صفحة 7 من 11 الأولىالأولى ... 56789 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 105 من 158

الموضوع: فضفضات وخواطر ..

  1. #91

    افتراضي

    أيهما مُطالب بالدليل :
    رجُلٌ يدّعي أن تمثال "اسد بابل" اتى بمحض الصدفة .. كونه لم يشاهد صانعيه .
    و آخر يدّعي أنها من صناعة بشريّ عاقل .. و إن لم يرَ صانعيه ..؟!

    هل تحتاج لفرضيات و احتمالات .. أم أن العقول منكوسة! و الاهواء مدسوسة ؟!

  2. #92
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يحيى الموحد مشاهدة المشاركة
    أيهما مُطالب بالدليل :
    رجُلٌ يدّعي أن تمثال "اسد بابل" اتى بمحض الصدفة .. كونه لم يشاهد صانعيه .
    و آخر يدّعي أنها من صناعة بشريّ عاقل .. و إن لم يرَ صانعيه ..؟!

    هل تحتاج لفرضيات و احتمالات .. أم أن العقول منكوسة! و الاهواء مدسوسة ؟!

    ألآصل ان لكل مصنوع صانع حتى يثبت عكسه,ولكل سبب مسبب حتى يتحقق نقيضه.

    والجنون فنون لأنه تضليلٌ للعقول وما ارى الملحدين إلا أهل للضلال والتضليل..
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  3. افتراضي

    بارك الله فيك أخانا الفاضل أبو يحيى الموحد وزادك من فضله العظيم. فضفضات وخواطر وإشكالات أصابت الإلحاد والملحدين في مقتل واصل جهودك النيرة وأعتقد جازما أن لا جواب للملحدين إلا السفسطة والهذرمة والحيدة وعقيم الفكر، وسقيم النظر فمذهب الملحدين كما تعلم عدمي مبني على الصدفة والعبثية

  4. #94

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زيد الجزائري الجزائر مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخانا الفاضل أبو يحيى الموحد وزادك من فضله العظيم. فضفضات وخواطر وإشكالات أصابت الإلحاد والملحدين في مقتل واصل جهودك النيرة وأعتقد جازما أن لا جواب للملحدين إلا السفسطة والهذرمة والحيدة وعقيم الفكر، وسقيم النظر فمذهب الملحدين كما تعلم عدمي مبني على الصدفة والعبثية
    شكر الله لكم اخي زيد و رفع قدركم

  5. #95

    افتراضي

    "الحظوظ - إن خيرا او شرا- موزّعة في الدنيا توزيع ابتلاء و في الاخرة ستوزع توزيع جزاء"

    راتب النابلسي
    الكُفْرُ يُعْمي و يُصِم

  6. #96

    افتراضي

    يروى انه قيل لتطوري : اثبت لي إمكانية مجيئ خلية حية واحدة بمحض الصدفة و لك كل ما لفّقه و صنّعه ابن ادم من اجهزة و معدات جليلها و دقيقها ..

    هرع بجيش من العلماء إلى مخبره ، فأبطل بهذا أول مزاعمه هو و اثبت ضرورة تدخل مصمم في ذلك " إن كان حدث" ، و كانت التحريجة الاخرى فشله في القيام بفعل قامت بها طبيعة بليدة. . فأسقط دعواه بنفسه.

  7. #97

    افتراضي

    دعاة "الأنسنة" مجرّد فقاعات ..
    و اسألهم يبينوا كيف يحدّون حدود إنسايتهم الحيوانية الاصل و الامتداد و ما هو دستورهم او مرجعهم الأخلاقي و على ما يعتمدون في برهنة حقيقتها و مصداقيتها ..
    الايمان هو ما يمنح الانسان انسانيتهُ ، الأنسنة المجرّدة هي حَيونة او تمايز بايلوجي على السلّم التطوري لا غير ..

  8. #98

    افتراضي

    الوجودية . . مذهب البهجة و السرور ..

    مباحثها عموماً :
    الحرية ، الذنب ، الاغتراب ، اليأس ، الانتكاس ، السقوط ،العبثية، القلق ،،الهرم، الموت ، العدم ..

    الوجود عند اقطاب المذهب:

    ياسبرز : الوجود هو الإحساس بمدى ميوعة و هشاشة الوجود الانساني.
    هايدغر: الوجود هو المضي الى الموت.
    سارتر : الوجود هو الغثيان .

    بئس الوجود اذا كان هكذا..

  9. #99
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الخير والشر يقول ابن حزم الاندلسى فى كتابه الفصل انه ليس لذاتهما وانما لاوامر الله عز وجل .
    فالله ان امر بشىء فهو خير وان نهى عن شىء فهو شر.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  10. افتراضي

    "لا يَفضحُ الله من المرة الاولى .."
    جيئ بسارقٍ لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقال السارق : والله إنها المرّة الاولى يا امير المؤمنين ..
    فقال: كذبت ..لا يَفضحُ اللهُ من المرّة الاولى ..
    فاعترف بعدها بأنها المرة الاربعون على ما يذكر ..

  11. افتراضي

    ذهب الشاب المسكين الى الشيخ و استسمحه فقال : يا شيخ عندي بعض الشبهات او الشكوك التي منيتُ بها على الشبكة او اتتني من وحي الشيطان ك... فلصمه الشيخ و قال : استغفر ربّك يا ابني ولازم الحوقلة و الاذكار و سيزول بحول القوي الجبار ..

    ثم ذهب الى شيخ آخر ، يا شيخ يزعم البعض بوجود اخطاء لغوية في كتاب الله ..... الشيخ: يا اخي إن هذا القران لكتاب عزيز لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ... يقول تعالى : لو انزلنا هذا القرآن على جبلٍ ...
    لكن يا شيخ هذا استدلال دائري و مصادة على المطلوب ! ..

    ذهب لشيخ آخر : يا شيخ الرواية هذه في تفسير ابن كثير تقول بأن الأرض موضوعة على ظهر ثور ، وعندما يحرك الثور رأسه يحدث زلزالا !
    الشيخ : ابن كثير علمٌ من اعلام الامّة و تفسيره الموسوم ب" تفسير القرآن العظيم" تقبلته الامّة بالقبول فلا يغررك الشيطان ...
    لكن ليس هذا بجواب .. شكرا يا شيخ ..

    الشاب يمضي لشيخٍ آخر و الهموم و الهواجس تطرقه طرقاً ..
    يا شيخ :نفسي الأمّارة بالسوء توسوس لي بمَن خَلَق الله؟؟
    الشيخ : اعوذ بالله .. هل يتكرر عندك ؟
    الشاب : نعم كثيرا ما يراودني ولا اجد الا الاستغفار و الحوقلة و لكنها لا تفتئ تعود ..
    الشيخ : إذا فهو على الأغلب مسٌّ .. اذهب للمرقي الشرعي و ستشفى بحوله تعالى من هذه الافكار الشيطانية ..
    لكن يا شيخ و هل الصحابة كان فيهم مسٌّ حين اباحوا عند رسول الله ما يخالجهم كما في الحديث المشهور ؟؟

    سار لإمام المسجد الكبير في محافظته .. يا شيخ : مئات السنين و مشايخنا و ائمتنا و هم بالألوف يدعون اسبوعياً و ربما يومياً على اسرائيل بأن يمحوهم الله و يزلزل الارض تحت اقدامهم ... فما نرى إلا ازدهاراً و تقدما و علواً لهم في الارض بينما نرى احوالنا و كأننا المقصودون بالدعاء !
    الشيخ: ايها الوقح ، عميل الصهاينة . . راجع طبيباً نفسياً .. اخرج... و اذهب لتمجّد اليهود في غير مكان و لا تنجّس مسجدنا هذا .

    مضى الشاب و بحار من الغموم المكدّرة مكدّسة معششةٌ في رأسه و نارٌ لاهبةٌ تستعر في فؤادهِ لا يجد لها خامدا و اجوبة الشيوخ التهربيّة المملةُ تزيدهِ احباطاً و تُعلي من وطئةِ الوساوس و الهواجس في عقله و صدره .. لا يكاد ينسى شبهةً إلا اردفتها واحدةٌ جديدة ترفع وتيرة نبضات قلبه و تجفف سيل اللعاب في فمه ، اصبح انطوائياً كئيباً لا يكاد يُرى او حتى يكلم احدا ..

    هذا الانموذج المتكرر المتعاقب من الشباب او المراهقين يغزو المجتمع حتى لا تكاد تجد شابا يَسْلم من لسعاته، إلا أن شدّته و سَطوته تتمايز او تتفاضل بين واحد و اخر لفوارق نفسية او قدرات ذهنية او حتى مؤثرات اجتماعية بيئية او خلفيات ثقافية او مَلكات علمية شرعية ..

    و المتوقع أن هذه الاعتراضات او الشكوك او الشبهات او سمّها ما شئت ستنتشر و تصل للزبائن اكثر و اكثر و اكثر بفضل الشبكات الاجتماعية التي توصل و تنقل الغث و السّمين شئنا ام ابينا ، و " يستحيل " ان تُمنع او تصد او توقف انتشارها او وصولها الى ابنك او اخيك او ابنتك ، فضلا عن هشاشة وسيلة الردع هذه و ميوعتها و حتى سذاجتها و سماجتها في حال محاولتك منعهم او حرمانهم مما اصبح كالماء و الهواء ..
    العبئ الاكبر في اصلاح العطب الفكريّ هذا يقع على عاتق المشايخ اولا ، هم المسؤولون و اليهم المقصد و السبيل ، فلو جاء الشاب التائه و قال بأنه يعاني من مشكلة : من خَلق الله ، فالاجابة الاصلح لمثل حاله هو الجواب الفلسفي القياسي او الاستدلالي ، فهو ليس كالصحابة و الاجيال السابقة من الذين لم يسمعوا بالاوتار الفائقة و لا الاكوان المتوازية و لا بالكوانتم و لا بنظرية التطوّر او بغيرها مما يحتج بها كفار اليوم ، الكفر اليوم تغير في طرحه لدواعي الكفر و حججه و إن كان جنسه واحدا مع سالفه ، بدل ان تقول له : قل آمنتُ بالله ، اجبه بخمسة دقائق باستحالة الدَور او امتناع التسلسل و أحله اليها ليراجعه ثم اتبعها بالتوصية على الاذكار و غيرها و انظر كم سيرتاح لذلك قلبه و نفسه و صدره ، معظم المشايخ التقليديون او حتى الشباب انفسهم لا يميزون ما بين الشبهة و الوسوسة ، الاولى تحتاج لإجابة علمية و صولة معرفية شافية حتى تُرد و ترتدع اما الثانية فهي متعلقة بالاذكار و الترويضات النفسية من قبيل الإعراض و التجاهل و الاستغفار و عامل الزمن مؤثرٌ و ربما كفيلٌ بإخمادها و لكن هذه لا تنفع مع الشبهات لأن حيثيتها مختلفة اصلا فالوسوسة اصلها نفسي و الشبهات عقلية التباسية ممكن ان تصل بها لنتيجة و اجابة معقولة بينما يمتنع ذلك مع الاخرى ، فلو قال احدهم : عندي شك في نتيجة مجموع زوايا المثلث التي تساوي 180° فإن برهنّا له ذلك رياضياً ثم لازمهُ الشّك بعدها فهذا وسواس و ليس بشكٍّ فعليه بالإعراض و التجاهل .. التجاهل ابتداءً لا يشفي ما زال بالإمكان توسّل السبيل البرهاني او التوثيقي و هذا هو الذي يبحث عنه السائل .

  12. افتراضي

    قال: و من المطمئن؟

    قلت: من أيقن أنّ نوائب الدّنيا
    منقطعة.. لازمته السّكينة اينما
    و كيفما حلّ ، لكن هذا المقامَ
    عالٌ عال .. هنيئاً لمن ضفر به.

  13. افتراضي

    المنزلة الفلسفيّة لوجود يوم الحساب تساوي
    او تساوق منزلةَ وجود الخالق تعالى " اللفظ للتقريب"
    .. بل لا قيمةَ للإيمان بالثاني إذا ما أُهدر الاول
    او ضاع ..
    لذا إقرار الربوبيين بوجود خالقٍ دون ايمانٍ
    بالبَعث و النّشور إقرار عَبثي بلا معنىً او
    طائل فربّهم المزعوم ليس إلا آلة تعيد ترتيب
    ذرّات الكائنات منذ ازمان سحيقة و الأنسان
    بينهم يُخلقُ و يبلى و هو لا يدري لماذا و
    الى متى ..و لو كان ربّي لما انصعت له لأن
    عبودتي له او عصياني سيانٌ في النهاية و
    المآل ، ربٌّ يساوي بين القاتل و المقتول ، و
    السارق و المسروق ، ليس اهلاً للخضوعُ و
    الإذعان ! وحاشاه سبحانه
    التعديل الأخير تم 05-23-2016 الساعة 05:06 AM

  14. افتراضي

    يماط الّلثام عن حقيقة ايمان المؤمن حين يوضع بإزاء او مواجهة الأقدار اوالمنغّصات و الازمات ، الشّعيرة كصلاة و صوم قد تكون مجرّد طقوس اعتاد الانسان على اداءها بحكم محيطه او بيئته او خلفيته الاجتماعية او الدينية ، او قد يفعل ذلك لدافعٍ براجمتيٍ مجرّدٍ بارد ،لذا لا يمكن اعتمادها معياراً، الفيصل في التفرقة بين هذا و ذاك حينما يتقابلان أمام ما يعكّر صَفو الهوى و ميولاته .. هنا يبرز دور الفلسفي للايمان في التنظير حول القَدر بتقديم الرؤية العرفانيّة او
    الاختباريّة التي تكشف حقيقة هذه الأقدار فيطمئن المؤمن و يمضي محتسباً ، بينما تغيبُ هذه الرؤية عن صاحب الايمان المزيّف الذي يعالج القدر من منظورٍ انبوبيٍ ضيّق ، فيتبلور ذلك عن سقوط مدوٍّ له لافتقارهِ للفلسفة الحقيقية في تناول جواهر او مكنونات هذه الأقدار ..

  15. افتراضي

    انعكاسات فترة المراهقة على الواقع تأخذُ مسالك و تطبيقات شتى قد لا تكون بينها أي علاقة او ارتباط او ملازمة ، ذلك الشحن المراهقي الحماسي الانفجاري قد يُترجم مِن قِبل صاحبه على هيئة شذوذ سلوكي او فكري اعتمادا او تأثرا بكينونة الشاب او خلفيته الاجتماعية او الثقافية او المحيط الذي ينمو فيه ، كثيرا ما يعجبني أن اتابع الخط البياني لبعض المقرّبين او الاصدقاء من الشباب و الطريقة التي يقولبهم بها المجتمع في تلك المرحلة ، الشاهد .. سطوة تلك النزوة عند بعضهم قد تتمخض عن انتهاج بعضهم نهج التقليد المَرَضي لممثلٍ سنمائي ما في كلٍ شيئ ، و تجد من ينهمك في متابعة الافلام و الرياضة و مواقع التواصل لحد التخمة و ما بعدها بحيث يتحول الى آليٍّ مسلوب الارادة ،و آخر يسقط في حضيرة اللهث وراء الفتيات فيكون شغله الشاغل في تلك المرحلة ، و آخر يدفعه حبّ لفت الانظار و الانتباه الى محاولته افتعال المشاكل في البيت دائماً او اتخاذه دور المظلوم بين اخوته ، و آخر تدفعه مراهقيته لاطالة لحيته و تقصير ثوبه و إغناء مكتبته الصوتية بالاناشيد و بعد شهرين يكون قد ايقن من كفر و ردّة تسعة اعشار المسلمين ، و آخر تدفعه شهوته الكامنة هذه الى الكفر بالدّين و التّمرد و استحمار الناس و رفعه شعار الكفر بالعادات و التقاليد بصورة انفجارية بحيث يُجن اذا سمع او رأى شيئا من الشعائر الدينية او حتى الاعراف الاجتماعية ، خلال شهرين كذلك يكون قد لمّ او نقل و حَشَد مئات الترهات و التفاهات او المطاعن حول الدين الحنيف و لا همّ له إلا نسخها و لصقها في المجموعات و المنتديات طبعا مع تكراره لاسماء رنانة بين كل تعليقة و تعليقة فلا يسقط هوكينغ او كراوس او هيتشنز او نيتشة و سارتر و هايدغر من فمه اشارة منه الى قدواته و أعلامه ...

    تلك السنوات القليلة في حياة الشاب هي ما تصنع جوهر شخصيته المستقبلية ، و المُشكل في الأمر أنه يكون في أقصى درجات التمرّد و العصيان في هذه المرحلة ، حاله أشبه ما تكون بمحاولتك السيطرة على كمية من الزئبق على ارض تهتز ، لا يتقبل النصيحة إلا في حدود ضيقةٍ وفق رؤى و ابعاد معينة تتوافق مع ما ترتئيه نفسه و فكره الغير مفهوم اصلاً ، فالتعامل مع هؤلاء لا يمكن ان يكون بترهيب و لا ترغيبٍ حتى! ، و إنما لكل منهم ما يناسب من طرحٍ و وسيلة للنفاذ لداخله ، و اعترفُ ان هذا صعب على الكثيرين من جهة ، و الولد نفسه قد يأبى كل طريقة و وسيلة من جهة اخرى ، لكن إحتواء المسألة يكون حلّا جيداً اذا ما لم يُعالج الامر كلياً .

صفحة 7 من 11 الأولىالأولى ... 56789 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حمل : (فوائد ، وخواطر) "الجزء الأول و الثاني".
    بواسطة sameabdlazez في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-17-2011, 04:10 PM
  2. تعليقات: فوائد وخواطر وأوابد عقدية منهجية
    بواسطة إمام الأندلس في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-24-2010, 10:30 AM
  3. الفاروق عمر رضي الله عنه أبيات شعر وخواطر
    بواسطة أبو المسيطر في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-30-2008, 06:41 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء