صفحة 8 من 11 الأولىالأولى ... 678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 106 إلى 120 من 158

الموضوع: فضفضات وخواطر ..

  1. افتراضي

    لا يوجد في قاموس المؤمن دعاءٌ غير مستجاب ، بل مجرّد تقديمه لدعاءه بالصورة الشرعية المطلوبة تحصل الاجابة مباشرة او ضمنياً ،الرؤية او القراءة الايمانية للاستجابة ليست مجرّد وقوع المرجوّ فعليا بالشكل الذي يتصوره الشخص الظاهري السّاذج ، و انما المؤمن كائن ما ورائي و ليس كتلة بروتينات و دهون مجردة، كائن توّاق لما بعد المادة له نظرته الايمانية التي تفارق و تعبر فوق حدودالمادة ، رؤية انطولوجيةُ أبعد من الوجود الظاهري بكثير ، كما أن الفيزيائين يتحدثون عن أحد عشر بُعدا في كوننا فكذا المؤمن ،الاولى بذلك، له أبعادهُ التأمليّة الغير المرئية التي تخصّ إيمانه و التي بها تفاضل و تمايز او سما عن بقية الكائنات الدّونيّة .

  2. #107
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يحيى الموحد مشاهدة المشاركة
    لا يوجد في قاموس المؤمن دعاءٌ غير مستجاب ، بل مجرّد تقديمه لدعاءه بالصورة الشرعية المطلوبة تحصل الاجابة مباشرة او ضمنياً ،الرؤية او القراءة الايمانية للاستجابة ليست مجرّد وقوع المرجوّ فعليا بالشكل الذي يتصوره الشخص الظاهري السّاذج ، و انما المؤمن كائن ما ورائي و ليس كتلة بروتينات و دهون مجردة، كائن توّاق لما بعد المادة له نظرته الايمانية التي تفارق و تعبر فوق حدودالمادة ، رؤية انطولوجيةُ أبعد من الوجود الظاهري بكثير ، كما أن الفيزيائين يتحدثون عن أحد عشر بُعدا في كوننا فكذا المؤمن ،الاولى بذلك، له أبعادهُ التأمليّة الغير المرئية التي تخصّ إيمانه و التي بها تفاضل و تمايز او سما عن بقية الكائنات الدّونيّة .
    بارك الله فيك .. مُعبر ووصف فى قمة الروعة
    رؤية المؤمن تتخطى أبعاد المادة .. وهذه فطرة الانسان السوية بعكس الحيوانات التى لا تتعدى رؤيته أبعاده وردود فعله فى المحيط المادى من حوله..
    ولكن هذه الفطرة انتكست عند الكثير وتلاشت عندما تعلق الانسان بالمادة وتبرمج عليها وستعود مرة اخرى إن لم يستفيق بعدما ينكشف عنه غطاؤه فيبصر كل شىء مرة أخرى ..
    التعديل الأخير تم 06-26-2016 الساعة 03:35 AM



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  3. افتراضي

    و فيكم بارك الله اخي الحبيب

    استنزاف البدائل :

    يذكر الدكتور جاري ميللر في ثنايا دفاعه عن ألوهية القرآن وصفاً جميلاً ملفتاً " استنزاف البدائل" ، يعني به أن سقوط او اقصاء البدائل و التّهم المقترحة و الموضوعة بإزاء ألوهية القرآن الكريم " كأن يكون النبي صلى الله عليه و سلم ساحرا او كذاباً او مجنوناً و حاشاه " يجعل الجميع أمام خيار وحيد وهو أنه كتابٌ إلهي .

    " المصداقية الكاملة لأصالة القرأن الكريم تأتى من الثقة المتناهية فى كثير من نصوصه التى تنهج منهجا مختلفا أُطلق عليه " استنزاف البدائل " ، فى جوهر هذا الإتجاه يقول القرآن " هذا الكتاب تنزيل من رب العالمين ؛ إذا أنت لم تعتقد ذلك فماذا يكون إذا ؟؟؟ وبكلمات أخرى ، القرآن يتحدى القارئ بأن يأتى بتفسير آخر . هذا كتاب من ورق ومداد، ما هو مصدره إذا ؟القرآن يقرر أنه موحى به من الله سبحانه وتعالى ، فإذا كان غير ذلك فمن أى المصادر جيئ به ؟ الحقيقة الكبرى أنه حتى الآن لم تصدر إجابة يقبلها العقل ، وهكذا استنزفت كل البدائل ، وقد حصر غير المسلمين هذه البدائل فى اثنتين فقط أو مدرستين للفكر متعارضتين ، وتصر كل مدرسة على إحدى هذه البدائل أو الأخرى ، هناك مجموعة كبيرة من غير المسلمين بحثوا القرآن الكريم وخرجوا بالمقولة التى سبقهم بها المشركين فى مكة ، وقالوا لقد كان محمد ( صلى الله عليه وسلم ) يعتقد أنه نبى " لقد كانت به جنة " ، فهم يعتقدون بجنونه بشكل ما ، وفى المقابل يقول الآخرون " هناك شئ نجزم به ونعتقده " لقد كان كذابا " ... وهاتين المقولتين متعارضتين تمام التعارض ، وفى الحقيقة هناك مراجع كثيرة تذكر هاتين النظريتين ، يبدؤا بقول أنه مجنون ثم ينتهوا بقول أنه كذاب ، ولا يدركون بقليل من التفكير أن الإتهامين متناقضين ولا يمكن الجمع بينهما ، مثلا لو كان أحدهم مخدوع ويظن أنه نبى فإنه لايجلس متأخرا بالليل يخطط ، كيف أقول للناس فى اليوم التالى لأخدعهم ، فهو يتصور أنه سيوحى إليه وستأتيه الإجابة على أسئلتهم بالوحى ".

    ميللر / القرآن الرائع/ ص 17

  4. افتراضي

    قد يغرّد الملحد بالمعاذير العلمية و يسرد البيانات و الارقام و يشرق و يغرب بكل التلبيسات البايلوجية ، الكوسمولوجية ،التاريخية ، فيزيائية ... التي تطيب خاطره و لو تطييباً مزيفاً ، لكن إن وضعته أمام مفهومية الاخلاق " القيم" فهو أفلس ما يكون فيها من غيرها ، و لو كان مكلّمهُ حصيفاً لَما استطاع التلحود إلا أن يكفر بفكرهِ على الاقل في هذا الباب او يخضع لتبعات الفلسفة المادية الهزيلة في قراءتها للقيم ، و لو تتبعنا اقاويل الفلاسفة "الماديّين بالاخص" في هذا الباب لتأكد لنا درجة تشظيهم و تعثرهم و حتى تناقضهم في محاولتهم فلسفة هذه القيم من منظور غير متافيزيقي ، و احسنهم فهماً لهذه المشكلة هو كانط حين جعل الايمان بالله ضرورة اخلاقية سماها " الواجب" ، وجعل من الاخلاق مدخلا الى الما وراء و انهمك في هذا المجال مع نهاية عمره مع كتابيه "أسس ميتافيزيقا الأخلاق " و”نقد العقل العملي”.. انتهى الى ان العقل وحده هو من يمدنا و يعرفنا ب" الواجب" و لا شيئ غيره فكانت عنده القيم ذاتية تُطلب لذاتها بذاتها من غير سابق تجربة ، و في الجهة الاخرى بعضهم قال بأن مصدر الاخلاق هو المجتمع و اعرافه و قوانينه مجملا ، أكد ذلك دوركايم بقوله ( المجتمع ليس سلطة أخلاقية فحسب ، بل إن الدلائل تؤكد أن المجتمع هو النموذج والمصدر لكل سلطة أخلاقية) كما قال أيضا: ( ليس هناك سوى قوة أخلاقية واحدة تستطيع أن تضع القوانين للناس هي المجتمع ) .. او قد تكون القيم براجماتية ذرائعية نفعية كما عند وليم جيمس و ديوي و بيرس و هذه أقبح من سابقاتها ..
    ورطة هؤلاء لا تكمن فقط في عجزهم عن وصف مفهوم الاخلاق او حدوده " تعاريفه" و إنما الورطة الاكبر في جدوى الالتزام " الإلزامية " بهذه القيم ، ربما اقوى اجوبتهم المترهلة كانت لعمانويل كنط بقوله بأن الاخلاق تُطلب لذاتها فهي حقيقة و أحكام قَبْلية في العقل ، و لو سلمنا بذلك لكانت هذه مغالطة و استدلالاً دائريا مكشوفاً ، فما الجدوى من القول بأن عليك الالتزام بهذا لأنه عليك الالتزام به كما ، او عليك الالتزام لأنه واجب من عقلك ! يا صاحبي لا اريد الالتزام بهذا الواجب و انا حر .. و لستُ ملزماً .
    هذه الإشكالات تبلورت في مجتمعاتهم على أشكال عادات مجنونة ولكنها لا تُعاب عليهم من حيثية سخافة الفلسفة الاخلاقية المادية التي اباحتها تصريحاً ، فالشذوذ و المثلية الجنسية شُرعن و اصبح عُرفاً لا يُذم و لهم منظمات و في المخطط استحداث وزارات لهم ، زواج البهائم كالحمير و الافاعي و التماسيح و القردة اصبح بالإمكان و المستطاع من غير نكران و لا ابتذال ، الزواج بالأمهات و الاخوات و بالعكس اصبحت بالمتاح و اندرجت كعادة طبيعية لا تُعاب ، ناهيك عن معدلات الاغتصاب و ادمان المخدرات و العصابات ..
    و الحقيقة أن كل هذه القبائح ليست مستقبحة وفقاً للرؤية المادية لانعدام ما يمكن به الفصل بين الحسن و القبيح من جهة و انعدام الباعث للالتزام بذلك الحسن و هجران القبيح من جهة اخرى ، و الكلام يطول في هذا المبحث ..

  5. افتراضي

    التطوريون حينما احرجوا من سخف الانموذج التطوري السائد حتى فترة قصيرة .. قاموا بتطويل و تشعيب و إحداث تفريعات طويلة و متداخلة في شجرة دارون و إغراق الانواع بشعب و جزئيات حتى بات الناظر لا يستطيع أن يميز بداية أي نوع و فترة ارتقاءه ، كل هذا التضليل و الإيهام فقط لاضاعة أصل الاصول و رأس الهرم في النظرية و هي " تمايز الانواع" عن بعضها ، فباتوا يقدمون التطور الصغروي موهمين الناس على أنه تمايز للانواع .. و مؤسف انه انطلى على عدد غير قليل.

  6. افتراضي

    و لا يُحتاج لاثبات الباري و وحدانيته الى تأمل لغير نفس الوجود من غير احتياج الى اعتبار مِن خَلقهِ و فعله ، و إن كان ذلك دليلا عليها لكن هذا الباب أوثقةو اشرف ، أي اذا اعتبرنا حال الوجود فشهد به الوجود من حيث هو موجود ، و هو يشهد بعد ذلك على سائر ما بعده في الواجب ، و الى مثل هذا أشير في الكتاب العزيز " سنريهم آياتنا في الافاق و في انفسهم حتى يتبين لهم انّه الحق " ، اقول : ان هذا حكم لقوم ، ثم يقول" أو لم يكفِ بربك أنه على كل شيئ شهيد" ، أقول: إن هذا حكم للصدّيقين الذين يستشهدون به لا عليه.

    ابن سينا / الاشارات ..

  7. #112
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    ###
    يا أبا يحيى - هداك الله- متى ستنتهي عن ضلال الفلسفة و الفلاسفة في ما تدين به لربّك ، و قد نفض المؤمنون أيديهم عنها منذ ابثُعِتت و بان عِوارها و مخالفتها لصريح القرآن و هدي النبي العدنان.
    إقرأ الرد على كلام ابن سينا الأخير على وجه التفصيل لعلك تنتفع به .. كما نأمل مع التنبيه أخانا الفاضل ألا تعود لاحقاً لنثر ضلالات الفلاسفة هنا مجددا فهي لا تقل خطرا في الدين على العامة و عموم طلبة المسلمين !

    يزعم ابن سينا أن طريقته في الاستدلال على وجود الله هي الطريقة الأفضل ...


  8. افتراضي

    سيدي المشرف ..
    لن اعلق على كلامك .. لان الموضوع سيتشخصن و قد سبق ذلك و ربما قد يكون مع نفس الشخص القابع خلف مشرف 3 ، و مكانة منتدى التوحيد أعظم في قلبي من أن اخسره لدوافع شخصية .. فاتركنا نتمتم حفظكم الباري .

  9. افتراضي

    تعرّض القرآن الكريم لقضية اليوم الاخر في أكثر من ألف و ستمئة آية ! و قيل في ألفي آيةٍ إذا ما ضممنا اليها الاشارات و التلميحات لذلك اليوم ..

    و هذه من جودة السبك القرآني ، فالنفس البشرية" بالذات إذا كانت مُجادلةً مستفهمة للقضايا الوجودية و الابستيمية" لا تستقيم على أمر تكرهه و لا ترتدع عن أمر ترغبه و تلهف إليه إلا بوجود مبرر صلدٍ معتبر ،و لا قراءة أروع و لا ابدع من هذا الأصل العظيم الذي يمنح معنىً لكل لحظة من لحظات الحياة و لكل صغيرة و كبيرة ، و مبدء الثواب و العقاب من المنظور الاسلامي هو من اجمل مبادئ الاسلام و لا توجد ديانة او فلسفة طرق هذا الباب بنفس هذه الجودة و التوكيد ، تقريبا لا يذكرُ القرآن الكريم ُ الإيمانَ بالله إلا مقروناً باليوم الآخر و هي من أكثر الجُمل تكرارا في كتاب الله ..
    فالحمدلله على هذه الاية و البينة ..
    التعديل الأخير تم 07-15-2016 الساعة 05:25 AM

  10. افتراضي

    #جوزيات
    ابن الجوزي مهذِّب و مربيٍ رائع و كشّفاف نبه :

    "وَقَدْ يدخل إبليس عَلَى هؤلاء بشبهة ظريفة فيقول طلبكم للرفعة ليس بتكبر لانكم نواب الشرع فانكم تطلبون إعزاز الدين ودحض أهل البدع 😂وإطلاقكم اللسان فِي الحساد غضب للشرع 😰إذ الحساد قد ذموا من قَامَ به وما تظنونه رياء فليس برياء لأن من تخاشع مِنْكُمْ وتباكى اقتدى به الناس كَمَا يقتدون بالطبيب إذا احتمى أكثر من اقتدائهم بقوله إذا وصف.
    وكشف هَذَا التلبيس أنه لو تكبر متكبر عَلَى غيرهم من جنسهم وصعد فِي المجلس فوقه أَوْ قل حاسد عنه شيئا لم يغضب هَذَا العالم لذلك كغضبه لنفسه وإن كان المذكور من نواب الشرع فعلم أنه إنما لم يغضب لنفسه بل للعلم وأما الرياء فلا عذر فيه لأحد ولا يصلح أن يجعل طريقا لدعاية الناس#..."

  11. #116
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما أسهل أن ترمي أحداً بالشخصنة يا قابعا خلف '' أبو يحيي الموحد'' بدل أن ترد بعلم على نصيحتي لك و الكلام في الرابط أعلاه ..
    عندما وصفتَ قَبلاً كلام الله بالفلسفة و قلت بالحرف ''الفلسفة القرآنية'' و نهيتك عن ذلك شخصنتُ !! - و كانت تلك المرة الأولى التي اعترضت عليك فيها، و هذه المرة الثانية و مؤداها أني نهيتك عن الاستدلال و الاحتجاج بكلام فلاسفة نعلم زيغهم العقدي في منتدى سلفي و في العقيدة التي يعلم الجميع هنا مكانتها و أصولها و قواعدها السنية السلفية التي لا يخالفها إلى ضلالات الفسلفة مع البينة سوى مريض عقلاً و نفساً أو جاهل محض ..
    و عليه فالقارئ اللبيب يدري جيدا من يشخصن و الحكم لله العلي الكبير.

    و حتى لا ترفع مرة أخرى دعوى الشخصنة و تتباكى على القراء لن أوقفك سبعاً و لا ثلاثاً و إنما أكتفي بإنذار و إنذار أخير بعده سيكون وقف نهائي إن أنت عدت لتقرير العقيدة أو غيرها بمقالات لا تمت للإسلام و أهله بصلة.

    و حتى يدرك القارئ الكريم خطورة الأمر الذي أخالك تدركه لكن عميت عليك الأنباء و نسيت ما ذُكّرت به أحيل على هذا الرابط من منتدى التوحيد بخصوص ابن سينا :

    أقوال العلماء رحمهم الله في الطبيب الفيلسوف ابن سينا

    و لأنك تعتد بكلام الإمام ابن الجوزي و الظاهر أنك سقت بعض كلامه تعريضا فقد غضبنا في نظرك القاصر لأنفسنا و ليس للعلم !! لا بأس أن نعرض هنا للقارئ موقف هذا الإمام من هرطقة الفلاسفة التي تنتصر لها على أنها دين و هي ضلال محض :

    قال رحمه الله تعالى في كتابه ''تلبيس إبليس'' :

    فصل: وقد لبس إبليس على أقوام من أهل ملتنا فدخل عليهم من باب قوة ذكائهم وفطنتهم فأراهم أن الصواب اتباع الفلاسفة لكونهم حكماء قد صدرت منهم أفعال وأقوال دلت على نهاية الذكاء وكمال الفطنة كما ينقل من حكمة سقراط وأبقراط وأفلاطون وأرسطاطا ليس وجالينوس وهؤلاء كانت لهم علوم هندسية ومنطقية وطبيعية واستخرجوا بفطنهم أمور خفية إلا أنهم لما تكلموا في الالهيات خلطوا ولذلك اختلفوا فيها ولم يختلفوا في الحسيات والهندسيات وقد ذكرنا جنس تخليطهم في معتقداتهم وسبب تخليطهم أن قوى البشر لا تدرك العلوم إلا جملة والرجوع فيها إلى الشرائع وقد حكى لهؤلاء المتأخرين في أمتنا أن أولئك الحكماء كانوا ينكرون الصانع ويدفعون الشرائع ويعتقدونها نواميس وحيلا فصدقوا فيما حكي لهم عنهم ورفضوا شعار الدين وأهملوا الصلوات ولابسوا المحذورات واستهانوا بحدود الشرع وخلعوا ربقة الإسلام فاليهود والنصارى أعذر منهم لكونهم متمسكين بشرائع دلت عليها معجزات والمبتدعة في الدين أعذر منهم لأنهم يدعون النظر في الأدلة وهؤلاء لا مستند لكفرهم إلا علمهم بأن الفلاسفة كانوا حكماء أتراهم ما علموا أن الأنبياء كانوا حكماء وزيادة وما قد حكى لهؤلاء الفلاسفة من جحد الصانع محال فإن أكثر القوم يثبتون الصانع ولا ينكرون النبوات وإنما أهملوا النظر فيها وشذ منهم قليل فتبعوا الدهرية الذين فسدت أفهامهم بالمرة وقد رأينا من المتفلسفة من أمتنا جماعة لم يكسبهم التفلسف إلا التحير فلا هم يعملون بمقتضاه ولا بمقتضى الإسلام بل فيهم من يصوم رمضان ويصلي ثم يأخذ في الاعتراض على الخالق وعلى النبوات ويتكلم في إنكار بعث الأجساد.......... انتهى

    و كي نكون منصفين و حتى لا يقال إننا سلفية متعصبون نعرض هنا كلاما شبه محايد لأحد أعمدة الفكر الإسلامي الحديث و هو ابن خلدون يكشف فيه عن ضلال الفلسفة و مباينتها لمصادر الإسلام و أصوله المقررة :

    يقول رحمه الله في المقدمة ص 514 و ما بعدها :

    1. هذا الفصل و ما بعده مهم لأن هذه العلوم عارضة في العمران كثيرة في المدن ، وضررها في الدين كثير ، فوجب أن يُصدع بشأنها ، و يُكشف عن المعتقد الحقّ فيها. و ذلك أن قوما من عقلاء النوع الإنساني زعموا أنّ الوجود كله ، الحسّي منه وما وراء الحسّي ، تُدرك أدواته و أحواله بأسبابها و عللها بالأنظار الفكرية و الأقيسة العقلية . و أن تصحيح العقائد الإيمانية من قبل النظر لا من جهة السمع، فإنها بعض من مدارك العقل. و هؤلاء يُسمون فلاسفة ، جمع فيلسوف و هو باللسان اليوناني محب الحكمة. فبحثوا عن ذلك، و شمّروا له، وحوّموا على إصابة الغرض منه ، ووضعوا قانونا يهتدي به العقل في نظره إلى التمييز بين الحق و الباطل و سمّوه بالمنطق.

    2. .... إن التصور التام عندهم هو غاية الطلب الإدراكي ، وإنماّ التصديق وسيلة له . و ما تسمعه في كتب المنطقيين من تقدّم التصور و توقّف التصديق عليه فبمعنى الشعور لا بمعنى العلم التام. و هذا هو مذهب كبيرهم أرسطو.

    3. ... ثم يزعمون أن السعادة في إدراك الموجودات كلها ، ما في الحس و ما وراء الحس ، بهذا النظر وتلك البراهين ....و إمام هذه المذاهب الذي حصّل مسائلها و دوّن علمها وسطّر حججها، فيما بلغنا في هذه الأحقاب ، هو أرسطو المقدوني من أهل مقدونيا من بلاد الروم ، من تلاميذ أفلاطون، و هو معلم الإسكندر و يسمّونه المعلم الأول على الإطلاق ، يعنون معلّم صناعة المنطق، إذ لم تكن قبله مهذّبة ، و هو أول من رتّب قانونها و استوفى مسائلها و أحسن بسطها. ولقد أحسن في ذلك القانون ما شاء لو تكفّل له بقصدهم في الالهيات ثم كان من بعده في الإسلام من أخذ بتلك المذاهب واتبع فيها رأيه حذو النعل بالنعل إلا في القليل، و ذلك أنّ كُتب أولئك المتقدمين لمّا ترجمها الخلفاء من بني العباس من اللسان اليوناني إلى اللسان العربي ، تصفحها كثير من أهل الملّة ، و أخذ من مذاهبهم مَن أضلّه الله من منتحلي العلوم ، وجادلوا عنها و اختلفوا في مسائل من تفاريعها . و كان من أشهرهم أبو نصر الفارابي في المائة الرابعة لعهد سيف الدولة، و أبو علي بن سينا في المائة الخامسة لعهد نظام المُلك من بني بويه بأصبهان وغيرهما.

    4 . أما إسنادهم الموجودات كلها إلى العقل الأول و اكتفاؤهم به في الترقي إلى الواجب ، فهو قصور عما وراء ذلك من رُتب خِلٍِق الله . فالوجود أوسع نطاقا من ذلك ( و يخلق ما لا تعلمون ) ، و كأنهم في اقتصارهم على إثبات العقل فقط و الغفلة عما وراءه بمثابة الطبيعيين المقتصرين على إثبات الأجسام، خاصة المعرضين عن النقل و العقل ، المعتقدين أنّه ليس وراء الجسم في حكمة الله شيء.

    5. أما البراهين التي يزعمونها على مدعياتهم في الموجودات ، و يعرضونه على معيار المنطق و قانونه ، فهي قاصرة و غير وافية بالغرض.
    أما ما كان منها في الموجودات الجسمانية و يسمونه العلم الطبيعي فوجه قصوره أن المطابقة بين تلك النتائج الذهنية التي تُستخرج بالحدود و الأقيسة كما في زعمهم، وبين ما في الخارج غير يقيني لأن تلك أحكام ذهنية كلية عامة.و الموجودات الخارجية متشخّصة بموادها، ولعل في المواد ما يمنع مطابقة الذهني الكلي للخارجي الشخصي ،اللهم إلا ما لا يشهد له الحس من ذلك فدليله شهوده ، لا تلك البراهين .
    فأين اليقين الذي يجدونه فيها ، وربما يكون تصرّف الذهن أيضا في المعقولات الأول المطابقة للشخصيات بالصور الخيالية لا في المعقولات الثواني التي تجريدها في الرتبة الثانية ، فيكون الحكم حينئذ يقينيا بمثابة المحسوسات، إذ المعقولات الأول أقرب إلى مطابقة الخارج لكمال الانطباق فيها ، فنسلّم لهم حينئذ دعاويهم في ذلك. إلا أنه ينبغي لنا الإعراض عن النظر فيها إذ هو من ترك المسلم لما لا يعنيه.
    فان مسائل الطبيعيات لا تهمنا في ديننا و لا معاشنا ، فوجب علينا تركها.

    6. و أما ما كان منها في الموجودات التي وراء الحس ، وهي الروحانيات ، ويسمّونه العلم الإلهي و علم ما بعد الطبيعة، فانّ ذواتها مجهولة رأسا و لا يمكن التوصّل إليها ولا البرهان عليها، لأن تجريد المعقولات من الموجودات الخارجية الشخصية إنما هو ممكن فيها هو مُدرك لنا، ونحن لا ندرك الذوات الروحانية حتى نجرّد منها ماهيات أخرى بحجاب الحس بيننا و بينها ، فلا يتأتى لنا برهان عليها و لا مُدرك لنا في إثبات وجودها على الجملة إلا ما نجده بين جنبينا من أمر النفس الإنسانية و أحوال مداركها و خصوصا في الرؤيا التي هي وجدانية لكل أحد و ما وراء ذلك من حقيقتها و صفاتها فأمر غامض لا سبيل إلى الوقوف عليه .وقد صرّح بذلك محققوهم حيث ذهبوا إلى أن ما لا مادة له لا يمكن البرهان عليه، لأن مقدمات البرهان من شرطها أن تكون ذاتية.

    7. و قال كبيرهم أفلاطون: إن الإلهيات لا يُوصل فيها إلى أينين، و إنما يُقال فيها بالأخلق و الأولى ، يعني الظن.
    و إذا كنّا إنما نحصُل بعد التعب و النصب على الظن فقط ، فيكفينا الظن الذي كان أولا ، فأيّ فائدة لهذه العلوم و الاشتغال بها ، و نحن إنما عنايتنا بتحصيل اليقين فيما وراء الحس من الموجودات. و هذه هي غاية الأفكار الإنسانية عندهم.

    8. و تجد الماهر منهم عاكفا على كتاب الشفاء ، و الإشارات ، و النجاة و تلاخيص ابن رشد، للقصّ من تأليف أرسطو وغيره ، يبعثر أوراقها و يتوثّق من براهينها، و يلتمس هذا القسط من السعادة فيها و لا يعلم أنّه يستكثر بذلك من الموانع عنها ، و مستندهم في ذلك ما ينقلونه عن أرسطو ، والفارابي ، و ابن سينا أنّ من حصل له إدراك العقل الفعّال و اتصل به في حياته، فقد حصّل حظّه من هذه السعادة.
    و العقل الفعّال، عندهم ، عبارة عن أول رتبة ينكشف عنها الحس من رتب الروحانيات ، و يحملون الاتصال بالعقل الفعّال على الإدراك العلمي . وقد رأيت فساده . و إنما يعني أرسطو و أصحابه بذلك الاتصال و الإدراك، إدراك النفس الذي لها من ذاتها و بغير واسطة و هو لا يحصل إلا بكشف حجاب الحس.

    9. أما قولهم : إنّ البهجة الناشئة عن هذا الإدراك هي عين السعادة الموعود بها ، فباطل أيضا، لأنّا إنما تبيّن لنا بما قرروه أنّ وراء الحس مُدركا آخر
    أما قولهم : إنّ السعادة في إدراك هذه الموجودات على ما هي عليه، فقول باطل مبنيّ على ما كنّا قدّمناه في أصل التوحيد من الأوهام و الأغلاط في أن الوجود عند كل مُدرك منحصر في مداركه . و بيّنا فساد ذلك. و إنّ الوجود أوسع من أن يُحاط به أو يُستوفى إدراكه بجملته روحانيا أو جسمانيا ، و الذي يحصل من جميع ما قررناه من مذاهبهم أنّ الجزء الروحاني إذا فارق القوى الجسمانية أدرك إدراكا ذاتيا له مختصا بصنف من المدارك ، وهي الموجودات التي أحاط بها علمنا وليس بعام الإدراك في الموجودات كلها إذ لم تنحصر ، و أنّه يبتهج بذلك النحو من الإدراك ابتهاجا كما يبتهج الصبي بمداركه الحسية في أول نشوئه. و من لنا بعد ذلك بادراك جميع المجودات ، أو بحصول السعادة التي وعدنا بها الشارع إن لم نعمل لها هيهات هيهات لما توعدون.

    10. أما قولهم إن الإنسان مستقل بتهذيب نفسه و إصلاحها بملابسة المحمود من الخُلق و مجانبة المذموم، فأمر مبنيّ على أنّ ابتهاج للنفس بإدراكها الذي لها من ذاتها هو عين السعادة الموعود بها ، لأنّ الرذائل عائقة للنفس عن تمام إدراكها ذلك بما يحصل لها من الملكات الجسمانية و ألوانها. و قد بيّنا أن أثر السعادة و الشقاوة من وراء الإدراكات الجسمانية و الروحانية. فهذا التهذيب الذي توصّلوا إلى معرفته إنما نفعه في البهجة الناشئة عن الإدراك الروحاني فقط الذي على مقاييس و قوانين. و أما ما وراء ذلك من السعادة و التي بها الشارع على امتثال ما أمر به من الأعمال و الأخلاق ، فأمرٌ لا تحيط به مدارك المدركين. و قد تنبّه لذلك زعيمهم أبو علي بن سينا ، فقال في كتاب المبدأ المعاد، ما معناه إنّ المعاد الروحاني و أحواله هو ما يتوصّل إليه بالبراهين العقلية و المقاييس ، لأنّه على نسبة طبيعية محفوظة و وتيرة واحدة ، فلنا في البراهين عليه سعة. و أما المعاد الجسماني و أحواله فلا يمكن إدراكه بالبرهان لأنّه ليس على نسبة واحدة ، و قد بسطته لنا الشريعة الحقّة المحمدية، فلينظر فيها ، و ليرجع في أحواله إليها . فهذا العلم ، كما رأيته غير وافٍ بمقاصدهم التي حوّموا عليها مع ما فيه من مخالفة الشرائع و ظواهرها، وليس له فيما علمنا إلا ثمرة واحدة و هي شحذ الذهن في ترتيبا لأدلّة و الحجج لتحصيل ملكة الجودة و الصواب في البراهين ، و ذلك أنّ نظم المقاييس و تركيبها على وجه الإحكام و الإتقان هو كما شرط المنطقية.

    11. هذه ثمرة هذه الصناعة مع الإطلاع على مذاهب أهل العلم و آرائهم ، و مضارّها ما علمت . فليكن الناظر فيها متحرّزا جهده من معاطبها ، وليكن نظر من ينظر فيها بعد الامتلاء من الشرعيات و الإطلاع على التفسير و الفقه و لا ينكّبّنّ أحد عليها و هو خلو من علوم الملّة ، فقلّ أن يسلم لذلك من معاطبها. ........
    انتهى

    التعديل الأخير تم 07-15-2016 الساعة 05:36 PM

  12. افتراضي

    المهم .. كان تخميني في مكانه ..

    الذي اعيبه على منتدى التوحيد العظيم عدم استساغته للمخالفين وحتى في الفروع ،
    يعني استقباحك للفلسفة من اي جهة اتت؟! أقسم بالله ثلاثاً أنك لا تعرف مدلولها سيدي المشرف و إلا فمجرد تعليلك لي هو تفلسف بحد ذاته لكن اللفظ بحد ذاته مستشنع عندك و إن كان اشتراكنا معنويا ، رحم الله فيلسوف الاسلام و عَلم هذا العِلم و الميدان شيخ الاسلام بن تيمية الحرّاني .. ام هو ضال مثلي لتقليبه ادلة الفلاسفة و استدلاله على نقضهم فلسفيا في التدمرية و الصفدية و الدرء ..


    و هل تراني انافق حين انقل كلام ابن الجوزي مثلاً ، ان كنت ترى ذلك فلا اقول لك إلا : الله الموعد ..

    ابن الجوزي و ابن القيم و الفخر الرازي و ابن تيمية و امام الحرمين و الباقلاني و السبكي .. كلهم ائمتي و أعلامي و احتويهم و اجلهم و اسال الله ان يحشرني معهم ..


    عجيب والله ..
    اول ما نناقش الملحد نطرح امامه قضية " هل الكون حادث ام قديم ؟!" و هذه من اقوى ادلة المؤمنين على وجود الله و هو دليل فلسفي محض ، فما هذا الكيل .. الله المستعان .. كم غادر اخوة سورَ منتدى التوحيد على مدار عقد و اكثر بسبب هذا التحجير و الإقصاء ..


    و كعضو في منتدى التوحيد اطالب الادارة بالنظر في كلام و تهديد الاخ مشرف ٣ .. و أن يترك الخلافات الشخصية و يتقي الله في اخوته .

  13. افتراضي

    راسلت الاخوة المشرفين الذين اعرفهم حتى قبل ان يسمع حضرتك بأسم منتدى التوحيد ..
    و إن شاء الله سيكون خير .

  14. #119
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    لو كان على مجرد أسلوب خطابة لمررناه لك لكن طالما أنت على منهج أولئك الأعلام كما تقول لماذا تصطاد في الماء العكر و تحتج بعين كلام إمام الضلال ابن سينا على معتقد أهل السنة و الجماعة و كأنك تقره على قوله هنا بأن طريقة حجاجه هي الأفضل بحسب فهمه للقرآن الذي تلقنه من مستنقعات الفلسفة و هو مغلوط و لا تكتفي بذلك بل تحيل على كتابه مع ما فيه من السم الزعاف، و حينما قدمت لك إبطال قوله و نهيتك عن ذلك و عن اجترارا مناهج الفلسفة المناقضة للدين عموما لم تقدم تفسيرا و لا تبريرا إنما تماديت و اتهمتني بأن دوافعي شخصية و أن خلافي معك شخصي، بأي حق هذا و أنا إنما نهيتك عن فتنة القراء و حاولت إلزامك بقوانين المنتدى ؟؟؟؟ من يضمن لي بعد هذا أنك لا تمارس التقية ؟؟
    لا شك أنك من يريد أن يجعل منه خلافا شخصيا و تريد أن تسوقني إلى التبرير سوقا بدل أن تبرر أنت خطأك الفاحش و تعتذر عنه،، أخيرا هاأنت تظهر نفسك على أنك ذلك المتمسك بمنهج أهل السنة و الجماعة و تتباهى أنك الأقدم معرفة هنا و كأن ذلك يشفع لك !!!

    لنفرض أن ذلك كان قول عدنان إبراهيم مع ما فيه من التعالي بالباطل و تفسير على غير وجهه تفسيرا صوفيا متكَلّفاً لقوله تعالى : (أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد) لا يرمي مطلقا إلى المعنى الذي يرمي إليه.
    هل كان ليقرّك أحد ؟؟ ثم كيف أقررت نفسك على ذلك .. إلا لأن آخر ما تفكر فيه هو التمسك بطريقة الكتاب و السنة و السلف في تقرير العقيدة و اللجوء إلى الأساليب الضالة للمتفلسفة.

    ثم لا تدعي أن أولئك الأعلام تفلسفوا أو دعوا إلى ضلال الفلسفة أو حتى الخطاب الفلسفي فهذا أيضا لن أمرره لك فيكفي أنهم ذموها و أغرقوا في تحذير الناس منها و نحن على شاكلتهم و نحن أولى بهم. ثم ما الفرق في هذا الإدعاء بينك و بين الهالك البوطي الذي افترى على شيخ الإسلام بقوله : جلس ابن تيميَّة على مائدة الفلسفة و أكل منها حتَّى إذا شبع ختم على أطباقها بعبارة : هذا سمٌّ قاتل !!

    ثم أين أنت من منازل أولئك الأعلام و فقههم في الإسلام حتى ترتمي في أحضان الفلسفة و تريد من عوام القراء أن يجاروك مع ما في الفلسفة من محاذير تغض الطرف عنها ؟
    لكن ماذا نصنع مع مخمور قد غلبته نشوة الخمرة حيثما راح فلا يرى منها إلا منافعها و هو يعلم أن ضررها أكبر !!

    مغلق

  15. #120
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    قال ابن تيمية رحمه الله تعالى في الفتاوى (9/230) : وما زال نظار المسلمين يصنفون فى الرد عليهم فى المنطق ، ويبينون خطأهم فيما ذكروه فى الحد والقياس جميعا ، كما يبينون خطأهم فى الالهيات وغيرها ، ولم يكن أحد من نظار المسلمين يلتفت الى طريقهم ، بل الاشعرية والمعتزلة والكرامية والشيعة وسائر الطوائف من اهل النظر كانوا يعيبونها ، ويبينون فسادها ، وأول من خلط منطقهم بأصول المسلمين أبو حامد الغزالى ، وتكلم فيه علماء المسلمين بما يطول ذكره . انتهى

    بدعية طريقة المتكلمين في الاستدلال على وجود الخالق عز وجل وذم العلماء لها

    كنت أغلقت الموضوع و فتحته الآن و لآخر مرة سأنهاك عن مسلك الفلسفة بعدما بينّا لك بطلان مذهبهم و طريقة بيانهم و تقريرهم لعقائد الإسلام رأسا. فإن كنت تنتصر للإسلام حقا دون الأهواء فدع عنك مواطن الشبهات و مصطلحات و مصادر متهمة تستقي منها و بخاصة إذا كان يتعلق الأمر بالعقيدةو إذا استهنت فلن نستهين و إن عدت عدنا.

صفحة 8 من 11 الأولىالأولى ... 678910 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حمل : (فوائد ، وخواطر) "الجزء الأول و الثاني".
    بواسطة sameabdlazez في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-17-2011, 04:10 PM
  2. تعليقات: فوائد وخواطر وأوابد عقدية منهجية
    بواسطة إمام الأندلس في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-24-2010, 10:30 AM
  3. الفاروق عمر رضي الله عنه أبيات شعر وخواطر
    بواسطة أبو المسيطر في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-30-2008, 06:41 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء