النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: النفعية بين الإسلام والإلحاد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي النفعية بين الإسلام والإلحاد


    قيل:
    تَدَّعون أن هدفكم من الحياة غير مادي والحال أن غايتكم الحصول على النعيم المقيم في الجنة والحور العين ولحم طير شهي
    تَدَّعون أن أخلاقكم غير مبنية على مصلحة أو منفعة في حين أنكم تفعلون الخيرات وتتصدقون فقط بناء على مصلحة دخول الجنة والإستمتاع بنعيمها
    إذن لا فرق بين مفهوم الأخلاق في المنظور الدارويني اللبرالي الإلحادي المبني على المنفعة والمصلحة وبين الأخلاق في المنظور الإسلامي المبني على ذات الأساس..
    قلنا:
    أولها:
    الأخلاق في المطلق أمرُ فطريٌّ لا يُنكره إنسان سواء أكان متديِّنا أم غير متديِّن. فهو بمثابة الإجماع فيه تتفق العقول السوية والفِطَرِ النقية ولا يخرقه إلا من كان في عدواة مع مسمَّى الإنسان، فالأمانة فضيلة والخيانة رذيلة..هذه من المسلمات والإنسان بطبعه يميل إلى الفضيلة وينبذ الرذيلة حتى لو تعارض فعله مع مصلحته الشخصية..وهذا حجر الأساس..فالملحد لا يستطيع أن يُؤصل للأخلاق من منطلق دارويني إذ لا يوجد أي تفسير مادي يجعل المادة ترفض ما هو أصلح لها كمادة وتقبل التضحية من أجل مادة غيرها ..هذا هو الإشكال الحقيقي أمام الملحد..إذ لا يمكنه تبني مفهوم أخلاقي إلا بتبني مفهوم لا مادي ميتافيزيقي خارج إطار المادة وقوانينها لأنه لا يوجد مثلا مفهوما للتضحية في القاموس الدارويني..ولهذا يسقط الإطلاق في خصوص مادية الهدف..فمالذي يدفع الملحد لبر والديه ولا مصلحة مادية له في ذلك..لنكون بذلك قد أسقطنا أصل شبهته انطلاقا منه كملحد قبل نقضها من جوانب أُخَر..
    ثانيها:
    دخول الجنة هو من باب الطاعة في المقام الأول..ثم تأتي الجنة تبع لها كفضل من الله ومنة..فلو شاء الله ما وعدنا بشيء لا بجنة ولا بنار ومع ذلك سنكون أخلاقيين فقط من باب الإنقياد لأمر الله ومن باب الفطرة التي فطرنا الله عليها ككائن يميل إلى الفضيلة وينبذ الرذيلة..فلو شاء الله لأمرنا كما أمر السماوات والأرض : "فقال لها وللأرض ائتيا طوعاً أو كرهاً . قالتا:أتينا طائعين"..فهل وعد الله السماوت والأرض بجنة حتى يأتيا طائعين !!!
    لا توجد مصلحة هنا فلم يعدها الله بالجنة ليقولا أتينا طائعين..فإن كان هذا الخطاب للسماوت والأرض فكيف لو الأمر لمن هو دون ذلك (( لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )) !
    ثالثها:
    حتى لو سلمنا له بالجنة كمصلحة عليا فإن حجتُة داحضة ولا شك..فمادية الأهداف والغايات ليست مذمومة بإطلاق وليست مذمومة لذاتها: فالمسلم لا ينكر المادية هكذا بإطلاق فلسنا نصارى ننظر للإنسان على أنه روح ولسنا يهود ننظر إليه على أنه جسد...بل نحن وسط بين ذلك نتزوج في الدنيا ونأكل ونشرب ونلبس ونستمتع بما أحل الله..وهي جميعا أهداف مادية لا ينكرها الإسلام..فإن كان المسلم قد سعى إليها في الدنيا فأي قيمة تبقى لاعتراض الملحد في سعينا لمثيلاتها في الآخرة !..
    أما من جهة كونها ليست مذمومة لذاتها..فهذا لأنها مذمومة لطبيعة الإختبار ومكانه لا لأنها: مادية !..إذ لو فرضنا ان الغاية العليا للمسلم من الآخرة مادي..فهذا لا يتساوى مع من كان كل هدفه من الدنيا مادي..لأن الإختبار هو في ترك ما تميل إليه النفس في دار الدنيا لا في دار الآخرة..!
    رابعها:
    حديثه عن الجنة فيه خلط ومغالطة..فالأخلاق كما قلنا أمر فطري يحمله كل إنسان متدين وغير متدين....أما ارتباط الأخلاق وتوافقها مع ما أمر به الدين فهذه حجة عليه لا له..فهذا دليل على أن الدين والأخلاق من مشكاة واحدة..
    ومسألة المصلحة فيها تفصيل..فالمصلحة في دخول الجنة تتوافق مع طبيعة الإنسان ككائن أخلاقي محب للفضيلة وكاره للرذيلة..يعني لا يوجد تعارض هنا بين المصلحة والأخلاق..فهل يجوز القول أننا ضحينا باللا اخلاق طمعا في الجنة !!..بينما المنظور الإلحادي يُجوّز التضحية بالأخلاق في سبيل تحقيق أهداف نفعية مادية فهو قد يسرق وقد يظلم وقد يقهر وقد يتجبر وقد يقتل ظلما من أجل مصلحة مادية وفي هذا تعارض صارخ مع الأخلاق كفضيلة.. ليتبين لنا الفارق في القياس والمغالطة في الإسقاط..وبالتالي تسقط حجته على اعتبار أن لا تعارض بين أسباب دخول الجنة وطبيعة الإنسان ككائن لا حيواني..بخلاف الملحد..!
    خامسها:
    نحن الآن في دار الدنيا..والحور العين ونعيم الجنة هو الآن في عالم الغيب..والإيمان بالغيب والفلاح في الآخرة يستوجب ترك شهوات الدنيا وماديتها..وفي هذا الترك دليل على أن الهدف أسمى من أن يكون مادي..إذ لو كان الهدف ماديا كما يزعمون لما كان هناك داعِِ لأن ينتظر المسلم تحقق هدفه في الآخرة وهو يرى إمكانية تحققه في الدنيا !..
    أما من جهة مادية الجزاء..فهذا من باب طبيعة الخلق ومن باب الجزاء من جنس العمل..فالمسلم يصوم ويترك ما نهى الله عنه من طعام وشراب انصياعا لأمر الله فيُجازى عن ذلك في الجنة بجنس ما ترك في الدنيا..ويتجنب مأكولات ومشروبات بعينها فيُجازى بخير منها..وقس على هذا ماشئت..ونفس الشيء بالنسبة للكافر أو العاصي..فمن أكل مال اليتيم..أو كنز مالا ولم يُأتي حقه تمثل له عذابا من جنس عمله..وقس عليه ما شئت..والحكمة من هذا كله هو أن يتحقق معنى الثواب والعقاب في كل الأعمال التي وقعت في الدنيا فيتنعم المؤمن في الجنة بأعمال الدنيا ويتألم الكافر في النار بما كسب في الدنيا..وهو مصداق قوله تعالى "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ"..إذن رؤية عمل الدنيا في الآخرة هو من كمال العدل ولهذا كان جزاء الآخرة من جنس عمل الدنيا ليرى كلٌّ عمله..
    سادسها:
    نحن نعبد الله لأن الله أمر بالعبادة (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين )..والجنة هي منة وفضل من الله..أي حتى لو لم تكن هناك جنة فإن الإنسان سيكون مؤمن وعبدا لله كما أمر فيكفي أنه خلقه وأنعم عليه بما لا يُحصى من النعم أولها نعمة الإيمان والإسلام..فتسقط حجة الملحد من أننا نعبد الله من أجل الجنة لأن طاعة المؤمن لأوامر ربه ستكون من باب الشكر والواجب..
    سابعها:
    لا أحد يدخل الجنة بعمله وإنما برضا الله ورحمته..وفي هذا توجيه من الله بأن نعلق قلوبنا به سبحانه لا بما هو دونه
    ثامنها:
    يعتقد البعض ان لا نعيم في الجنة غير ما هو مادي..في حين ان أعظم نعيم الجنة هو غير مادي ألا وهو رضوان الله والتمتع بالنظر إلى وجه الكريم سبحانه ولا نعيم في الجنة يُضاهي هذا النعيم..
    يقول بن القيم رحمه الله في مدارج السالكين:
    (( والتحقيق أن يقال : الجنَّة ليست اسماً لمجرد الأشجار ، والفواكه ، والطعام ، والشراب ، والحور العين ، والأنهار ، والقصور ، وأكثر الناس يغلطون في مسمى الجنَّة ، فإنَّ الجنَّة اسم لدار النعيم المطلق الكامل ، ومِن أعظم نعيم الجنَّة : التمتع بالنظر إلى وجه الله الكريم ، وسماع كلامه ، وقرة العين بالقرب منه ، وبرضوانه ، فلا نسبة للذة ما فيها من المأكول والمشروب والملبوس والصور إلى هذه اللذة أبداً ، فأيسر يسير من رضوانه : أكبر من الجنان وما فيها من ذلك ، كما قال تعالى : ( وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَر ) التوبة/ 72 ، وأتى به مُنَكَّراًَ في سياق الإثبات ، أي : أي شيء كان من رضاه عن عبده : فهو أكبر من الجنة .))
    التعديل الأخير تم 01-17-2018 الساعة 03:19 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  2. #2

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي جعلها الله في ميزان حسناتك
    {وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ
    وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ
    وَمَا تَسْقُطُ مِن وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا
    وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }الأنعام59

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أخلاق الملحد وأهدافه في الحياة.
    بواسطة laith43d في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 11-05-2012, 01:06 AM
  2. أرجو منكم الرد على شبهة الحجاب ، بين الحرة والعبدة
    بواسطة محمد إسماعيل في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 05-24-2011, 08:02 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-21-2010, 12:37 PM
  4. الغامدي: هدفنا الوصول إلى خدمات صحية أفضل للأم والطفل
    بواسطة ماريسا في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-13-2010, 11:45 AM
  5. شبهة الحجاب 1/2 الرد على شبهات المشلوح زكريا بطرس سهرة خاصة
    بواسطة memainzin في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-03-2010, 11:52 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء