صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 107

الموضوع: نظرة بعض المسلمين للإغتصاب تشوّه صورة الرجولة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي نظرة بعض المسلمين للإغتصاب تشوّه صورة الرجولة

    هذا موضوع شغل بالي لفترة، و قد فضّلت أن أمتنع عن الخوض فيه حتى أن أرتب أفكاري و أعرضها بدقة. اليوم أحسب أنني سأقدر على هذا، فعلى بركة الله أبدأ و أقول:

    ليت بعض اخوتنا يكفّون عن الحديث عن جريمة الإغتصاب!

    ببساطة لأن تصوّرهم لها يشوّه مفهوم الرجولة و طبيعة الشهوة الجنسية عند الرجال عامة.

    كلنا نتفق على أن الإغتصاب جريمة بشعة. لا خلاف في الحكم، لكن كل الخلاف هو في نظرة بعضنا لأسباب هذه الجريمة أو "مبرّراتها".

    السؤال هو: هل الرجل السوي العاقل مستعد أو قادر نفسياً و جسدياً على الإغتصاب؟

    الرجل الطبيعي غير المتدين غالباً ما يحدّق و يتلذذ بمنظر المرأة الجميلة المتبرجة، و قد ينحطّ أخلاقياً في كثيرٍ من الأحيان فيخاطبها بكلام فاحش، و قد ينحط أكثر فيلمسها بطريقة وقحة. كل هذا معقول و متوقع حين تتفشى الخلاعة و يضعف الوازع الديني.

    لكن أن يهجم عليها و يعتدي على شرفها؟؟؟ هذا انحطاط خطير في انسانية الرجل، و ليس نتيجة طبيعية للإستثارة الجنسية.

    ثورة الهرمونات الجنسية ليست كثورة الغضب، فهي لا تفقد الرجل السوي العاقل سيطرته على نفسه فينقلب في لحظة لحيوان متوحش لا يرى غضاضة في فرض نفسه بالقوة على امرأة لا تريده. و نحن حين نصوّر جريمة الإغتصاب على أنها حالة طبيعية أو متوقعة يمكن أن يقع فيها أي رجل سويّ اذا أستثير جنسياً فنحن نسيء لمفهوم الرجولة و لإنسانية الرجال.

    الرجل الطبيعي غير المتدين يستمتع برضا المرأة بأن يزني بها، و يعدّ غرامها به و استمتاعها معه علامة لفحولته. لا يوجد رجل طبيعي يستمتع مع امرأة رافضة له، مرعوبة منه، و تحاول بكل جهدها أن تفر من قبضته.

    لهذا لا أرى للمغتصب أي عذر أو تبرير، مهما بلغ انحطاط المرأة و عريها و تبرجها. صحيح أن المرأة المتبرجة عليها أن تتحمّل ما يأتيها من نظرات أو كلام أو لمسات قذرة، لأنها هي من وضعت نفسها بهذا الموقف بحيث سمحت لحثالة الرجال بالتحرّش بها (لا يعني هذا أن للرجال الحق بالتحرّش بها، بل هم مأمورون بغض البصر و كف اللسان و اليد). لكن التحرّش الجنسي شيء (يمكن أن يقوم به أي رجل طبيعي منحط الأخلاق) و الإغتصاب شيء آخر (لا يقوم به إلا رجل مريض وصل إلى أدنى درجات الإنحطاط).

    المغتصب نفسيته مريضة و عقليته مشوهة، ينظر للنساء بشكل عام على أنهن ضحايا محتملة، و يتعمّد أن يتصيّدهن كالفرائس و يخطّط مسبقاً لجريمته، و نادراً جداً ما يكون اغتصابه نتيجة لثورة جنسية مفاجئة. المرأة المتبرجة و العارية هي من تجذبه عادة، لكن لبسها لا يعنيه بالأساس، فيمكن أن يغتصب المرأة المحتشمة إن كانت وحدها و رآها ضعيفة لا تقدر على مقاومته (معظم الدراسات الغربية في عقلية و نفسية المغتصبين أثبتت أنهم يميلون للمرأة الضعيفة أكثر من المرأة المثيرة جنسياً، لأن تلذذهم الجنسي ينبع أساساً من فرض قوتهم على المرأة أكثر من تلذذهم بجسدها ذاته. و كلما زاد ضعف المرأة و زاد تبرجها كلما زاد انجذابهم لها).

    لهذا كله يؤسفني أن أرى بعض اخواننا الدعاة يسيئون إلى أنفسهم دون قصد حين يريدون نصح المرأة بالإحتشام فيصوّرون الرجال لها كذئاب مستعدة لنهش أي لحم مكشوف. و يبرّرون من دون قصد للمغتصبين و كأنهم رجال طبيعيين لم يزيدوا إلا و أن استجابوا بشكل غريزي و طبيعي لمنظر امرأة عديمة الحياء.

    أعتذر بشدة إن كانت كلماتي صريحة أو خادشة، لكني أرى الموضوع خطير و لم يسلم منه حتى بعض كبار الدعاة.
    التعديل الأخير تم 12-03-2013 الساعة 06:30 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,611
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لفتة جميلة ..
    فالرجال عملة نادرة و أغلب الناس وحوش كاسرة و الرجولة توجد في المسلم و الكافر ..
    فالإغتصاب مثله مثل بقية الجرائم فالذي يستحل ارتكاب الجرائم في حق الآخرين لا تفرق معه من يكونون فهذا الصنف من الناس رجالا و نساء و ما أكثرهم لا يهتمون سوى بإشباع نزوات نفوسهم الذنيئة و لو فعلوا في سبيلها ما لا يتصور ..
    و هؤلاء ليسوا مرضى نفسيين بل هم مجرمون و المجرم شخص يرى لنفسه حقوقا عند جميع الناس ..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,909
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لهذا لا أرى للمغتصب أي عذر أو تبرير، مهما بلغ انحطاط المرأة و عريها و تبرجها. صحيح أن المرأة المتبرجة عليها أن تتحمّل ما يأتيها من نظرات أو كلام أو لمسات قذرة، لأنها هي من وضعت نفسها بهذا الموقف بحيث سمحت لحثالة الرجال بالتحرّش بها (لا يعني هذا أن للرجال الحق بالتحرّش بها، بل هم مأمورون بغض البصر و كف اللسان و اليد). لكن التحرّش الجنسي شيء (يمكن أن يقوم به أي رجل طبيعي منحط الأخلاق) و الإغتصاب شيء آخر (لا يقوم به إلا رجل مريض وصل إلى أدنى درجات الإنحطاط).
    هل هناك من قال غير ذلك ؟! فأنا لا أعلم بمثل هذا .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,599
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    اوكي
    الامر ليس فقط بثياب كاشفة.. الامر بنظري يتعلق بمبدأين بسيطين بعلم الاقتصاد، عرض و طلب.. العالم "يشيء" الانسان على حد تعبير السعداوي و يحوله - بالتالي رغباته و شهواته - الى سلع يتم استمثارها ﻻقصى حد، لهذا ببعض الدول العربية و العالم الغربي نجد امرأة مثلا تظهر باعلان حلاقة او سيارة، لم؟ ﻻنهم يخاطبون شهوة المشتري.. صورة الرجل المستهلك المثالي المحاط بالنساء، تعج الاعلانات الاعﻻنات و الاغاني و حتى العاب الفيديو بالصور التي تخاطب الغرائز، و التي ﻻ تستنكرها النفس مع مرور الوقت.. ليصبح لدينا بالنهاية شباب محاصرون اعلاميا بما يخاطب غرائزهم و يستفزها، الاسوء ان الافﻻم المخلة تملئ النت ايضا، كل هذا أمام شباب ببداية المراهقة او العشرينيات، ما يقودني للنقطة التالية و هي الطلب.. المشكلة الأخرى بموضوع التحرش عامة بالوطن العربي الاتعس هو تأخر زواج الشباب ﻻسباب عديدة منها البطالة الفقر الفساد التضخم غلاء المهور. . الخ بالتالي يصعب على المراهقين و الشباب ببداية عمرهم ان يجدوا طريقا للتعفف و الزواج، انظري للحال بمصر كمثال نموذجي.. هذه الحالة ادى اليها امور كثيرة قد تبدو غير بديهية. . مثلا: عمل النساء و بطالة الرجال، رواتب النساء اقل ما يؤدي لعنوسة بعضهن ﻻحقا.
    ما اود قوله ان الامر غير متعلق بشخص مريض قدر تعلقه باشخاص تم تمريضهم، الكل يبيعك الشهوة و لن يبيع لك احد تقوى او عفاف بمجتمع رأسمالي.. و ببلد فقير متضخم يعاني شبابه البطالة و قلة الرواتب مع فشخرة الطبقات الوسطى لتقليد الطبقات الاعلى سيكون لديك حتما مجموعة رجال عاطلين غيرمتزوجين.. متوقع منهم السرقة و التحرش و الاغتصاب.
    - لست ابرر.
    التعديل الأخير تم 12-03-2013 الساعة 09:03 PM
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و هؤلاء ليسوا مرضى نفسيين بل هم مجرمون و المجرم شخص يرى لنفسه حقوقا عند جميع الناس ..
    نعم، لا أعتبر المغتصب مريضاً نفسياً أو عقلياً بالضرورة، بل هو مجرم ميت الضمير. ما أقصده أن الإغتصاب - و ليس مجرد التحرش الجنسي - ليس جريمة يمكن أن يُقدم عليها أي رجل منحط الأخلاق عند استثارته جنسياً، بل المغتصبون هم فئة خاصة من الرجال. و المغتصب عادة ما يكون له عقلية سادية خاصة و شذوذاً نفسياً ما (إن صح التعبير).

    هل هناك من قال غير ذلك ؟! فأنا لا أعلم بمثل هذا .
    لم يقل هذا أحد هنا، و لله الحمد. و كما قلت فكل المسلمين متفقون أن الإغتصاب جريمة بشعة، لكن هنالك بالفعل من جهلة العوام من لمّح أو أعلن صراحة بأن الإغتصاب له "مبرّرات" قد تخفف من عقوبة المغتصب، و هذه إهانة خطيرة للرجولة و الأنوثة على حد سواء.
    التعديل الأخير تم 12-03-2013 الساعة 09:05 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كل ما قلتيه صحيح و دقيق، أختي واسطة. لكنه يفسّر ظاهرة "التحرّش الجنسي" أو المعاكسة و لا يُفسّر الإغتصاب. لأن المجتمع الذي تفشّت فيه الخلاعة و الفساد الجنسي يسهل فيه اشباع الشهوة الجنسية عن طريق الزنا أو الدعارة، و المعلوم أن المتعة الجنسية عند الطبيعيين لا تتحقق إلا بالتراضي بين الطرفين.

    أستنكر هذه الصورة التي تصوّر المغتصب على أنه رجل مكبوت جنسياً انفجر عند استثارته لرؤية امرأة فاتنة، فهي تلّمح - و إن لم تصرّح - بأن للمغتصب أسباباً معقولة يمكن فهمها أو التعاطف معها. أنا قد أحتقر المعاكسين و المتحرّشين جنسياً، لكنني أشفق على الفقير منهم الذي يعيش وسط مجتمع فاسد و لا يجد للزواج سبيلاً. أما المغتصب فلا شفقة و لا تبرير، لأن سلوكه - كما قلت - ليس نتيجة طبيعية للكبت الجنسي أو الإستثارة الجنسية.
    التعديل الأخير تم 12-03-2013 الساعة 09:19 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,599
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    لكن بالنهاية لديك شخص لديه طاقة و رغبة مكبوتة تتراكم مع الوقت و ﻻ يمكنه الزواج و يعلم انه لن يتزوج قريبا، و هذه الطاقة يتم استفزازها دائما بكل مكان و على التلفاز.. و المجتمع ليس متدينا اﻻ تدينا ظاهريا رغم تفشي زنا العينيين، فﻻ توجد احياء " حمراء".. هذا الرجل نفسه عاطل عن العمل او براتب زهيد، و بمجتمع تقوم فيه الطبقات الوسطى بالفشخرة بطلبات الزواج.
    بالنسبة لنقطتك الاخيرة ففعلا ﻻ يوجد شيء يبرر هذا. . و مالم تكوني جبرية فلن تاخذي علاقة السبب و النتيجة ﻻقصى حد و تلغى حرية الاختيار، قيمة الأسباب تكمن بالحلول الصحيحة.. فبدل توسعة السجون و مضاعفة العقوبات تحرير البلد اقتصاديا سيكون افيد، رفع مستوى الضمان الاجتماعي و الصحي.. محاربة الرغبة الغبية للطبقات الوسطى بان يكونوا برجوازيين، اي شيء ﻻ يجعل المرء مهددا لدرجة يصبح بها عديم الاكتراث. . سامحك الله بالمناسبة، ذكرتني بندوة عن علاقة التربية بمعدلات الجريمة نويت حضورها و لم اقدر .
    الامر يشبه المسلسل الذي يعرض قصة فتاة اغتصبها ثلاث شبان سكارى، المشاهدون انخرطوا بحفلة للعن الشبان و التعاطف مع الفتاة، و هي ضحية بالتأكيد. . لكن الشبان ضحايا، ﻻنهم كانوا سكارى ﻻ يعون.. فالمجرم الخفي هنا هو المجتمع الذي يسمح بشرب الخمر، ثم يعاقبك على ما تفعل أثناء السكر، نفاق وقح و اخلاق غير أخلاقية.
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لكن بالنهاية لديك شخص لديه طاقة و رغبة مكبوتة تتراكم مع الوقت و ﻻ يمكنه الزواج و يعلم انه لن يتزوج قريبا، و هذه الطاقة يتم استفزازها دائما بكل مكان و على التلفاز.. و المجتمع ليس متدينا اﻻ تدينا ظاهريا رغم تفشي زنا العينيين، فلا توجد احياء " حمراء".. هذا الرجل نفسه عاطل عن العمل او براتب زهيد، و بمجتمع تقوم فيه الطبقات الوسطى بالفشخرة بطلبات الزواج.
    صحيح، لهذا ذكرت أنني قد أتعاطف مع الشاب الفقير المكبوت، خصوصاً الذي يعيش وسط مجتمع ظاهري التدين رغم تفشي مثيرات الرذيلة فيه. و لا عجب أن التحرش منتشر كالوباء في هذه الظروف مع ضعف أو انعدام الوازع الديني، فكل هذا نتيجة طبيعية لتسهيل الحرام و تصعيب الحلال.

    اعتراضي الوحيد هو التلميح بأن الإغتصاب ردة فعل رجولية طبيعية للإستثارة الجنسية بعد الكبت الجنسي. فمهما بلغت درجة الكبت الجنسي فلا شيء طبيعي أن يهجم رجل على امرأة مثيرة و يقيّدها و يكتم صرخاتها حتى يشبع شهوته. منظر المرأة في هذه الحالة المزرية من الرعب و المقاومة الشديدة لا يمكن أن يثير إلا رجلاً فيه سادية تجعله يستلذ بعذاب ضحيته كما يستلذ بجسدها.
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    الدولة
    Atlantis
    المشاركات
    290
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هذا المقال يذكرنى ببحث فى الجامعة يتكلم عن سيكولوجية المجرم . ولكن لا أعتقد أن المُغتصب شخص طبيعى 100% بل انسان مريض ناقص الرجولة
    والله أعلم
    ~ لا يُبعثرك شيْء كالبُعد عن الله، ولا يلملمك شيْء كالقُرب من الله ~
    ْْإن من عجائب هذا الدين أنهم كلما أرادوا نطحهُ زاد إنتفاخاًْْ
    فالمزيد من النطح

    { وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا }(24) الكهف


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,599
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    حتى ذاك الشاب الفقير المكبوت ﻻ اتعاطف معه رغم علمي بأنه محاصر بالإعلانات و لن يقدر على الزواج اﻻ قبل عشر سنوات، ﻻ ارى مبررا للتعاطف او تخفيف العقوبة عليه مع انه ربما كان سيتعفف لو كانت له زوجة.. و انه احسن من ثري فاسق، لان الاغتصاب نفسه ليس إجبارياً.
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  11. #11

    افتراضي

    بعيدا عن الدين فالفعل حقا فى حد ذاته هو إنحطاط عام فى الإنسانية و قد تواجدت تلك الظاهرة فى الحضارات القديمة بصفة فردية و مع أن الإنسان لم يكن حينها بتلك الحالة من الوعى و الرقى إلا أن الموضوع صار متفشيا بصورة عجيبة بالكثير من دول العالم و لا أعنى هنا الحالات الفردية إن الموضوع أعمق من هذا بكثير فبيع النساء من شرق آسيا و أوروبا الشرقية خصيصا و العراق و سوريا حاليا يندرج تحت أكبر تجارة خفية بالعالم و إن كانت ليست معلنة إلا إنها معترف بها إعترافا سريا و يديرها أباطرة صار من الصعب القضاء على تجارتهم , و إذا نظرت إلى الأمم الهالكة من الغابرين لم تجد أن هذه الظاهرة كان معلن عنها بصورة منظمة و ممنهجة كتلك التى تدار اليوم , نعم كان يتواجد الزنى و أصحاب الرايات الحمر فى الكثير من الحضارات السابقة إلا أن الإنسانية ما وصلت إلى ما هى عليه اليوم من إنحطاط إخلاقى و القضاء على الفطرة السليمة بصورة لم يسبق لها مثيل من قبل .

    بالنسبة للمجتمعات العربية فأرى إن الأمر أعمق بكثير من معالجة ظاهرة كهذه فمعالجة الفروع مع ترك الجدور متغلغلة فى الجهل و السفاهة و إنعدام الأخلاق و التراجع عن تعاليم الدين ليس فحسب بل تسقى هذه الجدور بعوامل خارجية من تحريك الشهوات بالكثير من الوسائل التى لا داعى لذكرها , فتؤتى تلك النبتة حصادها مثل هذه االظاهرة ثم نأتى نقول يجب على الرجال غض البصر !!!!!!!! و على النساء الإحتشام !!!!!!!!! هذا شئ من العبث و لا تعالج الأمراض بذلك ...............
    { قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ } - يونس 35

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    موضوع مفيد أختاه ...
    لكن إسمحي لي برأي ..لا يمكن أن نستشف قاعدة عامة لقضية أجل منتشرة لكن تقع على أعيان خواص تختلف ظروفهم .. فدراسة كل حالة كإستثناء و إعطائها حقها من التحليل هو السبيل الأسلم ..لأن أصعب ما يفهم فما بالك أن يشرح بجزم هو النفس البشر العجيبة مع كل دوافعها و تقلباتها .. ، و مثال الأخت واسطة دقيق جدا ....فلاشعوريا باطنيا الرجل مبرمج على الشيء الذي تعرفينه ..فإن غطى على عقله سكر إختفى الوازع العاصم له بين إختيار و قناعة و مجاهدة ..

    ما جعلني أعلق هو قضية فتاة من الأرياف ( "أمينة" و هي قضية كان لها صدى كبير بسببها قامت دعوات لتغيير قوانين قضائية ) هي من بلدي ..كان يريدها أحد الشبان الخطاب و يشهد له كل البلد بالخلق و الطيبة لكن أهلها رفضوه فقام بفعلته فقط ليرغمهم على القبول به ..و فعلا أخذ للسجن راضيا معترفا فكان الحكم عليه إما الزواج منها أو السجن فاختار طبعا الأول لأنه دافعه الأول و بعد مدة من الزواج إنتحرت أمينة ..لم ترده و قاست الأمرين من الأهل ..و لست أدري ما حصل له هو فيما بعد ....هو غير مبرر في جميع الأحوال لكن كان مما يكرره هو نيته للزواج منها و محبة الخير لها ...عجيب ..مريض ...أم هل يعتبر مجرم .. شخص أناني متملك....و هناك أمثلة كثيرة ، و لكن المهم و ما أؤكد عليه أن عوامل كثيرة تدخل إن لم تكن كلها و لا يصح الحصر .. قد يقدم على هذه الجريمة شخص كامل إنسانية مفتون في وضع معين ..و يبقى العاصم الحقيقي فقط هو الخوف من الله ..ذاك الشعور بالمراقبة الإلهية فقط ..و مع إنتفائه لا ثقة في النفس البشرية مهما كانت والله ..هل أذكر قصة الزميلة " سناء حدي " كم أحزنتنا رحمها الله 28 سنة و هي طالبة جامعية تحضر دكتوراه في علوم البحار و أحيائها فقتلها أستاذنا الجامعي بضربة في عنقها حتى كسره في مكتبه الخاص و كان مما تسرب و الله أعلم أنه كان بسبب عراك دفاعا عن نفسها و شرفها ..و هو أستاذ لم أرى منه سوء و سمعته فوق القيل القال! ..لكم تعجبت كثيرا و خفت كنت في سنتي الأولى حينها ..أستاذ جامعي كبير في السن و متزوج له سنين في الكلية !! فبمن سنثق ؟ بل الأدهى إكتشاف الشرطة أنه كان سيرمي جثتها ليلا في مسبح الكلية الذي تنهمر مياهه في البحر ...فجأة خرج من أستاذ جامعي و رئيس مشروع الطاقات العضوية المتجددة مجرم !! كيف و لما و ما الدافع لست أدري ..لم أرتح حتى إنتقلت من تلك الكلية و لأسباب يسرها الله ..

    الموضوع شائك أختاه يلزمه الكثير في ظرف و مكان آخر و جلسة : ) .. لكنني قلت ما أراه ..لا للتعميم .. قد يكون الدافع نفسي .. هرموني.. إجتماعي ..أو كل ماقيل ..الله يكفينا شر الخلق هذا و فقط.
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  13. #13

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    من يستطيع الإفادة في هذا الموضوع هو الأكاديمي ابن عبد البر فتخصصه علوم اجتماع والاغتصاب يدرس كحالة اجتماعية ..
    سننبهه لكي يساعد بما عنده
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  15. #15

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لي مداخلة مع انني لست من أهل الاختصاص في علوم الاجتماع

    الزنا وكذلك الاغتصاب هو جريمة وحد من حدود الله - لا ينبغي لنا أن نظهر شفقة تجاه فاعلها أو نحاول تقدير ظرفه النفسي ومشاكله الاجتماعية ولا العقلية
    وهو الحد الذي أمر الله المجتمع الاسلامي أن يشترك في تنفيذه - فالقتل عقابه القصاص بسيف الحاكم - أما الزنا فعقابه الرجم بحجارة من قبل مجموع الناس في المجتمع وليس القتل بالسيف
    هذه الجريمة - إن كان فاعلها محصناً يرجم - وإن كان غير محصن يجلد - فالجرائم التي تحتوي شقاً من السلوك الحيواني البهائمي تردع بالعقاب الجسدي ولا تردع بمحاولة المعالجة النفسية واعتبار الظروف الخاصة والقاهرة لكل مجرم والتي أدت لهذه الجريمة - يجلد جلد الدواب إن كان غير محصن ويقتل قتل الحشرات ويسحق بالحجارة إن كان محصناً
    والرعب من العقاب هو دواء كل من تغلبه نفس بهائمية - ولا سبيل إلى اقناع من إلقى عقله خلف ظهره لأنه لا يفهم ولا يقتنع إلا بالردع الشديد
    وإن لم تكن القوانين اليوم في كثير من البلدان تتيح هذا العقاب فعلى المسلمين استعمال قانون المجتمع وعقوبته في ما قبل الهجرة النبوية وقبل نزول الحدود الشرعية كما ورد في سورة النساء: "وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا"
    فمن ثبتت عليه الجريمة من زنا أو اغتصاب ويريد أن يسير في المجتمع المسلم - فلا ينبغي تركه وكأن شيئاً لم يكن فضلاً عن الثناء على رجولته وفحولته بل يجب دوسه بالأقدام وإيذاءه بالصفع والضرب والصد والشتم والطرد من المجالس والمقاطعة المالية ممن يقدر على ذلك - ولو أنه تاب وأصلح فيستمر عقاب المجتمع بالإعراض عنه حتى تثبت توبته ويمر من الوقت ما يؤكد ذلك - وربما يدفعه ذلك إلى الفرار إلى مجتمع آخر لا يمانع أفعاله فيكون قد حكم على نفسه بالنفي

    والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وسلم تسليماً
    ثلاث مهلكات: شح مطاع وهوىً متبع وإعجاب المرء بنفسه

صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تعليقات: نظرة المسلمين للمرأة- ملتقى التوحيد كنموذج
    بواسطة ابن السنة في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-31-2011, 12:14 PM
  2. إعلان: منتدى رابطة المسلمين العرب (ساحة للحوار بين المسلمين وغيرهم)
    بواسطة Averroès في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 01-03-2010, 07:19 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-02-2008, 09:12 PM
  4. تطور نظرة الكون عند المسلمين و كيف أعاقهم القرآن و السنة
    بواسطة فيلولوس في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 01-20-2006, 05:50 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء