صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 36

الموضوع: مناظرة حول الرِِق والعبودية مع الزميل شهاب تنتهي بإفلاس المُلحد ..!!

  1. #16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elserdap مشاهدة المشاركة
    د. هيثم طلعت

    السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بالأحباب والشكر موصول للمتابعين أسأل الله أن يوفقني ويصلح شأني
    بسم الله
    الحمد لله
    والصلاة والسلام على رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

    حديثنا الليلة – إن شاء الله - حول الرق من منظور إسلامي والتعليق من الجانب الإلحادي ..!!
    وبداهة أنا لا اُفضل حوارات من هذا القبيل لأنه المفترض أن يكون الحوار في الأصول قبل الفروع .. أو العقيدة قبل الشريعة ...!!

    وما دفعني لقبول الأمر هو أن مسألة الرق تعتبر أشهر شبهة يتحدث عنها الإلحاد على الإطلاق .. بل والعلمانية أيضا ..وأذكر أني استمعت مرة للعلماني الأهبل سيد القمني وهو يطالب بإزالة أبواب الرق من الفقه الإسلامي .. لذا وجدتها فرصة أن أطرح ما عندي في هذه المسألة والله المستعان ..!!

    بداية سأطرح ما عندي في نقاط وأرجو التركيز جيدا

    أولا : العبودية هي مرحلة أساسية في تاريخ الجنس البشري ومن مقتضيات عصور بشرية أصيلة .

    ثانيا : لا يوجد في تاريخ البشرية ديانة ولا فلسفة ولا مذهبا ولا فِرقة إلا وأجازت الرق واعتبرته بديهة وجودية .

    ثالثا : اختفاء الرق في القرن الماضي كان فقط لظهور المكائن – الآلات التي حلت محل البشر – وإلا فالرق كان وسيظل موجودا ما وُجد الإنسان .

    رابعا : لا يوجد مانع ديني ولا أخلاقي ولا مادي ولا علمي ولا فلسفي ولا إلحادي يمنع من ممارسة الرِق.. والذي يزعم أنه يوجد مانع يتفضل بطرحه بالأدلة .

    خامسا : لم يتوقف الرق فجأة لضجر العبيد أو لرهافة إحساس الأسياد .. ولكن فقط نتيجة استغناء مباشر عن العبيد بالمكائن التي ظهرت في القرن الماضي .

    سادسا : لم يعرف التاريخ ناقدا للعبودية على طول الخط وانتهاء العبودية لم يكن عن وعي العبيد ولم يكن عن شفقة الأسياد وإنما جاء كنتيجة بديهية لعدم الحاجة إليهم كما قلنا فقد حلت المكائن محل العبيد ... ولذا يقول نيتشه " لو أمطرت السماء حرية لأمسك العبيد مظلات ."

    فلاسفة الدنيا كلها أطبقوا على أن مفهوم الرق مفهوم صحيح أخلاقيا وسنذكر بعض الأمثلة :
    1- كان أرسطو يرى أن العبودية أمر بديهي وكان من أشد المؤيدين لها والحريصين عليها
    2- قال أرسطو : الذي يخضع للقانون هو أيضا عند مستوى ما من العبودية .
    3- جمهورية أفلاطون الفاضلة لا تخلو من العبيد .
    4- يؤيد هيجل العبودية بشدة ويرى أن العبد يحقق متعته في خدمة سيده .
    5- يقول كارل ماركس بدون عبيد لا وجود لأمريكا الشمالية .
    http://www.marxists.org/archive/marx...s/46_12_28.htm

    سابعا : يرى هيجل أن الغريزة الأساسية في الإنسان هي الرغبة في نيل الإعتراف وفي هذا الإطار فالعبد يحقق غايته تماما فالعبد يحقق متعته في خدمة سيده وهو في ذلك يسعى إلى الرغبة في الاعتراف والعبد لا يتمرد على سيده أبدا لأنه أصلا لا يعرف أنه ينقصه شيء فهو رغباته المادية يحققها من أموال سيده ورغباته فوق المادية مثل الرغبة في الاعتراف يحققها ببراعته في عمله بل وكلما كان أكثر اخلاصا لسيده كان اكثر تحقيقا لهذه الرغبة لذا فالعبد لا يشعر أنه عبد بل يتحرك في إطار عقلاني يستوعبه ويستوعب سيده لذا لم يتمرد العبيد فالعبد في البداية والنهاية مسوق إلى الدور المطلوب منه - كالسيد تماما - .

    ثامنا : يقول جون لوك " الملوك في أمريكا القديمة والذين كانوا يملكون أراضي شاسعة هم أفقر ماديا من عامل انجليزي في ورش مانشستر " فهذا صحيح على المستوى المادي ومستوى المتع التي يحصل عليها العامل لكن الملك لديه من يعترف به فتزداد سعادته فالسعادة قيمة نسبية لا علاقة لها بالوسائل المادية المتاحة .

    تاسعا : في لحظة ما عندما نحتاج للعبيد سيعود العبيد خاصة وأنه بعد اختراع الأسلحة النووية ظهرت في الأدب العالمي فكرة احتمالية أنه في أي لحظة يمكن أن يخسر العالم كل التكنولوجيا الحديثة ونعود للخيل والجمال مرة أخرى وفي فيلم محارب الطريق the road warrior للمنتج الاسترالي جورج ميلر نرى حضارة مستقبلية قائمة على الخيل والعربات التي تجرها الحيوانات .
    المصدر : نهـاية التاريخ وخاتم البشر ... فرانسيس فوكوياما .... ترجمة : حسين أحمد أمين الطبعة الأولى 1993 مركز الأهرام للترجمة والنشر .ص 86

    عاشرا : الذي ينتقد العبودية الآن هو حتما سينتقد عمليات السمسرة التي تجري للاعبين في كل أندية العالم وهو يستسيغ عملية سمسرة اللاعبين ولا يستسيغ مسألة الرق فقط بسبب المعاصرة – فهو معاصر لسمسرة اللاعبين ولم يعاصر مسألة الرق - ولذا لم تتبين له كل جوانب المسألة وظن أن الرق كما يحاول أن يصور الأدب الغربي خاصة مع الصورة القاتمة لمعاملة العبيد التي كانت تجري في الدولة الرومانية فظن أن هذا هو الرق وهذه هي حقيقته .


    إذن الرق أمر بديهي عبر التاريخ وعبر الجغرافيا .. والحفاظ على حقوق الرقيق هو الوصية العاشرة من الوصايا العشر في التوراة " سفر التثنية 5-21 "
    والحفاظ على حقوق الأسياد ووجوب طاعتهم مِن قبل العبيد هو وصية الإنجيل " الرسالة إلى أفسس 6:5 "
    ولم يكن الإسلام بِدعا من الأديان ولم يكن النبي صلى الله عليه وسلم بِدعا من الرسل فقد جائت الوصية مباشرة بحفظ حقوق الرقيق في الإسلام .
    حفظ حقوق الرقيق في الإسلام :
    1- {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم إن الله لا يحب من كان مختالا فخورا} ﴿٣٦﴾ سورة النساء
    2- { فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف } ﴿٢٥﴾ سورة النساء
    فأمر سبحانه مَن أراد أن يتزوج من أمته أن ينكحهـا بإذن أهلهـا وأن يعطيهـا مهرهـا كاملا !!
    3- لا يقولن أحدكم عبدي وأمتي وليقل فتاي وفتاتي ..... صحيح مسلم
    4- إنّ إخوانكم خولكم جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه ممّا يأكل وليلبسه ممّا يلبس، ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم ما يغلبهم فأعينوهم .... متفق عليه

    ولذا صار الرقيق في الدولة الإسلامية ملوكا وحُكـاما وأصبحت فترات تاريخية كاملة في حُكم بعض الدول حِكرا على الرقيق – دولة المماليك في مصر - .

    ولا يعرف تاريخ الإنسانية دينـا أشد حرصا على الرقيق من الإسلام ....... يكفي أن تعلم أن هناك ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين يوم القيامة:-
    1- رجل آمن بالكتاب الأول والكتاب الآخر ، ثم أدركني فآمن بي
    2- ورجل كانت له أمة فأعتقها وتزوجها
    3- وعبد أدى حق الله وحق مواليه .
    إذن الرجل لو أعتق جاريته وتزوجها له أجره مرتين
    والعبد الذي يطيع سيده له أجره مرتين
    ولذا قال أبو هريرة رضي الله عنه في الحديث المتفق عليه " والذي نفس أبي هريرة بيده لولا الجهاد في سبيل الله والحج وبر أمي لأحببت أن أموت وأنا مملوك ."

    إذن لا تختلط عليك الصورة النمطية التي رسمها الغرب عن الرقيق – العربدة الرومانية -والصورة التي حددت لنـا أُطرهـا الآيـات والأحـاديث.. !!
    موضوع غريب عجيب لم أرى اعجب منه إلا هذا الموضوع في ملتقى أهل الحديث http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1966730
    هل يعقل ونحن في هذا العصر أن يوجد من يدافع عن الرق و العبودية وفوق ذلك يجد من يشكره ويثني على ما "جاد" به ؟

  2. #17

    افتراضي

    يقول الدكتور :
    " رابعا : لا يوجد مانع ديني ولا أخلاقي ولا مادي ولا علمي ولا فلسفي ولا إلحادي يمنع من ممارسة الرِق.. والذي يزعم أنه يوجد مانع يتفضل بطرحه بالأدلة ."
    كيف لا يوجد مانع أخلاقي يمنع ممارسة الرق!؟ هل من الأخلاق ان تتاجر بانسان من لحم ودم وتسلب حريته وتستعبده ؟ أي اخلاق هذه التي تبيح هذا !؟
    أعتقد أن الأمر لا يحتاج إلى دليل بل يحتاج فقط إلى فطرة سليمة ، ليس لان الأدلة غير موجودة بل لان الأمر أوضح جدا من ان يبحث له عن دليل وأرجو من الاشراف ان يحذف هذا الموضوع لانه يسيء إلى الاسلام .

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أي نوعٍ من "الرق" حلّله الإسلام يا أخ حمزة؟!

    بالطبع ليس هو الصورة النمطية السوداء التي تبادرت إلى ذهنك، و إلا فسّر لنا حديث البخاري هذا: (قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة، رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرا فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعط أجره).

    و كان يكفيك اعادة قراءة الموضوع دون حساسية مسبقة حتى تفهم المقصود بالرق "الإسلامي":

    مصدر الإشمئزاز هو الصورة النمطية التي صورها الغرب للرق وليس الرق في حد ذاته .... حاول أن تُفرق بين الأمرين جيدا في هذا الحوار ..
    هذه الصورة النمطية للرق التي ورثها الغرب من العربدة الرومانية كلنا نشمئز منها والإشمئزاز منها حاصل منذ بدء التاريخ ولو كنت تظن أن المعاصرين فقط هم الذين يشمئزون منها فقط أبعدت النجعة قال سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قديما عن هذه الصورة من الرق " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا." نحن هنا نتحدث عن الرق الذي هو التبني بالمفهوم الإسلامي ... فلا تختلط عليك الأمور .. !!
    و هو الصورة الوحيدة للرق التي أباحها الإسلام، و لم يُبحها إلا ضد الكفار المحاربين وقت الجهاد. و لا ننسى أن الرق ليس حكماً أبدياً على العبد أو الأمة - فيحق لهما طلب حريتهما عن طريق المكاتبة في أي وقت - و منابع عتق الرقاب كثيرة و متعددة في الإسلام، بينما باب الرق واحد فقط. و لا تهان في الرق الإسلامي كرامة و إنسانية العبد و الأمة (يكفيك أن تقرأ عن حقوق العبيد في الإسلام لتعرف ذلك)، بل يكون الرق في هذه الحالة بديلاً عن الإعدام أو السجن أو الفداء أو تبادل الأسرى، و هذه الخيارات الوحيدة المتاحة لأسرى الحرب. فبدلاً من قتلهم أو حبسهم - حين لا يجدون من يفديهم أو من يبادلهم بأسرى المسلمين - يُسمح لهم بالعيش الكريم و المقنّن وسط المجتمع المسلم، و لا يعيشون عالة فيه بل يكونون عنصراً فاعلاً في بنائه (بعد أن كانوا عنصراً هدّاماً له بإعلانهم الحرب عليه). و يكفي أنهم على الأقل في هذه الحالة - رغم رقّهم - سيتحرّرون من سيطرة الإعلام الكافر الفاجر الذي يتفنّن في غسيل الأدمغة و تشويه الحقائق، فيرون المجتمع المسلم على حقيقته و يتعرّفون على الإسلام كما هو ناصعاً نقياً، فيُسلم منهم من كان يبحث عن الحق و يؤثره على ما سواه، و هم من وصفهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله: (عجبت لقومٍ يساقون إلى الجنة بالسلاسل).

    في النهاية نذكّر أن الإسلام و إن أباح الرق - كبديل ضروري و واقعي للتعامل مع أسرى الحروب بطريقة منظمة و عادلة - إلاّ أنه لم يشجع عليه في أي من نصوصه، وإنما كل نصوصه تشجع على الإعتاق والحرية.
    التعديل الأخير تم 12-16-2013 الساعة 03:59 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة مشاهدة المشاركة
    موضوع غريب عجيب لم أرى اعجب منه إلا هذا الموضوع في ملتقى أهل الحديث http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1966730
    هل يعقل ونحن في هذا العصر أن يوجد من يدافع عن الرق و العبودية وفوق ذلك يجد من يشكره ويثني على ما "جاد" به ؟
    نحن في هذا العصر ؟
    ما معنى هذه الكلمة ؟

    كيف لا يوجد مانع أخلاقي يمنع ممارسة الرق!؟ هل من الأخلاق ان تتاجر بانسان من لحم ودم وتسلب حريته وتستعبده ؟ أي اخلاق هذه التي تبيح هذا !؟
    هل لديك مشكلة ما ؟
    أكمل المناظرة يا هذا .. حتى تفهم خط سير الحوار !!
    المناظرة كانت مع ملحد .. هل يوجد مانع مادي أو أخلاقي - ترميز جيني للأخلاق - أو فلسفي أو عقلي يمنع من ممارسة الرق ؟
    عندك دليل من منظور مادي أهلا وسهلا بك .. تفضل به مشكورا .. لا تملك دليلا عليك أن تصمت للأبد !!
    رغي فارغ مثل الرق كخ وأنتوا وحشين .. المناظرة مع شهاب انتهت لهذا السبب ...!!

    هل يعقل ونحن في هذا العصر
    مشكلتك مع العصر وليست مع الرق ... وهذا ما يفعله الملاحدة بالضبط .. !!
    بما أننا في 2013 إذن الرِق كخ
    إلى عام 1905 كان الرق جائزا رسميا في جميع بلاد العالم ..... ظهرت الثورة الصناعية .. اختفت الحاجة إلى السخرة الكلية - الرق -... اختفى الرق ..!!
    وبقيت الحاجة إلى السخرة الجزئية ..........
    السخرة الجزئية وهذه كلنا نمارسها فأنا يقوم المريض بتسخيري لعلاجه ويستقطع من وقتي لهذا السبب .. وأنت يقوم الطالب بتسخيرك لتعليمه وهكذا ..
    في عام 2300 ستختفي الحاجة إلى السخرة الجزئية ..... وعندما يأتي حفيدي للدفاع عنها من حيث الميدأ .. سيأتي حفيدتك ويتهم حفيدي أنه متخلف وسيحتج عليه بحجة نحن في هذا العصر .... والنوع الثاني من السخرة هو السخرة الكلية - الرق - وهذه الصيغة ستعود حتما حين تختفي المكائن .
    أرجو العودة للمناظرة لأن هذه المسائل نوقشت بالتفصيل ....
    أيضا ارجو تجاوز مرحلة الرق كخ .... وهذا العصر .... وأنتم وحشين ............. ويالهوي ....... والحقونا .. إما أن تُحضر دليل مادي على القيمة وعلى الصواب والخطأ .... أو دليل أخلاقي - ترميز أو تكويد جيني للأخلاق - وإما ن تلزم الصمت ...

    وأرجو من الاشراف ان يحذف هذا الموضوع .
    وأنا في المقابل أرجو من الإشراف حذف أي مداخلة قادمة للعضو حمزة لا يحضر فيها دليل مادي للقيمة أو دليل جيني للأخلاق ..!!
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  5. #20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elserdap مشاهدة المشاركة
    نحن في هذا العصر ؟
    ما معنى هذه الكلمة ؟


    هل لديك مشكلة ما ؟
    أكمل المناظرة يا هذا .. حتى تفهم خط سير الحوار !!
    المناظرة كانت مع ملحد .. هل يوجد مانع مادي أو أخلاقي - ترميز جيني للأخلاق - أو فلسفي أو عقلي يمنع من ممارسة الرق ؟
    عندك دليل من منظور مادي أهلا وسهلا بك .. تفضل به مشكورا .. لا تملك دليلا عليك أن تصمت للأبد !!
    رغي فارغ مثل الرق كخ وأنتوا وحشين .. المناظرة مع شهاب انتهت لهذا السبب ...!!


    مشكلتك مع العصر وليست مع الرق ... وهذا ما يفعله الملاحدة بالضبط .. !!
    بما أننا في 2013 إذن الرِق كخ
    إلى عام 1905 كان الرق جائزا رسميا في جميع بلاد العالم ..... ظهرت الثورة الصناعية .. اختفت الحاجة إلى السخرة الكلية - الرق -... اختفى الرق ..!!
    وبقيت الحاجة إلى السخرة الجزئية ..........
    السخرة الجزئية وهذه كلنا نمارسها فأنا يقوم المريض بتسخيري لعلاجه ويستقطع من وقتي لهذا السبب .. وأنت يقوم الطالب بتسخيرك لتعليمه وهكذا ..
    في عام 2300 ستختفي الحاجة إلى السخرة الجزئية ..... وعندما يأتي حفيدي للدفاع عنها من حيث الميدأ .. سيأتي حفيدتك ويتهم حفيدي أنه متخلف وسيحتج عليه بحجة نحن في هذا العصر .... والنوع الثاني من السخرة هو السخرة الكلية - الرق - وهذه الصيغة ستعود حتما حين تختفي المكائن .
    أرجو العودة للمناظرة لأن هذه المسائل نوقشت بالتفصيل ....
    أيضا ارجو تجاوز مرحلة الرق كخ .... وهذا العصر .... وأنتم وحشين ............. ويالهوي ....... والحقونا .. إما أن تُحضر دليل مادي على القيمة وعلى الصواب والخطأ .... أو دليل أخلاقي - ترميز أو تكويد جيني للأخلاق - وإما ن تلزم الصمت ...


    وأنا في المقابل أرجو من الإشراف حذف أي مداخلة قادمة للعضو حمزة لا يحضر فيها دليل مادي للقيمة أو دليل جيني للأخلاق ..!!
    يمكنك فتح موضوع مستقل وتتحدى فيه الملحدين أن يأتوك بدليل جيني للأخلاق ، انا غير ملزم بهذا لان هذا لا يعنيني ولا علاقة له بمداخلتي ، كل ما في الأمر أني لم أستوعب كلاما ورد في المناظرة سواء كانت مع ملحد أم مسلم ام غير ذلك وانا أعبر عن قناعاتي مادام المنتدى يتيح ذلك ، انا ضد الرق والعبودية والدكتور يرى أن الرق ليس بالبشاعة التي نعتقدها فإن كنت حضرتك ترى نفس الرأي تناقشنا في موضوع الرق و العبودية وليس في موضوع الجينات لاني اناقشك كإنسان لا كطبيب أو عالم جينات ، الرق من وجهة نظري وصمة عار في جبين الانسانية فهل ترى حضرتك رايا غير هذا؟

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الموضوع عن الرق بشكل عام وليس عن الرق في الاسلام
    و أنا لا يعنيني إلا مفهوم الرق بالإسلام، لأن باقي أشكال الرق و صوره محرّمة شرعاً كما سبق و نبّهتك:

    مصدر الإشمئزاز هو الصورة النمطية التي صورها الغرب للرق وليس الرق في حد ذاته .... حاول أن تُفرق بين الأمرين جيدا في هذا الحوار ..
    هذه الصورة النمطية للرق التي ورثها الغرب من العربدة الرومانية كلنا نشمئز منها والإشمئزاز منها حاصل منذ بدء التاريخ ولو كنت تظن أن المعاصرين فقط هم الذين يشمئزون منها فقط أبعدت النجعة قال سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه قديما عن هذه الصورة من الرق " متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا." نحن هنا نتحدث عن الرق الذي هو التبني بالمفهوم الإسلامي ... فلا تختلط عليك الأمور .. !!


    فهل أنت مع إمكانية ان يستعبد إنسان انسانا آخر حتى ولو ضمن له حقوقا ؟
    إن كان الرق بالمفهوم الإسلامي الراقي بديلاً عن الإعدام أو التعفّن داخل سجون ضيقة مظلمة فنعم! خاصة و أن حرية هذا العبد بيده يستطيع أن يطلبها من سيده متى شاء (بما يُسمى فقهياً بنظام المكاتبة). فما وجه اعتراضك؟؟؟

    لاحظ أننا لا نتحدث إلا عن أسرى حرب هنا.

    و لاحظ أن عصرنا "المتحضّر" لا يرى بديلاً عن حبس أسرى الحروب، بل و حتى تعذيبهم! (و ليست سجون غوانتانامو عنّا ببعيد).

    الإسلام يقدّم لهؤلاء حلاً إنسانياً آخر يقيّد حريتهم لكن يحفظ لهم كرامتهم (بحيث لا يسمح لنا أن ننادي العبد بـ"يا عبد!" أو الأمة بـ"يا أمة!")، فتتبناهم أسر مسلمة كخدم و عمّال يكسبون أجرهم بعرق جبينهم، و هم أصلاً أحسن حالاً من كل خدم و عمّال هذا العصر، لأن الإسلام يفرض على السيد أن يطعم عبده مما يأكل و أن يلبسه مما يلبس! ابحث عن أي نموذج لرئيس شركة أو صاحب تجارة يساوي نفسه مع عمّاله بالملبس و المأكل في عالمنا "المتحضّر"، و صدقني لن تجد.

    و تذكّر أن لا يجوز لأي مسلم أن يحرّم ما أحلّه الله بمحض رأيه أو ذوقه، فانتبه لكلماتك يا أخي.
    التعديل الأخير تم 12-16-2013 الساعة 07:13 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة مشاهدة المشاركة
    يمكنك فتح موضوع مستقل وتتحدى فيه الملحدين أن يأتوك بدليل جيني للأخلاق ، انا غير ملزم بهذا لان هذا لا يعنيني ولا علاقة له بمداخلتي ، كل ما في الأمر أني لم أستوعب كلاما ورد في المناظرة سواء كانت مع ملحد أم مسلم ام غير ذلك وانا أعبر عن قناعاتي مادام المنتدى يتيح ذلك ، انا ضد الرق والعبودية والدكتور يرى أن الرق ليس بالبشاعة التي نعتقدها فإن كنت حضرتك ترى نفس الرأي تناقشنا في موضوع الرق و العبودية وليس في موضوع الجينات لاني اناقشك كإنسان لا كطبيب أو عالم جينات ، الرق من وجهة نظري وصمة عار في جبين الانسانية فهل ترى حضرتك رايا غير هذا؟
    إذا كنت تناقشه كإنسان لا كطبيب يعني أنت جاهل حشر أنفه في موضوع يحتمل أخذ ورد
    ثم جاءك المتخصص ليبين لك الأمر وأسبابه وما يتعلق به فقلت له ناقشني كجاهل وافتح تلك المواضيع مع أهل الشأن والاختصاص
    أنت تسئ الأدب من حيث لا تدري
    وقف ثلاثة أيام حتى تحسن عرض الخطاب ولا تحشر أنفك ثم تقول وما لي وما لكم !
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة مشاهدة المشاركة
    يمكنك فتح موضوع مستقل وتتحدى فيه الملحدين أن يأتوك بدليل جيني للأخلاق ، انا غير ملزم بهذا لان هذا لا يعنيني ولا علاقة له بمداخلتي ، كل ما في الأمر أني لم أستوعب كلاما ورد في المناظرة سواء كانت مع ملحد أم مسلم ام غير ذلك وانا أعبر عن قناعاتي مادام المنتدى يتيح ذلك ، انا ضد الرق والعبودية والدكتور يرى أن الرق ليس بالبشاعة التي نعتقدها فإن كنت حضرتك ترى نفس الرأي تناقشنا في موضوع الرق و العبودية وليس في موضوع الجينات لاني اناقشك كإنسان لا كطبيب أو عالم جينات ، الرق من وجهة نظري وصمة عار في جبين الانسانية فهل ترى حضرتك رايا غير هذا؟
    طيب طالما أنك لست دكتور
    ولا تعرف في الجينات
    ولا علاقة لك بالمنطق
    ولا تستطيع أن تثبت وجود الأخلاق جينيا
    ولا تستطيع أن تثبت القيمة ماديا
    أُمال مصدعنا ليه من أيام
    وفي الآخر كل حجتك أن الرق كخ .. انتوا وحشين
    يا رجل كفاك عبثا ولعبا
    كنت أعلم أن هذا غاية ما تستطيع إثباته " الرق كِخ "
    لو كنت أخذت بنصيحتي وعدت للمناظرة لوجدت أن شهاب استخدم نفس الأسلوب وتم نقد هذا الأسلوب بنفس طريقته وانتهت المناظرة بإفلاسه
    الرِق بمنظور إسلامي يشبه التبني بالمنظور المعاصر ... والرقيق في الإسلام لهم أجرهم مرتين ولذا قال أبو هريرة رضي الله عنه في الحديث المتفق عليه " والذي نفس أبي هريرة بيده لولا الجهاد في سبيل الله والحج وبر أمي لأحببت أن أموت وأنا مملوك ."
    إذن لا تختلط عليك الصورة النمطية التي رسمها الغرب عن الرقيق – العربدة الرومانية -والصورة التي حددت لنـا أُطرهـا الآيـات والأحـاديث.. !!
    الشاهد الآن أن الإسلام لا يمنع الرقيق أن يكونوا سادة الدنيا .. وفي الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أُوصيكم بتقوى الله .. والسمع والطاعة وإن كان عبدا حبشيا ."
    بل إن قطز وبيبرس حين وصلوا لحكم مصر كانوا رقيقا وظلوا رقيقا زمنا طويلا إلى أن قدم التتار إلى بلاد الشام فاجتمع قطز بالأعيان والقضاة والأمراء وطلب منهم جمع المال لتكوين جيش مصري عملاق فقام الإمام العز ابن عبد السلام وطالبهم أن يكاتبوا أنفسهم حتى يقتدي بهم باقي المماليك ففدوا أنفسهم بأموال عظيمة– والمكاتبة في الشريعة الإسلامية هي أن يدفع العبد مبلغا من المال لسيده مقابل حريته وهذا حق جوهري من حقوق الرقيق في الإسلام – وبالفعل ظهر الجيش المصري العملاق .. لكن السؤال هنا ما قيمة المكاتبة في دولة الإسلام وارفة الظلال والخير والعدل والأمان .؟
    وكان المماليك سادة الدنيا وكان جيش المماليك من أعظم جيوش الدنيا وقد هزم المغول في معركة عين جالوت عام 1260 ..
    أيضا السلطان المملوكي قنصوه الغوري الذي حكم مصر والشام والحجاز انتصر على البرتغال التي تريد تطويق أفريقيا في موقعة مالابار عام 1508 ودافع عن عدن وعن ديار الإسلام من هجمة المستعمر الجديد ..!!
    وكان للمماليك جهود عظيمة في شق الترع ومشاريع عملاقة ولم يكن في الدنيا جيش يضاهي جيش المماليك إلا جيش الخلافة العثمانية ... ولولا خيانة محمد علي وجريمته النكراء في حق المماليك - مذبحة القلعة - ربما ما تجرأ المستعمر الغربي العفن على ديار الإسلام وعلى استعمارها ولله الأمر من قبل ومن بعد ..!!
    إذن أُكرر مرة أخرى المشكلة عندك هي الصورة النمطية وليس الرق ..!!


    كل هذا الكلام أنا ذكرته في مناظرتي مع شهاب وبالتفصيل... راجعها جيدا يا حمزة
    نِصف تاريخ مصر والشام كان حصريا للمماليك منذ عام 1240إلى 1811 ميلادية ( 600 عام )
    لم نسمع في تاريخ الدنيا أن أحد المماليك استاء من هذا الأمر .. بل هم وصلوا للحكم قبل أن يعتقوا أنفسهم ويصيروا أحرارا ...!!
    إذن مشكلتك يا حمزة ليست مع الرق وإنما مع العصر

    هل يعقل ونحن في هذا العصر
    هذا هو خلاصة الإشكال عندك ...!!
    بما أننا في 2013 إذن الرِق كخ ...!!
    جميع أديان وفلسفات وثقافات وحضارات العالم تجيز الرق رسميا وتم منعه عام 1905 فقط لظهور المكائن ..!!
    مشكلتك أيضا يا حمزة أنك لا تعرف الفرق بين السخرة الجزئية والسخرة الكلية
    السخرة الجزئية وهذه كلنا نمارسها فأنا يقوم المريض بتسخيري لعلاجه ويستقطع من وقتي لهذا السبب .. وأنت يقوم الطالب بتسخيرك لتعليمه وهكذا ..
    في عام 2300 ستختفي الحاجة إلى السخرة الجزئية ..... وعندما يأتي حفيدي للدفاع عنها من حيث الميدأ .. سيأتي حفيدتك ويتهم حفيدي أنه متخلف وسيحتج عليه بحجة نحن في هذا العصر .... والنوع الثاني من السخرة هو السخرة الكلية - الرق - وهذه الصيغة ستعود حتما حين تختفي المكائن .

    أيضا مشكلتك الأخرى يا حمزة هي عدم المعاصرة " لم تعاصر الرق فلم تستوعبه " وهذا الأمر ناقشته بالتفصيل في مناظرتي ...!!

    إذا كنت تناقشه كإنسان لا كطبيب يعني أنت جاهل حشر أنفه في موضوع يحتمل أخذ ورد
    ثم جاءك المتخصص ليبين لك الأمر وأسبابه وما يتعلق به فقلت له ناقشني كجاهل وافتح تلك المواضيع مع أهل الشأن والاختصاص
    أنت تسئ الأدب من حيث لا تدري
    وقف ثلاثة أيام حتى تحسن عرض الخطاب ولا تحشر أنفك ثم تقول وما لي وما لكم !
    حياكم الله أُستاذي الحبيب مشرف 10
    والله أحسنتم في توصيف حالة حمزة
    حمزة متأثر بما تقرره الدساتير الدولية وعصبة الأمم فما هو جيد لعصبة الأمم جيد لحمزة ..!!
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيكم وجزاك عنا خير الجزاء دكتور هيثم



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    Syria
    المشاركات
    8
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله بك أستاذنا وزادك علما ونفعنا ونفع الدين بك ورزقك ثباتا على الحق

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله مجهوداتكم و نفع بها أستاذنا الفاضل ..

    الملحد أصلا هو آخر من يتكلم عن القيم و الأخلاق و المعنى عموما لأنه مستوى وجودي غير مبرر بقوانين الفزياء إذن فهو خاسر لا محالة من جبهتين : الشق الأنطلوجي عنذه مهترئ جدا مما يعني لا مرجعية تؤصل للفكر قبل المادة بل هي فكرة يهاجمها الإلحاد! فعلى ماذا يفتح فمه و يتفلسف و يتعمق بفكره أساسا ؟ و كذا الشق القيمي الإنساني "الأخلاقي" -الذي لا ينفك كأمر واقع عنذ الإنسان و هذا ما يتخبط فيه مدحورا الملحد المسكين - لأن الحياة عنذه ليست ذات معنى ذاتي وستنتهي عبثا كما بدأت عبثا فمن أين له معايير المحاججة ؟ -> الحكمة الوحيدة في تصور مماثل أن يعيش الإنسان حسب مصلحته ووفق منفعته فإن إستطاع إسترق و إستعبد الناس و إن قدر له العكس يعمل و يطيع ليأمن حياته و يأمن بطش الأسياد ....فالطريق مسدود منيع على الملحد رأسا في حوارات مماثلة إلا لو تنزل المسلم ليزيد من بيان ورطة القوم كما في هذه المناظرة

    و إني أميل لوصف ظاهرة الرق ببديهية واقعية حصلت تاريخيا و هي داخلة في جملة أعراف البشر حسب رؤاهم و أهواهم المختلطة الحق بالباطل من بديهية "وجودية أصيلة" لأن وجودها لا يبرر حقانيتها فليس هنا من تلازم و لا يفضي بالتالي لحتمية ...مهما عالجت الظاهرة عقول زاوجت بين التحليل المحايد و الإستقراء المتؤثر بعوامل واضحة ها هنا كما لاحظت مما قرأت للأعلام ممن نقل عنهم الدكتور مشكوراً ... ومعلوم أن الزمن قد تكفل بردم ودفن كثير من الظواهر المتؤصلة في عصور قد ولّت ممكن حتى لانعرف عنها شيئا و لو كانت متفاوتة الأهمية و درجة الإتصال بالجنس البشري وحاجاته ...

    و الذي أفخر به في ديننا هو كيف تعامل مع هذه الظاهرة المتغلغلة في المجتمع العربي بواقعية و توازن مذهل ! فكريا و عمليا ! ..فشرّع الحقوق التي تصون العبيد و أغلظ في الوعيد حفظا لهم ولكرامتهم وهناء العيش ثم إن لهم في القرآن لسلوى الكل عبيد الله و الدنيا بلاء و إلى فناء ...ثم حثّ على العتق و لنا في سيرة الصحابة و أمهات المؤمنين دلائل كثيرة عن عتقهم للعشرات ....فلا يتوقع مثلا أن يصدر أمر بعتق كل العبيد جملة ! لأنه في هذا ضرر بالغ لهم أكثر و مظنة بؤس أكبر و تشرد سيقعون فيه لا محالة و أيضا الرق كانت ظاهرة تسدّ حاجة قصوى في المجتمع آنذاك ...فإذن يجب الحذر من تناولها بعيون و ذوق أهل اليوم و هذا في الأصل مغالطة مغالطة Presentism و في مجال اللسانيات و المصطلحات Etymological fallacy و كلها مغالطات توضح خطأ الأحكام المسبقة بل حتى التحليل العقلي بأفكر العصر الحاضر

    و هي هدية أيضا للملحد ليقرأ عن مغالطته الجوهرية مع إعطاء ظاهره الرق بالتحديد كمثال و ظاهرة تفضح المغالطة وتمثلها

    Presentism (literary and historical analysis)
    Presentism and moral judgments[edit]

    Presentism is also a factor in the problematic question of history and moral judgments. Among historians, the orthodox view may be that reading modern notions of morality into the past is to commit the error of presentism. To avoid this, some historians restrict themselves to describing what happened, and attempt to refrain from using language that passes judgment. For example, when writing history about slavery in an era when the practice was widely accepted, using language that condemns slavery as wrong or evil would be presentist, and would be avoided.
    http://en.wikipedia.org/wiki/Present...ical_analysis)
    التعديل الأخير تم 12-17-2013 الساعة 12:44 PM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسلمت لله 5 مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم وجزاك عنا خير الجزاء دكتور هيثم
    وفيكم بارك الله أخي الفاضل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ahmad fa مشاهدة المشاركة
    بارك الله بك أستاذنا وزادك علما ونفعنا ونفع الدين بك ورزقك ثباتا على الحق
    بارك الله فيكم أخي الفاضل وجزاكم خير الجزاء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم و تقوى مشاهدة المشاركة
    بارك الله مجهوداتكم و نفع بها أستاذنا الفاضل ..

    الملحد أصلا هو آخر من يتكلم عن القيم و الأخلاق و المعنى عموما لأنه مستوى وجودي غير مبرر بقوانين الفزياء إذن فهو خاسر لا محالة من جبهتين : الشق الأنطلوجي عنذه مهترئ جدا مما يعني لا مرجعية تؤصل للفكر قبل المادة بل هي فكرة يهاجمها الإلحاد! فعلى ماذا يفتح فمه و يتفلسف و يتعمق بفكره أساسا ؟ و كذا الشق القيمي الإنساني "الأخلاقي" -الذي لا ينفك كأمر واقع عنذ الإنسان و هذا ما يتخبط فيه مدحورا الملحد المسكين - لأن الحياة عنذه ليست ذات معنى ذاتي وستنتهي عبثا كما بدأت عبثا فمن أين له معايير المحاججة ؟ -> الحكمة الوحيدة في تصور مماثل أن يعيش الإنسان حسب مصلحته ووفق منفعته فإن إستطاع إسترق و إستعبد الناس و إن قدر له العكس يعمل و يطيع ليأمن حياته و يأمن بطش الأسياد ....فالطريق مسدود منيع على الملحد رأسا في حوارات مماثلة إلا لو تنزل المسلم ليزيد من بيان ورطة القوم كما في هذه المناظرة

    و إني أميل لوصف ظاهرة الرق ببديهية واقعية حصلت تاريخيا و هي داخلة في جملة أعراف البشر حسب رؤاهم و أهواهم المختلطة الحق بالباطل من بديهية "وجودية أصيلة" لأن وجودها لا يبرر حقانيتها فليس هنا من تلازم و لا يفضي بالتالي لحتمية ...مهما عالجت الظاهرة عقول زاوجت بين التحليل المحايد و الإستقراء المتؤثر بعوامل واضحة ها هنا كما لاحظت مما قرأت للأعلام ممن نقل عنهم الدكتور مشكوراً ... ومعلوم أن الزمن قد تكفل بردم ودفن كثير من الظواهر المتؤصلة في عصور قد ولّت ممكن حتى لانعرف عنها شيئا و لو كانت متفاوتة الأهمية و درجة الإتصال بالجنس البشري وحاجاته ...

    و الذي أفخر به في ديننا هو كيف تعامل مع هذه الظاهرة المتغلغلة في المجتمع العربي بواقعية و توازن مذهل ! فكريا و عمليا ! ..فشرّع الحقوق التي تصون العبيد و أغلظ في الوعيد حفظا لهم ولكرامتهم وهناء العيش ثم إن لهم في القرآن لسلوى الكل عبيد الله و الدنيا بلاء و إلى فناء ...ثم حثّ على العتق و لنا في سيرة الصحابة و أمهات المؤمنين دلائل كثيرة عن عتقهم للعشرات ....فلا يتوقع مثلا أن يصدر أمر بعتق كل العبيد جملة ! لأنه في هذا ضرر بالغ لهم أكثر و مظنة بؤس أكبر و تشرد سيقعون فيه لا محالة و أيضا الرق كانت ظاهرة تسدّ حاجة قصوى في المجتمع آنذاك ...فإذن يجب الحذر من تناولها بعيون و ذوق أهل اليوم و هذا في الأصل مغالطة مغالطة Presentism و في مجال اللسانيات و المصطلحات Etymological fallacy و كلها مغالطات توضح خطأ الأحكام المسبقة بل حتى التحليل العقلي بأفكر العصر الحاضر

    و هي هدية أيضا للملحد ليقرأ عن مغالطته الجوهرية مع إعطاء ظاهره الرق بالتحديد كمثال و ظاهرة تفضح المغالطة وتمثلها

    Presentism (literary and historical analysis)

    http://en.wikipedia.org/wiki/Present...ical_analysis)
    جزاكم الله خيرا أُختنـا الفاضلة دكتورة طالبة علم وتقوى على إثراء الموضوع
    For example, when writing history about slavery in an era when the practice was widely accepted, using language that condemns slavery as wrong or evil would be presentist, and would be avoided
    ما أدقها من عبارة
    فالملحد مشكلته هي العصرانية ... بما أننا في 2013 إذن الرق كِخ .. هذا غاية ما عنده من برهان ..!!
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,421
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيك يا دكتورنا الحبيب
    يقولون في علوم المنطق وكذا النفس : أن العواطف للجمهور والقانون للعقلاء
    في كتابه سيكولوجية الجماهير لغوستاف لوبون ذكر طرفا من ذلك
    العامي دائما ينطلق من العواطف التي استنادها جماهيري بخلاف أهل الاختصاص ..
    مع كامل المحبة
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elserdap مشاهدة المشاركة
    وفيكم بارك الله أخي الفاضل


    بارك الله فيكم أخي الفاضل وجزاكم خير الجزاء


    جزاكم الله خيرا أُختنـا الفاضلة دكتورة طالبة علم وتقوى على إثراء الموضوع
    For example, when writing history about slavery in an era when the practice was widely accepted, using language that condemns slavery as wrong or evil would be presentist, and would be avoided
    ما أدقها من عبارة
    فالملحد مشكلته هي العصرانية ... بما أننا في 2013 إذن الرق كِخ .. هذا غاية ما عنده من برهان ..!!
    و جزاكم الجزاء الأوفى..
    أنا لست دكتورة بل مجرد طالبة لم تتخرج بعد رفع الله قدركم يا دكتورنا الفاضل و زادكم من كريم عطاياه علما و خلقا..
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  15. افتراضي

    الاسلام لم يخترع الرق.اذ كان الرق موجودا
    لكن ماهي الاجراءات التمهيدية لالغاء الرق تدريجيا
    يكفي أن نرجع الى الكفارات والتشجيع على العتق عتق رقبة وفك رقبة لنعرف من خلال الايات والأحاديث أن الاسلام يحظ على تحرير العبيد
    اذ حرر المسلمون سلمان الفارسي وحرر أبوبكر بلال ابن ابي رباح وحثت ايات وأحاديث على عتق الرقاب
    ولما ظهرت الثورة الصناعية والمكن اضطرت البشرية الى اطلاق سراح العبيد.ماذا كان يكون الأمر لو انتصر جنوب الولايات المتحدة على شمالها في حرب العبيد في عهد ابراهام لانكولن؟؟؟
    الى يومنا هذا ماتزال هناك مستويات من العبودية
    في التجارة في الأطفال لبيعهم في مايسمى بالتبني والرقيق الأبيض في تجارة الجنس والاستغلال الاقتصادي من طرف دول ومن طرف الباطرونا
    وخدم البيوت
    ماوقع في التاريخ شيئ غير مانص عليه الاسلام اذ عمد خلفاء الى تجارة الرق خاصة الاماء بل واعطائهن سلطة في الحكم والغناء وراجت سوق النخاسة
    تجارة الجنس بما فيه الاعلام والسنيماوالأنترنيت نوع من الرق ولو كان عن رضى فيما يبدو

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مناظرة: مناظرة مع الزميل الأمازيغي حول العقل والإلحاد
    بواسطة مشرف 7 في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-06-2014, 08:48 PM
  2. مناظرة: مناظرة مع الزميل أفلاطون حول التطور
    بواسطة أبو حب الله في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-23-2014, 05:26 PM
  3. الزميل المُلحد : تواجدك بمنتدى التوحيد يعنى عدم إيمانك بما أنت عليه
    بواسطة أبو كنزى في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-25-2012, 05:14 PM
  4. الزميل المُلحد : تواجدك بمنتدى التوحيد يعنى عدم إيمانك بما أنت عليه
    بواسطة أبو كنزى في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-23-2012, 04:03 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء