صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 16

الموضوع: ما هو أكثر شيء جعلك تؤمن بالإسلام دينا و تختاره منهج حياة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي ما هو أكثر شيء جعلك تؤمن بالإسلام دينا و تختاره منهج حياة ؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    لكل منا ميولات خاصة بحكم ظروف نشأته و تكوينه منذ الصبى و بحكم مشاربه العلمية و الثقافية و التأثيرات الأسرية و الإجتماعية و العالمية التي صبغت شخصيته و طبائعه بصبغة خاصة .. و الإسلام لا يكون بالتأكيد خيار أحدنا لمجرد أنه وراثة عقلية و دينية فُرضت عليه فرضا .. نعم هناك معايشة لعادات و تقاليد أغرقتنا بالفعل في أحاسيس و أذواق تعمق أثرها في نفوسنا مع تكرار التجارب المتعلقة بها .. لكن عصر القراءة و الإطلاع الذي نعيشه منذ فترة طويلة من الزمن، لم يدع لتلك العادات و التقاليد ذلك الأثر الإعتيادي المتعارف عليه فكان الإختيار مرتهنا بمعطيات أوسع كالتدريس و تعدد النظم الثقافية و الإعلام السمعي و البصري .. و البحوث الخاصة.

    و نحن عندما ننقب في تجارب السابقين و المحدثين من معتنقي الإسلام لا بد أننا نجد شيئا ما انعكس على قرارهم في اعتناقه و التمسك به فكان ذلك منعطفا تغيرت به حياتهم للأبد.
    من أجل ذلك أود طرح هذا التسائل على كل عضو و قارئ :

    ما الذي يجعل الإسلام في نظرك دينا عظيما متربعا على عرش عقلك و قلبك محركا على الدوام لأفكارك و سلوكياتك .. ما الذي جعله الخيار الأمثل بالنسبة لك بدل النصرانية و الإلحاد و العلمانية و اللادينية و غير ذلك من الأديان و المذاهب الفكرية ؟

    و لتحديد وجهة السؤال أقول :
    هل الإسلام بالنسبة لك خيار عاطفي لوجود ميولات روحية سامية لديك .. في هذه الحال ما هو أكثر شيء روحي و أخلاقي استفدته من الإسلام و وجدت له أكبر الأثر في نفسك : ما هي الفكرة التي يتمحور عليها التزامك بهذا الدين العظيم انطلاقا مما عشته و عايشته من تجارب ؟

    الإسلام خيار عقلاني ؟؟ إذن كيف ذلك ؟ و انطلاقا من ماذا : الفلسفة ؟ الواقع النفسي أو الاجتماعي أو الدولي ؟ القوانين ؟ خرافية الأديان ؟ ضلال الإلحاد عن القيمة و المنطق ؟ الإسلام كحل لكل مشكلات العالم ؟

    أرجو التعبير بصراحة و موضوعية عن السبب الرئيس وراء إسلامك و تدينك بدين الإسلام .. و أرجو المشاركة من جميع الإخوة في هذا الموضوع لأنه يحمل الكثير من البواعث الإيمانية و اليقينية و يهدف إلى تصحيح الرؤية التي تقول بأننا إنما وجدنا آباءنا على أمة و أننا فقط على آثارهم مهتدون !

    بالنسبة لي فقد وجدت ضالتي في أخلاق الإسلام الجامعة المانعة بدءا من أخلاقيات التوحيد من محبة لرب العلمين و تعظيم له و إنابة إليه و سكينة و خضوع بذكره و انتهاء بإماطة الأذى عن طريق الناس و مرورا بالحياء و الحياء لا يأتي إلا بخير.

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحية عطرة لصديقي ابن سلامة الفاضل والطيب
    لا أحتاج لمجهود كبير لأعرف بعض ملامح المتكلم من خلال ما يكتبه وقد عرفت أنك شخص طيب يملك روحا جميلا لحد بعيد
    أحكي لك كما طلبت عن نفسي وبعد ذلك أعمم على الجميع
    منذ ولدت وأنا أحب الله ورسوله ولم أعثر على تناقض واحد في عقلي أو شبهة عن تعاليم الاسلام وكنت دائما أقول لنفسي ان كان هناك حق فهذا هو الحق
    الاسلام بسيط وتعاليمه هي تعاليم الفطرة لذلك تجد جميع الناس جزارين وخضارين ومهندسين وأطباء يفتون فيه وان لم يكونوا مطلعين على الآيات والأحاديث الضرورية لأنه يستفت فطرته فيفتي من خلالها
    وكنت دائما أقول لنفسي وأنا حديث السن جدا هل يعقل لنبي أن يفرض خمس صلوات على من يدخل دينه في وقت نومه .....ان من يريد أن يتبعه الناس يعرض عليهم مزايا وليست تكليفات يعرف مسبقا أنها سوف تنفرهم
    وحين كبرت وتبحرت في شتى أنواع المعارف أدركت ببساطة شديدة المستوى التجريدي العالي للقرآن الذي لا يتناسب مع تفكير شخص يتقن علما واحد فقط بل يعرف كل شيء عن كل شيء
    وبسبب حسي اللغوي والعلمي المرهف رغم أني لا أتقن العربية جيدا بل درست تحليل الخطاب بالفرنسية أحس أن القرآن ينزل علي من مكان مرتفع لأن نقطة الوصف فيه مرة تكون من داخل الأرض وفي غالب الأحيان تكون نقطة الوصف التي تصف الكون والأحداث من خارج الأرض فعندما يصف الله بانه يكور الليل على النهار فان هذا الوصف لا يمكن مشاهدته الى عندما نخرج من الأرض وننظر اليها من مكان بعيد فنرى الليل يتكور على النهار في جهة والنهار يتكور على الليل في الجهة المقابلة
    وعندما يقول الله سبحانه وتعالى أن الليل يسلخ منه النهار فاذا بسكان الأرض مظلمون هذا وصف ليس من داخل الأرض بل من خارجها انه وصف لمن ينظر الى الأرض من بعيد فيرى الكون كله مظلما والنور طبقة رقيقة كالجلد تنسلخ تدريجيا فلا يبقى الا الليل
    وعندما يقول الله عز وجل أن الروم غلبت في أدنى الأرض يقول العلماء ذلك أيضا
    وعندما يعبر القرآن الزمن ويعود الى ملايير السنين الى الخلف ويقول أن السماء كانت دخانا ويقول العلماء ذلك أيضا تشعر أنك في آلة تتخطى الزمان والمكان وليست آلة تنظر الى جزيرة العرب وتصف الناقة والبعير
    مستوى التجريد في القرآن واضح جدا لمن يعرف مبادئء الكثير من العلوم
    على كل حال التجربة الايمانية فردية وتتطلب قلبا صافيا لا يعترف الا بالحقيقة وهي فردية جدا بمعنى أن أي انسان تراه على سطح الأرض الا وله رصيد كبير جدا من هداية الله لقلبه الراعي يهديه الله بطريقة والخضار بطريقة و العالم بطريقة والمهندس بطريقة والانسان المعاصر بطريقة و ووالدتي بطريقة
    تبقى آيات الله تطرق على الانسان كل يوم هناك من يستفيد منها ويفهم الرسالة وهناك من يكره أن يهتدي بهاته الطريقة التي سأصفها لك
    هب أن كافرا بالله سبحانه وتعالى أراه الله الجنة والنار والملائكة معاينة فرآهما وطاف بهما يوما كاملا
    هل تراه سيؤمن في اليوم التالي
    أبدا يا صديقي ابن سلامة سيقول في صباح الغد لك هل تريدني أن أصدق الحلم الذي رأيته البارحة
    قال تعالى " انما الآيات عند الله وما يشعركم أنها اذا جاءت لا يؤمنون" قرآن كريم

  3. افتراضي

    جزاك الله خيراً
    لشدة بديهية وبساطة السؤال أجد جوابه من أصعب الاجابات فهي لا تكاد تحصى !

    " أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُون"
    "وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ "
    التعديل الأخير تم 12-23-2013 الساعة 09:00 PM السبب: مشروع شخصي لمكافحة الثرثرة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,253
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ليس لديّ إجابة بل اجابات! قد تطول و تتشعّب أكثر من اللازم، لذا سأؤجل عرضها حتى أرتبها كما ينبغي.

    أما الآن فباختصار شديد جداً أقول:

    أكثر ما أقنعني بالإسلام هو:

    القرآن الكريم بشكل عام (و بالذات تصويره لذات الله و صفاته بشكل لم يسبق له نظير في تاريخ البشرية).

    معجزة علم الحديث.

    شخصية رسول الله صلى الله عليه و سلم و انجازاته -التي تفوق أي قدرة بشرية- و تأثيره الخيالي على تشكيل هوية و شخصية أصحابه.

    واقعية أحكام و تعاليم الدين (من فقه و غيره)، و موازنتها بين الثبات و المرونة، و فمهما العميق و العجيب لأدق الحاجات البشرية (بشكل عجزت عن الإحاطة به كل الفلسفات و الأديان الأرضية).

    تطبيق هذا التعاليم و الأحكام فعلاً على أرض الواقع، حتى دانت الدنيا كلها للحضارة الإسلامية طوال قرون (مع ملاحظة أن رقي الحضارة الإسلامية كان بتمسكها بدينها، و سقوطها كان بتخليها عن دينها).

    تجربتي الروحية و الشخصية مع التديّن، بحيث وجدت أن هذا الدين يصف و يحلّل النفس البشرية و كل ما يعتريها من حالات بدقة متناهية ليس لها مثيل، و وجدت أن للذنوب فعلاً تأثيراً حسياً ملموساً على القلب من حيث راحته و سلامة بصيرته (فالأمر ليس مجرد تصويرات دينية مجرّدة كما تبادر إلى ذهني في بداية التزامي).
    التعديل الأخير تم 12-23-2013 الساعة 08:49 PM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  5. #5

    افتراضي

    موضوع موفق أخي الكريم ابن سلامة ما شاء الله ...
    وأتوقع أن ينمو ويصبح أحد المواضيع المرجعية المعبرة عن اعتناق الإسلام بصدق من داخله أو ممَن دخله ..
    وفقكم الله ..
    ولي بصمة أضعها قريبا إن شاء الله ..
    وجزا الله خيرا الإخوة والأخوات الذين أثروا - وسيثروا - الموضوع بكلامهم الصادق ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,515
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بالنسبة لي فقد وجدت في الاسلام كل شيئ و اهم شيئ عدم التناقض و ليونة الخطاب الاسلامي و شموليته و مطابقته للواقع فليس بذاك الخطاب المثالي المستحيل تطبيقه واقعيا و ليس بذاك الخطاب السافل المتناقض و لكن خطاب يفهمه الكبير و الصغير الغني و الفقير الرجل و المراة الجاهل و المتعلم و كل البشر يواكب كل العصور فيمكن تطبيقه في الصحراء كما في القطب الشمالي في القرن 7 و القرن 21 دون مشاكل حتى انه يعالج جميع القضايا الحديثة

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    موضوع موفق أخي الكريم ابن سلامة ما شاء الله ...
    وأتوقع أن ينمو ويصبح أحد المواضيع المرجعية المعبرة عن اعتناق الإسلام بصدق من داخله أو ممَن دخله ..
    وفقكم الله ..
    ولي بصمة أضعها قريبا إن شاء الله ..وجزا الله خيرا الإخوة والأخوات الذين أثروا - وسيثروا - الموضوع بكلامهم الصادق ..
    بالانتظار على أحر من الجمر
    وأيضا بقية الأعضاء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,611
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    رؤية أفعال الله عز وجل المستمرة في كل شيء ..
    لطف الله و عنايته التي يستحيل ان تكون مصادفات عمياء..
    دين محصّن لا يوجد ما ينقضه رغم التطور الهائل..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    دار الممر
    المشاركات
    1,717
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    6

    افتراضي

    الإسلام (توحيد الله )
    الإسلام منهج حياة تراه يسري في الإنسان كله ,يخاطب عقله وقلبه وفطرته ,من أهم أسبابي لتمسكي بلإسلام أنه دين الفطرة ,مهما اعترى القلب من شبهات ,تراه في لحظات حاسمة يخضع لله عزوجل ويدين بالتوحيد ,حتى الملاحدة أنفسهم ,عندما تضيق عليهم الأرض بما رحبت يقولون يارب,هي حقيقة واضحة كالشمس لا يُجادل فيها أحد ,التعاليم كلها تحس على الخلق والفضيلة ,رقي بالعلاقات الإنسانية ,القرآن الكريم الذي ما سمعه بر ولا فاجر ولا كافر ولا طفل إلا وسكن قلبه وهدأت صارعات روحه ,مع ما في القرآن من وجوه إعجاز ,أيضا كما يُقال البعرة تدل على البعير ,والكون بما فيه من نظام وترتيب ودقة وأرقام وتسلسل ,لا يُعقل أبدا أن تكون الصدفة هي التي أنشأته ,يقول العلماء أن هناك مادة في جسم الإنسان إذا زادت عن واحد في المائة يموت الإنسان ,هل حسبت الصدفة هذا ورتبته وقدرته وغيره ......لكن أحيانا ولأننا بشر تعترينا لحظات ضعف وقوة وإيمان يعلو ويهبط ويعلو وهكذا لأننا مكلفين وحوداث الحياة تعزف على أوتار القلوب فيعرف كل منّا حقيقة نفسه بنفسه وقت الاختبار ,هي ليست أرض ممهدة بالورد والرياحين هي أرض مذللة ممهدة لتكون مكلفا ,وتقضي فترة اختبارك ,الحياة بمرور الوقت والعمر ,تدرك أشياء فيها لم تكن لك على بال يوما ,لكن ما أدركته وبصدق أن الإنسان ضعيف جدا إذا لم يتمسك بحبل الله ,إذا وكل الإنسان إلى نفسه يخسر أشد الخسارة ,فالراحة الراحة في القرب من الخالق والبعد عن المخلوقين بالقدر الذي يحفظ أخلاقنا وأرحامنا ,لم أرتب كلامي لكن هو حديث من القلب !
    نسأل الله الثبات
    التعديل الأخير تم 12-24-2013 الساعة 01:30 AM
    ليس فى تلك الحياة كلها شيء اغلى من الدين
    فهو من أجله خُلقت ومن أجله تموت ومن أجله تُبعث


    فإ ن المتتبع للفتن العظيمة التي ألمت
    بأمة الإسلام على مدار تاريَخها؛ لا يكاد
    يجد فتنة منها إلا وقد قيض الله لها )إمام
    هدًى( يلي الأمر بالمعروف والنهي عن
    المنكر حقًا، ويسلك سبيل أئمة الهدى
    قبله في الأخذ بيد )العامة والخاصة( على
    طريق النجاة من الفتنة، لا بشيء سوى
    بالدلالة على )الوحي( و)معنى الوحي(
    و)مقتضى الوحي(


    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/forumd...aysprune=&f=27

  10. افتراضي

    من أقوى ما يُميز العقيدة الإسلامية هو أنها سهلة واضحة بسيطة يفهمها الأعرابي في الصحراء كما يفهمها الإستاذ في الجامعة ....

    وأيضاً الإسلام فيه إجابة على كل سؤال ... وهذا ما لا يوجد في غيره من العقائد ....

    اللهم توفنا مسلمين موحدين مخلصين لك الدين آمين

    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَآلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَآلِ إِبْرَاهِيمَ، في العَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما شاء الله .. تركت ورائي أرضا جدباء و واديا أقفر فعدت لأجده خصبا و طافحا بمشاركاكم القيمة الرائعة إخوتي الكرام و الفضلاء ... فجزاكم الله عن الإسلام و عنا خير الجزاء.

    لذا إسمحوا لي أن أقتطع من بعض كلامكم دررا :


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور قواسمية مشاهدة المشاركة
    التجربة الايمانية فردية وتتطلب قلبا صافيا لا يعترف الا بالحقيقة وهي فردية جدا بمعنى أن أي انسان تراه على سطح الأرض الا وله رصيد كبير جدا من هداية الله لقلبه الراعي يهديه الله بطريقة والخضار بطريقة و العالم بطريقة والمهندس بطريقة والانسان المعاصر بطريقة و ووالدتي بطريقة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمَة الرحمن مشاهدة المشاركة
    تجربتي الروحية و الشخصية مع التديّن، بحيث وجدت أن هذا الدين يصف و يحلّل النفس البشرية و كل ما يعتريها من حالات بدقة متناهية ليس لها مثيل، و وجدت أن للذنوب فعلاً تأثيراً حسياً ملموساً على القلب من حيث راحته و سلامة بصيرته (فالأمر ليس مجرد تصويرات دينية مجرّدة كما تبادر إلى ذهني في بداية التزامي).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة muslim.pure مشاهدة المشاركة
    فليس بذاك الخطاب المثالي المستحيل تطبيقه واقعيا و ليس بذاك الخطاب السافل المتناقض و لكن خطاب يفهمه ... الجاهل و المتعلم و كل البشر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    دين محصّن لا يوجد ما ينقضه رغم التطور الهائل..

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلب معلق بالله مشاهدة المشاركة
    التعاليم كلها تحس على الخلق والفضيلة ,رقي بالعلاقات الإنسانية ,القرآن الكريم الذي ما سمعه بر ولا فاجر ولا كافر ولا طفل إلا وسكن قلبه وهدأت صارعات روحه ,مع ما في القرآن من وجوه إعجاز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحلة الذاكرين مشاهدة المشاركة
    ما يميز العقيدة الإسلامية هو أنها سهلة واضحة بسيطة يفهمها الأعرابي في الصحراء كما يفهمها الإستاذ في الجامعة ...



    و جوابا على العزيزين على قلبي الدكتور قواسمية و الأستاذ أبو حب الله - حفظهما الله بالإسلام و للإسلام - أقول :

    إن كلامكم و الله أجمل مني بكثير و أتمنى على الله أن تصدق توقعاتكم بخصوص الموضوع .. نفع الله بكم


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    - الإسلام دين العقل و قد حارب الخرافة متمثلة في كثير من مظاهر الشرك و الوثنية التي كانت سائدة. و أمر بعبادة الله وحده خالق العالم.
    - الإسلام أمر بالأخلاق كلها و نهى عن الرذائل كلها.
    - شخص الرسول كان أول آية على صدق هذا الدين فكان كما وُصف في التوراة و الإنجيل و القرآن : على خلق عظيم. فلم يكذب قط و لم يخن أبدا أو يغدر و لا كان فاحشا متفحشا و لا طامعا في مال أو جاه أو سلطة أو متع الحياة الزائلة، لا بأبي هو و أمي لقد كان مثالا في كل خير و حق و جمال و فضيلة و عدل و طهارة و عفة و و و و، و بذلك دانت له العرب و انبعته على النور الذي جاء به فلم يخالفه أو يعاديه إلا كل خوان مستكبر وثني خبيث لئيم لا خير فيه.
    - الإسلام هو الإسلام لله رب العلمين لا لمحمد بن عبد الله و لا لأبي بكر و عمر و لا للأحبار و الرهبان و الأحزاب و الشعارات و الديكتاتوريات .. و بهذا لا مجال فيه للعبودية لغير الله إلى درجة أن من أحب أن يتمثل له الناس قياما و لو رئيسا أو ملكا فليتبوء مقعده من النار.
    - الإسلام حفظ الحقوق كل الحقوق : حق الوالدين، حق الزوجات و الأزواج، حق البنات و الأبناء، حق الأطفال و النساء و الشيوخ، حق الجيران، حق السائلين و عابري السبيل و المرضى و اليتامى و الضعفاء و المظلومين بدون استثناء و حقوق أهل الذمة من اليهود و النصارى كاملة و حقوق الأسرى الذين جاءوا لقتالنا أو اعترضوا سبيل الهداية دون بقية العالم، الإسلام هو هذا .. حفظ حفظ حقوق الإنسان بل الحيوان بل النبات و الماء و الشجر .. فهل هذا دين من عند غير الله ؟؟
    - قالوا محمد كذاب دعي : هل الكذاب الدعي يقوم الليالي لله و يصوم الأيام و لا يوقد في بيته شهر و شهران و ينام على الحصير و يقول كلاما لا قبل لأحد بقوله حتى العرب اجتمعت جميعا على تحديه إنسا و جنا فلم تستطع، و اجتمعت على قتله فلم تستطع، و اجتمعت على حربه فكان مؤيدا بالله و الله متم نوره و لو كره الكارهون.
    - الإسلام .. جاء بالبينات إلى يوم القيامة .. و ليتفحص المنتدى الكريم و ينظر في أدلته كل من كان صادقا في طلبها و تتبعها.

  13. #13

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم
    أخوتي في الإسلام
    هذه اول مشاركة لي في المنتدى
    شدني الموضوع للكتابة
    وما أصغرني لأنثر بضع كلمات عن الإسلام ...
    ولكني سوف اتكلم بما في قلبي وعقلي الصغير للإسلام

    الأسلام هو ما يسمع به الجهلاء فيئمن بعضهم ويكفر بعضهم
    ويسمع به العلماء فيئمن به بعضهم ويكفر بعضهم
    فأيقنت انه يفرق بين القلوب ..وليس الاجساد والعقول...!!

    الإسلام هو من اخرجني من بحر الظلمات
    وجدت فيه اجمل صفات مكارم الاخلاق والحكمة
    وجدت فيه الفرحة والبشرى للدخول الى الجنة
    وجدت فيه أنتم يا احبتي في الاسلام وما اجمل الحديث فيه معكم

    الاسلام نعمة من الله للانسان لا تساويها نعمة ...سلاح ندحر به
    الحزن والهم والغم والضلال...الاسلام فرحة المشتاق للجنة
    الاسلام سلام في القلب لن ولم اتذوق طعما مثله
    الاسلام فخر أفخر به ..الاسلام نور يضيء لي طريقي في
    هذه الدنيا المظلمة

    ماذا اقول عن الاسلام ...لا ادري اتبعثرت افكاري واتلعثم لساني
    واختلطت افكاري مع لوحة مفاتيحي أمامه ...

    سوف اقتبس ما كتبته من قبل في منتدى الحادي وكان برهان فلسفي فكرته فيه لما كنت صغيراً كثيراً
    وكيف كان هذا البرهان ماوجدته في القران امكانيه حدوثه وكان ماشدني في الاسلام كثيراً


    (((السؤال فلسفي ولا اعتقد بأنه سؤال كباقي الاسئلة بل شيء يحتاج الى تمعن وتفسير منطقي .. أكثر شيء فلسفي شدني واقنعني بأنه توجد حياة اخرى غير الحياة الدنيا التي نعيشها الان، صدقوني في ما اقول لاحقاً لأنني لا استطيع ان احلف لكم بالله لأنكم لا تؤمنون به ، هذا الشيء الفلسفي قمت بالتفكير به كثير بنفسي ولم اقتبسه من أي شيء أو من أي شخص كان وهو كالأتي :-
    أولا قمت بوضع قانون يقول الاتي " كل حدث يمكن ان يتكرر مالم توضع ألية لوقفه في المستقبل "
    وأعتقد بأن المعنى مفهوم ...فقط ندعم بالأمثل للإيضاح اكثر من ذلك

    طفل تعثر في طريق غير معبد يمكن له ان يتعثر مرة اخرى مالم تحمله معك في يديك ... مثال اخر شب حريق في منزل ما.. وقمت بإطفائه ، يمكن ان يحصل الحريق بنفس الكيفية مرة اخرى مالم تضع نظام قوي لوقف الحريق قبل نشوبه ..

    وهنا ومن القانون السابق ابرهن انه انا أتيت إلى هذه الدنيا من العدم ( من الصفر ) ووجدت نفسي في شيء لم اختاره ولم اتوقعه حتى ...لا وليس نفسي فقط بل عالم كبير لا يوصف ....إذا ليس هناك ضمان لأن أتي الى عالم اخر مرة اخرى في زمان اخر ومكان اخر بكيفية أخرى ...وبهذا لم يراودني الشك نهائياً بحصوله مرة اخرى . ولن تصدقوني اذا قلت لكم كيف رجف قلبي وأقشعر جلدي عندما قرأت ايات في القران الكريم وقراتها بتمعن هذه المرة وكنت أقرائها قبل ذلك وامر عليها مرور الكرام وهي :-

    قال تعالى .(( نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ (57) أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ (58) أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ (59) نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الأُولَى فَلَوْلا تَذَكَّرُونَ(62) سورة الواقعة

    كل ما اسمع علمتم النشأة الاولى فلولا تذكرون ...أتذكر ذلك القانون الذي بنيت به امكانية الوجود مرة اخرى...

    وللأسف لا توجد ألية لوقفه ، إذاً لا ضمان بتاتاً أن أموت وأصبح عدم أساوي صفر كما كنت وأن استيقذ كما أستيقذت ولكن بكيفية أخرى وفي حال اخر "وننشئكم في ما لا تعلمون " ... ))

    وللأسف باللون الاحمر قصدت بها الملحدين بلسان حالهم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shifaway مشاهدة المشاركة
    الاسلام نعمة من الله للانسان لا تساويها نعمة ...سلاح ندحر به
    الحزن والهم والغم والضلال...الاسلام فرحة المشتاق للجنة
    الاسلام سلام في القلب لن ولم اتذوق طعما مثله
    الاسلام فخر أفخر به ..الاسلام نور يضيء لي طريقي في
    هذه الدنيا المظلمة
    السلام عليكم أخي في الله، نورت المنتدى
    كلماتك في التعبير عن حب الإسلام من أعماق قلبك و قد وصلت إلى القلوب التي صدقت في حب هذا الدين العظيم ..

    إسمك طريق الشفاء .. و بكلامك وصفت ببساطة طريق الإسلام و أنه الشفاء بحق .. شفاء العقول من كل فكر سقيم و شفاء القلوب من كل خلق ذميم.

    نسأل الله أن يثبتنا و إياك على هذا الطريق حتى نبلغ منتهاه

    و أهلا بك أخي بين إخوانك .. نفع الله بك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shifaway مشاهدة المشاركة
    ....إذا ليس هناك ضمان لأن أتي الى عالم اخر مرة اخرى في زمان اخر ومكان اخر بكيفية أخرى ...وبهذا لم يراودني الشك نهائياً بحصوله مرة اخرى . ولن تصدقوني اذا قلت لكم كيف رجف قلبي وأقشعر جلدي عندما قرأت ايات في القران الكريم وقراتها بتمعن هذه المرة وكنت أقرائها قبل ذلك وامر عليها مرور الكرام وهي :-
    قال تعالى .(( نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلا تُصَدِّقُونَ (57) أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ (58) أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ (59) نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الأُولَى فَلَوْلا تَذَكَّرُونَ(62) سورة الواقعة

    كل ما اسمع علمتم النشأة الاولى فلولا تذكرون ...أتذكر ذلك القانون الذي بنيت به امكانية الوجود مرة اخرى...

    وللأسف لا توجد ألية لوقفه ، إذاً لا ضمان بتاتاً أن أموت وأصبح عدم أساوي صفر كما كنت وأن استيقذ كما أستيقذت ولكن بكيفية أخرى وفي حال اخر "وننشئكم في ما لا تعلمون " ... ))

    وللأسف باللون الاحمر قصدت بها الملحدين بلسان حالهم
    أرجو أن تطرح هذه الفكرة مرة أخرى في موضوع خاص .. فهي فكرة جيدة و رائعة حقا و تستحق النظر.

    موفق أخي

  15. افتراضي

    سبحان الله ... حتى المواضيع النافعة تجد وراءها تيسير من الله وتوفيق ,

    اقصد موضوعك ايّها الاخ ابن سلامة ... سلّمك الله وعافاك وغفر لك .
    وقد اعجبني الموضوع حقيقةً واعجبتني ردود الاخوة والاخوات وخاصّة رد الاخ شيفاوي وفقّه الله .


    واما ردّي على مطلبك . فهو وبإختصار :

    بعد تعب ونصَب وتردد وتذبذب وحيرة بقيت معي لنحو من ثلاثين عاماً او تزيد . عرفتُ الله سبحانه وتعالى بثلاث طرق وهي
    أوّلاً : بتوفيقه هو ورحمته ولطفه جلّ وعلا وتعظّم .
    ثانيا : عن طريق تذكّري لمراقبة الطيور وهي تطعم فراخها , فصغار الطيور تفتح افواهها حين يقترب منها الشخص ظنّنا منها انه امها او ابوها جاء لها بطعام . فتفتح مناقيرها ليضع لها الطعام .
    وهذا كنتُ اشاهده بنفسي عندما كنتُ ارعى الغنم في فترة مبكّرة من حياتي , وفي هذه الأثناء ايضا كنتُ اشاهد الغنم , فحين تلد النعجة او الشاة فإن الخروف الصغير حديث الولادة يبدأ من اول لحظة لولادته يبدأ يحاول ان يقف على رجليه وليس على شيء غير الرجلين . يعني لا يبدأ يحاول على ظهره او رأسه , ابداً أنها تبدأ باستعمال رجليها . ثم ان الخراف الصغيرة وهي لم تشاهد الثعابين بعد ولم ترَها من قبل , فانها تتجنّب الثعابين ولا تدوس عليها ولا تقترب منها ,...!!!!! وكذلك الخرفان اول ما تقف تبدأ تبحث عن الحليب وهي لم تتغذّى عليه من قبل ...!!!

    فكان ذلك يشدّني كثيرا . فمن علّم الطيور الصغيرة ان تفتح مناقيرها ومن علّم الخرفان وهي لا تزال في بطون امهاتها من علمها ان الارجل تستعمل للوقوف عليها وكيف عرفت تلك الخراف ان الثعابين سامّة وهي لم تشاهدها من قبل .
    تلك كانت من العوامل الرئيسية التي جعلتني اعتنق الاسلام . وهناك عامل آخر وهو الرؤى . فقد كنتُ ارى رؤيا وتتحقق فكيف يحصل ذلك الّا اذا كان هناك من يعلم الغيب . ومن تلك الرؤى اقص عليك واحدة مثلاً : من عمري اربع سنوات الى أن وصلتُ 12 سنة كنتُ أرى في منامي , اني إما اصلّي أو اقرأ القرآن وانا متّجه جنوب غرب تقريباً . وهذا الاتجاه ليس اتجاه القبلة عندنا فأنا من جنوب المملكة وقبلتنا نحو الشمال مباشرة . وكانت تلك الرؤيا تتكرر علي وكانت تظهر لي في مكان واحد تقريباً والمكان غريب عن المنطقة التي اعيش فيها حينها ... فهو صحراوي بعض الشي . بينما منطقتي التي اعيش فيها هي منطقة جبليّة زراعيّة خصبة .

    وبعد اكثر من ثلاثين سنة من تلك رؤياي هداني الله في حفر الباطن حيث تكون القبلة في نفس الاتجاه الذي كنتُ اشاهده في منامي اي جنوب غرب والمنطقة صحراوية ( حصباء ) تشبه تلك التي كنتُ اشاهدها في رؤياي المتكرّرة .. سبحان الله .
    وكذلك من العوامل التي جعلتني اصدّق واعتنق الاسلام هو حديث الذّبابة المشهور . الذي روي عن الرسول عليه الصلاة والسلام . وكان هو القشّة التي قصمت ظهر البعير ,

    والعامل الثالث وهو الاهم فقد كان الدّعاء الى الله ان يهديني فهداني سبحانه وتعالى وله الحمد وله المنّة وله الشكر عدد كل شيء ويبقى ما بقي الحمد لله .
    قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَـمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ [إبراهيم : 10]

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تنبيه: بالأسماء: أكثر من 100 موقع للثورة السورية تعلن الجمعة القادمة بمسمى !!
    بواسطة المهاجره إلى الله في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-13-2012, 05:05 PM
  2. استفت قلبك .. رسمت منهج حياة
    بواسطة بنت خير الأديان في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-14-2011, 12:58 AM
  3. ما هو الدليل الذي جعلك تؤمن بالإنفجار الكبير ( حوار مع الزميل cccp )
    بواسطة بوعابدين في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-17-2010, 04:57 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء