النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مركزية الفلسفة اليونانية مجرد وهم عِرقي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي مركزية الفلسفة اليونانية مجرد وهم عِرقي

    مركزية الفلسفة اليونانية مجرد وهم عِرقي
    -هذا المقال من وحي كتاب" في دلالة الفلسفة وسؤال النشأة"، د. الطيب بوعزة، مركز نماء للبحوث والدراسات.-

    بعد التأسيس الحداثي للحضارة الغربية منذ قرابة القرنين من الزمان وفي لحظة النهوض بدأ الوعي الأوربي يبحث عن قراءة أورو- مركزية للتاريخ والفكر والحضارة، لتمديد سيادته على التاريخ ماضيه وحاضره فاستلهم التراث الإغريقي اليوناني، وانطلقت الكتابة التاريخية على أساس وصل النهضة الأوربية بالتراث الإغريقي، وأصبح الحديث حول المركزية الأوربية للفكر والثقافة والفلسفة قديمًا وحديثًا هو مقصد المثقفين الغربيين، ولم تعد لبقية الأعراق قيمة أو إنتاج أو ابتكار وإنما تقليد أوربا، فبدا الغرب وحده في الساحة سامقًا بارزًا مُهيمنًا.
    وكان هاجس كل مفكري النهضة هو المحافظة على المركزية الأوربية، وتقطيع أوصال الثقافات الأخرى حتى تبدو بالنسبة للإغريق كشظايا بلا قيمة، وكأنه لم تولد بقية حضارات العالم إلا من رحم الثقافة الإغريقية القديمة.
    وكأن التاريخ الأوربي تاريخ نقي من الأخلاط والمؤثرات الخارجية.
    وفي تلك الأثناء – أوائل القرن التاسع عشر- بدت حاجة المشروع الإستعماري الأوربي إلى نظرية تبرره، فزادت الحاجة إلى هذه الرؤية المركزية، وهنا انتشرت فكرة سمو العرق الآري، التي ستبررها لاحقًا بيولوجية داروين والقول بالبقاء للأصلح والصراع من أجل البقاء وتباين الأعراق البشرية، واستحقاق الرجل الأبيض الأوربي قيادة العالم وتحضيره، وظهرت مصطلحات عبء الرجل الأبيض، والعبء الحضاري.
    وظهر هيجل الذي قال بصراحة" ما هو شرقي يجب استبعاده من تاريخ الفلسفة."
    المصدر: هيجل؛ محاضرات في تاريخ الفلسفة، ترجمة د. خليل أحمد، ص199
    فقد كان هيجل مسكونًا بعقيدة المركزية الأوربية واستعلاء الأنا الغربي.
    ومع الوقت أصبحت قضية التفاضل العرقي والمركزية الأوربية هي خطاب النخبة طوال عصر النهضة.

    وظل الحال على ذلك عقودًا طويلة ولم تنكسر هذه النظرة الاستعلائية إلا بتدمير ثلث أوربا وإعادتها عقود إلى الوراء في حربين عالميتين كان مبررهما الوحيد هو النزاع العرقي وسيادة الأصلح .
    وبعد الحربين العالميتين عاد فيلسوف الإلحاد برتراند راسل يُغذي العقل الأوربي بما يبرر استعلائه، فكتب الجزء الأول من كتابه "تاريخ الفلسفة" مُخصصًا لتمجيد الغرب وأسماه حكمة الغرب، فجعل كل فكر وفلسفة إغريقية من أصل إغريقي وكل همجية إغريقية نابعة من تأثرهم بغيرهم.
    المصدر: برتراند راسل؛ حكمة الغرب، ص25

    لكن هل بالفعل الفلسفة خلق يوناني خالص؟
    هل العرق الآري هو العرق الأوحد الذي يُنتج فكر وفلسفة ؟
    هل عقمت بقية الأعراق عن توليد فلسفة ؟
    هل العقلية التوليدية هي حصرية للعرق الآري والباقي يأخذ ويُقلد؟

    في البداية؛ لابد أن نعلم أن حضارة الإغريق بدأت في القرن العاشر قبل الميلاد، في حين أن الشرق أنتج حضارة منذ أربعين قرن قبل الميلاد.
    والذي لا جدال فيه أن بلاد الإغريق وعرة التضاريس مما عكس جغرافية بحرية تتلاقح مع غيرها من الحضارات المحيطة، فهذا السياق الجغرافي كان يفرض عليها الإنخراط في هجرات واحتكاكات وصدامات وحروب فضلاً عن علاقات تجارية متبادلة، الأمر الذي يستلزم تجاوز القراءة الأورو- مركزية للتاريخ.

    بل إن ديوجين اللايرسي صاحب أقدم متن تأريخي للفسفة يعترف قائلاً أن" الفلسفة نشأت عند البرابرة؛ هكذا كتب أرسطو في بحثه عن السحر، وسوتيون في الكتاب الثالث والعشرين من ميراث الفلسفة."
    المصدر: Diogene de laerte vies et dovtrines des philosophes p.1

    وأفلاطون نفسه يعترف أن مصطلح فلسفة الذي يتكون من مقطعين" فيلو-صوفيا" ليس من أصل محلي.
    المصدر: المحاورة مع أقراطيلوس، تاريخ الفلسفة اليونانية ، مصطفى النشار، 1-31

    وقد أجمع فلاسفة اليونان أنهم تتلمذوا على حضارات الشرق، وأيونيا مهد الفلسفة الإغريقية كان يمتزج بها عشرة أعراق على الأقل، كما يقول المؤرخ اليوناني القديم هيرودوت.
    المصدر: طرابيشي؛ نظرية العقل، ص88
    في مقابل إسبرطة أنقى الأعراق الآرية لم تُنتج فلسفة ولا فكر ولا شيء ذو قيمة.
    ولذا السؤال المطروح دومًا: لماذا لم ينبجس الفكر والفلسفة إلا في المناطق المتصلة بالشرق، والمختلطة به عرقيًا؟
    ولماذا ظل العرق الآري النقي عاجزًا عن إنتاج فكر أو حضارة؟ وأثينا لم تظهر بها الفلسفة قبل القرن الرابع قبل الميلاد، أي بفارق قرنين كاملين عن مناطق الإختلاط العرقي كأيونيا.

    وإذا عُدنا إلى أوائل فلاسفة اليونان ف" طاليس" أول فلاسفة اليونان لم يكن آريًا بل كان فينيقيًا.؟
    طاليس بن إكسامياس، فينيقي، حسب هيرودوت. وهو أول من حمل لقب الحكيم.
    وأنكسماندرس وأمكسمانس كانا من أصول فينيقية.
    وعندما ذهب فيثاغورس ليتتلمذ على يد طاليس أمره طاليس أن يذهب إلى مصر وبقي فيها 22 عامًا يتعلم .
    المصدر: Jean Philippe Omotunde, L`origine negro-africaine du savoir p.51

    ولذا يقول إيزوقراط أن " فيثاغورس تتلمذ على يد المصريين، فكان أول من أدخل الفلسفة إلى اليونان."
    المصدر: Ibid, p.56
    وطاليس لم يتعلم إلا في مصر
    المصدر: Ibid, p.57
    ويورد هيرودوت الكثير من الطقوس التي كان يخضع لها فيثاغور لكي يستحق الإنتماء للمدرسة المصرية.

    بل إن معبد دلفي الإغريقي الذي يقوم بتدريس الفلسفة السقراطية قام الغوغاء الإغريق بإحراقه، وتبرع أحمس ملك مصر بإعادة بناؤه.

    ويمكننا أن نستخلص مما سبق ما استخلصه مفكر فلسفي كبير مثل جورج. جي. إم. جيمس حين قال أن" الفلسفة اليونانية فلسفة مصرية مسروقة."
    المصدر: جورج. جي. إم. جيمس" التراث المسروق"، ترجمة: شوقي خليل، ص25
    وأن لغة اليونان هي لغة الفينيقيين، حيث استعاروا حروفهم، وأطلقوا عليها حروف الفونيقيا phoinikeia
    المصدر: هيرودوت، التواريخ، ص77

    لكن الواقع أنه لا توجد ثقافة حصرية بأُمة من الأُمم، ولا فكر خالص لعرق من الأعراق، لكن الذي يجتهد ويُبدع يُمكن أن يُنتج والذي يستفيد ويتحصل على العلوم من غيره يختصر الكثير من الجهد والوقت لبناء معرفته الذاتية المستقلة، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها.
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  2. افتراضي

    وهيجل نفسه نجد أنه في نص له كان يتحدث عن انصاف المؤرخ تجاه أحداث التاريخ ونراه يخالف هذا الشرط ....
    يقول :"ينبغي أن نعتبر صحيحا الشرط الذي يريد من التاريخ ، مهما يكن موضوعه، أن يروي الوقائع دون تحزب، دون رغبة في جعله يفرض اهتماما أو غرضا خاصا. ولكن في هذا الأمر موقعا مشتركا لا يقودنا بعيدا ؛ لأنه من الضروري أن يرتبط تاريخ موضوع معين ارتباطا وثيقا جدا بالمفهوم الذي نكوِّنه عنه. وبمقتضى ذلك يتكون ما يعتبر هاما ومناسبا لهذا الموضوع ، وتتضمن العلاقة الفعلية بهذا الموضوع اختيارا للأحداث التي ستروى وطريقة لفهمها ، والوجهات التي ننظر منها إليها" .
    إن هيجل و أرسطو ليسا بالثقات في التأريخ للفلسفات . أجل إنهما فيلسوفان عظيمان ، ولكنهما مؤرخان فاشلان.وكذلك الشأن بالنسبة لغيرهما من الفلاسفة الكبار الذين اشتغلوا بالتأريخ للفكر الفلسفي، على نحو تأويلي يخدم أطروحاتهم الفلسفية الشخصية.
    جزاكم الله خيرا على نقل أطروحة أستاذنا الغالي ...
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  3. افتراضي

    جزاكم الله خيرا دكتورنا | السرداب .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وجزاكم أساتذتنا الكرام
    وبقي أن نقول أن التفلسف والتفكير والتوليد العقلي للأدلة ليس نمطًا مخصوصًا بحضارة أو بشعب، بل كما يقول بن خلدون رحمه الله" العلوم العقلية طبيعية الإنسان من حيث أنه ذو فكر ، فهي غير مختصة بملة، بل يوجد النظر فيها لأهل الملل كلهم، ويستوون في مداركها ومباحثها، وهي موجودة في النوع الإنساني منذ كان عمران الخليقة."
    المصدر: مقدمة بن خلدون، ص860

    ويمكننا اليوم أن نقول ونحن واثقين تمامًا أن التراث الإغريقي بأكمله هبة الحضارة الإسلامية، فهي التي أنقذت تراث فلاسفة اليونان، ونقلته من مجرد أفكار ومعارف، إلى مرجعية يشتغل على شرحها وتطويرها والحوار معها، الأمر الذي أكسب الفكر اليوناني مسارًا تاريخيًا فريدًا، حيث امتد إلى المستقبل ولم يندثر كما اندثر غيره، فلولا اشتغال المفكرين المسلمين" الكندي، الفارابي، ابن سينا، ابن رشد ..." على حفظ متون الفكر والفلسفة اليونانية وتحويلها إلى مسائل معرفية حوارية لانطرمت تلك الفلسفة الآن في طي النسيان.
    فالمتن اليوناني هو هبة اشتغال الفكر العربي عليه.
    ثم إن وجود الفكر اليوناني في حوض البحر المتوسط وهو حوض الحضارة العالمية وقربه من الحضارة الإسلامية التي ستنشأ بعد فترة وتشتغل عليه هو الذي منح ذلك الفكر التداول والاستمرار والتطوير فصار مرجعية فكرية تأسيسية، بعكس الأفكار التي نشأت بعيدًا عن حوض الحضارة العالمية كالحضارة الهندية والصينية التي لم تكتسب سياق الحياة بنفس القدر الذي حظي به الفكر اليوناني.
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  5. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة elserdap مشاهدة المشاركة
    مركزية الفلسفة اليونانية مجرد وهم عِرقي
    -هذا المقال من وحي كتاب" في دلالة الفلسفة وسؤال النشأة"، د. الطيب بوعزة، مركز نماء للبحوث والدراسات.-

    لكن الواقع أنه لا توجد ثقافة حصرية بأُمة من الأُمم، ولا فكر خالص لعرق من الأعراق، لكن الذي يجتهد ويُبدع يُمكن أن يُنتج والذي يستفيد ويتحصل على العلوم من غيره يختصر الكثير من الجهد والوقت لبناء معرفته الذاتية المستقلة، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها.
    فخور بك أستاذى الحبيب السرداب
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    قال الإمام الشافعى رحمه الله: آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله
    وآمنت برسول الله وبما جاء عن رسول الله على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب علم شرعي مشاهدة المشاركة

    فخور بك أستاذى الحبيب السرداب
    تسلم أخي الحبيب وبارك الله فيك
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مركزية الفلسفة اليونانية مجرد وهم عِرقي
    بواسطة elserdap في المنتدى السرداب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-19-2014, 01:46 AM
  2. لمحة عن الفكر الأخلاقي في الفلسفة اليونانية
    بواسطة عليّ سعيد في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-08-2011, 11:14 PM
  3. الفلسفة اليونانية ، فلسفة مصرية مسروقة
    بواسطة يـزيـد في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-18-2010, 01:45 AM
  4. ما هو أفضل كتاب في عرض الفلسفة اليونانية ؟؟
    بواسطة RAKIZ1 في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 07-24-2009, 02:31 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء