النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: قصة ومثال لمرتادي مواقع الجرب والجذام

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,859
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي قصة ومثال لمرتادي مواقع الجرب والجذام

    قصة ومثال لمرتادي مواقع الجرب والجذام

    أقص عليكم نبأ عائلة كريمة كبيرة عريقة النسب والحسب, ذاع صيتها, وتحدث الناس بمكارمها عبر التاريخ, فتكاثر حسادها وأعداؤها, وافتروا عليها الأباطيل, واختلقوا في ذمها الأقاويل, بل أنشؤوا لذلك قنوات فضائية, ومجموعات فيسبوكية ومواقع إلكترونية, وألفوا في ذلك الكتب وحشوها بالإفك والبهتان.

    ولما اشتد ذلك على بنيها أجمعوا أن لا مناص من الذب عن أعراضهم, والذوذ عن أمتهم. لكن كبيرهم وكان حكيما, نهاهم عن مجادلة الجاهلين, وقال لهم: "أميتوا الإفك بالإعراض عنه, و دعوا نار الحسد تأكل أصحابها, ولا تنفخوا فيها بريح الجدال فتزداد اضطراما, وإن كنتم لا بد فاعلين, فأقيموا المواقع في بيان محاسن ما أنتم عليه, دون ذكر لإفك الأفاكين, وأغاليط المبطلين, وخزعبلات الجاهلين."

    لكن الأكثرين لم يرفعوا بكلامه رأسا, بل عدّوا رأيه عجزا وخَوَرا, فبدأ الشباب المتحمسون يدخلون إلى المواقع الي تشتم آباءهم وأهليهم, يزعمون أنهم يردون عليهم, فكان الطاعن يكتب المنشور وفيه نحو من هذا الكلام:

    " أبوكم حقير خسيس بخيل منحط الأخلاق, وأمكم كذا وكذا وعلامة ذلك كيت وكيت, فكيف تدافعون عنهم؟ ألا ترون أن كثيرا من الأذكياء يقولون بقولنا؟..."

    فيدخل الشاب المتحمس فيجيب: "أيها الزميل, أبي ليس حقيرا ولا خسيسا ولا بخيلا ولا منحط الأخلاق, وسأبين لك ذلك بالأدلة الدامغة.."
    وكان بعضهم يغضب أحيانا غضبا شديدا فيشتط في الرد, فيرد عليه أحد إخوانه قائلا:

    "أخي الكريم, رويدك فليس هذا من أخلاق عائلتنا الكريمة, عليك أن تراعي مشاعر المخالف,
    وأن تتحلى بأدب الحوار, وأنا سأبين له بيانا شافيا أن أمنا عفيفة وأن أصولنا كريمة..."

    وهكذا كان الأبناء المتحمسون يدخلون كل يوم على أعدائهم, شاتمي أعراضهم, فيُكَثِّرون سوادهم, فإن أولئك المفترين كانوا شرذمة قليلين, لو تُركوا لحالهم وهُجرت مجالسهم لانتهى أمرهم ولذهب ريحهم.

    والمصيبة أن أولئك الشباب المتحمسين كانوا يتساقطون كالفراش أمام باطل أعدائهم لكثرة مخالطتهم إياهم, وكانت أخلاقهم تسوء يوما بعد يوم لسوء الصحبة, فلم يعد شتم آبائهم يحز في نفوسهم, بل إنهم اعتادوا عليه وألفوه, حتى إن بعضهم كان ينتهي إلى تصديق إفك الأفاكين, فيقول في نفسه:

    "لا يوجد دخان من غير نار, ولا شك أن بعض تلك الشبهات صحيحة, ومن أدراني بما كان من أمر آبائي وأخلاقهم؟ إنهم لو كانوا أهل مروءة وأدب وخلق لما كثر الطاعنون فيهم, وهل يعقل أن يكون كل أولئك الأقوام –- وفيهم العلماء والأذكياء- مجتمعين على التشهير بهم دون دليل؟"

    وهكذا ينسى المسكين أن معظم من يراهم في تلك المزابل البشرية من إخوانه, ممن يزعمون الإصلاح والدفاع عن أعراضهم, فكم من منتكس في تلك المستنقعات الآسنة, وكم من شاتم لأبيه عاق لأهله بينهم.

    فيا ليت شعري هل يجادل عاقل من يرمي أباه وأمه بالعظائم؟ فكيف – أيها الأخ المتحمس- بمن يشتم ربك وخالقك وبارئك وولي نعمتك؟ كيف تدخل عليه وتتلطف له وتتودد له, بل يبلغ بك العمى أن تنكر على أخ لك اشتد في دفع الصائل, وأغلظ القول لشياطين الإنس؟

    وكتبه أخوكم مبغض مواقع الجرب والجذام النتنة.
    التعديل الأخير تم 04-24-2014 الساعة 01:46 PM
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,903
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و هذا مما يرفع الضغط لدي خاصة في شباب مسلمي الغرب الذي يأتيك مليون مرة بموضوع عنوانه "ساعدوني أرجوكم ! أريد الرد على شبهة [تيييييييييييييييت]" و ينقل لك التقيؤات الفكرية بحذافيرها . و مهما كررت النصيحة عليه عاد فكرر فعلته . لو أن أحدهم قال له "أنت غبي" لما كررها بحرفيتها أبداً و لاستشاط غضباً و على صوته إن أعادها أحدهم . أما في النبي صلى الله عليه و سلم فأحلى من العسل على قلبه !

  3. افتراضي

    موضوع فى الصميم .. وللاسف انا شخصيا وقعت فيه .. واصبح سب الاسلام مستساغ فى عقلي .. بل اني استمررت فى مصاحبة السبابين المستهزئين بالدين بحجة انهم لايعلمون وان الله ممكن ان يهديهم على يدي .. للاسف .. أستغفر الله على ذلك ..
    أريد فقط ان اوصل رسالة لكل اخ متحمس او متفائل بزيادة انه ممكن ان يرجى من هذه البشر اي خير .. القران نفسه يا عزيزي وضح لك واقر لك بأنه من المستحيل ان يصبح كل العالم مسلم ومؤمن .. وجود اكثرية كافرة حقيقة واقعة لاجدال فيها .. لن يصبح كل امريكا مسلم .. ولن يصبح نصف الصين مسلمين .. ربك اراد العالم كذلك وسوف يبقى كذلك .. والمسألة ليست مسألة سوء فهم عند المخالف بحيث انك لو ازلت سوء الفهم سوف يحب دينك .. ابو لهب خالط النبي ورأى خلقه على احسن ما يرام ولم يسلم .. وكذلك كثير من المشركين واليهود والنصارى كفروا به بالرغم من انهم رأوه بالعين .. وعرفوا اخلاقه .. ولم يكن هناك مواقع شبهات ولا مستشرقين لكي يكذبوا عليه ويدلسوا على الناس ويشككوهم فيه اخلاقه وسيرته وصدق نبوته ورسالته .. ولكنهم كفروا ايضا .. لاطائل من الجلوس فى مزابل الجرب والجذام غير انك سوف يصيبك بعضها .. ويحدث معك ماقاله الاخ الكريم صاحب الموضوع فى ان الشبه سوف تتسلل الى قلبك شئيت ام ابيت .. فالافضل والاكثر توفيرا للطاقة والارضى للرحمن هو تركها نهائيا ..
    " وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,903
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وجود اكثرية كافرة حقيقة واقعة لاجدال فيها .. لن يصبح كل امريكا مسلم .. ولن يصبح نصف الصين مسلمين .. ربك اراد العالم كذلك وسوف يبقى كذلك ..
    ؟؟!!
    و ماذا عن أحاديث المسيح عليه السلام و المهدي و إظهار الله تعالى للإسلام على الدين كله ؟

  5. #5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام بن الزبير مشاهدة المشاركة
    قصة ومثال لمرتادي مواقع الجرب والجذام

    أقص عليكم نبأ عائلة كريمة كبيرة عريقة النسب والحسب, ذاع صيتها, وتحدث الناس بمكارمها عبر التاريخ, فتكاثر حسادها وأعداؤها, وافتروا عليها الأباطيل, واختلقوا في ذمها الأقاويل, بل أنشؤوا لذلك قنوات فضائية, ومجموعات فيسبوكية ومواقع إلكترونية, وألفوا في ذلك الكتب وحشوها بالإفك والبهتان.

    ولما اشتد ذلك على بنيها أجمعوا أن لا مناص من الذب عن أعراضهم, والذوذ عن أمتهم. لكن كبيرهم وكان حكيما, نهاهم عن مجادلة الجاهلين, وقال لهم: "أميتوا الإفك بالإعراض عنه, و دعوا نار الحسد تأكل أصحابها, ولا تنفخوا فيها بريح الجدال فتزداد اضطراما, وإن كنتم لا بد فاعلين, فأقيموا المواقع في بيان محاسن ما أنتم عليه, دون ذكر لإفك الأفاكين, وأغاليط المبطلين, وخزعبلات الجاهلين."

    لكن الأكثرين لم يرفعوا بكلامه رأسا, بل عدّوا رأيه عجزا وخَوَرا, فبدأ الشباب المتحمسون يدخلون إلى المواقع الي تشتم آباءهم وأهليهم, يزعمون أنهم يردون عليهم, فكان الطاعن يكتب المنشور وفيه نحو من هذا الكلام:

    " أبوكم حقير خسيس بخيل منحط الأخلاق, وأمكم كذا وكذا وعلامة ذلك كيت وكيت, فكيف تدافعون عنهم؟ ألا ترون أن كثيرا من الأذكياء يقولون بقولنا؟..."

    فيدخل الشاب المتحمس فيجيب: "أيها الزميل, أبي ليس حقيرا ولا خسيسا ولا بخيلا ولا منحط الأخلاق, وسأبين لك ذلك بالأدلة الدامغة.."
    وكان بعضهم يغضب أحيانا غضبا شديدا فيشتط في الرد, فيرد عليه أحد إخوانه قائلا:

    "أخي الكريم, رويدك فليس هذا من أخلاق عائلتنا الكريمة, عليك أن تراعي مشاعر المخالف,
    وأن تتحلى بأدب الحوار, وأنا سأبين له بيانا شافيا أن أمنا عفيفة وأن أصولنا كريمة..."

    وهكذا كان الأبناء المتحمسون يدخلون كل يوم على أعدائهم, شاتمي أعراضهم, فيُكَثِّرون سوادهم, فإن أولئك المفترين كانوا شرذمة قليلين, لو تُركوا لحالهم وهُجرت مجالسهم لانتهى أمرهم ولذهب ريحهم.

    والمصيبة أن أولئك الشباب المتحمسين كانوا يتساقطون كالفراش أمام باطل أعدائهم لكثرة مخالطتهم إياهم, وكانت أخلاقهم تسوء يوما بعد يوم لسوء الصحبة, فلم يعد شتم آبائهم يحز في نفوسهم, بل إنهم اعتادوا عليه وألفوه, حتى إن بعضهم كان ينتهي إلى تصديق إفك الأفاكين, فيقول في نفسه:

    "لا يوجد دخان من غير نار, ولا شك أن بعض تلك الشبهات صحيحة, ومن أدراني بما كان من أمر آبائي وأخلاقهم؟ إنهم لو كانوا أهل مروءة وأدب وخلق لما كثر الطاعنون فيهم, وهل يعقل أن يكون كل أولئك الأقوام –- وفيهم العلماء والأذكياء- مجتمعين على التشهير بهم دون دليل؟"

    وهكذا ينسى المسكين أن معظم من يراهم في تلك المزابل البشرية من إخوانه, ممن يزعمون الإصلاح والدفاع عن أعراضهم, فكم من منتكس في تلك المستنقعات الآسنة, وكم من شاتم لأبيه عاق لأهله بينهم.

    فيا ليت شعري هل يجادل عاقل من يرمي أباه وأمه بالعظائم؟ فكيف – أيها الأخ المتحمس- بمن يشتم ربك وخالقك وبارئك وولي نعمتك؟ كيف تدخل عليه وتتلطف له وتتودد له, بل يبلغ بك العمى أن تنكر على أخ لك اشتد في دفع الصائل, وأغلظ القول لشياطين الإنس؟

    وكتبه أخوكم مبغض مواقع الجرب والجذام النتنة.
    قال الله سبحانه وتعالى
    وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا﴾ قرآن كريم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,859
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
    التعديل الأخير تم 05-07-2018 الساعة 01:54 PM
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  7. #7

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا
    اللهم ارفع علم الجهاد، واقمع أهل الشرك والزيغ والشر والفساد والعناد و الإلحاد؛ وانشر رحمتك على العباد.
    قال سيدُنا علي (رضي الله عنه): الناسُ ثلاثة عالمٌ رباني ومتعلمٌ على سبيل نجاة وهمجٌ رَعاعٌ اتباعُ كُلِ ناعقٍ يميلون مع كُل ريح.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طلب برنامج تنزيل مواقع
    بواسطة أبو حب الله في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 10-07-2012, 10:03 AM
  2. مواقع تنصحون بها
    بواسطة عبدالرحمن الحنبلي في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-23-2012, 10:32 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء