النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الإلحاد خلل نفسى !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي الإلحاد خلل نفسى !!

    الحمد للــه الذى انزل على عبدة الكتاب وجعل فية الحكمة والصواب وحير ببديع لفظة وعجيب نظمة الألباب وجعلة حلوةُ مجانية محكمةُ مبانية معجزةِ ألفاظة ومعانية.
    وأشهد أن لا الة الا الله وحدة لا شريك لة رغم أنف من جحد بة وكفر وأشهد أن محمد عبدة ورسولة سيد البشر اللهم صل علية وعلى الة وصحبة وسلم.

    أما بعد :

    الإلحاد هو رؤية دينية متكاملة للحياة والكون والوجود، وهو يرتكن في ذلك إلى أدلة ميتافزيقية غير مدعومة بمنطق أو عقل أو حُجة أو سند علمي، فهو يزعم أن اللاشيء انضاف إلى اللاشيء فصار شيئًا عظيمًا من أروع ما يكون وبمنتهى المعايرة الدقيقة، وأن العشوائية أنتجت حياة، بينما العقل المادي في قمة جبروته الآن لا يستطيع أن يُنتج أبسط صور الحياة، وأن كل القيم الأخلاقية والتأصيلات القيمية التي نُسلم بصحتها والتي يسير أغلبها في اتجاه مضاد للمادة تمامًا هي من معطيات المادة ومنتوجاتها.
    إن الإلحاد بمنتهى الدقة هو اتجاه أعمى يبحث في غرفة مظلمة عن قطة سوداء لا وجود لها، ظلمات بعضها فوق بعض.
    إن القضية هي سفسطة أخطأت طريقها فأنتجت دينًا جديدًا يسمى إلحاد، فالإلحاد هو محاولة فاشلة للوصول بطرق ملتوية إلى أشياء لا داعي للوصول إليها، ولذا ظهر كهنة الإلحاد الجدد، ممن يبررون الشيء ونقيضه، وصار للإلحاد اليوم سماسرة مكرة وشمامسة أغبياء يكرزون به في كل مكان، وقمامصة يلوون عنق كل معطى علمي جديد يتناقض مع رؤيتهم الدينية فظهرت مؤتمرات تثبيت العقيدة الإلحادية، وندوات الدفاع عن الداروينية، وتنطع آبائهم الكهنة إلى بحث قضايا الوجود بغير وسيلة منهجية مناسبة له، فحاربوا قانونًا كونيًا مثل قانون السببية بأدلة سفسطية حتى تستقيم لهم دوغما الإلحاد، وحاربوا أدلة النظام والغائية والقصد والعناية، وتجاهلوا القضايا العقلية الكبرى مثل الإيجاد من اللازمان واللامكان، ودليل الحدوث، ومعجزة خلق الحياة، والنبوات والدين والفطرة والأخلاق، والمعايرة الدقيقة لحظة الخلق الأولى لكل الموجودات، والمعايرة الدقيقة لحظة خلق الكون، والمعايرة الدقيقة في كل شيء حولنا وداخلنا ومعضلة الخير واستيعاب الخير والشعور بالإمتنان وما لا يمكن حصره من الأدلة، وصار الإلحاد انتحار متواصل للعقل البشري، ويتطلب من أتباعه باستمرار إنكار بديهيات عقلية ومنطقية أقسى من أشد الديانات إغراقًا في الوثنية.
    وصارت القضية الإلحادية اليوم حُبلى بالإشكاليات المعرفية والنظرية والمادية ومليئة بالتناقضات العقلية وصارت تُبرر المستحيل العقلي –إيجاد الزمان والمكان والعالم بمنتهى المعايرة الدقيقة من اللازمان واللامكان، وإيجاد الحياة من اللاحياة- كل هذا من أجل تسويغ وجودها الدوغمائي.
    هذا كان مجرد تعريف مختصر للإلحاد الجديد الذي نبت في الغرب، بدواعي سياسية حينًا كما حدث في الإتحاد السوفيتي السابق، وبدواعٍ انتقامية حينًا آخر كما حدث إبان الثورة الفرنسية، ولم يظهر إطلاقًا كمبرر عقلي مستقل لأي قضية علمية أو فكرية أو مُعطى عقلي، وألحد على صيته الساذج هذا بعض الشباب؛ وأصبح الإلحاد اليوم أكلشيهًا جاهزًا لأي شاب يمر بأزمة نفسية أو مادية أو شبهة وقتية، وصار الإلحاد يولد باستمرار من رحم حُب الظهور والسخط على الوضع الإجتماعي أو السياسي أو المستوى المادي أو العلمي للدول العربية، وصارت القضية نفسية في المقام الأول والأخير بحاجة إلى حلول نفسية وإعادة تأهيل قبل كونها بحاجة إلى حشد حجج أو أدلة أو سياقات معرفية عقلية.

    نطرح هنا نوعاً من الخلل النفسى Neurosis الذى يؤدى إلى تبنى الإلحاد على المستوى الفردى، وذلك حتى نستكمل دراسة العوامل النفسية المختلقة وراء تبنى الإلحاد.
    بعد دراسات تحليلية مستفيضة أجراها أستاذ الطب النفسى بجامعة نيويورك، بول فيتز Paul Vitz، على شخصيات عديدة من ملاحدة العصر الحديث، توصل إلى أن تبنى الإلحاد قد يرجع إلى خلل نفسى عُصابى، Athiesm is a Neurosis تقف وراءه رغبة دفينة فى اللاشعور للتخلص من سيطرة الأب والحلول محله (كما يقول سيجموند فرويد)، بينما يقف وراء الإيمان بإله ما يحقق ذلك من الشعور بالأمان.
    لذلك طرح بول فيتز مفهوماً أسماه (منظور التقصير الأبوى-Defective father Hypothesis) يربط فيه بين رفض سيطرة الأب البشرى، ورفض الأب الذى فى السماء، ويضرب فيتز الأمثلة على ذلك. فهذا الفيلسوف الفرنسى الكبير فولتير، الذى يُصنف من كبار الشكاكين، يعانى بشدة من سوء معاملة أبية، حتى أنة يرفظ أباه ويرفض أن يحمل اسمه. وتضم القائمة فرويد نفسه، وكارل ماركس، وتوماس هويز، واخرين.
    كما يرى فيتز أن حرمان الطفل من أبيه بالموت، يعتبره الطفل خيانة حرمته من الدعم الأبوى، وتترك اثارها فى نفسه وتعزز فيه الشعور بالاستغناء، ويضرب مثالاً لهؤلاء ب"جان بول سارتر" و "بيرتراند راسل".
    وقد ظل بول فيتز ملحداً حتى قارب الأربعين من عمره، ثم صار متديناً ومهتماً بالعلاقة بين الدين وعلم النفس، وطرح هذا المفهوم فى أشهر كتبه Fath of the fatherless, the psychology of Atheism، صدر عام 1999 [1]

    وهذا فيلم صغير (أقل من دقيقتين) يؤكد كلام بول فيتز يبين ان اكثرهم كانو يعانون في الصغر من الفقدان المبكر لابائهم نتيجة الموت او الانفصال ,اوتعرضوا لاساءة جسديه من قبل ابائهم فاسقطوا الكره والحرمان على شكل انكار للرب.


    وهذة دراسة أجريت عام 2012 من قِبل مجلة Scientific American توضح الشك والريبة فى نفسية الملحدين بأمريكا
    http://www.scientificamerican.com/ar...s-we-distrust/

    عندما سؤل مانفريد كيوتز (عالم النفس الألمانى) عن نفسية الملحد قال "الإلحاد هو التوهم, إذ يُعتبر هروباً من الحقيقة, ورغبه فى عدم لقاء الإله يوم القيامة خوفاً من محاسبته على ما جناه الشخص فى حياته, وبذلك يصبح الإلحاد اليه دفاعية هروبية خشية مواجهة الإنسان لنتائج أفعاله" [2]

    و في دراسة تبين أن الملحدين هم أكثر الناس يأساً وإحباطاً وتفككاً وتعاسة!!! ولذلك فقد وجدوا أن أعلى نسبة للانتحار على الإطلاق كانت بين الملحدين واللادينيين، أي الذين لا ينتسبون لأي دين، بل يعيشون بلا هدف وبلا إيمان. هذة الدراسة أجراها باحثون أمريكيون عام 2004 وتهدف لدراسة علاقة الانتحار بالدين، أُجريت بعناية فائقة، وتم اختيار عدد كبير من الأشخاص الذين حاولوا الانتحار أو انتحروا بالفعل، ومن خلال سؤال أقاربهم وأصدقائهم ودراسة الواقع الديني والاجتماعي لهم، تبين أن أكثر المنتحرين هم الملحدون واللادينيون فقد جاؤوا على رأس قائمة الذين قتلوا أنفسهم ليتخلَّصوا من حياتهم وتعاستهم وخرجت نتائج هذة الدراسة بما يلى :
    1- نسبة الانتحار لدى الملحدين أعلى ما يمكن!
    2- نسبة الانتحار كانت أعلى لدى غير المتزوجين.
    3- نسبة الانتحار قليلة بين من لديهم أطفال أكثر.
    4- الملحدون أكثر عدوانية من غيرهم.
    5_الدين يساعد على تحمل أعباء الحياة والإجهادات ويقلل فرص الإصابة بالاضطرابات النفسية المختلفة.
    6_الملحدون كانوا أكثر الناس تفككاً اجتماعياً، وليس لديهم أي ارتباط اجتماعي لذلك كان الإقدام على الانتحار سهلاً بالنسبة لهم. [3]

    وهذا تحليل د/مصطفى محمود -رحمة الله- لنفسية الملحد.


    ويشرح لنا الدكتور أحمد عكاشة (رئيس سابق للجمعية العالمية للطب النفسي وأستاذ الطب النفسى) فيقول إن الإلحاد لعبة عقلية تتم في القشرة الخارجية للمخ cortex وهذه اللعبة العقلية أشبه ما تكون بتلك اللعبة العقلية التي تقول أثبت لي أن 1+1=2 فهذه المعادلة رغم إتفاق عقلاء الأرض على صحتها إلا أن باسكال نفسه لا يستطيع إثباتها أو نفيها فمِن أين لنا أن نثبت أن 1+1=2 وهل هو واحد مُطلق ثم هل كلمة زائد هي كلمة مُطلقة وهل واحد الثانية على نفس القدر من الإطلاق لواحد الأولى ثُم من أين لنا أن كلمة تساوي هي كلمة مُطلقة حتى تُعطي الناتج 2 بكل بساطة؟؟ إنها معادلة أوردها الفلاسفة في كتبهم ولم يجدوا لها حلا وأنا أستطيع أن أفتح مُنتدى أتحدى فيه جميع علماء الرياضيات أن يثبتوا لي ان 1+1=2 ولن أصل مع علماء الرياضيات لحل لأن الأمرببساطة لا يعدو أن يكون مجرد لعبة .....!!!
    وعلى الرغم من أن أهل الأرض جميعا يتفقون على أن 1+1=2 إلا أن هذا أمر لا يُمكن اثباته بالتحليل المنطقي ولا يوجد من يطالب بإثبات قضية من هذا النوع إلا في كتب المنطق فقط أما عند العقلاء فالقضية منتهية كقضية وجود الله تماما إن هناك الكثير من الألعاب الرياضية التي يستطيع العقل أن يفترضها لكن ليس لهذه الألعاب موروث منطقي جيني إنها ألعاب عقليه مُسلية لكن نتفق في النهاية أنها ألعاب تافهة مثل لعبة الإلحاد تماما [4]

    وفى النهاية أحب أن أوجة لسالة للمشرفين على المنتدى وهى أننا نحتاج إلى طبيب نفسى أو متخصص فى مجال العلاج النفسى فى منتدى التوحيد فالقضية نفسية في المقام الأول والأخير بحاجة إلى حلول نفسية وإعادة تأهيل قبل كونها بحاجة إلى حشد حجج أو أدلة أو سياقات معرفية عقلية.

    اللهم هب ثواب هذا الموضوع لجدى المتوفى أسألكم الدعاء له بالرحمة والمغفرة.

    __________________________________________________ ____________________________
    [1] كتاب رحلة عقل للدكتور عمرو شريف ص20 & كتاب The psychology of Atheism لبول فيتز
    [2] كتاب وهم الإلحاد للدكتور عمرو شريف
    [3] http://ajp.psychiatryonline.org/arti...ticleid=177228
    [4] لقاء الدكتور أحمد عكاشة مع قناة النيل الثقافية فى شهر 10 سنة 2007
    التعديل الأخير تم 03-18-2018 الساعة 12:15 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كما يرى فيتز أن حرمان الطفل من أبيه بالموت، يعتبره الطفل خيانة حرمته من الدعم الأبوى، وتترك اثارها فى نفسه
    ن اكثرهم كانو يعانون في الصغر من الفقدان المبكر لابائهم نتيجة الموت او الانفصال ,اوتعرضوا لاساءة جسديه من قبل ابائهم فاسقطوا الكره والحرمان على شكل انكار للرب.
    أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى
    تفسير ابن كثير
    " أَلَمْ يَجِدك يَتِيمًا فَآوَى" وَذَلِكَ أَنَّ أَبَاهُ تُوُفِّيَ وَهُوَ حَمْل فِي بَطْن أُمّه وَقِيلَ بَعْد أَنْ وُلِدَ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ تُوُفِّيَتْ أُمّه آمِنَة بِنْت وَهْب وَلَهُ مِنْ الْعُمُر سِتّ سِنِينَ ثُمَّ كَانَ فِي كَفَالَة جَدّه عَبْد الْمُطَّلِب إِلَى أَنْ تُوُفِّيَ وَلَهُ مِنْ الْعُمُر ثَمَانِ سِنِينَ كَفَلَهُ عَمّه أَبُو طَالِب ثُمَّ لَمْ يَزَلْ يَحُوطهُ وَيَنْصُرهُ وَيَرْفَع مِنْ قَدْره وَيُوَقِّرهُ وَيَكُفّ عَنْهُ أَذَى قَوْمه بَعْد أَنْ اِبْتَعَثَهُ اللَّه عَلَى رَأْس أَرْبَعِينَ سَنَة مِنْ عُمُره هَذَا وَأَبُو طَالِب عَلَى دِين قَوْمه مِنْ عِبَادَة الْأَوْثَان وَكُلّ ذَلِكَ بِقَدَرِ اللَّه وَحُسْن تَدْبِيره إِلَى أَنْ تُوُفِّيَ أَبُو طَالِب قَبْل الْهِجْرَة بِقَلِيلٍ فَأَقْدَمَ عَلَيْهِ سُفَهَاء قُرَيْش وَجُهَّالهمْ فَاخْتَارَ اللَّه لَهُ الْهِجْرَة مِنْ بَيْن أَظْهُرهمْ إِلَى بَلَد الْأَنْصَار مِنْ الْأَوْس وَالْخَزْرَج كَمَا أَجْرَى اللَّه سُنَّته عَلَى الْوَجْه الْأَتَمّ الْأَكْمَل فَلَمَّا وَصَلَ إِلَيْهِمْ آوَوْهُ وَنَصَرُوهُ وَحَاطُوهُ وَقَاتَلُوا بَيْن يَدَيْهِ رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ وَكُلّ هَذَا مِنْ حِفْظ اللَّه لَهُ وَكِلَاءَته وَعِنَايَته بِهِ . انتهى

    البداية و النهاية : وحدثنا عبد الرحمن بن عبد العزيز، عن أبي الحويرث. وحدثنا ابن أبي سبرة، عن سليمان بن سحيم، عن نافع، عن ابن جبير - دخل حديث بعضهم في بعض - قالوا: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون مع أمه آمنة بنت وهب، فلما توفيت قبضه إليه جده عبد المطلب، وضمه ورق عليه رقة لم يرقها على ولده، وكان يقربه منه ويدنيه، ويدخل عليه إذا خلا وإذا نام، وكان يجلس على فراشه فيقول عبد المطلب إذا رأى ذلك: دعوا ابني إنه يؤسس ملكا.

    قالوا: لما توفي عبد المطلب قبض أبو طالب رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يكون معه، وكان أبو طالب لا مال له، وكان يحبه حبا شديدا، لا يحبه ولده، وكان لا ينام إلا إلى جنبه، ويخرج فيخرج معه، وصب به أبو طالب صبابة لم يصب مثلها بشيء قط، وكان يخصه بالطعام، وكان إذا أكل عيال أبي طالب جميعا أو فرادى لم يشبعوا، وإذا أكل معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم شبعوا.

    و شكرا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ابو احمد العامرى أشكرك على مرورك
    اطلب من الإشراف بعد إذنكم اريد تغير العنوان الى "الإلحاد خلل نفسى"

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    أخي عمر، بارك الله فيك

    الإلحاد قد يكون خللا نفسيا .. لدى الغربيين الذين يعانون من الأمراض النفسية بقدر معاناتنا مع الأمراض العضوية .. ببساطة لأنهم
    -من جهة لا يجدون أجوبة مقنعة في ديانتهم و لا يعرفون عن الخالق و قدره و تدبيره ما نعرف .. و لا يقدرون قدره. و لا يجدون من يقتدون به في الصبر و الاحتساب و الرضى ... و التعلق بالآخرة الباقية و إيثارها على الفانية و غير ذلك من المعاني التي بدأنا نفتقدها في مجتمعاتنا كذلك.
    - و من جهة ثانية لأنهم لا يمتلكون منهجية علمية تجريبية نزيهة بحتة توصلهم إلى الحقائق الكبرى فهم يتخبطون بين سلبيات البحث و الإفتراضات و بين سطوة الأجندات و الأديويوجيات الإلحادية المسيطرة إعلاميا و تعليميا.

    لذا قد يكون الإلحاد نفسيا عند بعض المسلمين في بعض الحالات المشابهة و التي أراها استثنائية .. لكن على الأغلب و حين يتعلق الأمر بالملحد العربي فيظل الإلحاد أو اللادينية مجرد موجة عابرة من الجهل و المكابرة و الافتتان بشبهات الفكر الغربي منذ ظهور الماركسية و ما تلا ذلك من النظريات الفيزيائية و الطبيعية الحديثة التي لا ترقى لأن تكون أبدا حقائق و من ذلك نظرية التطور.

    الأمراض النفسية لدى الملحد أو اللاديني لم تكن أبدا حجة على الدين الإسلامي .. لأن الإسلام يتعامل و يريد منا أن نتعامل مع حقيقتين كونيتين :

    -الأولى أن الدنيا زائلة و لا تساوي شيئا في المطلق و كل ما خلقه الله فيها مخلوق للإبتلاء من خير أو شر .. و مع ذلك فالله لطيف بعباده فيما قدره عليهم من شرور. كما أن العبرة بالأحاسيس و الروحيات و الأخلاقيات المثالية و ليس بالماديات و المظاهر و شهوات الجسد التي يتفانى فيها الملحد. (لك أن تلقي نظرة إلى حال الطفل الفلسطيني المرأة الفلسطينية و ابتساماتهم العجيبة تحت وطأة الإحتلال و القهر و الإذلال و الحرمان من الأب أو الإبن أو السكن .. و نظرة أخرى إلى نسبة الإنتحار في بلدان غربية لا ينقصها شيء كالسويد مثلا. فلا حجة لملحد عربي فيما أصابه.

    و عليه ينبغي اعتبار الأمراض النفسية أو الخلل النفسي المصاحب للالحاد العربي نتيجة و ليس سببا كما هو الحال لدى الملحد الغربي.

    -الحقيقة الثانية لا يُنسب الشر و النقص أبدا إلى الله القدير الحكيم بل لما كسبته أيادي البشر و نواصي الكائنات و لمدى استحقاقهم للأفضل على ما خلقهم عليه من قدرة على الاختيار و أهلية للترقي و الصعود في مدارج الكمال أو على الأقل تجنب للآثام الكبيرة، فالمطلوب من الإنسان أن يغير ما يستطيع تغييره من ذلك و إلا فعليه أن يعرف قدره و أن يلجأ من نفسه و ضعفه و ذنوبه إلى الله حتى ينال السعادة الحقيقة و يلقى عند خالقه ما يرضيه.


    للقراءة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أشكر الإشراف على تغير أسم الموضوع.
    أشكر صديقى العزيز ابن سلامة على اثراءة لوضوعى المتواضع

  6. #6

    افتراضي

    جزاك الله خيرًا يا أخي على هذا الطرح العلمي الموثق ..
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. هشام عزمي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرًا يا أخي على هذا الطرح العلمي الموثق ..
    وجزاكم دكتورنا الحبيب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    دة الفيلم اللى يؤكد كلام بول فيتز (مترجم)



    يوضح الفيلم أن أشهر فلاسفة الإلحاد توفى والدهم ـو تخلو عنهم وهم فى سن صغيرة. وهو دليل قاطع على كلام بول فيتز
    ديفيد هيوم توفى والدة عندما كان عمرة سنتين.
    فريدريك نيتشة توفى والدة عندما كان عمرة 4 سنين.
    برتراندراسل توفى والدة عندما كان عمرة 4 سنين.
    جان بول سارتر توفى والدة عندما كان عمرة 15 شهراً.
    توماس هوبز هجر أبوة عائلتة عندما كان عمرة 7 سنين.
    فولتير أباه تبرأ منه.
    سيجموند فرويد مقت والده وسماه منحرف جنسيا.
    كريستوفر هتشنز كان أبوه بعيداً عنهم لدرجة أنه لا يذكر شيئا عنه. وأمة أنتحرت عندما كان فى سن ال24

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الله يرحم جدك ويغفر له أخي عمر .. نسيت أن أدعو بهذا كما طلبت

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إنهيار الألحاد (أسئلة يعجز الألحاد عن الرد عليها)
    بواسطة الاشبيلي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 127
    آخر مشاركة: 11-08-2014, 07:11 PM
  2. الإلحاد - فكر أم مرض نفسي ؟؟
    بواسطة DirghaM في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-25-2012, 05:34 PM
  3. هذا ما جناه الإلحاد علي و ما جنيت إلا على نفسي
    بواسطة آرام في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-13-2009, 10:14 PM
  4. الإلحاد موقف نفسي أكثر من كونه موقفا عقليا
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 05-10-2008, 08:39 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء