صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 69

الموضوع: نقد اللا أدرية - حوار مع الزميل أبي عدنان

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هل يعني هذا أن الحوار انتهى؟
    شكرا للأخ سرداب على الحوار مع أبي عدنان و تمنينا لو أمديتم في طول الحوار

    يا أباعدنان
    أنت تقسم الأمور إلى مدرك و غير مدرك، فالمدرك هو عالم الشهادة (فيزيقيا) و الغير مدرك هو عالم الغيب (الميتافيزيقيا)
    المدرك يقبل النفي و الإثبات و يقبل الوجود و العدم، أما الغير مدرك فخلاف ذلك،
    أ هذا ما تعتقده ؟ و ما محل اللاأدرية هنا ؟
    هل اللاأدرية عندك مجالها هو عالم الشهادة حينما لا تملك علما بنفي أو إثبات؟
    أم هل اللاأدرية مجالها هو عالم الغيب، فيكون معنى اللاأدرية هو عدم الإدراك؟ يعني أن البشر بجميع ما أوتوا من علوم تجريبية لا يمكنهم إدراك شيئ من عالم الغيب؟

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا رجل المسلم في حد ذاته لادري ،انت ،السرداب ،ابن سلامة........لا ادريين اقولها واكررها لا ادريين
    المسلم كان لا يدري و هو الآن يدري بفضل الله و نعمته
    (وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) النحل (78)

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا رجل المسلم في حد ذاته لادري ،انت ،السرداب ،ابن سلامة........لا ادريين اقولها واكررها لا ادريين
    نعم نحن لا نتألى على الله و لا نتخرص ما لا نعلم، و لولا تعليم الله لنا بارسال رسله ما زكى منا من أحد و لكنا هالكين في وديان التيه و شعاب الضلال، لكن عندما جاءنا العلم أخذنا به، فما يمنعك من أخذه؟ و ما حجتك عند ربك يوم تلقاه.
    قطعت نصف الطريق و وقفت، فأكمل بالله عليك الطريق،
    الملحد جهله مركب و هو كاذب في نفيه الخالق إذ كيف أحاط علما بما وراء عالم الشهادة
    و أنت كنت صادقا إذ كنت على الجهل البسيط، و لكن إلى متى ترفض العلم الذي جاء من عند علام الغيوب؟

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    إقرأ هذا يا أبا عدنان
    و رحم الله الإمام ابن القيم إذ قال:
    " لولا النبوات لم يكن في العالم علم نافع البتة ، ولا عمل صالح ، ولا صلاح في معيشة ، ولا قوام لمملكة . ولكان الناس بمنزلة البهائم والسباع العادية ، والكلاب الضارية التي يعدو بعضها على بعض . وكل دين في العالم فمن آثار النبوة . وكل شر وقع في العالم أو سيقع فبسبب خفاء آثار النبوة ودروسها .
    فالعالم حينئذ روحه النبوة ، ولا قيام للجسد بدون روحه . ولهذا إذا تم انكساف شمس النبوة من العالم ، ولم يبق في الأرض شيء من آثارها البتة ، انشقت سماؤه ، وانتثرت كواكبه ، وكورت شمسه ، وخسف قمره ، ونسفت جباله ، وزلزلت أرضه ، وأهلك من عليها . فلا قيام للعالم إلا بآثار النبوة . ولهذا كان كل موضع ظهرت فيه آثار النبوة فأهله أحسن حالا وأصلح بالا من الموضع الذي يخفى فيه آثارها .
    وبالجملة فحاجة العالم إلي النبوة أعظم من حاجتهم إلى نور الشمس ، وأعظم من حاجتهم إلي الماء والهواء الذي لا حياة لهم بدونه "

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أنظر لهذا الكلام للأخ عبد الله الشهري
    ...وللأسف هذا هو الوجه الآخر لديفيد هيوم الذي يخفيه الملاحدة عمداً عن أعين الناس...ولكي تعلمي صدق قولي...ما رأيك لو أخبرتُك أن هيوم...وبعد نقد لاذع لأصل الدين وطبيعته في كتابه كتاب "الحوارات"...انتهى به الأمر إلى أن مشكلة الإله لا يمكن حسمها ولا حلها إلا بوحي صحيح يزيل الكربة ويكشف الغمة...هذا الذي انتهى إليه هيوم هو الذي لا يجوز أن تنتهي العقول السليمة إلى غيره...

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    إقرأ الوحي يا أبا عدنان فأنت واحد من الناس:
    قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ فَآَمِنُوا خَيْرًا لَكُمْ وَإِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا) النساء (170)
    و قال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا) النساء (174)
    و قال ربك عزو جل : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ) يونس (57)
    و قال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ) الحج (1)
    و قال: (يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) لقمان (33)

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    موريتانيا
    المشاركات
    379
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    إذا رأيت المحاور والمخالفَ خصوصا، يجمع أقوالا ويدعي أنه تلقى الإهانات إذا وُصف بما يستحق وينطبق عليه
    فاعلم أنها مجرد مبررات مُحتضرٍ يقدمها أمام هروب يحضر له .....
    وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَاؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ .وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِن يُهْلِكُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,866
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    ليس من عادتي أن أتدخل في مثل هذا الموضع, لكني أرى أن مداخلة أبي عدنان الأخيرة قد حسمت الحوار, لقد دق صاحبكم آخر المسامير في نعش شكه وسفسطته ولا أدريته, ولست هنا لأبين ذلك فقد كفانا الدكتور السرداب مؤنة ذلك. لكني هنا لأقول للزميل: بل أنت من يظن أنه سيستغبي الموحدين, فهل تصف مشايخنا بأنهم يضللوننا ونحن لا نسمع منهم إلا ما وافق الأصل الذي نرجع إليه, إننا لا نتبع شيخا, بل نتبع الحق الذي معه, فهل تريد أن نترك من يقودنا بالنور وفي النور وإلى النور لنتبع هلاوسك وتخبطك وحيرتك وشكك وتشكيكك؟ ما أعظم تناقض من لا يدري شيئا ثم يزعم فجأة أنه يدري, ثم يقول لا لا , العالم غير معقول, كل شيء نسبي متغير, لا ثبات لشيء أبدا, ليتراجع بعدها ليقول إنه يدري أن مشايخ أمة التوحيد يضللوننا ويدلسون علينا!
    التعديل الأخير تم 05-06-2014 الساعة 11:18 AM
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    بلاد الله
    المشاركات
    52
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لقد أيقنت أن اللا أدريه ماهي اللا امعان في الوسوسه الفكريه التى تغير الحقائق وتتلاعب بها , وبصيغة أخرى هي حيلة فلسفية خبيثة تظهر بمظهر الحيده العلمية الشديدة بغرض تزييف الحقيقة العقلية البديهية . وكأنهم يضعون الافكار والمشاعر تحت المجهر ويكبرون صورتها الاف المرات لتظهر الفكره بمظهر مغاير تماما لحقيقتها . كمن يضع قشرة برتقاله تحت المجهر ليتأكد من أنها برتقاله ثم يشهق ويهز رأسه ويقول أنا بالفعل لا أعلم هل هذه قشرة برتقاله أم هي سطح كوكب جديد.
    ماهذه الهرطقه يا ابو عدنان من أين لك كل هذه المتناقضات؟ صدقني انت قادر على فتح مدرسة فلسفية جديده اسمها التناقضية على وزن اللا ادريه وسأضمن لك النجاح .. أكاد أزعم ان عدد المتناقضات التي قمت بها في هذا الحوار أكثر من عدد الأسطر التي قمت بكتابتها .
    تقول مثلا انك لاتعلم هل العالم معقول أم العقل هو من يعقلنه. اذا كنت متيقن من انه معقول بصرف النظر عن طرفا القضية ومن هو المتهم في سر هذه المعقولية فلماااااذا بعد كل ذلك تقول أنك لاتعلم هل العالم معقول أو غير معقول؟؟؟. بل لماذا تصنف نفسك كلا أدري وانت تقر بأن العالم معقول ولكنك تبحث فقط عن المتسبب ؟...وكيف يكون العالم معقول دون عقل أصلا؟ وان كنت ترى أن العقل هو من ينظم العالم فكيف لعقل طفل صغير لا يعي شيء أن يتعامل مع هذا العالم الفوضوي بل ويستمر في النمو حتى يصبح قادر على تنظيم كون وعالم من الفوضى؟؟؟؟. اذا كان العقل يملك كل تلك القدره الا يستحق أن تعيد النظر في ذلك العقل وتسأل نفسك من الذي أعطى هذا العقل كل هذه القدره على تنظيم عالمه بالكامل ولكن برجاء أخير أن لاتستخدم المجهر المعهود فأخشى أن تعود بنتيجة جديدة وهي أن مفردة النظام والتنظيم ذاته لفظة لمعنى يصعب جديا الوقوف على ملابساته .

  10. #40

    افتراضي

    تحياتي:
    أبو أحمد العامري; كتب:
    أنت تقسم الأمور إلى مدرك و غير مدرك، فالمدرك هو عالم الشهادة (فيزيقيا) و الغير مدرك هو عالم الغيب (الميتافيزيقيا)
    المدرك يقبل النفي و الإثبات و يقبل الوجود و العدم، أما الغير مدرك فخلاف ذلك،
    كلام سليم ،وفهم امين لموقفي

    هل اللاأدرية عندك مجالها هو عالم الشهادة حينما لا تملك علما بنفي أو إثبات؟
    أم هل اللاأدرية مجالها هو عالم الغيب، فيكون معنى اللاأدرية هو عدم الإدراك؟ يعني أن البشر بجميع ما أوتوا من علوم تجريبية لا يمكنهم إدراك شيئ من عالم الغيب؟
    يعني أن البشر بجميع ما أوتوا من علوم تجريبية لا يمكنهم إدراك شيئ من عالم الغيب
    فالعقل لا يسعفهم في ذلك

    نعم نحن لا نتألى على الله و لا نتخرص ما لا نعلم، و لولا تعليم الله لنا بارسال رسله ما زكى منا من أحد و لكنا هالكين في وديان التيه و شعاب الضلال، لكن عندما جاءنا العلم أخذنا به، فما يمنعك من أخذه؟ و ما حجتك عند ربك يوم تلقاه.
    صحيح ،وهذا معنى كلامي السابق ان المسلم ايضا لا ادري فيما يخص ادراك عالم ما وراء الطبيعة او الغيب كما يسمى في الاصطلاح الديني، واصبح ادريا فقط حينما اسعفه الوحي بذلك ،اما بالعقل وحده فلا
    لولا النبوات لم يكن في العالم علم نافع البتة ،
    جميل جدا .ابن القيم هنا ،وقبل ذلك شيخه ابوحامد الغزالي ينتبه للعقم العقلي التام في هذا الميدان
    لكنه يجد الحل الوحيد في الاعتماد على النبوات
    ابو حامد العامري نقلا عن عبد الله الشهري
    وللأسف هذا هو الوجه الآخر لديفيد هيوم الذي يخفيه الملاحدة عمداً عن أعين الناس...ولكي تعلمي صدق قولي...ما رأيك لو أخبرتُك أن هيوم...وبعد نقد لاذع لأصل الدين وطبيعته في كتابه كتاب "الحوارات"...انتهى به الأمر إلى أن مشكلة الإله لا يمكن حسمها ولا حلها إلا بوحي صحيح يزيل الكربة ويكشف الغمة...هذا الذي انتهى إليه هيوم هو الذي لا يجوز أن تنتهي العقول السليمة إلى غيره...
    لاادري ان كان الزملاء الملاحدة يخفون هذا الامر ام لا ..
    لكنني على يقين ان السرداب يخفي معنى اللادرية عمدا عن اعين الناس ، ويحورها الى الشكية وينتقد هذه الاخيرة نقدا صحيحا في مجمله ،ثم يقول للناس بما فيهم الزميل هشام ابن الزبيرلا تبحثوا بعد الان في اللادرية .....ولا تكلفوا انفسكم معونة الرد عليها فقد قضيت عليها تماما !!!!
    لتنطل الخدعة والضلام على الجميع
    لنعد الى مداخلة الزميل فاني ارى انه كلام معقول فلو كان هناك وحي صحيح فحتما سيقضي على لا ادرية الانسان
    وهذا الكلام القوي والصحيح الذي نقلته عن الزميل عبد الله الشهري، والذي قال عنه الاخ بصدق هذا الذي انتهى إليه هيوم هو الذي لا يجوز أن تنتهي العقول السليمة إلى غيره...
    أي ان الموقف اللادري هو الذي يجب ان تنتهي اليه العقول السليمة!!!!!!!!!!!! ان هذا الموقف هو الموقف الديني الاصيل فاين هذا القول من قول السرداب:ان الموقف اللادري تهريج ولعب عيال! خطل مذهبك وجهالته وعقمه،حالة مرضية وهلوسة فكرية...................
    من ناحية اخرى بالنسبة ليالاكيد والمؤسف له انه لا وحي صحيح! ولا علم صحيح في ميدان "الغيب" !!!!
    هشام ابن الزبير كتب:
    هل تريد أن نترك من يقودنا بالنور وفي النور وإلى النور لنتبع هلاوسك وتخبطك وحيرتك وشكك وتشكيكك؟ ما أعظم تناقض من لا يدري شيئا ثم يزعم فجأة أنه يدري, ثم يقول لا لا , العالم غير معقول, كل شيء نسبي متغير, لا ثبات لشيء أبدا, ليتراجع بعدها ليقول إنه يدري أن مشايخ أمة التوحيد يضللوننا ويدلسون علينا!
    يا رفيقي لما لا تكتشف تدليس زميلك بنفسك لتدرك ان كان بالفعل قادك في الضلام والى الضلام او في النوروالى النور
    فانا تكلمت في كل مداخلاتي عن معنى اللادرية بالمعنى الكنطي
    والسرداب يحرف معناها ويحولها الى شكية مبتذلة
    انا تكلمت ان المعرفة البشرية ليست مطلقة يعني انها نسبية فالعقل لا يحسن التعامل مع المطلق
    الله ان كان موجودا هو وحده من يمتلك المعرفة المطلقة
    وهذه هي المصطلحات الرئيسة في حوارنا ،فاي تحريف لها يعني تحريف للمداخلات برمتها
    اذا كنت تريد ان تتاكد ان كان السرداب قادك في الضلام او في النور فانظر جيدا معي
    لقد قصرت اللادرية - في تعريفي لها - في المجال الميتافزيقي فقط أي الغيب بالاصطلاح الديني ، ارجع الى تعريفي
    لكن السرداب حرفها وادعى انني اقول باللادرية لكل شيء
    وهاأنت تكرر تحريفه عن غير وعي منك فتقول" ما أعظم تناقض من لا يدري شيئا ثم يزعم فجأة أنه يدري,"
    والان يا رفيقي من الذي يقودك الان في الضلام وبالضلام والى الضلام
    يارفيقي الم تنتبه في المداخلات الى ان احد الزملاء المسلمين ادرك بحدة و نفاذ موقفي .وهو بهذا وبطريقة غير مباشرقد
    ادرك تحريف السرداب
    احتراماتي

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين؛
    الحمد لله الذي جعل الكفر داءًا، والقول به إعياءًا للعقل وتأزمًا للفكر، وانتحارًا للمنطق!
    بعد أن أصاب أبا عدنان الإعياء من ملاحقة مذهبه الساقط، تضرع إلى التدليس لإنقاذه، فكان التدليس عنوان بيته هو وركن دينه، ولم أكن أتخيل أنه ليحتال علينا في حوار مكتوب يمكن أن نعود إليه ونرصد احتاله، لكن أنا على المستوى الشخصي ألتمس العذر له بعد أن انهارت الدوغما التي كان يعقد قلبه عليها.
    يقول تدليسًا واحتيالاً
    يا رفيقي
    من قال لك ان اللادرية تنفي الاوليات العقلية؟؟؟
    انه السرداب . لكنه ليس امينا ، انه خطر على عقولكم
    ما تنفيه اللادرية فقط هو قدرتنا على اثبات او نفي الكائنات الميتافزيقية - كما تحددونها انتم - ، يعني المفارقة .........................
    ما تنفيه اللادرية هي تلك البنى الميتافزيقة العالية التي يتعب الفلاسفة في ابتكارها في كل جيل
    هو الآن يقرر أن اللاأدرية هي فقط نفي القدرة على نفي أو إثبات الكائنات الميتافيزيقية
    وها أنا أتحداه أن يأتي بسابق له في هذه العبارة في تعريف اللاأدرية كمذهب فلسفي !
    تحدي لأبا العدانين أن يأتي بسابق له في هذه المقولة في تعريف اللاأدرية Agnosticism .
    وإذا لم يأت وخلع من الإجابة كعادته مع أسئلتي فليشهد على نفسه أنه مدلس!

    ثانيًا: هو يقرر أن اللاأدرية هي فقط نفي معرفة الكائنات الميتافيزيقية؛
    في حين يقرر في مداخلته السابقة أن اللاأدرية هي " صفة للمعرفة البشرية "
    لكن بعد أن تم تدمير تلك الفكرة قصرها الآن على "الكائنات الميتافيزيقية فقط" وليس كل المعرفة البشرية كما كان يزعم قبل قليل.
    بل المدهش أنه كان يتردد في بداية الحوار في إثبات اللاأدرية على الوجود الأنطولوجي ذاته، أملاً منه في محاور ضعيف يدلس معه ويفبرك عليه مرضه العقلي وسفسطته المخبولة فكتب يقول
    هل يعني ان قلت ان النسبية صفة للمعرفة الانسانية وتوقفت . يحق لك منطقيا ان تستنج ان "العالم الخارجي" مطلق !!!!!
    هل يعني انه اذا قال الاستاذ لاحد طلابه - وهما اثنان فقط - انت ذكي ستستنتج منه منطقيا ان الطالب الاخر ليس ذكي !!!
    انت تستخدم مبدأ الثالث المرفوع استخداما غير دقيق ،ان هذا المبدأ المنطقي يستخد م بشكل صحيح
    اذا كنا اما م صفتين متناقضين لذات واحدة ، فاذا اثبتنا صفة ما لهاته الذات يمكنك ان تستنج نفي الصفة المناقضة عن هاته الذات يعني نحن هنا امام محمول واحد
    لكن في عبارتنا السابقة لسنا امام محمول واحد بل محمولين منطقيين الذات و"العالم الخارجي"،
    وصفنا الاولى بالنسبية ،ولا يعني هذا ان الثانية ليست نسبية ،ولا يعني كذلك انها نسبية
    بمعنى اخر
    انت تقابل بشكل خاطيئ بين حدين متنافرين اي بين الذات والعالم الخارجي بين حد ابستمولوجي وحد انطولوجي بمعنى ابسط وكلاسيكي بين العقل والمادة وتحاول تعسف علاقة بينهما وهذه وجهة النظر الكلاسيكية اي الفلسفة ما قبل الكنطية والتي تم تجاوزها تماما من قبل المفكرين فيما بعد باستثناء فقط بعض الواقعيين الذين لا يزالون يحنون الى المنهج الارسطي العتيق والعقيم
    ان النظرة الفلسفية المعاصرة والتي يدين بها اغلب المشتغلين بالفلسفة لكنط هي المقابلة بين الذات والموضوع
    ولك ان تضع في الموضوع ما تشاء لكنه في الاخير لن يخرج عن كونه موضوعا داخليا امام الذات
    وهذان حدان من طبيعة واحدة يمكن تصور علاقة ما بينهما
    مع التنبيه انني اتخذ من مفهوم العالم الخارجي في مداخلتي هنا كحد منطقي لا انطولوجي
    الرجل كان يحاول الترويج للاأدرية مطلقة تشتمل على المعرفة البشرية والأنطولوجية المادية الوجودية، لكن بعد أن تمت غربلة هذه السفسطة وخاصةً مقولة" مع التنبيه انني اتخذ من مفهوم العالم الخارجي في مداخلتي هنا كحد منطقي لا انطولوجي " التي لم يسبقه فيها أحد، قَصَر لا أدريته على المعرفة البشرية، وبعدها قصر لاأدريته على الكائنات الميتافيزيقية، ثم بعد هذه التطورات يتهمنا نحن بالتدليس والاحتيال يا لك من مُفترٍ وجائر يا أبا العدانين !

    أما بخصوص قولك
    هل هذا الكلام يشجع على اي حوار عقلاني ؟؟!!!
    فكون هذه مقدمة انسحاب معهودة، وهروب لا تُخطئه عين، مع ذلك أقول أن نقدي يتوجه إلى فحوى مقولاتك وليس إلى شخصك، ومع ذلك اعتذرت لك عنه حتى تتريث وتصمد لكنك علمت أن الحوار ليس في صالحك ومطيتك عرجاء فآثرت أن تشمر جلبابك وتهرب لا تلوي على شيء، فالأمر في النهاية إليك!
    ولا تنس أنك استخدمت أساليب شخصنة صريحة في حقي لم تكن لتعنيني طرفة عين مثل قولك
    كثيرا ما نقول للاخوة المسلمين ان مشائخكم ودعاتكم يستغبونكم ويمارسون عليكم شتى انواع التضليل،الا انهم للاسف لا يعيرون كلامنا اي اهمية ويطالبون بادلة على هذا الامر،وتعيينا الادلة في بعض المرات، لكن وللصدفة السعيدة لدينا امثلة واضحة على مثل هذا التضليل .
    ان بعض ما اتى بها الزميل في مداخلته هاته ،يمكن ان نعتبره احد النماذج البارعة في هذا الفن،وهو فن ابدع فيها الكثير من المسلمين
    ساحاول ان ابين هذا التدليس واتمنى من القاريئ المسلم الكريم ان يتأمله جيدا ليدرك عبقرية التدليس والى تضليل من من اعارو لهم عقولهم البريئة
    وغير ذلك الشيء الكثير مما لا يهمني، ولا يستهويني جمعه.


    أما قولك عن أسئلتي
    تامل اكثر في مداخلاتي السابقة ستجد اني اجبت عليها كلها، ولم يعرها اهتماما
    يبدوا انك كنت احد ضحاياه ؟؟؟؟هل تريد اعادتها لك هنا؟؟!!!
    ضحايا ماذا يا رجل؟
    ما هذا الكلام يا أبا عدنان؟
    على العموم ها أنا أتحداك أن تُحرر إجابة واحدة عن سؤال واحد من أسئلتي؛
    يا رجل الحوار مكتوب، أي يمكن العودة إليه وتحري زعمك!


    في النهاية أُكرر مقولتي السابقة والتي هي خلاصة مناظرتنا وأقول:
    إن الإحالة إلى الما وراء، شرط لضمان المعنى وتأسيس الإمكان الأنطولوجي للحقيقة، ومن ثَم تسويغ بحث إمكانها الإبستمولوجي.
    إن الحقيقة التي يُسلم بها البشر الآن أنه: لا حقيقة في الخارج المادي المستقل، ولا يمكن ضبط الحقيقة بدون دين واستقاء من الما وراء، ولا يمكن التأسيس للحقيقة أو ضبط المعرفة أو تقييم المعنى بلا دين، وكوجيتو ديكارت" أنا أُفكر" انهار على يد ديفيد هيوم، والحداثة الكانطية ذابت على أعتاب ما بعد الحداثة، ولم يعد ثمة إمكان إبستمولوجي لتأسيس الوعي الماهوي للوجود خارج الدين.
    إن شرط الإحالة إلى الدين شرط معرفي إبستمولوجي، وشرط مادي أنطولوجي، وشرط عقلي أولي، لأن إدراك الوجود يفيد تغيره وعرضيته وعدم اكتفاؤه بذاته، وهذا الإدراك -إدارك عدم اكتفاء الوجود بذاته- يستوي فيه البدائي وعالِم الفيزياء والفلسفي البارع، فالإحالة إلى الدين هي قضية عقلية ومعرفية ومادية ومنطقية في الأساس، قبل أن تكون قضية أخلاقية أو نزعة إيمانية أو تجرد روحاني!
    وأصل الإحالة إلى الما وراء هو أصل عقلي، هدفه الأسمى بحث الوجود الحق الذي يفصح عنه عالم الحس إفصاحًا ناقصًا.
    ويصبح الإنتقال من عالم الحس إلى عالم المُثُل الما ورائي هو مقصد الوعي الوجودي كله، لذا ارتسمت صورة المفكر في كل الحضارات بالشخص المنعزل عن المجتمع المادي، لأنه مشغول بالكليات.
    ولذا كانت المعرفة الما ورائية عند المفكرين أعلى المعارف وأشرفها لأنها النوع الوحيد المنوط بتفسير القضايا الكلية والوجودية والأسئلة الكبرى،ولذا كان أكثر الناس انشغالاً بالماورائيات هم المفكرون وعلماء المادة لأنهم لا يجدون في المادة اكتفاءًا ذاتيًا يبرر وجودها، فالإحالة إلى الما وراء هي شرط فكري وعقلي ومبررها المعطى المادي نفسه.
    إن قضيتك اللاأدرية هي سفسطة مرضية عقلية مستحيلة إبستمولوجيًا أخطأت طريقها فأنتجت دينًا جديدًا يسمى لاأدرية، جئت تنادي بدينك الجديد هنا فوجدته مرضًا عصابيًا وهلوسة بصرية ومستحيلاً عقليًا فوجب أن تتركه لو كنت تعقل قيمة عقلك، فالله سائلك عنه وعن استخدامه، فوالله يا صاح! أخشى أن يأتي يوم وتكون فيه من الذين يقولون {لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير} ﴿١٠﴾ سورة الملك
    هداك الله وأصلح عقلك!

    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  12. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بسم الله والحمد لله؛
    الخاتمة

    هناك نقطة مركزية تدور حولها رحى تصورات أبو عدنان لم أجد ما يدفعني وقتها لتفنيدها نظرًا لمقتضى آخر سأوضحه بعد قليل؛
    لكن حتى تكتمل الفائدة المرجوة من هذا الحوار، وحتى نكون قد أتينا على الفكر اللاأدري بجميع جوانبه، وجدت الآن ما يدفعني لتفنيد تلك النقطة المركزية وأنا أكتب خاتمة مناظرتنا الثرية.
    يدور تصور أبو عدنان حول رؤية سطحية وساذجة للفكر الكانطي، فهو يتصور أن الفلسفة الكانطية تُفند إمكان وصول العقل لأحكام صحيحة عن الخالق، وهذا التصور وهذه القراءة هي قراءة سطحية وساذجة للغاية، فإن إيمانويل كانط لم ينفِ الإمكان العقلي للوصول لأحكام وقضايا صحيحة بشأن الخالق، ولذا لم يقف كانط عند حدود الخبرة التجريبية فقط وإنما أضاف بُعدًا آخر للعقل وهو البعد المعرفي، وهذا هو التصور الصحيح والمتكامل للفكر الكانطي وللقراءة الكانطية، يقول كانط :" جميع معارفنا تبدأ مع الخبرة، إلا أنها ليست جميعًا ناشئة عن الخبرة، بل إن معارفنا التجريبية مُركبة مما نستقبله من انطباعات وما تزودنا به ملكة المعرفة."
    Kant, I., A Critique of Pure Reason
    بل والأكثر داهشية أن كانط كان يؤكد على قيمة دليل التصميم لإثبات وجود الخالق -مع معلومية أن قضيته الكبرى كانت الإنتصار للوازع الاخلاقي على إثبات وجود الخالق-، إلا أن دليل التصميم يظل حجة كانطية قائمة وداخلة في إطار القراءة المتكاملة للفلسفة الكانطة وهو ما يصدم صاحبنا أبا عدنان، يقول كانط: " التصميم؛ أكثر إدهاشًا ووضوحًا، واتساقًا مع الحالة الطبيعية من أي دليل آخر، وهو يُطلعنا على شيء من حكمة الله وعنايته، وهو في نهاية المطاف أكثرها عملية من أي دليل آخر حتى في نظر الفيلسوف." -1-
    Kant`s Critique of Practical Reason and Other Works on The Theory of Ethics, p.29.
    هذه القراءة الكانطية كفيلة بقطع عنق أبو عدنان، ونسف تصوره منذ أول لحظة، لكن في واقع الأمر القضية لم تكن في القراءة الكانطية ولا في أبو عدنان، لكن القضية التي كنّا بصددها في هذا الحوار هي تفنيد الفكر اللاأدري من جذوره بأبعاده الشكية المطلقية والشكية الجزئية واللاأدرية بطوائفها وفرقها الخمسة الرئيسية:
    1- اللاأدرية القوية المغلقة Strong Agnosticism
    2- اللاأدرية الضعيفة Weak Agnosticism
    3- اللاأدرية البرجماتية Apathetic Agnosticism
    4- اللاأدرية الملحدة Agnostic atheism
    5- اللاأدرية المؤمنة Agnostic Theism
    وأحسب أنني بفضل الله قد تعرضت للأُسس التي يقوم عليها الفكر اللاأدري بما كان يغنيني في كثير من الأحيان للعروج إلى تلك التفريعات الجزئية التي إذا ما انهار الأصل انهارت تلك التفريعات بالتبعية، وقد كانت محاولات أبو عدنان العسيرة لإدخالي في التفريعات منذ البدء حتى ننشغل بالمقولة الكانطية عند نقد أسس كفره اللاأدري، وأنا صراحًة استشعرت سطحية قرائته وعدم تحديد منهجه، أو لنقل بصراحة أكثر خبث أُسلوبه، لذا تجاهلت الفروع واهتممت بالأساس ، وعليه فقط ظهر بفضل الله ارتجاف طرحه بعد ذلك وتناقضه الداخلي.

    ثم إن التعرض للفكر الكانطي ليس بالوجبة الثمينة كما يتصور الكثيرين، بل إن القراءة الفلسفية عمومًا هي قراءة جافة تعتمد على رؤية أُحاية للعقل البشري وهي العقل المنطقي، لكن الله عز وجل جعل للعقل أوجهًا لا تُحصى تُستمد بها الشواهد على عجيب صنعه وبديع خلقه، فهناك العقل العاطفي والوجداني والفطري والأدبي والجمالي والأخلاقي والغائي والقيمي والإنساني.
    ثم إن الموضوعية ليست نقيض الذاتية وإلا ما اجتمعتا في النفس طرفة عين، وإنما صورة من صورها ومرتبة من مراتبها مثل أن اليقين درجة من درجات الظن.
    فلا يوجد خندق فارغ بين العالم الذاتي والموضوعي، بل هما متداخلان إلى أبعد حد في النفس البشرية سواء نفس عالم أو عامي، بل إن الذاتية أصل الموضوعية وليس العكس.-1-

    إن الفكرة التي نحاول أن نسوقها هنا هي أن تجارب الإنسان وخبراته كإنسان أثرى وأغنى وأكبر من العلم الطبيعي والفلسفة المنطقية الجامدة الجافة!
    مشكلة اللاأدرية التي يُكرز بها أبو عدنان أنها تحتج بمنطق أن خبرتنا لا موضوعية وبالتالي يستحيل الإجابة عن مسألة وجود الله-سبحانه وتعالى- وكأنهم يُعرفونها مسبقًا بأنها موضوعية، فمن الذي قال أنها موضوعية أو غير موضوعية ومَن أدراهم أنها مسألة مستقلة وليس كمثلها شيء؟
    ثم إنهم لا يضعون احتمال وصول معرفة الله إلى وجداننا بطريقة نعلمها أو لا نعلمها!
    ثم إن عدم معرفة جوهر الشيء لا تعني انتفاء وجوده، فنحن لم نعرف جوهر المادة ذاتها حتى الآن! والإنسان يستطيع الإيمان بالأشياء المجردة والمطلقة دون القدرة على الإحاطة التامة بها، فالعقل الإنساني يستطيع أن يصل إلى حتمية وجود قوة إلهية خارجة عن أبعاد الكون التي يعهدها، وأغلب البشر يؤمنون بالله تبعًا للفطرة الداخلية دون إعمال كثير عقل، أليس كذلك؟
    إن المآساة التي أرصدها هنا في الواقع هي مآساة تحكم العقل المنطقي بصياغة معينة - الصياغة الكانطية عند أبو عدنان-في بقية أوجه العقل، إنه تحكم قائم على دعوى بلا دليل، لقد أثبتنا أن الكون إنساني بامتياز- لايستوعبه إلا الإنسان- وأُعجب كثيرًا أبو عدنان بتحليلنا هذا، وكان من مقتضى ذلك أن يُقر بغائية وجودنا وقيمته لكن هذا الإقرار لا يُستمد للأسف من العقل المنطقي الجاف وإنما من العقل الوجداني العاطفي الفطري، لكن أبا عدنان أبى استعمال عقله، أو بمعنى أدق أبى استعمال بقية أوجه العقل التي منحها الله للإنسان والتي هي مناط التكليف والتي هي على استخدامها سيُحاسب.
    قال الله تعالى {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} ﴿٥٦﴾ سورة الذاريات، أي لم أخلق الثقلين إلا مُهيئين لعبادتي بما ركَّبت فيهم من العقول والحواس والقُوى، فهم في حـالة صالحة للعبادة، مُستعدة لها، فمن جرى على موجب استعداده وفطرته آمن بي وعبدني وحدي، ومَن عـاند واستكبر اتبع غير سبيل المؤمنين.-2-
    وجوهر الإيمان هو العقل؛ {وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير} ﴿١٠﴾ سورة الملك
    والعقل هو مناط التكليف ويوجِب على صاحبه النظر والاستدلال والقيام بما كُلف به.
    قال الله تعالي في كتابه العزيز {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} ﴿٥٦﴾ سورة الذاريات؛ قال ابن عباس معناها إلا ليعرفون.
    هل لوجودنا معنى دون تحرير هذه الحقيقة ؟
    فمعرفة الله ومحاولة تبين طرائق خلقه وحكمته، هي غاية كل البشر، في كل كبيرة وصغيرة تحدث لنا، على المستوى الفردي أو المستوى الجمعي!
    وكل مسعى البشرية الأزلي لمعرفة الله وطرائق صنعه؟
    لكن اللاأدري يجعل من هذه القضية الوجودية العظمى والأعظم قضية لاأدرية، فحُق أن نحكم بكفره وجحوده، وإنكاره لعقله.
    والحمد لله رب العالمين.


    --------
    1- يُراجع كتاب أُستاذنا الحبيب عبد الله الشهري، ثلاث رسائل في الإلحاد والعلم والإيمان، د. عبد الله بن سعيد الشهري، مركز نماء للبحوث والدراسات، الطبعة الأولى2014 ص188-189
    2- محمد حسنين مخلوف شيخ الأزهر السابق رحمه الله في تفسير الآية.
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  13. #43
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    715
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شكر الله لك دكتورنا الفاضل وما أجمل تدليسك وضلامك مقارنة بحقائق أبي عدنان
    وتم وقف هذا الأخير لعدم التزامه بجدية النقاش ، وحسبه مداخلات الإخوة والدكتور السرداب الأخيرة التي فضحته وكشفت باطله


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعدنان مشاهدة المشاركة
    يعني أن البشر بجميع ما أوتوا من علوم تجريبية لا يمكنهم إدراك شيئ من عالم الغيب
    ......................................
    صحيح ،وهذا معنى كلامي السابق ان المسلم ايضا لا ادري فيما يخص ادراك عالم ما وراء الطبيعة او الغيب كما يسمى في الاصطلاح الديني، واصبح ادريا فقط حينما اسعفه الوحي بذلك ،اما بالعقل وحده فلا
    ......................................
    جميل جدا .ابن القيم هنا ،وقبل ذلك شيخه ابوحامد الغزالي ينتبه للعقم العقلي التام في هذا الميدان
    لكنه يجد الحل الوحيد في الاعتماد على النبوات
    ......................................
    لقد قصرت اللادرية - في تعريفي لها - في المجال الميتافزيقي فقط أي الغيب بالاصطلاح الديني
    ......................................
    وهاأنت تكرر تحريفه عن غير وعي منك فتقول" ما أعظم تناقض من لا يدري شيئا ثم يزعم فجأة أنه يدري,"
    الغيب هو كل ما غاب عن حواس الإنسان إدراكه - سواء غيب زمني كأحداث لم يعايشها في الماضي أو المستقبل ، أو غيب مكاني - كأحداث وقعت في وقته وحاضره ولكن بعيدا عنه - أو لصغر أو كبر حجمها وهو ما لا تراه العين من فرط صغر أو كبر
    هذا هو الغيب ، وهو يزول في حالتين
    حالة ما إذا كان العقل بقدراته على الاستنباط والقياس والاستدلال قادر على كشف شيء من ذلك الغيب حتى ولو لم يعرف كنهه ولكنه يتيقن من وجوده - كالتيقن من وجود شيء اسميناه قوة الجاذبية من الوقوف على آثارها - ، وحالة ما إذا أخبرنا الصادق السليم العقل عندنا بخبر من هذا الغيب - كأن يخبرني أبي الذي أثق فيه مثلا بوجود مدينة اسمها نابولي في إيطاليا - وهو ما يوافق دلائل أخرى عندي على صدقه
    فهنا تسقط اللاأدرية بهذا الغيب ويحل محلها اليقين بكل بساطة
    وأما الزميل ومن على شاكلته ، فيستميتون في محاولة إثبات [امتداد] اللاأدرية بامتداد صفة الغيب عن هذه الأشياء ! بل ليس عن كل الغيب في هذه الأشياء - لأن ذلك لا يفعله إلا مجنون متشكك مريض - وإنما عن غيب [الدين] فقط كما يزعم هذا المتخبط وكأنه نزل في حضانة أطفال صغار ليحتال عليهم ! وهذا لا يفعله إلا مُدلس كذاب لأنه لا فرق بين ذلك وذاك إلا في رفض الإيمان ابتداء ليس إلا !

    وعليه فنحن نصدق غيب الإيمان وغيب الدين لأنه وافق عندنا دلائل وجود الله الخالق بالفعل من أبسط البدهيات العقلية - مثل عدم وجود مُحدَث إلى بمُحدِث أو علة أو سبب - واستحالة تسلسل المُسببات أو العلل إلى ما لانهاية - ثم صدق الأنبياء بما أتوا به من معجزات وبما تحقق فيهم من كمال الخلق وتمام الاستقامة وانتفاء المنفعة الذاتية ، فيحكم العقل في النهاية عن تلك الغيبيات أنها [غير مستحيلة عقلا] وإن كانت فوق التصور المرتبط بالحواس ، وذ1لك بعكس غيبيات الأديان الأخرى التي تتعارض مع [الممكنات العقلية] وتقع في دائرة [المستحيلات العقلية] ولذلك نرى البشر - بسطاؤهم وعلماؤهم - من جميع الأزمان والأمكنة ينتقلون من أديانهم ومذاهبهم الباطلة إلى الإسلام وليس العكس !

  14. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أ يمكنني الإضافة في الموضوع ؟
    أريد أن أوضح بعض الأمور فلا يساء فهمي.

  15. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    ابتسامات على هامش المناظرة :

    الموقف اللادري هو الذي يجب ان تنتهي اليه العقول السليمة!!!!!!!!!!!! ان هذا الموقف هو الموقف الديني الاصيل

    * ابن عربي بمظهره الجديد ؟

    * أبو عدنان : لا أدري أين بريطانيا لكني أعيش في لندن !!

    * عدنان : يا أبي من أين جاء البشر هل كان لنا أب أول ؟
    أبو عدنان : و ما أدراك أن لنا أباً أول ؟ هناك تفسيرات كثيرة مفترضة و ليس تفسيرا وحيدا .. و بما أن الموضوع ميتافيزيقي مائة بالمائة فلا يمكن إثبات شيء .. لا تناقشني !!
    عدنان : أيًّا كان هذا الأب واحدا أم متعددا بشريا أم غير بشري ماذا يكون مصدره ؟
    أبوه : العلم لم يجبنا حتى الآن و بما أنه لم يجبنا فلا جواب !

    * أنا لا أفكر إذن أنا أبو عدنان

    * سؤال : ما الفرق بين المستقيم و الدائرة و المكعب و المستطيل و المثلث و المربع ؟
    الأستاذ أبو عدنان : ذلك على حسب عقلك فما تراه مستقيما قد يراه الآخر دائرة .. و المربع في عقل آخر مستطيل .. و هكذا

    المعرفة نسبية، فنحن لا نعرف الاشياء في ذاتها بل فقط الاشياء كما تظهر لعقولنا من خلال الاطارت والمقولات العقلية
    . الفيلسوف أبو عدنان

    * سؤال لأبي عدنان : هل أنت مخلوق ؟
    جوابه : إذا كنت تقصد الفعل و المفعول به فعقلي مُقِر .. أما الفاعل فهو في حكم الميتافيزيقا .. و إذا قلت أنك مخلوق لله هذا تفسيرك فقط .. بتعبير آخر : لولا أنا ما كان هناك شيء إسمه خالق فلماذا علي أن أومن به ؟؟ نحن من أوجدنا الإله و ليس هو من أوجدنا.
    سؤال : طيب و من كان قبل أن نوجد ؟
    أبو عدنان : لو قلتُ العدم لن تصدقني .. و لو قلتُ غير ذلك لن تصدقني أيضا .. و لو قلتُ : الله .. فلن أصدق نفسي !!!

    Stop

    اللهم صل على النبي


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ( اللا أدرية ) إلحاد منافق
    بواسطة زيد الجزائري الجزائر في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2014, 05:14 PM
  2. حوار مع لا أدرية
    بواسطة أبو حب الله في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-08-2011, 11:23 PM
  3. الزميل ParadoX هل لك منطق غير منطق العقلاء ؟حوار مع الزميل ParadoX حول المنطق اللادين
    بواسطة أبو مريم في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 04-17-2011, 10:54 PM
  4. ليست مناظره انما حوار بحثا عن الحق!
    بواسطة Eslam Ramadan في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 09-26-2010, 05:25 PM
  5. للزميل الثمرة ( حوار عن اللا أدرية ) .
    بواسطة ATmaCA في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 11-08-2009, 01:47 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء