النتائج 1 إلى 15 من 15

الموضوع: هَمسَةٌ فِى أُذُنِ الْحِبِّ الْمُنْشَغِلُ بِالْمُؤَامَرَةِ !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,799
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    Exclamation هَمسَةٌ فِى أُذُنِ الْحِبِّ الْمُنْشَغِلُ بِالْمُؤَامَرَةِ !

    بســـــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيــــــــــــــــــــــــــم

    الحمد لله الذى هدانا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله جلّ وعلا...
    نستغفر الله ونستهديه وبه نستعين، ونعوذ به من شر النفس وسىّء القول والعمل...
    اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيد ولد آدم... نبينا "محمد" النبى الأمى الذى أُرسِل بالحق بشيراً ونذيراً ورحمةً للعالمين...
    أما بعد،

    لاحظنا جميعاً هذا التزايد فى أعداد المهتمين من أبناء المسلمين -ولا أستثنى نفسى منهم- بنظريات المؤامرة التى صدّرها إلينا الأعاجم فغزوا بها العقول فى بضع سنين...
    فوددت أن أكتب كلمة لأحبتى فى الله ممّن سلكوا هذا الطريق ابتغاء مرضاة الله فنسوا حظاً ممّا ذُكِّروا به.
    وقد كنت عازماً على ذلك منذ بضعة أيام، ولكنها لجّة الحياة التى جعلت ساعة أحدنا كحرق السعفة... إضافةً إلى عدم توفّر التركيز والعزيمة الكافية لفتح مثل هذا الموضوع الشائك !

    لعلّ البعض هنا -فى المنتدى أو خارجه- تملّكه العجب لما رآنى قد عكفت على النصح بتجنّب نظريات المؤامرة واتخاذها منهجاً للتقرّب إلى الله تعالى...
    بعدما كنت من أكثر الناس حديثاً عن الجماعات والحركات الإبليسية وآثارها على الواقع...
    ولعلّ البعض خالنى الآن قد تغيّرت لدى المفاهيم عن عبيد الشيطان وتركت الأمر برمّته...
    لكن الحقيقة غير ذلك !
    مازلت مؤمناً -بحكم عقيدتى- بتآمر "إبليس" -لعنه الله- على بنى "آدم" عليه السلام.
    مازلت مؤمناً بهذه المؤامرة... كونها حقيقة مطلقة... لا نظرية هاجسية تقبل الأخذ والرد !

    فما الفرق بين المؤامرة كحقيقة، والمؤامرة كنظرية ؟
    وما هو موقف كل مسلم تجاه هذا الفقه الجديد الذى يُحاك الآن... (فقه المؤامرات) ؟
    سأحاول تلخيص ذلك فى بضعة فقرات ونسأل الله أن يجنبنا الزلل.


    أولاً: ما نظرية المؤامرة ؟

    كلمة (مؤامرة) تشير فى معناها اللغوى إلى مكيدة يتم تدبيرها والإتفاق عليها فى الخفاء تجاه شخص أو أكثر.
    وعلى ذلك:
    فاتفاق أخوة "يوسف" على التخلص منه:... مؤامرة.
    واتفاق الصهاينة على استيطان ما بين نهرىّ النيل والفرات:... مؤامرة.
    واتفاق العائلات اليهودية للسيطرة على النظام الإقتصادى فى العالم:... مؤامرة.
    واتفاق "إبليس" مع شياطين الجنّ والإنس على إخراج بنى "آدم" -عليه السلام- من الجنة:... مؤامرة.

    وهذه الأخيرة بصفة خاصة من ثوابت الدين... والدين عند الله الإسلام...
    وموقف المسلم منها هو التسليم دون حاجة إلى دلائل وبراهين.
    فالإيمان بها ليس إيماناً مستقلاً... إذ لم يشهد أحدنا "إبليس" وهو يكفر بالله ويُطرَد من الجنة...
    ولم يرَه أحدنا وهو يعلن عداوته لبنى "آدم" ويكيد لهم فى الأرض...
    وإن كان لذلك أمارات عديدة على أرض الواقع... لكن الإيمان بالقضية ككل يبقى إيماناً ضمنياً...
    نابع أصلاً من إعتناق الإسلام والتصديق بكل ما يصح عن نبينا "محمد" ...
    فمن عنده ريب فى مؤامرة "إبليس" لإخراج بنى "آدم" من الجنة... فليس من طريق سوى أن يُواجَه بأدلة وجود الله ونبوّة سيد الخلق "محمد" .

    أما ما بات يُعرَف الآن بين القاصى والدانى بـ(نظرية المؤامرة)... فهى اجتهادات بشرية تقوم على تفسير التغيّرات السياسية والإقتصادية الحادثة فى العالم...
    كسيطرة بنى "إسرائيل" على مراكز صناعة الإعلام كالقنوات الإخبارية والإنتاج السينمائى والموسيقى...
    وكسيطرة بنى "إسرائيل" على صناعة القرار فى البيت الأبيض... ومنه إلى العالم...
    ومؤخراً... ربط كل ذلك بنبوءات خروج الأعور الدجال وخروج يأجوج ومأجوج.

    فموقف المسلم من هذه: هو موقفه من كل اجتهاد بشرى يخطىء ويصيب...
    فما وافق منها الشريعة يمكن أخذه على سبيل الاستئناس... لا على سبيل الاستدلال وبناء العقائد !
    وهنا يأتى السؤال الملحّ :
    هل كان علينا حقاً أن ننتظر ظهور تلك النظريات لكى ندرك الحرب الدائرة بين عبيد الطاغوت وعباد الرحمن منذ خلق "آدم" عليه السلام وحتى قيام الساعة ؟
    هل علينا حقاً استذكار هذه النظريات لاستخدامها فى نصرة دين الله ؟
    أم أنه حسبنا أن نعضّ بالنواجذ على سنة نبينا "محمد" وخلفاؤه الراشدين المهديين ؟

    عقلاً ومنطقاً: جميع نظريات المؤامرة تفتقر إلى الأرضية الصلبة من الأدلة والبراهين، وتستعيض عن ذلك تارةً بمحاولات إفتراضية لفكّ شفرات الرموز والكلمات والإشارات المتداولة على الساحة الإعلامية والسياسية... وتارةً أخرى بتفسير الأحداث التاريخية لأصحاب الملل والنحل تفسيرات إفتراضية بما يتفق والأحداث الراهنة.
    هذه هى نظريات المؤامرة فى أفضل صورة لها: نظريات تقوم على مبدأ الإفتراض والنظرة التشكيكية فى كل ما يحيط بالمرء.
    وعليه... يستحيل تأسيس معتقد أو مذهب راسخ على نظرية لا أساس لها ولا يُعلَم لها أصل من فروع.
    واقعاً: إن المنشغلين بنظرية المؤامرة -أى من اتخذوها حرفةً ومجالاً للأخذ والرد- يلاحظ عليهم التالى:
    - ليس فيهم واحدٌ مشهودٌ له بالعلم الشرعى.
    - يميلون دائماً للتقريب بين أهل السنة والجماعة وغيرهم من أهل الضلال والبدع بدعوى توحيد صف المسلمين فى مواجهة النظام الشيطانى العالمى، وهو منهج أشبه بدسّ السمّ فى العسل.
    - لديهم قدر عظيم من الولع بكل ماهو غريب والتنقيب عن الما-ورائيات وتقديسها والتكلّف فى تفسيرها و -أحياناً- ربطها بآية قرآنية أو حديث نبوى ولو عنوةً.
    - غالباً ما يؤول بهم الحال إلى جنون الشك.
    شرعاً: أترك الأمر لأصحاب العلم الشرعى ليفتونا بجواز الإنشغال بمثل ذلك، وإن كان الأمر فيه من البيان ما فيه !


    ثانياً: إن "إبليس" ليس وحده هناك !

    إن التركيز على مؤامرة "إبليس" والإنشغال بها فيه إخلال عظيم بما يجب على المسلم أن يكفر به...
    قال تعالى: {ولقد بعثنا فى كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت}
    وقال: {فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم}
    والطاغوت ليس مرادفاً للشيطان... وإن كان للشيطان الحظ الأكبر منه، لكن يظلّ الطاغوت مفهوم أعمّ وأشمل لعدو الإنسان الذى لا يحصل الإيمان إلا بالكفر به...
    قال شيخ الإسلام "محمد بن عبد الوهاب":
    أن الطاغوت عامٌّ فى كل ما عُبِدَ من دون الله.
    (التوحيد)
    والطواغيت كثيرة، والمتبين لنا منهم خمسة: أولهم: الشيطان، وحاكم الجور، وآكل الرشوة، ومن عُبِدَ فَرَضِىَ، والعامل بغير علم.
    (الدرر السنية)
    وقال "بن القيم":
    وأفرض الجهاد: جهاد النفس و جهاد الهوى و جهاد الشيطان و جهاد الدنيا، فمن جاهد هذه الأربعة في الله هداه الله سبل رضاه الموصلة إلى جنته، ومن ترك الجهاد فاته من الهدى بحسب ما عطل من الجهاد.
    (الفوائد)
    فالطاغوت إذاً هو مفهوم عام لما يتعيّن على المسلم أن يكفر به وينصرف عنه...
    وعبادة الطاغوت ليست بالضرورة أن يُسجَد له ويُصَلَّى باسمه... لأن العبادة من الذل والقهر، يُقال (طريقٌ مُعبَّدٌ) أى مُذَلَّلٌ قد وطئته الأقدام...
    وعليه:
    فإنفاق المال على القمار والخمر والدخان وغيرها ممّا حرم الله... من قبيل عبادة الطاغوت.
    والزنا... من قبيل عبادة الطاغوت.
    وعقوق الوالدين... من قبيل عبادة الطاغوت... إلخ.

    وتجد المنشغلين بنظرية المؤامرة -للأسف- يكرّسون جهدهم وجهادهم نحو الشيطان... فيلتهون به عن ماهو سواه.
    فلا تعجب إذا رأيت منهم من هو عليم خبير بالماسونية والأديان الآرية والسلالات الحاكمة... ثم هو لا ينفك عن التدخين وصحبة النساء مثلاً !
    فإلى مثل هؤلاء أقول:
    أنتم بذلك تحققون مأرب الشيطان بأن صرفكم عن أمور دينكم وألهاكم عن الهدف الأسمى الذى من أجله خُلِقنا...
    فالواحد منكم ضالعٌ فى كل كبيرة وصغيرة عن (بروتوكولات حكماء صهيون)، ولكنه لا يعرف قراءة فاتحة الكتاب قراءة صحيحة !


    ثالثاً: الحجم الحقيقى للمؤامرة وظاهرة التعميم الخاطىء

    يتملّكنى العجب عندما أطّلع على اللوحات الفنية التى كنت أرسمها -أو بمعنى أدقّ (أخربشها)- فى فترة طفولتى...
    فأجد هناك بين تفاصيل اللوحات بعض الرموز والإشارات المنسوبة -حسب نظرية المؤامرة- للماسونية !
    فهنا هرم زجاجى وكرة تدور حوله بلا توقّف... وهنا عين مطّلعة على كل شىء... وهنا تنين خرافى يتأهّب للهجوم على قلعة محصّنة..... إلخ
    لماذا قمت برسم هذه الغرائب فى صغرى ؟
    هل كنت تحت تأثير الأفلام الكارتونية اليهودية ؟... أم هل كنت مقلداً لما أراه حولى فحسب ؟... أم هل كنت تحت سيطرة شىء من المسّ أو السحر أو ما يشبه ذلك ؟
    الإحتمالات الممكنة كثيرة... لكن الشىء الوحيد الأكيد -لدىّ أنا على الأقل- هو أنى لم أكن أبداً من عبيد الشيطان... !
    وأعوذ بالله أن أكون كذلك ولو بصورة غير مباشرة.

    ما أريد قوله هنا هو أن الرموز والإشارات الشيطانية ليس لها قيمة ولا تمثل دليلاً أبداً على وجود عابد للشيطان فى هذا المكان...
    هذه الرموز كانت تُستَخدم أصلاً فى أعمال السحر... وهى ممّا علمه هاروت وماروت للناس...
    ولأن اليهود هم من اتهموا نبى الله "سليمان" بأعمال السحر وأنه ما وصل إلى ما وصل إليه إلا بالسحر ويقدسونه لذلك...
    فمن الطبيعى والمنطقى أن نراهم يروجون للسحر فى كافة الأعمال السينمائية والأدبية والموسيقية التى يسيطرون على صناعتها...

    ومن هنا يمكن تقسيم هذه العلامات الشيطانية التى نراها فى كل ما حولنا إلى قسمين:
    1- علامات يخرجها الشياطين والسحرة من الإنس والجنّ ويروّجون لها إعلامياً وثقافياً... وهؤلاء يحملون أوزارهم وأوزار كل من تبعهم فى ذلك إلى يوم الدين.
    2- علامات يستخدمها عامة الناس وسوادهم دون علم منهم ولا فهم... إنّما يقلدون ما يرونه من المواد الثقافية والإعلامية فحسب...
    وهؤلاء حسابهم عند الله بحسب ما فى قلوبهم -لكل امرىء ما نوى- وبحسب تقصيرهم فى الإحاطة ببواطن الأمور وبحسب استجابتهم إذا ما نُهوا عن مثل ذلك.

    أما أن نعتبر هذا الرجل أو هذه المنشأة من عبيد الشيطان (أو ماسونية حسب نظرية المؤامرة) لمجرد أن رأينا إشارات ورموز شيطانية مستخدمة هناك...
    فهذا من السفه بمكان !
    ولا ينم إلا عن خلل فى منهج الاستقراء الكامل المبنى على التحليل والدراسة...
    وهو من قبيل ما يسمّيه المناطقة: مغالطة التعميم المتسرّع (Hasty generalization)
    مثال على ذلك:
    - لدينا عشرة عينات: أ ، ب ، ت ، ث ، جـ ، حـ ، خـ ، د ، ذ ، ر
    - العينة (أ) زرقاء
    -العينة (ب) زرقاء
    -العينة (ت) زرقاء
    - العينة (ث) زرقاء
    - إذاً فباقى العينات (جـ ، حـ ، خـ ، د ، ذ ، ر) زرقاء !
    وأنقل هنا مداخلة قيمة للأستاذ "أبو حب الله" يرد بها على ظاهرة تعميم نظرية المؤامرة على كل ما يراه المرء فى يومه:
    يجدر بالذكر الإشارة لظاهرة (تعميم) مسألة (المؤامرة) على كل شيء سيء في حياتنا :
    حتى صار يقدح ذلك في عقيدة البعض بأن رؤوس تلك المؤامرة العالمية :
    يتحكمون في كل شيء يحدث في الحياة !!!..
    مما يُعطيهم أكبر من حجمهم ويقدح كما قلت في العقيدة بنسبة بعض ما لله لهم !!...

    والصواب :
    أن السيء في العالم يمكن تقسيمه في عصرنا هذا لثلاثة أنواع ...
    1>>>
    سيء يجره كل إنسان على نفسه أو فئة على نفسها : وهذه هي الذنوب المفردة ..
    2>>>
    سيء تخطيطي يجره أصحاب المؤامرة العالمية وما تفرع عنها من مؤامرات أصغر ..
    3>>>
    سيء تقليد : حيث يقوم فيه أصحاب النوع الأول أفرادا ًوجماعات : بتقليد سيء
    النوع الثاني من أرباب المؤامرات :
    فيحمل أرباب المؤامرات ذنوبهم : وذنوب مَن اتبعوهم وقلدوهم : من غير أن ينقصوا
    من ذنوب هؤلاء التابعين شيء !!!..

    مثال ...
    هناك أفراد : يُنشئون بيوتا ًللدعارة والزنا والخنا ويروجون لها إعلاميا ًويقعون فيها ..
    هؤلاء يمثلون النوع الأول ..

    وهناك مؤامرة عالمية لإفساد الناس والشعوب بالإعلام : وإغراقهم بالشهوات من بعد
    تزيينها لهم وتيسيرها لهم بكل الطرق .. وهؤلاء يمثلون النوع الثاني ..

    وهناك أفراد أو جماعات : ترى ما فعله أصحاب المؤامرة العالمية إعلاميا ًمن نشر الرذيلة
    والترويج لها : فيقلدونهم في هذا حذو القذة بالقذة !!!.. وهؤلاء هم النوع الثالث ..
    وهؤلاء هم مَن يتسببون في توهم كثرة وانتشار نظرية المؤامرة في كل فساد ٍوسيء من
    حولنا ....!

    والله تعالى أعلى وأعلم ..


    رابعاً: ليس كل من حارب الشيطان جازت موالاته.

    الصليبيّون واليهود والمجوس وغيرهم...
    يؤمنون بالشيطان ويستعيذون منه ومن شره...
    وإن كان المفهوم قد طاله التحريف كشأن كل نحلة باطلة... لكنهم مازالوا يدَّعون جهاده ووأْد شره على كل...
    وهؤلاء منهم من كفر بالله ورسوله عن علم... ومنهم من هو ضال فحسب.
    فالصنف الثانى هو عين حديثنا فى هذه المسألة...
    إذ يؤمن هؤلاء بالربّ ويعادون الشيطان... ومن يدرى ربما يرفعون راية مكتوب عليها: (الجهاد ضد الشيطان) إذا ما حدثت معركة فاصلة !
    فهل معنى عدائهم الظاهر للشيطان أنهم أهل حق ونصرة وموالاة ؟

    رأيت فصيلاً كبيراً من المنشغلين بنظرية المؤامرة فى مصر قد اندفعوا لنصرة الصليبيين والعلمانيين -بل وحتى اليهود أنفسهم!- تحت مسمى (العسكر المصرى يواجه الماسونية) !
    تعد هذه آخر هرطقات نظرية المؤامرة الماسونية...
    حيث تم تلفيق تهمة الماسونية لتنظيم "الإخوان المسلمين" باستخدام الطريقة المعهودة إياها...
    طريقة فك الشفرات وحلّ الألغاز وتأويل الأحداث التاريخية...
    وتأويل الأحداث يقضى بأن جماعة "الإخوان" دسيسة ماسونية فى جسد الأمة...
    الغرض منها هو إنشاء خلافة إسلامية مزيفة -أى تحمل مسمى الخلافة فقط ولا تحكم بشرع الله- فتكون عذراً للصهاينة
    كى يقوموا باحتلال مصر دون سخط المجتمع الدولى... ومنها لباقى دول المنطقة !
    أى والله !
    هذا آخر ما تفتّقت عنه نظرية المؤامرة !
    الماسونيّون قاموا بإنشاء جماعة "الإخوان المسلمين" وتكبّدوا الملايين من أجل نشر دعوتهم فى ربوع الأرض...
    بل وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم أمام الإحتلال الصهيونى والإنجليزى...
    وصبروا على الظلم والإضطهاد اليومى طوال العقود الفائتة بوسائل يندى لها الجبين وتقشعرّ الأبدان...
    كل هذا من أجل أن يجدوا لأنفسهم مبرراً لإحتلال مصر !

    لقد تغلّبتم على الأفلام الهندى يا سادة !

    حسناً... دعونا نسلّم بصحّة كل هذا جدلاً...
    أيكون الحل هو أن نوالى الصليبيين والعلمانيين ؟!!
    نرفض إقامة الخلافة الإسلامية الزائفة... فيكون الحل أن نقيم حكماً علمانياً لا يخاف الله ولا يحكم بشرعه ويمنع مساجده أن يُذكَر فيها اسمه ويحب أن تشيع الفاحشة فى الأرض ؟!
    كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة ؟!
    يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون !!!

    وماذا عن إخوانكم الذين ما عهدتم بهم إلا خيراً ؟
    دعوكم من الإعلام واحكموا بأنفسكم على كل من خالطتموهم من المنتمين إلى جماعة الإخوان...
    يقول الإمام "بن سيرين" (إذا بلغك عن أخيك شىء فالتمس له عذراً... فإن لم تجد له عذراً فقل: لعل له عذراً لا أعرفه)
    فهل التمستم عذراً واحداً "للإخوان المسلمين" ؟
    ما يدريكم لعلّ الله هو من مكر بالصهاينة من خلال تنظيم "الإخوان" ؟!
    لعلّ الإخوان هم مجرد مقلدين للإشارات والرموز فاشتبه عليكم الأمر كما سبق تفصيله فى ظاهرة التعميم الخاطىء ؟!
    أيستحقّون حقاً هذه الإبادة الجماعية لمجرد اشتباههم لكم ؟!!
    وعلى يد من ؟
    الصليبيين والعلمانيين تجار الخمور والزنا والسلاح والحشيش والبانجو والفساد ؟
    ما لكم كيف تحكمون ؟

    هذا هو ما تفعله نظريات المؤامرة بعقيدة المسلم !
    هذا هو مآل كل من انشغل بـ(فقه المؤامرات) فانحرف به عن جادة الطريق !

    تخليص هذه المسألة...
    كما أن ليس كل من قلد إشارةً أو رمزاً هو بالضرورة من عبيد الشيطان...
    كذلك ليس كل من رفع راية الحرب ضد الماسونية هو بالضرورة رسولٌ من عند الله !
    أوراقكم مبعثرة وتحتاج إلى إعادة ترتيب !


    خامساً: المواجهة المباشرة للشيطان ليست من أهداف الإنسان فى الأرض

    الفقرتان الخامسة والسادسة مرتبطتان ببعضهما البعض...
    - هل خلق الله بنى "آدم" -عليه السلام- من أجل مجابهة الشيطان ؟
    - وإن كان ليس من المواجهة بدّ فما السبيل إليها ؟


    لم يرد عن نبيّنا محمد -سواء فى القرآن أو فى سنّته- ما يفيد تتبُّع آثار الشيطان ابتغاء دحره أو دراسة أساليبه للنيل منه مثلاً كأحد غايات الإنسان فى الأرض...
    وإنّما ورد عن الحكمة والغاية من خلق الإنسان ما يلى وحسبنا:
    قال تعالى: {وإذ قال ربك للملائكة: إنى جاعل فى الأرض خليفة... قالوا: أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك... قال: إنى أعلم ما لا تعلمون}
    إذاً... فغاية الإنسان فى الأرض أن يكون خليفة الله فيها...
    فكيف تؤتى خلافة الله فى الأرض ؟
    قال تعالى: {وما خلقت الجنّ والإنس إلا ليعبدون * ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون * إنّ الله هو الرزاق ذو القوة المتين}
    تتأتَّى الخلافة فى الأرض عن طريق العبادة...
    والعبادة هى كل ما يحبه الله ويرضاه من: الأعمال ، الأقوال الظاهرة والباطنة.
    لو أننا كتبنا ألف صفحة فى شرح هذه الكلمات القليلة ما وفيناها حقها !
    لكن... لنعد إلى موضوعنا...
    ماذا عن الشيطان ؟
    ألم يأمرنا الله بأن نحاربه ؟
    ألا يشمل جانب العمل من العبادة أن نجاهد الشيطان ؟

    بلى !
    لكن جهاد الشيطان لا يكون باقتفاء آثاره وتتبع مكره فى الأرض...
    قال تعالى: {يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالاً طيباً ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}
    وقال تعالى {ومن الأنعام حمولةً وفرشاً... كلوا مما رزقكم الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}
    وقال تعالى: {ياأيها الذين آمنوا ادخلوا فى السلم كافة ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}
    هكذا يكون جهاد الشيطان !
    ألم نقتنع بعد ؟
    لنرى ماذا يقول الله عن من يتتبّعون خطى الشيطان:
    قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان... ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر}
    وقال فى آية أخرى: {ولا تتَّبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدوٌّ مبين * إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون}

    لقد اجتمعت التفاسير على أن خطوات الشيطان هى كل ما يرشد إليه الشيطان من معاص وتعد على حدود الله بالمغالاة والتفريط وشق صفوف الأمة... إلخ
    وأرى شخصياً أن اقتفاء أثر الشيطان من مخططات ومناهج وتدابير وإجراءات... هو من قبيل هذا الإتباع المنهىّ عنه...
    ذلك لأن الله -وهو العليم بخلقه- قال عن الشيطان: {إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم... إنا جعلنا الشياطين أولياء للذين لا يؤمنون}
    ولأن كما جاء فى الخبر {إن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم}

    فالشيطان يعرفنا ولا نعرفه !
    فمن ذا يضمن لى أننى لو أفنيت عمرى باحثاً فى منهجه -أو (أجندته) كما يحلو للبعض أن يقولها- أن هذا سيكون منهجه فعليّاً وأنه ليس منهجاً كاذباً أراد به أن يضلّنى فحسب ؟
    نحن نتحدث عن مخلوق يعرفنا ولا نعرفه... يبصرنا ويعلم عيوبنا كبشر ولا نعلم عنه إلا النَّزْر...
    وليس على الأرض من هو أقدر منه على الخبث والكذب والخداع !
    كيف إذاً تثقون فى آثاره التى تكتشفونها يوماً بعد يوم ؟
    ما يدريكم أنها ليست مقصودة لحاجة فى نفس هذا اللعين ؟!!

    أمازال فى قلب أحدكم ريب ممّا تقدّم ؟
    إذاً إليكم القاصمة:
    هل تعلمون أن عبيد الشيطان كانوا متواجدين بنفس صورهم ومناهجهم الحالية معاصرين للنبى ؟
    ابحثوا إن شئتم عن ممالك الفرس والروم...
    بل وأكثر من ذلك...
    إن الشيطان تراءى للكفار وشاركهم حروبهم أمام جيش المسلمين !

    الآن تعرفون أن عبادة الشيطان، أو الماسونية، أو النورانية، أو الباذنجانية البنفسجية... (سمّوها كما تحبّون)... كانت منهجاً معاصراً للنبى ...
    فلو كان هناك ثمة خير فى عمل النظريات واقتفاء آثار وعلامات ورموز الشيطان ودراسة منهجه:
    لكان رسول الله هو أول من قام بذلك...
    ولكان الخلفاء الراشدين والصحابة التابعين هم أول من خلفه فى ذلك.
    فهل فعلوا ؟
    لا !
    إذاً ماذا فعل النبى ؟
    وماذا فعل الصحابة ؟
    وماذا يتعيّن على المسلم فعله اقتداءاً بهم ؟


    سادساً: السبيل الحقيقى والوحيد لدحر الشيطان.


    قال تعالى: {قل هذه سبيلى أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعنى... وسبحان الله... وما أنا من المشركين}
    هذا هو سبيل جهاد الشيطان !
    جهاد الشيطان يكون بترك وسوسته واجتنابه وكأنه ليس !
    جهاد الشيطان يكون بالدعوة إلى ما دعى إليه رسول الله والاقتداء بسنّته واقتفاء أثره...

    إن من يطلع ولو على شىء من نظرية المؤامرة -بجميع إصداراتها- يرى كمّاً عظيماً وهالة واسعة من التهويل والترويع تحيط بهؤلاء !
    فعبيد الشيطان قادرون مانعون محيطون بأسرار الكون ذوى بأس شديد...
    وكفى بهذا برهاناً على بطلان هذا الطريق !
    إذ فيه إعانة -جليّة واضحة لا يخطئها عاقل- على تأليه الشيطان وأولياؤه... وكذا تخويف العامّة من قدرتهم.
    وقد حكى لى الكثيرين عن شعورهم حقّاً بالخوف إثر مشاهدتهم للمواد المرئية التى تملأ الإنترنت عن نظريّات المؤامرة...
    لما فيها من مغالاة فى تصوّر قدرة الشيطان ونفوذ أولياؤه... مع تغليف ذلك بحبكة درامية ومؤثرات موسيقية شيطانية تساعد على خلق هذا الجو المؤامراتى المرعب !
    يا للبؤس !
    أما قرأتم قول الله تعالى:
    {إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه... فلا تخافوهم وخافونِ إن كنتم مؤمنين}
    ؟!!

    نحن فى حاجة ماسّة إلى التذكير بمدى حقارة هؤلاء !

    يا جميع التنظيمات والمجتمعات الشيطانية، الصليبية، الصهيونية، الماسونية،... إلخ
    يا كل عابد للشيطان... فى كل بقعة من بقاع الأرض... فى كل حقبة من الزمان...
    أتعرف ماهو الحجم الحقيقى لكبيركم وعظيمكم الذى تمجّدون ؟

    يا مسلم...
    يا من تؤمن بالله وملائكته وكتب ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره...
    أتعرف ماهو الوضع الحقيقى لكبير شياطين الإنس والجنّ إضافةً لكافة مجتمعاته التحتية وعملاؤه وأولياؤه وعبيده... مقارنةً بك أنت وحدك ؟

    اقرأ هذا القول الرادع من رب العالمين لمخلوق حقير أبلس من رحمته:
    {إن عبادى ليس لك عليهم سلطانٌ إلا من اتبعك من الغاوين... وإن جهنم لموعدهم أجمعين... لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزءٌ مقسوم}

    بل إن هذا الإبليس نفسه كان يعلم ذلك تمام العلم !
    لقد قال لله تعالى وهو فى أوج كفره:
    {لأزيننّ لهم فى الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين}

    هكذا انتهت القضية !
    "إبليس" نفسه... أبو الجنّ... رأس الشر والفساد فى الأرض...
    يخبركم شخصياً عن سبيل دحره !
    أن تنضمّوا إلى عباد الله المخلصين وتكونوا منهم...

    قد صدقكم وهو الكذوب...

    هل حقّاً يتمتّع الشيطان بهذه العظمة والمُلك والجبروت والسلطان المزعوم فى الأرض ؟
    هل تعلم أن سورة واحدة من القرآن تجعله يفرّ من أمامك كالجرذ ؟
    قال رسول الله : {لا تجعلوا بيوتكم مقابر، فإن الشيطان ينفر من البيت الذى تُقرَأ فيه سورة البقرة.}

    هل تعلم أن آية واحدة من سورة البقرة كفيلة بأن تجيرك منه هو وقبيله مجتمعين ؟
    هى آية الكرسى !
    قال رسول الله فى فضلها: {من قرأها دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت، و من قالها حين يصبح أُجير من الجنّ حتى يمسى، و من قالها حين يمسى أُجير منهم حتى يصبح}
    {من قرأها إذا أوى إلى فراشه فإنه لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح}


    هل تعلم يا من تقرأ هذه السطور الآن أن "إبليس" -أبو الشياطين وكبيرهم- لا يجرؤ أن يقربك وأنت جالس تقرأ كلام الله وكلام رسوله ؟
    هل تعلم أن كبيرهم هذا يخنس وينقبض وينحسر بمجرد ذكرك لله ؟
    قال رسول الله : {الشيطان جاثمٌ على قلب ابن آدم، فإذا ذكر الله خنس، وإذا غفل وسوس}
    والحمد لله الذى ردّ كيد هذا اللعين إلى الوسوسة !
    إذ تكفيك أذكار الصباح والمساء للعصمة من شياطين الجنّ والإنس بإذن الله...

    وإليكم مفاجأة أخيرة من العيار الثقيل:
    هذا المقطع الدعوىّ الذى قمت بنفسى بترجمته ورفعه على موقع اليوتيوب:

    يروى فيه الشيخ "نبيل العوضى" قصة مقابلته بثلاثة من الماسونيين العرب عبيد "إبليس" !
    ويظهر بوضوح من كلامه أنه لم يعرف ما هى الماسونية فى هذا الوقت ولا يعرف من هم عبيد الشيطان هؤلاء !
    الرجل لا يعرف أى شىء عن نظرية المؤامرة !
    ولكنه رغم ذلك... كتب الله على يديه الهداية لرأس هؤلاء !

    المسألة بسيطة ولا تحتاج لنظريات ولا بطيخ !


    ختام القول وخلاصته:
    لا تقل: الماسونيون فعلوا... والنورانيّون دبّروا... وكذا وكذا...
    بل قل: يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
    واعلم أن الإعتدال هو قوام هذا الدين الحنيف...
    لا بأس من معرفة الحقائق التاريخية للجماعات الشيطانية وما شابهها...
    ولكن من باب توسيع الإدراك وزيادة الوعى لدى المسلم كى يكون على بيّنة من أمر هؤلاء.
    دون تكلّف ومغالاة...
    ودون إفراط فى البحث والتنقيب، بينما البحث فى أمور الدين أولى وأحقّ وأجدر !
    أتمنى من الله أن أكون قد وُفِّقت لرفع شىء من اللبس الحاصل والمتنامى بيننا...
    فإن كان كذلك... فما توفيقى إلا بالله...
    وإن كان تقصير أو خطأ... فأرجو التماس العذر لأخيكم الفقير الجاهل...
    فهو منى ومن الشيطان...
    وليس من الماسونية.

    والحمد لله رب العالمين.
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مع المجاهدين
    المشاركات
    124
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أراك اتبعتَ الطريق الأوسط ، فلا أنتَ هوّلتََ وضخّّمتََ ، ولا أنتَ أجحفتَ وأنكرتَ .. فالمؤامرة حقيقة لكنها تبقى حقيرة ..
    شكراً لك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    خيراً قلت و الله يا أخي مارو . كفانا لإحقاق الحق و تبليغ الرسالة أن نتمسك بسنة النبي صلى الله عليه و سلم فيما أمر و اجتناب ما نهى عنه . نعلم أن أهل الباطل يسعون ليطفئوا نور الله و لكن الله متم نوره و لو كره الكافرون . فبدل أن نشغل أنفسنا بماسونيين و نورانيين و بطيخ و قرع الأولى لنا أن نبادر بالعمل . و الله المستعان على كل حال .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عــابر سبيــل مشاهدة المشاركة
    أراك اتبعتَ الطريق الأوسط ، فلا أنتَ هوّلتََ وضخّّمتََ ، ولا أنتَ أجحفتَ وأنكرتَ .. فالمؤامرة حقيقة لكنها تبقى حقيرة ..
    شكراً لك
    كذلك أهل السنة وسط بين الفرق لا يغلون و لا يقصرون

  5. #5

    افتراضي

    المؤامرة حقيقة
    يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ "
    هل تعلم ان مواقع الالحاد فى النت وراءها يهود ؟
    هل تعلم ان كل ما يجرى من فوضى و دعم لليهود وراءه مخطط الكنيسة التدبيرية فى امريكا ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    نحتاج أن نعرف المدلول الكامن وراء الألف واللام في قولك أخي القلم الحر: (المؤامرة)

    فلعلّك تقصد صورةً معيّنة لها إطارها...ونحن نتحدث عن صورةٍ مختلفةٍ لها إطارُها المختلف

    كلمةٌ جميلة سمعتها من أحد الدعاة: اليهود لا يصنعون كل المؤامرات....لكنهم يجيدون ركوب موجتها واإدارة الأمور لصالحهم
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  7. #7

    افتراضي

    باعتقادي أنه من الخطأ تهويل المؤامرات لدرجة اعتبار المتآمرين هم من يسيرون العالم كما يريدون واعطائهم صفة "المدبر الرئيسي" للعالم وذلك بسبب بضعة رموز متناثرة هنا وهناك
    ومن الخطأ أيضا أن نتغاضى عن المؤامرات ونحتقرها أو نعتبر أنه لا وجود لها وأن كل الخلق يريدون السلامة والخير

    وأختلف مع أخي الكريم بخصوص إبليس فهو العدو الرئيسي وله جنوده من الجن والإنس ممن يبتغون رضاه من خلال نشر الشر والدمار ، ولكن يبقى كيده ضعيفا كما ذكر بالقرآن الكريم

    وأتفق معك أن هناك نوايا خبيثة في نشر ثقافة المؤامرة ، ربما كما قلت لنشر جنون الشك ... أو لاعتقاد أن إبليس قوة أخرى مدبرة بالكون ، وبهذا يعتنق الناس عقيدة الإلهين دون أن يشعروا

    والله أعلم

  8. #8

    افتراضي

    اخى الحبيب مجرد انسان
    كنت اكتب فى منتدى لا دينى و عندما اقتربت من مسالة اليمين المسيحى فى امريكا تم طردى فورا !
    هناك مؤامرة واضحة و هى مؤامرة الكنيسة التدبيرية فى امريكا التى تخطط لهدم الاقصى تمهيدا لنزول المسيح
    لكن هناك مؤامرة اخطر تحدث عنها العلامة رفاعى سرور فى كتابه عندما ترعى الذئاب الغنم و فيه ان الحكومات الجاهلية كلها تعمل بوحى من الشيطان الساكن فى عرشه فى مثلث برمودا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    ينبغي أن يعلم الناس أن الذي يسير الكون هو الله تعالى وليس الشيطان، ولا يقع شيء لأحد إلا بإذن الله تعالى ومشيئته، ولا دخل للشيطان في القضاء والقدر وتقريره على العبد، إنما كل ذلك في يد الله تعالى ...

    فالمؤامرة موجودة والتكالب على أهل الحق ظاهر واقع، لكن أن يفوق ذلك ويصل إلى مسائل العقيدة فلا، فكل ذلك مما يريده أتباع الشيطان حتى يعتقد الناس أن للشيطان قوى خارقة تنافس الله تعالى !!!

    والأمريكيون هم أول من يروج لنظرية المؤامرة بتوسّع، حتى أنه لا يموت أحد من المشاهير عندهم إلا ويقولون أنه كان من فعل الماسونيين !!! ولا تقع واقعة في هذا العالم أو ظاهرة إلا ويردونها إلى الماسونيين !! فكل ذلك من الضلالة ..

    وجزاك الله خيرا .
    التعديل الأخير تم 05-23-2014 الساعة 10:11 PM

  10. #10

    افتراضي

    .

    عزيزي مارو..

    المشرف يغلق المواضيع حتى بدون سبب، فما بالك إذا كان الموضوع سياسيا كموضوعك هذا...؟
    المشرف لا يرحب بالمواضيع ذات الطابع السياسي لأنه يعتقد بأنها تثير الحساسية والتفرقة، وعليه،
    فإنه سيقوم بإغلاق موضوعك هذا..


    .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هل هذه نكتة يا سلطان ؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,799
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عبد البر الصغير مشاهدة المشاركة
    ينبغي أن يعلم الناس أن الذي يسير الكون هو الله تعالى وليس الشيطان، ولا يقع شيء لأحد إلا بإذن الله تعالى ومشيئته، ولا دخل للشيطان في القضاء والقدر وتقريره على العبد، إنما كل ذلك في يد الله تعالى ...

    فالمؤامرة موجودة والتكالب على أهل الحق ظاهر واقع، لكن أن يفوق ذلك ويصل إلى مسائل العقيدة فلا، فكل ذلك مما يريده أتباع الشيطان حتى يعتقد الناس أن للشيطان قوى خارقة تنافس الله تعالى !!!

    والأمريكيون هم أول من يروج لنظرية المؤامرة بتوسّع، حتى أنه لا يموت أحد من المشاهير عندهم إلا ويقولون أنه كان من فعل الماسونيين !!! ولا تقع واقعة في هذا العالم أو ظاهرة إلا ويردونها إلى الماسونيين !! فكل ذلك من الضلالة ..

    وجزاك الله خيرا .
    وجزاك خيراً يا أستاذنا الحبيب على فوائدك التى لا تنقطع...
    لا تطل علينا الغياب مرة أخرى بالله عليك.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـلطان مشاهدة المشاركة
    .

    عزيزي مارو..

    المشرف يغلق المواضيع حتى بدون سبب، فما بالك إذا كان الموضوع سياسيا كموضوعك هذا...؟
    المشرف لا يرحب بالمواضيع ذات الطابع السياسي لأنه يعتقد بأنها تثير الحساسية والتفرقة، وعليه،
    فإنه سيقوم بإغلاق موضوعك هذا..


    .
    مرحباً "عزيزى سلطان" بعودتك من الإيقاف... وأرجو أن تكون قد توقّفت عن إطلاق فتاويك المثيرة للجدل.
    أما إن كنت قلقاً بشأن إغلاق الموضوع، فلا داعى للقلق...
    ليس فى الموضوع ما يدعو لإثارة الفرقة ممّا يوجب إغلاقه... وأنا بالطبع أعلم أنك لا تنوى تحويله لإثارة الفرقة بمداخلتك هذه، فهذا شأن آخر !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القلم الحر مشاهدة المشاركة
    مؤامرة اخطر تحدث عنها العلامة رفاعى سرور فى كتابه عندما ترعى الذئاب الغنم و فيه ان الحكومات الجاهلية كلها تعمل بوحى من الشيطان الساكن فى عرشه فى مثلث برمودا
    هنا نرى جميعاً مثالاً لهذه العادة السيئة التى يمارسها كل من يحترف (فقه المؤامرات) !
    وهى عادة إطلاق الأحكام هكذا بكل جرأة دون تثبّت ولا مراعاة لحرمة عالم الغيب !
    فجأة هكذا صار معلوماً عندنا بالضرورة أن "إبليس" -لعنه الله- (ساكن تحت مثلث برمودا) !
    ما رأيكم فى هذه ؟
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  13. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Maro مشاهدة المشاركة
    [COLOR="#000080"]
    .

    مرحباً "عزيزى سلطان" بعودتك من الإيقاف... وأرجو أن تكون قد توقّفت
    عن إطلاق فتاويك المثيرة للجدل.

    أما إن كنت قلقاً بشأن إغلاق الموضوع، فلا داعى لللقلق، ليس فى الموضوع ما يدعو لإثارة الفرقة ممّا يوجب
    إغلاقه، وأنا بالطبع أعلم أنك لا تنوى تحويله لإثارة الفرقة بمداخلتك هذه، فهذا شأن آخر !

    .
    .

    ليس لدينا فتاوى مثيرة للجدل، فما قلناه جئنا به من الكتاب والسنة، ولكن مشرف المنتدى أرادنا أن نكتب طبقا لتعاليم
    عقيدته الدينية، وهذا هو سبب قراره بوقف عضويتنا..

    أما مسألة أن المشرف سيغلق موضوعك، فنحن جادين في هذا القول، فموضوعك سياسي يستدعي إثارة موضوع طواقم
    أنظمة الحكم في العالم العربي ودورها في المؤامرة اليهودية على الإسلام والمسلمين، وهذا من أشد المحرمات طبقا لتعاليم
    العقيدة الدينية للمشرف، ولذلك فإنه سيغلق موضوعك.

    واسمح لنا أننا تكلمنا معك بهذه الصراحة.



    .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,799
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـلطان مشاهدة المشاركة
    .
    ليس لدينا فتاوى مثيرة للجدل، فما قلناه جئنا به من الكتاب والسنة، ولكن مشرف المنتدى أرادنا أن نكتب طبقا لتعاليم
    عقيدته الدينية، وهذا هو سبب قراره بوقف عضويتنا..
    .
    كلا، لم تكن فتاوى حضرتك من القرآن ولا من السنة...
    وعقيدة السيد المشرف، هى نفس عقيدة كل عضو مسلم فى المنتدى...
    عقيدة أهل السنة والجماعة، الفرقة الناجية بإذن الله.
    أما من أراد الإنحلال عنّا... فنسأل الله له السلامة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سـلطان مشاهدة المشاركة
    .
    أما مسألة أن المشرف سيغلق موضوعك، فنحن جادين في هذا القول، فموضوعك سياسي يستدعي إثارة موضوع طواقم
    أنظمة الحكم في العالم العربي ودورها في المؤامرة اليهودية على الإسلام والمسلمين، وهذا من أشد المحرمات طبقا لتعاليم
    العقيدة الدينية للمشرف، ولذلك فإنه سيغلق موضوعك.
    .
    أقدِّر لك مدى قلقك وحرصك على ألا يُغلَق الموضوع...
    ولكنى أخبرتك أن تطمئنّ.

    (ملاحظة: أية مداخلة أخرى من شأنها تحريف الموضوع عن مساره، سيتم إرسال تقرير عنها لإدارة المنتدى من أجل حذفها)
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  15. #15

    افتراضي

    بإمكان المشرف أيضا وقف الأعضاء المتعالمين فترة استجمام بدلا من غلق المواضيع ## متابعة إشرافية
    التعديل الأخير تم 05-25-2014 الساعة 12:26 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء