صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 19

الموضوع: سؤال لو تفضلتم الاجابه عليه

  1. #1

    افتراضي سؤال لو تفضلتم الاجابه عليه

    كيف يمكن لفكره مجرد ان تصبح واقع مادي محسوس له حيزه في مجال الماديات
    كيف يمكن ل(كن فيكون ) ان تصبح شيئا ماديا علما انها ليست ماديه
    السؤال ماخوذ من افكار الغنوصيه وفلسفتها
    انتظر الاجابة عليه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    بلاد الله
    المشاركات
    52
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بالمنظور البشري أيضا لاتوجد ماده تخلق مادة أخرى ولا كلمة تخلق كلمة أخرى فإختلاف النوع ليس بمحل للرد ..
    والسؤال برمته مطروح على خلفية خبرة انسانية محضه في نظرتها للمادة والكلمة والتي تتخذ أصلا معاني مختلفة في حقيقتها . والأهم من ذلك كله ليست الكلمة من يوجد المخلوق المادي بل هي كناية عن ارادة الخالق عز وجل وأمره.

  3. #3

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كميل مشاهدة المشاركة
    كيف يمكن لفكره مجرد ان تصبح واقع مادي محسوس له حيزه في مجال الماديات
    كيف يمكن ل(كن فيكون ) ان تصبح شيئا ماديا علما انها ليست ماديه
    السؤال ماخوذ من افكار الغنوصيه وفلسفتها
    انتظر الاجابة عليه
    أهلا بالمهندس كميل
    أكبر ما تتجلى فيه كلمة( كن فيكون) هو في انبثاق الكون العظيم
    فكما تعلم وأنت أفضل من يعلم - في هذا الجانب - كم كانت نقطة التفرد شاذة عن كل قوانين الفيزياء وفي لحظة غاية في القصر الزمني توسعت هذه النقطة بسرعة تفوق سرعة الضوء بمليارات المرات لتصبح في جزء من الثانية أكبر من المجرة
    يتجلى في هذا السيناريو وبكل وضوح كلمة كن فيكون حتى إنك لتشعر بل وتجزم أن هناك قوة قلبت الموازين فحدث هذا الانفجار على نحو غير متوقع ولو تلاحظ أن كلمة "كن" فعل أمر لشيء موجود بالفعل لكنه مجهول بالنسبة لنا وفعل الأمر هذا ليس لعدم محض بل لشيء موجود بالفعل وهو في مثالنا نقطة السينقولاريتي
    وأهلا بك وبطلتك البهية

  4. #4

    افتراضي

    الله تعالى يخلق بالأسباب .. وبلا أسباب ..
    ويخلق من العدم .. ويخلق من وجود سابق (كما خلق الإنسان من طين سابق في الوجود عليه) ..
    وهذه هي طلاقة قدرة الخالق سبحانه ...

    والعدم لا وجود له (أي ليس حيزا اسمه العدم) : وإنما مفهوم عقلي للاشيء أو لعدم وجود شيء ...
    وقد ضل أقوام في محاولتهم لتشييء العدم أو جعل الأشياء فيه : ثم الله يُخرجها منه إلى حيز الوجود !!!..
    أرجو أن يفيدك الموضوع التالي :
    نظرات في الخلق من عدم وأزلية الخالق :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E1%CE%C7%E1%DE

  5. #5

    افتراضي

    يخص العضو القدير كميل
    قال تعالى " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير " قرآن كريم
    ان مجال نظر العقل البشري هو أدلة ثبوت الاسلام وصدق الرسالات
    أما تجسيد الغيب والاحاطة بمعرفته فليس محل نظر للعقل البشري
    لأن خالق العقل أعطاه مقدارا محددا من العلم بما يصلح له شأنه ويثبت له صدق المرسلين.
    والدليل قوله تعالى " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم الا قليلا" قرآن كريم
    ومنهج السلف الصالح رضوان الله عليهم واضح في هذا الصدد " الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة "

    لو عدنا أربعة عشرة قرون الى الخلف وقلت للناس أفتح هذه النافذة أو هذا الباب من مكاني بضغط زر...لما استوعبوا كلامك و رأوا ذلك مستحيلا.
    ما العلاقة بين ضغط زر واغلاق باب على مسافة خمسمئة متر.
    أو قلت لهم سأكلم أمامكم رجلا في الصين وتسمعون كلامه معي بالضغط على زر ...لما استوعبوا كلامك ورأو ذلك مستحيلا.
    ما العلاقة بين ضغط زر والحديث مع رجل في قارة أخرى
    لا حظ فقط تغير مقدار المستحيل والممكن بين البشر فقط بزيادة العلم
    فنحن لا نعرف ماهية كلمة الله ولا ندرك علم الله.
    قال تعالى " ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء." قرآن كريم
    هذا السؤال من الغنوصية يبرهن على العقل الوثني الذي لا يستوعب أن الخالق يختلف عن المخلوق.
    هل من الصعب على العقل البشري أن يفهم أن لله كلاما ليس ككلام البشر وسمعا ليس كسمع البشر وبصر ليس كبصر البشر.

  6. #6

    افتراضي

    فتوى شيخ الاسلام ابن تيمية حول صفات الله سبحانه وتعالى وأفعاله
    وَهَذَا كَمَا أَنَّ حِسَابَهُ لِعِبَادِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُحَاسِبُهُمْ كُلَّهُمْ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ وَكُلٌّ مِنْهُمْ يَخْلُو بِهِ كَمَا يَخْلُو الرَّجُلُ بِالْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَيُقَرِّرُهُ بِذُنُوبِهِ وَذَلِكَ الْمُحَاسَبُ لَا يَرَى أَنَّهُ يُحَاسِبُ غَيْرَهُ . كَذَلِكَ { قَالَ أَبُو رَزِينٍ : لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ إلَّا سَيَخْلُو بِهِ رَبُّهُ كَمَا يَخْلُو أَحَدُكُمْ بِالْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ ؟ وَنَحْنُ جَمِيعٌ وَهُوَ وَاحِدٌ فَقَالَ : سَأُنَبِّئُك بِمِثْلِ ذَلِكَ فِي آلَاءِ اللَّهِ : هَذَا الْقَمَرُ كُلُّكُمْ يَرَاهُ مُخْلِيًا بِهِ ؛ فَاَللَّهُ أَكْبَرُ } . وَقَالَ رَجُلٌ لِابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ كَيْفَ يُحَاسِبُ اللَّهُ الْعِبَادَ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ ؟ قَالَ : كَمَا يَرْزُقُهُمْ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ . وَكَذَلِكَ مَا ثَبَتَ فِي " صَحِيحِ مُسْلِمٍ " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : { يَقُولُ اللَّهُ : قَسَمْت الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ : فَنِصْفُهَا لِي وَنِصْفُهَا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } قَالَ اللَّهُ : حَمِدَنِي عَبْدِي فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } قَالَ اللَّهُ : أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } قَالَ اللَّهُ : مَجَّدَنِي عَبْدِي فَإِذَا قَالَ الْعَبْدُ : { إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } قَالَ : هَذِهِ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ فَإِذَا قَالَ : { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ } قَالَ : هَؤُلَاءِ لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ } . فَهَذَا يَقُولُهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى : لِكُلِّ مُصَلٍّ قَرَأَ الْفَاتِحَةَ فَلَوْ صَلَّى الرَّجُلُ مَا صَلَّى مِنْ الرَّكَعَاتِ قِيلَ لَهُ ذَلِكَ وَفِي تِلْكَ السَّاعَةِ يُصَلِّي مَنْ يَقْرَأُ الْفَاتِحَةَ مَنْ لَا يُحْصِي عَدَدَهُ إلَّا اللَّهُ وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ يَقُولُ اللَّهُ لَهُ كَمَا يَقُولُ لِهَذَا كَمَا يُحَاسِبُهُمْ كَذَلِكَ فَيَقُولُ لِكُلِّ وَاحِدٍ مَا يَقُولُ لَهُ مِنْ الْقَوْلِ فِي سَاعَةٍ وَاحِدَةٍ وَكَذَلِكَ سَمْعُهُ لِكَلَامِهِمْ يَسْمَعُ كَلَامَهُمْ كُلَّهُ مَعَ اخْتِلَافِ لُغَاتِهِمْ وَتَفَنُّنِ حَاجَاتِهِمْ ؛ يَسْمَعُ دُعَاءَهُمْ سَمْعَ إجَابَةٍ وَيَسْمَعُ كُلَّ مَا يَقُولُونَهُ سَمْعَ عِلْمٍ وَإِحَاطَةٍ لَا يَشْغَلُهُ سَمْعٌ عَنْ سَمْعٍ وَلَا تُغَلِّطُهُ الْمَسَائِلُ وَلَا يَتَبَرَّمُ بِإِلْحَاحِ الْمُلِحِّينَ فَإِنَّهُ سُبْحَانَهُ هُوَ الَّذِي خَلَقَ هَذَا كُلَّهُ وَهُوَ الَّذِي يَرْزُقُ هَذَا كُلَّهُ وَهُوَ الَّذِي يُوَصِّلُ الْغِذَاءَ إلَى كُلِّ جُزْءٍ مِنْ الْبَدَنِ عَلَى مِقْدَارِهِ وَصِفَتِهِ الْمُنَاسِبَةِ لَهُ وَكَذَلِكَ مِنْ الزَّرْعِ . وَكُرْسِيُّهُ قَدْ وَسِعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا فَإِذَا كَانَ لَا يَئُودُهُ خَلْقُهُ وَرِزْقُهُ عَلَى هَذِهِ التَّفَاصِيلِ فَكَيْفَ يَئُودُهُ الْعِلْمُ بِذَلِكَ أَوْ سَمْعُ كَلَامِهِمْ أَوْ رُؤْيَةُ أَفْعَالِهِمْ أَوْ إجَابَةُ دُعَائِهِمْ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُ الظَّالِمُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا { وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ } وَهَذِهِ الْآيَةُ مِمَّا تُبَيِّنُ خَطَأَ هَؤُلَاءِ ))

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    Pourtant ça avait bien existé
    بالرغم من كل شيء هذا بالفعل ما حدث .. و إلا فلن يبقى هناك احتمال آخر دون الايمان بالأزلية المستحيلة للمادة.

    و هذا الرابط يحتوي على الأدلية العلمية و الشهادات التي تدحض القول بأزلية المادة أو الطاقة

    و مسألة أخرى هي أن كل الموجودات الحالية و إن افترضنا أنها لم تُخلق من العدم المحض فهي مخلوقة من مادة غير مادة الكون الأصلية التي كان لها حيز لا يذكر مقارنة مع المادة الحالية .. و هذا التحول في حد ذاته يعتبر خلقا من عدم : خلق مادة ذات حيز كبير و خصائص مختلفة من مادة أخرى مختلفة كليا في الحيز و الخصائص أي كما و كيفا.


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لو علمنا الكيف لأصبحنا آلهة تمشى على الأرض ..




    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال تعالى: (وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ) [البقرة: 255]



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الدرداء مشاهدة المشاركة
    بالمنظور البشري أيضا لاتوجد ماده تخلق مادة أخرى ولا كلمة تخلق كلمة أخرى فإختلاف النوع ليس بمحل للرد ..
    والسؤال برمته مطروح على خلفية خبرة انسانية محضه في نظرتها للمادة والكلمة والتي تتخذ أصلا معاني مختلفة في حقيقتها . والأهم من ذلك كله ليست الكلمة من يوجد المخلوق المادي بل هي كناية عن ارادة الخالق عز وجل وأمره.
    معلش سارد فقط على مافهمته من كلامك ---حسب ما اعرف فان الماده تخلق المجرد يعني الماده هي من تعطي معنا للمجرد عن طريق اليه تسمى التفكير او التخيل ولكن ليس العكس

  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن حيان مشاهدة المشاركة
    أهلا بالمهندس كميل
    أكبر ما تتجلى فيه كلمة( كن فيكون) هو في انبثاق الكون العظيم
    فكما تعلم وأنت أفضل من يعلم - في هذا الجانب - كم كانت نقطة التفرد شاذة عن كل قوانين الفيزياء وفي لحظة غاية في القصر الزمني توسعت هذه النقطة بسرعة تفوق سرعة الضوء بمليارات المرات لتصبح في جزء من الثانية أكبر من المجرة
    يتجلى في هذا السيناريو وبكل وضوح كلمة كن فيكون حتى إنك لتشعر بل وتجزم أن هناك قوة قلبت الموازين فحدث هذا الانفجار على نحو غير متوقع ولو تلاحظ أن كلمة "كن" فعل أمر لشيء موجود بالفعل لكنه مجهول بالنسبة لنا وفعل الأمر هذا ليس لعدم محض بل لشيء موجود بالفعل وهو في مثالنا نقطة السينقولاريتي
    وأهلا بك وبطلتك البهية
    ولكن عليك ان تثبت بان الكلمه خلقت التفرديه اولا لايمكننا ان نقفز في تسلسل الحجج المنطقيه باثبات مسلمه بوجود مسلمه ان لم تكن المسلمه الاولى تم اثباتها فوجود الكون مسلم به ولايوجد عاقل ينافيه ولكن المسلمه الثانيه بان الكلمه خلقت الكون هي من تحتاج الى اثبات هنا

  12. #12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    الله تعالى يخلق بالأسباب .. وبلا أسباب ..
    ويخلق من العدم .. ويخلق من وجود سابق (كما خلق الإنسان من طين سابق في الوجود عليه) ..
    وهذه هي طلاقة قدرة الخالق سبحانه ...

    والعدم لا وجود له (أي ليس حيزا اسمه العدم) : وإنما مفهوم عقلي للاشيء أو لعدم وجود شيء ...
    وقد ضل أقوام في محاولتهم لتشييء العدم أو جعل الأشياء فيه : ثم الله يُخرجها منه إلى حيز الوجود !!!..
    أرجو أن يفيدك الموضوع التالي :
    نظرات في الخلق من عدم وأزلية الخالق :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E1%CE%C7%E1%DE
    اهلا بك
    بخصوص اكلام عن السببيه فاتصور انها اساس من اسس الايمان فالقول بان الله يخلق بلا سبب يقصد به السبب الظرفي اي غيابه --اما السبب الجوهر فيبقى الله --سؤالي لم يكن عن الاسباب بشكل عام بل عن الكيفيه
    ساقراء الموضوع قبل الرد

  13. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور قواسمية مشاهدة المشاركة
    يخص العضو القدير كميل
    قال تعالى " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير " قرآن كريم
    ان مجال نظر العقل البشري هو أدلة ثبوت الاسلام وصدق الرسالات
    أما تجسيد الغيب والاحاطة بمعرفته فليس محل نظر للعقل البشري
    لأن خالق العقل أعطاه مقدارا محددا من العلم بما يصلح له شأنه ويثبت له صدق المرسلين.
    والدليل قوله تعالى " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم الا قليلا" قرآن كريم
    ومنهج السلف الصالح رضوان الله عليهم واضح في هذا الصدد " الاستواء معلوم والكيف مجهول والسؤال عنه بدعة "

    لو عدنا أربعة عشرة قرون الى الخلف وقلت للناس أفتح هذه النافذة أو هذا الباب من مكاني بضغط زر...لما استوعبوا كلامك و رأوا ذلك مستحيلا.
    ما العلاقة بين ضغط زر واغلاق باب على مسافة خمسمئة متر.
    أو قلت لهم سأكلم أمامكم رجلا في الصين وتسمعون كلامه معي بالضغط على زر ...لما استوعبوا كلامك ورأو ذلك مستحيلا.
    ما العلاقة بين ضغط زر والحديث مع رجل في قارة أخرى
    لا حظ فقط تغير مقدار المستحيل والممكن بين البشر فقط بزيادة العلم
    فنحن لا نعرف ماهية كلمة الله ولا ندرك علم الله.
    قال تعالى " ولا يحيطون بشيء من علمه الا بما شاء." قرآن كريم
    هذا السؤال من الغنوصية يبرهن على العقل الوثني الذي لا يستوعب أن الخالق يختلف عن المخلوق.
    هل من الصعب على العقل البشري أن يفهم أن لله كلاما ليس ككلام البشر وسمعا ليس كسمع البشر وبصر ليس كبصر البشر.
    اكاد اوافقك في كثير من ما ذهبت اليه ولكن هذا السؤال مازال العقبه الاول امام الفلسفة الدينيه فالغنوصيه حاولت حل هذه المشكله بغض النظر عن كونها وثنيه ام لا فخلقت لنا الهين لتتخلص من هذه المحنه الاول هو الله وهو عباره عن روح محض والثاني هو الشيطان وهو عباره عن مادي محض ولكن يستمد وجوده من الروح ولكون الروح غير قادره على ادارة الكون فعلق الله ادارة الكون وخلقه للشيطان ولكن الله لم يكن خالق الكون بل الشيطان لكونه ماديا ولكن الله ارسل يسوع ليحكم هو الكون لانه من ماده باره غير الشيطان الذي هو من ماده سيئه وعند نصر الله على الشيطان فان الملكوت سيكون محكوما بيسوع المادي والله الروحاني وهذا هو الملكوت الموعود للمؤمنين ---كثير من الباحثين ذهبوا الى كون المسيحيه بحد ذاتها هي عقيدة غنوصيه في الاساس جائت لتحل هذا الاشكال الفلسفي ولكني لم افهم كيف حل الاسلام هذا الاشكال بدورة
    اما بخصوص ماذكته عن التطور التقني فلا علاقه له بمساله شديدة التعقيد كهذه نحن نتكلم عن مجرد ليس له كيان مادي فيتحول الى شيء له كيان مادي كان اقول قطه فتصبح القطه امامي مباشرة بمجرد لفظها اي تتحول الكلمه الى شيء مادي محسوس وهذا مهما بلغ العلم من تقدم لن يستطع فعله

  14. #14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسلمت لله 5 مشاهدة المشاركة
    لو علمنا الكيف لأصبحنا آلهة تمشى على الأرض ..

    لا يشترط معرفة الية عمل الشيء تعني باني سوف اصبح الها بل يتطلب الامر القدرة على فعله ايضا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    بلاد الله
    المشاركات
    52
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    العجيب في الأمر يا أخ كميل أنك تطلب المساعده في سؤال هلامي ولم ترضيك أي إجابة من إجابات الإخوة
    وترد على كل إجابة بطريقة الأستاذ المتأكد من الإجابة الصحيحة اليست هذه النرجسية بعينها؟.
    والأعجب هو ردك على إجابة الأخ أسلمت لله التي كانت وبصدق غاية في الإيجاز والكمال والعبقرية بحسب المفهوم الذي اقتبسه من سؤالك
    حيث نراك تذكر به إمكانية فهم طريقة الخلق أو الإيجاد من عدم ولو في حالة عدم القدرة على ذلك ..هكذا وبكل بساطه !!!.
    عموما كانت إجابتي الأولى والتي لم تفهم وأعذرك في ذلك ياصديق المنتدى المحترم تذهب الى تفكيك المعضلة التي تطرحها ومن ثم تفنيد جذور الاشكال في رؤيتك
    على ظن مني أن مشكلتك مع اختلاط مفهومك لكلمة (كن) والمفهوم المجرد بشكل عام
    وليس مفهومك أنت للمجرد والذي أصلا ليس له علاقة (بكن) التي تعبر عن الارادة الالاهية ..
    فنحن هنا نتحدث هنا ارادة الله عز وجل وليس مع فكر الانسان وخيالات محضه...
    أما جوابي يا أخ كميل للمرة الثانيه هو أن سؤالك أخي وبصراحة كل حديثك ينطلق من مستوى منخفض جدا من الوعي الميتافيزيقي ولنقل إنه مستوى حس مادي بدائي جدا والغريب أنك تشترك بذلك مع منطق الملحدين تماما وكأنك تتحدث بلسانهم أو لنقل أنك اخترت الحديث بلسانهم على طريقة مذيعي البرامج الحوارية...
    فها أنت تقول بين ثنايا ردودك بأن المادة هي سر عمليات التفكير والتعقل تماما أليس هذا بربك منطق الحادي صرف ؟؟؟.
    هل تريد أن تمرر هذا الرأي الإلحادي بكل هذه السهولة أيضا أم أنك مقتنع بهذا فعلا ؟.
    من الذي يقول بأن التفكير هو فعل مادي يارجل لكي تقول ان المادة تخلق المجرد أو يُخلق بها الفكر؟؟؟.
    ومن الذي يقول بأن ارادة الله وكلمة (كن) مفاهيم تجريدية مثل التفكير ؟
    ومن الذي يقول بأن المادة يمكن فهمها بالحس المادي الالحادي ؟ ألم تعلم سابقا أن المادة ذاتها ناشئة عن ارادة الله عز وجل؟.
    فعلى أي نحو تدرك المادة والعالم المحسوس لتفصلة عن ارادته سبحانه ؟؟ وعلى أي وجه تصف أن ارادته تعالى بأنها مثل التفكير المجرد ؟..

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال لو تفضلتم الاجابه عليه
    بواسطة كميل في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 05-12-2014, 09:57 AM
  2. طلب حذف عضوية اّدم لو تفضلتم
    بواسطة متبع محمد في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-23-2012, 11:32 AM
  3. سؤال: لدي سؤال فقهي اتمنى ان أجد الاجابه بالتفصيل والدليل
    بواسطة محمدعبدالكريم في المنتدى قسم السنة وعلومها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-21-2009, 03:55 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء