النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كوة العلم الطبيعي التجريبي الضيقة؛ مقال هام للغاية!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي كوة العلم الطبيعي التجريبي الضيقة؛ مقال هام للغاية!

    كوة العلم التجريبي!
    -هذا المقال الهام والرائع من وحي كتاب ثلاث رسائل في الإلحاد والعلم والإيمان، لدكتورنا الحبيب عبد الله بن سعيد الشهري -جزاه الله عنّي وعن المسلمين خير الجزاء-، مركز نماء للبحوث والدراسات، الطبعة الأولى2014 بكثير من التصرف-


    كوة العلم الطبيعي التجريبي الضيقة
    العلم الطبيعي نحت لنفسه كوة ضيقة بإصراره على:
    1- تفرد الخبرة العلمية عن غيرها.
    2- ادعاء انفصال الخبرة العلمية عن التجربة الذاتية.
    3- الحديث عن عالم الحياة في مقابل عالم العلم.
    4- عالم العلم حاضن العقل الوضعي ومتنكر لأي شيء آخر.
    5- عالم العلم بطبيعته يستبعد معانٍ لا تقل أهمية عن خبرات العلم الطبيعي- إن لم يكن أهم-، مثل الغاية والقصد والتي لا يمكن فصلها عن عالم الحياة باعتبارها لُب عملية الفهم.
    المصدر: إدموند هوسرل؛ أزمة العلوم الأوربية والفنومينولوجيا الترانسندتالية؛ ترجمة: د. إسماعيل مصدق، ص34

    ولذا قرر هوسرل ضرورة وضع أُسس منهج ظاهراتي لتبدو الأشياء كما تبدو عليه في سياقها الزمكاني بالنسبة لخبرة الملاحِظ، فلابد في رأيه من الاعتراف الحصري بالبُعد التوصيفي descriptive الموضوعي والبعد الذاتي الحياتي .
    هذا المنهج الظاهراتي الأقرب للإنسان ولتحليل ظاهرة وجوده يقبل قول النبي صلى الله عليه وسلم لجبل أُحد أنه جبل يُحبنا ونُحبه، في مقابل البعد التوصيفي للجبل الذي لا يزيد عن استيعابه كذرات متلاحمة في خضم ذرات أخرى تنفصل عنه بنيويًا، فحب الجبل هو خبرة في عين الملاحظ لا يتيحها التحليل العلمي.
    ولا عيب في هذا المنهج لعدم الدليل على عيبه، بل العيب في التحليل الجاف، فالصلاة حركات مادية وانحناء أوتار وذبذبات أحبال صوتية، لكنها في الخبرة الذاتية الإنسانية الأقرب للصواب: قُرة عين أو مجرد واجب ينبغي الوفاء به أو عادة أو رياء، وفي كل هذه الخبرات الذاتية هي تحليل إنساني أقرب للعقل، في حين يظل التحليل العلمي الجاف أبعد ما يكون عن الواقع والحقيقة في أصلها، وهنا تكمن المفارقة بين الإنسان وبين العالم المادي.

    إن الإستبداد المعرفي للعلم الطبيعي ولغلاة الموضوعية وضحايا التصور المغلوط للعقل، يسعى لإقناعنا بأن النطاق المعرفي للوجود المنطقي العلمي التجريبي هو أساس كل ما نحتاجه من حق، وأن كل معرفة تزعم الاتصال بغير ذلك النطاق أو تتخطاه مهما دعت الحاجة إليها وأقبل الوعي عليها، هي أساس كل وهم، ويجب أن نقتلها في مهدها أو أن ندير ظهورنا لها إن لم نقدر على قتلها.

    فعندما نحت العلم كوته الضيقة الخاصة به اعترف بالعجز عن معالجة الأسئلة الناشئة عن صلة الوعي بمطلق الوجود- أسئلة النشأة والغاية والمعنى والقيمة والأخلاق وكل أسئلة لماذا-،ولم يكتفِ العلم بعجزه بل إن كهنته وصموا تلك الأسئلة بالفارغة والتي لا معنى لها، بل تم وصمها بالغير مشروعة، وهذه بعينها مغالطة الإستدلال بعدم العلم على العلم بالعدم، فإن حقيقة قولهم يمكن تصويرها هكذا: لما عجزنا عن معرفة الجواب جاز لنا أن نصف السؤال بغير المشروع والفارغ. لكن مع أدنى تأمل وتنزل يتبين لنا أن هذه الإجابة تنطوي على مصادرة لأهم ما يميز ويشغل الوجود الإنساني بالكلية، وتنطوي على خطأ بيّن؛ فخبرة عالم العيش أوسع من خبرة عالم العلم ومشتملة عليها، ومن البديهي أن إثبات الأخص-العلم التجريبي- لا يلزم منه نفي الكل- أسئلة النشأة- بل إن العكس هو الصحيح، ولذا الذي يملك الدين يملك العلم والآخرة معًا، بينما الذي يرضى بظاهر من الحياة الدنيا لا يجيب عن شيء ولن يصل لشيء، {يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون} ﴿٧﴾ سورة الروم، فمحاولة تبرير السكوت عن الأسئلة المطلقة الكبرى بحجة البحث في الوجود الخاص- العلم التجريبي- هو محض تحكم ورغبة في اليقين.
    وكما قال فريدريك شوماخر-في جمع حافل من العلماء- " محاولة ضغط كل علوم عالمنا في قالب الفيزياء الحسية، سيتحول إلى لعنة يصعب الهروب منها، والأمر أشبه بمحاولة حصر دراسة عمل فني عظيم في دراسة المواد التي يتكون منها."
    Schumacher, E., A Guide for the Perplexed, p.117

    العقل بطبيعته قاصر عن إدراك حقائق الأشياء كما هي عليه في الخارج، فالعقل مثلاً بالنسبة لكانط يُطل على العالم الخارجي عبر ما أسماه بال categories وتعني مفاهيم أولية للإدراك، وهي تفرض على العقل هيئة لا يتخطاها في فهم الاشياء، هيئة تصله بظواهر لا جواهر العالم، فيعجز الانسان عن النفاذ إلى حقيقة بواطن الأشياء، وهذه طبيعة العلم ومدى قدرة الإنسان، فهناك طوق معرفي خاص على نطاق العقل وطريقة عمله، فلا يعرف بواطن الاشياء في حقيقتها إلا الله. وفي الحديث النبوي" وأنت الباطن فليس دونك شيء."
    وهذا يعني بمنتهى البساطة والجدّية إصابة غرور المؤمنين بكفاية العلوم التفسيرة في مقتل.

    صدر مؤخرًا في (2012) كتاب لفيلسوف الوعي الشهير Thomas Nagel بعنوان Mind and Cosmos: Why the Materialist Neo-Darwinian Conception of Nature is Almost Certainly False
    والكتاب أثار ضجة في الأوساط العلمية والإلحادية، ويمثل ردة صريحة للفيلسوف عن كفاية المذهب الطبيعي؛ وفكرة الكتاب كما يظهر من العنوان: التدليل على قصور التصور المادي عن الطبيعة.
    فالعلم الطبيعي ليس شيء موضوعي في الخارج نفزع إليه ونتوكل عليه متى شئنا، إن عبارة " العلم سيجيب عن ذلك" تلك العبارة التي يكررها الملحد في اليوم الواحد أكثر من مرة، أضحت عبارة مستهلكة بلا معنى، تعطي للعلم لاهوت مستقل، وتثبت تصرفًا مستقلاً للعلم فهو يعز من يشاء ويذل من يشاء ويعطي ويمنع، وهذا تدليس من العيار الثقيل فليس العلم مرجع تام الحياد، ولا يمنح سلطان ذاتي إيجابي، فإدراك حقائق الأشياء في الخارج قاصر بقصور العقل البشري، وإلى اليوم نحن لا نعرف ما هي المادة فضلاً عن أي شيء آخر.
    يقول سير بيتر مداور Sir Peter Medawer في كتابه نصيحة للعالِم الصغير advice to a young scientist " لا شيء يُفقد الثقة في العالِم أكثر من ادعاؤه أن العلم يمكن أن يجيب عن كل الأسئلة يومًا ما."


    العلم ذاتي وليس موضوعي
    لا تخرج حالة العلم عن كونها محصلة لحالة من أحوال العقل، والعقل يتلبس بأحوال وتعتوره عوامل وثيقة الصلة بكيان الإنسان كله: حاجاته الجسدية، مطالبه الوجدانية، إملاءاته العاطفية، اتجاهاته الفكرية، إلى غير ذلك، وبالتالي يلزم من ذلك أن العلم الطبيعي يعتريه ما يعتري العقل من صروف وأحوال، فإذا أضفنا إلى ذلك الشاهد الكانطي الذي ذكرناه قبل قليل لزم من ذلك أن العلم الطبيعي عرض من أعراض العقل غير معصوم؛ وهو محصلة اجتهاد يتأثر بالاتجاهات العاطفية والمصالح الشخصية، والأهواء الذاتية، للعلماء والمؤسسات على حد سواء.
    وقد أحسن التطوري الكبير ستيفن جاي جولد حين قال" لم تصل السذاجة بنا إلى حد الإيمان بخرافة أن علماء العلم الطبيعي نماذج مثالية للموضوعية الغير متحيزة، أو أنهم منفتحون بدرجات متساوية على كافة الاحتمالات، أو يصلون إلى النتائج على قدر الدليل، نحن ندرك يقينًا أن التحيزات تعلب دورًا قويًا في عملية الاكتشاف."
    Gould, S. J. (2000) Wonderful Life, p.244
    تخيل انتماء عالم إلى جماعة ملحدة، وكيف سيؤثر ذلك على نتائج أبحاثه!
    يقول عالم الاجتماع نوربرت إلياس Norbert Elias " مثل الناس الآخرين؛ العلماء مدفوعون في أبحاثهم بأغراضهم الشخصية، متأثرون إلى حد كبير بحاجات الجماعة التي ينتسبون إليها."
    Elias, N., Problems of Involvement and Detachment, p.288
    ولا تخفى علينا تصرفات ريتشارد داوكينز الصبيانية والذي نجزم أن مواقفه العلمية –إن كانت موجودة- تصب في اتجاه الترويج لمشروعه الإلحادي، وكذلك الأصبى منه لورانس كراوز شماس الكنيسة الإلحادية، بحضوره الدائم وتكريزه المستمر في المناسبات الرسمية وغير الرسمية.
    وقد بسط القول في تأثير الإنتماء الفكري للعالِم على نتائج أبحاثه، مورخ العلوم الشهير توماس كون Thomas Kuhn في كتابه" بنية الثورات العلمية" وقام بالتأسيس لفرضية عبادة الشمس sun worship عند علماء الطبيعة المعاصرين، وقد أشار إلى أن العلماء الماديين لا ينفكون عن اختيارات تمليها عليهم ميولهم الذاتية وقناعاتهم المسبقة؛ نسوق هذا الكلام لنؤكد خرافة "وضوح وثبات واطراد مناهج العلم الطبيعي نتيجة استقلاليتها" وهذا لا يحتم علينا إلغاء الثقة بالعلم الطبيعي فهذا لا يقوله عاقل، وإنما خفض سقف توقعاتنا بشأن مصداقية النظريات التي ينتجها، وصحة أصول الفرضيات التي يتكيء عليها.
    ولذا ينتهي فيلسوف العلوم ديفيد هل David Hull بعد سلسلة مقابلات أجراها مع العلماء ينتهي إلى حقيقة" العلم الطبيعي ومنطقه النهائي يمكن تفسيرهما في ضوء ما يقع من تحيز وغِيرة ولا عقلانية."
    Hull, D., Science as a Process, p.32
    فالعلم الطبيعي لا يسير باتجاه خطي منتظم باطراد وإنما قفزات مفاجئة تقف وراءها عوامل نفسية واجتماعية كثيرة ورغبة في إخراس الأقران على حساب الحياد العلمي، وكما يقول ديفيد هل في موضع آخر من كتابه " مرة بعد أخرى يقول لي أحد العلماء عن عالم آخر (( سوف أُري إبن العاهرة نتائج أبحاثي)) ."
    المصدر السابق؛ ص353
    ولذا يصل دومينيك فينك الباحث في علم اجتماع العلوم إلى نتيجة " البحث العلمي ليس أكثر من مقاييس شخصية منحازة."
    علم اجتماع العلوم؛ ترجمة: ماجدة أباظة، ص34.
    فهناك دوافع لاشعورية تأخذ بناصية البحث العلمي بالكلية نحو الانحياز لجماعة ينتمي إليها العالِم؛ وهي دوافع ذات أصول مشتركة بين المؤمن والملحد.
    وهذا ما أوضحته فيلسوفة الاتجاهات النفسية للعلم ماري ميجلي Mary Midgley في كتابها التطور كديانة Evolution as Religion
    وهنا نعود فنُقرر أن العاطفة لا تنفك عن العقل، وأن العقل ليس مكافيء للعمليات الأيونية-تبادل أيونات الصوديوم والبوتاسيوم- التي تحدث في الدماغ، كل هذا يحرر استحالة انفصال الذاتي subjective عن الموضوعي objective.


    الذاتية والموضوعية لا تنفصلان!
    علينا أن نعلم أن الموضوعية ليست نقيض الذاتية وإلا ما اجتمعتا في النفس طرفة عين، وإنما صورة من صورها ومرتبة من مراتبها مثل أن اليقين درجة من درجات الظن.
    فلا يوجد خندق فارغ بين العالم الذاتي والموضوعي، بل هما متداخلان إلى أبعد حد في النفس البشرية سواء نفس عالم أو عامي، بل إن الذاتية أصل الموضوعية وليس العكس، فنحن نقترب من الحقيقة ويمكن أن نصل إليها، وحين نصل إليها تكون مرتبة من الحقيقة تتلائم مع تركيب عقولنا، وكما قال كانط" إن الحقيقة تابعة لتركيب عقولنا." تاريخ الفلسفة، يوسف مكرم، ص419.
    فاتصالنا بالحقيقة يكون على الوجه الذي تأذن به بنية العقل، وهو وطيد الصلة بما ذكره بن تيمية من استحالة مطابقة الحقيقة الذهنية للحقيقة الخارجية من كل وجه، وهذا لا يثبت نسبية كلية للحقيقة وإنما نسبية لطبيعة إدراك النوع الإنساني من جهة وطبيعة الأشياء في حقيقتها من جهة أخرى.

    إذن إدراك العقل للعلم الموضوعي بطريقة كلية الحياد هو خرافة مَن يتبناها يجهل طبيعة العقل وطبيعة العلم؛ فنحن قد قررنا أن العقل لا يعمل كبرنامج حاسوبي صرف وإنما هو تداخل تام بين الفكر والعاطفة بحيث لا ينفصلان، ثم إن العلم الطبيعي لا يستقل بوجود خاص، وهو ليس أكثر من عرض من أعراض العقل، والعقل عرض من أعراض النفس، وبالتالي يعتريه من التدرج ما يستعصي على الحصر، ثم إن عالم الحياة سابق على عالم العلم كما فصلّنا، ثم عرجنا على الانفصام المتوهم بين الذاتي والموضوعي فرأينا أنهما أحوال للإدراك على مخبار مُدرج وفي قمة الموضوعية يكون استيعابنا للحقائق بالقدر الذي يأذن به العقل.

    وأصل الصراع بين التنويريين والرومانسيين مرجعه إلى الصراع بين الذاتي والموضوعي فالرومانسيون يحاولون حماية الذاتية من جفاف الموضوعية، والتنويريين يتعاملون مع الموضوعية على أنها شيء مطلق متجاوز ترانسندنتالي.
    لكن حدود العلم الطبيعي الموضوعي غير واضحة ومناهجه غير منضبطة، فمن المستحيل والحال هكذا أن نصم العلم الطبيعي بالموضوعي فضلاً عن أن نصمه بالمطلقية المتجاوزة.
    فتخوم العلم الزائف متداخلة بشدة مع تخوم العلم الطبيعي، فنحن إلى اليوم نكاد نجزم أن نظرية التطور علم زائف بلا دليل تجريبي واحد يدعمها ومع ذلك يعتبرها غيرنا علم حقيقي يمكن النقاش حوله.
    ولذا يقول فيلسوف العلوم الكبير لاري لودان Larry Laudan " لكي نُحسب في عداد العقلاء علينا أن نُسقط من معاجمنا مصطلحات من مثل –علم زائف- و –غير علمي-؛ إنها تعبيرات جوفاء تقدم لنا خدمة عاطفية فقط."
    The Demise of the Demarcation Problem in Physics, p.125
    فمن الخانق التحكم في جنس العلم ومحاكمة جنس المعرفة بناءًا على فرضيات ومقدمات ظنية، مثل فرضية القابلية للتخطئة عن بوبر falsification وهذا نفس ما نادى به لاكتوس Lakatos فالغلو في تبني افتراضات لحدود العلم الطبيعي ربما يحرم الانسان من طرق أكثر وثوقية وأفضلية للمعرفة، وهذا الأمر يتفق عليه الآن كثيرين من فلاسفة العلوم أمثال بول فيرابند ونيكولاس ماكسويل وغيرهم.
    فمنهج العلم الطبيعي نفسه غير منضبط مما يجعل سؤال التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الزائف ليس مطلب منطقي.
    من المهم هنا أن نوضح أن الذي يضع مناهج العلم الطبيعي هو فلاسفة العلم الطبيعي وليس علماء العلم الطبيعي، فالذي يضع الأُطر الآن فلسفة العلم وليس العلم ذاته.
    وهذا يؤكد على حقيقة هامة وهي أن المنهج المعتمد للعلم غير ذاتي؛ أي غير قادر على تبرير نفسه أو وضع أُطره بذاته بل يعتمد على شيء متعدي – فلسفة العلم-، لوضع أُطره الذاتية وهذه نقطة ضعف قاتلة في المنهج العلمي المعاصر فهو يزعم المطلقية ويبرر لها من خلال شيء متعدي غير مطلق وهو فلسفة العلم.
    فكما فعل كارل بوبر من وضع معيار القابلية للتخطئة، وكما صنعت الوضعية المنطقية من وضع فكرة فحص المقولات؛ وهنا ننبه على الفرق بين التحقق verification والتخطئة falsification فالأول ألصق بالممارسة المنطقية الوضعية، ولكن لو طبقنا هذا القيد على نظرية التطور بما تحمله من استحالة التحقق verification فهو ما يجعلنا نؤكد طبقًا للمنهج العلمي ذاته على زائفيتها، ومع ذلك يصر غيرنا على حقيقيتها وهنا نؤكد على اختفاء التمييز بين الحقيقي والزائف.

    تعتمد ممارسات العلم الطبيعي كما نعرفه اليوم على الفرضيات الكلية للمنهج التجريبي المعياري Standard Empiricism والذي هو بحسب ماكسويل" المذهب الذي يقول بأنه في العلم لا يمكن قبول فرضية ذات بال عن العالم كجزء ثابت في المعرفة العلمية من غير دليل، ومن باب أولى إذا انتهكت الدليل."
    وعندما تم تقييم هذا المنهج المعمول به في العلم التجريبي المعاصر ، عندما أُعيد تقييم هذا المنهج على يد ماكسويل ذاته اكتشف عشر إشكالات جوهرية لم يتمكن المنهج المذكور من حلها، ودعاها إخفاقات المنهج التجريبي المعياري the failings of standard empiricism ، وهي موزعة كالتالي: ثلاث إشكالات تتعلق بالاستقراء induction ومشكلتان في طلب البساطة simplicity ومشكلتان تمسان قضية الدليل evidence وثلاث إشكالات في أُطروحة تطور العلم scientific progress .
    ثم إن المنطقية الوضعية لا تنفي إمكان المعرفة خارج الإطار الذي يوفره العلم التجريبي، لكن لما كانت الوضعية المنطقية بطبيعتها التي يمثلها البشر العاديين فإنها تجاوزت المسموح وصارت تقلل من شأن بقية المعارف نظرًا لطبيعة دعاتها في محاولة اختزال غيرها من أدلة وطرق للمعرفة.
    فالمنهج العلمي المنطقي الوضعي يفتقر إلى ضابط جامع ينفي عن الفرضيات التي تقود العلم الطبيعي خلل الاضطراب وآفة الاعتباط في قبول أو رفض النظريات.
    فالمنهج التجريبي بحد تعبير ماكسويل نفسه يروم النزاهة إلا أنه ميئوس منه وخادع فهو يروم مثلاً النظرية البسيطة على النظرية المعقدة وكأنه صاغ فرضية ثابتة عن العالم استقلالاً عن الدليل، وهذا يعني خرق المنهج التجريبي ذاته، بل إن المنهج التجريبي بهذه الصياغة حين يتعامل مع نظرية معقدة فإنه يقوم على ما يكره.

    والمدهش حقًا أن المنهج التجريبي لا يعترف بأي فرضية تستعصي أو تمتنع على الدليل، لكنه هو ذاته قائم على فرضيات من هذا القبيل، بل لا يقوم المنهج التجريبي إلا على:
    1- افتراض أن هناك يوجد في الخارج استقلالاً عنا أشياء تُسمى حقائق.
    2- أن هذه الحقائق تستحق اهتمامنا.
    3- أن هناك شيء يميز فهمنا لتلك الحقائق.
    يقول الفيزيائي روبرت لالفين" علماء الفيزياء يقومون على فرضية مسبقة أن العالم دقيق ومنظم، وأن أي فشل للعلم في تعزيز هذه الرؤية هو قلة إدراك بسبب عدم الدقة في إجراء القياسات الكافية." كون متميز؛ ترجمة : عزت عامر، ص36.
    وعالم الفيزياء الشهير بول دافيز Paul Davis يُسلم بمعقولية الكون قبل البدء بممارسة العلم كحقيقة خارجة مستقلة وتتيح نفسها للفهم بنفس المقدار.
    لا يمكن تصور قيام علم تجريبي من دون إيمان مسبق بهذه الفرضيات السابقة، وكأن هذه الفرضيات في حكم القبلية البديهية A-periori التي لا يقوم علم تجريبي بدونها.
    ثم قل لي: هل علوم مثل "علم النفس، اللسانيات، الاجتماع." هل تدخل في نطاق العلم الطبيعي أو العلم الزائف ؟ إن التمييز الحاد مستحيل وغير منضبط وفي مثالنا هذا ينهار . وحينها يصبح تخلف التناسب incommensurability بين ما هو علمي وما هو غير علمي حقيقة، ويصبح من الصعب تمحيص إحدى النظريتين في ضوء نظرية أُخرى.
    وينص مبدأ التناسب commensurability أنه إذا كان لدينا نظريتان علميتان متعارضتان وتعذر الترجيح ساعتها لا يعمل مبدأ التناسب ويتوقف، وهل تخرج النظريتان خارج إطار العلم ؟ على خلاف بين العلماء. يقول فيلسوف العلوم فيرابند" لا يوجد شيء اسمه نظرية علمية للعالم، وهذا لا يمنع أن هناك أشياء نتعلمها من العلم، ولكن أيضًا نحن نتعلم من الدين وبقايا الفلسفات القديمة، لا يوجد مبدأ أو مجال موحد موضوعي يصرفنا بعيدًا عن متجر الدين ."
    Feyerabend, P., Against Method, p.261.

    فالعلم الطبيعي بأشخاصه وأدواته ومناهجه وغاياته ومؤسساته يمارس استبدادًا فظيعًا عندما يدعي احتكاره لسلطة التمييز بين ما هو مشروع وممنوع في حق المعرفة، ولذا افتتح فيرابند كتابه Against Method بدعوى أن الأصل في العلم الطبيعي أنه فوضوي وغير منضبط بأصل، فلا وجود للنظرة العلمية كنموذج paradigm متماسك كامل في ذاته، منضبط تفسيريًا ووظيفيًا، بل تخومه كما فصلنا تتداخل بشدة مع تخوم العلم الزائف واللاعلم.


    ضرورة فصل العلم عن الدولة.
    إن الفكرة التي نحاول أن نسوقها هنا هي أن تجارب الإنسان وخبراته أثرى وأغنى وأكبر من العلم الطبيعي، ولما كان العلم الطبيعي ليس جوهر بائن ولا مَلكَة منفصلة، ولا يمكن عزله عن التحيزات البشرية والطبيعة الإنسانية القاصرة وتداخل العاطفة بالفكر، لما كان كل هذا! أصبح من العسير بمكان الحديث عن العلم الطبيعي كشيء مستقل في الخارج له مطلقية الحكم على الأشياء، أو أن المعرفة الحقة هي التي يتوفر عليها الإنسان بواسطة العلم الطبيعي فقط، فالتصور الصحيح للعقل يأبى تلك المصادرة، والتصور المغلوط للعقل هو الوحيد المنتفع بتصور مطلقية العلم.

    يقول مثلاً روبرت شلدريك Sheldrake عالم الكيمياء الحيوية الأسبق بجامعة كامبريدج ردًا على أُسطورة أن العقل في الدماغ، وأن هذه دوغما تُحرك المجتمع العلمي دون سند تجريبي واحد يقول" أين الأدلة الاستثنائية على الدعوى المادية أن العقل ليس إلا نشاط الدماغ؟ خبرتنا عن أبداننا لا تكون إلا في أبداننا لا في أدمغتنا، خبرتنا المباشرة لا تقدم أي دعم للدعوى الاستثنائية أن خبرتنا داخل أدمغتنا."
    Sheldrake, R., the Science Delusion, p.214
    ويرى نيتشه مثلاً أن السعي العلمي في قمة جبروته وحياديته هو سعي نحو مزيد من القوة لا مزيد من الحق، وأن البحث عن الحق هو مجرد وهم يخدع به المجتمع العلمي نفسه، فالواقع أن الجميع يبحث عن مزيد من القوة والعلو في الأرض، وربما في هذا قال تعالى {تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين} ﴿٨٣﴾ سورة القصص
    فإعجاب كل ذي رأي برأيه وحصر المؤسسات العلمية الحصول على المعرفة إلا من طريقها، هذا ما أسس لبؤس المعرفة في الغرب كما يطلق عليه فلاسفة العلوم، وربما فلاسفة المنطق الوضعي اليوم هم أحفاد المناطقة الذين انتقدهم شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله حين قال أن هؤلاء" ادّعوا أن طرق العلم على عقلاء بني آدم مسدودة إلا من الطريقين الذين ذكروهما، .. وادعوا أن ما ذكروه يوصل إلى العلوم التي ينالها بنو آدم بعقولهم، بمعنى أن ما يوصل لابد أن يكون على الطريق الذي ذكروه لا على غيره."
    مجموع الفتاوى 9-174
    فإن معنى تحكم المؤسسة العلمية التجريبية يؤدي إلى لاقيمة العلوم التاريخية والاجتماعية والنفسية والشخصية، ولا معنى للحكمة ولا للبصيرة ولا للحدس ولا للخبرة الذاتية؛ إنه استبداد مريع لم نسمع عنه إلا إبان حكم الكنيسة على العلم واعتبار أن ما تملكه هو العلم وغيره الهرطقة.
    وإن كانت في واقع الأمر حقيقة الصراع بين العلم الزائف والدين الزائف لا بين العلم والدين كما يقول فيلسوف العلوم كن والبر
    Wilber, K., Of Shadows and Symbols, p.20
    إلا أن فكرة حصر العلم داخل المؤسسة العلمية هو استبداد لا معنى له .
    والتصور الصحيح للعلم والعقل هو التصور الذي يستوعب كل معرفة تلامس احتياجاتنا، ولا يتعارض مع خبراتنا الثابتة، ومراعاة قيد"عدم التعارض" هو أقل المطلوب، وإلا فغاية المطلوب هو التكامل، لا مجرد عدم التعارض .
    يقول فيرابند" العلم ليس تقليدًا موحدًا، ولا هو أفضل التقاليد الموجودة، إلا بالنسبة لأولئك الذين اعتادوا حضوره، وجربوا منافعه ومساوئه. في أي نظام ديموقراطي ، ينبغي فصل العلم الطبيعي عن الدولة مثلما تُفصل الكنيسة عن الدولة... إن الفكرة التي تقول أن المعرفة في العلم الطبيعي هي بطريقة أو بأخرى معرفة مميزة على نحو خاص، وأنها متحررة من اختلاف وجهات النظر، هي فكرة واهمة لا سبيل لتحقيقها."
    Feyerrabend, P. (2010) Against Method, p.249, 253.
    إن قابلية العلم لأن يتحول إلى أُسطورة أو أيديولوجية أمر تجاوز القابلية الآن وصار حقيقة واقعة.


    تشظي المعرفة التجريبية
    جُل العلم الطبيعي مركب من أوضاع معرفية مكتسبة ومتغيرة، فهو ليس كتلة معرفية صلدة موحدة monolithic ، بل هو يعاني من انقسامات وتعتريه انشطارات، وتنتابه أزمات وينطوي على ثغرات متعددة، سواءًا على مستوى المنهج أو على الممارسة الفعلية لآحاد المؤسسات العلمية أو على مستوى النظريات أو على مستوى تطوره من منظور تاريخي، من هذا المنطلق يمكن أن يحدث التعارض بين الوضع المعرفي المنتمي للعلم الطبيعي والوضع المعرفي المنتمي لبقية العلوم، ولذا قفزت المدرسة الظاهراتية التي تحدثنا عنها في بداية المقال لانتشال الخبرة البشرية من براثن العلم الطبيعي. حتى تتم إعادة الإعتبار للمنطلق الأخلاقي والخبرة البشرية والوجدان والفطرة.
    يقول عالم الأحياء التطوري الشهير هنري جي Henri Gee وأحد كبار المحررين في مجلة Nature الشهيرة يقول" " من الأخطاء التي يقع فيها الناس، وأنا أضع العلماء والصحفيين ضمن كلمة ناس لأنني هكذا أكون مُحسنًا، من الأخطاء التي يقعون فيها اعتقادهم أن العلم الطبيعي كله معنيّ باكتشاف الحق، بل يذهب العالم الملحد ديفيد سلون David Sloan إلى أبعد من هذا فيصف العلم بأنه دين يجعل مطلبه إلهًا، ولكن العلم ليس شيئًا من هذا القبيل، والوصول للحقائق مفهوم يُفضل تركه لعلماء اللاهوت والفلاسفة. فمن الأفضل النظر إلى العلم ليس على أنه دين وإنما على أنه عملية عقلية، ليس هدفها البحث عن الحق وإنما هدفها قياس كمية الشك."
    Gee, H. (2012) Different Kinds of Truth, the Guardian, Friday 31 August 2012.

    بل ويقرر ديفيد سلون أن الإلحاد أيضًا تحول إلى دين ويرى أن المرء العاقل " سيكون مُغفلاً إذا ما افترض أن الإلحاد يكافيء العقل الخالص لمجرد أنه لا يستدعي الإيمان بأية آلهة."
    Sloan, D. (2012) Atheism as a Stealth Religion ; Hoffpost, Posted 12/14/07

    نعود للعلم موضوع المقال ونقول: العلم يؤدلَج ويؤدلِج لأنه يرتبط بأشخاص، وليس مرتبطًا بمُثل أفلاطونية، والعلم أسير المرحلة واللحظة التي تهيمن على سياقه التاريخي، وبالتالي أوضاعه المعرفية عرضة للإخفاق والظن والمغالطات والتخمينات والأساطير والخرافات ما يداني القدر الذي نقموا جنسه على أنواع الملل والديانات.
    يُحكى أن سيجموند فرويد بعث رسالة خاصة إلى أينشتاين يسأله فيها عما إذا كان يمكن للنظريات العلمية أن تُصبح أساطير من حيث لا نشعر. ويعلق الفيلسوف الموسوعي إدغار موران على هذه الحادثة بقوله" هذا التساؤل يستحق أن يُطرح. صحيح النظريات العلمية في سماتها المفتوحة والدنيوية هي الطرف النقيض للأُسطورة، ولكن في نواتها منطقة معتمة تستطيع أن تحوي خميرة تحول الفكرة التي أصبحت سائدة إلى أُسطورة؛ وهكذا أصبحت أفكار غاليليو ولابلاس ونيوتن عن النظام الرياضي للعالم أساطير."
    المنهج، ص213
    لكن المُربك حقًا أنه لو تحولت الأصول العلمية إلى أساطير فإن وعي الكثيرين لن يستوعب ذلك وستتعرض الأفكار الجديدة لمحاربات من قِبل المجتمع العلمي.
    مثلاً ظل نموذج بطليموس قرونًا طويلة سائدًا، وكلما اتسعت الاكتشافات يتم تكييف التفاصيل حتى تنضبط مع النموذج المعياري المهيمن لبطليموس- الأرض مركز الكون-، ويمكن في أي لحظة أن تعود النظرية للثبوتية فليس بمقدورنا أن نتيقن من هذا أو خلافه إلا برصد الظاهرة في علاقتها بالنظام برمته وهو متعذر.
    المهم أن للعلم دجاجلته كما للوثنيات كهنتها؛ فبين وهم الفلوجستون phlogiston وكذبة البلتداون piltdown وأُحجية البانسبرميا panspermia وتزييف أرنست هيكل Ernest Haeckel وشطحة تيكتاليك tiktaalik وتخرصات لورانس كرواس، بين كل هذا يبقع العلم معترفًا بوجود كهنة مكرة في كنيسته وشمامسة أغبياء يروجون ويكرزون للسخافة بلا وعي.

    يقول كارل بوبر علميًا" أبدًا لن نتيقن تمامًا من أننا لم نقع في الخطأ، وهذا يعني أننا لن نتأكد تمامًا أننا لم نُخطيء حتى لو اتخذنا أقصى قدر من الحذر."
    كارل بوبر، بحثًَا عن عالم أفضل، ترجمة: د. أحمد المستجير، ص14-15.
    يقول الفيلسوف نورمان كامبل" العلم درس فكري خالص. غايته تلبية حاجة العقل لا حاجة البدن، إنه لا يروق لشيء كما يروق للفضول النزيه للإنسان."
    Norman C. What is Science, p.1
    فهنا كامبل يستبعد مسائل كالأخلاق والقيمة عن العلم وهو الحق الذي لا مرية فيه، والعلم هو مجرد خبرة مجتزأة من الخبرة الإنسانية، لا يجوز أن يخرج على هذا السياق ولا أن يتضخم.
    يقول نورمان كامبل" يستحق رجال العلم الطبيعي القدر الأكبر من اللوم إزاء التخليط الذي نعترض عليه. لقد اعتادوا إلى حد بعيد فرض استنتاجاتهم على مجتمع العوام والمترددين، إلى درجة أنهم مُعرَّضون لتخطي حدود ميدانهم الخاص، إنهم ينسون أحيانًا أنهم لم يعودوا خبراء فور مغادرتهم لمختبراتهم، وأنهم فيما يتعلق بالأسئلة الأجنبية على العلم لا يستحقون أن يحظوا باهتمام يفوق ذلك القدر الذي يستحقه غيرهم."
    Norman C. What is Science, p.163

    إن التداعيات التي خلفها المنهج ما بعد البنائي post-structuralist على التصور المألوف للعلم، والدرس الذي أعطاه لدعاة موضوعية العلم التجريبي لن يُنسى؛ فقد أكد المنهج ما بعد البنائي أن العلم يمتنع عليه سمة التفرد التي يدعيها في تحصيل المعرفة، فالعلم يقوم على فرضيات منهجية ووظيفية ودلائلية ونطاقية بحيث تجعل هذه الفرضيات من العلم شبحي المُعطى لا يحق له الاستبداد tyranny بالمعطى المعرفي، أو ممارسة أي صورة من صور القوة، فيصدق عليه أنه مروية arbitrary narrative كسائر الموريات التي يؤلفها الإنسان عبر الأزمان.
    Lakoff, G. & Johnson, M.(1999) Philosoohy in the Flesh, p.467

    ويتكيء كل مُنظري العلم الطبيعي على النجاحات المحلية Parochial التي حققها العلم في نطاق وجودي محدود limited ontological sphere ، مما يجعل من اعتقادهم بموضوعية العلم مجرد دوغما واهمة، من أجل ذلك نادى جورج كونغليم Georges Canguilhem فيلسوف البيولوجيا الفرنسي إلى ضرورة إدخال مفردة" أيديولوجيا العلم" إلى معاجمنا.
    Lakoff, G. & Johnson, M.(1999) Philosoohy in the Flesh, p.44

    ونختم بأن:
    العلم لا يُغطي إلا جانب ضيق جدًا من حقل المعرفة، وهو ليس موضوعي وإنما ذاتي يخضع للرؤية البشرية وتحلله القدرة البشرية، فعلى العلم أن يُنشيء ممارسته الخاصة وطريقة تواصله الخاصة ومجتمعه الخاص وجماعته الخاصة، لا أن يحتكر جميع الأوضاع المعرفية، ثم يدعي الموضوعية، وبل ويصم غيره بالحدسية الغير منضبطه والغير معرفية! لذا فمطلب الألفية الثالثة هو عزل العلم عن الدولة.
    فالخبرة العلمية قاصرة بقصور الإنسان وعاجزة عن استكناه ذاتها قبل غيرها، وغايتها الرصد وليس اختراق المرصود أو الحلول فيه لتبينه، لذا فمحاولة إصدار أحكام شمولية universalist- absolutist هو تصرف لا مبرر له، فمِن أين للإنسان البرهان الضروري على أن خبرته هي الأساس في فهم الأشياء؟
    لذا يعبر القرآن الكريم عن هذا الشعور الوهمي بقدرة الخبرة البشرية على إعطاء أحكام مطلقة يعبر عنه بلفظ السلطان authority {الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم } ﴿٣٥﴾ سورة غافر، فهذا التخويل المقترن بذلك السلطان يُمنح من سلطان يتجاوزنا، وليس شيئًا نمتلكه، {أم أنزلنا عليهم سلطانا فهو يتكلم بما كانوا به يشركون} ﴿٣٥﴾ سورة الروم، فمجموع قيم هذا العالم لا تجد معناها إلا خارج هذا العالم لا داخله، لأنها في ذواتها أشياء اتفاقية-غير مقصودة-، والاتفاقي لا يبرر ذاته بذاته.
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أكثر من رائع ؛بارك الله في الدكتور الشهري و هذا المستوى الحجاجي المفرح حقا
    و جزاكم الله خيرا الدكتور الفاضل السرداب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لم أقرأ الموضوع كاملا قراءة متأن لانشغال ذهني و لكن مررت عليه بسرعة فهمت من خلاله مراد صاحبه.
    فهو موضوع أكثر من رائع، إنه يدغدغ أمورا في نفسي، أود التعليق و لكن ضيق الوقت و دقة المعاني المطلوبة لايسمحان. يود اللسان أن ينطق و لكن أكفه بأن الأمر يحتاج منك تفرغا.
    فشكرا للدكتور الشهري و الدكتور السرداب.
    دائما كنت أنظر في مطالبة المحاور لمحاوره أن يكون موضوعيا فأتساأل ما يُقصد بالموضوعية إذ لا أجد لها حقيقة في الواقع.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-16-2014, 03:08 AM
  2. ..... ( العلم التجريبي يواجه أصعب مراحله ) ......!!!!
    بواسطة السيف الصقيل في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-05-2014, 05:07 AM
  3. العلم التجريبي الوضعي يقوم على ما يكره.
    بواسطة عبدالله الشهري في المنتدى عبدالله الشهري
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 10-20-2012, 12:20 PM
  4. العلم التجريبي الوضعي يقوم على ما يكره.
    بواسطة عبدالله الشهري في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 10-20-2012, 12:20 PM
  5. العلم التجريبي ...
    بواسطة White-dove في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 63
    آخر مشاركة: 01-17-2011, 06:57 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء