النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: تأملات في البخل

  1. افتراضي تأملات في البخل

    لطيفة :

    قيل: إن سائلاً أتى رجلاً من أغنياء خراسان وسأله شيئاً،
    فسمعه يقول لخادمه:
    قل لقنبر يقول لجوهر يقول لياقوت يقول لهذا السائل:
    يفتح الله عليك،
    فرفع السائل يده وقال:
    يا رب، قل لجبريل يقول لإسرافيل يقول لملك الموت
    يقبض روح هذا البخيل.
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  2. افتراضي

    يقولون عن المحلَّق إنه كان أبخل العرب، عنده ثمان بنات نشبن في حلقه لم يتزوجن؛ لأن العرب تعفو عن كل شيء إلا عن بخل البخيل، كُن عند العرب الجاهليين ما كنت: كن مجرماً، كن سكيراً، خماراً، مجرماً، ضائعاً؛ لكن لا تكن بخيلاً! فـ المحلق لم يتقدم إليه رجل يخطب بناته، فهن ثمان، فذهب فشاور امرأته: ما رأيكِ في هؤلاء الثمان البنات؟
    قالت: اذهب إلى الأعشى ، شاعر العرب وضيفه وأعطه هدية علَّه يمدحك، فيسري مديحه في العرب فيتزوجون بناتك، فذهب فاستدعى الأعشى ، وضيفه وذبح له ناقة، وكساه جلباباً، وأعطاه دنانير، وخرج الأعشى ولما ركب الناقة طَرِب وقال:
    لعمري لقد لاحت عيونٌ كثيرةٌ ....إلى ضوء نارٍ باليفاع تحرق
    تشب لمقرورين يصطليانها.... وبات على النار الندى و المحلق
    وذهبت هذه الأبيات كالسحر وكالماء وكالضياء حتى بلغت آذان العرب، فقالوا: فما أتى شهرٌ إلا وقد تزوجن بناته جميعاً، الأدب الذي يحول أفكار الناس وأنظارهم.
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  3. افتراضي

    يحكى أنه لمّا مات حاتم الطائي تشبّه به أخوه فقالت له أمه : " يا بني أتريد أن تحذو حذو أخيك ؟"
    فقال لها : نعم يا أماه ، فقالت له : إنك لن تبلغ ما بلغه ، فلا تتعبن نفسك فيما لا تناله ، فقال لها : وما يمنعني أن
    أكون مثله وقد كان حاتم شقيقي من أمي وأبي ، فقالت له : يا بني إنني لمّا ولدته ، وكنت لمّا أرضعته أبى أن يرضع
    حتى آتيه بمن يشاركه الرضاعة فيرضع من الثدي الآخر ، أما أنت فكنتُ إذا أرضعتك ودخل صبي علينا بكيت حتى
    يخرج ويرحل من المكان الذي كنا فيه ، فشتان بين شقيقك وبينك .
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    أكرمك الله أيها العزيز .

    ومما يحكى أن محمدا بن الجهم كان من أبخل البخلاء حتى قال : وددت لو أن عشرة من الفقهاء وعشرة من الخطباء، وعشرة من الشعراء، وعشرة من الأدباء تواطؤا على ذمّي، واستسهلوا شتمي حتى ينتشر ذلك في الآفاق، فلا يمتد إلي أمل آمل ولا يبسط نحوي رجاء راجٍ .

    وقال له أصحابه : إنا نخشى أن نقعد عندك فوق مقدار شهوتك، فلو جعلت لنا علامة تعرفنا بها وقت استثقالك لمجالستنا، فقال : علامة ذلك أن أقول يا غلام هات الغذاء .

    وقد تزوج بخيل بوعد أن يمد العروس بمهر، فحكى الشاعر عنه فقال :

    زففت إلى نبهان من صفو فكرتي ** عروسا غدا بطن الكتاب لها صدرا
    فقبّلها عشرا وهام بحبها ** فلما ذكرَت المهر طلّقها عشرا !!

  5. افتراضي

    أنت الغيث الكريم بحد ذاته يا أبا عبد الرحمن الإدريسي الحبيب ...نورتنا وطمأنتنا وأفرحتنا...


    سئل حكيم : هل هناك أقبح من البخل ؟
    قال : نعم الكريم إذا تحدث بإحسانه لمن أحسن اليه.
    فأرفع درجات السخاء الإيثار، وهو أن تجود بالمال مع الحاجة إليه. وأشد درجات البخل، أن يبخل الإنسان على نفسه مع الحاجة، فكم من بخيل يمسك المال، ويمرض فلا يتداوى، ويشتهى الشهوة فيمنعه منها البخل. فكم بين من يبخل على نفسه مع الحاجة، وبين ما يؤثر على نفسه مع الحاجة، فالأخلاق عطايا يضعها الله عز وجل حيث يشاء. وليس بعد الإيثار درجة في السخاء. وقد أثنى الله تعالى على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالإيثار، فقال: {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة} [الحشر: 8] وكان سبب نزول هذه الآية قصة أبي طلحة، لما آثر ذلك الرجل المجهود بقوته وقوت صبيانه، وحكايته مشهورة.
    واستشهد باليرموك عكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن عمرو، والحارث بن هشام، وجماعة من بني المغيرة، فأتوا بماءٍ وهم صرعى، فتدافعوه حتى ماتوا ولم يذقوه. أتى عكرمة بالماء فنظر إلى سهيل بن عمرو ينظر إليه، فقال: ابدأ بهذا، ونظر سهيل إلى الحارث ينظر إليه، فقال: ابدأ بهذا، وكل منهم يؤثر الآخر على نفسه بالشربة، فماتوا كلهم قبل أن يشربوا، فمر بهم خالد بن الوليد فقال: بنفسي أنتم. وأهدى إلى الرجل من الصحابة رضي الله عنه رأس شاة، فقال: إن أخي أحوج إليه منى، فبعث به إلى الرجل، فبعث به ذلك إلى آخر، حتى تداولته سبع أبيات، فرجع إلى الأول. خرج عبد الله بن جعفر إلى ضيعة له، فنزل على نخل لقوم فيها غلام أسود يعمل فيها، إذ أتى الغلام بقوته، فدخل الحائط كلب، فدنا من الغلام فرمى إليه قرصاُ فأكله، ثم رمى إليه قرصاً آخر فأكله، ثم رمى إليه ثالث فأكله، وعبد الله ينظر فقال: يا غلام! كم قوتك كل يوم؟ قال: ما رأيت، قال: فلم آثرت به هذا الكلب؟ قال: ما هى بأرض كلاب، جاء من مسافة بعيدة جائعاً فكرهت رده، قال: فما أنت صانع؟ قال: أطوي يومي هذا، فقال عبد الله بن جعفر: ألام على السخاء وهذا أسخى منى، فاشترى الحائط وما فيه من الآلات،
    واشترى الغلام وأعتقه ووهبه له. واجتمع جماعة من الفقراء في موضع لهم وبين أيديهم أرغفة معدودة لا تكفيهم فكسروا الرغفان، وأطفئوا السراج، وجلسوا للأكل، فلما رفع الطعام، إذا هو بحاله، لم يأكل أحد منهم شيئاً إيثاراً لأصحابه.
    التعديل الأخير تم 05-21-2014 الساعة 03:54 AM
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  6. افتراضي

    ويرى علماء النفس والاجتماع إن ظاهرة البخل لا تتوقف عند البخل بالمال وإنما ما هو اخطر من ذلك امتدادا إلى حيز المشاعر والعاطفة والوجدانية حيث يقول الدكتور أكرم زيدان (( قلما نجد بخيلا انفعاليا يتألم مع المتألمين أو يبكي مع الباكين أو حتى يبتهج مع المبتهجين ، فالبخل الانفعالي أناني الطبع ،نرجسي الشخصية ولاستطيع أن يشارك الآخرين كذاتهم ونادرا ما يشعر بالشفقة نحو الآخرين ... وبذلك تكون الشفقة المرغوبة من قبل البخيل انفعاليا هي ضرب من ضروب الإذلال والمهانة للأخر، لأنه لا يتعاطف مع الآخرين إلا لكي يتوهم بأنه الأقوى وهم الأضعف والأدنى والأقل )(27).

    وكم تبدوا العلاقات بين الناس جافة وباردة وكريهة حينما يكثر هذا النوع من البخلاء في المجتمع ، أو يبتلى شخص بهذا النوع من الناس في علاقاته ومحيطه الاجتماعي ، حيث يضاعف تصرفهم هم المهموم ومصيبة المصاب وألم المتألم بدل أن يهبوا لنصرته وتخفيف آلامه وجزعه ومصابه .

    هذه النماذج لا تحسن غير توجيه اللوم والتقصير وقلة التدبير و خطل التفكير لمن يتعرض لكارثة أو أذى وخسارة مالية ضاربين المثل بأنفسهم وكيف يملكون من القدرة والحنكة ومن التدبير ما يحصنهم ويجنبهم التعرض إلى المصائب والمحن والكوارث . وهم يجيدون لغة المؤانسة والمجالسة الا فيما يعلي من شانهم ويحط من قيمته وكرامة غيرهم فهم بخلاء في الكلمة الطيبة ناهيك عن الفعل الخير ، بخلاء في المعلومة والنصيحة فلكل ذلك عندهم ثمن لا يمكن التفريط به دون استلام المقابل المالي له ففراقهم نعمة وجفائهم رحمة ومعرفتهم نقمة.
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    1,527
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    إني أشد فرحا يا أبا عبد الملك شرف الله مقداركم وأعلاه .. وقد أبهجتني مداخلتكم الأخيرة حول علم نفسية البخيل .. وللأسف في عصرنا قد ابتلينا ببعض طلبة العلم البخلاء في تبليغه كما قلتَ :

    وهم يجيدون لغة المؤانسة والمجالسة الا فيما يعلي من شانهم ويحط من قيمته وكرامة غيرهم فهم بخلاء في الكلمة الطيبة ناهيك عن الفعل الخير ، بخلاء في المعلومة والنصيحة فلكل ذلك عندهم ثمن لا يمكن التفريط به دون استلام المقابل المالي له ففراقهم نعمة وجفائهم رحمة ومعرفتهم نقمة.
    وعدد من طلبة العلم شخصيا راسلتهم، دون أن أتلقى منهم جواباً، وأغلبه مما يكون حول الأمور الحياتية وليس هو في العلم، فيبخلون عنك بردّ جوابٍ، والحمد لله أننا لسنا عالاتٍ في العلم نقف على أمثال هؤلاء ..

    ومن طريف الأمور قبل سنوات، راسلتُ عدداً من الفلكيّين والأساتذة العرب، أطلب منهم أن يرشدوني إلى مصنفات تناولت مسألةً فلكيّةً معينةً كنت أحتاجها ضروريا في بحثٍ شرعيٍّ، فلم أتلقّى منهم ردّاً مطلقاً، فسئمتُ من ذلك وقلتُ كيف الفكاك ؟ فزوّدني أحد أهل العلم من المقرّبين يإيميلات ثلّة من علماء الفلك الغربيين والأساتذة، وأقسم أنه لم يكن فيهم مغمور بل كلهم مشاهير لهم مؤلّفات ومواقع وبحوث وينتمون لمراكز وجامعاتٍ عالميّةٍ،ما بين فرنسيين وكنديين وأمريكيين، فتصور أيها الكريم أنهم كلهم أجابوني ما بين ساعتين وثلاثة أيام !!!

    فتأمّل معي كيف انقلبت الأمور !! قبّح الله البخل .

  8. #8

    افتراضي

    ومن طريف الأمور قبل سنوات، راسلتُ عدداً من الفلكيّين والأساتذة العرب، أطلب منهم أن يرشدوني إلى مصنفات تناولت مسألةً فلكيّةً معينةً كنت أحتاجها ضروريا في بحثٍ شرعيٍّ، فلم أتلقّى منهم ردّاً مطلقاً، فسئمتُ من ذلك وقلتُ كيف الفكاك ؟ فزوّدني أحد أهل العلم من المقرّبين يإيميلات ثلّة من علماء الفلك الغربيين والأساتذة، وأقسم أنه لم يكن فيهم مغمور بل كلهم مشاهير لهم مؤلّفات ومواقع وبحوث وينتمون لمراكز وجامعاتٍ عالميّةٍ،ما بين فرنسيين وكنديين وأمريكيين، فتصور أيها الكريم أنهم كلهم أجابوني ما بين ساعتين وثلاثة أيام !!!

    فتأمّل معي كيف انقلبت الأمور !! قبّح الله البخل

    شئ محزن

    اصبح كثير من العرب لما يكون عنده منصب يحسب انه ارتقى الى منزلة اعلى من البشر
    انا بحثت عن الحق فكنت متخبطا بين هذا وذاك فما وجدت ملة اقرب للعقل وانقى للروح من اهل السنة والجماعة (السلف الصالح) فهم الوسطيون الذين يعطون كل ذي حق حقه
    فاعطوا الله العبادة وحده بلا شريك ولم يبتدعوا واتبعوا السنة بحذافيرها
    ولم ارى ملة ولا مذهب يقدس الذات الالهية مثل مذهب السلفية
    فالحمدلله رب العالمين وحده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. [ إصلاح ذات البين]
    بواسطة ISLAMIC SERVICE في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-29-2014, 01:50 PM
  2. حالة التيه
    بواسطة White-dove في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 06-10-2011, 08:51 PM
  3. أريد البدأ في طلب العلم
    بواسطة White-dove في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-28-2009, 08:43 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء