صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 26

الموضوع: السلام عليكم ( هل تجوز عبارة سبحانك في مكانك ؟ )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,920
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي السلام عليكم ( هل تجوز عبارة سبحانك في مكانك ؟ )

    هل هي تجسيد ام انها مجازيّه ؟
    وبارك الله فيكم وبكم ولكم

    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه الف دليل الجاهل يتعلّم وصاحب الهوى ليس لدينا عليه سبيل
    نور القلوب وطِب القلوب مُحَمَّد
    ( اللهم متعنا بحبك ومتعنا بذكرك ومتعنا بعبادتك ومتعنا بطاعتك ومتعنا بالتذلل لك )
    معضلة داروين (لغز الأحافير الكامبرية) نظرية داروين بين العلم والخيال :
    https://www.youtube.com/watch?v=bD8rNGvxS-Q

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و هل ضاقت اللغة حتى يُسبَّح الله بألفاظ غامضة كهذه، و من المعلوم أن السلف لم يثبتوا و لم ينفوا لفظ المكان حتى يعلم قصد المتكلم به.
    ثم ما معنى هذه الجملة " سبحانك في مكانك"؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,920
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    بارك الله فيك
    قرأتها على الفيسبوك واول مرة ارى جملة مثلها وقد نصحت كاتبها بالتسبيح الذي ورد ذكره في القرآن كسبحانك وسبحانه وسبحان الله كي لا يقع في التجسيد او تحديد مكان او اتجاه

    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه الف دليل الجاهل يتعلّم وصاحب الهوى ليس لدينا عليه سبيل
    نور القلوب وطِب القلوب مُحَمَّد
    ( اللهم متعنا بحبك ومتعنا بذكرك ومتعنا بعبادتك ومتعنا بطاعتك ومتعنا بالتذلل لك )
    معضلة داروين (لغز الأحافير الكامبرية) نظرية داروين بين العلم والخيال :
    https://www.youtube.com/watch?v=bD8rNGvxS-Q

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا لأن هذة تعتبر "تجسيم" لأنك تقول بذلك أن الله له مكان ومادام له مكان فهو جسم محدود -وتعالى الله علواً كبيراً عن هذا-
    الله -تبارك وتعالى- ليس له مكان فهو متعالى على المكان والزمان لأنهما مخلوقيين لذلك فهو متعالى عليهما

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    الشام
    المشاركات
    62
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ألا يمكن إحالة ذلك إلى قوله تعالى :

    إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ۚ

    أو إلى قوله :

    هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ

    وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *Mahmoud* مشاهدة المشاركة
    ألا يمكن إحالة ذلك إلى قوله تعالى :

    إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ ۚ

    أو إلى قوله :

    هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ

    وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا
    وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا : أي أمره وقضاؤه. وهو من باب حذف المضاف. وقيل : أي جاءهم الرب بالآيات العظيمة وهو كقوله تعالى : إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ، أي بظلل وقيل : وجاء ربك أي زالت الشبه ذلك اليوم ، وصارت المعارف ضرورية ، كما تزول الشبه والشك عند مجيء الشيء الذي كان يشك فيه . قال أهل الإشارة : ظهرت قدرته واستولت ، والله - جل ثناؤه - لا يوصف بالتحول من مكان إلى مكان ، وأنى له التحول والانتقال ، ولا مكان له ولا أوان ، ولا يجري عليه وقت ولا زمان ; لأن في جريان الوقت على الشيء فوت الأوقات ، ومن فاته شيء فهو عاجز. المصدر : تفسير بن كثير لأية ((وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا)).

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,301
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Omar ElShanbly مشاهدة المشاركة
    وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا : أي أمره وقضاؤه. وهو من باب حذف المضاف. وقيل : أي جاءهم الرب بالآيات العظيمة وهو كقوله تعالى : إِلَّا أَن يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ، أي بظلل وقيل : وجاء ربك أي زالت الشبه ذلك اليوم ، وصارت المعارف ضرورية ، كما تزول الشبه والشك عند مجيء الشيء الذي كان يشك فيه . قال أهل الإشارة : ظهرت قدرته واستولت ، والله - جل ثناؤه - لا يوصف بالتحول من مكان إلى مكان ، وأنى له التحول والانتقال ، ولا مكان له ولا أوان ، ولا يجري عليه وقت ولا زمان ; لأن في جريان الوقت على الشيء فوت الأوقات ، ومن فاته شيء فهو عاجز. المصدر : تفسير بن كثير لأية ((وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا)).
    هذا مشهد من مشاهد يوم القيامة وقد ذكر في غير هذا الموضع كما في قوله سبحانه: (( والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية ))..
    قال بن عباس: (( ثمانية صفوف من الملائكة لا يعلم عددهم إلا الله ))..
    والسؤال هنا: مالذي تحمله الملائكة ؟..تحمل أمره وقضائه ؟!
    ثانيا مالمقصود عندك أن الله لا يجوز أن ينتقل من مكان إلى مكان ؟
    هل تقصد أن يكون الإنتقال داخر الحيز الزمكاني المخلوق ؟
    وهل يجوز عقلا أن تكون صفات الله الفعلية مماثلة لصفات المخلوقين ؟
    وهل أن المكان في المطلق هو مخلوق ؟
    التعديل الأخير تم 06-12-2014 الساعة 02:17 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  8. #8

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أدناكم عِلما مشاهدة المشاركة
    هل هي تجسيد ام انها مجازيّه ؟
    وبارك الله فيكم وبكم ولكم
    1- الله هو خالق الزمان والمكان -فهو إذن بائن منهما-
    2- هذه العبارة فيها تكلف

    إذن لا تجوز

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أدناكم عِلما مشاهدة المشاركة
    هل هي تجسيد ام انها مجازيّه ؟
    وبارك الله فيكم وبكم ولكم
    رضي الله عنا وعنك .. عبارة " سبحانه في مكانه " لا شيء فيها .
    وليس ثمة الا الموجود واللاموجود , والمكان واللامكان = الذي هو العدم , فأين الله ؟ .
    وقد تضارفت نصوص الكتاب والسنة واجماعات السلف , وأقوال الأئمة , على أن الله فوق السماء , مستوٍ على عرشه , بائنٌ من خلقه . فإذا صح الخبر في ذلك صح , الحلف بذلك , وذكره ونعته , والله اعلم .
    وفقك الباري .
    وأيُّما جِهَةٍ أعرَضَ اللهُ عَنها ؛ أظلمت أرجاؤها , ودارت بها النُحوس !

    -ابن القيم-

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أحمد العامري مشاهدة المشاركة
    و هل ضاقت اللغة حتى يُسبَّح الله بألفاظ غامضة كهذه، و من المعلوم أن السلف لم يثبتوا و لم ينفوا لفظ المكان حتى يعلم قصد المتكلم به.
    ثم ما معنى هذه الجملة " سبحانك في مكانك"؟
    بارك الله فيك . مدار الاستشكال في ثبوت اللفظة وأصولها من الكتاب والسُنّة , وليس المعول على اللغة العرفية في اطلاق اللالفاظ الخبرية او الطلبية في حق الرحمن .
    والسلف -رحمهم الله وجعلنا الله واياك على منهاجهم - كانوا عرباً اقحاح يعون الالفاظ ومعانيها ولوازمها , وكانوا يعون معجزة المعراج وما دار هنالك من تخفيف الصلاة , ومطالبة نبي الله موسى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أن يرجع ليسأل ربه التخفيف . فكفى بذلك حُجةً في اثبات المكان الذي يليق بالله سبحانه , والا لما صح أن يقال له ارج الى ربك فسأله التخفيف , فيرجع الى اللامكان ! .
    وفقك الله
    وأيُّما جِهَةٍ أعرَضَ اللهُ عَنها ؛ أظلمت أرجاؤها , ودارت بها النُحوس !

    -ابن القيم-

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,574
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Omar ElShanbly مشاهدة المشاركة
    لا لأن هذة تعتبر "تجسيم" لأنك تقول بذلك أن الله له مكان ومادام له مكان فهو جسم محدود -وتعالى الله علواً كبيراً عن هذا-
    الله -تبارك وتعالى- ليس له مكان فهو متعالى على المكان والزمان لأنهما مخلوقيين لذلك فهو متعالى عليهما
    بارك الله فيك أخي : الجسم هو تعريف مُحدث ! وانا أجزم بأن خيرة الصحابة ماتوا ولم يعرفوا معنى الجسم المُحدث ! , وإنما كانوا يعرفونه لغةً ! , لا كما يعرفه الفلاسفة وتبعهم على ذلك أهل الكلام ! , فقد اختلفوا في تعريفه اختلافاً كثيراً , فمنهم من قال بأنه ما كان له طول وعرض وعمق , ومنهم من قال هو ما جازت عليه الاعراض , ومنهم من قال هو ما كان له اجزاء وابعاض وتركيب ! .. فيا أخي أتعبدنا الله بمثل هذه الهرطقات ؟! .. الله سبحانه " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير " , وقد قال في خلق الانسان " ... فجعلناه سميعاً بصيراً " !
    أفترى ثمة مماثلة بين سمع الله -تبارك وتعالى - وسمع المخلوقات ! .

    وهكذا الحال في سائر الصفات , اثبات الصفة , مع نفي المماثلة , فالله حي موجود , وليست حياته ووجوده كحياة ووجود سائر المخلوقات , فللخالق صفته التي تليق بالخالق , وللمخلوق صفاته التي تليق به كمخلوق . فكما أن ذات الله لا تماثلها ذوات المخلوقين , فكذلك صفاته , لان الكلام عن الصفات فرعٌ عن الذات . فكما أن ذاته لا تماثل الذوات فصفاته لا تماثل صفات المخلوقين . وهكذا , فليس في كتاب الله ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما يفيد التمثيل ولا يلزم التأويل , ولا التعطيل , والتكييف .
    وقد أخبر سبحانه وتعالى عنما جرى بين فرعون وموسى فقال " وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين " [القصص - 38] .

    فهذه الايات تؤكد أن فرعون قد فهم من موسى أن له إلهاً في السماء , فلو لم يفهم ذلك لما أتعب نفسه في بناء الصرح ! .

    يقول الطبري " وقوله: (لعلي أطلع إلى إله موسى) يقول: انظر إلى معبود موسى، الذي يعبده، ويدعو إلى عبادته (وإني لأظنه) فيما يقول من أن له معبودا يعبده في السماء، وأنه هو الذي يؤيده وينصره، وهو الذي أرسله إلينا من الكاذبين; فذكر لنا أن هامان بنى له الصرح، فارتقى فوقه" [19-581] .

    وقال ابو القاسم الاصبهاني في " الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة : (2/118) " فكان فرعون قد فهم عن موسى أنه يثبت إلها فوق السماء حتى رام بصرحه أن يطلع إليه، وأتهم موسى بالكذب في ذلك. والجهمية لا تعلم أن الله فوقه بوجود ذاته، فهم أعجز فهما من فرعون" . وصدق رحمه الله !.

    وقال تعالى " إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا "[آل عمران: 55] . والرفع رفع ذات وتنزيه باتفاق المسلمين , فإلى أين رُفع عيسى – عليه السلام- ؟
    يقول ابن خزيمة في "التوحيد 1-162" : إنما يرفع الشيء من اسفل إلى علا لا من اعلا إلى اسفل وقال الله عز وجل بل رفعه الله إليه ومحال أن يهبط الإنسان من طهر الأرض إلى بطنها أو إلى موضع اخفض منه وأسفل.فيقال رفعه الله إليه لأن الرفعة في لغة العرب الذين بلغتهم خوطبنا لا يكون لا من اسفل إلى أعلى وفوق "


    وما الايات في بيان عروج الملائكة والاعمال ونزولها عنا ببعيد , كقوله تعالى " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه "[فاطر: 10] .
    وقوله " يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه"[السجدة: 5] .

    وهذا ما كان عليه اعتقاد من سلف , فقد روى الامام الذهبي في كتابه " سير أعلام النبلاء " : "نبأنا أحمد بن سلامة ، عن يحيى بن نوش، أخبرنا أبو طالب بن يوسف، أخبرنا أبو إسحاق البرمكي، أخبرنا علي بن عبد العزيز، حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، قال:سألت أبي وأبا زرعة عن مذاهب أهل السنة في أصول الدين، فقالا: أدركنا العلماء في جميع الأمصار، فكان من مذهبهم: أن الله على عرشه بائن من خلقه، كما وصف نفسه، بلا كيف، أحاط بكل شيء علماً." (13/84) .

    فتأمل ارشدنا الله واياك لمراضيه .
    وأيُّما جِهَةٍ أعرَضَ اللهُ عَنها ؛ أظلمت أرجاؤها , ودارت بها النُحوس !

    -ابن القيم-

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    715
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيك شيخنا ماكولا
    ولا تحرمنا من هذه الفرائد بطول الغياب

  13. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماكـولا مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أخي : الجسم هو تعريف مُحدث ! وانا أجزم بأن خيرة الصحابة ماتوا ولم يعرفوا معنى الجسم المُحدث ! , وإنما كانوا يعرفونه لغةً ! , لا كما يعرفه الفلاسفة وتبعهم على ذلك أهل الكلام ! , فقد اختلفوا في تعريفه اختلافاً كثيراً , فمنهم من قال بأنه ما كان له طول وعرض وعمق , ومنهم من قال هو ما جازت عليه الاعراض , ومنهم من قال هو ما كان له اجزاء وابعاض وتركيب ! .. فيا أخي أتعبدنا الله بمثل هذه الهرطقات ؟! .. الله سبحانه " ليس كمثله شيء وهو السميع البصير " , وقد قال في خلق الانسان " ... فجعلناه سميعاً بصيراً " !
    أفترى ثمة مماثلة بين سمع الله -تبارك وتعالى - وسمع المخلوقات ! .

    وهكذا الحال في سائر الصفات , اثبات الصفة , مع نفي المماثلة , فالله حي موجود , وليست حياته ووجوده كحياة ووجود سائر المخلوقات , فللخالق صفته التي تليق بالخالق , وللمخلوق صفاته التي تليق به كمخلوق . فكما أن ذات الله لا تماثلها ذوات المخلوقين , فكذلك صفاته , لان الكلام عن الصفات فرعٌ عن الذات . فكما أن ذاته لا تماثل الذوات فصفاته لا تماثل صفات المخلوقين . وهكذا , فليس في كتاب الله ولا سنة نبيه صلى الله عليه وسلم ما يفيد التمثيل ولا يلزم التأويل , ولا التعطيل , والتكييف .
    وقد أخبر سبحانه وتعالى عنما جرى بين فرعون وموسى فقال " وقال فرعون يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري فأوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى وإني لأظنه من الكاذبين " [القصص - 38] .

    فهذه الايات تؤكد أن فرعون قد فهم من موسى أن له إلهاً في السماء , فلو لم يفهم ذلك لما أتعب نفسه في بناء الصرح ! .

    يقول الطبري " وقوله: (لعلي أطلع إلى إله موسى) يقول: انظر إلى معبود موسى، الذي يعبده، ويدعو إلى عبادته (وإني لأظنه) فيما يقول من أن له معبودا يعبده في السماء، وأنه هو الذي يؤيده وينصره، وهو الذي أرسله إلينا من الكاذبين; فذكر لنا أن هامان بنى له الصرح، فارتقى فوقه" [19-581] .

    وقال ابو القاسم الاصبهاني في " الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أهل السنة : (2/118) " فكان فرعون قد فهم عن موسى أنه يثبت إلها فوق السماء حتى رام بصرحه أن يطلع إليه، وأتهم موسى بالكذب في ذلك. والجهمية لا تعلم أن الله فوقه بوجود ذاته، فهم أعجز فهما من فرعون" . وصدق رحمه الله !.

    وقال تعالى " إني متوفيك ورافعك إلي ومطهرك من الذين كفروا "[آل عمران: 55] . والرفع رفع ذات وتنزيه باتفاق المسلمين , فإلى أين رُفع عيسى – عليه السلام- ؟
    يقول ابن خزيمة في "التوحيد 1-162" : إنما يرفع الشيء من اسفل إلى علا لا من اعلا إلى اسفل وقال الله عز وجل بل رفعه الله إليه ومحال أن يهبط الإنسان من طهر الأرض إلى بطنها أو إلى موضع اخفض منه وأسفل.فيقال رفعه الله إليه لأن الرفعة في لغة العرب الذين بلغتهم خوطبنا لا يكون لا من اسفل إلى أعلى وفوق "


    وما الايات في بيان عروج الملائكة والاعمال ونزولها عنا ببعيد , كقوله تعالى " إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه "[فاطر: 10] .
    وقوله " يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه"[السجدة: 5] .

    وهذا ما كان عليه اعتقاد من سلف , فقد روى الامام الذهبي في كتابه " سير أعلام النبلاء " : "نبأنا أحمد بن سلامة ، عن يحيى بن نوش، أخبرنا أبو طالب بن يوسف، أخبرنا أبو إسحاق البرمكي، أخبرنا علي بن عبد العزيز، حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم، قال:سألت أبي وأبا زرعة عن مذاهب أهل السنة في أصول الدين، فقالا: أدركنا العلماء في جميع الأمصار، فكان من مذهبهم: أن الله على عرشه بائن من خلقه، كما وصف نفسه، بلا كيف، أحاط بكل شيء علماً." (13/84) .

    فتأمل ارشدنا الله واياك لمراضيه .
    بارك الله فيك اخي على التوضيح
    لكن عندي اعتقاد اتمنى ان تصحح لي ان سمحت او ان تثبته
    كما تعلم جاء في القران و السنة ان الله بعد خلق السماوات و الارض استوى الى العرض-الاستواء بمعنى المفسرين التمام و الكمال و ليس كما نراه في المخلوق - و لما اراد خلق الملائكة وجب ان يخلق لهم مكانهم لانهم يحتاجونه- و حاشا ان يحد المكان الله عز و جل- لذلك خلق العرش
    و من هذا ايمكننا القول ان الله كان في الفراغ قبل الخلق؟

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُستفيد مشاهدة المشاركة
    هذا مشهد من مشاهد يوم القيامة وقد ذكر في غير هذا الموضع كما في قوله سبحانه: (( والملك على أرجائها ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية ))..
    قال بن عباس: (( ثمانية صفوف من الملائكة لا يعلم عددهم إلا الله ))..
    والسؤال هنا: مالذي تحمله الملائكة ؟..تحمل أمره وقضائه ؟!
    ثانيا مالمقصود عندك أن الله لا يجوز أن ينتقل من مكان إلى مكان ؟
    هل تقصد أن يكون الإنتقال داخر الحيز الزمكاني المخلوق ؟
    وهل يجوز عقلا أن تكون صفات الله الفعلية مماثلة لصفات المخلوقين ؟
    وهل أن المكان في المطلق هو مخلوق ؟
    لا يمكن أن يكون المراد منه أن الله جالس في العرش وذلك لأن كل من كان حاملاً للعرش كان حاملاً لكل ما كان في العرش، فلو كان الإله في العرش للزم الملائكة أن يكونوا حاملين لله تعالى وذلك محال، لأنه يقتضي احتياج الله إليهم، وأن يكونوا أعظم قدرة من الله تعالى. ولست أنا من أقول ذلك بل الإمام على -رضى الله عنه- يقول ((إن الله أتخذ العرش إظهاراً لقدرتة لا مكاناً لذاتة)) رواه الإمام أبو منصور البغدادى.
    يقول القرطبي فى تفسير الأية ((ثم إضافة العرش إلى الله تعالى كإضافة البيت، وليس البيت للسكنى، فكذلك العرش))
    المقصود أن الله ليس له مكان سواء داخل هذا العالم أو خارجة.
    نعم بالتأكيد المكان مخلوق لذلك الله ليس فى أى مكان سواء داخل العالم أو خارجة وكما يقول الشيخ الشعراوى -رحمة الله- ((أين ومتى وكيف دى بتاعتك إنتى مش بتاعتو هو)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    الاسكندرية
    المشاركات
    224
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أريد أن أسأل الموجودين.
    هل توافقون أن نقول أن الله له جسم يليق بجلالة لا نعلمة -تعالى الله علواً كبيراً عن التجسيم ولكن هذا سؤال-؟؟
    لو لم ترضو هذة الكلمة إذا لا ترضو أيضاً أن تقول أن الله له مكان يليق بجلالة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قصة رائعة يرويها أحد الناجين من غرق عبارة السلام
    بواسطة فتى الإسلام في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-03-2010, 12:13 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء