صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 83

الموضوع: وغزة لا بواكي لها ؟

  1. #61

    افتراضي


  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شرف المقاومة و خسة العدوان/ بقلم طه ياسين غرّاب

    إن العمليات التي ينفذها المجاهدون في غزة، تثبت بما لا يدع شكا في نفس أحد، أصدقاء كانوا أم أعداء، بأن المقاومة أكثر أخلاقية من جيش العدو الغاشم وداعميه، أخلاقيتها تُستمد من شرعية الدفاع عن النفس و الأرض، و المتجلية كذلك في سلوك المقاومة على أرض الميدان، فالمجاهدون يمدون أنفاقهم خلف خطوط العدو المحاصِر، لا ليقتلوا “المدنيين”، بل ليفتحوا صدورهم برباطة جأش قل نظيرها مواجهين عدوا أكثر عددا و عدة منهم في الثكنات و الحواجز، و قد كان بإمكانهم مدها نحو المستوطنات ليمعنوا في ساكنيها القتل ليتحقق مبدأ العين بالعين و بالبادئ أظلم..

    إن المقاومين المدافعين على غزة العزة لأكثر شرفا من عدو صهيوني لا شرف لدى جنوده و قادتهم المستقوين بقذائف طياراتهم و مدافعهم و بوارجهم على الأطفال و النساء…، و إنهم لأكثر تشبثا بأخلاقيات القتال مقارنة مع عدو همجي، أثبتت همجيته زيف ما يدعيه هو و صانعوه و داعموه من تبني مبادئ حقوق الإنسان، هذه الحقوق التي لا تُستدعى إلا إذا كان خارقها “منا”، فتُستدعى حتى لو كان عدوانه على صنم أو حجر..، أو متى كان هذا الإنسان “منهم” فيهبون كالموج و كالسيل الصاخب لنصرته و يحركون لذلك كل إمكانيات إعلامهم الموجه و مؤسساتهم “الدولية”.

    لا يستطيع “المجتمع الدولي” المنافق الأخرس الأصم، أن يبقي على نفاقه السافر و خرسه المتحيز الانتقائي أمام ما يسجله التاريخ من نبل مواقف المقاومة و شجاعتها و شرعية أي عمل تقوم به، مقابل خسة العدو الصهيوني و عتوه و جبنه اللامحدود الذي يُترجم قذائفا تنهال على رؤوس الآمنين في المنازل و الطرقات و المدارس و الأسواق..، كذلك لن تُصم آذانه طويلا أمام زغاريد الثكالى وهن يشيعن الشهيد تلو الشهيد، و أمام صرخات الضمائر الحية التي يغزو صداها شوارع العالم و منتدياته الحرة.

    و أبدا لن يدوم الحال كما هو عليه الآن لأولئك الذين ظَلموا أمدا طويلا و استكبروا وعتوا في الأرض عتوا كبيرا، هم و من والاهم من المتصهينين فإن الله كاسر شوكتهم و مذلهم (وسيعلم الذين ظَلموا أي منقلب ينقلبون، صدق الله العظيم)، و أبدا لن يبق الحال كما هو عليه الآن على الذين تجرعوا مرا من كأس العذاب و الظلم عقودا من الزمن، و نسجوا من آلامهم و أحزانهم و صبرهم عليها أكفانا يعدونها يوم نصرهم الموعود لأعدائهم (وكان حقا علينا نصر المؤمنين، صدق الله العظيم).
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,798
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    كلمة فضيلة الشيخ/ نبيل العوضى فى تجمع (غزة تقاوم)
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مع المجاهدين
    المشاركات
    124
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا أفهم لماذا الإصرار على استعمال لفظ "المقاومة" !!!!!!!
    أكرهُ هذا المصطلح ..

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,798
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عــابر سبيــل مشاهدة المشاركة
    لا أفهم لماذا الإصرار على استعمال لفظ "المقاومة" !!!!!!!
    أكرهُ هذا المصطلح ..
    ما مشكلته ؟
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مع المجاهدين
    المشاركات
    124
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Maro مشاهدة المشاركة
    ما مشكلته ؟
    يا أخي الكريم هذا اللفظ له مدلولات وطنية تختزل قضية فلسطين في مجرد الدفاع عن الأرض ، فنحن "نقاوم" الصهاينة إذا اعتدوا علينا ، فإذا ما ذهبوا لحالهم تركناهم لحالهم ! فـ"المقاومة" مجرد رد فعل دفاعي بحت ، لا يعطي للمسلم العزة والهيبة اللائقة به .
    هذه المعاني هي من مخلفات القومية العربية التي ليس لنا شأن بها .. فنحن مُسلمون ، نؤمن بأنه لا إله إلا الله وأنه لا حاكم إلا الله وأنه يجب علينا قتال العرب والعجم حتى يقيموا حكم الله وشريعته أو يقبلوا بها على أرضهم ، ونحن بهذا المعنى نجاهد في سبيل الله لإعلاء كلمة الله في مقابل كل التصورات الأخرى التي يؤمن بها أهل الجاهلية .. أو باختصار نحن نقاتل في سبيل الله لأجل إقامة الخلافة ، وهذا الهدف الحقيقي والأصيل الذي يُفترض أن يكون من وراء قتالنا ..
    فاللهُ سبحانه أمرنا بالجهاد في سبيل الله وسمّاه جهاداً ولم يسمِّهِ مقاومة ، وحتى الذي يُقتَل دفاعاً عن ماله أو نفسه أو عِرضه فالشرع سمّاه مجاهداً ولم يسمِّهِ مقاوماً .. فمصطلح "المقاومة" ليس مصطلحاً إسلامياً ، ونحن نذكره تحت تأثير الأفكار الغربية وإرضاءاً للمجتمع الدولي الغربي الذي ينفر من سماع كلمة "الجهاد" ويعتبرها إرهاباً !
    وإني أرى جماعة الإخوان بما فيها حماس وكتائب القسّام للأسف من ضمن الجماعات التي تحاول دائماً وبمنتهى الإخلاص إرضاء الغرب ، وهذا يتضح جلياً من خطاباتهم الرسمية التي يخاطبون فيها "المجتمع الدولي" للتدخل من أجل الإنسانية ، ويخاطبون شعبهم بأنّ المجد للمقاومة وأنّ الشعب ينتصر .. وهناك فارق شاسع - شاسع جداً - بين أن نقاتل لإعلاء كلمة الله وبين أن نقاوم من أجل انتصار "الشعب" !
    وهناك فارق شاسع - وشاسع جداً - بين أن تكون المعركة معركة "إسلام" ضد "كفر وجاهلية" وبين أن تكون المعركة مجرد دفاع طرف "مظلوم" عن نفسه ضد طرف "ظالم" وفقط !

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,798
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    لا أبداً... كلمة (مقاومة) لا تعنى ذلك.
    وإنّما الأخوة فى غزة هم بالفعل فى موقف المقاومة والدفاع الآن...
    وهذا لا يعنى بأنهم سيكتفون بطرد بنى إسرائيل من غزة...
    نحن الآن نعيش مرحلة تمهيدية لأحداث عظيمة قادمة بإذن الله.
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  8. افتراضي

    عند الجصاص من الحنفية يقول:"ومعلوم في اعتقاد جميع المسلمين أنه إذا خاف أهل الثغور من العدو ولم تكن فيهم مقاومة لهم، فخافوا على بلادهم وأنفسهم وذررايهم، أن الفرض على كافة الأمة أن ينفر إليهم من يكف عاديتهم عن المسلمين، وهذا لا خلاف فيه بين الأمة، إذ ليس من قول أحد من المسلمين إباحة القعود عنهم حتى يستبيحوا دماء المسلمين وسبي ذرا ريهم" [ أحكام القرآن للجصاص 3/114]

    لي عودة
    واللهِ لَوْ عَلِمُوا قَبِيحَ سَرِيرَتِي....لأَبَى السَّلاَمَ عَلَيَّ مَنْ يَلْقَانِي
    وَلأَعْرضُوا عَنِّي وَمَلُّوا صُحْبَتِي....وَلَبُؤْتُ بَعْدَ كَرَامَةٍ بِهَوَانِ
    لَكِنْ سَتَرْتَ مَعَايِبِي وَمَثَالِبِي....وَحَلِمْتَ عَنْ سَقَطِي وَعَنْ طُغْيَاني
    فَلَكَ الَمحَامِدُ وَالمَدَائِحُ كُلُّهَا....بِخَوَاطِرِي وَجَوَارِحِي وَلِسَانِي
    وَلَقَدْ مَنَنْتَ عَلَيَّ رَبِّ بِأَنْعُمٍ....مَا لِي بِشُكرِ أَقَلِّهِنَّ يَدَانِ

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مع المجاهدين
    المشاركات
    124
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما أعلمه وأتيقن منه أنّ الله سبحانه لم يُسَمِّ قتالنا مقاومةً وإنما سمّاه جهاداً .. وحتى إن كان الجهاد في حالة الدفاع فإنه يسمى "جهاد دفع" ولا يُسمّى مقاومة .
    وبالنسبة للإخوة في غزة ، فإنّ معظمهم من "حماس" ، وحماس فكرها كفكر الإخوان المسلمين ؛ فكر إسلامي لكنه ليس نقياً بل يختلط بكثير من الأفكار الوطنية القومجية الليبرالية ، ولا غرابة في ذلك ، فهم في ذلك مثل مؤسس جماعتهم الأول الذي كان يخاطب المجتمع الدولي للاستنجاد به لحماية المستضعفين الفسطينيين مخاطباً حكام بريطانيا بلقب "حضرة سعادة فلان وعلان" نرجو من سيادتكم الاهتمام بقضيتنا العربية الفلطسينية وحمايتنا من بطش الصهاينة !!!! (من مذكرات الدعوة والداعية)

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    جزيرة العرب
    المشاركات
    104
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أكثر من 80 عالم وداعية سعودي يصدرون بيان مناصرة لإخواننا في غزة

    الحمد لله وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

    فيتابع العالم أجمع هذه الأيام ما تقوم به دولة يهود بتواطؤٍ وتمالؤٍ من دول الكفر وعملائهم في المنطقة، من حرب شرسة على إخواننا المظلومين المستضعفين في قطاع غزة، مارس فيها العدو توحشه العسكري وطغيانه في القتل والدمار، واستهدافه للمدنيين من النساء واﻷطفال والمساجد والملاجئ والمستشفيات والمدارس بكل جبروت وإرهاب، وهي الحرب التي جاءت على خلفية حصار سياسي واقتصادي ظالم عانى منه هذا القطاع لأكثر من سبع سنين، وكان الهدف من ذلك كله إخضاع هذا القطاع الصامد لإرادة اليهود المغتصبين، وترويضه ونزع روح الجهاد والمقاومة منه ومن أهله الأبطال.

    وإن مصاباً جللاً كهذا المصاب لا يجوز للمسلمين السكوت عنه، ولا الانشغال عنه بغيره من أحداث منطقتنا الجسام، فإن المسلمين كالجسد الواحد يفرح أحدهم لفرح أخيه ويحزن لحزنه، ويتسابقون لنصرة بعضهم بكل أنواع النصرة الممكنة دون تباطؤ أو تثاقل، امتثالاً لقول الله عز وجل: {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض} [التوبة:71].

    ولهذا فإن الموقعين على هذا البيان أداءً للأمانة التي أخذها الله عليهم، وقياماً بواجب النصرة لإخوانهم في غزة، يتوجهون بالرسائل الآتية:

    الرسالة الأولى: إلى أهلنا الصامدين في غزة، الذين نكبر فيهم ثباتهم وشموخهم وقوتهم وتضحياتهم الكبيرة شيوخاً ونساءً وأطفالاً، ونوصيهم بأن يتسلحوا بالصبر والتقوى وعبادة الله كما قال تعالى: {واستعينوا بالصبر والصلاة} [البقرة :45]، فإن الله {مع الذين اتقوا والذين هم محسنون} [النحل:28]، ومن كان الله معه فلن يضره كيد العدو شيئاً كما قال تعالى: {وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً} [آل عمران:120]، وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما ينصر الله هذه اﻷمة بضعيفها: بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم) رواه النسائي وصححه الألباني.
    ومن ثمرات الصبر والتقوى: صدق التوكل على الله والتفويض إليه في جميع الأمور واستنصاره وصدق اللجأ إليه في الدعاء امتثالاً لأمر الله تعالى في قوله: {ادعوني أستجب لكم} [غافر:60]، وأسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا كما قال: (اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا عليهم) رواه البخاري ومسلم.
    ونرجو أن يكون لكم نصيب وافر من قول الحق تبارك وتعالى : {وكأين من نبيٍ قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين} [آل عمران:146].
    ونوصيكم بأن تكونوا ردءاً ونصيراً ﻷبطال المقاومة، وأن تقفوا معهم صفاً واحداً تحوطونهم من ورائهم، وتخلفونهم في أهلهم، وتحفظونهم في غيابهم، وتقطعون الطريق على المفسدين الذين يريدون أن يفرقوا صفكم ويفسدوا عليكم اجتماعكم، ونوصيكم بوصية الله عز وجل في قوله: {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا} [آل عمران:103].

    الرسالة الثانية: نوجهها إلى المجاهدين المرابطين في الثغور، الذين أذهلوا الصهاينة، بل العالم كله بصلابتهم وإنجازاتهم البطولية، واستبسالهم في الوقوف صفاً مرصوصاً في وجه العدو، وقدرتهم على نقل المعركة إلى العمق الصهيوني وصفوفه الخلفية، ونوصيهم بوصية الله تعالى للمجاهدين في سبيله: {يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيراً لعلكم تفلحون} [الأنفال:45]، فأحسنوا الظن بالله عز وجل وجردوا القصد له سبحانه، وانصروا ربكم بطاعته وامتثال أمره ونهيه {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز} [الحج:40]، {وكان حقاً علينا نصر المؤمنين} [الروم:47]، ومن نصره الله فلن يضره مخالفة المخالفين ولا تخذيل المخذلين، فلا تلتفتوا للدعوات النشاز التي يضج بها فضاؤنا الإعلامي وساحاتنا السياسية، فالمسلمون منها بريؤون {الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} [آل عمران:173].
    ولكون هذه الملحمة معركة فاصلة في تاريخ الصراع مع العدو الصهيوني وحلفائه، فإننا نوصي الجناح السياسي للمقاومة – كما عودونا – بالثبات على اﻷمر، وعدم الاستسلام للضغوط المتتابعة من داخل الصف وخارجه، فما لم يستطع العدو انتزاعه منكم في ساحة المعركة فلا تسمحوا له بأن ينتزعه في المفاوضات السياسية، وتذكروا وصايا ربكم جل وعلا القائل: {ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون} [النساء:104]، {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم اﻷعلون إن كنتم مؤمنين} [آل عمران:139].
    ونؤكد في هذا المقام على أهمية يقظة إخواننا المجاهدين في غزة لمكر العدو الصفوي الإيراني وصنائعه كحزب اللات، الذي قد يستغل تخاذل حكومات العرب عن نصرة إخوانهم ليكسب ببعض المواقف تعاطف المغفلين من بعض أبناء أمتنا، وهو العدو الذي كشر عن أنيابه على إخواننا في سوريا والعراق، فكيف نثق به بعد كل ذلك ؟! فاقطعوا أيها المجاهدون تعلق قلوبكم بالخلق، وعلقوها بالخالق مع الأخذ بالأسباب المشروعة.

    الرسالة الثالثة : لعموم المسلمين، نذكرهم فيها بحقوق الأخوّة الإسلامية كما قال الله تعالى: {إنما المؤمنون إخوة} [الحجرات 10]، وقال نبينا عليه الصلاة والسلام: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) رواه مسلم، والأخوة عقد إيماني عظيم يجمع أطراف الجسد المسلم، ثمرته: النصرة والعون والاجتهاد في رفع الظلم بما يمكن من الأسباب، ومن أعظم ذلك التوجه إلى الله تعالى بالدعاء والقنوت في جميع الصلوات، والمسارعة في إغاثة أهل غزة وإعانتهم مادياً ومعنوياً بكل أنواع المساعدة، وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: (المسلمون تتكافأ دماؤهم، ويسعى بذمتهم أدناهم، ويرد عليهم أقصاهم، وهم يد على من سواهم) رواه أبوداود والنسائي وصححه الألباني.
    والتقصير في ذلك سبب من أسباب الفتنة والفساد، قال الله تعالى : {والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إﻻ تفعلوه تكن فتنة في اﻷرض وفساد كبير} [اﻷنفال:73]، قال اﻹمام الطبري في تفسير هذه اﻵية: “إلا تفعلوا ما آمركم به من التعاون والنصرة على الدين تكن فتنة في اﻷرض”.
    وها نحن نشهد في هذه المعركة كيف تداعت القوى الكبرى في العالم لدعم ربيبتهم دولة العدو الصهيوني، كما في إعلان مجلس الشيوخ الأمريكي دعم القبة الحديدية بمبلغ 225 مليون دولار، وهذا يوجب علينا أن نطرح سؤالاً كبيراً على العالم العربي والاسلامي يقول: ما هو حجم دعمنا في العالم العربي والإسلامي لإعمار ما تهدم ومداواة الجرحى ومواساة أهل غزة ؟! فالمسلمون أولى بهذا التناصر والتعاون، ويجب أن لا تقتصر نصرتنا لأهلنا في غزة على وقت الحرب، فجراحاتهم غائرة وحاجاتهم كبيرة، ويجب أن نستمر في نصرتهم ولملمة آلامهم والتخفيف من مصابهم، وربما تكون مرحلة ما بعد الحرب أشد حاجة، والله تعالى يقول: {ها أنتم هؤلاء تدعون لتنفقوا في سبيل الله فمنكم من يبخل ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} [محمد:38].


    الرسالة الرابعة: إلى علماء الأمة ودعاتها، ونذكرهم فيها بمسؤوليتهم العظيمة أمام الله عز وجل في نصرة المظلومين، والسعي لكف الظالمين وردعهم أياً كانوا، وبيان الحق الواجب في هذه النازلة دون تردد أو تباطؤ، وأي خير فيمن يرى أشلاء المسلمين تتناثر ودماءهم تسيل أنهاراً، وهو بارد القلب ساكت اللسان؟!
    إن المعول على العلماء والدعاة من أمتنا كبير، وإننا نعيذهم بالله من وعيده عز وجل ووعيد رسوله صلى الله عليه وسلم لمن كتم العلم والحق، أو شارك في التلبيس على المسلمين وأعان الظالم ولو بشطر كلمة.
    وكما أن المسؤولية على العلماء والدعاة كبيرة، فإن على رجال المال والإعلام من أبناء أمتنا مسؤولية عظيمة في سد حاجات أهل غزة ونصرتهم، وكف أذى السفهاء عنهم.

    الرسالة الخامسة: نوجهها إلى المتصهينين العرب، الذين يشمتون بالمقاومة ويشوهون صورتها، من الذين قال الله تعالى في مثلهم: {فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة}، ونقول لهم كما ربنا جل وعلا لأمثالهم: {فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين} [المائدة ٥٢]، فستصبحون بإذن الله عما قريب نادمين على مواقفكم المخزية.
    ونقول للمسلمين جميعاً: لقد كشفت غزة عن الوجه القبيح لهؤلاء المنافقين من الساسة والمثقفين واﻹعلاميين، ونؤكد أن أكثر هذه المواقف المخزية ليست مجرد مناكفة لفصيل سياسي فحسب، بل هي خيانة للأمة، وسقوط في مستنقع التبعية والولاء للأعداء المحاربين، والحمد لله الذي أظهر فسادهم وكشف عوارهم، ولعل في هذه الحرب خيراً كثيراً كما قال ربنا جل وعلا: {فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً} [النساء:19]، من إعطاء الأمة الأمل في قدرتها على مواجهة العدو الأشد (اليهود)، وكشفها عن الأعداء المعوقين المستترين (المنافقين).

    الرسالة السادسة: إلى حكومات المنطقة، ونخوفهم بالله فيها من التواطؤ مع العدو الصهيوني، وخذلان المسلمين المظلومين المستضعفين، فقد قال عليه الصلاة والسلام: (ما من امرئ يخذل امرأً مسلماً في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته إلا خذله الله تعالى في موطن يحب فيه نصرته..) الحديث، رواه الإمام أحمد وأبو داوود وحسنه الألباني.
    لقد كنا نسمع منكم فيما مضى الشجب والاستنكار، وها نحن اﻵن نرى بعضكم يتخلى حتى عن هذا القدر البارد، بل ويظهر خذلانه وتعاونه الصريح مع العدو، ونحن نحذركم من الظلم وعواقبه كما قال الله عز وجل: {وقد خاب من حمل ظلما} [طه:111].
    وإننا تضامناً مع المسلمين جميعاً نطالب الحكومة المصرية بسرعة فتح معبر رفح بصفة دائمة، وكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة، فإغلاقه الدائم في غير هذه الظروف الصعبة يعد من الجور والخذلان العظيم، والتواطؤ مع العدو المحارب، والوقوف معه في صف واحد ضد الأمة، فكيف به في هذه المحنة القاسية ؟!
    ونذكر جميع الحكومات بأن المخططات الصليبية والصهيونية والصفوية في المنطقة لن تستثني أحداً، فادفعوا عن أنفسكم خزي الدنيا قبل عذاب الآخرة.

    وأخيرا نقول للعالم : إننا في كل نازلة تمر بها اﻷمة وخاصة في القضية الفلسطينية، نزداد يقيناً بعنصرية أكثر الحكومات الغربية والمنظمات اﻷممية، وازدواجية معاييرها وقيمها، وندرك أكاذيبها التي تتشدق بها كشعارات حقوق اﻹنسان ونحوها، وإلا فما معنى السكوت عن جرائم الحرب والقتل، وجرائم اﻹبادة الجماعية التي يمارسها الصهاينة أمام سمع العالم وبصره، بل إن الغرب تجاوز السكوت إلى الدعم المادي، والدفع بمشاركة أفراده في الحرب مع الصهاينة ضد المسلمين في غزة كما تناقلت وسائل الاعلام !

    أما آن لعقلاء العالم أن يقفوا في وجه الظلم ويرفعوا أصواتهم بكل جرأة لقول الحق وإقامة العدل ؟!

    نسأل الله أن يرفع الشدة والبلاء عن أهلنا في غزة وعن كل المظلومين من أهلنا في الشام والعراق وليبيا واليمن، وأن ينزل بأسه على القوم المجرمين، كما نسأله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين إنه تعالى ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    حرر في 7/10/1435هـ

    الموقعون:
    1. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن محمد الغنيمان
    2. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن ناصر السحيباني
    3. فضيلة الشيخ/ د.عبدالرحمن بن صالح المحمود
    4. فضيلة الشيخ/ د.سليمان بن وائل التويجري
    5. فضيلة الشيخ/ أ.د.ناصر بن سليمان العمر
    6. فضيلة الشيخ/ أ.د.سعد بن عبدالله الحميد
    7. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبدالله آل شيبان
    8. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن حمد الجلالي
    9. فضيلة الشيخ/ د.أحمد بن عبدالله الزهراني
    10. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن سعيد القحطاني
    11. فضيلة الشيخ/ أ.د.سليمان بن حمد العودة
    12. فضيلة الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي
    13. فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن عبدالمحسن التركي
    14. فضيلة الشيخ/ د.إبراهيم بن ناصر الناصر
    15. فضيلة الشيخ/ أ.د.سليمان بن قاسم العيد
    16. فضيلة الشيخ/ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي
    17. فضيلة الشيخ/ فهد بن سليمان القاضي
    18. فضيلة الشيخ/ فهد بن محمد بن عساكر
    19. فضيلة الشيخ/ محمد بن سليمان المسعود
    20. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان
    21. فضيلة الشيخ/ د.حسن بن صالح الحميد
    22. فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن محمد العبداللطيف
    23. فضيلة الشيخ/ سعد بن ناصر الغنام
    24. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن فهد السلوم
    25. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن ناصر السليمان
    26. فضيلة الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش
    27. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز الخضيري
    28. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالله الدويش
    29. فضيلة الشيخ/ أ.د.عبدالرحمن بن جميل قصاص
    30. فضيلة الشيخ/ د.صالح العبدالله الهذلول
    31. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالله الخضيري
    32. فضيلة الشيخ/ د.سليمان بن محمد بن عبد الله العثيم
    33. فضيلة الشيخ/ علي بن أحمد آل إسحاق
    34. فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن عبدالرحمن التركي
    35. فضيلة الشيخ/ د.مسفر بن عبدالله البواردي
    36. فضيلة الشيخ/ د.عبدالعزيز بن عبدالله المبدل
    37. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي
    38. فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن عبدالعزيز أبانمي
    39. فضيلة الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحيدري
    40. فضيلة الشيخ/ أحمد بن عبد الرحمن الزومان
    41. فضيلة الشيخ/ د.عبدالله بن ناصر الصبيح
    42. فضيلة الشيخ/ عبدالرحمن بن علي المشيقح
    43. فضيلة الشيخ/ سليمان بن عبد الله السويد
    44. فضيلة الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني
    45. فضيلة الشيخ/ مسعود بن حسين بن سحنون
    46. فضيلة الشيخ/ د.محمد بن عبدالعزيز اللاحم
    47. فضيلة الشيخ/ د.ناصر بن يحيى الحنيني
    48. فضيلة الشيخ/ محمد بن عبدالعزيز الماجد
    49. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيزبن عبدالله الوهيبي
    50. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن علي الربع
    51. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن عمرالسحيباني
    52. فضيلة الشيخ/ أحمد بن محمد باطهف
    53. فضيلة الشيخ/ جماز بن عبدالرحمن الجماز
    54. فضيلة الشيخ/ د.إبراهيم بن محمد عباس
    55. فضيلة الشيخ/ د.خالد بن محمد الماجد
    56. فضيلة الشيخ/ د.ناصر بن محمد الأحمد
    57. فضيلة الشيخ/ حمود بن ظافر الشهري
    58. فضيلة الشيخ/ د.سليمان بن عبدالله السيف
    59. فضيلة الشيخ/ علي بن يحيى القرفي
    60. فضيلة الشيخ/ عيسى بن درزي المبلع
    61. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن علي الغامدي
    62. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن عبدالعزيز المبرد
    63. فضيلة الشيخ/ عبدالملك بن علي المحسن
    64. فضيلة الشيخ/ عمر بن عبدالعزيز القبيسي
    65. فضيلة الشيخ/ حمدان عبدالرحمن الشرقي
    66. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيز عبدالله الوهيبي
    67. فضيلة الشيخ/ احمد بن صالح الصمعاني
    68. فضيلة الشيخ/ خالد محمد البريدي
    69. فضيلة الشيخ/ سعد بن علي العمري
    70. فضيلة الشيخ/ محمد بن سعيد بافيل
    71. فضيلة الشيخ/ إبراهيم بن خضران الزهراني
    72. فضيلة الشيخ/ سالم بن فايز الحلاف
    73. فضيلة الشيخ/ احمد عبد الله الراجحي
    74. فضيلة الشيخ/ فهد بن ناصر الحربي
    75. فضيلة الشيخ/ احمد بن عبدالله الربيش
    76. فضيلة الشيخ/ عبد الله بن محمد البريدي
    77. فضيلة الشيخ/ فوزان بن عبدالله الفوزان
    78. فضيلة الشيخ/ راشد بن عبد العزيز الحميد
    79. فضيلة الشيخ/ محمد بن عبد العزيز الغفيلي
    80. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن سليمان العميريني
    81. فضيلة الشيخ/ عثمان بن عبدالرحمن الحميدان
    82. فضيلة الشيخ/ حمد بن سعد الثبيتي
    83. فضيلة الشيخ/ عبدالله بن علي الهتاني
    84. فضيلة الشيخ/ عبدالعزيز بن محمد النغيمشي
    85. فضيلة الشيخ/ محمد بن مبارك بن جربوع
    86. فضيلة الشيخ/ حمد بن إبراهيم العبيدي

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أيعقل أن تُختزل كل فتنة الأمة و ما غرقت فيه في مصطلح يضبط شرعيا و لغويا ؟ أيعقل أن يكون هو هذا مصابنا ؟! أمن يبذل روحه و يحارب و لم يرض بالذل كل هذه السنين ضلّ صامدا مرابطا لم يطأطئ رأسه أوابتلي بموت أهله و أفلاذ كبده فيصبر و يقول الحمد لله صابرين من أجل الله و أرضنا نتتبعه و نتصيد له حتى ولو وقع في زلات أقل من أن تُقارن بزلات غيرهم أجمعين ؟ لنكن واقعيين منصفين و لن أزيد ....
    فإما إدلاء بنظرة واقعية فيها من الإنصاف و قول الحق و الحكمة ما ننفع بها و إما تحية لشباب الأردن من خرج في مسيرة يطالب بفتح الحدود من أجل نصرة إخوانهم و نجدتهم و الجهاد يعني إما إقدام لقولٍ حق أو عمل بالحق
    ثم إنني أعترض و أعجب لمن يرى الحل هو القفز لآخر درجة بالسلّم وهو بينه و بين السلّم أصلا مسافة ما بين كوكبين
    الإسلام وهو وحي الله و بأمر الله و مع ذلك أخذ بالأسباب على مهل تنزيلا و تشريعاً و إحترم سنن الله في خلقه :: مر بدعوة سرية حتى إجتمعت أفئدة المسلمين ثم تبثت ثم جهرية فدولة فنظام فجهاد ....إعداد متين على كل الجهات هذا منهج الله الخبير العليم الذي يفعل ما يشاء بكن فيكون !!
    لا أود والله الخوض في هذا أخانا الفاضل ; إنما القلب كسير و لا يحتمل فُرقة الشمل أكثر من بطش الأعداء فكان لابد من تسجيل كلمة ولو على عجل ...

    ---------
    إنما جئت لتحية الشجاعة الحكومية سعيدة حسين بارونثي من وزارة الشؤون الخارجية ببريطانيا التي قدمت إستقالتها على إثر الأحداث في غزة بعد أن حاولت أن توصل صوتها على مدار الثلاثة أسابيع الماضية. قررت بعدها كتابة جواب الاستقالة ونصت فيها على أن سياسية الحكومة البريطانية هي - على أقل تقديرء "لا يمكن الدفاع عنها أخلاقيًا"

    الرقة الأنثوية و صفائها و عاطفتها قد تفوِّق المرأة أحيانا لتكون أكثر مرجلة من الرجل بكل " صلابته " و حبه لريح الدنيا و السلطة و لو فيهما ذله و ضياع دينه ....
    التعديل الأخير تم 08-05-2014 الساعة 07:59 PM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال -صلى الله عليه وسلم-: ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه، إلا أوتوا الجدل ثم قرأ: مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ
    و لأن أنوار هذا الحديث ساطعة و لست أستثني نفسي منه و لأن حتى الرأي المعدل الصائب بذاته لن يغير شيئا نستغفر ربنا و نقول سلاما ..........
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,798
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم و تقوى مشاهدة المشاركة
    الرقة الأنثوية و صفائها و عاطفتها قد تفوِّق المرأة أحيانا لتكون أكثر مرجلة من الرجل بكل " صلابته " و حبه لريح الدنيا و السلطة و لو فيهما ذله و ضياع دينه ....
    آسف أن أوافقك الرأى أختنا الكريمة !
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    جزيرة العرب
    المشاركات
    104
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم و تقوى مشاهدة المشاركة
    الرقة الأنثوية و صفائها و عاطفتها قد تفوِّق المرأة أحيانا لتكون أكثر مرجلة من الرجل بكل " صلابته " و حبه لريح الدنيا و السلطة و لو فيهما ذله و ضياع دينه ....
    رسالة مفتوحة من أم الخير الغزاوية إلى الملك عبدالله، ملك السعودية

    أيها الملك..

    سلام برائحة الدم والدخان..
    سلام تحت القصف ومن بين الدمار والأشلاء..
    سلام على هدير صواريخ يطلقها أبناؤنا لم يكن لكم شرف تهريب واحد منها، او مكرمة تمويل حشوة صاروخ محلي الصنع..

    أيها الملك..

    اسمح لي فلن أخاطبك بأي صفة، لا بصفتك ملك المملكة العربية السعودية، ولا بصفتك الدينية خادم الحرمين الشريفين، ولا بصفتك العلمية الطارئة فخامة الدكتور الفخري، ولا بكنيتك "أبو متعب" كما أقرأها في بعض الإعلام. كما انني أعتذر عن تهنئتك بالدكتوراه الفخرية التي حصلت عليها مؤخرا، فلم أكن أعلم أن الدكتوراه الفخرية صارت بلا فخر أو قيمة أو معنى حين تمنح لمن لا يجيد حتى القراءة؛ مع أن رب الكعبة المشرفة التي أنت خادمها ؛ ولا أعرف كيف؛ أنزل على رسوله آية اقرأ، ولم افهم كيف لمؤسسة مثل الازهر الشريف بكل مكانتها ودورها وتاريخها أن تتملق الجهل والاستبداد..

    أيها الملك بين قوسين..

    لا أتكلم معك من منطلق حقد أو إحباط..مع اننا نتعرض لمحرقة في هذه البقعة الصغيرة والمكتظة من ارض فلسطين وربما سمعت بانهم يسمونها غزة، استفرد بنا عدو غاشم يصب علينا حمما من النار ويهدم فوق رؤوسنا العمران ويجرب فيها اسحلة دماره وكأنه قرر إفناءنا جميعا.. وكأننا شعب لقيط لا تربطه بأمة الإسلام صلة، وكأننا لسنا من معشر المسلمين عليهم واجب النصرة والنفير غيرة على عرضنا ودمنا وأشلاء أطفالنا..
    اكلمك لمجرد الفهم..كيف اختزلت الواجب والمسؤولية تجاه العدوان على غزة وأنت؛ بين قوسين؛ الملك والخادم وأخيرا الدكتور، في مجرد 50 مليون دولار وكأننا شعب من الجياع، او كأن وباءً فشت فينا أعراضه ولم نقدر معه على علاج، لماذا المال أصلا؟! فهل استجداك أحد منّا او سألك ضعافنا..وهل بلغك مثلا أننا نبني مطارا او نشق طريقا سيارا حتى تمد يدك إلى خزنتك وترمي لنا بكيس أبو خمسين مليون معونة للإنجاز؟!!
    فأين غاب الموقف السياسي وأنت حسب اعلامك من أهل السياسة وقادتها، وأين قنابلكم الصوتية ؟ وأين الغضب والتهديد والوعيد بإغلاق صنابير النفط ل 50 دقيقة فقط؟ أين الدعوة لمؤتمر قمة عربية طارئة تخطب فيها خطبة عصماء بلا تهجّي او كوارث لغوية، وتثبت لمشيخة الازهر التي منحتك دكتوراه فخرية أنك جدير بها؛ بل صار لها مجدٌ في العالمين حين شرفت بك.

    أيها الملك بين قوسين..

    في سورية لم تقصروا ولم تجدوا غضاضة في دعم "ثورة" شعبها على حد وصفكم، موّلتم وسلّحتم وأرسلتم المقاتلين من الشيشان والقوقاز نصرة للشعب السوري حسب زعمكم دائما.. وفتحتم كل اعلامكم الضارب خدمة ل(الثورة) في سورية، وغضب وزير خارجيتكم الفيصل في مؤتمر "أصدقاء الشعب السوري" الأول، وقلب الطاولة لأنه لم يرض باقتصار المساعدات على الجوانب الإنسانية..فعلتم كل ذلك وأكثر، مع أنكم ومنذ قيام دولتكم كنتم أعداءً لكل الثورات، وسعيتم لإخمادها، ومن باب المثال لا الحصر تآمرتم على ثورة الضباط الأحرار في مصر 1952، و ثورة اليمن في الستينات، وثورة إيران أواخر السبعينات، وثورة البحرين قبل ثلاثة سنوات..ومثلها ثورة 25 يناير في مصر .. وها نحن في غزة نتعرض لإبادة جماعية على الهواء مباشرة، وها هي أشلاء أطفالنا المحرّقة تبثها الفضائيات مع اعتذارها المتكرر للمشاهدين من قساوة المشاهد..وها هو الشهر؛ شهر رمضان، شهر الصيام والقرآن، نصوم كما تصومون ونفطر على ذوي القذائف التي تدمر المنازل على رؤوس الصائمين وقت الافطار..وأي إفطار، وأنتم تتآمرون، وبنفطكم تطير طائرات العدو لتغير علينا، وتمسح مناطق باكملها من الوجود.

    أيها الملك بين قوسين..

    لا نريد منك شيئا..لا مالا ولا سلاحا ولا دعما ولا موقفا، فقط كف عن التآمر على فلسطيننا، واخرج من الشراكة في سفك دمنا، واخرج من قضيتنا ومن مصيرنا ومن مستقبلنا..فلغزة رب يحميها ولها سواعد مقاوميها ولها صبر أيوب، ولها أجمل الأمهات، وفوق كل ذلك لها وعد من الله بالنصر وفتح قريب.

    أيها الملك بين قوسين ..مت في خزيك.

    من العراء في حديقة مستشفى الشفاء/غزة
    24يوليو

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    715
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ عابر سبيل تم وقفك لأنها ليست مرتك الأولى - فمن لا فقه له ولا إحاطة بأحداث فاته فيها مَن كان يجاهد ومَن كان جالسا فليقل خيرا أو ليصمت !
    ولفظ المقاومة هو الوصف الأمثل لفئة قليلة صامدة محتسبة على أرضها - ولا عزاء لجهول يطالبها بأكثر من ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله !

    وأما قول اختنا طالبة علم وتقوى - فنراه لم يبتعد عن الصواب والحق - بل أضعف امرأة صابرة محتسبة مجاهرة بالحق - هي أشرف من ألف رجل على باطل - والناظر ينظر لطرفي الجملة لا لنصفها

صفحة 5 من 6 الأولىالأولى ... 3456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء