صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 45

الموضوع: مناظرتي مع الملحد هشام آدم والتي انتهت بانسحابه

  1. افتراضي

    هذه هي الصفحات اللتي سرق منها الملحد هشام ادم مقاله قارنوا الملون باللون الرمادي مع مقال الملحد...

  2. افتراضي





  3. افتراضي


    قارنوا هذه المداخلة مع الملون بالرمادي ..
    وليس بعد الكفر ذنب

  4. افتراضي

    في يوم 20/01/2008 فتح هشام آدم بوست بسودانيزاونلاين بعنوان جدلية المرأة والرجل (تاريخ العبودية) ...البوست مسرق تماما من كتاب المفكر السوري فراس السواح " لغز عشتار" ....
    هذا هو البوست المسروق

  5. افتراضي

    قارن أخر السطر التاني من كلام هشام الفوق ده مع كلام السواح في لغز عشتار بالاصفر تحت ... و قديما قالت العرب : كان داير تظهر اسرق البلاصفر !!

  6. افتراضي


    قارنوا كلام الملحد هشام مع المكتوب بالاصفر
    ملحوظة :
    هذه الكشوفات من البروف الامين هو صاحب براعة اختراع كشف المسروقات للملحد هشام ادم

  7. افتراضي

    مواصلة مع هشام من نفس البوست

  8. افتراضي

    مسروق من كلام السواح هنا


  9. افتراضي


  10. افتراضي

    رابط بوست هشام هنا http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi...msg=1140707807 و كان قوقلت "لغز عشتار، فراس السواح " بطلع ليك الكتاب في محلات ممكن تنزلو ببلاش عشان تشاهد المأساة كاملة !!
    البروف امين

  11. افتراضي

    ما زلنا نستعرض في الادلة القاطعة علي وجود الله !!
    بتاريخ 5-8-2007 فتح هشام ادم بوست بعنوان فيما يخص الذاكرة - فنتازيا و النص - مسروق زي ما الله خلقو من كلام فولتير Memory's adventure الكتبو سنة 1775 و نازل في كتاب Candide, Zadig, and Selected Stories ...و ترجمو د. نديم خشفة في كتاب فولتير (خمسة قصص فلسفية ) ... فترت من التصوير .... ده رابط بوست هشام http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi...msg=1189547562
    و ده النص الأوردو هشام في بوستو :


    اعتقد الجنس البشري طويلاً – مائة على الألف منهم على الأكثر – أو رددوا غالباً أننا لا نكتسب الأفكار إلا عن طريق الحواس، وأن الذاكرة هي الأداة الوحيدة التي بفضلها نتمكن من جمع فكرتين أو كلمتين معاً. لهذا وقع "جوبيتر" ممثل الطبيعة في هوى "منيموزين" إلهة الذاكرة من أول نظرة. ومن هذه الزيجة الألوهية ولدت الربات التسع حاميات الفنون كلها. هذه العقيدة التي بنيت عليها كل معارفنا، شاعت عالمياً، وحتى كلية اللاهوت في جامعة السربون اعتقدتها على اعتبارها حقيقة مقررة.


    بعد مضي بعض الوقت جاء مجادل نصفه هندسي ونصف الآخر واهم، يجاد ضد الحواس الخمس وضد الذاكرة. فقال للفئة القليلة من الجنس البشري المفكر: "لقد أخطأتم حتى الآن. لأنه لا فائدة من حواسكم. ولأن الأفكار فطرية فيكم قبل أن يكون أي حس من حواسكم قادراً على التأثير. ولأنكم تملكون كل المفاهيم الضرورية حين تأتون إلى هذه الدنيا، فأنتم تعرفون كل شيء دون أن تحسوا به. وكل أفكاركم المفطورة معكم، كانت معروضة على فكركم الذي اسمه الروح دون إعانة من الذاكرة. فهذه الذاكرة لا تصلح لشيء."


    استنكر رجال السربون هذه النظرية ليس لأنها سخيفة بل لكونها جديدة: ولكن عندما أثبت أحد الإنجليز ولزمن طويل أنه لا توجد أفكار فطرية. وأن لا شيء أكثر ضرورة من الحواس الخمس. وأن للذاكرة فائدة في إمساك الأشياء التي تستقبلها الحواس، حينئذ استنكروا أفكارهم ذاتها لأنها تطابق ما قاله أحد الإنجليز. فأمروا الجنس البشري بالاعتقاد بالأفكار الفطرية، وألا يؤمنوا بالحواس الخمس ولا بالذاكرة. وبدل أن يطيعهم الجنس البشري، هزئ بهم! وبلغ الغضب بالسربون درجة كادوا أن يحرقوا معها أحد الفلاسفة لأنه قال إنه يستحيل علينا أن نكوّن فكرة كاملة عن قطعة جبن إلا إذا رأيناها وأكلناها. وقد جرؤ أحد الآثمين على الزعم بأنه لم يكن ممكناً للرجال والنساء أن ينسجوا السجاد لولا أن عندهم إبراً ، وأن لديهم أصابع يدخلون بها الخيوط في تلك الإبر.


    وقد روى أحد خيول إسطبلي لـ"بيكاز" الحصان المجنّح هذه الحكاية فرواها هذا بدوره إلى ربات الفنون التسع بحيويته المعهودة. أما حاميات الفنون اللواتي يؤثرن تلك البلاد المتوحشة التي جرت فيها هذه القصة، فقد استنكرن هذا أشد الاستنكار. إنهم يحببن "الذاكرة" و "منيموزين" أمهن التي بفضلها عرفت أولئك الفتيات التسع كل ما يعرفن. فأغضبهن جحود البشر، وأردن أن يسخرن بفلاسفة السربون. لكنهن يعلمن أن السخرية تثير الحمقى وتزيد في نزوعهم إلى الشر. لقد كفر البشر بالذاكرة ، فقررت حاميات الفنون أن تسترد منهم هذه النعمة التي جاد بها الآلهة عليهم، ليظهروا على ما هم عليه بلا ذاكرة، فيعرفون فضلها.


    حدث في منتصف ليلةٍ صافية أن أصيبت كل العقول بالبلادة، بحيث استيقظ الناس جميعاً من الغد دون أن تكون لديهم أي ذكرى من الماضي! بعض قضاة البرلمان النائمين مع نسائهم حاولوا الاقتراب منهن ببقية من غريزة لا صلة لها بالذاكرة. فالنساء اللواتي نادراً ما دفعتهن الغريزة إلى تقبيل أزواجهن، تمنّعن بنفور شديد، فغضب الأزواج وصرخت الزوجات، وانتهى الأمر بالجميع إلى تبادل اللكمات!


    وجد الرجال قبعة مربعة الشكل فاستعملوها لحاجة معينة، لا الذاكرة قادرة على قضائها ولا الذوق السليم، واستخدمت النساء آنية المغاسل استعمال الرجال لها. أما الخدم الذين نسوا العقد الذي أبرموه مع سادتهم، دخلوا إلى غرفهم دون أن يدروا أين هم. ولكن، بما أن الإنسان مخلوق فضولي ، فقد فتحوا كل الأدراج، وبما أن الإنسان محب بطبيعته لبريق الفضة والذهب دون أن يحتاج إلى ذاكرته، فقد أخذوا كل ما وقعت عليه أيديهم. وأراد السادة أن يصرخوا: "أمسكوا السارق" لكن عند اختفاء فكرة السرقة من أذهانهم لم يمكن لكلمة "سارق" أن تصل إلى ألسنتهم! ونسي كل واحد منهم لغة القوم. فأصبح يطلق أصواتاً مختلطة منكرة. وغدت المدينة أسوأ من "بابل" حيث يبتدع كل إنسان على البديهة، لغة جديدة. واستيقظ الإحساس الفطري لدى فتيان الخدم نحو النساء الجميلات، فارتمى السفهاء بخفة وطيش على أول من صادفوا من نساء أو فتيات، سواء كن خادمات أو سيدات. وهؤلاء تركنهم – وقد أُنسين كل دروس العفة – يفعلون ما يشاءون بكل حرية.


    وجاء وقت العشاء. فلم يدر أحد كيف يتصرف. فلم يمض أحد إلى السوق لا لبيع ولا لشراء. ولبس الخدم ثياب سادتهم، وارتدى السادة ملابس الخدم وجعل الجميع يتبادلون نظرات البلاهة والغباء. هؤلاء الذين يملكون موهبة الحصول على الضروريات – وهم من العامة – وجدوا ما يعيشون به. أما الآخرون فكان ينقصهم كل شيء. رئيس الوزراء ورئيس الشرطة يتجولان عاريين. أما سائسو الخيل فبعضهم ارتدى الملابس الحمراء وبعضهم الآخر لبس ثياب فضفاضة. واختلط كل شيء. وكاد الجميع يهلكون بؤساً وجوعاً.


    بعد بضعة أيام مسّت الشفقة على هذا الجنس البائس قلب حاميات الفنون. إنهن طيّبات وإن كنّ يغضبن أحياناً على الخبثاء. فرجون أمهن أن ترّد إلى هؤلاء الجاحدين ذاكرتهم التي نزعتها عنهم. فهبطت "منيموزين" إلى مساكن أولئك الأضداد الذين تجرأوا على إهانتها وخاطبتهم:


    "أيها الحمقى لقد عفوت عنكم، ولكن لا تنسوا أنه لا ذاكرة بلا حواس ولا عقل بلا ذاكرة"


    فشكرها الجاحدون بجفاء شديد، ومنعوا توجيه أي عتاب إليها. ونشر بعضهم هذه المغامرة في جريدته. وتندر بها أفراد الحاشية في البلاط. أما الأستاذ "كوجيه" ولم يكن قد أفاق من دهشته بعد، فقد نطق أمام تلامذته من السنة الخامسة بهذه الحكمة: "إن التي اسمها (ذاكرة) ليس فيها ضرر لا على حاميات الفن ولا على البشر!"
    __________________
    البروف امين

  12. افتراضي

    و الدليل الأخير علي وجود الله ده قصتو طريفة جدا، لانو أنا أكتشفتو بالانجليزي و قدر ما فتشت ترجمتو بالعربي ما لقيتها، لحدي ما أخونا عثمان رضوان لقاها و نزلها في بوست منفصل :

    كان سافين لحدي هسي، تفو بالله و سفو من أول جديد لانو المقارنة ما فيها كلمات متغيرات ولا سطر فوق لتغيير المعالم : هشام كان أمين جدا و سرق فولتير باخلاص فجزاه الله عن فولتير خير الجزاء




  13. افتراضي

    وامام هذه الضربات الموجعة الموثقة للملحد هشام ادم لم يجد بدا من ان يعترف بسرقاته حيث قال :
    أنا هنا لأعترف بكل ثباتٍ ودونَ مُواربةٍ بارتكابي لأخطاءِ جسيمةِ: فقد كذبتُ، وسرقتُ ونقلتُ مِن بعض الكُتب والأعمال ونسبتها إلى نفسي، وتصرَّفتُ في نقلِ بعض النُّصوص
    1- بوست (تبسيط الفلسفة ) البوست (فيما عدى مناقشاتي مع الأعضاء) منقول بتصرّفٍ طفيفٍ مِن كتاب (المبادئ الأولية في الفلسفة) لجورج بوليتز، وأوَّل مَن ألمحَ إلى ذلك كان العضو مُحمّد حامد جمعة، ثم أتبعته الأخت صباح حسين طه بسؤالٍ مُباشر، وتهربتُ منه، لعلمي بأني أخطأت فعلًا بعدم ذكر المصدر بشكل صريح، ولم يكن الخطأ مما يُمكن إصلاحه.
    2- بوست (فيما يخص الذاكرة - فنتازيا) هذا النص مأخوذ مِن كتابٍ مُترجم بعنوان (خَمْسُ قَصَصٍ فَلسَفيَّة) لفولتير.
    3- بوست (الفلسفة - 2 ) هذا البوست تصرّفتُ في نقله مِن كتابٍ بعنوان (ما هي الفلسفة) ومؤلفيّ الكتاب هما: كيريلينكو وكورشونوفا، وقد أشرتُ إلى اسم الكتابِ والمُؤلفين في بدايةِ البوست، ولكن قد لا يُفهم من هذه الإشارة أنها إشارة للمصدر بصورةٍ واضحةٍ لا لبسَ فيها، وهو خطأ أعترفُ به، وأعتذرُ عنه، ولم ينتبه لهذا البوست أحد.
    4- بوست (اليمين واليسار ) هذا البوست نقلٌ لجزء مِن مقالٍ جاء في كتاب عن الديمقراطية (لا أتذكر اسمه) للمُؤلف جورج طرابيشي، ولم ينتبه لهذه السرقة أحد كذلك.
    وهذا هو الرابط اللذي اعترف فيه الملحد بسرقاته وكذبه :
    http://www.sudaneseonline.com/cgi-bi...msg=1356736208
    فهل يحق لهكذا شخص ان يتهم الاخرين بامراضه ؟
    بالرغم من انه ملحد ومن دعاة الالحاد ماكنا سنشهر به لو انه التزم جانب الادب مع المحاور الفذ ابوحب الله ..لكنه تطاول فكان لابد من تاديبه ونشر غسيله حتى يعرف الناس من اي انواع البشر هو ..
    كذلك نفصل الايات ولتستبين سبيل المجرمين
    والحمدلله علي نعمة الاسلام

  14. #29

    افتراضي

    رغم اختلافي معه ..
    ورغم رميه لي بالتلفيق أكثر من مرة أثناء وبعد المناظرة - وقد رددت عليه في المناظرة نفسها وقبل أن تنتهي - ..
    ورغم أن اعترافه بسرقاته الأدبية ربما يكون قد جاء متأخرا بعد انكشاف أمره مثلا ..
    إلا أني أحترم الاعتراف بالخطأ على الملأ ... وكما كان على الملأ ...
    وأدعو الله عز وجل أن يهديه ..
    وجزاك الله خيرا أخي عبد الدائم على التبيين ...

    ولي عودة عن قريب إن شاء الله تعالى للتعليق على المناظرة :
    ووضع بعض تعليقات الإخوة عليها كذلك للإفادة منها ..
    بالتوفيق ..

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    904
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    صحيح يا باشمهندس الاعتراف بالخطأ سلوك نبيل وخلق فاضل ينم عن سريرة طيبة . ولكن المشكلة ان اعتراف هشام جاء بعد حصار وتطويق ولم يأت عن رغبة وطيب نفس . فقد رفض الاتهام في بادئ الامر رفضا باتا , وحاول الانكار ما استطاع ولكن لما شعر بأن البروف امين يملك الكثير من الادلة القاطعة وأن الناس اقتنعت تماما بكلامه وان الجدال في قضية محسومة امرا لا طائل منه رضخ للاعتراف استنادا على مبدأ بيدك لا بيد عمرو .
    هشام يملك القدرة على اصطناع العاطفة في الكتابة ليستميل مشاعر القاري لينال احترامه ولكنه يفتقر للخلق الصادق .. هشام يمكنه ان يصفعك ويدعو لك بالتوفيق .. هشام استفز الاف المؤمنين ولم تطرف له عين بطريقة تبين بجلاء ان الغرض الامثل منها هو استفزاز المؤمنين لا غير . اعتراف هشام هو المآل الذي وعده الله من هم على شاكلته وهو دائرة السوء . اقول هذا الكلام ولكني اكون سعيدا اذا عاد الى كنف الاسلام . اللهم اهده للاسلام وثبتنا عليه .
    قرأت المناظرة على عجل وهي قراءة لا تكفي للحكم غير ان ثقتي في الباشمهندس ابو حب الله تجعلني مطمئنا عليها ولكن هذا لا يعني عدم العودة لها لاحقا للاستمتاع بقراءتها. وفقك الله وسددك .. والتحية موصولة للباشمهندس عبد الدائم نوري .
    ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً -- ويأتيك بالأخبار من لم تزودِ

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مناظرة: المناظرة التي انتهت بإفلاس حجج الإلحاد وهروب الملحد
    بواسطة elserdap في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 06-10-2013, 12:44 AM
  2. مناظرتي التي مزقت الملحد كل ممزق...
    بواسطة أحمد عبدالله. في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 06-01-2013, 06:30 AM
  3. إعلان: مناظرتي مع منكر السنة والتي انتهت بانسحابه ..
    بواسطة أبو حب الله في المنتدى قسم السنة وعلومها
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 04-28-2013, 11:34 PM
  4. جاري الملحد ... خاطرة بالتوكية - للأخ هشام بن الزبير
    بواسطة طالب العفو في المنتدى الصوتيات والمرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-18-2010, 06:44 PM
  5. نساء انتهت صلاحية استخدامهن !!!
    بواسطة muslimah في المنتدى قسم المرأة المسلمة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-01-2009, 09:48 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء