النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: مناظرة حول المواريث والحضارة العلمية في الإسلام

  1. #1

    Exclamation مناظرة حول المواريث والحضارة العلمية في الإسلام


    مناظرة حول المواريث والحضارة العلمية في الإسلام ..

    مناظرة تمت مع الزميلة Ki Loanordi في مجموعة ورينا نفسك على الفيسبوك ..
    ابتدأت من يوم 6 إبريل 2014م .. إلى يوم 21 مايو 2014م ..

    رابط المناظرة :
    https://www.facebook.com/groups/3979...4128279665509/

    رابط التعليقات على المناظرة :
    https://www.facebook.com/groups/3979...4683132943357/
    -----

    مقدمة في نقاط قبل قراءة المناظرة :

    1...
    الموضوع المعلن عن المناظرة كان عن وجود الله باعتبار أن الزميلة ملحدة .. ولكنها تهربت من ذلك وأصرت على أن تكون عن صحة الإسلام لكي يتسنى لها إلقاء ما تشاء من الشبهات عن الإسلام ونكون نحن في موقف المدافع فقط ..

    2...
    لما كانت الزميلة مثالا للجهل المتفشي بين عدد من جيل شبابنا الممسوخ الهوية : فلا قراءة ولا علم في الدين ولا في التاريخ حتى !!! فلما دخلت صفحتها الشخصية وجدتها تنقل غباء بلا حدود من الشبهات التافهة جدا .. فأردت جعلها عبرة لنفسها ولغيرها ممن ينحو نحوها في نقل كل سفيه على صفحته الشخصية ظانا بذلك أنه صار عالما بنقد الإسلام !!!.. وسوف ترون أني قد حاصرتها بتلك الحقيقة أكثر من مرة بأسلوب واضح ومباشر فتهربت من مناقشة ما تنقله في صفحتها من عاهات فكرية - وهي تعلم - وكفى بذلك دليلا على (انتقائية الملاحدة) وعاطفية التأثير والهوى الذي يستحوذ عليهم ..

    3...
    النقاش تناول في البداية مسألة خلق آدم ونزوله من الجنة .. وقد طلب مني بعض الإخوة الترفق بها في البداية لنرى إذا كانت طالبة للحق أم لا بهذه المناظرة ، ولذلك تعمدت التطويل فيها ليظهر لنا صفات الحق من الباطل (هل تعاند - تماري وتجادل بالباطل - تتكبر إلخ) وقد استخدمت أسلوب التدرج في الاستدلال على الإجابات لأرى أقصى ما عندها ، يعني مثلا كانت تسأل عن دليل علم إبليس أن آدم سيموت .. وسأذكر هنا ردا لم أذكره حينها لأني كنت أدخره للنهاية وهو كلام الله عز وجل :
    " قال فاخرج منها فإنك رجيم * وإن عليك اللعنة إلى ((يوم الدين)) * قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون * قال فإنك من المُنظرين " الحِجر 34 - 37 ..
    فيوم الدين هو يوم الحساب على ما فات في حياة كل نفس مما عملت ..
    وقد سقت غير ذلك من الأدلة - وكذا فعل الإخوة في الشريط القيم للتعليقات وهو مليء بالمناسبة بالفيديوهات الرائعة حول الحضارة الإسلامية وسوف أحاول تجميعها منفصلة - ولكن وكما قيل :
    الباحث عن الحق يكفيه دليل .. وصاحب الهوى لن يكفيه ألف دليل (بتصرف )

    4...
    قد تعجب الإخوة - حتى في المجموعة من طول النفس الذي تحليت به في هذه المناظرة أكثر من طول نفسي المعتاد
    ولكن الصراحة أن الانخراط في مناظرة مع عقل خاوي مثل الزميلة الملحدة لمدة أكثر من شهر ونصف : كانت أفضل من الانخراط في أنشطة حوارية أخرى في فترة الإعداد ومراجعة العدد الثاني من مجلة (براهين) .. يعني كنت (حاجز) نفسي بمثل هذا الحوار عن تشتت الوقت والجهد في غيره ساعتها .. والله المستعان ..
    وأترككم مع المناظرة ...

    وهي مفيدة جدا بإذن الله تعالى في الجزء الخاص بالحضارة الإسلامية ورد الكثير من الشبهات عنها وعن علماء الإسلام الذين ينقلون عنهم رفضهم للعلوم الدنيوية إلخ ..
    بالإضافة إلى معلومات أخرى كثيرة إضافية عن جنة اختبار آدم وزوجه وقدر الله المكتوب واللوح المحفوظ والمواريث والحساب الإسلامي ...
    أرجو الله تعالى أن يثيبني على ما أصبت فيه ..
    وأن يتجاوز عني إذا أخطأت في شيء .. وأرجو أن ينبهني إخواني إليه .. قراءة موفقة إن شاء الله ..
    -----------------

    Kahina Loanordi
    انا قلت في تعليقي ان المناظرة ستكون حول الاسلام كدين وليس الالحاد. الرجاء تغيير نوع الحوار إلى لا ديني.
    انا الان في الشغل واستعمل الايفون. سوف اكون متواجدة في الليل

    -----

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة .. وأهلا بالإخوة الكرام ....
    بداية : أنا أيضا مشغول جدا هذه الأيام .. ولكني سأنوه دوما قبل أي تأخير احتراما للزميلة والإخوة المتابعين ..
    أنا كذلك خارج في عمل الآن وسأكون متواجدا في المساء ..

    وأما بالنسبة لطلب الزميلة :
    فلا إشكال عندي ولكن بشرط واحد :
    أن توافقني عندما أتحدث عن الإله بصفاته كما في الإسلام - وذلك باعتبار تجاوزها لهذه النقطة - .. وإذا رأتني أخللت بمثل هذه الصفات - أي وجدتني وصفت الله في الإسلام بغير ما وصف نفسه أو وصفه به رسوله في الأحاديث الصحيحة - : فلها الحق في الاعتراض علي للإدارة مشكورا ..

    سأنتظر الرد إلى المساء سواء بالموافقة من الزميلة أو بالرفض ...

    فإذا كان بالموافقة وبدأ الحوار على هذا الأساس :
    فأسأل الزميلة السؤال التالي :
    ما هو أول وأكبر استشكال تراه في عدم الإيمان بدين - أو بالإسلام خصوصا - ؟
    أريد نقطة واحدة فقط - ثم سننتقل إلى ما بعدها من نقاط كما تشاء الزميلة - ولكن نقطة نقطة منعا من الإغراق والتشعيب وليكون الحوار مركزا ومثمرا إن شاء الله ....

    وأنوه من جديد : أرجو من الزميلة محاولة ترتيب النقاط من أعلاها وأقواها : ثم الأدنى فالأدنى ....

    بالتوفيق ...
    ------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير احبتي.. اوكي... انا موافقة على طلب الزميل ابو حب بخصوص صفات الاله (الله في الاسلام)...

    سالتني عن أول وأكبر استشكال تراه في عدم الإيمان بدين - أو بالإسلام خصوصا -؟الجواب هو: كثرة الاخطاء والتناقضات العقلية في القران والسنة بصفة عامة، التي تجعل من الاسلام يسقط كونه دين صادر من خالق ملايير المجرات.

    صديقي ابو حب. انت تريد ان نبدا الحوار باقوى نقطة؟ ما معنى اقوى نقطة؟ انت محل دفاع هنا، ويستوجب عليك توضيح كل النقاط ولا يمكن اهمال اي نقطة لانك تدعي ان الاسلام دين من عند الله فسيتوجب عليك الدفاع وتوضيح جميع النقاط مهما كانت صغيرة... واي خطأ مهما كان صغير فانه سيسقط كمال الله في الاسلام. هذه ملاحظة مهمة.

    انا سابدا النقاش بنقطة (انا برائي جميع النقاط متساوية القوة لا توجد نقطة قوية واخرى ضعيفة. جميع اسئلتي لها نفس الثقل ويستوجب الاجابة عليها بنفس الاولويات والهمة) لذلك سابدا النقاش بنقطة الصفر الا وهي بداية الخلق...

    الاية: ''وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون''

    الاية: ''قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين. قال أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين. قال فاخرج منها فانك رجيم. وان عليك لعنتي الى يوم الدين. قال ربي فانظرني الى يوم يبعثون. قال فانك من المنظرين. الى يوم الوقت المعلوم. قال فبعزتك لاغوينهم اجمعين. الا عبادك منهم المخلصين.''

    في الاية الاولى كيف علمت الملائكة ان ادم سوف يكون له دم ليتم سفكه مع ان الامانة عرضت من قبل على السماوات والرض والجبال فابين ان يحملنها؟ اي ان الملائكة منطقيا سوف تظن ان الخليفة الجديد كالجبال والارض... كيف عرفت انه سيحمل دما ولحما؟

    بعد ذلك في الاية الثانية حوار دار بين الله وابليس بعدما ابليس عصا امر ربه بالسجود ''واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس ابى واستكبر...'' مع ان ابليس من الجن ولم يؤمر بالسجود في الاية اعلاه ''واذ قلنا للملائكة.... الخ'' لان الله امر الملائكة فقط... ولكني سوف اتغاضى هذه النقطة الاخيرة وساسلم بانه لا يوجد خطا. وسؤالي هو كيف عرف ابليس ان ادم سوف يخرج من الجنة ويكون يوم البعث، مع ان الحوار دار في بداية الخلق قبل دخول ادم للجنة اصلا؟؟ وكيف وسوس له في الجنه مع انه مطرود مذموم مدحور؟

    هذه بضع قطرات من بحر من الاخطاء المنطقية والاخلاقية والعنصرية والنحوية.... الخ في الاسلام واتمنى ان يكون الرد كتابة وليس قص ولصق... وانا لا افتح الروابط نهائيا... ورجاءا لا تجبني ان هذه عبارة عن شبهة وقد تمت الاجابة عليها الاف المرات، لان هذه الجملة تشعرني بالغثيان.

    انتهى

    --------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة ...

    أما بالنسبة لقولي بأن تجعلي النقاط مرتبة من أقواها وأعلاها إلى أدناها : فذلك لان الكثير من الشبهات يمكن أن تنضوي تحت شبهات أخرى أكبر .. فعندما تتم الإجابة على الشبهة الأكبر : لا نكون في حاجة إلى الإجابة عن الأصغر من بعدها .. والعكس غير صحيح .. وفي ذلك توفيرا للوقت والجهد كما تلاحظين - وخصوصا وكلانا يعمل وذو شغل كما يبدو - .. ولكن لا بأس ولا إشكال عندي طالما ترين أن كل شبهاتك أو اعتراضاتك واحدة وبنفس القوة ..

    ودعيني أقوم بترقيم النقاط التي طرحتيها مع إجابتي عليها إن شاء الله ..
    مع العلم بأن المنصف ما كان ليتمسك بالمشتبهات عليه من القرآن : ويترك الدلائل الباهرات الأخرى على أنه من عند الله : بيانا ولغة وشرعا وآدابا وأخلاقا وعبادات والإخبار بغيب الماضي والمستقبل والإخبار بغيب العلوم ..!
    تماما مثل الذي يرى قصرا منيفا رائع التصميم والجمال والكمال : ثم يرى بعض الأشياء التي لا يعرف لها فائدة : فلا يقول عاقل أنه من أجل ما لم يعرف : ينفي ما رآه وعاينه يقينا بالفعل وعرف أنه من صنع صانع حكيم عليم .. وهكذا هو القرآن ... فالمثبت مقدم على المنفي ولا يندفع اليقين بمجرد الشك !

    ولعلي سأشير إلى ذلك كلما سنحت الفرصة في طيات الكلام بإذن الله ...
    ولكن دعينا نبدأ اولا برد كلامك ...

    ## 1 ##
    (( في الاية الاولى كيف علمت الملائكة ان ادم سوف يكون له دم ليتم سفكه مع ان الامانة عرضت من قبل على السماوات والرض والجبال فابين ان يحملنها؟ اي ان الملائكة منطقيا سوف تظن ان الخليفة الجديد كالجبال والارض... كيف عرفت انه سيحمل دما ولحما؟))

    أقول :
    الله تعالى لم يخلق آدم عليه السلام في زاوية من زوايا الوجود الخابية عن الملائكة !!!..
    بل : نعرف من الأحاديث الصحيحة أن كل شيء مكتوب عنده عز وجل (بما فيه خلق آدم وكل ما سيجري في الدنيا) في أم الكتاب (أو اللوح المحفوظ) .. ومكتوب نزول آدم نفسه من الجنة إلى الأرض بزمان ! .. وكما في حديث احتجاج موسى وآدم عليهما السلام الشهير في سنن أبي داود وغيره وفيه قول آدم لما لامه موسى عليهما السلام عن مصيبة نزوله إلى الأرض - ولم يكن سؤاله عن معصية الأكل من الشجرة - :
    " قال (أي آدم) : فما وجدت ذلك في كتاب الله تعالى أن ذلك كائن من قبل أن أخلق !؟ قال (أي موسى) : نعم ، قال : ففيم تلومني في شيء سبق من الله تعالى في القضاء قبلي ؟ " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " فحج آدم موسى عليهما السلام " أي :
    حج آدم موسى فيما تجري به المصائب بالقدر - ولا نحتج بالقدر على المعاصي - أي لا يقتل القاتل أو يزني الزاني أو يسرق السارق ويقول : لو شاء الله ما فعلت -

    ومن هنا : فالملائكة كانت على علم مسبق بآدم عليه السلام بالفعل حينما خلقه الله تعالى .. بل ومن قبل حتى أن يكون لحما ودما .. اقرأي قوله عز وجل إن شئتي :
    " وإذ قال ربك للملائكة : إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون * فإذا سويته ونفخت فيه من روحي : فقعوا له ساجدين " الحجر 28- 29 ..

    بل وإبليس نفسه قد علم بآدم مثلهم : وقبل حتى أن ينفخ فيه الروح ويكون لحما ودما ! حيث جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم :
    " لما صور الله تبارك وتعالى آدم عليه السلام تركه (أي تركه حينا ًمن الزمن) .. فجعل إبليس يطوف به ينظر إليه .. فلما رآه أجوف (حيث يستطيع أن يتخلله من داخله) قال : ظفرت به !!.. خلقٌ لا يتمالك " ..

    وعلى ذلك يتضح اللبس الذي عندك .. ولكني اضيف إليه معلومة أخيرة وهي :
    أن القدر المكتوب عند الله تعالى قدران .. قدر لا يتغير - وهو المختص بعلمه الله تعالى وحده - وهو الذي عنده في أم الكتاب - أو اللوح المحفوظ - .. وقدر آخر قد يتغير حسب أفعال العباد : وهو الذي تعرفه الملائكة وعليه يتصرفون في الأرزاق والآجال - حيث يمكن أن يغيرها الله بدعاء أو بصلاح أو بتوبة إلخ - ومثل قول النبي في الحديث الصحيح :
    " من أحب أن ينسأ له في أجله ويوسّع له في رزقه فليصل رحمه " ..
    فهذا من الأقدار التي قد يغيرها الله تعالى : ولكنها لن تخرج عن قدره الذي في أم الكتاب .. يقول عز وجل :
    " يمحو الله ما يشاء ويثبت : وعنده أم الكتاب " الرعد 39 ..
    ولذلك فالملائكة الموكلة بالإنسان في الأرض : تعرف ما كان ليصيبه فيها وهو لحم ودم : وخصوصا مع قول الله تعالى عنه أنه : (خليفة) .. والخليفة يخلف ويحكم ويبين الحق من الباطل والخير من الشر .. وهذا هو نفس معنى كلمة (خليفة) أي حاكم إسلامي .. فكيف لا تعلم الملائكة كل ذلك وهي التي أطلعها الله تعالى على خلق آدم وما هو له وما خلقه له ؟!.. وذلك لأن الله تعالى له ملائكة مختصة بكل شيء في الكون وفي الأرض - السحاب - الأرزاق حفظ الإنسان - كتابة أعماله - إلخ وهذا من كمال عظمة الله تعالى وكما ان لكل ملك مأمورون يعملون بأمره ..

    وهنا أختم بإشارة لطيفة وهي تجهيز الأرض وما فيها للإنسان لكي يكون خليفة : ومن قبل أن ينزل إليها .. حيث يقول الله تعالى في سورة البقرة : وقبل الآية التي ذكرتيها عن خلق آدم عليه السلام :
    " هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا .. ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات .. وهو بكل شيء عليم * وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل ... إلى آخر الآية " البقرة 29- 30

    هذا جواب النقطة الأولى ...
    ويتبع إن شاء الله .. ولكن أرجو التماس المعذرة لي إذا تأخرت قليلا ...
    ------

    Abo Hob
    أعتذر عن التأخير ...
    ونتابع الاستشكال الثاني من الزميلة على بركة الله ...

    ## 2 ##
    ((بعد ذلك في الاية الثانية حوار دار بين الله وابليس بعدما ابليس عصا امر ربه بالسجود ''واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس ابى واستكبر...'' مع ان ابليس من الجن ولم يؤمر بالسجود في الاية اعلاه ''واذ قلنا للملائكة.... الخ'' لان الله امر الملائكة فقط... ولكني سوف اتغاضى هذه النقطة الاخيرة وساسلم بانه لا يوجد خطا. وسؤالي هو كيف عرف ابليس ان ادم سوف يخرج من الجنة ويكون يوم البعث، مع ان الحوار دار في بداية الخلق قبل دخول ادم للجنة اصلا؟؟ وكيف وسوس له في الجنه مع انه مطرود مذموم مدحور؟))

    أولا ...
    معلوم أن الملائكة هم أعلى من الجن طاعة لله .. وبما ان إبليس كان معهم : فالأمر للأعلى : يكون أمرا للادنى بالضرورة .. مثال .. ذهب الموظف وجلس مع المدراء وهم يتناقشون في بعض الأشياء .. ثم دخل المدير العام الأعلى : وأمر المدراء بالوقوف .. فهل يقول عاقل ان الموظف لن يقف معهم لأنه لم يكن مخاطبا مباشرا من المدير الاعلى ؟!!.. فهكذا كان موقف إبليس من أمر الله ولزوم طاعته من طاعة الأعلى منه وهم الملائكة !!.. وهكذا جاءت جميع الآيات عامة : إلا آية سورة الكهف هي التي فصلت الموقف إذ قال تعالى :
    " وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس كان من الجن ففسق عن أمر ربه " الكهف 50 .. وذلك لأنه لو لم يكن من الجن - وكان من الملائكة - فلم يكن له أصلا أن يعصي لأن الملائكة مفطورون على الطاعة ..

    ثانيا ...
    أما السؤال عن كيف عرف إبليس أن آدم سوف يخرج من الجنة ويكون هناك يوم البعث : فنصف الإجابة هي في المداخلة السابقة حيث وضحت لك أن الله تعالى قد أعلن الغرض من خلق آدم قبل أن يخلقه .. بل وقبل أن يخلق ذريته أيضا في الأجساد !!.. وهو ما يُسمى بعالم الذر !!.. وإليك هذه النقاط التوضيحية في عجالة (زيادة على ما سبق) :
    1...
    عرض الأمانة .. والأمانة تعني ثواب وعقاب (وإلا ما كانت رفضتها السماوات والأرض والجبال وأشفقن من مغبة التفريط فيها : وحملها الإنسان) يقول تعالى :
    " إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا " الأحزاب 72 ..
    وفي الآية التالية لذلك : ينبئ الله تعالى أنه سيكون - تبعا لهذه الأمانة - : منافقين ومشركين ومؤمنين (وهم المواقف الثلاثة من دين الله) يقول عز وجل :
    " ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما " الأحزاب 73 ..
    فكيف لا يعلم إبليس بانه سيكون هناك مؤمنين وطائعين .. وكافرين وعاصين ؟!..
    2...
    أن الله تعالى قد خلق الجنة والنار قبل خلق الإنس والجن أصلا !!.. وقد جاء في الحديث الصحيح في سنن أبي داود والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    " لما خلق الله الجنة قال لجبريل اذهب فانظر إليها فذهب فنظر إليها ثم جاء فقال أي رب وعزتك لا يسمع بها أحد إلا دخلها !!.. ثم حفها بالمكاره (أي للابتلاء والامتحان لأن هذا هو أصل وجودنا في الحياة على الأرض) .. ثم قال يا جبريل اذهب فانظر إليها فذهب فنظر إليها ثم جاء فقال أي رب وعزتك لقد خشيت أن لا يدخلها أحد !!.. قال فلما خلق الله النار قال يا جبريل اذهب فانظر إليها فذهب فنظر إليها ثم جاء فقال أي رب وعزتك لا يسمع بها أحد فيدخلها !!.. فحفها بالشهوات ثم قال يا جبريل اذهب فانظر إليها فذهب فنظر إليها ثم جاء فقال أي رب وعزتك لقد خشيت أن لا يبقى أحد إلا دخلها " وهو مصداق قول الله عز وجل :
    " الم * أحسب الناس أن يتركوا ان يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ؟! * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين " العنكبوت 1 : 3 .. أي علم إظهار ليؤاخذهم عليه ..
    3...
    نقطة أن آدم خليفة .. ومن معنى الخلافة : الحكم - كما ذكرنا سابقا - وأن يخلف بعضهم بعضا - أي آدم وذريته - .. وما داموا ليسوا خالدين ولهم آجال - مثل الجن - فلذلك عرف إبليس أن مستقر آدم سيكون في الأرض - لأن الله تعالى خلقه أصلا لها - ولكن موعد ذلك النزول كان مجهولا لإبليس .. وكذلك أيضا قد علم بيوم البعث بسبب علمه بيوم الحساب - أي يوم كشف الأمانة التي عرضها الله عليهم ولذلك سمي بيوم الدين - وانظري للآية الأولى التي ذكرتيها انت بنفسك :
    " وإذ قال ربك للملائكة (وكان إبليس معهم) : إني جاعل في الأرض خليفة .. قالوا (وإبليس كذلك حاضر معهم) : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك ؟ قال : إني أعلم ما لا تعلمون " البقرة 30 ..
    وهذه الآية تكفي للوقوف على ما اطلع عليه إبليس من نفس ما كان لدى الملائكة من غيب عن الإنسان ووجوده في الأرض واختباره وابتلائه ويوم البعث للحساب .. لأن إبليس كان من أهل الطاعة الظاهرة ..

    ثالثا ....
    وأما قولك : " وكيف وسوس له في الجنه مع انه مطرود مذموم مدحور " أقول :
    الجواب في نفس سؤالك .. وهو أن الطرد كان مختصا بالذم والدحر .. أي : لا يدخلها كما كان يدخلها من قبل ظاهرا مزهوا غير متخفي !!.. ومن هنا : كانت وسوسته إلى آدم وحواء ..
    وكما سمح الله تعالى لآدم وحواء بعمل المعصية في الجنة ساعتها : لأنها كانت جنة اختبار لا جنة المآل والخلود (ولذلك كان هناك شجرة ممنوعين منها بعكس جنة الخلود) :
    فقد سمح لإبليس بالتسلل إلى الجنة للوسوسة إليهما ..
    فكلاهم ارتكب معصية بعلم الله ومشيئته .. لأنها كانت بداية الامتحان الذي على أساسه نزلوا إلى الأرض ..

    انتهى ....
    -------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير والحب احبتي، كيف حالكم؟ مساء الخير صديقي ابو حب، اشكرك على ردك مع انني ذهلت من كمية الاعجابات التي نالها تعليقك (34) مع انه يحمل العديد من التناقضات سعيا لترقيع ما سلف ذكره، مع ان الحقيقة واضحة وضوح الشمس...

    **************
    وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ
    قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ
    **************

    باختصار شديد، استغراب الملائكة من تصرف الله وسؤالها دليل حاسم بعدم علمها المسبق... الملائكة تسأل، تستغرب، تنتقد تصرف الاله ثم الامر الخطير والمهم جدا والواضح جدا كيف يقول الله بنهاية الاية اني اعلم ما لا تعلمون وانت تقول ان الملائكة تعلم؟

    بالنسبة للحوار بين موسى وادم، هو بعيد كل البعد عن الموضوع الاساسي، لكن ساسلم انه يفيد في هذا الموضوع، لنرى الان: انت تقول ان ادم استطاع اقناع موسى بأن نزوله من الجنة كان مقدرا، بنفس الوقت تستدل من خلال هذا الحديث ان القدر يتغير ونحتج على المصائب بالاقدار لكن لانحتج على المعاصي بالاقدار، الان هل خروج ادم من الجنة مصيبة ام معصية؟؟؟ الجواب هو معصية، اذا كان بامكان تغيير القدر ولا يعصي ربه بذلك تكون الحجة لموسى وليست لادم.

    انت قلت بعد ذكر القصة بين موسى وادم : ''فالملائكة كانت على علم مسبق بآدم عليه السلام بالفعل حينما خلقه الله تعالى .. بل ومن قبل حتى أن يكون لحما ودما .. اقرأي قوله عز وجل إن شئتي : " وإذ قال ربك للملائكة : إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون * فإذا سويته ونفخت فيه من روحي : فقعوا له ساجدين " الحجر 28- 29 ..''

    ماعلاقة هذه الاستدلات بمعرفة الملائكة؟؟؟؟ اين الموضع الذي يجعلنا نصل لنتيجة ان الملائكة تعلم؟ .. انا بحثت في الرد مرارا وتكرارا لكنني لم اجده

    نتابع، انت قلت: ''بل وإبليس نفسه قد علم بآدم مثلهم : وقبل حتى أن ينفخ فيه الروح ويكون لحما ودما ! حيث جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم : " لما صور الله تبارك وتعالى آدم عليه السلام تركه (أي تركه حينا ًمن الزمن) .. فجعل إبليس يطوف به ينظر إليه .. فلما رآه أجوف (حيث يستطيع أن يتخلله من داخله) قال : ظفرت به !!.. خلقٌ لا يتمالك " ..''

    انا اريد ان اعرف ما المقصود بقول ابليس: لقد ظفرت به خلق لا يتمالك !!!
    هل المقصود اننا ضعاف بحيث انه سيسهل على ابليس اغواءنا؟؟!! هذه اساسا اشارة من ابليس الى سوء خلقنا بحيث سهل عليه ان يظفر بنا. زد على ذلك قول الملائكة ''يسفك الدماء'' هل الله لا يستطيع التحكم بما خلقه او يخلق خلقا منقوصا شريرا ولا يمكنه خلق انسان لا يسفك الدماء؟
    وتقول وعلى ذلك يتضح اللبس الذي عندك .. بالعكس تماما انا اراك عقدت الامر بدل اصلاحه.

    وبعد ذلك واصلت حديثك عن الاقدار ولا اريد ان اطيل عليك فأنا سألت في جانب وانت اجبت في جانب مختلف تماما...
    كمثل اثنين يسأل احدهما الآخر : مادليلك انك رأيت زيد؟ فيقول دليلي ان لي عينين. وهذا الجواب افضل من جوابك ابو حب لأنه يقع تحت احتمالين فقط الاول انه رأى زيد فعلا, والاحتمال الآخر انه لم يره. ولن نصدق انه رأى زيد فقط لأنه يمتلك عينين، عليه تقديم الدليل فأنا لا أرى زيدا من الناس وأقول رأيته والدليل ان لي عينين. بينما جوابك يا ابو حب هو خارج عن الموضوع اساسا فما علاقة القدر بمعرفة الملائكة؟ وما علاقة قصة ادم وموسى بمعرفة الملائكة؟؟

    بهذا الرد المختصر اكون قد وضحت الفكرة واكون ايضا رددت على تعليقك الثاني لان ردك في التعليق الثاني مبني 80 بالمئة على علم الملائكة بالغيب والايتين في الاعلى من سورتي النمل والانعام دليل ايضا على بطلان كلامك، لا استطيع قول بطلان كلامك بل استطيع القول ان كلامك متضارب جدا لانك تحاول الاستدلال من كتاب متضارب ايضا. المسلمون ايضا في حيرة من امرهم لذلك نجد مئات التفسيرات... وهذا هو مربط الفرس، انا اريد اثبات تناقض وتضارب القران وتعليقك دليل على هذا...

    اما بالنسبة لقصة الموظف والقصر فهذا جهد اشكرك عليه لترقيع ما سبق مع ان مثالك وارد بيننا نحن البشر ولكنك لن تستطيع اسقاطه على الله لان الله كامل المعرفة والقدرة ولا يخطئ مثقال ذرة. لا مجال للترقيع ومحاولة اظهار القران على انه كامل.

    وفي الاخير انت تقول ''وكما سمح الله تعالى لآدم وحواء بعمل المعصية في الجنة ساعتها : لأنها كانت جنة اختبار لا جنة المآل والخلود (ولذلك كان هناك شجرة ممنوعين منها بعكس جنة الخلود) :
    فقد سمح لإبليس بالتسلل إلى الجنة للوسوسة إليهما .. ''

    من قال لك ان الجنتين ليستا نفس الجنة؟ بالعكس.. هذا المثال هو دليل على تضارب ايات القران ونتيجة لذلك لجا شيوخ الاسلام الى الترقيع الممل مثل مثالك هذا الاخير عن الجنتين... ثانيا ومن قال لك ان الله سمح لابليس للتسلل خلسة؟ فعلا... لا تعليق!!! علماء الاسلام حاولوا بكل جهدم تنظيم افكار القران المبعثرة ولكن بلا جدوى، ووصل بهم المطاف الى القول بان الله ترك ابليس يتسلل لعدم القدرة على التفسير المنطقي... هل الله يلعب؟

    رجاء صديقي ابو حب اريد جوابا مختصرا ومنطقيا... ان لم تمتلك جوابا (وانا متاكدة ان لا احد يملك جوابا مقنعا) فاخبرني بذلك لنمر الى نقاط اخرى. وما خفي كان أعظم...

    اريد شكر جميع المتابعين ايضا. واشكر شكر حار خاص المتابعين الذين يقراؤون الردود بحيادية ويبحثون عن الحقيقة.

    انتهى.

    --------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة ....
    وسأجيبك عن كل أسئلتك ولا إشكال . وسأتوسع في مسألة القدر كذلك طالما أن هذه أكبر ثغرة لديك على ما يبدو ...

    ولكن رجاء ...
    رجاء ...
    رجاء ...
    ( ثلاث مرات )

    ابتعدي عن الكلمات المستفزة مثل ( الترقيع ) وما ( ترقيع ) ومثل هذا الأسلوب العاطفي للتأثير على القاريء (مغالطة منطقية اسمها تشويه الخصم أو تسميم البئر
    هذا إن أردت حوارا مهذبا راقيا يستمر على نفس ما أحدثك به الآن ..
    وإلا ...
    كانت المعاملة بالمثل ..
    وكان لي ان أصف الغباء بالغباء .. والجهل بالجهل .. والعمه بالعمه ..
    مستغلا عيبك انك كنت مسلمة سابقة : ولم تعرفي ألف باء إسلام ..!

    هذا فقط ما لدي الآن إلى حين دخولي مرة أخرى لكتابة الردود ..
    بالتوفيق ..

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة وأعتذر عن التأخر للانشغال الشديد والله المستعان .. وأحب أن أضع أهم كلامي في نقاط :

    1...
    أرجو الوضع في الاعتبار أنك تحاورين شخصا له من الحوارات والمناظرات الكثير ولله الحمد .. ولا أقولها تكبرا أو غرورا أو إعجابا بالنفس .. ولكن لكي انبهك إلى أن أساليب الحوارات والمناظرات كلها في يدي - وأنا عندما احترمت طلبك في الانطلاق من اللادينية : لم أتعمد تذكيرك والإخوة بخرافات وترقيعات الإلحاد !!!.. وعندما وافقتك كذلك على أن يسير الحوار في صورة ردود على شبهات أو استشكالات من غير التعرض لللادينية ومسألة وجود رسالة من الخالق أم لا : أيضا لم أتعمد تذكيرك بمضحكات اللادينية وما أفرزته عقولها السقيمة من التخبطات ! لذلك كله : فلا داعي أن تتعمدي كل حين استخدام أسلوب : ((كنت هاسأل في كذا : ولكن أشفقت عليكم)) .. أو قولك ((هذه نقطة من بحر تناقضاتكم إلخ إلخ)) .. أقول :
    لا .. هاتي كل ما عندك ...
    فلا أخفيك خبرا : أن أكثر الحوارات والمناظرات سهولة : هي تلك المتعلقة بالشبهات !!!!.. فتعدد الشبهات عندنا : ينبيء عن غياب أصل عقلي لصاحبها !!.. لان العقلاء كلما نضجوا يتحاورون في الأصول لا في الفروع !!.. والشبهات منها ما هو تناقض حقيقي : وهذه ليست في ديننا الذي يدخله في كل يوم 68 ألف إنسان حول العالم كما جاء في قناة NBC الأمريكية !!!!!.. وهناك ما هي تناقضات متوهمة : ومثل هذه يستطيع أي أحد افتعالها في أي مقالة أو موضوع .. ولا يتطلب ردها أكثر من تبيان خطأ الفهم الذي تسبب فيها ..
    وعليه :
    لا داعي لهذا الأسلوب وبما أني تعهدت لك بالإجابة على أي سؤال لديك ..
    فقط اسألي .. ثم علقي على الإجابة ما شئتي .. فلن ننتقل إلى أي نقطة بعدها إلا بقرارك منك أنت ..
    وفي خلال كل ذلك : سيتضح تلقائيا حقيقة دعواك على الإسلام ..! هل كانت عن علم به حقا ؟ أم عن جهل (كالعادة) ؟!..
    وكما أخبرتك في المشاركة السابقة :
    أنت التي بيدك كيفية سير الموضوع ..
    إما بالأدب .. وإما بالتجريح والشخصنة ...
    ولله الحمد : هذه أجيدها .. والأخرى أيضا أجيدها مع نكهة سخرية خاصة

    2...
    بالنسبة لأسئلتك وإجاباتي .. دعينا نضع خطوطا عامة وهي : أنه إذا كنت ترين أن إجابتي حقا هي سخيفة أو متناقضة إلى هذا الحد المفزع الذي تحدثتي عنه : فأعتقد أنه لو كان كلامك صحيحا : لقلتي :
    (( حسنا .. سنكتفي بهذه الإجابة منك : والتي تعلن عن تناقضها بنفسها .. وننتقل إلى نقطة كذا ))
    هكذا هي في سطر واحد ..
    وأما الإعراب عن هذا المعنى في مداخلة كاملة من 40 سطر : فلا يوحي إلا بعملية (تبرير الحكم الظالم)
    يعني زي مثلا ما واحد يأتي لوردة صفراء جميلة ثم يقول : إنها غير جميلة ..
    فلو كانت فعلا غير جميلة : وهذا هو ما يراه الجميع : فلن يزيد عن هذه الجملة ..
    أما عندما يكتب 40 سطرا على غرار : انظر للونها الأصفر : هذا لون الصديد والقيح ! انظر للونها الأخضر ! هذا لون روث البهائم ! انظر إلى كذا انظر إلى كذا انظر إلى كذا ..
    فهذا أسلوب نفسي (لتبرير الظلم) ..
    فو اكتفيتي بسطر واحد يعلن عن تناقض كلامي ورغبتك في الانتقال إلى ما بعده : كنت سأوافقك على الفور : ونترك الحكم للقاريء !
    أما بالصورة التي اعلنتي فيها عن جهلك بالإسلام وبالقدر إلخ : فهنا يتوجب علي الرد والتفصيل ..
    وهذا ما سأقوم به من الآن فصاعدا مع كل جهالة تبديها لنا عن الإسلام مشكورة

    3...
    قصة الخلق ...
    الله تعالى غني في ذاته .. لا يحتاج شيئا ولا يعتمد وجوده على شيء .. ولذلك كل أفعاله هي مشيئة خالصة له : وليست عن حاجة معينة وحاشاه .. ومن صفاته عز وجل الخلق .. وقد شاء ان يخلق خلقا مفطورين على عبادته وطاعته لا يعصونه وبفعلون ما يؤمرون .. وكما شاء ان يخلق خلقا آخرين لديهم حرية الاختيار في أن يطيعوه أو يعصوه ! وهؤلاء الطائع منهم هو أعلى شانا عند الله من المفطور على الطاعة ابتداء .. لأن طاعة المختار تأتي منه بعد تفضيل وإعمال تفكير وتخيير .. والله تعالى أحق أن يطاع وهو أحق أن يُعبد ..
    فكان أن خلق الله تعالى الأنفس .. فكان منها الكافر والمؤمن بغير تدخل من الله في خلقته .. يقول عز وجل :
    " هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن والله بما تعملون بصير " التغابن 2

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    3...
    القدر السابق عن الخلق والامتحان ..
    حيث لما خلق الله هؤلاء الخلق المختارين ليتبوء كل فريق منهم مقعده اللائق به : فيكون المؤمنون الطائعون في الأبد معه وفي جنان النعيم .. ويكون الكافرون العاصون في الأبد مبعدين عنه في عذاب السموم : فإن صفات الله تعالى تتكامل ولا تتعارض .. ولذلك : لم يدخل هؤلاء جنته وهؤلاء عذابه بمجرد علمه النافذ فيهم .. وإنما صفة العدل فيه تستوجب أن يقع لكل منهم اختبارا فعليا حتى يؤاخذهم الله به .. ومن هنا : فالله تعالى قد قدر لكل نفس : ما سيكون لها من اختبار يناسب طبيعتها وليظهر به مكنونها .. وذلك لأن الأنفس في درجات كفرها وإيمانها ليست واحدة ! ولذلك لم يكن اختبار كل نفس مشابه للآخر ...
    فمنهم من علم الله أنه يكفيه سؤال واحد في الآخرة : وهؤلاء مثل الأجنة المنفوخ فيها الروح وماتت قبل أن تولد .. أو الأطفال الذين لم يبلغوا الحلم .. أو من لم تصلهم رسالات الله (أهل الفترة) .. أو من كانوا مجانين في الدنيا .. أو لا يسمعون .. أو هرمين كبيرين في السن لا يفقهون ..! ومن اختبارات الله ما يكثر وما يقل وما يتنوع حسب كل نفس بعد ذلك .. فليس منا مثلا من اختار زمان ميلاده : ولا أبيه وأمه : ولا مجتمعه : ولا دينه الذي ولد فيه : ولا صحته أو مرضه : غناه أو فقره : وسامته أو قبحه .. وهكذا ..
    وكلها أسئلة في ورقة اختبار كل منا قد قدرها الله تعالى لنا بعناية لتظهر مكنونات كل نفس : بعلمه وعدله وحكمته ..
    وليس لأحدنا ان يعترض على أي منها : إلا لو كانت الأسئلة الواحدة تقود إلى إجابات واحدة !!..
    أي كل من ولد على غير الإسلام مثلا : مات غير مسلم .. ساعتها كان هؤلاء سيسألون الله تعالى : لماذا خلقتنا غير مسلمين : وكل غير المسلمين ماتوا على غير الإسلام فدخلوا النار ؟!
    ولكننا نرى في كل زمان ومكان : آلاف وملايين البشر الذين يدخلون الإسلام من غير المسلمين !!.. بل إن عدد المسلمين من غير العرب أصلا هم خمسة أضعاف المسلمين العرب (لدي أية روابط في حال طلبتي التوثيق بروابط)
    وعلى نفس السياق : لم يكفر كل فقير !!.. ولم يكفر كل مريض !!.. ولا كل مصاب في حياته وسواء جاءت هذه الإصابة في اول حياته كإعاقة عند الولادة أو وقعت له وهو كبير في حادث ونحوه !!.. وقيسي على ذلك كل الامتحانات والأسئلة الموزعة على كل الأنفس !!.. ليس في أحدها أي حجة على الله تعالى !!.. بل وهو نفسه قد أخبر أنه " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها " البقرة 286 .. أي : لن يكلف بالامتحان والابتلاء : إلا من يعرف أنه يمكنه تجاوزه بالفعل وإلا كان ظلما له وحاشا لله !!.. وهذا هو منصوص حديث النبي في الصحيح :
    " أشد الناس بلاء الأنبياء .. ثم الأمثل فالأمثل" ..
    والذي يهمنا هنا هو :
    أن الله تعالى لم يخلق الدنيا وما سيحدث فيها ليعلم أشياء كان يجهلها منا !!!.. وإنما ليظهر لنا تلك الأشياء التي يعلمها !!!.. فكل شيء عنده مكتوب ومقدر من قبل وقوعه أصلا ! يقول عز وجل :
    " ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير " الحديد 22 ..
    ومن هنا :
    فالقدر يحتج به في وقوع المصائب .. ولكن لا يحتج به في وقوع المعاصي ..
    فلا يجوز مثلا أن يفرط الإنسان في صلاته وينام عنها بدون أخذ الحيطة للاستيقاظ في وقتها : ثم يقول لك قدر الله !!!..
    وإنما يجوز له أن يأخذ كل حيطته للاستيقاظ : ثم تفوته الصلاة رغم ذلك لأي سبب كان : فساعتها يقول : قدر الله ...
    فالله تعالى يستطيع أن يمنع كل شر في العالم .. ولا يحدث أي شيء في كونه إلا بإذنه وإلا إذا شاء .. ولكنه يصرف الأمور ويترك بعض الشرور تقع : للإارادته في الابتلاء وإظهار مكنونات الأنفس كما قلنا ...
    فالله تعالى له إرادة كونية : وهي الامتحان والابتلاء .. وله إرادة شرعية : وهي أوامره ونواهيه والخير الذي يريده للناس ..
    ## فعندما يقول : " يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر " البقرة 185 : فهذه إرادته الشرعية ..
    ## ولكنه عندما يترك المعاصي والشر أن يظهران لابتلاء عباده وما يتسببان به من الأمراض والقتل إلخ : فهذه إرادته الكونية ..
    ولا تعارض بين الإثنين .. تماما مثلما يحب المدرس لكل التلاميذ الخير .. ثم هو يتركهم يتعرضون أحيانا لبعض الامتحانات والابتلاءات ليظهر حقيقة كل منهم وطاعته وأدبه إلخ ..
    وأخيرا :
    لا يوجد شر صرف في العالم : إلا وسببه غير الله !!.. الله فقط يأذن بوقوعه للامتحان والابتلاء .. ولكنه ليس مصدره وحاشا لله ! يقول رسولنا الكريم وهو يدعو الله تعالى في صحيح مسلم :
    " لبيك وسعديك .. والخير كله في يديك .. والشرّ ليس إليك " ..
    وحتى الكوارث وقتل الحيوانات في الغابات وفي اوكارها إلخ إلخ : هي بسبب معاصي وكفر بني آدم !!!.. يقول تعالى :
    " ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون " !!.. الروم 41 ..
    " وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير " !!.. الشورى 30 ..
    فيقول مجاهد رحمه الله : " إن البهائم تلعن عصاة بني آدم إذا اشتدت السنة وأمسك المطر !!.. وتقول : هذا بشؤم معصية ابن آدم " !!..
    ويقول عكرمة رحمه الله : " دواب الأرض وهوامها حتى الخنافس والعقارب يقولون : مُنعنا القطر بذنوب بني آدم " !!..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    4...
    هل يتغير القدر ؟؟..
    الله تعالى جعل قدرا عنده لا يتغير منذ أن خلق السماوات والأرض وهو ما خطه القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة .. وهو الذي عنده في اللوح المحفوظ في أم الكتاب كما قلت في مداخلتي السابقة .. وجعل قدرا تحمله وتتصرف به الملائكة مع البشر : يتغير لبعض الأسباب كما قلنا مثل التوبة التي تمحو ما سبق ومثل صلة الرحم التي تطيل العمر وتوسع الرزق ومثل الدعاء الذي يصرف السوء الذي كان سيقع لبعض الناس وهكذا ..
    فأما قدره الذي لا يتغير : فهو حادث لا محالة لأنه لا يقع أي شيء في الكون إلا بإذنه .. أي يصح لنا أن نصف أي شيء مخلوق في هذا الكون : بأن الله تعالى قد خلقه (أي أوجده أو سمح بوجوده) : حتى أفعالنا .. وحتى وجود الشر نفسه (ولكننا لا ننسبه إليه كما قلنا) .. لأنه لو لم يريده لما كان سيقع .. يقول تعالى :
    " وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين " التكوير 29 ..
    تماما مثلما يكون هناك أب قوي في بيته : فلا يقع في بيته ولا يظهر من أهل البيت فيه شيء إلا بإذنه ..
    ونلاحظ أن ذلك متعلق بمشيئة وقوع الأشياء : وليس باختيار الأشياء والذي تختص به حرية اختيار كل نفس ..
    والمنافق خير مثال على ذلك ..
    فالله تعالى لن يؤاخذه على ما خدع به الناس من أفعال ظاهرها الإسلام والخير .. ولكنه سيؤاخذه على ما اختاره بنفسه وفي قلبه ..
    والخلاصة :
    قدر أم الكتاب لا يتغير .. وهو علم الله الذي لا يطلع عليه أحد إلا بإذنه ..
    وأما القدر المعلوم للملائكة ونحوه والموكلون بالناس : فيتغير ..

    5...
    والآن ...
    ما هي الاعتراضات (الحقيقية) التي قدمتها الزميلة على كلامي ؟؟..
    الإجابة : لا شيء في الحقيقة غير الجهل بأصول عقيدة أهل السنة والجماعة !!!!...
    وإلا :
    فإنها وصفت ردي بالتناقضات : ولم تأتنا بشيء واحد متناقض يصلح به احتجاجها !!!..
    بل في الحقيقة بشبهات أخرى : ناتجة عن جهلها بالقرآن ومنهج التفسير !!!..
    فالقرآن الكريم :
    ليس كتاب (سرد) قصصي : وكما في العهدين القديم والجديد لدى اليهود والنصارى !!..
    وإنما هو كتاب قصص (للعظة والعبرة) !!.. ويترفع عن ذكر التفاصيل التي لا دخل لها في تحقيق هذا الهدف !
    فنراه يذكر لنا قصة فرعون وموسى عليه السلام : ولا يذكر لنا اسم فرعون !!.. وكذا في قصة يوسف عليه السلام والعزيز وملك مصر : لا يذكر لنا اسم أي منهما !!.. ولا يذكر لنا متى مات فلان وأين وكيف وكم أنجب وما أسماء اولاده إلخ إلخ إلخ : من آلاف التفاصيل المملة (والمتناقضة حقا هذه المرة) التي تمتليء بها كتب اليهود والنصارى !!..
    حتى أني عندما قرأت العهدين القديم والجديد منذ 10 سنوات تقريبا مرة واحدة على أكثر من يوم :
    فلم أستطع إلى اليوم تكرارها أبدا !!!!..
    بل أدخل لشيء معين أقتبسه أو أطلع عليه وأخرج !!!..
    بعكس القرآن الذي أختمه ويختمه الملايين ربما في الشهر مرة : وفي رمضان أكثر من مرة !!.. ويجدونه غضا طريا مع كل تلاوة ويستخرجون من معانيه وكنوزه في كل يوم !!..
    ولذلك :
    فالزميلة كانت تتوقع أن تجد قصص القرآن يتناول بـ (السرد) تفاصيل كل شيء وكأنها تقرأ قصة عادية !
    ولكن القرآن يتميز باستنفاره للعقل والبداهة البشرية لربط الأحداث معا .. ويوزع كل قصة في أكثر من موضع حسب الحاجة .. ويأتي بها في أكثر من طريقة في التعبير حسب السياق .. حتى وكأن القاريء له يسبح بين موجات البحر القرآني الهادئة التي ما إن تنتهي موجة حتى تتبعها أخرى بما يرفع عنه الملل !!!..
    ولذلك يستحيل أن نجد في العالم اليوم كتابا يحفظه الملايين مثل القرآن !!..
    صغارا وكبارا !!.. بل وحتى أطفالا في عمر 5 و6 و7 سنوات رأيتهم بعيني وحضرت اختباراتهم بنفسي !!!.. بل : وحتى من غير المتحدثين بالعربية أصلا !!..
    والشاهد :
    أن نظام القرآن في القصص ليس كما توهمته الزميلة ولذلك وصفته بالفجوات والترقيع !!!..
    بل قد يأتي الموقف مجملا في سورة : يفصله موقع آخر في سورة أخرى .. وهكذا .. وهو ما يعرف بتفسير القرآن بالقرآن !
    وهذا يجرنا لإعطاء نبذة أيضا عن التفسير : وحتى نرفع جهل الزميلة بعلم التفسير وأبسط قواعده !

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    6...
    معلوم أن الله تعالى جعل من نفس رسالة النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم : هي نفس معجزته .. وتحدى الإتيان بمثله .. في نظمه .. وبما يحويه ذلك من كمالات في المعاني والتشريع والآداب والأخلاق والعلوم والغيب .. ولأنه وعد الله تعالى بدوام ذلك التحدي وتجدده : فكان القرآن يحمل من المعاني ما يعد إعجازا في كل عصر .. وهذا لا ولن نجده في أي كتاب في الوجود لأنه لا يقدر عليه إلا رب البشر .. يقول عز وجل :
    " سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق " فصلت 53 ..
    " ولتعلمن نبأه بعد حين " ص 88 ..
    ومن هنا : فهناك آيات محكمات : أي لا تحتمل إلا معاني واحدة ظاهرة الدلالة : وهي الآيات التي يحتاج إليها كل مسلم ليستقم بها دينه .. مثل آيات العقيدة والتوحيد والتشريع والعبادات .. والتي تمثل مع الأحاديث الصحيحة منهجا متكاملا لم تعرف البشرية مثله لا من قبل ولا من بعد وباعتراف المنصفين منهم الذي توقعوا اجتياح الإسلام للعالم الحديث اليوم .. وهو ما يحصل بالفعل بلا سلاح ولا عبيد ولا جواري ولا أي من هذه الأكاذيب السمجة التي حاولوا بها تشويه الإسلام !!!..
    المهم :
    وبجانب هذه الآيات المحكمات : هناك آيات متشابهات .. أي تحتمل أكثر من معنى .. فهي لمن جهل معناها : امتحان واختبار .. حيث العاقل يرد المتشابه إلى المحكم .. ولا يؤول المعاني إلا بما يليق بجلال الله تعالى وعظمته ووحدانيته (يعني لا يقول مثلا : إنا أنزلناه : أن إنا هنا تعني ثلاثة في واحد ! وذلك لأن هناك آيات محكمات تكفر القائلين بأن الله ثالث ثلاثة ! وهكذا آيات الصفات المتشابهة : نردها إلى الآية المحكمة : ليس كمثله شيء " إلى آخر كل ذلك مما هو معروف) ..
    وأما الذين في قلوبهم زيغ : فيتركون المحكم : ويتبعون المتشابه !!!.. يتركون ما هو ظاهر الدلالة كالشمس : ليثيرون الشبهات والتشكيكات والتأويلات فيما يلوون فيه عنق الآيات إما لتوافق شهوة التأويل عندهم وليتقولوا على الله والدين بغير علم ! وإما لرغبتهم في إحداث الفتنة للمسلمين وخوصا العوام والبسطاء .. يقول تعالى :
    " هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الألباب " آل عمران 7 ..

    7...
    ومن هنا ..
    فمن يدعي أن هناك من يعرف تفسير (كل القرآن) بالضبط : فهو كاذب !!.. بل الكل يجتهد .. والكل يصيب ويخطيء .. وليس هناك أي عالم معصوم باعتراف أكابر العلماء أنفسهم على أنفسهم وعلى غيرهم !!.. ومثل قولة الإمام مالك الشهيرة :
    " ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم " ( ابن عبد البر في الجامع 2 / 91 )
    وعلى ذلك كانت مراتب تفسير القرآن كالتالي :
    1- تفسير القرآن بالقرآن .. فالكلمة يمكن أن يكون لها اكثر من معنى : فيُنظر في موضع آخر لها في القرآن فينحكم المقصود منها .. وكذلك قد تأتي مسألة ما مجملة في مواضع : مفصلة في مواضع أخرى .. وهكذا
    2- تفسير القرآن بأحاديث النبي الصحيحة .. وذلك لانه الوحيد الذي يتلقى الوحي من الله .. وليس أحدا آخرا .. وحددنا الأحاديث بالصحيحة : لأنه ليس كل قول يقوله أحد وينسبه إلى النبي يكون صادقا !!.. فهناك أحاديث ضعيفة وموضوعة وباطلة ومنكرة : وكل ذلك يبت فيه علماء الاحاديث والسند .. لأن أكثر علماء التفسير (وكذا التاريخ والسير) إنما كانوا يجمعون ما اشتهر في وقتهم فقط من روايات .. وبغير تمحيص في صحتها في الأغلب لكثرتها ولعدم تخصص أولئك العلماء في علم الحديث .. فكانوا ينقلونها بأسانيدها - إن كان لها أسانيد - على أن يغربلها غيرهم ..
    والعجيب أن علماء التفسير والتاريخ أنفسهم اعترفوا بذلك وبينوه !!.. ولكن قليل هو من يقرأ !!!!.. وكثير هو من يتهجم على كتب التفاسير بغير علم !!!..
    3- تفسير القرآن بما صحت نسبته عن صحابة رسول الله .. وذلك لأنهم أقرب الناس زمنا للغة القرآن وللنبي .. ومنهم من قد يرفع الحديث للنبي .. أو يعتبره العلماء مرفوعا إلى النبي حتى وإن كان موقوفا على الصحابي - أي لم يصرح فيه بالسماع عن النبي أو عن صحابي آخر - : ومثلما في أحاديث الغيب مثلا (مثل الجنة والنار وعلامات قرب الساعة إلخ) والتي يستحيل أن يتقول فيها الصحابي على الله ورسوله بغير علم خاص من النبي ..
    4- اجتهاد العالم بما لديه من علم شرعي بالقرآن وعلم بالأحاديث وعلم باللغة ومراداتها وبيانها وبلاغتها وبالفقه والسيرة إلخ .. فالاجتهاد له شروط .. وهنا يحق للمفسر أن يستنبط معاني جديدا طالما تتحملها معاني الآيات وكلماتها بغير تعسف أو تكلف في التأويل .. وله كذلك أن يرجح بين الأقوال التي وصلت إليه عن الصحابة أو التابعين إلخ فيما لم يكن فيه نصا صريحا من القرآن والسنة .. وكل ذلك يعد بابا مفتوحا لبقاء جذوة نشاط الأمة وعلماؤها في تعاملهم مع القرآن عبر العصور .. إذ لو كانت كل معانيه محسومة : لعطبت همتهم تجاهه مثلما وقع مع كتب السابقين المحرفة من اليهود والنصارى ..

    وبناء على كل ما سبق بيانه : تعالوا نرى معا أمثلة للتناقضات التي وجدتها الزميلة في كلامي !
    وكل ذنبي أني لم أريد أن أكثر عليها بالشرح كما فعلت الآن : ظنا مني أنها على علم بألف باء ما تهاجمه وتحاول تشويهه عن جهل !

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    8...
    فأما قول الزميلة :
    ((باختصار شديد، استغراب الملائكة من تصرف الله وسؤالها دليل حاسم بعدم علمها المسبق... الملائكة تسأل، تستغرب، تنتقد تصرف الاله ثم الامر الخطير والمهم جدا والواضح جدا كيف يقول الله بنهاية الاية اني اعلم ما لا تعلمون وانت تقول ان الملائكة تعلم؟))
    وقولها أيضا :
    ((((انت قلت بعد ذكر القصة بين موسى وادم : ''فالملائكة كانت على علم مسبق بآدم عليه السلام بالفعل حينما خلقه الله تعالى .. بل ومن قبل حتى أن يكون لحما ودما .. اقرأي قوله عز وجل إن شئتي : " وإذ قال ربك للملائكة : إني خالق بشرا من صلصال من حمإ مسنون * فإذا سويته ونفخت فيه من روحي : فقعوا له ساجدين " الحجر 28- 29 ..''
    ماعلاقة هذه الاستدلات بمعرفة الملائكة؟؟؟؟ اين الموضع الذي يجعلنا نصل لنتيجة ان الملائكة تعلم؟ .. انا بحثت في الرد مرارا وتكرارا لكنني لم اجده))
    فأقول :
    كان يكفيها - طالما كانت جاهلة بالقرآن ولغته وآياته التي تفسر بعضها بعضا فضلا عن جهلها بالأحاديث - : كان يكفيها أخذ جولة في كتب المفسرين أو تفسير بن كثير - على اعتبار أنه من أشهر من كانوا يعرضون آراء المفسرين الأوائل ويرجح بينهم - لتعلم حقيقة دعواها وتهمتها !!!..
    وسأنقل لها مقتطفات من تفسيره للآية 30 من سورة البقرة - طالما كانت لا تحب الروابط والنسخ واللصق - ولكن دعونا نرى رد المفسرين عليها طالما نالهم منها التشنيع والتوبيخ عن جهل لا عن علم !!!..
    يقول :
    ((وليس المراد ههنا بالخليفة آدم عليه السلام فقط كما يقوله طائفة من المفسرين، إذ لو كان ذلك لما حسن قول الملائكة: { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء} ، فإنهم أرادوا أن من هذا الجنس من يفعل ذلك، وكأنهم علموا ذلك بعلم خاص))
    ويقول :
    ((وههنا لما أعلمهم بأنه سيخلق في الأرض خلقاً وقد تقدم إليهم أنهم يفسدون فيها فقالوا: { أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء} ؟ الآية. وإنما هو سؤال استعلام واستكشاف عن الحكمة في ذلك، يقولون: يا ربنا ما الحكمة في خلق هؤلاء، مع أن منهم من يفسد في الأرض ويسفك الدماء؟ فإن كان المراد عبادتك فنحن نسبِّح بحمدك ونقدِّس لك أي نصلّي لك ولا يصدر منا شيء من ذلك))
    ويقول :
    ((قال اللّه تعالى مجيباً لهم عن هذا السؤال: { إني أعلم ما لا تعلمون} ، أي إني أعلم من المصلحة الراجحة في خلق هذا الصنف على المفاسد التي ذكرتموها ما لا تعلمون أنتم، فإني سأجعل فيهم الأنبياء، وأرسل فيهم الرسل، ويوجد منهم الصديقون والشهداء والصالحون، والعُبَّاد والزهاد، والأولياء والأبرار، والمقربون، والعلماء العاملون، والخاشعون والمحبون له تبارك وتتعالى، المتبعون رسله صلوات اللّه وسلامه عليهم . وقيل: معنى قوله تعالى: { إني أعلم ما لا تعلمون} إني لي حكمة مفصلة في خلق هؤلاء والحالة ما ذكرتم لا تعلمونها، وقيل: إنه جواب { ونحن نسبِح بحمدك ونقدس لك} ، فقال: { إني أعلم ما لا تعلمون} أي من وجود إبليس بينكم وليس هو كما وصفتم أنفسكم به))

    9...
    وعلى هذا : تغاضت الزميلة عن كل الأدلة المحكمة التي أتيتها بها عن سبق العلم بالإنسان وحمله للأمانة وخلق الجنة والنار من قبله بما تتضمنه من ملائكة فيهما وموت وبعث وحساب !
    لا رأينا تعليقها على الآيات !!.. ولا على الأحاديث !!!!.. وأزيدها ما وقع لنا في عالم الذر وقبل خلق الأجساد حيث يقول تعالى :
    " وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين " الأعراف 177 ..
    وهي الفطرة والضمير الإيماني بوجود الرب والخالق بداخل كل إنسان !!!..

    يتبع ...
    --------

    Abo Hob
    10...
    وأما قولها :
    ((نتابع، انت قلت: ''بل وإبليس نفسه قد علم بآدم مثلهم : وقبل حتى أن ينفخ فيه الروح ويكون لحما ودما ! حيث جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الإمام مسلم : " لما صور الله تبارك وتعالى آدم عليه السلام تركه (أي تركه حينا ًمن الزمن) .. فجعل إبليس يطوف به ينظر إليه .. فلما رآه أجوف (حيث يستطيع أن يتخلله من داخله) قال : ظفرت به !!.. خلقٌ لا يتمالك " ..''
    انا اريد ان اعرف ما المقصود بقول ابليس: لقد ظفرت به خلق لا يتمالك !!!
    هل المقصود اننا ضعاف بحيث انه سيسهل على ابليس اغواءنا؟؟!! هذه اساسا اشارة من ابليس الى سوء خلقنا بحيث سهل عليه ان يظفر بنا. زد على ذلك قول الملائكة ''يسفك الدماء'' هل الله لا يستطيع التحكم بما خلقه او يخلق خلقا منقوصا شريرا ولا يمكنه خلق انسان لا يسفك الدماء؟
    وتقول وعلى ذلك يتضح اللبس الذي عندك .. بالعكس تماما انا اراك عقدت الامر بدل اصلاحه.))
    أقول :
    جاء الرد على ذلك وعلى كلامك عن القدر في أول ردودي هذه الليلة : فراجعيها ..
    وأزيدك فأقول :
    أما معنى قول إبليس : " ظفرت به : خلق لا يتمالك " : أي لما رأى أنه يستطيع أن يتخلل جسده .. وهكذا تقع أقوى صور وسوسة الشيطان وضره .. يقول رسولنا الكريم :
    " إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم " جزء من حديث صحيح متفق عليه ..
    وأما أن الله تعالى قد خلقنا على هذا الضعف لكي يغوينا إبليس :
    أقول لك .. وهل الغواية لا تقع إلا من إبليس ؟!!!.. ألم تقرأي في القرآن " إن النفس لأمارة بالسوء " يوسف 53 !!.. أولم تقرأي تكملتها : " إلا من رحم ربي " ؟!!.. أو لم تقرأي حتى اعتراف إبليس نفسه : " إلا عبادك منهم المخلصين " الحجر 40 ؟!!!..
    والشاهد :
    أن الله تعالى قد خلق الإنسان ووضع فيه من أسباب الخير والشر ما يكون لديه الحرية في النزوع لأحدهما .. وليس للشيطان سلطان في الحقيقة على أحد إلا الوسوسة !!.. وهي مثل حديث النفس الذي قد يفعله أحدنا عندما يفكر في المعصية !!.. يعني بوجود الشيطان أو عدمه : فالإنسان ممتحن ومبتلى بالاختيار والبدائل التي تعرض عليه في كل لحظة من حياته !!.. واسمعي لخطبة الشيطان في أهل النار :
    " وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بمآ أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم " إبراهيم 22 ..

    11...
    وأما قول الزميلة :
    ((من قال لك ان الجنتين ليستا نفس الجنة؟ بالعكس.. هذا المثال هو دليل على تضارب ايات القران ... ونتيجة لذلك لجا شيوخ الاسلام الى الترقيع الممل مثل مثالك هذا الاخير عن الجنتين ))
    أقول :
    بل هذا مثال على جهلك باللغة العربية !!!..
    لأن جنة في الأصل تعني الحديقة ذات النخل والشجر !!!.. وقد جاءت في القرآن بهذا المعنى أكثر من مرة - أي بغير معنى جنة الخلود - مثل :
    " كمثل جنة بربوة أصابها وابل " البقرة 265 ..
    " أيود أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب " البقرة 266 ..
    " ودخل جنته وهو ظالم لنفسه " الكهف 35 ..
    " إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة " القلم 17 ..
    وعليه :
    فطالما لم يذكر الله تعالى تحديدا أي الجنة هي : فمن العلماء من قال أنها جنة السماوات حيث جعلها الله وقتها جنة اختبار وليست جنة الخلد .. ومنهم من قال انها جنة في الأرض وأيضا للاختبار - ويكون الهبوط منها هبوطا معنويا - .. والأرجح كما دلت عليه الآيات والنصوص - وهو الرأي الذي ذكرته - أنها جنة السماوات حيث جعلها الله تعالى وقتها جنة اختبار وليست جنة الخلد ..

    ثم تقول الزميلة :
    ((ثانيا ومن قال لك ان الله سمح لابليس للتسلل خلسة؟ فعلا... لا تعليق!!! علماء الاسلام حاولوا بكل جهدم تنظيم افكار القران المبعثرة ولكن بلا جدوى، ووصل بهم المطاف الى القول بان الله ترك ابليس يتسلل لعدم القدرة على التفسير المنطقي... هل الله يلعب؟))
    نفس هذا الاستدلال السطحي يمكن أن يقال على الدنيا كلها ووقوع الشر فيها
    وإجابته قد مرت في ردي وتوضيحي للقدر في المداخلات السابقة ..

    وأخيرا تقول الزميلة :
    ((ان لم تمتلك جوابا (وانا متاكدة ان لا احد يملك جوابا مقنعا) فاخبرني بذلك لنمر الى نقاط اخرى. وما خفي كان أعظم...))

    أقول :
    أنت التي إذا لم تفهمي شيئا أو أي نقطة مما ذكرته أعلاه : اذكريها تحديدا لأفصل لك الكلام فيها أكثر .. وذلك لأني لم أرى التطويل حتى لا تملي - إن كان قراءة الردود التي لم تعتادي مثلها يبعث على الملل - .. فإن رأيت أن حجتك ما زالت مبهرة وساطعة وأني فشلت في تبرير التناقضات :
    فانتقلي للنقطة التالية من أسئلتك : واتركي الحكم للقاريء .. فكل الناس لها عقول وأفهام

    انتهى ..
    -------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير احبتي الكرام. ارحب بالصديق ابو حب وجميع المتابعين واتمنى للجميع دوام الصحة والعافية.

    اتهمتني بكترة كلامي في تعليقي؟ هل يعقل هذا مع انني رددت على تعليقين في تعليق واحد كان واضح ولايتعدى عدة اسطر ...والقارئ يرتاح لقارأته ويفهم كلامي لانه ملم ومختصر... مع انك انت من تقوم باغراق المناظرة باشياء كثيرة مثل الحديث عن القدر واسرار قراءة القران وعلم الحديث وانتشار الاسلام.... الخ شو دخل كل هذا بموضوعنا؟؟؟؟ انا سالت سؤال واضح هل الملائكة تعلم الغيب؟ انت قلت نعم... انا رددت عليك بان ادعاءك باطل في اربعة اسطر (بداية تعليقي السابق) واعدت الرد في تعليقك الاخير رقم 8 وهذه المرة استعنت بتفسير ابن كثير ... اي انك اتهمتني انني لا افهم القران... لما هذه المراوغات؟ اجبني على سؤالي وسؤالي واضح للجميع...

    انتم المسلمون تكثرون الكلام والتاويلات مع ان سؤالي واضح .... مثلا تعتبرون ان الميراث علم وتسمونه ''علم الميراث والعول'' مع انه لا يتعدى كونه بضع عمليات حسابية يمكن لطفل في الثامنة من العمر القيام بها .... فانتم ترهبون المسلمون وتخوفونهم في الاسلام على انه صعب الفهم ومعقد جدا مع ان واضح وضوح الشمش واي عربي يتكلم اللغة العربية يستطيع فهم القران جيدا...

    يتبع...

    ------

    Khalid Cena
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو عدم إثارة شبهات جديدة من قبل الزميلة Ki Loanordi قبل أن تنتهي من هذه الشبهة أو أن تعلن تخطيها عن هذه النقطة ومن ثم تطرح النقطة الي بعدها مثل مسألة الميراث وما الى ذلك .. الحوار الأن حول خروج أدم عليه السلام من الجنة و الملائكة ..
    =============== تنبيه اشرافي ===============

    -----

    Abo Hob
    أؤيد كلام الإشراف وأشد على يده في هذه المسألة ... وأقول للزميلة :
    لقد عرضت عليك من قبل ان تسألي في أي شيء .. أي شيء تريدين في الإسلام أو ترين فيه شبهة : وأنا سأرد عليك بعون الله وتوفيقه ..

    أما أسلوب دس الشبهات الجانبية والتشويهات والانتقاصات من الإسلام أو شرعه (كما فعلت في مسألة الميراث) : فلن أسمح لك .. وأنا الذي سأطالب الإشراف بوقف المناظرة ساعتها لعدم التزامك بما اتفقنا عليه ..

    تريدين النقاش حول عظمة تشريع المواريث الذي اتى به الإسلام ونقلت منه دول أوروبا نفسها : فلا إشكال عندي .. ولكن لتكوني صريحة وواضحة و (شجاعة) !

    تريدين استكمال موضوع الملائكة وإبليس وآدم : فلا إشكال عندي أيضا .. بل - والذي لا تعرفينه عني - أني دوما ما أحتفظ بأفضل الأدلة في النهاية
    يعني بمعنى أوضح :
    عندي دليل قاصم من القرآن على أن إبليس كان يعرف بموت آدم وبعثه ..

    ولكن كل تلك الخيارات أتركها لك ...
    فإما حوارا مهذبا ومنظما في نقاط .. وإما الأخرى وإغلاق المناظرة لعدم الإلتزام ..

    في انتظار القادم منك ...
    ------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير احبتي. مرحبا يالصديق ابو حب وعذرا على التاخير لاني البارحة دخلت ع النت وعلقت تعليقي الصغير لاني كنت متعبة واليوم كله شغل... لذلك اعتذر على التاخير.

    اعتذر ايضا عن الخلل الذي بسببه وصل اشعارين للمتابعين، لقد حصل عن طريق الخطأ عندما ضغطت على الانتر بدون قصد ولم يكن الرد مكتملا.

    صديقي ابو حب انا لم اكمل تعليقاتي بعد فلما العجلة اليس هذا مناف لشروط المناظرة؟ وما دخل شبهات الميراث؟ هل فتحت انا موضوع عن ''اخطاء الميراث'' هل ذكرت كلمة ''خطأ''؟ هذا انما يدل على الشكوك والخوف الكبيرين حول الميراث في الاسلام.... انا اعطيتك مثالا عن التلاعبات اللفظية واختراع مصطلحات لجعل الامر يبدو اكبر من حجمه الحقيقي... اتمنى قراءة تعليقاتي بتروي فانت على ما يبدو مشوش الافكار ودليل ذلك كثرة تعليقاتك وخروجك عن الموضوع الاساسي خروج رهيب في تعليقاتك السابقة والشيء المحير انك لم تجبني على اي سؤال.... (هل الملائكة تعلم الغيب ام لا)....

    * والشئ الاهم هو انني اسال وانت تجيب، ان اردت الانتقال الى نقطة اخرى عادي، اقولها، ما العيب في ذلك. ما المشكلة ان تخطيت النقطة الاولى لان جوابك غير مقنع بتاتا وترك ذلك الى المتابعين ليحكموا. نحن نتناقش في امور الدين الاسلامي وعادي جدا...

    لفت انتباهي الشطر 1 من كلامك صديقي ابو حب:

    اتهمتني بان تعليقاتي استفزازية ولغتي غليظة وانني لا اتكلم بشكل راقي؟ اتحداك تقتبس كلام من تعليقاتي السابقة تثبت هذا الكلام. وقلت ايضا انك سوف تعامل المثل بالمثل... صديقي ابو حب تكلم بالطريقة التي تحلو لك طالما انك بعيد عن الشخصنة والشتم. هذه نقطة...

    والنقطة الثانية بخصوص استراتيجية المناظرة، خصوصا انني قرات بعض تعليقات الاعضاء حول كوني ملحدة واناقش في امور الدين الاسلامي. لذلك استوقفتني هذه النقطة واريد الاشارة اليها خصوصا ان ابو حب تعامل معها على انها حالة استثنائية في المناظرات...
    هل كوني ملحدة يستوجب عدم مناقشتي للدين الاسلامي؟ لا... الالحاد هو عدم الايمان باي دين، اللادينية منفصلة تماما عن الاديان. انا اؤمن بان الديانات جميعا على الارض متساوية واي دين في العالم يحاول الاجابة عن السؤال التاريخي ''ماذا بعد الموت؟''. الدين الاسلامي قدم لنا الاجابة عن طريق القران وسنة محمد وها نحن الان بصدد دراسة مصداقيته وبصدد دراسة هل هو فعلا من عند (الله) وان (الله) هو الخالق.... بصيغة اخرى استطيع الانتقال من الالحاد الى الاسلام مباشرة والايمان بالله ان فعلا ثبت ان الاسلام ليس صناعة بشرية، اين المشكلة في هذا؟ لماذا تتعاملون مع الاسلام على انه الجسر الرابط بين خالق الكون والبشر. الاسلام قدم فرضيته مثل سائر الاديان والايمان بالدين الاسلامي يستلزم الايمان بالله مباشرة. ان سالت اي ملحد عن نشأة الكون فسيوف يعطيك عدة فرضيات تحتمل الصواب والخطأ وهو عير ملزم بتبريرها. لان عدم علمه بنشاة الكون راجع للسؤال التاريخي الذي نشأت الاديان من اجله.
    وهل يستوجب علي الايمان اولا بوجود خالق للكون قبل مناقشة الدين الاسلامي؟ طبعا لا... لان الاسلام سوف يجيبني ان هناك خالق... فايماني بالاسلام كاف لان اؤمن بالخالق (الله= المصطلح الاسلامي)
    والعكس ايضا يثبت صحة كلامي اي ان اؤمن بوجود خالق كفيل بان ادخل الجنة؟ طبعا لا.... ما لزوم الخطوة الاولى اذن؟

    هذا خارج عن الموضوع الاساسي ولكنة توضيح فقط خصوصا انني قرات عدة تعليقات حول هذه النقطة....

    لنعود لموضوعنا الاساسي....

    الاستشكال كان عن المعرفة وليس عن القدر وهذه مغالطة من ابو حب انا لا اقبل بها والمرجو البقاء في صلب الموضوع والابتعاد عن التشعب. لم كل هذه الردود المطولة عن القدر وانا لم اسال عنها ابدا... سالت سؤالين واضحين "كيف عرفت الملائكة؟ وكيف عرف ابليس"
    انا الان اصدق من؟ اصدق كلام كتاب المسلمين ام اصدق ابو حب؟ فالقران يقول لايعلم الغيب الا الله، وابو حب يقول حتى ابليس يعلم جزءا من الغيب؟ غريب

    عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ
    وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ
    قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ
    قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ
    وَيَقُولُونَ لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ ۖ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ

    الايات تقول ان الله هو المنفرد بعلم الغيب دونا عن جميع خلقه. وبالعقل والمنطق عندك دليل ينفي هذا الكلام. اثبتلك بالتفاسير ولكنك تائه في ردودك ولم تجبني على اي سؤال. الملائكة لا تعلم الغيب وعلمها قاصر والدليل على لسانها...
    قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ

    لن ارد على اي نقطة في ردود ابو حب خارج موضوع علم الغيب

    بخصوص مداخلة المشرف. لماذا انتقدتني ونسيت انتقاد ابو حب عندما خرج عن الموضوع الاساسي؟ يبدو ان الادارة منحازة لطرف ابو حب والمرجو ان تكون منصفة في ادارة هذا الحوار، كنت اتوقع من الادارة الحيادية في هذه المناظرة لكن على ما يبدو انها منحازة لطرف دون آخر.

    انتهى...

    -------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة ...
    جيد منك هذا الكلام المختصر ...
    وسأرد باختصار أيضا على ما ورد فيه ...

    1...
    أما التعدي على آداب الحوار : فقد بدأ منك في أكثر من جملة وعبارة رغم أنك إلى ساعتها لم تجدي مني إلا كل احترام رغم (هلهلة الإلحاد) منطقيا وعقليا وعلميا وأتحداك في هذا لو أردت
    حيث قلت مثلا :
    ((هذه بضع قطرات من بحر من الاخطاء المنطقية والاخلاقية والعنصرية والنحوية.... الخ في الاسلام)) وليس هذا بالأسلوب المهذب لبدء حوار ! ولا العقلي طالما تعرفين بمدى جهلك بالقرآن نفسه وبالإسلام الذي تودين انتقاده - وكما سأبين لك بالدليل الآن
    وقلت كذلك وعلى نفس الوتيرة والاعتماد على جهلك :
    (( ان لم تمتلك جوابا (وانا متاكدة ان لا احد يملك جوابا مقنعا) فاخبرني بذلك لنمر الى نقاط اخرى. وما خفي كان أعظم... ))
    هذا غير تكرارك لكلمة (ترقيع) مرتين
    وقلت كذلك في طيات كلامك وكأننا أطفال صغار لا نفهم هذه الطرق الملتوية للتشويه العاطفي والنفسي للشيء :
    ((مثلا تعتبرون ان الميراث علم وتسمونه ''علم الميراث والعول'' مع انه لا يتعدى كونه بضع عمليات حسابية يمكن لطفل في الثامنة من العمر القيام بها))
    فعلى هذا الأساس أخبرتك أولا :
    أني لن أستحي من الآن عن وصف الغباء بالغباء .. والجهل بالجهل .. والعمه بالعمه ! وثانيا :
    أني لن أترك لك أي تفريع وتشويه جانبي إلا ورددتك إلى الأصل أو أطالب الإشراف بإنهاء المناظرة وإلا :
    فلماذا اللجوء إلى هذا الأسلوب (الجبان) و (التلصصي) في إلقاء الشبهات (على الطاير) وقبل طرح مداخلتك الأساسية ؟! وأخبرتك :
    أستطيع فعل كل ذلك أنا أيضا وأكثر منه
    اللهم إلا إذا قدمتي اعتذارا على ما فات ونبدأ صفحة جديدة من أسلوب الحوار نستكمل فيها نقاشنا ....

    2...
    وعلى هذا : كان التوسع معك في بعض النقاط لأبين لك جهلك فيها .. وكلمة (جهل) في حد ذاتها ليست عيبا عندما تأتي في مكانها .. فالجاهل هو الذي لديه علم مغلوط في شيء ما .. وأما التوسع في الإجابة والشرح : فيطول ويقصر على مدى فداحة الجهل الذي أمامي !
    فعندما يأتيني رجل عادي مثلا ويسألني سؤالا إنشائيا في المباني :
    فبالتأكيد إجابتي وشرحي له سيطول : بعكس لو كان طالب في كلية هندسة مثلا : فلن يكلفني من الإجابة والشرح إلا القليل ..

    3...
    أما بالنسبة لقولك أنه لا يعلم الغيب إلا الله : وتمسكك بهذا القول وكأنك جئت بما لم ينتبه إليه أحد طيلة 1400 عام !!.. فنعم : لا يعلم مطلق الغيب إلا الله - ومطلق الغيب أي أنه على علم تام به في أي زمان - ولكن : هناك علم غيب آخر يعطيه الله تعالى لمن شاء من عباده !!!.. وهذه أولى نقاط جهلك في هذه المداخلة !!..
    فنعم : رسول الله لا يعلم الغيب أي : مطلق الغيب .. فهو لا يعلم الغيب من تلقاء نفسه إذا أراد : إلا أن يعلمه الله تعالى منه .. يقول عز وجل :
    " عالم الغيب : فلا يُظهر على غيبه أحدا : إلا من ارتضى من رسول : فإنه يسلك من بين يديه ومِن خلفه رصدا " الجن 26 ... فهذه آية صريحة أن الله تعالى قد يعطي من عباده علم الغيب الذي يشاء ! وهي مرادفة لقول الله تعالى :
    " ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء " البقرة 255 !
    وعمليا :
    ذكر الله تعالى في قرآنه علم يوسف عليه السلام بتأويل الأحلام : فأخبر الفتيين بما سيقع لهما بعد خروجهما من السجن !!!.. وقبل ذلك كان يخبرهما بما سيأتيهما من الطعام : من قبل أن يأتيهما !!!.. وكذلك كان يفعل عيسى عليه السلام : فكان يخبر الناس بما يدخرون في بيوتهم من الطعام الذي لا يعلمه أحد !!!..
    < إذا أردت الآيات : فقط أطلبي .. لأني لم أشأ التطويل في شيء محسوم لكل من شم رائحة الإسلام >
    ويقول ابن كثير رحمه الله في تفسير آية الجن :
    " هذه كقوله تعالى: { ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء} وهذا يعم الرسول الملكي والبشري " !

    4...
    فإذا كان هذا بالنسبة لعلم الملائكة بالغيب إذا شاء الله : فأراك تكررين - بجهلك اللغوي والبياني - من جديد أن الملائكة كانت تسأل الله عن آدم وخلافته للأرض وكأنها لم تكن تعرف !!!.. أقول : أنه في نفس الآية ما يبطل زعمك حين قالت " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء " البقرة 30 : وهو استفهام عن الغاية : وليس عن الجهل التام بالشيء !!!..
    ذكرت الملائكة تلك التفاصيل : رغم أن كل ما قاله الله في تلك الآية هو أنه جاعل في الأرض خليفة فقط !! وقد سقت لك أدلة أخرى على علم الملائكة السابق : فلم تعلقي عليها بربع كلمة : وهذا يكفيني

    5...
    وأما المفاجأة التي ادخرتها لك : فهي تتعلق بعلم إبليس أن آدم سيموت وأنه هناك بعث .. أقول : قد سقت لك أدلة من قبل : فلم تعلقي عليها أيضا وإنما علقت على قدر الله في الابتلاء في الدنيا ووسوسة الشيطان : وأجبتك بشروحاتي عن القدر بما فيه الكفاية .. ولكني أزيدك فأقول :
    دليل أن إبليس يعرف أن آدم وزوجه يموتان ثم يبعثان ليحاسبان على الأمانة التي حملها الإنسان بنص القرآن (هما وما سيخلفهم من ذرية كما قال الله) هو في وسوسته لهما في الجنة قائلا :
    " وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين " الأعراف 20 ّ!!!..
    يقول لهما (أو تكونا من الخالدين) !!..
    ونفس المعنى في آية أخرى كذلك :
    " فوسوس إليه الشيطان قال يا آدم هل أدلك على شجرة الخلد وملك لا يبلى " طه 120 !!!..
    (شجرة الخلد) !!.. فهل علمتي الآن لماذا أخبرتك أن الجنة التي كانا فيها كانت من ضمن الابتلاء والامتحان في الأمانة التي بدأها الله تعالى مع الإنسان من بعد خلقه مباشرة ؟! وأن كلا من الملائكة وإبليس كانوا يعرفون ذلك !
    الأمانة - الحساب - الموت - البعث - الجنة - النار ..
    -----

    Abo Hob
    وفي نهاية هذا الرد على مداخلتك الأخيرة :
    فإذا أردت المزيد من النقاش في أي نقطة مما فات : فقط حدديها بالضبط : ورجاء : نقطة نقطة .. أو قومي بترقيم نقاطك (كما أفعل) ليسهل تنظيم الرد ..
    أو انتقلي لأي نقطة بعدها كما تشاءين : مواريث أو غيرها لا إشكال ..

    مع العلم بأني لم أصدقك في كلامك الذي قلتيه عن الإلحاد والادينية والإسلام إلخ إلخ : لسببين :

    السبب الأول : طرحته أنا من قبل :
    وهو أن الإسلام فيه من الدلائل الإعجازية بالفعل (لغويا وبيانيا وعلميا وغيبيا وتشريعيا إلخ) : ما يكفي أي صادق مع نفسه أن يسأل عنها ابتداء : وليس ان يبدأ بالشبهات التي لا تترجم لنا إلا هوى نفسه وزيغه عن الإيمان
    وكما قلت : اليقين لا يدفعه الشك .. وانظري مثال القصر المنيف الذي ذكرته لك : تعرفي شتان بين منهجك للبحث عن الحق كما تزعمين : وبين منهج الباحثين الصادقين !

    وأما السبب الثاني :
    فأنت قد ترجمتي فيه عمليا بنفسك : ما ذكرته أنا في السبب الأول !!.. والدليل : انظري إلى بوست التعليقات على المناظرة وما صدر منك فيه من اعتراف أنك على غير استعداد أصلا للاقتناع بالإسلام
    وهذا يدلنا على أنك تتعاملين بوجهين ...
    وجه في هذه المناظرة : تبدين فيه سعة الأفق وإمكانية الاقتناع بالحق إذا ظهر ..
    ووجه خارج هذه المناظرة : تبدين فيه حقيقة إلحادك العاطفي : والذي أستطيع - أنا أو غيري - أن ننسفه لك في مداخلة واحدة : وسيكون أفضل ما تقوليه ردا عليها هو : لا اعرف .. (أي ستظهري بمظهر اللا أدرية : وليس الإلحاد ولا حتى اللادينية

    هذا فقط غيض من فيض لأنبهك إلى أن أسلوب الإلتفاف في المناظرة لا يجدي ! وأسلوب التشويه المتعمد (من تحت لتحت) وذكر الشبهات (العابرة) والطعون (الجبانة) في غير محل السؤال الأساسي : أيضا لا يجدي ..

    فإما تكوني واضحة في عرض الشبهة وتقولي : شبهتي في كذا أو كذا :
    وإما لا تتعرضي لأي مسألة في الإسلام غير التي نتحدث ونتناقش فيها إلى أن نتركها إلى غيرها ..

    هذه هي حقيقة المناظرة والمغزى من تعليق الإشراف بكل بساطة

    انتهيت ..
    ------

    Abo Hob
    هناك شيء غريب - وسأقترح اقتراح بناء عليه للزميلة وللإشراف - ..

    أما الشيء الغريب : فهو أني تفقدت تعليقات المتابعين في بوست التعليقات : ووجدت الزميلة Ki Loanordi وقد قامت بعمل عدد من الإعجابات .. فماذا كانت هذه التعليقات التي أعجبت بها ؟ لقد أعجبت بتعليقات تطالب بأن يكون الكلام في شكل نقاط مختصرة والرد عليها .. أقول : وهذا كلام جميل عندما يلتزم الطرف الآخر (الأجهل بالقرآن والإسلام) بكونه سائلا : ويتقبل الردود الأولى من (الأعلم منه) بلا إشكال ! وهذا ما لم تفعله الزميلة بل أصرت (من قبل وأثناء المناظرة) على أنها تعلم الكثير عن القرآن والإسلام) فاضططرت أن أتوسع في الشروحات !.. ولكن ......... هذا ليس بيت القصيد .. ولا هو كذلك الشيء الغريب الذي أخبرتكم عنه ! بل الشيء الغريب هو :
    أن آخر تعليق في البوست كان من الأخ Faris Olayan ويقول فيه :
    (( ماهو سبب توقف المناظره ارجو ان يكمل الطرفين ))
    ووجدت الزميلة معجبة بتعليقه !!!
    طيب .. متى كان تعليقه ؟ كان منذ 6 ساعات !
    كويس .. طيب .. متى كانت آخر ردودي والتي قلت فيها انتهيت واضعا الكرة في ملعب الزميلة لتختار ما تريد أن تكمل به المناظرة ؟ كان منذ 24 ساعة تقريبا !!..
    طيب ...
    حد عنده تفسير ؟!
    على العموم .. ممكن اعتبار الزميلة مش فاضية تكتب مداخلة جديدة : وأرادت مثلا أن تعبر لنا على أنها موجودة وسوف تكمل المناظرة - أمامها 3 أيام - أو :
    أو أنها ترى أنها قد وصلت معي لطريق غير الذي كانت تتوقع .. وهنا :

    أحدثكم عن (الاقتراح) الذي قلت سأعرضه على الزميلة : وسأعرضه على الإشراف وهو :

    أن الزميلة منذ دخولها إلى الجروب - وكما قلت - : وهي مشحونة (عاطفيا) على الإسلام وشرعه والقرآن !! وتقول أنها على (علم) كاف بأن ترفض الإسلام ولن تغير رأيها .. طيب ...
    عند النظر في صفحة الزميلة : وجدت أشياء - الصراحة يعني - : لا تعبر إلا عن جهل مطبق بالإسلام وشرعه !! مثلها في ذلك مثل كل ملحد مضحوك عليه من صفحات الإلحاد التي تغني وترد على نفسها بشبهات لا أصل لها عن الإسلام : وتستغل جهل قراءها ومتابعيها في التأثير العاطفي عليهم لتشويه الدين !
    وأخص بالذكر طبعا صفحة (العلم يكذب الدين) : والثلاثي المرح (فادي وسام وتيم) ! وهم الذين أحرجتهم بموضوع واحد فقط شاركت فيه على صفحتهم : وتحديتهم في أي شيء : فتخبطوا وتهربوا حتى عن الدفاع عن التطور أو الإلحاد العلمي وكان أفضل ما قاله رئيسهم (العلمي) سام : أن اعترف بجهل العلم عن أشياء : ولكن لا يعني أنها ليست كما يقول عنها في إلحاده ! (يعني يؤمن بغيب : كما نؤمن نحن بغيب تماما : ولكن غيبنا يعتمد على البدهيات : وغيبه يعتمد على المتناقضات

    المهم :
    أنا أتحدى الزميلة (إذا كانت تحب أن تعرف كم هي مضحوك عليها بما تنقله في صفحتها وتشارك الملاحدة به) : أتحداها أن أتناول كل مشاركة شاركتها في صفحتها بأسلوب تنازلي - أي من أحدث البوستات إلى أقدمها - : وإلى أن تقول هي : اكتفيت : وتعترف بأنها كانت جاهلة بالإسلام بالفعل وكانت تنتقده عن جهل !
    حيث ستعرف ساعتها لماذا وصفتها بتلك الأوصاف :
    مثلها مثل الذي يدعي أنه بروفيسور في الرياضيات : ثم ندخل صفحته فنجده وقد نقل فيها مشاركات لأطفال وهلاويس من قبيل : 3*2 = 7 أو 5-3 = 13 !!!

    هذا مجرد اقتراح .. وفيه تحدي لإثبات جهل الزميلة الواضح بالإسلام كله : شرعا ودينا وأخلاقا !!!!..

    فإذا قبلته : فلا إشكال عندي : وأوعدها بأني سأفضح لها كل الجهالات التي في صفحتها لتعلم من هم أهل الحق : ومن هم الكذابون المدلسون الغشاشون !

    وإذا لم تقبله : فأنا لا زلت أنتظر : هل تكمل في موضوع آدم عليه السلام والمائكة وإبليس إلخ ؟
    أم تريد الانتقال إلى نقطة جديدة ؟

    ولكن رجاء .. رجاء .. رجاء - ثلاث مرات : وخصوصا من بعد اطلاعي على كم الجهالات التي في صفحتها - :

    أن تسأل الزميلة أسئلتها في صورة المستفسر أو صاحب الشبهة : وليس في صورة العالم الملم بالإسلام !!!..

    والله الهادي إلى سواء السبيل ...
    -------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير أحبتي وأعتذر عن تأخيري في الرد لاني أرد على التعليقات فقط عندما اكون متواجدة امام الجهاز ولا استطيع الرد من هاتفي المحمول.

    أظن ان المناظرة بدأ يغلب عليها طابع الملل من المتابعين لان اجوبتك متناقضة صديقي ابو حب تارة الملائكة تعلم وتارة ابليس يعلم وتارة القران يقول ان لا علم الا لله وتارة الرسل تعلم وتارة الملائكة لا تعلم الغيب المطلق وتارة ابليس يعلم وتارة ابليس لا يعلم وتارة المعصية مخيرة وتارة المعصية مكتوبة في اللوح المحفوظ وتارة الملائكة تعلم فقط ما في اللوح وتارة اخرى لا.....الخ
    قلت في نهاية تعليقك الاول ان ابليس قال ''الخالدين'' فهو يعلم بالفناء... هذه النقطة تعتبر ضدك وليست لك... لماذا تستدل بايات من القران لترقع نفس الايات؟ بعبارة اخرى... سؤالي كان عن كيفية معرفة ابليس عن يوم البعث وها انت تقول انه قال ''من الخالدين'' اي انك لم تجبني عن سؤالي الاصلي فهذه الاية ايضا يجب ضمها للسؤال الاول وليست جوابا عليه... أرايت انك تبحث في طيات القران وتلصق اي اية بدون فهمي سؤالي الرئيسي.
    فالسوال يصبح كيف علم ان ادم ليس خالد وانه يوجد يوم البعث؟ اي انه نفس السؤال السابق مع ايات اخرى تثبت تناقض القصة...

    يا صديقي ابو حب انا اريد ان اثبت نتاقضات القران خصوصا في هاته القصة (قصة ادم) ولا يمكنك تبرير هذا فانت كالذي يحاول اقناع الناس ان 3+5+8+2=9+3+6+4 وذلك باظافة ارقام الى طرفي المعادلة. ولن تجد حلا اصلا لان المعادلة اصلا خاطئة من الاول... فانت تحاول اضافة ارقام الى جهة من واحدة للمعادلة لتجعلها صحيحة وتتغاضى عن انه يجب عليك اضافة نفس الارقام للجهة الاخرى.... فبذلك تبقى في حلقة مفرغة لا نهائية.

    لذلك قررت الانتقال الى سؤال اخر وترك المتابعين ليحكموا بانفسهم... وسوف افتح موضوع الميراث لانك كنت متلهفا لهذا الموضوع لعل وعسى نجد لديك اجابة مقنعة عن اخطاء الميراث في القران... لا داعي لان اسرد الايات واسالك عن اخطاء الميراث. اتمنى تعطيني الاجابة الليلة باختصار

    لا اريد الرد على الكلام الجانبي الذي سردته في تعليقاتك السابقة لانه لا يخدم المناظرة. لا تكثر الكلام صديقي ابو حب وابقى في موضوعنا الرئيسي...

    سوف اكون متواجدة الليلة للرد. فرجاءا الرد باختصار
    انتهى...

    --------

    Abo Hob
    جميل أيتها الزميلة أنك (تهربتي) من عرضي عليك أن أكشف لك جهلك المدقع بالقرآن في صورة نقدي للسخافات والأكاذيب التي تنشريها في صفحتك

    وبالنسبة للتناقضات التي تحاولين بها (ترقيع) فشلك الأول :
    فلن أعلق عليها - لا تخافي - هي أوضح مما تحاولين إظهاره

    وأما جوابي عن (أخطاء الميراث) : فلا أعلم شيئا في الإسلام اسمه أخطاء الميراث ...

    فتفضلي اذكري ما تريدين من (أخطاء الميراث) حتى أرد عليك ...

    في انتظارك ..
    انتهى ..
    -------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير مجددا...

    قبل البدء في الحوار حول الميراث اريد ان اقول شيئين:
    اول ملاحظة على رد ابو حب انني تهربت، فانا فقط بقيت في صلب الموضوع الذي فتحناه من اجل هذه المناظرة... ولا غرابة في الخروج عن الموضوع الاساسي لان ابو حب عودني على هكذا أمر لكثرة تكرار خروجه عن الموضوع في كل الردود... وبذلك انا تجاهلت هذه النقطة لأنها لا تخدم المناظرة وهذا لا يسمى تهربا كما تدعي.

    وثاني شيء اني اتهم ابو حب بالاتجاه لشخصي وهذا يخل بشروط المناظرة فصفحتي في الفيسبوك امر شخصي لا علاقة لابو حب او غير ابو حب به. وانا لم أدخل المناظرة لتتدخل بصفحتي او ملاحقة تعليقاتي ورؤية ما قمت بابداء الاعجاب به، وما علاقتي بادمنز الصفحات الذين ذكرتهم؟؟ للمناظرة هدف وموضوع وكل ما تفعله لا يخدم هذه المناظرة.

    لنتكلم الان عن اخطاء الميراث في القران.
    لنبدا اولا بآيتين بداية الربع الاخير ''يس. والقرآن الحكيم'' ضع هذه الاية في مخك صديقي ابو حب ولا تغفل عنها طوال المناظرة...

    سؤال 1: ماهي الاشياء التي تورث في الاسلام؟ الحق اجابتك بدليل من الكتاب او السنة.

    سؤال 2: رجاء قسم الميراث التالي
    مات رجل وترك 18.000.000 دولار امريكي (تروة كبيرة) وترك زوجة وبنتين وابويه

    انتهى.

    --------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة ....

    ##
    أما أني تناولت شخصك والنظر - عذرا - لصفحتك الشخصية !!!
    أقول : لم أكن أعرف ان الأكاذيب والجهالات التي تنشريها عن (الإسلام) هو شيء (خاص) بك يمتنع العقلاء عن النظر إليه !!!!.. هل هو عورة لك مثلا ؟
    أم هو انغلاق منك على (الفكر المفتوح) الذي تدعين إليه ؟!
    على العموم :
    أنا لم أنظر هناك إلا لأتأكد من دعواك هنا في هذه المجموعة أنك كنت مسلمة وعالمة و و و و و ... وهو ما لا يتفق مع أبسط معلومات الإسلام واللغة العربية حتى :
    فصدق ظني ..

    والمهم : أني لا زلت على التحدي الذي تحديتك إياه - ما دامك متأكدة من كل ما تنشريه في صفحتك أنه صواب عن الإسلام والدعارة والشذوذ والغلمان الذين وعدهم الله المسلمين في الجنة وملكات اليمين التي أباح الإسلام نكاح العشرات لها إلخ إلخ إلخ - هذا العته الإلحادي يعني ... ولكن :

    في موضوع آخر مستقل غير المناظرة هنا إذا كان أمر المناظرة هنا حساس لهذه الدرجة بالنسبة إليك

    ولا تقلقي من ضيق وقتك : يمكنني التعليق على منشور منشور في صفحتك : وأنت تردين ولو بعد أسبوع أو شهر - يعني مش 3 أيام فقط - ديسكونت يعني
    وكله بالقرآن والسنة التي تطالبينني هنا بالإلتزام بهما : في حين كل ما تنقليه من صفحتك لا علاقة له بهما ! مما يدل على النقل بغير فهم ..
    أو (إلحاد عاطفي) كما قلت ..!
    في انتظار ردك ...... أو صمتك وتهربك من جديد
    ---------------------

    ##
    أما بالنسبة لسؤالك الأول عن الميراث فأقول : الميراث يكون في كل ممتلكات الميت .. وحتى أشياءه الخاصة إذا لم يتفق الورثة على تقسيمها فيما بينهم بالتراضي وطيب نفس أو التصدق بها ونحوه : فعليهم أن يقيموها ثم تضاف إلى تركته وميراثه لتوزع فيما بينهم بشرع الله ..
    ولم أفهم الصراحة وجه استدلالك بآيات سورة يس !
    بل لم أفهم حتى وصفك (بداية الربع الأخير) !!!!.. أي ربع في أي جزء ؟ لا أعرف !
    فآيات بداية سورة يس : تقع في منتصف الربع الأخير من الجزء الثاني والعشرين !

    ##
    وأما بالنسبة للرجل الذي مات وترك 18 مليونا من الدولارات :
    فينظر أولا إلى ما قد يكون عليه من دين .. ثم ينظر ثانيا لما قد يكون قد أوصى به - في حدود الثلث - وذلك كله قبل تقسيم الميراث لقوله تعالى : " من بعد وصية توصون بها أو دين" النساء 12 ..

    فلو افترضنا أنه ليس عليه دين .. وليس له وصية ..
    فنبدأ بحساب فروض الميراث - أي الأنصبة المفروضة بنص القرآن - فتكون كالتالي :

    الزوجة لها الثمن لوجود الأبناء : " فإن كان لكم ولد فلهن الثمن " النساء 12

    ولابنتيه الثلثين : " فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك " النساء 11

    ولأبويه السدسين : " ولأبويه لكل واحد منهما السدس " النساء 11

    وأما القسمة : فتعول إلى 27 سهم ..
    فيكون للزوجة 3 أسهم = 2 مليون دولار
    ولكل من الأب والأم 4 أسهم = 2 مليون وثلثي المليون لكل منهما
    ولكل من البنتين 8 أسهم = 5 مليون وثلث المليون لكل منهما

    والآن - وقبل الاستماع للشبهة التي أكل عليها الزمان وشرب - :
    ما هي حكمة الميراث والعول ؟

    يتبع ...
    ----------

    Abo Hob
    أقول :
    حث الإسلام على الكسب الطيب .. ولم يحمل الناس على التقشف أو يكتب عليهم جميعا الزهد .. فقال : " وابتغ فيما آتاك الله الدّار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا " القصص 77 .. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الفقر كما في الحديث الصحيح :
    " اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ، لا إله إلا أنت " ..

    ولكن .. زرع الإسلام في قلب المسلم الواعي أن المال الذي يسره الله تعالى له (سواء بميراث ورثه أو عمل عمله بعقله أو تعليمه أو جسده الذي رزقه الله إياه) : فهو مال الله في الحقيقة : وقد استخلفه فيه لينظر ما سيفعل به ؟! يقول تعالى :
    " وآتوهم من مال الله الذي آتاكم " النور 33 ويقول :
    " آمنوا بالله ورسوله وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه فالذين آمنوا منكم وأنفقوا لهم أجر كبير " الحديد 7 ..

    ولأن الإسلام هو شرع متكامل في الحياة وعمارة وخلافة الأرض - وكما يتيقن بذلك غير المسلمين اليوم في كل ما صاروا يعترفون بصحة تشريعاته من الإسلام - فكان نظام الاقتصاد في الإسلام وتداول المال والممتلكات فيه : هو أفضل النظم والتشريعات إطلاقا للعدالة الاجتماعية ومحاربة التضخم وتكدس رأس المال في أشخاص بعينهم ... (إن أردتي فيديوهات أو تصريحات لخبراء أجانب يشيدون بالنظام المصرفي الإسلامي ومعاملاته الخالية من الربا : فقط اطلبي

    وكان من ذلك : تشريع المواريث ..
    وما تضمنه ذلك من حصص فروض معلومة وموزعة بين النسب والزوجية والأقارب .. وهنا نسأل : هل حصص المواريث هي مجرد تقسيمات (عددية) والسلام ؟!
    يعني :
    ما الإشكال لو قمنا بجعل الزوجة هي الثلث والبنت هي الثمن والزوج النصف إلخ إلخ !!!.. ما المغزى من حكمة التقسيم والحصص في الإسلام ؟

    أقول :
    المغزى أن الإنسان كائن اجتماعي .. وهو واقع بين خيرين من أقاربه الأعلى والأدنى .. والآباء والأبناء .. ولا يدري أيهم أقرب له نفعا .. ولذلك :
    فلو ترك الأمر لأهواء البشر واجتهاداتهم القاصرة :
    لتخبطوا في ذلك تخبطا كثيرا .. ولفشى الظلم والجور بينهم .. ولكان لكل منهم قسمة من رأسه حسب هواه وظنه !!!.. ولأثار ذلك القلائل والمشاحنات والخلافات وربما العراكات والقتل !!!.. ولكن :

    ماذا لو أتت القسمة من لدن خالق الناس جميعا ؟!!!..
    والذي قال : " آباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعاً فريضةً من الله
    إن الله كان عليماً حكيماً " النساء 11 !!!!!!

    لا شك أن النفوس تطمئن لقسمة ربها .. ولقسمة الطرف (المحايد) الأعلى من الجميع !!.. والذي يعرف من يستحق مالا أكثر من من ؟!!..
    الأبناء الذين أمامهم حياة كاملة ؟ أم الآباء الذين على أعتاب الدنيا ؟
    الأبناء الذكور الذين أمامهم متطلبات الزواج والنفقة والمهر والسكن إلخ ؟ أم البنات اللاتي كمهن الله تعالى معززات في بيوت آبائهن وإخوانهن ومن بعدهم أزواجهن وأبنائهن ؟!..

    ورغم أن الجهال قد تعودوا المسارعة بعماهم للطعن في المواريث والمرأة !!.. فلا يعلمون أن هناك أكثر من 30 حالة من حالات المواريث :
    تأخذ فيها المرأة أكثر من الرجل : أو مثله !!!!..
    وذلك في مقابل 4 حالات فقط : يأخذ فيها الرجل ضعفها !!!!..

    وأن هذه الأربع حالات : تكون لها فيها كفالة قوية كما قلنا - مثل البنت لأبيها الذي ينفق عليها ونحوه - ..!

    فأين الظلم هنا ؟!!..
    ولذلك :
    فلا عجب أن نجد العديد من الدول الأوروبية الكبرى : تقتبس فقه المواريث من الإسلام جله أو أجزاء منه : لتوفي العدالة في التقسيم لديها والخروج من أزمات ومشاكل المواريث عندها !!!.. (لو أردت التوسع في ذلك : فقط اطلبي

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    طيب .. ما هي قصة العول ؟
    أقول :
    قد علمنا ان (الفرائض) أو (الحصص) التي نص عليها الله في قرآنه (وهي الثمان فرائض المعروفة وهي اساس المواريث) : هي نسبة (قرابة) و(نفعية) بين وارثي المتوفي : وليست مجرد أرقام يجوز تغييرها حسب الهوى والجهل !
    فلما كان ذلك كذلك :
    فهي أنصبة في مال المتوفي وجب أن تعطى لمستحقيها طالما وجدوا ..
    وهنا نسأل :
    ماذا لو لدينا متوفي عن 6 آلاف جنيه مثلا : وعليه دين لشخص بـ 3 آلاف : وشخص بـ 6 آلاف (أي ما مجموعه 9 آلاف : وهي أكثر من الـ 6 آلاف التي ترك) ؟!..
    أقول :
    بكل سهولة يقوم القاضي - وحسب أبسط قواعد الفهم والعقل والعدل - بعول القسمة بينهم ..!
    يعني الدين الذي بـ 6 : هو ضعف الذي بـ 3 آلاف .. إذن :
    يتم تقسيم ما تركه المتوفي بنسبة الثلثين إلى الثلث !!..
    فيأخذ الذي له 6 : ثلثي ما ترك المتوفي = 4 آلاف ..
    ويأخذ الذي له 3 : ثلث ما ترك المتوفي = 2 ألفين !!..
    بس .. انتهى !

    والدليل على ذلك : أنه هناك عكس عملية العول وهو ما يسمى بالرد .. وفيه تزيد الحصص بنفس نسبتها ..

    وأما السبب الوجيه الذي يغفل عنه كل حاقد وجاهل :
    فهو أنه يستحيل أن تضع أي نسبة تقسيم فرائض أو حصص للورثة :
    ثم تتوقع أن يموت المتوفي عن ((كل)) أنواع الورثة الذين ذكرتهم في تقسيمك !!.. هذا درب من العته والغباء !!.. وإلا :

    هل يتوقع أحد أن كل ميت : فهو يموت دوما عن : آباء وزوح وأبناء وأخوات وإخوة إلخ إلخ إلخ ؟

    والشاهد :
    أن فقه المواريث (أو الفرائض) هو فقه كبير ..
    وما ذكرته عنه هو قطرة من بحر .. (وليس مجرد حسابات يقوم بها الأطفال كما ادعت الزميلة من فرط جهلها) ! بل هناك فروض وتعصيب وفروع وأصول وحجب إلخ إلخ إلخ : وكل ذلك يعتمد على القرآن والسنة وحكم الله في أحقية الميراث من على من - وهذه لا يبت فيها إلا الشرع المحايد - وهناك نصيب للولي المعتق وندب لمن حضر القسمة من الفقراء .. وأشياء كثيرة لن أتوسع فيها :
    إلا إذا طالبت الزميلة بذلك أو اعترضت بجهلها - أو جهل غيرها ممن تنقل عنهم بغير علم - على ما سبق : ساعتها اتوسع كما قلت .. والعذر معي ....

    انتهيت ..
    -------

    يتبع ........


  2. #2

    افتراضي

    Kahina Loanordi
    مسا الخير جميعا... كيف الحال؟ كالعادة الصديق ابو حب يخرج عن الموضوع... ما فائدة اخر تعليقين؟ اليس التعليق الاول كاف للاجابة عن سؤالي؟ لماذا تحاول اغراق الحوار؟ انا سالتك سؤال واضح واريد اجابة واضحة... واجابتك كانت واضحة جدا في التقسيم ولكنك لم تجبني بوضوح عن الشطر الاول... هل الافكار تورث في الاسلام؟ هل الخبرة تورث؟ هل العقود الاجلة تورث؟ هل براءة الاختراع تحدث عنها الاسلام؟ هل التعهد (عقود الخيارات) تورث في الاسلام؟ هل تطرق قانون الميراث في الاسلام لكل هاته الامور؟ اذا كان الجواب نعم فيرجى ارفاق الدليل من الكتاب او السنة او الجتهاد والقياس لحالات كهذه. وان كان الجواب لا فيرجى ارفاق دليل جوابك السابق بخصوص هذا السؤال...
    اما بخصوص التقسيم فتقسيمك صحيح ''شرعا'' ولكنه خاطئ حسابيا، الله يقول في الاية الصريحة ان للزوجة الثمن مما ترك = 2.25 مليون واجابتك كانت 2 مليون فقط. وقال ايضا للبنتين ثلثا ما ترك والابوين كل واحد منهما السدس.

    على اي اساس قام المسلمون بتوحيد مقامات الكسور؟ هل هذا تدخل بشري لترقيع النقص في الايات؟ اليس الله قادر على الاتيان بايات لا جدال ولا خطا فيها؟ اليس القران حكيما؟ "بالمناسبة سورة يس هي بداية الربع الاخير من القران ككل وليس ربع الحزب." هل اتطلعت على القانون المالي الامريكي بما في ذلك قانون الارث والضرائب والتجارة والمعاملات البنكية والبورصة الامريكية؟ هل تجد خطأ هناك؟ كل سنت محسوب بدقة منتاهية. هل هذا قانون الهي ام قانون بشري؟ هل البشر اذكى من الله؟

    العول هو باختصار تلاعب بعقول البشر لا يعبر عن دقة الايات ولا القران... حيث اننا نجد في بعض الاحيان اموال متبقية في حالة كان للمتوفي بنت واحدة... اجبني صديقي ابو حب اين ستذهب الاموال المتبقية؟

    ذكرت في اخر تعليقاتك ان هذا العلم واسع كالبحر... فعلا اضحكتني وابكيتني في ان واحد. فانا أأسف لحالنا للجهل الذي حل بنا فاصبحنا مجتمع لا يفكر ولا يتقدم ولا يحاول الفهم. همنا الوحيد هو تأويل اياتنا الموجودة في قراننا وتفسيرها بألف طريقة والخوض العميق في ايات الميراث الاربعة التي لا تستحق كل هذا التعب... لماذا المسلمون لا يستغلون طاقاتهم في اشياء اخرى تفيدهم وتفيد البشرية (على الاقل تطوير قانون المحاسبة والتجارة العربية ليتماشى مع سلعنا وخدماتنا في مجتماعتنا العربية) ولكن للاسف هيهات فالمسلمون على مر 1400 سنة يتناقشون حول كتاب واحد وهو القران وألفوا حوله مئات الكتب التي لا حاجة للبشرية لها...

    رجاءا اشرح باختصار للمتابعين "الفروض والتعصيب والفروع والأصول والحجب" اشرح كل مصطلح في سطر او سطرين ليروا معنى هذه المصطلحات علنا هنا في المناظرة. وسوف اكمل تعليقي بعد ما تعقب على كلامي ولكن بشرط ان لا تخرج عن الموضوع كعادتك... بانتظارك...

    للمساعدة/ العصبة اصطلاحا : هو كل وارث ليس له سهم مقدر صريح في الكتاب و السنة.

    انتهى...

    --------

    Abo Hob
    أهلا بالإخوة ...
    وكما قلت سابقا : التطويل في الإجابات والردود : يكون على قدر جهالة الطرف الآخر السائل !!.. فعندما أشرح مسألة هندسية إنشائية بحتة : لرجل عامي : فستختلف إذا شرحتها لطالب في هندسة ...
    الأول سيتطلب شرحا أطول .. والآخر سيكفيه الشرح القليل ..

    أما وحال الزميلة كما تبين لنا انها لا تفقه شيئا في القرآن ولا الإسلام ولا حتى مسائل الفقه التي جاءت لتتعالم علينا بها : بل - وفوق كل ذلك - : تذكروا أنها ما جاءت لتعرف ولا لتتعلم ولا حتى لتسأل أو تطرح شبهاتها بأدب وإنما :
    جاءت مشحونة عاطفيا تظن نفسها في نزهة أو أن أقدار الطبيعة قد رمتها بين مسلمين عوام بسطاء سيلجمهم كذبها وافتراءها واتهاماتها التي لا أساس لها من الصحة :
    فخانتها أقدار طبيعتها : ورماها قدر الله تعالى بين أيدينا
    ووجب علينا استضافتها بما هي أهله ...
    بدلا من الأسلوب الذي بدأت به أول المناظرة وكنت أحسبها غير ما وجدت ..

    على العموم ...
    ((((((تهربك)))))) للمرة الثالثة من تحدي إياك بفضح كل جهالاتك وأكاذيبك التي تنشريها عن الإسلام في صفحتك : يعد أكبر دليل أمام كل مخدوع بامثالكم ممن تواجدوا في التويتر والفيسبوك كـ (أبواق) للشبهات الساقطة والتي لا يعرفون عنها إلا النقل بغير فهم ولا تثبت ..

    مثلكم مثل إنسان غير شريف يستطيع بكل سهولة أن يفتح صفحة لنفسه على الفيسبوك ليسب فيها أطهر النساء والرجال في شارعه : ويصفهم بأقذر الصفات : ومن غير دليل واحد فقط !!!..
    وعن هذا الإنسان غير الشريف : ينقل عنه من هم مثله أو الحاقدون بالفعل على هؤلاء الأطهار : فينقلون لا لصحة النقل وإنما : لغرض تشويه أولئك الأطهار ليشفوا مرض وغل قلوبهم

    فتهربك من هذا التحدي : يجب أن ينشر على صفحتك وفي كل مكان تذهبي إليه لنقل سمومك بين الناس بجهل وكذب وانعدام حياء وتثبت وعدل ..
    وهذه ليست شتائم : وإنما حقائق أكدها تهربك المستمر

    طيب ...
    ماذا لدينا الآن ؟؟...
    مممم ..
    لدينا بعض التخبيطات هنا وهناك ....
    وبعض التشعيبات - كالعادة - للطعن في امة الإسلام التي لم يكن لها هم إلا العكوف على مسائل المواريث فكانت من أتعس الأمم - يا عيني عليها - .. ولم تفد نفسها ولا البشرية في شيء !!!..
    وكذلك اقتصادها الذي لا يساوي شيئا ومتخلف وعقيم !!!..
    وفي النهاية : قسمة المواريث التي لم تعجب الزميلة وتستهزيء بها ..

    جميل ....
    وأنا لن أترك كل ما قالته الزميلة بغير رد وبيان لمدى جهلها المدقع بكل شيء !!!.. - حتى بالتاريخ والله ! يعني مش بالإسلام بس ! الزميلة طلعت لا تفقه شيء في أي شيء غير نقل شبخهات والسلام !!!.. -

    وسوف أقوم بتقسيم ردي على عدة مشاركات :
    ولتهنأ الزميلة بهم جميعا : لأنها إن كانت تشمئز من القراءة التي تفضح جهلها : فالمتابعون مستمتعون برؤية مثال آخر للجهل الإلحادي الذي يوهم العوام والبسطاء أنه على شيء : ثم ينتهي إلى لا شيء عند أول مقابلة مع مسلم بيفهم وعنده شوية علم !!!..

    يتبع ....
    -------

    Abo Hob
    أما بالنسبة للمواريث :

    فأنا سأسأل الزميلة سؤالا يفضح لكم جهلها : وكيف أدى بها غرورها وانتفاشها عندما وصفت المواريث بأنها لعب عيال وشوية حسابات يقوم بها أطفال أسألها :

    لقد قالت عن قسمتي لميراث المسألة التي سألت عنها : أني قسمتها شرعا صح .. وأنا أسألها :

    < وارجو أن يلزمها الإشراف بإجابة هذا السؤال لفضح جهلها المدقع أمامكم >

    ألم تلاحظي أني قسمت القسمة على (27) ؟؟..
    والسؤال لك أيتها الجهبز العالمة بالرياضيات الطفولية :
    من أين جاءت هذه الـ (27) ؟

    ياللا يا بطلة الإلحاد ...
    معاكي إخوانك الملاحدة .. وثلاثي العلم يكذب التيم (أقصد الدين) : فادي وسام (العالم الجهبز) وتيم .. ومعك العم جوجل ... وفي القرن الواحد والعشرين ...!

    أنتظر منك الجواب حتى نعرف كيف توصل (أطفال) المسلمين لهذه القسمة !
    من أين أتت هذه الـ 27 ؟

    وللعلم : العرب والمسلمون وقت النبي كانوا يعرفون العمليات الحسابية من التجارة !!.. أم تحسبين أنك جئت من كوكب آخر مثلا أم ماذا ؟!!..
    هل سمعت أو قرأت من قبل عن اثنين من البشر : توقفت تجارتهما لأنهما لم يعرفا جمع السدس والثلث مثلا ؟!!!..
    هل يقول جاهل متعالم أن الناس منذ القديم لم يعرفوا أن الثلث والسدس مثلا = النصف !!!!!..

    اللهم سلم سلم
    ويصفون المسلمين بالجهل والتخلف
    -------------------------------------------

    وأما بالنسبة لحكمة القرآن : فالقرآن حكيم : ولا يؤثر فيه غباء الأغبياء !!!..
    يعني هل تريدين منا أن نصدق كل مجنون ونكذب عقولنا مثلا ؟!!..

    أمامنا نسب ميراث ليست ثابتة - لانها بالقراية والنفع كما قلنا - .. فكيف يتوقع أي عاقل (((أي عاقل ))) أن تجتمع كلها في كل حالة وفاة ؟!!..

    هذا من الغباء والله : ولا تكرريه مرة أخرى إلا أثبتي عليك هذه الصفة !!..

    إذن : الله تعالى بحكمته أعطانا نسب .. وهي كأي نسب لدائنين عند المديون كما شرحت من قبل .. ولذلك فهي تقبل العول .. أي النقص في الكم على أن تستوعب كل الورثة في كل مرة ..

    فأين هو النظام أو الشرع الذي هو أكمل وأعدل من ذلك ؟!!..

    < وبالمناسبة : حديثك عن ميراث الأفكار وبراءة الاختراع إلخ إلخ : كلام فارغ ضحكت منه مليء فمي ! لقد قلت أن الميراث يكون في كل ممتلكات المتوفي .. فإن كان له براءة اختراع مسجلة : فحق الانتفاع المادي بها يكون للورثة ! وإن كان له كتاب مسجل : فحق نشره يعود للورثة وهكذا ! وهو المعمول به فعلا في بلادنا الإسلامية ولكن :
    يبدو أن الإلحاد يعمي ويصم !!!! >
    ---------------------------

    ويكفي أن تعرفي أن شرع المواريث الإسلامي جاء لينقذ الأقدمين من يهود ونصارى ورومان وغيرهم : من التخبط الذي كانوا يتخبطونه وهوى النفس في توزيع التركات ...!

    فاليهود مثلا كانت لا تخرج أموال الأسرة المباشرة خارجها لأي درجة قرابة .. وكانت لا ترث الزوجة ولا قرابتها في حين يرث زوجها كل ما لها .. وكان التمييز للابن البكر أو الأكبر في مقابل التهميش التام لإخوته !
    حتى أن المشرعين اليهود أنفسهم لم يستطيعوا استساغة ذلك ولا تبريره !!
    < راجعي : الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية - مسعود بن شمعون 2/ 171 >

    وأما النصارى : فلم يكن لديهم تشريع منفصل أصلا في الميراث : لذلك فهم تبع لليهود في ذلك أو إذا ارتضوا نظام الدولة التي يعيشون فيها ..

    وأما بالنسبة للرومان : فكانوا أيضا لا يرون خروج المال (أو الميراث) خارج القبيلة أو العائلة .. وكان يرث الميت شخص واحد (خليفة) يخلفه في كل شيء من مال ونساء وأبناء .. ثم تم إلغاء ذلك وتحويله إلى نظام مواريث : قد خالفه الإسلام في نظامه بشكل ملحوظ .. وأما من أبرز الاختلافات :
    فهو أنهم كانوا لا يعتبرون الزواج سببا للتوريث ! فلا يرث الزوج من زوجته ولا الزوجة من زوجها ..
    أيضا :
    ميراث المرأة كان يعود بعد موتها غالبا إلى إخوانها ولا يوزع منه شيء على أبنائها (الحفاظ على مال العائلة كما أشرنا) ..

    وبالطبع العرب في ذلك كانوا أكثر (قبلية) قبل الإسلام .. فكان لا يرث إلا من استطاع القتال وحمل السلاح .. فلا يرث الصغير مع الكبير .. ولا البنات مع الإخوة .. إلخ
    --------------------------

    وأما في العصر الحديث ..

    فمعلوم لدى أي دارس قانون مقارن : التأثر الكبير للقانون الفرنسي بالفقه المالكي !.. والاختلافات في مواريثه عن الإسلام عبارة عن نقاط معدودة - منها توريث البنت مثل الابن وليست نصفه : وفي توريث الزوجين -

    وأما الأكثر منه تشابها بالميراث الإسلامي : فهو المواريث الألمانية !!.. ولكن فيها أيضا البنت مثل الولد - كل ذلك نتاج امتهان المرأة عندهم وتفسخ المجتمعات والأسرة لديهم -

    والإنجليزي أقلهم .. وذلك لغلبة تأثره ببعض ما جاء في العهد القديم !

    وأما لمن أراد الاستزادة فيمكن أن يقرأ كتابا مقارنا مثل كتاب ((الميراث المقارن للتركة)) لبدران أبو العينين ..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    وتقول الزميلة :
    (( رجاءا اشرح باختصار للمتابعين "الفروض والتعصيب والفروع والأصول والحجب" اشرح كل مصطلح في سطر او سطرين ليروا معنى هذه المصطلحات علنا هنا في المناظرة. وسوف اكمل تعليقي بعد ما تعقب على كلامي ولكن بشرط ان لا تخرج عن الموضوع كعادتك... بانتظارك... ))

    يا سلام !!..
    عز الطلب ... ولكن تحديد هذا الكلام بسطر أو سطرين : لا ينم إلا عن ((جهلك)) المدقع من جديد بما تتحدثين عنه
    تماما كما يأتي أحدهم ليقول لك : اشرح لي أسس توزيع أحمال عناصر المباني في سطر أو سطرين !!!..

    على العموم : إليك التالي : لك وللمتابعين ...

    1...
    هناك فروض : وهي نسب المبراث التي ذكرها الله تعالى في كتابه لمن نص عليهم في سورة النساء وهي : النصف والربع والثمن والثلثان والثلث والسدس

    2...
    وهناك قرابة آخرون (وهم العصبة) - وهم غير الحالات المذكورة في الفروض في سورة النساء - : وهؤلاء لهم ثلاث حالات .. فقد يرثون التركة كلها - حتى ولو كانوا واحد فقط - : إذا لم يكن هناك أصحاب فروض .. أو لا يرثون شيئا : إذا استغرقت حصص الفرائض كل التركة بلا باقي .. أو يرثون ما تبقى من التركة بعد استيعابها للفرائض ..

    3...
    والتعصيب : ليس له نسب مفروضة .. وإنما يتم حسب درجة القرابة والحجب .. وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " الحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأولى رجل ذكر " رواه البخاري ومسلم ..

    4...
    وأما درجات العصبة والحجب :
    (1) البنوة وإن نزلوا
    (2) والأبوة وإن علوا بمحض الذكور
    (3) والأخوة وأبناؤهم وإن نزلوا بمحض الذكور
    (4) والأعمام لأب أو لهما وأبناؤهم وإن نزلوا
    (5) والولاء ..


    فإن وجد عاصب واحد من هذه الجهات الخمس : تثبت له أحكام العاصب السابق ويأخذ المال إذا انفرد أو ما أبقت واحد في جهة أو يكونوا في جهة واحدة .. فإن كان كل واحد في جهة قدم الأبعد، و لو كان الأبعد شقيقاً .. فإن كانوا في المنزلة سواء قدم القوى وهو الشقيق على الذي لأب .. فتقديم الإبن على باقي العصبات تقديم للجهة .. وتقديمه على ابن الابن من باب قرب المنزلة .. وتقديم الأخ الشقيق على الذي لأب من باب تقديم القوة .. فإن تساووا من كل وجه اشتركوا وهؤلاء العصبات مع أخواتهم قسمان :
    (1) قسم للذكر فيه مثل حظ الأنثيين : وهم البنون وبنوهم مع أخواتهم والأخوة الأشقاء أو لأب مع أخواتهم ..
    (2) وقسم ليس لأخته معه شيء لكونها من ذوي الأرحام وهم باقيهم ..
    فعلم مما تقدم أن الأخوات مع أخواتهم في المواريث ثلاثة أقسام : هذان القسمان .. والثالث الذكر والأنثى سواء (أي يستوون في النصيب) وهم الإخوة للأم ..

    5...
    وقد علم أيضا من هذا ومما سبق أن العصب ثلاثة أنواع :
    (1) عاصب بنفسه وهم جميع الذكور إلا الزوج و الأخ للأم والمعتقة ..
    (2) وعاصب بغيره وهن البنات وبنات الابن والشقيقات واللاتي للأب مع إخوتهن .. لأنهم يعصبونهن ويمنعونهن الفرض ..
    (3) وعاصب مع غيره وهن الأخوات الشقيقات أو لأب مع البنات أو بنات الابن ..

    6...
    وقد علم أيضا مما سبق أن ابن الابن لا يسقط إلا بالابن أو باستغراق الفروض .. وأن الجد لا يسقط إلا بالأب أو بجد أقرب منه .. وأن الجدة تسقط بالأم وكل جدة قريبة تسقط البعيدة .. وأن الابن وابن الابن والأب يسقطون جميع الأخوة والأخوات بالإجماع وكذلك الجد على الصحيح .. و أن الإخوة للأم يسقطون بالفروع مطلقاً .. وذكورا كانوا أو إناثاً وبالأصول الذكور لتصير المسألة كلالة (وهي المذكورة في آخر آية من سورة النساء) .. وأن الإخوة للأب ذكوراً كانوا أو إناثاً يسقطون مع ذلك بالأخوة الأشقاء الذكور .. وبالشقيقة إذا كانت عصبة مع البنات لأنها تقوم مقام الأخ .. وأن بنات الابن يسقطن بالابن وباستكمال من فوقهن الثلثين .. و إن لم يعصبهن من هو في درجتهن أو أنزل منهن .. وكذا الأخوات للأب مع الشقيقات إلا أن الأخوات للأب لا يعصبهن إلا أخوهن .. وأن بني الأخوة يسقطون بجهة البنوة كلها وبالأبوة وبعصوبة الإخوة - أشقاء أو لأب -

    إلخ إلخ إلخ إلخ .................. (لعب عيال صحيح وحسابات أطفال

    فقط لو أرادت الزميلة باقي التفاصيل فلتطلب ...
    وإنما اقتصرت لأفسح المجال لأببين لها باقي كذباتها عن الإسلام العظيم
    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    وتقول الزميلة :
    (( ذكرت في اخر تعليقاتك ان هذا العلم واسع كالبحر... فعلا اضحكتني وابكيتني في ان واحد. فانا أأسف لحالنا للجهل الذي حل بنا فاصبحنا مجتمع لا يفكر ولا يتقدم ولا يحاول الفهم. همنا الوحيد هو تأويل اياتنا الموجودة في قراننا وتفسيرها بألف طريقة والخوض العميق في ايات الميراث الاربعة التي لا تستحق كل هذا التعب... لماذا المسلمون لا يستغلون طاقاتهم في اشياء اخرى تفيدهم وتفيد البشرية (على الاقل تطوير قانون المحاسبة والتجارة العربية ليتماشى مع سلعنا وخدماتنا في مجتماعتنا العربية) ولكن للاسف هيهات فالمسلمون على مر 1400 سنة يتناقشون حول كتاب واحد وهو القران وألفوا حوله مئات الكتب التي لا حاجة للبشرية لها... ))

    أقول :
    وبسؤال التاريخ : ينفضح الكذب والدجل والجهل المدقع : ونعلم من الذي يرقع مذهبه من من

    فهذا القرآن نعم هو كتاب واحد ولكنه : ليس كأي كتاب بشري !!.. إنه كتاب الله عز وجل الذي لا تزول عجائبه والذي تحدى به البشر وأشعل به جذوة التفكر والعلم في قلب وعقل كل من تبعه والبلاد التي دخلت فيه وإلا :

    فها هم الآسيويون والأوروبيون والعرب والفرس والروم وغيرهم : لم يعرفوا طعم الرقي الحضاري والعلمي والعدل والإحسان إلا بظهور الإسلام فيهم !!.. فصحح أخطاء علومهم وفلسفاتهم : ثم زاد عليها وابتكر المنهج التجريبي الذي قضى على كل ضلالة وهمية من أوهام الحكم المجرد بالعقل - كما كان عند أرسطو الذي قال أن أسنان الرجل أكثر من أسنان المرأة : ولم يكلف نفسه فتح فم كل منهما ليعدها بنفسه !)

    جاء الإسلام لينير العالم بكل ذلك .. والذي مهما طال كذب الكذابون : فقد اعترف بهذه الحقائق المنصفين والمؤرخين منهم ..

    يقول بريفولت "Briffault" مؤلف كتاب "بناة الإنسانية" "Making of Humanity":
    "إن روجر بيكون درس اللغة العربية والعلم العربي في مدرسة أكسفورد على يد خلفاء معلمي العرب المسلمين في الأندلس، وليس لروجر بيكون ولا لسميه الذي جاء بعده الحق في أن ينسب إليهما الفضل في ابتكار المنهج التجريبي، فلم يكن روجر بيكون إلا رسولا من رسل العلم والمنهج الإسلامي التجريبي إلى أوروبا المسيحية " ..

    إلى آخر ما قاله في إثبات أولية العرب وتفوقهم وإبداعهم في المنهج التجريبي :

    It was under their successors at Oxford School (that is, successors to the Muslims of Spain) that Roger Bacon learned Arabic and Arabic Sciences. Neither Roger Bacon nor later namesake has any title to be credited with having introduced the experimental method. Roger Bacon was no more than one of apostles of Muslim Science and Method to Christian Europe; and he never wearied of declaring that knowledge of Arabic and Arabic Sciences was for his contemporaries the only way to true knowledge. Discussion as to who was the originator of the experimental method....are part of the colossal misinterpretation of the origins of European civilization. The experimental method of Arabs was by Bacon's time widespread and eagerly cultivated throughout Europe

    وأما تفاصيل ذلك والتي تسد عين كل جهووول : ففي المشاركات التالية :
    وحتى لا تتبجح علينا الزميلة بما ليس فينا :
    وتعلم أن ها هنا ف هذه المناظرة :
    محل كشفها على حقيقتها : وأنها لم تكن إلا ألعوبة في يد الكذابين والغشاشين الذين شحنوها ضد الإسلام بالخداع والتزوير والتأليف

    يتبع ...
    --------

    Abo Hob
    إذ قبل أن أبدأ بإنجازات المسلمين العلمية : والتي ((كل)) العالم الحديث اليوم يدين لنا فيها : حتى القلم الذي تكتب به الزميلة : بل حتى الكمبيوتر واللابتوب والآلة الحاسبة كما سترى الآن أقول :
    قبل ان أبدأ بالعلم : أود أن أعطيها درسا في الأدب : فالأدب فضلوه على العلم
    وهو غيض من فيض - يعني عندي مثله العشرات : ولكني سأركز على العلم لأن هذا ما تشدقتي به علينا
    -------------

    جاء في كتاب (الاستذكار) لابن عبد البر- المجلد الأول ..
    وفي كتاب (العرب عنصر السيادة في القرون الوسطى) للمؤرخ الإنجليزي السير جون دوانبورت أنه :

    أرسل الملك جورج الثاني ملك إنجلترا ابنة أخيه الأميرة دوبانت ورئيس ديوانه على رأس بعثة مكونة من ثماني عشرة فتاة من بنات الأمراء والإشراف إلى إشبيلية لما كان المسلمين يحكمون الاندلس لدراسة نظام الدولة والحكم وآداب السلوك الاسلامي وكل مايؤدي إلى تهذيب المرأة. ولقد أرسل رسالة معها هذا نصها :

    " من جورج الثاني ملك إنجلترا والغال والسويد والنرويج إلى الخليفة ملك المسلمين في مملكة الأندلس صاحب العظمة هشام الثالث الجليل المقام, وبعد التعظيم والتوقير فقد سمعنا عن الرقي العظيم الذي تتمتع بفيضه الصافي معاهد العلم والصناعات في بلادكم العامرة فأردنا لأبنائنا اقتباس نماذج هذه الفضائل لتكون بداية حسنة في اقتفاء أثركم لنشر أنوار العلم في بلادنا التي يسودها الجهل من أربعة أركان, ولقد وضعنا ابنة شقيقنا الأميرة دوبانت على رأس بعثة من بنات أشراف الإنجليز تتشرف بلثم أهداب العرش والتماس العطف لتكون مع زميلاتها موضع عناية عظمتكم، وحماية الحاشية الكريمة وحدب من اللواتي سيتوافرون على تعليمهن . ولقد أرفقت مع الأميرة الصغيرة هدية متواضعة لمقامكم الجليل أرجو التكرم بقبولها مع التعظيم والحب الخالص.
    من خادمكم المطيع جورج ملك إنجلترا "

    وكان جواب الخليفة الأندلسي هشام الثالث :

    " بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه سيد المرسلين وبعد : إلى ملك إنجلترا وايكوسيا واسكندنافيا الأجل... أطلعت على التماسكم فوافقت على طلبكم بعد استشارة من يعنيهم الأمر من أرباب الشأن، وعليه نعلمكم أنه سوف ينفق على هذه البعثة من بيت مال المسلمين دلالة على مودتنا لشخصكم الملكي. أما هديتكم فقد تلقيتها بسرور زائد، وبالمقابل أبعث إليكم بغالي الطنافس الأندلسية وهي من صنع أبنائنا هدية لحضرتكم وفيها المغزى الكافي للتدليل على التفاتتنا ومحبتنا والسلام.
    خليفة رسول الله في ديار الأندلس هشام الثالث " ...!

    لا تعليق !
    --------------------------------

    منذ سنوات أقيم معرض في مدينة مانشيستر في بريطانيا للتعريف بأفضال المسلمين واختراعاتهم التي غيرت وجه العالم إلى اليوم !!.. وكان المعرض باسم : ((ألف وواحد اختراع)) .. ثم من بعدها انتقل المعرض إلى الكثير من المدن في العالم ..! ثم تم إنشاء موقع رسمي له على الإنترنت تحت اسم :

    1001inventions

    وأما عن ((بعض)) تفاصيل هذه الاختراعات وكيف أنها شملت تقريبا كل مناحي الحياة : والتي يعيش العالم كله بفضلها اليوم :
    فسأذكر أهم النبذات مختصرة : وسأترك للزميلة حق طلب أي تفاصيل في أي نقطة تريد : حيث سأذكرهم بالأرقام من عندي :

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    1..
    الكاميرا والتصوير والتشريح الحديث للعين .. وهي أسس نهضة كل علوم التصوير وطب العيون اليوم !!..
    2..
    أول فكرة طيران عملية .. وعنها تطور وظهر الطيران !!..
    3..
    أول اختراع كيميائي للصابون والشامبو ! ولدرجة تعيين مسلم مختص بشؤون النظافة والشامبو في بلاط الملكين جورج وويليام الرابع !!..
    والإسلام كدين نظافة واستحمام ووضوء وطهارة : حاز قصب السبق بتشريعاته الربانية العملية في ذلك .. فصار يشار إليه بالبنان : في الوقت الذي يتفاخر فيه بعض ملوك وملكات أوروبا بأن لهم كم شهر أو سنة لم يغتسلوا !!!!..
    حتى أن الفرق بين الصليبيين والمسلمين في القدس كان يُعرف برائحة نتانة عرق الصليبيين !!.. فلما عادوا إلى بلادهم : نقلوا كل تلك الآداب إليهم : ومعها آداب الفروسية والبطولة والشجاعة الإسلامية والعربية .. ومن أشهر مَن دون مثل هذه الشهادات المؤرخ الألماني توماس شويتز Thomas Schuetz : إذ يذكر أن " المسلمين حازوا آنذاك على دورات مياه وتصريف صحي في البيوت !!.. وعُرفوا بترددهم يوميا على الحمامات العامة : فيما كان الأوروبيون وفي نفس القرن : يجوبون مدنهم بأحذية خشبية عالية من فرط انتشار البراز في شوارعها " ..!
    بل ولم يكتف المسلمون انذاك بايصال الماء الى البيوت السكنية في المدن : بل قاموا أيضا بايصاله إلى الحقول الزراعية عن طريق سواقي ومضخات لولبية !!!!..
    4..
    اختراع أسس الكيمياء الحديثة وصناعة أجهزة التقطير والفلترة والتبخير والتطهير والأكسدة !!..
    5..
    اكتشاف الدورة الدموية وقبل هارفي بثلاثمائة سنة !!..
    6..
    أول نظام مستشفيات حديثة ودور رعاية ونقاهة بل : ودور خاصة لإطعام الحيوانات وعلاجها !..
    7..
    أول من تحدثوا عن الوقاية من التلوث البيئي ومن التجارب الكيميائية والغازات : وابتكروا كمامة القطن !!..
    8..
    أول تصميم لما يقارب 200 أداة جراحية مما يستعملها الأطباء وإلى اليوم !! أول من اكتشف الخيوط المستخدمة في العمليات الجراحية أيضا والتي تذوب في الجسم بعد العملية !.. والغريب أن ألأوربيين كانوا يستخدمون بتر الأعضاء المريضة غالبا : فلما اطلعوا على التقدم الطبي في الحضارة الإسلامية : صار الأغنياء منهم يرسلون مرضاهم للعلاج في بلاد المسلمين !!..
    9..
    أول من اخترع المواد العازلة وفي الحروب !!..
    10..
    أول من اخترع البنج الحديث !!..
    11..
    أول اختراع لنظام الصمامات الميكانيكية !!..
    12..
    والساعات الميكانيكية !..
    13..
    أول مَن اخترع علم الآليات والتسيير الذاتي والذي تقوم عليه كل الصناعات الحديثة اليوم !..
    14..
    أول من اخترع القفل الرقمي والذي نراه الآن مستخدماً في الحقائب والخزائن !..
    15..
    أول من اخترع بندول الساعة الذي يتحرك ذاتيا !!..
    16..
    أول من اخترع الطاحونة الهوائية لطحن الذرة والري ولم تعرفها أوروبا إلا بعد 500 عام !..
    17..
    أول من اكتشف التلقيح والتطعيم الطبي !..
    18..
    أول من صنيع قلم حبر الناشف الذي لا يوسخ الأيدي والملابس !..
    19..
    أول مَن وضع نظام الأرقام والشفرات وعلم الجبر !..
    20..
    أول من وضع نظام الكسور العشرية : وهي أسس الآلة الحاسبة إلى اليوم !!..
    21..
    أول من ابتكر نظرية المحددات الرياضية : والتي على ضوئها قام علماء الرياضيات في اليابان بوضع الركائز العلمية لاختراع الكمبيوتر !!.. بل يقول سيكي كاو أحد علماء اليابان : " أن الخوارزمي : هو أول من فكر في اختراع الكمبيوتر في القرن الثالث الهجري " !..
    22..
    ويقول كبير مؤرخي علم الشفرة : دافيد كان : " إن علم الشفرة : علم عربي إسلامي : ولد بينهم : ونُسب إليهم السبق في اكتشاف طرق حلِّ الشفرة وتدوينها قبل الغرب بمدة طويلة ! وأن ريادة العلماء المسلمين في هذا المجال إنجاز تاريخي غير مسبوق ! " .. وتشهد كتب التراث الإسلامي أن الكندي سبق الإيطالي ألبرتو بسبعة قرون في علم الشفرة !!!.. كما أن الكندي هو أول من عرف استعمال طرق الشفرة مثل : البعثرة والاستبدال أو التعويض .. وأن ابن الدريهم : هو أول من عرض الشفرة باستعمال شبكة أو شاشة : وقبل أن يعرف الغرب هذه الطرق والوسائل بقرنين من الزمان !..
    23..
    أول من وضع أسس التغذية الحديثة ! وأول من طور أيضا كؤوس الكريستال !!..
    24..
    أول من اهتم بتنسيق الحدائق للجمال والتمتع بالنظر !..
    25..
    أول من أسس لعلم وفن النسيج والحياكة والسجاد تحديدا : المسلمون !!.. بينما كانت أرض المنازل في أوروبا من التراب والسطوح البدائية !..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    26..
    أول من وضع أسس الاقتصاد الحديث : فكلمة "شيك" الانجليزية : أصلها عربي وهي مأخوذة عن كلمة "صك" أي : التعهد بدفع ثمن البضائع عند تسلمها .. وذلك تجنباً لتداول العملة في المناطق الخطرة البعيدة ..! وفي القرن التاسع : كان رجال الأعمال المسلمون يأخذون الكاش : مقابل شيكاتهم في الصين المسحوبة على حساباتهم في بغداد !!..
    27..
    تحدث ابن حزم عن دوران الأرض وقبل جاليلي بـ 500 عام !!.. بالإضافة إلى أن الفلكيين العرب شرقا وغربا ً: كانوا يحسبون حركة الأفلاك بدقة متناهية وكتبهم ما زالت إلى اليوم مراجع عالمية !..
    28..
    ومن المناسب هنا ذكر ملاحظة هامة للمؤرخ الألماني توماس شوتز على المخترعات والاكتشافات الإسلامية وتعلقها بالدين يقول : " أن العلوم استخدمت في ذلك الوقت من أجل أن يكون الاسلام : ذي مكانة عالية .. ومن أجل ممارسة العبادات على أحسن وجه " ! ونتابع :
    29..
    أول كرة أرضية مرسومة عليها بلدان وأقاليم العالم : وهي التي صنعها الإدريسي .. وقدمها للملك روجر في صقلية الإيطالية ..
    30..
    أول استخدام للبارود في الأغراض العسكرية : ومع إضافة البوتاسيوم له ..
    31..
    أول من صنع صاروخاً ينفجر في سفن الأعداء عند إصابتها ..
    32..
    حتى مشروب القهوة : مكتشفه راعي مسلم ! وعنه انتقل إلى أوروبا !..

    هذا الحد يكفيني ..
    وإذا أرادت الزميلة الاستزادة : فقط تطلب .. وفي أي مجال تريد .. وأي تفاصيل أنا تحت أمرها ...

    فنحن المسلمون ((لا نكذب)) .. و ((لا نغش)) .. و ((لا نمثل)) .. و ((لا نخدع)) ولن نكن إمعة ننقل بغير تثبت مثل البعض !!..
    ولا نستحي مما ننشره على صفحاتنا ولا في أي مكان !
    ولا نهرب من المناظرة فيه ..!
    لأن كل كلمة وسطر أكتبه : عندي شروحاته وأضعاف أضعافه من التفاصيل
    ----------------------

    ومن الجدير بالذكر : أنه هناك فيلم وثائقي ألماني رائع جدا وهام : ومن القناة الثانية RTL باسم (علوم الإسلام الدفينة) !!.. يشرح فيه كيف أننا - كمسلمين - قد أضأنا العالم بالإسلام وخيراته : وانتشلناه من ظلمات الجهل العلمي والديني والأخلاقي : وهم قابلونا بأسوأ ما عندهم إلى الآن : باحتلالهم وامتصاصهم خيرات البلاد والعباد ونشر الفساد والرذيلة والعملاء والخونة بينهم !

    وعنوان الموضوع للبحث عنه في النت إذا تغير الرابط كما يحدث كل فترة :
    "علوم الاسلام الدفينة" و أسرار تفوق علماء المسلمين - الجزيرة الوثائقية ..

    وأنقل لكم من نهاية التعليق على الفيلم قولهم :
    " السطو على التاريخ أو الهزيمة النفسية ؟!!.. تم نفي العلماء المسلمين من البلاط مع وفاة القيصر المنفتح , وطرد ابن الأثير من صقلية وفشل التقارب بين الحضارات ... ويقول أصحاب الفلم الألماني في خاتمته بأن العلم الاسلامي الذي دام أكثر من 800 سنة والذي كان حصيلة جهد عباقرة العلماء المسلمين لم يضع , بل سرق وطمست أسماء أصحابه ... "

    إلى آخر كلامهم الذي أرجو تكملة قراءته من الرابط ..
    -------------------

    وأما من تغافل بعد ذلك كله ويريد أن يطعن المسلمين اليوم بأنهم ابتعدوا عن مكانة الرياسة في العلوم كما كانوا من قبل فأقول :

    هناك فرق بين ابتعدوا : وتم إبعادهم !!..

    فالعالم الكافر كله يسعى إلى عدم عودة الإسلام علميا إلى الصدارة .. ومن أجل ذلك زرعوا العديد من الأذناب والتوابع في حكومات الدول العربية والإسلامية لتحول بين تلك الشعوب ونهضتها .. فأفسدوا التعليم .. وجعلوا ميزانيات اللهو والمسارح والفن الهابط الذي تدعمه اليونسكو وعصابة الأمم المتحدة : أضعاف أضعاف أضعاف ما المفترض أن يكون للبحث العلمي !

    ولذلك لا نرى مبدعين مسلمين في بلادهم علميا : إلا بعد أن يسافروا إلى الخارج ! وأما بعد سفرهم - وإن كانت تخصصاتهم هامة أو دقيقة - :
    فإما يخضعوا لطلبات الخارج ... أو :

    >> طالب الدكتوراه السعودي حميدان التركي (التلفيق بالسجن) ..
    >> الدكتور المهندس المصري يحيى المشد (القتل في باريس) ..
    >> الدكتورة المصرية سميرة موسى (القتل في أمريكا) ..
    >> الدكتور سمير نجيب (القتل في أمريكا) ..
    >> الدكتور الفلسطيني نبيل القليني (اختفاء في تشيكوسلوفاكيا) ..
    >> الدكتور نبيل أحمد فليفل (القتل في فلسطين) ..
    >> الدكتور علي مصطفى مشرفة (القتل بالسم رغم نفي ابنته ذلك في اعتقادها الخاص) ..
    >> فاضح اليهود والصهيونية الدكتور جمال حمدان (القتل حرقا في مصر وسرقة مسودة كتبه) ..
    >> كاشفة التغلغل الصهيوني في إفريقيا الدكتورة سلوى حبيب (القتل ذبحا في مصر) ..
    >> الدكتورة الطبيبة اللبنانية عبير أحمد عياش (القتل في باريس) ..
    >> عالم الأقمار الصناعية والصواريخ العقيد سعيد السيد بدير (القتل في مصر) ..
    >> الدكتور اللبناني رمال حسن رمال (موت مفاجيء وغامض في باريس) وبعد موت :
    >> الدكتور اللبناني حسن كامل صباح (موت في حادث في أمريكا) ..
    >> الدكتورة الطبيبة السعودية سامية عبد الرحيم ميمني (القتل في أمريكا) ..

    ولا حول ولا قوة إلا بالله !

    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    جميل .........
    ماذا يتبقى لنا الآن من كلام الزميلة لم ننسفه نسفا ؟؟..
    ممممممم ..

    آه ...
    كلامها عن الاقتصاد الإسلامي ...
    ورغم أن المسلمين هم أول صيرفية حقيقيون بالمفهوم الحديث في العالم - وكما اتضح من النقاط السابقة - :
    إلا أني أحب أن أضع لها الكلام التالي أيضا لتكف عن الكذب والادعاءات

    1))
    بوفيس فانسون : رئيس تحرير مجلة (تشالينجز) كتب في افتتاحية المجلة 4/10/1429هـ الموافق 5/10/2008 موضوعا بعنوان (البابا أو القرآن) !! وقد أثار موجة عارمة من الجدل وردود الأفعال في الأوساط الاقتصادية.

    حيث تساءل الكاتب فيه عن أخلاقية الرأسمالية؟ ودور المسيحية كديانة والكنيسة الكاثوليكية بالذات في تكريس هذا المنزع والتساهل في تبرير الفائدة، مشيرا إلى أن هذا السلوك الاقتصادي السيئ أودى بالبشرية إلى الهاوية.

    وتساءل الكاتب بأسلوب يقترب من التهكم عن موقف الكنيسة ومستسمحا البابا بنديكيت السادس عشر قائلاً أظن أننا بحاجة أكثر في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن بدلا من الإنجيل لفهم ما يحدث بنا وبمصارفنا لأنه لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القرآن من تعاليم وأحكام وطبقوها ما حل بنا ما حل من كوارث وأزمات وما وصل بنا الحال إلى هذا الوضع المزري؛ لأن النقود لا تلد النقود.
    ------------------------

    2))
    رولان لاسكين : رئيس تحرير صحيفة (لوجورنال دي فينانس) ينادي بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية في المجال المالي والاقتصادي لوضع حد لهذه الأزمة التي تهز أسواق العالم من جراء التلاعب بقواعد التعامل والإفراط في المضاربات الوهمية غير المشروعة !

    وفي مقاله الذي جاء بعنوان: (هل تأهلت وول ستريت لاعتناق مبادئ الشريعة الإسلامية؟)، عرض لاسكين المخاطر التي تحدق بالرأسمالية وضرورة الإسراع بالبحث عن خيارات بديلة لإنقاذ الوضع، وقدم سلسلة من المقترحات المثيرة في مقدمتها تطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية برغم تعارضها مع التقاليد الغربية ومعتقداتها الدينية. !
    ------------------------

    3))
    وحسب موقع الجزيرة نت فقد دعي مجلس الشيوخ الفرنسي إلى ضم النظام المصرفي الإسلامي للنظام المصرفي في فرنسا وقال المجلس في تقرير أعددته لجنة تعنى بالشئون المالية في المجلس أن النظام المصرفي الذي يعتمد على قواعد مستمدة من الشريعة الإسلامية مريح للجميع سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وأكد التقرير الصادر عن اللجنة المالية لمراقبة الميزانية والحسابات الاقتصادية للدولة بالمجلس أن هذا النظام المصرفي الإسلامي الذي يعيش ازدهاراً واضحاً قابل للتطبيق في فرنسا.
    ------------------------

    4))
    وفي استجابة – على ما يبدو لهذه النداءات - أصدرت الهيئة الفرنسية العليا للرقابة المالية - وهي أعلى هيئة رسمية تعنى بمراقبة نشاطات البنوك - في وقت سابق قرارا يقضي بمنع تداول الصفقات الوهمية والبيوع الرمزية التي يتميز بها النظام الرأسمالي واشتراط التقابض في أجل محدد بثلاثة أيام لا أكثر من إبرام العقد، وهو ما يتطابق مع أحكام الفقه الإسلامي.
    ------------------------

    5))
    كما أصدرت نفس الهيئة قرارا يسمح للمؤسسات والمتعاملين في الأسواق المالية بالتعامل مع نظام الصكوك الإسلامية في السوق المنظمة الفرنسية، والصكوك الإسلامية هي عبارة عن سندات إسلامية مرتبطة بأصول ضامنة بطرق متنوعة تتلاءم مع مقتضيات الشريعة الإسلامية.
    ------------------------

    6))
    وتتوالى شهادات عقلاء الغرب ورجال الاقتصاد للتنبيه إلى خطورة الأوضاع التي يقود إليها نظام الرأسمالي الليبرالي على صعيد واسع وضرورة البحث عن خيارات بديلة تصب في مجملها في خانة البديل الإسلامي،

    حيث في كتاب صدر مؤخرا للباحثة الإيطالية لوريتا نابليوني بعنوان (اقتصاد ابن آوى) أشارت فيه إلى أهمية التمويل الإسلامي ودوره في إنقاذ الاقتصاد الغربي!

    واعتبرت نابليوني أن (مسئولية الوضع الطارئ في الاقتصاد العالمي والذي نعيشه اليوم ناتج عن الفساد المستشري والمضاربات التي تتحكم بالسوق والتي أدت إلى مضاعفة الآثار الاقتصادية)،

    وأضافت أن (التوازن في الأسواق المالية يمكن التوصل إليه بفضل التمويل الإسلامي بعد تحطيم التصنيف الغربي الذي يشبه الاقتصاد الإسلامي بالإرهاب، ورأت نابليوني أن التمويل الإسلامي هو القطاع الأكثر ديناميكية في عالم المال الكوني).

    وأوضحت أن (المصارف الإسلامية يمكن أن تصبح البديل المناسب للبنوك الغربية، فمع انهيار البورصات في هذه الأيام وأزمة القروض في الولايات المتحدة فإن النظام المصرفي التقليدي بدأ يظهر تصدعا ويحتاج إلى حلول جذرية عميقة).

    وهناك تقرير مصور لرويتا نابليوني على اليوتيوب فيه خلاصة كل ذلك :
    يمكن لمن أراده أن يبحث عن :
    التلفزيون الألمانى _ الإسلام هو الحل.mp4

    < لاحظوا أنه لا يمنعني من وضع الروابط إلا شروط الزميلة : وإلا لأمطرتها بالتوثيقات والروابط الخارجية لكل ما أقول : بعكس ما تحمله صفحتها من أكاذيب طفولية سمجة عن الإسلام : تجبن إلى اللحظة عن الدفاع عنها بفتح موضوع واحد لمناقشتها ! عجيب هو الحق أمام الباطل والله >

    يتبع بالمداخلة القصيرة والأخيرة :
    -------

    Abo Hob
    7))
    ومنذ عقدين من الزمن تطرق الاقتصادي الفرنسي الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد "موريس آلي" إلى الأزمة الهيكلية التي يشهدها الاقتصاد العالمي بقيادة الليبرالية المتوحشة" معتبرا أن الوضع على حافة بركان، ومهدداً بالانهيار تحت وطأة الأزمة المضاعفة (المديونية والبطالة).

    وأقترح للخروج من الأزمة وإعادة التوازن شرطين هما تعديل معدل الفائدة إلى حدود الصفر ومراجعة معدل الضريبة إلى ما يقارب 2%. وهو ما يتطابق تماما مع إلغاء الربا ونسبة الزكاة في النظام الإسلامي.

    إلى هنا انتهيت ..
    وسأنتظر إجابة الزميلة عن : من أين جاءت قسمة العول على 27 ؟

    انتهى ...
    ------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير جميعا...

    لماذا اغرقت الموضوع ثانية ابو حب؟ انا لم اكمل تعليقي بعد انا تركتك لتعقب على كلامي فقط وبعد ذلك نواصل الشرح.... لماذا كل هذا؟

    سالتني سؤال تافه من اين اتت 27 هل انت جاد؟ 27/24 هي الكسر المشترك الاول لتوحيد مقامات 9/8... اي ان مجموع الحصص الموزعة 9 على التركة التي تساوي 8 .... فقام المسلمون برفع قيمة الكسر وفي مثالنا صادفنا 27/24 هو اول كسر.... 54/48 ايضا صحيح اي اننا نستطيع ايضا الحساب على 54 وهكذا.... ماهذا ؟؟؟ كل هذه التعليقات وفي الاخير سالتني هذا السؤال الرياضي التافه عن توحيد المقامات واي طفل في المرحلة الابتدائية او المتوسطة سيجيبك عليه؟

    على العموم.... تعليقاتك كلها يجب الرد عليها نقطة نقطة لما فيها من كذب وتدليس علني .... سوف اكمل تعليقي مساءا

    يتبع...

    ------

    Abo Hob
    في انتظارك ولن أعلق إلا بعد أن تفضحي كل كذبي وجهلي وتدليسي
    بس رجاء : حاولي تكوني منظمة ولو مرة واحدة : وتقولي مثلا النقطة رقم كذا أو كذا ..
    بلدا من وضع كل الرد كومة واحدة مالهاش راس من رجلين
    ------

    Kahina Loanordi
    انا لا يعجبني اسوبك في الحوار... تمنيت لو اننا ناقشنا سؤال بسؤال لنعم الفائدة....
    ما دمت هنا فرجاءا اجبني عن الشطر الاول من سؤالي بالتفصيل نقطة نقطة .... وهل الاسلام تحدث عن هذه النقاط ام انها اجتهاد واقتباسات من القوانين الغربية؟ هل الخبرة تورث في الاسلام ام لا؟ هل براءة الاختراع تورث في الاسلام ام لا؟ انا لا اسال كيف تورث...

    انت تدعي بان القانون الاسلامي من عند الله فالله يعلم كل شئ.. فهل هناك تلميح عن هذه الاشياء في القران او السنة.... اجبني في تعليق واحد من فضلك اختصارا لانك عادة لا تتواجد في المساء...

    يتبع...

    -------

    أجاوب واللا استنى لأنك كاتبة يتبع ؟!!

    وعلى فكرة : مشاركتك الأخيرة هي الأسلوب المهذب الذي ينتج عنه حوار ..
    فلو استمريتي على ذلك : فلن تجدي مني إلا كل احترام ..
    -------


    Kahina Loanordi
    مساء الخير احبتي جميعا....
    لا أعرف من اين ابدا واين انتهي لكثرة تعليقات الصديق ابو حب الذي يتهمني بعدم التنظيم. غريب أمره، تعليقاتي منظمة والقارئ لها يفهم ما اريد الوصول اليه، ولا يتشتت فكره لاني لا اخلط الافكار عليه كما تفعل انت، وتعليقاتك دليل على هذا واي متابع للمناظرة سيعرف من هو المنظم في افكاره ومن هو المشتت...

    انا سالت عن الميراث وانت رديت ردود جانبية كثيرة لدرجة وصوله الى الحضارات... غريب فعلا... مع انه اعتمد اسلوب القص واللصق من مواقع الانترنت
    http://ejabat.google.com/ejabat/thre...1e7b3327b1f9e7
    هذا الرابط هو باختصار تعليقات ابو حب الذي يدعي العلم... اف منكم يا مسلمين... فعلا يحترق قلبي وتدمه عيني لما ارى من تعليقات خصوصا في منشور التعليقات الخاص بالمناظرة... ماذا فعل الاسلام بكم؟ انظروا الى التعليقات فستعلمون سبب انتشار الاسلام... اناس مقفلة على عقولهم لا يستطيعون رؤية الحقيقة الواضحة جراء تاثير الدين القوي على مر التاريخ. انا لا ادعو الى الالحاد ولكني ادعو لتحكيم العقل للوصول الى الحقيقة مهما كانت مرة.

    صديقي ابو حب. ذكرت ان مشاركتي الاخيرة هي الأسلوب المهذب الذي ينتج عنه حوار؟ انا لم اغير اسلوبي ابدا... منذ بداية الحوار انا اتكلم بنفس الاسلوب ولكنك تتخيل كما يحلو لك. انا قلتها سابقا، علق بالاسلوب الذي يحلو لك طالما انك لا تشخصن ولا تشتم مع انك تماديت قليلا في تعليقاتك الاخيرة وهذا اقتباس لبعض حديثك

    ''أما وحال الزميلة كما تبين لنا انها لا تفقه شيئا في القرآن ولا الإسلام ولا حتى مسائل الفقه التي جاءت لتتعالم علينا بها : بل - وفوق كل ذلك - : تذكروا أنها ما جاءت لتعرف ولا لتتعلم ولا حتى لتسأل أو تطرح شبهاتها بأدب وإنما :
    جاءت مشحونة عاطفيا تظن نفسها في نزهة أو أن أقدار الطبيعة قد رمتها بين مسلمين عوام بسطاء سيلجمهم كذبها وافتراءها واتهاماتها التي لا أساس لها من الصحة :
    فخانتها أقدار طبيعتها : ورماها قدر الله تعالى بين أيدينا
    ووجب علينا استضافتها بما هي أهله ...
    بدلا من الأسلوب الذي بدأت به أول المناظرة وكنت أحسبها غير ما وجدت ..''

    ما فائدة هذا الكلام؟ وهل تعرفني لتصفني؟؟؟ ان تكرر هذا فساترك المناظرة بلا رجعة علما انك انت من دعودتني لها. لذلك التزم اداب الحديث.

    لماذا لم تجبني على سؤالي "ما دمت هنا فرجاءا اجبني عن الشطر الاول من سؤالي بالتفصيل نقطة نقطة .... وهل الاسلام تحدث عن هذه النقاط ام انها اجتهاد واقتباسات من القوانين الغربية؟ هل الخبرة تورث في الاسلام ام لا؟ هل براءة الاختراع تورث في الاسلام ام لا؟ انا لا اسال كيف تورث...
    انت تدعي بان القانون الاسلامي من عند الله فالله يعلم كل شئ.. فهل هناك تلميح عن هذه الاشياء في القران او السنة.... اجبني في تعليق واحد من فضلك اختصارا لانك عادة لا تتواجد في المساء... "

    الرجاء الاجابة عليه اولا غدا صباحا بتعليق واحد مختصر لتفادي تشويش افكار المتابعين اكثر ما هي مشوشة من كثرة قصك ولصقك لكلام شيوخك.

    يتبع وليس انتهى...

    -------

    Abo Hob
    أهلا بالزميلة ...
    تقولين :
    ((تعليقاتي منظمة والقارئ لها يفهم ما اريد الوصول اليه، ولا يتشتت فكره لاني لا اخلط الافكار عليه كما تفعل انت، وتعليقاتك دليل على هذا واي متابع للمناظرة سيعرف من هو المنظم في افكاره ومن هو المشتت...))

    أقول : نعم .. الكل يصدقك في هذا .. والدليل أن كل مشاركاتك لا ترقيم واحد فيها : وكل مشاركاتي عبارة عن ترقيم ونقاط مفصولة ومحددة
    ------------------

    تقولين :
    ((انا سالت عن الميراث وانت رديت ردود جانبية كثيرة لدرجة وصوله الى الحضارات... غريب فعلا... مع انه اعتمد اسلوب القص واللصق من مواقع الانترنت
    http://ejabat.google.com/ejabat/thre...1e7b3327b1f9e7))

    أقول : أنا مباح لي الرد على كلامك السطحي للاستخفاف بعلم المواريث والفرائض : في جهل منقطع النظير ولو وافقتي على وضع روابط : لوضعت لك روابط عن المواريث لتري بنفسك كيف أنه علم شامل وله أصول وليس (لعب عيال ولا حسابات أطفال) .. ولأنه من الواضح جهلك به وظنك أن المسلمين نقلوه أو استحدثوه : فذكرت لك نبذات مختصرة جدا عن الحضارات قبله وفي عصره ومن بعده وإلى دول كاملة اليوم لا زالت هي التي تأخذ منه وعنه

    وأما بالنسبة للرابط الذي وضعتيه : فلا أعرف مثلا : هل من المفترض أن يخترع المسلمون أدوات الجراحة وتناقل مثل هذه المعلومة المثقفون (لا الجاهلون بتاريخ وحضارة الإسلام) : فيكون علي أن أقول انا مثلا أنهم لم يخترعوا أدوات الجراحة : فقط لكي لا أكون قد (نقلت) كوبي وبيست !

    ما هذه العقلانية يا زميلة يا عالمة يا خبيرة !!!!..
    وعلى فكرة :
    أنا لم أقم بعمل كوبي وبيست من هذا الموقع ولا من غيره : وإنما هذه المعلومات قديمة انتشرت مع انتشار المعرض البريطاني 1001 اختراع الذي أخبرتك به : وأنا نقلتها قديما بنفس ما نقلها فيصل القاسم - وغيرنا نقلها كما هي - :
    ولكني قمت باختصارها منذ زمن في مدونتي للتخفيف وسهولة النشر وحذفت منها أسماء العلماء بل وأضفت عليها بعض الاستشهادات والاعترافات ورقمتها :
    وكل ذلك غير ما في الرابط الذي وضعتيه تماما
    يمكنك أن تطبعي ما قلته وتطبعي الرابط ولتنظري - إن لم يكن هناك مرض في عينك مثلا واللا حاجة -
    ومن جديد - وحتى لا اطيل في شيء تافه كهذا - :
    أتحداك أن نستعرض الرابط ونستعرض ما كتبته نقطة نقطة وسطر سطر وننظر هل فعلا قمت بعمل كوبي وبيست له أم لا ؟
    وإلى أن يظهر من منا الكذاب ؟
    -----------------

    تقولين :
    ((يحترق قلبي وتدمه عيني لما ارى من تعليقات خصوصا في منشور التعليقات الخاص بالمناظرة... ماذا فعل الاسلام بكم؟ انظروا الى التعليقات فستعلمون سبب انتشار الاسلام... اناس مقفلة على عقولهم لا يستطيعون رؤية الحقيقة الواضحة جراء تاثير الدين القوي على مر التاريخ. انا لا ادعو الى الالحاد ولكني ادعو لتحكيم العقل للوصول الى الحقيقة مهما كانت مرة. ))

    وأقول : سلامة عينك من الوضع المحزن لنا ...
    وكان على الأقل قبلتي التحدي بفضح كل الأكاذيب على صفحتك بدلا من هذه الدموع التي انهمرت على المسلمين المساكين الذين ينقلون بغير علم ولا فهم
    قديما قالوا : رمتني بدائها وانسلت ! وإن لم تستح فافعل ما شئت !
    ----------------

    تقولين :
    ((صديقي ابو حب. ذكرت ان مشاركتي الاخيرة هي الأسلوب المهذب الذي ينتج عنه حوار؟ انا لم اغير اسلوبي ابدا... منذ بداية الحوار انا اتكلم بنفس الاسلوب ولكنك تتخيل كما يحلو لك. انا قلتها سابقا، علق بالاسلوب الذي يحلو لك طالما انك لا تشخصن ولا تشتم مع انك تماديت قليلا في تعليقاتك الاخيرة وهذا اقتباس لبعض حديثك ))

    أقول : مشاركتك الأخيرة جاءت في صورة سؤال حقيقي : ولم تستخدمي فيه أسلوب التمثيل ولا التعالم الذي ظهر لنا فراغه
    وهذا هو الأجدر بالجاهل للشيء عندما يسأل عنه ..
    وليس أسلوب (الترقيع) وما (ترقسيع) وقد حذرتك : فلم تكترثي ..
    وكما يقولون : جنت على نفسها براقش
    لقد قلت أني لن أستحي من وصف الغباء بالغباء والجهل بالجهل والعمه بالعمه .. وقد فعلت ...
    < ملحوظة لمن لا يعرف : العمى يقال للبصر - والعمه يقال للقلب والبصيرة حيث يرى الإنسان الحق ولا يتبعه تكبرا وغرورا وعنادا >
    ولا داعي لنقل كلامي : لأني قبله نقلت كلامك وأنك كنت البادية في التخلي عن أسلوب الاحترام في المناظرة ..
    -----------------

    وتقولين :
    ((لماذا لم تجبني على سؤالي "ما دمت هنا فرجاءا اجبني عن الشطر الاول من سؤالي بالتفصيل نقطة نقطة ..))

    أقول : إذا كان فهمك ونظرك هو بذلك القصور الذي يجعلك لا تنتبهي إلى أنك كتبت بعد كلامك (يتبع) !!!.. فماذا أفعل لك أنا او غيري في ذلك ؟!
    بل : وكتبت لك استفسارا : هل أجيب أم أنتظرك لأنك كتبتي (يتبع) : فلم تردي !
    رغم أن مشاركتك ساعتها تدل على أنك أمام الجهاز لانك طلبتي مني الرد السريع !!!..
    قمة في التناقض والله !
    هل كل الملحدين كذلك حتى في أبسط الحوارات ؟!..

    ألم تقرأي أيتها الزميلة النقطة الثانية من شروط المناظرة :
    ((2- يبدا النقاش بإستعراض كل طرف للادلة بشكل مجملة مختزلة وواضحة في نقاط وعوارض و في تعليق واحد اذا امكن و الا يجعلها مقسمة إلى أكثر من تعليق على أن يتم كتابة" يتبع "عند الاسترسال في التعليق و في نهاية الرد يكتب(التعليق*) "انتهى ", حتى لا يحصل تضارب في التعليقات و يتسنى للمحاورين و المتابعين على حد سواء قراءة الردود والافكار ومن تم الرد عليها( و بعد تحديد النقاط يتم الرد علي كل نقطة بشكل تفصيلي))

    عجيب !

    ولكن اطمئني ...
    سأجيبك ..

    يتبع ..
    -------

    Kahina Loanordi
    لا بس كدة انت تماديت. انا قرات شروط المناظرة ...وراجع التعليقات من اخذ دور الاخر اولا (والبادئ اظلم) مع انني كتبت يتبع.... خلاص ما بدي جواب على سؤالي... اترك لي دوري لحد ما انتهي من الرد على كل ما تدعيه.

    يتبع

    ------

    Abo Hob
    لك كل الدور ... تفضلي اكتبي كل ما عندك ...
    حيرتينا معك والله

    بس براحتك .. أنا عايز أشوف أنا كذبت في إيه بالضبط ...
    وعشان أعرف أرد كويس إن شاء الله ..
    وبالأدلة برضه ..
    وبالتوسع برضه أمام كل كذبة سأقرأها ولن أسكت عنها ..

    تفضلي ....
    ولكن رجاء حار :

    عندما تنتهين وتريدين مني الرد :

    اكتبي (انتهيت) ..

    لا تكتبي (يتبع) :

    ثم تقولين لي لماذا لم ترد !!!!!!!!!!..

    بالتوفيق ..
    ------

    Kahina Loanordi
    صبح الخير جميعا...

    اولا نبدا بالميراث. الم تلاحظوا ان 80 بالمئة من احكام الميراث عبارة عن اجتهادات بشرية مثل التعصيب الذي سبق وشرحة ابو حب. انا هنا لست بصدد القول ان نظام المواريث خاطئ وفاسد. ولكني بصدد اثبات اخطاء القران التي تداركها علماء الدين المسلمون وقاموا باجتهاداتهم الجبارة في هذا المجال. لذلك يستلزم عليكم اولا معرفة اين سؤالي بالضبط. نظام الميراث الاسلامي ناجح الى حد ما، وذلك بفضل جهود بشرية وليس بفضل أربع ايات من القران. هذا للتتضح الصورة.

    اما اتهامك بان الرومان واليهود كان لهم نظام ارث تعسفي فهذا ليس صحيح. فنظام الارث عند الروم واليونانيين كان عبارة عن نظام خليفي الى القرن 6 ميلادي (قبل الاسلام بقليل) الى ان تغير الى نظام القرابة فروعا ثم اصولا. فالاخوة وما تحتهم فالاخوات وما تحتهم تم الاخوة للاب .....الخ وكان حظ الذكر كحظ الانثى.

    اما اليهود المعروف أنهم ''يحبون المال حبا جما ويعتزون به إلى درجة الحرص على عدم ذهاب شيء من مال الميت منهم إلى غير أسرته نعني فروعه وأصوله، ومتى وجد أحد منهم مهما بعدت درجته فـي القرابة كان أحق بالمال حتى تحتفظ الأسرة بأموالها فيما بينها ومن أجل هذا كانوا لا يجعلون للأنثى حظا من ميراث الأب إذا كان له ولد ذكر سواء أكانت الأنثى أما أم زوجة أم بنتا أم أختا للمتوفى. وأسباب الميراث عندهم أربعة وهي البنوة والأبوة والإخوة والعمومة وإذا توفي الأب كان ميراثه لأبنائه الذكور ويكون للولد البكري مثل حظ اثنين من إخوته الأصغر سنا منه إلا إذا حدث اتفاق بين الإخوة عـلى اقتسام الميراث بالسوية.
    وإذا ترك الأب المتوفى أولادا ذكورا وإناثا كانت التركة من حق الذكور وحدهم مع مراعاة أن يكون للبنات حق النفقة من التركة حتى تتزوج البنت أو تبلغ سن البلوغ كما يكون لها على إخوتها الذكور قيمة مهرها من التركة في حدود معينة''

    اما قدماء المصريين كانت طريقة التوريث عندهم أن يحل أرشد الأسرة محل المتوفى في زراعة الأرض والانتفاع بها دون ملكيتها، كانوا لا يفرقون بين الذكر والأنثى وقيل إن ميراث الأنثى كان أقل من ميراث الذكر وذلك باختيارها ، كما كانوا يورثون الزوج والأم والإخوة والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات.

    عموما الاستشكال ليس في طريقة الميراث الاسلامي في حد ذاته. واكن الاستشكال كما ذكرت سابقا وهو في القران... وانت ادعيت انه من المستحيل الوصول للقسمة المثلى، وهذا خطا فادح. بامكانك الوصول للقسمة المثلى بنفس عدد ايات القران الاربعة. فلما تكرر اعذار شيوخك مع انك لا تعلم ولا تعي ما تقوله.
    مما سبق يمكن تلخيص استشكالي في نقطين هما
    *ايات القران الحكيم الموزون فيها أخطاء واضحة في توزيع الميراث
    *ليس بالامر المستحيل الاتيان بتوزيع شامل بدون اخطاء...

    صديقي ابو حب. هل ستنكر ان 80 من نظام الميراث عبارة عن اجتهادات علمائكم؟ اما بخصوص بريطانيا فهي ادرجت النظام الاسلامي احتراما لعقيدة المسلمين هناك. فالمسلمون يرثون بعضهم بعضا تحت قسم الميراث الاسلامي في بريطانيا لانها دولة الحرية ويهمها اراء الاخرين. فنظام الميراث في بريطانيا كدولة لا يمث لنظام الاسلام بصلة. يجب فهم الامور جيدا لان المسلمين بقرأون العناوين بالبند العريض فقط ويتجاهلون الاسباب. انسانيتهم دفعتهم لفعل هذا وليس لانهم مبهرون بالنظام الاسلامي.

    يتبع...

    -------

    Kahina Loanordi







    مساء الخير اصدقائي....

    لنكمل ما بدأنا وسوف اكون مختصرة للانتقال للنقطة الثانية

    قبل ان اتطرق الى اقوال العلماء سوف ارد على ادعاءات بعض المسلمين في التعليقات على ان الكيمياء كانت غطاء السحر والشعوذة... صديقي المعلق انت هنا تفكر بشكل سليم جدا.... لا وجود للسحر كله عبارة عن علم كيميائي بحت.

    انا لا أؤمن بالسحر ولما يسالونني لماذا او يسالونني عن سحر موسى كنت اقول انها عبارة عن علوم كيميائية بحته... اليس السحر في المعتقد الاسلامي موجود قديما؟ ام انه اصبح كيمياء الان؟

    انا اقتبست كثيرا في تعليقي الفائت لانني لا استطيع تغيير اقوال العلماء المسلمين على مر التاريخ... لذلك اصبروني قليلا لحد ما انهي هذه النقطة وسوف اقوم بتوضيح كل الغموض... لا تقلقوا
    -----------
    قال محمد عن الفلك: "من اقتبس شعبة من النجوم فقد اقتبس شعبة من السحر، زاد ما زاد"

    علم الفلك عند المسلمين مقسم الى نوعين: الاول هو معرفة منازل القمر والنجوم....الخ ويسمى علم التسيير. والثاني هو الاستدلال بالحوادث الفلكية ويسمى علم التنجيم.

    قال ابن رجب: "فعلم تأثير النجوم محرم، والعمل بمقتضاه كالتقرب إلى النجوم وتقريب القرابين لها كفر، وأما علم التسيير فإذا تعلم منه ما يحتاج إليه للاهتداء ومعرفته القبلة والطريق كان جائزاً عند الجمهور، وما زاد عليه فلا حاجة إليه وهو يشغل عما هو أهم منه وربما أدى التدقيق فيه إلى إساءة الظن بمحاريب المسلمين، في أمصارهم كما وقع ذلك كثيراً من أهل هذا العلم قديماً وحديثاً وذلك يفضي إلى اعتقاد خطأ الصحابة والتابعين في صلاتهم في كثير من الأمصار، وهو باطل، وقد أنكر الإمام أحمد الاستدلال بالجدي، وقال: “إنما ورد؛ ما بين المشرق والمغرب قبلة”"

    وقال شيخ الإسلام: "إن النجوم نوعان، حساب وأحكام، فأما الحساب؛ فهو معرفة أقدار الأفلاك والكواكب، وصفاته ومقادير حركاتها وما يتبع ذلك، فهذا في الأصل علم صحيح لا ريب فيه كمعرفة الأرض وصنعتها ونحو ذلك، لكن جمهور التدقيق فيه، كثير التعب قليل الفائدة، كالعالم مثلاً بمقادير الدقائق والثواني والثوالث في حركات السبعة المتحيرة… أما الأحكام؛ فهي من جنس السحر…"
    *"فإذا وعيت ما مضى، فاعلم أن جميع علماء الفَلَكِ المسلمين الذين يفاخر بهم المُحَدثون – فيما أعلم – إنما هم منجمون كهان، كالخوارزمي وابن البناء والطوسي وآل شاكر والمجريطي وغيرهم. عافانا الله وإياكم مما ابتلاهم به"

    اما بخصوص العمارة فالاسلام استكرها لكثرة الأحاديث التي تذم البناء ورفعه؛
    لذلك فإن عمر أمرهم ببناء بيوتهم من قَصَب، فلما وقَع فيها الحريق، استأذنوه في بنائها بالحجارة، فقال: (افعلوا، ولا يزيدنّ أحد على ثلاثة أبيات، ولا تطاولوا في البنيان، والزموا السنة تلزمكم الدولة).

    هذه بعض المقتطفات فقط الاني لا اريد اغراق المنشور التي تحدثت عن العلوم. اما الايات والاحاديث التي تحث على العلم فكانت تقصد العلم الشرعي. لو كان هناك حث على العلوم لما لم تقم اي حضارة في الجزيرة العربية بعد الاسلام مباشرة؟ ماهي الإنجازات العلمية التي تحققت في زمن محمد في مجالات الطب والهندسة والكيمياء والفلك والفلسفة والجغرافيا إلى آخره من العلوم؟!! لا شيء....

    يتبع...

    ------

    Kahina Loanordi
    *ثانيا

    ماهي قصة ترديد جملة الحضارة الاسلامية؟ في الحقيقة وللاسف لا توجد أي حضارة إسلامية. هذا فقط لعب بالمصطلحات.

    ماهي الحضارات التي كانت مزدهرة ومعروفة قبل الاسلام؟ هنالك الكثير الروم والامازيغ والفينيقين والسومريين القدماء والبابليين والكثير الكثير... الجيوش الاسلامية استطاعت احتلال هذه الحضارات هذا لا يعني انها سوف تسقط بين عشية وضحاها. الاسلام سرق الاسم فقط فالحضارات كانتمن قبل. وكانت ستزدهر بالاسلام او بغيره. لان الحضارة اساسها الفكر الحر الناتج عن مئات السنين من التحرر الفكري والتقدم.

    يسال سائل عن سبب فوز الجيوش الاسلامية البدوية التي جاءت من الخيام في المعارك... فالجواب هو ان المسلمين كانوا يقاتلون حبا في الموت وليس من اجل الحاكم. فالمقاتل الذي يقاتل من اجل نيل الجنة سوف تزداد تقته بنفسه ولن يستطيع احد هزيمته (عامل نفسي يعني)

    لنواصل.... الاسلام احتل واغتصب اراضي حضارات سابقة في الشام والعراق ومصر وشمال افريقيا وصولا لاسبانيا. حيث كانت الحياة مزدهرة والعلوم والكتب منتشرة. ابو حب انت ذكرت ان الاسلام اتى على اقوام كانت في الظلام والتخلف... هل تعي ما تقوله؟ هل تعلم ان السومريين 2000 سنة قبل الاسلام وضعوا اول نظام برلماني واول نظام تعليمي؟ هذا قبل الاسلام بقرون. فحكم عقلك وراجع الحضارات المتواجدة اولا سنة 600 ميلادي ثم تعال ناقشنى عن الاسلام...

    الحضارة ايا كانت سوف تستمر لعقود من الزمن حتى بعد نغيير نظامها الحاكم. اعطيك مثالا صغيرا لعلي استطيع تقريب الفكرة... مثلا انسان مسلم يسافر الى امريكا للدراسة فاحتمال ان يصبح عالما او مخترعا يرتفع لانه سوف يتاثر بالحضارة الموجودة هناك والعلم المنتشر. وهذا ما حدث فعلا في بلداننا العربية. فالفكر الاسلامي فكر متخلف لابعد الحدود (لا اريد اثارة هذه النقطة ان اردت مناقشتها لا مشكلة عندي ولكن بعد ما ننتهي من هذا الموضوع الطويل الذي اثرته بخصوص الحضارات) اذن قلنا الفكر الاسلامي فكر متخلف لابعد الحدود اي انه عبارة عن افكار تؤدي المجتمع الى الهلاك والتخلف. وهذا لا يحدث الا بعد مئات السنين من التغير الفكري نحو الاسلام. اي ان جميع الخترعين الذين ينسبون (بضم الياء) للاسلام هم عبارة عن مخلفات الحضارة التي سيصعب على المسلمين طمسها بين ليلة وضحاها...

    بعد مئات السنين من الفكر الاسلامي المتوارث ابنا عن اب انظر الى حالنا اليوم... فعلا حال ما بعدها حال... والواقع الجغرافي خير دليل واقعي على كلامي... حكموا عقولكم خصوصا انت يا ابو حب فانت انسان واعي وكاتب وووو لا اعلم شو ....الخ

    والعكس تماما... اذا اردنا القيام والنهوض وتقدم الدول العربية فهذا يلزمنا مئات السنين (قدرها العلماء ب400سنة على الاقل) من التغيير الفكري لذلك انا هنا اسعى لمستقبل واعد للدول العربية ليعيش احفاد احفادنا في تقدم ورقي. هذا هو هدفي الاسمى

    انظر الى اسبانيا... لقد تداركت الموقف في مهده وقضت على الاسلام ومع ذلك مازات لم تستطع تدارك التقدم

    يتبع....

    -------

    Kahina Loanordi
    انا متاسفة جدا... كنت سانهي تعليقاتي البارحة ولكن دخلت في حوار عقيم مع احد الاشخاص... سوف اكمل تعليقاتي هذا المساء لانني منشغلة وعندي اولويات. فالمناظرة لا تهمني كثيرا بقدر اشياء أخرى... شكرا
    -------

    Kahina Loanordi
    مساء الخير جميعا... عذرا على التاخير في الرد هذه الايام انا منشغلة قليلا للتحضير للعرس الذي سيقام بعد 3 اشهر... فانا منهمكة بالتحضير اضافة الى عملي...

    صديقي المشرف هل انت مناظر ام مشرف على المناظرة؟ اين الحيادية؟ فعلا هذه مهزلة وليست مناظرة... بصراحة مللت منها بعض الشيء بسبب هذا الاسلوب.

    لنكمل التعليقات...

    *ثالثا...

    صديقي ابو حب انت تغنيت بانجازات المسلمين ال32 دون ذكر من اخترعها... انا ساسهل عليك البحث واعيد شرحها ليفهم الجميع....

    هذه العلوم لا تمت للاسلام بصلة... وهل التقدم العلمي دليل على صحة الدين؟ اذن الغرب الكافر الان هم على الدين الصحيح... اريد ايضا ايضاح فكرة أخرى... لا ضرر ان نجد بعض العلماء المسلمين سواءا الان او سابقا مثلا مكتشف الدورة الدموية الصغيرة العالم ابن النفيس فهو مسلم.... وهذا شيء عادي... يمكنك ايجاد علماء مسلمين ايضا في عصرنا هذا....

    1...ذكرت ان المسلمين اول من اخترع التصوير والكاميرا... هل تعلم من هو العالم العربي الذي قام بهذا؟ انه ابن الهيثم... ابن الهيثم من كبار العلماء في القرن 10 ميلادي... تاثر كثيرا بارسطو واقليدس "من الملاحدة الخارجين عن دين الإسلام، من أقران ابن سينا علما وسفها وضلالا، كان في دولة الفاطمية، كان كأمثاله من الفلاسفة يقول بقدم العالم وغيره من الكفريات"

    الحضارة كانت موجودة منذ الازل... والتقدم العلمي موجود دائما... الاسلام احتل المناطق الجفرافية والاراضي في وقت قصير... ولكن يلزمه قرون ليحتل العقول... وهذا ما فعله..

    2... ذكرت ايضا قصة الطيران... قبل التعليق على هذه النقطة فانا اشك بان ابن فرناس ليس اول من حاول الطيران... ففي 400 قبل الميلاد حاول الاغريقي ارخيتاس ذلك قبله.. من هو بن فرناس؟ هو فيلسوف، موسيقي، مغنٍ، منجّم، نسب إليه السحر والكيمياء، وكثر عليه الطعن في دينه، واتهم في عقيدته، وكان بالإضافة إلى ذلك شاعراً بذيئاً في شعره مولعاً بالغناء والموسيقى...

    3... ذكرت وقلت:

    "المسلمين حازوا آنذاك على دورات مياه وتصريف صحي في البيوت!!.. وعُرفوا بترددهم يوميا على الحمامات العامة. فيما كان الأوروبيون وفي نفس القرن يجوبون مدنهم بأحذية خشبية عالية من فرط انتشار البراز في شوارعها"

    ماهذا؟ هل انت غاو لعمليات النسخ واللصق... لماذا لا تبحث ولو قليلا... او بالاخرى تحكم عقلك؟ "سكان الجزيرة العربية لم يستعملوا الحمامات ودورات المياه حتى القرن العشرين" ماذا فعل لهم اسلامهم؟ الرومان 3000 سنة قبل الميلاد كانت لهم حمامات ودورات مياه... انا ادعوك الى الجزائر وستاجر لك دليلا اثريا وسوف تقوم بالتجول في اروقة المدن الرومانية والامازيغية هنا في شمال افريقيا... هذه دعوة خاصة...

    وبغض النظر عن من هو اول من استعمل الحمام. فقد قلتها مرارا وتكرارا، الحضارة والتقدم كان موجودا قبل الاسلام. اربط الافكار ببعضها البعض سوف تتضح لك الصورة....

    كثير من المسلمين سوف يطالبون بالدليل على كلامي؟ فاجيب... اليس الواقع والتاريخ خير دليل على ما اقول؟ لماذا كل البلدان الاسلامية متخلفة فكريا؟ اينما انتشر الدين انتشر التخلف.... لولا الاسلام لكان الوطن العربي من ارقى اماكن العالم...

    والان لكي ارد على نقاطك كلها يلزمني سنين من الكتابات. وهذا الموضوع لا يستحق كل هذا.... لان الفكرة الام واضحة في تعليقاتي السابقة...

    يتبع...

    -------

    Kahina Loanordi
    *رابعا...

    اما بخصوص الاقتصاد... اريد ان اسالك سؤال. ما الذي يوجد في الشريعة الاسلامية يمكن اعتباره من دواعم الاقتصاد؟
    اما كلمة صك فهي من ضمن مئات الكلمات الانجليزية الحديثة المستنبطة من العربية. مادمت تقيس على الكلمات اذن اسالك سؤال... ماهو مصدر كلمة "صراط" وكلمة "عدن" والعديد من الكلمات.... اذا اردت اللائحة اطلبها فهي موجودة....

    اعطيك مثالا على الاقتصاد الاسلامي وتطبيقه.... مثلا بنك hsbc له فرع اسلامي ولكن هذا لا يعني انه يتبع المنهاج الاسلامي.... البنك الغربي يريد الوصول الى اكبر شريحة مستثمرين... والعالم العربي غني بالثروات.... اذن فما هو الحل برايك؟ 1/ محاربة الاسلام. ام 2/اللعب بالصطلحات؟ ايهما اسهل تطبيقه مع اقل خسائر ممكنة؟ البنك يريد رفع قيمته السوقية ويريد ارباح اكثر لذلك فالطريقة الثانية هي الاسهل والاقوى.... ماذا سيفعل البنك يا ترى؟؟؟ يفتح فرع اسلامي ويغير المصطلحات... كالفائدة (المحرمة في الاسلام) مثلا تصبح عمولة (commissions) ونظام التبييت المالي يصبح زايادة في فاصلة عشرية للسبريد لتغطية مصاريف التبييت "المحرم" وهكذا... وهذا سهل جدا وسيفهمه دارسي علوم الاقتصاد والتجارة... اذن الغرب الكافر ستماشى مع الفكر الاسلامي المتخلف ليس حبا في الفكرة ولكن حبا في امولكم وحبا في زيادة الدخل للبنك والربح...

    واما بخصوص تصريح المجلتين فهذا ايضا من ضمن اللعبة.... اللعبة اكبر مما تتخيل يا ابو حب.... فالغرب الكافر لا يهمه القضاء على اسلامك لانك ستبقى متخلفا الى ان يستنزف منك أخر دينار، وهذا قانون التجارة... المجلتين كتبتا المقالين من اجل الشهرة لا اكثر... اعطيني مصدر علمي اقتصادي (مثلا CME Group in Chicago او National Futures Association) الخ

    انا لا اريد الرد على القص واللصق.... اريد منك كتابة من اسلوبك لتقريب الفكرة... مثلما افعل انا... اجبني عن اسالتي... ماهي القوانين الاسلامية التي ترجمت في الاقتصاد الحديث واحدة واحدة... انا لا اريد النقاش في موضوع الاقتصاد بصفة عامة... اريد ان تركز في حواراتك على نقاط محددة لتسهيل عملية الفهم لدى المتابعين...

    وقبل هذا اجبني اولا عن سبب سؤالي عن الرقم 27 من اين اتى؟ لما سالتني هذا السؤال؟؟ وما الفائدة منه؟

    انتهى...

    -------

    Kahina Loanordi
    لي طلب صغير بعد إذن المشرف... صديقي ابو حب حاول البقاء في نقاط محددة ولا تكثر اثارة النقاط... بعني نتحاور نقطة بنقطة او على الاقل تعليق بتعليق حتى تعم الفائدة وينتعش الحوار. انا لم يحبب الي اسوبك الذي سيغرق المناظرة... تصبحون على خير
    -------

    يتبع ...

  3. #3

    افتراضي

    Abo Hob
    قرأت إجابات الزميلة ...
    ولكني غير ملزم بعمل إجابات قصيرة وطريقة كلمة ورد غطاها (الشات السريع) لعدم توفر أهم شروطه فيها !!!.. وإلا كان مثل حوار الطرشان !!..

    فلكي أقوم بعمل طريقة حوار سؤال ورد ونقطة بنقطة يجب على الأقل شرط من اثنين :

    1...
    إما أن يكون الطرفين على مستوى متقارب من العلم بما هم في صدد نقاشه : وهذا تبين لنا أن الزمية (صفر) فيه !!!!..
    فليس لديها أدنى علم لا بالقرآن ولا بشرع الإسلام ولا بالتاريخ ولا بالسيرة ولا حتى بالاقتصاد ولا العلوم !!! (ولا أي حاجه الصراحة حاولت أجد شيء تجيده ولكن كل ما قالته منقول وليس لديها إلا الفراغ ! وتهرباتها العديدة فضحت كل ذلك ..

    2...
    أو يكون طرف لديه علم والآخر سائل ومستفسر بأدب .. ومهما كانت استفساراته فلن يمل الطرف الذي لديه علم .. ولكن للأسف أيضا : هذا غير متوفر في الزميلة التي ظنت بما جمعته من عشرات الشبهات التافهة من هنا وهناك أنها ستعلم المسلمين دينهم !!!..
    فلا هي التي لها علم .. ولا هي التي تسأل سؤال المستفسر ..
    فكيف ينبني معها حوار على طريقة سؤال ورد غطاه ؟!!..

    ومن هنا ...
    فلي الحق في الإجابة على كل الافتراءات والأكاذيب والجهالات التي وضعتها في مداخلاتها الأخيرة : وبالطريقة التي تحلو لي في التوسع لأني حذرتها قبل أن تلقي ما لديها : أني لن أترك لها شيئا إلا ونسفته

    وسأبدأ بعد ساعات إن شاء الله تعالى ...
    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    1...
    لنبدأ بمسألة الميراث التي أعطيتيها لي وأخبرتك بحلها .. وأنها ستعول إلى 27 .. وهنا سألتك هل تعرفين لماذا ؟ - وأنا أعلم أني سأحرجك بإجابتك وأخبرتك بذلك ولكنك وقعتي في الفخ تماما كما رسمته لك لأدلل على جهلك التام بعلم المواريث بل وبالتاريخ -
    المهم ..
    أنت أخبرتيني أن الكسر المقام 27 هو التالي لـ 24 إلخ إلخ إلخ
    وهنا قادك غرورك وجهلك بعظمة التشريع الإسلامي لسؤالك وهو :
    كيف يدعي المسلمون حساب المواريث بهذه الدقة : وهي التي اعتمدت على نظام الكسور الذي لم يكن قد اكتشف بعد ؟
    ولذلك فأنت لا زلت تكررينها وأن المسلمين أخذوا (يرقعون) تشريعاتهم من غيرهم .. وأن كل تلك التفاصيل لم تأت في الإسلام ولا كلام الله !!!..

    وأما الرد عليك وعلى جهلك فأقول :
    بل القرآن كان هو أصل انطلاق أكبر نهضة علمية على مر التاريخ قادها المسلمون في كل مكان في الأرض وشهد لها القاصي والداني !!..

    فمن جهة : قضى على سلطة الأحكام العقلية بغير تجريب - مثل جهالات أرسطو وإعطاؤه أحكام من غير تجريب مثلما قال أن أسنان الرجل أكثر من أسنان المرأة ولم يكلف نفسه حتى بعدها - : فجاء الإسلام بالمنهج التجريب والتأكد والتثبت في كل شيء .. بدءا من مرويات الدين والسنة والأحاديث : وانتهاء بكل تجارب العلوم وادعاءات المدعين .. ومصداقا لقوله تعالى :
    " قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين " .. وقوله :
    " إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا " ..

    ومن جهة أخرى : حث القرآن على العلم وإعمال العقل والتفكر في كل الموجودات من حول الإنسان : من الأرض إلى السماء وأفلاكها إلى البحار والجبال والحيوانات وكل شيء : لأن هذا كله سيدل العاقل على عظمة خلق الله وكماله وإبداعه وأن له غاية من مخلوقاته وكما قال عز وجل :
    " إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار "

    وأما من الجهة الأخيرة - وهي مربط الفرس هنا ووجه الاستدلال - :
    فقد أعطى للأمة قواعد استنباطية عقلية ومنطقية وقياسية واستدلالية : شملت جميع مناحي الحياة من فقه ورياضيات وفلك ونحوه ..

    فنجد العلماء قد استنبطوا ما يعرف بـ (أصول الفقه) وقواعده من آيات معينة من القرآن .. مثلا استنباط قاعدة (سد الذرائع) : أي عدم فعل شيء مباح حتى لا يقع ضرر أكبر من ورائه : استنبطوها من آيات وأحاديث كثيرة منها مثلا قول الله تعالى :
    " ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم " ..
    وأيضا آية " يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا وقولوا انظرنا " ..
    فسب آلهة الكفار أمامهم مباح : ولكن ينهى عنه إذا كان سيفضي إلى سب الله تعالى .. وكذلك قول راعنا مباح : ولكن لما كان يستغله اليهود في الاستهزاء بالنبي ومن معه : كان تغييره إلى كلمة بنفس المعنى وهي انظرنا وهكذا ..
    والشاهد :

    الجاهل بالإسلام العظيم وآلاف الكتب التي حوت علومه :
    هو الذي يسأل الأسئلة الغبية مثل :
    كيف يستخدم المسلمون قاعدة (سد الذرائع) ولم نقرأ في القرآن ولا السنة شيء اسمه (سد الذرائع) ؟!!..

    فنقول له : يا جهول : هذه علوم مستنبطة من الكتاب والسنة .. ولو أننا تخيلنا أن الله تعالى ينص على كل تفصيلة في حياة المسلمين في قرآنه : لطالبنا بقرآن في حجم مكتبة الكونجرس !!!.. وهذا أبعد ما يكون عن معنى الإعجاز !!..

    بل الإعجاز هو أن يعطي الله تعالى للمسلمين مفاتيح كل شيء وأصوله : وهم ينطلقون يطبقونها في حياتهم لتسع كل زمان ومكان ومستجدات : فتنشط عقولهم للتفكير والاستدلال والتجريب والقياس والاستنباط :
    وكلها هي التي نفخت روح التقدم لدى المسلمين أينما حلوا في أي مكان في العالم مع فتوحاتهم ...

    وبعد هذه المقدمة التي كان لا بد منها :
    تعالوا نقرأ المفاجآت : وخصوصا عن اتهام الزميلة بأن المسلمين هم الذين نقلوا نظام ورموز الكسور الاعتيادية والمركبة من غيرهم ..

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    2...
    إذا بحثنا عن كلمة (كسر) في ويكيبديا : سنجده على صفحتها باسم :
    كسر (رياضيات)
    وسنجد تحت بند التاريخ قولهم بالنص :
    < ولتسمح لي الزميلة بالاقتباس كما اقتبست طالما ننقل آراء الناس >

    (( أبو بكر الحصار, عالم رياضيات مسلم من مدينة فاس المغربية وفقيه في الإرث, هو أول من أشار إلى استعمال الخط الأفقي للتعبير عن الكسور. كان ذلك في القرن الثاني عشر. مباشرة بعد ذلك، ظهر هذا الترميز في أعمال ليوناردو فيبوناتشي في القرن الثالث عشر ))

    أوووووه .. يا إلهي !!
    علم المواريث هو الذي قاد إلى عمل نظام الكسور الاعتيادية - وكما سأوضح بعد قليل بأمثلة - ؟!!!..
    شممكن
    أقول :
    ومن غيره من العلوم أجدر بهذه المكانة وهو الذي لا مثيل له بين الأمم من قبل أو من بعد إلا من نقل عنه وأخذ منه واقتبس ؟؟..
    < على فكرة : كذلك رسم الأرقام العربية - والتي يقال عنها اليوم إنجليزية - كان من المغرب العربي أيضا فانتعشت به الرياضيات والأرقام بدلا من الكتابة المعقدة إلى الرسم وخصوصا مع إعطاء الصفر رسمة هو الآخر على يد المسلمين ! >

    طيب .. في صفحة أخرى من الويكيبديا تحت اسم :
    عدد غير نسبي
    نقرأ تحت بند نبذته التاريخية أيضا :

    (( العصور الوسطى :
    في العصور الوسطى، مكن تطور الجبر من طرف علماء الرياضيات المسلمين من التطرق إلى الأعداد غير النسبية ككائنات جبرية. رياضياتيو الشرق الأوسط جمعوا بين مفهومي العدد والمقدار, في فكرة واحدة أكثر عمومية تتمثل في الأعداد الحقيقية, كما انتقدوا مفهوم النسبة المقدم من طرف أقليدس.
    عالم الرياضيات الفارسي المهاني (توفي في عام بين عامي 874 و884) خلال تعليقه على الجزء العاشر لكتاب العناصر، درس وصنف الأعداد غير الجذرية التربيعية والأعداد غير الجذرية التكعيبية ))

    طب جميل ...
    وفيه إيه كمان أخذه العالم عن المسلمين وحساباتهم - التي ظلت قرونا بالكلمات حتى طورها علماء المسلمين وليس غيرهم إلى كسور وأرقام غير نسبية وجبر إلخ إلخ - أقول :

    أتسمعون وتقرأن عن حرف (إكس x) الأجنبي كرمز للشيء غير المعين أو المجهول ؟ مثلا (إكس فايل) (إكس فاكتور) (المطلوب إكس في أي معادلة) إلخ إلخ إلخ ؟ من أين جاء ؟!!..
    حسنا ..

    بما أن كل معارف ورياضيات وعلوم الغرب وأوروبا وأمريكا والعالم أجمع الحديثة اليوم : هي مدينة للمسلمين واللغة العربية (لغة الشرع) بالعرفان : وبما انه مرت قرون في عصور ازدهار الإسلام كان على من يرغب بتعلم أي علم حديث راقي يومها يجب عليه أن يتعلم اللغة العربية ويستخدمها - مثلما نفعل اليوم مع اللغة الإنجليزية - :

    فكانت بعض الكلمات تستعصي على بعض البلدان الأوروبية في النطق .. وذلك مثل كلمة (شيء) .. والتي تتكرر كثيرا في وصف قوانين ونسب وعلاقات الرياضيات التي وضعها المسلمون مثل قولهم مثلا :

    " جزء الشيء هو عدد نسبته الى الواحد كنسبة الواحد الى ذلك الشيء، فإن كان الشيء ثلاثة كان جزؤه ثلثا، وان كان الشيء ثلثا كان جزؤه ثلاثة "

    فقاموا باقتراض حرف إغريقي قديم يقارب نطق الكلمة والشين التي فيها .. وكانت رسمته قريبة من حرف (x) المعروف !!.. ثم بمرور الوقت من إسبانيا إلى أوروبا تحول إلى نطق حرف (الإكس x) ..!

    جميل .............!
    ولكن : كيف كان المسلمون يتعاملون مع الكسور الاعتيادية في آيات المواريث وسنة النبي التفصيلية كما استعرضناها من قبل في التعصيب وخلافه ؟!!..
    كيف عالت المسألة إلى 27 : وبدون استخدام كلمات الزميلة وليدة القرن العشرين مثل البسط والمقام والكسور وتوحيد المقام إلخ إلخ والتي لم تكن موجودة في وقت النبي ولا القرون الأولى ؟!!..

    تعالوا معا لنرى كيف كان يتعامل (أطفال المسلمين) كما وصفتهم الزميلة بكل جهل وسفه وسطحية : مع الرياضيات !
    يتبع ..
    --------

    Abo Hob
    3...
    لقد قلنا من قبل أن الله تعالى قد حدد فروضا في المواريث : وهي نسب معلومة وواضحة حسب درجة القرابة من الميت وحكمة الله فيهم (الآياء والأبناء والإخوة إلخ) فكانت هذه الفروض هي ستة :
    النصف .. والربع .. والثمن .. والثلثان .. والثلث .. والسدس ..

    حسنا ..
    وتبعا لحالات المواريث .. وبذكاء المسلمين الذي نماه الله تعالى بشرعه كما لم تفعل أي رسالة أو دين أو مذهب على مر التاريخ :

    عرفوا الحالات التي يمكن أن تظهر فيها فروض مع بعضها البعض : والحالات التي لا يمكن أن تظهر فيها بعض الفروض مع الأخرى ..

    >> فمثلا :
    لا يجتمع (الثمن) مع (الربع) في مسألة واحدة أبدا !!..
    مثال للشرح : (الثمن) مثلا نصيب زوجة فأكثر مع الفرع الوارث .. و (الربع) نصيب الزوج مع الفرع الوارث .. ولا يتصور اجتماع الزوجين في مسألة واحدة لأن أحدهما سيكون المتوفي !!!
    وكذلك لا يجتمع (الثمن) مع (الثلث) في مسألة واحدة ..
    وكذلك (الربع) مع (الثلث) في مسألة فيها زوج ...

    >> وهناك فروض لا تتكرر في المسألة الواحدة وهي :
    (الثلثان) و (الثلث) و (الربع) و (الثمن) ..
    مثال للشرح : (الثلثان) مثلا : لا يتصور تكرارهما في مسألة لأن فرض (الثلثين) هو نصيب أربعة أصناف وهم : البنات، وبنات الابن، والشقائق، والأخوات من الأب. وإذا ورث صنف منها الثلثين : امتنع يقينا إرث الأصناف الباقية للثلثين !!..

    >> وهناك فروض يمكن أن تتكرر في المسألة الواحدة وهما :
    (النصف) و (السدس) فقط .. فأما (النصف) : فيمكن وروده في مسألةٍ مرتين فقط مثاله : زوج مع شقيقة أو مع أخت من الأب ..
    وأما (السدس) : فيمكن وروده في مسألة مرتين أو ثلاثاً ..
    مثال وروده مرتين : (ابن وأبوان) : للأبوين لكل منهما السدس ..

    ومن هنا - وكما قلت أعلاه - :
    فبناء على الإحاطة الفقهية بكل تلك الحالات : فقد عرف الفقهاء أن أي قسمة بين تلك الفروض ستترجم مخارج النسب لها (مخرج النص : 2 - مخرج الثلث والثلثين : 3 - ومخرج السدس : 6 إلخ) إلى أصول سبعة محددة ومعروفة وهي :

    (اثنان) (ثلاثة) (أربعة) (ستة) (ثمانية) (اثنا عشر) (أربعة وعشرون) ..

    فهذه الأصول : هي التي يفترض أن تقسم الفروض عليها بلا باقي ...
    طيب .. ماذا إذا عالت المسألة كما شرحتها من قبل ؟؟..

    هنا أيضا حدد الفقهاء (احتمالات) حالات العول بكل دقة : وبنفس حساباتهم الذكية هذه (ولم تكن الكسور قد عرفت بعد ولا جمع المقامات ولا ضربها إلخ) فوجدوا أن حالات العول لن تكون إلا في ثلاثة أصول وهي :

    (الستة) (الاثنا عشر) (الأربعة والعشرين) ..

    ليس هذا فقط : بل وحددوا حالات عول كل أصل من الثلاثة كالتالي :

    >> يعول الأصل (ستة) أربعة عولات وهي :
    (سبعة، وثمانية، وتسعة، وعشرة) ..
    السبعة مثل : زوج وشقيقتان ..
    الثمانية مثل : زوج وأم وأختان من الأب ..
    التسعة مثل : زوج وشقيقتان وأخوان لأم ..
    العشرة مثل : زوج وأختان من الأب وأختان من الأم وجدة ..

    >> يعول الأصل (اثنا عشر) ثلاثة عولات وهي :
    (ثلاثة عشر، وخمسة عشر، وسبعة عشر) ..
    الثلاثة عشر مثل : زوج وبنتان وأم ..
    الخمسة عشر مثل : زوج وبنت وبنت ابن وأب وأم ..
    السبعة عشر مثل : ثلاث زوجات وثمان شقائق وأربع أخوات لأم وجدتان ..

    >> وأخيرا يعول الأصل (أربعة وعشرون) عولة واحدة لا يوجد غيرها وهي :
    (سبعة وعشرين) ..
    ومثاله نفس المسألة التي سألت عنها الزميلة :
    زوجة وأب وأم وبنتين

    فهل كل هذا الخير العميم والذكاء والذي أوقدته شريعة رب العالمين وكل هذه التفاصيل الباهرة التي ألجمت العقلاء :

    يقال عنها (لعب أطفال وحسابات أطفال) !!..
    أترك للزميلة - ولكل القراء - الإجابة ....

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    4...
    والآن .. وبعد أن نسفنا أحد الأسئلة التائهة للزميلة التائهة والذي قالت فيه :

    (( ما دمت هنا فرجاءا اجبني عن الشطر الاول من سؤالي بالتفصيل نقطة نقطة .... وهل الاسلام تحدث عن هذه النقاط ام انها اجتهاد واقتباسات من القوانين الغربية؟ ))

    ورأينا أنها لم تكن تتجرأ عليه إلا بعد تحقق نبوءة رسول الله الصادق المصدوق من أنه - أي علم الفرائض - هو أول ما يرفع من أمته للأسف :
    " تعلموا الفرائض وعلموها : فإنها نصف العلم .. وهو ينسى .. وهو أول شيء ينزع من أمتي " رواه ابن ماجة وغيره ..

    فهنا : يتبقى لنا شطرها الثاني منه والذي قالت فيه :

    (( هل الخبرة تورث في الاسلام ام لا؟ هل براءة الاختراع تورث في الاسلام ام لا؟ انا لا اسال كيف تورث ))

    أقول :
    أنا لما افترضت (بقية ذكاء) في الزميلة المنتفشة بجهلها : قلت لعلها تقصد من هذا السؤال الغريب : كيف يتم توريث الخبرة وبراءة الاختراع ..
    فقلت لها كما قرأتم سابقا :

    أن الميراث يشمل كل حق انتفاع مادي من الميت ...
    فإذا كانت لخبرته أو براءة اختراعه تسجيل رسمي وحقوق استخدام بإذن : فتبقى كما هي لورثته بعد مماته ..
    مثلها مثل الذي كتب كتابا له حقوق نشر ثم مات .. فحقوق النشر تنتقل إلى ورثته إلا لو تنازلوا عنها ..

    أما لو لم يكن لها انتفاع مادي - يعني كانت أفكاره منتشرة ومشاعة بين الناس - : فهذه لا توريث فيها لأنه لا انتفاع مادي (رسميا) أو (حقوقيا) متعلق بها ..

    وإنما :
    تثبت الزميلة من جديد أنها حتى دون المستوى الذي نريد رفع عقلها إليه !!!!..
    فتسأل : هل الخبرة وبراءة الاختراع تورث في الإسلام أم لا ؟

    وأقول :
    الذي أعرفه - وكإنسان عادي يعيش على كوكب الأرض لو حضرتك عايشة معانا فيه - :
    هو أنه توجد طريقة واحدة يعرفها العقلاء لتوريث الخبرات أو الاختراعات (بعيدا عن النواحي الرسمية والحقوقية) وهي :
    أن يخبر بها الميت من يريد قبل موته ويوصيه بها أو يشرحها له .. أو يكون علما مكتوبا فيقرأه ويهتم به الناس من بعده (ومن هنا جاء حديث النبي : العلماء ورثة الأنبياء) !!..
    فهل لديك أنت طريقة أخرى ؟
    أو هل لدى بقية البني آدمين شيئا آخر لا نعرفه ؟

    هل نفتح نافوخ الميت مثلا ونقوم بقص الجزء الخاص بخبرته أو اختراعاته من عقله لكي نحتفظ به كتوريث ؟!!..

    يا الله ...................
    الإلحاد مرض قميء .. ولا يصيب إلا من يستحقه ويناسبه !!..
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم !!..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    5...
    والآن .. وقبل أن أتعرض بالرد على ما نقلته الزميلة من كلام مقتطع من علماء الإسلام لتستدل به على أنه دين يخالف العلم !!.. هي التي كفى بها جهلا وشماتة في فضح كذبها ان تقول لك : القرآن لا يوجد فيه أي آية تدل على العلم !!..
    أقول : قبل ان أتعرض لها - وقد كفتني بذكائها بعض مؤونة ذلك بما نقلته من كلام متناقض ما شاء الله - :
    فسأستعرض بعض أقوال واقتباسات المنصفين حول الإسلام والقرآن والعلم !!..
    وأقول (اقتباسات) : طالما الزميلة هي التي فتحت الباب لذلك كنوع من التدليل

    أقول :
    >>>
    من فرط ذكاء الزميلة وحدة بصرها وقوة عينيها : أنها أخذت تسخر من المقولة التالية :
    " المسلمين حازوا آنذاك على دورات مياه وتصريف صحي في البيوت !!.. وعُرفوا بترددهم يوميا على الحمامات العامة : فيما كان الأوروبيون وفي نفس القرن : يجوبون مدنهم بأحذية خشبية عالية من فرط انتشار البراز في شوارعها "
    وتعامت عن أني وضعت قبلها قائلها وهو المؤرخ الألماني توماس شويتز Thomas Schuetz !!..
    يعني لا هو مسلم .. ولا عربي حتى .. ولا قريبي والله !!.. ولا أعرفه كمان

    >>>
    ولنفس المؤرخ - وكما في الفيلم الوثائقي الألماني المذكور - حيث يعلق على المخترعات والاكتشافات الإسلامية وتعلقها بالدين فيقول : " أن العلوم استخدمت في ذلك الوقت من أجل أن يكون الاسلام : ذي مكانة عالية .. ومن أجل ممارسة العبادات على أحسن وجه " !

    ووالله كفى بها كلمة حق تقصم الكذب الأقرع للزميلة وكأنها تحاور بعض المغفلين أو المجانين ممن تعرفهم في محيط إلحادها بارك الله لها فيهم - يا ريت بس ما يكونش اللي هاتتجوزه منهم ! والله المستعان ! -

    حيث تجاهلت الزميلة كل ذلك في كلامي وتعامت عنه وكأنه لم يكن - وكعادتها من أول المناظرة في تطنيش كل ما يفضح جهلها وكذبها وتدليسها - ومنه أيضا :

    >>>
    قول سيكي كاو أحد علماء اليابان : " أن الخوارزمي : هو أول من فكر في اختراع الكمبيوتر في القرن الثالث الهجري " !

    >>>
    وقول كبير مؤرخي علم الشفرة : دافيد كان : " إن علم الشفرة : علم عربي إسلامي : ولد بينهم : ونُسب إليهم السبق في اكتشاف طرق حلِّ الشفرة وتدوينها قبل الغرب بمدة طويلة ! وأن ريادة العلماء المسلمين في هذا المجال إنجاز تاريخي غير مسبوق ! "

    >>>
    وأختم هذه المداخلة بموقف يرويه لنا (وحيد الدين خان) رحمه في كتابه الرائع (الإسلام يتحدى ص 152- 153) :

    " نـُـقل عن العالم الهندي المسلم عناية الله المشرقي (وهو من أكبر علماء الهند في الطبيعة والرياضيات) أنه سأل الفلكي المشهور جيمس جينـز الأستاذ بجامعة كمبردج: ما الذي يدفع رجلاً ذائع الصيت مثلك لأن يتوجه إلى الكنيسة؟
    يقول عناية الله: فبدأ جيمس يلقي محاضرة عن تكوُّن الأجرام السماوية ونظامها المدهش، وأبعادها وفواصلها المتناهية، وطرقها وداراتها وجاذبيتها، وطوفان أنوارها المذهلة.. حتى أنني شعرت بقلبي يهتز لهيبة الله جل جلاله. أما السير جيمس فوجدتُ شعر رأسه قائماً، والدموع تنهمر من عينيه، ويداه ترتعشان من خشية الله. وتوقف فجأة ثم بدأ يقول: يا عناية الله خان؛ عندما ألقي نظرة على روائع خلق الله : يبدأ كياني يرتعش من الجلال الإلهي، وعندما أركع أمام الله وأقول له: إنك لعظيم، أجد أن كل جزء من كياني يؤيدني في هذا الدعاء، وأشعر بسكون وسعادة عظيمين، وأحس بسعادة تفوق سعادة الآخرين ألف مرة، أفهمت يا عناية الله لِمَ أذهب إلى الكنيسة؟

    ويضيف عناية الله قائلاً : لقد أحدثت هذه المحاضرة طوفاناً في عقلي، وقلت له: يا سيدي لقد تأثرت جداً بالتفاصيل العلمية التي رويتموها لي، وتذكرت بالمناسبة آية من آي كتابي المقدس، فلو سمحتم لي بقراءتها عليكم. فهز رأسه قائلاً: بكل سرور. فقرأت عليه: {إنما يخشى الله من عباده العلماء (أي أن أكثر وأحق الناس بخشية الله هم العلماء)} سورة فاطر 28 .. فصرخ السير جيمس قائلاً : ماذا قلت {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء}! مدهش وغريب وعجيب جداً!!! إنه الأمر الذي اكتشفتُه بعد دراسة ومشاهدة استمرت خمسين عاماً، من أنبأ محمداً به؟! هل هذه الآية موجودة في القرآن حقيقة؟ لو كان الأمر كذلك، فاكتب شهادة مني أن القرآن كتاب موحى به من عند الله ..

    ويستطرد السير جيمس جينـز قائلاً: لقد كان محمد أمياً؛ ولا يمكنه أن يكتشف هذا السر بنفسه، ولكن الله هو الذي أخبره بهذا السر، مدهش وغريب وعجيب جداً " !!!..

    يتبع ..
    -----

    Abo Hob
    6...
    وإلى الزميلة هذه الكوكبة من الاعترافات - ويا رب ما يضل نظرها وتنسبها بعد كده ليا وتقول إن أنا اللي قولتها !! - : وفيها سنرى من الذي كان ينقل من من ؟ ومن الذي فاقت شريعته وفقه كل آفاق العالم الحديث وخضعت لها حتى فرنسا (أم القانون الحديث)وكما اعترف المؤرخ (سيديو) بنفسه في كتابه (تاريخ العرب العام ص 395 : تعريب عادل زعيتر : البابي الحلبي : وقد ولد سيديو عام 1808 م) حيث قال :
    " عهدتْ الحكومة الفرنسية إلى الدكتور بيرون في أن يترجم إلى الفرنسية كتاب (المختصر في الفقه) للخليل بن إسحاق بن يعقوب المتوفى عام 1422 م !!.. وهذا الكتاب هو أحسن ما أُلِّف في الفقه المالكي " !!..

    وتعالوا معا لنقرأ :

    1)
    يقول الكاتب الفرنسي الذي أسلم فيما بعد (موريس بوكاي) في كتابه (التوراة والإنجيل والقرآن والعلم ص 106) :
    " لا بد قبل عقد المواجهة بين الوحي الإسلامي والعلم؛ من إعطاء صورة عن دين ساءت معرفته في بلادنا. إن الأحكام الضالة كل الضلال، التي صدرت في الغرب بحق الإسلام؛ كانت وليدة الجهل أحياناً، أو نتيجة التهجم التلقائي. وأفظع هذه الضلالات انتشاراً هي المتعلقة بالوقائع؛ فإذا كان بالإمكان عذر الأخطاء الناتجة عن سوء التقدير؛ فلا سبيل إلى هذا مع ما يتناقض مع الحقيقة.. وإنه لمما يخيف؛ أن نقرأ في المؤلفات الرصينة؛ الصادرة عن كتّاب من الدرجة الأولى في الاختصاص؛ مناقضات للحقيقة في غاية الجلاء!.. فإصدار مخالفات للحقيقة من هذا النوع يسهم في إعطاء صورة باطلة عن القرآن والإسلام " !!..

    2)
    ويقول قبل ذلك في ص 14 :
    " ونحن نعلم أن الإسلام ينظر إلى العلم والدين كتوءمين، وأن تهذيب العلم كان جزءاً من التوجيهات الدينية منذ البداية، وأن تطبيق هذه القاعدة أدى إلى التقدم العلمي العجيب في عصر الحضارة الإسلامية العظمى، التي استفاد منها الغرب قبل نهضته " !!..

    3)
    وتقول المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) في كتابها (شمس الله تسطع على الغرب : تعريب د. فؤاد حسنين علي : دار المعارف) :
    " نادى النبي بالطموح إلى المعرفة والسعي إلى العثور عليها، وقد أدى ذلك إلى اندفاع العرب بأسرهم إلى المدارس يعلِّمون ويتعلمون، بينما كان الغربيون يتباهون بجهلهم للقراءة والكتابة " !!..

    4)
    وتقول في ص 370 :
    " اتسعت الهوة بين الحضارة العربية الشامخة، والمعرفة السطحية في أوربة التي كانت ترى أن من الكفر والضلال القول بأن الأرض كروية؛ فمعلم الكنيسة لاكتانتيوس يتساءل مستنكراً: أيعقل أن يُجنَّ الناس إلى هذا الحد فيدخل في عقولهم أن البلدان والأشجار تتدلى من الجانب الآخر من الأرض، وأن أقدام الناس تعلو رؤوسهم " ؟!!..

    5)
    بل وتلقي تلك المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) المزيد من الضوء على بعض الحقائق المغيبة : فتقول في كتابها (شمس الله تسطع على الغرب ص 148- 269- 315- 354) :
    " إن روجر بيكون أو غاليلو أو دافنشي ليسوا هم الذين أسسوا البحث العلمي.. إنما السباقون في هذا المضمار كانوا من العرب الذين لجؤوا – بعكس زملائهم النصارى – في بحثهم إلى العقل والملاحظة والتحقيق والبحث المستقيم، لقد قدم المسلمون أثمن هدية؛ وهي طريقة البحث العلمي الصحيح التي مهدت أمام الغرب طريقة لمعرفة أسرار الطبيعة وتسلطه عليها اليوم، وإن كل مستشفى وكل مركز علمي في أيامنا هذه إنما هي في حقيقة الأمر نصب تذكارية للعبقرية العربية.. وقد بقي الطب الغربي قروناً عديدة نسخة ممسوخة عن الطب العربي، وعلى الرغم من إحراق كتب ابن سينا في مدينة بازل بحركة نصرانية عدائية؛ فإن كتب التراث العربي لم تختفِ من رفوف المكتبات وجيوب الأطباء، بل ظلت محفوظة يسرق منها السارقون ما شاء لهم أن يسرقوا " !!..

    6)
    ويقول (دانييل بريفولت) في كتابه (نشأة الإنسانية ص 84 ترجمة سهيل حكيم : وزارة الثقافة السورية) :
    " ومنذ عام 700 م بدأت إشراقة الحضارة العربية الإسلامية تمتد من شرقي المتوسط إلى بلاد فارس شرقاً وإسبانيا غرباً، فأعيد اكتشاف قسم كبير من العلم القديم، وسجلت اكتشافات جديدة في الرياضيات والكيمياء والفيزياء وغيرها من العلوم.. وفي هذا المجال كما في غيره؛ كان العرب مُعلمين لأوربة، فساهموا في نهضة العلوم على هذه القارة " !!..

    7)
    ويقول المستشرق الأمريكي (إدوارد رمسي) نقلا ًعن كتاب (محمد في الآداب العالمية المنصفة ص 107 : محمد عثمان عثمان) :
    " لقد منح الإسلام المدنية والحضارة قوة جديدة وشجع العالم على درس العلوم باتساعٍ متناهٍ، وهكذا خرج إلى الدنيا فلاسفة وخطباء وأطباء ومؤرخون يفخر بهم الإسلام أمثال: أبي عثمان – الجاحظ – والبيروني والطبري وابن سينا وابن رشد والفارابي وابن باجه والغزالي وغيرهم.. والمسلمون بلا نزاع هم مخترعو علم الكيمياء ومؤسسوه، أما علم الطب والصيدلة فقد حسنوهما تحسيناً عظيماً، وبواسطة المسلمين تقدم علم الفلك سريعاً حتى الطيران، وهم مخترعو علم الجبر ومكتشفو علم الطيران " !!..

    8)
    ويقول المستشرق (روم لاندو) في كتابه (الإسلام والغرب 9/246) :
    " حين نتذكر كم كان العرب بدائيين في جاهليتهم؛ يصبح مدى التقدم الثقافي الذي أحرزوه خلال مئتي سنة، وعمق ذلك التقدم؛ أمراً يدعو إلى الذهول حقاً! ذلك بأن علينا أن نتذكر أيضاً أن النصرانية احتاجت إلى نحو ألف وخمسمئة سنة لكي تنشئ ما يمكن أن يدعى حضارة نصرانية، وفي الإسلام لم يولِّ كل من العلم والدين ظهره للآخر؛ بل كان الدين باعثاً على العلم " !!..

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    7...
    نستكمل عرض عدد من آراء المنصفين الأجانب التي تفضح تدليسات وأكاذيب وخرافات الزميلة التي أتت علينا من كوكب (زحل) ربما !!!..

    9)
    ونواصل مع المؤرخ العلامة الفرنسي (سيديو) نقلا ًعن كتاب (هكذا كانوا يوم كنا ص 83 : د. حسان شمسي باشا) :
    " لم يشهد المجتمع الإسلامي ما شهدته أوربة من تحجر العقل وشل التفكير، وجدب الروح، ومحاربة العلم والعلماء حيث يذكر التاريخ أن اثنين وثلاثين ألف عالم قد أحرقوا أحياء! ولا جدال في أن تاريخ الإسلام لم يعرف هذا الاضطهاد الشنيع لحرية الفكر، بل كان المسلمون منفردين بالعلم في تلك العصور المظلمة، ولم يحدث أن انفرد دين بالسلطة ومنح مخالفيه في العقيدة كل أسباب الحرية كما فعل الإسلام " !!..

    10)
    ويقول (سيديو) كذلك في كتابه (تاريخ العرب العام ص 377 : تعريب عادل زعيتر : البابي الحلبي) :
    " ونحن حين نلخص ما تمَّ على يد العرب من تقدم في العلوم الصحيحة، نرى سبقهم إلى كثير من الاكتشافات التي يُعزى فخر أكثرها كذبا ًإلى علماء أوربة في القرن الخامس عشر والقرن السادس عشر " !!..

    11)
    وأما المستشرق العلامة (جوزيف شاخت) : ففي مقدمته لكتاب (تراث الإسلام ص 42) وهو المطبوع عام 1973 م : غير كتاب (تراث الإسلام) للمستشرق (أرنولد) المطبوع عام 1931 م فيقول :
    " وكثيراً ما نجد كتَّاباً - مسلمين - برزوا في أكثر من ميدان علمي واحد، فلقد كان الطب والعلوم والفلسفة معارف متلازمة بعضها مع بعض، وكذلك كان علم الكلام والشريعة يشكلان زمرة واحدة، ولم يخل الأمر من أشخاص كانوا يجمعون بين جميع هذه الفروع من أمثال ابن النفيس 1288 م الذي اكتشف عن طريق الاستدلال النظري الدورة الدموية الصغرى عن طريق التجربة " !!..

    12)
    ويقول (غوستاف لوبون) في مقدمته لكتابه (حضارة العرب ص 26 تعريب عادل زعيتر : البابي الحلبي) :
    " وكلما أمعنا في دراسة حضارة العرب وكتبهم العلمية واختراعاتهم وفنونهم ظهرت لنا حقائق جديدة وآفاق واسعة " !!..

    13)
    ثم يقول (غوستاف لوبون) أيضا ًفي (حضارة العرب ص566) نقلا ًعن كتاب (مقدمات العلوم والمناهج 4/710 لأنور الجندي) :
    " ويقول العلامة (دانييل بريفولت) في كتابه (نشأة الإنسانية) : إن ما تدين به علومنا لعلوم العرب : ليس فيما قدموه لنا من كشوف مدهشة، ونظريات مبتكرة، بل إنها مدينة بوجودها ذاته.. ولم يكن بيكون إلا رسولاً من رسل العلم والمنهج الإسلامي إلى أوربة النصرانية، وهو لم يملَّ قط من التصريح بأن اللغة العربية وعلوم العرب هما الطريق الوحيدة لمعرفة الحق " !!..

    14)
    ثم يقول ص 126 :
    " والإسلام من أكثر الديانات ملاءمة لاكتشافات العلم " !!..

    15)
    ويذكر (أتين دينيه) في كتابه (محمد رسول الله ص 339 تعريب د. عبد الحليم محمود) :
    " ويُعزى إلى بيكون على العموم أنه أول من أقام التجربة والملاحظة اللتين هما أساس المناهج العلمية الحديثة؛ مقام الأستاذ. ولكنه يجب أن نعترف قبل كل شيء بأن ذلك كله من عمل العرب وحدهم " !!..

    16)
    وعودة مرة أخرى إلى الكاتب الفرنسي الشهير (موريس بوكاي) في كتابه (التوراة والإنجيل والقرآن والعلم ص 110 : 112) :
    " وينبغي أن نذكر أنه ما بين القرن الثامن والثاني عشر الميلادي، فترة عظمة الإسلام، حيث كانت التغيرات العلمية مرفوضة في بلادنا النصرانية؛ كانت كميات معتبرة من الأبحاث والاكتشافات قد تحققت في الجامعات الإسلامية. هناك وفي ذلك العصر؛ كنا نرى الوسائل الفائقة في التثقيف، فكانت مكتبة الخليفة في قرطبة تحتوي على 400.000 كتاب، وكان ابن رشد يعلِّم فيها، وينقل فيها العلم اليوناني والهندي والفارسي، ولهذا كان الناس يذهبون إليها من مختلف البلدان الأوربية للدراسة؛ كما يذهبون في أيامنا هذه لإتمام بعض الدراسات في الولايات المتحدة.. " !!..

    17)
    إلى أن يقول :
    " كان الإسلام منذ القديم موضوع (الذم) في بلادنا. إن كل غربي حصَّل بعض المعارف المعمقة عن الإسلام؛ يدرك إلى أي مدى قد شوه تاريخه وعقيدته وأهدافه " !!..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    8...
    ونواصل :

    18)
    وتقول (د. لويجي رينالدي) نقلا ًعن كتاب (مقدمات العلوم والمناهج 7/141 لأنور الجندي) :
    " لما شعرنا بالحاجة إلى دفع الجهل الذي كان يثقل كاهلنا؛ تقدمنا إلى العرب، ومددنا إليهم أيدينا، لأنهم كانوا الأساتذة الوحيدين في العالم " !!..

    19)
    أما المؤرخ الفرنسي العلامة (سيديو) مرة أخرى فيقول في كتابه (تاريخ العرب العام ص 381 تعريب عادل زعيتر : البابي الحلبي) :
    " قال همبولد : .. والعرب هم الذين أوجدوا الصيدلية الكيميائية.. وأدت الصيدلة ومادة الطب اللتان يقوم عليهما فن الشفاء؛ إلى دراسة علم النبات والكيمياء في وقت واحد " !!..

    20)
    ويقول في الصفحة التي قبلها ص 380 :
    " اتفق للعلوم الطبيعية عند العرب مثل ما اتفق للعلوم الرياضية من الرقي، ويرى همبولد وجوب عدِّ العرب مؤسسين حقيقيين للعلوم الطبيعية بالمعنى الحديث " !!..
    وبعد أن استعرض (سيديو) أغلب وجوه الحضارة الإسلامية في الصفحات التالية : ينتهي ص 425 إلى أن يقول :
    " وهكذا تجلَّى تأثير العرب في جميع فروع الحضارة الأوربية الحديثة " !!..

    21)
    ولست في حاجه للتذكير بأن إنجازات المسلمين لم تكن في العلوم فقط والتي نقلها عنهم الآخرين !!.. بل امتدت تلك الإنجازات لتشمل القوانين والأحكام والتشريعات : والتي أخذت أوروبا منها أيضا ً!!.. وبجانب الرقي الحضاري والآداب التي نهلت منها كل شعوب العالم وكما نقلته لكم من رسالة (جورج الثاني) ملك انجلترا إلى (هشام الثالث) خليفة الأندلس !!..

    22)
    فها هو المؤرخ الإنجليزي (ويلز) يقول في كتابه (ملامح تاريخ الإنسانية) :
    " إن أوربة مدينة للإسلام بالجانب الأكبر من قوانينها الإدارية والتجارية " !!..

    23)
    وأما المؤرخ الفرنسي (سيديو) مرة أخرى فيقر ويعترف من جديد ونقلا ًعن كتاب (محمد في الآداب العالمية المنصفة ص 76 : محمد عثمان عثمان) :
    فيؤكد أن قانون نابليون منقول عن كتاب فقهي في مذهب الإمام مالك هو (شرح الدردير على متن خليل) !!..

    ولمَن أراد التوسع في الاطلاع على هذه الإنجازات المخفية عمدا :
    فليراجع الباب السادس كله من كتاب (تاريخ العرب العام) للمؤرخ (سيديو) تحت عنوان (وصف الحضارة العربية) !!.. وليراجع أيضا ًالباب الخامس كله بفصوله العشرة من كتاب (حضارة العرب) لـ (غوستاف لوبون) !!.. وأيضا ًكتاب (شمس الله تسطع على الغرب) لـ (زيغريد هونكه) .. وغيرهم !!.. وأخيرا ً: يمكن النظر في قائمة المصادر والمراجع التي جمعها العلامة (جورج سارتون) لكتابه (مقدمة في تاريخ العلوم) !!..

    ولكني سأفرد المداخلة القادمة لأتين دينيه وهو يستعرض باختصار أشهر أوجه التقدم العلمي الإسلامي الذي أنار العالم :

    رغم أنف كل محرف وكذاب ومدلس وجهول

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    9...
    حيث يقول (أتيين دينيه) في كتابه (محمد رسول الله ص 339 وما بعدها : تعريب د. عبد الحليم محمود) :
    " أما العلامة الشهير همبولد فيذكر أن ما قام على التجربة والملاحظة هو أرفع درجة في العلوم، ويقول: إن العرب ارتقوا في علومهم إلى هذه الدرجة التي كان يجهلها القدماء تقريباً " !!..

    22)
    ويقول :
    " وكانت دراسة العلوم الرياضية من الدراسات الذائعة لديهم، وقد تقدم علم الجبر بفضلهم حتى قيل إنهم مخترعوه. ولقد كان لهم أيضاً قصب السبق في تطبيق الجبر على الهندسة، وهم الذين أدخلوا التماس في حساب المثلثات " !!..

    23)
    ويقول :
    " وكان علم الفلك يدرس بحماس في مدارس بغداد ودمشق وسمرقند والقاهرة وفاس وطليطلة وقرطبة وغيرها.. تلك المدارس التي وصلت إلى اكتشافات عديدة يمكن إيجازها في القائمة التالية:
    1 -
    إدخال خطوط التماس في الحسابات الفلكية.
    2 -
    وضع جداول لحركة الكواكب.
    3 -
    تحديد سمت الشمس تحديداً دقيقاً وتدرجه وتقدير تقدم الاعتدالين تقديراً صحيحاً.
    4 -
    أول تحديد صحيح لمدة سنة.
    5 -
    ثم إننا مدينون لهم أيضاً بإثبات ما في أكبر خط عرض للقمر من ضروب عدم الانتظام.
    6 -
    استكشاف عدم التساوي القمري الثالث؛ المعبر عنه اليوم بالتغيير " !!..

    24)
    ثم يقول :
    " ومن الناحية العلمية كانت لهم هذه التحديدات الفلكية الصادقة التي هي أول أساس للخرائط. كما عملوا على تصحيح الأخطاء الفاحشة التي وقع فيها الإغريق " !!..

    25)
    ثم يقول :
    " أما من ناحية كشف بقاع العالم المجهولة فقد نشروا رسائل في الرحلات تعرف الناس بأقطار العالم المختلفة، التي كانت شبه مجهولة من قبل، والتي لم يسبق للأوربيين ارتيادها.. وإننا نجد في خريطة من خرائط الإدريسي ترجع إلى عام 1160 م منابع النيل بين البحيرات الاستوائية الكبرى مرسوماً رسماً دقيقاً، وهي تلك المنابع التي لم يكشفها الأوربيون إلا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر " !!..

    26)
    ثم يقول :
    " وسجل مكتشفاتهم في ميدان العلوم الطبيعية أعظم من ذلك. والبيان التالي يوضح أهمية تلك المكتشفات:
    1 -
    معلومات عالية في نظريات علم الطبيعة، وخاصة فيما يتعلق بالمسائل الضوئية.
    2 -
    اختراع أجهزة آلية من أبدع ما يكون.
    3 -
    اكتشاف أعلق الأجسام بأصل علم الكيمياء؛ مثل الكحول والحامض الكبريتي، وأهم العمليات الأساسية في هذا العلم؛ كالتقطير.
    4 -
    تطبيق الكيمياء في ميداني الصيدلة والصناعات، وبخاصة فيما يتعلق باستخراج المعادن وصناعة الفولاذ، والصياغة وغير ذلك..
    5 -
    صناعة الورق من الخرق، والاستعاضة به عن رقِّ الغزال وورق البردي والحرير الصيني
    6 -
    ومن المحتمل أنهم أول من استخدم البوصلة في الملاحة، ومن المحقق أنهم أدخلوا هذا الاختراع الأساسي إلى أوربة.
    7 -
    وأخيراً؛ فهم قد اكتشفوا الأسلحة النارية؛ ففي عام 1205 م استخدم الأمير يعقوب المدفعية في حصار مدينة المهدية – في المغرب -.
    وفي عام 1273 م استخدمها السلطان أبو يوسف في حصار مدينة سجلماسة –في المغرب – وقد حضر كونت دربي وكونت سالسبري الإنجليزيان حصار مدينة الجزيرة – في الأندلس – التي دافع عنها العرب بالمدافع، فشاهدا نتائج استخدام البارود، فنقلا ذلك الاختراع إلى بلادهما، فاستخدمه الإنكليز في معركة كريس بعد ذلك بأربع سنوات " !!..

    27)
    ثم يقول :
    " أما فيما يتعلق بالطب، فقد استوفى العرب أولاً كتب الإغريق، ثم ساروا بهذا الفن خطوات هامة إلى الأمام.. وتكاد تكون سائر المعارف الطبية في أوربة خلال عصر النهضة ماخوذة عن العرب. وأهم ما حققه العرب في ميدان الطب يتعلق بالجراحة ووصف الأمراض، وبالأدوية والصيدلة. وقد ابتكروا وسائل علاجية متعددة؛ ظهر بعضها في العالم الطبي حديثاً بعد ان قضت عليها قرون من النسيان؛ مثال ذلك استخدام الماء البارد لطب الحمى التيفودية..
    والطب مدين لهم بكثير من المواد الطبية مثل: خيار الشنبر – السنا المكي – الراوند – التمر هندي – الكافور – الكحول – القلي، وغير ذلك..
    وإننا مدينون لهم بكثير من المستحضرات المستعملة اليوم مثل: الأشربة وصنوف اللعوق واللزوق والمراهم والأدهان والماء المقطر وغير ذلك.. " !!..

    28)
    ثم يقول :
    " كذلك الجراحة؛ كان للعرب الفضل في تقدمها الأول؛ فكانت مؤلفاتهم هي المراجع الأساسية التي تدرس بالمعاهد الطبية إلى عهد قريب جداً. لقد كانوا – في القرن الحادي عشر الميلادي – يعرفون علاج الماء الذي ينصب في العين؛ بالتحويل أو استخراج البلورية، ويعرفون كيفية تفتيت الحصا، وعلاج النزيف بصب الماء البارد.
    كما كانت لهم خبرة باستخدام الكاويات، والأحزمة، والكي بالنار لتطهير الجراح.
    وإن التخدير الذي يظن الناس أنه اكتشاف حديث؛ يبدو أن العرب لم يجهلوه، فقد كانوا يوصون باستعمال نبات الزؤان – قبل العمليات المؤلمة – لتنويم المريض حتى يفقد الوعي والإحساس.. وكانت لهم ثقة عظمى بالوسائل الصحية لعلاج الأمراض، وكانوا يعتمدون كثيراً على القوى الطبيعية، والطب النظري الذي يبدو اليوم وكأنه الكلمة الأخيرة للعلم الحديث، يوافق هذه الفكرة في استدلالاته " !!..

    والشكر موصول في نهاية هذه النقولات إلى الأخ (محمد حسام الدين الخطيب) يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    10...
    وأكتفي بهذا القدر هذه الليلة لانشغالي الشديد في الساعات القادمة بإذن الله تعالى ....

    على أن تكون عودتي لكشف تدليسات وأكاذيب وافتراءات الزميلة عن كلام علماء الدين في العلم والعلوم .. والله المستعان ..

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    11...
    نبدأ على بركة الله هذه الجولة الثانية لمحاولة إفاقة الزميلة من نومها العميق

    الزميلة تتبع كل ناهق يطعن في الإسلام ويتهم الإسلام والمسلمين زورا وبهتانا بالغباء والوحشية والهمجية والتخلف إلخ إلخ ...
    ولا تكلف نفسها أن تبحث فيما تنسخه على صفحتها الخاصة عن صحته من خطئه !!.. ولذلك :
    فهي أول من يهرب من تحدي علني يفضح لها الأكاذيب التي تضعها (وتخجل) و(تستحي) إن زارها احد المسلمين وتقول له :

    هذه صفحتي الشخصية ؟ إنت مالك ؟!!..

    العجيب :
    أن نفس المدلسين الذين تنقل عنهم الزميلة (وعلى رأسهم الثلاثي المرح : فادي وتيم وسام أدمنز العلم يكذب الدين) :
    هم كذلك يضعون بوستات لا علاقة لها بحقائق الإسلام والمسلمين !

    هؤلاء يعملون في مقابل مادي .. وأما الجهلة والحمقى : فهم جمهورهم المفضل ! والدليل :
    أنك أيضا إذا تحديتهم بنفس التحدي الذي تحديت به الزميلة لفضح البوستات الكاذبة والهزيلة التي يكتبونها :
    لهربوا منك هروب الحمار من القسورة !!!..
    ويا ريت الزميلة تبلغ لهم هذا التحدي من جديد ....
    فهم يعرفوني جيدا - أقصد إذا كانت تخشى على نفسها من الفضيحة وتريد أن يتولى إجابة التحدي من طرفها شخص تثق فيه -

    وأما مع تبليغها هذا التحدي للعم سام - اسم على مسمى - :
    فلتعطه مني هذه التحية بمناسبة علم المواريث
    وإليكم بعض التفصيل ....
    ------------------------------------------

    منذ أشهر قليلة دعاني أحد الإخوة للتعليق ولو في بوست واحد فقط من بوستات العلم يكذب الدين : فقط لأظهر للمخدوعين بالصفحة : كم هي الأكاذيب والجهالات التي يستغفلون بها الناس .. ففعلت ..
    ودخلت على بوست ..
    ومسخرتهم في التطور : حتى اضطروا لحذف مداخلتين لي !!.. بل جعلتهم يعترفون بعظمة لسانهم أنهم حتى ولو لم يعرفوا الإجابة على أي سؤال - في التطور أو فيزياء بداية الكون - : فالإلحاد الإلحاد !!..
    < يعني عنزة ولو طارت >

    المهم .. انتهى اللقاء بأن قرر العم سام أن يدير دفة الحوار بعد فشلهم الذريع إلى الهجوم على الإسلام - تماما مثلما فعلت الزميلة هنا - : فوافقت

    وبدأ بمجموعة أسئلة .. كان في أولها مسألة المواريث : والتي يرى فيها العم سام أنها أكبر خطأ فضح القرآن وكذب محمد وغباء الإله إلخ إلخ (فض الله فاه

    فبدأت الإجابة بكل هدوء كالعادة متحملا سيل الإهانات التي فضحة ضعفهم أكثر وأكثر .. فإذا بهم يصطدمون مع مسلم قاريء وفاهم : سيفضح أكبر تدليسات العم سام عن المواريث (وهي التي يضعها في مدونته على أنها الضربة القاصمة التي قصمت صحة الإسلام !!)

    فما كان منهم إلا أن تلككوا لي على التأخر في كتابة مداخلاتي لانشغالي بين العمل والبيت : ليتدخلوا وسط مداخلاتي لإفسادها .. وهنا توقفت ..

    والآن ...
    ولأن الزميلة - فيما يبدو - مفتونة بعلم العم سام (الرجل الذري وما دون الذري والفيزيائي المبجل : تلك الدباجة التي يضعها مع كل فرية له في الدين أو العلم حتى يقنع القاريء بأنه عالم) :
    فسوف أستعرض معها ردا على ما أتى به العم سام من (بديل) عن المواريث :
    ليوهم بها المغفلين على أنه أتى بأفضل ما أتى به الله أو محمد !!..

    ولهذا ذكرت لكم القصة من أولها ...
    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    12...
    بما أن حديثنا عن العلماء .. وبما أننا أوضحنا من قبل قمة إعجاز آيات المواريث والفرائض وكيف تناولها المسلمون في عصر لم تكن رموز الكسور الاعتيادية معروفة فيه بعد ولا حساباتها : ورغم ذلك ظهرت على أيدي المسلمين وبسبب هذا العلم أيضا (المواريث) أقول :

    فماذا بعد أن تم العمل بنظام الكسور الاعتيادية ومعرفة حساباتها بل وتأصيل العديد من طرق تقسيم الأنصبة :

    هل لجأ العلماء المسلمون إلى تغيير نظام المواريث في القرآن ؟ هل وجدوا بديلا عنه أفضل منه ؟

    الإجابة - ولأنهم عقلاء - : لا ...
    وأما الإجابة عند البلهاء : فنعم !!.. وأقصد هنا العم السام الذي يبدو أن الزميلة تأثرت به كثيرا كما ذكرت في المداخلة السابقة : لدرجة أن هذا المغفل - كما يصف إله المسلمين فض الله فاه - : قد أتى بآية مانعة حاسمة قاصمة ونظام ماحق ساحق - ما شاء الله - :
    يقضي تماما على نظام المواريث الإسلامي وأفضل منه
    تقول الزميلة متأثرة بخرافات هذا المعتوه الذي لا فلح في الفيزياء تخصصه ولا التطور ولا حتى الحسابات :

    (( عموما الاستشكال ليس في طريقة الميراث الاسلامي في حد ذاته. واكن الاستشكال كما ذكرت سابقا وهو في القران... وانت ادعيت انه من المستحيل الوصول للقسمة المثلى، وهذا خطا فادح. بامكانك الوصول للقسمة المثلى بنفس عدد ايات القران الاربعة. فلما تكرر اعذار شيوخك مع انك لا تعلم ولا تعي ما تقوله.
    مما سبق يمكن تلخيص استشكالي في نقطين هما
    *ايات القران الحكيم الموزون فيها أخطاء واضحة في توزيع الميراث
    *ليس بالامر المستحيل الاتيان بتوزيع شامل بدون اخطاء...))
    ------------

    أقول :
    فما الذي أتى به هذا الجهبز العلامة ؟
    لقد أتى بنظام (المحاصصة) ليكون بديلا عن أنصبة فرائض الميراث : ولكي لا يكون لدينا أبدا نسبة تقسيم أقل أو أكبر من قيمة الميراث ..!

    يعني بالعربي كده ........... ممممم .. ولا بلاش .. خليني أعرض لكم الآية الجبارة اللي كتبها للمغفلين اللي زيه وفرحان بيها قوي : يقول ربيب الشيطان :

    “وللزوج أو الزوجة حصة مما ترك، فإن كنّ أكثر من زوجة فلكل زوجة حصة مما ترك، وللأب مثل حظ الأم حصةً واحدة لكل منهما مما ترك، فإن كان أحدهما ميت فللآخر حصتين مما ترك، وللجد حصتين مما ترك، وللجدة حصة مما ترك، وللأولاد حظ مما ترك للذكر مثل حظ الأنثيين حصتين للذكر منهم وحصة للأنثى، ولأولاد ولدكم حظ مما ترك للذكر مثل حظ الأنثيين حصتين للذكر منهم وحصة للأنثى، وللأخ مثل حظ الأختين حصتين لكل ذكر منهم وحصة للأنثى، ولخالاتكم وأعمامكم كل منهم حصةً مما ترك، ولأولاد أخوتكم وأخواتكم كل منهم حصة مما ترك، ولأولاد العم والعمة وأولاد الخال والخالة حظ مما ترك للذكر مثل حظ الأنثيين حصتين للذكر منهم وحصة للأنثى إن لم يكن له ولد، من بعد وصية يوصى بها أو دين، وإن لم يكن له ورثةً مما ذُكر فللفقراء والمساكين وأبناء السبيل، فضيلة من سام لكم وسام عزيز حكيم”

    وأنا أقول ... يا سلااااااااام .. إيه الفن والمعلمة دي
    يعني لو جبنا معتوه من الشارع : فلن يأتي بأفضل من هذا المعتوه سام :
    للزوج حصة - للزوجة حصة - للأب حصة - للأم حصة - للجد حصتين - للجدة حصة - للأولاد الذكر حصتين والأنثى حصة - الأخ حصتين والأخت حصة - الخالة حصة - العم حصة - ولد الأخ حصة - ولد الأخت حصة - ابن العم حصتين وابنة العم حصة - ومثل ذلك في أبناء وبنات العمة والخال والخالة - وفي الآخر يقولك - عشان يختم غباءه - : إن لم يكن لهه ولد

    وبما أن العم سام رافع لواء العلم بين الغربان : فأذكره بالمقولة المنسوبة لأنشتين : لا حدود للغباء البشري !

    يعني : ما العبقرية في الذي أتى به ؟ وهل أصغر طفل لم يكن قادر على أن يقول (وفي سطر واحد) : لكل وارث حصة من الميراث على أن يكون للذكر مثل الأنثيين ؟

    وكنا خلصنا ولمينا هدومنا وحاجتنا وروحنا ويا دار ما دخلك شر

    لكن يأبى الغباء إلا أن يضع بصمته على فهم الملاحدة المختوم على عقولهم !
    وإليكم النقاط التالية في التعليق على هذا العته الذي انخدعت به الزميلة :
    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    13...

    1))
    لقد قلت من قبل أن الهدف من تحديد نسبة فرائض الورثة المقربين للميت من الله تعالى : هي أنه عز وجل هو الأقدر بحكمته على معرفة من الذي يستحق أكثر من من : وتغير تلك النسبة بتغير الحالة - في وجود أبناء في عدم وجود أبناء - في وجود إخوة في عدم وجود إخوة إلخ إلخ - وليست الفكرة هي أن يعطوا كل منهم نسبة والسلام (أو حصة كما سماها سام جاتوا حصص في مخاشيشه

    2))
    والدليل على عمى هذا المتخلف : أن آيات المواريث نفسها استخدم فيها نظام المحاصصة في حالات مثل قوله تعالى " للذكر مثل حظ الأنثيين " .. فهنا في مثل هذه الحالات - وليست كل الحالات كما أعتقد هذا المعتوه - يكون للذكر حصتين في مقابل حصة للأنثى - .. أيضا في قوله تعالى : " فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك " .. أي سيكون لكل واحدة منهن حصة من قيمة الثلثين .. وهكذا ..... إذن :
    لم يكن الله بتلك الصفات البذيئة التي تليق بالمتخلف سام : وإلا لكان أراح الناس وقال بالمحاصصة مثل الآية اللولبية التي جاء بها هذا المتهوك :
    لفلان حصة - وفلانة حصة - وفلان بن فلان حصة - وعلانة حصة - وعلان حصة ..!
    إيه الذكاء اللي بيخر ده ؟!!!..

    3))
    وأما بالنظر لشرح العم سام لآياته الخارقة وتطبيقها على المواريث بمثال تقسيم قطعة شيكولاته فيقول :
    (( ولاحظ عزيزي القارئ أنك لا تكترث بالكسر النهائي، لكنك تعلم تماماً كم هي حصة كل فرد بالنسبة للآخر. فيمكنني أن أقول لك أن تأخذ 15 حصة من الشوكولاة وأخوك 13 حصة وابن عمك 4 حصص وابنة خالتك حصتين وأبوك 3 حصص ومع ذلك سيبقى المجموع واحد، لأن الكسر محكوم بمجموع الحصص. قم بهذه القسمة بنفسك لتتأكد وقم أيضاً بتغيير الحصص كما تشاء وسترى كيف أن المجموع سيبقى واحد صحيح مهما فعلت))

    أقول : طيب لما هو الأمر سهل كده - ما شاء الله - لماذا لم يطبقه هذا المتخلف في الآية الجبارة التي وضعها لتقسم ظهر القرآن ؟
    هل تعلمون لماذا ؟
    لأنه لو تم وضع هذه الحصص بتحديد معين - أيا ما يكن - : فإن قيمتها سوف تنهار بتعدد أفراد الوارثين !!!..
    يعني : ما فائدة أن يكون لزوج المتوفية مثلا 15 حصة - وهي أكبر قيمة مثلا - : إذا كان معه عشرين من المنصوص على أن لهم حصص أخرى
    لفلان 7 حصص - وفلانة 9 حصص - وفلان ضعف فلانة إلخ إلخ إلخ !
    فالقرآن يعطي (نسب) ثابتة مهما تعدد الوارثين : نصف - ثلث - سدس - ثمن إلخ
    أما العم سام (الأهبل) :
    فيعطي أرقاما ثابتة لحصص مقدرة !!!..
    ولذلك : لم يستطع - ولن يستطع - أن يقوم بتطبيقها على مثل حالات المواريث الحقيقية وإلا :
    فأنا أتحداه - ولتبلغه الزميلة بذلك - أن يؤلف لنا آية أو أربعة أو حتى عشرة ولكن بشرط : أن تعطينا نفس نسب مواريث الفروض المعروفة في القرآن : وتقبل تعدد الحالات عليها - وجود أبناء - غير وجود أبناء - وجود إخوة - غير وجود إخوة إلخ ..
    وليظهر لنا ساعتها من هو الثور الذي بقرون

    4))
    وحتى لو تأملنا في الآية البلهاء التي ألفها : فيمكن أن نلاحظ عليها غباءه !!.. ورغم أنه لم يتجاوز فيها عدد الحصص : حصة أو حصتين على الأكثر - يعني فين الـ 15 والـ 13 والـ 4 والـ 3 والشيكولاته ؟ لا أعرف ! ربما أكلها الذتب !
    يقول المتخلف :
    > الأب له حصة - الأم لها حصة - ولو أحدهما ميت الآخر يأخذ حصتين .. طيب :
    > الجد له حصتين (رغم إنه الأقرب للموت والجدة لها حصة ! طيب جميل : ولم يذكر لنا هل لو أحدهما ميت : الآخر يأخذ نصيبه أيضا مثلما في الأب والأم ؟!
    > الأبناء (ذكور إناث) والإخوة (ذكور إناث) : حصتين للذكر : حصة للأنثى ..
    > الخالات : كل واحدة حصة (ولم يذكر الأخوال !! بدأ يخرف
    > الأعمام : كل واحد حصة (ولم يذكر العمات !! بدأ يهلوس
    > أولاد الإخوة والأخوات : لكل منهم حصة سواء ذكر أو أنثى !! بدأ يلخبط أكتر
    > وأما المفاجأة :
    فإن أولاد العم والعمة والخال والخالة : يرثون أكثر من الخالات والأعمام أنفسهم !!.. بل وأكثر من أولاد الإخوة والأخوات !!!!!.. حيث للذكر فيهم حصتين مقابل حصة للأنثى : في حين السابقين كان لكل منهم حصة سواء ذكر أو أنثى !

    هذه الأخطاء كلها في آية سفيهة واحدة للعم سام الذي لديه عقدة نقص فيعوضها بقوله في ختام كل بلوة أو مصيبة يأتي بها :

    (( تنبيه للقارئ: أنا كاتب هذه المقالة حاصل على دكتوراة في فيزياء الجسيمات الأولية والذرية، ولذلك كل ألعاب الكسور هذه هي بالنسبة لي ليست أكثر من لعب أطفال. إن كان لديك إثبات أني على خطأ، فأنصحك أن تعيد التفكير بكلامك 10000 مرة قبل أن تقفز إلى هنا وتقول أني مخطئ. حاول أن تقوم بالتقسيم بنفسك، ثم أثبت لنفسك أنك لو أصلحت هذا التقسيم من طرف عن طريق تحوير معاني الآيات، فسيخرب من طرف آخر. أي أنه من المستحيل استخدام التقسيم القرآني كما هو ))

    ونعم العلماء الملاحدة الصراحة !!!!..
    والسؤال :
    هل تقارن الزميلة مثل هذا المتخلف فكريا : مع جهابزة علماء الإسلام والمواريث والفقه ؟
    لا تعليق ....

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    14...
    وقبل أن أتعرض لاقتباسات الزميلة الجبارة عن علماء المسلمين لكي تظهرهم في صورة المعادين للعلم : تماما كالقرآن الذي لم يحث على العلم أبدا - ما شاء الله عليها - :

    فأود أولا أن أخذ معكم جولة نرى فيها (الذكاء الحاد) للزميلة في اختيار اقتباساتها !!!.. حيث اتضح لي الآن :
    لماذا كانت تعارض فكرة الاقتباسات من قبل
    إذ يبدو أن أحد الخبراء بها قد نصحها بذلك :
    وحتى لا تفضح نفسها بنفسها ! والله المستعان

    ففي موضوع المواريث : ورغم أنه كان بإمكاني أن أواجها بروابط اقتبست منها ما قالته عن المواريث في الحضارات القديمة :
    إلا أن العجب - كل العجب - كان أنها تقتبس (والسلام) !!.. يعني :
    تقتبس لمجرد الاقتباس يعني بصورة أوضح :
    تقتبس حتى ولو كانت ما تقتبسه ضدها !!.. ولا حول ولا قوة إلا بالله !!..

    يعني نحن نتحدث عن نظام المواريث الإسلامي الذي جاء بالحق والعدل من لدن خالق الناس : فلم يهمل صغيرا ولا كبيرا - حتى الجنين الذي نفخ فيه الروح قبل ولادته : له حق من الميراث ويؤثر في حساب الفرائض ! - ورفع من شأن المرأة أما وابنة وزوجة وأختا :

    ثم تأتي الزميلة باقتباسات لتقول فيها :

    (( اما اتهامك بان الرومان واليهود كان لهم نظام ارث تعسفي فهذا ليس صحيح. فنظام الارث عند الروم واليونانيين كان عبارة عن نظام خليفي الى القرن 6 ميلادي ))

    أقول :
    وإلى ما بعد السادس الميلادي وقد ظل الظلم والتعسف في توزيع الميراث حسب البكورية والبديل العائل عن الميت إلخ .. وراجعي مداخلاتي في ذلك - مع ملاحظة أني أذكر لك مراجع وكتب : وأنت لا تذكرين شيئا ما شاء الله -

    وتأتي الزميلة باقتباسات لتقول :

    (( اما اليهود المعروف أنهم ''يحبون المال حبا جما ويعتزون به إلى درجة الحرص على عدم ذهاب شيء من مال الميت منهم إلى غير أسرته نعني فروعه وأصوله، ومتى وجد أحد منهم مهما بعدت درجته فـي القرابة كان أحق بالمال حتى تحتفظ الأسرة بأموالها فيما بينها ومن أجل هذا كانوا لا يجعلون للأنثى حظا من ميراث الأب إذا كان له ولد ذكر سواء أكانت الأنثى أما أم زوجة أم بنتا أم أختا للمتوفى. ))

    فأقول :
    يعني كان يكفيك هذا الكلام لتستحي ولا تعرضيه على الملأ في مقابل الإسلام ؟!!!.. أم أنك إلى هذه النقطة تحديدا - وكملحدة اعتادت الولولة على الشريعة الإسلامية - : قد نسيتي الإسلام المفتري الذي ترث فيه الأنثى نصف الذكر إلخ إلخ إلخ (يعني بلا بلا بلا
    ورغم أنه وكما أوضحت من قبل : أن هناك حالات أكثر من هذه الحالة تأخذ فيها الأنثى مثل الذكر : أو أكثر منه !!.. ولكن الجهال والأغبياء لا يعلمون

    ومثل هذه السقطة ما نقلته الزميلة عن قدماء المصريين :

    (( اما قدماء المصريين كانت طريقة التوريث عندهم أن يحل أرشد الأسرة محل المتوفى في زراعة الأرض والانتفاع بها دون ملكيتها، كانوا لا يفرقون بين الذكر والأنثى وقيل إن ميراث الأنثى كان أقل من ميراث الذكر وذلك باختيارها ، كما كانوا يورثون الزوج والأم والإخوة والأخوات والأعمام والعمات والأخوال والخالات ))

    أولا : أين تفصيل كل ذلك - ولا حتى المراجع ؟! -
    ثانيا : قيل أن ميراث الأنثى كان أقل من الذكر دي : حقيقة ولا خيال !!..
    أين الشروط أين الحالات أين قيمة التقسيم أين الأنصبة الحصص النسب ؟؟؟؟..

    هل هذا الكلام العائم يقاس بالشرع الإسلامي من قريب أو من بعيد ؟!!..

    وأما بالنسبة لكلام الزميلة عن بريطانيا فأقول :
    لماذا تركت الدول الاخرى التي سبقت بريطانيا في الأخذ بأكثر منها في أمور المواريث الإسلامي (كألمانيا) مثلا ؟!!..
    لماذا هذه الانتقائية (البغيضة) في إجابات وحوارات الملاحدة ؟
    إن العين لتدمع وقلبي ينفطر عليكم يا ملاحدة و و و و - أين قرأت هذا الكلام من قبل ؟ -

    المهم :
    الذي لا تعرفه الزميلة أن الخبر الذي انتشر عالميا وأعلنته جريدة التليجراف البريطانية في شهر مارس الماضي عن تبني القانون البريطاني للشريعة الإسلامية في المواريث بين الجالية الإسلامية (الأكبر والأسرع تضخما في بريطانيا اليوم) Islam fastest growing religion in UK as churches decline
    هو بداية مكررة لإدخال التشريع نفسه بعد ذلك في القانون البريطاني وكما وقع في غيره
    فمنذ 6 سنوات فقط : كان الحديث عن استحالة ذلك !!.. وكانت الانتقادات تتهاوى على روان وليامز : كبير أساقفة كانتربري وزعيم الكنيسة الانجيلية عندما قال أن : تطبيق بعض جوانب الشريعة الإسلامية في بريطانيا أمر لا يمكن تفاديه
    وذلك لأن الأرقام الحقيقية لانتشار الإسلام في أوروبا عموما : وفي بريطانيا خصوصا : هي أكبر بكثير من المعلون عنه رسميا - وليمت الملاحدة بغيظهم

    < ملحوظة : تكذيبا للمنظمة القومية للإحصاء : فإن اسم محمد هو ثالث أكثر اسم انتشارا في بريطانيا بعد اسمي البنات أوليفيا وروبي : وكما اكدته صحيفة الديلي ميل >

    والآن ...
    مع جائزة (أفضل اقتباس) ....
    الاقتباس الذي ردت به الزميلة على تدليسها على علماء المسلمين التي اقتطعت كلامهم لتوهم القاريء بمعاداتهم للعلم والفلك إلخ إلخ !
    فماذا قالت ؟

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    15...
    فبعدما أتحفتنا الزميلة بالاقتباسات المقتطعة من كتب علماء الإسلام على طريقة اقتطاع (فويل للمصلين) عما قبلها وعما بعدها :
    عادت لتفضح تدليسها - أو جهلها فيما تنقله عمن يلقنها الإجابات - لترد على نفسها بنفسها !!..
    ولتوضح أن المنهي عنه من العلوم - في مجال الفلك مثلا - هو المذموم منها مثل التنجيم (أي ادعاء معرفة الغيب والمستقبل بالنظر في النجوم) إذ هو ضرب من ضروب السحر كما هو معلوم !!!..
    فماذا نقلت لنا مشكورة - وكفتني مؤونة الرد في هذه النقطة - :

    (( قال ابن رجب: "فعلم تأثير النجوم محرم، والعمل بمقتضاه كالتقرب إلى النجوم وتقريب القرابين لها كفر، وأما علم التسيير فإذا تعلم منه ما يحتاج إليه للاهتداء ومعرفته القبلة والطريق كان جائزاً عند الجمهور، وما زاد عليه فلا حاجة إليه وهو يشغل عما هو أهم منه وربما أدى التدقيق فيه إلى إساءة الظن بمحاريب المسلمين، في أمصارهم كما وقع ذلك كثيراً من أهل هذا العلم قديماً وحديثاً وذلك يفضي إلى اعتقاد خطأ الصحابة والتابعين في صلاتهم في كثير من الأمصار، وهو باطل، وقد أنكر الإمام أحمد الاستدلال بالجدي، وقال: “إنما ورد؛ ما بين المشرق والمغرب قبلة ))

    أقول : ما شاء الله ... ثم أكملته الزميلة بما يرد على افتراءاتها على ابن تيمية : بكلام ابن تيمية نفسه !! فنقلت :

    (( وقال شيخ الإسلام: "إن النجوم نوعان، حساب وأحكام، فأما الحساب؛ فهو معرفة أقدار الأفلاك والكواكب، وصفاته ومقادير حركاتها وما يتبع ذلك، فهذا في الأصل علم صحيح لا ريب فيه كمعرفة الأرض وصنعتها ونحو ذلك، لكن جمهور التدقيق فيه، كثير التعب قليل الفائدة، كالعالم مثلاً بمقادير الدقائق والثواني والثوالث في حركات السبعة المتحيرة… أما الأحكام؛ فهي من جنس السحر ))

    أقول :
    وكلها اقتباسات تدل على خوفهم على عامة المسلمين من الانزلاق في مجاهل السحر والتنجيم : وتضييق المجال امام العامة للاقتصار فيما يعرفونه مما يفيدهم في دينهم من النجوم (اتجاهات مواعيد ومواقيت إلخ) ..

    وحتى الحديث الذي ذكرته الزميلة من غير حتى أن تتعب نفسها وتنزل من ملكوتها وعرشها لتبحث في تفسيره وشرحه عند المسلمين :

    فإليكم أحد الشروحات عليه من كتاب (عون المعبود) :
    (( حديث : من اقتبس علما من النجوم اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد :
    من اقتبس ) أي أخذ وحصل وتعلم ( علما من النجوم ) أي علما من علومها أو مسألة من علمها ( اقتبس شعبة ) أي قطعة ( من السحر زاد ) أي المقتبس من السحر ( ما زاد ) أي مدة زيادته من النجوم ..
    فما : بمعنى ما دام أي زاد اقتباس شعبة السحر ما زاد اقتباس علم النجوم
    إلى أن قال :
    وقال الخطابي : علم النجوم المنهي عنه هو ما يدل عليه أهل التنجيم من علم الكوائن والحوادث التي لم تقع كمجيء الأمطار وتغير الأسعار، وأما ما يعلم به أوقات الصلاة وجهة القبلة فغير داخل فيما نهي عنه ))

    وجاء في كتاب (شرح السنة) :
    (( المنهي من علوم النجوم ما يدعيه أهلها من معرفة الحوادث التي لم تقع وربما تقع في مستقبل الزمان مثل إخبارهم بوقت هبوب الرياح ومجيء ماء المطر ووقوع الثلج وظهور الحر والبرد وتغيير الأسعار ونحوها ويزعمون أنهم يستدركون معرفتها بسير الكواكب واجتماعها وافتراقها وهذا علم استأثر الله به لا يعلمه أحد غيره كما قال تعالى : " إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث " .. فأما ما يدرك من طريق المشاهدة من علم النجوم الذي يعرف به الزوال وجهة القبلة فإنه غير داخل فيما نهى عنه قال الله تعالى: " وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون " الأنعام 97 .. وقال تعالى: " وبالنجم هم يهتدون " النحل 16 .. فأخبر الله تعالى أن النجوم طرق لمعرفة الأوقات والمسالك ولولاها لم يهتد الناس إلى استقبال الكعبة ..
    وروي عن عمر رضي الله عنه أنه قال تعلموا من النجوم ما تعرفون به القبلة والطريق ثم أمسكوا كذا في المرقاة ))

    وأما عن حث الإسلام قرآنا وسنة وسيرة النبي على الاهتمام بالعلوم : فإلى المداخلة القادمة بإذن الله تعالى .. ولكن غدا إن شاء الله ..

    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    16...
    أعتذر عن التأخير للانشغال الشديد ..
    والآن :
    نعود إلى افتراء الزميلة على القرآن والإسلام أنهما لم يحثان على العلم المادي الدنيوي أبدا !!!.. وأن كل ما ذكره القرآن والإسلام من مدح العلم وطلبه كان حديثه عن العلم الديني فقط !!..
    أقول :
    وهذا من كمالة جهالات الزميلة التي ما تفتيء كل حين أن تذكر لنا أنها كانت مسلمة وحافظة لكم جزء من القرآن والتجويد إلخ إلخ إلخ !!!!..

    أقول :
    أما قرأت الزميلة ذكر الله تعالى لتعلم السنين والتقويم والحساب بدلالة النجوم (القمر والشمس والكواكب) في قوله تعالى :
    " هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب ما خلق الله ذلك إلا بالحق يفصل الآيات لقوم يعلمون " يونس 5 ..

    أوما قرأت قوله عز وجل عن خلق الجبال :
    " وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون " النحل 15

    أو عن خلق الأجنة في الأرحام :
    " يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلا " الحج 5

    أو عن خلق الإبل والسماء والجبال والأرض :
    " أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ؟ وإلى السماء كيف رفعت ؟ وإلى الجبال كيف نصبت ؟ وإلى الأرض كيف سطحت " الغاشية 17 : 20

    أو عن تفاصيل السحاب الركامي الدقيقة وجبال البرد :
    " ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد فيصيب به من يشاء ويصرفه عن من يشاء يكاد سنا برقه يذهب بالأبصار " النور 43

    أو أعماق البحار والموج الذي تحته موج والكائنات التي لا تنير في ظلمة البحر إلا بما وهبها الله إياه :
    " أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور " النور 40

    أو عن خروج اللبن سائغا من بين فرث ودم :
    " وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه من بين فرث ودم لبنا خالصا سآئغا للشاربين " النحل 66

    ولو جسلت أعدد إشارات القرآن لمختلف العلوم : والتي كانت حافزا للمسلمين للبحث والتنقيب والدراسة والملاحظة : وبما لم يحدث في أي كتاب دين من قبل ولا من بعد :
    لما كفانا هذا المقام هنا ولا عشرة أضعافه !!!..
    بل يكفي عرض تفسير آية واحدة للزميلة الجاهلة بالقرآن والإسلام : لتفضح كذبها وتدليسها على الإسلام وهي تظن أنها في نزهة مع الأطفال والمراهقين الذين سيثقون بكل ما تقول مثلما تفعل في صفحتها ويفعل كل الملاحدة بغير حياء

    والآية هي قوله تعالى :
    " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق " العنكبوت 20 ..

    يقول الطبري في تفسيره :
    " يقول تعالى ذكره لمحمد صلى الله عليه وسلم : قل يا مدا للمنكرين للبعث بعد الممات , الجاحدين الثواب والعقاب : سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الله الأشياء وكيف أنشأها وأحدثها "

    ويقول ابن كثير في تفسيره :
    " يقول تعالى مخبراً عن الخليل عليه السلام، أنه أرشدهم إلى إثبات المعاد الذي ينكرونه، بما يشاهدونه في أنفسهم من خلق اللّه إياهم بعد أن لم يكونوا شيئاً مذكوراً، ثم وجدوا وصاروا أناساً سامعين مبصرين، فالذي بدأ هذا قادر على إعادته، فإنه سهل عليه يسير لديه، ثم أرشدهم إلى الاعتبار بما في الآفاق من الآيات المشاهدة من خلق اللّه الأشياء: السماوات وما فيها من الكواكب المنيرة، والأرضين وما فيها من مهاد وجبال، وأودية وبراري وقفار، وأشجار وأنهار، وثمار وبحار، كل ذلك دال على حدوثها في أنفسها، وعلى وجود صانعها الفاعل المختار "

    ثم يربطها ابن كثير رحمه الله بآية :
    " سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق "
    وبآية :
    " أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون؟ . أم خلقوا السموات والأرض بل لا يوقنون " !!..

    ولا يسعنا هنا إلا أن نذكر أيضا قول الله تعالى الذي ينسف أباطيل الزميلة نسفا :
    " إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب !! الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار " آل عمران 191 ..

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    17...
    فإذا كان هذا هو رد (نظري) لفضح تدليسات وافتراءات الزميلة على القرآن والإسلام : فماذا عن الرد (العملي) عليها ؟!!..

    ففي مجال الطب مثلا : يقول النبي كما رواه الإمام أحمد وغيره :
    " ما أنزل الله عز وجل داء إلا أنزل له دواء : علمه من علمه وجهله من جهله " !
    وفي حديث مسلم :
    " لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء برأ بإذن الله تعالى " ..!

    ولو عددت للزميلة الجاهلة بالقرآن والسنة - والتي لا تعرف عن الإسلام إلا الشبهات - لو عددت لها الأحاديث التي نص عليها النبي في فوائد بعض المواد أو النباتات أو الأطعمة : ووافق ذلك العلم الحديث : لذهلت من كثرتها !!.. وإنما يكفيها لو تطالع كتابا مثل زاد المعاد لابن القيم : الجزء الخاص بالطب النبوي : والذي تم فصله فيما بعد لكتاب منفصل قائم بذاته !!..

    والنبي يحدثنا عن علم الوراثة ويلفت نظر الناس إليه في وقته - رغم عدم وجود أدوات علمية ساعتها - !!.. حيث جاء في الحديث المتفق عليه :
    " جاء رجل من بني فزارة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن امرأتي ولدت غلاما أسود - وهو يريد الانتفاء منه - فقال له : هل لك من إبل ؟ قال : نعم قال : ما ألوانها ؟ قال : حمر (أي حمراء) فقال له : هل فيها من أورق ؟ (أي إبل لونه أبيض داكن) قال : نعم !! قال : فأنى كان ذلك ؟ قال : أراه عرقٌ نزعه !! قال : فلعل ابنك هذا نزعه عرق !! ولم يرخص له في الانتفاء منه " ....!

    وأيضا يتحدث النبي عن العدوى .. والتي رغم كونها سببا للمرض : إلا أنه يبين للناس أنها لا تؤثر بذاتها - أي حتمية الإصابة - ولكنها مجرد سبب من الأسباب في يد الله تعالى : إذا شاء أنفذها .. وإذا شاء أبطل تأثيرها .. تماما كما يعطس المصاب أمام شخصين سليمين : فيمرض أحدهما ولا يتأثر الآخر !!..
    يقول النبي :
    " لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ولا صفر .. وفر من المجذوم كما تفر من الأسد " !! رواه البخاري في صحيحه باب الطب ..

    فالعدوى هي بيد الله : لأن أصل المرض وأول ظهوره هو بيد الله لا غيره .. ولذلك فعندما سأل الأعرابي في إحدى الروايات النبي قائلا :
    " يا رسول الله !! فما بال الإبل تكون في الرمل كأنها الظباء : فيجيء البعير الأجرب فيدخل فيها فيجربها كلها ؟ قال : فمن أعدى الأول " ؟ رواه مسلم في صحيحه ..

    ومع ذلك : فالمسلم مأمور بالأخذ بالأسباب .. وكما في أمره بالفرار من المجذوم .. وكما في قول النبي في الحديث الصحيح الآخر :
    " لا يوردن ممرض على مصح " .. وكما في سبق تأكيده على أهمية الحجر الصحي في الأوبئة العامة كالطاعون حيث يقول :
    " إذا سمعتم به في أرض : فلا تقدموا عليها .. وإذا وقع بأرض وأنتم بها : فلا تخرجوا فرارا منه " .. رواه البخاري في صحيحه ..

    وكذا النبي كان لا يعارض نقل العلوم والأشياء المفيدة من غيره ..
    فنقل عن الشام سراجهم بقناديل الزيت .. حيث جاء في كتاب الاستيعاب على هامش الإصابه 3/131 عن سراج غلام تميم الداري قال :
    " قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم ونحن خمسة غلمان لتميم الداري .. فأمني يعني تميم - : فأسرجت المسجد بقنديل فيه زيت .. وكانوا لا يسرجون إلا بسعف النخل .. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أوقد مسجدنا ؟ فقال تميم : غلامي هذا .. فقال : ما اسمه ؟ فقال : فتح .. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بل اسمه سراج .. فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سراجا "

    ومثله حديث أخذ النبي بمشورة سلمان الفارسي رضي الله عنه في حفر الخندق حول المدينة في غزوة الأحزاب !!

    بل ويأخذ النبي حيطته في هجرته .. فيستأجر ((كافرا)) طالما كان عالما بالطريق .. وهو عبد الله بن أريقط ..

    وكما أن أول كلمة نزلت على النبي هي المؤذنة بقراءة الوحي : " اقرأ " : فقد عمل النبي على ذيوع الكتابة والتعلم بين المسلمين !!.. فجعلها شرطا لعتق أسارى بدر إذا كانوا يكتبون وعلموا أولاد المسلمين الكتابة - كما في مسند أحمد وحسنه شعيب الأرناؤوط ..

    بل وها هو يعلمنا على الأهمية القصوى في تعلم لغة الآخرين لضبط معاملاتنا معهم وأمن شرهم ومكرهم !!.. حيث يروي لنا زيد بن ثابت قال :
    " أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أتعلم له كلمات من كتاب يهود قال : إني والله ما آمن يهود على كتابي !! قال : فما مر بي نصف شهر حتى تعلمته له .. قال : فلما تعلمته كان إذا كتب إلى يهود كتبت إليهم .. وإذا كتبوا إليه قرأت له كتابهم " ..

    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    18...
    ولذلك :
    فما أكثر الإشارات العلمية الفريدة في القرآن والسنة والتي لا زالت تبهر الناس من وقت النبي وإلى وقتنا الحالي : وتثبت إعجازها وأنها من آيات الله التي وعد بإظهارها دلالة على صحة كتابه للناس :
    " سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم : حتى يتبين لهم أنه الحق " فصلت 53
    كل ذلك يقع :
    1- في عصر النبي حيث لم تكن الكتب متوافرة فيه بل مخطوطات بلغات أقوامها !
    2- استحالة ترجمة عشرات اللغات واللهجات والكتابات التي لم تكتشف إلا بعده !
    3- جهد يستحيل عمله وسط الكفار ولا يشعرون به !
    4- وأغلب ما يدعي المعاندون نقل النبي عنه لم يكتشف إلا قريبا أصلا !
    5- وأغلب هذه الكتب القديمة فيها صواب وخطأ : فكيف عرف النبي الصواب فقط ؟
    6- أن الإعجازات العلمية والغيبية لم تقع إلا بعد تدوين القرآن والسنة بقرون !
    7- أن كل الدجالين والمشعوذين يخطئون : وأما القرآن والسنة الصحيحة فلا خطأ !!

    وأذكر من هذه الإعجازات أو الآيات على سبيل المثال لا الحصر - وللزميلة أن تسألني في تفاصيل أي منها وأنا أجيبها بإذن الله تعالى - :
    < وعدوا معي >
    ------------------------------

    >>> أولا ...
    إعجازات تاريخية غيبية عن أخبار في الماضي لم تتكشف حقائقها إلا اليوم !!!..
    والعجيب أن الإسلام قد خالف فيها مَن يدعي المرجفون أنه نقل دينه عنهم مثل اليهود والنصارى !!..

    1)
    مثل اسم جبل الجودي الذي استوت عليه سفينة نوح عليه السلام وليس أرارت
    2)
    ومثل نجاة جسد فرعون - وذكر هامان في زمنه وليس في بابل كما عند اليهود
    3)
    ومثل ذكر معاني أسماء الأنبياء والشخصيات القديمة مُعربة في القرآن بكل دقة
    4)
    ومثل وجود البشارة باسم النبي محمد في كتب اليهود والنصارى سواء في نصوصهم المحرفة أو في مخطوطاتهم المخفية التي ظهرت قريبا
    5)
    ومثل القول بعدم صلب المسيح عليه السلام وهو نفس ما وجدوه صريحا في إنجيل يهوذا المكتشف حديثا
    ------------------------------

    >>> ثانيا ...
    إعجازات غيبية عن أخبار في الحاضر والمستقبل قبل وقوعها وتدوينها وانتشارها بسنوات وقرون !!!..

    6)
    مثل ذكر انتصار الروم على الفرس بعد هزيمتهم ببضع سنين
    7)
    ومثل ذِكر النبي لموت كسرى وتمزيق مُلكه قبل أن يعلم ذلك عــُماله أنفسهم في البحرين واليمن
    8)
    ذِكر النبي أن المسلمين سيغنمون كنوز كسرى التي في بيته الأبيض
    9)
    ذِكر النبي لهلاك كسرى : وأنه لن يقوم كسرى بعده
    10)
    ذِكر النبي لهلاك قيصر : وأنه لن يقوم قيصر بعده
    11)
    ذِكر النبي لموت النجاشي مسلما ًوصلاته عليه : رغم أن بينهما مئات الكيلومترات : وصلى عليه صلاة الغائب
    12)
    ذِكر النبي للفتنة التي وقعت بين أصحابه مِن بعده
    13)
    ذِكر النبي لصلح الحسن لمعاوية على الخلافة رضي الله عنهما
    14)
    ذِكر النبي لفتنة عثمان رضي الله عنه
    15)

    ذِكر النبي لاستشهاد كل مِن عمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وسعد وابن عوف وسعيد بن زيد
    16)
    ذِكر النبي لاستشهاد عمار بن ياسر وأنه ستقتله الفئة الباغية
    17)
    ذِكر النبي لاستشهاد أم حرام بنت ملحان مع أول جيش ٍللمسلمين يغزو البحر
    18)
    ذِكر النبي لخروج كذاب ٍومُبير ٍمِن ثقيف .. فأما الكذاب : فكان : المختار بن أبي عبيد الثقفي : وكان يدعي أن جبريل ينزل عليه بالوحي !!.. وأما المُبير (أي المُهلك الكثير القتل) : فكان : الحجاج بن يوسف الثقفي
    19)
    ذِكر النبي لمنعة هذا الدين وعزته : لاثني عشر خليفة كلهم مِن قريش : ويتميزون باجتماع الأمة عليهم : فوقع بالفعل وهم : أبو بكر .. عمر .. عثمان .. عليّ .. معاوية .. عبد الملك بن مروان .. الوليد بن عبد الملك .. سليمان بن عبد الملك .. عمر بن عبد العزيز .. يزيد بن عبد الملك .. هشام بن عبد الملك .. ثم افترقت الأمة مِن حينها إلى دويلات مِن تحت الخلافة : إلى أن زالت الخلافة في ربع القرن الماضي : ولن تجتمع الأمة مرة أخرى إلا على إمام واحد وهو الخليفة الثاني عشر وهو المهدي : محمد بن عبد الله ..
    هذا بالنسبة لعدد من الإعجازات الغيبية في القرنين الأول والثاني من عمر النبي وهجرته ..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    19...
    ------------------------------

    >>> ثالثا ...
    وأما بالنسبة لإعجازات غيبية لم تتحقق إلا في القرن السابع والتاسع إلخ فإليك التالي :

    20)
    ذِكر النبي لقتال (التتار) و(المغول) والذي وقع في القرن (السابع الهجري)
    21)
    ذِكر النبي لبراكين الحجاز : والنار التي سيصل ضوؤها للشام !.. والتي وقعت هي الأخرى في القرن (السابع الهجري) بشهادة المؤرخين فيما يُعرف ببركان (حرة رهط)
    22)
    ذِكر النبيّ لفتح (القسطنطينية - إسلام بول أو ما يُعرف حاليا ًباسطنبول بتركيا) : ثاني أكبر مقر للكنيسة الكاثوليكية في أوروبا والعالم مِن بعد روما !!.. حيث فتحها المسلمون في القرن (التاسع الهجري) على يد السلطان (محمد الفاتح) رحمه الله
    23)
    ذِكر النبي لاتباع المسلمين لليهود والنصارى وتقليدهم حذو القذة بالقذة !.. وهذا هو الجاري الآن في بلادنا بكل دقة : حتى سفاسف الأمور وفاحش الأقوال والأفعال من دول الكفر والإلحاد بات لها مقلدون من بني جلدتنا !!..
    24)
    ذِكر النبي للحال المُتردي الذي وصلت إليه الأمة واستضعاف أمم الأرض لها : وهو الشيء الذي لم يتحقق بصورته الكاملة إلا مِن بعد سقوط الخلافة العثمانية 1924م حتى صرنا كالقصعة التي اجتمع عليها أكلتها ينهشونها من كل جانب
    25)
    ذِكر النبي للأمراض الجديدة التي ستظهر في كل مَن سيُجاهر بالزنى واللواط ويقبلهما في مجتمعه
    26)
    ذِكر النبي لتطاول رعاة الشاة في البنيان
    27)
    ذِكر النبي لحفر جبال مكة أنفاقا وعلو بنيانها علو الجبال !!!.. "إذا رأيت مكة قد بُعجت كظائم - أي شقت أنفاقا - ورأيت البناء يعلو رؤوس الجبال فاعلم أن الأمر قد أظلك"
    28)
    ذِكر النبي لكون مسجده بالمدينة سيصير كالقصر الأبيض وهو ما لم يحدث إلا قريبا كذلك ! وذلك في حديث الدجال لمن معه وهو ينظر في المدينة ولا يدخلها "ألا ترون إلى هذا القصر الأبيض ؟.. هذا مسجد أحمد" !!.. وأكتفي بهذا القدر ..
    ------------------------------

    >>> رابعا ...
    وأما بالنسبة للإعجازات العلمية - سأتناول أشهرها فقط - : فإما نجد سبق الإسلام فيها تماما لا يشاركه أي كتاب قديم في ذلك !!.. وإما نجد بعض الإشارات في الكتب القديمة - بحكم كونها أيضا من عند الله - ولكن يتميز القرآن بالتفاصيل الصحيحة والمعجزة - فضلا عن سؤالنا : كيف كان النبي لو أنه مؤلف القرآن وناقله من غيره - كيف كان يعرف الصحيح من أضعافه من الخطأ : فينتقيه فقط ؟!!!.. مع ملاحظة أن بعض التشغيبات في الأمم التي فتحها الإسلام قامت بعمل ترجمات حديثة لكتبها وضعت فيها بعض إشارات إعجازات الإسلام لتموه على الناس أسبقيتها إليه ..
    ومثل هذه تفضحها غياب الأصول نفسها لما يدعونه وبقاء التراجم بعكس الإسلام ..

    29)
    ذِكر القرآن لانشقاق القمر فعليا وهو ما أكدته السنة أنه وقع كمعجزة لقريش وليس سيقع .. وقد شهدت العديد من الأمم البعيدة عن النبي ذلك الانشقاق بالفعل وسجلته بل وأرخت من عنده كما في تراثها الذي تم جمعه قريبا مثل المايا وفي الصين وغيرهما
    30)
    ذِكر القرآن لنشأة الكون من فتق بعد رتق
    31)
    ذِكر القرآن لاتساع السماء أو تمدد الكون
    32)
    ذِكر القرآن لسباحة كل الأجرام في أفلاك في مادة الكون
    33)
    ذِكر القرآن لكروية الأرض وتكوير الليل على النهار
    34)
    ذِكر القرآن لسماء الغلاف الجوي وحفظه للأرض
    35)
    ذِكر القرآن لظاهرة إرجاع سماء الغلاف الجوي لأشعة الأرض المنعكسة " والسماء ذات الرجع "
    36)
    ذِكر القرآن لظاهرة الصدع الكبير في الكرة الأرضية " والأرض ذات الصدع "
    37)
    ذِكر القرآن لضيق الصدر مع التصعد في السماء لأعلى
    38)
    ذِكر القرآن لوظيفة الجبال في تثبيت القشرة الأرضية كالأوتاد
    39)
    ذِكر القرآن لظاهرة نزول الحديد إلى الأرض وأنه ليس معدنا أرضيا ولا يمكن تكونه على الأرض
    40)
    ذِكر القرآن لظاهرة الزوجية في جميع المخلوقات (الزوجية لا تعني ذكر وأنثى فقط !)
    41)
    ذِكر القرآن لنسبية الزمان
    42)
    ذِكر القرآن لمراحل تكون الأمطار وأنواع السُحب
    43)
    ذِكر القرآن للرياح اللواقح
    44)
    ذِكرالقرآن لأشكال إلتقاء البحرين وعدم الامتزاج بينهما - عذب أو مالح وحتى تحت الماء -
    45)
    ذِكر القرآن لظلمات قاع البحار والمحيطات وأمواجها الداخلية التي لم تعرف ولم تكتشف إلا في القرن الماضي فقط
    45)
    ذِكر القرآن الناصية في مقدمة المخ والتي تتحكم في سلوكياتنا !..
    46)
    ذِكر القرآن لأساسية رضاعة حليب الأم للمولود
    47)
    ذِكر القرآن لأقل فترة رضاعة كافية صحيا
    48)
    ذِكر القرآن لأصغر فترة حمل وولادة جنين صحيح وهو 6 أشهر
    49)
    ذِكر القرآن لانفراد كل إنسان ببصمات أصابعه
    50)
    ذِكر القرآن لانتصار الروم على الفرس في أخفض منطقة على سطح الأرض

    يتبع ...
    --------

    Abo Hob
    20...

    51)

    ذِكر القرآن للفرق بين لقب عزيز مصر وفرعون مصر في حين لم تفعل التوراة نفسها ذلك
    52)
    ذِكر القرآن لمراحل تكون الجنين بكل دقة
    53)
    ذِكر النبي لبداية نفخ الروح في الجنين وتمايز أعضائه وذكورته أو أنوثته في نهاية الأسبوع السادس 42 يوم
    54)
    ذِكر القرآن والسنة لمخالفات عديدة لعلوم عصره وما قبله وبعده ولما قاله أبقراط وأرسطو وجالين عن الجنين وكونه يأتي من مني الرجل ومن المرأة معا إلخ : وأقر العلماء اليوم بصحة القرآن ولا قياس بينه وبين ما قالوه من تخمينات أو خرافات أو أخطاء
    55)
    ذِكر القرآن لأمم الحشرات والطيور والحيوانات وأنهم مثلنا
    56)
    ذِكر القرآن لحديث النمل وقد تم تسجيله مؤخرا
    57)
    ذِكر القرآن للحن الكذب في القول
    58)
    ذِكر النبي لبركان عدن باليمن : والذي سيثور قبل قيام الساعة لتسوق ناره الناس إلى المحشر .. والعجيب أنه إلى هذا القرن : لم يكن يُعرف أن مدينة عدن بأكملها ما هي إلا أكبر فوهة بركان في العالم !!!.. وأنها ثارت في مرة رهيبة في الماضي البعيد : ويتوقع العلماء ثورانها مرة أخرى !!.. وبداية ملاحظة ذلك كانت من الجنود الإنجليز عندما حلقوا القرن الماضي بطائراتهم فوق عدن فرأوها فوهة بركان كبيرة فأسموها (Kraytar) أي مدينة (فوهة البركان)
    59)
    وما زلنا مع اليمن : ومع تحديد النبي لاتجاه قبلة مسجد صنعاء بدقة (كاملة) : تفوق أحدث الأقمار الصناعية !!!.. حيث وصف للصحابة علامات يتبعوها لتحديد القبلة من صخرة مكان المسجد مرورا بقمة جبل (ضين) هناك فتصل لقلب الكعبة بالضبط : رغم بعض مئات الكيلومترات بينهما والفيديو العجيب موجود على الشبكة
    60)
    ذِكر النبي لعودة أرض العرب مروجا وأنهارا " لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا " وهو ما أثبته العلماء
    61)
    ذِكر النبي لعدد مفاصل جسم الإنسان : بدقة : لم تستقر قواعد عدها إلا في العصر الحديث !!! - وهناك شبهات وهناك ردود عليها إذا أردت بل هي لصالح الإسلام كما سترى في آخر هذه المشاركة
    62)
    ذِكر النبي للخلايا التي ينبت مِنها جسد الإنسان !!.. وهي عجب الذنب في نهاية عظمة العصعص وهو ما أثبته علماء الأجنة
    63)
    ذِكر النبي لصيام ثلاثة أيام مِن وسط الشهر القمري !!!.. وقد أثبتت بعض الدراسات النفسية والإحصائية في أمريكا أن هناك من الأشخاص بالفعل من تضطرب نفسياتهم ونزعتهم للشر في منتصف كل شهر عربي عندما يصيبر القمر بدرا ولذلك قال النبي في أحد الروايات أن ذلك الصيام يُذهب (وحر) الصدر
    64)
    ذِكر النبي لعلاج أمراض الكبد والسرطان والاستسقاء بأبوال وألبان الإبل !!.. - ولدي موضوع علمي كامل بخصوص ذلك إذا أردت
    65)
    ذِكر النبي لاستخراج المضادات الحيوية مِن الذباب !!.. ليكون بالفعل كما وصفه النبي (داء ودواء) !!.. وهو ما لم يؤكده العلم الحديث ويتجه إليه : إلا في الأعوام القليلة الماضية !!!.. ( The new buzz on antibiotics ) فسبحان الله
    66)
    ذِكر تحديد النبي لسرعة البرق وارتداده بطرفة العين !!!.. وهو ما جاء في حديثه عن يوم القيامة ومرور الناس على
    الصراط بسرعات متفاوتة حسب أعمالهم .. وهو ما لم يتم تصويره والتأكد منه إلا بالكاميرات الرقمية منذ سنوات
    67)
    ذِكر النبي لمركز الإبصار في القفا وكيف تتحدد دقة البصر مع اتساع مساحته وذلك في حديث الصوم وتمييز الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر
    68)
    ذِكر النبي لموضع الوعي والنوم واليقظة في مؤخرة الرأس !!!... في حديث " يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم "
    69)
    نهي النبي عن النفخ أو التنفس في إناء الطعام أو الشراب .. وتبين ضرر ذلك بالميكروبات حديثا
    70)
    نهي النبي عن الأكل والشرب قائما .. وثبت بالفعل تأثير ذلك مع الوقت على الصحة والتسبب في قرحة المعدة إلخ .. وأكتفي بهذا القدر ..
    71)
    ذِكر القرآن لنشأة الكون من رتق (أي اجتماع لمادته) ثم فتق (أي انفصال لأرض وسماء دخان تم تسويتها إلى 7 سماوات) وهو ما يظنه العلماء اليوم : الانفجار الكبير للكون ..
    72)
    ذِكر القرآن أن كل شيء حي خلق من الماء ..
    73)
    ذِكر القرآن لأسبقية العرش والماء على كل ما في الكون
    74)
    ذِكر القرآن لانهيار الكون وتخبطه وطي الكون وتبعثر النجوم وانطماسها - وهو ما يظنه العلماء اليوم : الانشقاق الكبير للكون .. ويقولون أنه سيكون أسرع من سرعة الضوء ! وأنه ستختفي النجوم فجأة وهو نفس نص القرآن !

    وهكذا سننتقل إن شاء الله للرد على افتراءات الزميلة على الحضارة الإسلامية وطعنها في بعض العلماء لإسقاط مكانة تلك الحضارة الباهرة

    يتبع ...
    ------

    Kahina Loanordi
    3- لا يسمح التجاوز و القفز على المراحل و النقاط و كلا الطرفين ملزمان بذلك فلا بنبغي تخطي مرحلة لم يتم الانتهاء للبحث فيها الى غيرها الا بعد الحسم فيها و يتم وقف الحوار الى حين رد الاطراف الا اذا ارتات الادارة و من بعدها الاطراف تجاوزها لغيرها

    ما الذي تحاول فعله الان؟ هل انت تحاور ام انت تحاضر؟ مهزلة صحيح... كيف تنتظر مني ان ارد على كومة من الهرطقات التي انشات من اجلها مجموعات فيسبوكية كاملة لكشفها؟ هل انت على ما يرام؟ هل هذا هو اسلوب الحوار والمناقشة؟ انا اعطيتك المساحة للرد المطول على فكرة سؤالي وللرد على موضوعنا الذي نتحاور فيه ولست هنا لكي تسرد علي مجموعة هرطقات من كتاباتك القديمة...

    تتهمونني انني انتهك شروط المناظرة بل بالعكس انت من يخل بنظام المناظرة... انت عايز تقول كلام وخلاص؟ قايلو قايو شئنا ام ابينا ..قايلو....
    وكاتب يتبع كمان؟؟؟ انا هنا للحوار المتبادل ولست هنا لفتل العضلات مثلما تفعل انت... هل تعلم ان ما قلته اخيرا كله هو سبب الحادي؟؟؟

    الرجاء الالتزام بقانون المناظرة. وانا لا اتهرب من المناظرة ولكني هذا لا يحتمل صراحة... اشعر بالغثيان من كلامك الذي لا يمت للمنطق والعلم بصلة... افففف

    والمصيبة الاكبر... ياتيني هذا المدعو هدي السلف ويمنعني حتى من التعليق؟ هذا تعدي على الحريات الخاصة بطريقة مقننة... قمة الرجعية والتخلف فعلا... فعلا انتم اهل السنة بكل معنى الكلمة...

    ------

    كت كات
    انتي ادعيتي انه لا توجد علوم في القران وان الاسلام لم يحث على جميع مجالات العلم وهو يرد على الادعائات بكلام واقعي !! لماذا التآفف ؟ ام مقدمه للهروب الانيق! ....عفوٵً عالمداخله
    ------

    Abo Hob
    الزميلة Kahina Loanordi

    لماذا انت غاضبة أو زعلانة ؟

    لقد حذرتك من قبل أن أسلوب الرد والتوسع فيه سيكون على مقدار الجهل والأكاذيب التي عندك ...

    وأنا ديني عزيز .... لا يقبل أن يشوهه من تهربت أربع مرات من كشف الأكاذيب التي تنشرها في صفحتها بكل استخفاف

    واعلمي : أن لدي والحمد لله من المراجع والردود - خبرة سنوات وحصيلة مئات الحوارات - : ما يكفي لردم كل شبهاتك حتى القاع
    وهذا بالضبط ما قلته لك من أول مشاركة عندما قررتي أن يتحول الحوار إلى ساحة عرض شبهات عن الإسلام بدلا من مناقشة الأفكار للأفكار !

    فأنت التي بيدك أسلوب سير الحوار :
    من ناحية بالأدب - وهذه غير متوفرة عندك بكلماتك المستفزة مثل الترقيع وما ترقيع ورسم أسلوب التعالي والتغاضي عن عشرات الشبهات شفقة بنا !! - وقد حذرتك من مغبة ذلك فلم تستجيبي -

    ومن ناحية طريقة الأسئلة والإجابات المختصرة : وهذه لن تنفع معك أيضا لأني إذا أجبتك إجابة مختصرة : جلستي لتشككي فيها وتتهميني - والمسلمين والسنة إلخ إلخ - بالتدليس والكذب والخداع :
    وهو ما أنت أهل له أصلا وليس نحن : وبالأدلة كما اتضح لكل متابع إلى الآن

    فإما تقرري التعديل من أسلوبك واحترام علم محاورك وعدم الكذب الرخيص معي والذي لن أسكت عليه .. وإما دعيني أمضي في كشف كل جهالاتك وبنفس أسلوبك في التعالي والاستهزاء .. عادي يعني ..

    وقبل أن أتابع : إليك كلماتي السابقة :
    --------------------------------------------------------------
    ---------------------------------------------------

    قرأت إجابات الزميلة ...
    ولكني غير ملزم بعمل إجابات قصيرة وطريقة كلمة ورد غطاها (الشات السريع) لعدم توفر أهم شروطه فيها !!!.. وإلا كان مثل حوار الطرشان !!..

    فلكي أقوم بعمل طريقة حوار سؤال ورد ونقطة بنقطة يجب على الأقل شرط من اثنين :

    1...
    إما أن يكون الطرفين على مستوى متقارب من العلم بما هم في صدد نقاشه : وهذا تبين لنا أن الزمية (صفر) فيه !!!!..
    فليس لديها أدنى علم لا بالقرآن ولا بشرع الإسلام ولا بالتاريخ ولا بالسيرة ولا حتى بالاقتصاد ولا العلوم !!! (ولا أي حاجه الصراحة حاولت أجد شيء تجيده ولكن كل ما قالته منقول وليس لديها إلا الفراغ ! وتهرباتها العديدة فضحت كل ذلك ..

    2...
    أو يكون طرف لديه علم والآخر سائل ومستفسر بأدب .. ومهما كانت استفساراته فلن يمل الطرف الذي لديه علم .. ولكن للأسف أيضا : هذا غير متوفر في الزميلة التي ظنت بما جمعته من عشرات الشبهات التافهة من هنا وهناك أنها ستعلم المسلمين دينهم !!!..
    فلا هي التي لها علم .. ولا هي التي تسأل سؤال المستفسر ..
    فكيف ينبني معها حوار على طريقة سؤال ورد غطاه ؟!!..

    ومن هنا ...
    فلي الحق في الإجابة على كل الافتراءات والأكاذيب والجهالات التي وضعتها في مداخلاتها الأخيرة : وبالطريقة التي تحلو لي في التوسع لأني حذرتها قبل أن تلقي ما لديها : أني لن أترك لها شيئا إلا ونسفته

    يتبع حين يتيسر إن شاء الله بباقي الردود : ولن أترك للزميلة حرفا إلا وبينت جهلها وكذبها وتدليسها فيه

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    21...
    لعل أكثر ما أضحكني أثناء تجميعي للنقاط الضالة للزميلة في محاولتها البائسة للتقليل من شأنهم وشأن الحضارة الإسلامية :
    هو تناقضها التام وتخبطها فيما تقول !!..
    هي تريد النقد والسلام >> إلحاد عاطفي
    تارة تنفي أن يكون من المسلمين علماء !!..
    ثم تارة تثبت وجود علماء مسلمين !!..
    وتارة تنفي وجود تقدم علمي عند المسلمين !!..
    وتارة تقول لك حتى ولو كان لديهم تقدم علمي : فهذا ليس دليل على صحة الدين !!!.. (يعني غيرت مجرى الكلام بدل من هل كان هناك تقدم علمي عند المسلمين أم لا ؟ إلى : لو كان فيه تقدم علمي هل هو دليل على صحة الدين أم لا ؟!!! عجيب

    وعلى هذا - وأعتذر دوما عن التأخير ولكن اعذروني والله فما باليد حيلة - :

    فيمكن تقسيم الكذبات والتدليسات المتبقية للزميلة على العلماء في الإسلام وعلى الحضارة الإسلامية إلى أكثر من نقطة :

    الأولى :
    ادعاءها أن الإسلام والعلماء لم يأمروا إلا بالعلم الشرعي فقط (تم الرد عليه) ..
    الثانية :
    استغلالها لذم العلماء للفلسفة والمنطق (من غير أن توضح مقصودهم) ..
    الثالثة :
    استغلالها لذم العلماء للكيمياء (أيضا من غير أن توضح مقصودهم) ..
    الرابعة :
    استغلالها لضعف التأريخ لجابر بن حيان وتشكيك بعض العلماء في وجوده ..

    الخامسة :
    ادعاءها أن الحضارة الإسلامية كانت حضارة هدم وتدمير ..
    السادسة :
    ادعاءها أن المسلمين لم يتغلبوا في الحروب إلا لأنهم يحبون الموت ..
    السابعة :
    ادعاءها أن الحضارات التي أتى عليها الإسلام كانت متطورة أصلا ومتقدمة ..
    الثامنة :
    الطعن في علماء المسلمين لأنهم ليسوا علماء دين أو ملتزمون 100 بال 100
    التاسعة :
    ادعاءها بأن قائمة المخترعات والاكتشافات الإسلامية لا تمت للإسلام بصلة ..

    العاشرة :
    ادعاءها أن المسلمين يلزمهم للتقدم مئات السنين (400 سنة على الأقل) !
    الحادية عشرة :
    ادعاءها أنه كلما انتشر الدين انتشر التخلف ولذلك الدول العربية الآن متخلفة
    الثانية عشرة :
    ادعاءها عدم صحة تميز الاقتصاد الإسلامي وصورية بعض المعاملات البنكية

    جميل .........
    فهذه ال 12 نقطة تشمل كل ما ذكرته الزميلة من جهالات وتدليسات وأكاذيب ...
    وهي التي سأتولى الرد عليها تباعا بإذن الله تعالى في الأيام القادمة ....

    وكانت الطبيعة في عون الزميلة

    يتبع ..
    ------

    يتبع ....


  4. #4

    افتراضي


    Abo Hob
    22...
    نبدأ على بركة الله فأقول :
    بالنسبة للنقطة الأولى :
    قد رددت عليها من قبل ووضحت أن القرآن والإسلام والنبي يحثون على العلم الديني ويأخذون به ...
    وعلى ذلك نبدأ بالنقطة الثانية :
    -------------------

    الثانية :
    استغلالها لذم العلماء للفلسفة والمنطق (من غير أن توضح مقصودهم) ..

    أقول :
    من كمال الشرع في الإسلام : أنه يتعمد معرفة مقصود الأسماء ولا يأخذها بإطلاقها .. يعني مثلا لو كان في بلد ما يصفون أبناء الرجل وبناته بكلمة (أولاد) فيقولون مثلا : أولاد فلان .. فهذا يختلف عن مكان آخر لا يقول الناس فيه وصف (أولاد) إلا للأبناء البنين فقط .. وعلى هذا :
    فلو قال رجل في وصيته مثلا : أوصي لأولاد فلان بكذا وكذا :
    فيتم معرفة مقصوده من كلمة (أولاد) هذه ..

    طيب ..
    عندما يصور لنا الملاحدة وأهل البدع أن الفلسفة والمنطق = التفكير والعقل .. ثم يعرضوا لنا أقوالا مقتطعة - بجهل أو عمد وسوء نية - لأكابر علماء الإسلام وهم يحذرون من تعلم الفلسفة أو المنطق :

    فها هنا يتوقف العاقل والفاهم للإسلام ليسأل :
    ماذا قصد العلماء هنا بالفلسفة والمنطق المذمومين ؟؟..
    وذلك سؤال طبيعي لكل من شم رائحة الإسلام وعرف مدى حرصه على العلم والتعلم ورفع الجهل والحث على استخدام العقل والتفكير والتدبر وذم التقليد !

    والجواب :
    أن الفلسفة والمنطق المذمومين من أكابر علماء الإسلام : هما الفلسفة والمنطق الصادرين عن الكفر والإلحاد : والذين يخوضون بالعقل القاصر وقواعدهم المغلوطة التي تختلف من أحدهم إلى الآخر في الغيبيات وفي الإلهيات وفي ذات الله تعالى التي ليس كمثلها شيء :
    فيتقولون على الله من وحي افتراض وخيال موهوم وعلى الرسل والأنبياء ويوجبون على الله ما ليس بواجب وينفون عنه ما ليس بمنفي !!.. وعلى رأسهم الفلسفة والمنطق اليوناني الوثني القديم وفي مقدمته أرسطو وغيره ..

    وقد ذكرت لكم من قبل كيف كان مثال هذه الفلسفة والمنطق في إعطاء مقدمات لا صحة عليها : ثم يوجبون أشياء هي ليست بواجبة على الحقيقة !!!.. مثلما نظر أرسطو مثلا لقوة الرجل وضعف المرأة فقال أن أسنان الرجل ولابد : أكثر من أسنان المرأة !!!..

    هكذا وبغير تثبت ولم يكلف نفسه حتى بعدها !!..

    إذن .. مثل هذه الفلسفات والمنطق التي تعتمد على عقول قاصرة أو مريضة أحيانا أو حتى مخبولة - حيث وصل الحال ببعضهم لإنكار وجود نفسه والشك في ذلك ! - أقول :

    كل هذه تعطينا انطباعات عما ذمه أكابر علماء الإسلام للفلسفة والمنطق في عصورهم : والتي انتقلت إلى بلاد الإسلام مع نشاط حركوة الترجمة عن اليونان في القرنين الثاني والثالث الهجري ..

    وخصوصا عندما تخوض هذه الفلسفة والمنطق في الغيب والإلهيات التي لا مجال للتصور فيها وإنما التعقل فقط ! فخاضوا في ذات الله بغير علم ولا هدى : وتقولوا عليه الأقاويل وكيف يخلق وكيف كان و و و و إلخ : في حين أن كلهم كاذبون ومتخرصون : إذ لم يحضر أحدهم أي شيء من ذلك الذي لا يمكن معرفة أي شيء منه إلا بوحي مباشر من الله !

    وبما أن الزميلة نقلت عن ابن تيمية كثيرا : فأحب أن أنقل لها عنه الكلام التالي : وكيف أن الإسلام بالفعل يحترم العقل والتفكير القويم ويجعله مقام التكليف وشرطه !!.. ولكنه ليس ذاك العقل المخلوط بضلالات الفلسفة والتمنطق !

    يقول في الفتاوى 3/338 :
    "العقل شرط في معرفة العلوم وكمال وصلاح الأعمال وبه يكمل العلم والعمل .. لكنه ليس مستقلاً بذلك .. فإن اتصل بــه نور الايمان والقرآن : كان كنــور العين اذا اتصل به نور الشمس والنار .. وإن انفرد بنفسه : لم يبصر الأمور التي يعجز وحــده عن دركها .. وإن عزل بالكلــية كانت الأقوال والأفعال مـع عدمه أموراً حيوانية بالأحوال الحاصلة مــع عدم العـقل ناقصة والأقوال المخالفة للعقل باطلة .. والرسل جاءت بما يعجز العقل عن دركه : لم تأت بما يعلم بالعقل امتناعه "

    يشير رحمه الله بفرق التصور عن التعقل ..
    وفرق المستحيل الفيزيائي عن المستحيل العقلي ..

    ويقول أيضا في كتاب الاستقامة 2/175 :
    "فليس فـي كتاب الله ولا سنّة رسوله صلى الله عليه وسلم مدح وحمد لعدم العقل والتمييز والعلم !!! بل قد مدح الله العلم والعقل والفقه في غير موضع : وذم عدم ذلك في مواضع "

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    23...
    إذن .. ورغم أهمية الكثير من القواعد المنطقية في علم المنطق لاستنباط الأحكام وطرق التفكير والرد إلخ : إلا أنه قد ظل مذموما منذ دخوله إلى العالم الإسلامي مختلطا بالفلسفات الباطلة التي لم يهتم أكثر المشتغلين به للأسف وقتها بتنقيح الوارد منها من الشرق والغرب (المجوس واليونان وغيرهم) .. حيث انصب أكثر جهد هؤلاء لكتابة الشروحات على هذه التأليفات الفلسفية الوثنية : وهم يرون فيها الإكبار والتعظيم : حتى مع ما حوته من كفريات ظاهرة !!..

    وعلى هذا فقد سقط في دوامتها - حتى ولو بحسن نية وهو يريد الرد على كفرة الفلاسفة - : عدد كبير من المتصوفة والمعتزلة والأشاعرة للأسف !!!.. وقد اشتهر ذلك قديما بينهم باسم (علم الكلام) .. وهو ما ذمه العلماء المتقدمون ورأوا أنه في أفضل أحواله لا يعدو كونه مضيعة للوقت لإثبات ما هو معروف أو نفي ما هو منفي أصلا !!!.. والتكلف في كل ذلك بصعوبات وتقعرات وتشدقات : الإنسان القويم السوي في غنى عنها جميعا !!..

    أو كما وصفها ابن تيمية رحمه الله تعالى على من قال بوجوب تعلم الفلسفة والمنطق على طريقة المتكلمين :
    " ومن المعلوم أن القول بوجوبه : قول غلاته وجُهال أصحابه !!.. ونفس الحذاق منهم لا يلتزمون قوانينه كل علومهم !!.. بل يعرضون عنها : إما لطولها .. وإما لعدم فائدتها .. وإما لفسادها .. وإما لعدم تميزها ومافيها من الاجمال والاشتباه !! فإن فيه مواضيع كثيرة هي لحم جمل غث : على رأس جبل وعر : لاسهل فيرتقى : ولا سمين فينتقى " !!..

    حيث بدلا من أن يقف العقل عند حدوده مع الغيب الذي تنقطع دونه حواس الإنسان ولا يمكن تصوره بتلك الحواس التي لا تعرف إلا ما رأت وعاينت :
    فقد تقحموا ذلك الغيب والتقول فيه على الله بغير علم !!!..
    < ونحن نعلم أن شرط صدق الغيب أن يكون معقولا : أي تقبله العقل في الإمكان : لا أن يكون متصورا : لأن التصور محصور في إمكانات حواس الإنسان المحدودة >

    وبدلا من أن يقفوا مع تقريرات القرآن والسنة في ذات الله تعالى وصفاته التي لا سبيل إليها إلا بالوحي : خاضوا في كل ذلك بآرائهم وعقولهم المتفاوتة القاصرة حتى ضلوا وأضلوا كثيرا مثل الفارابي وابن سينا وغيرهم : مما نسبوا إلى ذات الله تعالى من الصفات ما يفتح للملاحدة ألف باب لمحاججتهم في الله حسب تصورهم ! فأضروا أكثر مما نفعوا في باب الفلسفة والمنطق بهذه الصورة !!.. أو كما قال ابن تيمية رحمه الله في "الحموية" 20 :
    "لا للاسلام نصروا !!! ولا للفلاسفة كسروا " !!..

    وقال في علم الكلام الإمام الشافعي رحمه الله :
    " لأن يبتلى العبد بكل ما نهى الله عنه سوى الشرك : خير له من علم الكلام " نقله عنه البيهقي في "آداب الشافعي" ..

    ومثل قول الإمام أحمد رحمه الله :
    " لا يفلح صاحب كلام أبدا !! علماء الكلام زنادقة " نقله ابن الجوزي في كتابه تلبيس إبليس ..

    إذن - وكخلاصة لهذه النقطة - :
    الإسلام لم يعادي الفلسفة والمنطق إلا الممتزجين بخرافات العقول وأباطيل التفكيرات !!.. وأما المنطق العقلي العادي : فالإسلام يشجعه ويأخذ به ويحث عليه من ضمن حثه على العلم والتعلم والتفكير والتدبر .. بل هذا شيخ الإسلام نفسه رحمه الله وبقدر ما ذم الفلسفة والمنطق بصورتهما الباطلة كما قلنا : إلا أنه يحث على الاستفادة من أصول المنطق العقلي السليمة في المحاورات والجدالات والمناظرات ..
    حتى أنه يقول في "الصفدية" عاتبا على هؤلاء :
    "إن أحدهم يحتج بكل ما يجده من الأدلة السمعية وإن كان ضعيف المتن والدلالة : ويدع ما هو أقوى وأبين من الأدلة العقلية !!! إما لعدم علمه بها .. وإما لنفوره عنها .. وإما لغير ذلك " ...

    ولعله من أشهر من كتبوا لإثبات عدم تعارض النقل الصحيح مع العقل الصحيح : هو ابن تيمية رحمه الله - ووهو أشهر من رد على المتكلمة والمبتدعة على الإطلاق وأوقف عمره كله لذلك - وهذا في كتابه الشهير :
    " درء تعارض العقل والنقل " ...

    وهو من الفئة القليلة التي اطلعت على كتابات القوم الفلاسفة والمتمنطقة وأهل الكلام : فرد عليهم وبين نقاط ضعفهم وأصول ضلالاتهم ..

    وهكذا - وبعد ما أوضحته من تبيان لكل قاريء - :
    نستطيع أن نفهم دوافع كل رأي لعلماء الأمة الكبار عندما نقرأ أن هناك من :

    1- قال بتحريم تعلم الفلسفة والمنطق (يعني في صورتهم الباطلة الكفرية)

    2- قال بأنه يجوز على الكفاية لمن أراد أن يتصدى لهم ويفضح أباطيلهم ..

    وأكتفي بهذا القدر الليلة ..
    على أن نستكمل من الغد باقي النقاط الأثني عشرة بإذن الله تعالى ..

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    24...
    النقطة الثالثة :
    استغلالها لذم العلماء للكيمياء (أيضا من غير أن توضح مقصودهم) ..

    أقول :
    وهذه النقطة للزميلة فيها نفس التلاعب والخداع - هذا إذا كانت تفهم ما تفعل - والذي نقلته عن علماء الإسلام من قبل عندما أرادت التدليس عليهم بأنهم ضد علوم الفلك وحساباته واكتشافاته !!!..

    وعلى هذا : فكما ذكرت هي بنفسها - من فرط ذكائها - ما فضح تدليسها وكذبها بأن علماء الإسلام لا يحرمون من الأشياء إلا ما هو ضار : وأما النافع فيجيزونه لأن هذا هو أصل القرآن والإسلام والسنة :

    فنقلت بنفسها مثلا كلام ابن رجب :
    "فعلم تأثير النجوم محرم، والعمل بمقتضاه كالتقرب إلى النجوم وتقريب القرابين لها كفر، وأما علم التسيير فإذا تعلم منه ما يحتاج إليه للاهتداء ومعرفته القبلة والطريق كان جائزاً عند الجمهور "

    ونقلت بنفسها كلام ابن تيمية :
    "إن النجوم نوعان، حساب وأحكام، فأما الحساب؛ فهو معرفة أقدار الأفلاك والكواكب، وصفاته ومقادير حركاتها وما يتبع ذلك، فهذا في الأصل علم صحيح لا ريب فيه كمعرفة الأرض وصنعتها ونحو ذلك "

    وبذلك تبين لنا أن علماء الإسلام هم من أذكى وأزكى وأطهر العلماء في فكرهم الديني والدنيوي معا : ولا يحرمون الشيء أو يحذرون منه إلا إذا غلب باطله ورجحت كفة أضراره عن نفعه !!!..

    ومن هنا كان تحذير العلماء قديما من بعض علوم السحر والشعوذة والسيمياء والخيمياء : والتي بدأت في التسلل كذلك إلى بلاد الإسلام ....

    بل وفي حين ينقسم السحر إلى حقيقي - بفعل الجن والشياطين - وتخيلي : فإن هناك من الخدع الكيميائية أو خفة اليد والحركة ما يطلق عليه الناس أيضا وصف السحر : لعدم معرفتهم تفسيره ...
    فكل ما دق وخفي أمره كان سحرا .. ومنه وقت السحر آخر الليل لأنه أظلمه ..

    ولذلك نرى بعض خدع خفة اليد والحركة تعتمد في الأصل على معرفة كيميائية لا أكثر !!..

    فمثلا عندما يقول لك أحدهم : سوف أشعل السيجارة أو الورقة بواسطة الماء لا النار !!.. ثم يفعل ذلك بالفعل أمام الجمهور : فاعلم أنه قد وضع على طرف السيجارة أو الورقة مادة تشتعل عند ملامستها للماء مثل مسحوق الصوديوم مثلا ! وكذلك قد يقول لك أحدهم وهو يمسك كوبا من البلاستيك غير الشفاف : أنه سوف يضع فيه بعض الماء أمامك : ثم يقلب فتحته لأسفل : ولن ينزل الماء منه !!.. فاعلم ساعتها أيضا أنه قد حشر مادة ماصة للماء بقوة مثل الاسفنج في قعر الكوب ... وهكذا ..

    أو من يريك احتراق مادة الزئبق الأحمر الغريب ويقول لك أنه جان أو كائن خرافي أو حتى حجر من المريخ وكما في المقطع الفيديو التالي :



    والسؤال الآن : هل كان العلماء بعيدون حقا عن الكيمياء ويحرمونها إلخ إلخ كما ادعت الزميلة كذبا وزورا ؟

    الجواب : أن المتأمل في كل حضارات العالم - وليس العرب فقط - بل وإلى أصغر قبيلة متخلفة : يجدهم يستعملون العديد من مواد الطبيعة في مختلف حاجاتهم من زراعة وتصنيع مواد وحفظها وفي العلاج ونحوه !!..
    فكيف على ضوء ذلك نصدق كلام الزميلة الأغرب من الخيال (ألم أقل لكم أنها ظنت أنها في نزهة ستضحك فيها على الأطفال كما تفعل في صفحتها التي لو رد المسلمون عليها لهلهلوها لها ونسفوها نسفا

    فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكر الكثير من المواد والعلاجات وحذر من بعضها أيضا .. ويمكن الرجوع في ذلك إلى كتاب (الطب النبوي) والمأخوذ من كتاب (زاد المعاد في هدي خير العباد) لابن القيم رحمه الله ..

    وأما ابن تيمية نفسه الذي يغري كل سفيه من الملاحدة واللادينيين والنصارى لمهاجمة الإسلام عن طريقه : فها هو يكشف خدعة الصوفية الرفاعية الذين خدعوا العوام والبسطاء والأمراء في مصر بأنهم يدخلون بكرامات الصوفية النار : ثم يخرجون منها ولم يحترقوا !!..

    حيث عرف شيخ الإسلام أنهم كانوا يدهنون أنفسهم بـ (دهن الضفادع .. وباطن قشر النارنج .. وحجر الطلق) قبل الدخول في النار : فتحداهم أمام الجميع أن يدخل معهم بنفسه إلى النار ولكن بشرط : أن يدهنوا أنفسهم معه بـ (الخل والماء الحار) !!.. ولمن أراد التفاصيل فعليه بفتاوى ابن تيمية ج 11ص 459 – 460 - 465 - 466 ..

    فشيخ الإسلام مثلا رحمه الله : كان على اطلاع كبير بعلم الفلك ومدارات الأفلاك وكلام الأولين والسابقين له فيها عجما وعربا : وعلى اطلاع بحيل السحرة والكهنة والأولياء الكذبة من كل ملة ودين التي يخدعون بها العوام والبسطاء : وكل من قرأ رسالاته أو فتاويه يعرف ذلك بأقل جهد ..

    ولكن الزميلة أبعد ما يكون عن ذلك طبعا

    يتبع ....
    -------

    Abo Hob
    25...
    النقطة الرابعة :

    استغلالها لضعف التأريخ لجابر بن حيان وتشكيك بعض العلماء في وجوده ..

    أقول ..
    يجب قبل توضيح تلك النقطة أولا : أن نستحضر - ويستحضر كل جاهل بالتاريخ - كيف كان يتم إثبات وجود شخص من عدمه : وخصوصا إذا كان له أقوال أو كتب أو أشعار ..

    وأسأل : هل الناس زمان كان عندهم نظام تسجيل حديث في الكمبيوترات والحواسيب والملفات والدفاتر واسطوانات الليزر والإنترنت والشبكات وعم جوجل ؟؟

    الإجابة - ورغم وجود أنظمة بدائية للإحصاء - : لا ..
    وإنما كان يوجد كتبة تأريخ ..

    فكان الكاتب منهم يتعهد ببلدة أو ناحية شهيرة مثلا : فيتولى تأريخ أو ترجمة حياة من فيها ومن كان بها ومن عاش بها .. والتعريف به وبمن قابل وعلى يد من تعلم أو على من ألقى دروسه إلخ .. ولاسيما مع من تهم روايته أو مكانته أو دوره في الدين أو السياسة ..

    ولعل من أشهر من اعتنى بمثل تلك الكتابات (التأريخ أو السير أو التراجم) : هم المسلمون وخاصة بعد ظهور الحاجة لتدوين أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وسنته لحفظها من التحريف والكذب عليها من اليهود والفسقة والمنافقين وغيرهم من الزنادقة والمبتدعة ..

    وبذلك ظهر (علم الحديث) كعلم قائم بذاته يدرس روايات الأقوال وسندها وصحته .. وله ضوابط كثيرة حتى نستطيع وصف المقولة بالصحيح أو الحسن أو الضعيف أو الموضوع أو المنكر إلخ ..

    والسؤال :
    هل كل كتب التأريخ والسير والتراجم هي كذلك ؟
    أقول :
    لا .. بل تتفاوت بين أقوال منسوبة إلى أناس بغير سند !!.. وبين أسانيد ضعيفة أو روايات واضحة الوضع أو مكذوبة .. مثل كتاب تاريخ الطبري أو تاريخ بغداد أو الشام إلخ .. ففيها صحيح وفيها ضعيف وموضوع وكذب ..

    فإذا فهمنا ذلك : عرفنا لماذا كان علماء السلف صرحاء في القول بالتشكيك فيمن لم تصلهم عنه أخبار موثقة عن وجوده كشخص أو عن كتب له بعينها أو حتى أشعار له بعينها : وخاصة بين المشاهير الذين اشتهرت أسماؤهم بين الناس ..

    إذ لاحظوا - من جديد - أننا نتحدث عن عصور كانت الكتب فيها تكتب يدويا في مخطوطات ثم يتم نسخها : وليس هناك حقوق طبع ولا نشر ولا تسجيل في هيئات الكتب ولا المخترعات ولا الإنترنت الذي في دقيقة واحدة بالبحث في جوجل أو غيره تستطيع الوصول لأسماء المشاهير !!!..

    فإذا أضفنا إلى ذلك حالات الغش في الشخصيات أو أسماء الكتب او الأشعار لغرض الشهرة أو بيع بعض الأعمال على أسماء المشاهير : لعذرنا كل عالم التزم الصدق فيما ينفي أو يثبت !!.. بمعنى :
    يأتي واحد شاعر مثلا يريد أن يبيع من شعره أو يشتهر : فينحل شعرا باسم شاعر آخر مشهور وينسبه له !!!.. أو اختراعا أو جهازا أو كتابا في العلم إلخ !!.. أو ينزل ببلدة ما ويقول للناس أنه فلان - أي ذلك الشاعر المشهور - !!.. وهكذا .... وكان من أشهر من يؤلف شعرا على الشعراء المشاهير وينسبه إليهم مثلا في القرون الهجرية الأولى : (حماد الراوية) و (خلف الأحمر) ولمن أراد التفصيل عنهما فليقرأ كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه ص 821 في باب رواة الشعر ..

    وحتى ابن تيمية نفسه رحمه الله : لم تكن تصله كل كتب وأعمال شخص ما بعينه مثل الصوفي الضال ابن عربي مثلا والذي ولد 560 هـ - وابن تيمية ولد في 661 هـ - !!.. فكان أن وصلت بعض كتب ابن عربي لابن تيمية : لم يكن فيها من ضلالاته الكفرية شيء : فأثنى عليه ابن تيمية ...

    فلما وصلت إليه باقي كتبه وعرف خبره وحقيقة ضلالاته - وهو غير ابن العربي الفقيه المالكي رحمه الله - قال عنه ابن تيمية في مجموع الرسائل والمسائل [1/179] :
    " وهؤلاء موهوا على السالكين التوحيد الذي أنزل الله - تعالى - به الكتب وبعث به الرسل والإتحاد الذي سموه توحيدا وحقيقته تعطيل الصانع وجحود الخالق وإنما كنت قديما ممن يحسن الظن بابن عربي ويعظمه ما رأيت في كتبه من الفوائد مثل كلامه في كثير من الفتوحات والكنة والمحكم والمربوط والدرة الفاخرة ومطالع النجوم ونحو ذلك ، ولم نكن بعد اطلعنا على حقيقة مقصوده ولم نطالع الفصوص ونحو ذلك وكنا مع إخواننا في الله نطلب الحق ونتبعه ونكشف حقيقة الطريق فلما تبين الأمر عرفنا مايجب علينا " ..

    أقول :
    فهذا دليل على تفاوت ما كان يصل إلى العالم الواحد من الكتب أو أخبار المشاهير !!.. فلماذا اللوم على التشكيك في جابر بن حيان الذي ولد في 101 هـ أو 117 هـ : وهو الذي كثرت حوله الأقاويل وانتساب البعض باسمه ونحل كتب باسمه ؟!!.. لماذا :
    وحتى في أشهر كتب تراجم رواة الأحاديث أنفسهم نجد مثل هذه التضاربات الطفيفة في تحديد سنة الميلاد أو الوفاة بفروقات لا تقدح أبدا في وجود الواحد منهم من عدمه ؟!!.. ومن قرأ كتب التراجم يعرف ذلك بكل سهولة ؟!..

    وأما عن كونه أول مسلم يهتم بالكيمياء : فخطأ !!.. وإنما تميزه كان في التعامل العملي مع الكيمياء وتقنين قواعد التجارب وما استحدثه فيها .. وأما اهتمام المسلمين بالكيمياء : فكان قبل ذلك .. وسأتعرض إليه في المداخلة القادمة ..

    يتبع ..
    ---------

    Abo Hob
    26...
    إن أول وأشهر من اهتم بنقل علوم الكيمياء وترجمتها إلى العربية وإلى الإسلام : هو خالد بن يزيد بن معاوية رضي الله عنه (13 هـ : 90 هـ) !!..

    حيث لما مات أبوه يزيد : تنازل عنها أخوه الأكبر معاوية بن يزيد .. فتركها خالد واتجه للعلوم : فأخذها مروان بن الحكم ...

    قال عنه ابن النديم في الفهرست ص338 :
    " كان خالد بن يزيد بن معاوية يُسَمَّى حكيم آل مروان، وكان فاضلاً في نفسه، له همة ومحبة للعلوم، خَطَر بباله الصنعة (الكيمياء)، فأمر بإحضار جماعة من فلاسفة اليونانيين -ممن كان ينزل مدينة مصر وقد تفصَّح بالعربية- وأمرهم بنقل الكتب من اللسان اليوناني والقبطي إلى العربي، وهذا أول نقل كان في الإسلام من لغة إلى لغة "

    أقول أنا أبو حب الله : وهذه من البركات المبكرة للروح العلمية التي بثها الإسلام والقرآن في أتباعه !!!.. وبعكس ما حاولت الزميلة تدليسه أو تشويه الإسلام والقرآن به تماما وإلا :
    فما فرق العرب قبل الإسلام عن بعد الإسلام ؟!!!..
    إذ لو صح كلام الزميلة : لكانوا مع فتوحاتهم مثل التتار مثلا !! يحرقون ويغتصبون ولا هم لهم إلا المال وقضاء شهواتهم من الأمم التي يمرون عليها !!.. فهل كان ذلك كذلك ؟!!..

    ها هو خالد بن يزيد بن معاوية رضي الله عنه يهدم كل خرافات الزميلة وأكاذيبها من الأساس !!.. وفوق ذلك : فقد كان يجمع بين الدين والعبادة وحب العلم الدنيوي وطلبه !!.. يعني ضربة في مقتل لكل تدليسات الزميلة

    قال عنه الذهبي في سير أعلام النبلاء 9 /412 :
    " وكان من نبلاء الرجال .. ذا علم وفضل وصوم وسؤدد " !!..

    وقال عنه ابن كثير في كتابه البداية والنهاية 9/ 74 :
    " كان أعلم قريش بفنون العلم .. وله يدٌ طولى في الطب .. وكلامٌ كثير في الكيمياء .. وكان خالد فصيحًا بليغًا شاعرًا منطقيًّا "

    وقال عنه أيضا في نفس الكتاب 9 /95 : ونقلا عن أبي زرعة الدمشقي :
    " كان هو وأخوه معاوية من خيار القوم " !!..
    ومعلوم أنه تزوج رملة بنت الزبير بن العوام رضي الله عنه , وروى عن صحابة مثل دحية الكلبي رضي الله عنهم أجمعين ..

    وقال عنه ابن خلكان في كتابه وفيات الأعيان 2 /224 :
    " كان من أعلم قريش بفنون العلم... وكان بصيرًا بهذين العلميْن: الطب والكيمياء، متقنا لهما... وله شعر جيد " !!! يعني : شعر في الكيمياء وقواعدها كما كانت عادة المسلمين في نظم المعلومات في هيئة أبيات شعر لتسهيل حفظها ..

    وأما من حاولوا تشويه هذه الأوليات لخالد : أو التشكيك في وجوده أو نسبة بعض اعماله وأشعاره إليه : فقد بلبلوا بعض الناس بالفعل بأكاذيبهم .. ولكنها لم تنطلي ولم تصمد أبدا أمام تحقيق المحققين حتى من غير المسلمين أنفسهم ..!

    فادعى بعضهم مثلا أن سبب اهتمام خالد بالكيمياء كان أن ماله ضاع : فأحب أن يعوضه بتعلم الكيمياء لكي يقوم بتحويل الأشياء إلى ذهب !!.. يقولون ذلك : رغم أن خالد كان من أوائل من فصل علم الكيمياء عن الخيمياء والسيمياء !!!.. بل : وكان يعطي الكثير من العطايا للعلماء ويقربهم ويكرمهم وينفق عليهم !!.. فكيف يفعل ذلك من فقد ماله كما يقولون ؟!!..

    يقول الجاحظ في كتابه البيان والتبيين 1/ 328 :
    " كان خالد بن يزيد بن معاوية خطيبًا شاعرًا، وفصيحًا جامعًا، وجيِّدَ الرَّأْي، كثيرَ الأدب، وكان أوَّل من أعطى التراجمة والفلاسفة، وقرّب أهل الحكمة، ورؤساء كل صناعة، وترجم كتب النجوم والطب والكيمياء والحروب والآداب والآلات والصناعات " !

    وممن حاولوا التشكيك فيه وفي علمه المؤرخ ألدومييلي والمستشرق الألماني يوليوس روسكا ..

    وممن رد عليهم ستابلتون والذي قال عن افتراءاتهم التي لا تستند إلى أي دليل :
    " إن مثل هذه الآراء لا تستند إلى أدلة تاريخية صحيحة، ولا مَبْنِيَّة على العمق في التحقيق والتجرد في الحكم " !!

    وممن رد عليهم كذلك الكيميائي هوليمارد قائلاً :
    " وحتى في الظروف التي أشار إليها روسكا : فلا تزال كتب وأشعار لخالد في مكتبات الهند ومصر وأوربا لم تُمَحَّصْ بعدُ ولم تُحَقَّقْ " !!

    وحتى عندما تصل مثل هذه الأكاذيب والتدليسات وتنطلي على عالم مسلم كابن خلدون رحمه الله : فنجد أن مستشرقا مثل جاك ريسلر يعترف في كتابه الحضارة العربية ص 172 قائلا :
    " هل هو واقع الظروف ؟ أم واقع ذكاء العرب النظري : أن يشغفوا بما يثير الإعجاب !! فقد اتجه خالد بن يزيد إلى ترجمة الكتب القديمة في الكيمياء إلى اللغة العربية : وتعد من أولى الترجمات " !!..

    فكيف لا نعذر ابن تيمية أو غيره بعد ذلك : من بعد معرفتنا أنه ما يصل لبعض العلماء قد لا يصل إلى الآخر أو يصله مشوها ؟!!..

    وإكمالا للفائدة وختاما لهذه النقطة : فإن من أشهر كتب خالد في صنعة الكيمياء:
    - كتاب السر البديع في فك رمز المنيع في علم الكاف
    - كتاب فردوس الحكمة في علم الكيمياء منظومة من 2315 بيت أولها :
    الحمد لله العلي الفـرد *** الواحد القهار رب الحمـد
    يا طالبًا بصناعة الحكماء *** خذ منطقًا حقًّا بغير خفاء
    - كتاب الحرارات
    - كتاب الرحمة في الكيمياء
    - كتاب الصحيفة الصغير
    - كتاب الصحيفة الكبير
    - مقالتا ميريانس الراهب في الكيمياء
    - وصيته إلى ابنه في الصنعة

    يتبع حين يتيسر إن شاء الله ..
    ------

    Abo Hob
    27...
    النقطة الخامسة :
    ادعاءها أن الحضارة الإسلامية كانت حضارة هدم وتدمير ..

    أقول : هذا كلام من لم يشم رائحة التاريخ ولو لثواني !!!!.. لا تاريخ الإسلام !!.. ولا حتى تاريخ الأمم الهمجية الوحشية هادمة الحضارات وناشرة التخريب بالفعل - مثل المغول والتتار أو الحملات الصليبية مثلا - !!

    إذ قبل أن أستعرض حقيقة نصوع الحضارة الإسلامية وسموها الإلهي والتشريعي حتى في الحروب : يجب أن نتعرض للمحات من الأمم التخريبية بالفعل : واعتداءها على غيرها من البلدان التي تنزل بها مستعمرة محتلة !!
    وذلك حتى تفضح لنا المقارنة بعد ذلك - وبكل سهولة - مدى الكذب والتدليس الذي تتناقله الزميله وتقول به وهي تعلم أو لا تعلم !!..
    -----------------

    يقول ابن كثير رحمه الله في كتابه الشهير (البداية والنهاية) وهو يحكي عن مأساة سقوط بغداد 656 هـ ونهاية الدولة العباسية بذلك تحت خديعة ومكر الرافضة نصر الدين الطوسي والعلقمي : فيحكي من بعد قتل التتار للخليفة بخيانة هذين الرافضين :

    " فباءوا بإثمه وإثم من كان معه من سادات العلماء والقضاة والأكابر والرؤساء والأمراء وأولي الحل والعقد ببلاده، ومالوا على البلد فقتلوا جميع من قدروا عليه من الرجال والنساء والولدان والمشايخ والكهول والشبان، ودخل كثير من الناس في الآبار وأماكن الحشوش، وقني الوسخ، وكمنوا كذلك أيامًا لا يظهرون، وكان الجماعة من الناس يجتمعون إلى الخانات ويغلقون عليهم الأبواب فتفتحها التتار إما بالكسر وإما بالنار، ثم يدخلون عليهم فيهربون منهم إلى أعالي الأمكنة فيقتلونهم بالأسطحة، حتى تجري الميازيب من الدماء في الأزقة، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    وكذلك في المساجد والجوامع والربط، ولم ينج منهم أحد سوى أهل الذمة من اليهود والنصارى ومن التجأ إليهم، وإلى دار الوزير ابن العلقمي الرافضي وطائفة من التجار أخذوا لهم أمانًا، بذلوا عليه أموالاً جزيلة حتى سلموا وسلمت أموالهم ..
    وعادت بغداد بعد ما كانت آنس المدن كلها كأنها خراب ليس فيها إلا القليل من الناس، وهم في خوف وجوع وذلة وقلة "

    فها هنا نرى :
    خيانة عهد لأنهم عاهدوا الخليفة أن يخرج إليهم مسالما ثم قتلوه + قتل العلماء والمفكرين والسادة + قتل الكبير والصغير ومن يحمل السلاح ومن لا يحمل السلاح - أو المدنيين بتعريفنا اليوم - بغير تفريق + تخريب البلاد وما فيها حتى أنهم ظلوا يقتلون الناس 40 يوما !!.. يقول ابن كثير :

    " وقد اختلف الناس في كمية من قتل ببغداد من المسلمين في هذه الوقعة، فقيل ثمانمائة ألف، وقيل ألف ألف وثمانمائة ألف، وقيل بلغت القتلى ألفي ألف نفس، فإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم "
    -----------------

    ثم يحكي كيف قام العلقمي بتفريغ قوة الخليفة في بغداد والتضييق على جنده وتسريحهم حتى وصلوا إلى عشرة ألاف جندي فقط : وعندها راسل التتار لكي يدخلوا ويقضوا على خلافة أهل السنة نهائيا كما كان يتمنى - حيث هاجمها هولاكو بمئتي ألف جندي ! " يقول ابن كثير بعدها :

    " ولما انقضى الأمراء المقدر وانقضت الأربعون يومًا بقيت بغداد خاوية على عروشها ليس بها أحد إلا الشاذ من الناس، والقتلى في الطرقات كأنها التلول، وقد سقط عليهم المطر فتغيرت صورهم وأنتنت من جيفهم البلد، وتغير الهواء فحصل بسببه الوباء الشديد حتى تعدى وسرى في الهواء إلى بلاد الشام، فمات خلق كثير من تغير الجو وفساد الريح، فاجتمع على الناس الغلاء والوباء والفناء والطعن والطاعون، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    ولما نودي ببغداد بالأمان خرج من تحت الأرض من كان بالمطامير والقني والمقابر، وكأنهم الموتى إذا نبشوا من قبورهم، وقد أنكر بعضهم بعضًا فلا يعرف الوالد ولده ولا الأخ أخاه، وأخذهم الوباء الشديد فتفانوا وتلاحقوا بمن سبقهم من القتلى، واجتمعوا تحت الثرى بأمر الذي يعلم السر وأخفى، الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى، وكان رحيل السلطان المسلط هولاكو خان عن بغداد في جمادى الأولى من هذه السنة إلى مقر ملكه، أما الوزير ابن العلقمي فلم يمهله الله ولا أهمله، بل أخذه أخذ عزيز مقتدر، في مستهل جمادى الآخرة عن ثلاث وستين سنة، وكان عنده فضيلة في الإنشاء ولديه فضيلة في الأدب، ولكنه كان شيعيًّا جلدًا رافضيًا خبيثًا، فمات جهدًا وغمًّا وحزنًا وندمًا، وإلى حيث ألقت رحلها أم قشعم، فولى الوزارة ولده عز الدين بن الفضل محمد، فألحقه الله بأبيه في بقية هذا العام، ولله الحمد والمنة. "...

    طيب ....................
    هذا مثال عن أمة لا تحارب بشرع الله !!.. وليس لها ما يحدها في حرب ولا سلم !!.. فتذكروا كل ذلك فقط عند حديثنا عن أمة الإسلام وفتوحاتها وكيف عاملت حضارات وأديان غيرها

    هذا مثال عن أمة همجية حقيقية فعلا !!.. أمة وغزاة هجموا على مكتبة بغداد - أعظم مكتبة في العالم في ذلك الوقت - : لا ليسرقوها !!.. ولا لستفيدوا منها من حصيلة علوم 5 قرون في كل مناحي الحياة وتقدمها ولكن :
    ليرموها جميعا - ملايين الكتب والمخطوطات والأوراق - في بحر دجلة !!!..

    إنه نفس فعل النصارى في أكبر مكتبة في الأندلس على يد القسيس كمبيس وقبل هذه الجريمة بعشرين عام فقط !!.. أي في عام 636 هـ ..

    وهو نفس ما قامت به حملات الاحتلال الحديثة في القرنين الماضيين في بلاد العرب والمسلمين ولكن مع الفارق هذه المرة !!.. ذلك أنهم سرقوا أكابر الكتب وأمهاتها وأكابر أصولها ونقلوها إلى بلدانهم في أوروبا !!.. ولله الأمر من قبل ومن بعد !!..

    يتبع بدخول النصارى القدس
    ------

    Abo Hob
    28...
    والآن ...
    ماذا فعل الصليبيون - كأمة وكغزاة ولن أقول فاتحين لأنهم لم يأتوا لا بخير الدنيا ولا الدين للناس - : ماذا فعلوا عند دخولهم القدس أخيرا عام 1099م ؟
    أترك هذه المرة غير المسلمين ليرووا شهاداتهم : ولنبدأ بمن اشتركوا في هذه الجرائم النكراء من جنودهم !!!..

    يقول أحدهم مفتخرا (وهو : رايموند من اجيلس) واصفا هذه الوحشية :
    " لقد تحققت مشاهد رائعة تستحق الرؤية ..! حيث كان بعض رجالنا – وكان هؤلاء أكثرنا رحمة - يقطعون رؤوس الأعداء ..! وكان البعض : يصوب الأسهم عليهم ويردونهم قتلى ..! أما الآخرون منا : فكانوا يلقون بهم في النار أحياءً !.. ليستمتعوا بقتلهم وتعذيبهم فترة أطول !!!!...
    وامتلأت شوارع المدينة بالرؤوس المقطعة والأيدي والأرجل ..! حتى أنه كان يصعب المشي دون التعثر فيها والوقوع من كثرة الأعضاء !!!!.. لكن كل هذه بقيت خفيفة : بالمقارنة مع ما فعلناه في هيكل سليمان .. ماذا حصل هناك ؟؟؟.. لو حدثتكم بالحقائق لما صدقتموني .. على الأقل سأقول لكم : أن ارتفاع الدماء المسفوكة في هيكل سليمان وصلت إلى حد ركب رجالنا " !!!!...

    المرجع :
    August C. Krey, The First Crusade: The Accounts of Eye-Witnesses and Participants (Princeton & London: 1921), p. 261. emphasis added…

    كما وصف (ستيفن رنسيمان) في كتابه (تاريخ الحروب الصليبية جـ1 – 404 : 406) ما حدث في القدس يوم دخلها الصليبيون فقال :
    " وفي الصباح الباكر من اليوم التالي : اقتحم باب المسجد ثلة من الصليبيين .. فأجهزت على جميع اللاجئين إليه !!!... وحينما توجه قائد القوة (ريموند أجيل) في الضحى لزيارة ساحة المعبد : أخذ يتلمس طريقه بين الجثث والدماء التي بلغت ركبتيه !!!.. وتركت مذبحة بيت المقدس أثرا عميقا في جميع العالم !!!!.. وليس معروفا بالضبط عدد ضحاياها !!!.. غير أنها أدت إلى (خلو المدينة من سكانها المسلمين واليهود) !!!!.. بل إن كثيراً من المسيحيين : اشتد جزعهم لما حدث " !!!..

    وحتى (غوستاف لوبون) في كتابه (الحضارة العربية) : ينقل بعض روايات (رهبان ومؤرخين) رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس ..! فيقول نقلا عن الراهب (روبرت) : (وهو أحد الصليبيين المتعصبين الذي يروي ما أحدثوه في بيت المقدس) صـ 325 :
    " كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت : ليرووا غليلهم من التقتيل !!!.. وذلك كاللبؤات (جمع لبؤه وهي أنثى الأسد الشرسة) التي خـُطفت صغـارها !!!!..
    كانوا يذبحـون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا ًإربا ً!!!.. وكانوا يشنقون أناسا ًكثيرين بحبل ٍواحد بغرض السرعة !!!!... وكان قومنا يقبضـون على كل شيء يجدونه .. فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ًذهبية !!!... فيا للشره وحب الذهب !!!!.. وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث " !!!!!!!!!...

    وأقول : لعل رهبانهم وقساوستهم أوهموهم بأن في قلوب وبطون المسلمين (ذهبا وكنوزا) !!!!..
    أو لعلهم اليهود ابتلعوا ذهبهم في بطونهم والله أعلم !!..
    واقرأوا التالي أيضا وقارنوه بوصايا نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم في النهي حتى عن التمثيل في القتل والجثث !

    يقول كاهن أبوس (ريموند داجميل) شامتا صـ 326 : 327 :
    " ففعلنا كل ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسوار القـدس وأبراجها !!!.. فقد قطعت رؤوس بعضهم !!!!.. فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم !!!.. وبقرت بطون بعضهم .. فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار ...! وحرق بعضهم في النـار : وكان ذلك بعد عذاب طويل !!!!!!!... وكـان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم !!!!.. فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم !!!!.. ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا " !!!!!!....

    ويقول أخزاه الله وهو يصف مذبحة (مسجد عمر) في القدس :
    " لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان !!!.. وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك !!!!!.. وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها !!!!.. ولم يكتف الفرسان الصليبيون الأتقياء بذلك (ولاحظوا وصفهم بـ : الأتقياء !!!!) .. فعقدوا مؤتمرا ًأجمعوا فيه على (إبادة) جميع سكان القدس من المسلمين واليهود وخوارج النصارى (أي نصارى الشرق الأرثوذوكس) الذين كان عددهم جميعا (ستين ألفا ) ..! فأفنوهم عن بكرة أبيهم في ثمانية أيام !!!..
    ولم يستبقوا منهم امرأة ولا ولدا ولا شيخا " !!!!!!!...

    يا سبحان الله !!..
    هل يتذكر أحد هنا استنكار النبي رؤيته لامرأة مقتولة في إحدى الغزوات فقال :
    " ما كانت هذه لتقاتل " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم !
    < ولم يستبقوا منهم امرأة ولا ولدا ولا شيخا > !!..

    ويقول هذا الهالك أيضا في صـ 396 :
    " وعمل الصليبيون مثل ذلك : في مدن المسلمين التي اجتاحوها : ففي (المعرة) : قتلوا جميع من كان فيها من المسلمين : (اللاجئين في الجوامع والمختبئين في السراديب) !!!!.. وأهلكوا صبراً(أي حبسا ًبغير طعام ولا شراب حتى الموت) : (ما يزيد على مائة ألف إنسان) في أكثر الروايات !!!!.. (أقول : انظروا لذلك : وانظروا لرحمة الإسلام وعدله مع الأسرى والمسجونين !) .. وكانت(المعرة) من أعظم مدن (الشام) بعدد السكان : بعد أن فر إليها الناس بعد سقوط (أنطاكية) وغيرها بيد الصليبيين " !!..

    جميل .....................
    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    29...
    حيث قبل أن أذكر موقف دخول صلاح الدين الأيوبي وأخيه إلى القدس بعد ذلك بعشرات السنين منتصرا لنرى : كيف كان انتقام المسلمين (الهمجيين) (المتوحشين) (المتخلفين) (هادمي الحضارات) ردا على هذه المفاجع والجرائم - سأترك العنان لخيالكم - :
    دعونا نقفز أولا بضعة قرون إلى الأمام لنرى العالم الأوروبي والأمريكي المتحضر كيف كان يفعل مع الشعوب التي نزل عليها في أفريقيا أو الأمريكتين ؟!!..
    ولن أتعرض لما فعلوه كذلك في استراليا من خطف الأطفال ومعاملة السكان الأصليين كالحيوانات وعرضهم في حدائق الحيوان وفي معاملهم كحلقات وسطى بين الإنسان والشيمبانزي والغوريلا !!!!..

    فلعل المسلمين فعلا مجرمين على كلام الزميلة العالمة الفاهمة ونحن لا ندري !
    ---------------------

    أما بالنسبة للاحتلال الأوروبي لأفريقيا :

    فنطالع فقرات خطيرة من كتاب (فن الحرب في البحر) للقسيس البرتغالي ( فرناندو دى أليفيرا ) .. حيث حكى فيها كيف كان تجار الرقيق من البرتغاليين بقيادة صديقه القس ( لاس كاساس ) أكبر النخاسين في عصره !!.. يقومون بترحيل مئات الألوف من العبيد الأفارقة عبر المحيط الأطلنطي بعد خطفهم وانتزاعهم من أسرهم وتقييدهم بالسلاسل !!..

    وذكر أيضا أنه كان يصاحب كل سـفينة قسيس ليقوم ( حسبما ذكر إليفيرا ) بتنصير العبيد مقابل مبلغ مالي يتقاضاه عن كل رأس !!.. وهكذا يسلبون الضحايا الحرية والدين أيضاً !!..

    يقول آدم هوتشيلد في كتابه "شبح الملك ليوبولد" :
    " أن هذا الطاغية قتل كل هؤلاء خلال 23 عاماً فقط !!.. حكم خلالها الكونجو التي كان يدعيها مستعمرة مملوكة له شخصياً بكل ما عليها من بشر وثروات وحيوانات " !!!...

    ثم يقول هوتشيلد :
    " وقد كان الأوروبيون : مثل "ليوبولد" في الكونجو !!.. والفرنسيون في مناطق أخرى !!.. والبرتغاليون في أنجولا !!.. والألمان في الكاميرون " !!!!!!!!..

    وأما عن الإنجليز : فيقول هوتشيلد :
    " والإنجليز في دول أخرى عديدة : قد وضعوا نظاماً إجرامياً للسخرة لاستخراج المطاط والذهب وغيرها من كنوز القارة السوداء التي نهبها المجرمون !!.. كما سرقوا فلذات أكباد الأفارقة !!.. وعطلوا مسيرتهم مئات السنين !!.. ولم يتركوا لهم سوى الموت والخراب الشامل والتعاسة التي لم يفلت منها أحد " !!..

    ويُعدد "هوتشيلد" وغيره من المؤلفين الغربيين الفظائع التي ارتكبها الأوروبيون في أفريقيا !..
    حيث كان الشنق وتعليق الجثث على الأشجار, وقطع الأيدي والأقدام والأذن والعضو الذكرى أمراً شائعاً مارسه المحتلون على اختلاف دولهم وهوياتهم !!.. وكان من المألوف أيضاً الإجبار على العمل المتواصل تحت الشمس الحارقة بلا ماء أو طعام كاف .. والربط بالسلاسل الحديدية .. وحرق قرى بأكملها عقاباً على أية بادرة تذمر ..!!!!!!!!!!!!!!

    أقول : قارنوا بين ذلك وبين ما رواه المعرور بن سويد قال :
    دخلنا على أبي ذر بالربذة (اسم بلد - أي زاروه فيها) : فإذا عليه بُرد (وهو رداء جيد) وعلى غلامه مثله (ومن أدب الإسلام إطلاق وصف الغلام على العبد) !!.. فقلنا :
    " يا أبا ذر ..! لو أخذت برد غلامك إلى بردك : فكانت حُلة : وكسوته ثوبا ًغيره !!.. قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إخوانكم : جعلهم الله تحت أيديكم (وانظروا لوصفه للعبيد بالإخوان) !!.. فمَن كان أخوه تحت يديه : فليُطعمه مما يأكل !!.. وليكسه مما يلبس !!.. ولا يكلفه ما يغلبه !!.. فإن كلفه ما يغلبه : فليُعنه عليه " !!!..
    رواه أبو داود ونص حديث النبي في البخاري ومسلم ..

    وقد جاء في دائرة المعارف البريطانية في مادة "العبودية" slavery :
    " أن الإنجليز كانوا يشعلون النيران في الأحراش والأشجار المحيطة بأكواخ الأفارقة : فيضطر هؤلاء المساكين إلى الخروج من مساكنهم هرباً من النيران : فتتلقفهم رصاصات القناصة لقتل الرجال : بينما يتم أسر الأطفال والنساء، ثم ترحيلهم إلى مراكز لتجميع العبيد على طول الساحل الغربي الأفريقي : تمهيداً لنقلهم بالسفن عبر المحيط الأطلنطي في رحلة بلا عودة " !!..

    وإن الناظر والله لمآسي هؤلاء المجرمين في غيرهم من البشر (سواء في أفريقيا أو السكان الأصليين للأمريكتين) : ليوقن بأنهم لم يكونوا يتعاملون معهم على أنهم بشر !!.. بل ربما أقل حتى من الحيوانات!!.. وليعرف بهذا القاصي والداني :
    أهمية إقرار الله ورسوله لقاعدة تساوي الناس جميعا ًعربهم وعجمهم أبيضهم وأحمرهم وأسودهم :
    في المعاملة الإنسانية في أكثر من نص في القرآن والسنة !!!..

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    30...

    وأما بالنسبة لسكان الأمريكتين :

    ولبيان الفارق أيضا ًبين الفتوحات الإسلامية ورحمتها : وهمجية الإنسان الذي بلا دين أو بدين محرف : فلنقرأ التالي أيضا بقلوب واعية ......

    حيث حكى المؤرخون الأوربيون المنصفون : قصصاً يشيب لهولها الولدان .. ومثاله ما جاء في كتاب ( الحمر والبيض والسود ) للكاتب الهولندي ( جاري ناس ) حيث يقول :
    " فقد كان الغزاة البيض يشعلون النار في أكواخ الهنود : ويقيمون الكمائن حولها !!.. فإذا خرج الهنود من أكواخهم هاربين من الحريق : يكون رصاص البيض في انتظار الرجال منهم !!.. بينما يتم القبض على الأطفال والنساء أحياء : لاتخاذهم عبيداً : ولاغتصابهم جنسياً أيضاً !!..
    وبشهادة أحد الهولنديين يقول : انتزع البيض بعض الأطفال الهنود الصغار من أحضان أمهاتهم : وقطعوهم إرباً أمام أعينهن !!.. ثم ألقيت الأشلاء في النيران المشتعلة أو النهر !!.. وربطوا أطفالا آخرين على ألواح من الخشب : ثم ذبحوهم كالحيوانات أمام أعين الأمهات !!..
    إنه منظر ينفطر له قلب الحجر – تعليق الهولندى الراوي نفسه – .. كما ألقوا ببعض الصغار في النهر !!.. وعندما حاول الآباء والأمهات إنقاذهم : لم يسمح لهم الجنود بالوصول إلى شاطئ النهر !!.. ودفعوا الجميع صغاراً وكباراً بعيداً عن الشاطئ : ليغرقوا جميعاً !!.. والقليل جداً من الهنود كان يمكنه الهرب ولكن : بعد أن يفقد يداً أو قدماً !!.. أو ممزق الأحشاء برصاص البيض !!!!..
    وهكذا كان الكل :
    إما ممزق الأوصال !!.. أو مضروباً بآله حادة !!.. أو مشوهاً بدرجة لا يمكن تصور أسوأ منها " !!!!!!..

    ولمن أراد الاستزادة : فليقرأ مثلا للمؤرخ ( لاس كاساس ) في كتابه الشهير ( تدمير الهنود الحمر ) ..! أو يقرأ لغيره من المؤرخين المنصفين .. والذين يؤكدون أن أعداد الهنود الحمر ( السكان الأصليين للأمريكتين ) الذين تم إبادتهم على يد ( السادة البيض النصارى ) : ليس مليونا أو اثنين كما تدعي القنوات الرسمية ..! وإنما أباد ( السادة البيض ) :
    112 مليون هندي أحمر !!..

    وأُبيدت معهم حضارات كاملة مثل "المايا" و "الأزتيا" و "البوهاتن" وغيرها : لإقامة أمريكا زعيمة النظام العالمي الجديد !!!.. بلد التشدق بالحريات والمساوات المزعومة !!!.. والتي لو حدث معشار هذه الإبادات أو حتى 1% منها فقط ضد الحيوانات .. لأقامت لها جمعيات الرفق بالحيوان الدنيا ولم تقعدها - ولا سيما لو كان الفاعل مسلم - !!..
    وأما إبادة مائة مليون هندي أحمر فهو أمر :
    "يؤسف له" - على حد زعمهم- وأنه : كان "ضروريا" لأمن البلاد !!!...

    ومن المعلوم أن أبا "الحرية" الأمريكية المزعومة ( جورج واشنطن ) نفسه : كان يملك ثلاثمائة عبد وجارية في مزرعته الخاصة : ولم يحرر منهم واحداً قط حتى مماته !!...

    ومن الجدير بالذكر أيضا ًأنه وحتى عام 1865م : كانت عمليات الإبادة والسخرة حتى الموت للهنود : ( مقننة ) رسميا ً..!
    حيث كان يتم في بعض الولايات صرف ( مكافأة ) لكل من يُحضر فروة رأس هندي !!..
    وليس هذا بمستغربا بالقياس إلى أحط الوسائل وأخس السبل للقضاء على الهنود الحمر : والتي استخدموا منها : تسميم آبار المياه التي يشرب منها السكان الأصليون !!.. وحقنهم بالفيروسات وجراثيم أشد الأمراض فتكاً مثل : الطاعون والتيفود والجدري ومسببات السرطان !!...

    للاستزادة : كتاب (أمريكا طليعة الانحطاط) لروجيه جارودي - من أول الكتاب ..

    يتبع ببداية عرض الصورة المشرقة التي لا تجرأ الزميلة - ولا من تنقل عنهم - أن يعرضها أو يذكرها أبدا حتى لا ينفضح كذبهم وجهلهم وتدليهم

    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    31...
    قبل أن أستعرض لمحات مشرقة من دين الإسلام العظيم وحضارته التي أنارت العالم شرقا وغربا وأخذت من الحضارات التي قبلها : فغربلت وميزت بين الخبيث والطيب من الأفكار : ثم طورتها وأضافت إليها :

    أقول ...
    قبل أن أستعرض تلكم اللمحات : أود أولا أن أذكر لكم ومضات وشذرات من القرآن والسنة !!!.. ولنرى فعلا : هل الإسلام دين جاء بالهمجية والوحشية والتعطش للدماء والأشلاء والتعذيب السادي والتمثيل بالجثث وانعدام الرحمة في القتل ؟

    ماذا يعلم القرآن أبنائه من قصص ودروس وعبر ؟
    ماذا عن واحد من أعظم أربعة ملوك ملكوا في الأرض ألا وهو سليمان عليه السلام : والذي دعا الله تعالى ألا يؤتى أحد ملكا مثله من بعده ؟!!..
    ماذا يعلمنا القرآن في جيش هذا الملك العظيم ؟ القوة ؟ البطش ؟ الجبروت ؟ الظلم ؟ عدم الاكتراث بالآخرين بشرا كانوا أو حيوانات أو أشجار أو حتى حشرات ؟ ماذا يعلم القرآن أتباعه ويوقره في صدورهم ؟
    يقول عز وجل في سورة قرآنية كاملة اسمها عند المسلمين سورة ((النمل)) :

    " وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون .. حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون !! "

    يا الله !!!..
    إنها أمة من النمل : في مقابلة أمة من أقوى البشر والعتد والعتاد !!..
    أمة من النمل : حضارة ونظام وشعب : من تلك التي لو داس عليها الرجل بقدمه لقتل وسحق منها المئات بلحظة واحدة !!..

    فماذا فعل سليمان عليه السلام ؟
    هل سحقها ؟ هل لم يعرها اهتماما ؟ سخر من ضعفها أمام جنوده ؟ ماذا ؟

    " فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين " !

    يقول عز وجل عن أمة الحق بين الأمم :
    " وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين " !

    ويقول :
    " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين " !!!..

    ويقول :
    " الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين " !!..

    ويقول معلما للمسلمين عدم إلغاء العهود والمواثيق والاتفاقيات مع الكفار في ساعة الحرب إذا شعر المسلمون بخيانة هؤلاء الكفار لهم أولا : إلا بعد إعلامهم على السواء بذلك حتى لا يقابل المسلمون الخيانة بخيانة - حتى في ساعة الحرب ! - :
    " وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين " !

    ويقول رسولنا الكريم في توجيهاته لجند الله قبل الفتح أو الغزو في سبيل الله :
    " اغزوا باسم الله : في سبيل الله .. قاتلوا مَن كفر بالله .. اغزوا : ولا تغلّوا .. ولا تغدروا .. ولا تمثلوا (أي تشويه القتلى والجثث) .. ولا تقتلوا وليدا " !!..
    صحيح مسلم !!..

    وعن رباح بن ربيع قال :
    " كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة .. فرأى الناس مجتمعين على شىء .. فبعث رجلا فقال : انظر علام اجتمع هؤلاء ؟!.. فجاء فقال : على امرأة قتيل (أي مقتولة) .. فقال : ما كانت هذه لتقاتل !!.. قال : وعلى المقدمة خالد بن الوليد .. فبعث رجلا فقال : قل لخالد : لا تقتلن امرأة ولا عسيفا " !!..
    رواه أبو داود وصححه الألباني ..

    ونهى عن الغدر : حتى في الحرب ..! يقول صلى الله عليه وسلم :
    " إن الغادر : يُنصب له لواء يوم القيامة فيقال : هذه غدرة فلان بن فلان " !!..
    رواه البخاري ومسلم ..

    وبين للناس أن الله تعالى يحب الإحسان في عمل كل شيء : حتى في القتل في الحروب وغيره - يعني لا يتعمد المسلم تعذيب المقتول قبل قتله أو التلذذ بألامه إلخ - وحتى في قتل البهائم نفسها مثل الأضحية ونحوه !!
    " إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته " رواه مسلم في صحيحه !

    ولست في حاجة للتذكير بنهي النبي عن قتل جمع النمل !!.. وأنه حتى لو قرصتك نملة : فاقتلها : ولا تقتلهم كلهم ! ولا تحرقهم ! وذكر امرأة زانية من بني إسرائيل دخلت الجنة بسبب كلب يلهث ملأت خفها بالماء من البضر حتى شرب !! وكذلك امرأة أخرى دخلت النار في هرة (أي قطة) حبستها : لا هي التي تركتها تأكل من خشاش الأرض ولا أطلقتها فماتت من الجوع !!..

    فماذا فعل تلامذة هذا الدين العظيم عندما يقدرون وينتصرون ؟!
    ماذا فعل هؤلاء الهمج هادمي الحضارات على حد وصف الزميلة المدلسة بجدارة يتبع ......
    ------

    Abo Hob
    32...
    لعل المتتبع لمكانة صلاح الدين خصيصا عند الغربيين والأوروبيين : يجده وقد احتل مكانة فريدة عندهم وربما كأفضل قائد مسلم على الإطلاق !!!.. كل ذلك :
    رغم أن ما أتى به لا يعد شاذا في الإسلام !!.. بل هو روح الإسلام وتعاليمه من لدن النبي وإلى كل قائد مسلم صالح على مر الأزمان !!..
    إذن : ما الذي جعلهم يحتفون بصلاح الدين خصيصا : ولدرجة أن يضعه بعضهم بجهله - مثل دانتي - في أخف درجات الجحيم التي لا عذاب فعلي فيها : في حين وضع رسول الإسلام نفسه - اللي هو صلاح الدين تلميذ في مدرسة نبوته - في الدرك الأسفل وحاشاه !!!..

    لعله من أقوى الدوافع لتلك المكانة عندهم : هو ما سجله تاريخهم من انتصاره عليهم : ثم عفوه وكرمه ونبل أخلاقه مع النصارى الذين توقعوا إذا انتصر عليهم : أن ينتقم منهم شر انتقام بسبب ما فعلوه في القدس وذكرنا بعضه فيما سبق !! فماذا كان ؟؟!!..

    وهل خرجت أخلاقه في العفو عند المقدرة والكرم والجود : عن أخلاق سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم عندما عفا عن كفار قريش في فتح مكة بعد كل ما أذوه به وقتلوا أصحابه وعذبوهم إلخ إلخ إلخ ؟!!..

    تصف لنا المؤرخة الإنجليزية (أرمسترونج) الفتح الإسلامي الثاني للقدس بأوجز عبارة فتقول :
    " في 2 تشرين الأول 1187م دخل (صلاح الدين) وجيشه القدس فاتحاً .. لتبقى المدينة : مُسلمة للسنوات الثمانمائة القادمة ... و قد أوفى (صلاح الدين) بوعده الذي كان قد قطعه للمسيحيين .. وأخذ المدينة دون أن يقوم بأي (مجازر) بما يتوافق و (المبادئ الإسلامية السامية) !!!... فلم يقتل أي مسيحي !!!!!... ولم تحدث عملية نهب واحدة !!!!... وتم تعيين مبالغ ضئيلة للغاية لإخلاء سبيل الأسرى !!!!!... وكما أمر القرآن الكريم : فقد تم إخلاء سبيل معظم الأسرى دونما دفع أي ديّة (تقصد حض القرآن والسنة عموما ًعلى عتق الرقبة) !!!!..
    وكان شقيق (صلاح الدين) الملك (العادل) قد طلب من (صلاح الدين) أن يمنحه (ألف أسير) لخدمته ... لكنه عاد وأخلى سبيلهم : لمّا رأى حالتهم التي يرثى لها !!!!!!...
    ولقد سارع (أغنياء المسيحيين) لترك المدينة : حاملين معهم ممتلكاتهم الثمينة !!!!!!.... على الرغم من أن ثرواتهم كانت كافية لدفع فدية جميع أسرى الحرب من أتباع دينهم وإخلاء سبيلهم !!!!... أما كبير الأساقفة (هرقل) .. فقد دفع فدية العشرة دنانير مثله مثل الباقين !!!!!... وترك المدينة بثروته التي حملتها عدة عربات " !!!!!!!!!...

    المرجع :
    Armstrong, Holy War, p. 185. emphasis added....

    ولنفصل كلامها بصورة أقرب فنقول :
    لم تتعرض أي دار من دور بيت المقدس للنهب !!!!!....

    ولم يحل بأحد من الأشخاص مكروه !!!!...

    إذ فور دخوله للقدس : أصدر أوامره لرجال الشرطة بأن يطوفوا بالشوارع والأبواب : لمنع أي اعتداء يحتمل وقوعه على النصارى كانتقام !!!!!...

    وقد تأثر الملك (العادل) (وهو أخو صلاح الدين) لمنظر (بؤس الأسرى) !!!!..
    فطلب من أخيه (صلاح الدين) إطلاق سراح (ألف أسير) !!... فوهبهم له !!!!..
    فأطلق (العادل) سراحهم على الفور !!!!!..
    كما أعلن (صلاح الدين) نفسه : أنه سوف يطلق سراح كل (شيخ) وكل (امرأة) !!..

    وعند ظهور هذه الرحمة من المسلمين الفاتحين : أقبل (نساء الصليبيين) وقد امتلأت عيونهن بالدموع !!!.. فسألن (صلاح الدين) : أين يكون مصيرهن بعد أن لقي أزواجهن أو آباؤهن مصرعهم ؟؟!!.. أو وقعوا في الأسر ؟؟!!..

    فأجابهن (صلاح الدين) بأن وعدهن بإطلاق سراح كل من في الأسر من أزواجهن !!..

    وبذل (للأرامل واليتامى) من خزانته العطايا : كل بحسب حالته !!!!...
    فكانت رحمته وعطفه : نقيض أفعال الصليبيين الغزاة منذ 88 عاما ًمضت !!...

    أما بالنسبة لرجال الكنيسة أنفسهم (وعلى رأسهم بطريرك بيت المقدس) :
    فإنهـم لم يهتـموا إلا بأنفسهم !!!!!.. وقد تعجب المسلمون حينما رأوا (البطريرك هرقل) وهو يؤدي العشرة دنانير (مقدار الفدية المطلوبة منه) عن نفسه ( فقط ) : ويغادر المدينة !!..
    وقد انحنت قامته : من وطأة ثقل ما يحمله من الذهب !!!!!!!...
    وقد تبعته عربات تحمل ما بحـوزته من الأموال والجواهر والأواني النفيسة !!!!!!!!!...

    ومع أن جميع النصارى كانوا يشعرون بالخوف الشديد .. بل وكانوا ينتظرون خائفين من أن يقتص
    منهم (صلاح الدين) : فيقوم بقتلهم أشنع قتلة كما فعل أسلافهم من قبل عند دخولهم المدينة :
    إلا أن (صلاح الدين) الذي تربى في محراب القرآن وسنة نبيه العدنان : لم يقم بإيذاء أيا ًمنهم !!!!!!!!.. ولم يكتف بذلك .. بل وقد أمر اللاتين (أي الكاثوليك) بترك المدينة .. وسمح (للأرثوذكس) الذين لم يكونوا يحملون صفة الصليبية الأوروبية الغاشمة : بالبقاء فيها : والتعبد فيها : كيفما يشاءون !!!!!...
    --------------------------

    والسؤال الآن للزميلة :
    هل هذه أخلاق هادمي حضارات وهمج ومتخلفين كما تنقلينه عنهم بكل سذاجة وسطحية وتدليس بجهل او بقصد ؟!!!..

    ولم ينتهي الكلام بعد ...

    يتبع ..
    -------

    Abo Hob
    33...
    أما عن الفتوحات الإسلامية : وكيف كانت نقلة حضارية من وإلى الإسلام : فالخليفة المأمون مثلا والذي حكم لمدة 20 سنة تقريبا من 198 إلى 218 هـ : كان يشترط على ملك الروم في معاهداته معه بعد كل انتصار من انتصاراته المشهورة عليه : أن يسمح للمترجمين المسلمين بترجمة الكتب التي في مكتبة القسطنطينية !!..

    بل وكان لخلفاء بني العباس موظفون يجوبون الأرض بحثاً عن الكتب العلمية بأي لغة لتترجم وتوضع في مكتبة بغداد بعد أن يتولاها علماء المسلمين المتخصصون بالنقد والتحليل والتعليق !!..

    إلى درجة أن شملت تلك التراجم الكتب المكتوبة باللغات : اليونانية والسريانية والهندية والسنسكريتية والفارسية واللاتينية وغيرها !!..

    فهل هذه حضارة هدم وتخلف وتدمير ؟!!!..

    يقول المفكر الأسباني (بلاسكوا أبانيز) في كتابه (ظلال الكنيسة) متحدثاً عن الفتح الإسلامي للأندلس :
    " لقد أحسنت (أسبانيا) استقبال أولئك الرجال الذين قدموا إليها من القارة الإفريقية (يعني المسلمين) .. وأسلمتهم القرى برمتها بغير مقاومة ولا عداء !!!.. فما هو إلا أن تقترب كوكبة من فرسان العرب من إحدى القرى .. حتى تفتح لها الأبواب !!.. وتتلقاها بالترحاب !!!.. فكانت غزواتهم غزوة (تمدين وحضارة) ولم تكن غزوة (فتح وقهر) .. ولم يتخل أبناء تلك الحضارة زمناً عن فضيلة (حرية الضمير) .. وهي الدعامة التي تقوم عليها كل عظمة حقة للشعوب !!!... فقبلوا في المدن التي ملكوها (كنائس النصارى) و (بيع اليهود – جمع بيعة) ولم يخشَ (المسجد) من (معابد الأديان) التي سبقته .. بل عرف لها حقها !!.. واستقر إلى جانبها .. غير حاسد لها .. ولا راغب في السيادة عليها " !!!..

    ويقول (ول ديورانت) في كتابه (قصة الحضارة 12/131) :
    " لقد كان أهل الذمة المسيحيون والزرادشتيون واليهود والصابئون يستمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح : لا نجد لها نظيراً في البلاد المسيحية في هذه الأيام !!!!.. فلقد كانوا أحراراً في ممارسة شعائر دينهم .. واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم " !!..

    ويقول أيضا في نفس الكتاب السابق :
    " وكان اليهود في بلاد الشرق الأدنى قد رحبوا بالعرب الذين حرروهم من ظلم حكامهم السابقين .. وأصبحوا يتمتعون بـ (كامل الحرية) في حياتهم وممارسة شعائر دينهم . وكان المسيحيون أحراراً في الاحتفال بأعيادهم .. وكان الحجاج المسيحيون يأتون أفواجاً آمنين لزيارة الأضرحة المسيحية في فلسطين .. وأصبح المسيحيون (أي في بلاد المسلمين) والذين خرجوا على كنيسة الدولة البيزنطية(أي كنيسة روما) .. والذين كانوا يلقون صوراً من الاضطهاد على يد بطاركة القسطنطينية وأورشليم والاسكندرية وإنطاكيا .. أصبح هؤلاء الآن : (أحراراً آمنين تحت حكم المسلمين) " !!!!!..

    وينقل مترجم كتاب (حضارة العرب) لـ (غوستاف لوبون) في حاشية الصفحة 128 :
    قول ما جاء عن (روبرتسن) في كتابه (تاريخ شارلكن) :
    " إن المسلمين وحدهم هم الذين جمعوا بين (الغيرة لدينهم) .. و(روح التسامح) نحو أتباع الأديان الأخرى .. وإنهم مع امتشاقهم الحسام (أي السيف) نشراً لدينهم .. فقد تركوا مَن لم يرغبوا في هذا الدين : أحراراً في التمسك بتعاليمهم الدينية " !!!..

    وينقل أيضاً عن الراهب (ميشود) في كتابه (رحلة دينية في الشرق) قوله :
    " ومن المؤسف أن (تقتبس) الشعوب النصرانية من المسلمين (التسامح) !!.. والذي هو آية الإحسان بين الأمم !!.. واحترام عقائد الآخرين .. وعدم فرض أي معتقد عليهم بالقوة " !!!!...

    وينقل (أيه إس ترتون) مرة أخرى في كتابه (أهل الذمة في الإسلام ص159) شهادة البطريك (عيشو يابه) الذي تولى منصب (البابوية) حتى عام 657 هـ حيث يقول :
    " إن العرب الذين مكنهم الرب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون .. إنهم ليسوا بأعداء للنصرانية !!.. بل يمتدحون ملتنا !!!.. ويوقرون قديسينا وقسسنا !!!.. ويمدون يد العون إلى كنائسنا وأديرتنا " !!!!..

    ويقول المؤرخ الإنجليزي السير (توماس أرنولد) في كتابه (الدعوة إلى الإسلام ص51) :
    " لقد عامل المسلمون المنتصرون العرب : المسيحيين : بتسامح عظيم منذ القرن الأول للهجرة !!.. واستمر هذا التسامح في القرون المتعاقبة .. ونستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام : قد اعتنقته عن (اختيار وإرادة حرة) !!.. وأن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات المسلمين : لخير شاهد على هذا التسامح " !!..

    وتقول المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) في كتابها (شمس العرب تسطع على الغرب ص364) :
    " العرب (لم يفرضوا) على الشعوب (المغلوبة) الدخول في الإسلام .. فالمسيحيون والزرادشتية واليهود الذين لاقوا قبل الإسلام (أبشع أمثلة للتعصب الديني وأفظعها) : سمح لهم جميعاً دون أي عائق يمنعهم بممارسة شعائر دينهم .. وترك المسلمون لهم بيوت عبادتهم وأديرتهم وكهنتهم وأحبارهم دون أن يمسوهم بأدنى أذى !!!!.. أو ليس هذا منتهى التسامح ؟!!!.. أين روى التاريخ مثل تلك الأعمال ؟.. ومتى ؟!!.. "

    يتبع ...
    ----

    Man Layi
    ممنوع تعليق اﻷعضاء في النقاش الثنائي و أي تعليق سيتم محوه مباشرة .
    و أي تكرار للتعليق من نفس الشخص سيعرضه للطرد المباشر .
    تنبيه إداري

    -----

    Abo Hob
    والله يا أخ حمزة : هذا الذي تراه الآن هو ما تسببت فيه الزميلة بركام جهالاتها الذي أصرت على أن تحشره حشرا معا في المرة الواحدة

    وقد حذرتها من قبل أن تقتصر على نقطة نقطة : فأبت إلا أن تنشر جهلها وتدليسها وسط الكلام : رغم أني قلت لها لن أسكت على أي كذبة ..

    وعلى هذا :
    فلا بأس من جولة لتذكير المسلمين وتعريف غير المسلمين بحقائق الأمور المطموسة تحت ركام أمثال الزميلة ومن تنقل عنهم

    وهكذا يستمر التشغيب والإغراق وكأننا لا وقت لنا إلا رد شبهات السذج مثلها :
    وبعدما تهربت في أول المناظرة من أي حوار عقلي أو ذهني أو مذهبي محترم كما ترى

    يعني : لا علم .. ولا مذهب .. ولا منطق ... ولا صدق :
    وفوق كل هذا :

    تهرب مفضوح من النقاش فيما تنقله في صفحتها من أكاذيب

    يعني ما خلتش حاجه الصراحة ...

    هيـــــــــــــــــــه .. وأدينا بنتسلى ...
    كل ليلة أو ليلتين أدخل أكتب كلمتين نكسب بيهم ثواب ..
    والإخوة يستفادوا منهم في ردود يستخدموها بعد كده مع أمثالها ..

    يتبع إن شاء الله ..
    مع التنويه للزميلة أني لم أنتهي بعد
    -----

    Abo Hob
    34...
    النقطة السادسة :

    ادعاءها أن المسلمين لم يتغلبوا في الحروب إلا لأنهم يحبون الموت ..

    أقول :
    وهذا من أغرب ما قرأت في حياتي الصراحة ومن أكثره طرفة في موضع الاستدلال !!!!..

    إذ تنحصر احتمالاته في مفهومين : والاثنين يدلان على صحة الإسلام !!!..

    1-
    فإما أن يكون معناه أن جنود الإسلام فقط هم المستعدين للموت في سبيل الله عز وجل وإيمانهم بالغيب والحق الذي عرفوا : وذلك بخلاف كل الأمم والأديان والمذاهب الأخرى :
    فهذا يدل على تميز الإسلام بما لم يتميز به أحد : وأنه بلغ من صدقه أن يبذل فيه المؤمنون به : ليس مالا ولا طعاما ولا لباسا ولا ولا ولا ولا :
    ولكن يبذلون فيه أرواحهم !!.. وهي أغلى ما يملكه أي إنسان !!!!..

    2-
    معلوم أن كل حرب يكون الموت فيها هو أحد أقوى الاحتمالات المطروحة !!!.. لأن الذاهبين للحرب لم يذهبوا لنزهة !!.. ولا للرياضة !!.. ولا للتشمس على شاطيء البحر !!!.. ولكنها (حرب) !!!.. يعني قتال !!!..
    والسؤال :
    إذا كان ذلك كذلك بالنسبة لكل الحروب :
    فما الذي ميز المسلمين عن غيرهم ؟!!..
    ما الذي ساعد على سرعة فتوحاتهم شرقا وغربا حتى أنه لم تمض خمسون عاما حتى وصلوا لحدود الصين وحدود المغرب !!!!..

    هل كانت هناك بلاد تنتظرهم كفاتحين مما سمعوه عنهم وعن دينهم من عدل وتمدن وحضارة وحرية معتقد بالفعل ؟!!..
    هل صحت النقولات التي نقلتها في المداخلتين السابقتين حقا ؟!!!..
    ------------------

    يقول (غوستاف لوبون) في كتابه (حضارة العرب ص127) :
    " إن القوة لم تكن عاملاً في انتشار القرآن .. فلقد ترك العرب : المغلوبين أحراراً في أديانهم !!.. فإذا حدث أن انتحل بعض الشعوب النصرانية الإسلام .. واتخذ العربية لغة له : فذلك لِـما كان يتصف به العرب الغالبون من (ضروب العدل) الذي لم يكن للناس عهد بمثله !!!.. ولـما كان عليه الإسلام من (السهولة) التي لم تعرفها الأديان الأخرى " !!..

    ويقول أيضا :
    " وما جهله المؤرخون أن (حِلم) العرب الفاتحين و (تسامحهم) : كان من (الأسباب السريعة) في اتساع فتوحاتهم وفي سهولة (اقتناع) كثير من الأمم بدينهم ولغتهم !!!!.. والحق : أن الأمم لم تعرف(فاتحين رحماء متسامحين ) مثل العرب . ولا ديناً سمحا مثل دينهم " !!..

    ويوافقه المؤرخ (ول ديورانت) فيقول في كتابه (قصة الحضارة) :
    " وعلى الرغم من منهج التسامح الديني التي كان ينتهجها المسلمون الأولون .. أو بسبب هذا المنهج : اعتنق الدين الجديدَ (معظم) المسيحيين .. وجميع (الزرادشتيين والوثنيين) إلا عدداً قليلاً منهم !!!.. واستحوذ الدين الإسلامي على قلوب مئات الشعوب في البلدان الممتدة من (الصين وأندنوسيا) إلى (مراكش والأندلس) !!!!.. واستحوذ على خيالهم .. وسيطر على أخلاقهم !!.. وصاغ لهم حياتهم .. وبعث آمالاً : (تخفف عنهم بؤس الحياة ومتاعبها) " !!..

    أظن في ذلك إجابات كافية لفضح وكشف تخرصات الزميلة وتدليساتها في هذه النقطة كذلك ...

    ويتبع حين يتيسر إن شاء الله تعالى ...
    -----

    Abo Hob
    35...
    النقطة السابعة :

    ادعاءها أن الحضارات التي أتى عليها الإسلام كانت متطورة أصلا ومتقدمة ..

    أقول :
    وهذا القول يصح : إن قلنا أن لكل أمة حضارتها .. ولكن حضارات الأمم تتفاوت بين القوة والضعف وبين ازدهار بعض المعالم المعينة على حساب معالم أخرى (يعني ازدهار الفلسفة على حساب العلم التجريبي مثلا أو العكس أو الدين على حساب الجميع وهكذا) ..

    وفي هذه الحالة نقول :
    أنه لو صح كلام الزميلة وقصدت به سحب كل إنجازات الحضارة الإسلامية لخلعها على الحضارات الأخرى السابقة عليها :

    لكان اتهاما منها لكل المؤرخين غير المسلمين والمفكرين والباحثين والفلاسفة والعلماء الذين نسبوا تلك الإنجازات للحضارة الإسلامية : لكان وصفا لهم جميعا بالغباء والجهل الشديد ذلك أنه كان يفترض بهم أن ينسبوها لحضارات أخرى بدلا عن حضارة الإسلام !!!!..

    وهنا نسأل :
    هل نكذب كل هؤلاء المعروفون في التاريخ : ونصدق الزميلة التي لا نعرف عنها شيئا ولا ظهر منها أصلا أي شيء يدل على علم ولا فهم ولا سعة اطلاع ؟!!!..

    طيب .......
    هل يعقل أن يتفق كل أولئك - وهم غير مسلمين أصلا - على أن يمدحوا الحضارة الإسلامية بمثل ما مدحوا وأن ينسبوا لها كل هذه الإنجازات والأفضال على البشرية ؟ هل فعلوا ذلك من أجل الرشاوي مثلا ؟!!.. هل يتقاضون أجورا على الكذب ونشره مثلما يحدث مع رؤوس صفحات الإلحاد ومواقعه وصفحاته ؟!

    أعتقد أن كل ذلك محض افتراءات سمجة : لم تقدم عليها الزميلة أي دليل !!

    وأما عمليا :
    فباستعراض تلك الإنجازات :
    لا نجد مثيلا لها في الحضارات السابقة !!!.. بحث وأبحاث واكتشافات وأبواب علوم كاملة لم تظهر إلا في الحضارة الإسلامية مثل علم التسيير (الحركة الذاتية) والبصريات والدورة الدموية وغيرهم مما ذكرته من الأوليات في مشاركات سابقة وتغاضت الزميلة عنه كله !!.. ونعم : كان لهذه الحضارات السابقة إنجازات في علوم مثل الفلك أو الفلسفة أو التشريح إلخ ولكن :
    لم ترتقي أبدا للطفرة المشهودة التي قامت على أيدي المسلمين حينما قاموا بتنقية كل ما فات من علوم هؤلاء من سلبيات التفكير والافتراضات الباطلة التي لا تقوم على دليل :

    ثم صاغوا كل ذلك برغبة مدفوعة بدافع الدين للتعلم والتبصر والاكتشاف في كل شيء من حولنا تطبيقا لما شحذ به القرآن والسنة الهمم على العلم والتدبر الذي سيوصل المسلمين يقينا لله ولخير الإسلام والمسلمين وخير البشرية ونفعها !

    كل ذلك جعل من نهضة المسلمين شيئا فريدا شهد له القاصي والداني .. وتميزوا بروح حضارية ترفع من شأن العلم والصدق في التجربة ودقتها : لم تتميز فيمن كان قبلهم ... وكل ذلك يدل المتبصر على هذا التفرد تماما :

    كما نرى أمريكا اليوم أو أوروبا ترتقي فيها العلوم التجريبة مقارنة بالعالم العربي أو الإسلامي او الأفريقي إلخ .. هنا نحن نوقن أن هناك اختلافا في تلك البلاد عننا ..

    # دعم مادي للبحث العلمي # تشجيع للكفاءات # جوائز وهبات للمتميزين والمخترعين والمكتشفين إلخ إلخ إلخ ..

    وهذا تماما ((بعض)) ما فعلته الحضارة الإسلامية في وقتها بجانب ما ذكرناه : وجزء صغير من شخصيتها ....

    يتبع ...
    -----

    Abo Hob
    36...
    ولعل من أقوى الأدلة على تميز الحضارة الإسلامية وتميزها الزمني (كما وكيفا) بين المسار الزمني لكل الحضارات من حولها :

    هو سرعة بزوغ نجمها وحجز مكانها الفريد في تاريخ البشرية في أقل من 200 عام فقط !!!!.. وهو ما لم يحدث في تاريخ العالم من قبل !!!..

    وكان لدافع البحث في كل العلوم النافعة والترجمة عن السابقين مع استبعاد الخرافات والخزعبلات والأخطاء وتمحيص المعارف بالتجريب وليس مجرد النقل كما كانت تفعل تلك الحضارات عن بعضها البعض :

    كان لكل ذلك أكبر الأثر في سرعة هذا البزوغ ولمعانه : ثم بقاء أثره متزايدا وإلى وقت قريب ....

    وبالنظر في الحضارات السابقة التي تريد الزميلة وضعها رأسا برأس بالحضارة الإسلامية بغرض انتقاص الأخيرة فأقول :
    كانت أغلب إنجازات الحضارات السابقة علميا هي إنجازات فردية بأسماء معلومة .. وأما الوعي الجماعي لتلك الحضارات (من مصر القديمة لليونان لبابل للهند) : فكان ممزوجا بالكثير من الطقوس الوثنية والدينية المحرفة أو الخرافية ...

    يعني مثلا إذا جئنا لأوروبا كأقرب مثال ..
    نجد أن سيطرة الكنيسة في العصور الوسطى (أو العصور الظلامية) ومعاداتها للعلم والعلماء : تهدم كل تدليسات الزميلة وخلطها المغلوط !!!..

    ولو تذكرون الفيلم الوثائقي الألماني (علوم الإسلام الدفينة وسر تفوق المسلمين) الذي أشرت إليه من قبل : فسوف أنقل لكم منه بعض الاقتباسات لتروا حال هذه الحضارات الآفلة وقت ظهور الإسلام وبزوغه ..

    # يظهر الفيلم رسالة مفادها :
    أن المسيحيين كانوا يمارسون التجسس الصناعي على نطاق واسع , وكانت الكنيسة ترى في تقدم المسلمين صنيعة شيطانية , بل انها كانت تمقت ممارسة الطب الاسلامي وقام رؤساؤها باخفاء علوم اسلامية لمئات السنين بل حتى يوم الناس هذا ..

    # شهادة المستشرق التركي "فؤاد سازغين" الذي قال بأن هذا الدين الجديد يدفع الناس الى الابتكار والابداع والنتيجة هي وجود أناس مبدعين , فالنجار أو راعي الابل يستطيعان أيضا أن يكونا من العلماء..

    # في القرن 12 م اخترع الجزري العديد من الأجهزة الميكانيكية , وكان من بينها أول قفل خزانة محكم بأربع مفاتيح مشفرة باثني عشر حرفا ..وقد وضع لذلك رسما علميا مازال محفوظا في واحد من أهم مخطوطاته . وكان الجزري يخبئ داخل خزانته المشفرة كتابا عظيما يشرح فيه نتاج معرفة الثقافة الاسلامية من خلال تضمين مخطوطه اختراعات مثيرة لعلماء مسلمين لم يتعرفها أحد من قبل .

    # المؤرخ الألماني "توماس شوتز" يقول في تعليقه على تلك الاختراعات والنهضة العلمية الإسلامية : أن العلوم استخدمت من أجل أن يكون الاسلام ذي مكانة عالية ومن أجل ممارسة العبادات على أحسن وجه.. ونسمع تعليقا في الفيلم يقول :
    الساعات التي اخترعها المسلمون في تلك الحقبة كانت فخمة ومزخرفة وهدفت الى الحفاظ الدقيق على مواعيد الصلاة كما رمزت أيضا الى مظاهر تقوى وخشية حكام تلك الحقبة الاسلامية .

    # وأما عن السائل الحارق (النار اليونانية) الذي اخترعه ابن الأثير وأستاذه بهاء الدين الجزري لاستخدامه في حروب الصليبيين : فقد قام منتجو الفلم باستجواب عالم الحراريات الألماني "بيتر روتر" حول فاعلية السائل المذكور , فانتهى به الاقرار الى صعوبة اطفاء خلطته الكيميائية باستعمال المياه بعد أن قام شخصيا باعادة تصنيعه في مخبره بمدينة ميونيخ الألمانية ..

    # ويمر الفلم على تقنية حربية أخرى أعدها الجزري , حين قام بتحضير ماسمي بالمسحوق الأسود , وهو ماكان بمثابة المادة المتفجرة بحسب تجارب محاكاة قام بها العالم الألماني "بيتر روتر" .

    # الأستاذ بهاء الدين الجزري صنع على تلك الحقبة صواريخ قصيرة المدى لاطلاق المادة المذكورة , وقد عرفت لاحقا باسم الصواريخ العثمانية ..
    صواريخ قصيرة المدى قام عالم الحراريات روتير باعادة تصنيع نموذج مصغر منها , ليشرح لمشاهدي الشريط ذكاء وعبقرية صانعيها ..

    # وأما الاعتراف الصادم لما كان عليه الطب في أوروبا العصور المظلمة : فيسوقه منتجو الفيلم في واقعة أوامر صلاح الدين بمعالجة ريتشارد قلب الأسد الذي فشل أطباؤه معه في مرضه !!.. حيث في الوقت الذي كان الأوروبيون في تلك الحقبة يعالجون مرضاهم عن طريق السحر والصلوات , ويذهب بعضهم الى حلق رأس المريض النفسي واستزراع صليب تحت جلده كما يرد في مادة الفلم , في الوقت ذاته برع الأطباء المسلمون في اجراء العمليات المعقدة على العظام والأعضاء الداخلية , اذ طوروا أجهزة لفحص المرضى وقيس كميات الدم المفصود , حتى أن الخبير الألماني Lutz Kottbad أعاد تصنيع جهاز طبي استخدمه المسلمون قبل أكثر من ثمانية قرون ...

    هذا فقط غيض من فيض ....
    ولو أرادت الزميلة التوسع في ذلك لتوسعت ...
    سواء في أسماء علماء مسلمين مخترعين ومكتشفين وصانعي آلات ومطوريها .. أو في اعترافات غير المسلمين المنصفة عن تميز حضارة الإسلام وشخصيتها الفريدة .........

    يتبع بباقي النقاط يإذن الله تعالى ...
    -------

    Abo Hob
    37...
    النقطة الثامنة :

    الطعن في علماء المسلمين لأنهم ليسوا علماء دين أو ملتزمون 100 بال 100

    بداية أقول :
    هذا الطعن وحده هو إعلان هزيمة من جانب الزميلة المتخبطة تارة في إثبات تفوق علماء المسلمين وتارة في نفي ذلك !!..

    حيث حاولت تارة أخرى أن تطعن في كونهم ليسوا ملتزمين 100 في ال 100 وأن منهم من كان يسمع موسيقى ويفعل كذا وكذا .... ومنهم من رمي بالفسق أو الزندقة أو الإلحاد إلخ ...

    والجواب :
    أننا قد أوضحنا من قبل أن سر تميز الحضارة الإسلامية ليس في الرجال أنفسهم - والذين هم موجودون في كل مكان وزمان - وإنما في الحضارة الوليدة التي احتضنت العلم والعلماء وشجعتهم ووجدوا فيها كل بذل وعطاء وتقدير من جهة البحث العلمي والحث عليه !!!..

    وأما بالنسبة لأشخاص العلماء أنفسهم :
    فنعم .. لا يدعي أحد أنهم كانوا ملتزمين 100 بال 100 !!.. ولا غيرهم من سائر علماء الدين أصلا : ولا أي أحد مؤمن إلا من عصمه الله تعالى من رسله وأنبيائه !!!.. وإلا ما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :
    " كل بني آدم خطاء .. وخير الخطائين التوابون " أخرجه أحمد وغيره ..

    فالطبيعة البشرية طبيعة ضعيفة في الأصل وقد ابتلاها الله تعالى بنفس تميل إلى الطين والشهوات إلا من رحم ربي .. وفي ذلك يتفاوت الناس ...
    ولكن :
    هل قال أحد أن الذنوب (مهما بلغت) فهي تقدح في الدين بل وفي حب الله ورسوله : وقبل أن تستخدمها الزميلة للقدح في العلم الدنيوي والمخترعات والمكتشفات التي هي عندنا ليست أهم من الدين ؟!!..

    وأنا هنا سأضرب لها مثالا من عهد النبي نفسه صلى الله عليه وسلم !!.. ولن أتحدث عن سماع الأغاني أو المعازف بل دعونا نبدأ بشرب الخمر !!.. وليس مرة واحدة وإنما تكرر ذلك الذنب ممن ضعفت نفسه عنه فماذا كان ؟

    نقرأ في صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
    " أن رجلا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يلقب حمارا وكان يضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد جلده في الشراب فأتى به يوما فأمر به فجلد ، فقال رجل من القوم اللهم العنه ما أكثر ما يؤتى به ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تلعنوه فوالله ما علمت إلا أنه يحب الله ورسوله " !!!..

    حسنا .. وماذا عن الزنا ؟؟..
    والذي رغم أن للمسلم أو المسلمة أن يستتر بستر الله له إذا وقع فيه : إلا أن بعض الصحابة آلى على نفسه إلا أن يحد فيه بحد الله عز وجل حتى لا يلقاه وعليه من وزره شيء !!!..

    فها هي الغامدية أتت لتعترف للنبي بزناها - وهي متزوجة - وتطلب منه بنفسها أن يرجمها حدا من حدود الله !!.. والأعجب أن تلك العزيمة على التطهر منها لم تفتر بعد أن أمهلها النبي لتضع حملها من الزنا ثم كفالته - وليس إجهاضه وقتله البشع كما يفعل أرباب الحضارة والتمدين الملاحدة والعلمانيين في الخارج - ثم أمهلها لترضعه وتفطمه !!..
    وكل ذلك لم يثنيها عن رغبتها في التطهر من ذنبها بحد الله !!!..
    فلما رجموها وسبها أحد الصحابة فقال له النبي :
    " والله لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لقبلت منه " .. كما في صحيح مسلم ..

    ولما شرع النبي للصلاة عليها ويسأله عمر رضي الله عنه :
    " تصلي عليها يا نبي الله وقد زنت " ؟! فيرد عليه النبي :
    " لقد تابت توبة لو قسمت على سبعين من أهل المدينة لوسعتهم !! وهل وجدت توبة أفضل من أن جادت بنفسها لله تعالى " ؟!!

    إذن :
    محاولة الزميلة للطعن في إسلام هؤلاء الأعلام والعلماء : هي فاشلة في مهدها !!.. فإذا علمنا أن الأوصاف الشديدة التي قيلت في بعض هؤلاء العلماء كانت بسبب بدعهم في الدين - مثل أن يكون العالم رافضيا شيعيا أو مشتغلا بالفلسفات الباطلة بجانب العلوم التي يتقنها إلخ - : لعلمنا أن ذلك أيضا لم يكن بالصورة التي تخيلتها الزميلة أو أرادت تمريرها للمتابعين !!..
    بل حتى لفظ (الإلحاد) لم يكن بمعناه الشائع اليوم وهو إنكار الخالق والإله بالكلية - فهذا لا يعتقده إلا أغبى الناس - وإنما بمعناه الشرعي وهو الميل عن الحق وعن جادة الدين والعقيدة والتوحيد ونفي المثلية والمشابهة لله ..

    وأما عن أهم وأشهر التهم لهؤلاء العلماء :
    فأتركها للمداخلة التالية ..
    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    38...
    بالنسبة لمستوى ثقافة شبابنا المسلم في مواجهة أكاذيب الملاحدة وغيرهم : فهي لا ترقى للأسف في أغلبها إلى مستوى الرد فضلا عن التأثر بها !!.. ولذلك أنصح كل من واجهه طعن في عالم إسلامي مشهور : أن يبحث بنفسه في شبكة الإنترنت عن سيرته : ليجد أن الطاعنين قد عرضوا أجزاءً منها : وأخفوا أجزاءً أخرى متعلقة بتدينه واهتمامه بالدين أو حتى محاولته لربط الفلسفة والعلم بالدين حسب اجتهاده وتصوره ..!

    وذلك مثل الذين اقتطعوا بعض الأجزاء من سيرة الكندي وابن النفيس مثلا لتصويرهم على أنهم كانوا كافرين بالإسلام !!!.. رغم أن الاثنين كانوا يعملون للإسلام ومن داخل الإسلام ومحاولة ربط الفلسفة به - أصابوا أم أخطأوا - !

    وكذلك وجب التنبيه إلى أن هناك بعض الكتب التي كان يتم نسبتها إلى بعض العلماء وهم لم يكتبوها وفيها طعن في الدين - وقد أشرت من قبل إلى ذلك - .. أو تشابهت أسماء كاتبيها بأسماء هؤلاء العلماء عمدا أو صدفة .. وذلك لأن الأمر في الماضي منذ أكثر من 12 أو 11 قرن من الزمان لم يكن بالسهولة والوضوح التي نعرفها اليوم في أمور الكتابة والتأليف ونسخ الكتب وانتشارها وحقوق النشر - وذلك معروف حتى في كتب ومؤلفات الدين واللغة والأشعار - فوجب الحذر ..!

    فعلماء الدنيا مثلهم مثل سائر المسلمين : فيهم من الحسنات والسيئات ما فيهم .. وإن وإذا كنا نقبل ذلك من العلماء الكفار !!.. ولا يتداخل ذلك بذاك :
    فقبوله من علماء الإسلام أولى !!!..

    مع العلم بأن كثيرا من سيئاتهم كانت باجتهاد منهم .. مثل مسألة الموسيقى مثلا .. بل ومفهوم سماع الموسيقى نفسه يختلف في زمانهم عن زماننا !!.. حيث كان يطلق وصف الموسيقى على كل حسن الصوت ولو من غير معازف !.. وللحسن ابن الهيثم رحمه الله الكثير من الكتابات عن الموسيقى بهذا المعنى أي : تأثير الأصوات الحسنة من إنشاد وحداء على نمو النباتات والحيوانات وتحسين إنتاجيتهم !!!... حيث سبق بذلك عصورا وقرونا من أبحاث اليوم الحديثة !!!..

    هذا مثال واحد عن التدليس واستغلال جهل عامة الناس بمدلولات الكلمات التي يسوقها الملاحدة في طعوناتهم وشبهاتهم !!!..

    ولذا أعيد وأكرر :
    على المسلم ألا يستسلم للشبهات وخاصة عندما تأتي من ملاحدة لا خلاق ولا أخلاق لهم !!!.. ولا قيم ولا مباديء تمنعهم من التدليس والتزوير والغش والخداع !!.. ولا أوامر دين حتى تأمرهم بإخلاص البحث وعدم ترويج أي كلام ونشره إلا بعد التثبت منه !!!..

    لإكل ذلك في حقهم هباء منثورا !!.. ومن يرى جرأتهم على الكذب وعدم اعترافهم بذلك حتى أو اعتذارهم منه - وكما وقع مرات مع الزميلة عندما تحديتها نقاش ما تنشره من أكاذيب وسفاهات في صفحتها الخاصة - :

    فرفضت - لعلمها بمدى تفاهة الطرح الذي تطرحه هي وغيرها وكذبه - !!.. وفي نفس الوقت لم تعتذر او تعترف بالخطأ !!!..

    إذن :
    الحذر الحذر من تقبل كلام هؤلاء وكأنه مسلمات أو نتوسم فيه الصدق !!..
    بل نبحث .. والعم جوجل ما بيبخلش علينا اليوم !!.. ولا الخالة ويكيبديا كمان

    وكل عالم من علماء الغسلام سنجد له صفحة كاملة فيها ما يخفيه الملاحدة في أطروحاتهم لتشويه الإسلام والعلماء والتهويل من طعن البعض فيهم !!..

    ولدكتورنا الحبيب السرداب د.هيثم طلعت موضوعا رائعا بعنوان :
    (( لا يوجد في تاريخ أُمة الإسلام ملحد واحد ))

    فيه من الأدلة والبراهين والمعلومات ما خفي عن الكثيرين اليوم .. ومما لو عذرنا فيه العلماء القدامى عندما جهلوه : فلا عذر لنا اليوم وقد تجمعت لدينا المصادر أكثر منهم وأوثق !!!..

    وفي نهاية هذه النقطة .. ورغم كل الخلاف الذي بين شتى فرق المسلمين التي لم تنكر معلوما من الدين بالضرورة عمدا وعنادا أو كفرا .. فإننا لا نكفر أحدا بعينه وباسمه ممن صلى لله تعالى واتبع قبلة المسلمين وحسابه على الله .. إن شاء غفر له وإن شاء عذبه ثم أدخله الجنة بصدق إيمانه .. وهو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله حينما قال في درء تعارض العقل والنقل 1/ 95 :

    " والذي نختاره : أن لا نكفر أحدا من أهل القبلة " ..

    يتبع ..
    ------

    Abo Hob
    39...
    النقطة التاسعة :

    ادعاءها بأن قائمة المخترعات والاكتشافات الإسلامية لا تمت للإسلام بصلة ..

    أقول :
    وهو كلام ساقط من أول نظر !!.. بل يبعث على الضحك الحقيقة !!..

    وكان يصح قولها مثلا لو كانت اختراعات المسلمين هي المجلات الإباحية وطرق تصنيع الخمر والويسكي وابتكار رقصات جديدة أو الموضات العارية ؟!!..
    فساعتها كنا سنوافقها بأنه بالفعل هذه الاختراعات لا تمت للإسلام بصلة !
    وسيكون ذلك أكبر دليل على صحة كلامها بأن الذين اخترعوا في الإسلام لم يكن هدفهم الدين ولا ما يحث عليه الدين من النفع العام حتى !!!..

    فهل ذلك صحيح ؟!!..

    بالطبع سبق معنا أقوال منصفين من غير المسلمين أنفسهم تؤكد على أن الدافع الأقوى من خلف الاختراعات الإسلامية كان الدين والعبادات وغيرها وضبط الحساب (كما في المواريث) وغيرها !!!..
    وبما عاد بالنفع على العالم كله في شتى مجالات : الطب - الجراحة - الكيمياء - الرياضيات - البصريات - الفيزياء - الفلك ..

    بل حتى قواعد علم الحديث تعد مبهرة ولم تدانيها أي قواعد تثبتية في نقل الروايات والحكايات إلى اليوم في أي مكان في العالم !!..

    وكذلك علم التاريخ .. ويكفي أن مقدمة ابن خلدون تعد وحدها آية في العقلانية الإسلامية ومدى توسع نظرتهم للامور وشموليتها بما لم يكن يعرفه العالم قبلها !

    وأيضا الفلسفة والمنطق والرد على الفلاسفة والمنطقيين وعلماء الكلام .. لم يرى العالم أغزر منه انتاجا ولا أصدق منه منهجا ولا أقوم منه توازنا بين العقل والنص وتقعيد الإيمان بالغيب والاحتجاج بالبدهيات العقلية في كل ذلك مثلما وقع من أكابر علماء الإسلام وبخاصة أهل السنة والجماعة وعلى رأسهم شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ..

    ولعله من المفيد إعادة ذكر بعض الاقتباسات هنا لعدد من أولئك المنصفين بخصوص العلوم الإسلامية ..

    يقول كبير مؤرخي علم الشفرة : دافيد كان :
    " إن علم الشفرة : علم عربي إسلامي : ولد بينهم : ونُسب إليهم السبق في اكتشاف طرق حلِّ الشفرة وتدوينها قبل الغرب بمدة طويلة ! وأن ريادة العلماء المسلمين في هذا المجال إنجاز تاريخي غير مسبوق ! " ..

    وتشهد كتب التراث الإسلامي أن الكندي سبق الإيطالي ألبرتو بسبعة قرون في علم الشفرة !!!.. كما أن الكندي هو أول من عرف استعمال طرق الشفرة مثل : البعثرة والاستبدال أو التعويض .. وأن ابن الدريهم : هو أول من عرض الشفرة باستعمال شبكة أو شاشة : وقبل أن يعرف الغرب هذه الطرق والوسائل بقرنين من الزمان !..

    ومن الفيلم الوثائقي الألماني علوم الإسلام الدفينة الذي أشرنا إليه من قبل .. يقول المؤرخ الألماني توماس شوتز في تعليقه على المخترعات والاكتشافات الإسلامية :

    " أن العلوم استخدمت في ذلك الوقت من أجل أن يكون الاسلام : ذي مكانة عالية .. ومن أجل ممارسة العبادات على أحسن وجه "

    وأكتفي بهذه الإشارات ...
    يتبع ..
    -----

    Abo Hob
    40...
    النقطة العاشرة
    (هانت : فاضل نقطتين
    ادعاءها أن المسلمين يلزمهم للتقدم مئات السنين (400 سنة على الأقل) !

    أقول :
    قد تقدم المسلمون في أقل من 150 سنة منذ موت النبي : بما لم تفعله أمة في تاريخ البشرية : حضاريا وعسكريا وثقافيا ومدنيا وطبيا وعلميا وفلكيا !!!!..
    وقد مر بنا أوائل كل ذلك وخصوصا حركة الترجمة الكبيرة التي نشطت في بغداد الخلافة العباسية من كل الأمم واللغات المجاورة لدولة الإسلام !!!..

    كل ذلك في الوقت الذي :
    لم يكن فيه وسائل اتصال إذاعي أو هاتفي : ولا تليفزيونات ولا قنوات محلية أو فضائية ولا إنترنت ولا مكتبات واسطوانات ليزر وأقراص صلبة تحتوي على ألوف الكتب في حجم بطن اليد !!!..

    فماذا لو أرادات الأمة النهوض اليوم وكل ذلك متوافر ؟
    ماذا وخصوصا وأن الدين واحد لم يتغير : والعزيمة والحث والتشجيع على العلم هي هي في نصوص القرآن والسنة تنتظر فقط من يفعلها !!..

    والجواب :
    يظهر بوضوح في نظرة واحدة مما تقوم به دول الغرب والشرق الكافرين إزاء أي دولة تريد أن تنهض بالإسلام وبالحق وتنشق عن تبعيتها المقيتة لذيول الكفار تعليما وإعلاما وسياسة وزراعة وصناعة ودواء وسلاح !!!..

    مصر كمثال : وما حدث فيها قد فضح كل الشعارات الكاذبة للعلمانية والليبرالية والديموقراطية العالمية وتم إلقاء رأي الشعب (غالبية الشعب وصفوته وعقلاؤه) في القمامة : وتم إلقاء المخلصين والصادقين والوطنيين والعاملين والمعارضين والعلماء في السجون والمعتقلات : وتم تكميم أفواه الإعلام الصادق والمعارض وتم تمرير ((الانقلاب العسكري)) رسميا تحت سمع وبصر ((عصابة)) الأمم المتحدة والصهيوأمريكان وأوروبا المستعمرات البالية !!!..

    وبالنظر لما حققه رئيس مسلم محترم مخلص واحد لبلاده في فترة عام (وهو الرئيس مرسي) ورغم الضغط وقذارة المواجهة والاضطرابات المسيسة والإعلام الكذاب والمخابرات العميلة والقضاء المتواطيء والشرطة االسارقة :

    نفاجأ بارتفاع ملحوظ في كل ما يفرح أي مواطن شريف أن يراه في بلده !!!.. بل وبفتح باب الكفاءات الوطنية والعلمية لحرية الإبداع في وطنها بعدما كانت لا تجد أغلبها متنفسا إلا في الخارج !!

    حيث في عام واحد فقط كان الرجل ماضيا في الاكتفاء الذاتي من وقود وزرع وغذاء ودواء وسلاح واجتثاث جذور الفساد الناهبة لخيرات البلد والمتواطئة مع الخارج في مص دماء المصريين !!!.. فما بالنا بخمسة أعوام ؟ عشرة ؟ خمسين ؟!

    هذا مثال واحد فقط على سطحية كلام الزميلة والتي تلقي الكلام على عواهنه - أو تنقله كما تعودنا منها بغير تفكير - فتصيبنا بالضحك !!!

    وهذه تركيا التي أوغلوها في العلمانية المتفسخة أخلاقيا وحاولوا بشتى الطرق القذرة والخبيثة سلخ شعبها المسلم من لحمة الدين :

    صارت اليوم تتصدر أغلب إنجازات أوروبا وتضاهيها في القوة تحت حكم الإسلاميين بها - وإن كان إسلامهم لم يزل مشوبا بالعلمانية تحت حماية الجيش وريث اتاتورك -

    والشاهد :
    اعطينا دولة إسلامية بلا كلاب وذئاب تنهش فيها من الداخل والخارج : وأنت ترى في ظرف 4 أعوام فقط ((وليس 400)) دولة تتصدر العالم في كل شيء !!..

    والله يستر على تركيا من كيد الأعادي المتربصين بها من أساطين العرب والعجم !
    والله المستعان ..
    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    41...
    النقطة الحادية عشر :

    ادعاءها أنه كلما انتشر الدين انتشر التخلف ولذلك الدول العربية الآن متخلفة ..

    أقول :
    بل العالم كله عاش في كنف الأديان لآلاف السنين شرقا وغربا : ومن أصحاب الأديان خرجت الأعمال الأدبية والكتابات والتأصيلات الأخلاقية وترعرعت الفنون وانضربت أروع الأمثلة في الأخلاق غير الذاتية مثل الإيثار والتضحية والشجاعة والإقدام والرحمة والحياء : وهو ما لا تعرفه حياة الملاحدة ولا عقيدة الزميلة الملحدة ولا مادياتها العقيمة !!

    أيضا من هذه الحضارات والأمم الدينية - وإلى اليوم - خرج جل العلماء والمفكرون والمخترعون والمكتشفون !!!..

    ولم يعرف العالم ملحدا منكرا للرب الخالق إلا مجادلا مهتزا متشككا في وجوده نفسه !!.. فكيف بهؤلاء أن ينيره العالم ؟!!..

    فالدين كلما انتشر حمل في طياته الأخلاق والآداب والحث على مراقبة الله والخوف من الحساب ...

    فماذا وقع عندما انتشر الإلحاد ؟!!..
    ذاك الذي يفاضل بين الناس بالجنس واللون فيجعل منهم الأقرب للقرود ويجعل منهم الجنس المتفوق ؟!!!..

    ذاك الذي ينظر للحياة نظرة العبثية والعدمية ؟ وينظر للدماء والأرواح على أنها لا شيء ولا تساوي شيء في سبيل شهواته ورغباته وتحقيق كل ما يريده في دنيته الفانية إذ أنه لا يؤمن ببعث أصلا ولا حساب ؟!!!..

    أقول :
    إن أبشع الجرائم الوحشية و الهمجية التي وقعت في العالم كانت من طرف الملحدين ...!

    فالأيديولوجيات الشيوعية = 250 مليون قتيل في قرن واحد فقط !!

    قتلى الحرب العالمية الثانية من 62 حتي 78000000 والمدنيين بلغ40 حتى 52 مليون نسمه الحرب العالمية الأولى اسقطوا عشرة ملايين مقاتل وأكثر من 20 مليون جريح 13مليون مدنيين بين قتيل وجريح !!

    70.000.000 أثناء حكم الرئيس ماو !!

    20.000.000 في عهد ستالين !!

    2.000.000 عهد بول بوت !!

    عدد قتلى الهنود الحمر في أمريكا زاد عن 10 مليون وقد يكون وصل إلى 100 مليون نسمة...!!

    فهل الدين هو سبب الحروب ؟

    أو هل قتلى حروب كل الأديان عبر التاريخ : تساوي شيئا بجانب عمالقة الإلحاد ؟!!.. مرفق صورة بيانية توضيحية لضحايا الملحدين في العالم ..



    ولا يخفى على مثقف ما كان بين هؤلاء الضحايا من أصحاب الأديان الذين ما قتلهم الملحدون إلا من أجل دينهم !!!!.. (وكوريا الشمالية اليوم كمثال وهي الدولة الملحدة رسميا في العالم) !!!..

    يعني فرض أيدلوجيات بالعنف والقهر والقوة والإبادة والتعذيب !!
    سواء للكفر بالأديان ..
    أو امتصاص خيرات الشعوب وسرقة الأموال والاملاك واغتصاب النساء ..
    وانتهاء بفرض أيدلوجيات التطور البلهاء التي أتحدى الزميلة أو كل من تعرفه أن يثبت لنا شيئا منها على أرض الواقع !!!..
    وهذا المقطع هدية مني :



    فماذا تريد الزميلة خرابا أكثر من هذا الخراب ؟!!!..

    ألا تعلم الزميلة عقوبة من ينشر الشيوعية في أمريكا اليوم (ماما أمريكا الحريات عند الملاحدة) ؟!!!..

    وأما إن تحدثنا عن دين الإسلام خصوصا :
    فيكفي التفاصيل التي سردتها في النقاط السابقة وكيف اعترف المنصفون بأن الإسلام أنار العالم في أقل من قرنين من الزمان : لتنطلق بعدها نهضة حضارية شاملة في كل ما وصل إليه المسلمون من بلاد ...

    وأهديك الصورة الثانية عن أحد المجرمين الذين يعترفون بأنه لمعرفتهم بأنه لا أخلاق لا دين لا حساب : فقد ارتكب جرائمه بغير ضمير !!!..



    ومثلها عن دوكينز وهاريس وغيرهما من المعتوهين الذين لا يرون بأسا في الاغتصاب (يا فرحتك يا ملحدة بيهم) أو داروين الذي يرى المرأة أفضل من الكلب لأنها تبعث البهجة في البيت (فقط ؟! وهكذا هي عنده في سلم التطور أقل من الرجل !!!!.. هذا غير إباحة الشذوذ وزنا المحارم وزنا الحيوانات وكل البلايا والقرف وما يبعث على الأمراض والأوبئة الفتاكة ما شاء الله !!!..

    يتبع ...
    ------

    Abo Hob
    42...
    النقطة الثانية عشر والأخيرة :

    ادعاءها عدم صحة تميز الاقتصاد الإسلامي وصورية بعض المعاملات البنكية :

    أقول : لا ينكر منكر أن رأس مال البنوك هو المال .. فهي تأخذه (قرضا) من الأغنياء على تعهد منها برده إليهم بالزائد (وهو ربا محرم) : فتأخذ ذلك المال لـ (تقرضه) بدورها إلى الفقراء والمحتاجين على أن تأخذه منهم بأزيد مما ستعطيه للأغنياء أنفسهم أصحاب رأس المال !!!.. أضف إلى ذلك إمكانية تشغيلها لمال الأغنياء والتربح من ورائه ولو بأضعاف مضاعفة : ثم هي لا ترد منه للأغنياء إلا قيمة رأس المال مع فوائده المحرمة المحدودة القيمة ..

    وكل ذلك محرم في الإسلام (أي القرض بالربا) ولذلك كان الكثير من المسلمين المثقفين يمتنعون عن وضع أموالهم في البنوك لتلك الأسباب : ولا تغريهم تعهدات البنوك بحفظ رأس المال ورده بالزائد : لأن المسلم أولا وأخيرا يتعامل مع الله عز وجل : ولن يفرق معه كثير أو قليل المال إلا إذا صحبته البركة والحلال ..

    فإن البنوك تستقطب الطامعين في الكسب السهل مستغلين المال الذي آتاهم الله : ومبتعدين عن إعطائه دورته الطبيعية في الحياة والعمل وتشغيل الأيدي والتجارة والكسب الحلال بالمضاربة أو المرابحة أو المشاركة أو الإجارة أو السلم ..
    فيكون الأغنياء بذلك قد ساهموا في قلب ميزان أي مجتمع إنساني بتشجيعهم عمل البنوك بالربا القذر والمحرم !!!..

    حيث بدلا من أن يعطي الأغنياء الفقراء والمحتاجين وتوجد حالة من توازن العطاء والأخذ : صارت البنوك تعطي الأغنياء (فوائد) ليزدادوا غنى !!.. وتقرض الفقراء والمحتاجين لتأخذ منهم (فوائد) فيزدادوا فقرا وحاجة وضيق معيشة !!!..

    وكم من أسرة هرب عائلها أو ابنها أو زوجها أو رجلها : من عبء الفائدة المحرمة من البنوك على ما اقترض بل : والربا المضاعف كلما تعرقل في سداد الفائدة الأولى : فيتم تمديد فترة السداد مع زيادة جديدة وهكذا !!!!..

    ولذلك نسمع كثيرا - وخاصة في بلد مثل مصر - عن خبر عزم الحكومة أو البنك الزراعي مثلا على المسامحة في الفوائد المركبة على الفلاحين المقترضين أو صغار المستثمرين إلخ : بسبب تعرقلهم عن متابعة الربا وفوائدة المضاعفة أو المركبة !!!.. فتعود البنوك معهم لنقطة الصفر من جديد لتغريهم بدفع الأموال بدلا من سجنهم الذي لن يعيد شيئا لتلك البنوك الربوية ..

    فلما كان ذلك كذلك - أي ظهور هذا الوجه القبيح للبنوك الربوية - ومع تبيان علماء الدين لحقيقتها وحرمتها وآثارها المدمرة على المجتمعات :

    فقد لجأت بعض البنوك كحركة التفافة إلى إنشاء أقسام ملحقة بها أسمتها (فرع التعاملات الإسلامية) !!!.. ولعمر الله : ليس أقوى من هذا الاعتراف على أن البنك نفسه لا يعمل حسب القواعد الإسلامية وإلا ما أنشأ مثل هذا الفرع بهذا الاسم !!.. وفي هذا الفرع :
    يتم الإلتزام بقواعد الفقه الاقتصادي الإسلامي ..
    فيتم تسمية الوديعة وديعة فعلا (ويحرم المساس بها ولا يأخذ عليها أية فوائد إلا رسوم بنكية ثابتة على الجميع) : أو تسمية القرض قرض فعلا (ويحل المساس به واستغلاله من جهة البنك ولا فائدة ثابتة عليه كذلك) وسواء في أعمال للبنك يرتضيها المقرض (يعني أن يعرف المقرض أن البنك لن يستغلها في أعمال محرمة) وتكون بغير ربح .. أو يوافق المقرض على أن يكون له نصيب وهو : نسبة من الربح (وليس من أصل المال وهنا الفرق) ...

    هذه هي أول صورة لإنشاء (فروع إسلامية) داخل البنوك الربوية لاستجلاب رأس المال الإسلامي لها .. ولكن قد حذر منها بعض الشيوخ كذلك لأن البنوك تستغل رأس المال في إقراض الفقراء والمحتاجين أو في اعمال محرمة .. اللهم إلا كان هناك شفافية وبعد عن هذا الحرام ...

    وأما الصورة الثانية : فهي إنشاء بنوك إسلامية من الألف إلى الياء .. أي تلتزم أحكام وقواعد الشريعة والاقتصاد الإسلامي .. وعلى هذا تستقطب رؤوس المال الكبيرة - مثل أغنياء المسلمين والأمراء والملوك - ومثل الذين يعرفون مدى الكسب بطريقة النسبة من الربح على المشاريع الكبرى التي تدخل فيها مثل هذه البنوك ..

    هذا كله ونحن نتحدث عن مسألة واحدة فقط مميزة للفقه الإسلامي وهي تحريم الربا (والذي لا يعمل به اليهود أنفسهم رغم تحريمه في كتبهم) .. فما بالنا وأن الاقتصاد الإسلامي هو اقتصاد متكامل أصلا !!!.. وكله ينظر إلى الأمور من الوجهة الدينية الربانية العادلة !!.. أي تلك الرؤية التي ترفع من شأن الأخلاق والصدق وعدم الغش ولا الاحتكار ولا بيع ما ليس بحاضر ولا جعل المال مادة للتجارة في حد ذاته إلخ إلخ إلخ !!.. وما يقابل ذلك من وجود زكاة المال الرسمية لمستحقيها مباشرة أو لبيت مال الدولة أو الحكومة (وهي نسبة 2.5% وغيرها) .. مع تشجيع الصدقات ونظام الوقف الخيري !!!..

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    43...
    ولذلك ينتقد الاقتصادي الفرنسي الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد "موريس آلي " الأزمة الهيكلية التي يشهدها الاقتصاد العالمي منذ ثلاثة عهود بقيادة الليبرالية المتوحشة" معتبرا أن الوضع على حافة بركان !! حيث بعدما نجا العالم من فخ الشيوعية والاشتراكية المجحفة : وقع في إجرام الليبرالية ورأس المال اللا أخلاقي وإباحة كل الوسائل للحصول على المال والذهب !!.. وهو ما هدد بالانهيار العالمي تحت وطأة الأزمة المضاعفة (المديونية والبطالة). فاقترح الرجل الخبير الحائز على نوبل في الاقتصاد شرطين وهما :
    تعديل معدل الفائدة إلى حدود الصفر !! (يعني إلغاء الربا) !!!..
    ومراجعة معدل الضريبة إلى ما يقارب 2% (وهو قريب 2.5 في الزكاة) !!!..
    ولمن لا يفهم كثيرا في تلك التفاصيل :
    أهديه المقطع التالي :



    وأنقل لمن يجهل نصاعة ونقاء ونزاهة الاقتصاد الإسلامي النقل التالي عن أهم مزايا الاقتصاد الإسلامي لنرى كيف أنه منظومة متكاملة :
    -------------------

    تقوم عقيدة الاقتصاد الإسلامي على مبدأين :
    أ ـ المال : المال مال الله ونحن مستخلفون فيه ومسؤولون عن اكتسابه وإنفاقه ..
    ب ـ دور المال : المال هو وسيلة للتبادل التجاري ولا يجوز بيعه وشراؤه، ولا تأجيره

    الاقتصاد الإسلامي جزء من الإسلام وهو مرتبط ارتباطاً تاماً بالدين فلا تنفصل الأنظمة الاقتصادية عن المبادئ والقيم والأخلاق التي جاء بها الإسلام،

    الرقابة في الاقتصاد الإسلامي ذاتية قبل أن تكون خارجية، وهي بهذا أشد قوة وأكثر فعالية ، وتحقق جميع الأهداف ، وتمنع التهرب من أداء الحقوق حيث الوازع الداخلي أقوى بكثير من الرادع الخارجي الذي يمكن التحايل البشري عليه .

    التوازن بين المصلحة الفردية والجماعية: والأخذ بهما وعدم إغفال إحداهما لأن الفرد والجماعة ليسا خصمين، وعند تعذر التوفيق بينهما نغلب مصلحة الجماعة،

    الاقتصاد الإسلامي اقتصاد أخلاقي، ولا يفصل بينهما بخلاف الأنظمة الاقتصادية الأخرى فمن أخلاق التاجر المسلم السماحة، الصدق، الأمانة، والنصح، والقناعة، والتواضع والرحمة، والابتسامة، وغض البصر، عدم رفع الصوت.
    وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    (( التاجر الصدوق الأمين المسلم مع الشهداء يوم القيامة ))
    وقد كان لهذه الأخلاق أثر كبير في انتشار الإسلام، ولاسيما في إندونيسيا والصين.

    القواعد الاقتصادية هي موارد وملكيات خاصة وعامة:
    أولاً:
    المشاركة في المخاطر: وهي أساس الاقتصاد الإسلامي وعماده، وهي الصفة المميزة له عن غيره من النظم، فالمشاركة في الربح والخسارة.
    ثانياً:
    موارد متميزة للدولة: ينفرد هذا النظام في وجود الزكاة كمورد ينفرد به الاقتصاد الإسلامي، وهي أشبه شيء بالضرائب، لكنها ضرائب على المدخرات، لتشجع على استثمار المال بدلا من كنزه، مما يدفع عجلة الاقتصاد والإنتاج للدوران.
    ثالثاً:
    الملكية الخاصة: يحمي النظام الإسلامي الملكية الخاصة، فمن حق الأفراد تملك الأرض والعقار ووسائل الإنتاج المختلفة مهما كان نوعها وحجمها، بشرط أن لا يؤدي هذا التملك إلى الإضرار بمصالح عامة الناس ، وألا يكون في الأمر احتكاراً لسلعة يحتاجها العامة وهو بذلك يخالف النظام الشيوعي الذي يعتبر أن كل شيء مملوك للشعب على المشاع .
    رابعاً:
    الملكية العامة: تظل المرافق المهمة لحياة الناس في ملكية الدولة، أو تحت إشرافها وسيطرتها من أجل توفير الحاجات الأساسية لحياة الناس ومصالح المجتمع، وهو يخالف في ذلك النظام الرأسمالي الذي يبيح تملك كل شيء وأي شيء.

    نظام المواريث في الإسلام، يعمل نظام المواريث على تفتيت الثروات وعدم تكدسها، حيث تقسم الثروات بوفاة صاحبها على ورثته بحسب الأنصبة المذكورة في الشريعة.

    وكذلك من خصائص الاقتصاد الإسلامي الصدقات والأوقاف وتعد من خصائص الاقتصاد الإسلامي التي تعمل على تحقيق التكافل الاجتماعي ، وتغطية حاجات الفقراء

    تغليب المنفعة العامة على المنفعة الخاصة عند التضارب

    مراقبة السوق، ولكن دون التدخل في تحديد السعر، عن طريق بما يسمى بالمحتسب

    الشفافية حيث منع النبي التجار من تلقي القوافل القادمة الغريبة عن البلد والشراء منهم قبل أن يعلموا السعر الحقيقي داخل البلد .

    يتبع ...
    -------

    Abo Hob
    44...
    المحظورات في النظام الاقتصادي الإسلامي هي:
    أولاً:
    تحريم الربا بكل أنواعه في الشرع.
    ثانياً:
    تحريم الاحتكار لما فيه من الإضرار بمصالح العامة
    ثالثاً:
    تحريم الاتجار في القروض مثلما تفعل البنوك . ومنه تحريم بيع ما لا يمتلكه الفرد، وذلك لمنع المخاطرة أو المقامرة وهو ما اهلك البنوك الصغيرة في الخارج ..
    رابعاً:
    تحريم بيع الغرر: وهو بيع غير المعلوم، مثل بيع السمك في الماء أو أنواع المقامرة التي نراها منتشرة في مسابقات الفضائيات، وشركات الهواتف، اتصل على رقم كذا لتربح أو أرسل رسالة لتربح، وهي كلها من صور المقامرة التي حرمها الله عز وجل .
    خامساً:
    تحريم الاتجار في المحرمات كالخمور والمخدرات والدعارة والمواد الإباحية إلخ المختلفة، وغيرها من المحرمات.

    الأدوات الاستثمارية في النظام الإسلامي
    أولاً:
    المضاربة: وهي توزيع الأرباح على أساس نسبة محددة من الربح
    ثانياً:
    المرابحة: وهي أن يقوم صاحب المال بشراء سلعة من أجل بيعها بسعر أعلى، سواء كان هذا البيع الأخير آجلا أو تقسيطاً أو نقداً.
    ثالثاً:
    المشاركة: سواء بالمال أو الجهد، ويتشاركون في تحمل الربح والخسارة.
    رابعاً:
    الإجارة: أن يشتري صاحب المال، أو المستثمر عقاراً، أو معدّات بغرض تأجيرها.
    خامساً:
    السَـلَم: وهي الصورة العكسية للبيع الآجل، ففيها يتم دفع المال مقابل سلعة آجل. على أن تكون السلعة محددة وموصوفة وصفا يرفع الخلاف.

    ولمن أراد الوقوف على وجه قبيح من أوجه الاقتصاد العالمي - إن كان يفهم في الاقتصاد حقا - فليشاهد هذا الفيديو :



    انتهيت ...
    وأرجو إن أرادت الزميلة استكمال المناظرة أن تلتزم بحوار له كيان ومنطق وسؤال سؤال وإلا فليتم غلق المناظرة لانشغالي الفترة القادمة .. ولعدم حاجتي بمناظرة من جهل ألف باء إسلام وعلم وتاريخ ثم لا يستطيع كف يده ولسانه عن سب وانتقاص الإسلام والمسلمين

    بالتوفيق ...
    --------

    Mutassim Abdalwahab
    هذه المناظرة حقها ان تنشر كمثال للمناظرات التأديبية
    ------

    ابو عبد الرحمن
    =========== مغلق من قبل الادارة ===========

    ابو عبد الرحمن
    نسيت قبل غلق الشريط ان الزميل
    Kahina Loanordi
    قد هرب من التحدي الموضوع له و الزام الادارة بعد ذلك بالحوار الثنائي في معتقده قبل توقيفه وبعد دخوله
    و الذي جاء فيه:
    -امامك الاتي بعد استيفاء الحديث حول النقاط المدرجة الان
    *اما الموافقة على قبول تحدي محاورك :
    " أتحداها أن أتناول كل مشاركة شاركتها في صفحتها بأسلوب تنازلي - أي من أحدث البوستات إلى أقدمها - : وإلى أن تقول هي : اكتفيت : وتعترف بأنها كانت جاهلة بالإسلام بالفعل وكانت تنتقده عن جهل !"
    ويكون وفق الشروط الموضوعة هنا
    و يتم استعراضها نقطة نقطة
    *او الانتقال الى الحوار حول معتقدك و الذي رفضت النقاش فيه ابتداء
    وتخصص لك الادارة منشور للحوار الثنائي
    1-
    https://www.facebook.com/groups/3979...2650085479995/
    2-
    https://www.facebook.com/groups/3979...4886774256326/

    وحيث ان الزميل لم يستجب لما طلب منه وتهرب ولم يردخ للتوجيه فلا مقام له هنا .

    ========== مغلق من قبل الادارة ========

  5. #5

    افتراضي

    جاء في كلامي أعلاه - بعد بداية المشاركة 3 بقليل - :

    بما أن كل معارف ورياضيات وعلوم الغرب وأوروبا وأمريكا والعالم أجمع الحديثة اليوم : هي مدينة للمسلمين واللغة العربية (لغة الشرع) بالعرفان : وبما انه مرت قرون في عصور ازدهار الإسلام كان على من يرغب بتعلم أي علم حديث راقي يومها يجب عليه أن يتعلم اللغة العربية ويستخدمها - مثلما نفعل اليوم مع اللغة الإنجليزية - :

    فكانت بعض الكلمات تستعصي على بعض البلدان الأوروبية في النطق .. وذلك مثل كلمة (شيء) .. والتي تتكرر كثيرا في وصف قوانين ونسب وعلاقات الرياضيات التي وضعها المسلمون مثل قولهم مثلا :

    " جزء الشيء هو عدد نسبته الى الواحد كنسبة الواحد الى ذلك الشيء، فإن كان الشيء ثلاثة كان جزؤه ثلثا، وان كان الشيء ثلثا كان جزؤه ثلاثة "

    فقاموا باقتراض حرف إغريقي قديم يقارب نطق الكلمة والشين التي فيها .. وكانت رسمته قريبة من حرف (x) المعروف !!.. ثم بمرور الوقت من إسبانيا إلى أوروبا تحول إلى نطق حرف (الإكس x) ..!
    أقول : وهذا فيديو من (تيري مور) Terry Moore من برنامج (تيد) TED الشهير يقول هذا الكلام وأعتذر أنه ليس هناك ترجمة :



    وعنوان المقطع (لماذا حرف x هو رمز للمجهول) ؟ Terry Moore: Why is 'x' the unknown
    وهذا رابطه الرسمي (يمكن الحصول منه على ترجمة فورية وإن كانت غير دقيقة) :
    http://www.ted.com/talks/terry_moore...wn?language=ar
    -------------------------

    وأما من رابط التعليقات على المناظرة .. فأنتقي الفيديوهات التالية لأهميتها - وسوف أزيد عليها أيضا في النهاية - ..

    الأخ Dayau Imazighn أحضر لنا ثلاثة أجزاء الفيلم الوثائقي the famous PBS Documentary :
    (الإسلام إمبراطورية الإيمان) انتاج عام Islam: Empire of faith" produced in 2000.

    الإسلام إمبراطورية الإيمان (1) :




    الإسلام إمبراطورية الإيمان (2) :




    الإسلام إمبراطورية الإيمان (3) :




    وسأرفق النسخ الإنجليزية الأصلية لنفس الفيلم وأسماءها في المشاركة التالية ...

  6. #6

    افتراضي

    Islam: Empire of Faith. Part 1: Prophet Muhammad and rise of Islam (full; PBS Documentary)

    This part is about the Rasool Muhammad SAW and the rise of Islam after its early turbulent history.




    Islam: Empire of Faith. Part 2: The Awakening (full; PBS Documentary)

    This part is about the Awakening of the world under Islam - the advancements and discoveries credited to Islam as a system that ran society




    Islam: Empire of Faith. Part 3: The Ottomans (full; PBS Documentary)

    This part is about the Ottomans and their feats.



    وبالطبع أنا لم أشاهد الأفلام التالية لضيق الوقت - ولكن شاهدت غيرها - فإن كان فيها أية محاذير فأرجو إبلاغي ..
    حيث يضيف نفس الأخ : فيديوهين آخرين عن التاريخ الاسلامي في اوروبا من قناة بي بي سي فور يحكي عن اثر الاسلام في تنوير اوروبا:
    < الفيلمان يظهران عندي مغلقين ومكتوب غير مسموح بهما في بلدك .. فلو عرف أحدكم أن فيهما ما يخالف فليرشدني حتى أقوم بحذفهما أو مراسلة الإشراف >

    مترجم: التاريخ الإسلامي فى أوروبا | وثائقي




    غير مترجم:



    ....

  7. #7

    افتراضي

    يضيف نفس الأخ قائلا :
    -------------------------

    1001 اختراع ومكتبة الاسرار, يحكي تقدم العلماء المسلمين في العلوم وسبقهم للاختراع, ويوجد 1001 اختراع نعيش عليه يرجع اليهم.

    مترجم:



    غير مترجم (المصدر):



    تغطية المعرض الذي اقيم بلندن بي بي سي العربية:



    المصدر:
    http://www.1001inventions.com/media/video/library

    ----------

    فيلم علوم الاسلام الدفينة من انتاج الماني, يحكي عن تقدم المسلمين علميا:

    مترجم:



    يقول المؤرخ الألماني "توماس شوتز" رأى معلقا في الشريط بأن العلوم استخدمت من أجل أن يكون الاسلام ذي مكانة عالية ومن أجل ممارسة العبادات على أحسن وجه..

    ويعزز المؤرخ الألماني Thomas Schuetz حيثيات المشهد التمثيلي بالحديث عما وصل له المسلمون في القرن العاشر ميلادي , اذ يذكر بأن المسلمين حازوا انذاك على دورات مياه وتصريف صحي في البيوت , وعرفوا بترددهم يوميا على الحمامات العامة , فيما كان الأوروبيون وفي نفس القرن يجوبون مدنهم بأحذية خشبية عالية من فرط انتشار البراز في شوارعها ..!

    لم يكتف المسلمون انذاك بايصال الماء الى البيوت السكنية في المدن , بل قاموا أيضا بايصاله الى الحقول الزراعية عن طريق سواقي ومضخات لولبية , وقد عرض الشريط الى نموذج تمت اعادة تصنيعه لأغراض بيانية ..
    http://doc.aljazeera.net/followup/20...340956459.html

  8. #8

    افتراضي

    مناظرة رائعه جدا
    استفدة الكثير

    جزاك الله خيرا ابو حب الله

    موضوع يستحق التثبيت و الأشاره على من وقت لأخر
    بما فيه من معلومات و علم نفع الله بك وبعلمك ابو حب الله
    ####

  9. #9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SHAKER مشاهدة المشاركة
    مناظرة رائعه جدا
    استفدة الكثير

    جزاك الله خيرا ابو حب الله

    موضوع يستحق التثبيت و الأشاره على من وقت لأخر
    بما فيه من معلومات و علم نفع الله بك وبعلمك ابو حب الله
    الله يهديك يا شاكر ...

    الحقيقة أنا اتعمد في مناظراتي وكل كتاباتي التوسع لأوفر أكبر كم من الاستفادة العلمية والشرعية والفقهية والتاريخية للمتابعين أو القراء ..
    وذلك لأني أعلم مدى الجهل الذي يتم استغلاله فيهم للأسف الشديد ..
    ومن هنا كان احتفاء القراء بما أكتبه لا أكثر ..
    وإنما لو أردت قراءة مناظرات قوية بحق .. فعليك بتتبع مناظرات الدكتور هيثم (السرداب) وفقه الله ...
    ستجد فيها خلاثصة مع علم خبرة أكثر من 10 سنوات ما شاء الله ...

    هدانا وهداك الله يا شاكر ..

  10. #10

    افتراضي

    ماشاء الله.
    استفدت كثيرا من المناظرة, جزاك الله خيرا أستاذ أبو حب الله.
    لا أخفي انني ضحكت عدة مرات من بعض ردود الملحدة لسخافتها وبيان جهلها.
    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا.
    يرفع للإفادة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2016
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    81
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    رااائع أخي أبو حب الله
    مزيدا من العظاء إن شاء الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عظمة الإسلام و تفوقه في بيان الحقائق العلمية لقضية تخلق الإنسان
    بواسطة طالبة علم و تقوى في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 05-28-2013, 07:33 AM
  2. اعتراض من ملحد على مسائل العَوْل في المواريث ..
    بواسطة مالك مناع في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 63
    آخر مشاركة: 04-02-2011, 11:51 PM
  3. نبي المسلمين، ودين الإسلام، والحضارة الإسلامية
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 10-26-2010, 05:01 PM
  4. مناظرة بين سيف الكلمة ومتعلم جديد / نقد نظريات الأسباب العلمية لنشأة الكون والحياة
    بواسطة سيف الكلمة في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-23-2007, 11:18 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء