النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قائمة بالكتب النافعة للباحثين في مجال الإلحاد الجديد

  1. #1

    افتراضي قائمة بالكتب النافعة للباحثين في مجال الإلحاد الجديد

    بسم الله والحمد لله ..

    هذه قائمة بالكتب النافعة من وجهة نظري للباحثين في مجال الإلحاد الجديد (وهي لا تناسب المبتدئين) :

    أولا : الإلحاد
    - (الإلحاد للمبتدئين) د. هشام عزمي - دار الكاتب
    - (الإلحاد ، وثوقية التوهم وخواء العدم) د. حسام الدين حامد - من إصدار مركز نماء ومركز تفكر
    - (ميليشيا الإلحاد - مدخل لفهم الإلحاد الجديد) عبدالله العجيري - مركز تكوين للأبحاث والنشر
    - (الفيزياء ووجود الخالق) د. جعفر شيخ إدريس - من إصدارات مجلة البيان
    - (موسوعة الرد على الملحدين العرب) د. هيثم طلعت - دار الكاتب
    - (العودة إلى الإيمان) د. هيثم طلعت - دار الكاتب
    - (ثلاث رسائل في الإلحاد والعقل والإيمان) عبد الله الشهري - الطبعة الثانية - دار الكاتب
    - (آلة الموحدين لكشف خرافات الطبيعيين) أبو الفداء بن مسعود – دار سما (الكتاب لباحث عميق متخصص في الأطروحات الإلحادية خصوصًا من جهة نظرية المعرفة وكيفية تفسير معطيات العلم التجريبي)

    ثانيًا : إثبات وجود الله وصفاته
    - (لا أعلم هويتي) د. حسام الدين حامد – مركز تفكر
    - (الإجابة: القرآن وأسئلتك الوجودية) د. مهاب السعيد - دار الكاتب
    - (فتح الملك الرحيم في درء الإلحاد وبيان الصراط المستقيم) هيثم سمير عبد الحميد - كتاب اليكتروني
    - (الأدلة العقلية النقلية على أصول الاعتقاد) د. سعود بن عبد العزيز بن محمد العريفي - مركز تكوين للأبحاث والنشر
    - (الإلحاد للمبتدئين) د. هشام عزمي - دار الكاتب
    - (لن تلحد) ابن عقيل الظاهري (يعيب الكتاب إغراقه في الفلسفة لكن الباحث المحنك يستطيع الاستفادة بالنافع وترك ما سواه)
    - (موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين) مصطفى صبري شيخ الإسلام للدولة العثمانية – دار الآفاق العربية (الجزء الثاني نافع لأقصى درجة لكنه يحتاج لباحث متمكن من المباحث العقدية عند أهل السنة والجماعة حتى لا يتأثر ببعض الأطروحات الأشعرية للمؤلف)
    - بعض المواضع من (شرح الأصفهانية) و(درء تعارض العقل والنقل) و(تلبيس الجهمية) لابن تيمية

    ثالثًا : إثبات النبوة
    - (لا أعلم هويتي) د. حسام الدين حامد – مركز تفكر
    - (رسالة خاتم النبيين محمد - ضرورتها وطرائق ثبوتها ولوازمها) د. ثامر بن ناصر بن فهد بن عشيان - مكتبة الرشد - السعودية
    - (النبأ العظيم) محمد عبد الله دراز - دار القلم
    - (إثبات نبوة النبي) أبو الحسن اليزيدي - دار الآفاق العربية

    رابعًا : حكمة الله تعالى ومشكلة الشر
    - (الجواب عن سؤال الشر) - إصدار منتدى التوحيد ومتاح اليكترونيا على هذا الرابط
    - (الحكمة والتعليل في أفعال الله تعالى عند أهل السنة والجماعة - عرض ودراسة) د. عبد الله بن ظافر بن عبد الله البكري الشهري - دراسة علمية بجامعة أم القرى
    وفي المرحلة التالية دراسة شفاء العليل ومفتاح دار السعادة لابن القيم رحمه الله

    خامسًا : نظرية التطور
    - جميع أعداد مجلة براهين (4 أعداد) وكشف الأقنعة (عدد واحد)
    - (التطور الموجه بين العلم والدين) د. هشام عزمي - دار الكاتب
    - (أيقونات التطور) د. جوناثان ويلز - ترجمة د. موسى إدريس ود. أحمد ماحي ود. محمد القاضي - دار الكاتب
    - (تصميم الحياة) د. ويليام ديمبسكي ود. جوناثان ويلز - ترجمة د. مؤمن الحسن ود. محمد القاضي ود. موسى إدريس - دار الكاتب
    - (صندوق داروين الأسود) د. مايكل بيهي - ترجمة د. مؤمن الحسن ود. أسامة إبراهيم ود. زيد الهبري وآخرون - دار الكاتب
    - (العلم وأصل الإنسان) آن جوجر ودوجلاس أكس وكيسي لسكين - ترجمة د. مؤمن الحسن ود. موسى إدريس - دار الكاتب
    - (شك داروين) ستيفن ماير - مترجم - دار الكاتب
    - (التطور نظرية في أزمة) مايكل دنتون - مترجم - دار الكاتب

    ولأجل التعرف على نظرية التطور ومؤيديها في العالم العربي:
    - (ثلاث قصص علمية) - د. أحمد شوقي - مكتبة الأسرة - الهيئة المصرية العامة للكتاب
    - (كيف بدأ الخلق) د. عمرو شريف - مكتبة الشروق الدولية

    سادسًا : الفيزياء ونظريات نشأة الكون
    - (الفيزياء ووجود الخالق) د. جعفر شيخ إدريس - من إصدارات مجلة البيان
    - (فيزياء الكوانتم: حقيقة أم خيال) د. أليستر راي - مترجم - دار الكاتب
    - (مختصر تاريخ الحقيقة) د. محمد الروسي - متاح اليكترونيا (فيه الردود على كلام ستفن هوكينج في كتابه التصميم العظيم)
    - (الفيزيائيون والخالق) عماد على هلال - دار الولاء (المؤلف شيعي لكنه جيد في الرد على أطروحات ستيفن هوكينج الأخيرة في مجال الفيزياء ونشأة الكون)
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    في الحقيقة عامة الكتب المذكورة لم أقرأها

    وقررت قراءتها للوصول إلى درجة من التخصص

    وبدأت بكتاب ميلشيا الإلحاد للأخ عبد الله العجيري ولم أجده وإنما وجدت ملخصاً والكتاب مفيد إلى درجة ما

    غير أنه معالجة فيها درجة من البرود والمبالغة في تضخيم مسألة الإلحاد

    في الواقع عند كلامه على ظاهرة الإلحاد يستبعد إلى حد كبير وجود الهوى ، ويفوته الربط بين الشهوانية التي تؤصل وسائل الإعلام في غالبها وتصوير الدين على أنه قيود على الإنسان

    يعني باختصار هناك إهمال لأمر الإلحاد النفسي والإلحاد الشهواني

    وكثير ممن يتكلم في هذا الباب مصاب بعقدة المخبر

    بمعنى أن الرجل الذي يعتاد على التعامل مع المجرمين أو المتهمين بحكم عمله يصير يرى كل الناس كذلك ويرى الدنيا كلها جرائم بحكم العمل

    وإلا فهذا الأمر ليس بتلك الضخامة التي تصور وذلك لعوامل أهمها كون كثير من الشباب لا يعنى بالقضايا الفكرية كثيراً ، ولو نظرنا إلى ظاهرة كظاهرة المخدرات او الجنس الثالث أو النساء المسترجلات البويات لوجدناها أكثر حضوراً في الواقع مع سوء هذه الظواهر جداً والاتفاق على ذمها

    والمجتمع السعودي الذي ركز عليه الدكتور الكلام في بعض مواطن ليس محلاً للقياس فمعلوم أن هناك تياراً ليبرالياً متسلطاً من أماكن القرار في السعودية يدعم وبقوة كل ما يعارض الدين وفتح لذلك قنوات وصحف ودخل في صراع قوي مع التيار الديني الأول بسلطته والثاني بشعبيته وتخاض المعارك كل مدة تارة في أمر الهيئة أخرى في أمر البنك الأهلي

    وأمر الابتعاث مخطط له لهذا الاعتبار ويحرص عليه بقوة بل إن ابتعاث الفتيات يقبل بشكل أسرع بكثير من ابتعاث الشباب

    ومعلوم أن التيار الليبرالي تيار يمجد الديمقراطية بل المخلصون منهم يرونها غير كافية ومع ذلك الليبرالي السعودي يقف مع ممارسات حكومية غير ديمقراطية إذا كان يراها تضر بالمتدينين

    وقد ذكر بعض الأسباب التي تدفع الشباب للإلحاد وهي في الواقع محض حيل وليست أمراً واقعياً كظنهم أن الدين يسوغ للظلمة ما يصنعون ، فالخطاب الطاغي لكثير من الدعاة هو الخطاب الثوري ورواد هذا الخطاب ( وهو ردة فعل مبالغ بها ) مشهورون والوصول إليهم سهل فمثل هذا محض حيلة لا يرتقي إلى كونه سبباً حقيقياً سوى تبرير بارد

    وأمر تقليد الغرب وكون كل ما يصير موضة عندهم يحاول عدد من شبابنا تقليدهم فالشيوعية حين كانت قوية والاتحاد السوفييتي يدعمها كان رواد أحزابها في مصر والعراق والشام ألوف مؤلفة ، ولما ظهرت الاشتراكية بقوتها حاول كثير من الإسلاميين التلفيق بينها وبين الإسلام

    فهذه ظواهر (إن سلمنا أنها ظواهر ) آنية ولاعتبارات معينة

    وإلا فما يسمى بالفكر المتطرف له دولة الآن وتخوض حروب على عشر جبهات دون أي هزيمة تذكر وأتباعه في ازدياد ومعظمهم من الشباب وهذه ظاهرة حقيقية وليست افتراضية يدخلها التحيل واللعب

    وتحميلات الكتب المتطرفة _ على حد تعبيرهم _ بالآلاف ومنتدياتهم تسجل مراكز عالمية عالية ومشاهدات المواضيع كبيرة

    أذكر هذا لأن بعض التضخيم لبعض الظواهر لو وضعت في مقابله الظواهر المعاكسة لتبين لك القوة والضعف وأمكنك التصور بشكل جيد بعيداً عن عقدة المخبر

    وأشكر الدكتور عبد الله على ما بذله من جهد وجزاه الله خيراً على ما أفاد به ووجود ملاحظات لا تعني أن البحث ليس مفيداً بل مفيداً جداً

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وأود هنا أيضاً التعليق على نقطة ألا وهي قول الدكتور أننا نحتاج إلى من يدرأ التعارض بين العلوم الطبيعية والنقل كما فعل ابن تيمية في درء التعارض بين العقل والنقل

    وهذا في تقديري خلط عجيب ناشيء عن ضعف في التصور

    يظهر هذا إذا علمت أن العقل يمكنه البحث في وجود الله وعدمه ولكن العلوم التجريبية إنما تبحث فيما يخضع للتجريب ويمكن مشاهدته

    فلا يمكن إدخال العلوم التجريبية في مبحث الإلهيات إلا بربط عقلي أصلاً

    والعلوم التجريبية بمنزلة بعض المذاهب الفقهية تكون أصولها صحيحة وفيها صواب كثير ولكن يقع الخطأ من نقص في المعطيات أو سوء فهم لها مع تتابع على التقليد

    ولهذا قبول بعض المعطيات التجريبية التي لم يقم عندنا مانع من قبولها لا يعني قبولها كلها مطلقاً

    واستيائي من تعبير الدكتور سببه أن الذين كان يناقشهم ابن تيمية عامتهم كانوا مؤمنين بوجود الله وإنما كان البحث معهم في صفاته ومعارضة بعض نصوص الصفات في نظرهم لما دل عليه العقل ، على اختلاف عظيم بينهم استغله ابن تيمية استغلالاً بارعاً

    والذين لم يؤمنوا بوجود الله إنما كانوا يسعود جاهدين لإثبات قدم العالم فقط

    ولهذا أقول لا يوجد عصر نقضت فيه معطيات الإلحاد تجريبياً كهذا العصر الذي أقروا به رغماً ببداية للكون وتمدده وغيره على قوانين ثابتة وكونه منضبطاً بضبط دقيق

    فلا يصلح الربط أبداً من التجريب والإلحاد لأن عدم وجود الرب تجريبياً يقتضي اختراق السماوات والصعود إليها حتى تصل إلى العرش ولهذا أعتى الملاحدة لا يمكنه الجزم بوجود إله

    الذين ناقشهم ابن تيمية في الدرء كانوا يؤولون النصوص التي تخالف القطعيات العقلية عندهم أو يدفعون الأحاديث بحجة أنها آحادية ، وهذا ما يفعله بعض المتأثرين بالتجريب بشكل مبالغ فيه بحيث ينزلون بعض الفرضيات منزلة القطعيات فهذا التصرف المنطقي

    أما الإلحاد لمجرد وجود أي استشكال فهذا تصرف ينم عن وجود أمر في القلب هو الذي يدفع لهذا

    الذين اعتمدوا على الفلسفات كانوا شديدي الاضطراب وبعض المخلصين من التجريبيين صاروا كذلك وهذا ما عبر عنه بعضهم بأن أول رشفة من العلم قد تجعلك ملحداً ولكنك ستجد الله في آخر الزجاجة

    الذي أريد قوله أن قياس الظاهرة الشهوانية المعاصرة على البحث العقلي العميق القديم قياس فاسد للاعتبارات التي ذكرتها

    وما تسمعه من بعض الشباب الذي ألحد خصوصاً التائب منهم في شأن مقدمات إلحاده على تأخذه على محمل الجد في كثير من الأحيان لأنه في معرض اعتذار عن أمر مشين ومحاولة تبرير لما حصل ، وإذا قارنت بين مناقشاتهم حال الإلحاد وبيانات التوبة يتضح لك ذلك جلياً

    وأنا شاب وأعيش بين الشباب وما يذكره كثير من الباحثين _ خصوصاً في هذا الباب _ عن أمر الشباب غير مستقريء أبداً وغير واقعي إلى حد كبير

    ووصف عبد الله العجيري لأسئلة الشباب بأنها ذكية ، غير صحيح بل كثير من الأسئلة التي تورد في مثل هذه الأبواب تنم عن قلة اطلاع مفزعة ونتاج ظاهر لقلة القراءة وكثرة متابعة التلفاز وبرامج الخيال والأفلام

    ومحاولة تحميل أهل العلم أعباء أي ظاهرة تحصل غريب

    حتى أن ظواهر متقابلة كظاهرة انتشار الغلو في الشباب ، وظاهرة الإلحاد المزعومة كلاهما يحملان لجهة واحدة وهذا غير منطقي

    والظواهر الإيجابية في العالم الإسلامي لو بقي العلماء يحثون عليها طوال حياتهم إذا صارت لا يرجع إليهم الفضل

    على أنني فعلاً أنتقد أداء العلماء المعاصرين ولكن ليست على الصورة المذكورة بل رقابتهم على النتاج العلمي ضعيفة ، وكثير منهم لا يتطور

    وبما أن الدكتور ذكر ابن تيمية فعليه أن يقتدي ويقوي لغته في الخطاب فلغته ضعيفة إلى حد مزعج ، أعني في وقعها على المخالف

    ومما يؤيد قولي في أن الإلحاد العصري مرض نفسي يحاول التمسح بالعلم التجريبي دعوة سام هاريس لتوجيه ضربة نووية للعالم الإسلامي

    وهذه دعوة مختل عقلياً لأن ضرب العالم الإسلامي نووياً يعني ضرب العالم الغربي فامتداد الإسلامي جعرافياً يدلك على هذا وأن الآثار ستصل إليهم بقوة ، هذا مع كون كثير من المسلمين يعيشون في العالم الغربي

    زيادة على ذلك الموارد الطبيعية في العالم الإسلامي والعربي بالذات ستتضرر بما يقضي على العالم الغربي اقتصادياً فإن العالم العربي إذا توقف عن تصدير النفط لمدة أسبوعين فقط لحصلت كوارث عظيمة في العالم الغربي لتوقف صناعة البلاستيك ثم ترتب بلايا على هذا

    وتبرير دوكنز للخيانة الزوجية وكلامه عن التحرش بالأطفال وكلامه عن منكري التطور كله يوحي بأنك أمام حالة مرضية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هناك كتاب نفيس اسمه ( الإسلام يتحدى ) لوحيد الدين خان من أنفس الكتب في هذا الباب وفيه نقولات نفيسة ومناقشة عقلية قوية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء