صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 33

الموضوع: القنوط

  1. افتراضي

    لكن النتيجة ان الطفل الذي مات لم يكفر ولم يدخل النار اليست هذه هي النتيجة؟ الحقيقه انني لا اريد ان اثقل عليكم بلسؤال فلربما انتم مللتم مني ولكن اقل القليل اتبين الآمور من حيث اني اصل لمرحلة اليقين في القدر وان لا يكون لي شك في الطريق الذي اسير فيه وان اعلم مصيري فآنا كما اسلفت يستحيل ان ارضى بقضاء الله وقدره علي لكن اريد ان اعرف الحجه من اسآلتي واتبين الآمور منكم فآن اجبتموني فستآخذون الاجر بآيضاح الدليل لي ولن تخسرون شيئآ وان كنت قد اثقلت عليكم بلسؤال فقفلوا الموضوع وسآخرج من هنا وسؤالي هو اكرره اليس الطفل الذي مات من اجل ابويه كانت النتيجة ان الطفل حماه الله من عذاب الدنيا والاخره فعلى هذا اقول ان الله لو اوجد لي ابا واما ايمانهم يصل لمثل ايمان هؤلاء الابوين لكان قد صرف عني الحياة ولكن لآنه لم يوجد لي مثلهما فسوف اعيش واتعذب في الدنيا قبل الاخره فنتيجة انه صرف عنه العذاب لا يخرج عن كون الله لم يرحمه وهنا ارجع لنفس البداية التي انتهيت منه وهي ان الله اختار لي هذه الحياه ولاحول ولاقوة ويطلب مني ان ارضي ويستحيل ان اقبل ان اعيش هذه الحياه وارضى بلقضاء والقدر الذي انا فيه فلو ان الله صرف عني هذا الآمر ومت في صغري وفي طفولتي لما كان هذا مصيري والنتيجه ان المصائب التي ابتليت بها هي في علم الله سواء كان مريدا لها ام لا هذا لا يهمني ولكنه الخلق من حيث الوجود هو لا شك من ارادة الله وكان الله في قدرته ان يفعل مثلما اسلفت معه الطفل الذي مات في قصة الخضر وحماه الله بسبب ابويه الذين كانوا مؤمنين فلا كون الولد الذي لم يكفر ولا يطغى خارج عن رحمة الله ولا موته عند ابويه خارج عن فضل الله فآقول لو كان الله يريد لي الخير فيما اعيشه من حياتي لآختار لي مصير حسن ولم اعيش معللق بين السماء والآرض فلحقيقه انا لا اريد ان ازيد على ما ذكرته لكم الذي اريده منكم تبيان الحجه اما محاولة زرع الآمل فيني هو كمن يحاول زرع البذر في ارض من نار انا انتهى عندي معنى الامل فلمصائب قتلت الآمل نهائيا لم يبقى سوى معرفة الحجه حتى اكون على بينه من المصير الذي اسير فيه .

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    يأسك هو بمقتضى جهلك و عماك .. و صدّقني .. جهلك و عماك أشد مصائبك و بلاياك على الإطلاق حتى و لو كنت أشد الناس بلاء في الدنيا، مع أن أشد الناس بلاء كانوا هم الأنبياء عليهم السلام.
    كم هو مقرف أن يتكلم إنسان بكفر بلسان الواثق فيما يقول و هو من أجهل خلق الله مستدلا بل معتذرا بحجج واهية لا علم له بها، و في ماذا ؟ في دين الله ؟ و ماذا ؟ عن يقين بأن الله حق و أنه مُلكٌ له و أنه راجع إليه، و عن علم بأن الله مطلق العلم و القدرة و الحكمة و أنه كعبد لله لا شيء .. لا شيء مطلقا !!!!!
    تطاول ما بعده تطاول، أرى أن يُقفل هذا الموضوع أو يعيد السائل أسئلته العجيبة الغريبة الوقِحة تماما، و التي أساسها جهل مطبق بدين الله، بصيغة واعية مهذبة !!

  3. افتراضي

    ارني اين موضع التطاول وانا مستعد للآعتذار للآخوه هنا ثم اني اصف الحقيقه التي اعيشها ولا اريد الكذب عليكم هنا في المنتدى واتمنى الرد على سؤالي الآخير وقفل الموضوع ارجوكم فلا اريد الوصول لهذا السؤآل ونتوقف ثم لا تقوم علي الحجة واعرف حقيقة الآمور فللمعلومية انا ذكرت كل كلمة بحقيقة واقعي وحياتي واني لم ازد حرف او انقص حرف وان رايت اني تطاولت فآنا اعتذر فقط اجيبوني لآنكم لربما تعلمون اكثر مني ثم بعدها سوف انصرف ولا تقابلني الى يوم يبعثون اذا كان احدكم لديه العلم فلا يكتمه فقد قال موسى لفرعون قول لين معه انه فرعون قال انا ربكم الآعلى وانا انما ذكرت تفاصيل حياتي فآرجوكم لا تقولوني مالم اقل فآنا اعتذر اذا تطاولت ولكني يآس وهذه حقيقة حالي وان الامل مقطوع في نفسي ولكن لدي في النفس حاجه ان اعرف بعض الآمور لغايه في نفسي لربما صعب ان افسرها وانت لن تخسر شيء او غيرك من الموجودين ان لم يكن هنالك جواب سآذهب واسال في موضع اخر واجد الجواب في النهاية انا كما قلت ذكرت حقيقة حياتي وواقعي فآرجوكم اجيبوني ثم انا سوف اطالبكم قبل الآخ بقفل الموضوع وانتهي الي ما انا ماضي فيه فوالله لن تخسرو شيئا وشكرا

  4. افتراضي

    لا يُغلق الموضوع رجاءً، أرد فقط على المشاركة #16 ثم افعلوا ما شئتم، حاليًا مشغولة.
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    أنت لست تلوم الله على مجرد خلقه لك .. فأنت تعلم أن لا حجة لك عليه في ذلك .. لأنها مشيئته : هو خلقك و أعطاك صفة إنسان و يكفي أن تعلم أن كل جزء فيك يسبّح بحمده .. إلا روحك التي أعطاها الاختيار فأبت إلا اعتراضاً و احتجاجاً لا محل له.
    و لا ينبغي أن تلوم الله على ما صرت إليه من شقاء -مع العلم إلى أن هذا هو محور اعتراضك أصلا و ما اعتراضك على خلق الله لك إلا من أجل هذه النقطة-.
    لا ينبغي أن تلوم الله على شقاء نفسك سواء في هذه الدنيا أو في الآخرة لأن شقائك بيدك .. بيدك أنت .. أنت تعمل ما يشقيك.
    لا تحتج بالمصائب فتقول أنها سبب شقائك فلو كانت المصائب حجة لأحد لكانت حجة لأولياء الله و أعدائه على السواء فالكل مصاب.
    لا تحتج على شقائك الروحي بشقائك المادي فالمادة عَرَض و الروح جوهر أبدي فلو كنت تحب الله و تؤمن به كما هو مقتضى فطرة كل إنسان لكنت سعيدا حتى ببلائك و لاعتبرتها مرحلة عابرة إلى رضوان الله الأبدي و لفرحت بالبلاء كما قلت فرحك بالسراء أو أكثر.
    لا تحتج بوجود الشر فالشر نسبي .. و لولا الخير ما عرفت الشر و لما اعترضت .. و الخير من الله وحده فالتمسه عند الله و ليس عند نفسك العاجزة التي لا تملك معه نفعا و لا ضرا .. باختصار أخلص دينك لله لتصل إلى دروب السعادة.


  6. افتراضي

    أراكَ مهتمًا كثيرًا بإيجاد الجواب، فهل إن أجبناك تُجيبُ داعيَ الله وتُسلم لله؟!

    خلال هذا الشريط ما كنتَ تجادل إلَّا جهلًا أو اعتراضًا وقد قمنا بالرد عليْك حتى لم يكُن أمامك بد سوى أن تقول :
    لكن النتيجة ان الطفل الذي مات لم يكفر ولم يدخل النار اليست هذه هي النتيجة؟
    1. هل هذا المصير الذي تزعمه للغلام الذي قتله الخضر مذكورٌ في الكتاب أو السنة حتى تحاجننا في مصيره؟!
    2. هل اطلعت على الغيب إذن حتى تقول وتجزم بمصيره هذا؟!
    3. بعض أهل العلم قال أنَّ الغلام الذي قتله الخضر كان رجُلًا مكلفًا وقاطع طريق وقال تعالى { لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا } فكان في شريعة الخضر جواز قتله. وفي المعجم الوسيط والمعجم الغني : والغُلَامُ صَبِيٌّ حِينَ يُولَدُ إِلَى أَنْ يَشِبَّ وَيُقَارِبَ سِنَّ البُلُوغِ ، وَيُطْلَقُ عَلَى الرَّجُلِ مَجَازًا .، حتى أنَّ للبعض تفصيلًا لطيفًا في الموضوع فتجادلوا مع بعضهم وقالوا كيف تقولون رجل والخضر قتله ولم يُذكر في القرآن أنه قاوَم ومعنى هذا أنه طفل. فأجابوا عليهم : لا يُستبعد أن يكون للخضر بسطة في الجسم وقوَّة وهذا مسندٌ إلى قصة جدار اليتيمين { فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا} وفي تفسير ابن كثير : وَقَوْلُهُ: {فَأَقَامَه} أَيْ فَرَدَّهُ إِلَى حَالَةِ الِاسْتِقَامَةِ، وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي الْحَدِيثِ أَنَّهُ رَدَّهُ بِيَدَيْهِ وَدَعَمَهُ حَتَّى رَدَّ مَيْلَهُ، وَهَذَا خَارِقٌ. لذلك قال له موسى " لو شئت لاتخذت عليه أجرًا ". وموسى عليه السلام لم يستغرب هذه القوّة لأنه كذلك صاحب قوّة كما في قصّته { فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ } فهو من يقصد ولكن من قوة بدنه جاءت الدفعة أو الضربة شديدة فمات الرجُل. فهذا قول البعض.
    4. وعلى افتراض القوْل بأنّه طفلٌ صغير فلا ينبغي لكَ أصلًا أن تجزم أنَّه في الجنَّة لما وراه مسلم في صحيحه عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ قَالَتْ : " دُعِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى جَنَازَةِ صَبِيٍّ مِنْ الْأَنْصَارِ فَقُلْتُ : " يَا رَسُولَ اللَّهِ طُوبَى لِهَذَا عُصْفُورٌ مِنْ عَصَافِيرِ الْجَنَّةِ لَمْ يَعْمَلْ السُّوءَ وَلَمْ يُدْرِكْهُ " ، قَالَ أَوَ غَيْرَ ذَلِكَ يَا عَائِشَةُ ، إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ لِلْجَنَّةِ أَهْلًا خَلَقَهُمْ لَهَا وَهُمْ فِي أَصْلَابِ آبَائِهِمْ ، وَخَلَقَ لِلنَّارِ أَهْلًا خَلَقَهُمْ لَهَا وَهُمْ فِي أَصْلَابِ آبَائِهِمْ ) .
    5. يجوز القوْل أن أطفال المشركين وليس هذا الغلام وحسب إن لم يكُن رجلًا والله أعلم، أنّهم يُمتحنون يوم القيامة حتى تقام عليهم الحُجّة، وأنقل لكَ ما قاله ابن تيمية في مجموع فتاواه (4/246 - 247) : " ولهذا لما سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عمن يموت من أطفال المشركين وهو صغير، قال: ((الله أعلم بما كانوا عاملين))؛ أي: إن الله أعلم بمَن يؤمن منهم ومَن يكفر لو بلغوا. ثم إنه جاء في حديث إسناده مُقارب عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إذا كان يوم القيامة، فإن الله يمتحنهم ويبعث لهم رسولاً في عرصات القيامة؛ فمَن أجابه أدخله الجنة، ومَن عصاه أدخله النار))، فهنالك يظهر فيهم ما علمه الله - سبحانه - ويجزيهم على ما ظهر من العلم، وهو إيمانهم وكفرهم، لا على مجرد العلم، وهذا أجود ما قيل في أطفال المشركين، وعليه تتنزل جميع الأحاديث ".

    قُلنا لك من البداية { وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا }.

    أبقيت عندك حجج هي كبيت العنكبوت؟ لا تنفعك شيئًا ولست بها على صواب بل إلى تهلكة !! ألا تتعبر بتهاوي وتهاتف آرائك وأقوالك خلال الشريط؟! ما أحلَمَ اللهُ عَليْك وأنت تفتري عليه !
    نعم صدق الله وكذب القانطون والكافرون { إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }.


    أنصحك بأن تتدارك نفسك، والله رؤوفٌ رحيمٌ يفرحُ بتوبة عبده؛ ويُبدل كل سيئاته حسنات:

    التعديل الأخير تم 12-23-2014 الساعة 03:41 AM
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  7. افتراضي

    الحقيقة اصدقكم القول انه الآجابه علي السؤال خير من اقفال الموضوع وذلك انه يدحض الشبهات ولكن لدي سؤال وتقرير المصير النهائي بيدي سؤالي بآختصار هو كلتالي لماذا الله ما خلقني من الآصل وما دخلت في هذا البلاء كله معه اني مريد ان لا اكون موجود في الحياة واني مريد لهذا الآمر عن قرار حقيقي في نفسي لاشك في ذلك فآنا افضل عدم الوجود لآني لو لم اكن موجودا لن يحصل الذي حصل ولن يكون الذي كان اليس كذلك؟ ولماذا الله لم يخلق احدا غيري لربما يرضى بلقدر ولن يكون مثل حالتي الى اخره من الآحتمالات التي تقبل الوجود؟ ولو افترضنا انه وجود غيري يكون اشقى مني فلماذا انا الضحية؟ سوف انتهي لقولي انه الله يستطيع ان لا يوجدني من الاصل وانه لو لم يوجدني ما وقعت في هذا الذي انا فيه اليس هذا بصحيح؟ قد سبق وسمعت انه الله حمل الآنسان الآمانه قبل خلقه بلتكاليف الشرعية ومنها الرضى بلقضاء والقدر فهل انا منهم؟ فآن لم اكن من الذين حملوا الآمانه وكان ابي ادم فما ذنبي انا؟ الم يكن الله يستطيع ان لا يحملني هذا كله وان يرحمني فهو فضل بعض العباد على بعض مثل نبينا محمد اليس كذلك؟ فآن كان هذا مراد الله فيني وانه لم يرحم حالي واختار لي هذا آلآمر لا محالة حقيقة واقعية بآنه يريد ان اكون بهذه الصورة المتحققة بلحياة الدنيا لا غيرها من الاحتمالات التي لربما تكون وانه هذا من مشيئته وعلمه ومعرفته وانه لا يخفى عليه خافيه بحيث اني اصاب بهذه المصائب من حيث علمه بمصائبي وانها واقعة لا محالة كونه خلقني فكونه يعلم هذا وخلقني يكون بذلك تبين الآمر اني النتيجة الواقعة لمراده وانه مصيري هو النار ذلك اني ذكرت اني لا طريق لي بلرضى بمصائبي واني اسير في طريق النار التي تنتظرني والسبب هو النتيجة التي وقعت وهي خلقي الحقيقة اني قد ذكرت وصف حالتي وانه لا سبيل لي للرضى ابدا البته المهم اني اتمنى منكم تبيان الحجه لي وذلك واجبكم نحو كل سائل واعذروني لجهلي او لسوء ادبي او لخطآ وقعت فيه اتوقع انه بعد هذا ليس لدي اي سؤال فقد ذكرتم انه الطفل سيختبر بعد موته وذلك لايفيدني بشىء واني اسيف على هذه الحقيقة المحزنه ولكن اجيبوني على ما تبقى ولم اقل بآني عالم ولكني اريد الجواب لحاجه في نفسي المسكينه انه تعرف الحقائق التي انا فيها.

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,515
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ارى ان جميع مشكلاتك و اسئلتك قد حلت بعد الرد الاخير للاخت عربية و اقتنعت ان الله عادل لا يظلم احدا و صراحة الرد الاخير انا ايضا استفدت منه فجزا الله الاخت عربية خيرا
    و بعد اقتناعك بقيت مسالة لماذا الله خلقك و لم يخيرك
    الجواب باختصار انك وقعت في تناقض منطقي فكيف يخيرك الله و انت لم تخلق بعد و ان خلقك ثم خيرك فعلى ماذا سيخيرك فالخلق قد تم
    ثم الله عز و جل يفعل ما يشاء لمطلق حكمته و عدله
    ثم الان انت قد خلقت و ستحاسب و الحساب فقط على اختياراتك و اما ما لا يد لك فيه فلا حساب عليه
    بكل بساطة ستجازى بعملك فان خيرا فخير و ان شرا فشر و اختر لنفسك ما تشاء
    اطلع على هذا الرابط لعله يفيدك
    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=134115

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    لو خيّرك الله بين الفناء و بين ما عنده من النعيم و اللذة و السعادة الأبدية و الكرامة من كل وجه لا تستحقها إلا بالعمل و طبعا برحمته هل كنت لتختار الفناء .. لو قلت أختار الفناء لكنتَ كاذباً.
    هل ترى وجودك في حد ذاته شرا أم خيرا ؟ و لماذا ترفض وجودك مادام الذي أوجدك له الحمد من كل وجه ؟؟؟

  10. افتراضي

    انا ارى وجودي هو شر لآنه سبب لضعف ايماني لكثرة المصائب فحالتي الآن استطيع ان اصف لك اياها اخي الكريم كمثل الصفحه السوداء التي تكون في غرفة مظلمة مجموعه من اكوام اليآس والآحزان من دون فائده لآني ماعاد لي اي نوع من انواع الآمل يبدو ان الله اجمع امره كما يقول الآخ من قبل خلقي وهو يعلم كل شيء ولن يكون لي مصير غير النار بعملي ذلك ان مشكلتي في صلب العقيده ومن اركان الآيمان وهي الرضا بلقضاء والقدر اني تورطت ايما ورطه بهذه المصيبه الكبيره التي انا فيها وصار الآمر واضح كما يقول الآخوان فلن تكون الا اياما معدوده حتى الاقي المصير الآخر وهو العذاب ذلك ان الله خلقني وتعلم اخي الكريم اني في وضع لا ادري كيف اصفه عموما انصح من لم يبتلى ان يكثر الشكر واني صار لي من الواجب ان انصرف فقد خاب املي كما توقعت عندما دخلت انه هذا امر قدره الله علي قبل خلقي ولا فائده ولا جدوى في اي شيء هذا امر الله يفعل ما يريد وهذا ما اراده الله لي ولا حول ولاقوة ولا فرار ياحسرتي على مصيبتي.

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    هل تعلم أن الله بيده كل شيء .. لماذا لا تسلم نفسك إلى الله بارئها ما دمت لا تملك لها نفعا و لا ضرا ؟ لترتاح.
    ثم إن هذه هي حقيقة الإيمان : الإسلام لله و تفويض الأمر إليه .. إفعل ذلك .. أدع الله بقلبك و لسانك أن يكفيك هم نفسك التي تحملتها فهو قادر على أن يكفيك إياه .. و انظر كيف سترتاح .. إذا لم تكن الدنيا أكبر همك فلا بد أن الآخرة ستكون كذلك و يجب أن تكون لأن فيها حياتك الأبدية .. و بما أنك تؤمن بوجود لله و تؤمن بوجود العذاب في الآخرة فمعنى هذا أنك تؤمن أيضا بوجود المغفرة و الرحمة و قبول التوبة ..
    المشكلة يا أخ يائس هي في تفسيرك الخاطئ لقدر الله : تفسيرك خاطئ من كل وجه لتركيزك على ما تريده نفسك و إمعانك في تصور الأمور كما تريد أو كما تحب أن تتصورها لسوداويتك .. و في قرارة نفسك تعلم أن لا بد أن الأمر كله لله و أنه لا ملجأ و لا منجا منه إلا إليه ..
    سوداويتك هي التي تسيطر عليك فلتحاول أن تخرج منها .. أُخرج إلى الحياة إلى عام الناس مُبتَلين و غير مبتلين .. خذ العبرة منهم .. أنظر إلى كل شيء جميل .. و اطو صفحة الماضي الأسود ..
    مشكلتك كما قال الدكتور قواسمية آنفا نفسية بالأساس .. و لا علاقة لها بما تعتقده و لا بما يجب أن تعتقده .. فأنت تعلم مائة بالمائة أن أفكارك التي تسردها خاطئة و أن ظنونك حول مشيئة الإله و أفعال الإله ظنون كاذبة ظالمة لا تليق بجلاله و عظمته و لا بسعة فضله و رحمته.

    أخرج كما قلت لك مرارا و تكرارا .. من دائرة التفكير المغلق حول الإيمان .. لا تحصر نفسك في أشياء لا تستطيع تفسيرها .. أخرج إلى فضاء العالم الرحب .. كن عمليا كن طموحا .. سيطر على عقلك فعقلك هو مصدر صحتك أو مرضك .. إملك زمام أفكارك بالتقليل من الخوض في هذه المواضيع بالخوض في غيرها .. و بالذات فيما ينفعك و تجد فيه راحتك .. فستصل إلى قرار نفسي بعد ذلك تلقائيا .. بالتفكير الطبيعي و الإيجابي .. في كل ما هو إيجابي.
    أسوء ما يفسد الإنسان هو الغلو حتى في الخير .. فلا تُحمّل نفسك ما لا تطيق فأنت محاسب عليها .. فإن الله تعالى لم يرد منا أن نكون معصومين .. و للمرة الألف أقول لك : لا تقل على الله ما لا تعلم و قل كما قال المسيح عليه السلام : تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ.

    ليكن رجائك في الله عظيما فبيده مقاليد السموات و الأرض.

    و ما دمت لم تكفر و لا تجرأ على الكفر بالله مُصِرّاً بل تريد قربه تعالى و ترجو رحمته فأنت بخير.

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,515
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لماذا تصر على ان الامر انتهى فكل ما في الامر انك تصر على انك من اهل النار فان اردت ذلك فلك ما اردت و لا اظنك تريد
    اقرأ هذه الآية و تمعن جيدا (فاليوم لا تظلم نفس شيئا ولا تجزون إلا ما كنتم تعملون) و كل ما عليك أن تشهد بأن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و تلتزم بما تقدر عليه و أؤكد بما تقدر عليه يعني لا يخرج عن مجال قدرتك فقط لا غير و الجنة مصيرك إن شاء الله
    أذكر لك قصة جرجة الروماني في معركة اليرموك قاتل مع الجيش الروماني و كان كافر و في فترات الراحة خرج و دعا خالد و دار بينهما حوار انتهى باسلام جرجة و صلى ركعتين ثم باشر القتال مع المسلمين و استشهد و لم يصلي في حياته الا ركعتين و مات على الاسلام فلماذا الاصرار على انك في النار و اني لو سالت من اين لك كل هذه الثقة لحرت جوابا

  13. افتراضي

    دعوهُ يا أخوة يا أكارم واحفظوا أوقاتكم، عاد إلى نقطة البداية؛ وكأن أحدًا لم يرد عليه بشيء قط.
    إن أراد أجوبة مشاركاته الجديدة هنا ينظر في الصفحة الأولى ففيها الجواب الكافي وزيادة. لكن الظاهر أنه طالب هوى وليس بطالب حق.

    عمومًا ثمة أمل أو سمِّه اختبار { لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ } !!؛ فإن مِن السخط وسوء الظن ما هو كبيرة من كبائر الذنوب ومنها ما يوصل إلى الكُفر،
    إن شئت { فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ } فهذا اختبار لنفسك أطيبة تبحث عن الطيب " الإيمان " أم خبيثة تبحث عن الخُبث " الكفر " : أمِّن نفسك بالصلاة وبقية أركان الإسلام واستكثر من الذكر والتلاوة والدعاء لعل نفسك تصفو وتسمو ولا تخسر الآخرة بالكلية ولعل هذه الغمامة تنقشع فتجدد التوبة وتصير مِن المحسنين. وانظر هذا الموضوع قد ينفعك: انقر هنا.

    والسلام على مَن اتبع الهُدى.
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  14. افتراضي

    السلام عليكم
    استوقفني هذا الموضوع في الواقع واعتذر عن غيابي عن المشاركة في المنتدى لظروف قاسية جدا

    انتبه يا ااخ يائس , ان كنت يائسا فما جدوى ياسك هذا من عدمه ! انت ايها الانسان لم تخلق في هذه الدنيا لتنعم فيها بل خلقت لتشقى فيها وكان ذلك باختيارك عندما نعمك الله تعالى في جنة لا تجوع فيها ولا تعرى ولا تظمأ فيها ولا تضحى فعصيت الله وقد انذرك فقال : فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى .
    اما وقد وقع منك ما وقع فلم يتخلى عنك ربك بل جعل لك طريقا تتقي به الشقاء وهو اتباع هداه الذي سوف يرسله اليك وفيه شرعه ووصاياه .
    انت كآدم وآدم مثلك انسان بشري ارضي تختلف فيه النوازع والافكار له عدو بينه الله وكشف مكره على يد آدم عليه السلام حتى لا تقع بما وقع به اول انسان على الارض .

    ان كنت تفهم ما اقول تعلم ان الدنيا دار ممر وعبور فاحكم عليها ان شئت بالنعيم او بالشقاء سواء كلا الامرين فالنعيم نعيم النفس والشقاء شقاء القلوب , مادام لك قلب ينبض فعلى عاتقك حمل الرجال
    ماذا خسرت ؟ بيتك ؟ اهلك ؟ ولدك ؟ مالك ؟ الهذا انت يائس كل ذلك انت مفارقه يوما لكنك ان خسرت ربك فما انت بمفارقه بل ملاقيه اما بفخر واما بذل وضعف وخذلان .
    ارجع الى نفسك ووعيك وان خسرت اهلك ومالك فساعد غيرك واحرص الا يخسروا ما خسرت وخفف عن المصابين مصابهم يخفف الله عنك مصابك وكن ذو خير ومنفعة للناس ولبلدك وارجع الى ربك وما اسلفت في حقه وحق الناس , ولا يقلقك امر سوريا فالله اعلم بمن فيها ومن يستحق النجاة فيها والخير ومن هو في ضلال مبين .

    اما السؤال الذي يردده الملحدون دوما وهو لماذا خلقني الله ولماذا لم يشاورني قبل ان يخلقني ولماذا لم يخلقني حيوان ... !
    فالله يخلق ما يشاء طبعا لأنه الله وخلقك لتعبده ( ولا تحسبن ان ركيعات وصيام ووو هو المقصود بالعبادة فقط هذا لو كمل ذلك .. فعبادة الله اكبر فحبك للناس عبادة وفعل الخير عبادة والاصلاح عبادة والخلق الحسن عبادة والرحمة عبادة والكرم عبادة والعمل عبادة واحترام الكبير عبادة والرأفة بالصغير عبادة وتوقير الاهل وطاعتهم عبادة وحفظ اللسان وحفظ الاعراض عبادة وشكر الاخرين عبادة وعدم رمي السجائر في الطريق عبادة .. هل فهمت ما هي العبادة .
    كفانا ( استهبال ) ولنعي خلقنا ولنعي وجودنا ولنفكر في مصيرنا ونهوضنا من هذا المستنقع وكفانا اصطفافا في اخر طوابير الأمم .
    ان كنت يائسا حقا فلتيأس من واقعنا المخزي لاغير .

    الآن اذا جاء ردك على كل ما سبق كالتالي : وما ذنبي انا اذا ادم عصى ولماذا يحملني الله خطيئة ابي .. ! فاعلم اني انا من سوف يكون يائسا , ولكن يائسا منك .
    والسلام عليكم

  15. #30

    افتراضي

    أيها الأخوة منذ أن طرح هذا العضو موضوعة الذي لا يخلو من التفاهة ولدي قناعة تامة أنه متلاعب ويحب التسلية وإلا فهل هناك عاقل يتحسر على وجوده في الحياة ؟ ويتضح من خلال تلاعبه رغبته في التشكيك بطريقة ماكرة محاولا الإيحاء والظهور بمظهر البريء الذي يريد النجاة لكنه يرى أن الله لم يرد له النجاة وبالتالي يقدح في النصوص التي تمتدح الساعين إلى الهداية

    مثل هذا العضو اسفلوه واتركوه أو تسلوا عليه

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء