النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: لغتك الأم!

  1. افتراضي لغتك الأم!

    الاســـم:	زوايا الحمل.jpg
المشاهدات: 1049
الحجـــم:	19.6 كيلوبايت

    يقولون إنّ لغتك الأم هي التي تجري بها معاملاتك المالية وإن تحدثت عشر لغات!!

    يمكنك أن تنظّر ما شئت عن عيوب التصميم في الخلق، وتستنتج من ذلك ما شئت من نفي الخلق، وهكذا طالما فقدتَ ما يمنعك أن تصنع ما شئت، حتى تأتي لتتعامل مع ذلك التصميم في غرفة العمليات، عندها تحترم هذا التصميم وتدرك أهميته وتبحث عن مفرداته..

    يدرك الجرّاحون أن الجراحة المثلى هي التي تحدث أقل تغيير ممكن، ولذلك كانت الجراحة هي الحل الأخير عندما يفشل العلاج الدوائي، عندما تستأصل جزءًا من الأمعاء فليكن أقل ما يمكن مما يفي بغرض الاستئصال، عندما تفتح تجويفًا فأعده كما كان ما استطعت، كن ذلك الزائر الخفيف الذي لا يترك أثرًا!!

    حدثني أحد أساتذة جراحة العظام أن مريضًا أتاه، كان هذا المريض قد أُصيبَ بكسرٍ في طرفه السفلي، وذهب لأحد أطباء العظام فقام بتجبير ساقه على وضع لم يحافظ فيه على إحدى الزوايا الموجودة في رجل المريض كما تظهرها الآشعة، بعد أن أزال المريض الجبيرة سأل الطبيب عن هذا التغير الواضح في شكل ساقه والتي صارت تبدو مستقيمة، فأجابه الطبيب الجراح مازحًا "إيه رأيك؟! مش كده أحسن؟!" .. مرّت الشهور وأصبح الرجل يشعر بألم لا يحتمل في مكان الالتئام! لا يطيق أن يمشي وكأن وزن جسده كله مرتكز على هذه النقطة بالذات!! يحدثني أستاذ العظام هذا أن المريض أتاه –بعد رحلة عذاب- يطلب منه أن يكسر ساقه ويعيدها كما كانت!!

    تحدث ما شئت عن عدم مناسبة التشريح الإنساني لوظيفته، وقل ما شئت في العيوب التي تظهر أمامك، لكنّك عندما تدخل غرفة العمليات سوف تحترم العصب البصري والشبكية، ستحترم هذه الزوايا في العظام، ستحترم كل شيءٍ حتى ترتيب الأمعاء في التجويف البريتوني، سوف تحترم كل تفصيلة في هذا التشريح الإنساني حتى ولو لم تعلم السبب، معتقدًا أن العودة للتشريح الأول أقرب للحفاظ على وظيفته، كأنّها صورة من صور "التفويض العقدي" تجري في غرفة العمليات!!

    يقول فولتير: "أولئك الذين يقنعونك باعتقاد السخافات، يستطيعون إقناعك بارتكاب الأعمال الوحشية"!! إنّك مهما تحدثت عن سخافات التصميم غير الذكي، فلن تجرؤ على نقل ذلك إلى غرفة العمليات، لأنّك بداخلك تعرف أنّ هذه السخافات لا ينبني عليها عمل، بداخلك يقين أن هذا التصميم متقنٌ محكمٌ لا عيب فيه، بداخلك تشعر بالنعمة التي تجري في أجزاء جسدك، في غرفة العمليات ستتحدث لغتك الأم .. لغة الإيمان!
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,202
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حجتهم الان و أملهم الوحيد أن العلم سيكتشف في السنوات القادمة الاجابة عن لغز التصميم الدقيق والمعقد والمنضبط
    عندما عجزوا صاروا يتأملون بأمل كاذب.
    هم تماماً كمجموعة تاهت في الصحراء بحثاً عن الماء يلهثون ورا السراب حتى ماتوا عطشاً

  3. افتراضي

    بارك الله فيكم ..
    وليكن! فليبحث الباحثون قدر وسعهم في حقيقة اللغز وسر الجمال ودواء التحيّر .. فنحن نتحدث عن الذي وضع الحقيقة وبث السرّ وخلق الدواء؟! هم -ونحن معهم- نبحث عن "كيف؟"، ثم نحن -ويتخلفون هم- نبحث عن "لم؟"..
    والكلام أعلاه متوجه إلى الذين يزعمون إنكار التصميم وعند التحقيق يظهر التزامهم به واقتناعهم بكل تفاصيله.. أما الذين يقرون بالتصميم ويبحثون تفاصيله فليبحثوا، فنحن لا نتكلم في كيفية ارتباط التفاصيل وأصلها، ولكننا نتحدث عن الذي وضعها على هذه الصورة بالذات..
    وجزاكم الله خيرا..
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء