النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قاعدة مهمة من قواعد النصر على العدو !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,970
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي قاعدة مهمة من قواعد النصر على العدو !!

    قاعدة مهمة من قواعد النصر على العدو !!
    إن كنت مستقيماً على الإسلام فصبرت وأتقيت رب العالمين... فهنا لن تضرك مكائد المجرمين ودسائسهم !!
    أمثلة مهمة :
    لو أنك لا تزني مثلاً... وأنت شخصية مرموقة فلن يستطيع أعدائك أن يبتزوك بالزنا والشهوات ! ...فتسد عليهم طريق من طرق الغواية !! ...بتقواك لرب العالمين !.
    ولو أنك لا تسرق مثلاً فهنا لن يستطيع أعدائك أن يبتزوك بملفات إتهامك وقضايا فسادك ! ...ولو لفقوها لك فسمعتك تغني عن إتهامك !... ومعرفة الناس لطهرك وأمانتك تكذب من يظلمك !!.
    ولو أنك لا تتبع الإشاعات وتسلك سبيل التبين من الأخبار الواردة عليك كل دقيقة !... فتتبين وتتحقق وتتحرز من الأكاذيب عابرة القارات !... فإن أعدائك يستحيل عليهم خداع فكرك وهزيمتك بالحرب النفسية التي تشن على الشعوب فتهزمها بدون إطلاق طلقة رصاص واحدة !!!.
    ولو أنك لا تقر البشر إلا على الحق الذي يوافق ما أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.... وتنتهي عن ما نهى الله عنه ورسوله صلى الله عليه وسلم.... فهنا لن تستطيع الحزبية والتعصب الأعمى لفرقة أو طائفة أن تكون أداة في يد أعدائك لتجنيد قادة هذه الفرقة أو الحزب ثم تتبعهم أنت إتباع أعمى على باطلهم !!.... فنبذك للتعصب بالباطل والحزبية جعلك بعيداً عن الإنقياد بسهولة للباطل !!.
    ولو أنك لا تشرب الخمر والمخدرات وكنت صحيح الجسد قوي البنية ...فإنك ها هنا مشغول بقضايا المسلمين لا غافل يتسكع على الحانات وجوانب الطرق... لا يدري شماله من يمينه !!!
    ولو أنك لا تمارس الربا فإن الأغنياء وخاصة من اليهود والنصارى في الشرق والغرب لن يستطيعوا السيطرة عليك ....والجامك بالديون والفوائد الربوية التي تقصم ظهرك ....وتجعلك منقاداً لأوامرهم مديوناً لخزائنهم !!
    وهلم جرة !!....
    قال رب العالمين سبحانه في كتابه الكريم : (( إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط ( 120 ) ) سورة ال عمران
    يقول العلامة الطبري في تفسيره : وأما قوله : " وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا " ، فإنه يعني بذلك جل ثناؤه : وإن تصبروا ، أيها المؤمنون ، على طاعة الله واتباع أمره فيما أمركم به ، واجتناب ما نهاكم عنه : من اتخاذ بطانة لأنفسكم من هؤلاء اليهود الذين وصف الله صفتهم من دون المؤمنين ، وغير ذلك من سائر ما نهاكم "وتتقوا " ربكم ، فتخافوا التقدم بين يديه فيما ألزمكم وأوجب عليكم من حقه وحق رسوله " لا يضركم كيدهم شيئا " ، أي : كيد هؤلاء الذين وصف صفتهم .
    ويعني ب "كيدهم " ، غوائلهم التي يبتغونها للمسلمين ، ومكرهم بهم ليصدوهم عن الهدى وسبيل الحق . اهـــ
    الإنسان - نسأل الله العافية والسلامة والثبات - إذا لم يكن له عقيدة ضاع، اللهم إلا أن يكون قلبه ميتا، لان الذي قلبه ميت يكون حيوانيا لا يهتم بشيء أبداً، لكن الإنسان الذي عنده شيء من الحياة في القلب إذا لم يكن له عقيدة فإنه يضيع ويهلك، ويكون في قلق دائم لا نهاية له، فتكون روحه في وحشة من جسمه
    شرح العقيدة السفارينية لشيخنا ابن عثيمين رحمه الله .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما شاء الله . بارك الله فيك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,970
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    وفيك بارك الله أخي مسلم ...جزاك الله خير الجزاء ..
    الإنسان - نسأل الله العافية والسلامة والثبات - إذا لم يكن له عقيدة ضاع، اللهم إلا أن يكون قلبه ميتا، لان الذي قلبه ميت يكون حيوانيا لا يهتم بشيء أبداً، لكن الإنسان الذي عنده شيء من الحياة في القلب إذا لم يكن له عقيدة فإنه يضيع ويهلك، ويكون في قلق دائم لا نهاية له، فتكون روحه في وحشة من جسمه
    شرح العقيدة السفارينية لشيخنا ابن عثيمين رحمه الله .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء