صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 31

الموضوع: حكم التعذيب بالحرق

  1. #1

    افتراضي حكم التعذيب بالحرق

    السلام عليكم

    اخواني نحتاج منكم توضيح الحكم في الحرق بالنار

    ويروى ان هذا فعله خالد وابوبكر رضي الله عنهم ونريد تخريج لاحاديث الحرق وفقكم الله

    وشكرا
    انا بحثت عن الحق فكنت متخبطا بين هذا وذاك فما وجدت ملة اقرب للعقل وانقى للروح من اهل السنة والجماعة (السلف الصالح) فهم الوسطيون الذين يعطون كل ذي حق حقه
    فاعطوا الله العبادة وحده بلا شريك ولم يبتدعوا واتبعوا السنة بحذافيرها
    ولم ارى ملة ولا مذهب يقدس الذات الالهية مثل مذهب السلفية
    فالحمدلله رب العالمين وحده

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    مصرى مقيم بالخارج
    المشاركات
    2,809
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    7

    افتراضي

    الحرق بالنار محرمٌ على عموم الحكم...
    وربما يفيدك ما فى هذا الرابط:
    http://library.islamweb.net/newlibra..._no=52&ID=5488
    لكن يبقى السؤال: لماذا أُثير الجدل حول هذا الحكم اليوم فقط ؟؟؟
    الواقع يشهد بأن عالمنا اليوم يطفح بقدر عظيم من النفاق لم يُرى مثله من قبل !!!

    فبالأمس:
    تغافل الناس عن آلاف القتلى من المسلمين على أيدى طغاة الصهاينة وأولياءهم...
    ثم إذا بهم قد انتفضوا وزرفوا الدموع على حادث نفذه مجهولون فى مقر جريدة تسبّ رسول الله !

    واليوم:
    الناس تتغافل وتغض الطرف عن الآلاف الذين حُرِقوا وهم أحياء على أيدى المجرمين "بشار الأسد" و"السيسى" وغيرهما...
    ثم إذا بهم قد انتفضوا وزرفوا الدموع على حادثٍ فردى وقع لجندى معتدى... وصارت كلمات (حكم التعذيب بالنار) هى الأكثر بحثاً فى محركات البحث العالمية !

    ألا لعنة الله على المنافقين.
    مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ مَا اسْتَطَاعَ
    فَإِنْ جَاءَ آخَرُ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الآخَرِ !

  3. #3

    افتراضي

    يا صديقي المسألة لدينا نحن اعمق مما تظن

    نحن مسلمون ولسنا مثلهم ابدا ما يهمنا في الامر هو الحرق باسم الاسلام او اي عمل يقام من اي فرقة ويدعون انه باسم الاسلام

    اما الطيار فمع احترامي لم يعد لقلبي حزن على احد فاخوتنا في سوريا وبورما وافريقيا وفلسطين اولى بالحزن والاسى ولن انساهم ودوما هم قضيتي الاولى
    انا بحثت عن الحق فكنت متخبطا بين هذا وذاك فما وجدت ملة اقرب للعقل وانقى للروح من اهل السنة والجماعة (السلف الصالح) فهم الوسطيون الذين يعطون كل ذي حق حقه
    فاعطوا الله العبادة وحده بلا شريك ولم يبتدعوا واتبعوا السنة بحذافيرها
    ولم ارى ملة ولا مذهب يقدس الذات الالهية مثل مذهب السلفية
    فالحمدلله رب العالمين وحده

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ليذرف الشارونيون و الخمينيون و البشاريون و الخونة العرب و إعلام التماسيح دموعهم على قتلاهم ... فقد عجبت لشياطين يطالبوننا بأن نكون ملائكة !!
    فبعد مجرزة بشار الخنزير حين هجم بالكيماوي على الغوطة و حرقه لأكثر من 1700 مسلم بين طفل و امرأة و شيخ أبرياء بدم بارد و بعد أن لم يحرك هؤلاء المنافقون ساكنا فلن ألوم داعش على ما تفعله و لو بألف طيار يساندهم !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فقد ذكرت عدد من كتب التواريخ أن رجلاً يدعى ( الفجاءة السلمي ) جاء إلى أبي بكر الصديق في أيام حروب الردة وسأله أن يسلحه ليحارب المرتدين ، فلما خرج من الصديق وقد سلحه صار يقتل المسلمين والمرتدين فأرسل إليه الصديق من يقاتله ، فأسره طريفة السلمي وأمر الصديق بإحراقه ، ثم إن الصديق قد ندم بعد ذلك على إحراقه له

    قال البلاذري في فتوح البلدان 282 : وأخبرني داود بن حبال الاسدي، عن أشياخ من قومه ثم سرد أخباراً من أخبار الردة ومنها

    285 - قالوا: وأتى الفجاءة، وهو بجير بن إياس بن عبد الله السلمى، أبا بكر فقال: احملني وقونى أقاتل المرتدين.

    فحمله وأعطاه سلاحا.

    فخرج يعترض الناس فيقتل المسلمين والمرتدين، وجمع جمعا.

    فكتب أبو بكر إلى طريفة بن حاجزة أخى معن بن حاجزة يأمره بقتاله.

    فقاتله وأسره ابن حاجزة.

    فبعث به إلى أبى بكر، فأمر أبو بكر بإحراقه في ناحية المصلى.

    ويقال: إن أبا بكر كتب إلى معن في أمر الفجاءة، فوجه معن إليه طريفة أخاه فأسره.

    أقول : داود شيخ البلاذري لم أجد له ترجمة ولا أي رواية غير هذه ، ولا شك أن أشياخه لم يدركوا حروب الردة فالسند معضل فاجتمع فيه جهالة العين والاعضال الشديد فهو ضعيف جداً

    وقال ابن عبد البر في الاستيعاب (2/776) : (1299) طريفة بن حاجز [1]

    مذكور فيهم، قَالَ سيف بن عمر: هو الذي كتب إليه أبو بكر الصديق في قتال الفجاءة السلمي الذي حرقه أبو بكر بالنار، فسار طريفة في طلب الفجاءة، وكان طريفة بن حاجز، وأخوه معن بن حاجز، مع خالد بن الوليد، وكان مع الفجاءة نجبة بن أبي الميثاء، فالتقى نجبة، وطريفة فتقاتلا، فقتل الله نجبة على الردة، ثم سار حتى لحق بالفجاءة السلمي، واسمه إياس ابن عبد الله بن عبد ياليل، فأسره، وأنفذه إلى أبي بكر، فلما قدم به عليه أوقد له نارا، وأمر به فقذف فيها حتى احترق.

    سيف بن عمر التميمي كذاب متهم بالزندقة

    قال حميد بن زنجوية في الأموال 430 - ثنا عثمان بن صالح ، أنا الليث بن سعد ، أنا علوان ، عن صالح بن كيسان ، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف ، أن أباه عبد الرحمن بن عوف ، دخل على أبي بكر الصديق رضوان الله عليه في مرضه الذي قبض فيه ، فرآه مفيقا ، فقال : أما إني لا آسى من الدنيا إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني تركتهن ، وثلاث تركتهن وددت لو أني كنت فعلتهن ، أما اللاتي وددت أني تركتهن ، فوددت أني لم أكن فعلت كذا وكذا لشيء ذكره . ووددت أني لم أكن حرقت الفجاءة السلمي ، ليتني قتلته سريحا ، أو خليته نجيحا ، ولم أحرقه بالنار . ووددت أني يوم سقيفة بني ساعدة كنت قذفت الأمر في عنق أحد الرجلين عمر بن الخطاب ، أو أبي عبيدة بن الجراح ، فكان أحدهما أميرا وكنت أنا وزيرا . وأما اللاتي تركتهن ، فوددت أني يوم أتيت بالأشعث بن قيس الكندي أسيرا كنت ضربت عنقه ، فإنه يخيل إلي أنه لا يرى شرا إلا أعان عليه . ووددت أني حين سيرت خالد بن الوليد إلى أهل الردة ، كنت أقمت بذي القصة ، فإن ظفر المسلمون ظفروا ، وإن هزموا كنت بصدد لقاء أو مدد . ووددت أني كنت إذ وجهت خالدا إلى الشام وجهت عمر بن الخطاب إلى العراق ، فكنت قد بسطت يدي كلتيهما في سبيل الله.

    هذا الخبر استنكره العقيلي على علوان في الضعفاء حيث قال :" ولا يعرف علوان إلا بهذا مع اضطراب الإسناد ، ولا يتابع عليه"

    ونقل قبلها عن البخاري قوله ( منكر الحديث )

    وصنيع الصديق هذا مع عدم صحة الروايات كما ترى استغله الرافضة للطعن في الصديق مع أنه لو صح عنه ذلك فقد رجع رضي الله عنه

    وأما خبر تحريق اللوطي فمنكر في سنده إبراهيم بن علي ضعيف جداً وهو منقطع صفوان بن سليم لم يدرك الصديق ، وأيضاً رواه يعقوب الزهري وخالف في إسناده فأسقط صفوان بن سليم فزاد انقطاعاً ورواه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي من طرق ابن المنكدر عن أبي بكر وهذا منقطع أو معضل والثابت عن الصحابة خلافه ولو اشتهر هذا عن الصحابة والصديق لما خالفه أحد

    ثم إن إسحاق بن راهوية قد تأول الخبر على حرق الجثة بعد قتلها لا حرقها حية كما في مسائل الكوسج

    وما قاله إسحاق سبقه إليه ابن وهب

    قال ابن العربي في أحكام القرآن :" فَقَالَ ابْنُ وَهْبٍ: لَا أَرَى خَالِدًا أَحْرَقَهُ إلَّا بَعْدَ قَتْلِهِ؛ لِأَنَّ النَّارَ لَا يُعَذِّبُ بِهَا إلَّا اللَّهُ تَعَالَى"

    وأما الأسير فاتفقوا على أنه لا يحرق بالنار

    قال ابن قدامة في المغني :" أَمَّا الْعَدُوُّ إذَا قُدِرَ عَلَيْهِ، فَلَا يَجُوزُ تَحْرِيقُهُ بِالنَّارِ، بِغَيْرِ خِلَافٍ نَعْلَمُهُ"

    ومن منظور إلحادي ما المشكلة في هذا الصنيع ؟

    أحرق فأحرق ليرتدع غيره ؟

    ومن منظور نصراني ما المشكلة ونحن نعلم ما ورد في الكتاب المقدس من فعل يوشع بن نون

    وقد ذكر الإمام البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يسمل أعين المرتدين حتى ماتوا



    بَابُ «لَمْ يَحْسِمِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المُحَارِبِينَ مِنْ أَهْلِ الرِّدَّةِ حَتَّى هَلَكُوا»
    التعديل الأخير تم 02-04-2015 الساعة 05:02 PM

  6. #6

    افتراضي

    بارك الله فيك يا ابو جعفر

    دائما تأتي بالخلاصات والزبد والكلام

    عندما ترد اعلم انك احطت بالمسالة

    بارك الله فيك
    انا بحثت عن الحق فكنت متخبطا بين هذا وذاك فما وجدت ملة اقرب للعقل وانقى للروح من اهل السنة والجماعة (السلف الصالح) فهم الوسطيون الذين يعطون كل ذي حق حقه
    فاعطوا الله العبادة وحده بلا شريك ولم يبتدعوا واتبعوا السنة بحذافيرها
    ولم ارى ملة ولا مذهب يقدس الذات الالهية مثل مذهب السلفية
    فالحمدلله رب العالمين وحده

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ودعني أفيدك بأمر أيضاً

    الذين أجاوزا هذا الفعل إنما أتوا من الخلط بين باب القصاص وباب معاقبة أسير العدو

    وهناك فرق

    فأسير العدو إذا تمكن منه لم يجز إحراقه قولاً واحداً وللأمير الخيار بين قتله أو مفاداته أو تركه إذا كان يرغب بإسلامه

    وأما القصاص فليس للأمير التنازل بل هو لأولياء المقتول

    إذا فهمت هذا فاعلم أنه من الفقهاء من قال أنه لو جاء رجل واحرق رجلاً بالنار حتى مات فإن القاتل يفعل به كما فعل بالمقتول ، وهؤلاء الفقهاء أنفسهم منعوا من حرق الأسير كما نقل ابن قدامة

    وخالفهم آخرون في أمر القصاص وقال بأن الجاني يقتل بمثل الطريقة التي قتل بها المجني عليه بشرط أن تكون طريقةً مأذون بها شرعاً فلو سقاه خمراً حتى مات أو اغتصب طفلة رضيعة حتى ماتت لا يفعل به الأمر مثله والحرق من هذا الباب

    والغلط وقع عند الفريق الذي أجاز الفعلة التي انتشرت بين الناس جاء من هذا الخلط

    ثم إن القصف لا يقاس عليه حرق المرء حياً حتى يموت بل القصاص في عرف الفقهاء أن يفعل مثل ما فعل بالمجني عليه بالضبط دون زيادة أو نقص

    وأما استغلال هذا الموضوع للتشغيب أو الإساءة للدين فهذا أمر سمج ومضحك

    فاللادينية والليبرالية والعلمانية لا تعني معاكسة الدين في كل شيء ونسبة بعض أخطاء المتدينين للكل فإن كانت تعني ذلك فقد أخذت أسوأ ما عند المتعصبين من أصحاب الأديان الباطلة

    والطيار الذي فعل به هذا اعترف بأنه قصف مستشفى واعترف بأنه قصف مكاناً قالوا بأنه مات جراء قصفه أربعمائة نفس فلا يتكلم عنه وكأنه لم يصنع شيئاً

    على أن الحرق لا يجوز لاعتبار شرعي وإلا لو ترك الأمر لعقول الناس كما هو المبدأ العلماني أو الإلحادي فإن تلك العقوبة قد تكون مبررة إذا ما قيست بالجناية واعتبار جانب الردع للآخرين

  8. افتراضي

    مسألة الحرق:

    فإنه لما أتى قوم من أصحاب عبد الله بن سبأ الحميري - لعنه الله - أتوا إلى علي بن بي طالب رضي الله عنه، قال أحدهه: "أنت هو". فقال لهم: "ومن هو"! قال: أنت الله، فاستعظم رضي الله عنه الأمر، وأمر بنار فاججت وأحرقهم بالنار، وفي ذلك يقول رضي الله عنه:

    لما رأيت الأمر أمراً منكراً أججت ناراً ودعوت قنبرا


    يريد قنبراً مولاه، وهو الذي تولى طرحهم في النار [الملل والنحل للشهرستاني].

    فهذا الخليفة الراشد رضي الله عنه أحرق أناس بالنار.

    وقد ذكر ابن كثير في تاريخه أنه: (استدعى خالد مالك بن نويرة فأنَّبه على ما صدر منه من متابعة سجاح، وعلى منعه الزَّكاة، وقال‏:‏ ألم تعلم أنها قرينة الصَّلاة؟‏

    فقال مالك‏:‏ إنَّ صاحبكم كان يزعم ذلك‏.‏

    فقال‏:‏ أهو صاحبنا وليس بصاحبك يا ضرار إضرب عنقه، فضربت عنقه، وأمر برأسه فجعل مع حجرين وطبخ على الثَّلاثة قدرا فأكل منها خالد تلك اللَّيلة ليرهب بذلك الأعراب من المرتدَّة وغيرهم‏.‏

    ويقال‏:‏ إنَّ شعر مالك جعلت النَّار تعمل فيه إلى أن نضج لحم القدر، ولم تفرغ الشَّعر لكثرته‏.‏

    وقد تكلَّم أبو قتادة مع خالد فيما صنع وتقاولا في ذلك حتى ذهب أبو قتادة فشكاه إلى الصِّديق، وتكلَّم عمر مع أبي قتادة في خالد وقال للصِّديق‏:‏ إعزله فإنَّ في سيفه رهقاً‏.‏

    فقال أبو بكر‏:‏ لا أشيم سيفاً سلَّه الله على الكفَّار...)‏ ‏[‏البداية والنهاية: 6/355‏].

    وقد قال عمر رضي الله عنه بعد عزل خالد ورؤية ما فعله بالأعداء بكتيبته التي كانت تتقدم جيش أبا عبيدة في الشام (رحم الله أبا بكر، كان أعلم بالرجال مني).

    وسيف الله أبي سليمان رضي الله عنه أستاذ فن الإرهاب الإسلامي وقيّم مدرسته بعد النبي صلى الله عليه وسلم، وله في الإرهاب صولات وجولات تحكي خبرته العجيبة ومعرفته الدقيقة بأساليب الحرب النفسية.

    فقد قال رضي الله عنه في وقعة "ألّيس" - كما جاء في "البداية والنهاية" -: (‏اللَّهم لك عليّ إن منحتنا أكتافهم أن لا أستبقي منهم أحداً أقدر عليه حتى أجري نهرهم بدمائهم" ثمَّ إنَّ الله عزَّ وجلَّ منح المسلمين أكتافهم، فنادى منادي خالد الأسر الأسر لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر، فأقبلت الخيول بهم أفواجاً يساقون سوقاً، وقد وكَّل بهم رجالاً يضربون أعناقهم في النَّهر، ففعل ذلك بهم يوماً وليلة ويطلبهم في الغد ومن بعد الغد، وكلَّما حضر منهم أحد ضربت عنقه في النَّهر وقد صرف ماء النَّهر إلى موضع آخر، فقال له بعض الأمراء‏:‏ إنَّ النَّهر لا يجري بدمائهم حتى ترسل الماء على الدَّم فيجري معه فتبرَّ بيمينك، فأرسله فسال النَّهر دماً عبيطاً فلذلك سمِّي نهر الدَّم إلى اليوم، فدارت الطَّواحين بذلك الماء المختلط بالدَّم العبيط ما كفى العسكر بكماله ثلاثة أيَّام، وبلغ عدد القتلى سبعين ألفاً...).

    ومعركة "ألّيس" هي ذاتها التي قال بعدها الخليفة الراشد أبو بكر الصديق رضي الله عنه: (يا معشر قريش إنَّ أسدكم قد عدا على الأسد فغلبه على خراذيله، عجزت النِّساء أن يلدن مثل خالد بن الوليد).

    وكان من نتيجة هذا الإرهاب الخالدي أن قال "الأكيدر" يوم دومة الجندل لقومه: (أنا أعلم النَّاس بخالد، لا أحد أيمن طائر منه في حرب ولا أحدَّ منه، ولا يرى وجه خالد قوم أبداً قلُّوا أم كثروا إلا انهزموا عنه، فأطيعوني وصالحوا القوم‏).

    أما كتب الفقه والحديث فقد ذكرت مسألة حرق الكفار في كتب الجهاد والسير، فقد جاء في نيل الأوطار للشوكاني [باب الكف عن المثلة والتحريق وقطع الشجر وهدم العمران إلا لحاجة ومصلحة] في شرح حديث أبي هريرة، أنه قال: (‏بعثنا رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم في بعث فقال‏:‏ إن وجدتم فلانًا وفلانًا لرجلين فأحرقوهما بالنار ثم قال حين أردنا الخروج إني كنت أمرتكم أن تحرقوا فلانًا وفلانًا وإن النار لا يعذب بها إلا اللّه فإن وجدتموهما فاقتلوهما) [رواه أحمد والبخاري وأبو داود والترمذي].

    قال الشوكاني رحمه الله: (قوله‏:‏ "‏وإن النار لا يعذب بها إلا اللّه"‏ هو خبر بمعنى النهي وقد اختلف السلف في التحريق فكره ذلك عمر وابن عباس وغيرهما مطلقًا سواء كان في سبب كفر أو في حال مقاتلة أو في قصاص وأجازه علي وخالد بن الوليد وغيرهما)‏.‏

    وفي كتاب الحدود "نيل الأوطار": (وأخرج البيهقي أيضًا عن أبي بكر أنه جمع الناس في حق رجل ينكح كما ينكح النساء فسأل أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم عن ذلك فكان أشدهم يومئذ قولًا علي بن أبي طالب عليه السلام قال‏:‏ هذا ذنب لم تعص به أمة من الأمم إلا أمة واحدة صنع اللّه بها ما قد علمتم نرى أن نحرقه بالنار فاجتمع أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم على أن يحرقه بالنار فكتب أبو بكر إلى خالد بن الوليد يأمره أن يحرقه بالنار).

    قال الشوكاني: (وفي إسناده إرسال وروي من وجه آخر عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي في هذه القصة قال يرجم ويحرق بالنار).

    أليس قوله: (فاجتمع أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله وسلم على أن يحرقه بالنار)، دليلاً على عدم وجود إجماع على عدم جواز الحرق!

    وجاء في "نيل الأوطار" أيضا، نقلا عن المنذري‏:‏ (حرق اللوطية بالنار أبو بكر وعلي وعبد اللّه بن الزبير وهشام بن عبد الملك).

    وفي "فتح الباري" قال المهلب: (ليس هذا النهي على التحريم بل على سبيل التواضع، ويدل على جواز التحريق فعل الصحابة، وقد سمل النبي صلى الله عليه وسلم أعين العرنيين بالحديد المحمي، وقد حرق أبو بكر البغاة بالنار بحضرة الصحابة، وحرق خالد بن الوليد بالنار ناسا من أهل الردة، وأكثر علماء المدينة يجيزون تحريق الحصون والمراكب على أهلها قاله النووي والأوزاعي).

    وفي "عون المعبود " قال القسطلاني: (قد اختلف السلف في التحريق فكرهه عمر وابن عباس وغيرهما مطلقا سواء كان بسبب كفر أو قصاصا , وأجازه علي وخالد بن الوليد).

    أقول: هذا إذا كان الكفار لا يفعلون هذا بالمسلمين، أما وهم يفعلونه فالأمر يختلف...

    فهذه المسألة مما اختلف فيها الصحابة وسلف الأمة، وقد فعله صدّيق هذه الأمة والخليفة الراشد علي بن أبي طالب وجماعهة من الصحابة، فلا إجماع في المسألة كما زعم البعض...

    إن ما فعله المجاهدون في الفلوجة هو نقطة في بحر ما يفعله الأمريكان منذ سنة في العراق، ولكننا تعودنا أن لا نسمع صوت القوم إلا إذا مات أمريكي، أما قتل المسلمين وسحقهم تحت الدبابات وحرقهم بالصواريت والقاذفات فعليه سكوت الأموات!

  9. افتراضي

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	B9DrpE2CQAAuKpR.jpg
المشاهدات:	109
الحجـــم:	32.9 كيلوبايت
الرقم:	2412

    لماذا فرّقت يا أوباما ؟!

  10. افتراضي

    الاســـم:	10877984_412485312257989_222147262_n.jpg
المشاهدات: 4675
الحجـــم:	7.6 كيلوبايتثلاثة طلاب طب في جامعة حلب تم حرقهم أحياء على يد قوات "عصابات" الأسد تهمتهم فقط أنهم طببوا جرحى ليس لهم بواكي

  11. افتراضي

    الصورةليست من بورما الصورةمن ديالى من المقدادية الصورة فيها اكثر من ١٥ سني مفحم الصورة لشباب سنة أحرقتهم المليشيات

    "اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	B9BDvnQIgAAqDJ9.jpg
المشاهدات:	135
الحجـــم:	26.8 كيلوبايت
الرقم:	2416

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي زيد لا تعد كلاماً تم الإجابة عليه

    البحث المذكور فيه خلط بين أحكام الأسير والقصاص

    المروي عن علي رضي الله عنه في تحريق من ادعوا فيه الألوهية

    حمله أحمد وإسحاق وابن وهب على حرق الجثث هذا من جهة

    ومن جهة أخرى احتج عليه ابن عباس بحديث وأنكر عليه هذا من أخرى

    ومن ثالثة هذا بحث مختلف فادعاء الألوهية في إنسان أعظم وبين إنسان يقتل آخر

    وما روي عن خالد وأبي بكر تكلمت عليه آنفاً وهو لا يثبت أبداً ثم إنه في حال مختلفة بل بعضهم يذكر أمر المنجنيق وهو مختلف فهو ضرورة

    والإجماع الذي نقله ابن قدامة في حال العدو إذا تمكن منه صحيح تماماً وهو نفسه نقل الخلاف في أمر القصاص

    والقصاص بارك الله فيك خاص برعايا الدولة الإسلامية بخلاف أمر الأسير وبينهما فروق فقهية معروفة

    والمشكلة أن شباباً لا يعلمون في الفقه شيئاً ويدبج أحدهم المقالات وكل الفقهاء الذين احتجوا بكلامهم لا يرون قتل الجاسوس المسلم وهم يقتلون الجاسوس

    نص ابن قدامة واضح ( العدو إذا تمكن منه لا يحرق اتفاقاً )

    بمعنى أنه لا يتم التمكن منه وكان يرمينا بمنجنيق فيه نار كالقذائف الموجودة جاز لنا حرقه بقذائف مثلها

    عبارات الفقهاء دقيقة وحاصرة

    ولو فرضنا أن المسألة فيها خلاف فالمانعون معهم حديث ومعهم إنكار ابن عباس على علي فلهم الحق بالإنكار كما أنكر ابن عباس على علي

    ثم إن القصاص يقتضي أن تفعل بالمجرم مثل ما فعل تماماً لا أنك تقيس فإلقاء متفجرات على إنسان يختلف عن حرقه حياً حتى يموت وهذا ظاهر

    لست كالحيوانات الذين يصورون الطيار الذي قصف العشرات من المدنيين على أنه بريء ولم يفعل شيئاً ويظهرون بفعله

    وفي الوقت نفسه لست كمن يتطفل على البحث الفقهي ويخلط بين المسائل المختلفة ويستدل بالروايات غير الثابتة والتي لا يقول بها أحد

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    330
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Maro مشاهدة المشاركة
    الحرق بالنار محرمٌ على عموم الحكم...
    وربما يفيدك ما فى هذا الرابط:
    http://library.islamweb.net/newlibra..._no=52&ID=5488
    لكن يبقى السؤال: لماذا أُثير الجدل حول هذا الحكم اليوم فقط ؟؟؟
    الواقع يشهد بأن عالمنا اليوم يطفح بقدر عظيم من النفاق لم يُرى مثله من قبل !!!

    فبالأمس:
    تغافل الناس عن آلاف القتلى من المسلمين على أيدى طغاة الصهاينة وأولياءهم...
    ثم إذا بهم قد انتفضوا وزرفوا الدموع على حادث نفذه مجهولون فى مقر جريدة تسبّ رسول الله !

    واليوم:
    الناس تتغافل وتغض الطرف عن الآلاف الذين حُرِقوا وهم أحياء على أيدى المجرمين "بشار الأسد" و"السيسى" وغيرهما...
    ثم إذا بهم قد انتفضوا وزرفوا الدموع على حادثٍ فردى وقع لجندى معتدى... وصارت كلمات (حكم التعذيب بالنار) هى الأكثر بحثاً فى محركات البحث العالمية !

    ألا لعنة الله على المنافقين.
    رد في غاية الروعة اخي مارو بارك الله فيك

  14. #14

    افتراضي

    استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم
    كفى
    القصاص يكون في الإسلام باستعمال الة حادة تؤدي الى الموت كالسكين او الحراب والنبل والسهام ورصاص البنادق ويستثنى منها الرجم بإجازة من الله وليس مني
    والأدوات الحادة التي لاتؤدي غرض القتل مثل مقص الاظافر
    اما القتل باستعمال المواد الفيزيائية التكوين كالنار والماء والماء الحار والدهن الحار والسم سائل ام غاز والكهرباء او استعمال الحيوانات كالأفاعي والوحوش فهو غير جائز شرعا ويعتبر عملا بربريا من وجهة نظر كل علماء الإسلام
    على الدولة ان تعتذر وعليها تقديم كفارة الى اهل القتيل وعليها محاسبة الشرعي الذي أجاز ذلك وسحب رخصته الشرعيه
    وجاؤا بكلام لابن تيميه لاعلاقة له بالحدث الذي نحن فيه
    هذا ما اراه انا ولله الامر
    اللهم اني ابرء اليك من هذا العمل
    و

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,909
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و هل قال أحد هنا بجواز ذلك يا أخانا كميل ؟ إنما نبغض النفاق و أهله

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء