صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 124

الموضوع: كي لا تنخدع بالإلحاد ( متجدد )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي كي لا تنخدع بالإلحاد ( متجدد )

    مقالات جديدة في نقض و فضح كلام الملاحدة العقيم ،والرد على دعاويهم ومغالطاتهم فأسال الله التوفيق والسداد يتبع
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    الإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق
    د.ربيع أحمد











    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

    فقد انتشر في عصرنا مرض الإلحاد ، وهو أحد الأمراض الفكرية الفتاكة إذ يفتك بالإيمان و يعمي الحواس عن أدلة وجود الخالق الرحمن ،و تجد المريض يجادل في البديهيات و يجمع بين النقيضين ويفرق بين المتماثلين ،ويجعل من الظن علما و من العلم جهلا و من الحق باطلا و من الباطل حقا .

    ومن عوامل انتشار هذا المرض الجهل بالدين و ضعف العقيدة واليقين والاسترسال في الوساوس الكفرية والسماع والقراءة لشبهات أهل الإلحاد دون أن يكون لدى الإنسان علم شرعي مؤصل .

    وشبهات أهل الإلحاد ما هي إلا أقوال بلا دليل وادعاءات بلا مستند ،ورغم ضعفها و بطلانها إلا أنها قد تؤثر في بعض المسلمين لقلة العلم وازدياد الجهل بالدين ولذلك كان لابد من كشف شبهات ومغالطات ودعاوي أهل الإلحاد شبهة تلو الأخرى و مغالطة تلو المغالطة ودعوى تلو الدعوى حتى لا ينخدع أحد بكلامهم وشبههم .

    و في هذا المقال سنتناول بإذن الله الرد على أسئلة الملاحدة واللادينيين حول الغاية من الخلق ،وهي في الحقيقة ليست أسئلة بل شبه في صورة أسئلة .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق

    يقول الملاحدة أنتم أيها المسلمون عندما نسألكم لماذا خلق الله البشر ؟ تجيبون خلقنا الله لنعبده ، و السؤال لكم أيها المؤمنون : هل يحتاج الله لعبادتنا ؟ وما الذي سيستفيده من عبادتنا له ؟ ،وإذا كانت عبادتنا لا تفيد الله شيئا فهل خلقنا ليعبث بنا ؟ وإذا كان خلقنا لعبادته فلماذا يعبده بعض الناس لا كل الناس ، ولماذا لم يجعلنا كلنا نعبده ؟ ولماذا لم يستأذن منا قبل أن يخلقنا ؟

    دأب الملاحدة واللادينيين سوء الأدب مع رب العالمين

    دأب الملاحدة في كل زمان ومكان سوء الأدب مع الله ،و الاعتراض على أحكامه و أفعاله فيقول الواحد منهم معترضا – وإن كان لا يؤمن بالله أصلا - لماذا خلقني الله ؟ ويكلم أحدهم الله – عز وجل - متبجحا : لماذا خلقتني يا الله ؟ لماذا تريد مني أن أعبدك أتحتاج عبادتي ؟ لماذا لم تستأذن مني قبل أن تخلقني ؟ إن كنت تحبنا فلماذا لم تخلقنا كلنا صالحين نؤمن بك ؟ لماذا لم تدخلنا الجنة دون المرور بالدنيا ؟ إلى غير ذلك من التجاوزات وسوء الأدب : ﴿ و َمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ ( الزمر : 67 ) .

    وكيف لمخلوق لا يساوي في الكون شيئا أن يعترض على ملك الكون و ملك الملوك ؟!! كيف له أن يعترض على تصرف الله في الكون و الخلق خلق الله و الكون ملك الله ؟!! قال تعالى : ﴿ لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ﴾ ( الأنبياء : 23 ) .

    وإذا كان لأي مالك التصرف فيما يملكه بما شاء وكيف شاء ، و إذا كان لصاحب المال التصرف في ماله بما شاء وكيف شاء ،وإذا كان للسيد حرية التصرف في عبده بما شاء وكيف شاء فأي نوع من العقول هؤلاء الملاحدة يعترضون على فعل الله في ملكه و فعل الله في عبيده ؟! قال تعالى : ﴿ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾( آل عمران : 26 ).

    لماذا خلقنا الله ؟

    بين الحق سبحانه و تعالى الغاية الكبرى التي من أجلها خلق الجن و الإنس فقال سبحانه : ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ ( الذاريات : 56) ،و إذا كان الله هو الخالق فله الحق أن يُعبَد إذا كان الله هو الخالق فهو المستحق بالعبادة ، و نحن نعبد الله ؛ لأنه خلقنا وأمرنا أن نعبده قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ ( البقرة : 21 )


    ومما ينبغي علينا معرفته أن الإنسان أصبح كائنا حيا موجودا بعد أن لم يكن له وجود ولا حياة ، و خلق الإنسان بعد أن لم يكن شيئا ووهب الحياة له ما هو إلا فضل و جود وكرم من الله للإنسان ،و نعمة الوجود و نعمة الحياة لا تقدر بثمن ،والإنسان لا يتمتع فقط بنعمة الوجود والحياة بل يتمتع أيضا بنعمة الصحة و نعمة السمع و نعمة البصر و نعمة التذوق و نعمة اللمس و نعمة الكلام و نعمة الحركة إلى غير ذلك من النعم التي يتمتع الإنسان بها .


    و إذا كان من فعل لك معروفا له حق أن يشكر ، و أن تذكر معروفه وتكسبه المقالة الحسنة فهل الخالق واهب النعم للإنسان لا يستحق منا الشكر و التقدير والاعتراف بفضله وجوده وكرمه ؟!!


    وعبادتنا لله من شكرنا له ،ونحن لو عبدنا الله طيلة حياتنا ما وفيناه حق نعمة واحدة وهبنا إياها فكيف بكل هذه النعم الكثيرة التي لا تعد و لا تحصى ؟!! قال تعالى : ﴿ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ ( النحل : 18 )


    وعبادة الله في حد ذاتها نعمة عظيمة و خير كبير إذ العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله و يرضاه ، وما يحبه الله عبارة عن أوامر يحب أن تفعل و نواهي يحب أن تجتنب ،ولا يأمر الله إلا بكل معروف ، ولا ينهي إلا عن كل منكر ،وفعل المعروف ،و ترك المنكر فيه الخير و الصلاح لنا ولمجتمعنا والسعادة لنا و لمجتمعنا ،و كأن الله خلقنا لننعم بعبادته و ننعم بشرعه .


    وإذا عبدنا الله حق عبادته سعدنا في الدنيا و فزنا بالجنة في الآخرة قال تعالى : ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ (النحل:97) ،و قال تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُون ﴾ ( البقرة : 82 ) ، و قال تعالى : ﴿ وَمَنْ يُطِعْ اللَّه وَرَسُوله يُدْخِلهُ جَنَّات تَجْرِي مِنْ تَحْتهَا الْأَنْهَار خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْز الْعَظِيم ﴾ ( النساء : 13 ) و قال تعالى : ﴿ إنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ ( الأحقاف : 13 - 14 ) .

    و الالتزام بشرع الله و عبادته سبحانه يؤدي إلى السعادة في الدنيا ،ويترتب على الالتزام بشرع الله و عبادته الفوز و السعادة في الآخرة ،و كأن الله خلقنا لننعم بطاعته في الدنيا و ننعم– إذا أطعناه في الدنيا – بجنته في الآخرة وكأن الله خلقنا كي نعيش في سعادة في الدنيا بالتزام شرعه و كي نعيش في سعادة في الآخرة بالعيش في الجنة إذا التزمنا شرعه في الدنيا .
    .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    بيان خطأ اعتراض الملحد على الله قائلا : لماذا يريد الله منا أن نعبده أيحتاج عبادتنا ؟

    إن من يعترض على الله قائلا لماذا تريد مني يا الله أن أعبدك أتحتاج عبادتي ؟ كالعبد الذي يعترض على سيده أمره بشيء فقال له : سيدي لماذا تريد مني أن أفعل ما تأمرني به أتحتاج ذلك ؟ و هذا خطأ ،ووجه الخطأ في ذلك أن العبد ليس له أن يسأل هذا السؤال ؛ لأنه عبد لسيده ،وهل يعقل أن يحاكم العبد سيده ؟!! ونحن عبيد لله فكيف لنا أن نحاكمه ؟!! هذه واحدة .

    و الأمر الآخر : هذا السؤال نفسه مبني على مغالطة أن كل أمر يأمر به السيد عبده يحتاجه السيد من العبد ،وهذا ليس صحيحا فقد يكون الأمر اختبارا من السيد لعبده ،وقد يكون الأمر تشريفا للعبد بفعل شيء جدير أن يفعله ، وقد يكون الأمر لمحبة السيد أن يرى امتثال عبده له وطاعته له ، وقد يأمر السيد عبده بشيء إذا فعله رفع منزلته عنده و أفاض عليه بعطايا عظيمة ، ولله المثل الأعلى .

    و الله – عز وجل - خلقنا لنعبده ،و في عبادته سبحانه صلاحنا و سعادتنا في الدارين دار الدنيا ودار الآخرة فنحن الذين نحتاج عبادته ،ونحن من ننتفع بعبادته فأمره لنا بالعبادة من حبه لنا ،ومن فضله وكرمه علينا قال قتادة و غيره من السلف : « إنَّ الله سبحانه لم يأمر العباد بما أمرهم به لحاجته إليه، ولا نهاهم عنه بخلاً منه ، بل أمرهم بما فيه صلاحهم، ونهاهم عما فيه فسادهم » .

    و الله – عز وجل - خلقنا لنعبده باختيارنا تشريفا لنا و تمييزا لنا عن كثير من خلقه سبحانه .

    و الله – عز وجل - خلقنا لنعبده ؛ لأنه يحب أن يرى امتثالنا و طاعتنا له سبحانه ،وإذا طلب منك ملك من ملوك الدنيا فعل شيئا يحب أن تفعله فهل ستتأخر عن ذلك ،وتقول لماذا تطلبه مني ؟!! وإذا طلب منك رئيس من رؤساء الدول فعل شيئا يحب أن تفعله فهل ستتأخر عن ذلك،وتقول لماذا تطلبه مني ؟!! وإذا طلب منك أحد الوزراء فعل شيئا يحب أن تفعله فهل ستتأخر عن ذلك،وتقول لماذا تطلبه مني ؟!!.

    و الله – عز وجل - خلقنا لنعبده باختيارنا لينعم علينا في الآخرة - إذا عبدناه وحده وأطعناه - بالسعادة الأبدية ،وذلك كرم منه و فضل .

    وكون الله هو الخالق فهذا يقطع بعدم احتياجه لغيره فكيف ندعي أنه يحتاج عبادتنا ،وهو لايحتاج لغيره ؟!!

    و الله – عز وجل - ما كلف المكلفين ليجرّ إلى نفسه منفعةً أو ليَدْفَع عن نفسه مضرَّة ؛ لأنه تعالى غني على الإطلاق فيمتنع في حقه جر المنفعة ودفع المضرة، لأنه واجب الوجود لذاته وواجب الودود لذاته في جميع صفاته يكون غنياَ على الإطلاق و أيضاً فالقادر على خلق السموات والأرض والشمس والقمر والنجوم والعرش والكرسيّ والعناصر الأربعة والمواليد الثلاثة ممتنع أن ينتفع بصلاة «زَيْدٍ» وصيامِ «عَمْرٍو» وأن يستضر بعدم صلاة هذا وعدم صيام ذلك .

    و الأعمال الصالحة التي يعملها الإنسان إنما تنفع صاحبها، وكذلك الأعمال السيئة لا تضر إلا صاحبها، وأما الله تعالى فغني عن العالمين فالخلق هم المستفيدون من الطاعة والمتضررون من المعصية قال تعالى : ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ ﴾ (فصلت : 46 )

    وقال تعالى : ﴿ وَقَالَ مُوسَى إِن تَكْفُرُواْ أَنتُمْ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ ﴾ ( إبراهيم : 8 ) أي : إن تكفروا بالله أنتم وجميع أهل الأرض فلن تضروا الله شيئًا; فإن الله لغني عن خلقه, مستحق للحمد والثناء, محمود في كل حال .

    و قال تعالى : ﴿ إِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ لِلّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ غَنِيّاً حَمِيداً ﴾ ( النساء : 131 ) أي : إن تجحدوا وحدانية الله تعالى وشرعه فإنه سبحانه غني عنكم; لأن له جميع ما في السموات والأرض. وكان الله غنيّاً عن خلقه, حميدًا في صفاته وأفعاله .

    وفي الحديث القدسي قال الله - عز وجل - : « يا عبادي ، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم و إنسكم و جنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئاً يا عبادي ، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما نقص ذلك من ملكي شيئاً. يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم و جنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل إنسان منهم مسألته؛ ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر » .

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي


    بيان خطأ اعتراض الملحد على الله قائلا : لماذا لم تستأذن مني يا الله قبل أن تخلقني ؟

    إن من يعترض على الله قائلا : لماذا لم تستأذن مني يا الله قبل أن تخلقني ؟ كالعبد الذي يعترض على سيد اشتراه فقال له : لماذا لم تستأذن مني قبل أن تشتريني ؟ و هذا خطأ ، ووجه الخطأ في ذلك أن العبد ليس له أن يسأل هذا السؤال ؛ لأنه عبد مملوك لا اختيار له مع اختيار سيّده ومالكه .

    و من يعترض على الله قائلا : لماذا لم تستأذن مني يا الله قبل أن تخلقني ؟ كالابن الذي يعترض على أمه قائلا : لماذا لم تستأذنيني يا أمي قبل أن تلديني ؟ ولا يخفي ما في هذا الاعتراض من السخف والغلط .

    ولاشك أن الوجود بعد العدم خير ، ووجود الإنسان في هذا الكون وتمتعه بالحياة خير ،وفعل الخير لا يحتاج استئذان أرأيت أما تستأذن رضيعها لتغذيه ؟ّ! أرأيت أبا يستأذن ابنه كي يربيه ؟! أرأيت شخصا يستأذن شخصا كي ينقذه ؟!!، أرأيت غنيا يستأذن فقيرا كي يعطيه مالا ؟!! ولله المثل الأعلى فقد خلق الإنسان في هذه الحياة الدنيا وجعله كائنا بعد أن لم يكن ،وبدل من أن يشكره الإنسان على خلقه له يتبجح قائلا هل استأذنتني يا الله قبل أن تخلقني ؟! منطق معكوس .

    و من يقول إذا كان وجود الإنسان في الدنيا عبارة عن امتحان من الله للإنسان ،و أنا لم أوافق على دخول هذا الامتحان فليس من العدل إقحامي في امتحان لم أوافق عليه يقال له اعتراضك لا يصح فأنت عبد لله ،و السيد يتصرف في مملوكه بما شاء .

    و هذه الحياة الدنيا مزرعة للآخرة فمن عمل صالحا في الحياة الدنيا كان الجزاء جنة عرضها السموات والأرض فهذا الامتحان من أجل جائزة كبرى لمن نجح في الاختبار ألا وهي دخول الجنة ،ومن رشح للفوز بجائزة كبيرة مقابل اجتياز اختبار لاشك أنه سيقبل الاختبار ،والناس تتسارع في المسابقات من أجل الفوز فكيف بالجنة ألا تستحق أن نتسارع من أجلها ؟ وهذه الدنيا امتحان يبين من يستحق دخول الجنة و من لا يستحق .




    الرد على سؤال الملاحدة : لماذا لم يخلق الله كل البشر صالحين ؟

    يتسائل الملاحدة في دهشة إذ كان الله يحبنا ،ويحب أن نعبده فلما لم يخلقنا كلنا طائعين صالحين ؟! والجواب أن الله هو مالك البشر ،والمالك يتصرف في ملكه بما شاء وكيف شاء قال تعالى : ﴿ لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ﴾ ( الأنبياء : 23 ) ،وقال تعالى : ﴿ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ ( الأعراف : 54 ).


    والإنسان حر في اختيار طريق الخير و طريق الشر ،و حر في اختيار طريق النور و طريق الظلام ،و حر في اختيار طريق الإيمان وطريق الكفر قال تعالى : ﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ﴾ ( الإنسان : 3 ) ،وقال تعالى : ﴿ وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ﴾ ( الكهف : 29 ) ،و قال تعالى : ﴿ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ﴾ (يونس : 99) ،و مادام الإنسان حرا فاختياره قد يكون حجة له أو حجة عليه .
    .
    وقد اقتضت حكمة الله أن يكون الإنسان حر الإرادة غير مجبر على الإيمان أو الكفر ،و الله حكيم في أفعاله فكل فعل يفعله له حكمة عرفناها أو لم نعرفها قال تعالى : ﴿ و اللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ ( النساء : الآية 26 )و قال تعالى : ﴿ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ﴾ ( الأنعام : 18) و قال تعالى : ﴿ و َإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ (العمران : 62 ) .

    وحرية اختيار الإنسان ميزة قد ميزه الله بها عن كثير من المخلوقات فليس الإنسان كالحيوان أو الجماد بل الإنسان يطيع الله باختياره ،ومن يعترض على عدم جعل الناس جميعا طائعين مؤمنين هو في الحقيقة يعترض على جعل الإنسان مخيرا لا مسيرا هو في الحقيقة يعترض على الميزة التي تميز بها الإنسان عن الحيوان و عن الجماد .

    و لو جعل الله جميع الناس طائعين صالحين عابدين له لربما ظُن أنه يحتاج لعبادتهم .

    وبوجود الطاعة والمعصية يحدث التدافع بين الخير و الشر ،ويحدث التدافع بين الحق والباطل ،ويحدث التدافع بين الكفر والإيمان ،و تظهر حلاوة الطاعة و مرارة المعصية ،و تظهر حلاوة التوبة ومرارة التمرد والعصيان ،ولولا قبح المعصية ما عرف حسن الطاعة ،ولولا وجود العصاة ما عرف نعمة الهداية ،ولولا اقتراف المعاصي ما عرف نعمة التوبة ،و الضـد يظهـر حسـنه الضـد وبضدهـا تتمـيز الأشـياء .

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي



    الرد على سؤال الملاحدة : إذا كانت عبادتنا لا تفيد الله شيئا فهل خلقنا ليعبث بنا ؟

    يتسائل الملاحدة في دهشة إذا كانت عبادتنا لا تفيد الله شيئا فهل خلقنا ليعبث بنا ؟ ، وهذا السؤال مبني على مغالطة مبناها أننا مادمنا لا ندرك الحكمة من أمر الله لنا بالعبادة فلا حكمة و الأمر عبث ، و هذا الكلام غير صحيح إذ كثير من الأمور لا ندرك حكمتها ،وكوننا لا ندرك حكمتها ليس معناه ألا يوجد حكمة إذ علمنا قاصر ،وليس معنى عدم العلم العدم .
    والواحد منا قد لا يدرك الحكمة من فعل شخص شيئا من الأشياء ،وهو مثله في البشرية و مع ذلك لا يستطيع أن يقول ألا حكمة في فعله فكيف لو كان عبقريا من العباقرة أو عالما من العلماء ؟!! ،وكيف لو كان الفاعل هو خالق العباقرة و العلماء وجميع البشر ؟!

    والواحد منا يتعفف من أن يفعل شيئا عبثا ،ويستنكر على من يفعل شيئا بلا هدف فكيف ننسب ذلك للخالق ؟!!

    وسؤال الملاحدة : إذا كانت عبادتنا لا تفيد الله شيئا فهل خلقنا ليعبث بنا ؟ مبني على مغالطة مبناها أن الفعل الذي لا يستفيد الشخص من فعلِه فعلُه عبث ،وهذا غير صحيح إذ قد يفعل الشخص شيئا لا يستفيد منه ،ولا ينتفع به بل ليفيد غيره و لينتفع به غيره فقد يفعل الواحد منا شيئا من قبيل الكرم و الجود والفضل أو من قبيل حب الخير للناس وحب الخير للغير .

    و الله قد أنعم علينا بالوجود و الحياة فضلا منه وجودا ،وهل يصح جعل فعل الكريم الجواد من قبيل العبث وعدم الغائية ؟!! و من حب الله لنا أن خلقنا و أمرنا بعبادته وهل يصح جعل الفعل الدال على المحبة من قبيل العبث وعدم الغائية ؟!!!.




    الرد على سؤال الملاحدة : لماذا لم تدخلنا يا الله الجنة دون المرور بالدنيا ؟

    يقول الملاحدة أنتم أيها المؤمنون تزعمون أن الله خلقنا لننعم في الآخرة بالجنة فلماذا لم يدخلنا الجنة دون المرور بالدنيا ؟ والجواب أن الله هو مالك البشر ،والمالك يتصرف في ملكه بما شاء وكيف شاء قال تعالى : ﴿ لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ ﴾ ( الأنبياء : 23 ) ،وقال تعالى : ﴿ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ ( الأعراف : 54 ).

    و الله حكيم في أفعاله فكل فعل يفعله له حكمة عرفناها أو لم نعرفها قال تعالى : ﴿ و اللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ﴾ ( النساء : الآية 26 )و قال تعالى : ﴿ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ ﴾ ( الأنعام : 18) و قال تعالى : ﴿ و َإِنَّ اللّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾ (العمران : 62 ) .

    وقد جعل الله الدنيا دار اختبار للبشر تبين من يستحق دخول الجنة منهم ممن لا يستحق ،وتبين المؤمن من الكافر ،وتبين الصالح من الطالح مما هو معلوم لله قبل ظهوره في الحاضر و الواقع فيكون علم شهادة بعد أن كان علم غيب قال تعالى : ﴿ إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً ﴾ (الكهف : 7 ) وقال تعالى: ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ ﴾ ( الملك: 2) وقال تعالى: ﴿ مَّا كَانَ اللهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ ﴾ ( آل عمران: 179) ، و قال تعالى : ﴿ ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ ﴾ ( محمد: 4) ، وقال تعالى : ﴿ أمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ﴾ ( آل عمران: 142).
    .
    وليس من العدل التسوية بين الصالح والطالح ، وليس من العدل التسوية بين المؤمن به و الكافر به قَالَ تَعَالَى : ﴿ أفنجعل الْمُسلمين كالمجرمين مَا لكم كَيفَ تحكمون ﴾ (القلم : 35 – 36 ) ، و قَالَ تَعَالَى : ﴿ أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لَّا يَسْتَوُونَ ﴾ ( السجدة : 18 )

    وإذا كان الواحد منا لا يرضى أن تساوي المدرسة أو الكلية بين الطالب الذي يذاكر و الذي لا يذاكر ،و لا يرضى أن تساوي المدرسة أو الكلية بين الطالب الناجح النبيه والطالب الفاشل الكسول فكيف بالخالق العادل الذي لا يظلم مثقال ذرة أنعتقد أنه يساوي بين المؤمن والكافر أو يساوي بين الطائع والعاصي يوم القيامة ؟!!

    هذا و الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    لتحميل المقال الإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق من هنا أو هنا
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون
    د.ربيع أحمد














    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

    فقد انتشر في عصرنا مرض الإلحاد ، وهو أحد الأمراض الفكرية الفتاكة إذ يفتك بالإيمان و يعمي الحواس عن أدلة وجود الخالق الرحمن ،و تجد المريض يجادل في البديهيات و يجمع بين النقيضين ويفرق بين المتماثلين ،ويجعل من الظن علما و من العلم جهلا و من الحق باطلا و من الباطل حقا .

    ومن عوامل انتشار هذا المرض الجهل بالدين و ضعف العقيدة واليقين والاسترسال في الوساوس الكفرية والسماع والقراءة لشبهات أهل الإلحاد دون أن يكون لدى الإنسان علم شرعي مؤصل .

    وشبهات أهل الإلحاد ما هي إلا أقوال بلا دليل وادعاءات بلا مستند ،ورغم ضعفها و بطلانها إلا أنها قد تؤثر في بعض المسلمين لقلة العلم وازدياد الجهل بالدين ولذلك كان لابد من كشف شبهات ومغالطات ودعاوي أهل الإلحاد شبهة تلو الأخرى و مغالطة تلو المغالطة ودعوى تلو الدعوى حتى لا ينخدع أحد بكلامهم وشبههم .

    و في هذا المقال سنتناول بإذن الله نقض دعوى الكثير من الملاحدة أن قوانين الكون قد أنشأت الكون ،ونقض دعوى بعض الملاحدة أن بسبب وجود قانون كقانون الجاذبية فإن الكون يمكنه وسيمكنه خلق نفسه من العدم ، ونقض قول بعضهم نشأة الكون لم تكن سوى عواقب حتمية لقوانين الفيزياء ،و لم يكن الكون بحاجة إلى إله يشعل فتيل ما لخلقه وعلى ما يزعمون الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    ما هي القوانين الفيزيائية ؟

    قبل بيان بطلان دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون لابد أن نعرف ما هي القوانين الفيزيائية فالحكم على الشيء فرع عن تصوره ، والقوانين الفيزيائية عبارة عن وصف لظاهرة فيزيائية معينة أو سلوك معين للمادة يتكرر تحت نفس الظروف في صورة معادلات وثوابت يتم استنباطها من خلال دراسة تلك الظواهر أو السلوكيات للمادة ،وتكون هذه القوانين عادة عبارة عن استنتاجات تستند إلى تجارب علمية تمت على مر فترة زمنية طويلة فأصبحت مقبولة بشكل عام ضمن المجتمع العلمي.


    وجود قانون يدل على وجود مقنن له

    من البديهيات أن وجود قانون ما يدل على وجود مقنن واضع لهذا القانون سن هذا القانون ،وواضع القانون ( الفاعل ) لابد أن يسبق القانون ( المفعول ) ،والكون الذي نعيش فيه محكوم بقوانين فلابد أن يكون لها من قننها و سنها فمن الذي فرض هذه القوانين على الكون وسنها ؟




    من الذي فرض قوانين الكون على الكون ؟


    بما أن أي قانون لابد له من مقنن سنه فمن الذي فرض قوانين الكون على الكون ؟

    والجواب الذي سن هذه القوانين التي تحكم الكون إما أن يكون الكون نفسه أو القوانين نفسها أو شيء آخر خارج عن الكون .

    و إن قالوا الكون نفسه فمقتضى قولهم أن الكون يحرك نفسه بنفسه ،و لا يمكن أن يكون الشيء بعينه محركاً لنفسه، وإلا لزم وجوده قبل نفسه، و هذا محال .

    و إن قالوا من سن القوانين القوانين نفسها فهذا تصوير للقوانين على أنها محرك و هذا فاسد ؛ لأن القوانين مجرد وصف سلوك لظاهرة في الكون يتكرر تحت نفس الظروف .

    و إما أن يكون من سن القوانين شيء خارج عن الكون فهذا إثبات لشيء خارج عن الكون ونحن نقول أنه الله .



    العلم يعرفنا كيف تعمل الأشياء ، و ليس لماذا تعمل ومن الذي عملها ؟

    مما ينبغي معرفته أن العلم يعرفنا كيف تعمل الأشياء ، و ليس لماذا تعمل الأشياء ومن الذي عملها ؟ أي يعرفنا آلية عمل الأشياء ،وطريقة عملها ،ولا يفسر العلم لنا لماذا تعمل الأشياء ؟ ، ومن الذي جعلها تعمل بهذه الطريقة ؟ فلا يبحث العلم عن الفاعل بل يبحث عن الفعل ،ولا يبحث عن الحادث بل يبحث عن الحدث ،ولا يبحث عن موجِد القوانين بل يبحث عن القوانين نفسها .


    إدراك كيفية عمل الشيء لا ينفي وجود مسبب للشيء

    مما ينبغي معرفته أن إدراك كيفية عمل الشيء لا ينفي وجود مسبب للشيء فليس معنى أني عرفت كيف تطير الطائرة أن الطائرة ليس لها مخترع ومصمم فأنا اعلم أن للطائرة مخترع ومصمم ، و قد اخترع الطائرة الأخوان رايت - أورفيل وويلبر - ،و آلية عمل الطائرة لا تنفي وجود مخترع للطائرة ولا تنفي وجود مصمم للطائرة .

    وليس معنى أني عرفت كيف تعمل السيارة المعتمدة على البنزين أن السيارة المعتمدة على البنزين ليس لها مخترع ومصمم فأنا اعلم أن للسيارة المعتمدة على البنزين مخترع ومصمم ، ومخترع السيارة المعتمدة على البنزين هو كارل فريدريش بنز ،وآلية عمل السيارة المعتمدة على البنزين لا تنفي وجود مخترع للسيارة المعتمدة على البنزين ولا تنفي وجود مصمم لها.

    وليس معنى أني عرفت كيف يعمل المصباح الكهربائي أن المصباح الكهربائي ليس له مخترع ومصمم فأنا اعلم أن للمصباح الكهربائي مخترع ومصمم ومخترع المصباح الكهربائي هو توماس ألفا إديسون ،و آلية عمل المصباح الكهربائي لا تنفي وجود مخترع للمصباح ومصمم له .


    و من هنا نستنتج أيضا أنه ليس معنى أن العلماء قد عرفوا كيف نشأ الكون ،وأسباب نشأة الكون وعرفوا الآليات التي يعمل بها الكون أن الكون ليس له موجِد ،وليس له مصمم ،وليس له مسبب سبب أسباب نشأته،والقول بأن معرفة العلماء كيف نشأ الكون ،والآليات التي يعمل بها الكون يغني عن البحث عن موجد للكون و يغني عن البحث عن سبب وجود الكون قول غير صحيح إذ فيه خلط بين آلية نشأة الكون و موجِد الكون ومسبب الكون .

    ويقول الشيخ عبد الرحمن بن حَبَنَّكَة الميداني : ( قد يعض الكلب الحجر الذي رآه يتجه نحوه ليصيبه، أما الإنسان المفكر فإنه يبحث عن الذي رمى الحجر نحوه بقصد، فإذا عرفه واستبان أنه قد قصد قتله أو إيذاءه حاول أن ينتقم منه دفاعاً عن نفسه، ولم يفكر بالانتقام من الحجر مطلقاً.

    وهنا نقول: إن الماديين الذين يقفون عند الأسباب المادية للظواهر الكونية التي يتجلى فيها القصد، ولا يبحثون عن السبب الحقيقي، مع أن هذه الأسباب تحتاج هي أنفسها إلى أسباب تفسر ظاهراتها وتعلل حدوثها، إنما يفكرون بمثل دماغ الحيوان الذي يعض الحجر الذي قُذف عليه ) .

    إيجاد تفسير لظاهرة من الظواهر ليس معناه استبعاد سبب الظاهرة

    مما ينبغي معرفته أن إيجاد تفسير لظاهرة من الظواهر ليس معناه استبعاد سبب الظاهرة ، و الإقرار بوجود ظاهرة لا يلغي وجود سبب لها كما أن الإقرار بالفعل لا يلغي وجود فاعل ، و على سبيل المثال لو وقعت جريمة من الجرائم فتفسير كيفية وقوعها لا يغني عن وجوب البحث عن فاعل لهذه الجريمة .

    و العلماء يكشفون لنا عن الكيفية التي يعمل الكون بها، هم يكشفون لنا كيف تعمل القوانين في الأشياء ، ونحن نريد إجابة عن موجد الكون و موجد القوانين التي تحكمه .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    لا يمكن لقوانين الطبيعة أن تنتج شيئا للوجود

    لا يمكن لقوانين الطبيعة أن تنتج شيئا للوجود ،ولا يمكن لقوانين الطبيعة أن تنتج حدثا من الأحداث بل غاية قوانين الطبيعة وصف العلاقة بين أحداث معينة بعدما أوجدتها الأسباب ،ومن يعتقد أن القوانين تستطيع أن تسبب شيئا من الأشياء كمن يعتقد أن القوانين الحسابية يمكن أن توجد مالا ،و كمن يعتقد أن القوانين التي تعمل بها السيارة يمكن أن تخلق السيارة أو تسير السيارة دون الحاجة لمن يقودها و هذا قول في غاية السخف والسقوط .

    بطلان دعوى أن توافر الظروف لنشأة الكون أدى لنشأة الكون دون الحاجة لمسبب

    القول بأن توافر الظروف لنشأة الكون أدى لنشأة الكون دون الحاجة لمسبب ،والقول بأن توافر الظروف لنشأة الكون كاف لنشأة الكون فلم يكن الكون بحاجة إلى إله يشعل فتيل ما لخلقه قول في غاية السخف والسقوط ،وهو كمن يقول توافر الظروف لحدوث الجريمة أدي لحدوث الجريمة ،وعليه فليس للجريمة مرتكب .

    لا تعارض بين وجود تفسير لنشأة الكون وبين وجود منشئ للكون

    لا تعارض بين وجود تفسير لنشأة الكون وبين وجود منشئ للكون كما لا تعارض بين مخترع الشيء و آلية عمل الشيء ، ووجود حدث لا ينفي وجود محدِث له بل يؤكد على وجوده .

    و لا تعارض بين وجود قوانين تتحكم في عمل الكون و بين وجود خالق للكون فالله يدير الكون من خلال قوانين قد سنها للكون ،ولا يدير الكون بالمعجزات ،وهذا لا يمنع من التدخل الإلهي المباشر في بعض الأحيان فالله خالق القوانين ، و إذا شاء أن تعطل عطلها .

    و الاعتقاد بوجود الله و أنه مسبب الأسباب و أنه خالق القوانين الفيزيائية لا يعني الاستغناء عن الأسباب الطبيعية أو التمرّد على شيء من حقائق العلم الصحيح ، وإنّما هو اعتقاد بأن الله هو المسبب لهذه الأسباب الطبيعية ، ومسبب لهذه القوانين الفيزيائية ،و حتى لو سلمنا جدلا أن العلم وصل إلى معرفة كل الأسباب الطبيعية و كل القوانين التي تدير الكون فهذا لا ينفي وجود الخالق بل هذه الأسباب الطبيعية و هذه القوانين دالة على موجد لها فكل سبب له مسبب ، وكل قانون له مقنن و الله عز و جل مسبب هذه الأسباب الطبيعية ،وخالق هذه القوانين .

    قانون الجاذبية ولد بعد نشأة الكون فكيف يكون سببا لنشأة الكون ؟

    مما ينبغي معرفته أن قانون الجاذبية ولد بعد نشأة الكون فبعد وقوع الانفجار العظيم وانخفاض درجة حرارة الكون بشكل متوالي ولدت الجاذبية التي حالت دون تبعثر نواتج الانفجار العظيم وعليه كيف تكون الجاذبية سببا لنشأة الكون ، وهي قد ولدت بعد وجود الكون ؟!!

    هل الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون ؟

    انتشر بين الملاحدة مقولة الفيزياء الحديثة تنفي وجود خالق للكون ،وهذا و إن دل فإنما يدل على قلة علم هؤلاء الملاحدة وضحالة مستواهم الثقافي إذ وجود الله من القضايا الإيمانية الغيبية ، و القضايا الإيمانية الغيبية لا تدرك بالتجارب و لا المختبرات و العلم المادي لا يتدخل في القضايا الإيمانية الغيبية , و العلم الحديث كله لا يملك دليلاً صحيحاً واحداً يستطيع أن يثبت عدم وجود خالق للكون بل الكون شاهد على وجوده سبحانه .


    هذا و الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات


    مراجع المقال
    1- خرافة الإلحاد د.عمرو شريف
    2- كيف بدأ الخلق د.عمرو شريف
    3- العقيدة في الله د. عمر سليمان الأشقر
    4- الشرك في القديم والحديث الشيخ أبو بكر محمد زكريا
    5- كواشف زيوف الشيخ عبد الرحمن الميداني
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    لتحميل مقال : الملحد و دعوى أن قوانين الكون قد أنشأت الكون من هنا أو هنا

    يتبع بإذن الله
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية


    الملحد و خطأ حصر الأدلة العلمية في الأدلة التجريبية

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد :

    فقد انتشر في عصرنا مرض الإلحاد ، وهو أحد الأمراض الفكرية الفتاكة إذ يفتك بالإيمان و يعمي الحواس عن أدلة وجود الخالق الرحمن ،و تجد المريض يجادل في البديهيات و يجمع بين النقيضين ويفرق بين المتماثلين ،ويجعل من الظن علما و من العلم جهلا و من الحق باطلا و من الباطل حقا .

    ومن عوامل انتشار هذا المرض الجهل بالدين و ضعف العقيدة واليقين والاسترسال في الوساوس الكفرية والسماع والقراءة لشبهات أهل الإلحاد دون أن يكون لدى الإنسان علم شرعي مؤصل .

    وشبهات أهل الإلحاد ما هي إلا أقوال بلا دليل وادعاءات بلا مستند ،ورغم ضعفها و بطلانها إلا أنها قد تؤثر في بعض المسلمين لقلة العلم وازدياد الجهل بالدين ولذلك كان لابد من كشف شبهات ومغالطات ودعاوي أهل الإلحاد شبهة تلو الأخرى و مغالطة تلو المغالطة ودعوى تلو الدعوى حتى لا ينخدع أحد بكلامهم وشبههم .

    و في هذا المقال سنتناول بإذن الله النقض لأحد المغالطات الشديدة لهم ألا وهي حصر الأدلة العلمية في الدليل التجريبي فقط ،ودعواهم أن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له ودعواهم أن ما لا يخضع للبحث التجريبي لا يسمّى علميًّا .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    ما هو الدليل العلمي ؟

    قبل بيان مغالطة الملاحدة في حصر الأدلة العلمية في الدليل التجريبي لابد أن نعرف ما هو الدليل العلمي ،والدليل العلمي مكون من كلمتين : كلمة دليل و كلمة علمي .

    و الدليل هو المرشد إلى المطلوب أو ما أمكن أن يتوصل بصحيح النظر فيه إلى معرفة مطلوب خبري ( حكم من الأحكام ) ، أو أنه ما يلزم من العلم به العلم بشيء آخر ،و الأمر الذي يكون قبل إقامة الدليل عليه يسمى دعوى، ووقت إقامة الدليل يسمى مطلوباً ، وبعد إقامة الدليل يسمى نتيجة .

    والعلمي نسبة إلى العلم ،و العلم هو معرفة الشيء على حقيقته أو معرفة الشيء على ما هو به في الواقع أما معرفة الشيء على غير حقيقته كمعرفته باعتقاد أمر غير واقع فيه فيعد من الغلط والجهل به، فلا يسمى ذلك علماً.






    هدف الدليل العلمي و أقسامه

    الغرض من الدليل العلمي هو التوصل إلي معرفة شيء من الأشياء على ما هو به في الواقع ،وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق الحس كالعلم بأن النار محرقة ،والعلم بأن الثلج بارد ،و العلم بأن الشخص له رجلان ويدان ورأس ،وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق التجربة كالعلم بأن النعناع يفيد تقلصات البطن ،والليمون يفيد الزكام ، وقد أصل إلى معرفة شيء من الأشياء عن طريق العقل كالعلم بأن الواحد نصف الاثنين ، والعلم بأن الكل أكبر من الجزء ،والعلم بأن النقيضين لا يجتمعان ،والعلم بأن لكل حادث محدِث ،ومن هنا ندرك أن الدليل العلمي أقسام فمنه الدليل الحسي المادي ومنه الدليل التجريبي و منه الدليل العقلي .









    الدليل العلمي ليس منحصرا في الدليل التجريبي

    الدليل العلمي ليس نوعا واحدا ،و ليس منحصرا في الدليل التجريبي ؛ لأن العلوم أصناف شتى ،و كل علم من العلوم له الأدلة التي تناسبه ،ودليل العلوم الطبيعية التحليلية ليس كدليل العلوم الإنسانية .

    و من العلوم ما يناسبه الدليل الحسي المادي و الدليل التجريبي كعلم الفيزياء و الكيمياء والأحياء ،وهذه العلوم الثلاثة علوم طبيعية تحليلية تجريبية تقوم على ملاحظة ظاهرة من الظواهر الطبيعية ووضع الفروض لها واختبار هذه الفروض بالتجربة أو ما يقوم مقامها ثم استنتاج الفرض الصحيح للظاهرة .

    ومن العلوم ما يناسبه اللجؤ إلى أفضل التفسيرات كعلوم البدايات مثل بداية الكون و بداية الحياة و اللجؤ إلى أفضل التفسيرات يعتبر قاعدة علمية في التفضيل بين الأدلة أكثر من كونها دليل قائم بحد ذاته فإذا كان يمكن تفسير ظاهرة ما بشكل بسيط، وبشكل معقد، فإن التفسير البسيط هو الأفضل .

    و من العلوم ما يناسبه الدليل العقلي كعلم الفلسفة أحد العلوم الإنسانية حيث الاعتماد فيه على معلومات عقلية لا تحتاج إلى إحساس وتجربة .

    و من العلوم ما يناسبه الوثائق و الآثار كعلم التاريخ أحد العلوم الإنسانية ، وهذا العلم مبني على الوثائق ولا مجال للتجربة فيه حيث نحتاج لإثبات الحادث التاريخي إلى أخبار و آثار تبرهن على وجود هذا الحدث التاريخي في الماضي ،و الوثائق و الآثار التي يعتمد عليها علماء التاريخ قد تكون مكتوبة كالرسائل و السجلات ،و قد تكون غير مكتوبة كالألبسة و النقود و الأوسمة والمباني .

    و هناك علوم كثيرة لا مجال للتجربة فيها أو تندر التجربة فيها فأين التجربة في علم اللغة و الأدب ؟ و أين التجربة في علم التاريخ ؟ و أين التجربة في علم المنطق ؟ و أين التجربة في علم الفلسفة ؟ و أين التجربة في علم الاجتماع ؟ و أين التجربة في علم القانون ؟ و أين التجربة في علم الاقتصاد ؟

    و من هنا ندرك أن ليس كل الأدلة العلمية أدلة حسية أو أدلة تجريبية ،وأن هناك علوم لا مجال للدليل الحسي أو التجريبي فيها .

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    الحواس قد تخطيء

    بالغ الملاحدة في الاعتماد على الحس في الحكم على الأشياء أشد المبالغة رغم أن الاعتماد على الحس وحده في الحكم على الأشياء قد يؤدي للوقوع في الخطأ فالحس قد يخطئ ،و العقل يصحح خطأ الحواس .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس ظاهرة السراب ،وهو نوع من الوهم البصري فهو خدعة بصرية تحدث نتيجة ظروف البيئة المحيطة من اشتداد درجة الحرارة، والأرض المستوية، واختلاف في معامل الانكسار، مما يجعلها في حالة توهج شديد حيث تبدو كالماء الذي يلتصق بالأرض ليعكس صورا وهمية للأجسام وكأنها منعكسة عن سطح مرآة كبيرة .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس أيضا ظاهرة انكسار الضوء ،و هي عبارة عن انحراف الضوء عن مساره عند انتقاله إلى وسط شفاف آخر فبدل أن يستمر في الحركة على نفس الخط المستقيم الذي كان يستمر فيه ينحرف عن مساره بنقطه انتقاله بين الوسطين فإذا وضعنا قلماً في كأس ماء بدا القلم للناظر مكسوراً ،و هو ليس كذلك .

    ومن الأمثلة على خطأ الحواس أيضا الخداع البصري ،و هو أن يرى الناظر الصورة التي أمامه على غير حقيقتها التي هي عليها في الحقيقة نتيجة أن المعلومات التي تجمعها العين المجردة وبعد معالجتها بواسطة الدماغ تعطي نتيجة لا تطابق المصدر أو العنصر المرئي فالخدع البصرية إذا هي صور و مشاهد مصنوعة مسبقا بطريقة مدروسة لتظهر للناظر بطريقة معيّنة و هي ليست كذلك .

    و من هنا ندرك أن الحواس يمكن تضليلها بسهولة ،والدليل الحسي و الدليل التجريبي يعتمد على الحواس في رصد النتائج فهو عرضة للتضليل ،ومما سبق يتبين خطأ الاعتماد على الحواس كمصدر وحيد للمعرفة ،وأن المعرفة لا يمكن أن تبنى فقط على الحواس فالحواس قد توهمنا وتخدعنا .












    بطلان دعوى ما لا يدرك بالحواس لا وجود له

    كثير ما نقرأ أو نسمع للملاحدة أن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له ، و هذا زعم باطل يغني فساده عن إفساده فهذه الروح التي بنزعها نموت غير محسوسة بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها مع أن الروح موجودة ،ويدرك وجودها بأثرها .

    و العقل و الإدراك غير محسوس بالحواس فلا نستطيع أن نسمعه أو نراه أو نشمه أو نلمسه أو نتذوقه مع أن العقل موجود ويدرك وجوده بأثره.

    و العدل و الظلم و الحكمة و الحب و الكره و السعادة و الفرح و الرضا و الغضب و غير ذلك من الصفات المعنوية غير محسوسة بالحواس مع أنها موجودة و من أنكرها عد من المجانين .

    و الجاذبية موجودة لكنها لا تدرك بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها لكن الجاذبية تدرك بغير الحواس إذ يدرك وجودها بأثرها .

    والكهرباء موجودة لكنها لا تدرك بالحواس فلا نستطيع أن نسمعها أو نراها أو نشمها أو نلمسها أو نتذوقها بل تدرك بغير الحواس إذ يدرك وجودها بأثرها .

    والكون مليء بالموجودات التي لا تقع تحت نطاق الحس و لا تعرف عن طريق الرؤية و إنما نستدل عليها عن طريق العقل و ظهور الآثار .

    و الملاحدة يؤمنون بوجود الحس ويجعلونه أصل نظريتهم و أساسها مع أن الحس نفسه غير محسوس فإن قالوا هو محسوس ، فبأي الحواس أثبتوا وجوده بالبصر أو السمع أو الشم أو الذوق أو اللمس ؟! ، و إذا كان الحس موجوداً فقد اعترفوا بموجود غير محسوس ، وإن كان الحس غير موجود فهذا أساس نظريتهم المادية ،وقد انهار .

    و على منهج هؤلاء الملاحدة الماديين لن يستطع أحد الحكم باستحالة شيء أو بضرورة شيء آخر ؛ لأن الاستحالة بمعنى عدم إمكان وجود الشيء ،و عدم إمكان وجود الشيء ليس مما يدخل في نطاق التجربة ، و لا يمكن للحواس أن تكشف عنه و مع سقوط مفهوم الاستحالة يكون التناقض ممكناً .

    و إن أقروا بجواز استحالة شيء و استنجوا منه استحالة وجوده في الخارج فالانتقال من الحكم باستحالة تصور شيء أو إحساسه إلى الحكم باستحالة وجوده في الخارج هو استنباط شيء من شيء ، و هذا الاستنباط خارج على مذهب الماديين أنفسهم .


    و تعميم الحكم من الجزئي أو الفرد الذي أجرينا عليه التجربة على كافة أفراد النوع ( على أمثاله ) حكم عقلي لا تجريبي أي التعميم نفسه تجاوز لمصدر الحس و ليس مما يقع في خبرة الحواس بل هو استنباط ،و الاستنباط خارج على مذهب الماديين أنفسهم .

    والتجربة لوحدها تحتاج إلى القوانين والقواعد العقلية الأولية في أكثر معارفها و لا قيمة للحواس في عملية المعرفة بدون العقل الذي يوجهها ويضبطها ويجمعها ويرتب صورها ويعطي أحكاما على مجالاتها .

    و التجربة نفسها لا تثبت مبدأ العلية ؛ لأن العلية لا تثبت عن طريق التجربة و مع انهيار مبدأ العلية تنهار قاعدة إثبات العلوم و إن أقروا بوجود مبدأ العلية فقد أقروا بمبدأ عقلي و المبادئ العقلية خارجة على مذهب الماديين أنفسهم .

    و نخلص من هذا إلى خطأ القول بأن ما لا يدرك بالحواس لا وجود له بل ما لا يدرك بالحواس قد يدرك بغيرها .









    خطأ مطالبة الملاحدة رؤية الله للإيمان به

    رغم أن الأدلة على وجود الله كثيرة من شرع و عقل وفطرة و حس إلا أن الملاحدة يرددون دائما أنهم يريدون أن يروا الله جهرة كي يؤمنوا به ، وهذا الذي طلبه الملاحدة ما هو إلا تعنت منهم واستكبار عن قبول الحق إذ الأدلة الدالة على وجود الله يؤمن على مثلها البشر ،وهي أكثر مما اقترحوه و كافية في إثبات وجود الله لكن القلب إذا استحكم فيه الكفر والهوى لا يجرى على لسان صاحبه إلا ما ينبئ بالتباعد عن الإيمان من معاذير لا تجدي ، و تعللات لا تفيد .
    .
    و قد قضى الله سبحانه وتعالى أنه لن يراه أحد في الدنيا إذ جعل الدنيا دار امتحان و ابتلاء ليؤمن بعض الخلق بالغيب ويكفر البعض الآخر ، ولو رأى الناس الله في الدنيا لانتفت الحكمة التي من أجلها أوجد الناس في هذه الحياة الدنيا إذ عدم رؤية الله في الدنيا هي مادة الاختبار في هذه الحياة الدنيا فكيف نريد أن نرى الله في الدنيا و نكون في وضع الاختبار ؟!!


    وقال المعلمي – رحمه الله - : ( والحكمة التي اقتضت الخلقَ والتكليفَ اقتضت أن لا تكون حجج الحق في أقصى غاية الوضوح؛ لأنه يفوت بذلك الابتلاء والاختبار، وبفواته يفوت مقصود الخلق والتكليف ) .


    و عدم رؤية الشئ لا يعني عدم وجوده ،و في الكون أشياء كثيرة لا ترى كالروح و الحياة و العقل ،ورغم ذلك يؤمن الناس بوجودها لأثرها فلما لا نؤمن بوجود الله ،وهو لا يُرى في الدنيا ،و الآثار على وجوده أكثر من الآثار على وجود الروح و الحياة و العقل ؟!!! .

    وهذه النباتات والحيوانات والبحار و المحيطات و الأنهار والجبال ، وكل ما نشاهده في هذا الكون وجدت بعد أن لم تكن فمن الذي أوجدها ؟

    وهذه المجرات و النجوم و الكواكب و الأقمار وجدت بعد أن لم تكن فمن الذي أوجدها ؟

    وهذا الكون بما فيه من تناسق و نظام بديع من الذي نظمه ؟

    و كل ما في الكون يسير بقوانين و نظم لا يمكن أن يحيد عنها فهي مفروضة عليه فرضا فمن الذي قنن هذه القوانين ،وفرضها على كل ما في الكون ؟


    و قد هدت آثار الله في الكون الكثير من العلماء إلى الإقرار بوجوده سبحانه فقد قال العالم الفلكي هرشل : ( كلما اتسع نطاق العلم ازدادت البراهين الدامغة القوية على وجود خالق أزلي لا حد لقدرته و لا نهاية ، فالجيولوجيون ، و الرياضيون ، و الفلكيون، و الطبيعيون قد تعاونوا و تضامنوا على تشييد صرح العلم وهو صرح عظمة الله وحده ) .

    و قال الدكتور سيسل هامان عالم البيولوجي : ( أينما اتجهت ببصري في دنيا العلوم، رأيت الأدلة على التصميم والإبداع، على القانون والنظام، على وجود الخالق الأعلى ) .

    و قال العالم جون كليفلاند كونران عالم الكمياء و الرياضة: (...إذا كان هذا العالم المادي عاجزاً عن أن يخلو نفسه، أو يحدد القوانين التي يخضع لها؛ فلا بد أن الخلق قد تم بقدرة كائن غير مادي، وتدل الشواهد جميعاً على أن هذا الخالق لا بد أن يكون متصفاً بالعقل والحكمة ) .

    و قال العالم ماريت ستانلي كونجدن أخصائي الفيزياء وعلم النفس وفلسفة العلوم : ( إن جميع ما في الكون يشهد على وجود الله سبحانه ويدل على قدرته وعظمته، وعندما نقوم نحن العلماء: بتحليل ظواهر الكون ودراستها حتى باستخدام الطريقة الاستدلالية؛ فإننا لا نفعل أكثر من ملاحظة آثار أيادي الله وعظمه، ذلك هو الله الذي لا نستطيع الوصول إليه بالوسائل العلمية المادية وحدها، ولكننا نرى آياته في أنفسنا وفي كل ذرة من ذرات هذا الوجود، وليست العلوم إلا دراسة خلق الله وآثار قدرته ) .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,212
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    الملاحدة يؤمنون ببعض الغيب ولا يؤمنون ببعض


    وفي الختام أنقل للقارئ كلاما نفيسا للشيخ الميداني يبين فيه تناقض وانتقائية الملاحدة الماديين التجريبين حيث يؤمنون ببعض الغيب ولا يؤمنون ببعض .

    يقول الشيخ – رحمه الله - : ( التقدم العلمي والصناعي لم يتوصل بعد إلى قياس شيء من عالم الغيب، بل ما زال عاجزاً حتى الآن عن قياس أمور كثيرة داخلة في العالم المادي، الذي هو مجال كل أنواع التقدم العلمي الذي انتهت إليه النهضة العلمية الحديثة.فالمعامل والمختبرات والأجهزة العلمية المتقدمة جداً ما زالت عاجزة عن أن تقيس أشياء كثيرة في هذا العالم المادي الذي نشاهد ظواهره، بشهادة كبار العلماء الماديين أنفسهم، وبدليل تجدد المعارف والمكتشفات يوماً بعد يوم، ومتى زعم العلم الإنساني أنه اكتشف كل شيء فقد سقط في الجهل، وأجهز على نفسه بنفسه منتحراً.

    يضاف إلى ذلك أن العلماء الماديين من بعد كل دراساتهم ومشاهداتهم وملاحظاتهم المادية يحاولون تفسير ما شاهدوه من ظواهر بنظريات استنتاجية، يقررون فيها حقائق غير مرئية وغير مشاهدة، وهي بالنسبة إليهم وبالنسبة إلى أدواتهم ما زالت أموراً غيبية، ومع ذلك فإنهم يضطرون إلى إقرارها والتسليم بها، ويجعلونها قوانين ثابتة يقولون عنها: إنها قوانين طبيعية.

    ومن أمثلة ذلك قانون الجاذبية، إنه قانون غدا من الحقائق العلمية الطبيعية لدى العلماء الماديين. فما هي حقيقة هذه الطاقة؟ هل باستطاعة العلماء أن يشاهدوها بأدواتهم وأن يعرفوا كنهها؟ وكيف أثبتوها؟
    ألم يثبتوها بالاستنتاج العقلي استناداً إلى ما شاهدوه من ظواهرها وآثارها ؟ هذه هي الحقيقة فما بال هؤلاء الملاحدة يسلمون بهذه القوانين الخارجة عن نطاق المشاهدات المادية، وهي بالنسبة إلى حواسهم وإلى الأدوات العلمية المتقدمة أمور غيبية، ثم ينكرون وجود الخالق - جل وعلا - لمجرد كونه خارجاً عن نطاق الإدراك الحسي، ولا يمكن التواصل إلى إدراكه بالأجهزة العلمية المتقدمة ؟ )





    هذا و الحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات

    مراجع المقال
    1- العقائد الإسلامية الشيخ سيد سابق
    2- براهين وأدلة إيمانية الشيخ عبد الرحمن الميداني
    3- خرافة الإلحاد د.عمرو شريف
    4- صراع مع الملاحدة حتى العظم الشيخ عبد الرحمن الميداني
    5- قضايا فلسفية في ميزان العقيدة الإسلامية د.سعد الدين صالح
    6- توحيد الخالق الشيخ عبد المجيد الزنداني
    7- آثَار الشّيخ العَلّامَة عَبْد الرّحمن بْن يحْيَي المُعَلّمِيّ اليَماني
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

صفحة 1 من 9 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء