النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الردّ المفصّل على شبهة خلود الكافر في النّار ظُلم له

  1. #1

    افتراضي الردّ المفصّل على شبهة خلود الكافر في النّار ظُلم له

    خلود الكافر في النار، لماذا قد تُزعجه في الدّنيا ؟

    فكرة هذه المَظلمة التي يدندن حولها التلاحيد المَوتورن عادةً او قد تُخالج نَفس المؤمن بشكلٍ عارض وقتي، الأعتراض عليها غير منطقي ولا معقول من جهة الأول ، لكن سنتعرّضُ لها بنوعٍ من التفصيل بما يَنقضُ وَهم الأول و يُزيل الإشتباه عن الثاني إن شاء تعالى :

    1/ إيماننا بهذا الحُكم الإلهي جاء كلازِم عقلي لإيماننا بالله تعالى عن طريق إيماننا بصِدق المُخبِر صلى الله عليه وسلم والأخيرُ بتحقيقٍ و توثيقٍ و برهنة، فالواجب علينا السُمع و الطّاعة و الاستسلام و إلا فإيماننا شَكلي و صوري..

    2\ منذ متى كان المقدار الزّمني هو معياراً لعدالة الحُكم؟ أي، ما علاقة العقوبة بمدّة الجريمة؟ القاتل حينَ يقوم بجريمتهِ فإنه يرتكبها في لحظات فيُعاقب بالسجن طوال عمره او كذا من السنين ، فهل يُعقل أن يُسجَن لدقائق، و كذا الذي يَسرق، فلا علاقة زمنية بَينَ الجريمة ومدةّ الحُكم .


    3\في جميع المحاكم العالمية، شدة او مدّة العقوبة تزداد كلّما أعاد الجاني جُرمه، فعقوبة السارق الذي يُقبض عليه للمرة الثالثة او الرابعة تكون أشد مما كان في المرة الأولى، و كلّما عاد لجُرمه غُلِّظ عليه الحُكم باطّّراد، و هكذا القياس مع الكافر مع الفارق ، فلو علِمتَ أنه لو أُعيد و أُطلِق سراحه ألف مرة لعاد لما نُهي عنه لما استغرب احدٌ غلاظة الحكم عليه مهما كان.

    4\ و هذه لها صِلة بسابقتها، عِلاقة الكافر بكُفره ليست علاقة إمكانٍ و جواز و إنما مُلازمة فلو عُمِّر ألف ألف عامٍ لبقيَ على ما هو عليه من السخريّة و النكران، و لو جُعل مَلاك الأمر بيده لبقي في كُفره خالداً مُخلداً ابد الآبدين فكانت العقوبة من سِنخ نيّته و إصراره، قال تعالى: ((قُل كلٌّ يعمل على شاكِلَته)) قال الحَسن وقتادة :أي على نيّته، قال السيوطي :{{والسّبب في ذلك أنّ المؤمن يَنوي أن يُطيع الله أبداً ، فَجوزي بالخلود جزاءَ نيّته ، والكافر كان عازما وناوياً الكفر أبداً فجوزي بنيّته ، قال تعالى : (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ)}}.


    5 \إذا ما علمتَ بأن مصائر الناس في الآخرة من النوع الابدي : فريق في الجنة مُخلّدين الى الأبد و فريق في السعير مُخلَّدين الى الأبد فهل تتصور رجلاً كهتلر و ماو تسي تونغ يتقلّبون يوماً ما في نعيم سرمدي و هُم قد كفروا بهذا النعيم جملةً و تفصيلاً وسخروا منه و من خالقه؟ ستقول أنّهم عوقبوا في النار ازماناً و نالوا جزائهم، يُقال: كلّ تلك الازمان التي مكثوها في النار تُحال لا شيئاً إذا ما وُضعت بإزاء السرمدية اللانهائية فلا شيئ يوازي أو يقابل النّعيم اللانهائي إلا العقاب اللانهائي.
    ( الاعتراض ببرهان التطابق او الفرق بين السلسلتين في هذه المسألة ليست محل نقاش هنا💐 ،و الفرق مهما اتسع يكون عدماً إذا وضع بإزاء اللانهائية ، و للاختصارنتكلم عن معنى تقريبي لا مطابقيّ).

    6\ لو قيل للمُعارض (فرضاً) بأنّ النّار ليست بأبديّة و أنّ اهل النار يُعَذَبون فيها أزمنة و حسب، طالت أم قَصُرت، فهل سيُغيّر موقفه الإيماني؟ هل سيهرع الى السجود لربّه و يذرف دموعهُ ندماً و أسفاً؟ لا والله فإعتراضه لمجرّد الاعتراض و إلا فهو قد حَسَم موقفه مُسبقاً و أضمرَ إصراره عليه و إن زعم و زعم.

    7\ يَختلف وَقع الإساءة و تبعاً عقوبتها باختلاف المُساء إليهِ، فلو كُنتَ في مجلسٍ ما و فيه أنفارٌ من صبي صغير، عاميّ غلبان، مدير شركة مغتر، شيخ هرم متسول، وزير للدولة، مُدَرّس بالغ... ثمّ دَخل احدهم و شَتمهم فرداً فرداً بل و تعدى عليهم ضرباً، فهل تتوقع أن يكون وقع الحادثة و تبعاتها متساويةً عند الجميع؟
    و مثلُها للتقريب قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتواتر عنه:[ إنَ كذباً عليّ ليس ككذب على غيري، مَن كذب عليّ متعمداً فليتبوَّأ مَقعده من النار ]، فالكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ليست ككذب على غيره لأنّ منزلتهُ ليست كمنزلة احد من البشر، فما بالنا بالله تعالى المُطلق؟الأحقُّ و الأعدل أن تكون عقوبة الإساءة للمطلق تعالى بالعذاب المطلق.

    8 \ مِن الخطأ إعتبار الحياة فرصةً واحدةً و عليها يُحاسب الإنسان بهذه (القسوة) يوم القيامة! بل الصّحيح أن الحياة حياةٌ واحدة ولكنها تزخرُ بملايين الفُرص، فكلّ لحظةٍ تُمضيها و كلُّ نَفَسٍ تتنفسهُ هو فرصةٌ لك بأن تُعيد نظرك الى ما في السّموات و الارض و تنتزع الِكبر و العناد من دواخلك لترى العالم المُحدث الجميل المُنظّم المُفتقر له سبحانه وتعالى.

    9\مسألة كالعدالة الالهية لا يمكن الإحاطة بها تفصيلاً إلا لمن كان له عِلمٌ يوازي الِعلم الإلهي أو يَسبقه و كِلاهما مُحال،بالذات إذا ماعلمنا بأن الرؤية العدلية في هذه الدنيا متفاوتة و هناك أمورٌ تُعتبرُ حكيمة عند البعض و قاسية او ظالمة عند الاخرين و ملاك الأمر و أسّهُ هو العلم، كَبتر ساق المُصاب لمن يَنظرُ لها من غير ان يُعلمه احد تفصيله، او وخزات الابرة التي لا يعلم الطفل لها تعليلاً سوى قسوة اهله عليه، فَمن غاب عنه جزءٌ من العلم اعتلى الضباب رؤيته للاحداث، فما بالك بمن غاب عنه العِلم المطلق.. حتماً سيغيب عنه الكثير من الحِكم.


    10\ الآن مكانك..قليلٌ من القسوة.. يا صاحبي التلحود، ما هي معايير العدالة و الظّلم من وجهة نظر مادّية؟ أليست الإنسان حثالة كيميائية لا يتمايز حقيقةً عن الصخرة الصمّاء و النّحل الكرينيولي الفرنسي و الحمار الوَحشي و شجرة الدّردار القصير الورق إلا من جهة الترتيب الذَرّي الكيميائي او البايلوجي، فربّما إذا ما دخل الإنسانُ النارَ كان هو الذي يُعَذب النار و ليس العكس، بل قل ما معنى العذاب إذا ما كانت القضيّة بِرُمّتها مجرّد إعادة تدوير للمادّة الخرقاء تلك!

    11\ و لأُذكّرك إن نَسيت، أنت تضيع وقتك في عَبث و هراء و شنشنات مشروخة، اذهب و استمتع بكلّ لحظة من سنونك المحسوبة فكلّ هُنيهة تمضي لن تعود، اضافة الى أنّها تُدنيك من العدم الذي لا تستطيع توصيفه، أمّا الجّحيم و بقيّة التّرهات فهي حكايا قبل النّوم تُحكى للاطفال و انت أعقل من ان تلتفت اليها فضلاً أن تفكّر بمواقعتها.. لا و الخلود فيها.. كَبِّر مخّك و تذكر قول الإمام نيتشة: (الإله مات و نحن قتلناه)، و حتماً مات معه كلّ الاساطير الدينية، اذهب و نَم قرير العين.

    12\ مِن هذا الاعتراض تفهم أن النّفس البشريّة دائماً ما تحوم حول قضية الخلود ، تتوق لها مُصرّحةً او مُلمّحةً او مُضمرة ، تخترعها و تتفاوض عنها او بها ، و هذا دأب الإنسان منذ ظهوره على الارض و في جميع العصور و الأزمنة و الُحقب ، في اكثر الاديان الوضعية منها و السماوية ، و حتى المدارس الفلسفية يجب أن تتطرق لهذه المسألة و تتوسع ، ِمِن مُثُل افلاطون العُليا مروراً بالعقل الفعّال عند ارسطو و الفارابي و الافرودوسي و من ثمَّ ثُنائيات ديكارت و اللاهوتيين و بعدها مِثاليّات باركلي ، و تراندستال كانط ،فالقلق الوجودي عند هايدجر ، وليس انتهاءاًعند الوجود المطلق عند كيركرجارد .


    13\ {{ملحوظة:هذه النقطة بالذات لا تُناقش هنا}}.
    هذا الردّ الاخير تركته (للمؤمن) الذي قد تنقطع به السُبل ، إما كَشُبهةٍ خارجيّة لا تنفك أو يُصرّ بشواهد قرآنية على أن رحمته تعالى لا بُدّ ان تسع جميع خلقه لعِظم رجائه به..
    هناك قولٌ مرجوح لعدد من علمائنا في القول بفناء النار و أنها ستخبو بعد آماد بعيدة و احقابٍ عديدة، ففي هذا الباب هناك ثلاثة اقوال :

    1 - من قالوا بأبدية النار أبدية مطلقا ( وهو الذي عليه اكثر ائمتنا على مر العصور).
    2 - مَن قالوا بفنائها بعد حُقب طويلة.
    3 - من علّق ذلك بمشيئة الله تعالى .

    و قَد اشتُهر نسبة القول بفناء النار بالخصوص الى الإمامين ابن تيمية و ابن القيّم رحمهم الله و قد سُبقوا بها في العديد من الآثار عن الصحابة و التابعين لكنّهم من اكثرُ الذين توقفوا عندها و فرزوا ادلة الطرفين و بَسطوها فاشتهروا بها، و الصحيح أنهم نقلوا ادلة الطرفين و لم يصرّحوا بالفناء و إنّما تلحظ ميلاً طفيفاً عند ابن القيم بالذات للقول بفنائها في ( حادي الارواح)، ذكر حُججهم يطول و لمن اراد مُطلعتها مراجعة العشر او الخمسة عشر صفحات الاخيرة من الكتاب، الشاهد المهم أنّ المسلم الذي تشتبك عنده المسألة لحدّ التعقّد قد يجد مخرجاً في هذا القول تحديداً أن له شواهداً و اشاراتٍ قرآنية .
    تلميحة اخيرة : مِن الغباوة و الحماقة بمكان أن يلعب الإنسانُ لعبة الحياة اعتماداً على القول بفناء النار فيَغتر و يُسرف ، فأولاً هذا القول مرجوح جداً و ادلة الطرف الخر أمتن و أَظْهر ، ثانياً : هل أنت مستعد يا مجنون أن تمكُثَ في النار أحقاباً و دهوراً سحيقة على أمل أن تخرج منها بعد تلك الأمداد الطويلة ؟ هذا إن صحّ الخروج ..

    والحمدلله. 🌹
    الكُفْرُ يُعْمي و يُصِم

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لماذا الغرام بكلمة شبهة يا أخي "أبو يحي الموحد" لا توجد شبهة في ديننا بل هو ناصع البياض.....الشبهات موجودة في الالحاد والشرك
    بعد ثبوت رسالة النبي عليه الصلاة والسلام بالادلة الوفيرة و القاطعة فان كل خبر جاء به صدق وبالتالي فان خلود الكافر في النار أمر قضاه الله عز وجل
    الكافر الذي لا تعجبه أحكام الخالق فليلتمس جدارا يخبط عليه رأسه وكفى ولسنا نحن من بوسعه تبرير مقتضيات الألوهية
    http://www.kalemasawaa.com/vb/showthread.php?t=25020

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,909
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    عذراً يا دكتور فهو الاعتياد . مع كثرة سماع الكلمة يغيب عن البعض ما تتضمنه من معان حتى لو لم يقصدوها . و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين . جزاك الله خيراً .

  4. #4

    افتراضي

    الشبهة من الاشتباه.. و هو تعبير اصطلاحي عن وجود قضية مُلتبسة عند احدهم..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا أرى حرجا في استعمال كلمة شبهة..فاللفظة عنون بها الإمام محمد بن عبد الوهاب كتابه كشف الشبهات..وبن عثيميين في الشرح...ووردت على لسان بن قيم وبن تيمية رحمها الله..وليس المقصود بنطقها التشكيك وإنما المقصود ما ذهب إليه بن القيم في مفتاح دار السعادة: (( الشبهة: واردٌ يَرِدُ على القلب يحولُ بينهُ وبينَ انكشافِ الحقِّ له، فمتى باشرَ القلبُ حقيقَةَ العلمِِ لم تؤثر تلك الشبهة فيه، بل يقوى علمُه ويقينُه بردِّها ومعرفَةِ بطلانها، ومتى لم يُباشِرْ حقيقَةَ العلمِ بالحقِّ قلبُهُ قَدَحَت فيه الشكَّ بأوَّلِ وهلةٍ، فإن تَدارَكَها وإلاّ تتابعت على قلبه أمثالُها، حتى يَصيرَ شاكّاً مرتاباً.
    والقلبُ يتواردُهُ جيشانِ من الباطلِ : جيشُ شهواتِ الغيِّ وجَيشُ شُبُهاتِ الباطلِ؛ فأيّما قلبٍ صغا إليها ورَكَنَ إليها تشرَّبَها وامتلأ بها فينضَحُ لسانُهُ وجوارحُهُ بموجبها، فإن أُشرِبَ شبهات الباطلِ تفجّرت على لسانِه الشكوكُ والشبهاتُ والإيراداتُ، فيظنُّ الجاهلُ أنَّ ذلكَ لِسَعَةِ علمهِ وإنّما ذلكَ من عَدَمِ علمهِ ويقينه.
    وقال لي شيخُ الإسلام رضي الله عنه -وقد جعلتُ أوِردُ عليه إيراداً بعدَ إيراد - : "
    أو كما قال . لا " تجعَل قلبَك للإيراداتِ والشبهاتِ مثل السِّفِنْجَة، فيتشرَّبها فلا ينضحَ إلا بها، ولكن اجعله كالزُّجاجة الْمُصْمتَة تَمُرُّ الشبهاتُ بظاهرها، ولا تستقرُّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعُها بصلابته، وإلا فإذا أشرَبْتَ قلبَك كلَّ شبهةٍ تمرُّ عليها صارَ مَقرَّاً للشبهات
    فما أعلمُ أني انتفعت بوصيةٍ في دفعِ الشبهاتِ كانتفاعي بذلك.
    وإنما سُمِّيت الشبهة شُبهةً لاشتباه الحقِّ بالباطلِ فيها؛ فإنها تلبِسُ ثوبَ الحقِّ على جسمِ الباطلِ وأكثَرُ الناس أصحابُ حُسنٍ ظاهرٍ، فينظرُ الناظر فيما أُلبِسَتْهُ من اللباسِ فيعتقدُ صحَّتَها.
    وأمَّا صاحبُ العلمِ واليقينِ ؛ فإنه لا يغترُّ بذلك، بل يُجاوِزُ نَظرَهُ إلى باطِنها وما تَحتَ لباسها، فينكشفُ له حقيقتُها، ومثالُ هذا: الدرهم الزَّائف؛ فإنَّه يغترُّ به الجاهلُ بالنقد نظراً إلى ما عليه من لباسِ الفضَّةِ والنّاقدُ البصيرُ يُجاوزُ نَظَرَهُ إلى ما وراءَ ذلكَ فيطَّلعُ على زيفهِ.
    فاللفظ الحسن الفصيح هو للشبهة بمنزلة اللباس من الفضَّةِ على الدِّرهم الزَّائفِ، والمعنى كالنُّحاسِ الذي تحته.
    وكم قد قَتلَ هذا الاغترارُ من خلقٍ لا يحصيهم إلا الله ! ))
    والله أعلم..
    التعديل الأخير تم 03-27-2015 الساعة 03:08 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  6. #6

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُستفيد مشاهدة المشاركة
    لا أرى حرجا في استعمال كلمة شبهة..فاللفظة عنون بها الإمام محمد بن عبد الوهاب كتابه كشف الشبهات..وبن عثيميين في الشرح...ووردت على لسان بن قيم وبن تيمية رحمها الله..وليس المقصود بنطقها التشكيك وإنما المقصود ما ذهب إليه بن القيم في مفتاح دار السعادة: (( الشبهة: واردٌ يَرِدُ على القلب يحولُ بينهُ وبينَ انكشافِ الحقِّ له، فمتى باشرَ القلبُ حقيقَةَ العلمِِ لم تؤثر تلك الشبهة فيه، بل يقوى علمُه ويقينُه بردِّها ومعرفَةِ بطلانها، ومتى لم يُباشِرْ حقيقَةَ العلمِ بالحقِّ قلبُهُ قَدَحَت فيه الشكَّ بأوَّلِ وهلةٍ، فإن تَدارَكَها وإلاّ تتابعت على قلبه أمثالُها، حتى يَصيرَ شاكّاً مرتاباً.
    والقلبُ يتواردُهُ جيشانِ من الباطلِ : جيشُ شهواتِ الغيِّ وجَيشُ شُبُهاتِ الباطلِ؛ فأيّما قلبٍ صغا إليها ورَكَنَ إليها تشرَّبَها وامتلأ بها فينضَحُ لسانُهُ وجوارحُهُ بموجبها، فإن أُشرِبَ شبهات الباطلِ تفجّرت على لسانِه الشكوكُ والشبهاتُ والإيراداتُ، فيظنُّ الجاهلُ أنَّ ذلكَ لِسَعَةِ علمهِ وإنّما ذلكَ من عَدَمِ علمهِ ويقينه.
    وقال لي شيخُ الإسلام رضي الله عنه -وقد جعلتُ أوِردُ عليه إيراداً بعدَ إيراد - : "
    أو كما قال . لا " تجعَل قلبَك للإيراداتِ والشبهاتِ مثل السِّفِنْجَة، فيتشرَّبها فلا ينضحَ إلا بها، ولكن اجعله كالزُّجاجة الْمُصْمتَة تَمُرُّ الشبهاتُ بظاهرها، ولا تستقرُّ فيها، فيراها بصفائه، ويدفعُها بصلابته، وإلا فإذا أشرَبْتَ قلبَك كلَّ شبهةٍ تمرُّ عليها صارَ مَقرَّاً للشبهات
    فما أعلمُ أني انتفعت بوصيةٍ في دفعِ الشبهاتِ كانتفاعي بذلك.
    وإنما سُمِّيت الشبهة شُبهةً لاشتباه الحقِّ بالباطلِ فيها؛ فإنها تلبِسُ ثوبَ الحقِّ على جسمِ الباطلِ وأكثَرُ الناس أصحابُ حُسنٍ ظاهرٍ، فينظرُ الناظر فيما أُلبِسَتْهُ من اللباسِ فيعتقدُ صحَّتَها.
    وأمَّا صاحبُ العلمِ واليقينِ ؛ فإنه لا يغترُّ بذلك، بل يُجاوِزُ نَظرَهُ إلى باطِنها وما تَحتَ لباسها، فينكشفُ له حقيقتُها، ومثالُ هذا: الدرهم الزَّائف؛ فإنَّه يغترُّ به الجاهلُ بالنقد نظراً إلى ما عليه من لباسِ الفضَّةِ والنّاقدُ البصيرُ يُجاوزُ نَظَرَهُ إلى ما وراءَ ذلكَ فيطَّلعُ على زيفهِ.
    فاللفظ الحسن الفصيح هو للشبهة بمنزلة اللباس من الفضَّةِ على الدِّرهم الزَّائفِ، والمعنى كالنُّحاسِ الذي تحته.
    وكم قد قَتلَ هذا الاغترارُ من خلقٍ لا يحصيهم إلا الله ! ))
    والله أعلم..
    http://www.kalemasawaa.com/vb/showthread.php?t=25020

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو يحيى الموحد مشاهدة المشاركة
    و قَد اشتُهر نسبة القول بفناء النار بالخصوص الى الإمامين ابن تيمية و ابن القيّم رحمهم الله و قد سُبقوا بها في العديد من الآثار عن الصحابة و التابعين لكنّهم من اكثرُ الذين توقفوا عندها و فرزوا ادلة الطرفين و بَسطوها فاشتهروا بها، و الصحيح أنهم نقلوا ادلة الطرفين و لم يصرّحوا بالفناء و إنّما تلحظ ميلاً طفيفاً عند ابن القيم بالذات للقول بفنائها في ( حادي الارواح)، ذكر حُججهم يطول و لمن اراد مُطلعتها مراجعة العشر او الخمسة عشر صفحات الاخيرة من الكتاب، الشاهد المهم أنّ المسلم الذي تشتبك عنده المسألة لحدّ التعقّد قد يجد مخرجاً في هذا القول تحديداً أن له شواهداً و اشاراتٍ قرآنية . 
    الآثار الواردة عن الصحابة والتابعين لا تصح والصحيح منها غير صريح وبن تيمية رحمه الله براء مما نسب له ..أما بن القيم فقد مال لفناء النار في حادي الأرواح ثم صرح بخلافه في الوابل الصيب وطريق الهجرتين وهو القول الموافق لمعتقد أهل السنة..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور قواسمية مشاهدة المشاركة
    لا شيء فيه..صاحبته تريد استبدال كلمة شبهة بـــ((كذبة ..فرية ....مغالطة....تدليس...دعوى))..يعني لو جاءنا سائل التبس عليه امر في الدين وإن كان تافها..لا يقول التبس علي الأمر فكيف أدفع هذه الشبهة وإنما يقول لدي كذبة على الدين..او لدي فرية على الدين..او جئتكم بتدليس ودعوى..أليس الأمثل ان يقول عندي شبهة أي التبس عندي الحق بالباطل فلم أميز..وقول الأخت: ((ويجب الرد فقط على المغالطات القوية التي قد تلتبس على ذهن المسلم حسن النية أما الهراء الذي لا يهم أحدا ولا يفتن أحدا فلماذا الرد عليه))..أيضا لا يستقيم فما أدرانا أن الذي هو عندها تافها هو عند صاحبه عظيم وقد يخرجه من الملة والعقول درجات والعلم والجهل أيضا درجات..والقول أن الشبهة في الإلحاد والشرك أيضا غير مقبول..لأن موضوع الشبهة يبقى معلقا بين الحق والباطل ما لم يظهر الدليل فيرجح أحد الطرفين إما حقا وإما باطلا..وتعليق الإلحاد والشرك بين الحق والباطل كفر إلا إن كان من باب الحجاج.
    والرابط بعيد كل البعد عن طرحي..فاللفظة استعملها كبار الأئمة ولم يتحرج منها أحد من أهل العلم..ولا علاقة لكلامي بتتبع الشبهات واللغو فيها كما جاء في الرابط.
    التعديل الأخير تم 03-27-2015 الساعة 11:10 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء