صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 49

الموضوع: بطلان ادلة وجود "الاله" المزعوم 1) دليل الامكان

  1. افتراضي بطلان ادلة وجود "الاله" المزعوم 1) دليل الامكان

    1) دليل الامكان
    يعتبر هذا الدليل من اشهر الادلة التي يسوقها الالهيون لاثبات كائنهم الزعوم، وهو دليل يقوم على تحليل فكرة "ممكن الوجود" واستخلاص من هذا التحليل ضرورة وجود "واجب الوجود" اي الاله وهو يشبه عمل الساحر حيث يستخلص لك ارانب وطيور ... من قبعته فحسب
    خلاصة هذا الدليل:
    اذا افترضنا الوجود نوعا واحدا فحسب وهو ممكن الوجود فانه يؤدي بنا الى محال :لان ممكن الوجود يحتاج الى علة خارجية حتى يوجد وهاته العلة من حيث هي ممكنة تحتاج بدورها الى علة وهكذا يؤدي بنا تسلسل العلل والمعلولات الى ما لانهاية له او دور وكلاهما يحكم العقل باستحالة وقوعهما لتجاوز التناقض فلا بد ان تنتهي السلسلة بموجود واجب الوجود،مغاير في طبيعته لجميع الاشياء الممكنة التي يكون اوجدها وهذا الموجود هو الله
    قبل مناقشة هذا الدليل يرجى من الزملاء فحصه وتصحيحه ان امكن لانه يمكن ان اكون قد اخطأت في صياغته بعدها ساعرض نقدي لهذا الدليل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هل قولك "المزعوم" أو قولك "كائنهم المزعوم" زاد شيئا في تقوية الحجة لديك؟
    ثانيا لم أفهم سياق بعض الإستعارات من قبيل الساحر والقبعة والأرانب والطيور هل هي فاصل إعلاني أم بدورها داخلة في تقوية الحجة!
    عموما اعتبر ان دليل الحدوث أو الإمكان يتلخص في امتناع التسلسل إلى ما لانهاية..ومن باب الفضول سأتابع نقدك للفكرة.
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  3. افتراضي

    ثانيا لم أفهم سياق بعض الإستعارات من قبيل الساحر والقبعة والأرانب والطيور هل هي فاصل إعلاني أم بدورها داخلة في تقوية الحجة!
    بل هي وصف لبرهنتكم على وجود الله تأخذون كلمة او عبارة وتبدأون بتحليلها وتمطيطها لتستنبطوا منها في الاخير كائناتكم المزعومة،وهذا بالضبط فعل الساحر في تشبيهي السابق
    انا لحد الساعة لم انقد الدليل انما هذا وصف خارجي لطبيعة البراهين الفلسفية عموما على وجود هذا الكائن ،انا بانتظار اي اضافة او حذف
    في صيغة البرهان ،لانه ليس من العدل ان اقدم انا دليلكم ،انتم المفروض ان تقدموه لي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,970
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    5

    افتراضي

    "كائناتنا المزعومة ؟!!!"
    هل أنت تصدق نفسك ؟!!

    أنت المزعوم !!
    ومن أنت أصلاً ؟!!
    يا صلمعة بن قلمعة ؟! ويا طامر بن طامر ؟!!! فمن أنت ؟!!
    أنت مجهول الحال !!

    المزعوم حقاً هو أنت !!

    على هذه الشبكة أتحداك لو أثبت وجودك أنت !!

    فربما تكون حيواناً ...قد كتب صدفة ...الحروف على الكيبورد !!...أتعرف مثال القرد والصدفة الشهير ؟!!!
    فرب ..قرد ...قد كتب قصيدة لشكسبير على الآلة الكاتبة بمحض الصدفة !....
    ورب إنفجار في مطبعة يخرج لنا كتاباً في الطب والفيزياء !!...

    هذا إلحادكم !....فمن أنت !... أثبت لنا أبتداء أنك من بني الأنس ....فنحن لا نناقش إلا البشر !....

    هذا إبتداء !....

    وحتى لا تحسب أو تظن !..أو يمر بخلدك وتفكيرك !...بعض الأوهام بأنني خرجت عن موضوعك !....

    هذا كتاب الله يدمغ الإلحاد !.....

    (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بَل لَّا يُوقِنُونَ [الطور: 35-36].

    جاء في موقع الدرر السنية : (صورة هذا الدليل في الآية:
    إما أن يكونوا خلقوا أنفسهم وهذا باطل لأنه يلزم منه الدور وهو باطل حيث يترتب كل من الفرضين على الآخر فكونهم خلقوا أنفسهم يستلزم وجودهم قبل الخلق إذ لا يصدر الوجود من العدم ضرورة، إذ لا معنى للعدم إلا عدم الوجود ولا معنى للوجود إلا كون الشيء ليس بمعدوم.
    وإما يكونوا لا خالق لهم أصلاً فيكون العدم هو الذي أوجدهم وهذا باطل إذ لا معنى للعدم إلا عدم الوجود فيلزم من قولهم بهذا الفرض الجمع بين النقيضين وهو كون الشيء موجوداً معدوماً والوجود والعدم نقيضان لا يجتمعان ولا يرتفعان ولا يمكن أن ينشأ واحد منهما من الآخر.
    والفرض الثالث أن يكون لهم خالق هو الله سبحانه وتعالى.)

    هذا ما عندي الآن ولدي المزيد بفضل الله ......الذي نحبه ونعتقد أنه خلقنا ورزقنا ويسر لنا الخير كله ...ونسجد له خضوعاً وخشوعاً لا نشرك به أحداً من خلقه ....سبحانه جل وعلا ....ووالله لو عرفت ما عرفنا من نعمه وفضله ما قلت ...ما قلت !....إلا أن تكون من أهل الجحود وقساة القلوب ...فشأنك حينها شأن آخر !......وإن موعد هولاء جهنم ( موجودة ولو كابرت ) ولا أحسبك تريد هذا المصير !....
    الإنسان - نسأل الله العافية والسلامة والثبات - إذا لم يكن له عقيدة ضاع، اللهم إلا أن يكون قلبه ميتا، لان الذي قلبه ميت يكون حيوانيا لا يهتم بشيء أبداً، لكن الإنسان الذي عنده شيء من الحياة في القلب إذا لم يكن له عقيدة فإنه يضيع ويهلك، ويكون في قلق دائم لا نهاية له، فتكون روحه في وحشة من جسمه
    شرح العقيدة السفارينية لشيخنا ابن عثيمين رحمه الله .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    الدولة الإسلامية
    المشاركات
    55
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الرجل جاء ينقد دليل مع انه غير متأكد ان كان ما يعرفه عن الدليل صحيح او انه قد يحتاج الى تصحيح.!!!!!!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    41
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    رد بفكرة
    الرجل رقّم الأدلة وكأنه سيرد عليها كلها ؟!!
    المشكلة إخوتي أنني حاولت أن أتخيل عدد الأدلة التي تثبت وجود الله فبدأت بعدّها والمشكلة أنها تزداد يوما بعد يوم أو بتعبير آخر لا تنتهي كل اكتشاف يدل على الله وكل مخلوق يدل على الله وكل دليل صحيح منطقي أو علمي تجريبي أو.. أو.. يدل على الذات الإلهية
    وحتى نكسر همة الرجل قبل أن يعرض نقدا آخر
    لنفرض أن هذا الدليل الذي أورده هذا الرجل ضعيف أو دلالته غير واضحة -تنزلا بالطبع- وغيره من الأدلة لنفرض أنها 100 دليل مثلا
    ثم تعالوا لنتفكر في شيء، هل ممكن أن يأتيك 10 رجال كلهم سيء الحفظ وكلهم من قطر من أقطار العالم مختلف عن الآخر فيخبرونك بخبر فيتفقون عليه هل ستصدقهم؟ طيب لنفرض أنهم 100
    هل ستكذبهم؟ طيب لنفرض أنهم 1000؟
    أنا فقط أقول أن دلائل وجود الله أكثر من هذا لذا لا تتعب نفسك يا هذا في نقد 1000 دليل لتثبت أن دلالتها ظنية أو غير ذلك مما تريد إثباته لأنك بعد أن تثبت ذلك سيبقى مجموعها دالا على وجود الله كما سيبقى خبر 1000 رجل سيء الحفظ خبرا صحيحا
    بل يمكن تعدي هذا إلى أن خبر 1000 كذاب من أقطار مختلفة واتفاقهم على أوصاف الخبر وعدم التلاقي فيما بينهم يدل على صحة الخبر فتدبر هداك الله !!
    وهذا قلته تنزلا وإلا فكثير من الأدلة يقينية الصحة والدلالة.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2015
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    41
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ألا تظن أن بيان خطأ منهجي في الدخول الى المناظرة كما بينه الأخ vet... وبيان الأخ "بحب ديني" استحالة الخلق من غير خالق وفكرتي التي عرضتها من الأجوبة؟!
    أولا: ألم تعلم أن موضيع مثل هذه تمت الإجابة عنها كثيرا فنحن لا نريد تكرار الكلام وإنما نأتي بحجج وأفكار جديدة للرد عليهم
    ثم ثانيا ألا تظن أن المسلمين يتعاونون فيما بينهم للرد على الشبهات فهذا يأتي بجواب عام ثم آخر بجواب أدق ثم آخر بجواب أدق من هذا وذاك، فهذا جواب الأخ vet.. يتضمن الإشارة إلى أصل يكون قبل البداية في المناظرة وهو: العلم بما يثيره الآخر قبل البداية في المناظرة لأن من يأتيك ويسألك أدلتك ليردها هذا دخل بأصل فاسد إلى المناظرة فكأنه مهما تأتيه من دليل فلن يتراجع لأنه سيرد عليه ولو كان لا يعرفه!!
    وجواب أخينا "بحب ديني" يتضمن أن هناك صياغة أخرى لهذا الدليل لا يمكنه ردها (وإن كنت متحفظا على بعض انفعلات أخي العزيز)
    وقد تضمن جوابي أنه مهما يأتي بنقد لهذا الدليل أو لغيره فلن يقدم ولن يؤخر
    ألا ترى أن هذه أجوبة بل وأجوبة صاخة!!!

  8. افتراضي

    طالما ان احدا لم يعترض على صيغة دليل الامكان فهذا يعني انكم موافقون عليه وان كنت اشك في فهمهم له في الاصل
    لذا فسأقوم بنقده جذريا وبيان انه عبارة عن لغو وكلام فارغ
    ان هذا الاستدلال يقوم على ركيزة اساسية وهي مفهوم "الممكن" فان بينا خطأ استخدامه في هذا الاستدلال فسينهار الاستدلال برمته ولا حاجة لنا فيما بعد لنقد الباقي
    ان مصطلحات الممكن والضرورة والاستحالة والتناقض تستخدم في عالم الافكار وليس في عالم الواقع المتحقق، فلا نستطيع ان نقول عن خروف انه ضروري الوجود او ان هاته الشجرة ممكنة الوجود او ان هذا القارب مستحيل الوجود او ان هذا الجبل متناقض ،طالما ان هاته الاشياء متحققة بالفعل امامي
    في المقابل يمكن ان نقول عن الافكار والاحكام انها ممكنة او ضرورية او مستحيلة
    بمعنى حينما نقول عن شيء ما قبل تحققه انه ممكن ان يوجود او ان لا يوجد،فنحن لا نصف شيء لانه لا يوجد بعد ،بل نحن نصف فكرة معينة فنقول يمكن ان توجد او ان لا توجد
    فنقول ان فكرة الشجرة وليست الشجرة ممكنة لانه خالية من التناقض الذاتي،فكرة الحصان المجنح فكرة ممكنة لانها خالية من التناقض،اما فكرة الدائرة المربعة فهي مستحيلة لانها فكرة متناقضة ذاتيا،فكرة الملح مالح فكرة ضرورية ليس لانها متحققة في الواقع بل لان نقيضها يوقعنا في تناقض
    وعليه يجب ان لا نخلط بين ماهو صوري منطقي مع ما هو انطولوجي مثال:
    سكان المريخ زرق الالوان
    ابن سلامة من سكان المريخ
    اذن ابن سلامة ازرق اللون
    هذا استدلال منطقي صوري صحيح ،مقدمتيه كلتاهما ممكنة وليست متناقضة
    وكذا شكل الاستدلال صحيح لانه يحترم القواعد العشر المنطقية
    وعليه النتيجة تكون صحيحة ،لكن هاته الصحة منطقية وليست انطولوجية
    لنعد الى القضية الاساسية في البرهان وهي "ان العالم ممكن ان يكون موجودا او غير موجود" فنجد انها عبارة خاطئة فطالما ان العالم متحققا الان فلا نستطيع ان نقول عنه انه ممكن
    يصح ان اقول ان العالم يمكن في المستقبل ان يكون ابرد او اسخن ،يمكن ان يتمدد اكثر او يتقلص..وهكذا لكن لا يعني هذا اننا نتكلم عن الواقع بل لازلنا في عالم الافكار
    باختصار يمكن ان اقول عن العالم انه يمكن ان يكون بهذا الشكل او ذاك بهاته الصورة او بتلك
    ولكن لا نستطيع ان نقول و بشكل صحيح ان العالم ممكن: بمعنى انه كان يمكن ان يوجد او ان لا يوجد
    طالما ان هاته الفكرة ليست متناقضة مع ذاتها كما نستطيع ان نقول وبشكل صحيح ايضا ان فكرة الغول المجنح ممكنة أي يمكن ان توجد او ان لا توجد طالما ان هاته الفكرة ليست متناقضة مع ذاتها
    باختصار هذا البرهان يخلط بين المنطقي الصوري والانطولوجي الواقعي
    محمد سعيد الحضري كتب:
    الرجل رقّم الأدلة وكأنه سيرد عليها كلها ؟!!
    المشكلة إخوتي أنني حاولت أن أتخيل عدد الأدلة التي تثبت وجود الله فبدأت بعدّها والمشكلة أنها تزداد يوما بعد يوم أو بتعبير آخر لا تنتهي كل اكتشاف يدل على الله وكل مخلوق يدل على الله وكل دليل صحيح منطقي أو علمي تجريبي أو.. أو.. يدل على الذات الإلهية
    وحتى نكسر همة الرجل قبل أن يعرض نقدا آخر
    انت واقع في مغالطة وهي عدم القدرة على التصنيف اي ارجاع الكثرة الى وحدة بحيث تعتقد ان هناك ما لانهاية من الادلة على وجود الله!!
    وهي في الحقيقة ترتد كلها الى دليل واحد فانت ترى ان تصميم حبة القمح دليل علىوجود الله وتصميم النحلة دليل على وجود الله وحبة الرمل دليل عليه وهكذا ...الى ما لانهاية مع انه في الاخير لا يشكلون الا دليلا واحدا وهو ما يسمى بدليل التصميم وهكذا في باقي الالة التي لا تتجاوز الخمس او ستة ادلة
    محمد سعيد الحضري كتب:
    ...لأن من يأتيك ويسألك أدلتك ليردها هذا دخل بأصل فاسد إلى المناظرة فكأنه مهما تأتيه من دليل فلن يتراجع لأنه سيرد عليه ولو كان لا يعرفه!!
    يا سيد سعيد رجاء لا تتعبنا فانت لست مستوعب للموضوع وحيثياته ولا لطرق الحوار المنهجية
    ان الاصل في اي حوار هو ان يبدأ صاحب الادعاء بسرد ادلته ليأتي فيما بعد معارضه الذي ينقدها، انا هنا العب دور المعارض الناقد المكذب لأدلتكم ،وحينما رفضتتم تقديم دليلكم
    تطوعت
    انا بسرده وانتظرت منكم تعديلا او اضافة له قبل ان انقده ،وهذا ما لم يحدث
    اتمنى من الزملاء ردا قويا منطقيا على كلامي ولا تستخدموا
    مغالطة
    جر المحاور الى نقاط هامشية لتشتيت
    واغراق الموضوع ،علما ان هذا الدليل مشهور جدا ويمكن ان تجدو الكثير مما يمكن ان تردوا به عليا
    بالنسبة للاخ كميل -وفقا لمداخلته- فلعله مدرك لسذاجة البراهين الميتافزيقية على وجود الله وبطبيعة الحال هذا لا يخرجه من الاسلام ابدا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,909
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يعني عشان زعلان من أهل المنتدى تعاون خصمهم عليهم يا كميل ؟!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكل سيان مشاهدة المشاركة
    1) دليل الامكان
    يعتبر هذا الدليل من اشهر الادلة التي يسوقها الالهيون
    فقط تعقيب على هذا التفكير ..أولا المزعوم هو أن هذه أشهر الادلة ...
    الادلة الفلسفية ليست اقوى الادلة هذا زعم خاطىء ربما كانت كذلك من قرنين أو ثلاثة ..فالملاحدة يحبون ان يجدوا الحادهم فى الفلسفة المنقرضة بعدما عجزو عن رؤية الشمس الواضحة فى العلوم التجريبية ..بمعنى انها اصبحت نسبية مثل القيم والاخلاق تابعه لأهواء اصحابها .

    يمكنك التفلسف فى المواضيع الاخلاقية او الادبية او حتى الاجتماعية .. اما الفلسفة الوجودية فهى الان لاشىء مقارنة بالعلوم التجريبية حاليا ..يكثر فيها اللغط والجدال وستخرج انت بوجهة نظر لا يمكن لاحد الزامك بعكسها لانها تابعه لمنطقك وهواك ..
    ان كنت تريد اثبات حقيقة تؤمن بها فلا تترك الثمرة وتبحث عن القشر ..
    وان كنت تريد نفخ عضلاتك فمواضيع التصميم الذكى وشواهد العلم التجريبى تملىء المنتدى (مغرقاه) تفضل وانقد كما تشاء ..

    طبعا لا اعترض على الدليل المطروح او على ما تنقده ولكن اختصارا للجهد من وجهة نظرى الشخصية .. وشكرا.



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أعنى أن ترتقو أيها الملاحدة واتركو التفلسف الأجوف الحلقات المفرغه وضعو ادلتكم تحت المجهر ان كنتم تجرؤون ..نحن فى عام 2015.



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  12. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسلمت لله 5 مشاهدة المشاركة
    أعنى أن ترتقو أيها الملاحدة واتركو التفلسف الأجوف الحلقات المفرغه وضعو ادلتكم تحت المجهر ان كنتم تجرؤون ..نحن فى عام 2015.
    تراجع يبشر بالخير.... واخيرا اكتشف المسلمون ان التفلسف حول وجود الله "اجوف وحلقات مفرغة " أتمنى من الزميلة ان تبشر بهذا الكلام لبقية الزملاء فلعلهم سيصدقونكي اكثر مني

  13. افتراضي

    بكل صراحة كثيرا عندما أقرأ لملحدين عن إنكار وجود الله أو أمور أخرى أشعر أنهم يتمسكون بالألفاظ كثيرا دون التركيز على جوهر الفكرة فنضيع في خضم لعبة لفظية لا تنتهي

    عندما نركز على الفكرة الأساسية لسنا بحاجة إلى كتابة صفحات كاملة بل بضعة أسطر فالأمر بسيط جدا والإيمان بالله سهل وبسيط لا يحتاج إلى الدخول في دوامات لفظية من قبيل وجود واقعي ووجود عقلي حتى أؤمن بحقيقة وجوده تعالى

    لم أفهم بالضبط إلى ماذا ترمي لكن موضوعك الأساسي عن وجود الله

    الفكرة الأساسية في الدين الإسلامي عن وجود الله والمخلوقات أن هناك في هذا العالم كائنين لهما صفات متغايرة جدا لا يصح أن نصف أحدهما وصفا شاملا بالإسقاط على صفات الآخر

    الكائن الأول هو الله تعالى والثاني سائر المخلوقات

    كافة الموجودات والحوادث في هذا الكون بنظامه الدقيق لا بد لها من موجد ومحال وجود أي مخلوق في هذا الكون من تلقاء نفسه ودون أن يكون له موجد بديهة وعقلا ولا توجد أي حاجة للبرهان على ذلك

    هذا الموجد هو الله تعالى الذي نظم كل شيء بتناسق ودقة وإحكام

    حسنا ما الدليل على أن الله ليس له موجد؟ببساطة لأن الوجود صفة أساسية له كما أن وصفك لشخص بأن طوله 180 سم صفة أساسية له

    قبل خلق سائر المخلوقات كان الله وحده ,أي أن الوجود الإلهي هو الأساس ,أما صفات كالموت والفناء والحدوث فهذه هو الذي ابتدعها فلم تكن موجودة أصلا لأن الله بالأساس لا يفنى ولا يموت لكن عندما خلق الله سائر الموجودات خلق الله الموت وأعطاها لهذه الموجودات

    لذلك نحن البشر لا نستطيع تصور الطبيعة الإلهية بأنه أزلي لا بداية له لأن كل شيء في هذه الحياة نرى له بداية ونهاية فلذلك يصعب علينا تصور وجود إله قديم في الأزل لا نهاية له

    وسبحان القائلتبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير#الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور)

    لماذا قدم الموت على الحياة؟لأن الحياة بكاملها ليست مخلوقة فهناك حياة الله الأصلية التي لا تحتاج إلى خلق والتي هي قائمة بذاتها وحياة المخلوقين وهي الحياة المخلوقة بينما الموت فكله مخلوق وطبعا الموت للمخلوقين فقط لذلك قدم الله تعالى الموت على الحياة في قضية الخلق بسبب تعلق المخلوقين بالموت أكثر من الحياة وبسبب أن حياة الله صفة لازمة له غير مخلوقة

    هذا الأمر بكل بساطة

  14. افتراضي

    أمر آخر أتمنى من كميل طالما هو مسلم مؤمن حقيقي بالله أن يرد على صاحب الموضوع لهدايته للحقيقة كما اهتدى هو إليها أم أنه أسلم باللسان نكاية وإغاظة لأعدائه فقط ؟

  15. #15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكل سيان مشاهدة المشاركة
    طالما ان احدا لم يعترض على صيغة دليل الامكان فهذا يعني انكم موافقون عليه وان كنت اشك في فهمهم له في الاصل
    لذا فسأقوم بنقده جذريا وبيان انه عبارة عن لغو وكلام فارغ
    ان هذا الاستدلال يقوم على ركيزة اساسية وهي مفهوم "الممكن" فان بينا خطأ استخدامه في هذا الاستدلال فسينهار الاستدلال برمته ولا حاجة لنا فيما بعد لنقد الباقي
    ان مصطلحات الممكن والضرورة والاستحالة والتناقض تستخدم في عالم الافكار وليس في عالم الواقع المتحقق، فلا نستطيع ان نقول عن خروف انه ضروري الوجود او ان هاته الشجرة ممكنة الوجود او ان هذا القارب مستحيل الوجود او ان هذا الجبل متناقض ،طالما ان هاته الاشياء متحققة بالفعل امامي
    في المقابل يمكن ان نقول عن الافكار والاحكام انها ممكنة او ضرورية او مستحيلة
    بمعنى حينما نقول عن شيء ما قبل تحققه انه ممكن ان يوجود او ان لا يوجد،فنحن لا نصف شيء لانه لا يوجد بعد ،بل نحن نصف فكرة معينة فنقول يمكن ان توجد او ان لا توجد
    فنقول ان فكرة الشجرة وليست الشجرة ممكنة لانه خالية من التناقض الذاتي،فكرة الحصان المجنح فكرة ممكنة لانها خالية من التناقض،اما فكرة الدائرة المربعة فهي مستحيلة لانها فكرة متناقضة ذاتيا،فكرة الملح مالح فكرة ضرورية ليس لانها متحققة في الواقع بل لان نقيضها يوقعنا في تناقض
    وعليه يجب ان لا نخلط بين ماهو صوري منطقي مع ما هو انطولوجي مثال:
    سكان المريخ زرق الالوان
    ابن سلامة من سكان المريخ
    اذن ابن سلامة ازرق اللون
    هذا استدلال منطقي صوري صحيح ،مقدمتيه كلتاهما ممكنة وليست متناقضة
    وكذا شكل الاستدلال صحيح لانه يحترم القواعد العشر المنطقية
    وعليه النتيجة تكون صحيحة ،لكن هاته الصحة منطقية وليست انطولوجية
    لنعد الى القضية الاساسية في البرهان وهي "ان العالم ممكن ان يكون موجودا او غير موجود" فنجد انها عبارة خاطئة فطالما ان العالم متحققا الان فلا نستطيع ان نقول عنه انه ممكن
    يصح ان اقول ان العالم يمكن في المستقبل ان يكون ابرد او اسخن ،يمكن ان يتمدد اكثر او يتقلص..وهكذا لكن لا يعني هذا اننا نتكلم عن الواقع بل لازلنا في عالم الافكار
    باختصار يمكن ان اقول عن العالم انه يمكن ان يكون بهذا الشكل او ذاك بهاته الصورة او بتلك
    ولكن لا نستطيع ان نقول و بشكل صحيح ان العالم ممكن: بمعنى انه كان يمكن ان يوجد او ان لا يوجد
    طالما ان هاته الفكرة ليست متناقضة مع ذاتها كما نستطيع ان نقول وبشكل صحيح ايضا ان فكرة الغول المجنح ممكنة أي يمكن ان توجد او ان لا توجد طالما ان هاته الفكرة ليست متناقضة مع ذاتها
    باختصار هذا البرهان يخلط بين المنطقي الصوري والانطولوجي الواقعي
    ذكرتني بالساحر والقبعة والأرانب ، لكنك ساحر رديء بصراحة تحتاج في البداية ألا تخلط بين التصنيفات المختلفة ؛ بين تصنيف الوجود من حيث أحكام العقل عليه ، وتصنيف الأشياء من جهة كونها موجودة أو معدومة ، ومن أفدح المصائب أن يكون مصيبة المرء في عقله وتفكيره ! .. ثم عندما تتعلم كيف تميز بين التصنيفات ومناط كل واحد منها وجوهرها وفلسفتها وكيفية توجيهها ، وكيف لا تخلط بينها ، يمكنك حينها أن تعيد لعبة الساحر والقبعة والأرانب من جديد ..
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء