النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: من يفيدنا بخصوص الـ Duffy Gene ؟!، قال هو طفرة مفيدة !!

  1. افتراضي من يفيدنا بخصوص الـ Duffy Gene ؟!، قال هو طفرة مفيدة !!

    حدث حوار بيني وبين دكتور الـ Molecular Biology بالكلية عندنا، دافع فيها عن فكرة الطفرات المفيدة ..
    فقلت له أعطني مثالا: فقال الـ Duffy Gene وهو يطيل حياة الانسان -زعم- ذلك أن من يحمل هذا الجين لا يصاب بالملاريا !!
    فسألته: هل يوجد Ideal Genome حتى تحكم بهذا الحكم وتدّعي أن هذا الجين طفرة!؟
    عموما أريد مساعدتكم لو تفضلتم وَبَارِكْ الله فيكم
    يا آخذا بالنواصي ** أدرك غريق المعاصـي
    واغفر له كـــل ذنب ** يخشاه يوم القصاصِ
    إن لم تدارك بلطف ** فليس لي من منــاصِ

  2. #2

    افتراضي

    ليس عندي علم بهذا الجين تحديدًا ، لكن لا إشكال أصلاً في وجود طفرات مفيدة مع ندرتها ، إنما الإشكال أن يتم الزعم بأن هذه الطفرات تجعل الكائن الحي نوعًا آخر فتحول الغزالة إلى زرافة أو القرد إلى إنسان .. الطفرات والصراع من أجل البقاء وغيرها من آليات التطور لا تعمل إلا داخل النوع الواحد وعلى هذا أدلة كثيرة لا نعارض فيها ، لكن لا يوجد دليل علمي إطلاقًا على أن هذه الآليات يمكنها أن تنشيء نوع جديد من نوع قديم ، وهذا مجرد فرضية نظرية لا أكثر .
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  3. افتراضي

    بالظبط كلام دكتور هشام عزمي وعموما الطفرات لاتضيف معلومات جديدة للجينوم ولكن تستبدل او تضاعف او تزيل .. ومايسمى الطفرات المفيدة قد ينظر اليه دائما من زوايا اخرى واكتشاف الضرر مثلا : طفرة أصبع زائد عن الانسان فيحصل على ستة اصابع بدلا من خمسة .. هذه المثال دائما يستخدمه التطوريون كدليل على طفرة مفيدة ولكن يمكن الرد بأن هذه الطفرة قد تكون ضارة من جوانب اخرى وعلى سبيل المثال تجعل الشخص اقل جاذبية جنسية less sexual attraction وهذا معناه ان الشخص صاحب الاصبع الزائد قد تبتعد عنه الاناث بسبب انه يمتلك شيء غريب في خلقه وهذا معروف بين بني البشر فهم يمتعضون من اصبع زائد او ناقص .. بالاضافة ان هذا الاصبع الزائد قد يحتاج طاقة زائدة .. واشياء أخرى .. ناهيك عن الطفرات المضرة اصلا ( وهو الغالب ) والتي قد تمحي اي أثر لطفرة محظوظة قد تكون مفيدة كما يظن التطوريون .
    " وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ "

  4. افتراضي

    جزاكم الله خيرا دكتور هشام وَبَارِكْ الله فيك ، زال الإشكال عني ..
    والـ Duffy عبارة عن antigen يوجد على سطح الكريات الحمراء للدم، وهو نظام من أنظمة تصنيف الدم كـ ABO !!
    وجوده يساعد الـ P.vivax النوع الأكثر انتشارا من الملاريا على الدخول لداخل الكرية بعد الإرتباط بهذا الـ Antigen .
    وعدم وجوده "وهو الطفرة" يمنع صاحبه من الإصابة بالملاريا، لأن الملاريا لن تجد الـ Antigen للارتباط ثم الدخول داخل الكرية !!
    محمد السلامي جزاك الله خيرا وبارك الله فيكم يارب
    يا آخذا بالنواصي ** أدرك غريق المعاصـي
    واغفر له كـــل ذنب ** يخشاه يوم القصاصِ
    إن لم تدارك بلطف ** فليس لي من منــاصِ

  5. #5

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا سبحان الله يد التزوير الداروينية تطال حتى الحقائق العلمية التي إن كشفت دقائقها اصبحت عكسية الدلالة لما يأمله الظالمون !!!!
    و باختصار The Duffy antigen هو عبارة عن بروتين glycoprotein يوجد على غشاء خلايا الدم الحمراء كمستقبل وظيفي و دوره الأساسي هو جذب مجموعة من الهرمونات او البروتينات المناعية المسماة مجموعة Chimiokine لتلتصق بهذا المستقبل ثم تعمل كمنبه و موجه " صفارة إنذار " لتحديد المكان الذي يجب ان تنطلق إليه باقي الخلايا المناعية كاللمفاويات T و B ...
    نعم صحيح وجود هذه المستقبلات الغير نوعية في دم إنسان تلتصق به مستقبلات المالاريا أيضا و لكن في نفس الوقت دمه هذا مزود بآلية إضافية إن صح القول في نظام جهازه المناعي فهو دم شديد الحساسية منبه للجهاز المناعي سريع التدخل و في نفس الوقت حساس للملاريا و تبدأ الحرب الطاحنة هناك لكنها عادلة و مشروعة في هذا النوع من الدم إن عمقنا نظرتنا للأمر

    أم الدم الفاقد لهذه المستقبلات البروتينية صحيح أنها لن تصاب بالملاريا بنفس النسبة لدى الدم المزود بها و لكنه في نفس الوقت فاقد لأحد الآليات المناعية التي تلعب دورا في سرعة و دقة الإستجابة ...
    و كأن الملاريا لن تجد لها ظرفا ملائما اكثر إلا في دم قوي التفاعل المناعي
    و أيضا حتى لا يحصر الأمر في خلايا الدم و الملاريا هذه البروتينات المذكورة و التي يحكمها الجين موجودة بأغشية خلايا المخ و الأمعاء والغدة الدرقية و لها دورها الوظيفي .

    أما جينيا فليس هناك أي طفرة كل ما في الأمر اختلاف تعبير جيني ( المظهر الجيني = FY) راجع لاختلاف طبيعة الأليلات بين سائدة و متنحية في نسخة هذا الجين المسمى DARC و التي يوجد منها 4 نسخ لدى كل إنسان و بالتالي سلالته Fya+b+, Fya+b−, Fya−b+, Fya−b−

    إضافة لتعقيدات اخرى كلما وضحت كشفت حقيقتها التي لا تخدم أبدا تأويلات الدراونة ولو حتى ما يتعلق بالطفرة المفيدة الجديدة الشفرة كليا !!
    بل إن هناك دراسات معقدة أخرى http://journal.frontiersin.org/artic...015.00279/full تشير أن الدم المتوفر على هذه البروتينات Duffy Antigen و التي تلتصق بها بسهولة الملاريا تساهم في تقليل تركيز هرمونات المناعة Chimiokine من خلال جذبها و تثبيطها و التي تبين لهذه الأخيرة أن لها دورا خطيرا عند الإصابة بالسرطان ذي الطفرات المتعلقة بالجهاز المناعي في الحمض النووي فرب ضارة نافعة!! و فجأة نُسف من باب ووجه اخر لا يقل خطورة منطق التطوير لطفرتهم النافعة المزعومة حتى فرضا لو صحت !!
    التعديل الأخير تم 06-15-2015 الساعة 12:37 PM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء