صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 66

الموضوع: الردود على حسن فرحان المالكى .

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    عرض موجز لكتابات : حسن بن فرحان المالكي في مسائل عقدية متفرقة
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء و المرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،
    فهذا عرض موجز لكتابات : حسن بن فرحان المالكي في مسائل عقدية متفرقة ، وليس هذا المجال للرد عليه وتوضيح ما عنده من باطل ، وإنما أعرض هنا أقواله وأنقلها من محاضراته ، مع عزو الكلام إلى الصفحة حتى يعلم القارئ ما هو الفكر الذي يحمله هذا النكرة والشبهات التي يبثها عن هوى وسوء فهم ، ومصدري فيما أكتب هو :
    1- محاضرة له بعنوان ( قراءة في كتب العقائد ) .
    2- محاضرة له بعنوان ( الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية ) .
    وجميعها ألقيت في أحد الاجتماعات الأدبية .
    3- كتاب طبع له بعنوان ( نحو إنقاذ التاريخ ) طبع مؤسسة اليمامة الصحفية .
    ومن خلال قراءاتي في كتبه اتضح لي جلياً مايلي :
    1- أن الرجل محب للإثارة والمخالفة .
    2- ما يعرضه من شبهات يُظهر بجلاء أن الكاتب غير مريد للحق ولا طالب له ، بل يجادل بالباطل ، بل إنه يفرح ويسر لوجود قول عالم أو رأي يدعم بدعته .
    3- الكاتب معتد برأيه في مسائل لم يسبق إليها ، انظر مثلاً تفريقه بين المعنى الشرعي للصحبة والمعنى اللغوي وما رتبه على ذلك من أحكام تدل على سوء طوية ،ويعبر عن مخالفه بقوله : بعض الناس ، هناك من يقول .
    4- اظهر الرجل دخيلته على مؤلفات أهل السنة في الإعتقاد ، وصب جام غضبه عليها ، ووصفها بأبشع الألفاظ وأسوء العبارات ، ووصفها بأنها سبب نكسة المسلمين -كما ستراه في موضعه - .
    5- مما سمعتُ عنه ، ومن خلال ما كتبَه يظهر أن الكاتب إنما يعبر عن آراء آخرين اُعجب بها ، وبعض الآراء نادى بها أناس قبله ، فهناك شيخ له في الجنوب ، وآخر موافق له في المنطقة الشرقية ، وهذه الشبهات رأى هو أن يظهرها وأن يتكلم بها على الملأ ويجهر بها كما ذكر في مقدمة إحدى محاضراته .
    6- أجلب المسكين بخيله ورجله على علماء البلاد المباركة وعلى مؤلفاتهم ، وبخاصة كتب علماء الحنابلة ، وسخر منها وسخّر قلمه لثلبها ، واستهزأ بالدولة التي تتبنى هذا المذهب ، وأن الدولة إنما تستفيد منهم عندما تحتاجهم – كما ستراه في موضعه - .

    والآن إلى تفصيل ماذكر :
    قال : " نقد المذهب الحنبلي في العقيدة " .
    هذا هو لب المحاضرة ، وحين تقرأ ماذكر تحته من عناوين لا تدري من هم الحنابلة الذين ينقدهم المالكي ، فمرة ينقد أقوال الإمام احمد في ذم البدع والمبتدعة ، ومرة ينقد أتباع الإمام أحمد ، ومرة ينقد رواية وردت في كتب أتباع الإمام أحمد ويجعلها هي دين المسلمين .

    واليك تفصيل ماذكر تحت هذا العنوان – باختصار - :
    1- قال : الحنابلة أكثر الناس تعصباً بالباطل لأحمد بن حنبل رحمه الله . ص 77
    2- وصف الحنابلة بالتجسيم والتشبيه على لسان غيره ؟؟ ، قال : فخصوم الحنابلة يزعمون أن الحنابلة اخذوا التجسيم والتشبيه من اليهود والنصارى . ص 78 ويقول " وأنهم جمعوا ما عند غيرهم من بدع التجسيم والتشبيه " ص70 ، 120
    3- قال : إنهم منحرفون عن أهل البيت . ص79
    4- قال : وقد تم التزاوج بين الحنابلة والنصب كرد فعل لما فعل المأمون من التزاوج بين الإعتزال والتشيع . ص4 رسالة الصحابة .
    5- قال : يسمون أنفسهم أهل السنة والجماعة . ص 80
    6- يقول " إن الكتب التي مزقت المسلمين وعّول عليها الحنابلة سواء من تأليفهم أو تأليف غيرهم هي : السنة لعبدالله بن الإمام أحمد ، النقض للإمام الدارمي( الرد على بشر المريسي ) ، التوحيد لابن خزيمة ، شرح السنة للبربهاري ، الإيمان والتوحيد لابن مندة ، الشريعة للآجري ، السنة للخلال ، الإبانة لابن بطة ، شرح أصول الاعتقاد للالكائي … ثم انتهى إلى كتب ابن تيمية وابن القيم . انظر كلامه المخذول ص80-81 .
    وقال بعد أن ذكر هذه المؤلفات مرة أخرى " وقد انتشر تقليد هؤلاء بين علماء الدعوة السلفية سواءاً عندنا في المملكة أو في الهند أو في جماعة أنصار السنة بمصر ؟! " ص82 هامش : 82
    7- سخريته من قول أهل السنة : السلف الصالح ، وقال " إن الضابط عندهم هو المذهبية والعصبية " ص9 وذكر عن أهل السنة بأنهم الأشد في التكفير والتبديع . ص10
    8- منزلة كتب العقيدة عنده :
    - يرى أن أكثر التراث العقائدي قائم على أقوال الرجال وليس قائماً على الكتاب والسنة . ص11 هامش : 3
    - يرى أن التراث العقدي ملئ بالتكفير والتفسيق والتبديع . ص13
    - كتب العقائد هي سبب نكسة المسلمين . ص12
    - كتب العقائد فاسدة ومنحرفة . ص143
    - فيها حق قليل إلا أن فيها الكثير من الباطل بل هو الغالب . ص15 ، 144
    - متناقضة وهي أوضح سمات كتب العقائد . ص17 هامش 9
    - أن تسميتها كتب العقائد : مصطلح مبتدع .ص21
    - أن تسميتها كتب العقائد : مصطلح بدعي . ص24
    - فيها الظلم والغباء . ص71
    9- ذكر عنوان " ما اشتملت عليه كتب الحنابلة من عيوب " وعددها – عنده – يزيد عن ثلاثين عيباً .ص83
    مثل : التكفير ، الظلم ، الشتم ، الكذب ، تفضيل الكفار على المسلمين ، التزهيد من العودة للقرآن الكريم ، المبالغة في نشر أقوال العلماء الشاذة … ثم تناول هذه العيوب – زعم – بالتمثيل ، وإليك ما ذكر مع بيان افتراءه وكذبه فيما قال :
    - التكفير ص85 ، ومثّل بذم أهل العلم للإمام أبى حنيفة رحمه الله وما ذُكر عنه في مسألة الإيمان وإخراجه لركن الإيمان كما هو مبسوط في كتب أهل العلم ، ووجد أن كتاب الإمام عبدالله بن الإمام احمد قد احتوى جملة كبيرة من هذه النصوص ، فأظهر دخيلته ومرضه على الكتاب ، والمسألة لها تفصيل وتوجيه فيما قاله أئمة السنة من ذم على الإمام أبى حنيفة ، اُرجع القارئ إلى ما قاله الحافظ العالم الشيخ عبدالرحمن المعلمي رحمه الله في التنكيل ، فقد شفى وكفى ، يقول " فإن المقالة المسندة ، إذا كان ظاهرها الذم أو ما يقتضيه لا يثبت الذم إلا باجتماع عشرة أمور :- ثم ذكرها وهي مهمة جداً .ص8
    - كثرة الأكاذيب من الأحاديث الموضوعة والآثار الباطلة …ص95 ومثّل بأقوال وردت عن الصحابة وعن التابعين لا يمكن أن تُجعل عقيدة يدين بها المسلم إلا بعد النظر في أسانيدها ومتونها كما هو معروف ، ثم قال : ورددوا خزعبلات أخرى ظاهرها التجسيم والتشبيه ؟!! مثل قولهم " إن الله وضع يديه بين كتفي النبي صلى الله عليه وسلم حتى وجد بردها على قلبه " ص98
    - التناقض ، جعل تحت هذا العنوان عبارات الجهال ، ويعبر بتعبير العالم فيقول : تراهم .. تجدهم يأمرون بالاهتمام بالقران والسنة .. ثم يتركون الآيات الصريحة ..ص103
    والخلاصة عند المالكي تتضح بقوله " إنني لم أجدهم ينهون عن شيء إلا ارتكبوه عندما يريدون ، ولم يأمروا بأمر إلا خالفوه عندما يريدون ذلك . ص105
    - عدم فهم حجة الآخر ، يقول : مثل شبهتهم في النهي عن علم الكلام والجدل مع أنهم يتناقضون ويجادلون إذا تمكنوا من ذلك .. ص105
    - الظلم ، ص111 ، ومثّل بتكفير وذم أهل العلم للجهمية والرافضة والمرجئة ، قال المالكي " ولم أجد عالما خالف الحنابلة في أمر وعلموا بمخالفته إلا ذموه واتهموه بالبدعة أو الزندقة .. وما إلى ذلك ، وهذا له دلالة على الجهل بالنفس وبالآخرين ، ويدل على تعصب مذموم شرعا وعقلا " ؟؟ ص111
    - الافتراء على الخصوم ، ص112 ، وذكر تحته الشناعات التي قيلت في الجهم بن صفوان وبشر المريسي .. مثل : وقولهم إن بشر المريسي وأصحابه لا يدرون ما يعبدون ، وقولهم إنما أراد بشر المريسي وأصحابه أن يقولوا ليس في السماء شيء . ص112
    - إرهاب المتوقفين ، ص113 ومثّل بذم العلماء فيمن شك في كفر الجهمية ……قال " وإذا أراد المسلم السكوت عن هذه الخصومات لا يتركونه ، فقد ذكروا أن من شك في كفر الواقفة أو الرافضة أو الجهمية فهو كافر " . ص113
    - الغلو في شيوخهم ، ص115 ، ذكر ثناء العلماء على الإمام احمد رحمه الله ، ثم ذكر روايةً –لا تثبت – أنه أسلم يوم موته كذا وكذا من اليهود والنصارى .. ، ووجد المالكي الفرصة للنيل والسخرية من الإمام احمد بطريق لا تخفى إلا على الهمج والرعاع ، قال ما نصه " ثم هذه القصة غير صحيحة وهي طعن في أحمد فإن المجوس واليهود والنصارى حزنوا لموته ولن يحزن هؤلاء لموته إلا إذا كان منهجه مفيداً لهم ، كأن يفرحوا بتشنيعه على المخالفين له من المعتزلة والشيعة !! حتى تسبب في تفريق المسلمين أحزاباً ! ولن يكون حزنهم عليه لأنه حمى الإسلام من الأخطار والأفكار الدخيلة " أ .هـ .
    - قال في المآخذ على الحنابلة : التزهيد في التحاكم إلى القرآن ص125 ، فَهِمَ من كلام السلف في ذم من لم يقبل الحديث والأثر واحتج بالقران وحده أن هذا تزهيد في القران ، ص125 –126
    - قال : التقارب مع اليهود والنصارى ، والتشدد على المسلمين ص127 ، قال " من سمات كتب العقائد عند الحنابلة أنهم يتساهلون مع اليهود والنصارى ، ويفضلون مخالطتهم ومآكلتهم على إخوانهم المسلمين ص127، وذكر قول الفضيل بن عياض " آكل مع يهودي ونصراني ، ولا آكل مع مبتدع ، وأحب أن يكون بيني وبين صاحب بدعة حصن من حديد " ، قلت هذا له توجيه وبيان ليس هذا محله .
    - تقرير شرعية الفرح بمصائب المسلمين من الطوائف الأخرى ، ص127 ، وأورد تحت هذا العنوان ما روي عن الإمام أحمد بن حنبل عندما سئل " هل يأثم الرجل ، يفرح بما ينزل بأصحاب بن أبى دؤاد المعتزلي .. ؟ فقال : ومن لا يفرح بهذا " . إذن وجه العيب عند المالكي : فرح المسلمين بما ينزل الله من العقاب على من امتحنَ العلماءَ وقتَلَهم وسجَنهم وفعل بهم الأفاعيل العظيمة ..!!! .
    - قال : الحكم الجائر على نيات الآخرين ، ص128 ، وجه النقص عند المالكي ماروي عن الإمام أحمد : ما أحد أضر على الإسلام من الجهمية ما يريدون إلا إبطال القران وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم .

    منزلة الصحابة عند المالكي :
    ابتدع حسن المالكي – وليس بحسن – تفريقا بين الصحابة لم يسبق إليه ، ورتب على تعريفه ذلك لوازم باطلة قصد الوصول إليها ، واليك التفصيل :
    1- ألقى محاضرة بعنوان " الصحابة بين الصحبة اللغوية والصحبة الشرعية " ( وكان عنوان المحاضرة كما يقول في ص1 : قراءة في عدالة الصحابة !! ) .
    2- سرد المحاضر أقوال الأئمة في تعريف الصحابي .. ولا جديد عنده .
    3- قال في تعريف الصحبة الشرعية : أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم – الصحبة الشرعية - ليسوا إلا المهاجرين والأنصار ، وقد يدخل فيهم من كان في حكمهم ممن أسلم وهاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعاد إلى بلاد ه قبل فتح الحديبية !!؟؟ ، وقال : وهي الصحبة الممدوحة في القرآن والسنة ، ثم لوى الآيات والأحاديث لتسير مع هذا التعريف .
    4- قد تسأل أخي القارئ ما هو وجه الاعتراض عليه ؟ فأقول : إنه أراد بتعريفه السابق أن يجعل من أسلم يوم الفتح وبخاصة الصحابي الجليل أبوسفيان بن حرب ، وابنه الخليفة الأموي معاوية رضي الله عنه ، ممن شرفوا بالصحبة ، أراد أن هؤلاء يسمون صحابة من جهة اللغة ، حتى يطلق لسانه فيهم ذماً وقدحاً لأنهم –كما زعم – لاينالهم شرف الصحبة الشرعية .
    5- قال في القيد الذي ابتدعه : لكن لا يدخل فيهم طلقاء قريش ولا عتقاء ثقيف ولا من كان في حكمهم من الأعراب والوفود بعد فتح مكة . ص25 هامش 50
    6- قال أيضا : يجب أن يكون معلوما أن حكومة الطلقاء ( دولة بني أمية ) لجأت إلى تعميم الصحبة على كل من رأى النبي صلى الله عليه وسلم حتى يدخل فيهم مثل الحَكَم والوليد وأمثالهم من الطلقاء ص27 هامش 54
    7- قال : ولم نجد نصاً عن معاوية يدعي أنه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم . ص55
    8- ويقول : وُصفوا بالصحبة وليسوا أصحابه على الحقيقة كالوليد ومعاوية . ص33 هامش 63
    9- وقال : إن معاوية سن سب علي بن أبي طالب طيلة حكم بني أمية . ص49 هامش 87
    10- قال : وقد كان يلعن معاوية كثير من العلماء من المهاجرين من السابقين والأنصار كعلي وعمار .. ، وقد ذهب إلى جواز لعنه من العلماء المتأخرين (محمد بن عقيل ) ، قال وهو عالم سني في كتابه النصائح الكافية . أ .هـ ص51 هامش 89 . قلت : بئس والله ما عولت عليه .

    وأنقل لك بعضاً من جهله ونقصان عقله في الاستدلال بنصوص الوحيين :
    1- لما ذكر قول الله تعالى في الثناء على الصحابة " والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه " ، قال وهذا الإحسان لم يفعله بعض الطلقاء كمعاوية والوليد بن عقبة … إذن فالذين طعنوا في الصحابة هم أولئك الطلقاء ، وهم أول من خالف الأمر الإلهي بالاستغفار للذين سبقوهم بالإيمان . ص30 هامش 60
    2- لما ذكر قوله صلى الله عليه وسلم " لاتسبوا أصحابي .. " قال المسكين وهذا دليل واضح على إخراج النبي صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد وطبقته من الصحبه الشرعية لاكثر من دلالة . ص44
    3- انظر لمزه لمعاوية في رسالة العقائد . ص33 ، 56 ، 57 ، 129 ، 133 ، 134
    4- خلافة معاوية رضي الله عنه سبب ظهور كل الفرق ……، وقال عن الدولة الأموية " اضطهدت الصحابة من المهاجرين والأنصار وأبنائهم وكانت السابقة في محاربة أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وتشويه صورتهم حتى أصبحت القلوب منقبضة عن أهل بيت النبوة ، فقتلوا الحسين ، وسموا الحسن ، وقتلوا زيد بن علي …" قلت إن قيل لك هذا كلام معتوه فصدق .
    5- قال : انظر ظهور الجبرية والإرجاء والقدرية .. كله على يد بني أمية .. ص65-66

    عدالة الصحابة :
    1- قال المالكي " قد يقول قائل : كيف تناقش مسألة ( عدالة الصحابة ) وهي مسألة إجماع ؟ ثم من نحن حتى نعرف هل الصحابة عدول أم لا ؟ ثم ماذا تفعل بتعديل الله لهم في كتابه ؟ هل لك اعتراض على ذلك ؟ أقول – والقائل المالكي – أولا هذه أسئلة مكابرة وليست أسئلة باحث عن الحقيقة ، وللأسف إن هذا النمط من الأسئلة هي المنتشرة اليوم وهي ممقوتة عند العقلاء .. فيقال : كيف تخصون الصحابة بالعدالة مع أن هذا التخصيص لم يرد عليه دليل لا من كتاب ولا من سنة ، وهذا مسألة إجماع ؟ فحكمُ الصحابة هو حكم غيرهم في الشهادة لقوله تعالى ( واشهدوا ذوي عدل منكم ) فلو كان للصحابة خصوصية لكفى شاهد واحد عدل … ص61 ، قلت هذا الكلام مملؤ بالشبهات التي في قلب المالكي واشربها نعوذ بالله العظيم .
    2- قال : الصحابة قد اختلفوا في أمور كثيرة عقدية وفقهية وسياسية . ص122 ، 136 رسالة العقائد
    3- يقول عن بيعة الصديق رضي الله عنه : وهناك قسم تأخر من كبار المهاجرين لم يبايعوا أبابكر وعلى رأسهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه .. وكوكبة من كبار المهاجرين الأولين .. وغيرهم من عموم الصحابة الذين كانوا يرون أن علي بن أبي طالب كان اكفأ الناس لتولي الأمر بعد النبي صلى الله عليه وسلم لكونه أول من أسلم ، ولكونه بمنزلة كبيرة من النبي صلى الله عليه وسلم ، بل تبين – والكلام للمالكي – أن معظم الأنصار كانوا يميلون مع علي أكثر من ميلهم مع أبي بكر لعلمهم بأن علياً وإن كان قرشياً .. لكن السبب في بيعتهم أبابكر وتركهم علياً أن علياً لم يكن موجوداً في السقيفة أثناء المجادلة والمناضرة . ص30 ، 31 رسالة العقائد
    4- يقول عن بيعة الصديق رضي الله عنه " ويجعلها أشبه ما تكون بالقهر والغلبة " ص32 ، ويقرر هذا الباطل على لسان المهاجرين والأنصار بقوله " إنهم نظروا للمسألة من جهة أخرى فقد رأوا أن بيعة أبي بكر أصبحت خياراً لا مندوحة عنه " ص33

    فهمه لعقيدة أهل السنة ( الكف عما شجر بين الصحابة ، والترضي عنهم ) :
    فَهِمَ هذا الضال هذه العقيدة على غير المراد _ والهوى يعمي ويصم – فجعل إيراد العلماء لهذه العقيدة عدم كفّ ؟؟ قال : بل والعلماء من قديم ، فلم أجد عالماً معتبرا أمسك إمساكاً مطلقاً . ص275 ، بل لقد فاه بكلمة سوء ، وخزي عظيم ، فقال هذا الناقص " فالأمر الذي لم يمسك عنه النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز أن نطالب الناس بالإمساك عنه !! . كتاب الرياض ( نحو إنقاذ التاريخ )ص276 ، وقال أيضا " كيف نكف عن أمر لم يكف عنه النبي صلى الله عليه وسلم " رسالة العقائد ص132
    قلت : فهم عقله أن إخبار النبي صلى الله عليه وسلم عما سيقع من الفتن ونحوها عدم إمساك !! اللهم إنا نبرأ إليك من هذا الفاسد .

    آراؤه في بعض الفرق ، وبعض العلماء :
    1- قال : سبب قتل الجعد بن درهم كان سياسياً ، وأن خصومه من بني أمية نسبوا له نفي الصفات والقدر .. ، وأهم عقيدة كانت السبب في مقتله هي رؤيته لوجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وليس السبب ما زعمه الأمير خالد القسري ، فقد كان هذا الأمير مشهوراً بالظلم والفجور ، وهذا لا يؤتمن منه الكذب على من يذبحهم ويضحي بهم . ص69، 70 رسالة العقائد .
    2- يقول عن الفرق الضالة ممتدحاً " إن ما ننشره في كتب العقائد من تكفير وذم مبالغ فيه للجهمية والقدرية والشيعة والمعتزلة كان إتباعاً منا للسياسة الأموية " ص71 سطر 3 من أعلى
    3- يتأسف على سنوات أضاعها في بغض ولعن الجهمية والقدرية ولم ينتبه إلى براءتها ص71 ، 88 ، 93
    4- تبريره لإصول المعتزلة الخمسة – المبتدعة – والدفاع عنهم . ص73 ، 74 ثم ذكر فضلهم ص75 سطر 6 من أعلى .
    5- يقول : فكل مسلم أرجو لي وله الجنة ، وأخشى عليه وعلى نفسي من النار ، سواء كان هذا المسلم سُنياً أو غير سُني ، فالمقاييس عندي ليست في مضائق الاعتقادات . ص145
    6- يقول عن الذين ناصبوا علياً رضي الله عنه : " ثم جاء بعد هؤلاء آل تيمية بحران ثم بدمشق ، وابن كثير ( إلى حد كبير ) والذهبي ( إلى حد ما ) ، أما ابن تيمية فاشتهر عنه النصب ، وكتبه تشهد بذلك ، ولذلك حاكمه علماء عصره على جمله أمور منها بغض علي .. ) ص48 ، 135
    7- نقَدَ ابن حزم وأنه متهم بالنصب وموالاة بني أمية والدفاع عن ماضيهم وحاضرهم . ص136 كتاب الرياض
    8- انتقاده للتقريب لابن حجر ، والإشادة بنفسه .ص106، 107 كتاب الرياض

    الحنابلة وسياسة المملكة . ص149
    لم يكن هذا العنوان ضمن المحاضرة التي ألقاها ، وإنما أراد بهذا العنوان ذر الرماد في العيون وإخفاء ما عليه سريرته ، وقد كتب تحت هذا العنوان ما يبين دخيلته الفاسدة على علماء هذه البلاد المباركة ، فقال : " فالحنابلة في الجملة أصحاب طاعة لولاة الأمر ، لكنها غالباً ما تتداخل مع ما فيه مصلحة خاصة لهم سواءاً كانت المصلحة دينية مذهبية ، أو مادية ، أو وجاهة ، أو حب للعلو في الأرض ، وفي أحسن الأحوال فهي طاعة دون فاعليه إيجابية ، فإن السلطات إن احتاجتهم في حوار مع آخرين أو بحوث تنفع الأمة أو مناضرة علمية مع مخالفين لا تجد منهم من يصلح لهذا الأمر أو ذاك ، هذا في الجملة لأنهم يخشون من الحوار والمناضرات ..) ص150

    هذا ما تيسر جمعه عن هذا النكرة الذي تطاول على العقيدة وعلى الصحابة والسلف الصالح من بعدهم ، مع دفاعه المستميت عن أهل الكفر والبدع ، ممن شهد اليهود والنصارى على كفرهم ، فنعوذ بالله من الخذلان .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حسن المالكي يفضل الكافر الخميني على الصحابي معاوية


    https://youtu.be/02wgntnnBpE
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مناظرة الشيخ عثمان الخميس للخبيث الزنديق حسن الهالكى

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حسن الهالكى تحت الفحص المجهرى للأسد الدمشقى.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ( بيان الدعاة وطلاب العلم من قبيلة بني مالك خولان )
    (في الضالّ / حسن بن فرحان المالكي )

    الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ،من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ونشهد أن محمداً عبده ورسوله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أما بعد :
    فقد روى البخاري في صحيحه ،عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ،أنه حدَّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً جاء فيه :
    (( قلتُ فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ، قلتُ يا رسول الله صفهم لنا ، قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ......)) الحديث .
    ولقد ابتلينا في هذه البلاد المباركة، بأعداء من بني جلدتنا، يبثون الشبهات بين أبنائنا ويلبّسُون عليهم دينهم ويشككونهم في ثوابتهم ، ليوقعوا بينهم الفتنة وليصرِفُوهم عن المنهج الحق الذي قامت عليه هذه الدولة المباركة، والمستمَّد من الكتاب والسنة وفق منهج السلف الصالح ـــ رضوان الله عليهم ـــ.
    وإن مما يؤسف له، أن أحد هؤلاء الأعداء: من أبناء قبيلتنا وهو المدعو : (حسن بن فرحان حسن المالكي) وهو من أشدهم انحرافاً وأكثرهم زيغاً وضلالاً ، وأجرئهم عداوةً وحرباً على السنة وأهلها .
    وقد تنبه كثير من العلماء لشروره وضلالاته ، فقاموا بالرد عليه وهتك أستاره وكشف عواره وبيان انحرافه عن سبيل أهل الحق، موضحين ما وقع فيه من ضلالات وانحرافات ،وما أورد من شبهات ومنكرات مبينين منهج الحق في ذلك فجزاهم الله خيراً عن الإسلام وأهله .
    وإن من أخطر ما جاء به هذا الأفـَّاك الضال على سبيل الإيجاز ما يلي :
    1- تهوينه من شأن التوحيد والتقليل من خطر الشرك بالله عز وجل .
    2- طعنه في أمهات المؤمنين والخلفاء الراشدين والصحابة الكرام الميامين
    - رضي الله عنهم - ولمزهم واتهامهم بالتهم الباطلة ،وقوله بنفاق معاوية وأبيه رضي الله عنهما، واتهامه بعض رواة الصحابة بالكذب أو التدليس .. كما أنه يرى عدم عدالة الكثير منهم .
    3- إنكاره للأحاديث الصحيحة في البخاري ومسلم وغيرهما بمجرد أنها تخالف مذهبه ولا توافق هواه وعقله السقيم .
    4- تشكيكه في عقيدة أهل السنة وكتبهم واتهامهم بالظلم والجهل والغباء والغلو ودفاعه الشديد عن الجهمية والمعتزلة والقدرية .
    5- ولاؤه للرافضة ودفاعه عنهم وتبني آرائهم ونشرها، ومشاركته في قنواتهم المعادية للدين والدولة .
    6- تجنيه على علماء السنة الكبار، كشيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وابن كثير وغيرهم ـــ رحمهم الله ـــ واتهامهم بأنهم نواصب ظلماً منه وافتراءً واعترافه الصريح بشتم ابن تيمية وسبه صراحة في قناة العدالة المشبوهة ، وهو إنما يسير في ذلك على منهج أسياده من الروافض .
    7- حربه للشيخ محمد بن عبدالوهاب ـــ رحمه الله ـــ ،وطعنه في دعوته واتهامه وأتباعه بالتهم الباطلة .
    8- تنقصه من هيئة كبار العلماء وعلمهم وفضلهم وذلك بالسب والشتم والهمز واللمز واتهامه لعلماء السعودية عموماً بأنهم نواصب وهذا ديدنه مع كل من يخالفه وتفضيله علماء الرافضة عليهم.
    9- تشبيه دفاع الجيش السعودي عن حدوده ووطنه ضد اعتداء الحوثيين باعتداء الجيش الإسرائيلي على إخواننا في غزة كما صرح به في قناة المستقلة فأي خيانة للوطن أكبر من هذه الخيانة .
    10- حربه المستميتة على المناهج الدراسية السعودية وخصوصا الشرعية منها وكيل التهم لها بأنها تكفيرية وتدعو إلى التطرف ..
    11- له نشاطات مشبوهة في إفساد أبناء المناطق الحدودية وتشكيكهم في دينهم وعقيدتهم وثوابتهم والتبرير المستمر لعقيدة الحوثيين وأفعالهم مما يوحي بأنه يعمل لصالح أجندة خارجية مشبوهة .
    12- يعتمد على الكذب والتدليس وسرقة المعلومات ونسبتها لنفسه وهو في ذلك يسرق من أهل الأهواء والبدع والمستشرقين والمنحرفين .
    13- يتعامل بالتقية حيث يردد دائما أنه من أهل السنة والجماعة،وأنه باحث عن الحق ناصح لأهله،وهو يُعمِل فكره ويبذل وقته لنقض عرى الحق عروة عروة، وأنّى له بذلك خاب وخسر! وكأنه بذلك يؤدي دور اليهودي الخبيث( ابن سبأ) الذي يستميت من أجل إثبات أنه شخصية وهمية لا وجود لها .
    14- إتهامه لقبيلته ( بالزيدية ) في قناة المستقلة وفي كثير من لقاءاته كذباً وافتراءً .
    15- وفي كتاباته الأخيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، أثار استهجان أهل السنة عموما بتبريره القذر لمذابح النظام السوري البشعة ضد إخوتنا السنة في الشام، وهو بذلك إنما فضح طائفيته المقيتة ورافضيته الخبيثة.
    .............
    ونحن أبناء قبيلة بني مالك خولان ، وانطلاقاً من قول الله عز وجل:
    ( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ ...) الآية ،وبعد أن قام بعض طلبة العلم منـّا بمناصحته ودعوته للرجوع والتوبة ، نعلن براءتنا من هذا الرجل ومن ضلالاته ونشهد الله على بغضنا له وللشر الذي جاء به ، ونهيب بولاة أمرنا حفظهم الله أن يأخذوا على يده حتى يكون عبرة لغيره وليسلم من شره البلاد والعباد .
    كما أن جميع قبائل وأفراد بني مالك خولان - ولله الحمد - شامخين بمنهج أهل السنة والجماعة كشموخ جبالها مستمدين عقيدتهم الصحيحة من الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ،معتقدين عدالة صحابة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم نوقرهم ونترضى عليهم، ولا نقبل بأي حال أن ينتقصهم أحد كائناً من كان ،ونسأل ربنا عز وجل أن يحشرنا في زمرتهم .
    كما ندين بالولاء لولاة أمرنا، وبالاقتداء بعلمائنا، ولا نقبل المساومة في ذلك ، صامدين كصمود جبالنا أمام هذا الضال وأذنابه ،باذلين الجهد في محاربته وفضح مآربه ، محتسبين في كل ذلك الأجر من ربنا عز وجل.
    وختاماً / فإننا نوجه له الدعوة إلى العودة إلى الحق والهدى وإتباع منهج القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة بفهم سلف الأمة ، فالعودة إلى الحق خيرٌ من التمادي في الباطل ، وباب التوبة مفتوح ، فعَنْ أبي عبد الرحمن عبد اللَّه بن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : إن اللَّه عَزَّ وَجَلَّ يقبل توبة العبد ما لم يغرغر" رَوَاهُ الْتِّرْمِذِيُّ وقال حديث حسن.
    ونسأل الله تعالى أن يحفظ علينا ديننا وأمننا وأن يرد عن بلادنا كيد الكائدين ، وشر المنافقين والمنحرفين وأن يهدي ضال المسلمين.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه وسلم تسليما ً كثيراً .
    الموقعون:
    1- الشيخ / مفرح بن جبران المالكي
    الداعية المعروف وعضو مجلس منطقة جازان
    2- الشيخ / أحمد بن حربان المالكي
    إمام وخطيب جامع السد بأبها– والمعلم بتعليم منطقة عسير
    3- الشيخ / محمد بن سليمان علي المالكي
    القاضي بالمحكمة العامة بمدينة الطائف
    4- الشيخ / سلمان بن جابر المالكي
    مدير مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة الداير بني مالك
    5- الشيخ / عبدالرحمن بن سليمان المالكي
    كاتب عدل بمدينة خميس مشيط
    6- الشيخ / حسين بن جابر يحيى المالكي
    داعية ومعلم بمحافظة الداير بني مالك
    7- الشيخ / عبدالله بن أحمد إسماعيل المالكي
    كاتب عدل بالمدينة المنورة
    8- الشيخ / عيد بن سلمان يحيى المالكي
    إمام وخطيب جامع التوحيد بمحافظة الداير بني مالك
    9- الأستاذ / محمد بن جابر محمد الكبيشي المالكي
    معلم بمحافظة الداير بني مالك
    10- الشيخ / مفرح بن أحمد حسن المالكي
    باحث شرعي ومحقق لبعض الكتب العلمية
    11- الشيخ / جابر بن يحيى سليمان المالكي
    المدرس بالمعهد العلمي في مدينة جدة
    12- الأستاذ / محمد بن مفرح حسن آل زرعه المالكي
    مدرس بإدارة التربية والتعليم بمنطقة عسير
    13- الشيخ / عبدالعزيز بن حسين علي المالكي
    عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمدينة الرياض
    14- الشيخ / موسى بن حسن علي المالكي
    المدرس للعلوم الشرعية – بمحافظة الداير بني مالك
    15- الشيخ / محمود بن موسى مصلح المالكي
    هيئة التحقيق والادعاء العام بمحافظة خميس مشيط
    16- الشيخ / حسن بن مفرح يحيى المالكي
    المعلم بمحافظة الداير بني مالك
    17- الشيخ / موسى بن ماطر جابر المالكي
    عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمدينة نجران
    18- الشيخ / سلمان بن يحيى جبران المالكي
    عضو جهاز التوجيه والإرشاد بالأمن العام بمدينة الرياض
    19- الشيخ / عبدالله بن هادي فرحان المالكي
    إمام مسجد أويس القرني رحمه الله – حفر الباطن
    20- الشيخ / محمود بن يحيى ماطر المالكي
    المشرف التربوي – مكتب التربية والتعليم بمحافظة الداير بني مالك
    21- الدكتور / محمد بن موسى بن مصلح المالكي
    وزارة الصحة - مستشفى عسير المركزي
    22- الشيخ / عبدالله بن مفرح أحمد المالكي
    إمام مسجد أنس بن مالك – رضي الله عنه – محافظة حفر الباطن
    23- الشيخ / حسن بن ثاني بن جبار المالكي
    إمام وخطيب جامع بن حران – بمدينة نجران
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كذب حسن بن فرحان على قبائل بني مالك وفيفاء !!
    الجمعة, 03 ذو الحجة 1433
    الشيخ د.علي بن يحيى المشنوي الفيفي

    الحمد لله وكفى ، وسلام على عباده الذين اصطفى ، أما بعد:
    فلقد قام الأخوة في بني مالك بإخراج بيان بينوا فيه شيئاً من منهج حسن بن فرحان المنحرف ، وفكره الضال ، المخالفان لمنهج وفكر أهل السنة والجماعة... فما كان منه إلا أن نسج حول البيان قصة شخصية لا علاقة لها من قريب أو بعيد بالمنهج والفكر اللَّذَين أشار إليهما الموقعون على البيان.. ثم بعد ذلك أخذ يكيل سيلاً من الأكاذيب والسب والشتائم لهم ، ولكل من يوافقهم الرأي فيه.. وكأن بيان منهجه وفكره ، وأقواله الشاذّة والمفتراة ونسبة ذلك إليه معرة وعار ومذلة لا يطيقها !!.
    والذي يهمني بيانه هنا: أنه لم يكتفي بتلك الأكاذيب والسباب والشتائم لأهله وعشيرته ، بل تجاوز ذلك ليكذب على قبيلتي فيفاء وبني مالك حيث زعم أن وفداً من قبيلتي بني مالك وفيفاء قام بزيارته في بيته وقدموا له الاعتذار !! ، وأشادوا به! ، وقالوا: إنه يستاهل التكريم بدل التبرء منه...
    وأضاف أنه يوجد وفود من قبيلتي بني مالك وفيفاء قادمة في طريقها إلى الرياض لتقدم له الاعتذار!! وتعلن وقوفها معه ضد موقعي البيان ( الفضيحة ) كما أسماه!!.
    وقد أُرفق مع الخبر صورة قديمة!!.. ولكن ما الحل إذا لم توجد كاميرا تلتقط صور الوفود مباشرة!!.. فلتؤخذ الصور من الإرشيف!! حتى تحبك الكذبة بقدر المستطاع.
    ثم بعد هذه الحبكة الفاشلة والمكشوفة.. أخرج خبراً يعلن فيه شكره لتلك الوفود المزعومة ، ويطلب منهم أن لا يكلفوا أنفسهم عناء شدّ الرحال إليه!! ؛ لبعد المسافة بين بني مالك وفيفاء ومكان إقامته في الرياض ، والأيام أيام عيد وحج!.. وقد وعدهم أن يكون بعد فترة في بيته في بني مالك فليأتوه هناك ليقدموا له واجب الاعتذار والإشادة كما يأمل ويتخيل ويحلم.
    أقول : إن هذا التلفيق والكذب لا يغني من الحق شيئاً ، والكذب عار ومذلة في الدنيا، وحساب وعذاب في الآخرة... ولا أدري لماذا يتوقع ويتوهم أنه إذا تبرأ منه ومن معتقده وفكره بنو مالك ، فإن أبناء فيفاء سيرسلون الوفود للاعتذار له ، والإشادة به!!.
    إن الجم الغفير من أبناء فيفاء وبني مالك يعرفون منهجه الضال ، وفكره المنحرف.. وأقل وأسوأ ما يجب أن يُعرف عنه أنه : ( يفضل الخميني على صهر رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وكاتب وحيه معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه !! ، بل ولا يقبل بالمقارنة بينهما!! ؛ لأن معاوية عنده منافق ! ، وابن منافق ! ، وأبو منافق!.. والخميني قائد ثورة عظيم!! ).
    كما أنه يُعلن أنه لن يتورع عن سبِّ معاوية رضي الله عنه ولعنه!!.. ويقول: ( إنه يتورع عن سبّ استالين - الملحد الكافر – ولا يتورع عن سبّ معاوية!! ).
    إن أبناء فيفاء يؤيدون الأخوة في بني مالك على موقفهم الحازم ، وبيانهم الواضح.. ولم ولن يرسلوا له وفداً.. بل إن أبناء فيفاء قد منعوه من المشاركة في أمسية ثقافية عادية في عام 1430هـ بعد أن أتى من الرياض بهدف المشاركة ، وكان اسمه ضمن المشاركين ، لكنهم لم يسمحوا له بالمشاركة ولو بكلمة واحدة ؛ لأنهم يعرفون حقيقة فكره ومنهجه.
    ولبيان حقيقة ما زعمه من وفود أتته !! ، ووفود قادمة إليه كما زعم ، فإني أقترح ما يلي:
    1. تأييد البيان الذي أصدره الأخوة في بني مالك.
    2. الرد على الخبر الملفق والمكذوب في دعوى زيارة وفد من قبائل بني مالك وفيفا له في بيته وتقديمهم اعتذاراً له.
    3. مطالبته بذكر أسماء الوفود التي زارته ، والأخرى التي توجهت لزيارته من بني مالك وفيفاء إن كان صادقاً في دعواه.. ولن يفعل! ؛ لأن تلك الوفود التي زعمها إنما رآهم في بيداء الوهم والأحلام!! ، ولا حقيقة لذلك على أرض الواقع.
    هذا والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل ، وهو الحاكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون.. يعلم السرَّ وأخفى ، ويعلم ما تخفي الصدور ، وما تكنه الضمائر.. فهو الموعد الحق ، والحكم العدل ، سبحانه وبحمده جلّت قدرته ، وتقدست أسماؤه.
    الخميس 2 ذو الحجة 1433هـ.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    انكشاف سوءة المالكي
    الخميس, 04 شعبان 1434
    علي بن جابر بن سالم الفيفي

    في السنتين الماضيتين ، وتحديدا منذ أن انطلقت الثورات في البلاد العربية ، حدثت أشياء لم تكن في حسبان أحد من الناس ، ولا عجب فذلك تقدير العزيز الحكيم !
    وكما هوت عروش من عروش السلاطين ، التي ربما من طول بقائها وخروجنا إلى هذه الدنيا وهي هي لا تغيير ؛ تشكل لدينا ما يشبه اليقين أن تلك العروش جزء من تكوين الأرض التي ربما لن تزول ، ثم قدر الله لها أن زالت بأقل الخسائر والتضحيات ، بل أعظمها وهو عرش فرعون مصر زال بسلاح اسمه الصوت ، ولا غرو فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم نصرت بالرعب مسيرة شهر!
    ومع سقوط هذه العروش ، والثورة على من اعتلوها وعاثوا في الأرض فسادا ؛ تكشفت سوءات أناس لم نكن نظن في يوم من الأيام – من فتنتهم وكذبهم - أن تكشف سوءاتهم ، إذ قد حاولوا بكل ما استطاعوا من قوة ومن تدليس وتلفيق أن يستروا عوراتهم أمام العالمين ، إلا أن الله - الذي بقدرته سبحانه أسقط عروشا كنا نظنها جزء لا يتجزأ من حياتنا ومنشورات الأخبار في عالمنا - قادر سبحانه وقد فعل ، أن يهتك أستار هؤلاء ، فقدر أقدارا تعالى وتقدس جعلت هؤلاء الناس ينكشفون ، وتتكشف عنهم الأقنعة التي طالما تستروا تحتها.

    ومن هؤلاء حسن بن فرحان المالكي نسبا ، ((الرافضي)) حقيقة ومنهجا .
    وحتى لا نكذب على أنفسنا ، فقد انتفخ هذا المالكي ذات يوم من الأيام ، وانتفش ريشه ، ولا غرابة ؛ فقد انتفخ اليوم من لا يعدلون في عقولهم وتفكيرهم أبواق السيارات ، التي تصم الآذان فإذا أتيت إليها لم تجد شيئا .
    وكل هذا سهل مشاهد ليس بغريب في هذا الزمن ، فآلة الإعلام للأسف أصبحت في كثير من حالاتها تستضيف الأعلى نهيقا ونعيقا ، وتُقدمه - فوق هذا - تحت ألفاظ غريبة وألقاب لا يملك أصحابها منها إلا الرسم والاسم ، حالهم حالُ من قال فيهم شاعر الأندلس :-
    ألقاب مملكة في غير موضعها .... كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد !
    وإن كان هذا البيت يقع بحذافيره حقيقة على الكثير من الزعماء ؛ فإنه يقع أيضا على الكثير من زاعمي التنظير والفهم والبحث الشرعي والتطوير .
    وويل ثم ويل من هذا الإعلام الذي أصبح يُقدم الخائن ويؤخر الناصح ، ويُلمع الجاهل ويُخفي العالم ، تحت مسمى الرأي والرأي الآخر وثقافة الحوار والبحث في دواخل التاريخ زعموا وتشعباته ، ولا والله ليس في كلامهم هذا من صدق ، إلا إذا جاز تسمية مسيلمة بالصادق ، وإبليس بالناصح ؛ ولكنها العمالة للغرب من الأعداد الهائلة المزروعة في إعلامنا ممن مهما وقع بينهم من الاختلاف في التصور والأفكار والديانات والتوجهات ، إلا أن غايتهم واحدة عليها يتفقون وعلى تحقيقها لا يفترقون ؛ أعني إسقاط الدعوة المحمدية التي انتشرت في الأرض أخبارها ، وذاع صيتها واستنارت الأفئدة بأنوارها ، وهي مع تقاعس أهلها والقائمين بها ، لا تزيد إلا انتشارا ، رغم كل ما يُراد لها .
    ولا غرو؛ ففرق بين الحي الذي يمشي على رجلين وبين الميت الذي لا يتحرك إلا على أكتف أربعة أو يزيد !.

    *****************

    وحسن المالكي كان يقدم نفسه أنه من أهل السنة ، زاعما انه إنما يصحح أخطاء بعض متشددي السنة ، يريد بذلك أن يفرق صف المسلمين ويزرع في أوساطهم الأسئلة والشكوك حول أمور قد أجمعت عليها الأمة قرن بعد قرن إجماعا لا يقبل من بعده رأي لمنحرف ، وإجماع الأمة حق لا ضلال فيه ولا لبس ؛ إذ قد خص الله هذه الأمة دون غيرها من الأمم ألا تجتمع على ضلالة ، وهذا – أعني إجماع الأمة - علامة ومنارة ، يٌحتمى بها من التشتت بين دواعي الضلال في هذا العصر ، فالزمها ولا تغادرها .
    ولا عجب ثانية وثالثة ورابعة من فعل المالكي هذا فقد قال قوم من أمم الكفر السالفة مثل هذا القول ، والقران يتنزل (( وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون )) وملة الكفر واحدة ودعاة الضلال يسيرون في ذات الطرق والحيل لا يحيدون عنها وإنما قد يضيفون فيها أو يغيرون مسمياتها ، فتنبه !

    ***************

    ولا أعلم كيف لهذا الرافضي الزاعم سنيته ، أن يكون منبوذا من قلوب الناس وأفئدتهم ، أسيادهم وعامتهم ، صغارهم وكبارهم ، ثم تراه مقدما ممهدا له الطريق عند الروافض !؟
    وحب الروافض لأهل الإسلام والسنة مشهود ومعروف!! شهدت بذلك أحداث التتار عندما باع أتباعُ أبي لؤلؤة المسلمين كما تباع الشياه لهولاكو وأتباعه ، وكان أول من بيع في ذلك المزاد الخليفة (العباسي) الذي يعود نسبه إلى (بيت النبوة) ، وبيت النبوة هذا هو مسمار جحا الذي طالما زعم أحفاد أبي لؤلؤة أنهم أنصاره ودعاته !! وإن يكن تاريخهم بالخيانة يشهد ، فهذا الواقع أيضا يشهد ! واسألوا أهل العراق ، أسألوا بغداد الرشيد ، وبصرة العلماء ، اسألوا النيل والفرات ، وآلاف الأبرياء ! وإن نسيتم يا قومي من طول العهد ، فهذه الشام تحكي ، ودمشق تبكي !
    وقد مرت أيام وأيام ، نرى فيها هذا الرافضي ، يُجادلُ أهل الإسلام بكل أطيافهم ، لا يفرق بين طوائفهم وفرقهم ، إذ كل مسلم موحد مؤمن بالله ربا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ؛ يعرف أن الصحابة كلهم عدول ، وأنهم عزنا وأصلنا إذا ذكرت الأصول ، ولكن الخبيث يريد أن يعاملنا معاملة الثيران الثلاثة ، فينفرد بكل ثور على حدة ، وهيهات هيهات ! فيزعم في كل مجلس ولقاء أنه إنما يقف على الضد من الحنابلة مرة ومن السلفيين مرة ؛ يريد بذلك أن يُسكت العالم المسلم بطريق فرق تسد ، وبطريق عدم التعرض للمذاهب الأخرى ! ولكنه ما إن يبدأ في حديثه حتى ينطق لسانه النجس الخبيث بلعن الصحابة ، معاوية حينا وغيره أحيانا ، فتتكشف بذلك سؤته التي يحاول كأشد ما يستطيع أن يسترها ولكن أنى له !
    فلما عرف هذا الدعي الخبيث المارق أن طريقه لا يزيده إلا فضحا وتكشفا ؛ رام مراما آخر ، أراد به أن ينقض عُرى الإسلام واجتماع المسلمين ، فذهب يحارب الملة المحمدية ، بطريقة إحياء عرى الجاهلية ، فيصور للناس من حوله ، أن الدين محرف ، وقد أتى تحريفه من أهل الحكم في نجد حتى يقوى نفوذهم ويسود في كل مكان ، ومن المعلوم أن بقايا الجاهلية من - الغضبات القبلية - أمر لا يزال في الأمة المحمدية إلى قيام الساعة ، دلت على ذلك الأدلة وهو شر - بلا شك - ولكنه من فضل الله سرعان ما يزول ويحل محله الله ورسوله ولا شيء سواهما .
    وقد سارت دعوة الرافضي الخبيث وجهوده ، مسنودة بما في هذا الزمن من الفتن ، ومن قنوات تبث سمومها في كل مكان ، ووسائل اتصال تبعث بخيرها وشرها إلى كل بيت بلا استئذان ، ولا نظر من رقيب ولا حسيب ، وغير ذلك من أسباب ليس هذا محل نشرها واستعراضها ؛ سارت قليلا ، وتأثر بها قوم لا يتجاوزون عدد الأصابع إلا بقليل ، ولا عجب فهذه سنة في بني آدم إذ لا يظهر أحد بخير وشر إلا وجد له من يسير معه ، وإن يكن قد رأينا للشيطان عبادا يتسمون باسمه فلا عجب أن يأخذ مثل هذا بعض من صيت !

    ******************

    ثم أتت المحرقة ، التي أحرقت هذا الدعي وفضحته وأصارته لا شي بعد أن كان بعض شيء ، وذهب كل ما خطط له أدراج الرياح ، فصارت شبهاته قاعا صفصفا ! ولله الأمر من قبل ومن بعد .
    ولم يكن في بال هذا الرافضي أن سيُهتك ستره ، ولم يدر بخلده أن تنكشف سوءته بهذه السرعة ، ولكن ؛ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون .
    وهذه – أي انكشاف هذا الدعي وانحراقه – من نفحات الثورات وخيرها ولله الحمد ، إذ قد رأى كل من يحمل بين جنبيه قلبا ينبض ، ما في شام العز والإباء من حرب طاحنة بين إيمان وكفر ، وتوحيد وشرك ، وإسلام ووثنية ، يرفعُ لا اله إلا الله أبناء الشام البررة ، ولا عجب إذ الروايات قد وردت في فضلهم متواترة ، وفي الفسطاط الثاني عُباد الخميني وبشار ، من أبناء أبي لؤلؤة ، من علويين وروافض ، وقامت الجيوش من حزب الشيطان اللبناني ومن جيوش دولة الخميني المشركة لإسناد زعيمهم المكسور ، وذٌنبَهم المقتول بإذن الله قريبا ، ولم يقم لأهل السنة أحد غير أنفسهم ، وأنعم وأكرم بتلك الأنفس الطاهرة ، وعما قريب ستكون على عدوها بإذن الله ظاهرة ، وأصبحت قلوب المؤمنين الموحدين على إخوانهم ، يفرحون لفرحهم ويحزنون لحزنهم ، واتحدت الأمة بإذن الله ، واختفت بعض ما في قلوب أبنائها من نزغات الشياطين ودعاتهم ، وأصبح الأمر واضحا لا يحتمل اللبس ، ولم يعد هناك خيطا رماديا يرتمي في ظله من ليس له انتماء ، بل اختار كل فريق فريقه الذي ينتمي إليه ، واختار الرافضي مدعي السنة ، طريق أصحابه وأحبابه وأسياده ، أعني صف إيران وبشار والخبيث حسن ، وقالها بملء فيه (( أنا أثق بحسن نصر الله وبشار ، والجيش الحر ليس له أي مصداقية )) فكشف الله بذلك ستره وفضح أمره وهيهات أن يستطيع ستر ما انكشف من عورته وأنى له ؟ وكله عورة مغلظة !
    قالها لأنه ظن أن الأمر لم يعد يحتمل أنصاف الحلول ، أو التورية ، وإن لم تكن التورية ممكنة فليس له إلا التعرية وقد تعرى ولله الحمد والمنة ، فانحرق بذلك لواؤه ، وخبت ناره ، وانكشفت بفضل الله ومنته أستاره ، فمات بعد طول نهيق ونعيق ، مات وهو لا يزال يتنفس ، وأصبح كملقى النفايات إن اضطرتك الطريق إليه مررت به وأنت تكتم أنفاسك من شدة ما تجد من ريح خبيث ، أجارنا الله وإياكم من هذه الحال .

    ولما مات صيته وهتك الله ستره ، عرف الباغي أنه أوقع نفسه في مهلكة ، وذهب يحاول بكل الحيل ، وهم – أي الروافض -أهل التحايل والحيل ، ودينهم دين ممجوج ، يُسقطٌ نفسه بنفسه ، ومضى الخبيث يكتب مقالات عن حسن الحوار والنقاش ، وأنه يجب على الرموز أن يكونوا هادئين لأن العامة متأزمين ، وتارة يتكلم عن حرمة الدماء وعظمتها ، ثم نحا منحا آخر فبدأ في نقد الروافض في بعض الأمور التي هي بالأساس مكشوفة ، وإنما ينقدها ليقال هذا رجل منصف وصادق ينقد على هؤلاء وهؤلاء !
    فلما أعيته الحيل ، ونزل به ما نزل ، انتسب إلى الفرقة القرآنية وأصبح يستضاف في قنواتهم ، وهي فرقة قد علم كل مؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم أنها فرقة مارقة من الدين كافرة ، إذ هي تنكر الوحي الذي آتاه الله لنبيه ومصطفاه محمد صلى الله عليه وسلم ؛ ومع كل تلونه هذا فلم يزل الرافضي في أسفل سافلين لا يلتفت إليه أحد إلا بعض المارقين ممن هم على ملته .

    ********************

    وأخرج رجال بني مالك الصادقين ، بيانهم - الذي شرق وغرب - بالتبرؤ من هذا الخبيث ومن فكره ، ونعما فعلوا ، فقضي عليه بهذا ، بل رأيتُ كثيرا من أبناء هذه القبيلة المباركة يتتبعونه في كل قنواته فيفضحونه ويبينون للناس حقيقته ، ونعما فعلوا ، ولا عجب والله فمن منا لا ينتصر لنبيه وصحابته المهديين ؟ من رضي الله عنهم واصطفاهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم ؟؟ فانتهى حسن وانتهى كل نعيقه الذي قضى فيه سنين وسنين لتفرقة أبناء المسلمين .

    وتجدر هنا الإشارة ، إلى فقاعة حاول المسكين أن يصنع منها قبة ، عندما صرح ذات يوم (( بشكره للإخوة من أبناء فيفاء الذين قدموا إليه وكرموه )) !! وبما أني أحد أبناء هذه القبيلة التي يريد الاتكاء عليها والترويج لنفسه بطريق أن له أتباعا منها ، فإنه من واجبي أن أبين أن من زعم الرافضي أنهم زاروه وكرموه ، أو مدحوه وأثنوا عليه ، لا يتجاوزون ثلاثة ورابعهم حسن أو خمسة وسادسهم حسن ، وهم للعلم فاشلون اجتماعيا ، ودينيا ، وعمليا ، ومنذ أن عرفت قدمي المسير إلى يومي هذا وهؤلاء الشرذمة يعيدون ويكررون في الأحاديث ذاتها ، حتى ملت الأحاديث منهم وكلت من كثرة ما لاكوها ، وتراهم في كل مجلس يعيدون نفس الحديث ويكررون ، الناس تتطور وتنشغل بالمهمات وهم قضيتهم واحدة ، وليتهم نظروا إلى أنفسهم وحياتهم فاهتموا بها وعالجوها لكان خيرا لهم ولكنه الخذلان أسأل الله ألا يجعلنا من المخذولين ، يرون في أنفسهم خير خلق الله مع أنك لا تكاد تراهم في جماعة المسلمين ولا بالمعروف آمرين ولا عن المنكر ناهين ، إن قامت الصلاة وأنت في مجالسهم قالوا لك الصلاة ليست واجبة ، وإن حض أحد على خير قللوا منه ، أو نهى عن منكر هونوا من شأنه ، لا يسيرون في خير للقبيلة ، ولا فيما يلم شملها ، بل على أنفسهم منكفئين ، شفاهم الله وعافاهم ، وعافانا مما ابتلاهم ، ثم بعد كل هذا ، وعلى قلة عددهم وخواء فكرهم يزعمون أنهم رؤوس الناس والمتحدثون باسم القبيلة ! وهم ليسوا من رؤوسها ، بل المؤخرة لا ترضى بحلولهم فيها، فليسوا من الأكابر عمرا ولا علما ولا عملا ، ولنا في من كبر عمره منهم آية كيف يفعل الله بمن أراد أن يخذله ! ولنا في من صغر منهم آية كيف يفعل الله بمن يريد أن يكله إلى نفسه !
    أما في اجتماعات (( البلوت )) و مواطن (( الشيشة )) فهم رؤوس الناس في تلك المجالس !.

    ...والرافضي الخبيث يزعم في كل مجلس أنه سني مشفق على ما حالت عليه حال أهل السنة من تشدد وتحريف زعم ! وهو في هذا كاذب خبيث ، وما كل هذه المزاعم إلا جزء من التقية التي يبني عليها أهل الرفض دعوتهم ومذهبهم.
    وفي حديث من أحاديثه ؛ زعم الدعي أنه يتورع عن الدماء ، وهو – حساس – كما يقول في قضايا الدماء ، يريد بهذا أن يظهر بمظهر الحمل المسكين !! أفلا يرى أنهار الدماء التي تجري في أرض الشام ؟ أليس لإحساسه المرهف أي وجود على مئات الألوف من أهل السنة الذين سفكت دماؤهم لا لشيء إلا لحبهم لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟ كيف يجتمع التحسس من الدماء وحب حسن نصر الله في قلب واحد ؟؟ وهو – كما يقول – لا يثق في الجيش الحر نهائيا ولا يدعمه ، ولكنه يثق جدا في كلام حسن نصر الله وحزبه حزب اللات من أن ما يحدث في سورية إنما هي مؤامرة دولية !! أي تورع في الدماء وهو يفاخر بعلاقته بقاتلي النساء والأطفال ؟
    إن التاريخ يشهد أن حزب الله لم يكن يوما إلا في صف إيران المجوسية ، وما حربه مع إسرائيل ورفعه لتلك الشعارات إلا طٌعماً لأبناء السنة المساكين ،الذين أكلوا هذا الطعم وتغنوا به في ظل قواد متخاذلين ونائمين عن حقوق المسلمين ! واسأل صبرا وشاتيلا ومذابح الفلسطينيين على أيدي يهود ، اسألها من فتح الأبواب لليهود حتى قتلوا من في تلك المخيمات ؟ سل اليهود أنفسهم عن حزب أمل – الذي ولد منه حزب الله – سلهم كم من الخدمات قدموها لبني صهيون ؟
    أما والله ثم والله ثم والله ؛ لو لقي علينا هذا الخبيث طريقا لذبحنا ذبح الشياه أو أشد ! وكما يستبيحُ لعن معاوية اليوم فسيستبيحُ دماءنا غدا لو تهيأت له رقابنا .

    *****************

    ويزعم الدعي الخبيث أنه يحارب التكفير ، ثم يصم – السلفية – كما يقول بحبهم لتكفير المخالف أيا كان !؟ وتالله وبالله لم يسجل التاريخ لفرقة من الفرق عظمت الدماء وسعت بكل طريق ممكن لحفظها كما سجل لأهل السنة ، تجد ذلك في كتاباتهم وأدبياتهم وتطبيقاتهم العملية ومؤلفات منظريهم من قدوتهم الأول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا .
    وكيف لمثل هذا الرافضي أن يعيرنا بالتكفير ويزعم معالجته للتكفير وهو في كل يوم يكفر خير من وطئت أقدامهم الثرى بعد الرسل والأنبياء من صحابة محمد صلى الله عليه وسلم ؟ وكيف يصمنا بالتكفير ويزعم معالجته وهو في كل لقاء يكفر معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنه ويزعم أنه في الدرك الأسفل من النار !! وكأن مفاتيح الجنة والنار بين يديه يلقي فيهما من يشاء !؟ قل لي بربك من هو الذي بضاعته التكفير ؟ هل هم أهل السنة الذين لا يكفرون إلا في حدود ضيقة ، وبعد شروط معينة لا يقع بها الكفر إلا على من يختاره بنفسه ؛ أم هذا الخبيث الذي لا يفتأ في كل حوار ولقاء يلعن في صحب محمد صلى الله عليه وسلم ويشهد لهم بالنار ؟؟ وهو في المقابل يرى أن الخميني – الذي يقول بتحريف القران – يرى أنه خير من معاوية ابن أبي سفيان !!.
    وشتان بين أهل السنة الذين وإن كفروا فإن التكفير عندهم لا يقتضي سفك دم أو ظلم ، وبين من يستحلون دم معصوم الدم لأن اسمه أبو بكر أو عمر أو عثمان !
    وهل تظن يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ أن هذا الرافضي إنما يبغض معاوية وحده ؟! كلا والله بل هو يبغض جل الصحابة ويلعنهم ، ولكنه يُخفي بنية التقية التي يطبقونها في كل جزء من أجزاء دعوتهم المنحرفة .
    فهو لا يتورع أبدا عن لعن صاحب محمد في الغار ، من شهد له محمد صلى الله عليه وسلم بأنه سيدخل الجنة من أي أبوابها الثمانية شاء ، ومن رضيه نبينا وأشفق الخلق علينا إماما للمسلمين يأتمون به في مرضه !
    وإذا وقع منه اللعن في حق أبي بكر فما تُرى سيقول في حق عمر وعثمان وغيرهم ؟؟
    ولم يكتف بمثل هذا في مجالسه الخاصة بل هو أيضا لا يشك – كما يقول – في كفر شيخ الإسلام ابن تيمية !! أفنشكُ بعد كل هذا في رافضية هذا الخبيث ؟؟
    فيا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ لقد كان هذا الخبيث ، في بداية نفثه لسمومه ، يزعم البحث الشرعي فقط ، والبحث في بعض الأخطاء لدى الحنابلة كما يزعم ، وأنه لا يتطرق للرموز والمسلمات لدى الأمة ، ولكنه يكذب ! فهو ينفث من خبثه بقدر ما يستطيع وبحسب الظروف ، ولئن واتته الظروف يوما لإخراج كل خبثه ؛ لوجدناه لا يتورع في تكفير جُل صحابة محمد صلى الله عليه وسلم .
    وهذه بضاعةُ كل مبغض للصحابة ، لأنه لو بدأ بلعنهم كلهم أو جلهم لكبه الناس على وجهه وللفظته الأفهام والعقول ، فيخرج ابتداء بكونه باحثا شرعيا ، ثم يتناول معاوية بقدحه ، ثم يمر على الثلاثة الأول وغيرهم من جل الصحابة ، وهذه بضاعة الروافض قاتلهم الله .
    وقد تفطن السلف لمثل هذا فجعلوا معاوية باباً ودليلاً على من بعده ، فمن تناوله فهو مشكوك فيه لا يؤخذ منه لأنه سيتناول من بعده ولن يتوقف حتى يتناول القران بالتشكيك ، فإياك ثم إياك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم أن تتناول بلسانك صحب محمد عليه الصلاة والسلام أو الباب الذي جعله السلف دليلا على كل مبغض للصحب ، فإن تطرقك لمثل هذا وحتى استماعك إلى مثل هؤلاء الروافض سيسوقك إلى طريق مهول من الضلال ، نعوذ بالله من طريق الضلال وأهله .

    ******************

    يزعم الخبيث انه لا يريد إلا معاوية بنقده !!
    وهو بقدحه في معاوية إنما يريد القدح في الحقيقة في عمر الذي ولى معاوية على الشام واستأمنه عليها ،ثم هو بعد ذلك إنما يقدح في أبي بكر وهو الذي ولى عمر على الخلافة من بعده ، وهو بقدحه في معاوية يقدح في بني أمية والذين منهم عثمان زوج الكريمتين رضي الله عنهم أجمعين ، وهو بقدحه في معاوية رضي الله عنه إنما يريد أن يقدح في صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الذين نزلوا تحت حكمه وارتضوه خليفة على المسلمين ، وهو بقدحه في معاوية يريد أن يصل إلى أن القران محرف لأن معاوية من كتبة الوحي ! وهو بقدحه في معاوية يُريد أن يصل إلى اتهام كل أئمة المسلمين الذين تتابعوا جيلا وراء جيل على قول واحد لا يحيدون عنه ؛ وهو عدالة كل الصحابة ، ولأجل هذا فإن السلف لم يجعلوا القدح في معاوية علامة على النفاق والرفض ؛ إلا لعلمهم حقيقة من يقدح فيه ، وما غرضه من وراء ذلك وإلى ماذا يطمح ، فتنبه يا محب محمد صلى الله عليه وسلم .
    يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ ألا ترى إلى اليهود لو سألتهم من خيرُ الناس لقالوا (( صحب موسى )) وإلى النصارى لو سألتهم لقالوا ((حواريو عيسى)) ؛ فهل يليق بأهل الإسلام أن يذموا أصحاب نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ؟! كلا والله ، بل هذه سنة رافضية مجوسية ملعونة ملعون من استن بها .
    يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ قد كان ممن نزل تحت حكم معاوية رضي الله عنه أعدادا كثيرة من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، وهم أكمل الأمة إيمانا ، وأصدقهم لسانا ، وأقولهم للحق والصدع به ، وأشجعهم ، والخيانة وكتم الحق من أحدهم مستحيلة فكيف بأعداد عديدة منهم ؟؟! أفلا يسعنا إذن ما وسعهم ؟ وألا يكفينا أن نرتضيه - رضي الله عنه - كما رضوه ؟
    ويزعم الرافضي كعادة أسياده من الروافض في ترويج بضاعتهم ، أن حب علي بن أبي طالب رضي الله عنه وآل البيت هو الذي هداه إلى هذا الطريق !
    أفلا وسعه ما وسع علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذن ؟ إن كان من الصادقين في حبه ؟
    ألم يبايع علي أبابكر وعمر وعثمان بالخلافة وينزل تحت حكمهما وطاعتهما ؟ ألم يكن يترضى عنهما ويلعن من يلعنهم ؟ ألم يزوج علي رضي الله عنه ابنته لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟ وأي علاقة بعد علاقة الدين والنسب أعظم من علاقة المصاهرة ؟
    أفلا وسعه ما وسع سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعن أبيه إن كان يزعم حبهما ؟
    ألم يتنازل الحسن رضي الله عنه بالخلافة لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وعن أبيه ؟ ونزل تحت حكمه وملكه ؟
    أفلا وسع الرافضي ما وسع الحسن وأبيه رضي الله عنهم إن كان صادق في حبه ؟؟
    إذا تبين هذا فإنه لا يبقى لدى مؤمن ريبة أن هذا وأمثاله لم يحبوا عليا وآل بيت محمد صلى الله عليه وسلم قط وإن زعموا ، بل أحبوا شياطينهم الذين يزينون لهم أعمالهم حتى صدوهم عن السبيل فهم لا يبصرون .
    إذا تبين هذا فلتسأل نفسك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ، مالهدف من دعوة الروافض هذه وأتباعهم ؟ ولماذا يزعمون حب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته ثم تراهم يناقضون ذلك بعدم إتباعهم للنبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته في سلوكهم وسنتهم ؟
    ولو طفت الأرض شمالها إلى جنوبها وشرقها إلى غربها فلن تجد إلا إجابة واحدة ، أن هؤلاء قوم لا زال الحقد يملأ قلوبهم على دولة الإسلام التي أسقطت عروشهم ، فلم يجدوا طريقا يحاولون به الانتقام إلا بالتصنع والتقية والكذب والتدليس وزعم حب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته والانتصار لهم من الظلم الذي وقع لهم ، حتى يخدعوا بذلك العوام من المسلمين ، فإذا تم لهم ذلك تحولوا إلى من أوصلوا لنا هذا الدين وبذلوا لأجل ذلك أرواحهم حتى يصل إلينا كما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم ، فيقدحون فيهم وفي صدقهم وفي عدالتهم ، وإذا توصلوا لذلك ، فقد توصلوا إلى هدم أركان الدين ، والقدح في كتاب الله وسنة محمد صلى الله عليه وسلم !

    **********************

    ثم اعلم يا محب محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ؛ أن هذا الرافضي سارق من الدرجة الأولى ، على ملة أسياده التي ولدوا عليها وعليها يحيون ويموتون ، فهو يأخذ شبهاته وكذباته إما من الروافض وإما من المستشرقين ، وهم من هم في عدائهم للإسلام ، وقد تناولوه بكل سيء وحاولوا بكل جهد أن يهدموه عبر ذات الشبهات التي يوردها الخبيث ومن يوافقه ، فهو مجرد سارق أو ناقل عن قوم لم يُعرف عنهم إلا عداؤهم للإسلام والمسلمين عبر العصور ! وماذا يُرجى ممن هذه حاله ؟ أشياخه المستشرقين وقدوته الروافض ؟؟
    وقد تتبع الشيخ سليمان الخراشي - رفع الله منزلته – وأبان بعضا من سرقاته التي أخذ جلها من بعض المستشرقين ، ومن الرافضي الخبيث ابن عقيل الحضرمي عامله الله بما يستحق .

    فإياك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ، إياك بعد كل ما مضى أن تُعير هذا الخبيث سمعا ، فهو أجير قوم مشركين ليس لهم بضاعة إلا سب أصحاب خير المرسلين ، وإياك ثم إياك يا من تعمل في نافذة من نوافذ الإعلام ؛ أن تعطي هذا الدعي مجالا لحديث أو تبرير ، فقد اندثر اسمه ومات صيته - ولله الحمد - عند كل مسلم موحد بعد موقفه من بشار وزمرته ، فلا يُعقلُ بعد هذا ولا يجوز بحال لمسلم موحد ناصح أن يستضيفه في قناة من قنوات المسلمين أو غيرها بحجة نقاش أو حوار أو مناظرة ، فكل هذه لا تجدي ولا تنفع مع من هذا دأبه وهذه أقواله . وعفا الله عن قوم من قومنا ، أعطوا الخبيث جرعة ماء أعادت له بعضا من روحه القذرة ، بحسن نية منهم ، ولا ينفع حسن النية وحده في العمل ، وبالإشارة يفهم اللبيب .

    لا قـدس الله أرواح الروافض ما --- تبسّم البرق بين العـارض الهطل
    قـومٌ إذا قلـت ملعـونٌ معاويةٌ --- ويا لسـرِّ أميـر المؤمنيـن علي
    فأنـت عندهم العدل الرضي وإن --- رفضت شرع رسول الله عن كَمَل.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    انكشاف سوءة المالكي
    الخميس, 04 شعبان 1434
    علي بن جابر بن سالم الفيفي

    في السنتين الماضيتين ، وتحديدا منذ أن انطلقت الثورات في البلاد العربية ، حدثت أشياء لم تكن في حسبان أحد من الناس ، ولا عجب فذلك تقدير العزيز الحكيم !
    وكما هوت عروش من عروش السلاطين ، التي ربما من طول بقائها وخروجنا إلى هذه الدنيا وهي هي لا تغيير ؛ تشكل لدينا ما يشبه اليقين أن تلك العروش جزء من تكوين الأرض التي ربما لن تزول ، ثم قدر الله لها أن زالت بأقل الخسائر والتضحيات ، بل أعظمها وهو عرش فرعون مصر زال بسلاح اسمه الصوت ، ولا غرو فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم نصرت بالرعب مسيرة شهر!
    ومع سقوط هذه العروش ، والثورة على من اعتلوها وعاثوا في الأرض فسادا ؛ تكشفت سوءات أناس لم نكن نظن في يوم من الأيام – من فتنتهم وكذبهم - أن تكشف سوءاتهم ، إذ قد حاولوا بكل ما استطاعوا من قوة ومن تدليس وتلفيق أن يستروا عوراتهم أمام العالمين ، إلا أن الله - الذي بقدرته سبحانه أسقط عروشا كنا نظنها جزء لا يتجزأ من حياتنا ومنشورات الأخبار في عالمنا - قادر سبحانه وقد فعل ، أن يهتك أستار هؤلاء ، فقدر أقدارا تعالى وتقدس جعلت هؤلاء الناس ينكشفون ، وتتكشف عنهم الأقنعة التي طالما تستروا تحتها.

    ومن هؤلاء حسن بن فرحان المالكي نسبا ، ((الرافضي)) حقيقة ومنهجا .
    وحتى لا نكذب على أنفسنا ، فقد انتفخ هذا المالكي ذات يوم من الأيام ، وانتفش ريشه ، ولا غرابة ؛ فقد انتفخ اليوم من لا يعدلون في عقولهم وتفكيرهم أبواق السيارات ، التي تصم الآذان فإذا أتيت إليها لم تجد شيئا .
    وكل هذا سهل مشاهد ليس بغريب في هذا الزمن ، فآلة الإعلام للأسف أصبحت في كثير من حالاتها تستضيف الأعلى نهيقا ونعيقا ، وتُقدمه - فوق هذا - تحت ألفاظ غريبة وألقاب لا يملك أصحابها منها إلا الرسم والاسم ، حالهم حالُ من قال فيهم شاعر الأندلس :-
    ألقاب مملكة في غير موضعها .... كالهر يحكي انتفاخا صولة الأسد !
    وإن كان هذا البيت يقع بحذافيره حقيقة على الكثير من الزعماء ؛ فإنه يقع أيضا على الكثير من زاعمي التنظير والفهم والبحث الشرعي والتطوير .
    وويل ثم ويل من هذا الإعلام الذي أصبح يُقدم الخائن ويؤخر الناصح ، ويُلمع الجاهل ويُخفي العالم ، تحت مسمى الرأي والرأي الآخر وثقافة الحوار والبحث في دواخل التاريخ زعموا وتشعباته ، ولا والله ليس في كلامهم هذا من صدق ، إلا إذا جاز تسمية مسيلمة بالصادق ، وإبليس بالناصح ؛ ولكنها العمالة للغرب من الأعداد الهائلة المزروعة في إعلامنا ممن مهما وقع بينهم من الاختلاف في التصور والأفكار والديانات والتوجهات ، إلا أن غايتهم واحدة عليها يتفقون وعلى تحقيقها لا يفترقون ؛ أعني إسقاط الدعوة المحمدية التي انتشرت في الأرض أخبارها ، وذاع صيتها واستنارت الأفئدة بأنوارها ، وهي مع تقاعس أهلها والقائمين بها ، لا تزيد إلا انتشارا ، رغم كل ما يُراد لها .
    ولا غرو؛ ففرق بين الحي الذي يمشي على رجلين وبين الميت الذي لا يتحرك إلا على أكتف أربعة أو يزيد !.

    *****************

    وحسن المالكي كان يقدم نفسه أنه من أهل السنة ، زاعما انه إنما يصحح أخطاء بعض متشددي السنة ، يريد بذلك أن يفرق صف المسلمين ويزرع في أوساطهم الأسئلة والشكوك حول أمور قد أجمعت عليها الأمة قرن بعد قرن إجماعا لا يقبل من بعده رأي لمنحرف ، وإجماع الأمة حق لا ضلال فيه ولا لبس ؛ إذ قد خص الله هذه الأمة دون غيرها من الأمم ألا تجتمع على ضلالة ، وهذا – أعني إجماع الأمة - علامة ومنارة ، يٌحتمى بها من التشتت بين دواعي الضلال في هذا العصر ، فالزمها ولا تغادرها .
    ولا عجب ثانية وثالثة ورابعة من فعل المالكي هذا فقد قال قوم من أمم الكفر السالفة مثل هذا القول ، والقران يتنزل (( وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون )) وملة الكفر واحدة ودعاة الضلال يسيرون في ذات الطرق والحيل لا يحيدون عنها وإنما قد يضيفون فيها أو يغيرون مسمياتها ، فتنبه !

    ***************

    ولا أعلم كيف لهذا الرافضي الزاعم سنيته ، أن يكون منبوذا من قلوب الناس وأفئدتهم ، أسيادهم وعامتهم ، صغارهم وكبارهم ، ثم تراه مقدما ممهدا له الطريق عند الروافض !؟
    وحب الروافض لأهل الإسلام والسنة مشهود ومعروف!! شهدت بذلك أحداث التتار عندما باع أتباعُ أبي لؤلؤة المسلمين كما تباع الشياه لهولاكو وأتباعه ، وكان أول من بيع في ذلك المزاد الخليفة (العباسي) الذي يعود نسبه إلى (بيت النبوة) ، وبيت النبوة هذا هو مسمار جحا الذي طالما زعم أحفاد أبي لؤلؤة أنهم أنصاره ودعاته !! وإن يكن تاريخهم بالخيانة يشهد ، فهذا الواقع أيضا يشهد ! واسألوا أهل العراق ، أسألوا بغداد الرشيد ، وبصرة العلماء ، اسألوا النيل والفرات ، وآلاف الأبرياء ! وإن نسيتم يا قومي من طول العهد ، فهذه الشام تحكي ، ودمشق تبكي !
    وقد مرت أيام وأيام ، نرى فيها هذا الرافضي ، يُجادلُ أهل الإسلام بكل أطيافهم ، لا يفرق بين طوائفهم وفرقهم ، إذ كل مسلم موحد مؤمن بالله ربا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ؛ يعرف أن الصحابة كلهم عدول ، وأنهم عزنا وأصلنا إذا ذكرت الأصول ، ولكن الخبيث يريد أن يعاملنا معاملة الثيران الثلاثة ، فينفرد بكل ثور على حدة ، وهيهات هيهات ! فيزعم في كل مجلس ولقاء أنه إنما يقف على الضد من الحنابلة مرة ومن السلفيين مرة ؛ يريد بذلك أن يُسكت العالم المسلم بطريق فرق تسد ، وبطريق عدم التعرض للمذاهب الأخرى ! ولكنه ما إن يبدأ في حديثه حتى ينطق لسانه النجس الخبيث بلعن الصحابة ، معاوية حينا وغيره أحيانا ، فتتكشف بذلك سؤته التي يحاول كأشد ما يستطيع أن يسترها ولكن أنى له !
    فلما عرف هذا الدعي الخبيث المارق أن طريقه لا يزيده إلا فضحا وتكشفا ؛ رام مراما آخر ، أراد به أن ينقض عُرى الإسلام واجتماع المسلمين ، فذهب يحارب الملة المحمدية ، بطريقة إحياء عرى الجاهلية ، فيصور للناس من حوله ، أن الدين محرف ، وقد أتى تحريفه من أهل الحكم في نجد حتى يقوى نفوذهم ويسود في كل مكان ، ومن المعلوم أن بقايا الجاهلية من - الغضبات القبلية - أمر لا يزال في الأمة المحمدية إلى قيام الساعة ، دلت على ذلك الأدلة وهو شر - بلا شك - ولكنه من فضل الله سرعان ما يزول ويحل محله الله ورسوله ولا شيء سواهما .
    وقد سارت دعوة الرافضي الخبيث وجهوده ، مسنودة بما في هذا الزمن من الفتن ، ومن قنوات تبث سمومها في كل مكان ، ووسائل اتصال تبعث بخيرها وشرها إلى كل بيت بلا استئذان ، ولا نظر من رقيب ولا حسيب ، وغير ذلك من أسباب ليس هذا محل نشرها واستعراضها ؛ سارت قليلا ، وتأثر بها قوم لا يتجاوزون عدد الأصابع إلا بقليل ، ولا عجب فهذه سنة في بني آدم إذ لا يظهر أحد بخير وشر إلا وجد له من يسير معه ، وإن يكن قد رأينا للشيطان عبادا يتسمون باسمه فلا عجب أن يأخذ مثل هذا بعض من صيت !

    ******************

    ثم أتت المحرقة ، التي أحرقت هذا الدعي وفضحته وأصارته لا شي بعد أن كان بعض شيء ، وذهب كل ما خطط له أدراج الرياح ، فصارت شبهاته قاعا صفصفا ! ولله الأمر من قبل ومن بعد .
    ولم يكن في بال هذا الرافضي أن سيُهتك ستره ، ولم يدر بخلده أن تنكشف سوءته بهذه السرعة ، ولكن ؛ ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون .
    وهذه – أي انكشاف هذا الدعي وانحراقه – من نفحات الثورات وخيرها ولله الحمد ، إذ قد رأى كل من يحمل بين جنبيه قلبا ينبض ، ما في شام العز والإباء من حرب طاحنة بين إيمان وكفر ، وتوحيد وشرك ، وإسلام ووثنية ، يرفعُ لا اله إلا الله أبناء الشام البررة ، ولا عجب إذ الروايات قد وردت في فضلهم متواترة ، وفي الفسطاط الثاني عُباد الخميني وبشار ، من أبناء أبي لؤلؤة ، من علويين وروافض ، وقامت الجيوش من حزب الشيطان اللبناني ومن جيوش دولة الخميني المشركة لإسناد زعيمهم المكسور ، وذٌنبَهم المقتول بإذن الله قريبا ، ولم يقم لأهل السنة أحد غير أنفسهم ، وأنعم وأكرم بتلك الأنفس الطاهرة ، وعما قريب ستكون على عدوها بإذن الله ظاهرة ، وأصبحت قلوب المؤمنين الموحدين على إخوانهم ، يفرحون لفرحهم ويحزنون لحزنهم ، واتحدت الأمة بإذن الله ، واختفت بعض ما في قلوب أبنائها من نزغات الشياطين ودعاتهم ، وأصبح الأمر واضحا لا يحتمل اللبس ، ولم يعد هناك خيطا رماديا يرتمي في ظله من ليس له انتماء ، بل اختار كل فريق فريقه الذي ينتمي إليه ، واختار الرافضي مدعي السنة ، طريق أصحابه وأحبابه وأسياده ، أعني صف إيران وبشار والخبيث حسن ، وقالها بملء فيه (( أنا أثق بحسن نصر الله وبشار ، والجيش الحر ليس له أي مصداقية )) فكشف الله بذلك ستره وفضح أمره وهيهات أن يستطيع ستر ما انكشف من عورته وأنى له ؟ وكله عورة مغلظة !
    قالها لأنه ظن أن الأمر لم يعد يحتمل أنصاف الحلول ، أو التورية ، وإن لم تكن التورية ممكنة فليس له إلا التعرية وقد تعرى ولله الحمد والمنة ، فانحرق بذلك لواؤه ، وخبت ناره ، وانكشفت بفضل الله ومنته أستاره ، فمات بعد طول نهيق ونعيق ، مات وهو لا يزال يتنفس ، وأصبح كملقى النفايات إن اضطرتك الطريق إليه مررت به وأنت تكتم أنفاسك من شدة ما تجد من ريح خبيث ، أجارنا الله وإياكم من هذه الحال .

    ولما مات صيته وهتك الله ستره ، عرف الباغي أنه أوقع نفسه في مهلكة ، وذهب يحاول بكل الحيل ، وهم – أي الروافض -أهل التحايل والحيل ، ودينهم دين ممجوج ، يُسقطٌ نفسه بنفسه ، ومضى الخبيث يكتب مقالات عن حسن الحوار والنقاش ، وأنه يجب على الرموز أن يكونوا هادئين لأن العامة متأزمين ، وتارة يتكلم عن حرمة الدماء وعظمتها ، ثم نحا منحا آخر فبدأ في نقد الروافض في بعض الأمور التي هي بالأساس مكشوفة ، وإنما ينقدها ليقال هذا رجل منصف وصادق ينقد على هؤلاء وهؤلاء !
    فلما أعيته الحيل ، ونزل به ما نزل ، انتسب إلى الفرقة القرآنية وأصبح يستضاف في قنواتهم ، وهي فرقة قد علم كل مؤمن بمحمد صلى الله عليه وسلم أنها فرقة مارقة من الدين كافرة ، إذ هي تنكر الوحي الذي آتاه الله لنبيه ومصطفاه محمد صلى الله عليه وسلم ؛ ومع كل تلونه هذا فلم يزل الرافضي في أسفل سافلين لا يلتفت إليه أحد إلا بعض المارقين ممن هم على ملته .

    ********************

    وأخرج رجال بني مالك الصادقين ، بيانهم - الذي شرق وغرب - بالتبرؤ من هذا الخبيث ومن فكره ، ونعما فعلوا ، فقضي عليه بهذا ، بل رأيتُ كثيرا من أبناء هذه القبيلة المباركة يتتبعونه في كل قنواته فيفضحونه ويبينون للناس حقيقته ، ونعما فعلوا ، ولا عجب والله فمن منا لا ينتصر لنبيه وصحابته المهديين ؟ من رضي الله عنهم واصطفاهم لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم ؟؟ فانتهى حسن وانتهى كل نعيقه الذي قضى فيه سنين وسنين لتفرقة أبناء المسلمين .

    وتجدر هنا الإشارة ، إلى فقاعة حاول المسكين أن يصنع منها قبة ، عندما صرح ذات يوم (( بشكره للإخوة من أبناء فيفاء الذين قدموا إليه وكرموه )) !! وبما أني أحد أبناء هذه القبيلة التي يريد الاتكاء عليها والترويج لنفسه بطريق أن له أتباعا منها ، فإنه من واجبي أن أبين أن من زعم الرافضي أنهم زاروه وكرموه ، أو مدحوه وأثنوا عليه ، لا يتجاوزون ثلاثة ورابعهم حسن أو خمسة وسادسهم حسن ، وهم للعلم فاشلون اجتماعيا ، ودينيا ، وعمليا ، ومنذ أن عرفت قدمي المسير إلى يومي هذا وهؤلاء الشرذمة يعيدون ويكررون في الأحاديث ذاتها ، حتى ملت الأحاديث منهم وكلت من كثرة ما لاكوها ، وتراهم في كل مجلس يعيدون نفس الحديث ويكررون ، الناس تتطور وتنشغل بالمهمات وهم قضيتهم واحدة ، وليتهم نظروا إلى أنفسهم وحياتهم فاهتموا بها وعالجوها لكان خيرا لهم ولكنه الخذلان أسأل الله ألا يجعلنا من المخذولين ، يرون في أنفسهم خير خلق الله مع أنك لا تكاد تراهم في جماعة المسلمين ولا بالمعروف آمرين ولا عن المنكر ناهين ، إن قامت الصلاة وأنت في مجالسهم قالوا لك الصلاة ليست واجبة ، وإن حض أحد على خير قللوا منه ، أو نهى عن منكر هونوا من شأنه ، لا يسيرون في خير للقبيلة ، ولا فيما يلم شملها ، بل على أنفسهم منكفئين ، شفاهم الله وعافاهم ، وعافانا مما ابتلاهم ، ثم بعد كل هذا ، وعلى قلة عددهم وخواء فكرهم يزعمون أنهم رؤوس الناس والمتحدثون باسم القبيلة ! وهم ليسوا من رؤوسها ، بل المؤخرة لا ترضى بحلولهم فيها، فليسوا من الأكابر عمرا ولا علما ولا عملا ، ولنا في من كبر عمره منهم آية كيف يفعل الله بمن أراد أن يخذله ! ولنا في من صغر منهم آية كيف يفعل الله بمن يريد أن يكله إلى نفسه !
    أما في اجتماعات (( البلوت )) و مواطن (( الشيشة )) فهم رؤوس الناس في تلك المجالس !.

    ...والرافضي الخبيث يزعم في كل مجلس أنه سني مشفق على ما حالت عليه حال أهل السنة من تشدد وتحريف زعم ! وهو في هذا كاذب خبيث ، وما كل هذه المزاعم إلا جزء من التقية التي يبني عليها أهل الرفض دعوتهم ومذهبهم.
    وفي حديث من أحاديثه ؛ زعم الدعي أنه يتورع عن الدماء ، وهو – حساس – كما يقول في قضايا الدماء ، يريد بهذا أن يظهر بمظهر الحمل المسكين !! أفلا يرى أنهار الدماء التي تجري في أرض الشام ؟ أليس لإحساسه المرهف أي وجود على مئات الألوف من أهل السنة الذين سفكت دماؤهم لا لشيء إلا لحبهم لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟ كيف يجتمع التحسس من الدماء وحب حسن نصر الله في قلب واحد ؟؟ وهو – كما يقول – لا يثق في الجيش الحر نهائيا ولا يدعمه ، ولكنه يثق جدا في كلام حسن نصر الله وحزبه حزب اللات من أن ما يحدث في سورية إنما هي مؤامرة دولية !! أي تورع في الدماء وهو يفاخر بعلاقته بقاتلي النساء والأطفال ؟
    إن التاريخ يشهد أن حزب الله لم يكن يوما إلا في صف إيران المجوسية ، وما حربه مع إسرائيل ورفعه لتلك الشعارات إلا طٌعماً لأبناء السنة المساكين ،الذين أكلوا هذا الطعم وتغنوا به في ظل قواد متخاذلين ونائمين عن حقوق المسلمين ! واسأل صبرا وشاتيلا ومذابح الفلسطينيين على أيدي يهود ، اسألها من فتح الأبواب لليهود حتى قتلوا من في تلك المخيمات ؟ سل اليهود أنفسهم عن حزب أمل – الذي ولد منه حزب الله – سلهم كم من الخدمات قدموها لبني صهيون ؟
    أما والله ثم والله ثم والله ؛ لو لقي علينا هذا الخبيث طريقا لذبحنا ذبح الشياه أو أشد ! وكما يستبيحُ لعن معاوية اليوم فسيستبيحُ دماءنا غدا لو تهيأت له رقابنا .

    *****************

    ويزعم الدعي الخبيث أنه يحارب التكفير ، ثم يصم – السلفية – كما يقول بحبهم لتكفير المخالف أيا كان !؟ وتالله وبالله لم يسجل التاريخ لفرقة من الفرق عظمت الدماء وسعت بكل طريق ممكن لحفظها كما سجل لأهل السنة ، تجد ذلك في كتاباتهم وأدبياتهم وتطبيقاتهم العملية ومؤلفات منظريهم من قدوتهم الأول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا .
    وكيف لمثل هذا الرافضي أن يعيرنا بالتكفير ويزعم معالجته للتكفير وهو في كل يوم يكفر خير من وطئت أقدامهم الثرى بعد الرسل والأنبياء من صحابة محمد صلى الله عليه وسلم ؟ وكيف يصمنا بالتكفير ويزعم معالجته وهو في كل لقاء يكفر معاوية ابن أبي سفيان رضي الله عنه ويزعم أنه في الدرك الأسفل من النار !! وكأن مفاتيح الجنة والنار بين يديه يلقي فيهما من يشاء !؟ قل لي بربك من هو الذي بضاعته التكفير ؟ هل هم أهل السنة الذين لا يكفرون إلا في حدود ضيقة ، وبعد شروط معينة لا يقع بها الكفر إلا على من يختاره بنفسه ؛ أم هذا الخبيث الذي لا يفتأ في كل حوار ولقاء يلعن في صحب محمد صلى الله عليه وسلم ويشهد لهم بالنار ؟؟ وهو في المقابل يرى أن الخميني – الذي يقول بتحريف القران – يرى أنه خير من معاوية ابن أبي سفيان !!.
    وشتان بين أهل السنة الذين وإن كفروا فإن التكفير عندهم لا يقتضي سفك دم أو ظلم ، وبين من يستحلون دم معصوم الدم لأن اسمه أبو بكر أو عمر أو عثمان !
    وهل تظن يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ أن هذا الرافضي إنما يبغض معاوية وحده ؟! كلا والله بل هو يبغض جل الصحابة ويلعنهم ، ولكنه يُخفي بنية التقية التي يطبقونها في كل جزء من أجزاء دعوتهم المنحرفة .
    فهو لا يتورع أبدا عن لعن صاحب محمد في الغار ، من شهد له محمد صلى الله عليه وسلم بأنه سيدخل الجنة من أي أبوابها الثمانية شاء ، ومن رضيه نبينا وأشفق الخلق علينا إماما للمسلمين يأتمون به في مرضه !
    وإذا وقع منه اللعن في حق أبي بكر فما تُرى سيقول في حق عمر وعثمان وغيرهم ؟؟
    ولم يكتف بمثل هذا في مجالسه الخاصة بل هو أيضا لا يشك – كما يقول – في كفر شيخ الإسلام ابن تيمية !! أفنشكُ بعد كل هذا في رافضية هذا الخبيث ؟؟
    فيا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ لقد كان هذا الخبيث ، في بداية نفثه لسمومه ، يزعم البحث الشرعي فقط ، والبحث في بعض الأخطاء لدى الحنابلة كما يزعم ، وأنه لا يتطرق للرموز والمسلمات لدى الأمة ، ولكنه يكذب ! فهو ينفث من خبثه بقدر ما يستطيع وبحسب الظروف ، ولئن واتته الظروف يوما لإخراج كل خبثه ؛ لوجدناه لا يتورع في تكفير جُل صحابة محمد صلى الله عليه وسلم .
    وهذه بضاعةُ كل مبغض للصحابة ، لأنه لو بدأ بلعنهم كلهم أو جلهم لكبه الناس على وجهه وللفظته الأفهام والعقول ، فيخرج ابتداء بكونه باحثا شرعيا ، ثم يتناول معاوية بقدحه ، ثم يمر على الثلاثة الأول وغيرهم من جل الصحابة ، وهذه بضاعة الروافض قاتلهم الله .
    وقد تفطن السلف لمثل هذا فجعلوا معاوية باباً ودليلاً على من بعده ، فمن تناوله فهو مشكوك فيه لا يؤخذ منه لأنه سيتناول من بعده ولن يتوقف حتى يتناول القران بالتشكيك ، فإياك ثم إياك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم أن تتناول بلسانك صحب محمد عليه الصلاة والسلام أو الباب الذي جعله السلف دليلا على كل مبغض للصحب ، فإن تطرقك لمثل هذا وحتى استماعك إلى مثل هؤلاء الروافض سيسوقك إلى طريق مهول من الضلال ، نعوذ بالله من طريق الضلال وأهله .

    ******************

    يزعم الخبيث انه لا يريد إلا معاوية بنقده !!
    وهو بقدحه في معاوية إنما يريد القدح في الحقيقة في عمر الذي ولى معاوية على الشام واستأمنه عليها ،ثم هو بعد ذلك إنما يقدح في أبي بكر وهو الذي ولى عمر على الخلافة من بعده ، وهو بقدحه في معاوية يقدح في بني أمية والذين منهم عثمان زوج الكريمتين رضي الله عنهم أجمعين ، وهو بقدحه في معاوية رضي الله عنه إنما يريد أن يقدح في صحابة النبي صلى الله عليه وسلم الذين نزلوا تحت حكمه وارتضوه خليفة على المسلمين ، وهو بقدحه في معاوية يريد أن يصل إلى أن القران محرف لأن معاوية من كتبة الوحي ! وهو بقدحه في معاوية يُريد أن يصل إلى اتهام كل أئمة المسلمين الذين تتابعوا جيلا وراء جيل على قول واحد لا يحيدون عنه ؛ وهو عدالة كل الصحابة ، ولأجل هذا فإن السلف لم يجعلوا القدح في معاوية علامة على النفاق والرفض ؛ إلا لعلمهم حقيقة من يقدح فيه ، وما غرضه من وراء ذلك وإلى ماذا يطمح ، فتنبه يا محب محمد صلى الله عليه وسلم .
    يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ ألا ترى إلى اليهود لو سألتهم من خيرُ الناس لقالوا (( صحب موسى )) وإلى النصارى لو سألتهم لقالوا ((حواريو عيسى)) ؛ فهل يليق بأهل الإسلام أن يذموا أصحاب نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ؟! كلا والله ، بل هذه سنة رافضية مجوسية ملعونة ملعون من استن بها .
    يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ؛ قد كان ممن نزل تحت حكم معاوية رضي الله عنه أعدادا كثيرة من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ، وهم أكمل الأمة إيمانا ، وأصدقهم لسانا ، وأقولهم للحق والصدع به ، وأشجعهم ، والخيانة وكتم الحق من أحدهم مستحيلة فكيف بأعداد عديدة منهم ؟؟! أفلا يسعنا إذن ما وسعهم ؟ وألا يكفينا أن نرتضيه - رضي الله عنه - كما رضوه ؟
    ويزعم الرافضي كعادة أسياده من الروافض في ترويج بضاعتهم ، أن حب علي بن أبي طالب رضي الله عنه وآل البيت هو الذي هداه إلى هذا الطريق !
    أفلا وسعه ما وسع علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذن ؟ إن كان من الصادقين في حبه ؟
    ألم يبايع علي أبابكر وعمر وعثمان بالخلافة وينزل تحت حكمهما وطاعتهما ؟ ألم يكن يترضى عنهما ويلعن من يلعنهم ؟ ألم يزوج علي رضي الله عنه ابنته لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟ وأي علاقة بعد علاقة الدين والنسب أعظم من علاقة المصاهرة ؟
    أفلا وسعه ما وسع سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعن أبيه إن كان يزعم حبهما ؟
    ألم يتنازل الحسن رضي الله عنه بالخلافة لمعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه وعن أبيه ؟ ونزل تحت حكمه وملكه ؟
    أفلا وسع الرافضي ما وسع الحسن وأبيه رضي الله عنهم إن كان صادق في حبه ؟؟
    إذا تبين هذا فإنه لا يبقى لدى مؤمن ريبة أن هذا وأمثاله لم يحبوا عليا وآل بيت محمد صلى الله عليه وسلم قط وإن زعموا ، بل أحبوا شياطينهم الذين يزينون لهم أعمالهم حتى صدوهم عن السبيل فهم لا يبصرون .
    إذا تبين هذا فلتسأل نفسك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ، مالهدف من دعوة الروافض هذه وأتباعهم ؟ ولماذا يزعمون حب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته ثم تراهم يناقضون ذلك بعدم إتباعهم للنبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته في سلوكهم وسنتهم ؟
    ولو طفت الأرض شمالها إلى جنوبها وشرقها إلى غربها فلن تجد إلا إجابة واحدة ، أن هؤلاء قوم لا زال الحقد يملأ قلوبهم على دولة الإسلام التي أسقطت عروشهم ، فلم يجدوا طريقا يحاولون به الانتقام إلا بالتصنع والتقية والكذب والتدليس وزعم حب النبي صلى الله عليه وسلم وآل بيته والانتصار لهم من الظلم الذي وقع لهم ، حتى يخدعوا بذلك العوام من المسلمين ، فإذا تم لهم ذلك تحولوا إلى من أوصلوا لنا هذا الدين وبذلوا لأجل ذلك أرواحهم حتى يصل إلينا كما نزل على النبي صلى الله عليه وسلم ، فيقدحون فيهم وفي صدقهم وفي عدالتهم ، وإذا توصلوا لذلك ، فقد توصلوا إلى هدم أركان الدين ، والقدح في كتاب الله وسنة محمد صلى الله عليه وسلم !

    **********************

    ثم اعلم يا محب محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ؛ أن هذا الرافضي سارق من الدرجة الأولى ، على ملة أسياده التي ولدوا عليها وعليها يحيون ويموتون ، فهو يأخذ شبهاته وكذباته إما من الروافض وإما من المستشرقين ، وهم من هم في عدائهم للإسلام ، وقد تناولوه بكل سيء وحاولوا بكل جهد أن يهدموه عبر ذات الشبهات التي يوردها الخبيث ومن يوافقه ، فهو مجرد سارق أو ناقل عن قوم لم يُعرف عنهم إلا عداؤهم للإسلام والمسلمين عبر العصور ! وماذا يُرجى ممن هذه حاله ؟ أشياخه المستشرقين وقدوته الروافض ؟؟
    وقد تتبع الشيخ سليمان الخراشي - رفع الله منزلته – وأبان بعضا من سرقاته التي أخذ جلها من بعض المستشرقين ، ومن الرافضي الخبيث ابن عقيل الحضرمي عامله الله بما يستحق .

    فإياك يا محب محمد صلى الله عليه وسلم ، إياك بعد كل ما مضى أن تُعير هذا الخبيث سمعا ، فهو أجير قوم مشركين ليس لهم بضاعة إلا سب أصحاب خير المرسلين ، وإياك ثم إياك يا من تعمل في نافذة من نوافذ الإعلام ؛ أن تعطي هذا الدعي مجالا لحديث أو تبرير ، فقد اندثر اسمه ومات صيته - ولله الحمد - عند كل مسلم موحد بعد موقفه من بشار وزمرته ، فلا يُعقلُ بعد هذا ولا يجوز بحال لمسلم موحد ناصح أن يستضيفه في قناة من قنوات المسلمين أو غيرها بحجة نقاش أو حوار أو مناظرة ، فكل هذه لا تجدي ولا تنفع مع من هذا دأبه وهذه أقواله . وعفا الله عن قوم من قومنا ، أعطوا الخبيث جرعة ماء أعادت له بعضا من روحه القذرة ، بحسن نية منهم ، ولا ينفع حسن النية وحده في العمل ، وبالإشارة يفهم اللبيب .

    لا قـدس الله أرواح الروافض ما --- تبسّم البرق بين العـارض الهطل
    قـومٌ إذا قلـت ملعـونٌ معاويةٌ --- ويا لسـرِّ أميـر المؤمنيـن علي
    فأنـت عندهم العدل الرضي وإن --- رفضت شرع رسول الله عن كَمَل.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مطوية تحذير فضيلة القاضي د.سليمان الفيفي من الضال / حسن فرحان

    http://www.sunnahway.net/vb/showthre...8236#post98236
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    سفير الحوثي مرة أخرى !!
    الأحد, 01 جمادى الآخر 1436

    الشيخ علي بن يحيى الفيفي

    الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عبده ونبيه المصطفى .. أما بعد:

    فقد كتبتُ مقالاً في الثامن من ذي الحجة من العام الماضي بعنوان: ( سفير الحوثي في السعودية!!) ، وكان سبب ذلك المقال نشاط داعية الحوثيين في السعودية حسن بن فرحان المالكي بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء!! وما قاموا به من أعمال إجرامية بحق أهل السنة ومساجدهم ، وجامعاتهم وجميع مؤسساتهم ، و بل دور تحفيظ القرآن الكريم في اليمن ..

    ومع كل ذلك فقد جنّد نفسه وبذل وقته وجهده في الدعاية لهم ! ، وتلميع صورتهم القبيحة!.. وأخذ يبارك لهم النصر! ، ويصفهم بالثورة اليمنية الحقيقية!! ويزعم أن كل الطوائف الأخرى غيرهم ما هي غطاء للدواعش والإرهابيين!!.

    وأخذ يمجد فيهم وفي إيران! وحزب اللات في لبنان!!.. وينكر كل أفعالهم واعتداءاتهم ويقول إنه لا يستطيع التصديق أو الوثوق بما يقوله السعوديون عنهم!!.. وكأنه لا يسمع ولا يرى الإعلام العالمي الذي يتحدث عن جرائمهم! ، بل كأنه لا يسمع تهديداتهم لوطنه وأبناء وطنه!! ، بل ولا يضيره حتى وإن هددوا باحتلال الكعبة المشرفة والسيطرة عليها!!.

    و ما كان كل ذلك إلا تعبيراً عن شعور لا يستطيع إخفاءه مهما كان الثمن ؛ ألا وهو حبه العميق للرافضة في أي مكان كانوا!! فهو يفرح بكل ما يحققونه فرحاً لا يستطيع كتمانه.. فالولاء عنده يغلب التقية أحياناً وإن كانت تسعة أعشار المذهب!!.

    والغريب في الأمر أنه يقابل ذلك الحب العميق للرافضة عند حسن بن فرحان حقد أعمق على أهل السنة وفي مقدمتهم أبناء وطنه وشعبه ودولته!! فقد كان يمجد الحوثيين ويدافع عنهم بكل ما أوتي من إمكانية أو وسيلة!! في الوقت الذي كانوا فيه يهددوننا دولة ومجتمعاً ، بل ومقدسات!!.. فها هو أحد قادتهم وصحفييهم في تلك الفترة وذلك الوقت وهو: القائد والصحفي عبد الكريم الخيواني الذي هدد المملكة بأن الحوثيين سيطوفون بالكعبة العام القادم ( يعني هذا العام 1436ه) وقال: ( إن السعودية لن تتفادى حسابات منجميها بأن يطوف أنصار الله في الكعبة الحج القادم ). وهذا رابط الخبر: www.almokhtsar.com/node/411199 تحت عنوان: قيادي حوثي يتوعد السعودية بطواف الحوثيين حول الكعبة في الحج القادم.

    وهذا التهديد والاستفزاز من ذلك الحوثي لم يحرك في حسن بن فرحان شعرة ، ولم يؤذه بأي حال من الأحوال! ، بل ربما تمنى ؛ لأنه يسمينا أصول الدواعش!! ، والحوثيون أهل الثورة الحقيقة التي يتمنى نجاحها !!.

    ودارت الأيام وقدّر الله عز وجل أن تسبق منّية ذلك الرافضي أمله وأمانيه!! فصعق حسن بن فرحان الحوثي آمالاً وطموحات وتصورات.. المالكي السعودي نسباً وجنسية!!.

    فخرج عن تقيته مرة أخرى وغرّد تغريدات المحب المفجوع! .. المشفق المترحم على المفقود!!، والمواسي لأقارب الحوثي ومحبيه!!.

    وقد مجّد عبدالكريم الخيواني وعدّه بطلاً مناضلاً ، وصحفياً حرّاً ، بل عدّه رجلا بأمة!! وادعى بأنه شهيد الحرية والصحافة!!. فقال في إحدى تغريداته:

    ( اغتيال الحقوقي الحر والمناضل الكبير ، والثائر الأول بالقلم والكلمة في اليمن عبد الكريم الخيواني.. رحمه الله رحمة واسعة ، وعزاؤنا لأسرته ومحبيه ).

    وقال في أخرى: ( شهيد الحرية والصحافة عبد الكريم الخيواني فوق التصنيف المناطقي والمذهبي هو سبق الربيع العربي كله في النضال الحقوقي. هو أبو الأحرار في اليمن. )

    وقال في تغريدة ثالثة: ( كان الخيواني صحفياً شجاعاً وحقوقياً صادقاً ، يحمل روحه على كفه من أكثر من عقد. الخيواني كان أبرز من عارض التوريث. ثم غطى حروب صعدة وكشف حقائقها ).

    وقد أثنى عليه بما يزيد على عشرين تغريدة ؛ لأنه في نظره رجل بأمة! والدليل على ذلك أنه يريد أن يحتل الكعبة المشرفة!!.

    ولأنه أبو الأحرار في اليمن!!.. ؛ ولأنه فوق التصنيف كما يزعم حسن فرحان!!.

    وهو فوق هذا شهيد!! ؛ لأنه قُتل وهو يقود الجحافل الحوثية الطامعة في احتلال الكعبة المشرفة!!

    وهناك أمر آخر مهم في نظر المفجوع حسن بن فرحان الحوثي ولاءً ، ألا وهو: ( أن عبد الكريم الخيواني غطى حروب صعدة وكشف حقائقها ) وهذه العبارة معناها في بطن المغرد!!.. فلا يفهمها إلا من كان سيداً !! أو موالياً!!.. ؛ لكني سأتطفل وأشرح معناها باختصار: وهو أن الخيواني كان في تلك الحروب يغطي المعارك لصالح الحوثيين ويكشف حقائق الحروب وفق النظرة الحوثية ، ومن تلك الحروب طبعاً حربهم مع السعودية!!.. وهذا الأمر عند حسن بن فرحان يجعل الخيواني رجلاً بأمة!!.

    بقي أن أشير إلى مسائل:

    الأولى: أن عبد الكريم الخيواني عمل رئيسًا للدائرة السياسية في حزب الحق ، ورئيسًا لتحرير صحيفة الأمة الصادرة عن الحزب.. وحزب الحق هم الحوثيون ، ولكنهم كل يوم يغيرون اسم الحزب كما هي عادة الرافضة.

    وكان المقال قبل الأخير للخيواني على صفته على الفيسبوك بعنوان ” إنصافاً للقائد الإنسان.. من أجل الحقيقة والأخلاق ” دافع فيه عن عبدالملك الحوثي زعيم حركة أنصار الله في اليمن…

    كما أن عبد الملك الحوثي كان يناديه بلقب ( أخي ) وذكر الخيواني ذلك وعقب عليه بقوله إنه : ( أحبُّ لقب ولفظ إلى قلبي وأنا أحبه ومستعد أفديه براسي ، أثق به وأخلاقه وعدله وحكمته..)

    فهذا الولاء منه لعبد الملك الحوثي هو سبب حب حسن بن فرحان له!!.

    ينظر: هذا الرابط بعنوان: من هو عبد الكريم الخيواني ” الحوثي ” الذي اغتيل اليوم؟ elwatannews.com/news/details/688376

    الثانية: حسن بن فرحان عدو لدود للدين والوطن والمجتمع وكما قال الشيخ علي بن جابر الفيفي في مقاله: ( انكشاف سوءة المالكي ) :

    ” أما والله ثم والله ثم والله ؛ لو لقي علينا هذا الخبيث طريقاً لذبحنا ذبح الشياه أو أشد ! وكما يستبيحُ لعن معاوية اليوم فسيستبيحُ دماءنا غداً لو تهيأت له رقابنا “.

    الثالثة: مات قبل أيام قليلة فضيلة الشيخ حارث الضاري مؤسس وأمين ثم رئيس هيئة علماء المسلمين بالعراق.. وله جهد معروف في مقاومة الاحتلال الأمريكي والفارسي للعراق ، وقد جاهد وناضل من أجل دينه ووطنه وحرية أبناء العراق.. فلماذا لم يؤبّنه حسن بن فرحان في تغريداته؟!!. أم أنه لا يستطيع ذلك ؛ لأن حارث الضاري وقف في وجه المشروع الصفوي في العراق؟!!.

    إذن: فاحتفاء حسن المالكي بالخيواني ليس من باب النضال والجهاد بالقلم والكلمة كما قال.. وإلا فإن الشيخ الضاري أحق بلا مقارنة البتة. ولكنه الولاء الرافضي الذي تفجر في قلب حسن بن فرحان فعبّر عن مشاعره وليذهب الوطن والكعبة والدين!! .. ولنعلن الولاء للسيد والولي الفقيه القادم من صعدة والذي ينتظره حسن بن فرحان ومن على شاكلته!!.

    ( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ).

    الرابعة: هذا الموقف ليس غريباً من حسن بن فرحان فقد وقف مع الحوثيين أيام حربهم ضد المملكة وشبّه دفاع الجيش السعودي ضد الحوثيين بحرب إسرائيل على أهل غزّة!!.

    الخامسة: إخواننا في بني مالك أسود السنة ورجالها ، لا يلحقهم مسبة أو ملامة بسبب فكر حسن بن فرحان الحوثي فكراً وولاءً ؛ لأنهم أول من يرد عليه ويستنكر أقواله وأفكاره ، وقد تبرؤوا من فكره ومنهجه.. فلهم منا الحب والشكر والتقدير على أصالة معدنهم ، وسلامة معتقدهم ، وصدق وفائهم وولائهم للدين والوطن وولاة الأمر حفظهم الله .

    علي بن يحيى بن جابر الفيفي

    السبت الأول من شهر جمادى الثانية 1436هـ
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حسن فرحان المالكي سفير (الحوثي) في السعودية
    د.علي بن يحيى الفيفي


    الحمد لله وكفى ، وسلام على عباده الذين اصطفى.. أما بعد:
    فإن لله في عباده سنناً تجري وفق حكمته وقدرته ومشيئته.. فقد اقتضت حكمته تعالى أن يكون للحق أنصاراً وأعواناً.. وللباطل أتباعاً وأذيالاً .
    كما اقتضت حكمة الله تعالى أن يبقى الصراع قائماً يتجدد لأهواء وأسباب تختلف بين حين وآخر.
    وفي هذا العصر بالذات زادت الأهواء واشتعلت الفتن ؛ لأسباب ودواعٍ ليس هنا مجال ذكرها.
    ولعل من أبرز الفتن الحادثة والقريبة منا زماناً ومكاناً فتنة حوثي اليمن ، الذي سبق له أن اعتدى على وطننا الغالي واستهدف أبناءه وهدد وحدته..
    وقد ظلَّ يعيث في اليمن فساداً وإجراماً.. قتلاً لأبنائه ، وتمزيقاً لوحدته ، وإذلالاً لأبنائه الذين اختلفوا وتنازعوا دون أن يدركوا مآرب الحوثي وأهدافه الخبيثة..
    والحوثي وزمرته هم صناعة إيرانية فكراً ومعتقداً ، فإيران الفارسية الصفوية بدأت منذ عام 1411هـ تقريباً بعمل دؤوب ، ومخطط خبيث ، يستهدف اليمن خصوصاً والجزيرة العربية عموماً.. فرعت وموّلت الحوثي..
    فمن حيث المعتقد استطاعت أن تشقُّ فرقة الزيدية المعتدلة ، فناصرت جانب الغلو فيها ، وهم فرقة الجارودية ، على فرقة الهادوية المعتدلة.. ثم أحيت الأطماع الإمامية والتوسعية في زمرة الحوثي، وجعلتهم ينتهجون نهج الرافضة في الكذب والتقية ، والخداع والمراوغة.. فمرة الشباب المؤمن ، وأخرى حزب الأمة ، وثالثة حزب الحق ، ورابعة أنصار الله!!.. وغداً – لا قدر الله – سيكون عبد الملك الحوثي الولي الفقيه..!!.
    لقد استطاع الحوثي أن يخادع اليمنيين بشعار الصرخة الأجوف ( الموت لأمريكا ! ، الموت لإسرائيل !، اللعنة على اليهود ! ، النصر للإسلام!! ) ومنذ ولادتهم المشؤومة لم يمت أمريكي واحد ، أو صهيوني واحد بسببهم!! ، بل إن أمريكا لا تقبل أن يدرجوا على قوائم الإرهاب ! ، وطائراتها إذا قصفت اليمن تتجنب أن تقصف حوثياً واحداً!!..
    فيا للعجب كيف سكت وتساهل اليمنيون مع هذه الفرقة المارقة الغالية ؟ ، التي تخادعهم وتنتهك كل حقوقهم الدينية والاجتماعية والإنسانية والوطنية!.
    واليوم وصل الحوثيون أتباع إيران وأذنابها إلى السيطرة على العاصمة اليمنية، وفعلوا بأهلها الأفاعيل.. ونقضوا كل العهود والمواثيق والاتفاقات التي تمَّ التفاهم عليها في الحوار الوطني ولم يلتزموا بشيء منها..!! ، فقد كانوا يتخذون الحوار وسيلة لتخدير السذج ومخادعتهم دون أن يتوقفوا يوماً واحداً عن حربهم على أهل اليمن المسلمين المسالمين الذين أرهقتهم ظروف الحياة وشظفها.
    وبعد انتصار الحوثيين وسيطرتهم على صنعاء بدأت إيران تكشر عن أنيابها القبيحة وتعلن أن ذلك النصر هو الأساس الذي سيبنى عليه تفتيت السعودية وتمزيقها!! ، وقد شبهوا ملكنا خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله تعالى – بشيخ قبيلة تنقرض!!.. وأعلنوا تباهيهم وتفاخرهم بما حدث في اليمن ، وأن المستهدف ليس اليمن فحسب بل الجزيرة كلها!!.. وكل ذلك يتردد في وسائل الإعلام الإيرانية بكل وقاحة وصلافة!.
    ومع معرفة حكومة المملكة وأبنائها وإدراكهم للمخططات الإيرانية ، والأطماع الحوثية الخبيثة.. إلا أن بين أظهرنا ومن بني جلدتنا من يتناغم مع الحوثي عقيدة وفكراً وآمالاً وطموحاً !!.. فقد سخر نفسه للترويج له ، والدفاع عنه! ، وأظهر الفرح والسرور بانتصاره!!.. بل عدَّ ثورة الحوثي وزمرته هي الثورة الحقيقية التي تستحق النصر والتمكين ، فقال عنهم عندما ضيقوا الخناق على أهل صنعاء:
    ( هذه الثورة اليمنية اليوم هي الثورة الحقيقية.. الثورة السابقة اختطفها الإخوان وتحت أجنحتهم نمت الدواعش.. الثورة اليوم ثورة الفقراء والمسحوقين ).
    وقال: ( صحيح أن الحوثيين هم عماد هذه الثورة لكنهم بعد توسعهم شعبياً أصبحوا أكثر اعتدالاً واستيعاباً من أيام ضعفهم وتكالب الناس ضدهم بعكس الآخرين ).
    ثم واجه فضيلة الأستاذ الدكتور يحيى النجيمي في حلقة برنامج الميدان بتاريخ 6/12/ 1435هـ والذي كان بعنوان: ( هل يشكل الحوثيون خطراً على السعودية؟ ) فدافع عنهم وعن إيران ونواياها في المنطقة!! ، وأخذ يخادع ويراوغ ويقول: إن الخطر يكمن في السلفيين والإخوانيين ، وليس الحوثيين!!. وأنكر كل الأفعال الإجرامية التي ارتكبوها!! ، كما أنكر أن لهم أطماعاً توسعية في المملكة!، بل حتى التصريحات والتسريبات الإيرانية حاول إنكارها أو تلطيفها مخادعة لنا ومكراً بنا !!..
    كما أنكر الدعم الإيراني المباشر للحوثيين ، وقال: إنه غير ثابت! ، وأن السفينة الإيرانية المحملة بالأسلحة والتي تمَّ القبض عليها وعلى طاقهما.. ثم أطلق الحوثيون سراحهم بعد الاستيلاء على صنعاء.. قال عنها: يقال سفينة مرة تركية! ، ومرة إيرانية.. ثم استدرك قائلاً : إن ثبت الدعم فيوضع في حجمه الطبيعي ( إيران تدعم الحوثي ؛ لأنها ترى أنهم حركة مضطهدة!! ) .
    وقد حاول أن يظهر نفسه فيما يخص تصريحات الإيرانيين والحوثيين بأنه جاهل لا يتابع! ، ولم يسمع بها! ، وأنه لا يستطيع قبولها ؛ لأنه في حاجة إلى التثبت!! ، وأنه لا يستطيع أن يثق بالمجتمع السعودي ! ؛ لأنه يهوِّل ويلفق التهم – بزعمه – للشيعة عموما ، والحوثيين خصوصاً!!..
    وأما الأمور الأخرى فيظهر أنه متابع وواعٍ ومتصور لأسبابها ومسبباتها!! .. فدار الحديث التي دمّرها الحوثيون يعتقد أن بداخلها متفجرات !! ، والهجوم على جامعة الإيمان مبرر عنده!!.
    وأما استيلاء الحوثيين على المقار الحكومية ونهبها ، وقتلهم للأبرياء وتفجير بيوتهم وما شابه ذلك.. فكل هذا لا يستطيع أن يصدقه أبداً !! ، حتى وإن سمعه ورآه وقرأه ؛ لأن اعترافه بذلك يعني إدانة للحوثيين والرافضة ، واعترافاً بما تعرض له السلفيون والإخوان وغيرهم من أهل اليمن !! ، وهذا ما لا يمكن أن تنبس به شفتا من ذاب قلبه حباًّ وولاءً لأنصار الله في اليمن!!.
    ما سبق ذكره هو غيض من فيض ، وقليل من كثير من تناغم المدعو/ حسن بن فرحان.. مع حركة الحوثي خصوصاً ، والرافضة عموماً ، فهو ما زال يحاول أن يخادع أبناء المملكة حكومة وشعباً ، كما خادع الحوثي أهل اليمن حكومة وشعباً حتى سيطر على الجميع!! .
    وإنني هنا أذكر بأمرين لمعرفة حقيقة حسن بن فرحان وموقفه في هذه القضية بالذات:
    الأول: ما كتبه الأخ الفاضل ، والأديب الألمعي : أحمد بن علي قاسم آل طارش الفيفي مع بداية العدوان الحوثي على المملكة حيث نشر مقالاً بعنوان: ( حسن بن فرحان والحركة الحوثية ) بتاريخ 19/ 11/ 1430هـ ، وقد أشار فيه إلى أن أتباع الحوثي (يستشهدون بكلام المالكي بأن الوهابية والسلفية وأهل السنة – بهذا التدرج – هم أسباب الفتن وقتل المسلمين في بلاد المسلمين وغيرها من الأرض منذ القدم ، ويأتون بنصوص من كتاباته ليبينوا اعتراف أحد السلفيين والسنيين بعيوب السلفية وأهل السنة والجماعة…
    إلى أن قال : ( وقد يعتقد البعض أن هذا كلام كبير واتهام خطير للمالكي ، لكني أجزم بأن كتب المالكي كانت ضمن الأفكار التي مهدت لحركة الحوثيين لدى الزيود في صعدة ، وكانت حركة الشباب المؤمن في بدايتها تقوم على نقل انتقائي من كتب حسن المالكي وأمثاله وبثها بين طلبة العلم على أنها اعترافات من أهل السنة ببغض أهل البيت ، وهكذا للتمهيد لنشر الملازم فيما بعد والتي تحوي تكفيراً ظاهراً بدون تقية ولا مواربة لأهل السنة ، وتخصيص السعوديين بالنصيب الأكبر من هذا التكفير وإباحة الدماء ، وتلك الملازم هي العلم الوحيد الذي يُدرّسونه لطلابهم ، ولا أقول هذا تخميناً فأنا أملك الدليل على ذلك ، ولكن الفرق بينَ هُنا وهناك ، أنه في صعدة لم يكن التعليم والوعي منتشراً كما هو الحال في جنوب المملكة وفي المملكة عموماً فكانت الأرض خصبة لتلك الأفكار ، كما أن وجود المذهب الزيدي في صعدة سهل انتشار تلك الأفكار الدخيلة بدعوى أن الزيدية شيعة رغم اختلاف المنهج الاثنا عشري عن الزيدية . ورغم أن الثابت تاريخياً أن أول من تبرأ من دين الروافض هم الزيدية ، وهم أول من كشف ضلالهم للمسلمين ، وأول من حاربهم ، غير أن الجهل لدى أتباع الزيدية من العامة في هذا العصر جعلهم ينجرون وراء المذهب الإيراني على أيدي ذوي الأطماع السياسية من عائلة بدر الدين الحوثي ، ظناًّ منهم أنها لا زالت زيدية… ) .
    والثاني: ما صرّح به حسن بن فرحان في قناة المستقلة أيام اعتداء الحوثيين على المملكة حيث وقف في صفهم! وقال: إن ما تعرضت له صعدة أسوأ مما تعرضت له غزة!! مشبهاً دفاع المملكة عن حدودها بعدوان الصهاينة على أهل غزة!!.
    فهل بقي أدنى شك في أن حسن بن فرحان هو سفير الحوثيين في المملكة ، وأن مهمته هي : تلميع صورتهم ، ومخادعة الناس وتضليلهم عن حقيقة أهداف الروافض عموماً ، والحوثيين خصوصاً..
    فهل ينجح في مهمته الخبيثة فيخدعنا كما خدع الحوثي أهل اليمن ؟! ، أم نكون على قدر من الوعي والإدراك والفهم الذي نميز به بين الصديق والعدو ، ونعرف المتربصين بنا وإن لانت ملامس الأفاعي!!.

    د.علي بن يحيى الفيفي
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    990
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء