النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: سؤال في التطور .. هل التهجين لاستخراج نسل أفضل ، يصب في مصلحة التطور ؟

  1. افتراضي سؤال في التطور .. هل التهجين لاستخراج نسل أفضل ، يصب في مصلحة التطور ؟

    بسم الله

    السؤال هل التهجين .. وذلك بتزويج حيوانات مختلفة لتحسين النسل ، يصل في مصلحة التطور ويدعم النظرية بشكل أو بآخر ؟؟
    وبارك الله فيكم
    يا آخذا بالنواصي ** أدرك غريق المعاصـي
    واغفر له كـــل ذنب ** يخشاه يوم القصاصِ
    إن لم تدارك بلطف ** فليس لي من منــاصِ

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بالنسبة للجواب على سؤالك بخصوص التهجين ستجده مفصلا ان شاء الله تعالى ههنا
    http://abohobelah.blogspot.com/2012/06/6_4690.html
    ويجب أن تعلم أن نظرية التطور ظهرت في بيئة علمية متخلفة جدا تنظر للخلية الحية على أنها لطخة بسيطة تحت المكبر البسيط (لم يتم اختراع المجهر الضوئي بعد) ولم يتم اكتشاف قوانين الوراثة الحديثة
    وهي من الناحية العلمية ساقطة منذ اكتشفنا قوانين مندل الوراثية التي تثبت أن تزواج أي كائنيين حيين يعطي كائنا من نفس النوع واستحالة أن يقفز الحيوان من شعبة لشعبة أخرى
    لكن سبب التمسك بها في بعض الجامعات الغربية هو كونها جزء من التعليم العلماني الغربي وفصل الدين عن الدولة
    وهذا ما تكشفه تصريحات أكبر البيولوجيين في العالم ومنهم من نال جائزة نوبل في اختصاصه ويصرح بأنه لا دليل مادي عليها وانها مجرد الاختيار الوحيد المتاح لتجنب اثارة مسألة الخلق داخل مدرجات الجامعة وهنا نماذج من تصريحاتهم
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...ED%E4%ED%C9%29
    نحن نرفض هاته النظرية كمثقفين ودارسين لأننا اطلعنا على فحواها فوجدناها غير صحيحة بالمطلق ولو وجدنا الأدلة العلمية تسير في صالحها لاعتبرناها بكل يسر أحد نواميس الخلق وقوانينه مثل قانون الجاذبية أو قانون المط السطحي أو قانون توازن الموائع.....الخ
    ودمتم سالمين

  3. #3

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا على سؤالك أخي الحبيب محمود المغيربي ،
    تهجين السلالات المختلفة من نفس النوع وكذلك ما يدخل في نفس الباب من الهندسة الوراثية وإنتاج الأدوية والأمصال واللقاحات إنما يندرج تحت عنوان التطور الصغير Microevolution وهو التطور داخل النوع الواحد ، وهو ليس دليلاً على التطور الدارويني من نوع إلى نوع ولا تطبيقًا عمليًا له ، لأنه لا دليل على أن آليات التطور الصغير يمكنها أن تؤدي مع مرور الزمن الطويل - حسب زعم الداروينيين - إلى وقوع التطور الكبير Mocroevolution من نوع إلى نوع آخر جديد ، وقد فصلت الكلام في هذه المسألة في سلسلة مقالات هنا في المنتدى بعنوان:
    سلسلة : نظرية التطور ، رؤية نقدية
    فراجعها فضلاً بارك الله فيك ..
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    التهجين هو عملية تحدث حقيقة داخل نفس النوع لسلالات كائن حي ما يقوم بها ويباشرها الإنسان منذ زمن سواء العادي أو العالم لأغراض مختلفة ويحصل في الطبيعة بشكل مستمر من خلال التهجين تتدفق نفس المادة الوراثية للنوع الواحد ذات الصفات الوراثية المختلفة لكن "السطحية عموما " أي التي لا تمس حدود هوية النوع = كمثال دارج زواج الأفارقة بالأوربيون الذي أنتج "العرق الخلاسي" لكن بالنهاية هم بشر تزاوجوا و أنجبوا بشرا ذوي صفات هجينة ليس إلا وحتى و إن حصل تزاوج بين نوعين "قريبين" فإن لم يمت الهجين سيعيش عقيما ..
    أما التطور فكما هو معروف يدعي أن هناك صلات قرابة بين كل أنواع الأحياء المختلفة بل ويزعم تفسير أصلها بترتيب و شجرة عائلة أيضا !!
    لكن طبعا و كعادة الداروينيين في إستغلال كل ظاهرة بيولوجية رغما عن أنفها لتفسر التطور لعلها تخفي فجوة من فجوات نظريتهم الترقيعية سعوا لتحميل عملية التهجين فوق ما تتحمله باختراع ما يسمى التطور عن طريق الإنتواع التهجيني
    Hybrid Speciation
    وللأمانة كل الأحياء -على نذرتها الشديدة جدا - في الحيوانات ولا تتجاوز من 2 إلى 4 في المئة حتى عند النباتات التي تعد أكثر من ألصقت بها لقب هجين متطور عن طريق تزواج ابوين من نوعين مختلفين ليس عليها دليل تجريبي أكثر من أبحاث جينية لمقارنة التشابهات على والصيغة الصبغية العددية
    و كما هو معروف فإن عُوِّل على دليل تشابه DNA فأكيد أن الإنسان والبطاطاس والفأر أبناء نفس الأسرة بهذا المنطق! وذلك للتشابه في الصيغة الصبغية و مرة في ترتيب القواعد الآزوتية للجينوم
    و أحيانا رسومات لإثبات الإنتواع الهجيني عن طريق الشكل فقط !!

    هنا بكل وضوح يظهر أن التعويل على ظاهرة التهجين لشرح التنوع الهائل والمعقد والمحير عند الأحياء مجرد إيمان عند الدراونة ثم بعدها يبدؤون في البحث في مختبرات البيولوجيا الجزيئية ما يثبت عقيدتهم المسبقة
    Botanists have long believed that hybrid speciation is important, especially after chromosomal doubling (allopolyploidy). Until recently, hybridization was not thought to play a very constructive part in animal evolution. Now, new genetic evidence suggests that hybrid speciation, even without polyploidy, is more common in plants and also animals than we thought
    http://www.nature.com/nature/journal...ture05706.html
    برغم إعترافهم أن هناك عدد كبير من العوائق constraints الإيكلوجية و الجينية وضآلة الإحتمالات حتى لو إنتفت والعوائق المشار إليها في مقالاتهم بهذا الخصوص.
    -ومن جملة التناقضات التي يسقط فيه التطوريين الذين ارجعوا اصول بعض الكائنات للتطور بالإنتواع التهجيني كطائر الكركر الكبير أو نبتة عائلة Saxifraga
    أولا : مفهوم النوع أو الإنتواع ينصهر إن تزاوج نوع بآخر ومررا مادتهما الوراثية لنوع جديد هجين يتناسل فيما بعد لأنه بمجرد حصول ذلك فعلا -> فأبوي الهجين لم يكونا اصلا نوعين منفصلين!! إذ إنتفى حاجز التكاثر وهو ما يميز أصلا النوع والهوية DNA بل إذن هما فقط سلالتين لنفس النوع و بذلك فمولودهما الهجين بالضرورة ليس نوعا جديدا و إلا إختل مفهوم و معنى النوع البيولوجي الذي أساسه الانعزال التكاثري Reproductive isolation و و إن أصرّ الداروينيون على نموذجهم هذا للتطور هنا سنسقط في خلل في أهم أسس التطور بل ايضا في تناقض دوري
    ثانيا : لنفرض أن النوع الهجين الجديد قد أُنتج حقا فمن سيمنعه من التزاوج من نوعي أبويه أي إنتاج نوعين آخرين هجينيين ؟ وهو تزواج يسمى Backcrossing .
    طيب ..
    كل مثال قدم لحد الآن لدى التطوريين أين ذهبت سلالاته الشاذة الهجينة الناتجة من تزاوج الهجناء من الأباء أو Backcrossing ؟ و لما أول نوع جديد متطور هجين يا ترى هو حصرا من منح فرصة الوجود مع أنه ممكن لمتطور هجين ثان وثالث بالظهور ؟ و لما إستمر وتوالد وتكاثر وتزاوج داخل نوعه فقط وفرض عليه حاجز التكاثر ؟ أم لحفظ معنى ومفهوم الإنتواع الذي نتخلى عنه مرة و نستعمله أخرى بحسب سيناريو التطور : ) ؟! بصراحة بعد بحث فلا أجوبة طبعا لدى التطوريين غير ضربات الحظ للإنتخاب و محاباته لما تشتهيه أنفسهم للنسق العام لعقيدة داروين مع أن الإحتمالات الرياضية ستكون متكافئة لأن كل هذه الأنواع متواجدة في نفس البيئة الإيكلوجية
    أما عن عوائق الصيغة الصبغية وقوانين الجينات فحدث و لا حرج !!!! وكم من الأسئلة والحواجز التي ستطرحها القوانين البيولوجية لنجاح هذا السيناريو التخيلي عن علاقة التهجين بتطور الأنواع والتعويل عليه مأزق حقيقي لذلك قلما نسمع عنه ..
    اذن فالتهجين لا علاقة له بالتطور و لا يخدمه في مبادئ النظرية ولا حتى في السيناريوهات المطروحة الضعيفة الدليل و الحبكة ولو ألبست لبوس العلم .
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء