النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: سؤال أخجل من طرحه لأنه بديهي وساذج

  1. #1

    افتراضي سؤال أخجل من طرحه لأنه بديهي وساذج

    يدهشني كثيرا ان الملحدين يستخدمون الآية الكريمة
    ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )
    كشبهة في أنه توجد مخلوقات أحادية كالأميبا على سبيل المثال
    مع ان هذه الآية الكريمة تحديدا هي التي نواجههم بها نحن المؤمنين
    التطور كما هو معلوم يحتاج الى ملايين السنيين
    فإذا فرضنا ان الأميبة تطورت بعد ملايين السنيين الى كائن يتزاوج
    عندما نشأ هذا الكائن اذا كان ذكرا كيف استمر ملايين السنيين حتى نشأت له أنثى
    والعكس صحيح إذا كانت الأنثى نشأت أولا فنفس السؤال يطرح نفسه
    أم وقتها فقط التطور لم يحتاج الا أياما معدود !

    بحثت في المنتدى عن ردهم على هذا السؤال فلم أجد فأرجو توجيهي اليه إذا كان موجود

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  3. #3

    افتراضي

    أخ مستفيد شكرا لك ولكن بالطبع أنا لا أبحث عن إجابة سؤال قتل بحثا في المنتدى من قبل
    سؤالي له جانب آخر مختلف تماما عن ما فهمته أنت
    أرجو إعادة قراءة ما كتبت

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة m.kareem مشاهدة المشاركة
    يدهشني كثيرا ان الملحدين يستخدمون الآية الكريمة
    ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ )
    كشبهة في أنه توجد مخلوقات أحادية كالأميبا على سبيل المثال
    مع ان هذه الآية الكريمة تحديدا هي التي نواجههم بها نحن المؤمنين
    التطور كما هو معلوم يحتاج الى ملايين السنيين
    فإذا فرضنا ان الأميبة تطورت بعد ملايين السنيين الى كائن يتزاوج
    عندما نشأ هذا الكائن اذا كان ذكرا كيف استمر ملايين السنيين حتى نشأت له أنثى
    والعكس صحيح إذا كانت الأنثى نشأت أولا فنفس السؤال يطرح نفسه
    أم وقتها فقط التطور لم يحتاج الا أياما معدود !

    بحثت في المنتدى عن ردهم على هذا السؤال فلم أجد فأرجو توجيهي اليه إذا كان موجود
    لا يوجد رد على هذا السؤال من طرف الزنادقة
    لأن التكامل التشريحي والفيزيولوجي والعضوي والكيميائي بين الذكر والأنثى يتطلب عقلا يفكر ويخلق أحدهما مكاملا للثاني.
    مع افتراض ان يحدث ذلك في نفس اللحظة التاريخية لاستمرار الحياة والا فانها ستنتهي بموت الكائن الفريد سواءا كان ذكرا أو أنثى
    يا أخي التطور نكتة حقيقية.....

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    خير البقاع
    المشاركات
    2,909
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لأن التكامل التشريحي والفيزيولوجي والعضوي والكيميائي بين الذكر والأنثى يتطلب عقلا يفكر ويخلق أحدهما مكاملا للثاني.
    مع افتراض ان يحدث ذلك في نفس اللحظة التاريخية لاستمرار الحياة والا فانها ستنتهي بموت الكائن الفريد سواءا كان ذكرا أو أنثى
    يا أخي التطور نكتة حقيقية.....
    هذه يا دكتور و رب الكعبة واحدة من المعضلات الكارثية في خرافة التطور المزعوم . فبينما يعيب علينا الملحد الإيمان من بعد التيقن العقلي تجده يؤمن أن التطور المزعوم حدث رغم كل الاستحالات التي تواجهه و المتطلبات ذات الأرقام الفلكية في الاحتمالات !

  6. افتراضي

    عندما أقول لدي زوج احذية لا يعني هذا اني املك حذاء يمين ذكر وحذاء شمال انثى . الزوجين هنا معناها الضديد والمقابل أو المكمل او قد تعني العدد والوفره.
    " وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,866
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    أخي الكريم وقعت في فخ من فخاخ الزنادقة الملحدين.
    هل صرنا نأخذ التفسير من بني الإلحاد من منتكسي الفطرة مرضى العقول؟
    أنت قرأت شبهة إلحادية, عن آية قرآنية, فبدأت تبحث لها عن جواب.
    وهذه معضلة كثير من إخواننا في الفيسبوك وغيره من المواقع.
    هل فسر بن كثير والقرطبي والسعدي وغيرهم "زوجين" فقط بما توهمه الجاهلون أي "ذكر وأنثى"؟
    أم: هل كلف المسلم الذي قرأ تدليس الملحدين نفسه عناء الرجوع إلى أهل التفسير, أهل هذا الشأن ليطلب ما عندهم من علم؟
    أخي الكريم لن أنقل لك شيئا مما قاله المفسرون, رجاء أن تقوم أنت بذلك.
    وأرجوك أيها الفاضل أن تعتني بطلب ما ينفعك من العلم, ودع عنك زبالة الملحدين, فكلامهم لا يصلح إلا ليتأمل فيه العقلاء معنى قوله تعالى: "أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون, إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا" الفرقان: 44, أما الشبهات التي تحتاج لبحث فقد رد عليها العلماء, ويمكنك أن تجد كثيرا من المقالات النافعة في هذا الموقع.
    مرة أخرى المنهج القويم أن أتعلم ديني, فيكون بيدي سلاح, حتى إذا قذفني شيطان إنسي أو جني بشبهة, لم يجدني أعزل عريانا مكشوف الرأس والعقل, بل وجدني جنديا حاملا سلاحه ودرعه. تعلم أخي ولا تكترث بنباح النابحين, فإنك إن فعلت تصبح كالأسد, لا يسمع شياطين الملاحدة وقع خطواتك حتى يفروا ولهم ضراط.
    التعديل الأخير تم 02-10-2016 الساعة 09:46 PM
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  8. افتراضي

    اخي الكريم بارك الله فيك عليك بمطالعة الموضوع في الرابط التالي لمعرفة الايجابة عن سؤالك بالرغم أن هذا تكرر مرارا وتكرارا
    http://antishobhat.blogspot.com/2013...post_2930.html

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,866
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    قال الطبري رحمه الله :
    " واختلف في معنى (خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ) فقال بعضهم : عنى به : ومن كلّ شيء خلقنا نوعين مختلفين كالشقاء والسعادة ، والهدى والضلالة ، ونحو ذلك .
    قال مجاهد : الكفر والإيمان ، والشقاوة والسعادة ، والهدى والضلالة ، والليل والنهار ، والسماء والأرض ، والإنس والجنّ .
    وقال آخرون : عنى بالزوجين : الذكر والأنثى .

    وأولى القولين في ذلك قول مجاهد ، وهو أن الله تبارك وتعالى ، خلق لكلِّ ما خَلَقَ من خلقه ثانياً له مخالفاً في معناه ، فكلّ واحد منهما زوج للآخر ، ولذلك قيل : خلقنا زوجين . وإنما نبه جلّ ثناؤه بذلك على قُدرته على خلق ما يشاء خلقه من شيء ، وأنه ليس كالأشياء التي شأنها فعل نوع واحد دون خلافه ، إذ كلّ ما صفته فعل نوع واحد دون ما عداه كالنار التي شأنها التسخين ، ولا تصلح للتبريد ، وكالثلج الذي شأنه التبريد ، ولا يصلح للتسخين ، فلا يجوز أن يوصف بالكمال ، وإنما كمال المدح للقادر على فعل كلّ ما شاء فعله من الأشياء المختلفة والمتفقة " انتهى من " تفسير الطبري " (22/439-440) .

    وقال ابن كثير رحمه الله :
    " ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ) أَيْ : جَمِيعُ الْمَخْلُوقَاتِ أَزْوَاجٌ : سَمَاءٌ وَأَرْضٌ ، وَلَيْلٌ وَنَهَارٌ ، وَشَمْسٌ وَقَمَرٌ ، وَبَرٌّ وَبَحْرٌ ، وَضِيَاءٌ وَظَلَامٌ ، وَإِيمَانٌ وَكُفْرٌ ، وَمَوْتٌ وَحَيَاةٌ ، وَشَقَاءٌ وَسَعَادَةٌ ، وَجَنَّةٌ وَنَارٌ ، حَتَّى الْحَيَوَانَاتُ ، جِنٌّ وَإِنْسٌ ، ذُكُورٌ وَإِنَاثٌ ، وَالنَّبَاتَاتُ ، وَلِهَذَا قَالَ : ( لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) أَيْ : لِتَعْلَمُوا أَنَّ الْخَالِقَ واحدٌ لَا شَرِيكَ لَهُ " انتهى من " تفسير ابن كثير " (7/ 424) .

    وقال القرطبي رحمه الله :
    " قوله تَعَالَى : (وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنا زَوْجَيْنِ) : أَيْ صِنْفَيْنِ وَنَوْعَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ. قَالَ ابْنُ زَيْدٍ : أَيْ ذَكَرًا وَأُنْثَى ، وَحُلْوًا وَحَامِضًا وَنَحْوَ ذَلِكَ. وقال مُجَاهِدٌ: يَعْنِي الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى، وَالسَّمَاءَ وَالْأَرْضَ، وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ، وَاللَّيْلَ وَالنَّهَارَ، وَالنُّورَ وَالظَّلَامَ، وَالسَّهْلَ وَالْجَبَلَ، وَالْجِنَّ وَالْإِنْسَ، وَالْخَيْرَ وَالشَّرَّ، وَالْبُكْرَةَ وَالْعَشِيَّ، وَكَالْأَشْيَاءِ الْمُخْتَلِفَةِ الألوان مِنَ الطُّعُومِ وَالْأَرَايِيحِ وَالْأَصْوَاتِ. أَيْ جَعَلْنَا هَذَا كَهَذَا دَلَالَةً عَلَى قُدْرَتِنَا، وَمَنْ قَدَرَ عَلَى هَذَا فَلْيَقْدِرْ عَلَى الْإِعَادَةِ" انتهى من " تفسير القرطبي " (17/53) .
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  10. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام بن الزبير مشاهدة المشاركة
    قال الطبري رحمه الله :
    " واختلف في معنى (خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ) فقال بعضهم : عنى به : ومن كلّ شيء خلقنا نوعين مختلفين كالشقاء والسعادة ، والهدى والضلالة ، ونحو ذلك .
    قال مجاهد : الكفر والإيمان ، والشقاوة والسعادة ، والهدى والضلالة ، والليل والنهار ، والسماء والأرض ، والإنس والجنّ .
    وقال آخرون : عنى بالزوجين : الذكر والأنثى .

    وأولى القولين في ذلك قول مجاهد ، وهو أن الله تبارك وتعالى ، خلق لكلِّ ما خَلَقَ من خلقه ثانياً له مخالفاً في معناه ، فكلّ واحد منهما زوج للآخر ، ولذلك قيل : خلقنا زوجين . وإنما نبه جلّ ثناؤه بذلك على قُدرته على خلق ما يشاء خلقه من شيء ، وأنه ليس كالأشياء التي شأنها فعل نوع واحد دون خلافه ، إذ كلّ ما صفته فعل نوع واحد دون ما عداه كالنار التي شأنها التسخين ، ولا تصلح للتبريد ، وكالثلج الذي شأنه التبريد ، ولا يصلح للتسخين ، فلا يجوز أن يوصف بالكمال ، وإنما كمال المدح للقادر على فعل كلّ ما شاء فعله من الأشياء المختلفة والمتفقة " انتهى من " تفسير الطبري " (22/439-440) .

    وقال ابن كثير رحمه الله :
    " ( وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ ) أَيْ : جَمِيعُ الْمَخْلُوقَاتِ أَزْوَاجٌ : سَمَاءٌ وَأَرْضٌ ، وَلَيْلٌ وَنَهَارٌ ، وَشَمْسٌ وَقَمَرٌ ، وَبَرٌّ وَبَحْرٌ ، وَضِيَاءٌ وَظَلَامٌ ، وَإِيمَانٌ وَكُفْرٌ ، وَمَوْتٌ وَحَيَاةٌ ، وَشَقَاءٌ وَسَعَادَةٌ ، وَجَنَّةٌ وَنَارٌ ، حَتَّى الْحَيَوَانَاتُ ، جِنٌّ وَإِنْسٌ ، ذُكُورٌ وَإِنَاثٌ ، وَالنَّبَاتَاتُ ، وَلِهَذَا قَالَ : ( لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) أَيْ : لِتَعْلَمُوا أَنَّ الْخَالِقَ واحدٌ لَا شَرِيكَ لَهُ " انتهى من " تفسير ابن كثير " (7/ 424) .

    وقال القرطبي رحمه الله :
    " قوله تَعَالَى : (وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنا زَوْجَيْنِ) : أَيْ صِنْفَيْنِ وَنَوْعَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ. قَالَ ابْنُ زَيْدٍ : أَيْ ذَكَرًا وَأُنْثَى ، وَحُلْوًا وَحَامِضًا وَنَحْوَ ذَلِكَ. وقال مُجَاهِدٌ: يَعْنِي الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى، وَالسَّمَاءَ وَالْأَرْضَ، وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ، وَاللَّيْلَ وَالنَّهَارَ، وَالنُّورَ وَالظَّلَامَ، وَالسَّهْلَ وَالْجَبَلَ، وَالْجِنَّ وَالْإِنْسَ، وَالْخَيْرَ وَالشَّرَّ، وَالْبُكْرَةَ وَالْعَشِيَّ، وَكَالْأَشْيَاءِ الْمُخْتَلِفَةِ الألوان مِنَ الطُّعُومِ وَالْأَرَايِيحِ وَالْأَصْوَاتِ. أَيْ جَعَلْنَا هَذَا كَهَذَا دَلَالَةً عَلَى قُدْرَتِنَا، وَمَنْ قَدَرَ عَلَى هَذَا فَلْيَقْدِرْ عَلَى الْإِعَادَةِ" انتهى من " تفسير القرطبي " (17/53) .
    بارك الله فيك جزاك الله خيرا هشام بن الزبير
    الكثير من الإشكالات التي نقوم بطرحها يكفي أن نرجع فيها إلى كتب التفسير (الطبري - ابن كثير - القرطبي -السعدي ..... ان شاء الله سنجد الجواب

  11. #11

    افتراضي

    لا يوجد رد على هذا السؤال من طرف الزنادقة
    لأن التكامل التشريحي والفيزيولوجي والعضوي والكيميائي بين الذكر والأنثى يتطلب عقلا يفكر ويخلق أحدهما مكاملا للثاني.
    مع افتراض ان يحدث ذلك في نفس اللحظة التاريخية لاستمرار الحياة والا فانها ستنتهي بموت الكائن الفريد سواءا كان ذكرا أو أنثى
    يا أخي التطور نكتة حقيقية.....
    كل الشكر للدكتور قواسمية

    ------------------------
    هذه يا دكتور و رب الكعبة واحدة من المعضلات الكارثية في خرافة التطور المزعوم . فبينما يعيب علينا الملحد الإيمان من بعد التيقن العقلي تجده يؤمن أن التطور المزعوم حدث رغم كل الاستحالات التي تواجهه و المتطلبات ذات الأرقام الفلكية في الاحتمالات !
    وكل الشكر للأخ مسلم أسود
    شكرا لتفهمكم سؤالي
    _________________________________

    أما باقي الاخوة
    فشكرا لاجابة الشبهة التي لم أطرحها
    ولكن سنعتبرها إجابة الجزء الأول من السؤال
    وبقى إجابة الجزء الثاني
    و هو كما يلي
    فإذا فرضنا ان الأميبة تطورت بعد ملايين السنيين الى كائن يتزاوج
    عندما نشأ هذا الكائن اذا كان ذكرا كيف استمر ملايين السنيين حتى نشأت له أنثى
    والعكس صحيح إذا كانت الأنثى نشأت أولا فنفس السؤال يطرح نفسه
    أم وقتها فقط التطور لم يحتاج الا أياما معدود !


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء