النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مجازفات بعض الكتابات الصحفية و مسؤولية الحاكم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    الدولة
    http://ahmad-mosfer.com/
    المشاركات
    118
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي مجازفات بعض الكتابات الصحفية و مسؤولية الحاكم

    مُجازفات كاتب صحفي 

    ظهرت في الآونة الأخيرة مُجازفات خطيرة في الصحافة ممن وَصفوا أنفسهم بالكُتَّاب والمفكِّرين والمحرِّرين .
    المجازفات نوعان : مُجازفات عقدية ،ومجازفات إجتماعية .

    واليوم في بلاد الحرمين من المؤلم أن تزداد هذه المجازفات في الصحف اليومية ، مما جعل الصحافة تغضُّ الطرف أحياناً عن عظائمها وطاماتها ، والسكوت علامة الرضا ! .

    قبل أسابيع قرأتُ في جريدة رسمية لبعض الكُتَّاب :أن بلاد نجد ليس صحيحاً ما يُشاع عنها أنه كانت فيها قِباب وشرك ومشركون وأوثان ! .

    وهذا القول الخطير يستلزم أن الدعوة الإصلاحية كذب وهراء ! .
    وفي صحيفة رسمية أيضاً قرأتُ كتابات عن تسفيه الدُّعاة والمصلحين ورميهم بتهم ثقيلة على أهل الأدب ! .
    وهاتان المجازفتان تُوجبان حكما شرعياً لوجود الوصف فيهما ، وهما واقعتان بدليل الطرد الذي يُعرف عند الأُصوليين بصحة العلة التي يدور معها الحكم .

    ولعل السبب – والله أعلم – في هذه الجرأة على ثوابت الدِّين والمجتمع واستسهال قذف المؤمنات وشتم الناس بأقذع الألفاظ ، هو رخص الإيمان في القلوب وصغره في ضمائرهم ووجدانهم . وقد يكون لبريق الشُّهرة دور في ذلك .

    فكثير من الناس اليوم أفسدت الحضارة صدورهم ، فلا أثر للإيمان ولا أثر للتقوى ولا للورع في نفوسهم ، إلا من رحم الله تعالى .

    قبل أيام توقفتُ متأمِّلًا عند رواية عن الإمامين مالك( ت: 179 هـ) وأحمد ( ت: 241هـ)رحمهما الله تعالى في مسألة حدِّ الخمر ، حيثُ قالا :” يجوز إقامة الحدِّ على من ظهرت منه رائحة الخمر ،وأصبحت عادة معروفة عنه ” .
    وبغضِّ النظر عن ضعف هذه الرواية أو قوتها من حيث الدلالة ، إلا أنها تُشير إلى احتراز السلف عن الوقوع في المآثم والموبقات ، ووجوب الأخذ على أيدي العابثين بثوابت الدِّين والمجتمع .

    فكيف لو اطَّلع السلف الصالح على صحفنا اليوم وما في بعضها من بلاء وفساد ؟! .
    سموم كُتَّاب الصحف التي تلقى رواجاً اليوم سواء على تويتر أو على أعمدة الصحيفة نفسها ، يُراد منها تسويق بضاعة خبيثة بعلم أو بجهل لهدفين :
    الأول : جذب جماهير من القُرَّاء لتسويق العدد المنشور
    الثاني : التصادم مع الشريحة المؤمنة التي تُنكر المنكر .

    هناك مساحة من الحرية يستطيع قلم الكاتب أن يستمتع بها إذا أراد الكتابة بطلاقة . لكن لا يجب نقد المسلَّمات الشرعية التي وردت بها نصوص شرعية محكمة .

    بعض الصحفيين لو إغتبت أهله أو لمزت طريقة عيشه غضب وزمجر وأقام الدنيا . لكن عند لمز الدِّين ومُسلَّمات الدِّين تموت الغيرة والنخوة ! . وهذا دليل يُستدلُّ به عليهم ويُسمَّى عند الأصولييِّن بالعلم الضروري .
    بعد تفكير عميق في هذا الأمر وجدتُ أن السبب في استطالة هذه المجازفات ، هو ضعف الرقابة على الإعلام ، وربما فساد الوسط الإعلامي نفسه ، وترك الميدان له ليمارس حريته لإرضاء جمعيات حقوق الإنسان .

    بعض الصحفيين يتدرَّع بسلاح اللغة عند الكتابة والتحرير ، فلو كتب مثلا لفظة ( دعارة ) ووضعها في سِّياق شتم أو قدح لمجتمع أو فئة ، فإنه يستطيع الإفلات من العقاب الشرعي بزعم أن هذه اللفظة لها معاني عديدة ، وأنه لم يقصد بها المعنى الذي توهَّمه الناس ! .

    ومن الطرائف في هذا الباب أن عمر بن الخطاب (ت: 23هـ )رضي الله عنه مع علمه بالشعر ونقده له استشار حسان بن ثابت (ت: 40هـ )رضي الله عنه لمعرفة ما إذا كان الحُطيئة ( ت: 30هـ ) قد هجا الزُّبرقان (ت: 45هـ ) أم مدحه في الأبيات التي منها: “دع المكارم لا ترحل لبُغيتها ، وأقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي ! .

    ففي أبيات هذه القصيدة القوية يلتبس الشتم بالمدح، إذ يُروى أن الزُّبرقان شكا الحُطيئة إلى عمر بن الخطاب بسبب تلك الأبيات ، فقال عُمر: ما في ذلك هجاء ؟ فقال الزبرقان: يا أمير المؤمنين إنه عرّاني عما ابتنيته من المعالي، فلما حكّم الخليفة الشاعر حسان بن ثابت بينهما قال حسان لابن الخطاب : ما هجاه، ولكنه سلح عليه ! .

    ومن نوادر الأصمعي( ت: 211هـ ) قوله في شرح بيت من الشعر: خاط لي زيدٌ قباء ليت عينيه سواء . فقد فسره فقال : كنت أسير في أحد شوارع الكوفة فإذا بأعرابي يحمل قطعة من القماش، فسألني أن أدلًّه على خياطٍ قريب، فأخذته إلى خياط يُدعى زيداً، وكان أعور، فقال الخياط: والله لأخيطنه خياطة لا تدري أقباءٌ هو أم دراج، فقال الأعرابي: والله لأقولن شعراً لا تدري أمدحٌ أم هجاء، فلما أتم الخياط الثوب أخذه الأعرابي ولم يعرف هل يلبسه على أنه قباء أم دراج، فقال في الخياط البيت السابق .

    في تقديري أنه يجب على الحاكم وضع لجان مشرفة على الصحافة المحلية وتكون هذه الِّلجان مؤهلة من تربويين في الشريعة والأدب واللغة والقانون لتحكيم المقالات وتغريدات الصحفيين .

    يجب تفقيه الصحفييِّن بضرورة تقدير الثوابت الدينية والوعي بأحكام الحدود والردة ، وأن كل شي له حدٌّ يجب الوقوف عنده . فلا نأمل منهم إلا طاعةٌ وقول معروف .

    من خوارم المرؤة مخالفة العدالة في الكتابة ، وملاسنة أصحاب الإستقامة ، ولمز الإسلام وأهله بسوء .
    نحن لا نطلب من الصحفيين أن يكونوا علماء في الفقه أو الشريعة ، ولا نطلب منهم أن يعفوا لحاهم ويتشبَّهوا بالصالحين ، مع أن هذا شرف لهم ، إنما نطلب منهم أن يكون للإيمان قيمة في ضمائرهم وفي أقلامهم وفي صُحفهم .
    من الخطأ أن لا يكون للصحفيين دورات شرعية تربوية قصيرة ، فبعضهم يحبون الخير لكن أعمتهم الصحافة بما فيها من نماذج فاسدة ، وبعضهم درجوا في بيئةٍ لم يجدوا فيها المعين على الفلاح والصلاح .

    ومن الخطأ في نظري عدم إحتواء الصحفيين ومشاركتهم في لقاءاتهم وندواتهم ، أو دعوتهم للمحافل الشرعية ، مما زاد الفجوة بينهم وبين أهل العلم والفقه .

    وقد تواتر أن الإمام ابن تيمية ( ت: 728هـ ) رحمه الله تعالى كان يلهج ببعض شعر المتنبي ( ت: 354هـ ) الشاعر الذي قاله في ممدوحه ، مع أنه كان يُنكر عليه بعض الغلو في شعره . فقد كان في سجوده يُردِّد قول المتنبي :

    يا من ألوذُ به فيما ُأؤمِّله
    ومن أعوذُ به مما أُحاذره
    لا يجبر الناس عظماً أنت كاسره
    ولا يهيضون عظماً أنت جابره .

    والمقصود أن مجازفات الصحفييِّن بلاء وداء ، نحن من تسبَّب فيه ونحن بأيدينا تطهيره وعلاجه وحسمه .
    هذا ما تيسر تحريره ، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

    د/ أحمد بن مسفر بن معجب العتيبي
    عضو هيئة التدريس بمعاهد القوات البرية

    __________________

    مؤسِّس مُدوَّنة المتوقِّد التأصيلية
    http://ahmad-mosfer.com/
    التعديل الأخير تم 03-30-2016 الساعة 01:36 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    رحم الله اهل العلم كانوا لا يتكلمون الا قليلا واذا تكلموا قالوا الحق .

    والحكمة قول ما ينبغى فى الوقت الذى ينبغى على الوجه الذى ينبغى ,وهؤلاء المجازفين جلهم لا حكمة لديهم ولا ثبات عقل ورزانة ,بل اناس سفهاء ومتسرعين واصحاب صرخات وشطحات .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    742
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    في تقديري أنه يجب على الحاكم وضع لجان مشرفة على الصحافة المحلية وتكون هذه الِّلجان مؤهلة من تربويين في الشريعة والأدب واللغة والقانون لتحكيم المقالات وتغريدات الصحفيين .
    يجب تفقيه الصحفييِّن بضرورة تقدير الثوابت الدينية والوعي بأحكام الحدود والردة ، وأن كل شي له حدٌّ يجب الوقوف عنده . فلا نأمل منهم إلا طاعةٌ وقول معروف .
    من خوارم المرؤة مخالفة العدالة في الكتابة ، وملاسنة أصحاب الإستقامة ، ولمز الإسلام وأهله بسوء .
    نحن لا نطلب من الصحفيين أن يكونوا علماء في الفقه أو الشريعة ، ولا نطلب منهم أن يعفوا لحاهم ويتشبَّهوا بالصالحين ، مع أن هذا شرف لهم ، إنما نطلب منهم أن يكون للإيمان قيمة في ضمائرهم وفي أقلامهم وفي صُحفهم .
    من الخطأ أن لا يكون للصحفيين دورات شرعية تربوية قصيرة ، فبعضهم يحبون الخير لكن أعمتهم الصحافة بما فيها من نماذج فاسدة ، وبعضهم درجوا في بيئةٍ لم يجدوا فيها المعين على الفلاح والصلاح .
    ومن الخطأ في نظري عدم إحتواء الصحفيين ومشاركتهم في لقاءاتهم وندواتهم ، أو دعوتهم للمحافل الشرعية ، مما زاد الفجوة بينهم وبين أهل العلم والفقه .

    ما هذا إلا من سعة فقهكم بارك الله فيك دكتورنا الجليل، و مقالكم هذا - بالنسبة لنصح عامة المسلمين - يجب أن لا يقتصر على الصحفيين بل يعم كل كاتب إعلامي و كل من يسطر على صفحات النت و لو سطرا حتى يتقي الله تعالى فيما يكتب و يتبين ألفاظه من الناحية الشرعية. (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) فكم أصاب الأمّة من بلاء جراء مثل هذه الكتابات التي لا تراعي الحرمات و المحاذير و لا تخدم إلا مصلحة أصحابها لا يُبتغى فيها وجه الله و إنما بغرض نشر مذهب ضال عن السبيل مضل كالتسويق لأفكار علمانية أو بغرض التحامل على أعيان الأمة. (وهل يكب الناس في النار على مناخيرهم إلا حصائد ألسنتهم) نسأل الله السلامة و العافية.
    لذا فالموضوع من الأهمية بحيث يستحق التثبيت و علّ و عسى تصل رسالتكم هذه إلى ولاة المسلمين.

    و حتى يكون عنوان الموضوع أعم نستأذنك أخانا الفاضل في تعديله ليصبح : ''مجازفات بعض الكتابات الصحفية و مسؤولية الحاكم ''

    و جزاكم الله خيرا

    مع تقدير الإشراف

  4. افتراضي

    يسلمووووووووووووووا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2016
    المشاركات
    1
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مشكووووووووووووور

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء