النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: مواعظ وعبر من القرآن والسنة

  1. افتراضي مواعظ وعبر من القرآن والسنة

    (3)من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم ((في فضل بعض سور القران واياته)

    وعن انس رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لرجل من اصحابه(( هل تزوجت يافلان؟ قال لا والله يارسول الله, ولا عندي ماتزوج به,قال ((اليس معك قل هو الله احد؟ قال بلى قال(( ثلث القران)) قال اليس ((ربع القران)) قال اليس معك ((اذا زلزلت الارض؟ قال بلى قال((ربع القران)) تزوج تزوج
    رواه الترمذي وقال حديث حسن
    وقال صلى الله عليه وسلم (( من قرا قل هو الله احد ) عشر مرات بنى الله له بيتا في الجنه) قال عمر اذا نستكثر يارسول الله قال رسول الله ((الله اكثر واطيب)

    قال صلى الله عليه وسلم ((ان الله ختم سورة البقره بايتين اعطا نيهما من كنزه الذي تحت العرش فتعلموهن وعلموهن نساءكم فانهما صلاة وقران ودعاء)) رواه الحاكم وقال صحيح شرط البخاري
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    من وصاياه فضل سورة الاخلاص والمعوذتين))

    عن معاذ بن عبد الله بن حبيب عن ابيه رضي الله عنهما قال اصابنا طش وظلمة فانتظرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي بنا فخرج فقال ((قل)) قلت ماقول؟ قال(( قل هو الله احد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاثا يكفيك كل شيء)) رواه الترمذي
    ------------------------------------------------------------------------------------
    من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم((في فضل ام الكتاب))

    قال صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ماسال وفي رواية ((نصفها لي ونصفها لعبدي فاذا قال العبد الحمد لله رب العالمين قال الله حمدني عبدي فاذا قال الرحمن الرحيم قال تعالى اثنى علي عبدي فاذا قال مالك يوم الدين قال مجدني عبدي فاذا قال(اياك نعبد واياك نستعين) قال هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ماسال فاذا قال (اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الظالين )قال هذا لعبدي والعبدي ماسال )) رواه الخمسه
    -------------------------------------------------------------------------------
    من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم ((احياء سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم))

    عن عمر و بن عوف رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال بن الحارث يوما((اعلم يابلال فقال: ما اعلم يارسول الله ؟ قال(( اعلم انه من احيا سنة من سنني قد اميتت بعدي,كان له من الاجر مثل من عمل بها من غير ان ينقص من اجورهم شي.ومن ابتدع بدعه ضلالة لا يرضاها الله ورسوله كان عليه مثل اثام من عمل بها لا ينقص ذلك من اوزار الناس شيء)) رواه الترمذي وابن حبان
    وقال ((من تمسك بسنتي عند فساد امتي فله اجر مائة شهيد)) رواه البيهقي
    ---------------------------------------------------------------------------------------
    من وصاياه صلى الله عليه وسلم((في الزهد في الدنيا))

    قال صلى الله عليه وسلم ((القناعه كنز ) وقد ورد ((مال لا يفنى)) رواه البيهقي
    -----------------------------------------
    وعن ابي العباس الساعدي رضي الله عنه قال :جاء رجل الى النبي صلى الله عليه فقال: يارسول الله دلني على عمل اذا عملته احبني الله واحبني الناس فقال((ازهد في الدنيا يحبك الله. وازهد فيما عند الناس يحبك الناس)
    رواه ابن ماجه
    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :نام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير فقام وقد اثر في جنبه فقلنا يارسول الله.لو اتخذنا لك وطاء فقال(( مالي وللدنيا وما انا في الدنيا الا كراكب استظل تحت شجره ثم راح وتركها)) رواه الترمذي
    -----------------------------------------------------------------------------------------------
    التعديل الأخير تم 12-08-2016 الساعة 12:21 PM

  2. افتراضي رد الرسول عين قتاده في المعركه

    كيف اخرج النبي الجني من الصبي:

    فقد قال احمد رحمة الله عليه وساق سنده من ابن عباس رضي الله عنهما.

    قال : ان امراة جاءت بولدها الى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يارسول الله. ان به الما وانه ياخذ

    عند طعامنا فيفسد علينا طعامنا. قال: فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره ودعا له فثغ ثقة فخرج منه مثل الجرو الاسود يسعى فهذه من معجزاته اذا خرج الجني منه وشفي فلم يرا باس بعد ذلك
    -------------------------------------------------------------------------------------------

    كيف رد النبي عين قتاده بعد تدليها:

    في غزوة احد اصيب قتاده بن النعمان في عينه حتى سقطت وتدلت على وجنتيه فردها النبي صلى الله

    عليه وسلم بيده الشريفه فبرئت على الفور وكانت احسن من قبل وليس باستطاعة لا طبيب ولا غيره ان

    يرد عين تدلت كلها الا النبي صلى الله عليه وسلم
    ---------------------------------------------------------------------------------------------------

  3. افتراضي قضاء حوائج الناس

    بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    أقول وبالله التوفيق
    بأن الناس في حاجة الى بعضهم البعض , ولا يستطيع انسان أن يعيش منعزلا عن الناس ,لأن الانسان اجتماعي بطبعه
    ولذلك كان على المسلم أن يسعى في خدمة أخيه المسلم , ولقد جعل الله على السعى في خدمة وقضاء حاجة الناس أجر عظيم

    قال اللَّه تعالى{ وافعلوا الخير لعلكم تفلحون } .

    وعن ابن عمرَ رضي اللَّهُ عنهما أَن رسولَ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : «المسلمُ أَخــو المسلم لا يَظلِمُه ولا يُسْلِمُهُ . ومَنْ كَانَ فِي حاجةِ أَخِيهِ كانَ اللَّهُ فِي حاجتِهِ، ومنْ فَرَّجَ عنْ مُسلمٍ كُرْبةً فَرَّجَ اللَّهُ عنه بها كُرْبةً من كُرَبِ يومَ القيامةِ ، ومن سَتَرَ مُسْلماً سَتَرَهُ اللَّهُ يَومَ الْقِيامَةِ » متفق عليه .

    وعن أَبي هريرة رضي اللَّه عنهُ ، عن النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال : « من نَفَّس عن مؤمن كُرْبة منْ كُرب الدُّنْيا ، نفَّس اللَّه عنْه كُرْبة منْ كُرَب يومِ الْقِيامَةِ ، ومنْ يسَّرَ على مُعْسرٍ يسَّرَ اللَّه عليْه في الدُّنْيَا والآخِرةِ ، ومنْ سَتَر مُسْلِماً سَترهُ اللَّه فِي الدنْيا والآخرة ، واللَّه فِي عوْنِ العبْد ما كانَ العبْدُ في عوْن أَخيهِ ، ومنْ سلك طَريقاً يلْتَمسُ فيهِ عِلْماً سهَّل اللَّه لهُ به طريقاً إلى الجنَّة . وما اجْتَمَعَ قوْمٌ فِي بيْتٍ منْ بُيُوتِ اللَّه تعالَى ، يتْلُون كِتَابَ اللَّه ، ويَتَدارسُونهُ بيْنَهُمْ إلاَّ نَزَلَتْ عليهم السَّكِينةُ ، وغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمةُ ، وحفَّتْهُمُ الملائكَةُ ، وذكَرهُمُ اللَّه فيمَنْ عنده . ومنْ بَطَّأَ به عَملُهُ لمْ يُسرعْ به نَسَبُهُ رواه مسلم

    وعن عبدالله بن عمرو أن رسول الله قال (خُلُقانِ يحبُّهما اللهُ، و خُلُقانِ يُبْغضُهما اللهُ، فأمَّا اللذانِ يحبُّهما اللهُ فالسخاءُ و السماحةُ، و أمَّا اللذانِ يُبْغضُهما اللهُ فسوءُ الخلقِ و البخلِ، و إذا أرادَ اللهُ بعبدٍ خيرًا استعمَلَهُ على قضاءِ حوائجِ الناسِ)
    وقال صلى الله عليه وسلم (المسلمُ أخو المسلمِ لا يَظْلمْه ، ولا يُسلِمْه ، من كان فيحاجةِأخيه ؛ كان اللهُ في حاجتِه ، ومن فرَّج عن مسلمٍ كُربةً ؛ فرَّج اللهُ عنه بها كربةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ ، ومن ستر مسلمًا ؛ ستره اللهُ يومَ القيامةِ ومن مشى مع مظلومٍ حتى يُثْبِتَ له حقَّه ؛ ثبَّت اللهُ قدمَيه على الصِّراطِ يومَ تزولُ الأقدامُ
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2614
    خلاصة حكم المحدث حسن لغيره

    وقال صلى الله عليه وسلم (إنَّ للهِ أقوامًا اختصَّهم بالنِّعمِ لمنافعِ العبادِ ، يُقرُّهم فيها ما بذلوها ، فإذا منعوها نزعها منهم ، فحوَّلها إلى غيرِهم
    الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2617
    خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره
    وقال الشاعر
    اقض الحوائج ما ستطعت وقل لهم أخيك فارج
    فلخير أيام الفتى يوم قضى في الحوائج
    فما أعظم أجر من سعى في قضاء حاجة أخيه المسلم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  4. افتراضي انواع الذنوب والمعاصي

    ان خطر الذنوب يكمن في كونها مبعده الذنوب والمعاصي واثارها:

    المراد بالذنوب والمعاصي.ترك الواجبات الشرعيه او ارتكاب المحرمات بالشرع ويطلق على المعصيه الخطيئه والاثم والسيئه.

    خطرها والتحذير منها:
    عن الله،وعن رحمته ومقربه الى سخطه والنار وكلما استمر العبد في كسب الخطايا ابتعد عن موالاه اكثر ولذلك جاءت النصوص الكثيره تحذر من الذنوب وتبين عقوبتها وما اصاب الامم الماضيه بسبب ذنوبها.
    قال صلى الله عليه وسلم(اجتنبوا السبع الموبقات .... الحديث فامر باجتناب الذنوب وذلك ابلغ مما لو نهى عن اقترافها لان الاجتناب يقضي ترك الذنب وما يوصل اليه ثم انها مهلكه لمن واقعها.

    انواع الذنوب:
    تنقسم الذنوب الى قسمين كبائر وصغائر والادله على التقسيم كثيره.
    1-*من القران قال تعالى(ان تجتنبوا كبائر ماتنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم....
    2-*قال تعالى(الذين يجتنبون كبيئر الاثم والفواحش الا المم....
    3-*ومن السنه:قال صلى الله عليه وسلم(الصلوات الخمس والجمعه الى الجمعه كفارة لما بينهن مالم تغش الكبائر.رواه البخاري

    الكبائر: من الكبائر صراحة مثل :الشرك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس التي حرم الله والسحر وشهادة الزور وغيرها. واما مالم يرد دليل خاص بتسميته كبيره.فقد اجتهد العلماء في وضع ضابط تعرف به الكبيره من غيرها فقالوا في تعريف الكبيره :كل معصيه دل دليل على تغليظ تحريمها،اما بلعن او غضب او عذاب او نار او حد في الدنيا ونحو ذلك.


    الصغائر:
    الصغيره هي مالم ينطبق عليها حد الكبيره،ومن امثلتها : الخروج من المسجد بعد الاذان لغير حاجه،وترك اجابة الدعوه لعرس بدون عذر،وترك رد السلام ،وعدم تشميت العاطس الذي حمد الله وغير ذلك.

    التحذير من الاستهانه بالصغائر:
    مما يدل على خطورة الاستهانه بالصغائر مايلي.
    1-ان من الواجب على المسلم ترك جميع مانهى الله عنه ورسوله ،لافرق في ذلك بين الصغائر والكبائر.
    قال صلى الله عليه وسلم(مانهيتكم عنه فاجتنبوه)رواه البخاري.

    2-ان ترك الذنب تعظيم لحق الله تعالى على العبد وتعظيم لما نهى عنه ورسوله.لذلك قال بلال بن سعيد رحمة الله عليه_ لاتنظر الى صغر الخطيئه،ولكن انظر الى من عصيت.

    3-انه قد ورد التحذير من التهاون بالصغائر بنص خاص وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم(اياكم ومحقرات الذنوب فانما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود،حتى جمعوا مانضجوا به خبزهم،وان محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه)رواه احمد.واسناده حسن.

    4-*ان الصغيره قد تجر الى غيرها من الصغائر او كبائر وهذا انما يكون من استدراج الشيطان للعبد.قال تعالى(يايها الذين امنوا لاتتبعوا خطوات الشيطان)

    5-ان الصغائر تتحول الى كبائر بعدة اسباب منها:
    1-الاستمرار عليها والاعتماد لها قال ابن العباس رضي الله عنهما(لا كبيره مع الاستغفار ولا صغيره مع الاصرار)

    2-الفرح بفعلها او الافتخار به.قال صلى الله عليه وسلم(كل امتي معافى الا المجاهرين،وان من المجاهرة ان يعمل الرجل بالليل عملا ثم يصبح وقد ستره الله فيقول:يافلان قد عملت البارحه كذا وكذا ،وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه)رواه البخاري ومسلم.

    3- ان تصدر عمن يقتدى به الناس،لانه يفعله يتسبب في اغوائهم فيكون عليه وزر نفسه ومثل اوزارهم.

    اثار الذنوب والمعاصي:
    للذنوب والمعاصي اثار سيئه على الفرد والمجتمع.

    1-*على الفرد:تظهر اثارها على الفردظلمة القلب وعدم انشراحه وابتلاه بالمصائب والمشاكل وقلة التوفيق.
    وقد يرى على بعض العصاة اثار النعمه والسرور وانما هذا استدراج من الله تعالى لهم حتى اذا اخذهم لم يفلتهم.قال تعالى(واملى لهم ان كيدي متين)وقال تعالى(ولا يحسبن الذين كفروا انما نملى لهم خير لانفسهم انما نملى لهم ليزدادوا اثما ولهم عذاب مهين)
    وقال صلى الله عليه وسلم(ان الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته)

    2-*وعلى المجتمع:

    وتظهر اثارها على المجتمع بكثرة الامراض والاوبئه واختلال الامن وظهور الخوف وفقد الطمانينه وقلة الامطار او كثرتها كثره مؤذيه وظهور الزلازل والبراكين والحروب المدمره.

    ولا يغتر المسلم بظهور النعم عند الكفار فان ذلك من استدراج الله لهم.ولان الله عجل لهم طيباتهم في حياتهم الدنيا كما ثبت ذلك عن الرسول.

    كيفية الوقاية من الذنوب والتخلص منها:

    واجب المجتمع.
    على المجتمع محاربة الذنوب والمعاصي بانواعها وذلك بالتكاتف على ازالتها والتناصح فيما بينهم والامر بالمعروف والنهي عن المنكر ولان التساهل بذلك قد يكون سببا في سخط الله وعقوبته.

    قال تعالى(لعن الذين كفروا من بنى اسراءيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون.كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه لبئس ماكانوا يفعلون)

    وعلى الفرد واجب ايضا بالتوبه النصوح وكثرة الاستغفار ودعاء الله تعالى ان يغفر الذنوب واستشعار مراقبة الله والاستكثار من فعل الحسنات المكفره للسيئات كما ان عليه البعد عن الاسباب الموقعه في الذنوب والتي منها:الجهل بحق الله تعالى،والتهاون بالمعصيه،ومقارنة العصاة،والفراغ وضعف الايمان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    52
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كم تحتاج نفوسنا لأن نتخللها بالمواعظ فترة لإخرى ;
    بارك الله فيك وجزاك خيراً على هذا الموضوع المتقن والرائع .

  6. افتراضي القلوب الثلاثه وعلاجها

    علاج امراض القلوب:


    القلوب ثلاثة:


    1) قلب سليم:وهو الذي لاينجو يوم القيامه الا من اتى الله به قال تعالى((يوم لاينفع مال ولا بنون.الا من اتى الله بقلب سليم))

    والقلب السليم هو الذي قد سلم من كل شهوة تخالف امر الله ونهيه ومن كل شبهه تعارض خبره فسلم من عبوديته ما سواه وسلم من تحكيم غيره رسوله صلى الله صلى الله عليه وسلم.

    وبالجمله فالقلب السليم الصحيح هو الذي سلم من ان يكون لغير الله فيه شرك بوجه ما بل قد خلص عبوديته لله:ارادة،ومحبة،وتوكلا، وانابه واخباتا وخشية ورجاء وخلص عمله لله فان احب احب الله وان بغض ابغض في الله وان اعط اعطى لله وان منع منع لله فهمه كله لله وحبه كله لله ةوقصده له وبدنه له واعماله له ونومه له ويقظته له وحديثه والحديث عنه اشهى اليه من كل حديث وافكاره تحوم على مراضاه ومحابه.نسال الله تعالى هذا القلب.

    -------------------------------------------------------------------------
    2)القلب الميت:وهو ضد الاول وهو الذي لايعرف ربه ولا يعبده بامره وما يحبه ويرضاه بل هو واقف مع شهوته ولذته ولو كان فيها سخط ربه وغضبه فهو متعبد لغير الله:حبا وخوفا ورجاء ورضا وسخط وتعظيما وذلا وان ابغض ابغض لهواه وان احب احب لهواه وان اعط اعطى لهواه وان منع منع لهواه فالهوى امامه والشهوة قائده والجهل سائقه والغفله مركبه نعوذ بالله من هذا القلب.
    -----------------------------------------------------------------------
    2) القلب المريض: هو قلب له حياة وبه عله فله مادتان تمده هذاه مره وتمده هذه مره وهو لما غلب عليه منهما ففيه من محبة الله تعالى والايمان به والاخلاص له والتوكل عليه: ماهو مادة حياته وفيه من محبة الشهوات والحرص على تحصيلها والحسد والكبر والعجب وحب العلو والفساد في الارض بالرياسه والنفاق والريا والشح والبخل ماهو مادة هلاكه وعطبه نعوذ بالله من هذا القلب.
    ------------------------------------------------------------------------------
    وعلاج جميع القلوب تضمنه القران.

    *
    وامراض القلوب نوعان:

    نوع لايتالم به صاحبه في الحال وهو مرض الجهل والشبهات والشكوك وهذا هو اعظم النوعين الما ولكن لفساد القلب لايحس به.
    00000000000000000000000000000
    ونوع مرض مؤلم في الحال كالهم والغم والحزن والغيظ وهذا المرض قد يزول بادويه طبيعيه بازالة اسبابه وغير ذلك.
    0000000000000000000000000000000000000
    وعلاج القلوب يكون باربعة امور.

    1-القران الكريم:فانه شفاء لما في الصدور من الشك ويزيل مافيها من الشرك ودنس الكفر وامراض الشبهات والشهوات.وهو هدئ لمن علم بالحق وعمل به ورحمة لما يحصل به اللمؤمنين من الثواب العاجل والاجل.

    2-القلب يحتاج الى ثلاثة امور:
    مايحفظ عليه قوته وذلك ويكون بالايمان والعمل الصالح وعمل اوراد الطاعات.

    ب) الحميه عن المضار وذلك باجتناب جميع المعاصي وانواع المخالفات.
    ج)الاستفراغ من كل مادة مؤذية وذلك بالتوبه والاستغفار.

    الامر الثالث: علاج مرض القلب من الاستيلاء النفس عليه:له علاجان:محاسبتها ومخالفتها والمحاسبة نوعان

    -نوع قبل العمل وله اربع مقامات.

    1-هل هذا العمل مقدور له.؟
    2-هل هذا العمل فعله خير له من تركه.؟
    3- هل هذا العمل يقصد به وجه الله؟
    4-هل هذا العمل معان عليه وله اعوان يساعدونه وينصرونه اذا كان العمل يحتاج الى اعوان؟فاذا كان الجواب موجود اقدم والا لايقدم عليه ابدا.
    ب)نوع بعد العمل وهو ثلاثة انواع:

    1- محاسبة نفسه على طاعة قصرت فيها من حق الله تعالى فلم توقعها على الوجه المطلوب ومن حقوق الله تعالى. الاخلاص والنصيحه والمتابعه وشهود مشهد الاحسان وشهود منة الله عليه فيه وشهود التقصير بعد ذلك كله.

    2-محاسبة نفسه على كل عمل كان تركه خيرا له فعله.

    3- محاسبة النفس على امر مباح او معتاد لم يفعله وهل اراد به الله والدار الاخره فيكون رابحا او اراد به الدنيا فيكون خاسرا.

    وجماع ذلك ان يحاسب نفسه اولا على الفرائض ثم يكملها ان كانت ناقصه ثم يحاسبها على المناهي فان عرف انه ارتكب شيئا منها تداركه بالتوبه والاستغفار ثم على ماعملت به جوارحه ثم على الغفله.

    الامر الرابع:علاج مرض القلب من استيلاء الشيطان عليه:
    الشيطان عدوا الانسان والفكاك منه هو بما شرع الله من الاستعاذه وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم بين الاستعاذه من شر النفس وشر الشيطان والاستعاذه والتوكل والاخلاص يمنع سلطان الشيطان.

    --------------------------------------------------------------------------------------------------

    وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين.




    )

  7. افتراضي حسرات يوم القيامه

    اختاه تذكري

    ان الله يراك ويعلم ماتخفين وما تعلنين ويعلم مكنون الصدرو وخفايا الامور سبحانه قال تعالى(مايكون من نجوى ثلاثة الا هو رابعهم ولا خمسة الا هو سادسهم ولا ادنى من ذلك ولا اكثر الا هو معهم اين ماكانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامه ان الله بكل شيء عليم)

    *تذكري اختاه:الموت وسكرته والقبر وظلمته والصراط وحدته والحساب وشدته
    قال تعالى(وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ماكنت منه تحيد.ونفخ في الصور ذلك يوم الوعيد.وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد)

    *تذكري اختاه يوم القيامه..يوم الحسره والندامه او الفرحه يوم الكرامه تذكري مافي هذا اليوم من اهوال وشدئد وخطوب وتشيب لها رؤوس الولدان وتطيش منها عقول الشيب والشبان

    قال تعالى(يوم ترونها تذهل كل مرضعه عما ارضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد)

    *تذكري اختاه يوم تتطاير الصحف فاخذ كتابه بيمينه واخذ كتابه بشماله.
    قال تعالى( فاما من اوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرءوا كتابيه.اني ظننت اني ملاق حسابيه.فهو في عيشة راضيه.في جنة عاليه.قطوفها دانيه.كلوا واشربوا هنيئا بما اسلفتم في الايام الخاليه.واما من اوتي كتابه بشماله فيقول يليتني لم اوت كتابيه.ولم ادر ماحسابيه.ياليتها كانت القاضيه.ماغنى عني ماليه.هلك عني سلطانيه.خذوه فغلوه.ثم الجحيم صلوه. ثم في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه) الحاقه.

    *تذكري اختاه يوم يقول العصاه والمجرمون (مال هذا الكتاب لايغادر صغيره ولا كبيره.
    وتذكري يوم يقول الكافر (يليتني كنت ترابا)

    نسال الله ان يهدينا سواء السبيل واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء