النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الاعجاز العلمي في قوله تعالى "ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه"

  1. #1

    افتراضي الاعجاز العلمي في قوله تعالى "ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه"

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاعجاز العلمي في قوله تعالى "وَيُمْسِكُ السَّمَاء أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ" قرآن كريم

    هل تعلمون كم وزن هذا الغلاف الجوي للأرض؟ وهل من الممكن أن يقع على الأرض؟ وكيف يستقر في مكانه وما هي القوانين التي تجعله يلتصق بالأرض ولا يغادرها؟ إنها قوة الجاذبية من جهة وسماكة هذا الغلاف من جهة أخرى........

    أحبتي في الله! حتى نتمكن من فهم كلمة (السماء) في القرآن، ينبغي أن نعلم بأن الغلاف الجوي هو سماء بالنسبة لنا وفيه تتشكل الغيوم وينزل المطر، وأصحاب اللغة يعرفون السماء على أنها: "كل ما علاك فهو سماك" ، أي أن السماء هي كل شيء فوقك. فالغلاف الجوي هو سماء بالنسبة لنا، فهو يحوي الغيوم التي يهطل منها المطر، ولذلك قال تعالى: (وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ) [المؤمنون: 18].

    وتمتد السماء مليارات السنوات الضوئية لمسافة لا يعلم حدودها إلا الله تعالى، وكل ما نراه من مجرات ودخان كوني هو في السماء الدنيا التي زينها الله بهذه المجرات والنجوم.

    والقرآن الكريم أخبرنا بأمر علمي لم يكن أحد يتصوره زمن نزول القرآن وهو احتمال أن تقع السماء على الأرض، ولكن كيف يمكن أن يحدث ذلك علمياً؟ هذا السؤال مطروح اليوم وقد نجد بعض المقالات على الإنترنت مثل: Why Doesn't the Atmosphere Fall to the Ground ( راجع المرجع 1) وتناقش إمكانية سقوط الغلاف الجوي الثقيل جداً.


    زمن نزول القرآن لم يكن أحد يتصور أن الغلاف الجوي للأرض له وزن ثقيل جداً، ولم يكن أحد يعلم شيئاً عن مخاطر زوال هذا الغلاف أو انهياره. ولكن القرآن عبَّر عن هذه الحقيقة المحتملة بآية عظيمة، حدثنا من خلالها عن نعمة من نعم الخالق تبارك وتعالى، فهو الذي يمسك هذا الغلاف فلا يتبدد ويزول.
    وإذا ما حسبنا وزن الغلاف الجوي للأرض نجده مساوياً 5 مليار مليار كيلو غرام! إذاً الغلاف الجوي الذي يعتبر سماء بالنسبة لنا، ثقيل جداً.

    تصوَّروا لو أن حجراً وزنه 5 مليار مليار كيلو غرام سقط على الأرض ماذا سيفعل؟ إن الذي يمسك هذا الغلاف الجوي هو الله تعالى، يمسكه من خلال القوانين التي سخرها لتحكم هذا الغلاف. فمثلاً لو كانت كثافة الغلاف الجوي أقل مما هي عليه الآن لتبخر وهرب إلى الفضاء الخارجي. ولو أن جاذبية الأرض كانت أقل مما هي عليه الآن لم تتمكن الأرض من الإمساك بهذا الغلاف... ولذلك فإن الله تعالى اختار الحجم المناسب والوزن المناسب لكوكب الأرض بما يضمن بقاء الغلاف الجوي متماسكاً.
    بما أن جزيئات الهواء والماء في الغلاف الجوي لها وزن فيجب أن تنجذب باتجاه الأرض بفعل الجاذبية الأرضية. ولكن درجة الحرارة على الأرض تبقي هذه الجزيئات في حالة حركة وتدافع فيما بينها فتتوضع حسب قانون الكثافة الأثقل في الأسفل والأخف في الأعلى، وفق تدرج مناسب.

    المجال المغنطيسي للأرض مهم جداً، فكما نرى في الرسم تقع الأرض على اليمين وهي الكرة الزرقاء الصغيرة ويحيط بها المجال المغنطيسي ويمتد لعشرات الآلف من الكيلومترات في الفضاء.. مهمة هذا المجال ان يتصدى للجسيمات القاتلة القادمة من الشمس فلا يسمح لها أن تدخل للغلاف الجوي (إلا بنسبة ضئيلة جداً)، مما يضمن الحفاظ على بقاء هذا الغلاف الجوي.. ولذلك فإن الله جعل السماء سقفاً محفوظاً برعايته وقدرته عز وجل..

    فالضغط الجوي ودرجات الحرارة وكثافة الهواء ومقدار جاذبية الأرض... كلها مناسبة تماماً لبقاء الغلاف الجوي متماسكاً ولمتصقاً بالأرض، فلا هو يقع على الأرض، ولا هو يغادر الأرض باتجاه الفضاء الخارجي.. كذلك فإن وجود مجال مغنطيسي قوي جداً يحيط بالأرض يساهم في صد الرياح الشمسية القاتلة والحفاظ على الغلاف الجوي.. ولذلك يقول العلماء: من حسن حظنا أن الضغط ودرجة الحرارة ونسبة الأكسجين في الغلاف الجوي جاءت كلها بمقادير دقيقة جداً تضمن استقرار الغلاف الجوي.. ولولا ذلك لم نتمكن من الحياة على هذه الأرض، وهذا من رحمة الله تعالى بنا.
    ومن هنا يمكننا أن نفهم معنى قوله تعالى في هذه الآية العظيمة: (وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ) [الحج: 65].

    فلم يعد هناك مجال للشك أن سقوط الغلاف الجوي على الأرض وعدم بقائه متماسكاً في مكانه، يشكل كارثة تؤدي إلى زوال الحياة من على الأرض، ومن رحمة الله بعباده أنه يُبقي هذا الغلاف في مكانه، فهو الذي يمسكه سبحانه وتعالى.
    وكذلك ان فهمنا أن السماء هي البناء الخارجي خارج الأرض، فهذا يعني أن انهيار أي جزء من البناء الكوني ، مثل مذنب أو كويكب أو نيزك عملاق،وسقوطه سوف يؤدي إلى كارثة عظيمة وزوال الحياة من على الأرض مثلما يحدث ذلك يوميا على سطح القمر ففي مقال علمي لوكالة نازا عنوانه " السماء تقع" يخبرنا العلماء أن البناء الكوني أو السماء ينهار يوميا على سطح القمر ولو كانت فيه حياة لقضي عليها بالكامل..(راجع المرجع رقم 2)
    ولا نملك إلا أن نحمد الله تعالى على هذه النعمة ونقدّر قوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)، فالحمد لله!
    المراجع
    لماذا لا يسقط الغلاف الغازي على الأرض
    1-Why Doesn't the Atmosphere Fall to the Ground?
    http://www.pdas.com/nofall.html

    http://hypertextbook.com/facts/1999/LouiseLiu.shtml

    2-السماء تقع...
    the sky is falling
    http://science.nasa.gov/science-news..._skyisfalling/

  2. #2

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي على هذا الموضوع الهام والطارئ الذي لم يأخذ حقه من النقاش والبحث


    استفدت منه كثيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا فض فوك دكتورنا الفاضل ..

    وكم من عائب قولا صحيحا ...وآفته من الفهم السقيم.

    هذه نصوص الشرع لها وجاهه من المعقول والعلم ,ولذا أى فجوة بين الدين والعلم فهى مفتعلة .

    و الحقيقة الشرعية والعلمية لا تعرض بينهما وان حدث تارض فهو من الدخيل ,أما من السمع او العقل.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  4. افتراضي

    جزاك الله كل خير على الموضوع الطيب دكتور قواسمية الحبيب.
    مسلم إماراتي مهتم في الرد على الشبهات حول الإسلام العظيم
    إن كان تابعُ أحمد مُتوهِّبا .. فأنا المقر بأنني وهّابي

    www.al7aqq.com

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء