النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: النساء أكثر أهل النار لماذا ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    270
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي النساء أكثر أهل النار لماذا ؟

    بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    أقول وبالله التوفيق
    بأن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يحذر أمته من كل شيء يؤدى بهم الى النار , من ذلك تحذيره النساء لأنه صلى الله عليه وسلم رأى أكثر أهل النار من النساء
    حديث أُسَامَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: قُمْتُ عَلَى بَابِ الْجَنَّةِ، فَكَانَ عَامَّةَ مَنْ دَخَلَهَا الْمَسَاكِينُ وَأَصْحَابُ الْجَدِّ مَحْبُوسُونَ غَيْرَ أَنَّ أَصْحَابَ النَّارِ، قَدْ أُمِرَ بِهِمْ إِلَى النَّارِ وَقمْتُ عَلَى بَابِ النَّارِ، فَإِذَا عَامَّةُ مَنْ دَخَلَهَا النِّسَاءُ أخرجه البخاري في: 67 كتاب النكاح: 17 باب ما يتقي من شؤم المرأة
    رقم الجزء: 1 رقم الصفحة: 842
    وحديث (انخسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقام قياما طويلا، نحوا من قراءة سورة البقرة، ثم ركع ركوعا طويلا، ثم رفع فقام قياما طويلا ـ وهو دون القيام الأول ـ ثم ركع ركوعا طويلا، وهو دون الركوع الأول، ثم سجد، ثم قام قياما طويلا، وهو دون القيام الأول، ثم ركع ركوعا طويلا، وهو دون الركوع الأول، ثم رفع فقام قياما طويلا، وهو دون القيام الأول، ثم ركع ركوعا طويلا، وهو دون الركوع الأول، ثم سجد، ثم انصرف وقد تجلت الشمس، فقال صلى الله عليه وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا يخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فاذكروا الله، قالوا: يا رسول الله، رأيناك تناولت شيئا في مقامك، ثم رأيناك كعكعت؟ قال صلى الله عليه وسلم: إني أريت الجنة، فتناولت عنقودا، ولو أصبته لأكلتم منه ما بقيت الدنيا، وأريت النار، فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع، ورأيت أكثر أهلها النساء، قالوا: بم يا رسول الله؟ قال: بكفرهن، قيل: يكفرن بالله؟ قال: يكفرن العشير ويكفرن الإحسان، لو أحسنت إلى أحداهن الدهر كله، ثم رأت منك شيئا، قالت: ما رأيت منك خيرا قط.) رواه البخاري

    فالعشير: هو المعاشر ـ أي المخالط ـ والمراد به في هذا الحديث الزوج، وكفران نعمته جحدها وإنكارها وعدم شكرها، وإنما اختصت النساء بكونهن أكثر أهل النار وبالذم على كفران العشير، لأن وقوع ذلك منهن أكثر، قال المناوي: فرأيت أكثر أهلها النساء ـ لأن كفران العشير والعطاء وترك الصبر عند البلاء فيهن أكثر. انتهى.








    قال العيني ـ رحمه الله ـ في بيان فوائد هذا الحديث: منها: تحريم كفران الحقوق والنعم، إذ لا يدخل النار إلا بارتكاب حرام.
    وقال النووي: توعده على كفران العشير وكفران الإحسان بالنار يدل على أنهما من الكبائر.
    وقال ابن بطال: فيه دليل على أن العبد يعذب على جحد الإحسان والفضل وشكر النعم، قال وقد قيل إن شكر المنعم واجب. انتهى.
    وبه يتبين لك أن الذي يجحد النعمة وينكرها من غير سبب متعرض للوعيد، وفي الترمذي من حديث أبي سعيد ـ رضي الله عنه: من لم يشكر الناس لم يشكر الله.



    ويجب أن تعلم المرأة أنها مأمورة أمراً متأكداً برعاية حق زوجها والاعتراف بفضله وأن لا يحملها الغضب لشيء ما رأته أو لتصرف عارض على جحد نعمته وإنكار فضله وأن تقول هذه الكلمة المذمومة ـ ما رأيت منك خيراً قط ـ وفي الحديث: لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه. أخرجه الحاكم، وقال صحيح الإسناد، ورواه الطبراني والبزار بإسنادين، قال الهيثمي: رجال أحدهما رجال الصحيح.


    فإذا استفز المرأة الغضب وخالفت هذا الهدي الجليل وعدلت عن سواء السبيل فكفرت نعمة زوجها فلتبادر إلى التوبة النصوح ولتندم على ما اقترفت، والله يقبل التوبة عن عباده، فإن تابت توبة صادقة عفا الله عنها، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له، وأما إن أصرت على المعصية ولم تتب منها فهي متعرضة لهذا الوعيد الذي توعد به الله تعالى كافرات العشير كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم
    وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  2. #2

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
    لدي تعليق على هذا الحديث اتمنى ان يصل إلى اهل العلم والفقه في الدين
    مما لا شك فيه ان بعض الذنوب جاء فيها تهديد ووعيد صريح ومنها كفران العشير
    لا اريد ان اطيل اريد ان اضيف في شرح الحديث
    1- ان هذا الحديث هو تخويف لعدم الوقوع في الذنب فقط وليس معنى الحديث ان النساء اكثر اهل النار والرجال اقلها بمعنى ان الناس تفهم الحديث ان النساء اكثر اهل النار والرجال اقلها
    و هذا يتناقض مع قول الله (لَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179) وَلِلَّهِ ...) معنى الاية كثير من الجن وكثير من الانس اي كثير من الرجال وكثير من النساء ولكن اعداد النساء اكبر من عدد الرجال اي لو كان لدينا 100 امراة مقابل 50 رجل وكان اكثرهم في النار يكون عدد النساء اكثر
    2- ليس معنى الحديث ان اغلب النساء كافرات للعشير لان هذا يتناقض مع قولة تعالى (كنتم خير امة اخرجت للناس) وامة محمد خير الامم
    والاغلب على بيوت المسلمين الوفاء للعشير لان هذا يتناسب مع الفطرة وضد الفطرة الكفران
    3- قال العلماء ان كفران العشير يقع من الزوجة التي لا تقوم بحق الله عز وجل فهي عاصية لله لذلك يصدر منها هذا السلوك
    4- الكفران المقصود في الحديث هو نكران المعروف في كل حال وعدم الاستغفار والتوبة منه بل الاصرار على هذي المعصية الى ان تموت وهي لا تشكر ومصرة على ذلك والدليل قولة تعالى ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَىٰ مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ (135) أُولَٰئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ ...
    اغلب النساء يقع منها ان تنسى ولكن لا تصر وتتذكر وتعود وتستغفر وتكون لحظة غضب لا تصر عليها وانما في ساعتها فقط وهذي لا تدخل في الحديث بنص الاية في كتاب الله
    وهو الاصرار على المعصية في كل حال الرضا والغضب والى ان يموت

    هذا والله اعلم واستغفر الله العظيم ان كتبت شي لا يرضية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,516
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كلام جميل اخت هيفاء و لي تعليق بسيط الحديث صريح في ان اكثر اهل النار النساء و لكن لا يمنع من كونهم اكثر أهل الجنة أيضا باعتمادنا على نص الحديث فقط بمعنى أنه مثلا الرجال 100 و النساء 200 فلو كان أهل النار 50 من الرجال و 100 من النساء و أيضا بالنسبة لأهل الجنة فالنساء اكثر أهل النار و أكثر أهل الجنة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,849
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله، في كلام أختنا الفاضلة نظر، راجعي فضلا هذا الموضوع :

    حديث (كفران العشير) تنبيهات وفوائد : عن موقع الألوكة :

    http://www.alukah.net/sharia/0/79055/

    و إن كنت أعتقد أن ما نقله الأخ حسين من رابط الفتوى هذا كفاية :

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=140200
    التعديل الأخير تم 12-24-2016 الساعة 12:37 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء