النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: اكتشاف المرجان في الماء العذب

  1. افتراضي اكتشاف المرجان في الماء العذب

    الماء العذب ليس به مرجان، فكيف قال الله يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان؟

    وصلني تعليق من أخ عزيز د. أحمد السبع أعين حول قول الله تعالى (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) تعليقا على مقال (علاقة استخراج اللؤلؤ بدواب السماء) المنشور على الرابط التالي
    https://m.facebook.com/story.php?sto...55414017842857

    يقول د. أحمد في سؤاله:

    اذا سلمنا بوجود اللؤلؤ في الماء العذب فان الماء العذب لا يوجد به مرجان وقد بحثت لفترة كبيرة ولم أجد. فلماذا نحجر تفسيرنا للاية (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) على البحر والنهر؟ مع انه علميا هناك برزخ بين بحرين مالحين وكلاهما يستخرج منه اللؤلؤ والمرجان، وبهذا يزول اشكال عدم اكتشاف المرجان في الماء العذب.

    الجواب
    يعلم الله انه قبل أن يأتيني هذا السؤال من اخي د. أحمد بحثت كثيرا له عن جواب، فعندما نبحث عن وجود اللؤلؤ في الماء العذب نجد العديد من الموسوعات والمواقع التي تثبت وجوده في الماء العذب.
    ولكن عندما نبحث عن وجود المرجان في الماء العذب ويعلم الله كم أضناني البحث ومع ذلك لم أجد أحدا ذو علم في المسألة الا وينفي تماما وجود الشعب المرجانية coral reef في الماء العذب ووجدت ان السبب الرئيسي لذلك هو احتياج المرجان لدرجة ملوحة معينة كبيئة صالحة لمعيشته وهي لا تتوفر الا في البحار المالحة، ثم بقدر الله عثرت على بعض مقالات تتحدث عن وجود بعض المرجان عند مصبات الأنهار عند البحار ففرحت بذلك ولكن لم اصل لقناعة كافية لأن المرجان في هذا المواضع لا يوجد الا بكميات قليلة لا تكفي لأن نقول للعالم أن هذا سبق واعجاز علمي لقول الله تعالى يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان.
    المهم قلت اكتفي بما وجدت وانتظر لفترة فالعلم متغير وكلام الله لا يتغير وهو يقيني اكثر من العلم، فكتبت عن استخراج اللؤلؤ من الماء العذب وتركت الكلام عن المرجان الى ان يفرجها الكريم.

    عندما جاءني سؤال د. احمد قلت اللي يخاف من العفريت فعلا يطلعله وشرعت في كتابة الرد كالتالي:

    قديما قالوا اللؤلؤ لا يوجد بالماء العذب، ثم تغيرت المفاهيم وتم اكتشاف اللؤلؤ بالماء العذب.
    فهل نقع في نفس خطأ السابقين وننفي وجود المرجان في الماء العذب بالرغم من ان الله صرح بخروجه في موضعين
    1. يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان
    2. (وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ ۖ وَمِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا ۖ وَتَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

    أما قولك البحرين تشير لمالح ومالح، فاقول وبالله التوفيق لا داعي لأن نحجر واسعا فالبحر لغة يشير للمالح والعذب ولذا فكلا التفسيرين صحيح اي التقاء مالح بمالح وايضا التقاء عذب بمالح.

    بالنسبة لاستخراج المرجان من الماء العذب فهو امر علميا كاد يحكم عليه العلماء بالمستحيل (لاحظ كادوا)، باستثناء بعض مصبات الأنهار عند البحار فيوجد بها القليل من المرجان وهذا يكفي حاليا لاثبات وجود المرجان في الماء العذب وان كان ليس هو الرد الاكمل.

    وكدت انشر الرد ولكن فضل الله العظيم وثقتي ويقيني في ظاهر النص القرآني جعلني أبحث مرة أخرى عن وجود المرجان في الماء العذب = coral reef in freshwater

    ولله الحمد والمنة على نعمة الاسلام ونعمة القرآن فليس اصدق من الله قيلا وليس اصدق من الله حديثا فطالما قال بوجود المرجان بالماء العذب فحتما سنجده فهذا الوجود ملك الله وهو أعرف به منا، ولا ينبئك مثل خبير.

    بفضل الله وجدت خبر علمي على الجارديان منشور حديثا جدا في 22 ابريل لسنة 2016 يقول بأن العلماء في صدمة كبيرة من اكتشاف مساحات ضخمة من المرجان في قاع نهر الأمازون، فالمعروف ان المرجان يسود المياه المالحة فقط، ولكن ان تكتشف مساحات واسعة من الشعب المرجانية بقاع نهر ماء عذب به حياة عامرة ومتنوعة فهذا شيء جديد كلية على العلم.
    ولكن لله الحمد والمنة هذا الخبر ليس بجديد على القرآن الذي قال من اكثر من 1400 عام (يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان) و (من كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها)، فالحمد لله على نعمة الاسلام ونعمة القرآن.

    الخبر منشور على الجارديان بعنوان
    Huge coral reef discovered at Amazon river mouth

    https://www.google.co.uk/amp/s/amp.t...ndroid-samsung

    وبالفعل تم نشر البحث علميا في مجلة science advances تحت عنوان
    An extensive reef system at the Amazon River mouth

    http://advances.sciencemag.org/content/2/4/e1501252

    حاليا لو كتبنا على العم جوجل
    coral reef amazon river
    لوجدنا كافة المواقع العلمية الأجنبية تتناول الخبر بشكل كبير لكونه يعد مفاجأة علمية من الوزن الثقيل. اما المواقع العربية فللأسف لم اجد الا موقع واحد نشر الخبر باللغة العربية لمن لا يجيد الانحليزية.

    https://www.google.co.uk/amp/www.egy...ndroid-samsung

    ختاما لا استطيع الا ان اقول صدق الله الذي قال (وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى) والذي قال (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.
    ثقوا تمام الثقة انه لا يمكن للعلم أن يخالف ظاهر القرآن صريح الفهم لفترة طويلة فحتما سيأتي اليوم الذي يعترف فيه العلم للقرآن بالسبق العلمي وبأنه كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

    د. محمود عبدالله نجا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,521
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    إضافة قيمة...شكر الله لك دكتورنا الحبيب
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  3. #3

    افتراضي

    اكتشاف اللؤلؤ والمرجان في المياه العذبة
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E3%D1%CC%C7%E4

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود عبدالله نجا مشاهدة المشاركة

    ختاما لا استطيع الا ان اقول صدق الله الذي قال (وما ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى) والذي قال (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.
    ثقوا تمام الثقة انه لا يمكن للعلم أن يخالف ظاهر القرآن صريح الفهم لفترة طويلة فحتما سيأتي اليوم الذي يعترف فيه العلم للقرآن بالسبق العلمي وبأنه كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.

    د. محمود عبدالله نجا
    القرآن يتحدى دائما معارف الانسان فمن كان يتصور وجود الصادات الحيوية في جناح الذباب
    ومن كان يتوقع وجود المرجان في المياه العذبة.....

  5. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجرّد إنسان مشاهدة المشاركة
    إضافة قيمة...شكر الله لك دكتورنا الحبيب
    جزاكم الله خير الجزاء أخي الحبيب

  6. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور قواسمية مشاهدة المشاركة
    اكتشاف اللؤلؤ والمرجان في المياه العذبة
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E3%D1%CC%C7%E4
    اطلعت على هذا الموضوع من فترة كبيرة ولكن رأيته يذكر اللؤلؤ دون المرجان، ولكن تفاءلت كثيرا بقرب اكتشاف المرجان
    جعله الله في ميزان حسناتكم اخي الحبيب د. قواسمية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,761
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيك دكتورنا الغالى محمود عبدالله نجا .. أظن أنه الإثبات القاطع والرد الاخير على من يروج لهذه الشبهة
    الموضوع أصبح معتادا أن الشبهة تتحول مع تقدم العلم والمعرفة الى معجزة وأغلب الشبهات التى حاولت النيل من القرآن الكريم هى فى حقيقتها كانت دلائل وبينات خفية وتتجلى لنا فقط عند إنقشاع الجهل .



    [ وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ]

    http://antishobhat.blogspot.com.eg/
    http://abohobelah.blogspot.com.eg/
    http://2defendislam.blogspot.com/

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    263
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    الاخ العزيز / محمود عبد الله نجا

    مع كبير احترامي لجهودك إلا ان الاولي كان البحث في معني المرجان في لغة العرب وهو ببساطة لا يعني الشعاب المرجانية وانما صغار اللؤلؤ فقط وقد بحثت من قبل في جميع المعاجم القديمة الاصلية ولم اجد المعني المعروف في العصر الحديث للمرجان علي الاطلاق

    وبالمناسبة فعليكم ان تتجنبوا تماما المعاجم الحديثة لأنها ضمت المصطلحات الجديدة المستحدثة التي لا تصلح ابدا لفهم النص
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا تتسرع أخي أحمد ، لعلك لم تنتبه إلى أنه ورد في تفاسير السلف منسوبا إلى ابن مسعود رضي الله عنه أن المرجان أيضا بمعنى الخرز الأحمر و أنه ضرب من اللؤلؤ و أنه نوع من الجواهر أحمر اللون،
    و قال البقاعي في تفسيره : اللؤلؤ وهو الدر الذي [هو] في غاية البياض والإشراق والصفاء والمرجان أي القضبان الحمر التي هي في غاية الحمرة، فسبحان من غاير بينهما في اللون والمنافع والكون - نقل هذا [القول] ابن عطية عن ابن مسعود رضي الله عنه، وقال: [و]هذا هو المشهور الاستعمال.
    (و تنبه إلى أن هناك بالفعل تغاير في الصفة)
    و أورد السيوطي في '' لب اللباب في تحرير الأنساب'' في معنى نسب المرجاني قوله : لبيع المرجان وهو عروق حمر تطلع من البحر كأصابع الكف.

    و معنى هذا أن المرجان نوع من اللؤلؤ يستخرج من البحر أي من الشعب المرجانية ، و إن لم تذكر التفاسير مصدره فهذا ليس لازما، المهم أنها قد ذكرت صفته.
    و أزيدك أن هذه الكلمة : المرجان دخيلة على العربية منذ أمد و ليست مما استُحدث سواء لفظا أو معنى. و راجع هذا المصدر :

    https://books.google.co.ma/books?id=...%D8%B1&f=false

    و لنعد الآن إلى ما يفهمه الناس اليوم من كلمة مرجان هل هو بخلاف ذلك :
    من ويكيبيديا :
    مرجان (حجر كريم)

    ويكيبيديا بالإنجليزية :
    Coral as a gemstone

    و يكفي أن تضع كلمة مرجان بالعربية او الإنجليزية في الباحث غوغل لتطلع لك صور مطابقة لما جاء في وصفه في التفاسير و في كتب اللغة قديما أو حديثا.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    263
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سلامة القادري مشاهدة المشاركة
    لا تتسرع أخي أحمد ، لعلك لم تنتبه إلى أنه ورد في تفاسير السلف منسوبا إلى ابن مسعود رضي الله عنه أن المرجان أيضا بمعنى الخرز الأحمر و أنه ضرب من اللؤلؤ و أنه نوع من الجواهر أحمر اللون،
    و قال البقاعي في تفسيره : اللؤلؤ وهو الدر الذي [هو] في غاية البياض والإشراق والصفاء والمرجان أي القضبان الحمر التي هي في غاية الحمرة، فسبحان من غاير بينهما في اللون والمنافع والكون - نقل هذا [القول] ابن عطية عن ابن مسعود رضي الله عنه، وقال: [و]هذا هو المشهور الاستعمال.
    (و تنبه إلى أن هناك بالفعل تغاير في الصفة)
    و أورد السيوطي في '' لب اللباب في تحرير الأنساب'' في معنى نسب المرجاني قوله : لبيع المرجان وهو عروق حمر تطلع من البحر كأصابع الكف.

    و معنى هذا أن المرجان نوع من اللؤلؤ يستخرج من البحر أي من الشعب المرجانية ، و إن لم تذكر التفاسير مصدره فهذا ليس لازما، المهم أنها قد ذكرت صفته.
    و أزيدك أن هذه الكلمة : المرجان دخيلة على العربية منذ أمد و ليست مما استُحدث سواء لفظا أو معنى. و راجع هذا المصدر :

    https://books.google.co.ma/books?id=...%D8%B1&f=false

    و لنعد الآن إلى ما يفهمه الناس اليوم من كلمة مرجان هل هو بخلاف ذلك :
    من ويكيبيديا :
    مرجان (حجر كريم)

    ويكيبيديا بالإنجليزية :
    Coral as a gemstone

    و يكفي أن تضع كلمة مرجان بالعربية او الإنجليزية في الباحث غوغل لتطلع لك صور مطابقة لما جاء في وصفه في التفاسير و في كتب اللغة قديما أو حديثا.

    أولا
    جزاك الله خيرا علي المعلومات

    ثانيا
    النتيجة التي استخلصتها اخي هي ايضا تحتاج الي الضبط

    فانت جمعت المعاني العريضة للكلمة وحصرتها في معني واحد وهذا غير صحيح في اللغة
    اذا كان للكلمة اصل معين فهذا لا ينفي تطور اللغة و تحول المعاني الي معاني منفردة
    وهذا يحدث في كل اللغات وليس في العربية فقط
    1
    فالمرجان معناه اللؤلؤ الصغير وهذا معني مكتمل بذاته وقد يكون اللؤلؤ ابيضا او احمر او ازرق او اخضر علي سبيل المجاز
    2
    والمرجان ايضا هو الشعاب المرجانية كما ذكر السيوطي
    3
    وهو ايضا اللؤلؤ الاحمر وهذا معني آخر

    باختصار
    اذا كان للكلمة معني في لغة أخري فهذا لا يلزم اللغة العربية حتي لو اقتبستها منه قبل الاسلام
    لأن اللغة تتطور وقد تحمل نفس الكلمة اكثر من معني

    ولا يصح أيضا ان تحمل المعاني المتنوعة وتجمعها في معني واحد
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و جزاك أخي أحمد و إنك لامرء فيك جدل و لهذا تضطرني إلى إيضاح الواضحات دائما .

    ثانيا
    النتيجة التي استخلصتها اخي هي ايضا تحتاج الي الضبط

    هذه ليست نتيجة و لم أستخلص شيئا، أنت نفسك قلت بأن علينا التقيد بالمعطى من تفاسير السلف و ذلك ما فعلت ، و هذا شرطي كذلك من قبل و بعد.
    فانت جمعت المعاني العريضة للكلمة وحصرتها في معني واحد وهذا غير صحيح في اللغة
    اذا كان للكلمة اصل معين فهذا لا ينفي تطور اللغة و تحول المعاني الي معاني منفردة
    وهذا يحدث في كل اللغات وليس في العربية فقط
    1
    فالمرجان معناه اللؤلؤ الصغير وهذا معني مكتمل بذاته وقد يكون اللؤلؤ ابيضا او احمر او ازرق او اخضر علي سبيل المجاز

    هذا التفصيل ليس هذا مكانه لأن الخلاف هنا إن ورد فهو في صفة عين مختلفة لا صفة حال مشتركة ، و صفة العين ليس بالضرورة أن تكون محل اتفاق بين التعريفات بخلاف الحال لأن المعرفة بالعين عين الشيء مردها إلى الرؤية و العلم و الاطلاع و ليس إلى صميم الاصطلاح اللغوي المتفق عليه عادة فقد يرى العربي في الشرق أو يعرف أشياء بعينها لا يعرفها أو يحيط بها آخر في الغرب لكن عند وصف الحال لن يخرج عن اللغة و الإصطلاح و هذا ليس محله. و عليه لا يقال هنا بحصول تناقض أو كما قلت أنت بجمع معان في معنى واحد و لكنه معنى لشيء قد يعرفه البعض دون البعض الآخر بصفته بل سترى أنه لا تناقض بين ما قاله المفسرون جميعا حتى مع الجمع بين المعاني التي ظننت أنها متفرقة.
    2
    والمرجان ايضا هو الشعاب المرجانية كما ذكر السيوطي

    السيوطي ليس هو الوحيد الذي عرف المرجان هكذا فهناك أكثر من مفسر إضافة إلى أن المفسرين الذين رجحوا أن يكون المرجان هو اللؤلؤ الصغير لم يخبروك بالتفصيل بطبيعة هذا اللؤلؤ ما صفته بالتحديد و من أين مصدره لكن يكفيك إخبارهم أنه مغاير لصفة اللؤلؤ الكبير و أنه لا يماثله في الصفات و حسبك أنك أقررت بأن التغاير قد يكون في اللون أيضا، و هذا خارج تماما عن إثبات المصدر الذي يصدر عنه هذا اللؤلؤ أو ذاك فلم يتطرق إليه المفسرون الذين لم يوضحوا بأن مصدره الشعب المرجانية إما لاقتصارهم على ذكر أظهر صفاته و هي نفس صفة الحجر المستخرج من المرجان. و إما لجهلهم بمصدره فهم مفسرون و ليسوا تجارا و لا مأرب لعامتهم في حلي النساء و مواردها، و مع ذلك فقد أتى مفسرون بتفصيل زائد عما ذكره آخرون و شمل تفصيلهم صفات أدق و أشمل و هي مطابقة و ليست منافية. طبعا ليس في كل هذا ما يخالف لغة العرب.
    باختصار
    اذا كان للكلمة معني في لغة أخري فهذا لا يلزم اللغة العربية حتي لو اقتبستها منه قبل الاسلام
    لأن اللغة تتطور وقد تحمل نفس الكلمة اكثر من معني

    لا يهم الآن أن تكون الكلمة أصيلة أو دخيلة أو مقتبسة ، المهم أن تكون معروفة عند العرب و قد عرفوها و نقلها المفسرون عنهم و هذا يكفي.
    و حسبك أن تعرف أن المرجان عندهم هو غير اللؤلؤ و أنه صغير الحجم و أنه ضرب من اللؤلؤ كما رأينا بأعيننا اليوم و أنه أحمر كما قال ابن مسعود رضي الله عنه و غيره و أن مصدره البحر كما قال الله تعالى دون حاجة إلى السيوطي أو غيره لتُنهي الجدل قبل أن يبدأ.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء