النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لدي تساؤل عن حديث الذباب

  1. افتراضي لدي تساؤل عن حديث الذباب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    قرأت كلام لشخص يدعى الأمين ذويب بخصوص الدراسة التي أجراها الدكتور مصطفى إبراهيم حسن بخصوص الداء والدواء في جناحي الذباب http://www.quran-m.com/container.php...rtview&id=1096
    وأخلص اعتراضاته في التالي :
    1_أن ملخص هذه الدراسة أنه يوجد على جناح الذباب وبكتيريا نافعة اسمها Bacillus Circulans تقتل جميع أنواع البكتيريا الأخرى المسبّبة للأمراض البشريّة والموجودة على جسم الذّباب
    2_يقول : ( اخترت حينها أن أتناول هذه الدّراسة وأفحص صحّة منهجيّتها ونتائجها بنفسي، وذلك لأنّها دراسة بيولوجيّة ذات علاقة بالميدان الطبّي الّذي أنتمي إليه)
    3_ويقول : ( وكانت الأخطاء المنهجيّة تتهاطل بالجملة في كلّ فقرة أقرأها!!!… ولعلّ أهمّها على الإطلاق هو أنّ الباحث لم يقم بمقارنة أنواع البكتيريا المعزولة على الجناحين بأنواع البكتيريا المعزولة على سيقان وبطن الذّبابة، وهذا الخطأ المنهجيّ يرمي كلّ الدّراسة في سلّة المهملات!!! حيث أنّ إمكانيّة وجود البكتيريا النّافعة في سيقان الذّبابة يجعل غمس جناحيها في الشّراب غير ضروريّ، ويسقط بالتّالي كلّ الإعجاز العلميّ المفترض)
    4_يقول : ( هذا بالإضافة إلى أخطاء منهجيّة في عمليّة جمع الذّباب وتصنيفه بحسب الوسط الّذي ينتمي إليه، وفي عمليّة عزل البكتيريا وتصنيفها، وكذلك الخطأ المنهجيّ الكامن في مقارنة الذّباب بالبعوض في حين أنّ مقارنته بالحشرات المنزليّة الأخرى كانت ستكون أفضل لأنّها تشاركه نفس الوسط والبيئة المتكوّنة من الفضلات البشريّة والحيوانيّة)
    5_يقول : ( من جهة أخرى، البكتيريا “Bacillus Circulans”المصنّفة من الباحث على أنّها نافعة، هي ليست كذلك!!!. هذه البكتيريا ضارّة وقد تتسبّب في حالات تعفّن جلديّ وتسمّم دموي وحتّى التهاب تعفّنيّ لعضلات القلب عافاكم الله)
    من خلال هذه النقاط الخمسة سؤالي لماذا الحديث لم يذكر سيقان الذباب وبطنه وهي ممكن أن تكون أكثر عرضة للبكتيريا النافعة من الجناحين وهل بكتيريا Bacillus Circulans ضارة على الإنسان وغير نافعة له ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، الرابط أخي لا يعمل للأسف
    ثانيا ، يجب أن يُطرح الموضوع على أهل الإختصاص و أن يكون المعترض أصلا شخص معروف و مشهود له بالعلم و التخصص و إلا فالأنترنت مليان خزعبلات و اعتراضات من كل متعالم و هذا المعترض لم أجد له تعريف على النت.

    ثالثا، إليك الرد العلمي و هو بحث لأحد الإخوة الأفاضل جزاه الله خيرا معتمدا على مصادر أجنبية و ليست عربية أو إسلامية - سنوردها بإذن الله - ما دام المعترض و المخالف لا يملأ عينيه إلا ذلك :

    الذباب يمتلئ بالمضادات الحيوية والعلاجات الناجعة !!
    حيث بدأت أولى ملاحظات ذلك في التسجيل الحديث منذ الحرب العالمية، حيث وجدوا أن الجنود المصابين الذين تم تركهم فترة في ميدان الحرب قبل أن يتم نقلهم للعلاج؛ قد التأمت جروحهم أسرع من الجنود الذين كانوا في المستشفيات بالفعل !! واليوم: تطالعنا الأخبار العالمية بخبر عن حصول باحثين من جامعة إيربيرن Auburn على براءة اختراع لاكتشافهم بروتيناً في لعاب الذبابة يمكنه الإسراع من التئام الجروح والتشققات الجلدية المزمنة.
    المصدر:
    Protein in Fly Saliva Speeds Healing of Incisions, Wounds, Auburn University, 23 Jan 2005
    كما يعمل أطباء من روسيا على تطوير علاج جديد بالذباب، حيث لاحظوا أن الذباب يحوي مواداً كثيرة يمكنها المساعدة على الشفاء أكثر من الأدوية التقليدية، ويقولون إن هذا العلاج الجديد سيشكل ثورة في عالم الطب.
    المصدر:
    The fly effect: Russian scientists invent new medicine with the help of flies, St. Petersburg State University, 2006
    بل وصار الكثير من الباحثين اليوم ينظرون إلى الذباب وما على سطحه من مواد مضادة للبكتريا والفيروسات على أنه (منجم متحرك) للمضادات الحيوية والذي لم يكن يتوقعه أحد أبداً (حيث يتمكن الذباب بهذه المواد من حماية نفسه عند وقوفه على الروث والبراز والأماكن العفنة والقذرة المليئة بالجراثيم)، ولعل ذلك تفسير إرشاد النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح لمَن سقط الذباب في إنائه وأراد أن يتناول من هذا الإناء أن يغمس الذبابة أولاً قبل أن يلقيها أو يطرحها وذلك ليقضي ما فيها من مضادات حيوية طبيعية على ما فيها من ضرر، وهو ما يمكن لمسه بكلام واضح كالتالي مثلاً:
    The surface of flies is the last place you would expect to find antibiotics
    والمعنى: " سطح الذباب هو آخر ما تتوقع أن تجد عليه مضادات حيوية ".
    حيث يقول البروفسور جوان ألفاريز برافو Juan Alvarez Bravo من جامعة طوكيو: " إن آخر شيء يتقبله الإنسان أن يرى الذباب في المشفى، ولكننا قريباً سوف نشهد علاجاً فعالاً لكثير من الأمراض مستخرج من الذباب ".
    المصدر:
    The ointment in the fly: antibiotics, The Economist, December 3, 1994
    وتقول الباحثة كلارك من استراليا وهي من أوائل الباحثين في ذلك الموضوع:
    But we are looking where we believe no-one has looked before
    والمعنى: " أننا نبحث عن المضادات الحيوية في مكان لم يكن يتوقعه أحد من قبل ".
    المصدر:
    Danny Kingsley, The new buzz on antibiotics, www.abc.net.au, October 2002
    جديرٌ بالذكر أنه هناك باحثون كذلك من جامعة ستانفورد يعلنون:
    " إنها المرة الأولى التي يكتشفون فيها مادة في الذباب يمكنها تقوية النظام المناعي للإنسان ".
    المصدر:
    Fruit Fly Insight Could Lead To New Vaccines, Stanford University, March 11, 2007
    وأخيراً وليس آخراً؛ هناك أبحاث علمية للاستفادة من الذباب في صنع علاج لأمراض القلب في الإنسان أيضاً.
    المصدر:
    Fruit Flies May Pave Way To New Treatments For Age-related Heart Disease, Burnham Institute, 2007

  3. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سلامة القادري مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، الرابط أخي لا يعمل للأسف
    ثانيا ، يجب أن يُطرح الموضوع على أهل الإختصاص و أن يكون المعترض أصلا شخص معروف و مشهود له بالعلم و التخصص و إلا فالأنترنت مليان خزعبلات و اعتراضات من كل متعالم و هذا المعترض لم أجد له تعريف على النت.

    ثالثا، إليك الرد العلمي و هو بحث لأحد الإخوة الأفاضل جزاه الله خيرا معتمدا على مصادر أجنبية و ليست عربية أو إسلامية - سنوردها بإذن الله - ما دام المعترض و المخالف لا يملأ عينيه إلا ذلك :

    الذباب يمتلئ بالمضادات الحيوية والعلاجات الناجعة !!
    حيث بدأت أولى ملاحظات ذلك في التسجيل الحديث منذ الحرب العالمية، حيث وجدوا أن الجنود المصابين الذين تم تركهم فترة في ميدان الحرب قبل أن يتم نقلهم للعلاج؛ قد التأمت جروحهم أسرع من الجنود الذين كانوا في المستشفيات بالفعل !! واليوم: تطالعنا الأخبار العالمية بخبر عن حصول باحثين من جامعة إيربيرن Auburn على براءة اختراع لاكتشافهم بروتيناً في لعاب الذبابة يمكنه الإسراع من التئام الجروح والتشققات الجلدية المزمنة.
    المصدر:
    Protein in Fly Saliva Speeds Healing of Incisions, Wounds, Auburn University, 23 Jan 2005
    كما يعمل أطباء من روسيا على تطوير علاج جديد بالذباب، حيث لاحظوا أن الذباب يحوي مواداً كثيرة يمكنها المساعدة على الشفاء أكثر من الأدوية التقليدية، ويقولون إن هذا العلاج الجديد سيشكل ثورة في عالم الطب.
    المصدر:
    The fly effect: Russian scientists invent new medicine with the help of flies, St. Petersburg State University, 2006
    بل وصار الكثير من الباحثين اليوم ينظرون إلى الذباب وما على سطحه من مواد مضادة للبكتريا والفيروسات على أنه (منجم متحرك) للمضادات الحيوية والذي لم يكن يتوقعه أحد أبداً (حيث يتمكن الذباب بهذه المواد من حماية نفسه عند وقوفه على الروث والبراز والأماكن العفنة والقذرة المليئة بالجراثيم)، ولعل ذلك تفسير إرشاد النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح لمَن سقط الذباب في إنائه وأراد أن يتناول من هذا الإناء أن يغمس الذبابة أولاً قبل أن يلقيها أو يطرحها وذلك ليقضي ما فيها من مضادات حيوية طبيعية على ما فيها من ضرر، وهو ما يمكن لمسه بكلام واضح كالتالي مثلاً:
    The surface of flies is the last place you would expect to find antibiotics
    والمعنى: " سطح الذباب هو آخر ما تتوقع أن تجد عليه مضادات حيوية ".
    حيث يقول البروفسور جوان ألفاريز برافو Juan Alvarez Bravo من جامعة طوكيو: " إن آخر شيء يتقبله الإنسان أن يرى الذباب في المشفى، ولكننا قريباً سوف نشهد علاجاً فعالاً لكثير من الأمراض مستخرج من الذباب ".
    المصدر:
    The ointment in the fly: antibiotics, The Economist, December 3, 1994
    وتقول الباحثة كلارك من استراليا وهي من أوائل الباحثين في ذلك الموضوع:
    But we are looking where we believe no-one has looked before
    والمعنى: " أننا نبحث عن المضادات الحيوية في مكان لم يكن يتوقعه أحد من قبل ".
    المصدر:
    Danny Kingsley, The new buzz on antibiotics, www.abc.net.au, October 2002
    جديرٌ بالذكر أنه هناك باحثون كذلك من جامعة ستانفورد يعلنون:
    " إنها المرة الأولى التي يكتشفون فيها مادة في الذباب يمكنها تقوية النظام المناعي للإنسان ".
    المصدر:
    Fruit Fly Insight Could Lead To New Vaccines, Stanford University, March 11, 2007
    وأخيراً وليس آخراً؛ هناك أبحاث علمية للاستفادة من الذباب في صنع علاج لأمراض القلب في الإنسان أيضاً.
    المصدر:
    Fruit Flies May Pave Way To New Treatments For Age-related Heart Disease, Burnham Institute, 2007
    الاســـم:	1484243991461.jpg
المشاهدات: 140
الحجـــم:	20.0 كيلوبايت
    صورة مجهرية تظهر البكتريوفاج و هي تهاجم خلية بكتيرية
    للمعلومية أخي الكريم :
    و قد يسأل سائل : لماذا ذكرت الأجنحة في هذا الحديث ؟
    و الجواب هو أن ذكر الأجنحة أمر إعتباري مجازي و لا يفيد التخصيص ، فمعنى كلمة الجناح في الأصل في اللغة العربية هوالجانب من الشيء ، فعندما نقول : جناح الطائر ، فاننا نشير الى الجزء الجانبي منه ، و الله سبحانه و تعالى يقول في سورة طه لنبيه موسى : (( و اضمم يدك الى جناحك تخرج بيضاء من غير سوء )) ، و يرد أيضا ًلفظ الجناح و لكن بصورة مجازية في قوله تعالى في سورة الإسراء : (( و اخفض لهما جناح الذل من الرحمة )) ، و مما يؤكد على أن ورود الأجنحة في الحديث أمر إعتباري قوله – عليه الصلاة و السلام – : (( فليغمسه كله )) ، فلم يأتي الأمر بغمس الجناحين فقط ، و لكن بغمس جميع أعضاء الذبابة ، و سبب ذكر الأجنحة في هذا الحديث هو الإشارة الى أن مسبب المرض يوجد في أحد جانبي الذبابة ( أحد جناحيها ) و هو السطح الخارجي لها ، بينما يوجد الشفاء في الجانب الآخر من الذبابة ( الجناح الآخر ) و هو الجز الداخلي من الذبابة ، و في هذه الإشارة إعجاز آخر بالغ الدقة ، و لم يشر - عليه الصلاة و السلام - الى هذه الحقيقة بصراحة ، وذلك لصعوبة تقبل الأذهان لفكرة خروج الشفاء من جوف الذبابة قبل اكتشاف الآلية التي تخرج بها بواسطة المجاهر الإلكترونية الحديثة ...



    صدق الله العظيم و صدق رسوله الذي لا ينطق عن الهوى ...
    يعني قد يقصد بالجناح الجهة اليمنى أو اليسرى أو الأمامية أو الخلفية أو العلوية أو السفلية وأنتظر مزيداً من المعلومات حول تفنيد هذه الشبهة علمياً أكثر وأكثر.

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عقبة بن نافع مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    قرأت كلام لشخص يدعى الأمين ذويب بخصوص الدراسة التي أجراها الدكتور مصطفى إبراهيم حسن بخصوص الداء والدواء في جناحي الذباب http://www.quran-m.com/container.php...rtview&id=1096
    وأخلص اعتراضاته في التالي :
    1_أن ملخص هذه الدراسة أنه يوجد على جناح الذباب وبكتيريا نافعة اسمها Bacillus Circulans تقتل جميع أنواع البكتيريا الأخرى المسبّبة للأمراض البشريّة والموجودة على جسم الذّباب
    2_يقول : ( اخترت حينها أن أتناول هذه الدّراسة وأفحص صحّة منهجيّتها ونتائجها بنفسي، وذلك لأنّها دراسة بيولوجيّة ذات علاقة بالميدان الطبّي الّذي أنتمي إليه)
    3_ويقول : ( وكانت الأخطاء المنهجيّة تتهاطل بالجملة في كلّ فقرة أقرأها!!!… ولعلّ أهمّها على الإطلاق هو أنّ الباحث لم يقم بمقارنة أنواع البكتيريا المعزولة على الجناحين بأنواع البكتيريا المعزولة على سيقان وبطن الذّبابة، وهذا الخطأ المنهجيّ يرمي كلّ الدّراسة في سلّة المهملات!!! حيث أنّ إمكانيّة وجود البكتيريا النّافعة في سيقان الذّبابة يجعل غمس جناحيها في الشّراب غير ضروريّ، ويسقط بالتّالي كلّ الإعجاز العلميّ المفترض)
    4_يقول : ( هذا بالإضافة إلى أخطاء منهجيّة في عمليّة جمع الذّباب وتصنيفه بحسب الوسط الّذي ينتمي إليه، وفي عمليّة عزل البكتيريا وتصنيفها، وكذلك الخطأ المنهجيّ الكامن في مقارنة الذّباب بالبعوض في حين أنّ مقارنته بالحشرات المنزليّة الأخرى كانت ستكون أفضل لأنّها تشاركه نفس الوسط والبيئة المتكوّنة من الفضلات البشريّة والحيوانيّة)
    5_يقول : ( من جهة أخرى، البكتيريا “Bacillus Circulans”المصنّفة من الباحث على أنّها نافعة، هي ليست كذلك!!!. هذه البكتيريا ضارّة وقد تتسبّب في حالات تعفّن جلديّ وتسمّم دموي وحتّى التهاب تعفّنيّ لعضلات القلب عافاكم الله)
    من خلال هذه النقاط الخمسة سؤالي لماذا الحديث لم يذكر سيقان الذباب وبطنه وهي ممكن أن تكون أكثر عرضة للبكتيريا النافعة من الجناحين وهل بكتيريا Bacillus Circulans ضارة على الإنسان وغير نافعة له ؟
    -1عن أي شبهة تتحدث ...الامر يتعلق بآية من آيات النبوة لقوم يعقلون.
    لقد بادر العلماء المسلمون لهذا الاكتشاف العظيم استنادا الى حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام حيث كان العرب في زمانه يضربون في الصحراء اسابيع وشهورا مسافرين ولديهم ماء قليل أو حليب قليل وكان سقوط الذباب في تلك البيئة الصحرواية حيث يكثر التمر شائعا...
    ولا يكون لدى المسافر سوى حلين اما أن يشرب تلك الكمية القليلة ويصاب بالاوبئة الخطيرة او ان يعرض عن الشرب ويموت عطشا وهو منقطع في السفر...
    فأرشدهم رسول الله عز وجل لحل لا يعلمه الا نبي وهو غمس الذباب كله في السائل
    وقد قام علماء غربيون بالبحث في هذا الموضوع واكتشفوا أن سطح الذباب يحوي على الجراثيم الضارة ويحتوي في نفس الوقت على صاداتها الحيوية واعتبروا ذلك الاكتشاف الهائل ثورة كبيرة في مجال المضادات الحيوية التي ستخلص الانسان من الكثير من الأوبئة
    حيث انطلق علماء استراليون من التساءل لماذا لا يصاب الذباب بالامراض والاوبئة الخطيرة التي يحملها على سطحه فوجدوا أن سطح الذباب يحتوي الى جانب الجراثيم والميكروبات على الصادات الحيوية التي تقضي عليها وتقوم بتحييدها....طالع الموضوع أدناه
    العلماء يكتشفون الداء والدواء في الذباب
    2 - البحث الذي قدمه العالم المسلم محكم ومنشور في مجلة علمية اكاديمية بعد مراجعته من علماء مثله...واذا كان هناك شخص لديه اعتراضات محددة فليعلن عن اسمه وصفته العلمية وينشر بحثا مضادا في مجلة محكمة وليس يختفي وراء اسم مستعار وينشر الظراط.
    واذا كان البحث الذي قام به العالم المسلم ليس سليما فكيف توصل الغربيون لنفس النتيجة ومن تلقاء أنفسهم فهل يوجد في بحثهم عيوب يتحفنا بها هذا الشخص فنكذب العلماء والانبياء ونصدقه.
    3- غمس الذباب في السائل سيؤدي الى انتشار الجراثيم وصاداتها الحيوية داخل وسط حر يسمح بالانتشار فيتم تحييد جميع الجراثيم سواء وجدت على الجناحين أو كانت موجودة في الساق -كما تم الادعاء-
    أما الجراثيم الموجودة في البطن فلا تتحرر أصلا عند غمس الذباب داخل السائل فالانسان نفسه يحتوي في امعائه على حقل واسع من البكتيريا لكنها لا تتحررعندما يغطس في الماء بل تتحرر عند التبرز فقط.
    ودمتم سالمين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء