صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 33 من 33

الموضوع: فلسفة الاديان ( اهداف الاديان ووسائلها)

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,048
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود25 مشاهدة المشاركة
    إقرارى بالربوبية مفهوش مشكلة لكن بالالوهية بمعنى ان الخالق هو اله الاسلام ام اله الهندوسية وانه مهتم بالانسان وافعاله وسيخصص له دار للثواب ودار للعقاب حسب اعتقاده وافعاله ده اللى مش قادر اوصل له بطريقة صحيحة فكل الاديان تدعى الكمال والجمال وامتلاك الحقيقة وانها من لدن خالق الكون لكن فى النهاية أدلتهم تحتاج إلى أدلة فما الذى يميز الاسلام ويجعلنى أقتنع انه رسالة موجهة من الخالق لشخصى وحتى لو أقتنعت يبقى فهم الاسلام وأفكاره واختلاف علماءه فى العقيدة والشريعة عائق اخر يحتاج المزيد من البحث
    موافق على كلامك بالاطباق والتظمن والالتزام .

    لكن


    هل ألاأدرية صحيحة ؟

    لأنك ما حددت خانة الاادرية الا انك ترى الصواب فيها وترجحت لك بمرجح قوى حتى تركت الاسلام وتبنيت الاادرية .

    قل لنا ما هو الدليل الذى رجحت به الاادرية ؟

    وعندئذ نعطيك الدليل على صحة اسلامنا .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  2. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود25 مشاهدة المشاركة
    مع اختلاف الاديان وتنوعها وانتشارها فسؤالى عن الدين وهدفه هل هو
    وضع قوانين للبشر تحكم تعاملاتهم
    أم الاجابة على الاسئلة الوجودية
    أم تحفيز البشر للقيام ببعض النشاطات
    ام هدف اخر
    وسؤالى الثانى عن ماهية الوسائل التى اتبعها الدين لتحقيق هدفه
    اختلاف الأديان ناتج عن فعل البشر ، و إلا فدين الله واحد منذ أن خلق الإنسان إلى هذه اللحظة !
    أما سؤالك القائل : ما الهدف من وجود الدين ؟!
    فالجواب : هناك أهداف كثيرة ، لكن يمكن اختزالها في جملة : " احتياج الإنسان للدين هو الذي جعل الدين موجودا " !
    فالأصل أن الله خلق الإنسان ليستخلفه في الأرض ، و يختبره !
    و الاختبار يكمن في وجود تكليف ب ( افعل ! ) أو ( لا تفعل ! ) !!
    فاختبار آدم عليه السلام كان في تكليف واحد : " لا تأكل من هذه الشجرة " !
    ثم لما زاد عدد البشر و ظهرت جريمة القتل ، جاء الدين يحرم القتل ! و مع كثرة أخطاء البشر ، جاء الدين يوضح ماهو حلال و ماهو حرام !
    و عندما أصبح الإنسان يطرح الأسئلة الوجودية ، و يشكك في الغيبيات و العقائد ! جاء الدين ليجيب على الأسئلة الوجودية ، و يوضح العقائد الغيبية و يلزم الإنسان بضرورة الإيمان بالغيب !
    و لما كثر عدد الناس و صاروا شعوبا و قبائل ، و صاروا بحاجة إلى تنظيم تعاملاتهم ! جاء الدين لينظم علاقة الإنسان بالإنسان و علاقته بالحيوان و الجماد !
    و لما اهتم الإنسان بجسده أكثر من روحه ! جاء الدين بتكاليف شرعية تمثل علاقة الإنسان بربه ، فيتخلى عن لذة الجسد لبعض الوقت إرضاء لربه ، فتصفو روحه و ترقى ! و هذا شأن الصيام والحج و الزكاة و غيرها من العبادات !
    و بهذا فوجود الدين هدفه تحقيق كل ما ذكرت و أكثر ! و خلاصته أن الدين جاء لإسعاد الإنسان و تلبية احتياجاته !

    أما سؤالك عن الوسائل التي استخدمها الدين لتحقيق أهدافه ؟!
    فالوسيلة هي التبيان !
    حيث بين للناس الهدف و أخبرهم بوسائل تحقيقه ، و ترك التنفيذ للبشر ، إن شاؤوا طبقوا و إن شاؤوا لم يطبقوا !!
    التعديل الأخير تم منذ 5 يوم الساعة 06:20 PM

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,048
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر النفيس مشاهدة المشاركة
    اختلاف الأديان ناتج عن فعل البشر ، و إلا فدين الله واحد منذ أن خلق الإنسان إلى هذه اللحظة !
    أما سؤالك القائل : ما الهدف من وجود الدين ؟!
    فالجواب : هناك أهداف كثيرة ، لكن يمكن اختزالها في جملة : " احتياج الإنسان للدين هو الذي جعل الدين موجودا " !
    فالأصل أن الله خلق الإنسان ليستخلفه في الأرض ، و يختبره !
    و الاختبار يكمن في وجود تكليف ب ( افعل ! ) أو ( لا تفعل ! ) !!
    فاختبار آدم عليه السلام كان في تكليف واحد : " لا تأكل من هذه الشجرة " !
    ثم لما زاد عدد البشر و ظهرت جريمة القتل ، جاء الدين يحرم القتل ! و مع كثرة أخطاء البشر ، جاء الدين يوضح ماهو حلال و ماهو حرام !
    و عندما أصبح الإنسان يطرح الأسئلة الوجودية ، و يشكك في الغيبيات و العقائد ! جاء الدين ليجيب على الأسئلة الوجودية ، و يوضح العقائد الغيبية و يلزم الإنسان بضرورة الإيمان بالغيب !
    و لما كثر عدد الناس و صاروا شعوبا و قبائل ، و صاروا بحاجة إلى تنظيم تعاملاتهم ! جاء الدين لينظم علاقة الإنسان بالإنسان و علاقته بالحيوان و الجماد !
    و لما اهتم الإنسان بجسده أكثر من روحه ! جاء الدين بتكاليف شرعية تمثل علاقة الإنسان بربه ، فيتخلى عن لذة الجسد لبعض الوقت إرضاء لربه ، فتصفو روحه و ترقى ! و هذا شأن الصيام والحج و الزكاة و غيرها من العبادات !
    و بهذا فوجود الدين هدفه تحقيق كل ما ذكرت و أكثر ! و خلاصته أن الدين جاء لإسعاد الإنسان و تلبية احتياجاته !

    أما سؤالك عن الوسائل التي استخدمها الدين لتحقيق أهدافه ؟!
    فالوسيلة هي التبيان !
    حيث بين للناس الهدف و أخبرهم بوسائل تحقيقه ، و ترك التنفيذ للبشر ، إن شاؤوا طبقوا و إن شاؤوا لم يطبقوا !!

    عندما تريد الاجابة لابد من الرجوع للشرع و العقيدة الصحيحة ,اما الاجابات المأخودة من المثقفين والمفكرين باجتهاداتهم القاصرة التى عليها من اللوازم الباطلة ماعليها لا ينبغى لطالب العلم ان يأخذ بها.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء