النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ساعدوني حول معرفة الحبة السوداء أرجوكم

  1. #1

    افتراضي ساعدوني حول معرفة الحبة السوداء أرجوكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوتي أسود السنة والجماعة ألتمس منكم مساعدتي للتعرف على الحبة السوداء المقصودة في الأحاديث النبوية الشريفة
    هل هي تلك الحبة ذات الغلاف السيليلوزي الصلب الامع التي لا يمكن مضغها لصلابتها بل تطحن والتي اذا طحنت لم يعد لونها أسودا بل شبه اصفر أو أبيض أو رمادي.


    الصورة رقم 1
    .................................................. ...................................
    أم هي الكمون الذي يمكن مضغه بسهولة في الفم والذي اذا سحق بقي لونه اسودا والذي يضعه بعض الناس على الخبز والعجائن.

    الصورة رقم 2

    وقد وجدت شرحا للعالم الكبير ابن عثيمين رحمه الله يقول فيه أن الحبة السوداء التي جاء ذكرها في الأحاديث النبوية هي "السميراء"
    فمن كان منكم من بلد الله الحرام السعودية فليفيدني جزاه الله خيرا هل السميراء في الصورة 1 أم الصورة 2
    ساعدوني وأجركم على الله عز وجل.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,849
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته،
    لأول مرة أختي الفاضلة أعلم أن هناك نموذج آخر (أقصد الصورة الأولى) يُطلق عليه إسم الحبة السوداء أو الشونيز أو السانوج كما يصطلح عليه عندنا. هذا النموذج حبة سوداء في شكله نعم لكن ليس هو المقصود في حديث النبي صلى الله عليه و سلم و لا المتعارف عليه في البلدان الإسلامية شرقا و غربا. و بالتالي فالحبة السوداء المقصودة هي النموذج الثاني لا غير.

    و قد وجدت شبيها بسؤالك أجاب عليه الموقع الطبي المتخصص .altibbi.com (هنا) بأن الحبة العلاجية المقصودة هي كما في الصورة الثانية و اصطلاحها العلمي nigella sativa، و إذا بحثت في قوقل عن هذا الإصطلاح سينتقل بك مباشرة إلى النموذج الثاني.

    https://www.google.co.ma/search?q=ni...xSA4MQ_AUIBigB

    و إليك أختي هذه المقابلة الإذاعية مع أحسن دكتور و باحث متخصص عندنا في مجال التغذية الصحية ''محمد الفايد'' ستجدين فيها كل الإجابات و المعلومات العلمية المهمة حول هذه النبتة المباركة بدءا من تعريفها و انتهاء بطرق استعمالها المثلى.

    Mohamed Elfaid – Nigella sativa

  3. #3

    افتراضي

    لا هذه ولا تلك واحذري الكمون الاسود فانه يسبب الاجهاض والعقم عند الرجال وغازه مسم
    انما المراد بالحبه السوداء هو العرق سوس
    وهذه هي وهي ليست سوداء بل لونها يميل الى الاخضر البني

    عوضا عن كونها مشروب انيرجي مكافئ لشاي اليرباميت او الجنجن فان لها قدره رهيبه على القضاء على الفايروسات لاحتوائها على سلسه من البروتينات والمغنيسيوم القادره على تدمير الفايروس عند التصاقه بجدار الخليه ولكن ينصح بتناول كميات هائله من المياه نظرا لقدرتها على تدمير الكلى واحذري الكمون الاسود فلا فوائد صحيه حقيقيه منه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,849
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال الإمام ابن القيم في زاد المعاد : الحبة السوداء : هي الشونيز في لغة الفرس ، وهي الكمون الأسود ، وتسمى الكمون الهندي ، قال الحربي ، عن الحسن : إنها الخردل ، وحكى الهروي : أنها الحبة الخضراء ثمرة البطم ، وكلاهما وهم ، والصواب : أنها الشونيز .

    أنظر جيدا في هذا الفيديو لتعرف :
    قطر الخيرية مشروع زراعة حبة البركة في الداخل السوري

    التعديل الأخير تم 02-17-2017 الساعة 10:41 AM

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    286
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً ..

    تحياتي
    ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )

  6. #6

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن سلامة القادري مشاهدة المشاركة
    قال الإمام ابن القيم في زاد المعاد : الحبة السوداء : هي الشونيز في لغة الفرس ، وهي الكمون الأسود ، وتسمى الكمون الهندي ، قال الحربي ، عن الحسن : إنها الخردل ، وحكى الهروي : أنها الحبة الخضراء ثمرة البطم ، وكلاهما وهم ، والصواب : أنها الشونيز .

    أنظر جيدا في هذا الفيديو لتعرف :
    قطر الخيرية مشروع زراعة حبة البركة في الداخل السوري

    اخال انني المقصود بالرد هذا
    اولا متى اصبحت الالوان في اللغه العربيه (discrete ) عندما فقط تم غزو العرب في الوقت الواهن من الدوله العباسيه اذ توالت هجمات الفرس والصليبيون والترك فتنوعت موارد اسماء الالوان في اللغه العربيه مثل الارجواني والكستنائي والتركواز والبنفسج والوردي وغيرها من اسماء الالوان الدخيله على اللغه العربيه دون ذلك فان اسماء الالوان عند العرب كانت وفقا لالوان الطيف وعندما كان العربي يود ان يقوم بتصنيف اللوان اما انه يقوم بدمج اللونين او ان يقوم باضافه مفردات مثل قاتم غامق فاتح على سبيل المثال الوردي هو الاحمر الفاتح وحتى هذه المفردات لم تستعمل الا في عصر متاخر من عصر الرساله اما في صدر عصر الرساله فان اللغه المستعمل هي اسود غربال اي اسود ترابي مائل الى الخضره او الصفره واذا ازدادت نسبه الصفره فيه سمي ادم وهو ايضا من اسماء السواد مثل حبوب العرق سوس اما حبوب الكمون فتسمى اسود ادهم او دهماء
    الشق الثاني من الجواب فهو التاريخ ان الفراعنه استعملوا الكمون الاسود لنسبه امور خياليه وقدرات شيطانيه لتلك الحبه ولذا قال الناس انها هيه المقصوده بالحديث بينما الحديث يقصد بذور العرق سوس المعروفه بكفائتها العاليه والمعروفه في العراق والشام وفارس وكانت الجيوش الرومانيه تسقي جنودها من هذا المشروب لااعطائهم قدره التحمل والكفائه العاليه وكانت جيوش الامبراطوريه الاشوريه التي غزه مصر تسقي خيولها من هذا المشورب
    ولم تاتي شهره الكمون الاسود الى الاسلام الا بعد ظهور الدوله الفاطميه وزيادة الاتجار بالتوابل مع اوربا بحيث كان العرب يصدرون من الاسكندريه ويروجون لتلك الحبه بين تجار البندقيه على اعتبار انها المقصوده بالحديث على الرغم من خطورتها وقد تسبب بالموت المحقق خصوصا للذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول والضغط وقد تودي الى العجز في بعض الاعضاء الحيويه
    اذا كان الترويج للكمون الاسود ذو مصدر تجاري ولا يعود الى الحديث اطلاقا ولم ياتي في جميع اللقى الاثريه ان جنود الفتح او بني اميه او بني العباس استعملوا تلك الحبه ولكننا نراها بكثره فيما بعد العصر الفاطمي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,849
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كميل مشاهدة المشاركة
    اخال انني المقصود بالرد هذا
    اولا متى اصبحت الالوان في اللغه العربيه (discrete ) عندما فقط تم غزو العرب في الوقت الواهن من الدوله العباسيه اذ توالت هجمات الفرس والصليبيون والترك فتنوعت موارد اسماء الالوان في اللغه العربيه مثل الارجواني والكستنائي والتركواز والبنفسج والوردي وغيرها من اسماء الالوان الدخيله على اللغه العربيه دون ذلك فان اسماء الالوان عند العرب كانت وفقا لالوان الطيف وعندما كان العربي يود ان يقوم بتصنيف اللوان اما انه يقوم بدمج اللونين او ان يقوم باضافه مفردات مثل قاتم غامق فاتح على سبيل المثال الوردي هو الاحمر الفاتح وحتى هذه المفردات لم تستعمل الا في عصر متاخر من عصر الرساله اما في صدر عصر الرساله فان اللغه المستعمل هي اسود غربال اي اسود ترابي مائل الى الخضره او الصفره واذا ازدادت نسبه الصفره فيه سمي ادم وهو ايضا من اسماء السواد مثل حبوب العرق سوس اما حبوب الكمون فتسمى اسود ادهم او دهماء
    الشق الثاني من الجواب فهو التاريخ ان الفراعنه استعملوا الكمون الاسود لنسبه امور خياليه وقدرات شيطانيه لتلك الحبه ولذا قال الناس انها هيه المقصوده بالحديث بينما الحديث يقصد بذور العرق سوس المعروفه بكفائتها العاليه والمعروفه في العراق والشام وفارس وكانت الجيوش الرومانيه تسقي جنودها من هذا المشروب لااعطائهم قدره التحمل والكفائه العاليه وكانت جيوش الامبراطوريه الاشوريه التي غزه مصر تسقي خيولها من هذا المشورب
    ولم تاتي شهره الكمون الاسود الى الاسلام الا بعد ظهور الدوله الفاطميه وزيادة الاتجار بالتوابل مع اوربا بحيث كان العرب يصدرون من الاسكندريه ويروجون لتلك الحبه بين تجار البندقيه على اعتبار انها المقصوده بالحديث على الرغم من خطورتها وقد تسبب بالموت المحقق خصوصا للذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول والضغط وقد تودي الى العجز في بعض الاعضاء الحيويه
    اذا كان الترويج للكمون الاسود ذو مصدر تجاري ولا يعود الى الحديث اطلاقا ولم ياتي في جميع اللقى الاثريه ان جنود الفتح او بني اميه او بني العباس استعملوا تلك الحبه ولكننا نراها بكثره فيما بعد العصر الفاطمي

    أعتقد اللون الأسود مذكور في الكتاب و السنة و يعرفه العرب جيدا !
    بالنسبة لتاريخ الحبة السوداء فالإمام ابن القيم صاحب الطب النبوي و غيره إلى أئمة عصرنا و باحثينا هم أعلم به و قولهم عندي أوثق من قول قائل ظاهره الشذوذ و النكارة ، و أهل مكة أدرى.... ، بالنسبة لآثار الحبة السوداء أو مضاعفاتها فلا تقلق لقد أقاموا عليها بحوثا و ندوات و مؤتمرات تثبت صدق حديث النبي صلى الله عليه و سلم و هو الصادق المصدوق، و مهما يكن فليست المشكلة أبدا في ذات الحبة السوداء بل في استعمالهاو لا نحتكم في هذا طبعا إلى الجهلة و العوام الذين يكيلونها كيلا عند استخدامها بجهل و حسن ظن في الباعة و التجار و المسوقين أصحاب المصالح و الذين لا يرقبون في مسلم جيبا و لا عافية. لا نحتكم إلى هؤلاء و لا إلى هؤلاء بل إلى الأطباء و المتخصصين و أحدهم عندنا الدكتور في الفيديو أعلاه محمد الفايد. فشاهد الفيديو أولا .. لتعرف.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء