النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: هل الإنسان مفصل على طراز الإلحاد؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,831
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    Question هل الإنسان مفصل على طراز الإلحاد؟

    يزعم الملحد أن الإنسان ليس إلا حيوانا متطورا ليس بينه وبين البهائم فرق في الجوهر, ويزعم أن الوعي والحس الأخلاقي لديه مجرد انعكاس لدرجة تطوره.
    وأنا أسأله: ما دام الإنسان ابن الطبيعة المدلل, وواسطة عقدها المبجل, فمن أين جاء هذا الحيوان بتلك الحاسة المغروسة في كيانه, بأن ثمة حقا وباطلا, خيرا وشرا, فضيلة ورذيلة؟ كيف تغرس الطبيعة في أنجب أبنائها وأرقى تجلياتها شيئا ليس فيها؟
    الطبيعة مادية قاسية منضبطة قوية صارمة, فمن أين جاء ابنها البكر بتلك المفاهيم الميتافيزيقية الحالمة, التي تبدو كأنها من عالم آخر؟
    هذا مسمار مدبب ينخر في رأس الإلحاد, لكني يائس أن يفقه الملاحدة العرب مغزى هذا الكلام.
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا جواب لديهم غير الزعم ان الغرائز والاخلاق تطورت . و كأن الكذب والخيانة والاغتصاب والظلم والقتل والشذوذ والسرقة كان مسموحا في الحضارات القديمة كالسومرية والفرعونية وغيرهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,831
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lightline مشاهدة المشاركة
    لا جواب لديهم غير الزعم ان الغرائز والاخلاق تطورت . و كأن الكذب والخيانة والاغتصاب والظلم والقتل والشذوذ والسرقة كان مسموحا في الحضارات القديمة كالسومرية والفرعونية وغيرهم
    صدقت أخي الكريم, هذا أقصى ما عندهم.
    لكنك أشرت إلى لب المعضلة الأخلاقية التي تنسف الإلحاد.
    فالإنسان يملك أن يخرق القانون الأخلاقي ويخالفه, فيكذب ويسرق ويزني ويقتل.
    لكن هل يملك أن يستأصل من عقله الميزان الأخلاقي الذي يجعله يعي ويفهم ويدرك أنه بأفعاله تلك كلها يخالف ما ينبغي أن يكون عليه الإنسان من التزام أخلاقي.
    تلك الحاسة الأخلاقية منطبعة في أعماق كل إنسان انطباعا أبديا لا فكاك منه.


    غرضي من الموضوع:

    أن أبين لكل ملحد أو شكاك :

    لو افترضنا أن الطبيعة برمجت هذا الإنسان عبر عملية تطوير استغرقت ملايين السنين كما تزعمون, فإننا نفترض أن يكون هؤلاء البشر المتطورون وفق آليات مادية غير واعية, مجرد آلات بيولوجية, تفعل ما تقتضيه الطبيعة والمادة, تماما كما لو أننا برمجنا "روبوتا" ما.

    فهل نرى عامة الناس يحيون كأنهم "روبوتات" مبرمجة, في صورة إنسان نيتشه "الكامل" , فيمضون في طريقهم تحركهم دوافع القوة المادية فقط, أم أننا نرى أناسا تتنازعهم هذه الثنائية العجيبة بين ما يفعلونه أحيانا بدوافع الأنانية والطمع , وبين ما يرون أن عليهم فعله كي يرتقوا في درجات إنسانيتهم؟ ماذا قلت للتو: "ليرتقوا في درجات إنسانيتهم", هنا فخ الإلحاد والداروينية القاتل: إننا نستشعر في أعماقنا شعورا ضروريا أن "إنسانيتنا" لا تتحقق تحققا كاملا إلا بالتنكر لـ"حيوانيتنا". لكن لماذا يتنكر "حيوان متطور" لحيوانيته, ويسعى لتحقيق إنسانية تترفع عن كينونته الترابية الطينية الهابطة؟

    كيف لآلة بيولوجية "طورتها" عوامل مادية عشوائية, أن تتنازل عن قوانين القوة المادية الصارمة, وتحزن لعدم التزامها بقوانين أخلاقية حالمة؟
    وصدق بيغوفيتش حين قال:

    إن كلمة « إنسان » لها في عقولنا معنى مزدوج، فنقول : « نحن أناس » بمعنى أننا مذنبون ضعفاء و نقول : « لنكن أُناسًا » للتذكير بأننا كائنات أعلى و أن علينا التزامات أعلى ، وأن واجبنا ألا نكون أنانيين وأدنياء.

    أسأل وأنا أعلم أن كثيرا من الملاحدة وآخرين ممن طرأ عليهم الشك في دينهم حديثا يدخلون المنتدى.
    فليت أحدهم يملك الشجاعة لينظر إلى إلحاده في مرآة هذا السؤال المشكل.
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لن نجد جوابا هنا لذا قررت أن أستأذن حضرتكم بترجمة السؤال بالانجليزي ونقله لملاحدة الغرب في اليوتيوب عسى أن نلقى أجابة منهم لكن قبل هذا أريد التاكد من دقة وصحت الترجمة فما رأيكم

    you atheists claim that human being was just evolved from animal and there is no difference between them in essence. also atheists believe human being consciousness and Moral sense Just a reflection of its Evolution stage.

    therefore as long as human being is the son of# nature where did that human animal get that implanted moral sense in his entity to Distinguish between right and wrong or wickedness and good# vice or rightuness ? how could the nature implant moral sense well-being in humans which nature has none of it nothing but a blind nature?

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي



    يقول الملحد:

    الملاحدة لا يزعمون انه لا يوجد فرق بين الانسان والحيوان هذا سوء فهم لمفهوم علاقة الانسان الحيواني.

    انه مثل قول انه لا يوجد فرق بين الذرة و أشكال النباتات لكن مع ذلك يبقى نبات.

    " ويزعم أن الوعي والحس الأخلاقي لديه مجرد انعكاس لدرجة تطوره "

    لا أظن انه يوجد شخص تطوري واحد في الارض يؤيد هذا الافتراض

    " فمن أين جاء هذا الحيوان بتلك الحاسة المغروسة في كيانه, بأن ثمة حقا وباطلا, خيرا وشرا, فضيلة ورذيلة؟ "

    انت تعتقد كأن الاخلاق خاصة في الانسان فقط . والكثير من الحيوانات تعكس سلوكيات اخلاقية . يبدو في المقام الاول بالاساس ذكائنا اكثر تطورا

    كيف تغرس الطبيعة في أنجب أبنائها وأرقى تجلياتها شيئا ليس فيها؟

    الاصطفاء الطبيعي ، التطور هو أي شيء لكن طبيعة عمياء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,831
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    ماذا؟ هل انقرض الملاحدة العرب حتى اضطررت لنقل السؤال إلى غيرهم؟ الحمد لله على انقراضهم.
    على كل حال, لا جديد في ما أجاب به. أولا كل ما عنده كلام في الهواء, فأين الأساس العلمي الذي يستند إليه القول بتطور الأخلاق؟ لا يوجد. لكن يمكننا أن نسأله:

    so, you're telling me that "evolution" is your best explanation of our universal moral sense let me follow up on this:
    I assume you have evidence to back your claims, could you please elaborate on the scientific nature of your explanation: falsifiability, verifiability


    هذا مجرد اقتراح لتنظر ما عنده.
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 10:27 AM
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وهذا ملحد آخر تم نقاش بيني وبينه



    بختصار يقول الملحد الاخلاق ليست مغروسه وأنما تطورت



    هنا سألته هل كان القتل والكذب والظلم كان جيدا قبل التطور ؟
    قال: في السابق كان القتل والاغتصاب في السابق أكثر من اليوم ثم قال الامم السابقة كانت تعتقد القتل والاغتصاب ضد العدو كان جيدا ومحمودا
    ثم قلت له : لكن أبدا لم يعتقدوا أن هذه الاشياء المذمومة كانت حسنه بينهم هل هذا صحيح ؟
    قال: نعم لكن يمكن كذلك القول ايضا على المخلوقات الاخرى التي تعيش في جماعات
    قلت له : اذا كيف تقول ان الاخلاق تطورت ؟
    قال: كل الكاىْنات هيا نتيجة التطور انت لا تفهم موضوع التطور أسألتك غير منطقية أدرس الموضوع أولا



    قلت له : ما دخل التطور في الاخلاق ؟ التطور هيا عمليات بيولوجية كيمياىْية ثم نقلت له كلام دوكنز من كتابه River Out of Eden
    أن الكون أعمى مادي بلا معنى لا يعرف لاشر ولاخير
    ثم قال : أنت تعقتد أن الكاىْنات بلا أخلاق وهذا مستحيل ولن تنجوا وتعيش الكاىْنات بلا أخلاق
    قلت له : لا الطبيعية العمياء لا تعرف شر او خير وانت تؤمن أن الكائنات تطورت من الطبيعية ولذا سألتك من أين أتت الكائنات الحس الاخلاقي ؟ وانت تقول عبر التطور ثم سألتك هل أول مجموعة من الكائنات كانت تؤمن عكس ما تؤمن به مخلوقات اليوم ؟



    قال: نعم أنا أوافق أن الصواب و الغلط غير موضوعي. الحس الاخلاقي أخذته الموجوعات من العيش في مجموعات عبر ألاف السنين. الكائنات الاولى كانت بلا مخ لذلك لم يكن لديها حس اخلاقي.
    قلت له : اذا كانت الكائنات الاولى بلا عقل وبلا حس أخلاقي فكيف له أن تنجوا من الشرور التي تهدد حياتها بالانقراض وهنا انا أقصد البشر والحيوانات
    قال: البكتيريا تعتبر كائنات حية كذلك
    قلت له : هل تعتبر البكتيريا كالبشر ؟
    قال: هذا ليس له دخل في الموضوع , انا أقصد أن البكتيريا كانت بلا دماخ وبلا حس أخلاقي مع ذلك نجت وعاشت



    قلت له : من أين أتت البكتيريا الوعي وحسها الاخلاقي لكي تنجوا ؟
    قال: البكتيريا لا تملك دماغ ولاحس أخلاقي وهيا لا تحتاج القدرة لكي تفكر من أجل أن تعيش والنباتات كذلك كائنات حية بلا دماخ
    قلت له : كل كائن حيه يملك وعي وذكاء الخاص به وأنت تقلل من شأن البكتيريا والنباتات ثم نقلت له رابط كشف علميا يقول ان النباتات لها ذكاء خارق كذكاء الانترنت
    https://www.theguardian.com/environm...green-internet



    يقول: نعم أن اعلم أن النباتات تتفاعل مع المحفزات، لكنها لا تملك وعي تدرك وجودها ولا تشعر بما حولها وليس لها أفكار
    قلت له : أن النباتات له وعي خاص بها ونقلت له الرابط العلمي يقول أن النبتاتات تعي ولها طريقتها الخاصة بالتواصل

    science is now revealing that plants are very aware and even have ways of communicating

    هذا اخر ردا كان وانا الان أنتظر رده

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,831
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    أخي الكريم, لا تنشغل بهم. مثل هذا الجدال لن ينتهي.
    أنا أكتب مثل هذا الموضوع هنا لأسباب منها وجود ملاحدة يدخلون أحيانا ليبثوا شبهاتهم في أمور فرعية, فأنا أود إرجاعهم إلى المربع الأول كما يقال. سؤال مثل هذا لا جواب عليه من منظور إلحادي, وإلا فليشرح لنا أحدهم نظرية نشوء الحس الاخلاقي ثم تطوره عند البشر بطريقة علمية يمكن التحقق منها.
    سبب آخر أني أكتب لأذكر كثيرا من الشباب المسلم الذي يشعر بالارتباك والحيرة لكثرة ما يراه من شبهات الملاحدة على الشبكة, فهو يرى موضوعا مثل هذا, لا يعلق عليه ملحد واحد.
    وكما قلت لا تنسق وراء مثل هذه الجدالات, فإنها رياضة مفضلة لدى الملاحدة.
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    #####

    يا أخانا الفاضل نتساءل إن كنت مؤهلا للنقاش مع ملاحدة وفق عقلياتهم الساذجة و مناوراتهم و التفافاتهم المعهودة و استدلالاتهم الفارغة المفخخة و غير العلمية مطلقا و إنما تنطلي على العوام، لماذا تطرح أسئلة و تبحث عن جوابها هنا و تكيل مثل هذه المناورات و الاستدلالات التي تلبس على العوام دينهم و ترهق كاهل الإخوة بالرد عليها ؟
    لو تنقل إذن روابط بالجملة لمنتدياتهم و مقالاتهم الموبوءة و ليس مجرد حوار أو اثنين نعلم مسبقا أنه لن ينتهي بك إلى شيء خاصة حول نقاط سبق الرد عليها مرارا.

    ننبه إلى أن المنتدى لم يعد كالسابق يتسع للتكرار و الإغراق في طرح شبهات و خزعبلات أيا كانت نوعيتها .. خاصة إذا طرحت من سبيل النسخ و اللصق.

    و نعتذر عن حذف المشاركة.
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 06:40 PM

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    1,199
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي الاشراف هدفي من نقل الحوار هو تقوية وتجديد حججنا وتفادي أي ثغرة في حججنا في المستقبل وتنشيط القسم بعد سبات ظل 3 سنوات ولا أظن أنه سيدخل ملحد هذا الموضوع ويرد على أخينا هشام لأن هذا القسم أصبح كالبيت المهجور نسمع صدى تساؤلاتنا فقط. ولا أريد أن يكون هذا الموضوع مهجورا حتى ينتقل الي الصفحة الثانية والثالث ويصبح نسيا منسيا. ما دام نقلي لمشاركة الملحد خالية من سب المقدسات فلا داعي لحذفها الصراحة بل يجب نسفها ويجب أستغلال وجود الكاتب المحاور هشام ونستقيد من علمه حفظه الله قبل أن يغيب على المنتدى ويرجع له بعد سنوات .
    فما رأيكم ؟
    هل تقترحون أن يتم هجر الموضوع حتى يضيع في الصفات الاخيرة ؟
    أم أكمال حوار الكاتب هشام والملحد ؟

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    693
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    نعتقد أن الأخ الفاضل بن الزبير قد أجابك بما يكفي و ضمنيا دعاك إلى الكف عن مجادلتهم فضلا عن نقل و كيل ترهاتهم إلى هنا و من ملحد إلى آخر. ثم لو أمعنت في مشاركته الأخيرة ستفهم لماذا حذفنا ما حذفنا. ثم كنت لتدع الأستاذ هشام نفسه يقرر إن كان يريد الانسياق معك في مناقشة أولئك بطلب أو تلميح أو استأذنه هنا أو على الخاص.


  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,831
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    أخي الكريم أنار الله بصيرتك, كما قلت قبل ذلك الأفضل ألا ننساق وراء جدال مثل هذا, ولعلك لاحظت أن من حاورتهم هناك من الملاحدة استعملوا معك حيلة التشتيت والإغراق. وحتى السؤال المباشر الذي اقترحته عليك, بقي بلا جواب, وهو السؤال عن قابلية التحقق العلمي من زعمهم أن الأخلاق تطورت, كل مافعله أنه أحالك على مراجع, ولا يوجد شيء مثل ذلك في الواقع, فإذا كانت الأحافير لم تسعف التطوريين بدليل واحد على خرافتهم, فمن أين سيأتون بدليل تطور الأخلاق؟
    مرة أخرى, كتبت هذا الموضوع هنا لأسباب ذكرت بعضها, والأصل فينا أننا نحتسب أعمالنا لله. فلا يضيرنا أن يبقى موضوع ما مهجورا.
    لكن لنعد إلى ما كنا فيه:
    أنت ترى معي أن الملاحدة أنفسهم يناقشون القضية الأخلاقية, ويدلون فيها بدلوهم كما يقال, لكن بمحض التحكم والظنون, لأن الآليات المادية لا تفسر الأخلاق أبدا, والتطور الذي مداره على تكيف الكائنات الحية لتعزيز فرص بقاء النوع, يناقض الأخلاق من كل وجه, فالحيوانات يأكل قويها الضعيف, وبعضها يفترس صغارها, ونحن نرى الأسد يختار غزالا صغيرا فيفترسه, ونحن نرى ذلك, ولا يمكننا أن نصف فعله بأنه جريمة قتل, لأن الأخلاق توجد خارج الطبيعة, وإدراك الإنسان لها, وعدم قدرته على الفكاك من ميزانها المنطبع في أعماقه, دليل على أن الخالق طبعه على ذلك, حتى يكون أهلا لتحمل أمانة التكليف التي أبت السماوات والأرض أن يحملنها, وحملها الإنسان الظلوم الجهول.
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

  13. #13

    افتراضي

    ان اكثر الاشياء التي تثير عندي دفعه كبيره من التساؤلات التي لانهايه لها الا وهو اعتبار الانسان انه كائن كامل الوعي وهذه هي نقطه ضعف الملاحده حقيقه الانسان ليس كامل الوعي اطلاقا ودليل ذلك عدم قدرته على فهم موضوع مجرد مثل الاله نفسه فترا هذا الصراع الفكري كان موجودا في الحقبه الاولى من الدوله العباسيه من خلال المناظرات التي انجبت لنا الكثير من امه العلم هذا الزمان مثل القدريه والمجسمه وغيرها من الافكار التي كانت تضع عقل الانسان اللاوعي مقياس لتحديد كينونه الاله كل هذه الافكار التي انتشرت في ذلك الوقت كانت تاتي من اديان وثنيه انتقل اصحابها مفاجاءه للاسلام فالمسيحيه لم تستوعب فكره الاله الا من خلال جعل كينونته تظهر بشكل انسان تماما كما يصب الرجل الماء في القارورت فتتغير كينونه تلك القاروره بتغير جوهرها ومثل الديانه الفرعونيه التي كانت تلجئ لتغيير كينونه الهتهم من خلال دمج الاسماء كقولهم امون رع ذلك ان رع يعتبر جوهر الحق بينما امون هو الخفاء فينتج عنه الحق الخفي او القدر اما البوذيه فتصورت وحده الوجود لعدم قدرتها على فهم الحقيقه المجرده كالاله كما هي في الاسلام الوحيده التي وصلت الى درجه التجريد هي الغنوصيه ولكنها انتكست من خلال انها فشلت في تصوير قدره الله في التحكم في العالم فخلقت اله ثاني وفي الحقيقه الغنوصيه هي في الاساس ذات جذور زرادشتيه اختلطت بالتفسير اليهومسيحي
    وكذلك لو جئنا الى الرياضيات مازلنا حتى الان لانتمكن من اكتشاف نظام رياضي مجرد خالي من القوانين التي نراها في الطبيعه وان كان علماء الطبيعه اقتربوا كثيرا بفضل البروفيسور هلبرت ولكن مازلنا نحبوا منذ ايام بابل حتى الان
    ولذا فان الانسان هو كائن ذو وعي محدود ولذا نجح هذا الكائن في العلوم الطبيعيه وابدع فيها في حين فشل في تشكيل اي تصور مجرد ولذا فان مقياس الاخلاق البشري ليس بالكامل مادام ان وعينا ليس كاملا ولذا ترا البوذيه ترا ن الانسان لابد ان يصل مرحله النيرفانا ليكون كامل الوعي وبالتالي كامل الاخلاق عند طريق التجارب فقط متناسيه ان الانسان ذو نوازع لايمكن حتى للتجارب ان تغيرها ولكن تعلمه فقط القدره في التحكم في اطلاق تلك النوازع وان عاقبت احدهم الف مره واطلقت يده بعدها فان ذلك الشخص سيعود لعمل تلك النوازع والشهوات مره اخرى لان هنلك كينونه مجهوله المصدر في نفس البشر (والهمها فجورها وتقواها ) اي ان الاخلاق شيء ملهم
    شكرا
    كنت ساحرا من سحرة فرعون

  14. #14

    افتراضي

    كتب د. عمرو فاروق:
    يسال احد المحاورين، لماذا يدعي المتدينين ان الاخلاق امر ديني، بل هو امر يمكم تفسيره مادياً. بل و نجد سلوك تعاوني داخل الحيوانات.
    فالخير و الشر، ماهم الا تحقيق المنفعة او الضرر للمجتمع. و الاخلاق ماهي الي تعظيم لمنافع المجتمع. و الحيوانات اجتماعية لديها علاقات وضوابط سلوك بين افرادها لتحقيق مصالح مجتمعها.
    بل ان قواعد السلوك المنضيط هذه يمكن تفسيرها بشكل بيولوجي بحت انطلاقا من غريزتي البقاء و التكاثر و مبدأ الانتخاب الطبيع.

    - و انا اتفق مع صديقي بالفعل ان هناك انماط سلوكية وتنظيمية معقدة في المجتمعات الحيوانية بل و منضبطة جدا كما يقول.

    ولكن السؤال هل القواعد السلوكية والتنظيم هو نفس الشىء كالأخلاق؟

    التنظيم قدرة عقلية تجعل النحل يمنع مثلا دخول نحلة ملوثة الي الخلية لحمايتها، ولكته تصرف غير رحيم (وبالتالي غير اخلاقي حسب تعريف الاخلاق الاجتماعية) و محاولة دخول النحلة الملوثة للخلية هي محاولة انانية (وبالتالي فهي غير اخلاقية). بل اقتراف اي منهم للفعل الغير اخلاقي يحدث بلا تردد و بشكل طبيعي، علي عكس الانسان الاخلاقي الذي تجده يمر ب cognitive dissonance وهي موقف تنافري يحدث حين يمر الانسان بموقف فيه تناقض لمبدأين اخلاقيين او معرفيين.
    فكما ترى تقترف الحيوانات التنظيم علي حساب الاخلاق بل ممكن مثلا تكون اكل الحيوانات لأولادها له عائد تنظيمي ولكنه بالطبع غير اخلاقي.

    ولتستشعر عدم اخلاقية التنظيم النفعي الصرف، تخيله في الانسان.
    فتنظيميا مثلا المسنين افراد غير منتجة وتستهلك علاج و اكل بشكل غير مبرر فمن ناحية مادية يحسن قتلهم كأفراد غير منتجة و هذا سيعظم ربحية المجتمع. او على الاقل ممكن تركهم يموتوا بدون ان نصرف عليهم.
    كون اننا ننفق عليهم فهذا فعل غير منطقي و غير نفعي و مضر بالتنظيم و العائد المجتمعي و التطوري. و بالتالي لا تراه في المجتمع حيواني الغريزي.

    و بالتالي فالأخلاق هي الالتزام (بشكل عفوي) و تحري (بشكل عقلي واعي) للخير و الشر و الجمال والرحمة و العدل ليست منتج نفعي، بل بالعكس هي تكلفة غير مبررة ماديا و كثيرا ما تتناقض مع النفع و التنظيم.

    - فساد منهجية التطور الاخلاقي و السلوكي
    و ارتكاب الاخلاق بالرغم م تكلفتها الشخصية و الاجتماعية هي فعل غير مبرر عقليا ولا اجتماعيا، بل و ليس له تبرير مادي متسق عقليا، و الشرعية الوحيدة التي يكتسبها التفسير المادي للأخلاق لا تأتي الا من اساس علمي واحد هو التفسير التطوري بالرغم من انه
    ١. ليس هناك اي دليل تجريبي علي صحة التطور السلوكي (لان التطور السلوكي نظرية غير قابلة للتجريب لطول الوقت الذي يحتاجه التطور مليون سنة لكل سمة، و بالتالي فدونا عن بقية النظريات تستثني من شرط التجريب)
    ٢. و ليس عليها دليل حسي (ولا يمكن ايجاده اصلا لان الادلة التطورية الحسية من حفريات لا تحتفظ الا بالأشياء الصلبة و ليس هناك ادلة سلوكية صلبة كادوات الصيد و خلافه الا في المجتمعات الانسانية الحضارية)
    ٣. والدليل الوحيد الموجود عليها هو دليل عقلي نظري و حتي في هذا فهو معتمد علي افتراضات ان هناك وقت زمني كافي للتطور. وهي مشكلة كبيرة حتي في البيولوجيا و ليس في التطور السلوكي فقط. فالمورد الاولي للتطور هو الوقت ولكن نظرية التطور لم تضبط كفايته، و تركته مفتوحا كانه لديها وقت “عمليا” لانهائي لفعل اي شيء.

    - معضلة الزمن و القياس للتطور الاخلاقي
    فحسب الابحاث الحديثة فان تطور سمة بسيطة يستلزم مليون سنة و مع العلم ان قاعدة بيانات واحدة للنباتات توضح ١٢٥١ سمة مختلفة في ١٠٠ الف نوع نباتي فاذا افترضنا ان الطبيعة قادرة علي العمل بكفاءة كاملة و بلا انقطاع لتطوير هذه السمات، فهذا يتطلب ١٢٥١ مليون سنة (وهو ربع عمر الارض تقريبا) لتطوير. هذه ال ١٠٠ الف سمة في مملكة بسيطة كمملكة النباتات.
    وبالنظر الي مملكة واسعة و معقدة مثل مملكة الحيوان بها حوالي ١٠ مليون نوع، لك ان تتخيل عدد السمات في مملكة الحيوان. ولكن لا نعلم عن وجود دراسة لها اي ثقل تجريبي يذكر تفسر كيف تطور هذا العدد المهول من الانواع و السمات في مملكة الحيوان في زمن لا يتعدى ٤.٥ مليار سنة هو عمر الارض؟

    معضلة اخرى في التطور السلوكي هو عدم ضبط السمات، فالسمات البيولوجية ممكن تعريفها و من ثم استقصائها و بالتالي حصرها، ولكن الخصائص السلوكية لازالت بدائية وتدور في مرحلة التعريف، وبالتالي لا يمكن استقصائها ولا وضع نموذج علمي قابل للقياس لتطورها وبالرغم من هذا يتحدث علماء السلوك التطوري علي نظريات تطور سلوكي اقرب للتنظير الادبي فهي غير قابلة للتعريف ولا الاستقصاء ولا القياس غير ممكن تجريبها ولا رصد ادلة عليها. ولكنها فرصة جيدة فهم لمجرد انتمائهم للتطور فهذا يعفيهم من كل هذه الضوابط العلمية، ويسمح لهم بان يأتوا باي تجربة حالية cross sectional ويخلعوا عليها اي بعد تاريخي longitudinal يرغبوه بدون اي التزامات علمية، لهذا فلا عجب في وجود فضائح متتالية مثل ايجاد دليل علي التفسير و عكسه لنفس الظاهرة. و ان اكثر من نصف الدراسات النفسية و السلوكية لا تعطي نفس النتائج حين اعادة الاختبار (بمعني اخر غير علمية)
    http://www.nature.com/news/over-half...y-test-1.18248
    و بهذا فبالرغم من وجاهة علم السلوك الحيواني و الانساني كتجارب، الا ان محاولة تلبيسه بتفسير مادي نفعي تطوري هي محاولة غير علمية (لا ينطبق عليها مواصفات النظرية العلمية) ، غير متسقة مع نفسها، و غير متسقة مع الاخر .

    المصدر: https://www.facebook.com/a.farouk/po...55389744124903
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء