النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: علاقة السيف بالإيمان بين جوناتان وغسان ! - حوار شيق على الفيس -

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي علاقة السيف بالإيمان بين جوناتان وغسان ! - حوار شيق على الفيس -

    Jonathan Veldez

    كما تعلمون
    الروح هي مصدر الإيمان وليس الجسد
    .................................................. ...
    السؤال
    كيف يمكن للسيف أن يؤثر على الروح؟
    كيف كان لهذا أن يحدث كله، لو كان النبي محمد قد أمر أتباعه "بنشر الإيمان بقوة السيف"؟


    التعليقات :

    Ghassan Hydo السيف يزهق الروح

    Jonathan Veldez السيف يزهق الروح....ولكن الإيمان يبقى مع صاحبه
    هل للسيف أن يؤثر على الروح؟

    Ghassan Hydo لا طبعا يموت الانسان بالسيف مؤمن متمسكا بأيمانه

    Jonathan Veldez كيف أسلم الملايين من المسيحيين....إن كان السيف لا يؤثر على الروح

    Ghassan Hydo وهل اسلموا بأيمان ام مقهورين مجبرين ؟
    وما الأولاد الا سائرين على خطى اهاليهم .كان ابوينا فنحن نكون .

    Jonathan Veldez
    لقد سيطر المسلمون على اليونان مئات السنين. هل اعتنق اليونانيون الإسلام؟
    هل حاول أي شخص إدخالهم في الإسلام؟
    على العكس، لقد شغل اليونانيون وظائف كبيرة في الحكم العثماني.
    كما أن شعوب أوروبا المختلفة مثل البلغاريين، الصرب، الرومانيين، الهنغاريين، الذين عاشوا فترات طويلة تحت حكم الأتراك، قد تشبثوا بدينهم المسيحي.
    إن أحدا لم يجبرهم على اعتناق الدين الإسلامي، وظلوا مسيحيين متدينين.


    Jonathan Veldez لم تُعرف أية محاولة لفرض دين الإسلام على أحد
    فأي قهر تتكلم عنه

    Ghassan Hydo ياريت نقدر نصدق ماتدعيه .

    Jonathan Veldez
    هذا تاريخ...يمكنك مراجعته من مصادر أجنبية
    السؤال
    لم لم يسلم أبويك....إن كان الإسلام إنتشر بالسيف


    Ghassan Hydo سوريا وشعبها السرياني .العراق وشعبها الاشوري الكلداني والقوميات الاخرة
    مصر وشعبها القبطي .من ضل على دينه هو من استطاع دفع الجزية


    Jonathan Veldez
    الجزية بدلٌ عن الحماية العسكرية التي تقوم بها الدولة الإسلامية لأهل ذِمَّتها، في المرتبة الأولى، فإذا لم تستطع الدولة أن تقوم بهذه الحماية، لم يَعُد لها حق في هذه الجزية أو هذه الضريبة.
    .
    فحين فتح أبو عبيدة بن الجراح الشام، وأخذ الجزية من أهلها الذين كانوا يومئذٍ ما يزالون على دِينهم، اشترطوا عليه أن يحميهم من الروم الذين كانوا يَسومونهم الخَسْف والاضطهاد، وقَبِل "أبو عبيدة" الشرط، ولكن "هرقل" أعدَّ جيشًا عظيمًا لاسترداد الشام من المسلمين، وبلغت الأنباء "أبا عبيدة" فردَّ الجزية إلى الناس، وقال لهم: لقد سمعتُم بتجهيز هرقل لنا، وقد اشترطتم علينا أن نحميكم، وإنا لا نقدِر على ذلك، ونحن لكم على الشرط إن نصرنا الله عليهم[2].

    هل سمع أحد بمِثل ذلك في التاريخ؟!

    Jonathan Veldez
    لقد كان لهذا الخُلُقِ الإسلامي الذي التزم به أبو عبيدة أثرُه الذي قدَّره الله له، فقد نصره الله على جيش هرقل، فراح الناس يُعيدون الجزية راضية قلوبُهم، ثم - من بعد - صاروا يدخلون في دين الله أفواجًا؛ إعجابًا بهذا الدين الذي يُخرِج من هو على هذا الخُلُق العظيم

    Ghassan Hydo اذا كان هناك بعض المواقف الأخلاقية في المقابل كان هناك ضلم وسبي وغزو وتهديد امن الناس من جهة اخرة .الكتب موجودة وتدرس في الازهر بأجماع الأئمة الأربع في صحيح مسلم والبخاري .هذه كتبكم وانتم من تدرسوها والنتيجة حرق وتدمير للكنائس وقتل الكفرة المسيحيين .الم تسمع بذالك

    Jonathan Veldez
    هذه ليست مواقف أخلاقية...هذا هو إسلامنا
    أعطيك مثال آخر لتتضح الصورة
    ..........
    قَدِم أحد عمال "عمر بن الخطاب" عليه بأموال الجزية، فوجدها عمر كثيرةً، فقال لعامله: إني لأظنكم قد أهلكتُم الناس؟ فقال: لا، والله ما أخذنا إلا عفوًا صفوًا، فقال عمر: بلا سوط، ولا نوط؟ فقال: نعم، فقال عمر: "الحمد لله الذي لم يجعل ذلك على يدي، ولا في سلطاني"
    ...........
    صديقي
    كما أن هناك كنائس تحرق هناك أيضا مساجد تسوى بالأرض
    و هيلكوبتيرات تقصف...و أسر تتشرد....خير مثال سوريا
    .
    Jonathan Veldez
    ولو أن المسلمين الأُوَل فعلوا ما قاله أولئك الذين لم يفهموا رُوح الإسلام،
    لانفضَّ الناس من حولهم، ولما دخل في الإسلام هذا الجمعُ الغفير الذي لم يدخله إلا عن اقتناع منه برَحابة صدره، وسماحة تعاليمه، وعدالته مع أتباعه وغير أتباعه، ونظرته إلى الكل نظرة بِرٍّ، وعدل، وإحسان


    Ghassan Hydo اخي لايوجد من يقصف ويقتل ويدمر وهو يردد قال الله وقال المسيح لكن في المقابل هناك من يرهب الناس ويسبي ويقتل وهو يردد الأية الفلانية والحديث الفلاني .هل هؤلاء لم يفهموا الاسلام ؟

    Jonathan Veldez
    لو انت منصف فعلا
    لو الإسلام كله "بن لادن" وداعش
    طيب نخلي المسيحية "جورج بوش" ...اللي قال سأذهب بكم في حرب صليبية مقدسة
    والرب ظهرلي في المنام وقالي اطلع يا ابو بوش على العراق دكها وجيب عاليها واطيها !

    في نظرك...ألا يحق لي أن أقول أن المسيحية دين إرهاب إعتمادا على بوش

    Jonathan Veldez
    ثانيا كتابنا المقدس القرآن الكريم يقول
    (( وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ )) سورة البقرة
    ويقول نبينا للجيش قبل أن يتحرك : “انطلقوا باسم الله .. وعلى بركة رسوله .. لا تقتلوا شيخاً فانياً ، ولا طفلاً صغيراً ولا امرأة ، لا تغلوا ، وأحسنوا إن الله يحب المحسنين، .. إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور ..”

    عندك في كتابك المقدس ....قتل الشيوخ والنساء والاطفال والرضع !!

    بالله عليك من ينكر على من ؟!

    Ghassan Hydo لا اكيد هناك فارق بين من يتصرف كاسرا وصايا الله ب أن لاتقتل لا تسرق لا تكذب وبين من يقتل ويسرق ويكذب منطلقا من تعاليم كتابه وتوصيات شيوخه .
    الم يقتل يهود قريضة

    Ghassan Hydo الله يقول لاتقتل وانتم اضفتم عليها ..الا بالحق

    Jonathan Veldez
    يسوع إن كان هو رب العهد القديم .. نجده يعلن الحروب على كل البشر وقتل كل من يمكن أن يسبب تهديد لبني اسرائيل .
    ثم
    لا أعرف لماذا تعترض على معاملة الرسول لبني قريضة ولا تعترض على ماذكر في سفر صمؤيل عندما أمر يهوه نبيه صمؤيل بمحاربة العماليق وقتهم قتل جماعي ولم يستثني احد فأمرهم بقتل النساء والأطفال والرضع بل حتى الحيوانات وذلك لأنهم فقط لانهم تعرضوا للشعب الإسرائيلي .. وبالفعل تمت هذه المجزرة التي لم تستثني أي ضعيف .......
    فهل قتل الرسول أطفال ونساء بني قريظة؟؟؟ لا لم يحدث ذلك رغم كل مافعل يهود بني قريظة من خيانة للرسول ونقض العهد ومحاولة قتله عدة مرات ....

    Jonathan Veldez لا تقتل
    من أهم بنود الوصايا العشرة هي (لا تقتل) ، والكنيسة تؤمن بأن يسوع هو رب العهد القديم الذي امر بالحفاظ على الوصايا العشرة لالف جيل (تث 7:9) .. لكن يسوع القاسى القلب (تث2:30) نسخ الحكم بحكم اكثر وحشية وأمر بقتل كل النساء والاطفال لكل مدينة سلبوها .

    فهل يمكن أن تتخيل معي كم مدينة تم إبادتها ؟
    وكم امرأة وكم طفل تم ذبحهم بدم بارد؟

    لو قلنـــــــــــــــــا عشرات القتلى لكذبنا
    لو قلنـــــــــــــــــــــا مئات القتلى لكذبنا
    لو قلنـــــــــــــــــــــا ألوف القتلى لكذبنا
    لو قلنا عشرات الالوف من القتلى لكذبنا .
    فقد نصل لمئات الألوف

    Jonathan Veldez
    يقول يسوع : " كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطاً في السموات وكل ما تحلونه على الأرض يكون محلولاً في السموات" (مت 16 : 19)
    .
    فلماذا ننكر هذه الفقرة ونقول أن الحروب الصليبة ليست من تعاليم العهد الجديد ، وتدعوا أن الحروب الصليبة خدعة وأن تعاليم يسوع لا تحث على الإرهاب علماً بأن الفقرة واضحة وتقول : كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطاً في السموات وكل ما تحلونه على الأرض يكون محلولاً في السموات
    .
    فالمسيحي حينما يخطئ طالب بأن يندم على خطيئته ويكرهها، ثم يقر بها أمام الكنيسة وحينئذ يقوم الرب بغفران هذه الخطايا .

    فإن كان حامل غفران الرب هو الذي يقول اذهبوا وحاربوا وخلصوا القدس من الكلاب والخنازير كما قال يسوع .. فكيف يتهرب المسيحي من هذا النداء .... هل تحاول أن توهمنا أن العمل الكهنوتي ليس له قيمة مسموعة بالكنيسة ؟


    إلى هنا انتهى الحوار الشيق بهذه الإجابات الرائعة المفحمة لأخينا جوناتان حفظه الله .. وإلى إشعار آخر
    التعديل الأخير تم 06-29-2017 الساعة 02:41 AM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بل الاسلام انتشر بالسيف رعم انف جونثان ومحاوريه ,فقوام الدين بالكتاب الهادى والسيف الناصر ,والنبى الامى صلى الله عليه وسلم بعث بالسيف وجعل الرزق تحت ظل الرمح ,وجعل الصغار والذلة على من خالف.

    فالله الحمد والمنة معز المؤمنين ومذل الكافرين .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي خطاب ، حتى لا تخلط الأوراق وتقدم من الإسلام ما تأخر منه وتجعل عاليه سالفه وتغلو في الدين غير الحق كما غلا بعض الطوائف أرى أن لا تخرج نص الحوار عن سياقه خاصة وأنت ممن نعلم أنه كانت لك صولات وجولات ضد الدواعش وأمثالهم. وحتى لا يدعي أحد أننا نعطل الجهاد فالواجب بيان سبب تشريع الجهاد وأنه كان في بدء أمر الإسلام جهاد دفع ودفاع فكان أول ما نزل فيه قول الله تعالى : أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا. وأن الأصل في الإسلام ليس هو السيف كما لمحت وإلا اتخذ بعض شذاذ الآفاق وبعض الهمج الرعاع والجهلة كلامك - وأنت طالب علم - ذريعة لسفك دم كل مخالف حتى لو كان جاهلا أو معاهدا أو غير محارب ولعطل نصف الآيات و النصوص التي نزلت بالتدرج في أحكام الجهاد حتى كان آخرها آية السيف من سورة التوبة مع العلم أنها من آخر ما نزل ومن قائل من العلماء أنها في المشركين خاصة وكذا في من قاتل من عموم الكفار دون من كف ولم يقاتل فليس هناك إجماع من أهل العلم على وجوب الجهاد على المسلمين في كل الأحوال لحرب كل أحد.

    ونلخص الحكمة من الجهاد في الإسلام - سواء لمن يعطله أولمن يغلو فيه و يجعله أصلا بمنزلة الإمامة عند الروافض - نلخصها بهذه المقالة العطرة للشيخ علي طنطاوي رحمة الله :

    إنَّ الذين يحسبون الجهاد عدواناً مسلحاً، لا يدرون ما الجهاد، الجهاد ليس حرباً هجوميَّة نعتدي فيها على النَّاس، والإسلام إنَّما جاء لإقرار العدل وتحريم العدوان، وليس الجهاد حرباً دفاعيَّة بالمعنى العسكريِّ، فما احتلَّ الكفار مكة ولا المدينة، ولكن مَثَل الجهاد كقطر كبير أصابه القحط، فشحَّت الأقوات وعمَّ الجوع، وفشت الأمراض وقلَّ الدواء، فجاء مَنْ يحمل المدد إلى الجائعين، والدواء إلى المرضى لينقذهم مما هم فيه، فوقف في الطريق ناس يمنعونهم، يحولون بينهم وبين هذا الخير وهذا العمل الإنساني، فقالوا لهم: تعالوا شاركونا فيما نعمل تكونوا منَّا، ولكم ما لنا وعليكم ما علينا، فأبوا عليهم، فقالوا لهم: دعونا نمرّ ونحن ندافع عنكم، لا نكلِّفكم قتال عدو ولا بذل روح، على أن تمدونا بشيء من المال قليل. قالوا: لا. فلم يبقَ إلا أن يقاتلوهم، أن يقاتلوا هذه الفئة القليلة التي تمنع الخير عن النَّاس، يقاتلون أفراداً لينقذوا أمماً، وكان ذلك هو الجهاد . فصول في الدعوة والإصلاح: 136.

    ولأن قولة انتشار الإسلام بالسيف صارت سُبة وتهمة يتلقفها المنافقون و الجهلة بعد المغرضين من المستشرقين والملاحدة والصليبيين ولأن المنتدى أصلا مؤسس لدرء الشبهات العفنة حول الإسلام و التي تغلو في بعض أحكامه على حساب بعض صار لزاما بيان مقاصد الجهاد في الإسلام و الذي تلطخ حكمه وسيرته سواء على أيدي بعض المنتسبين إليه الجاهلين بحِكَمه وعلو مقاصده وغاياته وسمو طرائقه في دعوته وأخلاقه ومعاملاته أو على أيدي المعرضين المغرضين الذين يجهلونه رأسا. ومن أجل ذلك كان هذا المقال ونسوق هنا مثله منقولا عن مدونة أحد الأساتذة أعضاء المنتدى وتحت عنوان : أقوال المنصفين عن تهمة انتشار الإسلام بالسيف ...


    1...
    يقول الكاتب والباحث الفرنسي (ديسون) نقلا ًعن كتاب (محمد بن عبد الله ص 63 تعريب عمر أبو النصر 1934 م) :
    " من الخطأ أن يصدق المرء ما يروِّج له البعض من أن السيف كان المبشر الأول في تقدم الإسلام وتبسطه، ذلك أن السبب الأول في انتشار الإسلام يعود إلى هذه الأخوة الدينية الفريدة، وإلى هذه الحياة الجديدة الاجتماعية التي دعا إليها ومكَّن لها، ثم إلى هذه الحياة الشريفة الطاهرة التي راح يحياها محمد وخلفاؤه من بعده، والتي بلغت من العفة والتضحية حداً جعل الإسلام قوة عظيمة لا تغلب " !!..


    2...
    وتقول البريطانية الباحثة في الأديان (كارين أرمسترونج) في كتابها (سيرة النبي محمد ص 393) :
    " إننا في الغرب بحاجة إلى أن نخلِّص أنفسنا من بعض أحقادنا القديمة، ولعل شخصاً مثل محمد يكون مناسباً للبدء، فقد كان رجلاً متدفق المشاعر.. وقد أسس ديناً وموروثاً حضارياً لم يكن السيف دعامته، برغم الأسطورة الغربية، وديناً اسمه الإسلام؛ ذلك اللفظ ذو الدلالة على السلام والوفاق " !!..

    3...
    ويقول المستشرق الهولندي (دوزي) في مقدمة كتابه (ملحق وتكملة القواميس العربية) :
    " إن ظاهرة دين محمد تبدو لأول وهلة لغزاً غريباً! ولا سيما متى علمنا أن هذا الدين الجديد لم يُفرض فرضاً على أحد " !!..

    4...
    ويقول (توماس كارليل) في كتابه (الأبطال) نقلا ًعن كتاب (حقائق الإسلام وأباطيل خصومه ص 227 : عباس محمود العقاد : كتاب الهلال) :
    " إن اتهام محمد بالتعويل على السيف في حمل الناس على الاستجابة لدعوته؛ سخف غير مفهوم!! إذ ليس مما يجوز في الفهم أن يُشهر رجل واحد سيفه ليقتل به الناس أو يستجيبوا لدعوته " !!..


    5..
    ويقول (غوستاف لوبون) في كتابه (حضارة العرب ص 128- 129 تعريب عادل زعيتر: البابي الحلبي) :
    " لقد أثبت التاريخ أن الأديان لا تفرض بالقوة، ولم ينتشر الإسلام بالسيف، بل انتشر بالدعوة وحدها، وبالدعوة وحدها اعتنقته الشعوب التي قهرت العرب مؤخراً كالترك والمغول، وبلغ القرآن من الانتشار في الهند التي لم يكن العرب فيها غير عابري سبيل.. ولم يكن الإسلام أقل انتشاراً في الصين التي لم يفتح العرب أي جزء منها قط " !!..
    ويقول قبلها في ص 127 :
    " إن القوة لم تكن عاملاً في انتشار الإسلام، فقد ترك المنتصرون العربُ المغلوبين أحراراً في أديانهم " !!..
    التعديل الأخير تم 07-24-2017 الساعة 06:40 PM

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ولفهم مقاصد الجهاد والنظر إلى الموضوع بنظرة فقهية شمولية بين التفريط و الغلو يرجى الإطلاع على هذا المقال من ملتقى أهل الحديث :

    هل انتشر الإسلام بحد السيف؟!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بورك فيك اخى القادرى .

    اما بعد
    قال الشيخ صالح ال الشيخ :الاسلام لم ينتشر بالسيف ولكن البلدان فتحت بالسيف
    فمعنى الكلام وقصده أن الاسلام انتشر بالسيف ليس باعتبار فرضه على الاشخاص,وإنما باعتبار توسع رقعة الاسلام و دار المسلمين وفتوحاتهم واعلاء كلمة الله وتطبيق شرعه فى ارضه.
    فالكفار اما ان يسلموا او يدفعوا جزية او يقاتلوا وهذه سنة النبى واصحابه والتابعين وسير الفاتحين .

    قال الشيخ على الحذيفى

    (
    وقولنا: إن الإسلام لم يكره أحداً على الدخول فيه ليس معناه نفي السيف وتعطيله مطلقاً، و ليس معناه أن الشرع لم يأت بالسيف، بل جاء الشرع بالسيف ليقوم الدين ويعبد الله وحده.
    1- قال تعالى: (لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط).
    قال شيخ الإسلام كما في "مجموع الفتاوى" (10/12): (فذكر تعالى أنه أنزل الكتاب والميزان وأنه أنزل الحديد لأجل القيام بالقسط، وليعلم الله من ينصره ورسله ولهذا كان قوام الدين بكتاب يهدي وسيف ينصر "وكفى بربك هادياً ونصيراً").
    وقال كما في "مجموع الفتاوى"(28/232): (فأخبر أنه أنزل الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنه أنزل الحديد كما ذكره، فقوام الدين بالكتاب الهادي والسيف الناصر "وكفى بربك هادياً ونصيراً"، والكتاب هو الأصل، ولهذا أول ما بعث الله رسوله أنزل عليه الكتاب، ومكث بمكة لم يأمره بالسيف حتى هاجر وصار له أعوان على الجهاد).
    2- وقد روى أحمد في "مسنده" ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له وجعل رزقي تحت ظل رمحي وجعل الذل والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فهو منهم).
    والحديث قد حسنه شيخ الإسلام والحافط العراقي والحافظ ابن حجر والشيخ الألباني رحمة الله عليهم جميعاً.
    قال الشيخ الألباني في "إرواء الغليل": (قلت: وهذا إسناد حسن، رجاله كلهم ثقات غير ابن ثوبان هذا ففيه خلاف وقال الحافظ في "التقريب": "صدوق يخطئ وتغير بآخره") أ.هـ)

    وقال
    (نعم شريعة الإسلام في الدنيا تأمر بإقرار الكافر على ما هو عليه إذا دفع الجزية أو عاهد المسلمين، ونعني بإقراره أي: بتركه دون التعرض له كما هو تعبير الفقهاء، لكن هناك فرق بين أن يقال: إن القرآن أعطى الحق في اختيار العقيدة ويستدل بالآية على ذلك، وبين أن يقال: إن الشريعة أمرت بترك الكافر إذا دفع الجزية.)

    وقال
    (فالكفار إذا قاتلوا فغاية قتالهم هي في الغالب مطامع دنيوية، فهذه الدول العظمى ما قامت مجتمعاتها، ونهضت حضارتها، إلا على أنقاض دول وشعوب أخرى، غزتها وأعملت فيها السلاح مستغلة تأخرها المادي وفقرها الشديد، فبسطت على أراضيها ونهبت ثرواتها وخيراتها من الذهب والبترول والمعادن وأنواع الكنوز، وصدرتها إلى دولها البعيدة.
    فما تراه من تطور وتحضر في الدول الغربية فإنه إنما بني على أنقاض وجثث ودماء وأشلاء، واعتداء على حقوق كثيرة من الأموال والثروات.
    في الوقت الذي تعتبر فيه غاية الجهاد الوحيدة في الإسلام هي إعلاء كلمة ونصرة دينه، وإخراج الناس من الظلمات إلى النور كما قال تعالى: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله) وقال تعالى: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله) والفتنة هنا هي الشرك، أي: قاتلوهم حتى لا يوجد شرك، وإذا كانت غاية الجهاد هي تطهير المجتمعات من مظاهر الشرك والخرافة ودعوة الناس إلى عبادة الله وحده فلا شك أن هذه غاية عظيمة وهي رأس الحق العدل.
    وقال صلى الله عليه وسلم: (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله) رواه الشيخان.
    وما يحصل من عشوائية من قتل وتدمير وسفك للدماء باسم "الجهاد" !! فهو انحراف مرفوض في ديننا وشريعتنا، ولا يضر الإسلام أن هؤلاء الظالمين لأنفسهم ينسبونه للإسلام، فقد بين العلماء وحذروا من ذلك بما يكفي، فلا يحق لأحد أن ينسب هذه الأفعال إلى الإسلام، مع أن هذه الأشياء بالنسبة إلى جرائم هؤلاء الكفار شيء لا يذكر.)

    وقال

    دعواهم أن الإسلام انتشر بالسيف شيء يكذبه الشرع والواقع الملموس بل وشهادة الكفار أنفسهم.

    أولاً تكذيب الشرع:

    وفي ذلك عدة أدلة تدل عل ما ذكرناه، منها:
    1- قوله تعالى: (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).
    قال ابن كثير: (أي لا تكرهوا أحداً على الدخول في دين الإسلام، فإنه بين واضح جلي دلائله وبراهينه لا يحتاج إلى أن يكره أحد على الدخول فيه، بل من هداه الله للإسلام وشرح صدره ونور بصيرته دخل فيه على بيّنه، ومن أعمى الله قلبه وختم على سمعه وبصره فإنه لا يفيده الدخول في الدين مكرهاً مقسوراً) أ.هـ
    ونحب أن نبين أن قتل المرتد ليس داخلاً في الآية لأن بين الأمرين فرقاً، فقد ذكر الطاهر بن عاشور في "تفسيره" أن حكمة تشريع قتل المرتد - مع أن الكافر أصلاً لا يقتل - هو أن المرتد بخروجه من الإسلام بعد الدخول فيه ينادي على أنه خالط هذا الدين فوجده غير صالح فهذا تعريض بالدين واستخفاف به، ففيه تمهيد طريق لمن يريد أن ينسل من هذا الدين وذلك يفضي إلى انحلال الجامعة، فلو لم يجعل لذلك زاجر ما انزجر الناس ولا نجد شيئا زاجرا مثل توقع الموت، فلذلك جعل الموت هو العقوبة للمرتد حتى لا يدخل أحد في الدين إلا على بصيرة، وحتى لا يخرج منه أحد بعد الدخول فيه، وليس هذا من الإكراه في الدين المنفي بقوله تعالى: (لا إكراه في الدين) على القول بأنها غير منسوخة، لأن الإكراه في الدين هو إكراه الناس على الخروج من أديانهم والدخول في الإسلام وأما هذا فهو من الإكراه على البقاء في الإسلام.
    2- قوله تعالى عن نوح أنه قال لقومه: (أنلزمكموها وأنتم لها كارهون).
    3- وقال تعالى : (أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين).
    قال الطاهر بن عاشور في "تفسيره": (والاستفهام في "أفأنت تكره الناس" إنكاري، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم لحرصه على إيمان أهل مكة وحثيث سعيه لذلك بكل وسيلة صالحة، منزلة من يحاول إكراههم على الإيمان حتى ترتب على ذلك التنزيل إنكاره عليه).
    4- قوله تعالى: (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن).
    والشاهد أن الله أمر بدعوة أهل الكتاب بالتي هي أحسن ليدخلوا عن قناعة.
    5- وثمامة بن أثال الحنفي من بني حنيفة أسره المسلمون وهم لا يعرفونه، فأتوا به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرفه وأكرمه وأبقاه عنده ثلاثة أيام، وكان في كل يوم يعرض عليه الإسلام عرضاً كريماً فيأبى ويقول: (إن تسأل مالاً تُعطه، وإن تقتل تقتل ذا دمٍ، وإن تنعم تنعم على شاكر، فما كان من النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن أطلق سراحه).
    تأثر ثمامة بهذه السماحة وهذه المعاملة الكريمة فذهب واغتسل، ثم عاد إلى النبي صلى الله عليه وسلم مسلماً مختاراً وقال له: يا محمد، والله ما كان على الأرض من وجه أبغض إليَّ من وجهك، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلىّ، والله ما كان على الأرض من دين أبغض إلىَّ من دينك، فقد أصبح دينك أحب الدين إليَّ، والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك، فقد أصبح أحب البلاد إلي، ثم أسلم بإسلامه كثير من قومه، وقد سر رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامه سروراً عظيماً، ولما ارتد كثير من قومه مع مسيلمة لم يرتد ثمامة بن أثال مع قومه بل ظل ثابتاً لأنه دخل عن قناعة.
    ولم يقف أثر تسامح النبي صلى الله عليه وسلم في المعاملة عند إسلام ثمامة وقومه، فقد ذهب مكة معتمراً فهمَّ أهلها أن يؤذوه ولكنهم ذكروا حاجتهم إلى حبوب اليمامة، فآلى على نفسه أن لا يرسل لقريش شيئاً من الحبوب حتى يأذن محمد صلى الله عليه وسلم) والقصة إلى هنا في "الصحيحين".
    قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري": (زاد ابن هشام: "ثم خرج إلى اليمامة فمنعهم أن يحملوا إلى مكة شيئا فكتبوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم إنك تأمر بصلة الرحم فكتب إلى ثمامة أن يخلى بينهم وبين الحمل إليهم") أ.هـ
    6-أسلم المهاجرون والأنصار قبل نزول آيات الجهاد بوقت كثير لأن الجهاد شرع في المدينة ولم يشرع في مكة، وآيات الأمر بالجهاد كلها مدنية، فدل على أن إسلامهم كان عن قناعة.
    بل وأسلم بعض الناس باختيارهم دون أن تفتح بلادهم ودون أن يدخلها المجاهدون في سبيل الله كأهل اليمن كما هو معلوم ومعروف.

    ثانياً تكذيب الواقع:

    ومن نظر إلى واقع الناس اليوم يرى كذب هذه الدعوى ويدل على ذلك أمور:
    1- أننا نجد الكثير من الناس من يدخل في الإسلام اليوم مع عدم وجود الجهاد الشرعي الصحيح، ولاسيما الذين أسلموا في بلاد الكفر اليوم - ومنها أوروبا وأمريكا – فإنهم يدخلون في دين الله أفواجاً، لما يرون فيه من محاسن عظيمة، وعقيدة سهلة صحيحة، ودين يحل مشاكلهم، ويجيب على إشكالاتهم المحيرة التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم في الأديان الأخرى، حتى اعترف الرئيس الأمريكي السابق "بل كلينتون" بأن الإسلام هو أسرع الأديان انتشارًا الآن فى الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا من أقوى المؤكدات على أن الناس يدخلون في دين الإسلام عن قناعة ودراسة لجوانب الإسلام وحباً لمحاسنه.
    2- أن كثيراً ممن أسلم صرح مبيناً سبب إسلامه، فقد ذكر بعضهم أن السبب أنه وجد القرآن ينهى عن كل قبيح ويأمر بكل جميل، وآخر ذكر أنه تأثر بقصة عفو النبي صلى الله عليه وسلم عن الطلقاء، وآخر يقول: إن الحقائق العلمية العصرية قد دل عليها القرآن قبل كذا وكذا عام، إلى غير ذلك من القصص.
    3- لو كان الإسلام انتشر بالسيف لما بقي المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها أناس متمسكون بهذا الدين في أنفسهم ويعلمونه أبناءهم إلى يومنا هذا، فقد مرت بهم ظروف قاسية ومحن شديدة وقرون كثيرة وهم ثابتون على دينهم، ولو دخلوا في الإسلام بإكراه لكانت هناك فرصة للإنسلاخ من هذا الدين والتخلص منه، لكنهم دخلوا عن قناعة فصبروا عليه، وضربوا أروع الأمثلة في الثبات على الدين مما يدل على أنهم راغبون فيه ومحبون له.
    4- لو كان الإسلام قد انتشر بالسيف، ودخل الناس في الإسلام عن طريق الإجبار لاعتناقه، لما بقي كتابي واحد في أرض الإسلام قديماً ولا حديثاً في مختلف أقطار الشرق، وإن وجود هذه الأقليات الكتابية وغيرهم في مجتمعات المسلمين وهي تنعم بالرخاء والثراء لأكبر دليل على سقوط هذا الدعوى.
    5- إن بعض الفتوحات التي قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه من بعده رضي الله عنهم تدل على أن الجيوش التي خرجت من المدينة خرجت هادية للناس وداعية إلى دين الله وناشرة له، وليست جيوش تخرج لاحتلال بلاد وإجبار أهلها على دخول دين لا يرغبون
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قال الشيخ على الحذيفى :
    استدل هؤلاء على دعواهم أو استدل لهم من تأثر بقولهم بأن الإسلام انتشر بالسيف ببعض الأدلة، فنحن نذكرها ونبين الجواب عن هذه الاستدلالات.
    استدلالهم على ذلك بحديث: "بعثت بين يدي الساعة بالسيف" وفي الحديث كذلك: (وجعل رزقي تحت ظل رمحي):
    هذا الحديث صحيح كما تقدم، وليس فيه ما يدل على ما ذكروه لا من قريب ولا من بعيد، وإنما غاية ما يدل عليه هو أن الإسلام يدعو إلى الجهاد في سبيل الله ولإعلاء كلمة، ولإخراج الناس من الظلمات إلى النور.
    وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (وجعل رزقي تحت ظل رمحي) فليس فيه أن الاسلام أجبر الناس على الدخول فيه من غير أي شيء يدل على رضاهم، وإنما فيه إثبات الجهاد وأن الله أباح الغنائم لأمة الإسلام، فهي لهم حلال بخلاف الأمم السابقة. ..انتهى

    فهذا ما نقصده أن الاسلام السيف فيه ليس غاية وانما وسيلة لغاية نبيلة شريفة وهى التوحيد واعلاء كلمة الله وتحكيم شرعه فى ارضه واخراج الناس من الظلمات الكفرية الى نور الايمان والاسلام.

    الشيخ ابن عثيمين يرد على هذه المقولة
    https://ia800403.us.archive.org/21/i...%20%283%29.mp3

    يقول ما صدق من قال ان الاسلام انتشر بالسيف ,ان الذين دخلوا فى الاسلام كانوا عن رغبة .

    ويقول الشيخ صالح ال الشيخ ان الشبهة قديمة وانه غير صحيح والواجب هو الدعوة وجعل الجهاد اذا لم يتمكن المسلمين من اجابة دين الله جلا وعلا , و الاصل الدعوة والجهاد ليس الاصل .
    وذكر شيخ الاسلام ان الجهاد بالسيف للضرورة .

    وليس الاسلام انتشر بالسيف وانما البلدان فتحت بالسيف

    https://ia800403.us.archive.org/21/i...%20%282%29.mp3
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    واما الخوارج فليس لهم حظ او نصيب من الوحى او من كلام السلف او من العلماء الربانيين او من طلبة العلم .

    فهؤلاء الخوارج استدركوا على انبياء الله ,فقاتلوا فى المواضح التى نهى الانبياء عن القتال فيها ,وقالوا ما عليه الانبياء خطأ ونحن صواب.
    فالنبى لم يقاتل فى ضعف وهؤلاء يقولون قاتلوا فى الضعف وكأنهم احرص على الاسلام من صاحب الرسالة .
    النبى قرر المصالح والمفاسد من الجهاد وهؤلاء قالوا ان المصالح والمفاسد لا قيمة لها وانها هزيمة وتحريف وكأنهم افهم للرسالة من صاحبها.
    قال شيخ الاسلام ان انكار المصالخ والمفاسد من صفات الخوارج .
    وهذا استدراك وتخطئة للمعصوم النبى الامى عليه افضل الصلاة والسلام.

    والخوارج قد اسقطوا ايات نزلت فى الكفار على المسلمين ,فأعلنوا الجهاد فى بلاد التوحيد وسفكوا دماء الموحدين ,فأى حجة لهؤلاء .


    و اعلم ان الخوارج اخذوا من كلام شيخ الاسلام بن تيمية واحتجوا به ,ولكن فى الحقيقة يعلم اهل العلم وطلبة العلم ان كلام ابن تيمية يرد عليهم وما نقلوه من كلام الشيخ الا تمويه وصرف له عن معناه.

    وصفة الخوارج واهل البدع عموما هو النقل من كلام اهل العلم وكتبهم احتجاجا على باطلهم وغاية النقل عندهم هو للضلال والاضلال,وما ذكرته عن شيخ الاسلام هو على سبيل المثال لا الحصر.
    قال الامام ابن القيم الجوزية في "زاد المعاد":

    (ولم يحفظ عنه أنه توكأ على سيف، وكثير من الجهلة يظن أنه يمسك السيف على المنبر إشارة إلى أن الدين إنما قام بالسيف وهذا جهل قبيح من وجهين:
    أحدهما: أن المحفوظ أنه صلى الله عليه وسلم توكأ على العصا وعلى القوس.
    الثاني: أن الدين إنما قام بالوحي وأما السيف فلمحق أهل الضلال والشرك ومدينة النبي صلى الله عليه وسلم التي كان يخطب فيها إنما فتحت بالقرآن ولم تفتح بالسيف)
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اخير
    قال الامام ابن القيم الجوزية في "زاد المعاد":

    (ولم يحفظ عنه أنه توكأ على سيف، وكثير من الجهلة يظن أنه يمسك السيف على المنبر إشارة إلى أن الدين إنما قام بالسيف وهذا جهل قبيح من وجهين:
    أحدهما: أن المحفوظ أنه صلى الله عليه وسلم توكأ على العصا وعلى القوس.
    الثاني: أن الدين إنما قام بالوحي وأما السيف فلمحق أهل الضلال والشرك ومدينة النبي صلى الله عليه وسلم التي كان يخطب فيها إنما فتحت بالقرآن ولم تفتح بالسيف)
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الحبيب خطاب
    وآسف على التسرع ، فهذا بالفعل ظني بك وبفقهك الذي لا يجاوز ولا يقصر عن الفقه السلفي الشمولي للإسلام والمدرك لأبعاده ومقاصده والتي يجهلها أو يتجاهلها المتسرعون المتنطعون والمتعالمون وكذا المتخاذلون عن نصرة هذا الدين بما يقتضيه الحال والمقام فالغرض هو نصرة هذا الدين أولا وآخرا بالقرآن والعلم و بالحجة و البيان وثانيا بالسلاح وفق الضرورة وإلا فبالحكمة والحنكة و السياسة بحيث يكون الانتصار له إما دفاعا لازما لا استئذان فيه أو استفتاحا مدروسا مُعدا له من قبل جماعة المسلمين متحدين بحيث يخيب معه كل جبار عنيد لا تلحقه خيبة وهزيمة وسحق لضعاف المسلمين وإبادة لصفوة المؤمنين. و الكل بشروطه لا اعتداء فيه كما أمر الله تعالى جنده وأوليائه.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء