النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: التحذير من مناقشة ارادة الله الكونية مع الزنادقة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    المشاركات
    116
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي التحذير من مناقشة ارادة الله الكونية مع الزنادقة

    ا
    المحمود الله جل جلاله والمصلى عليه محمد وآله
    وبعد اخوتي في الله فرغم اني لا أرى أدنى فائدة في مناقشة الزنادقة وأفضل الاعراض عنهم.
    الا أني أردت أن احذركم الى خطأ شائع أثناء مناقشتهم من قبل أعضاء المنتدى.....
    وجدت أن الزنادقة بعد أن عجزوا أن يأتوا بدليل عقلي واحد صحيح يردون به شيئا من القرآن أو السنة الصحيحة كما قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى
    مسهم الجنون والذهول فنقلوا النقاش الى ارادة الله الكونية.....
    حيث صار جل نقاشهم " لماذا خلق الله الناس " و " لماذا يعذب الله الكافر خالدا في نار جهنم" و "لماذا يمتحنني الله ".....الخ
    والعجيب أن المسلم الضعيف الزاد في أمور العقيدة أو المخالف لمنهج أهل السنة والجماعة ينساق معه وراء حديث طويل شاق وغير مفيد
    في حين أن هاته الاسئلة تخص ارادة الله الكونية وليست محل نقاش أصلا
    فالسؤال مثل " لماذا خلق الله الانسان" جوابه جملة واحدة " لأنه سبحانه وتعالى أراد ذلك"
    فهل يستطيع الكافر منعه من أن يخلقه أو أن يخلق غيره......
    "لماذا يعذب الله الكافر " ببساطة لانه "سبحانه وتعالى أراد ذلك فقضى أن يعذب مكذبي رسله عذابا أبديا خالدين فيه أبدا"
    فهل يستطيع الكافر أن يرد عذابه ان حل به .....
    " لماذا يمتحنني الله" ببساطة " لأنه أراد ذلك حيث خلق بشرا يبتليه"
    ان ما تعلق بارادة الله الكونية لا مجال فيها للنقاش لأنها أمر الله عز وجل " الفعال لما يريد"
    لذلك أنبه اخوتي الى عدم الانسياق في محاولة تبرير ارادة الله الكونية والتورط في الفلسفة والكلام فذلك هو التيه والضلال....
    وقد أضل الأولين اتباعهم لفلسفة اليونان ومحاولة اسقاط الدين عليها.....
    نحن نفهم عندما يسأل شخص عن الحكمة وراء تشريع ما فان كانت قد تبينت لنا بيناها له
    أما التدخل في ارادة الله الكونية ومحاولة تفسيرها فذلك عبث ولا يصل الى شيء

    يرجى مراجعة الفرق بين الارادة الكونية والشرعية لمزيد من الفهم
    وادعو الله عز وجل أن يعلمنا ما جهلنا وان ينفعنا بما علمنا....آمين

  2. افتراضي

    السؤال القائل : لماذا خلق الله الإنسان ؟!
    هو سؤال قد يستخدمه الملحد لصالحه و قد يستخدمه المؤمن لصالحه ! و هذا يعتمد على علم المحاور و خبرته و ذكائه !!
    و من أهم الوسائل لتوظيف هذا السؤال لصالح المؤمن ، هو الآتي :-
    أولا : أن تسأل قائلا : هل تقر يا ملحد أن الله خلق الإنسان ؟! و بالتالي يجوز لك وقتها الاستفسار عن غايته ؟!
    فإما أن يقر الملحد بذلك ، و بهذا ينتهي الحوار لأنه أصبح ربوبيا ! أو لا يقر و لكن يفترض جدلا ذلك ، و حينها سيصبح السؤال هو : لو افترضنا أن الله خلق الإنسان ، فلماذا يخلقه ؟! و هذا يدفع الحوار للبحث حول صحة كون الله قد خلق الإنسان أكثر من البحث عن غاية ذلك !
    ثانيا : أن تسأل قائلا : من الذي يعرف غاية خلق الله للإنسان ؟! هل الله أم الإنسان ؟!
    فإن قال الملحد : الله ! فهذا إقرار باحتياج الإنسان إلى الوحي الإلهي كوسيلة لأن يخبرنا الله بغايته ! و هذا يدفع الحوار باتجاه البحث عن الدين الصحيح !
    و إما أن يقول الملحد : الإنسان ؟! و حينها تقول للملحد : هل انت مستعد لقبول جواب أي إنسان مهما كان ؟! فإن لم يكن كذلك فما هو المعيار الذي نقيّم به صحة الجواب من عدمه ؟!
    و هذا سيدفع الحوار للاعتراف بضرورة وجود الوحي الإلهي للإجابة على السؤال !
    و بهذا يتضح أن السؤال في حد ذاته ليس مشكلة ! و لكن المشكلة تكمن في كيفية التعامل مع السؤال !!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    المشاركات
    116
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر النفيس مشاهدة المشاركة
    السؤال القائل : لماذا خلق الله الإنسان ؟!
    هو سؤال قد يستخدمه الملحد لصالحه و قد يستخدمه المؤمن لصالحه ! و هذا يعتمد على علم المحاور و خبرته و ذكائه !!
    و من أهم الوسائل لتوظيف هذا السؤال لصالح المؤمن ، هو الآتي :-
    أولا : أن تسأل قائلا : هل تقر يا ملحد أن الله خلق الإنسان ؟! و بالتالي يجوز لك وقتها الاستفسار عن غايته ؟!
    فإما أن يقر الملحد بذلك ، و بهذا ينتهي الحوار لأنه أصبح ربوبيا ! أو لا يقر و لكن يفترض جدلا ذلك ، و حينها سيصبح السؤال هو : لو افترضنا أن الله خلق الإنسان ، فلماذا يخلقه ؟! و هذا يدفع الحوار للبحث حول صحة كون الله قد خلق الإنسان أكثر من البحث عن غاية ذلك !
    ثانيا : أن تسأل قائلا : من الذي يعرف غاية خلق الله للإنسان ؟! هل الله أم الإنسان ؟!
    فإن قال الملحد : الله ! فهذا إقرار باحتياج الإنسان إلى الوحي الإلهي كوسيلة لأن يخبرنا الله بغايته ! و هذا يدفع الحوار باتجاه البحث عن الدين الصحيح !
    و إما أن يقول الملحد : الإنسان ؟! و حينها تقول للملحد : هل انت مستعد لقبول جواب أي إنسان مهما كان ؟! فإن لم يكن كذلك فما هو المعيار الذي نقيّم به صحة الجواب من عدمه ؟!
    و هذا سيدفع الحوار للاعتراف بضرورة وجود الوحي الإلهي للإجابة على السؤال !
    و بهذا يتضح أن السؤال في حد ذاته ليس مشكلة ! و لكن المشكلة تكمن في كيفية التعامل مع السؤال !!
    أنت شخص علمي ودقيق جدا.....
    وكلامك مفيد لمن كان سيحترم مراحل الحوار ويعرف مبادئ العقل.وهذا النوع غير موجود
    الملاحدة الذين نتعامل معهم في أرض الواقع يطرحون هاته الاسئلة للاعتراض على ارادة الله الكونية فكأنه يقول لا أريد ان يخلقني الله ويمتحنني
    ويمكنك لمس ذلك عند التجول في المنتدى
    يريد أن يعترض على مبدأ الامتحان في ذاته وكأن لنا الخيرة في أمرنا
    يريد أن يتدخل في ارادة الله لماذا جعل الايمان يكون بالغيب وليس بالشهادة.
    يريد أن يعترض على ارادة الله التي سمحت بأن تحرف بعض الكتب السماوية السابقة
    يريد أن يدخل النار أياما معدودة فقط......الخ

  4. افتراضي

    نعم ، قد يكون كثير من الملحدين يطرحون هذا السؤال للاعتراض و المشاكسة !
    و لكن نستطيع تحويل الاعتراض إلى إدحاض ! بدحض ما يريد قوله !
    فهذا المعترض إما أنه لا يعترف أن الله قد خلقه ! و إما يعترف بذلك و لكن لا يعترف أن هناك غاية من ذلك ! و إما يعترف بذلك و لكن لا يعترف بصحة الغاية التي يطرحها المؤمن و يرى أن هناك غاية أسمى من العبادة !
    فأيا كان حال الملحد ، فيمكن تحويل الحوار من الجدل إلى الفائدة .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,522
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    الأخت رشيدة....أوافقك تماماً...فأنتِ تتكلمين عن نوعيّة معيّنة من المحاورين المخالفين....وتتكلّمين عن تأثير طرحهم هذا على ضعاف المسلمين
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,522
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    والقصد هنا أن يقصد المرء البحر ويدع القنوات....لا يُجهد نفسه في البحث عن كمالات أفعال الله لكل فعل....لأنه مؤمن بأصل المسألة...بالحكمة المطلقة...والجهل بالحكمة ليست نفياً لها...فحتى لو لم يعرف المؤمن:لماذا فعل الله كذا...لماذا خلق الله كذا ولم يخلق كذا....الجواب:لأن الله له الحكمة المطلقة علمناها أم لم نعلمها...وله المشيئة التامة لفعل ما يُريد...فهو فعّال لما يريد...لكن أفعاله لحكمة ولا شك في ذلك...وتأملوا التوقيع الذي أدرجه تحت اسمي وهي رائعة الأستاذ مصطفى السباعي تبين حقيقة ذلك
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    المشاركات
    116
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجرّد إنسان مشاهدة المشاركة
    والقصد هنا أن يقصد المرء البحر ويدع القنوات....لا يُجهد نفسه في البحث عن كمالات أفعال الله لكل فعل....لأنه مؤمن بأصل المسألة...بالحكمة المطلقة...والجهل بالحكمة ليست نفياً لها...فحتى لو لم يعرف المؤمن:لماذا فعل الله كذا...لماذا خلق الله كذا ولم يخلق كذا....الجواب:لأن الله له الحكمة المطلقة علمناها أم لم نعلمها...وله المشيئة التامة لفعل ما يُريد...فهو فعّال لما يريد...لكن أفعاله لحكمة ولا شك في ذلك...وتأملوا التوقيع الذي أدرجه تحت اسمي وهي رائعة الأستاذ مصطفى السباعي تبين حقيقة ذلك
    بارك الله فيك كثيرا...
    تدريس العقيدة الصحيحة أصبح ضروريا أمام انفتاح الفضاء الالكتروني أمام التيارات الفكرية الهدامة والسخيفة
    والتي لو عدنا لكتب التراث وخاصة ابن تيمية رحمه الله تعالى نجد أنه رد عليها جميعا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء