صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 18

الموضوع: الصواعق العلمية تؤكد ما أخبرنا به الاسلام عن الجبال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي الصواعق العلمية تؤكد ما أخبرنا به الاسلام عن الجبال

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول الله تعالى ( والقي في الأرض رواسي أن تميد بكم )
    ويقول تعالى ( ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا)
    وروى الترمذي عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لما خلق الله الأرض جعلت تميد وتضطرب ، فخلق الجبال عليها فاستقرت ، فعجبت الملائكة من شدة الجبال . قالوا يارب هل من خلقك شئ أشد من الجبال؟ قال نعم ، الحديد . قالوا يارب فهل من خلقك شئ أشد من الحديد؟ قال نعم النار ......" .
    قبل الدخول إلى الموضوع لابد من معرفة أن الرواسي التي ألقاها الله تعالى لكي تثبت الأرض هي
    Craton
    Craton

    اى الراسخ الثابت وهى في المعجم الجيولوجي جزء من قشرة الأرض محتفظ بثباته ومشوَّه لفترة طويلة. وقد عرِّفت
    أنها تشمل أجزاء من كل القارات وهذه الرواسخ تكاد تكون ثابتة لا حركة فيها.
    https://en.wikipedia.org/wiki/Craton

    The word craton was first proposed by the Austrian geologist Leopold Koberin 1921 as Kratogen, referring to stable continental platforms, and orogen as a term for mountain or orogenic belts. Later Hans Stille shortened the former term to kraton from which craton derives.

    مصطلح الكراتون يشير إلى الارصفه القارية والجبال
    وهذه المناطق كما سنعرف لاحقا تكونت من الجبال القديمة . التي حدثت لها تعريه وألقت رواسبها وثبتت الأرض كما وصفها القران الكريم
    وبهذا تكون الجبال القديمة هي أساس تكون الكراتيونات وهى أساس تدعيم قشرة الأرض
    Orogen

    هي عملية بناء الجبال
    https://en.wikipedia.org/wiki/Accretionary_wedge

    الجبال الأوتاد
    هذا موقع من الويكيبيديا لا يطلق على الجبال أنها كالأوتاد ولكنها هي جبال أوتاد فعلا ومن أمثلتها جبال البحر المتوسط وجبال الأوليمب.


    https://www.nature.com/articles/35075198
    Hard-cored continents
    Andrew A. Nyblade


    - Archaean cratons and keels. Archaean
    cratons are tectonically stable continental regions
    formed before 2.5 billion years ago. Their stability is
    thought to stem from their underlying keels, which
    are composed of lithospheric mantle depleted of
    basaltic components and are at least twice as thick as the lithospheric mantle beneath younger parts
    of the continents and oceans. As reported by Lee et al.1,

    الكراتيونات هي المناطق القارية المستقرة تكتونيا
    شكلت قبل 2.5 مليار سنة.سبب استقرارهم
    يعتقد أنها تنبع من جذورها العميقة التي تمتد حتى طبقة الوشاح ، والتي تكون
    مكوناتها بازلتية وهي على الأقل ضعفي سماكة تحت الأجزاء الأصغر سنا
    من القارات والمحيطات.
    كتاب
    http://old.geology.lnu.edu.ua/phis_g...0120883929.pdf
    كتاب
    Earth as an Evolving Planetary System
    http://wzanews.com/IMG2/book/general%20geology/11.pdf
    وكتاب
    https://www.google.com.eg/url?sa=t&r...3pa6WYB_zIhOs8
    Plate Tectonics and
    Crustal Evolution
    Fourth edition
    Kent C. Condie

    Orogens older than Paleozoic are deeply eroded and are now part of Precambrian cratons ( page 39)
    الجبال التى تكونت فى الفتره الاقدم من العصر الباليوزى حدث لها تكشف عميق واصبحت الان جزء من كراتيونات البريكامبرى


    A craton is an isostatically positive
    portion of the continent that is tectonically stable
    relative to adjacent orogens. As we shall see below,
    cratons are composed of ancient orogens. (page 39)

    الكراتون منطقه مستقره ومتوازنة تكتونيا بالنسبة للجبال المجاورة بالرغم من أن الكراتون نفسها تتكون من جبال قديمة

    During continental collisions, large segments
    of continental crust are highly deformed and thickened
    and later they are uplifted and eroded to form cratons
    .
    خلال الاصطدامات القارية، شرائح كبيرة من القشرة القارية تتشوه وتثقل جدا وبعد ذلك يتم رفعها وتآكلها لتشكيل الكراتيونات

    Most investigators
    agree that cratons are the end product of collisional
    orogenesis, and thus they are the building blocks of continents.
    Just how orogens evolve into cratons and how
    long it takes, however, are not well known. Although
    studies of collisional orogens show that most are characterized
    by clockwise P-T-t paths
    (Thompson and Ridley,
    1987; Brown, 1993),
    معظم المحققين يتفقوا على أن الكراتيونات هي المرحلة النهائية من الجبال التصادمية والتي تشكل لبنات القارات . ولكن كيف تطورت الجبال الى كراتونات وكم وقتها هذا ما لم يتم اكتشافه وتشير دراسات الجبال التصادمية اتجاهها عكس عقارب الساعة
    Results suggest a wide
    variation in cooling and uplift rates with most orogens
    having cooling rates of < 2 °C/My, whereas
    a few (like
    Southern Brittany) cool at rates of > 10 °C/My (Figure
    2.15). In most cases, it would appear to take a minimum
    of 300 My to make a craton
    النتائج تقترح كيف تحولت الجبال إلى كراتيونات
    An important, yet poorly-understood aspect of cratonization
    is that of how terranes which amalgamated during
    a continent-continent collision evolve into a craton

    انه من غير المعروف كيف تم تحول التضاريس العالية خلال تصادم القارات ( مرحله تكون الجبال )الى كراتون

    cratons are composed of exhumed orogens
    الكراتون يتألف من جبال متعرية
    Because accretionary orogens are made they represent new crust added
    to the continents during collisions and, as we shall see
    in Chapter 5, represent one of the major processes
    of continental growth
    الجبال التجميعية الوتدية أضافت قشرة جديدة للقارات عن طريق التصادم كما نرى نماء عظيم للقشرة القارية

    a growing supercontinent
    may contribute to the preservation of juvenile crust by trapping it in collisional
    and accretionary orogens
    نماء القارات ساهم في الحفاظ على قشرة الأرض الوليدة بواسطة دخولها في عمليات التصادم وأيضا الجبال التجمعيه الوتدية

    cratons are the end product of collisional orogenesis thus, they are the building blocks of continents
    .

    الكراتون هو الناتج النهائي من الجبال التصادمية ولذلك هي اللبنات الاساسيه للقارات

    كتاب
    East European Craton: Early Precambrian History and 3D Models of Deep


    cratons are the end product of collisional orogenesis thus, they are the building blocks of continents. (p 7)
    الكراتون هو الناتج النهائي من الجبال التصادمية ولذلك هي اللبنات الاساسيه للقارات

    .

    كتاب
    http://docplayer.net/37173331-Exhuma...-province.html



    Exhumation of a collisional orogen: A perspective fromthe
    North American Grenville Province

    Central to many questions in structural geology and tectonics
    regarding the evolution of orogens is how crust overthickened
    by continental collisions is modified and stabilized after an
    orogenic event. To understand how the crust evolves after orogenesis,
    it is necessary to study ancient mountain belts
    , the deep
    cores of which are exposed at the surface today in high-grade
    metamorphic terranes. Because results of studies of the temporal
    evolution of such areas give insight into the time and rates
    involved in crustal stabilization, these results can be used both
    to study the general problem of crustal stabilization and to predict
    the deep behavior of young orogenic belts
    محور العديد من الأسئلة في الجيولوجيا التركيبية والتكتونيات
    فيما يتعلق بتطور الجبال هو كيف القشرة أصبحت مفرطة السمك
    بواسطة التصادمات القارية ثم واستقرت بعد
    تكون الجبال . لفهم كيف تتطور القشرة بعد تكون الجبال،
    فمن الضروري دراسة الأحزمة الجبلية القديمة، والعميقة
    النوى. لأن نتائج دراسات
    تطور هذه المناطق يعطي نظرة ثاقبة في الوقت والمعدلات
    التى تشارك في تثبيت القشرة الأرضية، ويمكن استخدام هذه النتائج على حد سواء
    لدراسة المشكلة العامة لتثبيت القشرة الأرضية والتنبؤ بها
    والسلوك العميق للأحزمة الجبال الشاب
    http://epswww.unm.edu/media/pdf/karl...ithosphere.pdf


    20_1990_Bowring Karlstrom_Geo_Proterozoic lithosphere


    ----------------------------------------------------------------------------------------
    http://www.cugb.edu.cn/uploadCms/fil...5642570461.pdf

    Cyclic formation and stabilization of Archean lithosphere
    by accretionary orogenesis: Constraints from TTG
    and potassic granitoids, North China Craton

    دورة تكوين وثبات الغلاف الصخرى فى العصر الاركى بواسطة الجبال التجمعيه
    this accretionary system accreted to the ancient continental nucleus of NCC (Anshan-Benxi
    Terrane), signifying final lithosphere stabilization.
    نظام التجبل التجمعى التحم مع نواة القارة . مما أدى إلى ثبات القشرة الارضيه
    The cyclic record of crust formation, development, and final stabilization in the Northern Liaoning Terrane evolved in an Archean accretionary orogen with a SE-dipping subduction polarity, which underwent cyclic orogenic thickening followed by slab rollback and extension of the overriding plate
    سجل دورة تشكيل القشرة، وتطورها، والاستقرار النهائي في جبال شمال لياونينغ تطورت في جبال العصر الاركى
    1. Accretionary orogens could have contributed significantly to late Archean continental formation and stabilization, resulting in both the diversification of granitoid magmatism and supercontinent assembly by the end of the Archean.
    2. أن تكون الجبال التجميعيه ساهمت بشكل كبير في أواخر التكوين القاري الاركى وحققت الاستقرار، مما أدى إلى كل من تنويع الماغماتيسم الجرانيتي وتجمع القارة العملاقة بحلول نهاية الاركى .

    معذرة على الاطالة ولكن الموضوع طويل حقا .
    وللحوار بقية .....

  2. #2

    افتراضي

    جميل جدا هذا الموضوع و يستحق خمس نجوم, جزاك الله خيرا و جعله فى ميزان حسناتك.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة TruthSeeker12 مشاهدة المشاركة
    جميل جدا هذا الموضوع و يستحق خمس نجوم, جزاك الله خيرا و جعله فى ميزان حسناتك.
    أمين وبارك الله فيك
    وان شاء الله تعالى سأكمل الدلائل قريبا جدا ...

  4. #4

    افتراضي

    خذ وقتك اخى الكريم، لقد جئت فقط لكى اذكرك بتكملة الموضوع.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة TruthSeeker12 مشاهدة المشاركة
    خذ وقتك اخى الكريم، لقد جئت فقط لكى اذكرك بتكملة الموضوع.
    المجموعة الثانيه من الصواعق ( مجموعة قوية)

    https://pubs.geoscienceworld.org/gsa...-generation-of

    Continents include cratons, areas of stable crust, orogenic belts, and regions of continental extension, which form either intracratonic rifts or develop into zones of continental breakup and thermal subsidence (passive margins). Orogens evolve through one or more cycles of sedimentation, subsidence, and igneous activity punctuated by tectonothermal events (orogenies), involving deformation, metamorphism, and igneous activity, which result in thickening and stabilization of the lithosphere (Figs. 3A and 3. Cratons are ancient orogens that have generally been undeformed and tectonically stable for long periods of time, often since the Archean, and are divisible into shields, which are regions of exposed crystalline igneous and metamorphic rock, and platforms, where the shield is overlain by a relatively undeformed sedimentary succession (Fig. 4).

    وتشمل القارات على الكراتون،التي هي مناطق القشرة المستقرة، والأحزمة الجبلية، ومناطق التمدد القاري. تتطور الجبال من خلال دورة أو أكثر من الترسيب، الهبوط، والنشاط البركاني الذي تتخلله الأحداث التكتونية ، التي تنطوي على التشوه، والتحول، والنشاط البركانى، مما ينتج عنه سماكة واستقرار الغلاف الصخري (الشكلان 3 أ و 3 ب).الكراتيونات هي الجبال القديمة التي كانت عموما غير متحولة ومستقرة تكتونيا لفترات طويلة من الزمن، وغالبا منذ العصر الاركى وتنقسم إلى الدروع، والتي هي مناطق بلوريه مكشوفة والصخور المتحولة، والمنصات
    Time-integrated analysis of these orogenic belts led researchers to speculate on the stabilization of continental crust through a tectonic cycle involving geosynclinal, orogenic, and cratonic stages (Haug, 1900; Krynine, 1948; Aubouin, 1965).

    وأدى التحليل المتكامل زمنيا لهذه الأحزمة الجبلية الباحثين إلى التكهن على استقرار القشرة القارية من خلال دورة تكتونية تنطوي على مراحل التقعر الارضى، والتجبل ، والمراحل الكراتيونيه (هوج، 1900؛ كرينين، 1948؛ أوبين، 1965).

    Present-day continental crust is predominantly generated through plate tectonics at convergent plate margins (Taylor, 1967; Rudnick, 1995; Davidson and Arculus, 2006), stabilized through orogenesis (Cawood and Buchan, 2007; Cawood et al., 2009, 2011), and preferentially preserved in the long-term geological archive through the supercontinent cycle (Hawkesworth et al., 2009, 2010). It is this combination of crust generation and subsequent processes that determines the preservation of the crust and is responsible for the episodic rock record of the continental archive.

    حاليا القشرة القارية في الغالب يعاد بناءها خلال تكتونيات الصفائح في حواف الألواح المتقاربة (تايلور، 1967؛ رودنيك، 1995؛ دافيدسون أند أركولوس، 2006)ويحدث لها استقرار من خلال النظام الجبلي (كاوود وبوكان، 2007؛ كاوود وآخرون، 2009، 2011) ، ويتم حفظها بشكل تفضيلي في الأرشيف الجيولوجي طويل الأمد من خلال دورة بناء قاري عظيم (هوكسورث وآخرون، 2009، 2010). هذا هو مزيج من توليد القشرة والعمليات اللاحقة التي تحدد الحفاظ على القشرة ومسئولة عن سجل الصخور العرضية للأرشيف القاري

    كتاب

    Terrane Processes at the Margins of Gondwana

    http://nora.nerc.ac.uk/id/eprint/424...troduction.pdf

    https://pubs.geoscienceworld.org/boo...ns-of-gondwana


    Although major, Wilson-type continental collision can form
    long lived continents such as Gondwana (e.g., Unrug 1992; Boger et al. 2001), global
    syntheses (e.g., Sengِr & Natalin 1996) have emphasized the importance of
    accretionary orogens, arguing that these were responsible for growth and stabilization
    of millions of km2 of the continental lithosphere from Archaean times onwards
    (Sengِr et al. 1993; Foster & Gray 2000; Polat & Kerrich 2001; Xiao et al. 2
    004).
    هناك تأكيد وتحاور حول أن الجبال الوتديه التجمعيه مسؤلة عن نمو وتثبيت ملايين الكيلومترات من الغلاف الصخرى منذالزمن الاركى والى الان
    In the past ten years, the fundamental
    importance of terrane processes in generating and stabilizing continental lithosphere
    has become apparent from studies of the Altaid belts of Asia (S
    engِr et al. 1993;
    Sengِr & Natalin 1996) and the orogens that comprise eastern Australia (Foster &
    Gray 2000)
    فى العشرة سنوات الماضيه اصبح واضحا من دراسات احزمة التايد فى اسيا وجبال شرق استراليا ان عمليات التضاريس لها اهميه اساسيه فى توليد واستقرار الغلاف الصخرى القارى


    Accretionary orogenesis is a key process of
    stabilization and formation of the
    continental lithosphere (p 26)


    الجبال التجمعيه الوتدية هي مفتاح عملية الاستقرار والتكوين للغلاف الصخري

    Nevertheless, it is becoming increasingly clear that most of East
    Antarctica consists of a collage of Archaean blocks and Proterozoic belts that were
    finally stabilized in their current configuration during the Pan-African orogen
    y (c.
    700–500 Ma)
    ومع ذلك، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن معظم شرق
    القارة القطبية الجنوبية تتكون من مجموعة من كتل عصر الاركى والاحزمة الجبليه البروتيروزية التي
    استقرت أخيرا في تكوينها الحالي خلال عمليات بناء جبال أفريقيا (
    700-500مليون عام )
    https://www.newgeology.us/presentation41.html

    seen in deep seismic reflections from the Superior and Slave cratons in Canada and the Yilgarn craton in Australia "indicate that peak orogenesis [mountain building] leading to cratonization was dominated by horizontally directed forces"
    الانعكاسات السيزمية من صفيحة الكراتيونيات في كندا و يلغارن كارتون في أستراليا "تشير إلى أن ذروة [بناء الجبل] المؤدية إلى تكوين الكراتون كانت تهيمن عليها القوى الموجهة أفقيا" ". العديد من السمات المميزة لأحزمة التصادم" ...
    كتاب
    http://sp.lyellcollection.org/content/318/1/1.short
    Accretionary orogens through Earth history


    Cratonization of accretionary orogens occurs during continuing plate convergence and requires transient coupling across the plate boundary with strain concentrated in zones of mechanical and thermal weakening such as the magmatic arc and back-arc region
    بناء الكراتون من الجبال التجمعيه يتم عن طريق التقارب المستمر في اللوحة ويتطلب اقتران وقتى عبر حدود اللوحة مع التواءات تتركز في مناطق الضعف الميكانيكي والحراري

    http://onlinelibrary.wiley.com/doi/1...6TC004271/full

    Our results show that melting and crustal differentiation can transform accretionary wedge sediments into vertically stratified and stable continental crust. This may be a key mechanism contributing to the peripheral continental growth worldwide.

    وتظهر نتائجنا أن الذوبان والتمايز القشري يمكن أن يحول الجبال الوتدية المتراكمة إلى قشرة قارية طبقية رأسية مستقرة. وقد يكون ذلك آلية رئيسية تساهم في النمو القاري في جميع أنحاء العالم.

    Massive magmatism due to anatectic reworking of the accretionary wedge can result in the formation of differentiated and vertically stratified continental crust. Such a process may provide a key to the understanding of transformation of accretionary wedges into stabilized continents and the peripheral growth of continental crust in accretionary orogens

    ذوبان الجبال الوتدية التجمعيه ينتج عنه تكوين وتباين الطبقات الرأسية للقشرة القارية .وذلك يدعم فهمنا لعملية تحول الجبال الوتدية التجمعيه إلى قارات مستقرة وربما نمو القشرة القارية في الجبال الوتدية التجمعيه


    https://www.sciencedirect.com/scienc...74987114001583

    Generation and preservation of continental crust in the Grenville Orogeny

    The peaks are interpreted to represent either periods of enhanced generation of granitic magma perhaps associated with mantle overturn and superplume events, or preferential preservation of continental crust during global collisional orogenesis
    هناك حفاظ تفضيلي للقشرة القارية خلال عمليات بناء الجبال التصادمية العالمية


    https://www.researchgate.net/publica...epletion_event
    . The mafic-ultramafic rocks
    are interpreted to represent remnants of supra-subduction
    zone oceanic lithosphere within accretionary wedge se-
    quences, possibly of Latest Proterozoic to Silurian age,
    which were accreted together with so-called Armorican
    terranes to stable Europe in Early Paleozoic times, a
    process which ended with the collisional Variscan orogeny
    (Biino & Meisel, 1994; Schaltegger & Gebauer, 1999; Von
    Raumer et al., 2003).
    الصخور المعدنية تداخلت في الجبال الوتدية في أواخر العصر البروتيروزوى إلى العصر السيلورى تداخلوا مع تضاريس الارموركان الجبليه لاستقرار قارة أوروبا في أوائل الباليوزى العملية التي انتهت بتكوين الجبال الفارسكيه في أوروبا

    major Mesoproterozoic events
    are associated with the lead-up to the protracted Grenville
    orogeny that established Rodinia as a super-continent
    (Hoffman, 1991). However, the crustal record of Central-
    Western Europe is widely believed to be free of a Grenville
    جبل جرنفايل ( مجموعة جبلية قديمة فى قارة امريكا الشمالية) ادى الى استقرار قارة رودينا

    https://www.sciencedirect.com/scienc...40195199000141
    Eventual collision of these juvenile orogens with other continental blocks formed anatectic granites, then thickened the crust beyond its ability to support its own mass,
    وفي نهاية المطاف شكل اصطدام هذه الجبال الأحداث مع كتل قارية أخرى ، ثم كثفت القشرة وادى ذلك الى تدعيم الكتلة الخاصه بها ،

    https://www.sciencedirect.com/scienc...42937X1400029X
    The western Central Asian Orogenic Belt: A window to accretionary orogenesis and continental growth
    النافذة إلى عمليه بناء الجبال الوتدية التجمعيه والنمو القاري الأحزمة الجبلية في غرب أسيا الوسطى
    involving multiple-subduction and long, continuous accretion, and featuring the complexity of accretionary orogenesis and continent growth.
    التجمع الجبلي يؤدى إلى النمو القاري

    http://onlinelibrary.wiley.com/doi/1...11TC002864/pdf

    Orogenesis and stabilization of the convergent plate
    margin assemblage commenced at around 310–305 Ma with
    termination of activity along the western magmatic arc

    بناء الجبال واستقرار التقاء حواف الصفائح المتقاربه بدأ من 310-305 مليون سنه مع نهاية النشاط البركانى
    Orogenesis along the evolving
    Gondwana–paleo‐Pacific plate margin involved stabilization
    of the Gondwana lithosphere through the com
    plex
    interplay of contractional and extensional deformation, magmatism,
    metamorphism and sedimentation. Orogenesis was
    accompanied by termination and deformation of a long
    established Paleozoic magmatic arc system and the establishment
    of a new Permian–Triassic outboard a
    rc
    عمليات بناء الجبال فى قارة جندوانا احتوت على استقرار الغلاف الصخرى لقارة جندوانا خلال تداخل اشتراكى بين انقباض وانبساط عمليات التشوه والتحول والترسيب .عمليات بناء الجبال كانت مصحوبة بانتهاء وتشوه النظام البركانى فى الباليوزى والاستقرار فى البرمى – الترياسى
    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	14fig3.jpg
المشاهدات:	48
الحجـــم:	19.0 كيلوبايت
الرقم:	2785
    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	14fig4.jpg
المشاهدات:	73
الحجـــم:	27.9 كيلوبايت
الرقم:	2786

    المشاركة طويله
    ولكن لنا لقاء ان شاء الله مع المجموعه الثالثه.....
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    المجموعة الثالثة والاخيرة من الصواعق
    يتحدث عن ان اكثر المناطق عمقا على سطح الارض هى الجبال وهذا للحفاظ على ثبات الارض
    http://discovermagazine.com/1996/jun...1-309186d12205

    . Two decades ago, Selwyn Sacks of Carnegie proposed a solution: instead of riding over the mantle, continental crust might be coupled to it, with the keels anchoring the two together. The upper mantle’s flow would propel the continents in part by pushing on the keels.

    The fossil plume under Paranل is a strong sign that Sacks was right. Many of us have thought for a long time that there really had to be large-scale mantle flow connected with the motion of these big continents, says James, but this is the first time that we have gotten any concrete evidence

    بدلا من أن القشرة القارية تركب على الوشاح .فإنها تنسجم معها بواسطة جذور تثبت الاثنين معا . فان تدفق الخارج من أعلى الوشاح يدفع القارات بالضغط على هذه الجذور وجذور بارانا ( حوض من أصل جبلي )خير دليل على اتصال القشرة بالوشاح وسيرهما في تناغم – يريد ان يقول ان الجبال هى نقاط اتصال القارات بالمانتل الداخلى للارض -

    https://www.thirteen.org/wnet/savage...ust/index.html

    David James of the Carnegie Institution of Washington, believe that the continents are anchored into the mantle by deep keels of rock that extend hundred of miles below the surface, and the continental crust and mantle therefore move in concert
    ويعتقد ديفيد جيمس من مؤسسة كارنيغي في واشنطن أن القارات ترسو على الوشاح بواسطة جذور عميقة من الصخور التي تمتد مئة ميل تحت السطح، وبالتالي القشرة القارية والوشاح تتحرك في تناسق

    http://otvorenamreza.org/rules_of_th..._engineers.pdf

    PLATE TECTONICS: RULES OF THUMB
    CRScotese 12/19/93; updated 081312


    Plates with a large area of continent move slowly (e.g., Eurasia) because they have a deep
    continental keel connected to the mantle

    لآن القارات لها جذور تمتد إلى طبقة الوشاح فلذلك تتحرك ببطء
    Hot spots under moving plates speed them up, a bit.
     They thin the continent's "mantle keel" that usually slows plate motion.
     They "grease the skids" by melting the base of the lithosphere (decreasing
    mantle drag forces).
    If mantle plumes and hot spots did not exist, the plates would still move, continents would
    still break apart, move across the globe and collide!
    But the things would be less interesting.
    الجبال البركانيه
    Hot spot
    ( فى وسط المحيط الاطلنطى اكبر مجموعة جبال فى العالم )
    جذور الجبال تقلل حركة الصفائح فوقها
    لولا وجود هذه الجذور ستتحرك الصفائح سريعا مما يؤدى الى تحطم القارات واصطدامها دائما




    https://geology.com/articles/mohorov...ntinuity.shtml

    He discovered that the oceanic crust has a relatively uniform thickness, while continental crust is thickest under mountain ranges and thinner under plains.
    واكتشف أن القشرة المحيطية لها سمك موحد نسبيا، في حين أن القشرة القارية هي الأكثر سمكا تحت السلاسل الجبلية وأرق تحت السهول
    The map below illustrates the thickness of Earth's crust. Note how the thickest areas (red and dark brown) are beneath some of Earth's important mountain ranges such as the Andes (west side of South America), Rockies (Western North America), Himalayas (north of India in South-central Asia), and Urals (north-south trending between Europe and Asia).
    توضح الخريطة أدناه سماكة قشرة الأرض. لاحظ كيف أن المناطق الأكثر سمكا (الأحمر والبني الداكن) تقع تحت بعض سلاسل الجبال الهامة في الأرض مثل جبال الأنديز (الجانب الغربي من أمريكا الجنوبية)، وروكيز (أمريكا الشمالية الغربية)، وجبال الهيمالايا (شمال الهند في جنوب وسط آسيا) والأورال (الشمال والجنوب تتجه بين أوروبا وآسيا

    https://www.livescience.com/19051-mo...dary-maps.html

    The map shows that the Moho exists at a depth of about 40 miles (70 km) under mountainous regions such as the Himalayas, but is at a much shallower 6-mile (10 km) depth under the oceans

    توضح خريطة موهو العالمية ان اقصى عمق لها تحت الجبال (70 كم) ولكن اقل عمق لها تحت المحيطات


    EARTH’S LAYERS AND ISOSTASY – Tutorial Script
    https://www.google.com.eg/url?sa=t&r...R97D3FYxC-NX54


    And what do we notice when we study the Moho across the planet? It appears very close to the surface, at depths as low as 3-5 kilometers, beneath the oceans. It appears as deep as 50 kilometers below the highest mountains. As 2

    عندما ندرس موهو عبر الكوكب؟ يبدو قريبا جدا من السطح، في أعماق منخفضة تصل إلى 3-5 كيلومترات، تحت المحيطات. يبدو عميقا على بعد 50 كيلومترا تحت أعلى الجبال

    كمhttps://www.sciencedirect.com/scienc...40195117303025
    تشكل الجبال الاوتاد .

    https://www.honolulu.hawaii.edu/inst.../program8.html

    the cratons are very old, and surrounding them are the continental shields, which represent the cores of yet younger mountain ranges that have grown outward from the craton
    s. In the United States the Great Plains between the Appalachians and the Rockies comprise the continental shield.
    1) الكراتون مناطق قديمة جدا، ويحيط بها الدروع القارية، والتي تمثل النوى من السلاسل الجبليه الأصغر سنا التي نمت إلى الخارج من الكراتون. في الولايات المتحدة السهول الكبرى بين جبال الأبلاش و الروكيز تشمل الدرع القاري
    During the process of mountain building general thickening of the crust as its compressed causes the rocks to ride above sea level
    خلال عمليات بناء الجبال هناك تكثيف للقشرة الارضيه أدت الى ارتفاع الصخور عن سطح البحر

    .
    and the continents began to embed themselves into plates that had mantle roots, and they began to develop their own unique lithospheres as well.

    وبدأت القارات في تضمين نفسها في لوحات لها جذور تمتد إلى الوشاح، وبدئوا في تطوير الفصول الحجرية.
    These observations suggest that mountain building, a process geologists call "orogeny" is an essential part of continental growth.
    2) تشير هذه الملاحظات إلى أن بناء الجبال، الذي يطلق عليه الجيولوجيون "أوروجيني" هو جزء أساسي من النمو القاري.

    The mountain building process causes continents to increase in size over time..
    وتؤدي عملية بناء الجبال إلى زيادة القارات في الحجم بمرور الوقت..

    Regardless of how they formed, mountain belts along convergent boundaries stop growing when subduction ends. They gradually deteriorate to become part of the low-lying craton itself. Ultimately, of course, mountain building ends, and that signals the end of convergent plate motion, a settling back or perhaps low angle distributive faulting occurs, which extend the mountain belt rather than compress it, and the forces of erosion once this constructional stage is over take over.

    بغض النظر عن كيفية تشكل الأحزمة الجبلية على طول .فانها تتوقف عن النمو. و تدريجيا لتصبح جزءا من الكراتون المنخفضة نفسها. في نهاية المطاف، وبطبيعة الحال، ينتهي بناء الجبال، والتي تشير إلى نهاية حركة تقارب الالواح
    .
    .
    ..
    In time, mountains wear flat, adding new crust to the cratons, the oldest, most stable lands on the planet Earth
    3) مع مرور الوقت فان الجبال تدريجيا تصبح ارض مستوية وتتكون جزء من الكراتون أكثر منطقه مستقره على الأرض
    there are many effects of mountain building which are of interest to geologists. This actually represents a continuing differentiation of the Earth. The process of "orogeny" tends to concentrate the lighter elements in the crust when recycles the heavy elements back into the mantle, and this, overall, increases the layering of the Earth.
    4) هناك العديد من الآثار المترتبة على بناء الجبال التي تهم الجيولوجيين. وهذا يمثل في الواقع تمايزا مستمرا في الأرض. عملية "أوروجيني" تميل إلى تركيز العناصر الاخف في القشرة عند إعادة تدوير العناصر الثقيلة مرة أخرى فى الوشاح، وهذا، بشكل عام، يزيد من طبقات الأرض.


    -infinite half-space covered by a thin plate subjectRUSTST
    B-

    https://dokupdf.com/download/preface...b9bd591200_pdf
    Growth of granite–greenstone terranes at convergent margins, and stabilization of Archean cratons
    Convergent margin accretionary processes that
    contribute to the growth of the continental crust can
    be divided into five major groups (Table 2): (1)

    oceanic plateau accretion; (2) oceanic island arc accretion;
    (3) normal ocean crust (mid-ocean ridge)
    accretion=ophiolite obduction; (4) back-arc basin accretion;
    and arc–trench migration=Turkic-type
    orogeny accretion. We have illustrated these processes
    using specific well-studied examples of each,
    emphasizing the Schreiber–Hemlo area of the Superior
    Province because it shows features related to
    several of these process. These early accretionary
    processes are typically followed by intrusion of latestage
    anatectic granites, late gravitational collapse,
    and late strike-slip faulting. Together,* these processes
    release volatiles from the lower crust and mantle and
    help to stabilize young accreted crust and form stable
    continent
    s*.
    العمليات التي تحدث في الجبال التجمعيه الوتدية تساعد على استقرار القشرة المجمعة الحديثة ومن ثم تعمل على بناء قارة مستقره

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1-s2.0-S0895981112000685-gr10a.jpg
المشاهدات:	52
الحجـــم:	12.9 كيلوبايت
الرقم:	2787اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	265fig16.jpg
المشاهدات:	54
الحجـــم:	11.0 كيلوبايت
الرقم:	2788


    فى نهاية الموضوع اعلم انى اثقلت عليكم جدا ولكن لكى يعلم من يشكك فى الامر انه اما كاذب او جاهل
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
    ارجو من يجد فى الموضوع اى تعديل فليخبرنى
    شكرا للجميع
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  7. #7

    افتراضي

    جزاك الله كل خيرعلى هذا البحث.
    ولعلي أنقل هذه المشاركة المفيدة من المنتدى والتي يتوصل فيها الى علاقة الرواسي بالقوة المغنطيسية الارضية ...

    القلم الحر :
    اعجاز لا ينتهى

    ان اعجاز القران العظيم و دلائل نبوة ابى الزهراء صلى الله عليه و اله و سلم لا تنتهى
    و هنا مثال ناصع لاعجاز الكتاب العزيز
    يقول تعالى :
     وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسيَ مِنْ فَوقِهَا  فصلت 10
    يستخدم المنهج اللفظي الطريقة التالية في خطوات:

    (من فوقها)
    نستخدم الاقترانات اللفظية لمعرفة الفرق بين (الفوق) و(من فوق) ففي قوله تعالى:
     أَحمِلُ فَوقَ رَأسي خُبْزَاً يوسف 36
    وقوله تعالى:
     بَنَينَا فَوقَكُم سَبعَاً شِدادا  النبأ 12
    يظهر التضاد لأوّل وهلة.
    ففي الآية الأولى لامسَ الخبز فروة الرأس. بينما في الثانية فقد ارتفع حتى كان الفضاء بين السماء والخَلق.
    لكن هذا التضاد هو وهمٌ منّا، ذلك لأَنَّ السماءَ تبدأ كاسمٍ وحقيقةٍ من الأرض.
    وإذن فالفوق هو ما لامسَ الذي تحته وعلا عليه.
    أمَّا (من فوق) فقد ورد هذا التركيب في مثل قوله تعالى في الآيات:
     لأكَلوا مِنْ فَوقِهِم  المائدة 66
     فَخَرَّ عَلَيهِم السَقفَ مِن فَوقِهِم  النحل 26
     يَغشاهُمُ العَذَابُ مِنْ فَوقِهم  العنكبوت 55
    وهذا يعني أنَّ (من فوق) هو بحركةٍ عكسيةٍ، أي الآتي من الأعلى ليلامس الأسفل

    (الرواسي)
    انَّ الرواسي شيء، والجبال شيء آخر، فماذا عن حقيقة الرواسي وحقيقة الجبال.
    من استقراء عددٍ قليلٍ من الآيات بشأن الجبال مثل:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    وهي الآية التي جاءت بعد الأمر (أفلا ينظرون).. فإنَّه يعلم فوراً أنَّ الجبال هي الجبال المعهودة والمعروفة والمنظورة، والتي هي منصوبةٌ على الأرض. أمَّا الرواسي فلم يلفت النظر إليها، لأنَّها غير منظورة بالعين.

    المقارنة اللغوية الأولية والاقتران اللفظي الأولي
    نلاحظ الفرق اللغوي بين كلٍّ من الألفاظ (رسا) و(أرسى) و(جبل) كأفعالٍ أو أسماءٍ أو مصادر.
    فبالنسبة للفظ (جبل) فإنَّ قوله تعالى:
     والجبِلّة الأولين 
    يستلزم أن تكون الجبال من تراب الأرض، لاشتراك اللفظ نفسه في عملية إنشاء الإنسان والجبال.
    وقوله تعالى:
     وَكَانَتْ الجِبَالُ كَثيباً مَهيلا  المزمل 14
    هو دليلٌ آخر على أنَّ الجبال هي كثبانٌ من تراب الأرض.
    أمَّا اللفظ (أرسى).. فهذا الفعل يعني ثبات الشيء المتحرّك أصلاً ليكون مستقرَّاً في حركةٍ منظّمةٍ. ومنه (مرسى) السفن على سواحل البحار، و(الراسي) اسم فاعل، أي ما له قدرةٌ على هذا الفعل. فيمكن أن تكون (الراسية) هي قوّةً معيّنةً لا شيئاً منظوراً.
    ولغرض التفريق بين لفظين فإنَّه يستخدم طريقة الاقتران. فهو يبحث عن الآية أو الآيات التي تجمع بينهما على أيّة صورةٍ كان فيها اسماً أو فعلاً أو مصدراً. وبتطبيق ذلك على لفظي (الجبال) و(الرواسي) نجد أن الآية التي تجمع بينهما هي قوله تعالى:
     وَالجِبَالَ أرسَاها  النازعات 32
    إذن الجبال جزءٌ من كتلة الأرض وهي تحتاج إلى (إرساء) أو (رسو).

    متابعة الاقتران لألفاظ أخرى
    إذا كانت الرواسي هي قوّة، والجبال هي تلك المعهودة التي تحتاج إلى إرساء. فهذا يعني أنَّ تثبيت الأرض يجب أن يكون بالرواسي لا بالجبال.
    وحيث أنَّ لفظ الأرض قد اقترن بلفظ آخر هو (المَيَدان)، فإنَّ المنهج يستعرض الآيات ليعلم: هل اقترن (المَيَدان) بأحد اللفظين أم بكليهما؟ أي بالجبال أو بالرواسي أو بكليهما؟.
    يجد المنهج في كتاب الله ثلاث آياتٍ فقط تتحدّث عن عملية تثبيت الأرض من المَيَدان أو هي تتحّدث عن احتمالية المَيَدان الفعلي بنفس الرواسي. وهذه هي الآيات:
     وَجَعَلنَا في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِهِم  الأنبياء 31
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  لقمان 10
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  النحل 15
    فهذا اقترانٌ بين الرواسي والمَيَدان. في حين لا يوجد أي اقتران بين الجبال والمَيَدان. هذا يعني أنَّ الرواسي هي التي لها علاقةٌ بالمَيَدان. أمَّا الجبال فهي من لواحق الأرض وليس شيئاً منفصلاً عنها.
    كما يُلاحَظ هنا أنَّ (الإلقاء) اقترنَ بصيغة المخاطب، و(الجعل) اقترن بصيغة الغائب (أنْ تميدَ بهم).

    المقارنات اللغوية المتّصلة
    يعود المنهج إلى اللغة مرَّةً أخرى ليتأكَّد من أنَّ الرواسي ربَّما تكون قوّةً معيّنةً. فيلاحظ أنَّ الجبال (نُصِبت) باعتبارها هيكلاً من الحجر، بينما هذا اللفظ (أي نُصبت) لم يقترن بالرواسي، بل اقترن لفظ الرواسي بـ (الإلقاء) مرّتين وبـ(الجعل) مرّةً واحدةً وبـ(الميدان) ثلاث مرّات. وبملاحظة عمل اللفظين (جعل) و(ألقى) في كتاب الله، فإنَّنا نجد أنَّهما استعملا كثيراً مع القوى والأشياء غير المادية كالحبّ والرعب والظلمات والنور. فالشيء المُلقى هو شيءٌ منفصلٌ عن المُلقى عليه، في حين أنَّ الشيء المنصوب هو جزءٌ من الشيء المنصوب عليه ارتفع منتصباً فوقه. ففي قوله تعالى:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    تنبثق الحركةُ من نفس الأرض لتكوين الجبال، في حين أنَّ القوى الخارجية تُلقى من الأعلى إلى الأرض إلقاءً كالرواسي. وكذلك كلُّ شيءٍ يُلقى، فإنَّما تكون الحركة من جهةٍ إلى جهةٍ أخرى منفصلةٍ عنها. لا حظ بعض الموارد:
     وَألقيتُ عَليكَ مَحبَّةً منِّي  طه 39
     يُلقي الروحَ مِن أمرهِ على من يَشَاء  غافر 15
     سَنُلقي في قُلوبِ الَّذينَ كَفَروا الرّعبَ  آل عمران 151
     فَلِيلْقِهِ اليَمُّ بالسَاحِلِ  طه 39
    ولمَّا كان لفظ (ألقى) هو المستعمل مع الرواسي، فيدلُّ ذلك على أنَّها شيءٌ منفصلٌ عن الأرض، بخلاف الجبال التي هي جزءٌ من الأرض.
    ثم يلاحظ المنهج اللفظي الموارد الكليّة لإلقاء الرواسي أو جعلها، فيرى أنَّ الإلقاء ورد مرّتين أخريين، فالمجموع أربعة موارد. والجعل ورد خمس مرّاتٍ. فجميع موارد الرواسي هي تسع آياتٍ منها ثلاثة موارد اقترنت بالمَيَدان.

    الخطوة التالية: مقارنة مع علم خارجي (العلم الحديث)
    في هذه الخطوة يذهب المنهج إلى العلم الحديث ليستأنس برأيه في آخر ما توصّل إليه بشأن القوّة المغناطيسية، وهو إذ يذهب فهو يؤكِّد على (أنَّ العلم التجريبي لا يفسِّر القرآن لأنَّه علمٌ استقرائيٌّ ناقصٌ، وعلم القرآن علمٌ يقينيٌّ).
    ويُعتبر هذا القانون إحدى قواعده.
    لكنه يذهب إلى العلم الحديث لهدفين: الأول: ليتعرّف على ما أمكن التوصّل إليه من حقائق بشأن تلك القوّة بشكلٍ يقينيٍّ ثابت. والثاني: ليتعرّف على أماكن الخطأ عند علماء الطبيعيات.
    إنَّ لتفسير القوّة المغناطيسية الأرضية ثلاثة اتجاهات علمية. وهذه الاتجاهات لا زالت فروضاً، إذ نصّت النشرة العلمية الأخيرة (نشرة علوم الفيزياء) وكذلك (89 The Universe) على ما يلي: (من المستبعد وضع نظرية حصيفة تفسّر نشوء القوّة المغناطيسية الأرضية وقادرة على تفسير كافة الظواهر قبل ثلاثمائة سنة من الآن).
    وهذه الفروض هي:
    1. أنَّها ناشئة عن اللف المحوري للأرض حول نفسها.
    وعورضت الفرضية بشدّةٍ في الآونة الأخيرة، وكانت سابقاً يؤخذ بها كفرضٍ علميٍّ وحيدٍ.
    2. أنَّها ناشئة عن دوران وحركة المعادن المنصهرة في قلب الأرض المغناطيسي. وقد فشلت في تفسير أكثر الظواهر.
    3. نظرية القصف أو الإلقاء: وهي نظرية شديدة التعقيد وشرحها يطول. خلاصتها أنَّ منشأ المغناطيسية هو الفضاء الخارجي حيث يتمُّ (إلقاء) أجسام موجبة الشحنة (بروتونات) بسيلٍ كثيفٍ، وأجسامٍ سالبةٍ بثلاثة اتجاهات تتشكّل منها سطوح مشحونة على هيئة جبال عظيمة، تؤدي في المرحلة الثالثة إلى تشكيل الخطوط المغناطيسية في حقل مغناطيسي ذي قطبين.
    أمَّا علاقة القوّة المغناطيسية بحركة الأرض، فالمؤكَّد علمياً هو أنَّها تسيطر على زاوية الميل الأرضي، أي وضع المحور الطولي للأرض.
    أمَّا علاقتها بالزلازل فهناك اتّجاهان لوصف العلاقة بينهما:
    الأول: إنَّ القوّة المغناطيسية تمنع نشوء الزلازل.
    الثاني: إنَّ القوّة المغناطيسية هي التي تسبّب الزلازل.

    المقارنة مع ما هو مؤكّدٌ علمياً ومنطقياً:
    يأخذ المنهج الموضوع المؤكَّد علمياً والصحيح منطقياً وهو أنَّ القوّة المغناطيسية تتحكّم بزاوية الميل.
    وإذا كان الأمر كذلك فإنَّ زاوية الميل هي التي تعرّض الأرض بصورةٍ مختلفةٍ لأشعّة الشمس وبذلك تنشأ حركة الرياح بسبب التباين الضغطي للهواء.
    والريح هي التي تحرّك الأمطار وتثير السحاب وتسوقه إلى أماكنه فتتكوّن بذلك الأنهار والغابات والزروع. وإذن فالحياة كلها مرتبطة بزاوية الميل هذه.
    ويرى المنهج اللفظي أنَّ الفرض إذا كان صحيحاً فيجب اقتران قضايا الحياة (الرياح والمياه والأمطار والنبات والكائنات) مع ذكر الرواسي مع حتمية عدم ذكر الجبال لتحقيق الأمرين التاليين سويةً: (كون الرواسي قوّةً مرتبطة بالحياة وكون الحياة شيئاً آخر غيرها). ولهذا فإنَّه يستعرض آيات الرواسي والجبال كلٌّ على انفراد:

    أ. موارد الجبال: وهي موارد كثيرةٌ ولكثرتها فإنَّنا سنسوقها وصفياً على شكل مجموعات:
    المجموعة الأولى: الموارد التي ذكر فيها أن الجبال تُنسفُ أو تدكُّ أو تكون كالعهن، وهي أحوالها في أيام الله المنتظرة. وهي (15) مورداً.
    المجموعة الثانية: الموارد التي ذكر فيها الجبال على أنَّها من جملة النعم كونها أكناناً، أو لنحت البيوت، أو أنَّها من الآيات لاختلاف ألوانها. وهذه الموارد هي بحدود (7) موارد.
    المجموعة الثالثة: الموارد التي ذَكَرَت الجبال موضوعاً للأمثال أو للتشبيه أو للتسبيح. وهي بقية الموارد.
    ويظهر من تتبّع هذه الموارد أنَّ عوامل الحياة كالماء والزرع والأنهار والرياح لم تُذكر مطلقاً مقترنةً بالجبال.
    ب. موارد الرواسي: وهذه هي موارد الرواسي التسعة (دون باقي المشتقات):
    1.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ زَوجٍ بَهيج  ق 7
    2.  وَجَعَلَ خِلالَهَا أنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَواسيَ وَجَعَلَ بَينَ البَحرينِ حَاجِزاً  النمل 61
    3.  وَأَلقَى في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأنبَتنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوجٍ كَريم  لقمان 10
    4.  وَأَلقى فِي الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكم وأَنهَاراً وَسُبُلاً لَعلَّكُم تَهتدون النحل 15
    5.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ شيءٍ مَوزون  وجَعَلنَا لَكُمْ فيهَا معَايشَ وَمَنْ لَستُم لَهُ بِرازقين  الحجر 19 ـ 20
    6.  وَهو الَّذي مَدَّ الأرضِ وَجَعَلَ فِيهَا رَواسيَ وَأنهَاراً وَمِن كُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِيهَا زَوجَينِ اثْنين يَغشَى اللَّيلُ النَّهَارَ إنَّ في ذَلك لآيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفكَّرون  الرعد 3
    7.  وَجَعَلنَا في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِهم وَجَعلنا فِيهَا فِجَاجَاً سُبُلاً لَعلَّهُم يَهتَدو ن  وَجَعلنَا السَّمَاءَ سَقفَاً مَحفوظَاً وَهُم عن آياتِهَا مُعرضُون  وَهوَ الَّذي خَلَقَ اللَّيلَ والنَّهَارَ الأنبياء 31 ـ 32 ـ 33
    8.  وَجَعَلنَا فِيهَا رَواسيَ شَامِخَاتٍ وأسقَينَاكُم مَاءً فُرَاتا  المرسلات 27
    9.  وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها وَبَاركَ فِيهَا وَقَدَّر فِيهَا أقوَاتَها في أربَعةِ أيامٍ سَواءً للسَائِلين  فصلت 10
    وينتج من استعراض آيات الرواسي أنَّ عناصرَ الحياة ارتبطت مع الرواسي في جميع الآيات التسعة وهي: الليل والنهار والماء والأنهار والزوجية في الكائنات والنبات والثمار والبركات والأقوات ونشوء الطرق والمعايش والأرزاق وامتداد الأرض والأوزان والمَيَدان. وهي أربعة عشر موضوعاً مختلفاً تمثّل أسس وعناصر الحياة على الأرض. وليس في الآيات أي تكرار، بل تفصيلٌ لهذه العناصر، ولا تظهر هذه التفاصيل والقوانين إلاَّ عند استخدام هذا المنهج مع كل تركيبٍ وكلِّ لفظٍ في كلِّ آيةٍ على حدةٍ.

    تصحيح أخطاء
    في هذه الخطوة وبعد إن تأكّد المنهج من معنى الرواسي على أنَّها قوّةٌ مسيطرةٌ على حركة الأرض، فإنَّه يعود لتصحيح الأخطاء التي ارتكبها أثناء البحث وهي:
    1. ارتكب المنهج خطأً لغوياً، إذ سار على معاني المعجم عندما قال (أرسى بمعنى ثبت) وذلك في أوّل البحث. فالتثبيت هو منع الشيء من الحركة وتسكينه، بينما معنى (أرسى) هو حرّكَ الشيء حركةً منتظمةً. فالمرسى ليس هو الموضع الذي تثبت فيه السفن، بل الموضع الذي تتمّ فيه السيطرة على حركتها وتنظيم دخولها وخروجها. وإذن.. فالرواسي لا تثبِّت الأرض، بل العكس تحرِّكها حركةً منتظمةً لتكوين الليل والنهار والمعايش والأنهار. وبهذا نقرّر أنَّ القلّة من العلماء الألمان الذين قالوا أنَّ اللف الأرضي ناشئٌ عن المغناطيسية لا المغناطيسيةُ ناشئةٌ عن اللف، هو الصحيح.
    إنَّ المنهج يرى أن الذي يفسّر القرآن باللغة والعلم يرتكب عملاً إجرامياً. فهو هنا يعتبر الأكثرية العلمية على خطأٍ على حساب القلّة، ويعتبر المعنى المعجمي معنىً خاطئاً ولو أجمعوا عليه. ويقرّر هذا اعتماداً على صرامة اللفظ القرآني.
    شواهد قرآنية:
    أ.  وَالجِبَالُ أَرسَاها  ـ يكون المعنى جعلها في حركةٍ منتظمةٍ، لا بمعنى ثبَّتها. وعليه تزول إحدى مسائل التناقض مع قوله تعالى:
     وَتَرَى الجِبَالَ هَامِدةً وَهيَ تمرُّ مَرَّ السَّحَابِ  النمل 88
    حيث أنَّها تتحرّك حركةً منتظمةً ولطيفةً.
    ب.  قَالَ اركَبُوا فِيهَا بِسمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمَرسَاهَا  هود 41 ـ ليس معنى مرساها هو توقّفها عن الحركة، بل إمكان السيطرة على حركتها، لأَنَّ مجراها هو مرحلة فقدان السيطرة:  وَهيَ تَجري بِهِم في مَوجٍ كَالجِبَالِ  هود 42.
    ج.  وَقُدورٍ رَاسياتٍ  : قال المفسِّرون (ثابتات لعظمتها)، ولكن إذا كانت ثابتة ما أمكن استعمالها للطعام. فالمعنى الصحيح هو أنَّها تتحرّك بحركةٍ لطيفةٍ منتظمةٍ بإمكانياتٍ علميةٍ أوتِيَت لسليمان عليه السلام.
    د. آيات في الساعة 1.  أيَّانَ مَرسَاهَا  الأعراف 187: وإذا كانت الساعة تعبيراً عن الزمان فإنَّ توقّف الزمان يعني انتهاء الحياة، بينما الساعةُ ومرساها هي بدء الحياة الحقيقية. قال تعالى:
     وَإنَّ الدَّارَ الآخرةَ لَهيَ الحَيَوان  العنكبوت 64

    2. تصحيح الخطأ في الاعتقاد أن قوله تعالى  أنْ تَميدَ بِكم  حيث ورد مرّتين، وقوله تعالى  أنْ تَميدَ بِهم  حيث جاء مرّةً واحدةً هما بمعنى (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد).
    ويرى المنهج أنَّ وضع مفردةٍ بدلَ أخرى في المعنى هو أمرٌ مرفوضٌ في قواعده، لهذا فإنَّه يرفض أن يكون معنى الآية السابقة (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد) لنفس السبب. وإذا كان المَيدان هو الزلزال نفسه، فالمعنى الأول (كي لا تميد) يعني أنَّ الزلزال لا يحدث أبداً وهو خلاف الواقع، والمعنى الثاني أنَّ الزلزال يحدث أبداً وهو خلاف الواقع أيضاً. وبالنسبة للمنهج اللفظي فإنَّ المعنى هو أنَّه تعالى ألقى رواسي وأنَّ الأرض تميد بالخلق أحياناً، وهو المعنى المتحقّق من التركيب (أن تميد). وهذا يعني أنَّ الاتّجاهين المتعاكسين بشأن الزلازل كلاهما صحيحٌ، ومثل ذلك مثل المهد الذي تربطه بخيطٍ مطّاطٍ عاليَ المرونةِ، فهو يحرّك المهد بلطفٍ، وهو يحرّكه إذا شئت بعنفٍ.
    ويتحقّق في المثال هذا معنى المغناطيسية إذ هي جذبٌ من جهةٍ ودفعٌ من جهةٍ لوجود قطبين. فمعنى (أرسى) يُتأكَّد بذلك من أنَّه ربطُ الحركةِ: شدّها وجذبها، أي السيطرة عليها، وليس معناه تثبيت الجسم.

    هذه هي بعض النتائج التي تظهر للمنهج من تركيبٍ قرآني واحدٍ هو " وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها " عند استخدام قواعده سقناها كمثالٍ على طريقة تدبِّر ألفاظ القرآن الكريم.

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...AD%D9%85%D8%AF
    المشاركة رقم 116.

  8. #8

    افتراضي

    ارجو تثبيت الموضوع هذا لان شبهة الجبال رواسى من اشهر الشبهات المنتشرة و صعبة الرد.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aboabd مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خيرعلى هذا البحث.
    ولعلي أنقل هذه المشاركة المفيدة من المنتدى والتي يتوصل فيها الى علاقة الرواسي بالقوة المغنطيسية الارضية ...

    القلم الحر :
    اعجاز لا ينتهى

    ان اعجاز القران العظيم و دلائل نبوة ابى الزهراء صلى الله عليه و اله و سلم لا تنتهى
    و هنا مثال ناصع لاعجاز الكتاب العزيز
    يقول تعالى :
     وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسيَ مِنْ فَوقِهَا  فصلت 10
    يستخدم المنهج اللفظي الطريقة التالية في خطوات:

    (من فوقها)
    نستخدم الاقترانات اللفظية لمعرفة الفرق بين (الفوق) و(من فوق) ففي قوله تعالى:
     أَحمِلُ فَوقَ رَأسي خُبْزَاً يوسف 36
    وقوله تعالى:
     بَنَينَا فَوقَكُم سَبعَاً شِدادا  النبأ 12
    يظهر التضاد لأوّل وهلة.
    ففي الآية الأولى لامسَ الخبز فروة الرأس. بينما في الثانية فقد ارتفع حتى كان الفضاء بين السماء والخَلق.
    لكن هذا التضاد هو وهمٌ منّا، ذلك لأَنَّ السماءَ تبدأ كاسمٍ وحقيقةٍ من الأرض.
    وإذن فالفوق هو ما لامسَ الذي تحته وعلا عليه.
    أمَّا (من فوق) فقد ورد هذا التركيب في مثل قوله تعالى في الآيات:
     لأكَلوا مِنْ فَوقِهِم  المائدة 66
     فَخَرَّ عَلَيهِم السَقفَ مِن فَوقِهِم  النحل 26
     يَغشاهُمُ العَذَابُ مِنْ فَوقِهم  العنكبوت 55
    وهذا يعني أنَّ (من فوق) هو بحركةٍ عكسيةٍ، أي الآتي من الأعلى ليلامس الأسفل

    (الرواسي)
    انَّ الرواسي شيء، والجبال شيء آخر، فماذا عن حقيقة الرواسي وحقيقة الجبال.
    من استقراء عددٍ قليلٍ من الآيات بشأن الجبال مثل:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    وهي الآية التي جاءت بعد الأمر (أفلا ينظرون).. فإنَّه يعلم فوراً أنَّ الجبال هي الجبال المعهودة والمعروفة والمنظورة، والتي هي منصوبةٌ على الأرض. أمَّا الرواسي فلم يلفت النظر إليها، لأنَّها غير منظورة بالعين.

    المقارنة اللغوية الأولية والاقتران اللفظي الأولي
    نلاحظ الفرق اللغوي بين كلٍّ من الألفاظ (رسا) و(أرسى) و(جبل) كأفعالٍ أو أسماءٍ أو مصادر.
    فبالنسبة للفظ (جبل) فإنَّ قوله تعالى:
     والجبِلّة الأولين 
    يستلزم أن تكون الجبال من تراب الأرض، لاشتراك اللفظ نفسه في عملية إنشاء الإنسان والجبال.
    وقوله تعالى:
     وَكَانَتْ الجِبَالُ كَثيباً مَهيلا  المزمل 14
    هو دليلٌ آخر على أنَّ الجبال هي كثبانٌ من تراب الأرض.
    أمَّا اللفظ (أرسى).. فهذا الفعل يعني ثبات الشيء المتحرّك أصلاً ليكون مستقرَّاً في حركةٍ منظّمةٍ. ومنه (مرسى) السفن على سواحل البحار، و(الراسي) اسم فاعل، أي ما له قدرةٌ على هذا الفعل. فيمكن أن تكون (الراسية) هي قوّةً معيّنةً لا شيئاً منظوراً.
    ولغرض التفريق بين لفظين فإنَّه يستخدم طريقة الاقتران. فهو يبحث عن الآية أو الآيات التي تجمع بينهما على أيّة صورةٍ كان فيها اسماً أو فعلاً أو مصدراً. وبتطبيق ذلك على لفظي (الجبال) و(الرواسي) نجد أن الآية التي تجمع بينهما هي قوله تعالى:
     وَالجِبَالَ أرسَاها  النازعات 32
    إذن الجبال جزءٌ من كتلة الأرض وهي تحتاج إلى (إرساء) أو (رسو).

    متابعة الاقتران لألفاظ أخرى
    إذا كانت الرواسي هي قوّة، والجبال هي تلك المعهودة التي تحتاج إلى إرساء. فهذا يعني أنَّ تثبيت الأرض يجب أن يكون بالرواسي لا بالجبال.
    وحيث أنَّ لفظ الأرض قد اقترن بلفظ آخر هو (المَيَدان)، فإنَّ المنهج يستعرض الآيات ليعلم: هل اقترن (المَيَدان) بأحد اللفظين أم بكليهما؟ أي بالجبال أو بالرواسي أو بكليهما؟.
    يجد المنهج في كتاب الله ثلاث آياتٍ فقط تتحدّث عن عملية تثبيت الأرض من المَيَدان أو هي تتحّدث عن احتمالية المَيَدان الفعلي بنفس الرواسي. وهذه هي الآيات:
     وَجَعَلنَا في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِهِم  الأنبياء 31
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  لقمان 10
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  النحل 15
    فهذا اقترانٌ بين الرواسي والمَيَدان. في حين لا يوجد أي اقتران بين الجبال والمَيَدان. هذا يعني أنَّ الرواسي هي التي لها علاقةٌ بالمَيَدان. أمَّا الجبال فهي من لواحق الأرض وليس شيئاً منفصلاً عنها.
    كما يُلاحَظ هنا أنَّ (الإلقاء) اقترنَ بصيغة المخاطب، و(الجعل) اقترن بصيغة الغائب (أنْ تميدَ بهم).

    المقارنات اللغوية المتّصلة
    يعود المنهج إلى اللغة مرَّةً أخرى ليتأكَّد من أنَّ الرواسي ربَّما تكون قوّةً معيّنةً. فيلاحظ أنَّ الجبال (نُصِبت) باعتبارها هيكلاً من الحجر، بينما هذا اللفظ (أي نُصبت) لم يقترن بالرواسي، بل اقترن لفظ الرواسي بـ (الإلقاء) مرّتين وبـ(الجعل) مرّةً واحدةً وبـ(الميدان) ثلاث مرّات. وبملاحظة عمل اللفظين (جعل) و(ألقى) في كتاب الله، فإنَّنا نجد أنَّهما استعملا كثيراً مع القوى والأشياء غير المادية كالحبّ والرعب والظلمات والنور. فالشيء المُلقى هو شيءٌ منفصلٌ عن المُلقى عليه، في حين أنَّ الشيء المنصوب هو جزءٌ من الشيء المنصوب عليه ارتفع منتصباً فوقه. ففي قوله تعالى:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    تنبثق الحركةُ من نفس الأرض لتكوين الجبال، في حين أنَّ القوى الخارجية تُلقى من الأعلى إلى الأرض إلقاءً كالرواسي. وكذلك كلُّ شيءٍ يُلقى، فإنَّما تكون الحركة من جهةٍ إلى جهةٍ أخرى منفصلةٍ عنها. لا حظ بعض الموارد:
     وَألقيتُ عَليكَ مَحبَّةً منِّي  طه 39
     يُلقي الروحَ مِن أمرهِ على من يَشَاء  غافر 15
     سَنُلقي في قُلوبِ الَّذينَ كَفَروا الرّعبَ  آل عمران 151
     فَلِيلْقِهِ اليَمُّ بالسَاحِلِ  طه 39
    ولمَّا كان لفظ (ألقى) هو المستعمل مع الرواسي، فيدلُّ ذلك على أنَّها شيءٌ منفصلٌ عن الأرض، بخلاف الجبال التي هي جزءٌ من الأرض.
    ثم يلاحظ المنهج اللفظي الموارد الكليّة لإلقاء الرواسي أو جعلها، فيرى أنَّ الإلقاء ورد مرّتين أخريين، فالمجموع أربعة موارد. والجعل ورد خمس مرّاتٍ. فجميع موارد الرواسي هي تسع آياتٍ منها ثلاثة موارد اقترنت بالمَيَدان.

    الخطوة التالية: مقارنة مع علم خارجي (العلم الحديث)
    في هذه الخطوة يذهب المنهج إلى العلم الحديث ليستأنس برأيه في آخر ما توصّل إليه بشأن القوّة المغناطيسية، وهو إذ يذهب فهو يؤكِّد على (أنَّ العلم التجريبي لا يفسِّر القرآن لأنَّه علمٌ استقرائيٌّ ناقصٌ، وعلم القرآن علمٌ يقينيٌّ).
    ويُعتبر هذا القانون إحدى قواعده.
    لكنه يذهب إلى العلم الحديث لهدفين: الأول: ليتعرّف على ما أمكن التوصّل إليه من حقائق بشأن تلك القوّة بشكلٍ يقينيٍّ ثابت. والثاني: ليتعرّف على أماكن الخطأ عند علماء الطبيعيات.
    إنَّ لتفسير القوّة المغناطيسية الأرضية ثلاثة اتجاهات علمية. وهذه الاتجاهات لا زالت فروضاً، إذ نصّت النشرة العلمية الأخيرة (نشرة علوم الفيزياء) وكذلك (89 The Universe) على ما يلي: (من المستبعد وضع نظرية حصيفة تفسّر نشوء القوّة المغناطيسية الأرضية وقادرة على تفسير كافة الظواهر قبل ثلاثمائة سنة من الآن).
    وهذه الفروض هي:
    1. أنَّها ناشئة عن اللف المحوري للأرض حول نفسها.
    وعورضت الفرضية بشدّةٍ في الآونة الأخيرة، وكانت سابقاً يؤخذ بها كفرضٍ علميٍّ وحيدٍ.
    2. أنَّها ناشئة عن دوران وحركة المعادن المنصهرة في قلب الأرض المغناطيسي. وقد فشلت في تفسير أكثر الظواهر.
    3. نظرية القصف أو الإلقاء: وهي نظرية شديدة التعقيد وشرحها يطول. خلاصتها أنَّ منشأ المغناطيسية هو الفضاء الخارجي حيث يتمُّ (إلقاء) أجسام موجبة الشحنة (بروتونات) بسيلٍ كثيفٍ، وأجسامٍ سالبةٍ بثلاثة اتجاهات تتشكّل منها سطوح مشحونة على هيئة جبال عظيمة، تؤدي في المرحلة الثالثة إلى تشكيل الخطوط المغناطيسية في حقل مغناطيسي ذي قطبين.
    أمَّا علاقة القوّة المغناطيسية بحركة الأرض، فالمؤكَّد علمياً هو أنَّها تسيطر على زاوية الميل الأرضي، أي وضع المحور الطولي للأرض.
    أمَّا علاقتها بالزلازل فهناك اتّجاهان لوصف العلاقة بينهما:
    الأول: إنَّ القوّة المغناطيسية تمنع نشوء الزلازل.
    الثاني: إنَّ القوّة المغناطيسية هي التي تسبّب الزلازل.

    المقارنة مع ما هو مؤكّدٌ علمياً ومنطقياً:
    يأخذ المنهج الموضوع المؤكَّد علمياً والصحيح منطقياً وهو أنَّ القوّة المغناطيسية تتحكّم بزاوية الميل.
    وإذا كان الأمر كذلك فإنَّ زاوية الميل هي التي تعرّض الأرض بصورةٍ مختلفةٍ لأشعّة الشمس وبذلك تنشأ حركة الرياح بسبب التباين الضغطي للهواء.
    والريح هي التي تحرّك الأمطار وتثير السحاب وتسوقه إلى أماكنه فتتكوّن بذلك الأنهار والغابات والزروع. وإذن فالحياة كلها مرتبطة بزاوية الميل هذه.
    ويرى المنهج اللفظي أنَّ الفرض إذا كان صحيحاً فيجب اقتران قضايا الحياة (الرياح والمياه والأمطار والنبات والكائنات) مع ذكر الرواسي مع حتمية عدم ذكر الجبال لتحقيق الأمرين التاليين سويةً: (كون الرواسي قوّةً مرتبطة بالحياة وكون الحياة شيئاً آخر غيرها). ولهذا فإنَّه يستعرض آيات الرواسي والجبال كلٌّ على انفراد:

    أ. موارد الجبال: وهي موارد كثيرةٌ ولكثرتها فإنَّنا سنسوقها وصفياً على شكل مجموعات:
    المجموعة الأولى: الموارد التي ذكر فيها أن الجبال تُنسفُ أو تدكُّ أو تكون كالعهن، وهي أحوالها في أيام الله المنتظرة. وهي (15) مورداً.
    المجموعة الثانية: الموارد التي ذكر فيها الجبال على أنَّها من جملة النعم كونها أكناناً، أو لنحت البيوت، أو أنَّها من الآيات لاختلاف ألوانها. وهذه الموارد هي بحدود (7) موارد.
    المجموعة الثالثة: الموارد التي ذَكَرَت الجبال موضوعاً للأمثال أو للتشبيه أو للتسبيح. وهي بقية الموارد.
    ويظهر من تتبّع هذه الموارد أنَّ عوامل الحياة كالماء والزرع والأنهار والرياح لم تُذكر مطلقاً مقترنةً بالجبال.
    ب. موارد الرواسي: وهذه هي موارد الرواسي التسعة (دون باقي المشتقات):
    1.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ زَوجٍ بَهيج  ق 7
    2.  وَجَعَلَ خِلالَهَا أنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَواسيَ وَجَعَلَ بَينَ البَحرينِ حَاجِزاً  النمل 61
    3.  وَأَلقَى في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأنبَتنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوجٍ كَريم  لقمان 10
    4.  وَأَلقى فِي الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكم وأَنهَاراً وَسُبُلاً لَعلَّكُم تَهتدون النحل 15
    5.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ شيءٍ مَوزون  وجَعَلنَا لَكُمْ فيهَا معَايشَ وَمَنْ لَستُم لَهُ بِرازقين  الحجر 19 ـ 20
    6.  وَهو الَّذي مَدَّ الأرضِ وَجَعَلَ فِيهَا رَواسيَ وَأنهَاراً وَمِن كُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِيهَا زَوجَينِ اثْنين يَغشَى اللَّيلُ النَّهَارَ إنَّ في ذَلك لآيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفكَّرون  الرعد 3
    7.  وَجَعَلنَا في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِهم وَجَعلنا فِيهَا فِجَاجَاً سُبُلاً لَعلَّهُم يَهتَدو ن  وَجَعلنَا السَّمَاءَ سَقفَاً مَحفوظَاً وَهُم عن آياتِهَا مُعرضُون  وَهوَ الَّذي خَلَقَ اللَّيلَ والنَّهَارَ الأنبياء 31 ـ 32 ـ 33
    8.  وَجَعَلنَا فِيهَا رَواسيَ شَامِخَاتٍ وأسقَينَاكُم مَاءً فُرَاتا  المرسلات 27
    9.  وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها وَبَاركَ فِيهَا وَقَدَّر فِيهَا أقوَاتَها في أربَعةِ أيامٍ سَواءً للسَائِلين  فصلت 10
    وينتج من استعراض آيات الرواسي أنَّ عناصرَ الحياة ارتبطت مع الرواسي في جميع الآيات التسعة وهي: الليل والنهار والماء والأنهار والزوجية في الكائنات والنبات والثمار والبركات والأقوات ونشوء الطرق والمعايش والأرزاق وامتداد الأرض والأوزان والمَيَدان. وهي أربعة عشر موضوعاً مختلفاً تمثّل أسس وعناصر الحياة على الأرض. وليس في الآيات أي تكرار، بل تفصيلٌ لهذه العناصر، ولا تظهر هذه التفاصيل والقوانين إلاَّ عند استخدام هذا المنهج مع كل تركيبٍ وكلِّ لفظٍ في كلِّ آيةٍ على حدةٍ.

    تصحيح أخطاء
    في هذه الخطوة وبعد إن تأكّد المنهج من معنى الرواسي على أنَّها قوّةٌ مسيطرةٌ على حركة الأرض، فإنَّه يعود لتصحيح الأخطاء التي ارتكبها أثناء البحث وهي:
    1. ارتكب المنهج خطأً لغوياً، إذ سار على معاني المعجم عندما قال (أرسى بمعنى ثبت) وذلك في أوّل البحث. فالتثبيت هو منع الشيء من الحركة وتسكينه، بينما معنى (أرسى) هو حرّكَ الشيء حركةً منتظمةً. فالمرسى ليس هو الموضع الذي تثبت فيه السفن، بل الموضع الذي تتمّ فيه السيطرة على حركتها وتنظيم دخولها وخروجها. وإذن.. فالرواسي لا تثبِّت الأرض، بل العكس تحرِّكها حركةً منتظمةً لتكوين الليل والنهار والمعايش والأنهار. وبهذا نقرّر أنَّ القلّة من العلماء الألمان الذين قالوا أنَّ اللف الأرضي ناشئٌ عن المغناطيسية لا المغناطيسيةُ ناشئةٌ عن اللف، هو الصحيح.
    إنَّ المنهج يرى أن الذي يفسّر القرآن باللغة والعلم يرتكب عملاً إجرامياً. فهو هنا يعتبر الأكثرية العلمية على خطأٍ على حساب القلّة، ويعتبر المعنى المعجمي معنىً خاطئاً ولو أجمعوا عليه. ويقرّر هذا اعتماداً على صرامة اللفظ القرآني.
    شواهد قرآنية:
    أ.  وَالجِبَالُ أَرسَاها  ـ يكون المعنى جعلها في حركةٍ منتظمةٍ، لا بمعنى ثبَّتها. وعليه تزول إحدى مسائل التناقض مع قوله تعالى:
     وَتَرَى الجِبَالَ هَامِدةً وَهيَ تمرُّ مَرَّ السَّحَابِ  النمل 88
    حيث أنَّها تتحرّك حركةً منتظمةً ولطيفةً.
    ب.  قَالَ اركَبُوا فِيهَا بِسمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمَرسَاهَا  هود 41 ـ ليس معنى مرساها هو توقّفها عن الحركة، بل إمكان السيطرة على حركتها، لأَنَّ مجراها هو مرحلة فقدان السيطرة:  وَهيَ تَجري بِهِم في مَوجٍ كَالجِبَالِ  هود 42.
    ج.  وَقُدورٍ رَاسياتٍ  : قال المفسِّرون (ثابتات لعظمتها)، ولكن إذا كانت ثابتة ما أمكن استعمالها للطعام. فالمعنى الصحيح هو أنَّها تتحرّك بحركةٍ لطيفةٍ منتظمةٍ بإمكانياتٍ علميةٍ أوتِيَت لسليمان عليه السلام.
    د. آيات في الساعة 1.  أيَّانَ مَرسَاهَا  الأعراف 187: وإذا كانت الساعة تعبيراً عن الزمان فإنَّ توقّف الزمان يعني انتهاء الحياة، بينما الساعةُ ومرساها هي بدء الحياة الحقيقية. قال تعالى:
     وَإنَّ الدَّارَ الآخرةَ لَهيَ الحَيَوان  العنكبوت 64

    2. تصحيح الخطأ في الاعتقاد أن قوله تعالى  أنْ تَميدَ بِكم  حيث ورد مرّتين، وقوله تعالى  أنْ تَميدَ بِهم  حيث جاء مرّةً واحدةً هما بمعنى (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد).
    ويرى المنهج أنَّ وضع مفردةٍ بدلَ أخرى في المعنى هو أمرٌ مرفوضٌ في قواعده، لهذا فإنَّه يرفض أن يكون معنى الآية السابقة (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد) لنفس السبب. وإذا كان المَيدان هو الزلزال نفسه، فالمعنى الأول (كي لا تميد) يعني أنَّ الزلزال لا يحدث أبداً وهو خلاف الواقع، والمعنى الثاني أنَّ الزلزال يحدث أبداً وهو خلاف الواقع أيضاً. وبالنسبة للمنهج اللفظي فإنَّ المعنى هو أنَّه تعالى ألقى رواسي وأنَّ الأرض تميد بالخلق أحياناً، وهو المعنى المتحقّق من التركيب (أن تميد). وهذا يعني أنَّ الاتّجاهين المتعاكسين بشأن الزلازل كلاهما صحيحٌ، ومثل ذلك مثل المهد الذي تربطه بخيطٍ مطّاطٍ عاليَ المرونةِ، فهو يحرّك المهد بلطفٍ، وهو يحرّكه إذا شئت بعنفٍ.
    ويتحقّق في المثال هذا معنى المغناطيسية إذ هي جذبٌ من جهةٍ ودفعٌ من جهةٍ لوجود قطبين. فمعنى (أرسى) يُتأكَّد بذلك من أنَّه ربطُ الحركةِ: شدّها وجذبها، أي السيطرة عليها، وليس معناه تثبيت الجسم.

    هذه هي بعض النتائج التي تظهر للمنهج من تركيبٍ قرآني واحدٍ هو " وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها " عند استخدام قواعده سقناها كمثالٍ على طريقة تدبِّر ألفاظ القرآن الكريم.

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...AD%D9%85%D8%AF
    المشاركة رقم 116.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aboabd مشاهدة المشاركة
    جزاك الله كل خيرعلى هذا البحث.
    ولعلي أنقل هذه المشاركة المفيدة من المنتدى والتي يتوصل فيها الى علاقة الرواسي بالقوة المغنطيسية الارضية ...

    القلم الحر :
    اعجاز لا ينتهى

    ان اعجاز القران العظيم و دلائل نبوة ابى الزهراء صلى الله عليه و اله و سلم لا تنتهى
    و هنا مثال ناصع لاعجاز الكتاب العزيز
    يقول تعالى :
     وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسيَ مِنْ فَوقِهَا  فصلت 10
    يستخدم المنهج اللفظي الطريقة التالية في خطوات:

    (من فوقها)
    نستخدم الاقترانات اللفظية لمعرفة الفرق بين (الفوق) و(من فوق) ففي قوله تعالى:
     أَحمِلُ فَوقَ رَأسي خُبْزَاً يوسف 36
    وقوله تعالى:
     بَنَينَا فَوقَكُم سَبعَاً شِدادا  النبأ 12
    يظهر التضاد لأوّل وهلة.
    ففي الآية الأولى لامسَ الخبز فروة الرأس. بينما في الثانية فقد ارتفع حتى كان الفضاء بين السماء والخَلق.
    لكن هذا التضاد هو وهمٌ منّا، ذلك لأَنَّ السماءَ تبدأ كاسمٍ وحقيقةٍ من الأرض.
    وإذن فالفوق هو ما لامسَ الذي تحته وعلا عليه.
    أمَّا (من فوق) فقد ورد هذا التركيب في مثل قوله تعالى في الآيات:
     لأكَلوا مِنْ فَوقِهِم  المائدة 66
     فَخَرَّ عَلَيهِم السَقفَ مِن فَوقِهِم  النحل 26
     يَغشاهُمُ العَذَابُ مِنْ فَوقِهم  العنكبوت 55
    وهذا يعني أنَّ (من فوق) هو بحركةٍ عكسيةٍ، أي الآتي من الأعلى ليلامس الأسفل

    (الرواسي)
    انَّ الرواسي شيء، والجبال شيء آخر، فماذا عن حقيقة الرواسي وحقيقة الجبال.
    من استقراء عددٍ قليلٍ من الآيات بشأن الجبال مثل:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    وهي الآية التي جاءت بعد الأمر (أفلا ينظرون).. فإنَّه يعلم فوراً أنَّ الجبال هي الجبال المعهودة والمعروفة والمنظورة، والتي هي منصوبةٌ على الأرض. أمَّا الرواسي فلم يلفت النظر إليها، لأنَّها غير منظورة بالعين.

    المقارنة اللغوية الأولية والاقتران اللفظي الأولي
    نلاحظ الفرق اللغوي بين كلٍّ من الألفاظ (رسا) و(أرسى) و(جبل) كأفعالٍ أو أسماءٍ أو مصادر.
    فبالنسبة للفظ (جبل) فإنَّ قوله تعالى:
     والجبِلّة الأولين 
    يستلزم أن تكون الجبال من تراب الأرض، لاشتراك اللفظ نفسه في عملية إنشاء الإنسان والجبال.
    وقوله تعالى:
     وَكَانَتْ الجِبَالُ كَثيباً مَهيلا  المزمل 14
    هو دليلٌ آخر على أنَّ الجبال هي كثبانٌ من تراب الأرض.
    أمَّا اللفظ (أرسى).. فهذا الفعل يعني ثبات الشيء المتحرّك أصلاً ليكون مستقرَّاً في حركةٍ منظّمةٍ. ومنه (مرسى) السفن على سواحل البحار، و(الراسي) اسم فاعل، أي ما له قدرةٌ على هذا الفعل. فيمكن أن تكون (الراسية) هي قوّةً معيّنةً لا شيئاً منظوراً.
    ولغرض التفريق بين لفظين فإنَّه يستخدم طريقة الاقتران. فهو يبحث عن الآية أو الآيات التي تجمع بينهما على أيّة صورةٍ كان فيها اسماً أو فعلاً أو مصدراً. وبتطبيق ذلك على لفظي (الجبال) و(الرواسي) نجد أن الآية التي تجمع بينهما هي قوله تعالى:
     وَالجِبَالَ أرسَاها  النازعات 32
    إذن الجبال جزءٌ من كتلة الأرض وهي تحتاج إلى (إرساء) أو (رسو).

    متابعة الاقتران لألفاظ أخرى
    إذا كانت الرواسي هي قوّة، والجبال هي تلك المعهودة التي تحتاج إلى إرساء. فهذا يعني أنَّ تثبيت الأرض يجب أن يكون بالرواسي لا بالجبال.
    وحيث أنَّ لفظ الأرض قد اقترن بلفظ آخر هو (المَيَدان)، فإنَّ المنهج يستعرض الآيات ليعلم: هل اقترن (المَيَدان) بأحد اللفظين أم بكليهما؟ أي بالجبال أو بالرواسي أو بكليهما؟.
    يجد المنهج في كتاب الله ثلاث آياتٍ فقط تتحدّث عن عملية تثبيت الأرض من المَيَدان أو هي تتحّدث عن احتمالية المَيَدان الفعلي بنفس الرواسي. وهذه هي الآيات:
     وَجَعَلنَا في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِهِم  الأنبياء 31
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  لقمان 10
     وَألقَى في الأرضِ رَوَاسيَ أنْ تَميدَ بِكُم  النحل 15
    فهذا اقترانٌ بين الرواسي والمَيَدان. في حين لا يوجد أي اقتران بين الجبال والمَيَدان. هذا يعني أنَّ الرواسي هي التي لها علاقةٌ بالمَيَدان. أمَّا الجبال فهي من لواحق الأرض وليس شيئاً منفصلاً عنها.
    كما يُلاحَظ هنا أنَّ (الإلقاء) اقترنَ بصيغة المخاطب، و(الجعل) اقترن بصيغة الغائب (أنْ تميدَ بهم).

    المقارنات اللغوية المتّصلة
    يعود المنهج إلى اللغة مرَّةً أخرى ليتأكَّد من أنَّ الرواسي ربَّما تكون قوّةً معيّنةً. فيلاحظ أنَّ الجبال (نُصِبت) باعتبارها هيكلاً من الحجر، بينما هذا اللفظ (أي نُصبت) لم يقترن بالرواسي، بل اقترن لفظ الرواسي بـ (الإلقاء) مرّتين وبـ(الجعل) مرّةً واحدةً وبـ(الميدان) ثلاث مرّات. وبملاحظة عمل اللفظين (جعل) و(ألقى) في كتاب الله، فإنَّنا نجد أنَّهما استعملا كثيراً مع القوى والأشياء غير المادية كالحبّ والرعب والظلمات والنور. فالشيء المُلقى هو شيءٌ منفصلٌ عن المُلقى عليه، في حين أنَّ الشيء المنصوب هو جزءٌ من الشيء المنصوب عليه ارتفع منتصباً فوقه. ففي قوله تعالى:
     وإلى الجِبَالِ كَيفَ نُصِبَتْ  الغاشية 19
    تنبثق الحركةُ من نفس الأرض لتكوين الجبال، في حين أنَّ القوى الخارجية تُلقى من الأعلى إلى الأرض إلقاءً كالرواسي. وكذلك كلُّ شيءٍ يُلقى، فإنَّما تكون الحركة من جهةٍ إلى جهةٍ أخرى منفصلةٍ عنها. لا حظ بعض الموارد:
     وَألقيتُ عَليكَ مَحبَّةً منِّي  طه 39
     يُلقي الروحَ مِن أمرهِ على من يَشَاء  غافر 15
     سَنُلقي في قُلوبِ الَّذينَ كَفَروا الرّعبَ  آل عمران 151
     فَلِيلْقِهِ اليَمُّ بالسَاحِلِ  طه 39
    ولمَّا كان لفظ (ألقى) هو المستعمل مع الرواسي، فيدلُّ ذلك على أنَّها شيءٌ منفصلٌ عن الأرض، بخلاف الجبال التي هي جزءٌ من الأرض.
    ثم يلاحظ المنهج اللفظي الموارد الكليّة لإلقاء الرواسي أو جعلها، فيرى أنَّ الإلقاء ورد مرّتين أخريين، فالمجموع أربعة موارد. والجعل ورد خمس مرّاتٍ. فجميع موارد الرواسي هي تسع آياتٍ منها ثلاثة موارد اقترنت بالمَيَدان.

    الخطوة التالية: مقارنة مع علم خارجي (العلم الحديث)
    في هذه الخطوة يذهب المنهج إلى العلم الحديث ليستأنس برأيه في آخر ما توصّل إليه بشأن القوّة المغناطيسية، وهو إذ يذهب فهو يؤكِّد على (أنَّ العلم التجريبي لا يفسِّر القرآن لأنَّه علمٌ استقرائيٌّ ناقصٌ، وعلم القرآن علمٌ يقينيٌّ).
    ويُعتبر هذا القانون إحدى قواعده.
    لكنه يذهب إلى العلم الحديث لهدفين: الأول: ليتعرّف على ما أمكن التوصّل إليه من حقائق بشأن تلك القوّة بشكلٍ يقينيٍّ ثابت. والثاني: ليتعرّف على أماكن الخطأ عند علماء الطبيعيات.
    إنَّ لتفسير القوّة المغناطيسية الأرضية ثلاثة اتجاهات علمية. وهذه الاتجاهات لا زالت فروضاً، إذ نصّت النشرة العلمية الأخيرة (نشرة علوم الفيزياء) وكذلك (89 The Universe) على ما يلي: (من المستبعد وضع نظرية حصيفة تفسّر نشوء القوّة المغناطيسية الأرضية وقادرة على تفسير كافة الظواهر قبل ثلاثمائة سنة من الآن).
    وهذه الفروض هي:
    1. أنَّها ناشئة عن اللف المحوري للأرض حول نفسها.
    وعورضت الفرضية بشدّةٍ في الآونة الأخيرة، وكانت سابقاً يؤخذ بها كفرضٍ علميٍّ وحيدٍ.
    2. أنَّها ناشئة عن دوران وحركة المعادن المنصهرة في قلب الأرض المغناطيسي. وقد فشلت في تفسير أكثر الظواهر.
    3. نظرية القصف أو الإلقاء: وهي نظرية شديدة التعقيد وشرحها يطول. خلاصتها أنَّ منشأ المغناطيسية هو الفضاء الخارجي حيث يتمُّ (إلقاء) أجسام موجبة الشحنة (بروتونات) بسيلٍ كثيفٍ، وأجسامٍ سالبةٍ بثلاثة اتجاهات تتشكّل منها سطوح مشحونة على هيئة جبال عظيمة، تؤدي في المرحلة الثالثة إلى تشكيل الخطوط المغناطيسية في حقل مغناطيسي ذي قطبين.
    أمَّا علاقة القوّة المغناطيسية بحركة الأرض، فالمؤكَّد علمياً هو أنَّها تسيطر على زاوية الميل الأرضي، أي وضع المحور الطولي للأرض.
    أمَّا علاقتها بالزلازل فهناك اتّجاهان لوصف العلاقة بينهما:
    الأول: إنَّ القوّة المغناطيسية تمنع نشوء الزلازل.
    الثاني: إنَّ القوّة المغناطيسية هي التي تسبّب الزلازل.

    المقارنة مع ما هو مؤكّدٌ علمياً ومنطقياً:
    يأخذ المنهج الموضوع المؤكَّد علمياً والصحيح منطقياً وهو أنَّ القوّة المغناطيسية تتحكّم بزاوية الميل.
    وإذا كان الأمر كذلك فإنَّ زاوية الميل هي التي تعرّض الأرض بصورةٍ مختلفةٍ لأشعّة الشمس وبذلك تنشأ حركة الرياح بسبب التباين الضغطي للهواء.
    والريح هي التي تحرّك الأمطار وتثير السحاب وتسوقه إلى أماكنه فتتكوّن بذلك الأنهار والغابات والزروع. وإذن فالحياة كلها مرتبطة بزاوية الميل هذه.
    ويرى المنهج اللفظي أنَّ الفرض إذا كان صحيحاً فيجب اقتران قضايا الحياة (الرياح والمياه والأمطار والنبات والكائنات) مع ذكر الرواسي مع حتمية عدم ذكر الجبال لتحقيق الأمرين التاليين سويةً: (كون الرواسي قوّةً مرتبطة بالحياة وكون الحياة شيئاً آخر غيرها). ولهذا فإنَّه يستعرض آيات الرواسي والجبال كلٌّ على انفراد:

    أ. موارد الجبال: وهي موارد كثيرةٌ ولكثرتها فإنَّنا سنسوقها وصفياً على شكل مجموعات:
    المجموعة الأولى: الموارد التي ذكر فيها أن الجبال تُنسفُ أو تدكُّ أو تكون كالعهن، وهي أحوالها في أيام الله المنتظرة. وهي (15) مورداً.
    المجموعة الثانية: الموارد التي ذكر فيها الجبال على أنَّها من جملة النعم كونها أكناناً، أو لنحت البيوت، أو أنَّها من الآيات لاختلاف ألوانها. وهذه الموارد هي بحدود (7) موارد.
    المجموعة الثالثة: الموارد التي ذَكَرَت الجبال موضوعاً للأمثال أو للتشبيه أو للتسبيح. وهي بقية الموارد.
    ويظهر من تتبّع هذه الموارد أنَّ عوامل الحياة كالماء والزرع والأنهار والرياح لم تُذكر مطلقاً مقترنةً بالجبال.
    ب. موارد الرواسي: وهذه هي موارد الرواسي التسعة (دون باقي المشتقات):
    1.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ زَوجٍ بَهيج  ق 7
    2.  وَجَعَلَ خِلالَهَا أنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَواسيَ وَجَعَلَ بَينَ البَحرينِ حَاجِزاً  النمل 61
    3.  وَأَلقَى في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأنبَتنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوجٍ كَريم  لقمان 10
    4.  وَأَلقى فِي الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِكم وأَنهَاراً وَسُبُلاً لَعلَّكُم تَهتدون النحل 15
    5.  والأرْضَ مَدَدنَاهَا وَألقَينَا فيهَا رَواسيَ وَأنبَتْنَا فِيها مِن كُلِّ شيءٍ مَوزون  وجَعَلنَا لَكُمْ فيهَا معَايشَ وَمَنْ لَستُم لَهُ بِرازقين  الحجر 19 ـ 20
    6.  وَهو الَّذي مَدَّ الأرضِ وَجَعَلَ فِيهَا رَواسيَ وَأنهَاراً وَمِن كُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِيهَا زَوجَينِ اثْنين يَغشَى اللَّيلُ النَّهَارَ إنَّ في ذَلك لآيَاتٍ لِقَومٍ يَتَفكَّرون  الرعد 3
    7.  وَجَعَلنَا في الأرضِ رَواسيَ أن تميدَ بِهم وَجَعلنا فِيهَا فِجَاجَاً سُبُلاً لَعلَّهُم يَهتَدو ن  وَجَعلنَا السَّمَاءَ سَقفَاً مَحفوظَاً وَهُم عن آياتِهَا مُعرضُون  وَهوَ الَّذي خَلَقَ اللَّيلَ والنَّهَارَ الأنبياء 31 ـ 32 ـ 33
    8.  وَجَعَلنَا فِيهَا رَواسيَ شَامِخَاتٍ وأسقَينَاكُم مَاءً فُرَاتا  المرسلات 27
    9.  وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها وَبَاركَ فِيهَا وَقَدَّر فِيهَا أقوَاتَها في أربَعةِ أيامٍ سَواءً للسَائِلين  فصلت 10
    وينتج من استعراض آيات الرواسي أنَّ عناصرَ الحياة ارتبطت مع الرواسي في جميع الآيات التسعة وهي: الليل والنهار والماء والأنهار والزوجية في الكائنات والنبات والثمار والبركات والأقوات ونشوء الطرق والمعايش والأرزاق وامتداد الأرض والأوزان والمَيَدان. وهي أربعة عشر موضوعاً مختلفاً تمثّل أسس وعناصر الحياة على الأرض. وليس في الآيات أي تكرار، بل تفصيلٌ لهذه العناصر، ولا تظهر هذه التفاصيل والقوانين إلاَّ عند استخدام هذا المنهج مع كل تركيبٍ وكلِّ لفظٍ في كلِّ آيةٍ على حدةٍ.

    تصحيح أخطاء
    في هذه الخطوة وبعد إن تأكّد المنهج من معنى الرواسي على أنَّها قوّةٌ مسيطرةٌ على حركة الأرض، فإنَّه يعود لتصحيح الأخطاء التي ارتكبها أثناء البحث وهي:
    1. ارتكب المنهج خطأً لغوياً، إذ سار على معاني المعجم عندما قال (أرسى بمعنى ثبت) وذلك في أوّل البحث. فالتثبيت هو منع الشيء من الحركة وتسكينه، بينما معنى (أرسى) هو حرّكَ الشيء حركةً منتظمةً. فالمرسى ليس هو الموضع الذي تثبت فيه السفن، بل الموضع الذي تتمّ فيه السيطرة على حركتها وتنظيم دخولها وخروجها. وإذن.. فالرواسي لا تثبِّت الأرض، بل العكس تحرِّكها حركةً منتظمةً لتكوين الليل والنهار والمعايش والأنهار. وبهذا نقرّر أنَّ القلّة من العلماء الألمان الذين قالوا أنَّ اللف الأرضي ناشئٌ عن المغناطيسية لا المغناطيسيةُ ناشئةٌ عن اللف، هو الصحيح.
    إنَّ المنهج يرى أن الذي يفسّر القرآن باللغة والعلم يرتكب عملاً إجرامياً. فهو هنا يعتبر الأكثرية العلمية على خطأٍ على حساب القلّة، ويعتبر المعنى المعجمي معنىً خاطئاً ولو أجمعوا عليه. ويقرّر هذا اعتماداً على صرامة اللفظ القرآني.
    شواهد قرآنية:
    أ.  وَالجِبَالُ أَرسَاها  ـ يكون المعنى جعلها في حركةٍ منتظمةٍ، لا بمعنى ثبَّتها. وعليه تزول إحدى مسائل التناقض مع قوله تعالى:
     وَتَرَى الجِبَالَ هَامِدةً وَهيَ تمرُّ مَرَّ السَّحَابِ  النمل 88
    حيث أنَّها تتحرّك حركةً منتظمةً ولطيفةً.
    ب.  قَالَ اركَبُوا فِيهَا بِسمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمَرسَاهَا  هود 41 ـ ليس معنى مرساها هو توقّفها عن الحركة، بل إمكان السيطرة على حركتها، لأَنَّ مجراها هو مرحلة فقدان السيطرة:  وَهيَ تَجري بِهِم في مَوجٍ كَالجِبَالِ  هود 42.
    ج.  وَقُدورٍ رَاسياتٍ  : قال المفسِّرون (ثابتات لعظمتها)، ولكن إذا كانت ثابتة ما أمكن استعمالها للطعام. فالمعنى الصحيح هو أنَّها تتحرّك بحركةٍ لطيفةٍ منتظمةٍ بإمكانياتٍ علميةٍ أوتِيَت لسليمان عليه السلام.
    د. آيات في الساعة 1.  أيَّانَ مَرسَاهَا  الأعراف 187: وإذا كانت الساعة تعبيراً عن الزمان فإنَّ توقّف الزمان يعني انتهاء الحياة، بينما الساعةُ ومرساها هي بدء الحياة الحقيقية. قال تعالى:
     وَإنَّ الدَّارَ الآخرةَ لَهيَ الحَيَوان  العنكبوت 64

    2. تصحيح الخطأ في الاعتقاد أن قوله تعالى  أنْ تَميدَ بِكم  حيث ورد مرّتين، وقوله تعالى  أنْ تَميدَ بِهم  حيث جاء مرّةً واحدةً هما بمعنى (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد).
    ويرى المنهج أنَّ وضع مفردةٍ بدلَ أخرى في المعنى هو أمرٌ مرفوضٌ في قواعده، لهذا فإنَّه يرفض أن يكون معنى الآية السابقة (كي لا تميد) أو (كراهية أن تميد) لنفس السبب. وإذا كان المَيدان هو الزلزال نفسه، فالمعنى الأول (كي لا تميد) يعني أنَّ الزلزال لا يحدث أبداً وهو خلاف الواقع، والمعنى الثاني أنَّ الزلزال يحدث أبداً وهو خلاف الواقع أيضاً. وبالنسبة للمنهج اللفظي فإنَّ المعنى هو أنَّه تعالى ألقى رواسي وأنَّ الأرض تميد بالخلق أحياناً، وهو المعنى المتحقّق من التركيب (أن تميد). وهذا يعني أنَّ الاتّجاهين المتعاكسين بشأن الزلازل كلاهما صحيحٌ، ومثل ذلك مثل المهد الذي تربطه بخيطٍ مطّاطٍ عاليَ المرونةِ، فهو يحرّك المهد بلطفٍ، وهو يحرّكه إذا شئت بعنفٍ.
    ويتحقّق في المثال هذا معنى المغناطيسية إذ هي جذبٌ من جهةٍ ودفعٌ من جهةٍ لوجود قطبين. فمعنى (أرسى) يُتأكَّد بذلك من أنَّه ربطُ الحركةِ: شدّها وجذبها، أي السيطرة عليها، وليس معناه تثبيت الجسم.

    هذه هي بعض النتائج التي تظهر للمنهج من تركيبٍ قرآني واحدٍ هو " وَجَعَلَ فِيها رَواسيَ مِنْ فَوقِها " عند استخدام قواعده سقناها كمثالٍ على طريقة تدبِّر ألفاظ القرآن الكريم.

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...AD%D9%85%D8%AF
    المشاركة رقم 116.
    بارك الله فيك
    سأعلق على نقطتين فقط من البحث الذى تفضلت به
    اولا فهم الصحابه والمفسرون لمعنى ( الميدان )
    فهم السلف لمعنى الميد اى الاضطراب والخسف
    قال وهب : لما خلق الله الأرض جعلت تمور فقالت الملائكة : إن هذه غير مقرة أحدا على ظهرها فأصبحت وقد أرسيت بالجبال فلم تدر الملائكة مم خلقت الجبال

    كما حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن قيس بن عباد : أن الله تبارك وتعالى لما خلق الأرض جعلت تمور ، قالت الملائكة . ما هذه بمقرة على ظهرها أحدا ، فأصبحت صبحا وفيها رواسيها .

    حدثني المثنى ، قال : ثنا الحجاج بن المنهال ، قال : ثنا حماد ، عن عطاء بن السائب ، عن عبد الله بن حبيب ، عن علي بن أبي طالب ، قال : لما خلق الله الأرض قمصت ، وقالت : أي رب أتجعل علي بني آدم يعملون علي الخطايا ويجعلون علي الخبث ، قال : فأرسى الله عليها من الجبال ما ترون وما لا ترون ، فكان قرارها كاللحم يترجرج ، والميد : هو الاضطراب والتكفؤ ، يقال : مادت السفينة تميد ميدا : إذا تكفأت بأهلها ومالت ، ومنه الميد الذي يعتري راكب البحر ، وهو الدوار .

    وبنحو الذي قلنا في ذلك ، قال أهل التأويل .

    ذكر من قال ذلك :

    حدثني المثنى ، قال : ثنا أبو حذيفة ، قال : ثنا شبل ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد ( أن تميد بكم ) : أن تكفأ بكم .

    حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين . قال : ثني حجاج ، عن ابن جريج ، عن مجاهد ، مثله .

    حدثنا الحسن بن يحيى ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، عن الحسن ، في قوله ( وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم ) قال : الجبال أن تميد بكم . قال قتادة : سمعت الحسن يقول : لما خلقت الأرض كادت [ ص: 184 ] تميد ، فقالوا : ما هذه بمقرة على ظهرها أحدا ، فأصبحوا وقد خلقت الجبال ، فلم تدر الملائكة مم خلقت الجبال

    فاقترن الميد بالمور الذى هو الخسف كما فى قوله تعالى ( أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16))
    وكما ذكر ابن كثير فى تفسير الميد انه الخسف والاغراق
    وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ

    وَقَوْله " وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْض رَوَاسِي " أَيْ جِبَالًا أَرْسَى الْأَرْض بِهَا وَقَرَّرَهَا وَثَقَّلَهَا لِئَلَّا تَمِيد بِالنَّاسِ أَيْ تَضْطَرِب وَتَتَحَرَّك فَلَا يَحْصُل لَهُمْ قَرَار عَلَيْهَا لِأَنَّهَا غَامِرَة فِي الْمَاء إِلَّا مِقْدَار الرُّبْع فَإِنَّهُ بَادٍ لِلْهَوَاءِ وَالشَّمْس لِيُشَاهِد أَهْلهَا السَّمَاء وَمَا فِيهَا مِنْ الْآيَات الْبَاهِرَات وَالْحِكَم وَالدَّلَالَات . وَلِهَذَا قَالَ " أَنْ تَمِيد بِهِمْ " أَيْ لِئَلَّا تَمِيد بِهِمْ
    سورة الانبياء
    التعقيب الثانى عن دور الجبال فى امتصاص الزلازل وعزلها عن باقى المناطق
    كما تقرر بذلك اقوال العلماء

    http://adsabs.harvard.edu/abs/2006AGUFM.S51E..08M

    show that the San Gabriel Mountains partially insulate metropolitan Los Angeles from seismic waves generated by a major MW 7.5 earthquake on the San Andreas fault. The topography of the mountains scatter the surface waves generated by the rupture leading to less efficient excitation of basin-edge generated waves and natural resonances within the Los Angeles Basin. It reduces the peak amplitude of ground velocity in the basin by as much as 50% in the frequency band 0-0.5 Hz. Our results demonstrate that large-scale surface topography can be a natural seismic insulator and should be included in a more complete seismic hazard analysis

    تظهرالدراسة أن جبال سان جبريل عملت على عزل العاصمة لوس انجليس من موجات الزلزالية الناتجة عن زلزال ضخم ميغاواط 7.5 على تفلق سان أندرياس. وتضاريس الجبال تبعثر الموجات السطحية الناتجة عن التمزق مما يؤدي إلى إثارة أقل للموجات الناتجة والصدى الطبيعي داخل حوض لوس أنجلس. وهو يقلل من اتساع الذروة للحركة الأرضية في الحوض بنسبة تصل إلى٪ 50 في نطاق التردد 0-0،5 هز. وتظهر نتائجنا أن تضاريس سطحية واسعة النطاق يمكن أن تكون عازل زلزالي طبيعي وينبغي أن تدرج في تحليل المخاطر الزلزالية أكثر اكتمالا

    https://pubs.usgs.gov/of/1996/ofr-96-0263/localeff.htm

    the softer sediments in a valley usually exhibit stronger shaking than the hard-rock sites in the mountains

    فإن الرواسب في الوادي عادة ما تظهر اهتزازا أقوى من المواقع الصخرية في الجبال




    https://www.nature.com/articles/0260...oxtrotcallback
    as far as they have at present gone, show in a remarkable manner how a large mountain range absorbs earthquake energy
    كيف سلسلة جبال كبيرة تمتص الطاقة الزلزال

    https://www.livescience.com/9797-dev...s-answers.html
    "A mountainous and rocky setting is more characteristic of not as much ground shaking, opposed to abundant sediments and not as rocky where there’s a potential for higher ground shaking. Haiti would be a more sediment type, more severe ground shaking geologic setting."
    إن الصخور الجبلية والصخرية تتصف أكثرمن حيث عدم اهتزاز الأرض، عكس الرواسب الوفيرة، التى يكون فيها احتمال اهتزاز سطح الأرض اعلى .
    https://federalnewsradio.com/federal...dc-earthquake/
    Sigala explained that a 3.6 quake may feel very different on the east coast than on the west. The reason, she said, is “bedrock is way different” on each coast. The west coast, with its mountains, has a lot of bedrock to absorb the shock. On the east coast, said Sigala “you don’t have that. When something shakes, it goes everywhere, so we’re seeing it being felt pretty much all over Maryland.”

    الساحل الغربي، مع الجبال، لديها الكثير من الأساس لاستيعاب الصدمة. اما على الساحل الشرقي، قالت سيغالا "لم يكن لديك ذلك. عندما يهتز شيء، يذهب في كل مكان

    https://www.scientificamerican.com/a...ke-prediction/

    "A mountainous and rocky setting is more characteristic of not as much ground shaking, opposed to abundant sediments…where there's a potential for higher ground shaking," he said. "Haiti would be a more sediment type, more severe ground-shaking geologic setting."
    المناطق الجبليه تتصف بانها تحد من اهتزاز وحركة الارض بعكس المناطق الرسوبيه التى تعمل على زيادة حركه الارض .كما حدث فى زلزال هاتيتى حيث كانت طبيعة الارض رسوبيه غير جبليه.

    ولكن الميد غير الزلزال
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة TruthSeeker12 مشاهدة المشاركة
    ارجو تثبيت الموضوع هذا لان شبهة الجبال رواسى من اشهر الشبهات المنتشرة و صعبة الرد.
    فعلا لقد عانيت من كذب الملحدين حول هذا الموضوع
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	nature02847-f4.2.jpg
المشاهدات:	48
الحجـــم:	12.7 كيلوبايت
الرقم:	2789
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  12. #12

    افتراضي

    بارك الله فيك
    لعلي أكون فقيرا في إطلاعي للكتب الاجنبية ، فما أردته منك او من الاخوة بالمنتدى توضيح ما ذكره كاتب المشاركة عاليه حول علاقة المغناطيسية بالرواسي ، وذلك لقلة مثل هذه الابحاث الحديثة باللغة العربية.
    حيث يقول:
    } إنَّ لتفسير القوّة المغناطيسية الأرضية ثلاثة اتجاهات علمية. وهذه الاتجاهات لا زالت فروضاً، إذ نصّت النشرة العلمية الأخيرة (نشرة علوم الفيزياء) وكذلك (89 The Universe ) على ما يلي: (من المستبعد وضع نظرية حصيفة تفسّر نشوء القوّة المغناطيسية الأرضية وقادرة على تفسير كافة الظواهر قبل ثلاثمائة سنة من الآن).
    وهذه الفروض هي:
    1. أنَّها ناشئة عن اللف المحوري للأرض حول نفسها.
    وعورضت الفرضية بشدّةٍ في الآونة الأخيرة، وكانت سابقاً يؤخذ بها كفرضٍ علميٍّ وحيدٍ.
    2. أنَّها ناشئة عن دوران وحركة المعادن المنصهرة في قلب الأرض المغناطيسي. وقد فشلت في تفسير أكثر الظواهر.
    3. نظرية القصف أو الإلقاء: وهي نظرية شديدة التعقيد وشرحها يطول. خلاصتها أنَّ منشأ المغناطيسية هو الفضاء الخارجي حيث يتمُّ (إلقاء) أجسام موجبة الشحنة (بروتونات) بسيلٍ كثيفٍ، وأجسامٍ سالبةٍ بثلاثة اتجاهات تتشكّل منها سطوح مشحونة على هيئة جبال عظيمة، تؤدي في المرحلة الثالثة إلى تشكيل الخطوط المغناطيسية في حقل مغناطيسي ذي قطبين ......
    . وبهذا نقرّر أنَّ القلّة من العلماء الألمان الذين قالوا أنَّ اللف الأرضي ناشئٌ عن المغناطيسية لا المغناطيسيةُ ناشئةٌ عن اللف، هو الصحيح. {
    وجزاكم الله خيرا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aboabd مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك
    لعلي أكون فقيرا في إطلاعي للكتب الاجنبية ، فما أردته منك او من الاخوة بالمنتدى توضيح ما ذكره كاتب المشاركة عاليه حول علاقة المغناطيسية بالرواسي ، وذلك لقلة مثل هذه الابحاث الحديثة باللغة العربية.
    حيث يقول:
    } إنَّ لتفسير القوّة المغناطيسية الأرضية ثلاثة اتجاهات علمية. وهذه الاتجاهات لا زالت فروضاً، إذ نصّت النشرة العلمية الأخيرة (نشرة علوم الفيزياء) وكذلك (89 The Universe ) على ما يلي: (من المستبعد وضع نظرية حصيفة تفسّر نشوء القوّة المغناطيسية الأرضية وقادرة على تفسير كافة الظواهر قبل ثلاثمائة سنة من الآن).
    وهذه الفروض هي:
    1. أنَّها ناشئة عن اللف المحوري للأرض حول نفسها.
    وعورضت الفرضية بشدّةٍ في الآونة الأخيرة، وكانت سابقاً يؤخذ بها كفرضٍ علميٍّ وحيدٍ.
    2. أنَّها ناشئة عن دوران وحركة المعادن المنصهرة في قلب الأرض المغناطيسي. وقد فشلت في تفسير أكثر الظواهر.
    3. نظرية القصف أو الإلقاء: وهي نظرية شديدة التعقيد وشرحها يطول. خلاصتها أنَّ منشأ المغناطيسية هو الفضاء الخارجي حيث يتمُّ (إلقاء) أجسام موجبة الشحنة (بروتونات) بسيلٍ كثيفٍ، وأجسامٍ سالبةٍ بثلاثة اتجاهات تتشكّل منها سطوح مشحونة على هيئة جبال عظيمة، تؤدي في المرحلة الثالثة إلى تشكيل الخطوط المغناطيسية في حقل مغناطيسي ذي قطبين ......
    . وبهذا نقرّر أنَّ القلّة من العلماء الألمان الذين قالوا أنَّ اللف الأرضي ناشئٌ عن المغناطيسية لا المغناطيسيةُ ناشئةٌ عن اللف، هو الصحيح. {
    وجزاكم الله خيرا
    جزاكم الله خيرا أخى الفاضل
    ومعذرة فانا لم اعرف الكثير عن هذه الابحاث . فارجو ان يفيدك احد الاخوة
    ولكن للجبال دور فى تثبيت كوكب الارض فى دورانه حول نفسه وحول الشمس
    كما يقرر ذلك الدكتور زغلول النجار
    http://www.elnaggarzr.com/pg/1623/%2...%8C%2033).html

    وبارك الله فيك
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    179
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للرفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  15. افتراضي

    حبذا لو قمت بتلخيص الموضوع
    فخير الكلام ما قل ودل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء