النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: نحتاج أن نرى الرسول

  1. #1

    افتراضي نحتاج أن نرى الرسول

    إن الصحابة آمنوا بالرسول بعد أن رأوه بأعينهم، ولم يصدقوا قصص الرسول مثلنا، فلذلك هم آمنوا بالمشاهَد المحسوس ولم يؤمنوا بالغيب، فلذلك نحن أيضا نحتاج أن نرى الرسول لكي نؤمن به ونصل إلى اليقين ولا نصدق خرافات ###.
    أفتوني جزاكم الله خيرا
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 04:17 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    50
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بسم الله الرّحمن الرّحيم ..
    أخي إسحاق منصور علي أليس الصحابة رضوان الله عليهم آمنوا بالجنّة والنّار والملائكة ومعجزات الأنبياء السّابقين وهي كلّها غيب ..
    أليسوا هم الّذين خاضوا معركة الاحزاب وزلزلوا زلزالا شديدا ..
    أليسوا هم الّذين غلبوا الرّوم والفرس أعظم إمبراطوريّتين في ذاك الزّمن ..
    أليسوا هم الّذين صدّقوا الرّسول صلّى الله عليه وسلّم حين حكى قصّة الإسراء والمعراج ..
    دمت بخير إن شاء الله ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  3. #3

    افتراضي

    هم آمنوا بكل هذا لأنهم يعرفون أن محمدا لا يكذب ولذلك: هو إيمان بالمشاهَد المحسوس.
    أنا لو عشت في زمن الصحابة فأنني سوف أصدق كل ما يقوله الرسول لأنني أعرف أصلا أنه لا يكذب.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,903
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وهل كنت لتظن أن الله سيترك هذه الأمة بعد نبيها هملاً، لا يهتدون إليه سبيلاً وقد بعث فيهم خاتم أنبيائه ورسله ؟؟، إن لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا حيّاً فالقرآن كتاب الله المنزل ومعجزة النبي الكبرى بين أيدينا محفوظ لم يتبدل منه حرف، وسنته صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية وسيرته وشمائله كذلك وقد حظيت بما لم يحظ به سنة أو سيرة أحد من العالمين من الرواية وتواتر الرواية والتحقيق والضبط وقيض الله لهذه الأمة مجددين يجددون لها أمر دينها فكان منهم حفاظ ومفسرون ومحدثون وفقهاء لا يخلو منهم زمان. وهم الطائفة المنصورة والفرقة الناجية كما في الحديث الذي رواه البخاري (7311) ومسلم (156) عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَا يَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ) وفي رواية لسلم (1037) (لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي قَائِمَةً بِأَمْرِ اللَّهِ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ أَوْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ عَلَى النَّاسِ) .
    قال شيخ الإسلام رحمه الله: " هذا الحديث حديث ثابت متواتر من جهة استفاضة ثبوته عند الأئمة، ومخرج في الصحيحين من غير وجه وفي غيرهما. وهذا الحديث فيه تقرير لكون الأمة سيدخلها افتراق واختلاف في مسائل أصول الدين، ولهذا وصف عليه الصلاة والسلام هذه الطائفة بأنها الفرقة الناجية المنصورة إلى قيام الساعة، وأنهم على أمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم " انتهى من " شرح حديث الافتراق"(1/31) .


    - مع ذلك فالذي يبحث عن سبل اليقين في الله وفي هذا الدين لا بد أن يجد عشرات بل مئات الآيات التي تشرح صدره للإيمان والإسلام، ومنها كل الأخبار التي بلغتنا عن رسول الله وتحققت بعده إلى اليوم، ومنها المعالم التي تدل الملتزم بأركان هذا الدين وأحكامه إما من حياته وتجريته وإما من حيوات الناس وتجاربهم.
    - ومع ذلك فآيات الله التي يؤيد بها هذا الدين وأهله لم تزل تترى في كل زمان ومكان لمن يبحث عنها ويستقصي بشأنها، إضافة إلى أن هذا الدين نفسه حجة على الخلق لكمال حجته العقلية والفطرية في العقائد والشرائع والأخلاق فهو خير دين وأمته خير أمة أخرجت للناس، ونعني من يتمسك بتعاليمه على الوج الصحيح. وهم وإن كانوا قلة فهم موجودون. نسأل الله أن يجمعنا بهم دنيا وآخرة. منهم من صادفناهم على أرض الواقع أو في هذا العالم الافتراضي كهذا المنتدى الذي بين يديك فهو لا يخلو من حجج وبراهين لمن طلبها صادقا. مع العلم أن مثل هذا المنتدى لم يكن متيسرا لمن قبلنا، لكن كما ترى قيض الله لكل زمان أهله ممن يحملون لواء الهدى للعالمين والحمد لله أولا وآخرا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,263
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    على هذا فإن قرابة الملياري مسلم اليوم فضلا عن ملايير كثيرة قبلهم ليسوا مسلمين..لأنهم لم يروا النبي!
    وعلى هذا فإن كفار قريش واليهود وغيرهم ممن قاتلوا النبي في زمانه وهم أضعاف تعداد المسلمين آنذاك أضعافا مضاعفة لم يكونوا كفارا لأنهم عرفوا النبي ورأوه رأي العين..!
    إلى تناقض قادتنا معادلتك زميلي اسحاق..
    فرضا أنك حينها لم تكن من هؤلاء..
    ما الضامن زميل اسحاق انك حينها لن تقول للنبي (( لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّىٰ نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً ))
    ما الضامن أنك لن تقول كمن قال (( لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا )) (( أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا)) (( أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا أو تأتي بالله والملائكة قبيلا ))
    ما الضامن أنك لن تكون من هؤلاء (( ( ولو فتحنا عليهم بابا من السماء فظلوا فيه يعرجون ( 14 ) لقالوا إنما سكرت أبصارنا بل نحن قوم مسحورون ))
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 04:16 PM
    الله نور السموات والأرض

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء