النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أدلة الناسخ والمنسوخ من القرآن والسنة وأثار والصحابة

  1. افتراضي أدلة الناسخ والمنسوخ من القرآن والسنة وأثار والصحابة

    بسم الله

    أدلة الناسخ والمنسوخ من القرآن والسنة وأثار والصحابة

    1.قال الله تعالى : ( مَا نَنْسَخْ مِنْ آَيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ٍ) البقرة / 106 .


    2.قوله تعالى : ( وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ) النحل/ 101


    3.قول الله تعالى: {يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أمّ الكتاب}#الرعد39


    4.قوله تعالى(سنقرئك فلا تنسى الا ماشاء الله. الاعلى6


    5.ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﺑﻦ ﺃﺑﺰﻯ، ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻪ، ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﺑﻦ ﻛﻌﺐ ﻗﺎﻝ: (ﺻﻠﻰ ﺑﻨﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - اﻟﻔﺠﺮ، ﻭﺗﺮﻙ ﺁﻳﺔ، ﻓﺠﺎء ﺃﺑﻲ ﻭﻗﺪ ﻓﺎﺗﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﻼﺓ. ﻓﻠﻤﺎ اﻧﺼﺮﻑ ﻗﺎﻝ: ﻳﺎﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﻧﺴﺨﺖ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ ﺃﻭ ﺃﻧﺴﻴﺘﻬﺎ؟ ﻗﺎﻝ: ﻻ ﺑﻞ ﺃﻧﺴﻴﺘﻬﺎ)

    رواه ﺃﺣﻤﺪ وابن خزيمة وصححه الألباني

    #
    6.روى مسلم (1452) عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّهَا قَالَتْ: " كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ مِنَ الْقُرْآنِ: عَشْرُ رَضَعَاتٍ مَعْلُومَاتٍ يُحَرِّمْنَ ، ثُمَّ نُسِخْنَ، بِخَمْسٍ مَعْلُومَاتٍ ، فَتُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُنَّ فِيمَا يُقْرَأُ مِنَ الْقُرْآنِ " .


    قال النووي رحمه الله :
    " مَعْنَاهُ : أَنَّ النَّسْخَ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ تَأَخَّرَ إِنْزَالُهُ جِدًّا ، حَتَى إِنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تُوُفِّيَ وَبَعْضُ النَّاسِ يَقْرَأُ خَمْسُ رَضَعَاتٍ وَيَجْعَلُهَا قُرْآنًا مَتْلُوًّا؛ لِكَوْنِهِ لَمْ يَبْلُغْهُ النَّسْخُ لِقُرْبِ عَهْدِهِ، فَلَمَّا بَلَغَهُمُ النَّسْخُ بَعْدَ ذَلِكَ رَجَعُوا عَنْ ذَلِكَ، وَأَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ هَذَا لَا يُتْلَى " .
    انتهى من "شرح النووي على مسلم" (10/ 29) .


    7.روى مسلم عن أبو العلاء بن الشخير قال :" كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينسخ حديثه بعضه بعضا كما ينسخ القرآن بعضه بعضا.


    8. عن عمران بن الحصين رضي الله عنه قال :" نزلت آية المتعه ـ يعني متعة الحج ـ في كتاب الله وأمرنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لم تنزل آية تنسخ آية متعة الحج ".رواه مسلم


    9.عن ابي عبد الرحمن السُّلمي، قال: مرَّ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - على قاصٍّ يقصّ، فقال: "أتعرفُ الناسخَ والمنسوخ"؟ قال: لا. قال: "هلكتَ وأهلكتَ".

    رواه البيهقي في "السنن الكبرى" (10/ 117) وأحمد قال الشيخ الألباني -رَحِمَهُ اللهُ- في تحقيقه لكتاب "العلم" لأبي خيثمة (ص 31): "إسناده صحيح على شرط الشيخين"


    10.عن أبي جرير قال: سئل حذيفة رضي الله عنه عن شيء فقال: (إنما يفتي أحد ثلاثة من عرف الناسخ والمنسوخ قالوا: ومن يعرف ذلك؟
    قال: عمر أو سلطان فلا يجد من ذلك بدا، أو رجل متكلف).

    رواه الدارمي وعبد الرزاق في مصنفه
    الناسخ والمنسوخ لابن حزم:5]#رواه ابن عبد البر في «جامع بيان العلم وفضله» (ص2214).


    11. روى مسلم عَنِ بُرَيْدَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( كنت نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا).


    &&&&&&&&&&&&&

    مثال واحد على النسخ

    قوله تعالى ﴿يا أيُّها الذينَ ءامنوا لا تَقرَبوا الصلاةَ وأنتُم سُكَارَى حتى تَعْلَموا ما تقولون﴾ [سورة النساء/43]

    فهذا نزلَ قبلَ التحريم،


    قالَ سيدنا عمر رضي الله عنه “اللهمَّ بيِّنْ لنا في الخَمْرِ بيانًا شافيًا” رواهُ أبو داود والترمذي والنسائي وابنُ ماجه وصححه الألباني


    فنزلت الآية التي نسختها (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ ۖ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ)
    [سورة المائدة 91]

    ماذا قال عمر رضي الله عنه تكمله للحديث السابق فَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ ( فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ) قَالَ عُمَرُ : انْتَهَيْنَا " رواه أبو داود (3670) .


    وكذا آية سورة المائدة:#يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ# وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{المائدة:90}

    قال#قتادة:#نسخه تحريم الخمر،#وذكره الإمام#محمد بن#جرير الطبري عن#عكرمة والحسن ومجاهد والسدي وابن وهب#وغيرهم


    &&&&&&&&
    فلا يتوهم متوهم بعد هذا أن القرآن قد ضاع منه شيء ،أو أنه لايوجد ناسخ ومنسوخ فإن ذلك باطل ومالك القرآن هو من قال : {يمحو الله ما يشاء ويثبت}

    # فلماذا يعترض عليه خلقه ويسألون لماذا وهو القائل(لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ)

    وقد أخبر انه تكفل بحفظه ؛ بدليل قوله : ( إِنَّا نَحْنُ نَزْلَنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )

    وأيضا توارثه العلماء حفظا في صدورهم من محمد صلى الله عليه وسلم والصحابه بسند متصل إلى عصرنا

    قال سبحانه :

    بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ ) العنكبوت/48-49.

    وقوله لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ) فصلت/41-42.

    وكذا أثبتت الشرائع المنسوخه بالإسلام المهيمن عليها من يهوديه ونصرانية الناسخ والمنسوخ وهو بها ايضا

    عَنْ عِيَاضِ بْنِ حِمَارٍ الْمُجَاشِعِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ ذَاتَ يَوْمٍ فِي خُطْبَتِهِ : ( أَلَا إِنَّ رَبِّي أَمَرَنِي أَنْ أُعَلِّمَكُمْ مَا جَهِلْتُمْ مِمَّا عَلَّمَنِي يَوْمِي هَذَا : ....إِنَّمَا بَعَثْتُكَ لِأَبْتَلِيَكَ وَأَبْتَلِيَ بِكَ ، وَأَنْزَلْتُ عَلَيْكَ كِتَابًا لَا يَغْسِلُهُ الْمَاءُ ، تَقْرَؤُهُ نَائِمًا وَيَقْظَانَ ...)
    رواه مسلم (رقم/2865)


    فلو قلنا ولله المثل الأعلى في السماوات والأرض إن معلم قرر صفحتين يوميا من القران للحفظ وهناك 50 طالب فحفظ 45 وبقي5 ثم خفف عنهم إلى صفحه فقط تكرما منه ورحمه بدلا من صفحتين فحينها حفظ ال50 طالب الصفحه المقرره. والله أعلم.

  2. افتراضي

    12. عن ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنه قالَ في المزَّمِّلِ (قُمِ اللَّيلَ إلَّا قَلِيلًا نِصْفَهُ) نسخَتْها الآيةُ الَّتي فيها (عَلِمَ أنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتَابَ عَلَيْكُمْ#فَاقْرَءُوا#مَا#تَيَسَّرَ#مِنَ الْقُرْآنِ) وَ ( ناشئةُ اللَّيلِ ) أوَّلُهُ وَكانت صلاتُهُم لأوَّلِ اللَّيلِ يقولُ هوَ أجدَرُ أن تحصوا ما فرضَ اللَّهُ عليكم من قيامِ اللَّيلِ وذلِكَ أنَّ الإنسانَ إذا نامَ لم يدرِ متى يَستيقظُ وقولُهُ (أقْوَمُ قِيلًا) هوَ أجدرُ أن يفقَهَ في القرآنِ وقولُهُ ( إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا ) يقولُ فراغًا طويلًا

    الراوي :#عبدالله بن عباس#|#المحدث :#الألباني#|المصدر :#صحيح أبي داود

    الصفحة أو الرقم:#1304#|#خلاصة حكم المحدث :#حسن#|#شرح الحديث

  3. #3

    افتراضي

    عن أبي سعيد الخدري - رضي الله عنه -، أنه قرأ هذه الآية: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى} حتى بلغ: {فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا} [البقرة: 282 - 283]، فقال: "هذه نَسَخَتْ ما قبلها".

    حسن. أخرجه ابن ماجه (2365) والبخاري في "التاريخ الكبير" (1/ 232) وابن جرير الطبري في "تفسيره" (6/ 50/ 6337 - شاكر) وابن المنذر في "تفسيره" (1/ 68/ 74) والبيهقى في "السنن" (10/ 145).وهذا إسناد حسن، وحسّنه الشيخ الألباني في "صحيح سنن ابن ماجه" (2/ 43/ 1915 - المكتب الإسلامي).

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء