النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: لماذا حرم الله الزنا؟

  1. #1

    افتراضي لماذا حرم الله الزنا؟

    ما العلة فى تحريم الزنا؟ اقصد هنا الزنا بكل انواعه.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اولا اختلاط الانساب
    ثانيا تأباه الفطره السليمه
    ثالثا لا يرضاه المرء لاحد يخصه
    رابعا لانه يحض على تحريك واقتراف الشهوات فى غير محلها
    خامسا لان المسلمون اذا فعلوا ذلك سيصبحون كالحيوانات والله تعالى قد كرمهم بالاسلام واحل لهم الطيبات وحرم عليهم الخبائث
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    طبعا تكريما من الله تعالى للإنسان وتشريفا له لينزه نفسه عن هذه الرذيلة التي لو لم يحرّمها جل وعلا شريعة ولو لم يجعلها حراما تأباه الفطرة وبداهة العقول لكان الإنسان ولصار أحط قدرا من الحيوان لأنه سيسخر عقله في خدمة شهوته وفي التوسل إلى هذه الرذيلة بكل الوسائل ربما أكثر رذالة والتوصل إليها بكل ما يمكنه وعلى حساب أي شخص يحبه أو أي شيء يقدّره .. ولن يكون هناك مراعاة للنسل ولا لحياة الأبناء ولا لتربية الأبناء بل لن يتورع الأبن عن مواقعة أمه ولا الأب عن مضاجعة ابنته وكما قلت لك ستكون العواقب وخيمة ويصير النوع الإنساني أحط الكائنات على وجه الأرض مع تسخير عقله وإمكاناته في سبيل هذه الفاحشة من كل وجه ممكن بما لا تستطيعه البهائم اقتراف نسبة 1 في الألف منه من فرط بشاعة النتيجة والوصف.

    لذلك شرع الله تعالى الزواج وهو الميثاق الغليظ لأنه أكرم لمكانة الإنسان الذي خلقه الله بيديه ونفخ فيه من روحه وأسجد له ملائكته وحمّله الأمانة التي عجزت السموات والأرض عن حملها .. ولأنه أنسب لعقله وفطرته وسكينة روحه وتوقه إلى الكمال ورفعة النفس وطهرها وزكاتها و كذا لتحمل المسؤولية التي أنيطت به تجاه ذريته وتجاه نفسه قبل ذلك بمراعاة إنسانيته فلا يطلق العنان لشهواته ويكون عبدا لها فتستحوذ على فكره وتشغله عن الغاية الأسمى التي خلق لها وهي ابتغاء رضوان الله والجنة ثم عمارة الأرض كما ينبغي لا بالتسيب الذي سيفوق بهيمية البهائم إلى ما لا يمكن تخيله.

    يقول الإمام ابن عاشور في تفسير قوله تعالى : وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)

    والقرب المنهي عنه هو أقل الملابسة ، وهو كناية عن شدة النهي عن ملابسة الزنا ، وقريب من هذا المعنى قولهم : ما كاد يفعل ...
    وعناية الإسلام بتحريم الزنى لأن فيه إضاعة النسب وتعريض النسل للإهمال إن كان الزنى بغير متزوجة وهو خلل عظيم في المجتمع ، ولأن فيه إفساد النساء على أزواجهن والأبكار على أوليائهن ، ولأن فيه تعريضَ المرأة إلى الإهمال بإعراض الناس عن تزوجها ، وطلاق زوجها إياها ، ولما ينشأ عن الغيرة من الهرج والتقاتل ...
    فالزنى مئنة لإضاعة الأنساب ومَظنّةٌ للتقاتل والتهارج فكان جديراً بتغليظ التحريم قصداً وتوسلاً . ومن تأمل ونظر جزم بما يشتمل عليه الزنى من المفاسد ولو كان المتأمل ممن يفعله في الجاهلية فقبحه ثابت لذاته ، ولكن العقلاء متفاوتون في إدراكه وفي مقدار إدراكه ، فلما أيقظهم التحريم لم يبق للناس عذر . انتهى

    حكمة مشروعية الزواج من كتاب : مختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة:

    1- الزواج بيئة صالحة تؤدي إلى بناء وترابط الأسرة، وإعفاف النفس، وصيانتها عن الحرام، وهو سكن وطمأنينة؛ لما يحصل به من الألفة، والمودة، والانبساط بين الزوجين.
    2- الزواج خير وسيلة لإنجاب الأولاد، وتكثير النسل، مع المحافظة على الأنساب التي يحصل بها التعارف والتعاون والتآلف والتناصر.
    3- الزواج أحسن وسيلة لإرواء الغريزة الجنسية، وقضاء الوطر، مع السلامة من الأمراض.
    4- والزواج يحصل به تكوين الأسرة الصالحة التي هي نواة المجتمع، فالزوج يكد ويكتسب وينفق ويعول، والزوجة تربي الأطفال وتدبر المنزل وتنظم المعيشة، وبهذا تستقيم أحوال المجتمع.
    5- وفي الزواج إشباع لغريزة الأبوة والأمومة التي تنمو بوجود الأطفال.

    لمزيد من الفائدة :

    الحكَم الجليلة في تحريم الزنا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وبالنظر إلى تحريم هذه الرذيلة وغيرها وعلله ومقاصده ومنها ضبط شهوة النفس الإنسانية العارمة تعرف ما يميزك أيها المسلم عن الملحد و تستدل على عظمة هذا الدين وسخافة ما عليه الملحدون واللادينيون الذين يعتبرون الإنسان مجرد حيوان أو حثالة على الأرض متروك هملا و موجود بلا حكمة ولا غاية ولا عليه من هذا المنطلق أن يضبط تصرفاته ويحكمها ويحاكمها إلى شيء أعلى وأسمى، بحيث لو صار الإلحاد مذهبا للإنسانية والتغى دين الله من الحسبان والوجود فقَدَ الإنسان زمام السيطرة على نفسه وعلى من حوله، لأنه حينها لن يحد غرائزه شيء من وازع أو تقوى أو من الحدود التي حدها الله تعالى ودلنا عليها كتابه العظيم ومن خلال هدي رسله الكرام .. ولك أن تتخيل ما سيؤول إليه الإنسان ليس فقط على مستوى شهواته بل حين يطلق العنان لأهوائه وما له قابلية الإتصاف والتحلي به من أنواع الخسة كلها ومنها قواه الغضبية فيقطع الأرحام ويفسد في الأرض ويسفك الدماء .. بل وسيناريو لا يمكن تخيله قط.

  5. #5

    افتراضي

    جزاكما الله خيرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2016
    المشاركات
    116
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ان أهم مفسدة للزنا هي ما يعيشه المجتمع الغربي حاليا من الدمار الاجتماعي الناجم عن اختفاء مفهوم الأسرة حيث أصبح الزواج نادرا
    داخل تلك المجتمعات الخبيثة.لأن الرجال يميلون للتنقل بين العشيقات بدل تحمل مسؤولية الزواج والانجاب
    وما ترتب من غياب الأسرة داخل المجتمع الغربي من صعوبات ومشاكل نفسية وانتحار واكتئاب خاصة بالنسبة للمراة والطفل.....الخ
    لذلك فأغلب الداخلين في الاسلام -خاصة النساء- من المجتمع الغربي يكون منطلقهم الاعجاب بالبناء الاجتماعي عند المسلمين الذي حافظ على الأسرة
    حصاد الزنا والاباحية.,حوالي ثلث المجتمع الامريكي مصاب بأمراض جنسية
    الأمراض الجنسية تغزو أمريكا - صور مقززة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء