النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: هل يوجد اعجاز علمى فى السماء و الطارق؟

  1. #1

    Question هل يوجد اعجاز علمى فى السماء و الطارق؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته, لقد وجدت بعض الاشكال فى الاعجاز العلمى للسماء و الطارق. ذهب معظم المفسرين الى انها تعنى النجم الذى يظهر بالليل و يختفى بالنهار و قد استدلوا بحديث الرسول (صلى الله عليه و سلم): فعن جَابِرٍ رضي الله عنهما قال : (نهى رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَطْرُقَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ لَيْلًا يَتَخَوَّنُهُمْ أو يَلْتَمِسُ عَثَرَاتِهِمْ) رواه البخاري (5243) ومسلم (715) .

    اى ان كلمة الطارق قد يكون قصدها النجم الذى يأتى ليلا و ليس الذى يطرق, فكيف نعرف ان مقصد الاية الاعجاز العلمى و ليس مجرد وصف عادى للنجم؟

    افيدونى افادكم الله.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الطارق هنا والذي سميت السورة باسمه هو نجم بعينه ورد في أسلوب بلاغي خاص "ما أدراك" وبصفات محددة ليست لغيره ولا يتحقق معنى الطرق الحقيقي إلا بها "النجم الثاقب" بحيث لا يمكن مع كل هذه الاعتبارات توجيه الآية وصرفها عن ظاهرها لمعنى عادي على قول السلف رحمهم الله كمثيلاتها من آيات الإعجاز والتي يقولون فيها بما بلغ إليه علمهم لعدم إحاطتهم كما أحطنا بمعناها الحق الموافق التفصيل والبيان القرآني ولا يأتي بجزئية مطلقا في أي من ألفاظه وأساليبه في مواضعها اتفاقا أو عبثا معاذ الله ولكن يدخر الله معناها لزماننا حتى نكشف عنه نحن ونستوعبه في ضوء الحقائق العلمية التي لم يكن يحيط بها في زمن التنزيل وحتى زماننا إلا الله تعالى فيكون لنا ولغيرنا آية بفضل الله كما قال تعالى : سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق. وهذا المعنى أكيد يتعلق بالآيات الكونية والنفسية التي تظهر لنا بما لا يدع مجالا للشك في أن هذا القرآن من عند الله الخالق أنزله بعلمه لا مفترى ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. لذلك إذا ثبت علميا أن هناك فعلا ما يطابق الآية أو غيرها على وجه الدقة والتفصيل بما يوافق ولا يخالف اللغة ولا يضاد جمهور ما ذهب إليه المفسرون فلا بد من اعتباره اكتشافا مبينا وإعجازا مصدقا للقرآن .. وخذ على ذلك أمثلة كثيرة في البحار البحار وفي مراحل خلق الأجنة وفي آية الناصية ...

    ثم إليك أخي المزيد في موضوعك في إجابة مفصلة حول آية الطارق :

    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E1%D8%C7%D1%DE

  3. #3

    افتراضي

    لكن كلمة يطرق وردة فى الحديث بمعنى يأتى ليلا، أليس كذلك؟ يوجد اعجاز علمى فى القران، لكن ليس من الضروري ان تكون فى هذه الاية. هل يمكن ان نجزم ان مقصدها اعجاز علمى؟ ام ان كلمة يطرق ليس معناها يأتى ليلا؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    والزائر الذي يأتي ليلا لا يطرق بابا ؟.. يدخل بدون استئذان ؟.. هناك نقاط لم تنتبه لها أخي في قضية الإعجاز العلمي أكتفي لك منها بنقطتين لصلتهما المباشرة بالمقصود وهما معتبرتان ضمن ضوابط التفسير العلمي وهي أن أئمة السلف رحمهم الله إنما كانوا يفسرون القرآن في مثل هذه المواضع بحسب ما انتهى إليه علمهم أو علوم عصرهم فلا يعقل أن يفسروا لك الآية انطلاقا من اكتشاف يصدق معناها وبدقة ولم يكتشف إلا في القرن العشرين فهم حتما لم ينتهوا إليه ولا عندهم أدنى فكرة عنه ولهذا عادة تجدهم يفسرون هكذا آيات تفسيرا فضفاضا تحتمله لغة العرب وأساليبهم في التعبير، فلن تجد أحدا منهم مثلا سيستشهد لك على آية الناصية الكاذبة الخاطئة بآخر ما توصل إليه الكشف العلمي الدقيق بما توفر من آليات في عصرنا وآخر ما توصل إليه علم التشريح وعلم النفس وما يدور مدارهما وهو أن الناصية مقدمة الدماغ هي فعلا مصدر القرار في الكذب والخطأ .. فهل نضرب بهذا المعنى المتحقق والمطابق للآية في عصرنا مطابقة تامة لمجرد أن السلف لم يحيطوا به علما أو لأن البعض لم يستوعبه فقال بمعنى مخالف حسب فهمه ؟أو لأنهم فقط اكتفوا بتفسير الآية تفسيرا فضفاضا أو سطحيا حسب ما بلغ إليه علمهم .. أليس الذي يعلم تأويل وتفسير القرآن كاملا خاصة ما يتعلق منه بالغيب والآفاق وخفايا الأنفس والأرحام والجيولوجيا والبيولوجيا هو الله تعالى وحده ؟
    وإذا ذكرت علوم كهذه في القرآن فهي لم تذكر عبثا ولأنها الحق فالسلف كانوا يجتهدون سعيهم في فهمها حسب علوم عصرهم ولهذا تجدهم في هذه الآيات عادة ما يختلفون أو يكون بعضهم أقرب للصواب من بعض خاصة المتأخرين منهم وممن أحاط ببعض العلوم الدنيوية الأحدث كابن كثير والقرطبي وكذا الطاهر بن عاشور و الشنقيطي.
    النقطة الثانية وهي من ضوابط الإعجاز العلمي في تفسير الآيات وهي أن تكون الحقيقة العلمية المكتشفة حديثا والتي نجد أن المعنى القرآني متحقق من خلالها مطابق لها أن تكون وثيقة الصلة من حيث اللغة بالآية وأوجه تفسيرها فيتفقان ولا يتعارضان على المعنى القرآني والذي فهمه العرب لغويون ومفسرون أو تسعه اللغة عموما وفي هذا المقام سآتيك بمعنى كلمة الطارق لغة وأنها هي نفس المعنى الذي اكتشفه العلم الحديث ولا يعارض ما ذهب إليه السلف بحال لا بل يزيد على اعتبار أن السماء من حولنا كلها ليل وأن لفظة طارق هي إسم مفعول دال على الإستمرارية المقصود بصفته هو النجم الثاقب فهو دائم الطرق كما هو دائم الثقب .. وهذا إعجاز آخر فيه الإخبار عن صفة أدق تلزم ليكون النجم دائم الطرق .. وزد عليه إعجازات أخرى في نفس السورة لآيات لا تقل إبهارا عن هذه و لا يمكن بحال الركون إلى مبلغ علم السلف في تفسيرها بعد التفاصيل الدقيقة التي توصلت إليها العلوم الحديثة من بيولوجيا وجيولوجيا وفضاء حول معانيها وهي آية الماء الدافق و آية الصلب والترائب وآية الرجع وآية الصدع ويمكنك البحث في تفصيلات ذلك من خلال مواقع الإعجاز العلمي المتخصصة والتي تراعي الضوابط والتوثيق العلمي.

    وبخصوص موضوعنا لم أكمل بعد فقد وعدتك أن آتيك بتفسير الآية لغة حتى ترتاح تماما للمعنى الإعجازي الذي دلت عليه وهنا أحيلك بشكل مفصل ومع الإحاطة بجوانب الموضوع إلى هذا الرابط من موقع الشيخ الزنداني فستجد فيه بغيتك إن شاء الله وأكثر ، تفضل :

    http://www.jameataleman.org/main/art...rticle_no=1719
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 08:31 PM

  5. #5

    افتراضي

    جزاك الله خيرا, انا اعى كل ما قلت و افهمه لكن اردت ان يكون الاعجاز العلمى فى تلك الاية قاطعيا و ليس ظنيا يحنمل التأويل.

    هذا اجاب عن الاشكال
    يقول ابن منظور: "وأَصل الطَّرْقِ الضرب ومنه سميت مِطْرقَة الصائغ والحدّاد لأَنه يَطْرقُ بها أَي يضرب بها وكذلك عصا النَّجَّاد التي يضرب بها الصوفَ، وطَرَقَ النَّجَّادُ الصوفَ بالعود يَطْرُقُه طَرْقاً ضربه واسم ذلك العود الذي يضرب به المِطْرَقةُ وكذلك مِطْرَقَةُ الحدّادين.

    وقيل أَصل الطُّروقِ من الطَّرْقِ وهو الدَّق، وسمي الآتي بالليل طَارِقاً لحاجته إلى دَق الباب،"

    اى ان الذى يأتى باليل لا يسمى طارق الا عندما يطرق الباب, أليس كذلك؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تمام ، وطالما المعنى تشتمل عليه لغة العرب فلا يتنافى مع القرآن بحال خاصة أن الاكتشاف العلمي يصدقه وقس على ذلك وعلى ما قلته في النقطة أعلاه معظم التفسيرات و الإعجازات العلمية والموثقة في القرآن الكريم.
    وفقك الله أخي وليلة مباركة

  7. #7

    افتراضي

    ماذا عن مقولة "نحن بنات طارق" و الذى فسرت بمعنى نحن بنات النجم؟ هل هذا يعنى ان العرب قديما كانوا يسمون النجم بالطارق؟

  8. #8

    افتراضي

    ??

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    2,966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي إقرأ ما سأنقله لك من تفسير القرطبي فهذا الذي ذكرت ليس بجديد - ذكره القرطبي وغيره - ولا يغير من المعنى المقصود شيئا، وهو باللون الأحمر :

    قال قتادة : هو عام في سائر النجوم ; لأن طلوعها بليل ، وكل من أتاك ليلا فهو طارق . قال [ امرؤ القيس ] :
    ومثلك حبلى قد طرقت ومرضع فألهيتها عن ذي تمائم مغيل
    وقال :
    ألم ترياني كلما جئت طارقا وجدت بها طيبا وإن لم تطيب
    فالطارق : النجم ، اسم جنس ، سمي بذلك ; لأنه يطرق ليلا ، ومنه الحديث : نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يطرق المسافر أهله ليلا ، كي تستحد المغيبة ، وتمتشط الشعثة . والعرب تسمي كل قاصد في الليل طارقا . يقال : طرق فلان إذا جاء بليل . وقد طرق يطرق طروقا ، فهو طارق . ولابن الرومي :
    يا راقد الليل مسرورا بأوله إن الحوادث قد يطرقن أسحارا
    لا تفرحن بليل طاب أوله فرب آخر ليل أجج النارا
    وفي الصحاح : والطارق : النجم الذي يقال له كوكب الصبح . ومنه قول هند [ بنت بياضة بن رباح بن طارق الإيادي ] :
    نحن بنات طارق نمشي على النمارق
    أي إن أبانا في الشرف كالنجم المضيء .قال الماوردي : وأصل الطرق : الدق ، ومنه سميت المطرقة ، فسمي قاصد الليل طارقا ، لاحتياجه في الوصول إلى الدق . وقال قوم : إنه قد يكون نهارا . والعرب تقول أتيتك اليوم طرقتين : أي مرتين . ومنه قوله - صلى الله عليه وسلم - : أعوذ بك من شر طوارق الليل والنهار ، إلا طارقا يطرق بخير يا رحمن. انتهى من تفسير القرطبي رحمه الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 5 (0 من الأعضاء و 5 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء