صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 16 إلى 27 من 27

الموضوع: شبهة ان الكون خلق من المادة و ليس الله

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قولك أنه ( مبرمج على الخلق وازلى) لا يتفقان اولا , لان الذى برمجه هو الذى يكون خالق ويكون أزلى
    اذا كان مبرمج على الخلق فلا يصح أن يكون اله ... اعطيك مثال
    سيدنا ابراهيم عليه السلام او الملك الموكل بالنفخ فى روح الجنين فى بطن أمه لا يمكن أن نطلق عليهم الهه لمجرد أنه كانت لهم صفة الخلق
    الاله لكى يكون اله لابد ان يكون عليم حكيم خالق مريد يفعل ما يريد ....
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  2. #17

    افتراضي

    قولك أنه ( مبرمج على الخلق وازلى) لا يتفقان اولا , لان الذى برمجه هو الذى يكون خالق ويكون أزلى
    اذا كان مبرمج على الخلق فلا يصح أن يكون اله
    المشكلة هنا انه لا يمكننى قول من اعطى الله قدرته, فيمكن ان اقول انه مبرمج على هذا لان برمجته واجبة الوجود او المعلومات التى يحتويها ذاك الشئ التى تجعله يخلق الكون واجبة الوجود مثل كمبيوتر ازلى مبرمج على خلق الكون, هل فهمتنى الان؟

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة TruthSeeker12 مشاهدة المشاركة
    المشكلة هنا انه لا يمكننى قول من اعطى الله قدرته, فيمكن ان اقول انه مبرمج على هذا لان برمجته واجبة الوجود او المعلومات التى يحتويها ذاك الشئ التى تجعله يخلق الكون واجبة الوجود مثل كمبيوتر ازلى مبرمج على خلق الكون, هل فهمتنى الان؟
    اذاً لا يكون اله ... وانتهى الموضوع
    وارجو الا تجرنا الى محاورة كفريه سفسطائيه محضه
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    149
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أيّ كمبيوتر أزليّ هذا الّذي تتحدّث عنه؟؟؟؟!! ..
    الله ليس كمثله شيء وهو السّميع البصير ..
    أنصحك بمراجعة صدق إسلامك من ألفه إلى يائه! ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  5. #20

    افتراضي

    انا لست اتحاور على كونه اله ام لا, كيف ترد على كمبيوتر ازلى مبرمج على خلق الكون, وتثبت للملحد ان الله هو الذى خلق الكون.

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    سيدنا ابراهيم عليه السلام او الملك الموكل بالنفخ فى روح الجنين فى بطن أمه لا يمكن أن نطلق عليهم الهه لمجرد أنه كانت لهم صفة الخلق
    الاله لكى يكون اله لابد ان يكون عليم حكيم خالق مريد يفعل ما يريد
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  7. #22

    افتراضي

    يبدو انك لم تفهمنى, اخى الكريم. كيف تثبت ان الله عز و جل خلق الكون و ليس شئ ازلى غير عاقل مبرمج على الخلق و برمجته واجبة الوجود او المعلومات التى يحتويها ذاك الشئ التى تجعله يخلق الكون واجبة الوجود مثل كمبيوتر ازلى مبرمج على خلق الكون. هل اتضح سؤالى الان؟

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حتى نتفق على شىء
    ما الذى يجعلك تشك فى ارادة الله عز وجل ؟؟؟
    اذا قلنا أن اضعف شىئ فى المخلوقات وهى الفيروسات خلقها الله تعالى وجعلها تصيب اقوام ولا تصيب اقوام اخرى فلابد انه له اراده فى ذلك
    والا لكانت هذه الفيروسات اصابت جميع الخلق او امتنعت عن اصابة اى أحد . ولا تقل لى انها تصيب من تشاء هى لانها تحى عن طريق الاصابه وتموت بدونها فلابد انها كانت ستختار ان تصيب الجميع .. وكذلك ينطبق الامر على أعظم المخلوقات وهى المجره لماذا المجره تدور فى اتجاه معين ؟؟ من جبلها على ذلك ان لم يكن له اراده يتحكم فيها لفسدت السماوات والارض ولفسد جميع الخلق .. لهذا اثبتنا صفة الاراده فى الخالق
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  9. #24

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة TruthSeeker12 مشاهدة المشاركة
    لقد قلت ان الشبهة غريبة, وبالفعل هى غريبة...ربما اكون اول من خطرت على باله. قلبى يطمئن لخالق عظيم خلق هذا الكون يعى ما يفعل, لكن اريد ان اقيم حجة منظقية لاتخلص من الشبهة و حتى لا يستخدمها الملاحدة كحجة. اؤمن بأن هناك شخصا صنع التلفاز الخاص بى, مع انى لم اره. اريد باستخدام المنطق ان اثبت ان صانع هذا التلفاز صانع له وعى و ارادة و ليس شئ ازلى ليس له ارادة او يعى ما يفعل و بمرمج على صنع هذا التلفاز.


    الشبهة ليست غريبة ، بل الغريب أنك أول من خطرت على باله !!
    ذكرتني بشخص ملحد يحاوره الشيخ ويحذره من النار ، فيقول الملحد لا أبالي إني أفتخر أن أدخل النار !!!

    مررت بالشاطئ فرأيت تمثال من الطين ، فقلت من صنعه قالوا هذا الطفل ابن فلان .

    اخترع التلفاز جون بيرد بعرض صور متحركة على الشاشة خمس صور بالثانية ثم تطور الى 12 صورة بالثانية ثم تطور البث ليكون من مدينة الى مدينة ثم من ابيض و اسود الى ملون الى ما نراه اليوم.

    أطلقت وكالة ناسا مسباراً فضائيا الى اقرب نقطة الى الشمس ليكون على بعد 6.1 مليون كم من سطح الشمس ( المسافة بين الارض والشمس 150 مليون كم) وسيتحرك بسرعة تصل الى 700 ألف كم/ ساعة ليكون أسرع مسبار حتى الان، وخلال ثمان سنوات سيكون أقرب إلى الشمس بسبع مرات من أي مسبار آخر... ليقدم معلومات أدق للعلماء عما يسرع الجزيئات الشمسية النشطة والرياح الشمسية.
    ،،،،
    فلنتدبر:
    اللعبة صنعها ابن فلان ، فلو قلت صنعها ابن الجيران لقامت عليك الدنيا ولم تقعد!
    التلفاز صنعه جون بيرد ، فلو قلت صنعه ماركوني لقامت عليك مواقع التواصل الاجتماعي!
    المسبار صنعته وكالة ناسا ، فلو قلت صنعته وكالة تاس الروسية لسخر منك الامريكان ومن والاهم!
    فمن العقل والمنطق أن ننسب الامر لأهله ؟ أليس كذلك !

    كل شيئ نراه مبرمج حتى جاء في روعك ما ذكرته عن إلهك الوهمي (كومبيوتر أزلي مبرمج )،
    ولعلي أذكر بعضا من ذلك:

    - تعاقب الليل و النهار :
    تجد كل دولة بل كل محافظة او ولاية لها مواعيد ثابتة للشروق والغروب بل وتسجلها في أجندة يومية.
    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - مسار الشمس والارض والقمر :
    ففي خلال الفترة بين عامي 2001 و2100 سوف يكون هناك 224 كسوفًا للشمس سوف يكون منهم 77 كسوفًا جزئيًا و 72 كسوفًا حلقيًا (اثنان منهم غير مركزيين)، و 68 كسوفًا كليًا (بينهم ثلاثة غير مركزيين)، وسوف يكون هناك 7 كسوفات هجينة (بين الكسوف الحلقي والكلي).
    و كسوف الشمس هي ظاهرة فلكية تحدث عندما تكون الأرض والقمر والشمس على استقامة واحدة تقريبًا ويكون القمر في المنتصف.

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - النهر والبحر :
    على الرغم من تدفق الأنهار العذبة إلى البحار المالحة لا يحدث أي طغيان لهذا على ذاك،
    أي أن البحر المالح على الرغم من ضخامته لا يمكن أن يطغى على النهر أو يجعل ماءه مالحاً.

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - مراحل تكوين الجنين:
    مبرمجة بالدقيقة والساعة لا تتغير في أرحام مليارات نساء البشر.

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - جسم الانسان
    به تريليونات من الخلايا التي هي الوحدة الاساسية للحياة ، كل خلية تشبه المصنع :
    ففي الخلية النواة و هي كالمدير للخلية تتحكم في جميع أنشطة الخلية و ما صفات البروتين الذي سوف يصنع ، و في الخلية السيتوبلازم و هو كالأرضية للخلية تسبح فيه عضيات الخلية ، و في الخلية غشاء خلوي و هو يشبه قسم التسوق و الاستقبال حيث أي جسم يحاول دخول الخلية عليه أن يبرز هويته و ينظم مرور المواد عبر الخلية و ما الذي يدخل و ما الذي يخرج ، و في الخلية الريبوسومات و هي تشبه العمال حيث لها الدور في تصنيع البروتينات ، و في الخلية الشبكة الإندوبلازمية و هي مكان عمل الريبوسومات ( منطقة عمل ) ، و في الخلية جهاز جولجي و هو يشبه قسم التعبئة و التهيئة و التغليف فهو يقوم بإعداد و تهيئة البروتين للاستعمال أو التصدير ، و في الخلية الأجسام الحالة و هي تشبه رجال الأمن حيث تهاجم كل جسم يحاول الإضرار بالخلية ، و في الخلية الميتوكوندريا و هي كمولدات الطاقة .............

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - النظام والضبط في المادة والطاقة :
    تلك القوانين الرياضية المحكمة الدقيقة التي لا تتخلف أبدا بصورة تدعو إلى الدهشة والإكبار، فحتى المادة الجامدة التي لا تملك شعورا تراها تتبع قوانين صارمة معلومة..
    فالماء مثلا أينما كان على هذه الأرض لن يكون معناه سوى مادة سائلة تحتوى على 11. 1 بالمائة من الهيدروجين، و88. 9 بالمائة من الأوكسجين.. ولذلك يستطيع أي شخص أن يجرى عملية تسخين الماء في معمله أن يقول بكل قطعية: إن درجة حرارة غليان الماء هي (100) سنتي جراد، دون أن يرى مقياس الحرارة ما دام ضغط الهواء 760 مم.زئبق.
    فإذا كان ضغط الهواء أقل فسوف نحتاج طاقة أقل لتوفير الحرارة التي تدفع جزئيات الماء.. وتعطيها صورة البخار. وحينئذ سوف تنخفض درجة غليان الماء، وعلى العكس لو كان ضغط الهواء أكثر من 760مم. فستزداد درجة غليان بمقدار زيادة ضغط الهواء.
    لقد جرب الكثير من الباحثين العملية مرارا إلى أن تمكنوا من البت في أمر الغليان حتى قبل تسخين الماء.. ولو لم يكن هذا النظام والضبط في المادة وعمليات الطاقة لما وجد الإنسان أسسا يقيم عليه كشوفه ومنجزاته العلمية.. ولولا هذا النظام والضبط لحكمت عالمنا الاتفاقات والصدف المحضة.. ولكان من المستحيل على علماء الطبيعة أن يقولوا: إنه بمباشرة عمل ما في حالة معينة تحصل نتيجة كذا..

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - نظام العناصر الدورية :
    فقد وضع [ماندليف] خريطة للعناصر الكيماوية بمقاديرها الجوهرية، وسميت بالخريطة الدورية، وفى ذلك الوقت لم تكن كل العناصر قد تم كشفها حتى تملأ كل الخانات الموجودة في الخريطة، فتركها خالية؛ إلى أن ملأها العلماء فيما بعد، كما تخيلها [ماندليف] من قبل كشفها بسنين طويلة، وهذه الخريطة تحوى جميع العناصر الجوهرية بأرقام وقوائم مختلفة.
    ومعنى الأرقام الجوهرية هو العدد الخاص الذي يوجد في مركز الذرة، من الشحنات الكهربية الإيجابية (البروتون).. وهذا العدد ـ هو الفارق بين ذرة عنصر وذرة عنصر آخر؛ فالهيدروجين الذي نعتبره أبسط عنصر يوجد في مركز ذرته شحنة واحدة من الكهربية الإيجابية، وكذلك توجد في العنصر المسمى (هيلوم) شحنتان، وهكذا...
    .. ولا يزال الكيميائيون حتى اليوم، يستخدمون هذا الجدول ليساعدهم في دراسة التفاعلات الكيماوية والتنبؤ بخواص العناصر والمركبات.

    من صنع ذلك الله أم إلهك الوهمي !!

    - الشحنات الكهربائية :
    ان البروتون أكبر من الإلكترون من ناحية الكتلة والحجم، فالبروتون يملك كتلة أكبر بـ 1836مرة من كتلة الإلكترون، والغريب أن هذين الجسمين بالرّغم من عدم تشابههما إلاّ أنهما يملكان نفس الكمية من الشحنة الكهربائية، ولكن إحدى الشحنتين موجبة والأخري سالبة، وكذلك تتميز الشحنتان بأنهما متساويتان من ناحية الشّدة، ولهذا السّبب تكون الذرة متعادلة الشحنة.
    والغريب هنا هو أن المتوقع أن تكون الشحنتان غير متكافئتين، ولا يوجد أي مؤثر يجعلهما متساويتين، بل المتوقع أن يكون الإلكترون أضعف شحنة من البروتون لكونه أصغر منه كتلة، ولكن ذلك لم يحصل.
    ولكن اذا حدث لو كان الإلكترون غير متكافئ كهربائيا مع البروتون؟
    حينها ستصبح جميع الذرات الموجودة في الكون موجبة الشحنة نتيجة وجود البروتون الموجب الشحنة، وهذا يؤدي إلى أن تصبح جميع الذرات متنافرة مع بعضها..
    فإذا حدث هذا ..... فسيحدث ما لا يمكن أن يقع في الحسبان.. وأول ذلك التغييرات التي ستحدث في أجسامنا، فأول تغيير يحصل لحظة تنافر الذّرات مع بعضها البعض هو تمزق أيدينا تمزقا فجائيا إربا إربا.. وليست الأيدي فقط، بل كل الجسم سيتمزق إلى أجزاء وأشلاء في لحظة واحدة.. وحتى الغرفة التي نجلس فيها.. بل العالم الذي نشاهده.. وكذلك الكواكب الموجودة في المجموعة الشمسية.. وجميع الأجرام السّماوية في الكون كلها تتلاشى في لحظة واحدة، ولا يمكن بعدها أن يتكون أي جسم مادي يمكن رؤيته بالعين المجردة، ويصبح الكون في النهاية عبارة عن تجمّع من الذرات المتنافرة مع بعضها البعض بشكل عشوائي فوضوي في كافة أرجاء الكون.

    من صنع ذلك الله ام إلهك الوهمي !!

    - الغلاف الجوي للأرض:
    يتصف بكونه خليطا مثاليا ملائما للحياة، فهو يتكون من 78 بالمائة نتروجين، و21بالمائة أوكسجين، و1بالمائة من الغازات الباقية مثل ثاني أوكسيد الكربون والأركون وغازات أخرى.
    وأهم هذه الغازات هو الأوكسجين بالطبع، باعتباره يستخدم من قبل أجسام الكائنات الحية، وعلى رأسها الإنسان
    و في إجراء التفاعلات الكيمائية لإنتاج الطاقة... فنجد التوازن فيه قائم على أسس حساسة جدا.
    ونسبته الحالية في الغلاف الجوي هي النسبة المثالية لحياة الإنسان، والتي لا يمكن تجاوزها، فلو زادت نسبة الأوكسجين عن 25 بالمائة لاشتعلت الحرائق في كافة الغابات الاستوائية والسهول القطبية، بل كافة النباتات التي تشكل الحلقة الرئيسية في شبكة الغذاء للإنسان..
    و هذا التوازن الدقيق للأوكسجين يتحقق بواسطة دورته في الطبيعة، فالانسان والحيوانات تستهلكه بصورة دائمة، وتطلق ثاني أوكسيد الكربون أثناء الزفير، أما النباتات فتسلك سلوكا معاكسا لأنها تستهلك ثاني أوكسيد الكربون وتطلق الأوكسجين الضروري للحياة في الهواء، وتقوم هذه النباتات بإطلاق مليارات الأطنان من الأوكسجين يوميا إلى الهواء.
    فلو كانت الحيوانات والنباتات تملك نفس الفعاليات الحيوية لأصبحت الأرض كوكبا عديم الحياة، وبمعنى آخر لو كانت هذه الكائنات الحية تنتج الأوكسجين لأصبح الغلاف الجوي ذا خاصية فائقة على الاشتعال، وتكفي شرارة لاشتعال حرائق كبيرة، وفي النهاية يتحول كوكبنا إلى قطعة من النيران، ومن جانب آخر لو كانت هذه الكائنات الحية تستهلك هذا الغاز مطلقة ثاني أوكسيد الكربون لأصبح الغلاف الجوي بعد برهة قصيرة خانقا للأحياء بالرغم من ممارستها لوظيفة التنفس الحيوية، وفي النهاية يحدث الموت الجماعي للأحياء.. إلا أن كل شيء بميزان ولذلك يحافظ الأوكسجين على نسبته الثابتة في الغلاف الجوي والتي تعتبر النسبة المثالية لاستمرار الحياة على هذا الكوكب.

    من صنع ذلك الله ام إلهك الوهمي !!

    انسيابية الهواء :
    فالمعروف أن الضغط الجوي يعادل 760 ملم زئبق بمستوى سطح البحر، وكثافة الهواء في نفس المستوى تعادل غراما واحدا في اللتر، أما انسيابية الهواء بمستوى البحر فتعادل 50 ضعف انسيابية الماء..
    إنّ هذه القيم الواردة ليست مجرد أرقام بل حقائق طبيعية وضرورية لحياة الإنسان، لأن الهواء الذي تتنفسه الأحياء يجب أن يتصف بهذه الخصائص المتميزة الموجودة حاليا مثل مقدار الكثافة والانسيابية والضغط الجوي.. فلو كانت كثافة وانسيابية الغلاف الجوي أكثر بقليل مما هي عليه لأصبحت عملية التنفس صعبة للغاية، ويمكن تشبيهها عندئذ بصعوبة سحب كمية من العسل بواسطة حقنة طبية، فالرئتان تبذلان طاقة معينة للتغلب على مقاومة الهواء أثناء التنفس، ومقاومة الهواء تعني الممانعة التي يبديها الهواء ضد أي مؤثر يحاول أن يغير من حالته الحركية، ولهذا السبب تستطيع الرئتان أن تسحب الهواء إلى الداخل وتطلقه خارجا، ولو زادت هذه المقاومة قليلا لازدادت صعوبة عمل الرئتين أثناء التنفس.
    كذلك هذه المعايير الحساسة للغلاف الجوي ليست ملائمة لتنفس الأحياء فقط، بل تعتبر سببا كافيا لبقاء كوكبنا أزرق، أي حاويا على نسبة كبيرة من الماء، ولو انخفض الضغط الجوي لخمس معدلاته لزاد التبخر من المسطحات المائية الكبيرة، وإن هذا البخار الزائد سيغطي سماء الأرض، ويعمل عمل البيت الزجاجي، أي سيؤدي إلى رفع درجة حرارة الأرض، أما لو زاد الضغط الجوي بمقدار ضعف معدلاته الحالية لقلت عملية التبخر وقلت بالتالي نسبة البخار في الجو وتحولت معظم اليابسة إلى صحاري قاحلة.

    من صنع هذا الله ام إلهك الوهمي !!

    ولو تتبعت الموسوعة الحرة والمواقع العلمية لاستخرجت لك الاف من مظاهر العظمة والدقة المتناهية في خلق الله ( وكنت اريد ان افعل ذلك ولكن الوقت لا يسعفني ) ، هنيئا لك لو استخرجتها ليطمئن قلبك انت ومن ورائك.

    يتبع ،،،،

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aboabd مشاهدة المشاركة
    هنيئا لك لو استخرجتها ليطمئن قلبك انت ومن ورائك.

    يتبع ،،،،
    بارك الله فيك اخونا Aboabd على هذه المعلومات
    الغريب ان الزميل الباحث عن الحقيقه دائما ما يضع نفسه فى مواطن الشبهات والشك
    الاخ الباحث عن الحقيقه لا حرج ف ان تقول ان الشك عندك كبير لدرجه انك اقرب الى الالحاد من الايمان ولكن اذا اتتك الحجه فى امر ما فلابد ان تزيل الشك عن هذا الامر ولا تعاند فتجعل الشك عندك يزيد بدل من ان ينقص وياخذ الايمان درجه اكبر فى قلبك ....
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    149
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي الكريم أبي العبد ...
    ردّك العميق جدّا يصلح في الحقيقة ليكون جزءا من موضوع مستقلّ بعنوان "وكلّ شيء عنده بمقدار" ..
    الشبهة ليست غريبة ، بل الغريب أنك أول من خطرت على باله !!
    في الحقيقة وبلا مجاملة هو ذاته شخص غريب أن تخطر على باله هكذا شبهة ثمّ يصف الله سبحانه وتعالى الّذي ليس كمثله شيء وهو السّميع البصير .. يصفه "بالكمبيوتر الأزليّ" !!!
    وهو وصف يدلّ على طفوليّة تفكير بعض النّاس حين يعملون أدمغتهم في مثل هذه الأمور الّتي يعجز العقل عن فهمها دون الرّجوع إلى وحي السّماء ..
    وها أنا أنصحه مرّة أخرى بنفس النّصيحة الّتي نصحته بها في أوّل ردّ لي في هذا الموضوع ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  12. #27

    افتراضي

    أخونا الباحث 12 ارجو الاطلاع على ما نقله أخونا " أخوكم " لعله يوضح لك عمق المسئلة :


    موقف ستيفن هوكينغ من إثبات وجود الله
    بسم الله الرحمن الرحيم

    من أهم أقوال (ستيفن هوكينج): «طالما اعتقدنا أن للكون بداية، فإنَّ دور الخالق واضح، ولكن إذا كان الكون مكتفياً بنفسه بشكلٍ كاملٍ، وليس له حُدُود أو حوافّ، بدون بداية أو نهاية، فإنَّ الإجابة تبدو غير واضحة: ما هو دور الخالق؟!».([1])
    عالِم الفيزياء الفلكية الكندي (هيو روس) يقول: «قبل عام 1970م، عُلماء الفلك أدركوا أنَّ للكون بداية، إلَّا أنَّهم لم يفهموا إلَّا القليل حول كيفية بداية الكون. ولكن جاء اثنان من عُلماء الفيزياء، (ستيفن هوكينج) و (روجر بنروز)، وتوصَّلا إلى أوَّل نظرية عن الزَّمكان وِفقاً لنظرية النِّسبية العامَّة. النَّظرية أثبتت أنَّه وِفق النِّسبية العامَّة الكلاسيكية، إذا احتوى الكون على كُتلة، وإذا كانت مُعادلات النِّسبيَّة العامَّة تصف ديناميكا الكون بشكل موثوق؛ فإنَّه لابد أنَّ تكون هُناك بداية لأبعاد الكون: الزَّمان والمكان، تتزامن مع نشأة الكون».([2])
    عالِم الفيزياء النظرية المشهور جداً (ستيفن هوكينج) يقول: «كان من المُدهش جدًّا اكتشاف أنَّ مُعظم المجرَّات بدت مُنزاحة نحو الأحمر: تقريبًا كان كلّهم يبتعدون عنَّا! والأكثر إدهاشًا هو اكتشاف أنَّ (هابل) نشر في عام 1929م أنَّه حتى مقدار انزياح المجرَّة نحو الأحمر ليس عشوائيًّا، بل يتناسب مُباشرة مع بُعد المجرَّة عنَّا. بمعنى آخر، كُلَّما بعُدَت المجرَّة؛ سارع ابتعادها! وهذا يعني أنَّه لا يُمكن للكون أن يكون ساكنًا أو غير مُتغيِّر الحجم، كما اعتقد الجميع في السِّابق. فهو في الواقع يتوسَّع؛ فالمسافة بين المجرَّات المُختلفة تزداد طول الوقت».([3])
    عالِم الفيزياء النَّظرية المشهور جداً (ستيفن هوكينج) يقول: «تمّ استبدال الفكرة القديمة التي تقول بأنَّ الكون في جوهره غير مُتغيِّر، وأنَّه من المُمكن أن يكون الكون أزليًّا، بفكرة الكون الدِّيناميكي المُتوسِّع، الذي يبدو أنَّه بدأ في الوُجُود مُنذ مُدَّة زمنية مُحدَّدة في الماضي، وقد ينتهي في وقتٍ مُحدَّد في المستقبل».([4])
    عالِم الفيزياء النَّظرية المشهور جداً (ستيفن هوكينج) يُشير إلى أنَّ مجهوداته النَّظرية مع عالِم الرِّياضيات (روجر بنروز) أدَّت إلى أنَّ: «الجميع تقريبًا يؤمنون الآن بأنَّ الكون والوقت نفسه بدءا بالانفجار الكبير».([5])
    ويؤكِّد (هوكينج) على التالي: «نحن نؤمن أنَّ الكون ليس أزليًّا».([6])
    ونجد أنَّ (ستيفن هوكينج) يُعلِّق على الموضوع مرَّة أخرى في موضعٍ آخر ويقول: «الكثيرون لا يُحبُّون الفكرة التي تقول أنَّ الزَّمن له بداية، غالباً من أجل أنَّه يدُلّ بوُضُوح على التَّدخُّل الإلهي».([7])
    وقد علَّق الكثيرون على كلام (هوكينج) المذكور في كتابه «التَّصميم العظيم»، والذي يقول فيه: «لأنَّ هُناك قانون مثل الجاذبية، فإنَّ الكون قادر وسيخلق نفسه من لا شيء».([8])
    عالِم الرِّياضيات الشَّهير (جون لينوكس) يقول: «لماذا يُوجد شيء بدلًا من لا شيء؟ يقول (هوكينج): إنَّ وُجُود الجاذبية يعني أنَّ خلق الكون كان حتميًا. لكن كيف جاءت الجاذبية إلى الوُجُود في المقام الأوَّل؟ ماذا كانت القُوَّة الخالقة وراء ميلادها؟ ومن الذي وضعها هُناك، بكل خواصّها مع إمكانية وصفها كقانون رياضي؟».([9])
    ويقول أيضاً في موضعٍ آخر: «لا تستطيع القوانين الفيزيائية خَلْق شيءٍ من تلقاء نفسها؛ فهي محض وصف (رياضيَّاتي) لما يحدث طبيعيًا في ظُرُوف مُعيَّنة. قانون (نيوتن) للجاذبية لا يخلق الجاذبية، بل إنَّه لا يشرحها حتى، كما أدرك (نيوتن) نفسه. في الحقيقة، قوانين الفيزياء ليست عاجزة عن خِلْق أي شيء فحسب، بل إنَّها عاجزة أن تُسبِّب إحداث أيّ شيء».([10])
    الفيلسوف البريطاني الشَّهير (ويليام بيليه)، صاحب حُجَّة التَّصميم المشهورة، يقول كلاماً في غاية الأهمِّيَّة: «إنَّه لتحريفٌ للُّغة أنَّ تُحدِّد أيّ قانون على أنَّه السَّبب الكافي الفعَّال لأيّ شيء. فالقانون يفترض مُسبقًا وُجُود عامل؛ فالقانون مُجرَّد الآلية التي يسير عليها العامل. والقانون يتضمَّن قُوَّة؛ لأنَّه النِّظام الذي تعمل تِلْك القُوَّة وِفقًا له. وبدون هذا العامل، وبدون هذه القُوَّة، المُستقلَّين كلاهما عن القانون، لا يفعل القانون شيئًا؛ فهو لا شيء».([11])
    الفيزيائي الشَّهير (ستيفن هوكينج) يلفت أنظارنا إلى أنَّ القوانين تحتاج إلى أساس أنطولوجي وُجُودي، فيقول: «حتى لو لم يكن هُناك سوى نظرية مُمكنة مُوحَّدة (نظرية كلّ شيء)، فهي محض مجموعة من القوانين والمُعادلات. ما الذي ينفخ النَّار في القوانين ويخلق كونًا على مواصفاتها؟».([12])
    الفيزيائي (ستيفن هوكينج) يقول: «إنَّ الانطباع السَّاحق هو انطباع النِّظام. فكُلَّما اكتشفنا أكثر عن الكون؛ وجدنا أنَّه محكومٌ بقوانين نستطيع إدراكها بعُقُولنا».([13])
    الفيزيائي الشَّهير (ستيفن هوكينج) يقول: «إنَّ الحقيقة الملحوظة هي أنَّ قِيَم هذه الأرقام يبدو أنَّها قد تمَّ ضبطها بشكلٍ دقيقٍ جدًّا لإتاحة نشأة الحياة … على سبيل المثال، لو كانت الشُّحنة الكهربائية للإلكترون بها اختلاف طفيف جدًّا، لما استطاعت النُّجُوم حرق الهيدروجين والهليوم، ولما كانا انفجرا اصلًا، ويبدو واضحاً أنَّ هُناك عددٌ قليلٌ نسبيًّا من القِيَم للأرقام التي من شأنها أن تسمح بتطوير أيّ شكل من أشكال الحياة الذَّكِيَّة».([14])
    الفيزيائي الشَّهير (ستيفن هوكينج) يقول: «كانت حتمية (لابلاس) غير مُكتملة من وجهين: لم تذكر كيف ينبغي اختيار القوانين، ولم تُحدِّد القِيَم الأوَّلية لبداية الكون، فذلك متروكٌ للإله. فالإله اختار كيف بدأ الكون، وأيّ القوانين يجب أن تخضع له، لكنَّه لم يتدخَّل في الكون مُنذ بدايته».([15])
    وفي موضعٍ آخر يقول: «عند الانفجار الكبير وغيره من الأحداث الاستثنائية، كانت ستتعطَّل جميع القوانين، لذلك كان الإله لا يزال لديه الإرادة الكاملة في اختيار ما حدث، وكيف بدأ الكون».([16])
    وفي موضعٍ آخر، نجد أنَّ (هوكينج) يؤكِّد على الكلام نفسه قائلاً: «وحتى عندما نفهم النَّظرية النِّهائية (نظرية كلّ شيء كما ذكرنا سابقاً)، فلن تُخبرنا كثيرًا عن كيفية بدأ الكون … لنرجع للسُّؤال … هل تتنبَّأ نظرية الأوتار بحالة الكون؟ الإجابة لا. إنَّها تسمح بمشهدٍ واسعٍ من الأكوان المُمكنة؛ والتي نشغل فيها موقعًا مسموحًا بالنِّسبة للإنسان».([17])
    الفيزيائي الشَّهير (ستيفن هوكينج)، مع اعترافه بالتَّصميم بالغ الدِّقَّة، إلَّا أنَّه في النِّهاية يقول إنَّ التَّصميم ناتج عن طريق الصُّدفة بسبب وُجُود الأكوان المُتعدِّدة، وأنَّ هذه هي إجابة العِلْم الحديث! فيقول: «يبدو أنَّ كوننا وقوانينه كلاهما تمَّ تصميمهما بِدِقَّة لدعمنا … وهذا لا يسهل شرحه، كما أنَّه يطرح التَّساؤل الطَّبيعي وهو لماذا الكون بهذه الطَّريقة؟ فالاكتشاف الحديث نسبيًا للضَّبط بالغ الدِّقَّة للعديد من قوانين الطَّبيعة قد يقود بعضنا –على الأقل- للعودة إلى الفكرة القديمة، وهي أنَّ التَّصميم العظيم هو فِعْل مُصمِّم عظيم، -وهذه ليست إجابة العلم الحديث-، حيث يبدو أنَّ كوننا واحدٌ من بين العديد من الأكوان الأخرى، لكلٍّ منهم قوانينه».([18])
    حتى المُلحد البريطاني الأشهر (ريتشارد دوكينز) عبَّر عن استيائه من عدم وُجُود تفسير للضَّبط الدَّقيق غير التَّصميم الإلهي، ولكنَّه يلجأ لفرضية الأكوان المُتعدِّدة كل مبدئي، فيقول: «ليس لدينا تفسير مُناسب في الفيزياء (للضَّبط الدَّقيق)، فنظرية مثل الأكوان المُتعدِّدة قد تقوم بذلك مبدئيًّا في الفيزياء كعمل استطلاعي كما تفعل الدَّاروينية في البيولوجي، وهذا النَّوع من التَّفسير ظاهريًا أقل إرضاءً من النُّسخة البيولوجية الدَّارونية؛ لأنَّه يُراهن أكثر على الحظّ، ولكنَّ المبدأ الإنساني يُخولنا افتراض الحظّ أكثر بكثير ممَّا تميل إليه بداهتنا. (…) لا ينبغي علينا أن نتخلَّى عن الأمل في ظُهُور تفسير أفضل في الفيزياء، شيء في نفس قُوَّة الدَّاروينية في الفيزياء؛ وحينئذٍ، سيكون شِبْه مؤكَّد أنَّ الإله غير موجُود».([19])
    وبخُصُوص فرضية الأكوان المُتعدِّدة، والتي ذكرنا أنَّه لا يُمكن إثباتها علمياً بأيّ حال من الأحوال، فإنَّ (دوكينز) نفسه يُدرك جيداً المُشكلة وراء افتراض ما لا يُمكن إثباته بالدَّليل العِلْمي التَّجريبي، أو حتى يُمكن استنباطه بأيّ شكلٍ من الأشكال، فيقول: «من المُغري أن نُفكِّر –وكثيرون استسلموا لهذا الإغراء- في افتراض مجموعة كبيرة من الأكوان، ولكن هذا يُعدّ ترفاً إلى حدّ الفُجُور لا ينبغي السَّماح به.إذا كُنَّا سنسمح بوُجُود الأكوان المُتعدِّدة بهذا الشكل المُتطرِّف، فرُبَّما علينا أيضاً أن نسمح بوُجُود الإله».([20])
    عالِم الفَلَك الكونيات (إدوارد هاريسون) يقول: «ها هو دليل وُجُود الإله، وهي حُجَّة التَّصميم الذَّكي التي قدَّمها باليه، حديثة ومُنقَّحة. يُمدّنا الضَّبط الدَّقيق للكون بأدِلَّة أوَّلِيَّة على التَّصميم الإلهي؛ ولك الاختيار بين: الصُّدفة العمياء والتي تتطلَّب تعدُّد الأكوان، أو التَّصميم الذكي الذي يتطلَّب كونًا واحدًا فقط … العديد من العُلماء، عندما يعرض العُلماء وجهات نظرهم، فإنَّهم يميلون نحو الحُجَّة الغائية أو التَّصميم».([21])
    وفي ورقة بحثية عِلْميَّة عن فرضية الأكوان المُتعدِّدة، نجد التالي: «هل من المُمكن وُجُود عدد لا نهائي حقيقي من الأكوان؟ نُرجِّح بناءً على حُجج فلسفية معروفة أنَّ الإجابة هي: لا».([22])
    ومع أنَّ (هوكينج) يدَّعي أنَّ فرضية الأكوان المُتعدِّدة من نتائج العِلْم الحديث، فإنَّ عالِم الفيزياء (جون بولكينجهورن) يصف فرضية الأكوان المُتعدِّدة بأنَّها: «تخمين ميتافيزيقي بأنَّه قد يكون هُناك العديد من الأكوان بقوانين وظُرُوف مُختلفة».([23])
    الفيزيائي (فرانك كلوس) يقول: «لو أنَّ الأكوان المُتعدِّدة نشأت نتيجة التَّذبذبات الكَمِّيَّة، وتَصَادف أنْ كانت فقاعتنا محظوظة بحيث كانت القوانين والأبعاد والقُوى بها ملائمة تمامًا لتطوُّر الحياة والبشر، فهذا لا يزال يستدعي التَّساؤل عن مَن أو ماذا حدَّد القواعد الكَمِّيَّة التي مكَّنت كلّ هذا مِن الحُدُوث؟ وأين؟».([24])
    وبِغَضِّ النَّظر عن المساحة المتروكة للتَّدخُّل الإلهي من وجهة نظر (هوكينج)، إلَّا أنَّ كلامه يعني أنَّ القيم المضبوطة لا علاقة لها بقوانين الفيزياء، وكان يُمكن لها أن تكون مضبوطة بأيّ طريقة مُختلفة.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...F-%C7%E1%E1%E5

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء