صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 32

الموضوع: لقاء مع أ.د.محمد عجاج الخطيب عن ((السنة النبوية والرد على الشبهات المثارة حولها))

  1. Arrow لقاء مع أ.د.محمد عجاج الخطيب عن ((السنة النبوية والرد على الشبهات المثارة حولها))

    حينما نذكره فإنما نتكلم عن تاريخ طويل في الدفاع عن السنة النبوية المطهرة وكشف شبهات المغرضين حولها.

    إنه عالمنا الكبير أ.د.محمد عجاج الخطيب ذالكم العَلَم المشهور الذي شرفنا مشكورا له بلقاء كريم ندعوكم الآن إليه.

    فتفضلوا بأسئلتكم حول:


    السنة النبوية المطهرة والرد على الشبهات المثارة حولها



    وجزى الله خيرا من تسبب في هذا اللقاء وسهل الحصول عليه وخاصة د.أحمد إدريس الطعان حفظه الله على ما بذله وسيبذله في هذا السبيل فجزى الله الجميع خير الجزاء وبارك فيهم جميعا.

    ونترككم أولا مع ترجمة عالمنا الفاضل وأستاذنا الجليل حفظه الله تعالى، يضعها لنا مشكورا له أستاذنا الدكتور أحمد إدريس الطعان حفظهم الله جميعا

  2. افتراضي ترجمة أستاذنا الدكتور عجاج الخطيب

    محمد عجاج الخطيب



    ولد الدكتورمحمد عجاج الخطيب في سنة 1932م .

    تخرج يحمل الشهادة العالية 1959 من كلية الشريعة جامعة دمشق، كان الأول فيها على دفعته. و تابع دراسته، و حصل على الماجستير 1962 بتقدير امتياز و موضوعها السنة قبل التدوين. و من ثم حصل على الدكتوراه في مطلع عام 1966 بتقدير شرف أولى من جامعة القاهرة، كلية دار العلوم و موضوعها نشأه علوم الحديث و مصطلحه مع تحقيق كتاب المحدث الفاصل بين الراوي و الواعي للقاضي الرامهرمزي.

    درّس في ثانويات دمشق قبل حصوله على المؤهلات العالية، و بعدها درّس في جامعتها من عام 1966 حتى عام 1980 وقد أعيرإلى جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض سنة 1966 حتى 1973، وفي جامعة أم القرى في مكة المكرمة عام 1979،ثم أعير إلى جامعة الإمارات العربية المتحدة من عام 1980 حتى 1997، و بعدها انتقل إلى جامعة الشارقة و عمل فيها حتى 2002.عميدا لكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وأستاذا للحديث وعلومه و للدراسات الإسلامية جملة.

    نال عالمنا درجة أستاذ عام 1976 م.

    هذا عن شهاداته أما وظائفه فكانت:

    وكيل كلية الشريعة بجامعة دمشق، و رئيس قسم علوم القرآن و السنة بجامعة دمشق.

    رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الإمارات العربية المتحدة.

    عميد كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة.

    أستاذاً للحديث و السيرة و الثقافة الإسلامية في جامعة عجمان.

    كتب عالمنا الجليل عدداً كبيراً من الكتب و الأبحاث و المقالات ، فألف نحو عشرين كتاباً:

    1- أبوهريرة راوية الإسلام (1962) .

    2- السنة قبل التدوين (1963).

    3- أصول الحديث و ومصطلحه (1968).

    4- قبسات من هدي النبوة (1968)

    5- لمحات في المكتبة و البحث (1971) - و طبعة 24 (1926 هـ -2005 م)

    6- المحدث الفاصل بين الراوي و الواعي/ تحقيق (1971)

    7- التربية الإسلامية:أهدافها – أسسها- وسائلها- طرق تدريسها (1975)

    8- الموجز في حديث الأحكام (1975)

    9- الوجيز في علوم الحديث و نصوصه (1978)

    10- أضواء على الإعلام في صدر الإسلام(1985)

    11- نظام الأير في الإسلام /بالاشتراك (1985)

    12- قبسات من هدي القرآن و السنة /بالاشتراك(1980)

    13- في رحاب أسماء الله الحسنى (1988)

    14- في الفكر الإسلامي/بالاشتراك (1990)

    15- الجامع لأخلاق الراوي و آداب السامع / دراسة و تحقيق(1991)

    16- الموجز في حديث الأحكام / بالاشتراك (1998)

    17- مسالك الأبصار في ممالك الأمصار/ المجلد الخامس (2002)

    18- الفهرس الوصفي لكتب الحديث و علومه(2002)



    و له العديد من الأبحاث و الدراسات التي قام بها في هذا المضمار، و نشرت على صفحات المجلات و الجرائد تدل على عزمه على خدمة السنة المشرفة و متابعته، حيث شارك في مجموعة من النشاطات الثقافية فله /27/ بحثاً في مختلف المؤتمرات، و شارك في نشاطات الجامعات الثقافية، و كذلك الجمعيات و الندوات التلفزيونية، و خطب الجمع و الجماعات.

    و عين في عدد من اللجان الجامعية، و أشرف على عدد من رسائل الدكتوراه و الماجستير.

    و كان الدكتور -أعزه الله- ممن شارك في اختيار شخصية العالم الإسلامي عام 2002 و 2003 م في جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.

    والآن - 2006 م - كما قال الدكتور - وفقه الله - يسعى لأن يُسمح له بتدريس الدراسات العليا في كلية الشريعة ونرجو ان يحصل على هذا الإذن .

    المرجع:

    المقال كتبته بيان الخطيب و منقول من ملف المؤلفين لدى مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر دمشق- بيروت

    ما عدا السطرين الأخيرين فهما من كتابة أحمد إدريس الطعان .
    "" قُلْ يَاعِباديَ الذينَ أَسْرَفُوا عَلى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ الله إِنَّ الله يَغْفرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم ""
    أكاديمية الدعوة والبحث العلمي :
    http://acscia.totalh.com/vb/
    دعوة للمشاركة والتفاعل .

  3. افتراضي

    جزى الله عالمنا الجليل على تشريفه لنا بهذا اللقاء الكريم للاستفادة من علمه الوافر، ونسأل الله عز وجل أن يُمَتِّع المسلمين بعلمه ويحفظه ويبارك فيه.

    وجزى الله خيرا أستاذنا الفاضل د.أحمد إدريس الطعان حفظه الله وبارك فيه على ما تفضل به في ترجمة عالمنا الجليل.


    والآن جاءت مرحلة الأسئلة والاستفادة من علم العالم الجليل أ.د.محمد عجاج الخطيب حفظه الله وأدام توفيقه لكل خير


    حول موضوع


    السنة النبوية المطهرة والرد على الشبهات المثارة حولها


    ونسأل الله عز وجل له التوفيق الدائم.


    كما نرجو من جميع الأفاضل عدم الخروج عن الموضوع.


    ونسأل الله عز وجل أن ينفع بهذا اللقاء وأن يجعله في ميزان حسنات عالمنا الجليل وكل من ساهم في التحضير له وإنجاحه.


    والآن مع الأسئلة:
    اللجنة العلمية بمنتدى التوحيد

  4. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    جزى الله عالمنا الجليل خير الجزاء على هذا اللقاء الذي نسأل الله عز وجل أن يجعله في ميزان حسناته.

    أولا: أودُّ أن أُعرب لضيفنا وأستاذنا الفاضل عن بالغ سعادتي الشخصية - وجميع طاقم إدارة المنتدى والمشرفين عليه - بهذا اللقاء متمنياً له دوام التوفيق والارتقاء وسائلا الله عز وجل أن يبارك فيه ويجزل له المثوبة.

    ثانيا: ماذا عن أمس السنة النبوية وحاضرها ومستقبلها حسبما يراه فضيلتكم.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وما قدروا الله حق قدره

  5. افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي إستفسار عن علم تفسير الحديث

    وهل هناك علم آخر يسمى بتفسير السنة وماهي المراجع المقترحة منكم للتوسع بدراسة تفسير الحديث
    حيث أني رأيت رؤيا منذ فترة طويلة جدا تزيد عن ال 10 سنوات ويأمرني فيها النبي الكريم بتفسير الحديث عنه


    وأتمنى أن أعرف رأيكم من ترشحون من يحمل مسمى أمير المؤمنين في الحديث النبوي من السابقين واللاحقين
    وجزاكم الله خيرا
    التعديل الأخير تم 08-28-2006 الساعة 04:20 AM

  6. #6

    افتراضي

    الأستاذ الفاضل
    إنني لأود أن أعبر عن سعادتي لوجودك بيننا لكي تلقي بعض الضوء على الكثير من التساؤلات التي تراودني. تساؤلي الأول ياسيدي الفاضل هو عن رحمة سيدنا محمد ، فإننا جميعا نعلم أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يتميز بحسن الخلق والرحمة حتى إن الله تعالى قال فيه
    و ماأرسلناك إلا رحمة للعالمين
    وقد فسّر ابن الكثير والقرطبي هذه الآية بأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان رحمة للبشرية كافة بما فيها من المسلمين وغيرهم بل وحتى الجن. ولكني قرأت في صحيحيّ البخاري ومسلم وكذلك في كتب السيرة مثل سيرة بن هشام وغيرها عن بعض الأحداث في حياة الرسول عليه الصلاة والسلام والتي لاتتفق مع الآية الكريمة المذكورة أعلاه. وأعني في ذلك قتله عليه الصلاة والسلام للمنافقين الذين كانوا يعارضونه أو لايؤمنون به، ومن بينهم هؤلاء الآتي ذكرهم:
    1. أم قرفة التي كانت عجوزا من بني فزارة الذين كانوا يعادون النبي عليه الصلاة والسلام فأرسل الرسول عليه الصلاة والسلام إليها زيد بن حارثة فربطها بحبل بين جملين ثم دفع الجملين كل في اتجاه حتى شق جسدها.
    2. عصماء بنت مروان والتي أنشدت شعرا في هجاء الرسول عليه الصلاة والسلام فقال عليه الصلاة والسلام لأصحابه: "ألا آخذ لي من ابنة مروان" فتسلل إليها عمير بن عديّ في بيتها فقتلها بينما هي نائمة ترضع طفلها وذلك بأن أنفذ سيفه في صدرها حتى نفذ من ظهرها، وحين سأل الرسول الكريم عما إذا كان قد أخطأ بفعلته تلك قال له الرسول الكريم (لاينتطح فيها عنزان).
    3. أبي رافع بن أبي الحقيق وكان ممّن حزب الأحزاب على رسول الله عليه الصلاة والسلام فتسلل إليه عيد الله بن العتيك ضمن سرية فقتله وهو نائم.
    4. كنانة بن الربيع (زوج السيدة صفية بنت حييّ رضي الله عنها) والذي كان من يهود بني النضير ورفض أن يدلّ المسلمين على كنوز قومه فأمر الرسول صلى الله عليه وسلم الزبير بن العوام ليعذبه حتى يدلّ المسلمين على مكان الكنز ولما أصر على عدم الاعتراف دفع به الرسول عليه الصلاة والسلام إلى محمد بن مسلمة رضي الله عنه فقطع عنقه ثم بعد ذلك قام عليه السلام بسبى إمرأته صفية بنت حييّ رضي الله عنها وتزوجها بعد ذلك.
    5. خالد بن سفيان بن نبيح الهذلي والذي علم الرسول عليه السلام أنه يعد العدة لغزو المسلمين فأرسل إليه عبد الله بن أنيس فقتله.
    6. وكذلك من أمثلة شدته عليه الصلاة والسلام مع أعداء الإسلام حين أرسل طلحة بن عبيد الله لمنزل سويلم اليهودي فأحرقه على من فيه من المجتمعين المعارضين لقيام غزوة تبوك.
    7. من أمثلة حزم النبي وشدته أيضا ماقرأته بصحيح البخاري وهذا نصه: "‏أن ناسا كان بهم سقم قالوا يا رسول الله آونا وأطعمنا فلما صحوا قالوا إن ‏ ‏المدينة ‏ ‏وخمة ‏ ‏فأنزلهم ‏ ‏الحرة ‏ ‏في ‏ ‏ذود ‏ ‏له فقال ‏ ‏اشربوا ألبانها فلما صحوا قتلوا ‏ ‏راعي ‏ ‏النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏واستاقوا ذوده فبعث في آثارهم فقطع أيديهم وأرجلهم ‏‏ وسمر ‏‏ أعينهم فرأيت الرجل منهم ‏ ‏يكدم ‏ ‏الأرض بلسانه حتى يموت ".

    بالإضافة إلى ماذكر عاليه من أمثلة شدّته عليه الصلاة والسلام على أعداء الإسلام، فقد كان عليه الصلاة والسلام يغضب أحيانا حتى على المسلمين مثله في ذلك مثل أي بشر فقد جاء في صحيح مسلم أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت
    دخل على رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏ رجلان فكلماه بشيء لا أدري ما هو فأغضباه فلعنهما وسبهما فلما خرجا قلت يا رسول الله من أصاب من الخير شيئا ما أصابه هذان قال وما ذاك قالت قلت لعنتهما وسببتهما قال ‏ ‏أو ما علمت ما شارطت عليه ربي قلت ‏ ‏اللهم إنما أنا بشر فأي المسلمين لعنته أو سببته فاجعله له زكاة وأجرا
    بالطبع فإنه يمكن الطعن في واحدة أو أكثر من الأحداث الواردة أعلاه ولكن سيظل هناك الكثير من الأحداث الأخرى التي لايمكن إنكارها. أنا لاأظن أي عاقل يمكنه أن يجادل في صفات الشجاعة والحزم والإقدام وغيرها من صفات شخصه الكريم والتي خلفها عليه الصلاة والسلام سنّة لنا لنسير على نهجه الكريم, فالحمد لله أنه لولا حزمه وشدته مع المنافقين ماكنّا نعيش الآن في نعمة الإسلام, ولكني أشعر ببعض التناقض بين شدة النبي الكريم على أعداء الإسلام بل وأحيانا على المسلمين أنفسهم وبين وصفه بالرحمة المهداة للعالمين. بالتأكيد فقد كان عليه السلام رحمة للمسلمين ولكني مازلت أتساءل كيف كان رحمة للعالمين بمن فيهم المسلمين وغيرهم.

  7. افتراضي

    بعد السلام عليكم ورحمة الله: أبدأ بالترحيب بكم والسعادة الغمرة بوجودكم بيننا .. وأرجو المسامحة على كثرة أسئلتي فهذه فرصة نادرة للاستفادة من فضيلتكم جزاكم الله خيرا وجزى الله إدارة المنتدى واللجنة العلمية به خير الجزاء على هذه الفرصة التي أتاحتها لنا للاستفادة من فضيلتكم.

    أولا: قرأت كتابكم الفذ عن (السنة قبل التدوين) كما قرأت لكم بعض أعمالكم الأخرى خاصة كتاب الرامهرمزي (المحدث الفاصل) بتحقيقكم المتقن له. وأود أن أشكركم على هذه الكتب النافعة بارك الله فيكم.

    أولا: تعرضت السنة لهجمات شرسة وكانت تدور حول قضية تدوين السنة ثم برزت في الآونة الأخيرة هجمات أخرى تتكلم عن تناقض السنة وغير ذلك .. فهل ترون أن الهجوم على السنة قد أخذ طابعا جديدا غير السابق؟ وأن مسألة التدوين قد رأى المغرضون أن أمثالكم قد أجاب عليها ولم يترك لهم أي شبهة فيها؟

    ثالثا: كنت كتبت موضوعا في هذا المنتدى اسمه (السنة وحي من الله) ذكرتُ فيه بعض الأدلة على أن السنة وحي من الله عز وجل كالقرآن تماما فاعترض عليَّ بعضهم بأن النبي صلى الله عليه وسلم قد عاتبه ربه في بعض المواقف مثل أسارى بدر مثلا فقال المعترض: الوحي لا يخطأ.. فكان ردي عليه: بأن الوحي هنا هو الذي أنزله الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم في آخر الأمر .. وأما الأول فكان اجتهادا من النبي صلى الله عليه وسلم قبل نزول الوحي.

    فأرجو الاستفاضة في بيان رأيكم في هذه المسألة؟

    كما أرجو من فضيلتكم توضيح الرأي الصائب في مسألة (اجتهادات النبي صلى الله عليه وسلم) المثارة في كتب أصول الفقه؟

    رابعا: ما هي أوجه الشبه والتباين بين الرامهرمزي والخطيب البغدادي والقاضي عياض في كتبهم (المحدث الفاصل) (الكفاية) (الإلماع)؟
    وما رأيكم في كلام الخطيب البغدادي في الكفاية والفقيه والمتفقه عن خبر الواحد؟ وهل تبع في ذلك المتكلمين فعلا كما قال عنه ابن الصلاح في كلامه عن المشهور؟

    خامسا: وهذا يجعلني أسأل حضرتكم بارك الله فيكم: ما هو الدافع أو السر وراء دخول بعض المباحث الكلامية في كتب مصطلح الحديث أو كتب أصول الفقه؟ وهل يمكن تصفية هذه الكتب من هذه المباحث؟ وكيف الحال بعد ذلك في تصوركم؟

    سادسا: بالنسبة لمصطلح (المتواتر): هل يوجد لدى أئمة الحديث المتقدمين أم لا؟ وما هو البديل عنه عندهم إن لم يوجد عندهم كما قال بعض المعاصرين؟

    سابعا: بالنسبة للشبهات المثارة حول السنة النبوية ما هي أسلم المناهج في التعامل معها؟ خاصة وهناك شبهات باردة جدا تدل على غباء قائلها؟

    ثامنا: ما هي الطريقة المثلى في التعامل مع المعتزلة الجدد أصحاب تقديس العقل الذي ينكرون من السنة ما لا يوافق عقولهم؟
    وما رأيكم فيمن ينكر الدجال ونزول عيسى عليه السلام ويرى أن العقل لا يقبل هذه الأمور؟

    وفي الختام أرجو المسامحة على الإكثار عليكم ولكن أردت أن أنهل من علمكم بقدر استطاعتي فجزاكم الله خيرا وبارك الله لنا فيكم.
    وتمنياتي لفضيلتكم بدوام السعادة
    والسلام عليكم ورحمة الله.
    التعديل الأخير تم 08-28-2006 الساعة 06:09 AM
    الفرصة لا تأْتي إلا مرةً واحدة.. فاغْتَنِم فرصتك.. وابحثْ عن الحقيقة!

  8. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    ارجو من عالمنا ا.د.محمد عجاج الخطيب إلقاء مزيد من الضوء على الآتى :
    *- * قال شيخ الاسلام ابن تيمية فى " مجموع الفتاوى " ( 18 / 41 ) :
    " و خبر الواحد المتلقى بالقبول يوجب العلم عند جمهور العلماء من اصحاب ابى حنيفة و مالك و الشافعى و احمد ، و هو قول اكثر اصحاب الاشعرى كالاسفرائينى و ابن فورك ، فإنه و إن كان فى نفسه لا يفيد إلا الظن ، لكن لما اقترن به إجماع أهل العلم بالحديث على تلقيه بالتصديق - كان بمنزلة إجماع اهل العلم بالفقه على حكم مستندين فى ذلك الى ظاهر او قياس او خبر واحد فإن ذلك الحكم يصير قطعيا عند الجمهور و إن كان بدون الاجماع ليس بقطعى ، لأن الاجماع معصوم ، فأهل العلم بالاحكام الشرعية لا يجمعون على تحليل حرام و تحريم حلال كذلك اهل العلم بالحديث لا يجمعون على التصديق بكذب و التكذيب بصدق . و تارة يكون علم احدهم لقرائن تحتف بالاخبار توجب لهم العلم . و من علم ما علموه حصل له من العلم ما حصل لهم " انتهى .

    *-* قال الجامى ( الشيخ محمد أمان بن على الجامى عميد كلية الحديث الشريف و الدراسات بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ) فى كتابه " تصحيح المفاهيم " ( ص 61 ) :
    و من تلكم الاصطلاحات الغريبة و الدخيلة : تقسيم الاحاديث النبوية الى ظنية وقطعية كخطوة اولى فى سحب ثقة المسلمين من احاديث نبيهم فزعموا ان الآحاد من الاحاديث التى لاتفيد العلم و لا يجوز الاستدلال بها فى باب العقيدة .
    و انما يستدل فى هذا الباب بالادلة القطعية و هى الاحاديث المتواترة او الآيات القرآنية و قد انطلى - وللاسف الشديد - على علماء الكلام هذا الكلام المزخرف لضعف بضاعتهم فى علوم السنة ، و انشغالهم بالاصطلاحات الكلامية عن الكتاب والسنة .
    ثم جعل المتأخرون من علماء الاصول يتناقلون فيما بينهم هذا الاصطلاح و هذه الدعوى مما جعل جمهور الخلف يعتقد هذا الاعتقاد . وظن الناس ان هذا هو معتقد المسلمين سلفا و خلفا .
    ثم قال :
    و لما هدأوا الجمهور بعبارتهم تلك مضوا فى طريقهم فى إفساد عقيدة المسلمين و إبعادهم عن سنة نبيهم ، و لم يقف القوم عند هذا الحد بل خطوا خطوة اخرى اخطر من التى قبلها إذ قالوا : ان باب العقيدة باب خطير . ومبحث هذا الباب اساس فى الاسلام ، فلا ينبغى ان يستدل فيه الابدليل قطعى لا يتطرق اليه نسخ ، و لا يخضع للتخصيص او التقييد ألا و هو الدليل العقلى .. هذه هى الغاية من تدرجهم .
    و انت ترى ان مفهوم الدليل القطعى قد تغير .. فبينما كان المراد فى الخطوة الاولى : الاحاديث المتواترة او الآيات القرآنية فإذا يراد به هنا الدليل العقلى فقط .
    و اما الادلة اللفظية او النقلية قرآنا و سنة فلا تنهض للاستدلال بها استقلالا فى هذا الباب ، و انما يستأنس بها إن وافقت الادلة العقلية القطعية .
    هكذا تدرج القوم فى اسلوبهم الى ان عزلوا نصوص الكتاب و السنة عن وظيفتها و هى هداية الناس . انتهى
    و جزاكم الله خيرا
    قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ
    أَنَا وَمَنِ
    اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ

  9. افتراضي

    الأستاذ الدكتور الخطيب السلام عليكم..

    سؤالي: هل السنة المطهرة في مجملها وحي من الله أم اجتهاد من النبي صلى الله عليه وسلم؟

    وإن كانت وحيًا ألا يعني هذا أنها وحي ثان؟
    ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحًا وقال إنني من المسلمين


    يوم تقلب وجوههم في النار يقولون يا ليتنا أطعنا الله وأطعنا الرسولا

  10. افتراضي

    بارك الله فيكم

    سؤالي للدكتور الفاضل محمد - وفقه الله - :

    هل اطلع فضيلتكم على كتاب ( قبل ظهور الفرق والمذاهب : السنة النبوية حقيقة قرآنية ) للمدعو محمد السعيد مشتهري - طبع هذا العام ( 2006م ) في مجلد - ؟! وفيه إنكار مبطن للسنة النبوية بطريقة ماكرة .
    وليس العجب منه ، إنما العجب من الدكتور عبدالصبور شاهين الذي قدم له ، مع اعترافه في المقدمة أن كتابه ( ص : ج ) : ( أثار كثيرين من أهل الدعوة بدعوى أن المؤلف منكر للسنة .. ) .

    وليتكم - بارك الله فيكم - إن اطلعتم عليه تفيدون برأيكم .

    وفقكم الله ونفع بكم ..

  11. افتراضي

    أهلاً بالشيخ الفاضل وجزى الله من أتاح هذه الفرصة خير الجزاء

    سؤالي هو:

    {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً }الأحزاب34

    نعرف أن الحكمة هي السنة المطهرة وأن نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم نهى المسلمين عن كتابة شيء غير القرآن الكريم على نفس المادة التي كتبوا عليها آيات قرآنية وذلك للمحافظة على كتاب الله.
    فهل كانوا يكتبون ما يصدر عن النبي صلى الله عليه وسلم من أقوال وأفعال ؟ وهل وصلنا شيء منه؟

    والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

  12. افتراضي

    لقاء موفق إن شاء الله ومداخلات تستحق الإطلاع وجزاكم الله كل خير .
    لا نهاية للكلام وللحديث بقية ما بقيّ في العمر بقية .

  13. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لانستطيع عن التعبير عن فرحتنا بتشريفنا بالشيخ الجليل
    وسؤال حول ما أثير عن الحجامة وهل هي سنة عن النبي الكريم أم هي مجرد اجتهاد طبي من أمور دنيانا كما تشدق البعض ؟ فالرجا توصيح هذه المسألة وإفادتنا بالمراجع الصحيحة ـ من بين الغث والسمين ـ عن الحجامة من النواحي الشرعية والفنية والعملية والطبية .
    وجزاكم الله خيرا كثيرا
    بريد الكتروني ـ sanarabah@yahoo.com

  14. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أ.د.محمد عجاج الخطيب أدام الله توفيقه لكل خير.

    أشكر لكم تفضلكم بهذا اللقاء سائلا الله عز وجل أن يجعله في ميزان حسناتكم وأن يسبغ عليكم عافيته وتوفيقه الدائمين أبدا.

    وآمل التفضل برأيكم حول الآتي:

    تعلمون أن الأصل في نقل القرآن الكريم السماع لا الكتابة مع وجود الكتابة أيضا، وقد قرأت هذا الرأي حول السنة أيضا لبعض الباحثين المصريين، يقول: الأصل في نقل السنة السماع كالقرآن والتدوين عملية لاحقة على السماع، بل ويقول هذا الباحث: بأنه سواء دونت السنة أم لم تدون كتابيا فلا تأثير لهذا على السنة النبوية التي تم نقلها عن طريق السماع كابرا عن كابر، وأتى التدوين كعامل مساعد لحفظ ما في السماع، لا أنه الأصل في نقل السنة.
    انتهى كلامه في كتاب له أسماه (تاريخ السنة) (ومن بروفته نقلتُ وهو مقدم الآن للطبع).

    فما رأيكم في هذا الرأي بارك الله فيكم؟

    وأكرر الترحيب بفضيلتكم والشكر لكم على هذا اللقاء.
    أدام الله توفيقكم لكل خير وسلمكم من كل ضير.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    التعديل الأخير تم 08-28-2006 الساعة 04:02 PM

  15. افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمه الله وبركا ته في نفسي اسئله اود ان تجيب لي عليها يا دكتور
    ما معنى السنه في رئيك وما قالو عنه ولو شيئ بسيط .وهل السنه موجوده في كتاب يقراء ام موجوده في شخص في كل زمان ينطق عنه الى المستضعفين من الناس .
    ولكم الشكر .ادام الله توفيقكم للمعرفه
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حجية السنة والرد على من يثير الشبهات حول السنة .. الشيخ محمد حســـان فديووو
    بواسطة عمار احمد المغربي في المنتدى قسم السنة وعلومها
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-16-2016, 11:39 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-19-2014, 12:29 AM
  3. أجوبة د.محمد عجاج الخطيب عن (السنة النبوية والرد على الشبهات المثارة )
    بواسطة د. أحمد إدريس الطعان في المنتدى اللقاءات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-18-2006, 02:11 PM
  4. السنة قبل التدوين أ.د.محمد عجاج الخطيب
    بواسطة اللجنة العلمية في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-08-2006, 02:01 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء