النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: شبهة أخطاء بلاغية في القرآن

  1. #1

    افتراضي شبهة أخطاء بلاغية في القرآن

    -
    1-"الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ"
    القرآن يذكر هنا ثلاث فئات من الناس .. فئة تتحدث وفئة يُتحدث إليها وفئة ثالثة يُتحدث عنها .. وكل هذه الفئات مجرد ناس فقط بلا أي خصائص .. وهذا من شأنه أن يخلق حالة من الحيرة والتوهان داخل الذهن
    فلو قال "الذين علموا إن الناس" لاختفت هذه الحيرة
    أو لو أعطى خصائص معينة لفئة عن الأخرى كأن يقول "الذين قال لهم شخص ما إن الناس" لكان المعنى أكثر وضوحا


    ###

    تم تعديل المشاركة
    التعديل الأخير تم 04-25-2019 الساعة 09:07 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    265
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تم حظر العضو 3 أيام لعله يفهم أن سياسة الإغراق مرفوضة في الحوارات الجادة.
    تم تعديل العنوان بما يليق
    بعد الإنتهاء من النقطة الأولى يمكنك طرح باقي النقاط الإثنا عشر! نقطة بنقطة
    هذا إن قبل الإخوة الرد عليك فعلى ما يبدو جئت للهو وإضاعة الوقت

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    145
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي محمّد أحمد اتّق الله .. اتّق الله ..
    هذا موضوعك الرّابع في المنتدى وأنت ما زلت عضوا جديدا ..
    أسأل الله أن يرزقك الصّدق في طلب الحقّ وينزع من قلبك حبّ الجدل ..
    أخي محمّد أحمد نصيحتي لك أن تقرأ هذا الحديث حتّى تحذر في مشاركاتك القادمة :
    عَنْ أبي عَبْدِالرَّحمنِ بِلال بنِ الحارثِ المُزنيِّ  أنَّ رَسُولَ اللَّه ﷺ قالَ: إنَّ الرَّجُلَ ليَتَكَلَّمُ بالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوانِ اللَّهِ تَعالى مَا كَانَ يَظُنُّ أنْ تَبْلُغَ مَا بلَغَتْ يكْتُبُ اللَّه لَهُ بهَا رِضْوَانَهُ إِلَى يَوْمِ يلْقَاهُ، وَإنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بالكَلِمةِ مِنْ سَخَطِ اللَّه مَا كَانَ يظُنُّ أنْ تَبْلُغَ مَا بلَغَتْ يكْتُبُ اللَّه لَهُ بهَا سَخَطَهُ إِلَى يَوْمِ يلْقَاهُ.
    رواهُ مالك في "المُوطَّإِ" والترمذي وقال: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ.

    أخي محمّد أحمد يكفيك هذه الآية كدليل على أنّ القرءان الكريم كلام الله :
    (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ ۗ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36)) .. صدق الله العظيم .. سورة الأنفال ..
    دمت بخير إن شاء الله جلّ جلاله ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    142
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد أحمد يعقوب مشاهدة المشاركة
    -
    1-"الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ"
    القرآن يذكر هنا ثلاث فئات من الناس .. فئة تتحدث وفئة يُتحدث إليها وفئة ثالثة يُتحدث عنها .. وكل هذه الفئات مجرد ناس فقط بلا أي خصائص .. وهذا من شأنه أن يخلق حالة من الحيرة والتوهان داخل الذهن
    فلو قال "الذين علموا إن الناس" لاختفت هذه الحيرة
    أو لو أعطى خصائص معينة لفئة عن الأخرى كأن يقول "الذين قال لهم شخص ما إن الناس" لكان المعنى أكثر وضوحا

    [/COLOR]
    الزميل محمد أحمد يعقوب أو حامد عبد الصمد أو رشيد حمامى أو اياً من تكون
    لم يقع فى الحيره سواك او من على شاكلتك استرجع معك الايات حتى لا تتخبط
    (الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) )

    ارجع الى سبب نزول هذه الايات سنجد باختصار انه بعد غزوة أحد كان ابى سفيان يرسل من يثبط من عزيمه المؤمنين وكان يرسل اتباعه ليخوفوهم من ملاقاة فئة المشركين - فما كان من اصحاب النبى الا انهم احتسبوا وصبروا .
    وجه البلاغه هنا انه بذكر الناس الاولى والثانيه يريد ان يقول أن الراسل والمرسل ما هم الا أناس من بنى ادم فلا يستدعى ذلك الخوف لا من كلام الرسول ولا من فعل المرسل
    اما لو كان كما ذكرت ( الذين قال لهم فلان ان الناس قد ...) فما الحكمه من ذلك , لكن وجه الحكمه ان يذكرهم ان الذين يثبطون من عزيمتهم والذين أرسلوهم ما هم الا فئه من فئات البشر - والله أعلم
    مثلا حامد عبد الصمد يخاطب رشيد حمامى وهم فى الاخر شوية ........- لا يضر كيدهم شىء
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فائدة قيمة أخي ياسر بارك الله فيك..
    ----
    ما ذكره الزميل هو من أتفه وأسخف ما قد يعترض المرء ولو قام أقحاح العرب من قبورهم لضربوه بالنعال!
    1- الزميل يدعي أن الآية لم تُعطي خصائص فئة معينة لتمييزها عن الأخرى وهذا خطأ فادح لا يأتيه إلا حاطب ليل لا يعرف تتمة الآية وهذا واضح من اقتباسه حيث توقف عند قوله تعالى (( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ )) ولو أكمل الآية لزالت حيرته وهو قوله تعالى (( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم )) إذن هنا يكون لدينا ثلاث فئات مكتملة الأوصاف والخصائص: فئة قالت إن الناس جمعوا لكم فاخشوهم..وفئة جمعوا لهم..وفئة قيل لها هذا الكلام..إذن التمييز بين الفئات الثلاث (ليس فقط فئة واحدة) متوفر وواضح وجلي فقط أكمل الآية ولا تقتطع شيئا لتخرج من حيرتك وتوهانك.

    2- إضافة للقرينة الواردة في الآية توجد كذلك قرينة المقام ونعني هنا تحديدا سبب النزول (وهو يمثل السياق في لسان العرب) وبالتالي لا يستشكل الأمر إلا على جاهل ومدلس كصاحبنا هذا الذي اقتطع من الآية ما يهدم قوله أو منكر للسنة والأحاديث.

    3- تجد تفصيل ما استشكل عليك في أي كتاب يُعنى باللغة العربية قسم "الخصوص والتخصيص" باب "العام الذي أريد به الخصوص".
    التعديل الأخير تم 04-26-2019 الساعة 03:23 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    أقصى المدينة..
    المشاركات
    2,296
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ملاحظة ثانية:
    فلو قال "الذين علموا إن الناس"
    الذين علموا فيه نقص في البيان..بينما "قال لهم الناس" فيها افادة أن هؤلاء المؤمنين غير سماعون لهم..و هذا على خلاف من قال فيهم في موضع آخر (( وفيكم سماعون لهم )) وفي هذا درس بليغ
    ثانيا "علموا" تفيد التأكد واليقين وهذا مخالف للواقع فكان التعبير القراني أبلغ من جميع الأوجه.

    أو...كأن يقول "الذين قال لهم شخص ما إن الناس"
    تخيل: الذين قال لهم فلان وعلان وزيد وعمر إن الناس جمعوا لهم !
    والله لو كنتَ أمامي لضربتك انا بالنعال ولستُ من أقحاح العرب!
    التعديل الأخير تم 04-26-2019 الساعة 06:49 PM
    ﴿ وأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ﴾

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء