صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 48

الموضوع: لماذا تسمونها شبهات ؟

  1. افتراضي لماذا تسمونها شبهات ؟

    الزملاء الأكارم تحية طيبة و بعد :

    درست إضافة للدراسة الجامعية في معهد للدراسات الشرعية لغير المتفرغين , و استغرق الأمر أكثر من ثلاث سنوات للتخرج , كان من ضمن ما درست عقيدة أهل السنة و الجماعة الأشاعرة و الماتريدية , الفقه الحنفي , و دراسات متنوعة من التفاسير و كتب الحديث و السيرة و التزكية .
    أتابع باستمرار حوارات المنتديات و مناظرات اليوتيوب , و منذ زمن يلفتني مصطلح : شبهة .. الرد على شبهة كذا .. و السؤال هنا : لماذا تسمونها شبهات ؟
    لنأخذ المثال الشهير و الذي قتل بحثاً و هو الرق في الإسلام ( و الموضوع ليس لمناقشة أبعاد قضية الرق بل هو مجرد مثال )
    تجد على الشبكة عشرات المقاطع تحدثك عن الرد على شبهة الرق , و كشخص درس ما تيسر من العلوم الإسلامية أقولها بيقين : هذه الردود ترقيعات بل خزعبلات .
    و السبب أنني فهمت حقيقة الإسلام . الإسلام ليس مجرد رسالة لاهوتية كحال المسيحية , الإسلام دعوة يجب أن تبلغ بأي وسيلة سواء بالسلم أو العنف .
    فمن الطبيعي في دين هذه طبيعته أن يكون هناك جهاد طلب , و بالتالي أسرى و سبي , و الرقيق يجب أن يجعل له سوق نخاسة ليباع و يشترى .
    الموضوع إذاً بسيط وواضح , لا يحتاج إلى تكلف و ردود مطولة . قولوها صريحة : هذا ديننا , و أنت يا صاحب الموضوع لو كانت دولة الإسلام قائمة لاستتبناك ثلاثة أيام ثم قتلناك .
    كونوا صادقين مع أنفسكم أولاً و مع من تدعونهم للإسلام ثانياً .. للأمانة أحترم المسلم السلفي الصريح أكثر من المسلم [ الكيوت ] المرقع ..
    و يبقى السؤال : لماذا تسمونها شبهات فيما هي من حقائق الدين ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    135
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    زميلنا الجديد راجي الشّفاء .. تحيّة طيّبة وبعد :
    أنصحك قبل الخوض في مثل هذه التّفاصيل أن تفتح موضوعا تناقش فيه إلحادك فهذا أكثر فائدة لك من النّاحية المنطقيّة ..
    أقول هذا لكي تتذكّر أنّنا لسنا مخلّدين في هذه الحياة الدّنيا .. وبالتّالي فإنّ طريق البحث عن الحقيقة رغم أنّه طويل جدّا فإنّه يجب أن يكون منظّما غير عشوائيّ ..
    فعلى سبيل المثال ليس من المعقول أن تعلّم طفلا الكتابة وهو لم يتعلّم بعد الحروف الهجائيّة ..
    وأخيرا أعلّق على اسم معرّفك (راجي الشّفاء) .. أسأل الله سبحانه وتعالى باسمه العظيم الأعظم الكريم الأكرم أن يشفي روحك من مرض الإخلاد إلى الأرض ..
    دمت بخير وصحّة وعافية إن شاء الله جلّ جلاله ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  3. افتراضي

    تحية طيبة زميلي الكريم :
    فكرت في كلامك فوجدته عين الصواب , و كتبت الموضوع التالي ووضعته هنا كرد , و للإدارة الموقرة وضعه في القسم الذي تراه مناسباً.

    استجابة لاقتراح الزميل الكريم أكتب هذا الموضوع لأبين من خلاله لماذا صرت ملحداً , مع ضرورة تبيان أنني لست داعية إلحاد , و أرفض الاتجاه المسمى بالملحدين الجدد من دعاة التغريب الذين تحول قسم منهم للأسف إلى طابور خامس يعمل لمصلحة الغرب ضد أبناء جلدته .. هذا واقع لا يسعنا إنكاره .
    قضيتي بدأت عندما بدأت بدراسة المنطق , و هو ليس من المقررات في معهد الدراسات الشرعية لغير المتفرغين الذي ارتدته,
    و كانت هذه الدراسة جهداً شخصياً بدون أستاذ , فكان أن اقتنيت شرحاً لإيساغوجي و بدأت الدراسة , ثم قررت البحث عن مرجع أفضل فكان كتاب المنطق للمظفر من علماء الإمامية هو المصدر الذي اعتمدت عليه و درست منه .
    الأمر جذاب , أن يقول لك شخص : سأقدم لك الأداة التي تعصم العقل عن الوقوع في الزلل , شعرت وقتها فعلاً أنني عثرت على كنز ثمين .. و لكن الأمر لم يتوقف هنا , فقررت أن أبحث عن مصادر لدراسة الفلسفة اليونانية بالعموم و أرسطو بالخصوص .
    هنا وقع أول صدام بين الإله كما هو في التصور الإسلامي و بين الإله عند أرسطو , فالإله عند أرسطو هو المحرك الأول , المعشوق الذي تصبو إلى كماله سائر الموجودات العاقلة , فهو العلة الغائية , بنفس الوقت فهو كمال بلا قوة , و لا يعي إلا ذاته , و لا يدري عن عالمنا الناقص شيئاً لأنه لا يعي إلا الكمال و أخيراً فهو لا يتدخل في العالم .
    و اعتنقت تصور أرسطو عن الإله لأنه حل لي معضلات كثيرة كنت أسأل عنها كثيراً و لا أجد أجوبة مقنعة .
    في التصور الإسلامي عن الإله أنه بكل شئ عليم , علم ما كان و ما هو كائن و ما سيكون , و ما لم يكن لو كان كيف يكون.
    فكان تساؤلي الدائم هو : طالما أنه يعلم من سيؤمن به و من سيكفر به قبل أن يخلقهم , فما الحكمة من خلقهم ؟ يجيبونني : لإقامة الحجة عليهم , فأسأل : أي حجة هذه و هو إضافة إلى علمه المطلق فإرادته مطلقة كذلك , حتى أن الحديث يقول أنه خلق الجنة و النار و خلق لهذه أهلها و لتلك أهلها و الحديث بنصه :
    (حديث مرفوع) وَحَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ نَصْرٍ ، وَعَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ سُفْيَانَ ، قَالا : حَدَّثَنَا قَاسِمُ بْنُ أَصْبَغَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ التِّرْمِذِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا طَلْحَةُ بْنُ يَحْيَى ، عَنْ عَمَّتِهِ عَائِشَةَ بِنْتِ طَلْحَةَ ، عَنْ خَالَتِهَا أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ، قَالَتْ : أُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِصَبِيٍّ مِنْ صِبْيَانِ الأَنْصَارِ لِيُصَلِّيَ عَلَيْهِ ، فَقُلْتُ : طُوبَى لَهُ عُصْفُورٌ مِنْ عَصَافِيرِ الْجَنَّةِ ، لَمْ يَعْمَلْ بِسُوءٍ ، وَلَمْ يُدْرِكْهُ أي ذَنْبٌ . فَقَالَ النَّبِيُّ عَلَيْهِ السَّلامُ : " أَوَ غَيْرُ ذَلِكَ يَا عَائِشَةُ ؟ إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْجَنَّةَ وَخَلَقَ لَهَا أَهْلَهَا ، وَخَلَقَهُمْ فِي أَصْلابِ آبَائِهِمْ ، وَخَلَقَ النَّارَ وَخَلَقَ لَهَا أَهْلَهَا ، وَخَلَقَهُمْ فِي أَصْلابِ آبَائِهِمْ " . وَحَدَّثَنَا عَبْد الْوَارِثِ بْن سُفْيَان ، قَالَ : حَدَّثَنَا قَاسِم بْن أَصْبَغ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن زُهِير ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا طَلْحَة بْن يَحْيَى ، عَنْ عمته يعني عَائِشَة بنت طَلْحَة ، عَنْ عَائِشَة زوج النَّبِيّ عَلَيْهِ السَّلامُ ، قَالَت : فذكر مثل حديث ابْن عُيَيْنَة سواء
    عندها لا يجيبني أحد ..
    أما إله أرسطو فلا يعلم و لا يتدخل و لا يحاسب . و هذا التصور في قناعتي هو الأليق و الأسمى و الأرحم .
    ثم مع مرور الأيام بدأ ما درسته من قرآن و حديث و تفاسير و سيرة يتفاعل في ذهني وفق تصوري الجديد عن الإله , فبعد السؤال عن الحكمة من الخلق جاء سؤال الحكمة من إعلان الله عن نفسه بالطريقة التي تطرحها الأديان الإبراهيمية , أي بإرسال الرسل .
    فبما أن علمه مطلق , فهو يعلم أن هذه الطريقة للإعلان عن نفسه لن تنجي إلا قليلاً من الناس من عذابه , فمن وجهة نظر إسلامية :
    عدد سكان الأرض يتجاوز السبعة مليارات , منهم حوالى مليار و نصف من المسلمين , إذاً فخمسة مليارات و نصف من البشر إلى جهنم حتماً , لأن الدين عند الله الإسلام و من يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه .
    ثم نأتي للمسلمين و نطبق عليهم حديث الفرقة الناجية , فرقة من ثلاث و سبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة , فلا ينجو بالمحصلة من البشر إلا أقل القليل , فأين الحكمة فيما سبق ؟
    هناك بالطبع أسباب أخرى مرتبطة بنصوصٍ قرآنية و حديثية و حوادث في السيرة و المغازي , لكني ذكرت الأسباب الرئيسية أعلاه .
    و ظللت معتنقاً تصور أرسطو عن الله حتى خطر بذهني ذات يوم هذا السؤال :
    لماذا يخضع كل شئ لمبدأ السببية و يستثنى الإله منها ؟ عدت إلى كتبي العقدية و قرأت في بطلان الدور و التسلسل , لكن لم يكن ذلك مقنعاً بالنسبة لي , فالسببية إما أن تكون قانوناً يسري على كل شئ أو لا تكون .
    عند هذه المرحلة كنت فعلياً قد انتقلت من الربوبية إلى الإلحاد .
    ختاماً : ذكر الزميل في موضوعي السابق إشارة إلى المعرف الذي اخترته للتسجيل في المنتدى : راجي الشفاء , إن ما أرجو الشفاء منه هو ما أسميه متلازمة العيش بوجهين . ففي الوسط المحيط بي مثلاً يقدمونني للصلاة بهم بسبب دراستي الشرعية , و كذلك الأمر بالنسبة للصيام فقد اضطررت إلى صيام معظم أيام رمضان مداراة للبيئة المحيطة . فقررت بعد انتهاء رمضان أن أعيد حساباتي , فإما أن أظل ملحداً و أجهر بذلك , فتكون ردة فعل المحيطين بي عنيفة في البداية ثم لا يلبثون أن يتقبلوني بشكلي الجديد , أو أن أعود مسلماً فتنتهي القضية , أما استمرار العيش بوجهين فلم تعد نفسي تتحمله ..
    أرجو ألا أكون قد أطلت عليكم ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    135
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    زميلنا الكريم راجي الشّفاء أهنّئك على بقيّة الخير فيك وعلى طول صبرك على مطالعة الكتب الّذي يعجز عنه الكثيرون بمن فيهم أنا ..
    أنصحك بمادّة فقه التّفكير والعقل للدّكتور عبد الرّحمن ذاكر الهاشميّ حفظه الله تعالى وبارك الله فيه وجزاه الله خير الجزاء ..
    وأرجو منك إن جعل الله تعالى عملك بنصيحتي سببا في إسلامك أن تدعو لي بظهر الغيب مكثرا من الدّعاء ..
    دمت بخير وصحّة وعافية إن شاء الله جلّ جلاله ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    130
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مرحبا
    لماذا يخضع كل شئ لمبدأ السببية و يستثنى الإله منها ؟
    فالسببية إما أن تكون قانوناً يسري على كل شئ أو لا تكون .
    عند هذه المرحلة كنت فعلياً قد انتقلت من الربوبية إلى الإلحاد
    هل أجاب خروجك من الربوبيه الى الالحاد عن سؤالك ؟
    كلا , بل اصطدمت بسؤال أصعب
    من أين أتى كل شىء بداية من الكون الى أن تنتهى الى عقلك الذى طرح تلك الاسئله !
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  6. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد جميل مسعد مشاهدة المشاركة
    زميلنا الكريم راجي الشّفاء أهنّئك على بقيّة الخير فيك وعلى طول صبرك على مطالعة الكتب الّذي يعجز عنه الكثيرون بمن فيهم أنا ..
    أنصحك بمادّة فقه التّفكير والعقل للدّكتور عبد الرّحمن ذاكر الهاشميّ حفظه الله تعالى وبارك الله فيه وجزاه الله خير الجزاء ..
    وأرجو منك إن جعل الله تعالى عملك بنصيحتي سببا في إسلامك أن تدعو لي بظهر الغيب مكثرا من الدّعاء ..
    دمت بخير وصحّة وعافية إن شاء الله جلّ جلاله ..
    الزميل الكريم : بحثت عن الكتاب فلم أجده , هل هي محاضرات صوتية أو على يوتيوب ؟
    و لك جزيل الشكر .

  7. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر فوزى مشاهدة المشاركة
    مرحبا

    هل أجاب خروجك من الربوبيه الى الالحاد عن سؤالك ؟
    كلا , بل اصطدمت بسؤال أصعب
    من أين أتى كل شىء بداية من الكون الى أن تنتهى الى عقلك الذى طرح تلك الاسئله !
    الزميل الكريم :
    الدين يقدم أجوبة على كبرى الأسئلة الوجودية : من أين ؟ إلى أين ؟ و لماذا ؟
    و حين كنت شخصاً متديناً كنت مرتاحاً بالفعل للأجوبة التي أعطانيها الإسلام .
    أما في المرحلة التي أعيشها الآن فلم أعد أملك أجوبة قاطعة على تلك الأسئلة , و أقصى ما يمكنني الوصول إليه هو القول : ربما كان كذا أو كذا.
    أنا إنسان صريح , و قد قلتها في المشاركة السابقة : العيش بين الناس بوجهين لم يعد يحتمل , و هذا سبب تسجيلي في منتداكم الكريم .
    حين أفكر في نشأة الكون أجدني أميل إلى رأي فلاسفة اليونان القائلين بقدم العالم , فلا شئ يأتي من لا شئ , و لا أرى مانعاً من القول بقدم العالم و هو قول ذهب إليه حتى فلاسفة الإسلام كالفارابي و ابن سينا .
    أرسطو قبلهم قال بقدم مادة العالم لكنه قال في الوقت عينه أن المحرك الأول هو من حركها فظهر الوجود على ما نراه , و ليس عندي مشكلة مع كلام أرسطو إلا ما طرحته في مشاركتي السابقة و هو لماذا نستثني الإله من قانون السببية ؟
    و من قراءتي لمحاورات المؤمنين و الملحدين أجد الحديث يتكرر عن الانفجار الكبير و القانون الثاني للترموديناميك و ما إلى ذلك , و أنا لست دارساً للفيزياء و الكونيات حتى أناقش بهذه المواضيع , و ينطبق الأمر ذاته على نظرية التطور .
    دراستي هي فرع طبي + دراسة شرعية + قراءات فلسفية .
    و مما يعقد مشكلتي أنني كلما قررت العودة إلى الدين اصطدمت بمشكلة جديدة , و من ذلك مثلاً قضية الجبر التي تشغلني من سنين .
    انظر معي للنصوص القرآنية التالية :

    (( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ))
    فلا اختيار لي , هذا أولاً

    (( وَمَا تَشَآءُونَ إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَٰلَمِينَ ))
    فلا مشيئة لي , هذا ثانياً

    (( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ))
    عملي خلقه الله و بالتالي لست بمخير .

    فإذا كنت ترغب في محاورتي زميلي الكريم فلنبدأ من أول الموضوع إذا تكرمت , مع التحية .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    130
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تحيه طيبه
    اصدقك القول لست متبحراً بما يكفى فى علوم الفلسفه والكلام , ولكن ما اعرفه عن تلك الامور ان الفلاسفه قد اجمعوا على قدم العالم مع الله تعالى وان الله تعالى متقدما عن العالم بالذات لا بالزمان
    وعلى ذلك لا وجود للالحاد هنا فهم يؤمنون بوجود الله وقدرته
    ذلك مثلاً قضية الجبر التي تشغلني من سنين .
    انظر معي للنصوص القرآنية التالية :

    (( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ ۗ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ ))
    فلا اختيار لي , هذا أولاً


    (( وَمَا تَشَآءُونَ إِلَّآ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَٰلَمِينَ ))
    فلا مشيئة لي , هذا ثانياً

    (( وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ ))
    عملي خلقه الله و بالتالي لست بمخير

    اعذرنى اخى ارى ذلك مناقضا لما عليه حالك الان
    فى البدايه انت مسلم ثم تحولت الى الربوبيه ثم الالحاد وتقولى لى جبـــــــــــر اى جبر هنا
    هل اجبرك الله على ذلك !! لا اجبار على ذلك
    قال تعالى (وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) .
    وقوله: (فَمَا لَهُم لَا يُؤْمِنُونَ)
    لا مشيئة الا لله ولا اختيار الا له حتى لا تظن انك اله من دونه تعالى , وتعلم ان خلجات نفسك التى بين جنبيك من الممكن تذهب فى اية لحظه ولا تملك لنفسك شىء . ولكن لك مطلق الامر فى الكفر والايمان
    ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)
    لو كان اجبار لما يقول لهم ( لا تقنطوا من رحمة الله ...) حتى يحثهم على الاقبال عليه
    لا يقول ( وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ)....
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    135
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    زميلنا الكريم راجي الشّفاء ..
    يمكنك عمل ما يلي : ادخل موقع اليوتيوب ثمّ اكتب في البحث داخل الموقع :
    فقه التفكير والعقل عبد الرحمن ذاكر
    وهذه بعض الروابط :
    https://www.youtube.com/watch?v=Isnu8QK4ixA

    https://www.youtube.com/watch?v=PWfVMMUOYts

    راجيا منك مرّة أخرى إن جعل الله تعالى عملك بنصيحتي سببا في إسلامك أن تدعو لي بظهر الغيب مكثرا من الدّعاء ..
    ونفس الرّجاء أرجوه من كلّ من يستفيد من هذه الرّوابط من مشاهدي هذا الموضوع ..
    دمت بخير وصحّة وعافية إن شاء الله جلّ جلاله ..
    هناك إنسان .. صمت كلّ لحظات الحياة .. متفكّرا في صنع الله جلّ في علاه .. الّذي خلقه وعدله وفطره وسوّاه .. حتّى أنطقه الله سبحانه وتعالى آخر لحظة من لحظات حياته فقال: أشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا صلّى الله عليه وسلّم عبد الله ورسوله !!

  10. #10

    افتراضي

    [quote=راجي الشفاء;2952325
    لنأخذ المثال الشهير و الذي قتل بحثاً و هو الرق في الإسلام ( و الموضوع ليس لمناقشة أبعاد قضية الرق بل هو مجرد مثال )
    تجد على الشبكة عشرات المقاطع تحدثك عن الرد على شبهة الرق , و كشخص درس ما تيسر من العلوم الإسلامية أقولها بيقين : هذه الردود ترقيعات بل خزعبلات .
    و السبب أنني فهمت حقيقة الإسلام . الإسلام ليس مجرد رسالة لاهوتية كحال المسيحية , الإسلام دعوة يجب أن تبلغ بأي وسيلة سواء بالسلم أو العنف .
    فمن الطبيعي في دين هذه طبيعته أن يكون هناك جهاد طلب , و بالتالي أسرى و سبي , و الرقيق يجب أن يجعل له سوق نخاسة ليباع و يشترى .
    الموضوع إذاً بسيط وواضح , لا يحتاج إلى تكلف و ردود مطولة . قولوها صريحة : هذا ديننا , و أنت يا صاحب الموضوع لو كانت دولة الإسلام قائمة لاستتبناك ثلاثة أيام ثم قتلناك .
    كونوا صادقين مع أنفسكم أولاً و مع من تدعونهم للإسلام ثانياً .. للأمانة أحترم المسلم السلفي الصريح أكثر من المسلم [ الكيوت ] المرقع ..
    و يبقى السؤال : لماذا تسمونها شبهات فيما هي من حقائق الدين ؟[//quote]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يا رجل عندما نرد على الشبهات فنحن لسنا ننكر أحكام الدين بل نقر بصحة أحكام ديننا ونعرض الأدلة العقلية والحسية التي تبرهن على مشروعيتها وتفوقها على أي شريعة أو اقتراح وضعي
    وسبب لجوءنا الى الأدلة العقلية والحسية وحتى البحوث العلمية والقانونية والاجتماعية هو أن الملحد الذي يورد هاته الشبهات لا يقبل بأدلة الكتاب والسنة .
    أما لو كان مسلما لأوردنا له الدليل النقلي وقلنا له "هذا ديننا" كما ذكرت.
    لذلك فلا أحدا من المسلمين ينكر أن السلطان المسلم يجوز له أن يتصرف في الأسرى عفوا أو قتلا أو استرقاقا حسب طبيعة الجرم المرتكب من قبل الأسير وحسب ما تقتضيه مصحلة المسلمين.
    بل نرد الشبهة لمن استشكل عليه عدالة هذا الحكم الشرعي بدليل عقلي وهو أن المقاتل جاء ليسلب حرية الناس فان سلبت حريته بالاسترقاق فهذا عين العدل.
    ولا أحدا من المسلمين ينكر أن المرتد عن دينه المفارق للجماعة يقتل حدا بعد الاستتابة ثلاثا.
    بل نرد الشبهة لمن استشكل عليه عدالة هذا الحكم بدليل عقلي من قبيل أن من عرف صدق الأسلام وأدلته وارتد عنه وحاوره أهل العلم وأزالوا شبهته ثم صمم على المروق منه
    فليس مثل هذا الشخص ممن يؤسف على ذهابه ان قتل، ناهيك عن انتظام المرتدين في مجموعات تسب الدين وتعادي المسلمين وتبث الشبهات والفرقة بين عوام المسلمين كما يبرهن عليه واقع الحال مما يحدث في منتديات الملاحدة ومدوناتهم ووسائل التواصل الاجتماعي...
    بل وجدنا في منتدياتهم أنهم يفرحون بكل شر يصيبنا و آخرون أعلنوا صراحة على دعمهم اسرائيل وأمريكا في حالة غزونا..
    وآخرون يتمنون لو كانت لديهم قنبلة نووية ليزيلوا كل مسلم من الأرض
    وكل الملاحدة دون استثناء أوجسوا خلال المسلمين يدعون للاباحية والحرية الجنسية وللعري ...الخ وكل هذا موّثق من مواقعهم.
    وغير ذلك من الاضرار والمفاسد الناجمة عن تركهم دون اقامة الحد فيهم.
    أتمنى أن تكون قد فهمت أننا لا نستطيع أن نقول للملحد المنحرف عن الدين برمته "هذا ديننا " بل نسوق له الادلة العقلية والحسية والعلمية الكافية لرد شبهته ان كان ممن يحبون اتباع الدليل والحق.

  11. #11

    افتراضي

    الزميل الفاضل أحمد جميل مسعد :
    وجدت المحاضرات على اليوتيوب و عددها 15 محاضرة تبلغ مدة المحاضرة الواحدة حوالى الساعتين , سأبدأ بسماعها بالترتيب بناء على نصيحتك .
    أطيب التحيات .

  12. #12

    افتراضي

    الزميل الفاضل ياسر فوزي :
    يبدو زميلي الكريم أنك اخترت موضوع المشيئة الإلهية للحوار , و أتيت بأدلة قرآنية تثبت للإنسان إرادة و اختياراً , و هي بهذا تعاكس الأدلة التي جئت بها أنا في الآيات الثلاث , إذاً في القرآن نفسه آيات يناقض بعضها بعضاً إذ هناك نصوص تؤيد رأي من قال بالجبر و نصوص تؤيد رأي من قال بخلاف ذلك , و الدليل أن الفرقتين مذكورتان في كتب الملل و النحل , و مر معي في أحد هذه الكتب مقولة : و أهل السنة منهجهم وسط بين الفرقتين , و أنا لم أفهم كيف يكون هذا , بإثبات مشيئة للعبد و مشيئة للرب ؟ ألا يسأل المرء هنا نفسه : مشيئة من هي الأقوى ؟ يجب أن تكون مشيئة الرب , فلا يعقل إن سلمنا بوجود إله خالق و مدبر أن أستطيع أنا المخلوق أن تكون لي مشيئة تناقض مشيئته , بالتالي نعود إلى القول بالجبر . أطيب التحيات .

  13. #13

    افتراضي

    الزميل الفاضل دكتور قواسمية :

    لقد تعمدت طرح قضية : لماذا تسمونها شبهات كأول مشاركة في المنتدى لأفهم منهجية من أحاور . في شهر رمضان دخلت في حوار مع شاب عشريني مثقف واسع الإطلاع ينتمي إلى تيار القرآنيين . و كلما جئته بآية قرآنية جاءني بتفسير لم أعهده في كتب التفسير المعروفة كابن كثير و القرطبي . و كلما جئته بحديث من الكتب الستة أو المسانيد قام برده بحجة أنه يعارض القرآن تارة , و بحجة أن السنة تأخر تدوينها و دخل فيها موضوعات و مختلقات كثيرة , و نفس القصة مع كتب السير و المغازي .
    و كان يدندن دائماً حول طرح يقول : هذا المنتشر بين الناس هو إسلام من صناعة أموية و عباسية , و ليس الإسلام الحقيقي .
    و لكن بالمقابل فأنا لدي دراسات شرعية , و أعرف على الأقل ما جاء في القرآن و أمهات التفاسير حول الآيات موضوع الخلاف , و قرأت بتمعن مختصر صحيح البخاري و مسلم , فانتهى الحوار بيننا بأن قلت له : أنت يا صديقي كالزئبق لا يمكن الإمساك به , و يبدو لي أنك تقول ضمناً أن المسلمين على مدى أربعة عشر قرناً لم يفهموا الإسلام فهماً صحيحاً حتى جاء محمد شحرور و أحمد صبحي منصور فاكتشفا حقيقة الإسلام .. و انتهى حوارنا هنا .
    الحقيقة أستاذي الكريم أنا طالب حق , فإما الإسلام كما هو و إما الكفر به , أما اختراع دين [ كيوت و مودرن ] فمرفوض بالنسبة لي لأنني لن أضحك على نفسي بكذبة . و للمرة الثالثة أكررها : لا أريد أن أعيش بوجهين : مسلم أمام الناس و ملحد بيني و بين نفسي,
    و كذلك لا أريد أن أحيا كذبة دين مرقع مختلق بحيث يبدو ملائماً للقرن الواحد و العشرين و منسجماً مع الحضارة الغربية المسيطرة حالياً . أطيب التحيات.

  14. #14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راجي الشفاء مشاهدة المشاركة
    الزميل الفاضل دكتور قواسمية :

    لقد تعمدت طرح قضية : لماذا تسمونها شبهات كأول مشاركة في المنتدى لأفهم منهجية من أحاور . في شهر رمضان دخلت في حوار مع شاب عشريني مثقف واسع الإطلاع ينتمي إلى تيار القرآنيين . و كلما جئته بآية قرآنية جاءني بتفسير لم أعهده في كتب التفسير المعروفة كابن كثير و القرطبي . و كلما جئته بحديث من الكتب الستة أو المسانيد قام برده بحجة أنه يعارض القرآن تارة , و بحجة أن السنة تأخر تدوينها و دخل فيها موضوعات و مختلقات كثيرة , و نفس القصة مع كتب السير و المغازي .
    و كان يدندن دائماً حول طرح يقول : هذا المنتشر بين الناس هو إسلام من صناعة أموية و عباسية , و ليس الإسلام الحقيقي .
    و لكن بالمقابل فأنا لدي دراسات شرعية , و أعرف على الأقل ما جاء في القرآن و أمهات التفاسير حول الآيات موضوع الخلاف , و قرأت بتمعن مختصر صحيح البخاري و مسلم , فانتهى الحوار بيننا بأن قلت له : أنت يا صديقي كالزئبق لا يمكن الإمساك به , و يبدو لي أنك تقول ضمناً أن المسلمين على مدى أربعة عشر قرناً لم يفهموا الإسلام فهماً صحيحاً حتى جاء محمد شحرور و أحمد صبحي منصور فاكتشفا حقيقة الإسلام .. و انتهى حوارنا هنا .
    الحقيقة أستاذي الكريم أنا طالب حق , فإما الإسلام كما هو و إما الكفر به , أما اختراع دين [ كيوت و مودرن ] فمرفوض بالنسبة لي لأنني لن أضحك على نفسي بكذبة . و للمرة الثالثة أكررها : لا أريد أن أعيش بوجهين : مسلم أمام الناس و ملحد بيني و بين نفسي,
    و كذلك لا أريد أن أحيا كذبة دين مرقع مختلق بحيث يبدو ملائماً للقرن الواحد و العشرين و منسجماً مع الحضارة الغربية المسيطرة حالياً . أطيب التحيات.
    أعجبني كلامك وأنا متفائل بأنك ستهتدي للحق ان شاء الله تعالى ليس بشرط أن يكون ذلك بشيء تقرأه هنا أو هناك
    ولكن بسبب توافر العقل الراجح والرغبة في الحق

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    130
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    اولا ارحب بالاستاذ الكريم د/ قواسيمه .. حياك الله

    و أنا لم أفهم كيف يكون هذا , بإثبات مشيئة للعبد و مشيئة للرب ؟ ألا يسأل المرء هنا نفسه : مشيئة من هي الأقوى ؟ يجب أن تكون مشيئة الرب , فلا يعقل إن سلمنا بوجود إله خالق و مدبر أن أستطيع أنا المخلوق أن تكون لي مشيئة تناقض مشيئته , بالتالي نعود إلى القول بالجبر
    ارى ذلك زميلى العزيز ان نبدأ فى ذلك الموضوع
    مشيئته تعالى هى مشيئة العلم او الاعانة على الفعل اما مشيئة العبد فهى مشيئه النية والتدبير للفعل
    انقل لك من كتاب دقائق التفسير
    ( وَقَوله تَعَالَى {وَمَا تشاؤون إِلَّا أَن يَشَاء الله} لَا يدل على أَن العَبْد لَيْسَ بفاعل لفعله الِاخْتِيَارِيّ وَلَا أَنه لَيْسَ بِقَادِر عَلَيْهِ وَلَا أَنه لَيْسَ بمريد بل يدل على أَنه لَا يشاؤه الا من يَشَاء الله وَهَذِه الْآيَة رد على الطَّائِفَتَيْنِ الْمُجبرَة والجهمية والمعتزلة الْقَدَرِيَّة فَإِنَّهُ تَعَالَى قَالَ {لمن شَاءَ مِنْكُم أَن يَسْتَقِيم} فَاثْبتْ للْعَبد مَشِيئَة وفعلا ثمَّ قَالَ {وَمَا تشاؤون إِلَّا أَن يَشَاء الله رب الْعَالمين} فَبين ان مَشِيئَة معلقه بِمَشِيئَة الله وَالْأولَى رد على الجبرية وَهَذِه رد على الْقَدَرِيَّة الَّذين يَقُولُونَ قد يَشَاء العَبْد مَا لَا يشاؤه الله كَمَا يَقُولُونَ ان الله يَشَاء مَا لَا يشاؤون

    وَإِذا قَالُوا المُرَاد بِالْمَشِيئَةِ هُنَا الْأَمر على أصلهم وَالْمعْنَى وَمَا يشاؤون فعل مَا أَمر الله بِهِ ان لم يَأْمر الله بِهِ قيل سِيَاق الْآيَة يبين انه لَيْسَ المُرَاد هَذَا بل المُرَاد وَمَا تشاؤون بعد ان امرتم بِالْفِعْلِ ان تفعلوه الا أَن يَشَاء الله فَإِنَّهُ تَعَالَى ذكر الْأَمر وَالنَّهْي والوعد والوعيد ثمَّ قَالَ بعد ذَلِك {إِن هَذِه تذكرة فَمن شَاءَ اتخذ إِلَى ربه سَبِيلا وَمَا تشاؤون إِلَّا أَن يَشَاء الله} وَقَوله {وَمَا تشاؤون} نفي لمشيئتهم فِي الْمُسْتَقْبل وَكَذَلِكَ قَوْله الا ان يَشَاء الله تَعْلِيق لَهَا بِمَشِيئَة الرب فِي الْمُسْتَقْبل فَإِن حرف (أَن) تخلص الْفِعْل الْمُضَارع للاستقبال فَالْمَعْنى الا أَن يَشَاء بعد ذَلِك والامر مُتَقَدم على ذَلِك وَهَذَا كَقَوْل الانسان لَا افْعَل هَذَا الا ان يَشَاء الله) ...

    والله أعلم
    حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم عن ثابت البناني قال حدثني رجل من اصحاب محمد صلى الله عليه و سلم عند هذه السارية قال:
    " من قال سبحان الله وبحمده استغفر الله وأتوب إليه كتبت له في رق ثم طبع عليها خاتما من مسك فلم يكسر حتى يوافى بها يوم القيامة ".
    قلت :وهذا إسناد صحيح على شرط الشيخين وعاصم هو الاحول وهو ثقة من كبار الحفاظ

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء